اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 11-05-2015, 10:38 PM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي


" البارت السابع والعشرون "
بعنوان "إختِلال الفِكر"

عند صبآ .. صبآ : ققلت لكك الساعةة 10 ونص تلاقيني بالبيت مايحتاج تصصارخ .
صبآ : ططيب ططيب فههمت .
صبآ : أه مع السلامهه . وقفلت الخط بكل عصبيهه . ححاولت تاخذ لها نفس عميقق ععشان ترجع للبنات واول مالفت لقتت رآمي بوجههآ وبصصرآخخ : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ
رآممي بفجعه : بسسم الله مين انتتي ؟
صصبآ بخوفف وتمشي لورى : انت اللي ممين !
راممي : ههذآ بيتي
صصبآ تججري ع الملحقق وشوي طاحت على وجهها .
رامي ماقدر يمسك ضحكته : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
صبآ تفششلت ودخلت للبنات بسسرعة وصكت الباب بأقوى ماعندها . ومقهورةة وتقول ف نفسها ( ايش ذا اليوم )
فدآء كانت خارجة من المطبخ وشافت صصبا واقفه ع الباب تششهق .
فدآء : صصبآ ععسا ماشر ؟
صصبآ وصوتها متقطع : اه ، ولـ ا شيء . > ودخخلت ع الصالهه .

رامي مالققى السواق ورجع للفيلا , اتصل على ميعاد وقال لهها بعد ماتتخخلص تططفي لمبات الصالةة .


رجعت تععبان من عند الشباب البيت ههادي الظاهر مافيه أحد حتى أمي شكلها نايمةة ناظرت بالساعةة 12 ونص دخخلت غرففتي وطولت ع الحمام أخذت لي شور يريح أعصابي وطلعت لاف المنشفه علي وقفت عند الدولاب بطلع ليي ملابس انتبهت على حاجة غريبة بين الملابس كرتون مدري علبة مدري تجليد مدري وش هو طلعت طرفه من بين الملابس وانا مستغرب هدية مغلفة بجريدة زاد استغرابي توقعت ان أحد مسوي فيني مققلب هههههههههههههههههههه مو متعود ع الهدايا سحبته بقوة ورميته ع السرير , وطلعت لي بجامة ثقيلهه لبستها بسرعة متحمس افتح التجليد جلست ع السرير وانا اتأمل التجليد واقول بقلبي وش بيكون فيه يعني اكيد مققلب , شقيت طرف التجلييد : أصفر !
شقيت باقي التجليد وطاحت ورقةة صصغيرة ضحكت ببلاهه : رسالهه ههههههههههههههههههههههههههههههههههه لا اككيد انا قاعد أحلم ولا أحد يستهبل ععلي , طلعت البلوفر الأصفر سادة عليه علامة Nike من عند الصدر زاد استغرابي شلت الورقة بقرأ وش فيه القيت نظرة سريعة ادور الاسم مالقيت اسم رجعت أقرأ الورقة من البداية : ان شاء الله يعججبك البلوففر حتى لو ماعجبك كل تبن واحمد ربك (ضحكت ببلاهه وكملت) المهم مشكور ع الروايةة والتعليققه .
عقدت حواجبي وانصدمت يوم تذكرت : لا مسستحيل تكون ههي .
توسعت ابتساممتي واقول ببلاهه : اذا منها يعني فهمت , بسم الله أصلاً هي متى دخلت غرفتي ولا متى جات , أججل مو هي ليش لا يمكن هي يارب هي .
رجعت أطالع بالورقة الخط منك عليه بس نغزني قلبي استانست لففكرة ان هالبلوففر يممكن يكون منها .
حطيت راسي بالمخدة ونمت ذاك اليومم مستانسس


غغفرآن وانفال طاقين صحبهه مع رنيمم واخذوا رقمها وهمم يودعون رنيم بيرجعونن رنيم : اششوفكمم على خخير لاتقطعون .
غفرآن : ولا يههمكك مع السلامهه
طلعوا غفرآن وانفال ورنيم طلعت معاهم عشان سيارتها جات . بلمت رنيم بالمفاجأة اللي شافتها قدامهها : هذا هو نفس اللي كان بيوصلني . لأ مو معقول شكلي اتخيل .
غفرآنن : يؤ انفال غريبه عبدالعزيز اللي جانا وين السواقق ؟
أنفال : مدري والله شكله انششغل المهم تعالي بسرعةة .
رنيمم وهي تكلم نفسها ( إسمه عبدالعزيز يعني .. يا لبييه )
عبدالعزيز وهو معصب : مابغيتو تجونن .
غفرآن وهي مالها خلق لمهاوشاتهه : تكفى عزوز ع البيت .
عبدالعزيز وهو يطالع ف غفران من المرايه : مماني سواق عندك انا .
غفرآن : لا حول ولا قوة الا بالله .
أنفال : اسسفين ع التأخخير .
عبدالعزيز : حصل خخير > وحرك السيارة < المهم ينكد عليهم

اول مادخخلت للبيت جاهها صوت من المجلس : أخخخيرًا وصلت ست الحسن والدلال .
صبآ بقله حيله وملل من زوجة اخوها ومشاكلها : السلام عليكم .
فرح بغرور وترد بدون خلق : إيهه وعليكم السلام ، فيصل انا رايحه انام .
صبآ تناظرها وودها تقتلها وتنهي لها حياتها . دخلت المجلس وجلست وفرح طلعت بخطوات ثقيله لانها حامل ومصدقه روحها .
مفضل يناظر صبا : ايهه ليش تأخرتي مو ع اساس راجعهه الساعة 10 ونص الحين 12 ونص عمرك شفتي بنت محترمه ترجع فهالوقت .
صصبآ ملت من حياتها مع اخوها اللي ابثرها باسطوانته لهها : ممالقيت أحد يرجعني 10 ونص وانت حضرتك ماترد .
مفضل باستغراب : هو انتي اتصلتي ؟
صصبآ : إيهه اتصلت اربع مرات ومارديت .
مفضل فتح جواله مالقى ولا اتصال .: تكذبين علي انتي ماجاني ولا اتصال .
صبا: ععاد انا ايش دخلني اذا جوالك مخرفف ( مدت جوالها ) شوف جوالي اخر اتصالاتي لمين .
مفضل اخذ جوالها وشاف انها فعلًا متصلهه عليهه اربع مرآت بس كبرياءهه ماسمح له يعتذر : أهاا طيب حصل خير
صبا وهي بنفسها تقول ( كل تبن ) : انا بنامم تصبح على خخير .
صبا فعلًا كانت تتصل على مفضل بس مفضل وقتها كان بالحمام وانتو بكرامهه وجوالهه بالمجلس بيد فرحح وماكانت ترد على أي اتصال من صبا عشان تخلي مفضل يتمشكل مع صبا بس الهبله نست تمسحها من المكالمات الوارده وبعد صبا تعرف حركات زوجة اخوها فعشان كذآ عطت لمفضل جوالها .


اليوم الثاني ..
البنات بالقروب ماقصروا . غفران : لالا ماينفع ككذآ تطلعي من عالم العزوبيه هههههههههههههه
أشواقق : أججل تبيها تصصف في صفوف العانسين .
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههه ححلوة صفوف العانسين .
غفرآن : أنا صصراحة ماأأيد الزواجج . تخيلي عاد واحد مايعرفك ولا تعرفيه يصحيك من نومك عشان تسويله اكل , لا مش ممكن .
مرام : ههههههههههههه اققول اهجدوا لاتخلوها الحين تفسخ الخطوبه انا ماصدقت على الله بفتك من وجهها .
رغغد : أققول اهججدي انتي لا اجي الحين اهبدك واتوطى ببطنك .
البنات : هههههههههههههههههه
إمتنانن : يلا ععقبال شوش وروني .
غفران : ععقبالك انتي انا لسسه بدري علي .
أشواقق : خخير تدععين ععلي .
انفال : آممممممممين الله يسمع منكك .
غفران : اقول أنفال اوص ولا كلمه .
اسرار : حركات رغودةة وانفال وريتال وكبرنا وصرنا عرايس .
رغد : هههههههههههههههههههههه شايفة كيف .
اسرار : عاد مااوصيكك خليكك سنعه ف بيت زوجكك .
أسماء : يلا بناتت يلا من غير مطرود ، اللي ماهي مخطوبه ولا هي متزوجةة تطلع من القروب لان القروب بيقلب قروب ححريم .
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
أسرار : اسسماءء ايش قصصدك هاه يعني انا حرمة .
أسماء : شوفي انتي مو حرمة بس انا انسسه هههههههههههه .
غفرآن : بنات لازم نسوي قروب ثاني واي وححدة تنخطب او تتزوج تخرج من القروب .
رغغد : احلفي بس .
أسرار : بنات ليش ماتجون عندي من زمان عليكم .
رغد : إي والله زمان عليك أسرار .
غفران : وينها ريتال مالها حس ؟
مرام : أككيد نايمة او تكلم الححب .
أشواق : ههههههههههههههههههههههههه لا الححب نايمم .
غفران : مااصدق ذي ريتالووه انخطبت ي خخي ليش انتو مستعجلين كذا ؟
أنفال : لا انتي اللي شكلك بتعنسي .


: إنت أي قلب ععندك ي خخي ححرام ععليك ححتى ماكملت سنه ممعاكك و...
عصام : إنتي أصص ولا ككلمة مالك دخخل زوجتي وبكيفي انا مو انتي اللي تعلميني الحلال والحرامم .
رنيم : مااقول الا حسبي الله ععليك .
عصصام سسحب رنيم من شعرها بعصبيه : لو عدتي اللي قلتيه قبل شوي قسماً بالله مايصير لك خير .* ودفها ع الكنبة * ففآهمه ولا لأ ؟
بهاللحظة دخخل فيصل وشآف رنيم طايحة ع الصوفآ وعصام مشتعل نارهه .
فيصل : رنيمم صارلكك شيء ؟
رنيمم ببحة بكآ : لأ انـآ بخير .
فيصل قام عند عصامم : إنت وش فيك منتهجم ع البنت ككذآ ؟
عصام : وانت وش دخخلك والله ععاد عالم تحب اللقافهه .
فيصل : ي خي روح باللي مايردك .
رنيم : فيصل إستغفر الله مايصير تقول كذآ .
عصآم طالعهم بنظرة استحقار وطلعع .
فيصل جلس جنب رنيم وضمها : رنومتي ماعليه تحمليه هذآ اخونا .


تبكي وتشاهقق وبعالي صوتها تقول : ققرفت عيشتي معاه ماعاد ابيهه .
أمها تهديها وتضمها : حبيبتي هدي نفسك . * وطلبت من بنتها تسوي عصير ليمونن يهدي اعصاب غادة *.
امها تمسح دموعها وبخوف على بنتها : حبيبتي غغدو شفيك ؟؟
غغآدة : يمهه ماعآد أبي عصام ماععاد أبيهه .
أم غاده : ليش وش صار ؟ *اخذت كاسه العصير من وفآء وعطته غادة*
غادة بعد ماشربت شوي من العصير وتحاول تهدى وبصوت متقطع : يمهه خلاص قولي لابوي يكلم عصام يطلقني هالادمي ماعاد اقدر اكمل معاه .
ام غادة : غدو لو فيه مشكله بينك وبين عصام تنحل بالهداوةة مو بالطلاق ، انتي كذآ تخربي بيتك بيدك .
غغادة : أكثر من ماهو خارب *كشفت يدها* : شوفي آثآر الضرب اللي شفتهه *وطالعت بأمها وكلها دموع* : يمه مااقدر اتفاهم معاهه مااقدر يمهه ماابيه ماابيهه ، انا ماطلعت من بيت امي لبيته عشان انذل وانهان واشوف الويل ، أيام الخطوبه ماكان كذآ ، بس بعد الزواج تغير 180 درجة ، يمهه عفته عفتهه ماابيهه .


مرت الأيام واختبروا اختبارات الفترة الأولى يوم الاربعاء ماكان عندهم إختبار وغفران غايبة .
ميادة وهي تمشي بسرعة وتنادي : رججاوي , رججاوي .
رجاوي لفت عليها : هلا ؟
ميادة : وينكك ليش ماصرتي تجلسين معنا !
رجاوي تكتفت وبإبتسامة : أبد بس الحين أجي أجلس معكم
ميادة ردتلها الابتسامة : ححلو لا تتأخخري طيب ععشان مايفوتك شيء .
رجاوي : هههههههههههههههههه أبشري .
رجعت ميادة للبنات .
سهير : وافققت ؟
ميادة هزت رآسها بإيجاب : ايوة الحين تجي .
ليان : بنات مايصير كذا لمتى غفران ورجاوي مايكلمون بعض .
ميادة : والله غفران عادي بس رجاوي مدري شفيها .
سهير تذكرت : تععالو ي زققات ليش ماقلتولي ان ففهد يقرب لغفران اقسسم بالله لما دريت وجهي طاح ع الصورة اللي ارسلتها , لين دححين ندمماانةة .
ليان : ي ششيخة اذا غفران بنفسها ماقالت ولا رجاوي احنا ليش نقولك .
ميادة : أصلاً هي جد رجاوي تحبه ولا تطقطق ولا وش ؟
سهير : مدري هي لما الحين تققول انها تحاول توصل لهه للحين تححبه بس هو مو معطيها وجهه غيرت ارقامها وبرضو نفس الشيء ماهي عارفة كيف توصل له .
ليان تغني : مسويلي فيها ثقييل أقول بس استريحح ..
قطعت عليهم رجاوي وهي تكمل الاغنية وتجلس : م اكون انا بنت أبوي ان ماجبتك تصيح (لفت عليهم) صح اللي انا قاعدة اقوله ولا اخرف ؟
سهير بضحكة : هههههههههههههه مدري .
رجاوي : فاتني شيء ؟
ميادة : لا بنبدي فييك وش جديدك ؟


بالشركة بعد ماخلص اجتماعهم طلعو الاعضاء باقي سامي ورامي , سامي : ايوة ماقلت لي وش تبي ؟
رامي : ماعندك شيء الحين ؟
سامي : لا ماعندي .
رامي : طيب تععال نطلع من هننا أبي رأيك بموضوع .
طلعوا رامي وسامي من الشركة رامي أخذ سامي على المزرععة الكبيرة , سامي معقد حواجبه بإستغراب : وين جايبني ؟
رامي : هذي مزرعة جدي أبو أبوي الله يرحمه .
سامي : الله يرحمهه .
رامي : إنزل وتععال بوريكك غرففتي .
نزلو وراحوا للغرفة الزجاجية دخل سامي وجلس ع السرير : هذي غرفتك ؟
رامي : إيه , تشرب شيء ؟
سامي : لا بس خلصني وش تبي تقول شغلتلي بالي .
رامي وقف وهو يناظر المزرعة من داخل غرفتهه الزجاجية ومعطي سامي قفاه تنهد ولف عليه : بقولكك كل شيء بس لاتقاطعني .
سامي متحمس معه : ققول أسمعك .
رامي : .......


نزلت لأمها وهي تفرك عيونها توها صاحية : ماما .
أم عبدالعزيز : وش تبين ؟
غفران بألم : ظهري يئلمني .
أم عبدالعزيز : تععالي حبيبتي بسم الله وش فيك .
غفران جلست ع السرير جنب امها : ممدري من أمس يئلمنني وبطنني كمان .
أم عبدالعزيز تتحسس ظهرها : يمككن دخلكك برد ؟
غفران غمضت عيونها بألم : ممدري .
أم عبدالعزيز : تعالي انسسدحي هنا .
انسدحت غفران جنب امهها وامها دهنتها وغطتها : نامي عشان ترتاححي شوي .
غفران سكرت عيونها بتعب وننامت أم عبدالعزيز ظلت تقرأ ععليها وتمسح على راسها .


مرت رنيم من ععندهم : مسساء الخخير .
أنفال بإبتسامة واسسعة : أههلاً مساء النور , تفضضلي رنيم .
جلست رننيم : ماعرفتينا ع اللي معك ؟
أنفال : هذي روانن صديقتي , وهذي وجدان كمان صديقتي .
رنيم : أههلاً وانا رنيم .
روان بإبتسامة : هلا هلا رنوومم ككيففكك !
رنيم بمرح : تمام الحمدلله .
روان : كأني شايفتكك قبل كذا بس وين ؟
رنيم عقدت حواجبها : والله مدري .
وجدان : يمكنن شفناها بالجامعة ععادي .
روان : ههههههههههههههههههههههه لا بس احلفي ؟
رن جوال أنفال وردت بعد فترة صمت : طيب خلاص طالعة .
لفت أنفال ع البنات : يلا بنات اشوفكم على خير .
روان : انتظريني بطلع مععك .
أنفال : يلا ططيب .
وقفت انفال وشالت شنطتها وعبايتها وروان نفس الشيء كانو يمشون لعند البوابة وهم يسولفونن , روان : وش اسمه طيب ؟
أنفال بحيا : سعد .
روان بإستهبال : يالبيهه .
انفال ناظرت فيها بطرف عيونها .
روان : هههههههههههههههههههههههههه امزح امزح .
وهم يسولفون قطع عليهم رنة الجوال كل وحدة ناظرت بالثانية , وجدان شهقت : يووهه روان نست جوالها .
رنيم : وديه لها بسسرعة قبل م تطلع ما اتوققع طلعت .
وجدان : ططيب انتظريني هنا بوديه لها وارجع .
قامت وجدان واخذت الجوال وهي تمشي بسسرعة لناحية البواببة وتدور بعيونها على روان .

عبدالعزيز مسند ظهره ع السيارة ويناظر ساعته بملل : افففف ذي البنت لكيععة .
ماامداه يرفع راسسه الا وانتبه على بنت توها طالعة من باب الجامعة وتشهق بققوة وتنفتح طرحتها , ناظر فيها بصصدمة مبقق عيونهه ..


إنتهى البارت السابع والعشرون ..
توقعاتكم !!
أستودعكم الله :*


بقلمي / (حنآن | atsh)
لا أحلل النقل دون ذكر الحقوق


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 11-05-2015, 10:42 PM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي


" البارت الثامن والعشرون "
بعنوان "عصْف مَشاعِر"

عبدالعزيز مسند ظهره ع السيارة ويناظر ساعته بملل : افففف ذي البنت لكيععة .
ماامداه يرفع راسسه الا وانتبه على بنت توها طالعة من باب الجامعة وتشهق بققوة وتنفتح طرحتها , ناظر فيها بصصدمة مبقق عيونهه

عند انفال وروان بعد مالبسوا عباياتهم كانو بيطلعونن روان ماحست الا على احد يناديها ويسحبها شهقت بققوة وانفتحت طرحتها انفال لفت عليها وشهقت روان دخلت بعصصبية : ممجنونة انتي تسسوين ككذا .
وجدان : والله ماكان ققصصدي بس قعدت اناديك ماانتبهتيلي وجيت بسحب ايدك سحبت طرحتك بالغلط وش اسوي ؟
رواان : تسسوي انك فضضحتينني الخلق كلهم طالعو فيني .
وجدان مدت الجوال : والله اسسفة بس كنت بعطيك هذا .
روان اخذت الجوال : اووه انا كيف نسسيته .
عدلت طرحتها وطللعت هي وانفاال وروان حدها معصبة , طلعت انفال للسيارة وعبدالعزيز مصصدومم حرك سسيارتهه ومسح وجهه بإرتباك وقال بصوت اقرب للهمس : مستححيل لا اكيد أتخيل .
أنفال : قلت شيء ؟
عبدالعزيز يصرف الموضوع : لا بس ليش تأخرتي ؟ شفتك طلعتي ورجعتي دخلتي .
انفال بدون انتباه : ايوة عشان روان (وانتبهت على نفسها) أقصد صحبتي انفتحت طرحتها وخلت معها .
عبدالعزيز بصدمة أكبر (لا موككذا !! انفففال تععرففها)


فيصل بإستهبال ويلوح بإيده عند وجهه نواف : هيييييه ترى نحن هنا ولا لايكون سارح بأم شريطة .
نواف ناظره بنرفزة : ششوف قسم بالله لو جبت اسمها على لسانك مرة ثانيةة ماتلوم الا نفسك .
فيصل عقد حواجبه مستغرب : بسم الله وش قلنا ماقلنا شيء ؟ حتى ام شريطة مو اسمها .
نواف تنهد : اشتقت لهها بس هالمرة وش العذر اللي اخترعه عشان اشوفها .
فيصل حط ايده على خده وهو يتأمل ملامح نوافف : عادي لو مرة مرة تحبها لهالدرجة اخطبها ي خخي ليش مسويلنا قلق .
نواف عدل جلسته وطالع بفيصل : قولتك بيوافقون أهلها وأههلي ؟
فيصل : ليش لأ ؟
نواف ميل فمه بتفكير : أمي تبيني أخذ بنت خالتتي وبنت خالتي ثانية ثانووي وهذي اولى ثانوي يعني أكيد مابترضى .
فيصل : مو انت تحبها ؟ إقنع أبوك وبعدها عاد انت وابوك إقنعوا بأمكك .
نواف بتفككير وكأن الفكرة جازت له : نجرب ليش لأ .


رمت نفسها ع السرير وبككت ضمت نفسسها وصصرخت : يارب يارب يارب ارححححمني وارححم أبوي يارب سامحني على اللي سويتهه يارب ريح ابوي بققبره يارب .
إختبارها لليوم هو نفس الاختبار اللي انحرمت منه عشان سمماح ! ضربت راسها بالسرير : غغغبيه غبببيه آآآآآآآآآه ياربي مدري كيفف أففففففكر .
حاسه نفسها مخخنوقققة بكت بصصوت عععالي تطلع اللي بقلبهها
مر من ججنب غرفتها ووقف معقد حواجبه مركز ع الصوت مشى بسرعة وفتح باب غرفتها شافها ضامه نففسها بالسرير وتتبكي بصوت ععاليي , خخاف يكون صار لها شيء اول مررة يسمعها تبككي كذا قربت منها بحذر : ميعاد وش فيك ؟
ميعاد ظلت ضامة نفسها وتهتز بتوتر وتبكي , رامي مسح على راسها : ميعاد وش صاير لكك ؟
ميعاد رمت نفسها بحضن راممي وكتمت على صوت بكاها رامي مفجوع مو عارف كيف يتصصرف ولا فاهم هي ليش تبكي بلع ريققه ورجع يناظر فيها شد عليها وربت على ظهرها : بشويش على نفسك مايصير تسوين بنفسك كذا إهدي .
ظلت تبككي بدون ماتتكلم بس تشهق وتحاول تهدى وهي دافنه وجهها بحضن رامي , رامي محتار كيف يهديها : ميعاد تبين تروحين لنوافف ؟
ميعاد رفعت راسها وتعلقت عيونها بعيون رامي , رامي : تروحين ؟
ميعاد هدت وصارت تناظر بالفراغغ ودها تقول ايوة بس مدري مالها خخلق تفككر.
رامي : آخذلك موعد عنده يصير أوديك لهه .
ميعاد ببحة : لا مارح يكون فاضي .
رامي معقد حواجبه : عادي نتصل ونشوف .
ميعاد مالها خلق تتكلم بعدت عن رامي وحطت راسها ع المخدة : كيفك .
رامي غطاها وسكر اضاءات الغرفة وسكر الباب , مشى لغغرفتهه ونام بتععب


سامي تنهد بضيق ماتوقع رامي بيكون ككذا توه يستوب سبب الكرهه بين عبدالعزيز ورامي : والله ماالوم عبدالعزيز .
سكت شوي وهو يتذكر كلام رامي ( ضحكت عليها بس بتزوججهها ) شجعه ع الففكرة بس مايدري ليش حاس ان فيه حاجة مو مرتاح لها بهالقرار يعني يمكن تكون الثقة معدومة بينهم او بتصير مشاكل بينهم بسبب ماضي كل واحد فيهم : الله يكتب له اللي فيه الخخير .


بالليل ..
أم ميار : طيب مزرعة أبوي ؟
أم زياد : ححلو واحنا كمان للحين ماتجمعنا فيه بعد ماعدلوه .
أم ميار : خلاص يصير نككلم بشرى وايمان منها نتجمع ومنها العيال ينبسطون .
أم زياد : صحيح وش سو فيه الشباب ؟
أم ميار : مدري والله زياد ماقالك ؟
أم زياد : لا بس قال انهم ضبطوه بس ماقال كيف خلوه .
أم ميار : يلا ماعليه نروحح ونشوف وش سو فيه .
أم زياد : ققولتكك .


يوم الجمعةة

بمزرعةة ابو عبدالعزيز .
عبدالعزيز جالس يراجعع ملفات الشركة وهو حاس بصداع نصفي ، جآه نَصير : بـآبآ .
عبدالعزيز وهو ماسك راسهه من شدة الصداع ويحاول يبين ان مافيه شيء : نعمم ؟
نصير : بابا انا فيهه جيب ارنب كتير مع ديك ودجاجه .
عبدالعزيز : ططيب ابنيلهمم ف المزرعة الخلفيهه مساكن لهم .
نصصير : ححاضر بابا ، راح نَصير وبنى للديك والدجاجه قفص وبالزاويا اخذ قطعه صغيرة من ارض المزرعهه وسوّرها وحط داخلها الارانب .
المزرعةة كلها ورود وزرع اشكال والوان ورود الفل أغلبها ومن جهه ورود الجوري الملونه وشجرة صغيره ورودها زرقآ > معلقه ع الازرق انا
والحضيره فيها ثلاث خيول واحد ذهبي وابيض وواحد ابيض وواحد بني وكلها خيول أصيله .
شوي عبدالعزيز جاه اتصال بدون انتباهه اخذ الجوال : ألوو
: ..............
عبدالعزيز : ألوووووو
: لو سسمحت هذا جوال غفرآن ولا انا غلطانهه .
عبدالعزيز طالع ف الجوال لقى انه ملخبط بين جواله وجوال غفرآن : إيه اختي هذا جوالها .
رنيم : طيب ممكن أكلمها .
عبدالعزيز : أسف انا برآ البيت وماخذ جوالها بالغلط .
رنيم اكتفت بالسكوت وقفلت الخط .
عبدالعزيز صار يطالع بالجوال وتذكر انه حط جواله جنب البلازما بس ماهو متذكر ان جوال غفرآن كان موجود وقتها .


غفرآن طلعت من المطبخخ دخلت الصالهه تدور على جوالها : يا الله وين حطيت جوالي انا .
قلبت الصالهه فوق تحت تدور ع الجوال تذكرت انها حطته جنب البلازما. راحت للبلازما مالقت جوالها لقت جوال عبدالعزيز مسكت الجوال باليمين ويدها اليسار حاطتها على خصرها : ههذا جوال عبدالعزيز غريبه شكله ناسي الجوال .
وحطت الجوال وكملت البحث عن جوالها المفقود

رن جوال عبدالعزيز . غفرآن وهي ترتب الدمار اللي الحقتهه ف الصالهه راحت للجوال ولقت المتصل غفرآن ، غفرآن بفجعه : وش ذا جوالي يتصل لحالهه .
ردت بصوت باين عليه الخووف : ألوو
عبدالعزيز : ججوآلي ايش جابهه عندك ؟
غفرآن وملامح الخوف تبددت من وجهها : انت اللي جوالي كيف صار معاك ؟
عبدالعزيز بإستهبال : والله انا حطيت جوالي ف الصالهه .
غغفرآن : ع اساس انا مثلًا حطيت جوالي بالسقف يعني ؟ ، انا حايسهه ادور على جوالي وهذا يستظرف .
عبدالعزيز : هههههههههههههههههههههههه طيب غفرآن الححين ممكن اجي اخذ جوالي ؟
غفرآنن : إيهه تعال وجيب جوالي ممعاكك .
عبدالعزيزبإبتسامة : على آمرك بس سوي لي قهوة راسي بينففجر .
غفران : طيب طيب انت تعال بعدين يصير خير .


رجاوي : افف انا ططفشت منهه بس والله والله أحس ققلبي واجععني من كثر مااحبهه واشوفه جاحدني كذا آخخ بس ودي أعرف مين اللي يحبها واخنققها .
سهير : ياليييل طب اسألي غفران يمكن تععرف هو يحب مين .
رجاوي : لا ماابي أخاف تشك وبعدين ههي لو تدري هو يحب مين ماكانت خلتني أسوي فييه ذي الححركة البايخخةة وبالنهاية انا اللي ححبيته .
سهير : والله مدري وش اقولك بس والله مححد ماكل تبن غغيرك .
رجاوي : اننقلعي انا افضفضلك وانتي تزيدين الهم همين .
سهير : والله جد يعني شوفي كلامك بالله عليك لك كم شهر وانتي كذا وهو ولا طقلك خخبر !
رجاوي : آهه بس ححالففة أججيبه هالممرة بس هالممرة لو ححبني بععذبه .
سهير : مججججنوننة .
رجاوي : والله ماجنني غغيره بس اوريهه بموتت منه وهو ولا داري .
سهير : يعني وش بتسوين ؟
رجاوي : ممدري للحين أففكر بشيء ككذا يعلقه فيني .
سهير : الله يستر مننككك بديت اخافف من جناننك ذا .


رامي جالس على مكتبه .
رن جواله وهو يكلم سكرتيره : خلاص روحح كمل شغلك بعدين تعال .
رد : الوو
: ممين ؟
قام من مكتبه بفجعة : سسامي ؟
: طيب طييب .
سكر الخط بسسرعة وطلع من الشركة , حرك سيارتهه وراح بأسرع ماعنده للمستشفى ...

بالحديقه الخارجيه للفيلا ، غفرآن واقفه تنتظر عبدالعزيز . وصل عبد العزيز ونزل من سيارته غفرآن ابتسمت له وراحت لعنده مدت يدها : اعطيني جوالي .
عبدالعزيز يطالعع فيها : طيب اعطيني انتي ججوالي .
غفرآن تمد له جواله : خذ جوالك من زينهه .
وسحبت جوالها بسسرعةة وعبدالعزيز يقول لها باستهبال : صديقاتك ابثروني باتصالاتهمم .
غغفرآن وهي مبققه عيونها : أمما ععاد مين اتصصل ؟
عبدالعزيز وهي مماشي تجاه الفيلا : ممدري ععاد شوفي انتي .
غفرآن ححطت يدينها على خصرها : ولا يكون رديت ؟
عبدالعزيز لف عليها : والله عاد لو مارديت ماكان دريت ان اللي معاي جوالكك .
غفرآن : ههههههههههههههههه طيب انتظرني داخخله معاك . مشت وراهه ودخلت الفيلا .


بالمستشفى عند الرسيبشن : ووييين ساممي قبل شوي وصل لكمم واحد اسمه سامي.
: بتقصد سامي أحمد الــ.....؟
رامي بدون استيععاب : إيوةة إيوة وينهه ؟ (إستوعب الإسم) لحظة ! عيدي وش إسمه ؟
: سامي أحمد الــ.... !
رامي ناظر فيها بذهول وردد ببطئ : هذا سامي أحمد الـ..... !! أي وين غرفته ؟
أشرتلهه بيدها : إمشي على طوول وخذلك اول لففة ع اليمين هو بثالث غرفففة غرفتهه رقم 43 .
رامي هز راسه ومازال اسمه عالق براسه مشى لين الغغغرفة يبي يتأككد فتح البااب إنتبه لسامي متمدد ع السرير ونايمم انتبهه له الدكتور وراح لعنده : إنت رامي ؟
رامي توسع استغرابه : إي انا رامي !
الدكتور : ماعرفنا نبلغ ممين ولقينا رقمك بجواله واتصلنا عليك قلنا انت اخوهه وأكيد راح تبلغ أهلكمم انه هنا .
رامي رفع حاجبه : مين قال اننا اخوان ؟
الدكتور بإستغراب من رد رامي : هوكاتب بجواله كذا وانت تشبهه توقعت انك اخوه .
رامي بلع ريقه : لا صاحبه , المهم هو كيفهه ؟
الدكتورهز راسه بإيجاب : فيه كسر بسيط برجله اليمين الظاهر الحمدلله جات على كذا .
دخلت السستر ومدت محفظة وجوال : دكتور هذا واحد جيب يقول طاح من المريض .
الدكتور أخذهم وفتح المحففظة كانت فيها بطاقتهه قفل المحفظة وهز راسه : ططيب.
طلعت السستر الدكتور حط الجوال والمحفظة بيد رامي : خذ هذي الأغراض تخصه .
طلع الدكتور رامي جلس ع الكرسي اللي بجنب السرير ظل يتأمل سامي لفترة , بعدها فتح المحففظة وطاحت عيونه على البطاققة قرأ اسمه مرة ومرتين وثلاثثثة (مسسسسستححححيل مسستححيل ياربي كيف كذا؟)
رفع جواله واتصل على راكان رنة رنتينن : راكان .
راكان : ههم .
رامي : تعال لمستشفى الـ.....
راكان : عسا ماشر مين ههناك ؟
رامي : تععال وبتففهم المهم تععال .
راكان : ققول اذا أمي ولا ميعاد ولا ميرال فيهم شيء ؟
رامي : راكانن خلاص بس توصل بتففهم .
راكان : طيب مسافة الطريق .


أنفال : ي حححياتي ممبروك والله .
روان : ههههههههههههه الله يبارك فيك بس هاه لاتنسين تععالي ططيب ؟
أنفال : اوك ولا يههمكك وبكون اول الحاضرين ان شاء الله .
روان : وككلمي ريففانن بععد وغفرانن بششوفها .
أنفال : ههههههههههههههههههههههه بتششوفي مين ولا مين والله بتكوني حايسسة ومتوترة ومرتبكة .
روان : ماععليك أشوفهم قبل الزففة .
أنفال : لا بس اححلفي .
روان : يلا ععاد تععالو ععشان لما أششوفكمم يخف توتري وككذا .
أنفال : إي ككثري منهاا , الا صصح ماقلتي لي وش اسمهه ؟
روان : إسمه يزن .
أنفال :روان ويزنن يجي يجي .
روان : ههههههههههههههههههههههه


وقف مصصدوم رامي وش قاعد ييخربط هو وسامي كيف يعني سامي اخوههم خير من متى وش صاير وش السالفة ابوهم ليش ماقال ؟
راكان بإستفهام : وينكك كل هالسنين ! ليش احنا ماندري عنك ولا تدري عنا .
سامي متمدد بتعب : والله مدري وش اقولك بس هالسؤال المفروض أبوي اللي يجاوبنا عليه الله يرحمه .
راكان ابتسم بإستهبال : مو مششكلة تعادلنا ثلاث بنات وثلاث عيال ههههههههه
رامي توسعت ابتسامته : لازم لازم لازم نععرفك البنات ععليك ضروري يشوفون اخونا الجديد .
سامي : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه اخخ بس قد ايش انتظرت اليوم اللي تعرفون فيه اني أخوكم .
راكان عقد حواجبه : كيف يعني انت من متى تدري ؟
سامي : من يوم وفاة أبوي (تنهد بضيق) الله يرححمهه .
رامي : تصصدقون اني متححمس على هالخخبر .
راكان : ططيب انا بروحح أخذله اذن خخروجج .
سامي : وين ي بوي انت عليه انا بروح لبيتنا .
راكان : وين يالحبيب تععال عندنا وبعدين لاحق على بيتكم .
سامي : ي زق بشوف أممي وأطمنهها اتصلت علي تلطعشر ممرة .
رامي : يالييل (وبطفاقه) ططيب نروح معك !!
سامي : ححياككم .
رجع راكان : يلا قوم بلا دلعع الدكتور عطانا اذن .
سامي : اذن ولا رجل هه ههه هه .
راكان لف بيطلع من الغرفة : رامي امش خل ذا السامج يبلط بالمستشفى .
رامي وسامي : هههههههههههههههههههههههههههه


سولافف مازالت تففكر كيف ممكن تكون حياتها مع رامي بعد كل اللي صصار كيف بتكون الثقه اللي بينهم وكيف كل واحد فيهم يقدر يتأققلم مع الثاني حااسسسه بصصعوبةة هي تعرف ماضيه وحركاته وهو يعرفف ماضيهها بس ! فيه ححاجة تخليها تققول ممكن يكون كويس معك , تنهدت بملل من ذا الموضوع اللي شاغل بالها وفكرت تتصل على سديم اللي لها فترة مااتدري عنها رنة رنتين كالعاده ساحبة وماترد : ياربي هي أكثر وحدة أحتاجها الححين حسبي الله بس .


ليلى : لا راكان طالع من الصبح وكل مااتصل ععليه يعطيني مشغول مدري وش عنده .
ميرال بإستهبال : شكله ماخذ الثانيهه وانتي نايمة بالعسل .
ليلى حطت صحن الحلا ع الطاولة : يسويها أخوك ليش لأ .
ميرال : أففا ععليك يحبك هو .
ليلى صغرت عيونها : الله الله وين ! الله ع الححب اللي يحبني فيه .
ميرال : يمه منك كل ذا الدلع ومابين بعيينك .
دخلت ميعاد للصالة تحك راسها وكشتها منفوشةة وكحلها سايحح وبجامتها معفوسه وجوالها بإذنها وتتكلم بملل : طيب طيب خلاص كلنا بالصالة .
: خخلاص ياربي لاتطفششني .
: ادري ان سالفتك بايخخة .
: خلاص ضف وججهك .
سكرت الخط وناظرت بليلى : اووهه انتي عندنا ؟
ليلى بإبتسامة : طالعة من حرب ؟
ميعاد غاصت بالكنبهه بطفش : افف رامي الزفت مصحيني من النومم ويقولي ععندي لكم مفاجأة خلهم كلهم يتجمعون بالصالة , ادري ماعنده ماعند جدتي .
ميرال : ماتلاحظون ان انتي وليلى قاعدين تغلطون على أخواني .
ميعاد : ع اساس انهم اخوانك لحالكك يعني , الا وين أمي ؟
أم ميعاد صكت سماعة التلفون ولفت عليها : وش تبين فيني .
ميعاد فزت : بسم الله الرحمن الرحيم , من وين طلعتي , ققصدي شسمه اللي هو .
سمعو صوت رامي وراكان يضحكون : ادخل ادخل لا تستحي .
تحجبت ليلى وميعاد وميرال كل وحدة على جوالها بلا مبالاة , وقف راممي عند باب الصالة وابتسم لهم كلهم وبعد عن الباب : سامي تععال .
البنات وام راكان رفعو راسهم بصصدمة من حركة راممي , سامي دخل بإبتسامة وسلم على أم راكان .
ميرال وميعاد مبققين عيونهم بفجعة ويناظرون ببعض مو فاهمين شيء , وام راكان تأشر لرامي بعيونها ان وش ذي الحركة .
راكان : أكيد مستغربين صصح ؟ ترى ععادي تعودو .
أم راكان راحت لعندهم : انت وياه مو شايفين أخواتكمم هنا عشان تدخلون سامي ؟
راكان : يمه سامي منا وفينا (توسعت ابتسامته) يمه سسامي أخونا .
أم راكان بدون استيعاب : إي ي ولدي أخوك وصاحبك مااختلفنا بس مو محرم لخواتك .
راكان ضحك : لا يمه سامي اخونا ولد أبوي يعني .
أم راكان رمشت بصصدمة : وش تخخربط انت ؟
راكان : اجلسي وبتفهمين كل شيء .


ع البيبي ميعاد كانت تكلم صبا
صبا : وبعدين قالت ليي ماابغاه خلاص خذيه لكك وبدلتهه وخذتلي واحد ثاني عشان كذا.
ميعاد : صبا دقيقه دقيقه في حاجة قاعدة تصير هنا عندنا انا مو فاهمتها شوي واجيك .
صبا : اوكك .

لفت ميعاد عليهم مرككزة على سالفتهم ومصصدومة من كل كلمة تسسمعها وتناظر بسسامي وبإبتسامته وحركاته وتصرفاته ’ أم راكان اكتفت بالسكوتت ودموعها تنزل بققهر بعد وفاة زوجها تكتشف انها مو الوحيدة بحياته لا وعنده ولد ... ورامي !! التفتت لرامي بسسرعة وطالعت فيه وبسامي بنظرات غغريبة وقالت بحدة وهي تأشر على راممي : وانت ؟ وانتت بععد مين تككون !
رامي عقد حواجبه وضحك ببلاهه : يمه شفيك انا راممي .
أم راكان : لاتقققول يممه لاتقول يمه انا موب اممك .
رامي يحسب ان امه قالت كذا من قهرها او لانه هو اللي عرفها على سامي رمش بعدم استيعاب : يمه اههدي انتي لسه ببداية صصدمتكك مايصير تسوين كذا .
أم راكان : ققلت لك لاتققول يممه .
راكان : يمهه شفيكك اههدي .
ميرال : يمه بسم الله عليك وش فيك هذا رامي .
أم راكان قامت ععنهم وراحت لغرفتها وسكرت على نفسها الباب .
سامي حس ان ام راكان ماتقبلته وحس ان الجو توتر , راكان انتبه على رامي اللي كان سارح ودقه : ماعليك هي بس مو مستوعبهه لاتلومها .
رامي ابتسم ببرود وقام .
ميعاد جلست قدام سامي ركبتها عند ركبته ناظرت فيه بتمعن سامي كتم ضحكته , ميعاد ببفهاوة : والله انك مرة تشبه رامي .
سامي : ههههههههههههههههههههههههههههه بس أنا احلى صح ؟
ميعاد ضحكت ببلاهه وهزت راسها : يازينك عندك غمازة .
سامي إبتسسم : انتي ميعاد صح ؟
ميعاد بففرحة : وااااااه كيفف ععرفت ؟
ميرال : طيب وانا وانا مين ؟
سامي تأملها : امم ميرال !!
ميرال بصدمة : وه وه ككيف ععرفت ؟
سامي ابتسم لهم : عبدالعزيز قالي .
راكان عقد حواجبه : انت تعرف عبدالعزيز ؟
سامي : إيوةة عبدالعزيز صاحبي من أيام الثانويةة .
راكان بتعجب : والكلب ولا جابلنا سيرة .
سامي : انا طلبت منه ان محد يدري , الا وينها منتهى ؟
ميعاد ميلت فمها : لاماشاء الله حافظننا (ورجعت ابتسمت) ي زيننكك .
راكان : ههيه بنت تراه اخوك .
ميعاد : طيب وش قلت انا بس قلت يازينه .
سامي سحب لها خدودها : حسسافة والله عندي أخت مثلك ودوبني أتعرف عليها .
ميرال إبتسمت ببراءة : يعني الحين انت راح تسكن معنا ؟
سامي : لا برجع لبيتنا .
ميرال : خذني معك بشوف أمكك .
سامي : إبشري متى تحبين أخذك لها باخخذك وأعرفها عليك .
ميرال : يعني أمك عادي مارح تقول شيء ؟
سامي : وش بتقول يعني ؟
ميرال : يعني هي تدري ان عندك اخوان واخوات وكذا .
سامي : إيه تدري .
أبثروه بالأسئلة الغبيه اللي ماتنتهي ..


فتحت باب غرفته على أمل تلقاه صصاحي وتقوله بس خاب أملها يوم شافت أضاءات غرفتهه مطفيهه طلعت من غرفتهه ولقت غفران قدامها , غفران ماانتبهت لها وكملت طريقها للمطبخ وهي تتنهد : ياربي أححبه بس خلني أدور شيء أكله بعدين نشوف وش نسوي .
أنفال واقفة وراها ورافعة حاجب وطلعت قبل ماتنتبه غفران وتكلم نفسها (تحب مين ذي الثانية لايكون رجعت تحب رامي قسم اذبحها والله البيت ذا ماينعرف لهم)
حكت راسها بتفكير : الححين انا وش ألبس بعرس روان ؟ افف لازم أففكر قبل مااتورط .

بعد أيام إنتشرت هرجة سسامي أخو رامي وراكان الجديد .

مودة بففرحة : والله صصدق متحمسسة أششوفهه أححسه خورافي دام ان امه شاميه.
أم ميار : أي لاتسمعك أم راكان وتتوطى ببطنك .
مودة : والله ففرححت ععلى ذا الخخبر أخيراً بششوف وجهه جديد غير الوجيهه اللي أشوفها كل ممرة .
أم ميار : ي بنت استحي على وجههك .
مودة ميلت فمها : يمه وش قلت يعني ععادي أعبر عن شعوري بس .
ميار : ابلعي العافيه قبل مايجيك شيء كذا ولا كذا .
مودة : طب المهم بتخيل شكله , (وبدت تتخيل) أشقر عيونه خضرا عنده وسكسوكة طويل وعريض ومعضل برونزي اويل ققلبي ...
قاطعتها ميار : وين وين , توصفي مين انتي وين وصصلتي ؟
مودة : آخخ لو طلع مثل اللي بخييالي .
ميار : أمانه ععليك انططمي ترى يقولون فيه شبهه من رامي .
مودة بتفكير : اممم رامي مملوح , بس يارب يطلع سامي املح منه .
ميار :ع اساس لو طلع أملح منه بيطالع بوجهك .
مودة : عساه ماطالع بوجهي اساساً بس خلني أهايط ع البنات واقول سواقنا الجديد .
ميار انفجرت ضحك على تفكير اختها : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههه سواقق اججل!
ي وييل حالي بعد ذي المواصصفات بتخلييه سواق هههههههههههههههههههه
مودة طالعت فيها بطرف عيونها : أجل بققولكك بححبه وبهييم بعيونهه وبسماره وبطوله على تتتبببن .
ميار : لا ليش خليه البست فريند بتاعك .
مودة : برضو فكرة مققبولة .


غفران : وش قلتي لي إسمها ؟
أنفال وهي تلبس صندلها : روان , يالببى والله لو شفتيها انا متأكدة انك بتحبينها .
عبدالعزيز كان طالع من غرفته وسمعع كلامهمم وققلبببببه مع كل كلمة يقولونهها حاول يبين انه طبيعي وداعس على ققلبببه (مثل ماصبرت على بعدها سنةة أقدر انساها) : اححم يلا بنات ماخلصصتو ؟
أنفال سحبت عبايتها : يلا خخلاص خلصت .
غفران تحس ان عبدالعزيز وجهه متغغير مدري شفيه توقعت إنه متهاوش مع أححد طنشته ونزلت .
عبدالعزيز من الوجع اللي حاس فيه ودهه يطلع ققلبه ويوقف ذا الوججع .


إمتنان : أسسسسسسمااااءءء أسسسسمااء .
أسماء : ووجع خير تصارخين ؟
إمتنان : تخخخخخيلي ! تذكرين ههذاك اللي شفته يوم رحت مع عمة اسرار للحفلة .
أسماء بتسليك : إيوة إيوة أذكر وش فيه ؟
إمتنان : ههو نفسسه ولد خال غفران .
أسماء بققت عيونها : ننعععم !
إمتنان توسعت ابتسامتها : وربي مو قلت لكك شكله مو غريب ععلي لما غفران ارسلت الصورة .
أسماء : أماا ذا المزا هو اللي شفتيه !!
إمتنان : ششفتي ككيفف بس أخخ يخقق .
أسمماء تخصرت : لا والله ؟ تبين الحين اقول لامي تععلمك وشلون يخقق ؟
إمتنان : وججع ماتبلعين شيء !
أسماء : هههههههههههههههههههههههههههههه لا بس أبلعك انتي .
إمتنان : هه هه هه سخخيفةة .


راكان كان قاعد بغرفة أمه ويسولف معها يحاول يستدرج منها الكلام هي ليش معادية راممي وماتبي تككلمه ؟ راكان وهو يهمز رجول أمه : يمه وش مسوي رامي عشان تزعلين عليه كذا ؟
أم راكان : إنت شايف الشبهه اللي بين سامي ورامي ؟ هو مو بس تشابه اشكال وبعد تشابه أسماء .
راكان : طيب وين المشكلة هم اخوان ؟
أم راكان دمعت عيونها : هذا اللي حارق ققلبي أبوك الظاهر انه ضحك علي بعد برامي .
راكان مو فاهم شيء : يمه مافهمت شيء !
أم راكان : رامي مو ولدي .


إنتهى البارت الثـامن والعشرون ..
توقعاتكم !!
أستودعكم الله :*


بقلمي / (حنآن | atsh)
لا أحلل النقل دون ذكر الحقوق


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 11-05-2015, 10:45 PM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي


" البارت التاسع والعشرون"
بعنوان "مِـن الذاكـِــرَة"

راكان كان قاعد بغرفة أمه ويسولف معها يحاول يستدرج منها الكلام هي ليش معادية راممي وماتبي تككلمه ؟ راكان وهو يهمز رجول أمه : يمه وش مسوي رامي عشان تزعلين عليه كذا ؟
أم راكان : إنت شايف الشبهه اللي بين سامي ورامي ؟ هو مو بس تشابه اشكال وبعد تشابه أسماء .
راكان : طيب وين المشكلة هم اخوان ؟
أم راكان دمعت عيونها : هذا اللي حارق ققلبي أبوك الظاهر انه ضحك علي بعد برامي .
راكان مو فاهم شيء : يمه مافهمت شيء !
أم راكان : رامي مو ولدي .
راكان عقد حواجبه وظلت هالكلمة تتردد بإذنه (موولدي) : كيف يعني رامي مو ولدك ؟
أم راكان قالته لهه السالففة ودموعها على خدها (كانت قاعدة تلاعب راكان بالمجلس , دخل أبو راكان للبيت وبيده طفل صغير وملامحهه ماتتفسر أم راكان استقبلته بإبتسامه وقامت له إستغربت لما شافت الطفل اللي بيده : أبو راكان !
أبو راكان فهم هي وشتبي تققول وقاطعها : هذا ولد صاحبي صارعليه حادث هو وزوجتهه ووصاني على ولده اذا صار له شيء , واليوم توفى .
أم راكان تعاطفت مع الولد الصغير اللي بين يدين أبو راكان وأخذته منه حبته واهتمت فييه وبالنسبة لأبو راكان قال لها انه بيزور اوراقهه وبيخللييه يشيل إسمهه وبيسميه رامي , أم راكان ماعارضت وحبت رامي مثل ماتحب راكان اعتنت ففيه ولا قصرت معهه واخفت حقيققة رامي عن الكل بس أخوان أبو راكان كانو يدرون بهالسالفة ويدرون انه مو ولدها وهم بعد اخفو هالشيء عن عيالهم عشان ماتصير مشاكل ويدرى رامي ) وبس ههذا اللي مخليني أشك إن رامي بعد ولده صدق يعني أبوكك ككذب ععلي كككثير بححياته واكتشف كذباتهه بعد موته (ودخلت بنوبة بكي)
راكان مصصدوم هو يتذكر كل اللي قالته أمهه لانه ماكان صصغير حيل بس ماكان مسستوعب وش يصير غاص بالكرسي وتنههد : استغفر الله .


ضايقه فيه الكون كل ذكرياتها رجعت بالوقت الغلط خلاص هي اليوم بتكون على ذمة واحد ثاني يعني ولا واحد بالمية يقدر يرجعلها راحت وبقت ذكرياتها راحت وبقى حبها راحت وظل هو يتألم من الححب اللي حبها ففييه وتركته بأدنى سهوله ولا حاولت تفهم منه هو ليش أهملها , وده يصصرخ عشان يهون الوجع اللي حاس ففيه بس أي وجع هذا ! تنفس بققوة وبشكل سريعع دمعت عيونه غغصب ضعف ككثير قدام مشاعره هالمرة رن جوالهه رد بصوت تعبان : ههلا .
: خلاص مسافة الطريق واكون عندك .
سكر السماعة وحرك سيارتهه لبيت سسامي اخفى مشاعره ودعس عليها للمرة الواحدة بعد المليونن , وظل يردد بنفسه (إنساها ماتستاههلك ي عبدالعزيز شفيك ضضعفت فجأة)


: إي عجبتنني تسلم .
أسامة : يالبييههه أروحح وطي للناس الخجلانة .
ريتال زادت خجل : .............
أسامة : رتولي تعالي انزلي أنا تحت .
ريتال بففجعة : ننععععم !
أسامة : ههههههههههههههههههههههههههههه أمزح أمزح افاا لدي الدرجة ماتبين تشوفيني .
ريتال انحرجت : لا مو كذا بس ..
أسامة : إيوة بس وش ؟
ريتال : أسامةة .
أسامة : عيونهه .
ريتال بهمس : بقفل .
أسامة : بس بشرط .
ريتال : وش هو ؟
أسامة : المرة الجاية كلامنا مارح يكون ع الجوال بكون كذا قدامك عشان اعرف اتفاهم معك ونشوف صرفة لذا الحيا .
ريتال بتصريفة : طيب .
أسامة : يلا طيب انتبهي علي .
ريتال : وش ؟
أسامة : انتبهي علي وانا بنتبه عليك .
ريتال كتمت ضحكتها : لا توصي حريص .
أسامة : ههههههههههههههه يلا مع السلامة .


لي نص ساعة قاعدة قدامهه احاول افههم وش فيه بس موراضي يتكلم عجزت فيه تنهدت بقلة صبر : اللهم طولك ياروح , رامي ججد وش صاير لكك ليش كله بغرفتك وقافل على نفسك .
رامي متكتف ويناظر بالجدر : انا سيء لدي الدرجة ؟
ميرال ميلت راسها : ليش تقول كذا ؟
رامي : ليش حتى أمي ماتبي تكلمني ؟ انتي قلتي لها عن شيء !
ميرال : أنا وعدتك مااققول اذا تغيرت وانت تغيرت وانا ماقلتت , اما امي مدري هي وش فيها عليك .
رامي : تتوقعي بجد انا مو ولدها !
ميرال : وش ذا الكلام انت منت ملاحظ اننك تشبهنا يعني ؟
رامي : طيب هي ليش تقول ككذا ؟
حسيت رامي كان يكلمني كأنه بزر وانا مدري وش ارققع واقول بس شكله مرة متضايق من تصرفات امي مععه : والله يارامي ممدري .
قطع علينا دخول راكان بملامح ماتتفسر وبنبرة جادة : ميرا اطلعي شوي ابي رامي بموضوع .
ناظرت برامي ورجعت ناظرت براكان وطلعت بدون ولا كلمة بس ماانكر ان كان فيني فضضول أعرف وش الموضوعع المهم هذا طلعت وسكرت الباب ووقفت أسمعههم ....


سامي مبتسم براححة : ماتوقعت انهم بيتقبلو الموضوع بهالسهولة .
عبدالعزيز مبتسم لهه : يالله الحمدلله ماكان فيه شيء يعكر عليكم .
سامي : تصصدق , إرتحت لهم ككثير وكأني أعرفهم من زمان .
عبدالعزيز : وككيف مارح تسكن معهم ولا وش وضعكم ؟
سامي بحيرة : وأمي ؟
عبد العزيز : مو هوا هنا المششكلة , المهم ترى بعد يومين بنروح المزرعة ككلنا تععال انت واممك عشان الكل بيتعرفون عليككم ومتحمسين يشوفونكمم .
سامي : ههههههههههههههههههههه والله انا متحمسس أكثر مننننك .
عبدالعزيز : هههههههههههههههههههههههههه صدقني مابتسسلم منههم ومن اسئلتهم.
سامي : حلالهم ععادي على قلبي عسل هما واسئلتهم .
عبدالعزيز : اوهه اوهه ششكلو بينسسحب ععلينا بسببك .
دخلت أم سامي : أهلين عبدالعزيز .
عبدالعزيز سلم عليها وبإبتسامة : هلا فييك .
أم سامي : شوهاد سامي ماضيفتو ولا عطيتو من الحلو .
سامي بإستهبال : هو حلو كيف ياكل حلو .
عبدالعزيز : اقول كل تببن واسمع كلام امك وضيفني .
سامي : يههب ي ذا البطنن .
عبدالعزيز : يهب بوجههك .
أم سامي : أي عبدالعزيز شلونك وشلون إمكك ؟
عبدالعزيز وهو يبلعع الحلا : تسلم ععليك , وتقولكك بعد يومين هم عازمينك ع المزرعةة .
أم سامي : الله يسلما أي مو تكرم عيناا بدي روحح واتعرف عليهنن كلياتنن .
سامي سحب صحن الحلا : بس ي الدب بتخلصصه لنا .
عبدالعزيز : خخالتي شوفي سامي مايخليني أككل .
ام سامي : سامي شو حركات الولاد الصغار هاد اعطي الصحن لابن عمتك لياكل .
سامي بحقد لعبدالعزيز : هين يا وجهه العنز تخلي امي تقلب علي .
عبدالعزيز : هههههههههههههههههههههههههههههه انقلع بس .



رامي :وش قاعد تقول انت كيف يعني انا موولدها !!!!!! راكان تككفى قول انك تمززحح او مخخربببط .
راكان بقلة ححيلة : هذا اللي قالته أمي .
رامي تمنى يلقى نفسه بححلم مو مسستوعب بعد هالسنين ككلها يكتشفف انه مو ولد أمهه بلحظة حس ان كل شيء قاعد يصيرلهه وكل حاجة تضايقهه هذا بسبب الطيش اللي كان فيه مايدري وش اللي خلاه يفكر كذا بس اصر أكثر إنه يتغغير الدنيا ققفلت بوجهه عاش أيام سسعيدة وماهمه غضب ربهه والححين ذاق نفس المرارة اللي ذاقوها الناس بسببه , ضايع مشتت مخربطط حاس ان وجوده بالبيت ماصار مرغغوب وبالأخص من أمه اللي ماطلعت أمهه هه ! مايدري يبكي ولا يضضحك ولا يدري مين أمهه أصلاً محتار وكارهه الدنيا بما فييهها بدت بسالفة ميرال وانتهت بسالففة هو ولد مين ؟ تنههد بضضيق : يارب .
ميرال تراجعت خطوتين لورى ويدها على فمها تمنع شهقتها عيونها إمتلت دموع كيف كذا ؟ رامي أخوها مايطلع أخوها وش الحوسه اللي هم فيها ؟ ووش اللي قاعد يصير بالضبط ؟


رجعو أنفال وغفران من الزواج مستانسييين ويسولفو ويضضحكو ويحكو أمهم وش صصار ووش ماصار ومين شافو , عبدالعزيز كان شارد بفكره وتفكيره , غفران سكتت وهي تتأمل ملامحه فيها فضول تعرف بعد هالسرحان ابتسامة ولا تنهيييدة ؟ شافته يبتسسم وشوي انقلبت ملامحهه لضيققة التفت وجات عينه بعينها غفران شالت عيونها بسرعة , عبدالعزيز تمدد ع الكنبة ونامم .


سامي رجع مهمومم أم سامي : بحط لك الغدا سامي ولا بدك تنام ؟
سامي : لا مو مشتههي , تغديتي إنتِ ؟
أم سامي : لا كنت عم استناك لنتغدا سوا .
سامي : اذا كذا خلاص بتغدا معك .
أم سامي بإبتسامة : إي لكان خليني روحح حط السفرة .
بعد ماجهزت السفرة قعدت وهي تناظر بسامي اللي ظل يقلب الملعقة بصصحنه بشرود : سامي شوبك ليش ماعم تاكل ؟
سامي : لا مافيني شيء .
أم سامي : الي ابني ازا فيك شي يمكن بئدر ساعدك بشيء !
سامي تنهد : اليوم قابلت راكان وقالي ان أمه تققول ان رامي مو ولدهها .
أم سامي تركت ملعقتها بالصحن وناظرت سامي بتمعن : إي وبعدين ؟
سامي : ورامي تعبانه نفسيته ويبي يسوي تحاليلل عششان يعرف اذا هو ولد أبوي صدق ولا لأ .
أم سامي سكتت وهي تناظر بالصحن وقالت بتردد : إي بس هو بيشبهكن كيف مابيكون أخوكن ؟
سامي : مدري امه تقول كذا .
أم سامي : سامي رامي بيكون أخوكنن خلك واسئ من هالشي .
سامي : انا متأكد انه اخوي بس هو مو راضي يقتنع الا يبي يسوي التحاليلل .
أم سامي : طيب شورأيك تؤول لرامي وراكان يجو يتعشو معنا اليوم ؟
سامي : مدري أكلمهم واشوف .
أم سامي : لزّم عليهن انن يجو لعندي بدي ورجيكم شي مهم .
سامي بإستغراب : وش هالشيء المهم ؟
أم سامي : لما بيتجمعو اخوانك عنا اليوم بدي ورجيكم كلياتكم


بالمدرسة غفران مندمجة مع الشرح خصل شعرها طاحت على وجهها بعدتهم بحركة سريععة حست بشيء غلط ناظرت بيدها وققامت تصصرخ وتنففض يدها ودموعها بعيونها الفصل كلو فز مععها ويصصصرخ غفران رجعت على ورا بسسرعة وهي تصصارخ صصصرصوور , رجاوي متكيه بمكانها وتضحك بسسخريهه مسكت قلمها وطلعت دفترها من الدرج وكتبت (الأولى)
المعلممة بففجعة : وش فففيك غفففران ؟
الفصل كلو اللي تضحكك واللي تصارخ والصرصور طاح ع الارض ويمشي كأنه مصروع منهم وهم يناققزون ويصصرخون , غفران لما استوعبت تربعت ع الارض : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وصل الصرصور لعند المعلمة المعلمة صصرخت والبنات ضضحك قامت وحدة من البنات شاتته لبرا الفصصل , غفران تنهدت براححة وقعدت , التفتت لها ميادة : وجعع ففجعتيني .
غفران : افف اسسكتي انا وقف ققلبي .


بالليل رامي وراكان عند سامي رحبت فيهم أم سسامي وضمت راكان ورامي ولزمت عليهم يتعشون معههم , بعد العششا جلسسو يسولففون وقطعت عليهم ام سامي داخله ومعها أوراق وصور عدلو قعداتهمم وناظروا فيها بإبتسامةة , أم سامي جلست قريبة منهم : هلأ بدي ورجيكم اشي بس بالأول بتوعدوني بتحافظو على هدوءكن لخلص .
الشباب بإستغراب بس ماتكلموا .
أم سامي : رامي سامي حكالي عن كلام إمك الك , أنا بس حبيت إلك انك لا تاخد بكلامها لأنك ابنو لابوك (ومدت له أوراق الإثبات) وهاد مشان تتأكد من حكيي .
رامي أخذ الاوراق وصار يقرأههم ضاقت فيه الدنيا طيب ليش أمه تقول هو مو ولدهم , راكان كان نفس الشيء مسستغرب , أما سامي كان يسأل نفسه ليش أمهه واثققة هالكثر ان رامي اخوهمم , قطعت افكارهم : انا بزماني تئدم لي أبوكن وكنت بعرف انو رجال متجوز بس ماكنت بئدر ارفض لأن أهلي موافئين ولا عطوني مجال لاختار ماكنت بعرف ابوكن ليش تجوزني مع انو آلي انو بيححب مرتو الاولانييه , أعدت معو سنهه كاملهه كان بيعاملني أحسن معامله ومابيأصر معي بس ماكان بيزورني كتتير وئتها ربي كان رازئني بسامي , ولما صار عمر سامي سنتين اجاني ابوكن وآلي انو هو متجوزني بس مشان الاولاد أبوكن الله يرحمو كان بدو ولاد كتار يشيلو اسممو , لهيك تجوزني وبعد ماصار عمر سامي 3 سنوات انا جبت صبي تاني أبوكن وئتها ماكان بدو ياني وكان بدو ياخد سامي واخوه منني لانو تجوزني مشان الاولاد وبس ولاني جبتلو سامي واخوهه بدو يطلئني لانو مهمتي لهونن انتهت , زععلت ككتير ومارضيت اعطيهه ولادي , هو إدر ياخخد مني الصبي الصغير بس مائدر ياخد مني سامي (وناظرت برامي وبعيونها دموع) إنت بتصصير ابنني (الكل بصصدمة يناظرون ببعض رامي جلس عند ركبتها)
يعني انا الححين ولدك انتي يعني انا ولد أبوي يعني انا اخو اخواني ! طططططططيب لييييييييييشش اتربى بععيد عن حضضن أمي واخوي ليشش انظللم انا ككذا ؟؟؟؟؟؟ (حط راسه عليها بغغصة وبكا مخربط بشكل محد يحس فيه غيره مختنق يحس إن هذي لحظات حياته الأخيرة)
أم سامي مسحت على راسه وهي تبكي : انا كنت بعرف انك اخوهن حتى لو امك ألت غير هيك لأنها ماكانت بتعرف بهاد الشي أبوكن حرئلي البببي على راممي وكان بدو يحرئلي ألبي على ساممي طلأنني ورجعني لسوريا بس بعد ههيك لما كترت سفراتو وصار تاجر كبير رجعني لزمتو آل مابدو سامي يكون بعيد عنو وبدو اياهه يعيش متلو متل اخوانو البائيين بس ماكان بدو يرجع لي اياك ولا كان بدو يئول لأم راكان واولادو انو عندو صبي ولا كان بدو يعترف لأم راكان ان رامي بيصير ابنو الحئيئي .
رامي بدون تجاوب رفع راسه وعيونهه محمره من الدموع جلست امه مقابله على ركبتها وضضمته : ححرمني أبوك منننك لسسنين طووويللةة وانا كان فيني ضمك ولمكك وشوفك عم تكبر إدام عيني بس هو ححرمني من كل هالاشيا .
راكان مسح وجهه بتوتتر مو عارف يترحم على أبوه ولا يدعي عليه ولا وش يسسوي ابوه ليش سوا ككذا (آآه ليته عععايش ععشان يبرر لنا ليييته قال عشان مايصصدمنا بعدد وفاته بأشياء ماخطرت على بالنا ليييته ظل الأب المثالي حتى بعد وفاتهه آآه ي بوي ليش سسويت ككذا ليش ؟)
سامي عقله متوقف عن التففكير من الصصدمة كيف رامي يصير اخوه من أمه وابوه وهو مايدري وكل ماسأل امو عن أخوه تقوله مات ليش هو دايماً آخر من يعلم بكل شيء ؟


بعد شهرين سولاف خلصت عدتها والبنات بدو الاختبارات النهائيةة , ايوة سولافف سحبت ع الجامععة وماتبي تكممل , وزياد خطب سديم بس بعدهم ماحددوا موعد الملكة , رامي سحب نفسه من بيت أم راكان وراحح عند أمهه حاس بتناقض مو قادر يتقبل شيء بس كانت علاقته مع أمه كويسه وأمه ححنونة ععليه كككثير أكثر من أم راكانن هذا الشيء اللي خلاهه يتقبلها بسسرعة ويححبها , مع الأيام بدأ يستشعر انها أمهه وتعدلت الاوضضاع بينههمم , طبعاً انتششر الخخبر قريب الكل انصصدم الا الاخت غفران لان ابوها قايلها قبل ككذا
دخلت الصالة ومعها كتابها وتشرب بالكوفي , لفت عليها أنفال بسرعة : غغفران دريتي ؟
غفران : عن وش ؟
أنفال : راممي ططلع ولد أم سامي مو ولد أم راكان !!
غفران بلا مبالاة وهي تشرب الكوفي وعيونها ع الكتاب : عادي نفس الافلام الهندية ونفس قصص سوليا.
أنفال بققهر رمتها بأقرب مخخدة وانكبت القهوة على غفران غفران بصصرخة : يااحححححيوانةة ششففيك ؟
أنفال : انا أكلمك متحمسسه وانتي أبرد ماعندك وتقولي افلام ههندية وقصص سوليا.
غفران : يعني وش تبيني اسسوي انصصدم واتزحلق ع الجدار ؟
أنفال عصبت من برودها : كككلبببببة انتِ الحق على من يععطيك وجهه ويكلمك .
غفران : كلي تببببن خليني اذاكر أزين من اخباركم السامجه وحياتكم الخربوطيه .
أنفال شدت شعرها بقهر وهي تتوعد انها ماعاد تكلمها .
غفران أبد أبرد ماعندها أحر ماعند أنفال فاتحه الكتاب وتذاكر .


ميرال وميعاد بين فترة وفترة يزورون رامي لان أمهم فجأة قلبت على رامي وماتبي تشوفه أبد خصوصاً بعد مادرت ان راممي يصير ولده بو راكان صدق , رامي متققبل الموضوع وبالاصح ماعاد يهمه لان ام راكان قاعدة تحملة ذنب هو ماله دخل ففيه , أكثر وحدة كانت متأثثرة بغياب رامي عن البيت ميعاد تبكي كل يومم على هالحقائق اللي طلعت فججأة ومتحسسة من تصصرفات أمهها .


سسامي : ههيا ياخخي لانتأخخر حتى راكانن قاعد ينتظركك .
رامي يتععطر : إصصبر خل أكششخ , أمي تجهزت ؟
سامي يناظر بالساعة : إيوة حتى هي قاعدة تنتظرك مع راكان بالصالة .
رامي لف ويناظر بسامي : سامي قولتكك اللي أسويه صح ؟
سامي : وعين الععقل بععد بس عجل علينا .
بعد ماخلص رامي نزل هو وسامي لتحت أمهم كانت ححيل مبسسوطة لانها رايحة تخطب لرامي باست راسه بححنيه : الله يكتب لي وشوفك ععريس , وعئبال سامي.
رامي توسعت ابتسامتهه : آمممين .
راكان : يلا مششينا عشان مانتأخر ع الجماعة .


فيصل : ططيب يعني انت الحين ماتدري وش أخبارها ؟
ناصر : ولا أدري عنها ي خخي أحس هو بس إعجاب وراح لما راحت .
فيصل : الله منك اعجاب حق يومم وش الاعجاب ذا ؟
ناصر : ههههههههههههههههههههههههههههههه والله مدري بس هو كذا .
فيصل : المهم وانت الثاني ماكلمت ابوك ؟
نواف : لا وين بدري خلني أخلص هالسنة على خير وتطلع نتايجي وبققوله يعني هدية النجاح وكذا .
فيصل : هههههههههههههههههههههههههههه لا مخطط ماشاء الله .
نواف وناصر : هههههههههههههههههههههههههههههه
نواف : هذا مستقبلي كيف مااخطط له , الا ذا فهد ليش ماجا ؟
فيصل : ممدري عنه انت شايف وجهه هو والبلوفر اللي أبثر امنا فيه الدنيا حر وهو لابسه والعالم تطالع فيه يحسبونه مجنون .
الشباب : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ناصر : كل ذا حباً ف البلوفرات ولا وش سالفته ؟
فيصل : ممدري ععنه بس مو معقوله دايماً بردان .
نواف : عادي انتو ليش متضايقيينن أحس مافيها شيء يمكن عاجبه او مريحه .
فيصل : لا انا ف بالي كلام ثاني بس خخل اتأكد أول .
ناصر : إي أدري فييك وش ف بالك المصدي ذا تفكيرك كلله كذا .
فيصل : والله عاد انتو اللي مدري شفيكم فجأة هبيتو في الححب .
نواف رفع حاجبه : اننطم بالله , صحيح نويصر كيفك بعد الملكة ؟
ناصر ابتسسم : آخخ بس (وبإستهبال) يلا مع السلامة اشتقت لها .
نواف وفيصل : وين وين يالحبيب ببدري وبعدين انت طول اليوم تكلمها .
ناصر : أكذب عليكم لو قلت اني ندمت يوم تزوججت .
فيصل : يعني كيف تنصصحنا نجرب حظنا ؟
ناصر : إي ججرب صدقني لو ععرفت كيف تفكر بتعرف كيف تتعامل معها .
فيصل ونواف : الله الله .
نواف : وصار يقول درر كمانن وش ذا التطور ههههههههههههههههههههههه
قطع عليهم فهد : السلام عليكمم , فاتني شيء !
الشباب : هههههههههههههههههههههههههههههههه بدري.
نواف : وين البلوفر مااشوفك لابسسه .
فهد : ههههههههههههههههههههه لا خلاص اعتقته لوجهه الله وبعدين الدنيا ححر والله .
ناصر : توك تححس ؟
فهد : لا والله كنت حاس من أول بس ماكان هاين ععلي اطلع وما البسه .
فيصل بإستهبال : يلا دبرولي عروس قررت اتزوج .
فهد : لا ي شيخخ بدري بعدك ماعجزت .
فيصل : تستهبل انت ووجههك .
فهد : لا ارحمنا يالجاد .


عدل قعدته دخلت سولاف ومعها كاسات العصير كانت لابسه فستان عودي لنص الساق قصة الرقبة مثلثهه ولابسسة سلسال طويل ذههبي وكعب ذهبي العودي عليها يجنن مفصل على جسسمها مبرز أنوثتها قدمت العصير لأبوها وبعدها لرامي , رامي حس بإحساس رههيب اول مرة يحس فييه , حبها او انفتن فيها او ممدري مدري المهم دخلت مزاجهه ولا كأنه كان يعرفها قبل كذا , أما سولاف حطت العصير وقعدت بعيدة عنهم , أبو سولاف أشر جنبه : سولاف حبيبتي تعالي هنا .
سولاف بلعت ريقها بتوتر وجلست جنب أبوها , حاسة ان الغرفففة ححححارة مرتبكة ومتوترة متلخخبطة وكأنها اول مرة تشوف راممي , أبو سولافف شافهم ساكتين حب ينسسحب : أخليك الححين معها عندي شغلة اخلصها وأجيك .
رامي هز راسه بإيجاب , طلع أبو سولاف سولاف ودها تروح وراه بس رجولها ماتتحرك .
رامي حب يقطع ذا السكوت : كيفك ؟
سولاف هزت راسها بإيجاب وعيونها على حضنها ومشبكة أصابعها بتوتر .
رامي : مابتسأليني انا كيفي ؟
سولاف ساكته وتحس حرارتها ارتفعت وقلبها بيطلع من مكانه ظلت على وضعها ماتكلمت .
رامي : تدرين العودي حلو عليك ؟
سولاف بهمس وبصوت بالقوة ينسمع : تسلم .
رامي شايفها متوترة أكثر منه ولا كأنهم يعرفو بعضض أبداً : الله يسلمك لي .
سولاف ماتدري وش صار فيها دموعها نزلت لاارادياً مدري احراج ولا توتر ولا وش بالضبط .
رامي ارتبك يوم شافها تبكي ماعرف وش يسوي سحب المناديل اللي قدامهه ومده لها : لاتبكيين ماابي أشوف دموعكك .
سولاف مسحت دموعها بيدين ترجف ..


يوم السبت أول يوم بالإختبار.. ف المدرسةة ..
: صصبآحح الخخير
غفرآن ومالها خلق لشيء : صباحح النور
ليان : خخايفه من الاختبارعاد مدري وش يحسون بهه يوم انهم يحطون لنا الكيمياء مع البلاغة كل واحد أصعب من الثاني .
غفرآن وهي تتحلطم : ععاد مين غير الاداريه المعوقهه ذي خليها تعدل مشيتها بعدين تنسق جداولنا أستغفر الله بس
ليان : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه كل ذا كومم ونفسياتنا كوم ثاني .. الله يقدرنا ونحل اللي حفظناه
غفرآن : الله ككريم .
بعد الاختبار نزلت غفرآن ومودها متغير عن مودها اول ماجات . نزلت تغني ومبسوطهه

ميادة وهي مستغربه من غفران : سبحان مغير الاحوال
غفرآن : ومبدلك من حال لحال ( تكملها بلحن )
ميادهه : استغفري ربك ي بت ان شاء الله تنجحي بس
غفرآن : مدري انتو تتمصخرون على نفسكم ايام الاختبارات تصيرون ع الصراط المستقيم اللهم صل على محمد , بس خلي أيام الاختبارات تعدي حتى ابليس يتبرى منكم .
ميادهه إنحشرت ماعرفت وش ترد .
غفرآن : الا قولي لي وش صار على رجاوي ؟!
ميآدهه تزفر بقوة وتبتسم : أمس كلمتها حاولت اسحب منها الكلام بس ابد مامنها فايدة .
غفرآن بصدمه : يامجنونة لاتخليها تحس اننا ندري عن شيء اصلاً لا تسأليها .
ميآدهه تهز راسها بإيجاب : بس أنا بعععرفف اذا هي للحين تحبه انتي شدخلكك تسحب عليك ؟
غفرآن : قلت لك مايتأمن لهم , بس أصلاً بالطقاق وقت مايرجع لها عقلها بتستوعب ان مشاعرها الخبله مافادتها بشيء .
ميآدهه : إي المهم انتي وش جديدك؟
غفرآن بتفكير : مدري انا قلت لك عن يوم المزرعة يوم تعرفنا على سامي ؟
ميآده عقدت حواجبها : لا ماقلتي لي .
غفرآن بضحكة : هههههههههههههههههههههههههههه وربي ذاك اليوم تحشششيش يوم شففناهه ومودة تقول لميعاد خليه يوم يوصلني المدرسة بقول لصديقاتي انه سواقنا ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ميآدة : هههههههههههههههههههههههه حرام عليها
غفرآن : ايوة وربي اصلاً تحدا لو صدقوها انه سواقهمم .
ميادة : واللي بالي بالك وش صار عليه ؟
غفران عقدت حواجبها بتفكير : ماشفتهه , الا الا شفته صح شفته يوم كانو كلهم يشوونن كان قاعد يسسولف وانا متنحه فيه والله ماكنت افكر فيه بس كنت افكر باللي لابسسه كان لابس بلوفر بالححر بعدها مدري كيف انتبه لي وابتسم يوم شافني اتأمله واشرلي ع البلوفر وقال شكراً (توسعت ابتسامتها وضحكت)
ميادة بإستغراب : وش دخله يقولك شكراً على وش ؟
غفران : مو انا سالت نفسي ذا السؤال بس بعد ماشاورت عقلي وركزت اكتشفت انه لابس البلوفر اللي جبته لهه أيإبن اللذين يدري انهه مني .
ميادة : اووهه السالفة صارت فيها بلوفرات وروايات وتعليقات وحركات من ورانا.
غفران : هههههههههههههههههههههههههههههههههه لا بس كانت كرد هدية لا أكثر, للأمانة ماحسه شيء مهم .


فهد قاعد بالبيت يذاكر " ششاطر هالادمي
دخلت عليه رفال : ي حفيد نيوتن
فههد بلا مبالاةة : نععم
رفال : خخلاص كفايهه سنترت ع الكتاب اكثر مني .
فهد رفع نظرة من الكتاب وطالع فيها : اذا انتي مخك مقفل ومو حق دراسه انا ايش دخلني
رفال ترفع حاجبها : اققول لايكثر انا بلعت الكتاب من ككثر الحفظ والمذاكرة
فههد : طيب عطيني الكتاب اراجع لكك
رفال بإستهبال : ههآهه .. طييب " طلعت من الصالة وماعاد رجعت "
فههد ككمل مذاكرة شوي دخلت عليه ريفانن : اسم الله على اخوي الله يرزقني بدفرنتكك .
فههد وهو ينافخ : انتوا مستقصديني اليومم ؟
ريفان : ترى بس دعيت لنفسي ماقلت ششيء . كمل كمل مذاكرة الله يوفقكك ويوفقني .
فههد طنشها وخرج من الصاله دخل على غرفتهه وقفل الباب واخذله شور ع السريع ونـآم .


الساعهه 5 ونص الفجر فِ بيت العم ماججد أبو رغد مرام قامت أخذت لها شور ع السريع وصلت الفججر . دخلت غغرفة ريتال الباردةة وهي تقول بقرارتها ( هالادميه مدري كيف تستحمل البرد ههذا ماتحس ) : ريتال . رتول . توتآ . تل تل .
ريتال وهي تتقلب بفراشها : هممم
مرامم وهي تدقهها وتحاول تصحيها : ققومي صصلي الفججر وراجعي عشان الاختبار
ريتال قلبت ع الجهه الثانيهه : صصحيني بعد خمس دقايق .
مرامم وهي تكتف يدها : ماني خدامه عندك ي تقومي الححين او بالطقاق .
ريتال : خلاص خليني بالطقاق بس انقلعي واقفلي الباب ورآكك .
ممرام سسحبت البطانيهه من ريتال : ققققققققققققققومي
ريتال بفجععه ققامت : الله ياخذكك ي ككلبه ي حيوانهه بررررررررررررد اعطيني البطانيهه .
مرآمم : لا والله احلفي بس انو برد ، ققومي بلا كسل قومي .
ريتال : اووووووهه يعني انتي تصحي بدري مثل الدجاجة وتزعجينا .
ووقامت من السرير ودخلت ع الحمام (الله يكرمكم) واخذت لها شور وصصلت وتجهزت للمدرسسه .
ف غرففة رغغد جالسه قدام التسريحة وفاتحه علبه الاكسسوارات : ي ربي ايش البس ههذآ ولا هذا . هذا احلى امم بس هذا كمان حلوو . أووهه خلاص البس شيء ثاني .
مرامم جالسه تسرح ششعرها ظفرت شعرها من ققدام كأنها لابسه طوقق وباقي شعرها تركته نازل على كتفها .

ف المدرسسه ميرال بكل تركيز قاعدة تراجع المعلومات قبل مايبدأ وقت الاختبار وتقطع عليها: آمممم لو سمحتي ممكن دقايق من وقتك ؟
ميرال ومااستوعبت : ههلا اختي ؟
مزنهه : بغيتكك دقايقق .
ميرآل صكت الكتاب بكل هداوة وققامت معاهها . ممشت شوي مع مزنهه وتعرفت ععليها .
ميرآل وهي تطالع الساعةة مزنه : تششرفت فيككِ .
ميرآل : الششرف ليي حبيبتي .
ودقق الججرس وكل وححدة رآححت على قاعتهآ . ف الققاعة ميرآل جالسه تحل وتقرأ الاذكار والادعيه وكل الايات اللي حافظتها . وججوها مرة متوتر والحمدلله ححلت كل الاسئله وراجعت الورقةة . شوي لفتت نظرها ممزنه طلعت معاها بنفس القاعةة . ميرآل ابتسمت لههآ وععادي .
بعد الاختبار نزلت ميرآل لحقتها مزنهه وتمشت معها وقالت : ميرو صصراحةً تدخلين القلب بسرعةة
ميرآل : وانتــــي ككمآن  ( تسلك لها )
مزنهه : طيب ممكن رقمكك بضيفك عندي بالواتس .
ميرآل بتردد بس ماحبت تردها : طيب اكتبي عندك ********* .

نزلت ميعآد وسحبت ميرآل من مزنهه وهي تقول لميرال : ميرا من ججدك انتي مالقيتي غير ذي تمشين معاها ؟
ميرآل باستغراب : ليش ايش فيها البنت حبوبه .
ميعاد وتحط يدها على خصرها : لا والله !! والله انكك على نياتكك يالحبوبه .
ميرآل : اققول ميعادوهه شفيها البنت ؟
ميعاد وتسحب ميرال من يدها وتوديها لغرفة المصادر : شوفي ههذا مكانها المفضل تعآلي الصبح بدري وشوفيها ايش تسوي ههنآ .
ميرآل بفجععه : أمما ععآد لا تكون هالبنت ....


إنتهى البارت التاسع والعشرون ..
توقعاتكم !!
أستودعكم الله :*

سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك .

بقلمي / (حنآن | atsh)
لا أحلل النقل دون ذكر الحقوق


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 11-05-2015, 10:54 PM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي


" البارت الثلاثون "
طولت البارت لعيونكــم
بعنوان " عاطِفة دفِينة "


ميرآل بفجعه : أمما ععآد لاتكون هالبنت من اللي يخاوون ويحبحبونن بنات مثلهمم ؟! ( وشهقت )
ميعاد : وأزيدك من الشعر بيت تذكرين هذيك سماح اللي معجبه فيكك هذي حبيبتي من شلتهمم.
مزنهه واقفهه بعيد عنهم بحيث انها تشوفهم ومايشوفونهاا ودرت ان ميعاد قاعدة تخرب عليها مخططاتها : والله لوريها هالبنت مااكون مزنه لو ماخليتها تبكي دم . ( ومشت )
نزلو ميرآل وميعاد ع الساحةة ومالقوا مزنهه وصوت من وراهمم : تدوروني صصح ؟!
ميعاد شهقتت وقالت : ي مممال الـــ ( قاطعتها ميرال بسرعة قبل ماتكمل الدعوة ) : آهههههه ايهه كنا ندور ععليككِ عشان نقولك ان اححنا ههذا ( ابتلشت ماعرفت تكمل وهي تبلع ريقها ) المهم انا بمشي معاها تبيني اوصلك لاححد؟
مزنهه بنظرة خباثه وجهتها لميعاد وتوجه كلامها لميرآل : لا حبيبي انا صحباتي هننا شوفيهمم > وأشرت عليهم < وراححت .

مزنهه ( طويله شوي جسمها معتدل حواجبها ترسمهه رسمه عريضه > أصابع كتكات وكذآ < شعرهها قصصير بوي وهي يسمونها بويـة مآزن . )

ميرآل تكلم ميعاد : الله يفششلك بغيتي تطيحي وجهي عندها .
ميعاد وهي معصبه : والله ععاد انتي اللي ولا كأنك معانا بالمدرسسه . هذي سمعتها ف المدرسه زي الزفت .
ميرآل : صديقاتي ماقد جابولي سيرتها او انهم تكلموا عنها . لانها هالسنه بس جاتنا
ميعاد : والله ععاد مدري عنكمم . المهم تعالي بشتري لي مويه تعبت وانا اتكلم .
ميرآل : ممشينآ .

مزنه قاعدة مع صديقاتها وهي تطالع ف حركات ميرال وميعاد وهي متوعدهه ميعاد وحاطه ميرال ف راسها . > ايش اللي ناويه عليهه ؟ بعد سماح !

سولاف ردت الموافققة وسديم وزياد حددو موعد الملككة يبونها بعد الاختبارات , أم راكان حالتها تحسسنت بس برضو محد يجيبلها سيرة رامي , ميرال بدت تتأقلم على مزنة وكمان تجربتها مع سماح كسرت غرورها خخافت انها تتجاهل مزنة وتسويلها مصصيبةة ومزنة تبيها صديقة لا أكثر , رغد زواجهها بعد ملكة زياد بيومين .

بععد الاختبارات مرام ورفال واسماء وفدا ومودة كلهم خلصوا اختبارهم السبت .
والباقيات الصالحات يوم الاثنين وبعضهم الثلاثاء
الأربعاء صلاة العصر دخخلت غرفتها
رجعت للسرير انسدحت وغففت .. ع المغرب صححت صلت المغرب وراحت لمؤيد وهي تطل عليه من الباب : مماشفت نتيجتكك بالموقع طلعت النتايجج ولا لأ ؟
مؤيـــد وهو مركز مع اللعبه ولا هامهه وش تققول اختهه : ............
ددخلت غغفرآن الغرفه وبحركة نذاله فصلت سلك البلايستيشن برجلهها وتوقف وتحط ايدها على خصرها : أققولكك نتايجكك يالحبيب .
مؤيد وهو مااستوعب انها طفت الجهاز ويطالعها بققهر وحقد : الله يآخذك ليش سويتي ككذآ هذي أخر مرححله ( مقهور)
غفرآن بكل برود : لاني ممآ أححب أكلم اححد ويتجاهلني . ( وعطته ابتسامه تستفزة اكثر وطلعت ) > الاذيه تمشي بعروقها .


: أممممممي بآركي ليي نسبتي 98 %
أم فراس : مممبروكك ي قلبي فديت الدفرهه ي ناس
رفال : ماما بس ماينفعع مبروك ككذآ ححاف ( تتميلح )
أمها فهمت ععليهاا : ولا يهمكك خل نتيجة اخوانكك كلهمم تطلعع ولكم مني احلى هدية ..
رففال بفرحةة : ججد امي ش بتجيبين لي ؟ ! ( وراحت ضمت امها ) الله لايحرمنا منكك.
ام فراس : ي جعلني ماانحرم منكمم ولا اذوق احزانكم وانا حيه .
رففال : أمممممممممممين يـآرب


مر يومين بدون أي شيء جديد وصباح يوم الاحد وبما انو اجازة محد صاحي الا أشواق تعبانه وحاسه انها بتزكم حرارتها جدًا مرتفعه ظلت بغرفتها مسدوحة حاسه بخمول وكسل وكل شوي تغفى وتصحى والدنيا بعيونها ظظلام .
أسماء صحت الظهر طلعت من غرفتها مالقت مخلوق صاحي قعدت تطقطق ع اللاب منها أسك ومنها تويتر : ي خي كل حقين التويت والاسك مشكلجيين هذول نفسيات وهذول ي طول لسانهمم هههههف شيء يملل وقسم .
امتنان دخلت الصالهه وهي تفرك عيونها دوبها صاحيهه من نومها بالبجامه وشعرها المبعثر وخصلاتها الطايره وظلها المعكوس بأشعة الشمس على ارضيه الصاله . إنتبهت اسماء ع الظل والتفتت بخوفف : بسسم الله .
إمتنان بقلة استيعاب نقزت جنب اسماء على بالها اسماء شافت شيء : ييمآآآآآآآآهه اشفيكك ؟
اسسماء بضحككة : ههههه لا ولا شيء بس شكلك يخوفف شوي روحي كدي شعرك .
امتنان وهي تتمغط وتتثاوب : آآآآآآآآآآآآآآه وجعع ع بالي شفتي شيء ، انا اصلًا طالعه اخذلي شور .

أسامهه بالقاعة الكبيرة والفخمة اللي استأجرها لاخته أشواق بمناسبة تخرجها ، جايب عمال ينسقون له الديكور ألوان الديكور بنفسجي ورمادي ، بحركات متناسقهه والوانن داخلهه ببعض يتوسط القاعهه مجسم عليهه أشكال نجوم كل نجمة فيها صورة من صور اشواق المجسم ينور ويدور كل نجمه تدور لحالها . المجسم شكله شكل ههلال ككبير . ف حوش القاعه مجسمات على اشكال شلالات اشكالها جذابهه وانوارها تجذب اكثر . يعني القاعةة ححلوة فخمة .
اتصل اسامه على عبد العزيز وخاله ماجد وخالته يسرى وخاله مازن وقال لهم يجون القاعةة هم واهلهم وكذآ وانه مسوي لاشواق مفاجآة . > الله يرزقنا
وكلم كذلك عيال خال عبدالعزيز فراس وفهد وزياد وباقي الشلهه ع اساس يحضرون مع اخواتهم وامهاتهم وكذآ > الادمي مسويلها ححفله ككبيرة بالمرةة . قعد يفكر يعزم صديقات اشواقق بس ماهوب بعارفف كيف يعزمهم هو طبعًا يدري انهم اكثر شيء تحبه اشواق وكمان هو م يصير يكلمهم ولا يعرفهم . جات فكرةة بباله . اتصل على اسسماءء : ألوو
أسسماء : ألوو اهلًا .
اسامهه : اسومم طلبتكك وادري انك قدها عشان كذا اخترتك .
عاد اسماء كبر راسها من المدحح اللي قاله لها : ولا يهمك انا قدهها وزيادة بس قول وش طلبك ؟
اسامهه : توعديني تكتمي السر ؟
أسماء : أوعدكك .
أسامهه قال لها عن سالفهه المفاجأة وطلب منها انها تستدرج ارقام صديقات اشواقق وتكلمهم ع الحفلهه .
أسماء : بس ككذآ ؟ ماطلبت ششيء .
قفلت منهه وراحت على اشواقق تججري . دخلت الغرفه ولقت اشواق ممدة ع السرير ونايمهه . اسماء تتسحب لين الجوال واشواق الباس وورد تبع جوالها بصمتها ، ابتلشت اسماء اشواق نومها خفيف وتصحى بسرعةة . بس توكلت على الله وحطت الجوال تحت اصابع اشواق بشويش اشواق حاسهه بأحد يحرك يدها بس تعبانه مافيها ححيل تتحرك ولا تفتح عيونها ولا هي مستتوعبه شيء . اسماء فتحت الجوال وطلعت من الغرفه زي مادخلتهه .
وسوتت اللي قال لها عليه اسامهه وردت الجوال .


طلع لها الدفتر بصمت عليه ووقعت , أبوها باس جبينها : الله يتمملك على خير .
سولاف ماتعرف كيف توصف مشاعرها وقتها بس كانت مخربطة : آمين .
طلع ابوها من غرفتها وراح لرامي وراكان وسامي سلم على رامي : بنتي أمانةة عندك .
رامي بإبتسامةة : هي بعيونني .
أبو سولاف : بتاخذها الححين ؟
رامي : إي قولها تجههز اانا أنتظرها برا .
أبو سولاف : أبشر (طلع من عندهم)
راكان بإستغراب : إنت من جدك بتاخذها من غير عرس ولا حفله ؟
رامي : هذا شرطها .
راكان مستغرب مايتوقع ان فيه بنت ترضى تروح لبيت زوجها بدون ححفلة ع الاقل.


عبدالعزيز اتصل على امهه وقال لها تجهز نفسها عشان الحفلهه .
وكلهم تجهزوا للحفله من الى ، راحت امتنان لاشواقق : شوش حبيبي .
أشواق قاعدة ع الصوفا الورديه الموردة بتدرجات البنفسجي وحاضنه المخدة البيضآ وقاعدة ع الجوال : ههلا .
امتنانن ماهي ععارفة ايش تقول لاشواق عشان تجهزها : أمممم بقولكك شيء بس لاتقولي عني مجنونه او شيء
أشواق : ققولي ممارح اقول عنك شيء .
امتنان فتحت دولاب اشواق الأبيض وبدت وطلعت لها فستان أسود انيق وناعمم قصير بحزام فضي وجاكيت اسود رسمي .
أشواق : شتبين انتي ؟
امتنان تطالع بالدولاب سدحت الفستان ع السرير : اسمعي البسي ذا الفستان ععشان عندي لك شيء مهم جدًا جدًا بس مارح اقولك هو الحين بقولك لما الاقيك لابسه الفستان .
أشواق : اقول امتنان والله مرآ ماني فايقةة لبلاهاتكك خلصيني شتبين ؟
امتنان : أشواق بلا عنناد وسماجهه قومي البسي الفستان وبعدين اقولكك .
أشواق : يعني لازم البسهه ؟
إمتنان : إيه لازمم خذي لك شور عشان تصحصحي وتروقي والبسيهه لانو عندي لك شيء مرة حلو وم يصير تعرفي ذا الشيء الا وانتي لابسه الفستان .
أشواق بقلة حيله : امري الى الله يلا اطلعي من غرفتي عشان اسوي اللي تقوليهه .


الساعة صارت 8 ونص وكل المدعويين وصلوا للحفله وكانو قاصدين ان اشواق تكون اخر وححدة عشان الحماس وكذآ وماتفوتهم تعابير وجهها > مايفوتو شيء
اشواقق طلعت راسها من باب غرفتها ونادت امتنان ، امتنان : هاهه خلصتي لبستي الفستان ؟
أشواق : إيه تعالي ادخخلي .
دخلت امتنانن واشواق تعدل الفستان : وآآآآآآآآآآآآوو شوش طالعهه تهبلين بالفستان .
أشواقق وجهها احمر من الخجل : تسسلمين بس يلا الحين قولي لي شسالفهه ؟ شفيك انتي بعد متكشخةة وطالع شكلك جنانن ؟
امتنان : طيب اصصبري لين تكمل كشختكك ، واقولكك .
وبدت امتنان تطلع لاشواق اكسسوارات تليق بفستانها الاسود ، وخلتها تجلس قدام التسريحة ولبستها الاكسسوارات وبدت تحط لها الميك والروج الاحمر القاني . إستشورت لها شعرها ورفعته لها بشكل انيقق وناعمم وحطت لها اكسسوار بسيط ف شعرها : ووكذآ خخلصت .
أشواقق : أقول امتنان ترآك للحين ماقلتي لي شسالفه وليش ذا ككله ، ترى ماعاد فيني صبر .
إمتنان وهي تسحب اشواق من يدها وسحبت عبايه اشواق وطلعتها برآ الغرفهه راحو للمجلس امتنان : إحنا جهزنا .
أشواق طول الطريق وين رايحين ووين رايحين ؟
أسماء : اصبري ي قلق الحين تعرفين .
وصلوا للقاعة امتنان مسكت اشواق من يدهها ودخلتها لحوش القاعهه واسامه يتأملهم من بععيد وخلتها تفتح عبايتها بالحوش واشواق تتأمل المناظر الجذابه اللي بحوش القاعةة وهي تقول بنفسها ( اللي اختار القاعه عليه ذوق اليم ) : إمتنان ، اسماء ، امي ايش هذا ؟
أم اسامهه : ي بنيتي علمي علمك ماادري عن شيء .
أسماء وامتنان بغمزات : هههههه الحين بتعرفون كل شيء .
مشوا لين وصلوا لباب القاعةة امتنان غطت عيون اشواق ويدها واسماء مسكت اشواق من يدها ودخلوها للقاعه وفتحو عيونها على صريخ وتصفيق البناتت وبصصوت واححد : سبرايز ، ممممممممممبروك التخخخرج ههههههههههههه
أششواق بففرحةة والعبرة خانقتها : الله لا يحرمني منكككم > وجهها قالب اححمر من الاحراجج
ميععآد : والله ي أشواق ططالعه ححلوة اليوم ماشاء الله عليكِ
أشواق : هههههههه تسلمين ما قصرتي من ذوقكك .
غفرآن : ي حليلها الخجلانهه دي انا لو منكك اردح من الوناسهه بس ماشش عزوز موب حق هالاشياء الححلوة .
أشواق : ههههههههههههههههه ي حظك فيهه عبدالعزيز مافي منهه وكأنه اخر ححبه .
غفرآن بنذالهه : ايش قصدك ههاه ققولي ققولي ترى ععادي بيننا مارح يطلع هههههههههههههه
أشواقق نغزتها : اققول اوص تفكيرك راح بععيد .
غفرآن : لاتفكيري ماراح مككان بس اللي فوق راسهه بطحهه يحسس عليها .
ميآر : أقول غفرآنن بتقلبي الحفله ع البنت ولا ايش وضعك ؟
غفرآن : خخلاص خلاص تععالو نرقص .
ققاموا البنات احيوا الححفله منها رقص ومنها ضحك واستهبال . طفوا الانوار وبدأ المجسم يدور والنجوم تولعع وتدور شكلهه واوو يجذب ، ولانه بعد بوسط القاعه وبدت الانوار ع المنصهه وفتحوا اغنيه للزفهه وبدت اشواق تمشي تجاه المنصهه بفستان حرير ليموني " أسامه مجهز كل ششيء حتى الفستان هو اللي اشتراه لها . طبعًا فاشخ فستان من فساتينها عشان كذآ عارف المقاس .
غفرآن كانت وقتها متضايقه وحاسه بخنقه طلعت لحوش القاعة عشان تتنفس بعمق وراحة اككثر ششوي جاتها مودة : غفرآني شفيك تمشين ههنآ لحالك ؟
غغفرآن التفتت لمودةة : لا أبد سلامتك بس ققلت اطلع اغير جو .
مودة وهي تحط يدها على كتف غفرآن : احد ضايقك داخل ؟
غفرآن بإبتسامه خفيفه : لأ محد مضايقني بس حسيت بخنقه وقلت اطلع .
ممودة : مالقيتك داخل ف قلقت ععليك . الله يريح ققلبك .
غفرآن تتنهد بقوة : آآآآآهـ أممممين .


دخلت للبيت واستقبلتها أم سامي بإبتسامة واسعه وسلمت عليها بحرارة : أههلين بمرت إبني , نورتي البيت كلياتو .
سولاف ابتسمت بحيا : تسلمينن .
أم سامي تخاطب رامي : إي ابني فوتا ع الاوضه لتبدل اواعيها وتتعشا معنا انا مجهزتلكون العشا .
رامي إبتسم لأمه وباس راسها ويدها : الله يخليك لي (وناظر بسولاف وابتسم) تفضلي من هنا .
مشت سولاف بخطوات ثقيلهه ورامي شال الشنطةة وسبقها للغرففة .
أما سامي وراكان فكانو بالصالة الثانيةة يتعشون .
سولاف جلست ع السرير بعبايتها وهي تناظر بالغرففة كان كل شيء بالغرفة عاجبها الديكور بني واضاءات صصفرا فرشة السرير رايح ع البيج والتسريحةة غرفة واسسسعهه وفيها ثلاث ابواب اللي هي باب الغرفة وباب خزنة الملابس والحمام (الله يكرمكم) .
جلس رامي جنبها على نفس وضعيتها يتأمل معها بالغرفة : بنتظركك هنا وانتي بدلي ملابسك عشان نطلع نتعشا .
سولاف ناظرت بشنطة ملابسها وبدون ماترد عليه قامت للشنطة وفتحته طلعت منهه قميص نوم ساتر وفسخت عبايتها شالت القميص واتجهت للحمام "الله يكرمكم" وببرود : م أبغى أتعشى ببدل ملابسي وأنام .
رامي شبك أصابعهه ببعض : كيفك , أنا بنتظرك لين تخلصي وبعدها اطلع أتعشا .
سولاف : قلت ماابغى اتعشا اطلع انت لاتتأخر على أمكك .
رامي : ي خي كيفي بقعد أنتظرك لين تطلععين من الحمام عشان أتطمن عليك .
سولاف رفعت حاجبها وناظرت فيه : قالولك بزر ؟
رامي توسعت إبتسامته : إي بزر ويلا بسسرعة اخلصي لا تأخريني .
سولاف صكت باب الحمام : مدري مين ضاربه على يده وقاله اقعد انتظرني لين أخلص .


بالداخل ( بالقاعة ) البنات باركوا لاشواق ع التخرج وعطوها الهدايا وراحت أسماء لهها : مبروكك ي قلبي
أشواقق : أسومم ججوالي مين فتحهه ؟
أسماء بإرتباكك : آآآ أنا .
أشواق وهي تمصع لها اذونها بإستهبال : وليشش ؟!
أسماءء : آي آي ابعدي ممالت بس عشان اجمعهم لكك هنآ ، مع انك ماتستاهلي بس يلا اسامهه طلب مني اسوي كذآ .
أشواقق : ي خخي بعرفف كيف جات ببالكم هالفكرةة .
إمتنان تغمز لاشواق : ماشفتي شيء .
رن جوال امتنانن ورفعت : إيه الححين اطلعهمم .
اخذت المايكك : إححم لو سمحتوا شرفونا لخارج القاعة عندنا لكم مفاجأة هناكك .
ططلعوا كلهم لبرآ اشواق وامتنان اخر الخارجين
امتنان عطت اسامهه رنهه ع الجوال وفجآة بدت الالعاب الناريه
غفرآن ومودة جالسين يسولفونن وسمعوا صوت الالعاب الناريه غفرآن بفجعه : بسم الله صاروخخ .
مودة متشققه ضحك على شكل غفرآن : هههههههههههههههه صواريخ ايش انتي الثانيه ؟
غفرآن استوعبت الوضعع ووقفت وهي تتأمل بالسما بألوان الالعاب الناريه : الله ، روووووعةة .
مودة وهي متكيه وتطالعع بالسما : إيهه والله مرةة روعةة .
بععد ماخلصوا راحو للعشآ . وع الساعةة 2 ونص القاعةة فضت ماعاد بها أححد .
غغير أشواق وبنات عمها . ريوف ورفآ : والله ي بنات مرة مشكورين على حضوركم .
رفا : العففو بس اهنيكك صراحة ع الحفلهه .
وطلعوا من القاعةة وتقفلت انوار القاععة واننتهى اليوم وصار مجرد ذكرى تتذكره اشواق بالايام الجايهه .

أسرار وهي تلبس أمماني وربطت لها شعرها وباستها : والله اني أححبك ماعندي اححد أغلى ممنك إنتي دنيتي كلها .
أمماني وهي منشغله بألعابها ولا تدري أمها شتقول . أسرار مسكت جوالها وفتحت ع الكامم وصورت بنتها فتحت الاستديو بتشوف الصورةة لقت صورة اِشواق وبضحكه خفيفه : هههههه ي حليلهمم الله يكثر افراحهمم وحفلاتهمم ( طالعت ف بنتها وهي تقول ) : عقبآلك يآرب


قامت من الصباح توضت وصلت طولت ححيل بالسجود , رامي تقلب ع السرير وسمع صوتها كأنها تبكي فتح عيونهه وانتبه لها ساجدة وتبكي ظل يتأملها لين رفعت من السجود وغمض عيونه يتصنع النوم , خلصت صلاتها وجلست على أطراف السرير وبخفه هزته وهي تهمس : رامي رامي قومم صل الفجر .
رامي فتح عيونه ببطئ مسوي ان توه يقوم : الساعة كم ؟
سولاف ناظرت بالساعة : 5 ونص .
رامي ساكت يتأملها وهي ماانتبهت لهه , قام بثثقل وتوضا وفرش سجادته وهو يقولها : المرة الجاية اول ماتصحي صحيني معكك .
سولاف : ليش ؟
رامي : أبي اصلي معكك .
سولاف ابتسمت ابتسامة جانبيةة وتمددتت ونامت بدون اكتراث له ومتجاهلته مرة .

بححفلة ريتال ومرام الكل كانن موجود الا أسرار ككانت تعبانه مع الحمل وماحضرت ، بس أرسلت بنتها اماني مع ابوها . اماني قاععدة مع أسماء رايحة جايهه فيها معذبتها ، حطتها عند غفرآن : اموني حبيبي.
اماني : نعب > نعمم
غفرآن : مآمآ وين ؟!
أماني : ماما ف مبيت تحبانه > ف البيت تعبانه . غفرآن باستها وحطتها فوقها .
بعد الححفله وهم طالعين من القاعةة غفرآن راححت تودي أماني لابوها ( العم مازن ) مد يده بياخذ اماني وهي نايمهه جاهه اتصال من اسرار ، رد العم مازن وبخوفف : شفيكك ؟
مازنن : ط ط طيب ممسافة الطريقق
مازن : خخلاصص ممسافة الطريق واكون عندكك .
قفل الخطط بعجلهه وهو يطالعع : غفرآنن خذي اماني معاكك لبيتكمم أسرار تعبانهه ودقت علي اوديها المستشفى .
غغفرآن مبلمه وتطالع ف عمها : هاهه . ططيب .
واخذتت اماني وراحت ركبت السيارةة .

امها (إيمان) : شفيك مارديتي اماني لابوها ؟
غفرآن : مدري شكلها عمتي اسرار بتولد .
أمها (ايمان) بفجعهه : تولد ؟؟ ططيب عبدالعزيز طول ع المستشفى .
غفرآن بضحكة : اممي نروح المستشفى ايش نسوي ععمي مازنن لسسه ماوصلل .
أمها (إيمان) وهي تدور على جوالها : ططيب ططيب انا بتصل عليها .
انفال : ي اممي تتصلي عليها ايش خخليها بكرةة الادميهه تعبانه ومستشفى وحوسهه يعني مارح ترد .

له نص ساعة مو عارف كيف يفاتح أبوه بالموضوع وكل شوي يعدل جلسسته ويتحمحم وأبوه يتابع الاخبار , أخرتها طفش وهو يفكر كيف يبدي قال يدرعمم بالهرجة بدون مقدمات عدل جلستهه , أبو نواف : بس ي ولد تراك موترني حركاتك كثثيرة وش فيك ؟
نواف إبتسسم وتوسعت ابتسامته : إي أبوي أبي أكلمك بموضوع بس قول تم .
أبو نواف بلا مبالاة : قول وش عندك ؟
نواف : اححم شسمهه إنت قول تم اول .
أبو نواف : اققولك ققول سالفتك وخلصصني اذا اعجبتني بقولك تم .
نواف : أبي أتزوج .
أبو نواف لف عليه بعدم استيعاب : وش قلت ؟ تبي تتزوج !
نواف بإحراج : إيوة أبي أكمل نص ديني .
أبو نواف : إنت خل النص الأول يكتمل أول .
نواف حس وجهه طاح الا ماعاد فيه وجهه اصلاً سكت وهو يناظر أبوه نظرة البريء .
أبو نواف : قول لأمك هي تبي تاخذك لبنت خالتك .
نواف : لا يبه ماابيها .
أبو نواف : أجل من تبي ؟
نواف : يبه أبي ميععاد اللي تابعت حالتها .
أبو نواف رفع حاجبينه : وانا أقول الولد وش فيهه صاير يروح للعيادة بدون م اقوله
نواف كاتم ضحكتهه .
أبو نواف : انا ماعندي مششكلهه دام انت اخترتها انت ادرى مصلحتك .
نواف : طيب أبوي أبيك تكلم لي أممي تككفى .
أبو نواف : إي عارف انها بترفض عشان كذا جا تقولي .
نواف : هههههههههههههههههههه أبوي تككفى .
أبو نواف : أبششر انت ناديها لي وانا اقنعها .
نواف بففرحة سلم على راس أبوه : الله يخليك لنا .


بالمستشفى أسرار بغرفة العمليات . العم مازن ينتظر ع الكرسي طلع الدكتور . العم مازن وقف : بشر دكتور .
الدكتور يحط يده على كتف العم مازن : ممبروك ربنا رزئكك بولد .
العم مازن وهو يده على قلبه : الحمدلله يـآرب .
شوي كذآ طلعوا الولد الصغنون للحضانه ، اليوم الثاني بالظهر العمة يسرى والعمة أثير وزوجة العم ماجد (غلا) .
ككلهم كانوا موجودين عند أسرار ويباركولها ع المولود الجديد .


العمة أثير : إيش ناوية تسمينهه ؟
أسرار وهي تححاول تجلس : والله مدري أفكر أسميه عبدالله او عبدالرحمن .
العمه أثير : كل الاسمين ححلوين .
أسرار بتفكير : وههذا اللي محيرني .
قطع عليهم وصول ام عبدالعزيز (إيمان) : السلام عليككم .
الكل : وعليكم السسلام .
إيمانن توجهه الكلام لاسرار : هها حبيبتي عسآكك زينه ؟
أسرار بخجل : إيهه الحمدلله تممام .
اتصلت غفرآن على امها : الوو
ايمان : ي ممال العافيهه اصبري
ايمانن : خخلاص علومها بتوصلك لا رجعت الحين سكري .
إيمان : ي بنت اقولكك بعدين اقولكك بلا ازععاج . وسكرت الخط


ف غرفة غفران وعلى سريرها الاححمر بتموجات السكري .
انففال بحماس : ههاه بشري ايش جابت بنت ولا ولد ؟! وايش سمته او سمتها .
غفرآن : اقول ي قلق بس اتصلت وانكشمت مااستفدت شيء وسكرت الخط بوجهي
انفال بضحكة استفزازيه : هههههههههههههههههههههههههه المهم انهه انتي مو انا
غفرآن بنظرة حقد : إيش قصدك ؟
أنفال بدلع : ابدًا سلامتكك ي ألبي .
غفرآن بتعب : أقول شقلبي يلا بنامم انا وانتي طالعه اقفلي الباب واطفي النور .
أنفال بتردد : غفرآن بنامم عندك .
غفرآن وهي منسدححة : خخير تنامين عندي ماعندك غغرفه ؟
أنفال بجد : مو ككذآ بس مدري غرفتي ماصارت مريحتني نفسيًا .
غفرآن تطالعها وبطقطقه : ي النفسيه انتي ، مولازم تريحك نفسيا بس ريحيني منك واطلعي .
أنفال بلا مبالاةة انسدححت جنبها ونامت وغفرآن كانت تسولف معاها غفرآن التفتت على انفال : يؤ هالخبله نامت وانا اسولف لحالي من ساعة .سمعت احد يطق الباب . غفرآن : تفضل .
مؤيد يدخل راسه من الباب : غفرآن ممكن أدخل ؟
غفرآنن وهي تطالعه باستغراب : إدخخل .
مؤيد قعد عالكنبه . وبتملل بقعد عندكك شوي .
غغفرآن وهي تكلم نفسسها : ككِملت . وتوجهه الكلام لمؤيد : وليش انت الثاني ؟
مؤيد وهو يناظر غرفتها : ابد بس غرفتك هاديه وتريحح النفس .
شوي ككذآ غفرآن مسكت جوالها تقلب فيهه ومؤيد غفى عالكنبهه


حطت آخر لمساتها من الميك أب روج أحمر وبلاشر ذهبي وخط أيلاينر , ألقت نظرة أخيرة على شكلها وفستانها أسسود قطيف مفصصل , دخل رامي وبلمم وهو يناظرها , سولاف بلا مبالاة أخذت تتعطر ولبست حلقها وآخذت عقدها بتلبسه رامي وقف وراها : بسكره لك .
سولاف مارفضت بس برضو ماتكلمت وهي تناظر بالمراية على شكله وهو حايس بالعقد نزلت راسها تخفي ابتسامتهها , لفها رامي عليه وهو يناظر فيها بتمعن : خلاص خلصت .
سولاف رفعت راسها وابتسمت ببرود : شكراً .
رامي : العففو , متى يوصلون ؟
سولاف هزت كتفها بمدري : المفروض انت اخوهم انت تدري مو انا .
رامي : طيب ممكن خدمة صغيرة منك ؟
سولاف بلا مبالاة استندت ع التسريحة : قول وش تبي ؟
رامي : خليك طبيعية قدامهم لا تخليهم يحسسو انو بيننا شيء .
سولاف (أصلاً بسوي كذا من غير مايققول انا ماصدقت يجو عشان أخذ راحتي تحت مسمى تمثيل) : طيب بس انت لاتتميلح ككثير عشان مااكنسل .
رامي إبتسم وقرب منها مسك خصرها ارتبكت من حركته بس حاولت توضح انها طبيعيه وطلعو من الغرففة .
أم سامي قابلتهم بالطريق : هلأ كنت بدي ناديكم لان اخواتك وصلو .
رامي : ططيب .
سولاف بإبتسامة واسعة : كيففك خالتي ؟
أم رامي : منييحة انتي شلونك ؟
سولاف : بخير الحمدلله .دخلو للمجلس , سولاف سلمت على ميرال وميعاد ووصلت عند منتهى انحنت لمستواها وهي تتناظرها وبإبتسامة لمست خشمها بخفة : إنتي منتهى صح ؟
منتهى بغرور : إيوة أكيد قالك عني رامي .
سولاف وجهت نظرها لرامي ورجعت ناظرت بمنتهى : أككيد هو دايماً يكلمني عنك .
ميعاد : وأنا اققول ذا الدب من تزوج ماشفناه أثاريه متزوجج صصاروخ .
سولاف بخجل : هههههههههههههههههه تسلمينن .
رامي بضضحكة : انققلعي لاتصكينها بعين .
ميرال : كيفك سولاف ؟
سولاف : بخير الحمدلله انتو كيفكم ؟
ميرال وميعاد : بخخير الحمدلله .
جلست سولاف وجلس رامي جنبها , منتهى : رامي ليش ماصرت تجينا البيت .
رامي حزت بنفسه بس كابر : ككذا مااشتقتلكم ليش أجيكم ؟
سولاف طالعت فيه وبهمس : الله يالكذب .
رامي وهو مركز عينه على منتهى وبنفس همسها : إسكتي ولا(وناظر فيها وناظر بشفايفها) أسكتك بطريقتي ويصير اللي يصير .
سولاف قلبت وجهها عنه بسرعة وبلعت ريقها انصدمت من كلامهه وسبت نفسها على كلامها وجرأته .
ميعاد بإستهبال : ي خي الظاهر جيناكم بوقت غلط .
رامي ابتسم ابتسامة جانبيية : إيوة كيفها أمي ؟
ميرال : ماعليها بخير الحمدلله .
سولاف تتناسى رامي : وككيفف نتايجكم ان شاء الله حلوة ؟
ميعاد : إيوة الحمدلله مع اني نزلت ع الترم الاول بس مشي حالك .
ميرال : انتي ليش ماكملتي جامعة ؟
سولاف غصت بذا السؤال بس مابينت .
رامي ححس عليها وتدارك الوضع : شرايكم نتغدا برا ؟
البنات بحماس : يلا ليش لأ .
ميرال : ولا اقول لا اخخافف نضايقكم .
سولاف : لالا وش تضايقونا انا ماصدقت شفتكم (وبهمس) عشان أفتك من أخوكم
رامي غرز أظافره بكتفها : ترى سمعتك .
سولاف بألم وهي راصه على أسنانها : وخر يدك لا اصارخ الحين .
رامي قام وسحب سولاف من يدها : يلا انتو تجهزو واستنونا بالسيارة .
سولاف مبلمةة رامي دخلها الغرفة وسكر الباب , رامي وقفها قدامه بعصبية : سولاف وبعدين مععك ؟ كلها نص ساعة منتي ققادرة تستحمليني فيها ؟
سولاف بعناد : لأ ولا بقدر أستحملك خمس دقايق .
رامي غمض عيونهه واستغفر : سولاف لاتخليني أسوي شيء مايرضيك .
سولاف قربت منه بتحدي وبدلع : وش بتسوي يعني ؟
صدمهها رده بس ماكان رده بالكلام هالمرة رده بالفععل حاولت تبعده عنها بس ظل بوضعه ماتحرك دفته عنها بقوة ومسحت شفايفها بإنفعال وبعصبيةة : رااااامممممي وششش سسويت انت ؟
رامي : عاندي زي ماتبي دام المقابل دايماً كذا .
سولاف صكت وجهها بيدينها وهي ترججف , رامي جا ف باله انهها تبكي , ضمهها ومسح على شعرها وهو يهمس : والله ماهي مستاههله .
سولاف تشنججت من تصصرفاتهه هذا وش يبي ذا مو اتفاققهم رفعت راسها له وناظرت فيها وبصوت أقرب للهمس : وش تسوي انت ؟ ذا مو اتفاققنا .
رامي حط راسها على صدره : مو اتفاقنا قبل ما أخذك بعد م أخذتك انسي شروطك البايخخه .
سولاف مصدومهه من ككلامه أصلاً حاسه نفسها تححلم حلم ححلو ماتبي تقوم منه , رامي وكأنه تذكر بعد عنها : عز الله ميعاد وميرال خاسو بالشمس .
سولاف دخلت ع الحمام وغسلت وجهها بققهر وهي تناظر المراية : انا ككيف خليتهه يتجاوز حدوده مععي اففف غببييه غغبييه .


ميرال تناظر بالساعة : افف مو كأنهم تأخرو ؟
ميعاد : مو كأننا جينا بوقت غغلط ؟
ميرال : لا شوفيهم جايين .
دخل رامي : تأخرنا صح ؟
ميعاد : أصلاً كنا بنررججعع .
رامي : ههههههههههههههههههه سولافف أخرتنني .
سولاف ناظرت فيه بإنفعال : نععم !
رامي ككتم ضحكتهه وحرك السيارةة


وغفرآن سمعت المغرب يأذن وصححت أنفال وراحت لمؤيد طيحتهه من الكنبهه .
مؤيد ططاح ع الارض ققام مفجوعع : ايش فيهه ؟
غغفرآن بضحكة : هههههههه قومم أذن المغرب .
مؤيد بنرفزةة : ططيب فيه شيء اسمهه مؤيد حبيبي قومم مو ككذآ مطيحتني كأنكك بتنتقمي مني .
غفرآن : لا والله اقولك حبيبي ققوم ترجعع تنامم مو تقومم .
مؤيد وهو يقوم من الارض بقههر خربط لها شعرها ورفسها : أصلًا من زين الكنب ععاد .
أننفال صحت من مهاوشتهمم وهي تطالع فيهم : انتو ماتخلو الواحد ينامم .
غفرآن بصراخ وهي تحاول تضرب مؤيد : اقول انتي الثانيهه ققومي ترى حشرتيني ماقدرت انامم .
ططلعت غغفرآن توضت وصلت ولحقتها انفال .

بعد المغرب رججعت أمهمم ( إيمان ) . غفرآن نزلت هي ومؤيد ججري على تحت . غفرآن سلمت على راس امهها : هلا والله هلا بالزين ككله .
أمها وهي تمشي بتدخل الصالهه : شفيك ايش الحب اللي نزل عليكك ؟
غفرآن تمثل الزعل : أففا بس يعني انا الحين بس صرت احبك يعني طول الايام كيف كنت .
امها تطالعها : إنتي أدرى .
مؤيد : المهم امي ماعليك ف هالهبله ، كيفها عمةة اسرار ؟
امهم : والله الحمدلله بخخير وججابت ولد صغيرون .
غفرآن : يحليلها أماني صصار عندهها آخ .
إيمان وهي توجهه الكلام لغفرآن : صحيح غفرآن وينها اماني ؟
غفرآن : بعد مارحتي بشوي جا عمي مازنن اخذها . صح ماما عمةة اسرار ايش سمت ولدها ؟
الأم (إيمآن) : هي متحيره بين عبدالله وعبدالرحمن .
غفرآن بتفكير : عبدالرحمن أحلى .


إتصلت رفال على مودة : مسا الورد .
مودة : هلا والله يسعدلي مساكك , كيفك ؟
رفال : تماممم , المهم اسسمعي كنت بققولك ان بككرآ بنروحح للشالييه تععالوو طيب ؟
مودة : انتو وميين ؟
رفال : احنا البنات ميعاد وميرال وبكلم انفال وغفران المهم تعالي وكلمي أختكك كمانن .
مودة : أوك وناااسسسسه لو امي وافققت .
رفال : إي والله ححاولي فيها ططيب لين توافق .
مودة : أوكك .

ريفان : يلا حاولي فيه وتعالي منهها نتعرف ععليك ومنها نتسسلى بليز حاولي .
سولاف بإحراج : طيب حبيبتتي أكلمه وأردلكك .
ريفان : تععالي طيب كلنا متحمسين نششوفك .
سولاف : أبششري .
ريفان بححماس : يارب تتجي وربي متحمسسة اششوفك واقعد ممعك .
سولاف : هههههههههههههههههههههه شرايك تكلمين رامي وتقنعيه ؟
ريفان بإندفاع : لا وش أكلمه خلاص أكلم ميرو تكلمه .
سولاف : هههههههههههه طيب .
سكرت ريفان الخط , سولاف وابتسامتها ع وجهها وهي تمسح شاشة الجوال , رامي التفت لهها : مينن كنتي تكلمييين !
سولاف : ريفانن .
رامي : إي وش تبي منك ؟
سولاف ناظرت برامي : قالت انهم بكرا بيروحون للشالييهه البنات متجمعين ههناك وتبيني أروحح .
رامي بتمعن : انتي بتروحي ؟
سولاف ببراءة : عادي ؟
رامي : كيفك لو بتروحي أوديك .
سولاف بفررححة : صصدق ؟ يعني أجهز أغراضي ؟
رامي إبتسملها : إي .
سولاف سكتت شوي ولفت عليه : رامي هما كيف يعني لبسهم كلامهم شخصياتهمم؟
رامي بتفكير : ممدري بس أحسهم مصافييق كلهم .
سولاف : طيب محد فيهم بعمري ؟
رامي : امم ريفان هذي أعتقد بعمرك .
سولاف توسعت إبتسامتها : ححلوو .
رامي بإستهبال مقصود : طيب ماتبي تشكريني على إني وافقت ؟
سولاف ببراءة : شكراً .
رامي : لا ماابيها ككذا .
سولاف فهمت عليه وقلبت وجهها : كل تتبن .




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 11-05-2015, 10:55 PM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي


اليوم الثثانني .
غفران ماشية ورا عبدالعزيز : يلا والله ططفشت أكلممكك وانت مو معبرني .
عبدالعزيز : والله مشغول مااقدر .
غفران : تتكفى طيب خل السواق يودينا .
عبدالعزيز : لا المششوار ططويل وانتو بس بنات .
غفران : ياربي عبدالعزيز كيف ططيب ؟
عبدالعزيز : مولازم تروحون .
غفران تخصرت بعصبية : لا والله اححلف بس ! بععد ماجهزنا أغراضنا تقول كذا امس لما كلمناك ليش وافقت ؟
عبدالعزيز : أمس كنت فاضي واليوم انشغلت .
غفران : ياسلام يعني شغلك ممشينا على كيفه .
عبدالعزيز : إيوة .
غفران بققهر : انققلع ططيب أنا ادبر نفسي (طلعت من الدرج متنرففزة)
عبدالعزيز : لححظة لحظة .
غفران : نعععم خخير ؟
عبدالعزيز : روحو مع ريفان ورفال .
غفران تخصرت : إححلف بس ؟
عبدالعزيز : والله أوديكم لبيت خالتي بششرى وروحو معههم .
غفران ميلت فمها بتفكير : مدري أكلم أننفال وأردلكك .
عبدالعزيز : طيب لاتتأخرو المغرب بالكثثير تكونون جاهزين .


مودة ترتب شنطتها : ميار أخذتي مشط ؟
ميار : لا جيبي المشط وجيبي كريممي وجيبي والواقي.
مودة : ططيب تبين شيء ثاني لاني لو نزلت مارح اططلع ثاني .
ميار : لا خلاص بس مشط وكريم والواقي .
مودة : تاخذين بجامة ولا مايحتاج ؟
ميار : أنا أخخذت لاننو رفال تقول بنقعد يومين المهم يعني بنقعد هناك .


ميرال وهي تحط ملابسها بالشنطة : وسولاف بتجي ؟
ميعاد : كلمت رامي قبل شوي وقال إيوةة بتروح .
ميرال بحماس : والله صدقق ححماسس كلنا بنتججمع .
ميعاد : حبيت سولافف ذي .
ميرال : أحسها بريئئئهه وههاديةة , المهم منتهى مابتروح ؟
ميعاد : لأ أممي قالت لها تقعد معها بالبيت .


رفاال : دقيقهه ريفان احنا مين بيودينا ؟
ريفان : السواق او فههد مافي غيرهم اما فراس اغسلي يدك ممرة , ليش ؟
رفال : لانو غفران وانفال بعد شوي بيجونن عشان بيروحون معانا مرة وحدة .
ريفان : ععادي ططيب خخلهم يجون بالعكس ععشانن يونسونا بالطريق .
رفال : آخخ بس تذكرين أيام المزرعة وبيت جدة ههههههههههههههههههههههه
ريفان : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه يالببى ذيك الايامم .


وصلوا البنات للشاليه . اتصلوا على باقي الششله عشان يكتملو وفهد يروحح فيها ماعنده احد يقعد معاه .
من سباحهه وطقطقه واستهبال وفهد جالس بالصاله يقلب بالتلفزيون دايم يصير سواقهم مدري جايبين سواقق ليش ؟ طفشان وحاسس بخمول .دخل غرفته ونام
الشاليه دورين الدور الاول الصاله والحمامات > وانتو بكرامهه . وغرفتين والمسسبح وغرفة التبديل .
الدور الثاني المطبخ وأربع غرف وحمامم > وانتو بكرامهه . ومجلس .
^ يعني تصميم الشاليه فوق تحت .
غفران بصراخ : بنات بنات مميعاد وميرال وسولافف وصصلو .
طلعوا البنات من المسسبح متححمسين يشوفونن سولافف يجرون لعند الباب , استقبلوها بحرارة سسولاف مففجوععة هذي تتكلم وهذي تسلم وهذي تسأل تشنجت مكانها ماتدري ترد ولا تبتسم ولا تسلم ولا وش تسوي .
ميرال : بششويش وش فيكم البنت بلمتت منكم ؟
أنفال : هههههههههههههههههههههه والله معليش بس ماتدري وش قد متحمسسين نششوفك .
ريفان : تعالو تفضضلو , رامي ماهو داخل ؟
ميعاد : لا بس حطنا وراحح يقول كلكم بنات انا ادخل وش اسوي .
رفال : ههههههههههههههههههههههههههه ترى فيه ففهد ييحزن قاعد لححاله .
ميعاد : أممما ليش ماكلم الشباب يجون طيب ؟
جلست سولاف وغفران بطفاقه أخذت منها العبايةة : وش تشربين ؟ عادي تدلععي بس الحين .
سولاف : هههههههههه بس أبي موية .
غفران : رفال جيبيلها موية .
جلسوا البنات يسولفونن , أنفال توها تنتبه لملامح سولاف , تحس انها مشبهه علييها
سولاف حست على نظرات انفال بس تجاههلت لما انفال شالت عيونها سولاف ناظرت فيها وبصصدمة !! (ههذي ! لا لا مو معققولة يارب ماتكون تذكرني يارب)
غفران جلست جنب سولاف : إيوة كيفك أخبارك علومكك وش مسسوية و..
قاطعتها رفال : ههيه ههيه وش ذا كل ذا أسئلةة ؟
غفران : هههههههههههههههههه هو الجواب واححد , يلا جاوبي .
سولاف : ههههههههههههههه الحمدلله بخير .
غفران تناظر رفال وتأشر على سولاف : ششفتي بس هو ذا الجواب .
ريفان : صح بنات بتسبحونن أول ولا بتاكلون ولا بترقصصون ولا وش ؟
أنفال : نرقصص .
غفران : بس هو ذا اللي تعرفله .
البنات : ههههههههههههههههههههههههههه
ميرال : حرام خليها تررقصص وانا بعد أبي أرقصص .
ريفان : سولاف اختاري انتي دام انك ضيفتنا وكذا !
سولاف بإحراج : عادي أي شيء .
غفران : اففففدا أنا اللي تستححي , ععادي ماعليك اختاري انتي وانا بعززلك .
سولاف : ههههههههههههه ططيب امم أبغغى ..
أنفال بإستهبال : خلاص دريت وش تبي تبي رامي .
سولاف قلب وجهها ألوان , والبنات ماقصرو بالتعليييقاتت .
غفران : بنات خلاص حرام عليكم شوفو وجهها ككيف .
ميعاد : جد خلاص خلونا نسسبح وبعدين ناكل وبعدين نرقص .
غفران : رتويت على كلام ميععاد .
ريفان : سولاف ماجاوبت طيب ؟
سولاف : خلاص خلونا نسسبح .

ف بيت أبو رغد .
أكثر بيت ححايس لأن عرس رغد حيكون بعد خمس أيام , كل يوم صالونات وحووسسة واليوم جهز فستان ريتال وأمها ومرام.
رغغد وهي تجرب فستانها وريتال تسكر لها السحاب : طالع شكلك يههبل بالأبيض.
رغغد : قسم بالله خايففة هذا وانا بس أجرب الفستان أجل يوم الزواج ككيف بكون ؟
ريتال : بالله خايفة من وش ؟ هو لو زواجي كان رقصصت ودخلت العشا مع المعازيم .
رغد : لا يرحم امك انتي بالذات لاتتكلمي عن الخوفف انتي شايفة وش يصير فيك لما يجي اسامة .
ريتال : وججع وش جاب سيرررتهه ؟
رغغد : هههههههههههههههههههههههههههههههه شوفي وجهك كيف صار .
قطعت عليهم مرام وهي تدخل بفسستانها : بنات ككذا حل..(شافت رغد) واااااو شكلللك بيوتفففل بالفسستان ي زييييينكك آخخ بس ماني مصصدقةة بعد خمس أيام ماعاد نشوف وجهك كل يوم , المهم كيف فسستاني ؟
رغغد : هههههههههههه ححلوو اللون الكريمي ععليك .
مرام بغرورمصطنع : أدري مايحتاج .
ريتال : تععالي ليش كذا واسع عليك ؟
مرام : صدق واسع ؟
ريتال : إي هو المفروض يكون مفصصل من ففوقق .
مرام : ققلت لأمي وتققول لأ هو ككذا .
ريتال : لا لا أبداً لأ .
رغد : طيب يلا انتي روحي جربي فستانك .
ريتال : ططيب بجربه بس أخلص مننكك .


غرف البنات ريفان ورفال بغرفة بالدور الارضي وفهد الغرفة اللي جنبهم .. وغفرآن وانفال بغرفة بالدور الثاني وجنبهم ميار ومودة .. والغرفة الثالثه ميعاد وميرال والغرفة الرابعة لسولاف.
البنات بعد السباحهه كل وحدة اخذت لها شور وراححت غرفتها . ميعاد قاعدة قدام التسريحةة تجفف شعرها بالاستشوار وميرآل تقلم اظافرها . عند مودة وميار .. ميار تكتب خواطر ويوميات ومودة تلعب بالايباد .. عند غفرآن وانفال . أنفال جالسه ع الكنبهه الرماديه تحط مناككير . وغفرآن مسدوححة تحاول تنامم .
غفرآن : أنفال اققولك سر .
أنفال وهي تنفخ ف المناكير : ققولي .
غفرآن : صصرت اححلم بفهد كثير .
أنفال بنظرة نذالهه : غفرآآآن لا يكون تحبينهه ؟
غفرآن بنرفزةة : لآآآآآآآآآءء ماححبهه وش اللي احبه طبعًا لا تستهبلي انتي كيف اححبه لالا لا كيف لا مااحبه لا (وغطت وجهها باللبطانيه)
أننفال مفههيه و تضضحك على ككلام غفرآن : ههههههههههههههه ترى ماقلت شيء شفيك ؟
غفرآن فتحت وجهها : ممدري بس ماتوقعت هالسؤال منكك .
أنفال : ههههههههههههه بس وجهكك ححلو وانتي مرتبكهه وتحاولي تتداركي السؤال .
غفرآن : انتي لمتى بتقعدي تستنذلي علي ؟
اننفال : الى ان يتوقف نبضي او انتهي انا ، ههههههههههههههههه
غفرآن : بس ي نزار أنفالي .
أنفال :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .
غفرآن : لا جد اتكلم بس الظاهر لاني من زمانن مااتعرضت لأذيته ع الطبيعة فهو مناشبني بالاحلام.
أنفال وهي تحط المناكير بيدها الثانيهه : ههههههههههههههههههههههههههههههههه لا ي شييخة
قطع عليهم دخخول ميرآل وميعاد . ميرآل وهي تدخل غرفتهم : بنات انا ماجاني نومم .
وانفال وغفرآن : ولا اححنا .
وقعدوا هم الأربعة ع الارض مسوين دائرة ويلعبون لعبة الصراحةة . ماخذين قارورة الكاديهه كانت ميعاد تشربهه لفو القارورة ، ميعاد : يلا ميرآل إسألي أنفال .
ميرآل بتفكير : أممممممم أنفال ايش أكثر شيء يشغل تفكيرك ؟
أنفال تفكر : آممممم أكثر شيء يشغل تفكيري (وهي تحط يدها على فمها > يعني تفكر) درآستي ومستقبلي وان حياتي تنتهي قبل حياة اللي احبهمم .
مميرآل : الله يطول بعمركك .
غفرآن : ععاشت النفسيهه انفال والله هههههههههههههههه .
ميعاد : هههههههههههههههه
ميعاد تلف القارورة : يلا انا أسأل غفرآن ، غفرآن وش الشيء اللي لو ججاك تحسي انهه ممكن يغيرلك حياتك ؟
غفرآنن باستهبال تنهدت : الححححب ههههههههههههههههههههههه لا بس اقلد بعض الناس
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههه
ميرآل : ترى وجهك مو وجهه حب ابدًا
غفرآن تمثل الزعل : طيب ليش التحطيمم .
جات ميعاد بتلف القارورة دخلوا ميار ومودة : سمعنا اصواتكمم ومالقيناكم بغرفكمم .
غفرآن : تعالوا تعالوا مححد ججاهه النومم وقعدنا نلعب .
وقعدوا يلعبوا لين الساعة 2 وسوالف وحكاوي وفضايحح وكل وحدة تنشر غسيل الثانيهه وذكرياتهم الطفوليهه وطبعاً أكثر سؤال حشرو فيه غفران سالفة فسخ الخطوببة من رامي للحين مايدروا انن السالفة أكبر من خطوبة.

سولاف بغرفتها متمددة ع السرير وبيدها الجوال ططفشانة تمنت ان رامي يكون مععها مو حباً فيه بس عشان تعانده وترفع ضغطه وتتسلى عليه دخلت الواتس وشافته متصصل وشوي شافته جاري الكتابةة , ارتبكت وطلعت من المحادثة بسرعة , شوي شافته مرسلها , فتحت المحادثثة وقلبها ماغصها رامي : ليش صاحيةة للحين ؟
سولاف قرت الكلام أكثر من ممرة وردت : أبد ماجاني نوم انت وش مصحيك ؟
رامي : إشتقتلكك .
سولاف بلمت وهي تكلم نفسها (وش فيه ذا)
سكرت المحاددثة وطلعت وسسحبت عليهه , إبتسمتت براححة : على كثثر اللي سواهه بس ما عرفت أكرهه .
أما راممي تنرففز من تجاهلهها : ياربي وش أسوي فيها والله تعبت منها يوم جيت أبيها جد ماعرفت أجيبهها .


الساععة 7 ونص صحى فهد دخل الحمام > وانتو بكرامهه . وطلع منها صلى الفجر وناظر بالساععة توقع ان الكل ننايمم يبي يطلع يشرب مويهه
غغفرآن صححت من النومم وطلعت من غرفتها وهي بتدخل الحمام > وانتو بكرامهه .
بس كاننت ميعاد موجودة فيه . غفرآن ماكان قدامهها غير انها تنزل للحمامات اللي تحت > الله يكرمكم
بما ان المطبخ ف الدور الثاني فههد طالع بالساعةة : مااعتقد وحدة من البنات صحت الحين بس اطلع اشرب مويه وانزل .
وهو طالع الدرج ويطالع بالساعةة وغفرآن نازلهه بسرعة وماهي مستوعبه نص نايمه ونص صاحيهه وتفرك عيونها . بنص الدرج صصدمت بفههد صدمة قوية ففهد كان بيطيحح ولا اراديًا ×ضضمها× عشان يتوازنن غفرآن بلمت ولا ككلمه ولا صوت ولا نفس ولا ححركة وتحس الدنيا فجأة توقفت حولها لثواني ، فههد انتبه للشيء اللي هو ضامهه ، ففكها بسسرعةة وبدون لا يطالع فيها ويعرف مين ههي (وطلع بسرعة)
غغفرآن ممن ققوة الصدمهه والموقف المحرجج اللي انحطت فيهه جلست ع الدرج وبكت وتسب ف نفسها .
ففهد معصب على نفسه : والله اني ححمار يعني ايش كان صصار لو اكلت تبن شوي لين أتأكد انهم نايمين . (وشرب المويه بسرعة)
ورفال ططلعت من غرفتها لقت غفرآن قاعدة ع الدرج تبكي .
رفال باستغراب وبقلق : غغفرآن شفيك تبكين ؟
غفرآنن انتبهت على نفسها ورفعت راسها وناظرت رفال : مافيني شيء . بس اطلعي شوفي فهد وينه عشان انا بطلعع .
ميعاد طلعت من الحمام > وانتو بكرامهه .
وقفاها ع المطبخخ فهد انتبهه لاحد طلع من الباث رومم> وانتو بكرامهه
وشرق بالمويهه "يومي نحس" .
عطاها قفاههـ طلعت رفال من وراهه وضربته على رقبته ضربه خفيفه هو مع الفجعهه شههق ، رفال بضحكة : هههههههه يلا انزل عشان غفران بتطلعع .
فههد انههبل (يعني اللي ضميتها هي ....): لالالا مو معققول .
رفال باندهاش : ايش اللي مو معقول اققولك انزل البنت بتطلعع .
فههد انتبهه : ههاه ططيب انا نازل شوفي لي ططريق .
رفآل طالعت بالممر مالقت اححد لفت على فهد : انزل مافي اححد .

غفرآن تححت تنتظر فهد ينزل عشان تطلع وهي حاسه ان رفال تأخخرت : وش ذا كل هذا عشان تقوله ينزل .
شكله نزل خخلاص انا بطلع .
ججات طالعهه وفهد ف وجهها رجعت نزلت وفهد رجع ططلع وقف ورآ الجدر . وهي وقفت ورآ الجدر اللي بنهاية الدرج
فهد طالعع ع الدرج . وغفرآن طالعت ع الدرج وانتبهو لبعض وقلبو وجيههم .
شوي ككذآ فهد وقف ف بداية الدرج وبصوت ععالي : ي خخي اخلصصي ي انتي تطلعي او انا انزل .
غفرآن بدون ماتتحرك من مكانها وبصوت عالي : ققول لرفال تجيب لي شيله ععشان تنزل انت واطلع انا . وهي تقول بقلبها(مالت عليكم وعلى الشاليهه تبعكم وعلى تصميمه حتى مالت)
راح فهد لرفال وهو معصب : رففال ججيبي لي شيلهه .
رفال بفهاوةة : ششيلهه ؟ وش تبي بالشيله انت ؟
ففهد بعصبيه اكثر: أقولك جيبي لي شيلهه ولا يكثر .
رفال خافت من فهد هو مايعصب كثير راحت بسرعة وجابت لهه شيلهه وعطته : خخذ . . وهي تتأمله باندهاش
هو مششى للدرج ورمى الشيله على تحت وقال لغفرآن : خخذي البسي الشيلهه انا نازل .
غفرآنن (شافني وضمني وهبل بي وحفظ شكلي والحين جايب لي الشيله) اخذت الشيله وحطته عليها : إنززل بسرعةة .
ففهد نزل ولا طالع فيها ولا شيء مشى وهو مععصب وغفرآن تطالع فيهه رافعهه حواجبها (ليش يعصب المفروض انا اللي اعصب) بس حست باحساس غريب اول مرة تحس فيه لما مر من قدامها شكلهه غير وهو معصب وعروق رقبتهه واضحهه . دخل فههد غرفته وقفل الباب غفرآن متنحهه فيهه شوي جاتها رفال من وراها وحاطه يدها على خصرها : يعني هو انتي اللي كنتي تبين الشيله ؟
غفرآنن بفجعه ولفتت لرفال : ههاه . ايهه انا .
رفال : طيب وش تسوين ههنا ليش ماطلعتي .> انتبهت رفال ان غفران كان نظرها على غرفة فهد .
وضحكت : ههههههههههههههههههههههههه
غفرآن : خير تضحكي انتي الثانيه ؟
رفال لفت عنها : لا ابد سسلامتكك
غفرآن ططلعت للغرفةة وفيها صصيحه من كل اللي صار لها حست نفسيتها مدري كيف صارت هي توها قايمه من نومها وتصبحح بمواقف ككذآ .


ف بيت أبو عبدالعزيز وتحديداً بطاولة الطعام عبدالعزيز : يمه متى بيرجعون ؟
أم عبدالعزيز : ممدري يمه ماكلمتهمم أتوقع انهم للحين ماقامو.
أبو عبدالعزيز : مين مععهم هناك من الرجال ؟
أم عبدالعزيز : أتوقع فهد وراممي أو فهد بس ماادري .
عبدالعزيز عقد حواجبه : ليش همما ماراحو معع السواق ؟
أم عبدالعزيز : أم فراس مارضت يروحو مع السواقق ويصيرو بنات لحالهم والطريق طويل خلت ففهد يروح معههم .


صحوا البنات وحضروا الفطور وفطروا وارسلو لفهد فطور وفطر هو وحاس كأنه سايقهم ولا مدري ايش موقعه في الاعراب .
البنات جالسين على طاولةة المطبخ يفطرونن .
رفال بنذالهه : الا غفرآن شسالفتكك اليوم الصبح ؟
غفرآن ماهي رايقه ابد وطالعت ف رفال بنص عين وكملت فطورها بدون ولا ككلمه .
كل البنات استغربوا غفرآن ماهي طايقهه شيء .
اننفال تتداررك الوضع : الا اقول بنات شرايكمم نطلع نتمشى شوي ؟
ريفانن وهي تحط الصحن : تبوني اكلم لكم فهد يطلعنا ؟
غفرآن تذكرت الموقف وانحرجت وبان على وجهها الاحراجج .
مودة : يـآريت .. تسوين فينا خخير .
ميرآل : يعني وين نروحح ؟
ريفان : ممدري انا قلت لكم عشان تفكرون انتو .
ميآر وهي جايهه من المسبحح > كانت تقيس حرارة الجو : بنات ترى الجو ببرآ يجنن .
رفال : ححلو انا بروح اكلم فهد يطلعنا . وان شاء الله يكون رايقق .
ميعاد : يسعدلي جوهه هالفهد ماعمري شفته معصب .
رففآل وهي تطالع ف غفرآن وتدقها بالكلام : لا بس اليوم مدري شفيه ككان معصب .
غفرآن وهي ميته قهر من كلام رفال بس قاعدة تطالع بالصحن اللي قدامها وحطت قطعه الخبز بقوة .
انفال انتبهت لحركة اختها بس ماهي فاهمه شيء .
ميعاد : يؤ وايش اللي خلاه يعصصب .
رفال : والله ي ميمي علمي علمكك .
دخلت سولاف : صباح الخخير .
البنات : صصباح الورد .
ريفان : إقعدي إفطري الحين بنخخرج .
سولاف : لا بالعافييه ماني مشتهيه .
أنفال : لايكون مسوية دايت .
سولاف : ههههههههههههههههههه ليش لدي الدرجة دب ؟
أنفال : لا بس كلنا جوعانينن من أمس .
سولاف : بالعاافييه والله مااشتههي .
ميعاد : ذا كله لان رامي مو فيه ؟ (وجهت كلامها لغفران) شفتي كيف ضيعتيه من يدك .
غفران ماخذه الموضوع استهبال عشان تنسيهم سالفة فهد : هههههههههههههههههههههههه لاتخليني الحين أصكها بععينن .
سسولاف مافهمت وش السالفة عقدت حواجبها بإستفهام , غفران توجه كلامها لسولاف : ماعليك ممنهها تستههبل .
سولاف : أصلاً انا مافهمت وش تقصد ؟
ميعاد بتردد : ليش هو رامي ماقالك ؟
البنات سكتو ويناظرو ببعض , سولاف : عن وش ؟
ريفان تتدارك ذا الهدوءء : هههههههههههههههه بنات وش فيكم ععليهاا من الصباح مستلمينهها ككلو واخلصو عشان نطلع .
سولاف حست انهم بيغيرو الموضوع فسكتت وهي فيها فضول تعرف وش فييه .


أنففال : عمة اسرار صصح شخبار ولدك الصغنونن عبدالرحمن ؟!
اسرار : والله الحمدلله بخخير تعالو بنات ععندي وحشتوني .
ريتال : والله انتي واحشتنا أككثر بس هالاسبوع مرآ مايمدي عشان العرس وكذآ .
أسرار : خسسارة والله مااقدر أححضر وأشوف رغغودة
رغغد : ي ققلبي خلاص أصورني وأرسله لك .
ريتال : صوريلنا صورة عبدالرحمن بنششوفف شكله تغير ولا لأ .
اسرار : ههههههههههههه لا ماابغى ارسلكم صورته ابغاكم تجون عندي .


ع الظهر سولاف اتصلت على راممي بترججع الفضول قاتتلها ماتبي تنتظر لين المغغرب وكلمت ميرال وميعاد , طول الطريق ساكتين م غغير ميعاد تسولف مع ميرال : ومزنة مدري مازن ؟
ميرال : تتسولف ممعي ع البيبي بس مو دايماً .
ميعاد : وكيف أسلوبها ؟
ميرال : أحسه عادي ولا كأنها بوية وبعدين حتى انا اكلمها بصيغة بنت وعادي .
ميعاد : غغريبة بسس معليش يعني كل البويات م أثق فيهم .
ميرال : بالعكس مزنة أحسها ععادي بوية بالكذب بس .

سامي : وانت وش وضعك يعني مافهمت ؟
عبدالعزيز : مدري بس أمي دايماً تشوفني وتقولي يلا بنفرح فيك ومدري وش , انا مافبالي الححين .
سامي : ععادي إخططب لكك أي وحدة الحين ووقت مايجي فبالك تتزوج سوي زواجك وخلاص .
عبدالعزيز : ههههههههههههههههههههههههههههه لا ماشاء الله ذكي .
سامي : ي عععممي من يومي ذككي .
عبدالعزيز : كل تتبببن انت ووذكائك اللي بيودينا ف ستين داهيه .

بالليل كان رامي مغمض عيونه وحاط يده تحت راسه والثانيه فوق بطنه يبي ينام , وسولاف قاعدة جنبه ساندة ظهرها على المخدة وتلعب بدبلتها مترددة تسأل ولا ماتسأل بلعت ريقها : رامي .
رامي فتح عيونه وقلب لجهتها (يعني صار نايم على جنبنه اليسار) : عيونه .
سولاف ميلت فمها : وش سالفة غفران ؟
رامي سكت لفترة وابتسم : دام سالتي يعني قالولك وانتي عارفة الجواب .
سولاف : لا والله ماقالولي شيء ولو اعرف الجواب ماسألت .
رامي : أججل وش السالفة ؟
سولاف : بس مميعاد قالتلها ضيعتيه من يدك او حاجه كذا ومافهمت عليهم .
رامي عدل قعدته وسند ظهره ع المخده نفس قعدتها : أبد بس غفران كانت خطيبتي أو بالأصح زوجتي .
سولاف رفعت حاجبها بصصدمه : نععم !! كنت متزوجج إنت ؟
رامي : ليش تذكريني بأشياء ماابي أتذكرها ؟
سولاف حاسه بغصصة : مالي دخل جاوبني .
رامي : أنا كنت عاقد عليها وهي ماتدري ويوم درت وصارت سالفة ككبيرة رفضضت واصرت اني أطلقها وطلقتها وبس .
سولاف : كيف عاقد عليها وهي ماتدري ! شايفني هبله عندك تستهبل علي ؟
رامي : والله هذا اللي صار .
سولاف : مصيري أعرف .
رامي : انتي ليش بتعرففين ؟
سولاف قلبت وجهها وتكتفت : أبد بس جاني فضول أعرف .
رامي بشك : أشك والله .
سولاف فهمت انه يحسبها تغار : لا يتوسع خيالك أكثر من كذا !

بعد يومين مملكة سديم وزياد , فدا فستانها قصير لفوق الركبة واسع من تحت وماسك من فوق لونهه قرمزي مسوية شعرها كيرلي ولابسسه طوق ورد أبيض شكلها ناععم : مشت بين الطاولات تتأكد كل شيء كاممل , أم زياد : فدا اطللعي فوقق شوفي غرفةة أهل العروس فيها سلات توني مدخلتهم بالغلط روحي جيبيهمم .

مودة نازلة بفستان قصير برتقالي محمر وسكري وروج برتقالي محمر فاتح وعدسات عسليه وماسكرا : يلا خلاص طفشت أنتظركم ماخلصصتو ؟
ميار متربعة بالصالة تحط روجها الأحمر الهادي : خلاص بس باقي لي الروج .
فستانهها أزرق مخضر غغامق (تيفاني غامق يعني) الفستان أكمامه ورقبته رسسميهه بس من تحت مفصل ع الجسم .


عند سولاف ماتدري مين العروس بس المهم ان المعرس يقرب لرامي ذا اللي تعرفه , لبست فستان أبيض من عند الكتف ورود من نفس الفستانن وقصة الرقبة دائريهه الفستان ماسك ع الجسم لفوق الركبة بشوي , لبست كعب ذهبي وروج أحمر غامق وحطت بودرة تسمير ورسمت عيونها بالأيلاينر وشوية ماسكرا وبلاشر بني .
وقفت تعدل فستانهها وقف رامي جنبها يعدل شماغه , سولافف إبتسمتت وهي تناظره بالمراية : إثبت لاتتحرك .
رامي بإستغراب : ليش ؟
سولاف فتحت ع الكاميرا : مالك دخل بس إثثبت .
أخذت صورة سريعةة والتفت له : يلا خلاص جهزت .
رامي توسعت ابتسامته : طيب بشوف الصورة اول شيء .
سولاف بلا مبالاة : مين قال اني صورتك ؟ انا صورت نفسي بس م كنت أبيك تدقني .
رامي رفع حاجبه : طيب بششوف شكلك بالصورة .
سولاف بعناد : لا .
سحبت عبايتها ولبسته : يلا .
رامي تعطر : طيب .
سولاف سحبت العطر وكانت بتتعطر سبقها رامي وسحب العطر منها وحطه بشنطتها : لا وصلتي هناك تعطري .
سولاف ناظرت فيه لفترة بنظرات غريبة وطلععت قبله .


رفال فستانها عشبي توب ودربيه (دربيه = زم) من عند الصصدر ويوسع كل مانزلنا لتحت , قصير لتحت الركبةة حزام ذهبي تحت الصدر وقلوس وردي وماسكرا وبلاشر وردي .
وريفان فستانها بني فاتح طويل ماسك من فوق ويوسع كل م نزلنا لتحت بقصة غريبة من عند الصدر وأكمام طويلة وففتحة لنهاية الظهر .


غفران فستانها من فوق تيفاني كت ومن تحت أبيض يعني كأنها لابسه تنورة وبلوزة
كعب أبيض وماسكرا وبلاشر وردي وروج وردي مكحله عيونها بالأسود شعرها ستريت لبست التعليقهه اللي بإسمها وحلق لولو أبيض من قدام ومن ورا اذنها دائرة ذهبيه إسورة ذهبية وخاتم وساعة .
أنفال فستان أسود مزموم من عند الخصر وعليه حزام ذهبي سخيف طويل سوت شعرها بتسريحة ناعمهه ولبست حلق دائري كبير اطرافه ذهبي ومن الوسط أسود سلسال فيه سلسلتين واحد اطول من الثاني ذهبي وفيه لولو أسود بعد مسافات .

بالملكة بعد م اكتملو كلهم كانو البنات قاعدين بطاولة وحدة يسولفون , غفران : سولافف بسم الله عليك تهبليين .
سولاف إبتسمت ابتسامة واسعة : تسسلمينن من ذوقك .
ريفان : إي والله انا مااقول الا ي حظ رامي فيك .
سولاف : هههههههههههههههههههههههه ي زينككم والله حتى انتو أشكالكمم ححلوة ونعوممينن .
رفال : صح شسمها العروس ؟
ريفان بتفكير : سمعت أمي تقول سديم وديم حاجة كذا .
سولاف كانت سرحانه بأنفال (وين اودي وجهي لو هالبنت تذكرتني ! او هي متذكرتني أصلاً ؟ مدري أتحسب على نفسي ولا على اللي سود لي ححياتي)
قطع سرحانها صوت أنفال وهي تصصارخ : وواااااوو بنات خلونا نرقص على هالاغنييييه سحبو سولاف معاهمم وسولاف مبتلششة صارت ترقص بتسسليكك لين تحممست مععهم .

بطاولة امهاتهمم .
أم راكان : مين ههذيك اللي لابسة أبيض ترقص مع ريفان ؟
أم عبدالعزيز : أففا ععليك ماتعرفينها ! هذي زوجة رامي .
أم راكان انقلب وجهها لتكشيره(زوجة رامي)وهي تتأمل بسولاف (وعرف يختار , أخخ بس لو أقدر أرجع لأيامم وأخلي رامي يرجعلي مثل قبل أشوف زوجته وعياله معي بالبيت)


عند الرجال ...
زياد بالبشت وطاير من الفرححة ويسلم على المعازيم .
جا عبدالعزيز جنببه : والله وصصرنا حق مسؤوليات هههههههههههههههههه بس مو تسسحب علينا .
زياد بإستهبال : خخخلاص من الححين مااعرفككم .
فهد يستهبل ويأشر بيده : يلا بس نكنسل الملكةة وكل واحد يرجع لبيته .
زياد : لالالا ماصصدقت أطلع من عالم العزوبيية .
فراس : هههههههههههههههههههههه يلا ععقبال الباقيين وعقبالي .
الكل : آمممممييييين .


خلصت الأغنية ونزلو ميرال وهي نازلة من الكوشة : سولاف انتي شفتي أمي ؟
سولاف عقدت حواجبها : مدري بس البنات اخذوني لهذيك الطاولة وسلمت على كل اللي فيها .
ميرال سحبتها : تعالي تعالي بعرف أمي عليك .
وصلت ميرال وسولاف لطاولة الحريم : يممهه هذي سولافف زوجة رامي .
أم رامي وقفت سولاف بعفوية مدت يدها تسلم عليها أم راكان سلمت عليها وضمتها وسط استغراب وذهول الجمميع واولهم سولاف وميرال اللي ماتوقعو ذا الترحيب .
أم راكان بعدت عنها وهي تمسح دموعها : مااوصيك على راممي ي بنتي .
سولاف نزلت عيونها للأرض وبهمس : رامي بعيونني .
أم راكان جلست تبكي وسولاف والحريم يحاولون يهدونهها , طيب مشتاقه لرامي ليش تكابر ؟ , سولاف : خخالتي تكفيين لاتبكيين .
أم راكان : إشتقت لهه أبي أششوفهه وأضضمهه وأعتذرله يمهه جيبيه لي .
سولاف ماعرفت وش تسوي وجهت كلامها لميرال : يعني أتصل عليه يدخخل ولا وش أسوي ؟
ميرال بإرتباك : مدري مدري .
سولاف طلعت من القاععة وراحت للمغاسل واتصلت على رامي


زياد : هههههههههههههههههههههههههههه يلا دلعوني وصبولي قهوة .
فراس : شف ذا الثاني قوم صب بنفسسك إنت المفروض تضيفنا لانه عرسك .
زياد : تبيني أخرب كشختي عشان أقهويكم ؟ عساكم ماتقهويتو .
عبدالعزيز : هذا من أول يغلط ععلينا يلا بس خل نرجع .
الكل بإستهبال : إي صح يلا .
زياد غاص بالكرسي : ترى العشا بيفوتكم .
فهد : ههههههههههههههههههههههه عادي نتعشا بمطعم .
رن جوال رامي وانتبه لسولاف توقع انها بترجع ناظر بالساعة توها 12 ونص طلع من عند الشباب وراح لمكان هادي : ألو .


إنتهى البارت الثلاثــــون ..
البارت الجاي يوم الأربعاء بإذن الله ..
توقعاتكم !!
أستودعكم الله :*

سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك .

بقلمي / (حنآن | atsh)
لا أحلل النقل دون ذكر الحقوق


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 11-05-2015, 11:26 PM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي


" البارت الواحد والثلاثون "
بعنوان "إنعِطافُ المسَارات"

سولاف : آآ شسمهه أبيك شوي .
رامي : وين أجيك ولا قصدك بترجعين ؟
سولاف : لأ بس (سكتت) شسمه أمك تبي تشوفك .
رامي بإستغراب : أمي جات وسامي لأ ؟
سولاف : يوهه رامي أقصد أم ميرال .
رامي سكت لفترة وتغيرت نبرته للبرود : أهها وش تبي فيني ؟
سولاف : رامي تعال ححرام والله قعدت تبكي بكا قطع لي قلبي .
رامي : حلو توني أكتشف ان عندك قلب .
سولاف : راممي والله مو وقته تتهاوش معي تعال .
رامي : ي بنت الحلال وين تبيني اججي تبيني ادخل قاعة الحريم بعقلك انتي ؟
سولاف : ياربي تعال هنا اوقف عند الباب بس وانا بناديها لك .
رامي : ططيب .
سكرت سولاف الخط ودخلت للقاعة بسرعة وكلمت ميرال ميرال كلمت ام راكان ام راكان طلعت من القاعة متلهفه على شوفته ووقفت عند باب المدخل ميرال طلبت من المتواجدين قريب من الباب يدخلون للقاعة , راممي توه واقف عند الباب أمه تضمه وتبكي , رامي انصصدم من تصرفها يحسب سولاف تستهبل ولا متفقة مع احد , مسك غترتهه قبل ماتطيح وضمها , أم راكان تبكي وتتكلم مافهم ولا حرف من كلامها ماغغير : سامحني ياولدي والله ما توقعت ابوك يسوي فيني كذا .
رامي يمسح دموعها وسلم على راسها : يممه انتي اللي سامحييني .
ميرال تبكي معهم وسولاف تناظر فيههم متأثرة , ناظر رامي بسولاف : يمه شفتي زوجتي ؟
أم راكان إبتسمت بحب : إي زين مااخترت ياولدي .
رامي توسعت ابتسامته : هذي اللي سولفت لك عنها .
أم راكان : ماينفع كذا تتزوجون من غير حفلة او عزيمة .
رامي : شوفيها عندك كلميها انا قلت لها بس هي عنيدة .
سولاف تناظر رامي بحقد وتتوعده .
رامي : طيب يمه أنا برجع للشباب .
أم راكان : طيب بس تعال زورني .
رامي : أبششري .
راح رامي , وميرال أخذت امها للمغاسل وسولاف رجعت للبنات وطبعاً إستلمت اسئلتهم اللي ماتخلصص .

مشى الوقت بسرعة وصارت الساعة 2 قام زياد عشان الزففة ودخخل للقاعة إنزف على موسيقى كلاسيكية هاديه وقف ع المنصه بعدها انزفت سديم بفستانها الفوشي مفصل جسمها تفصيل بس طبعاً واسع من تحت ومكياجها الصارخ تمشي بشويش , زياد من التوتر حاس رجوله ماهي شايلتهه ومو قادر يشيل عينه عنهها متشنج يحس لو انه تحرك بيطيح , وصلت سسديم لعنده وانواع الغطرفه والزغاريد والشعر اللي بإسمها وإسمه زياد شبك أصابعه بأصابعها عطوه المحابس والدبل ولبسها سديم أخذت الخاتم ولبسته زياد بإيد ترججف .
زياد : أحبك .
سديم دموعها ردت عنها .

صدمتها اللي تجمعت وبدأت من أنفال وزواج رامي والحين سسديم صديقة عمرها دمعت عيونها غصب عنها , بعد كم صورة فتحو صالة الطعام وراحو الناس يتعشون , وخرج زياد ظلت سديم تسلم ع الناس , طلعت لها سولاف سديم كانت تعدل فستانها , سولاف بصوت مليان حب واشتياقق : سديمم .
سديم الصوت ماكان غريب عليها رفعت راسها بصدمة : سولاف .
سولاف ضضمتهها بققوة ضمة الايام اللي فرقتهم وضمة الضيم اللي سولاف جربته بعيد عن سديم , سديم شدت عليها : إشتقت لكك .
سولاف تمسح دموعها : مو ككثري وربي .
سديم : وش صار عليك اتصلت عليك بعزمكك مارديتي ؟
سولاف تنهدت : شريحتي القديمة كسسرتها واتصلت عليك من شريحتي الجديدة ومارديتي .
سديم : إي لاني ماارد على أرقام غريبة .
سولاف : ع العمومم مببروك ياربب تتههني .
سديم : ياقلبي الله يبارك فيك عقبالكك .
سولاف : تزوجت انا .
سديم : لا ههذي فيها سسوالفف لنا جلسسه مع بعض وتقولي لي ككل شيء صصارلكك .
سولاف : أبششري وانا كمانن مشتاقه اسولف معععك .


باليوم الثاني صحو البنات متكسريين من التععب , غفران وانفال شوي ويصيحونن أجسامهم مكسسرة وبكرة زواج رغغد .
غفران بتعب ساندة ظهرها ع الكنبه وجالسه ع الارض : آخخ وربي تعب مافيني حيل اروحح الزواج بكرا .
أنفال : والله ولا أنا .
عبدالعزيز : والله اللي يشوف أشكالكم يقول طالعين من ححرب .
ام عبدالعزيز : لو شفتهم أمس على كل اغنية يرقصون ماكان لمتهم على ذي القعدة.
عبدالعزيز : هههههههههههههههههههههههههههه


قاعدة على طرف السرير وتدهن رجلينها بكريمم : بس والله كسرت خاطري .
رامي : وانا أحسبك تستهبليين م أخذت الموضوع بجدية بس قلت بشوف أخرتها معك .
سولاف تذكرت : تعال تعال على بالك نسيت , أجل انا توك تكتشف ان عندي قلب؟
رامي إبتسم ابتسامه أقرب للضحك : إي توني أدري انك تحسين .
سولاف رفعت حاجب : الشرهه علي داقه عليك أبيك تشوف أمك .
رامي ضمها من الجنب : يعني مسوية الحين زعلتي ؟
سولاف : لا مازعلت وبعدين انت صاير تتجاوز حدودك ككثير بععد عني ؟ وآظن الأسبوع اللي اتفقنا عليه صار أكثر من أسبوع وانت للحين ماطلقتني .
رامي جلس ع الارض وجلسها قدامهه : إنتي ماطلبتي الطلاق ليش أطلقك انا ؟
سولاف : بس خلاص ذا اتفاقنا المفروض مااطلب .
رامي : أتوقع اني قلت لكك انسي شروطك البايخخة .
سولاف : مو بكيففكك .
رامي : أها يعني الحين تبيني أطلقك .
سولاف سكتت وردت بعناد : إي .
رامي بلا مبالاةة : وانا ماابغى .
سولاف بنرففزة : مو بكيفففك طلقني الححين .
رامي بحب : ككذابةة لا تمثلين انا لو طلقققتكك بتبكككين آخر الليل (ضم يدها لصدره) أدري ففيكك .
سولاف دموعها بطرف عيونها ماتقدر تكابر أكثر من كذا رفعت راسها وعيونهها تمنع دموعها ماحسست الا برامي انشلت ححركتهها من الصصدمة , رمشت أكثر من مررة بعدم إستيعاب رامي متههور لدرجة ماتتصورها .

إتصلت مزنهه على ميرآل عشان تعزمها على بيتها مسويه جمعة بنات ( مزنه امها وابوها منفصلين وبينهم مشاكل هذا الشيء هو اللي اثر بنفسيتها وخلاها منحرفه ، وهي وحيدة امها وابوها . عايشه عند ابوها وابوها دايمًا مسافر وتاركها مع الخدم . وامها ماتسأل عنها غير ف المناسبات )

نهايه المكالمه .
مزنهه : مميرو حبيبي إنتي أههم وحدة لازم تجين .
ميرآل بتفكير : إيهه إن شاء الله أججيكك .
ميرآل سكرت الخط وهي تففكر تروح ولا لأ هي مو مرتاححه للروحه بس البنت ملزمه عليها وحالفهه انها تجي .رآححت ميرآل لميععاد . ميعاد مسدوحه ع السرير وتقرأ ككتاب تحليل الشخصيات ، دخخلت عليها ميرآل : ميمي
ميعااد نزلت الكتاب وطالعت ف ميرآل : ههلا حبيبي .
ميرآل دخلت الغرفه وسكرت الباب : بآخخذ رأيك بشيء .
ميعاد جلست : اجلسي ططيب (بعد ماجلست ميرآل) إيش هوو ؟
ميرآل : مزنهه إتصلت علي وحالفه اني أجيهها لبيتها لانها مسويه جمعةة بنآت .
ميعاد بعصبيه : ثآني مزنه هانا مو قلت لكك سوي نفسك ماعرفتيها ولا شفتيها ولا كلمتك .
ميرآل : ميععاد طيب انا ماكلمتها بس هذا اليوم لما مشيت معاها عطيتها رققمي .
ميعاد : ططيب ؟
ميرآل : وبس اتصلت ععلي وقالت لي أجيها بككرآ ، تجي مععآي ؟ لاني مارح اروح لحالي مستحيل .
ميعاد تفكر : آمممم يعني لازم تروحي ؟
ميرآل بترجي : هي ححلفت ععلي . ميمي تكفينن تعالي معاي .
ميععاد بقلة حيلهه : امري لله بجي معاكك .
ميرآل بفرحةة وهي تضمها : تسلمي ليي ي احلى ميعاد ف الحياهه ، يلا ععاد بكرآ جهزي نفسك بعد مانصلي العشآ نروح لها ، عشان نرجعع بدري ما بتأخر عندها .
ميعاد : أوكك .
طلعت ميرآل من الغرففه وراحت تجهز لنفسها لبس عشان تلبسه بكرآ وودته عند الخدامهه تزبطهه لها .

رفال : للأماننة البنت تخقق .
ريفان : إيوة وكمان ههادية ورزينهه .
أم فراس : إييه عسا بس تتعلمون منها السنع موب انتو كل وحدة مصفوقة أكثر من الثانيه .
رفال : أكيد أمي ماتقصدني .
أم فراس : إنتي كبيرهم الذي علمهم السحر.
ريفان : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
دخل فراس مبتسسم : وش فيك تضحكين ؟
ريفان : أنششدك عن جبهتن طارت ماشفتها ؟
رفال : ككككككككككككلي زقق .
فراس وريفان : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه


بعد عنهها وبلع ريقه , سولاف ناظرت فيه ببلاهه : إنت ليش متههور ؟
رامي : ععندي وححدة أنحسد عليها وماتبيني أتهور !
سولاف وجهها قلب ألوان وبترجي : رامي تككفى لا تسسوي فيني كذا .
رامي : عادي حلالي وش عليك انتي ؟
سولاف : مااقصد كذا أقصصد يعني (وسكتت محتارة كيف تفهمه) خلاص انت قاعد تثبتلي أشياء ماابغا احس فيها .
رامي بعيارة : قولي انك تحبيني ! قولي .
سولاف قلبت وجهها وتكابر : لأ (غمضت عيونها بقوة)
رامي : ماله داععي تجاوبين عيونك تفضضحك .
سولاف بإنففعال : رامممي .
رامي : لبيه .
سولاف : بس خلاص لاتستففزني .
رامي : أستفزك ولا أستففز غرورك ذا اللي مصيرهه يتركك .
سولاف عضت شفايفها بقهر خلاص ماعاد تترقع فاهمهها .
رامي بنذالة : لاتسوي ككذا برجع أتهور .
سولاف إبتسمت ابتسامة جانبيه : انا بنامم .
رامي : لحظة لحظة ...


اليوم الثاني ف بيت أبو عبدالعزيز صاححيين من 11الصباح عشان يتأكدو من كل شيء , جهزو فساتينهم وهدية رغغد , أنفال لسه متنححة : غفران جيبي صندلك الأسود أبي البسه اليوم .
غفران تطلع اكسسواراتها : تعالي خخذيه انتي ماني فاضيةة .
أنفال : الكوافيرا متى تجي ؟
غفران : امي تقول ع الساعة 3 قبل العصر .
أنفال : أفف يعني يمديني أرجع أنام .
غفران : خخلاص جهزتي فستانكك ؟ واغراضك ؟
أنفال : إيوة خلصت كل شيء .
غفران : طيب اخمدي عندي لما تجي الكوافيرا أصحيك .


صحت بتعب استندت ع المخدة وناظرت برامي فتحت عيونها على وسعها تحاول تستوعب وش صصار ناظرت بنفسها ورجعت ناظرت برامي , تذكرت وش صار ضربت راسها بتأنيب : لااااااا وش سسويت أنا .
تسحبت ونزلت من السرير مقهورة سحبت منشفتها ودخلت للحمام , وفتحت الدش بموية باردة وتتذكر كل شيء صار أمس : إبتسمت وهي تتذكر كلامه (ككذابةة لا تمثلين انا لو طلقققتكك بتبكككين آخر الليل (ضم يدها لصدره) أدري ففيكك )


عند ميرآل وميعاد . ميرآل بعجله تفتح الباب على ميعاد : هيا ي بت تأخرننا .
ميعاد وهي تححط الكحل بعيونها : إصبري ششوي خلاص بخلص .
ميرآل : هههفف لك ساعة تقولي لي ششوي بس .
مميعاد وهي توقف وتاخذ عبايتها : خخلاص خلصصت .
نزلوا وراحوا لمزنهه مزنهه بالأضواء الخافتهه والديكور الرومانسي المجلس كله زجاج مطل على حديقه الفيلا والكنبات بلون بني بآخر المجلس أعمدة زجاجيه داخلها اضاءات خخافتهه وبجانب المجلس المطبخخ المطل ع المجلس .
ميعاد وميرآل وصلو لباب الفيلا رحبت فيهمم مزنه ودخلتهم المججلس ، ميرال بإستغراب : مزنهه وين باقي البناتت محد وصل ؟
مزنهه بتصريفهه : لا مححد ووصل كلهم يقولون بالطريقق (وأخذت منهم عباياتهم)
ميعاد أبد ماتداني مزنه بس جات عشان اختها وبدت تبادل مزنه بنظرات كرهه وحقد ومزنه تبادلها نفس النظرات.
مزنهه تدخل المطبخخ وتطالع فيهمم : وش تشربون ؟
ميرآل بتفكير : ععآدي أي شيء .
مزنهه : وانتي ي ميمي(وتشد ع اسمها عشان تنرفزها)
ميعاد تلعب بخصلات شعرها وبدلع : سلامتك ي قلبي .
مزنه بغيظ ضحكت : أوكك .(وحطت لهم موكا بارد).

أشواق : اوك حبيبتي الله معك .
سكرت الخط وضمت جوالها : ععقبالي يارب يارب اكتب عبدالعزيز من نصيبي يارب .
قامت لدولابها وطلعت فستانهها وأخذت شور سريعع ونزلت للكوافيرا ععشان تسويلها شعرها والميك أب .


أنفال مادة يدينها عشان ينشف المناكير : وريفان وميار ؟
غفران : مدري عنههم ماكلمت أححد .
أنفال : طيب شوفي مكياجي حلو ؟
غفران : إيوة حلو وانا ؟
أنفال : ححلو برضضو , طيب ماكلمتي ريتال او مرام وش ناقصصهم ؟
غفران : لا بس ماما كلمت أم رغغد .


دخل لغرفته ورمى الأكياس ع السرير وفصخ قميصصه علقه ع الشماععه انتبه للبلوفر وابتسم ابتسامة ختمها بضضحكة : ي خي انت أكثر واحد بهالغرفة أحبه .
غير ملابسسه وطلع لرفال , دق الباب بخففة لين سمع صوتها ودخل .
فهد يناظر بغرفتها ححوسسه كل الاغراض ع الارض : وش ذا غرفتي مرتبه أكثر من غرفتك !
رفال : إي مو حضضرتي أقعد أرتب بغرفتك واسحب على غرفتي .
فهد : هههههههههههه طيب كملي جميلك وانزلي رتبي لي ملابسي بالدولاب اشتريت ملابس جديدة .
رفال : مااشتريت لي تيشيرت كذا ولا كذا ؟
فهد : وش تبين بتشيرتات العيال خلاص ملابس البنات تكفيك .


عند ميرآل وميعاد ميرآل تسولف مع مزنهه وميعاد بتملل وشوي يرن جوالها ، أخذت الجوال وإستأذنت وطلعت تكلمت برآ وهي معطيه المجلس ظهرها ، ميرآل وهي تطالع بالساعةة : مزنهه صديقاتك كأنهم إتأخروا ؟
مزنه انتبهت ان ميعاد ماهي منتبهه لهم حطت يدها ع الكنبه ورى ميرآل وقربت منها : ممدري يمككن .(وعلقت نظرها بعيون ميرآل) وبقلبها (والله لآخذ حق سماح منك)
ميرآل انتبهتت ان مزنهه قربت منها ححيل طالعت فيها مزنه قربت منهها ميرآل بعدت وجهها : مزنه شتبين ؟
مزنهه : أبد بس...(وقربت منها وضمتها)
ميرآل وهي تبعد مزنهه عنها : إبعدي عنني ابعععععدي عععععني فكيني شتبين انتتي ابعدددي .
ممزنه تششد على ميرآل وباستها ف خدها : أبيك إنتي ....


طلعت للصالة وشافت أم سامي تجهز العشا , راحت تساعدها بإبتسامة : خلي عنك أنا احطه .
أم سامي : لا شو بتحطي عني مابتحطي عني ؟ انتي لساتك عروس ارتاحي وانا بحطون .
سولاف : لا وش ارتاح انا مرتاححة وانا اساعدك .
أم سامي : إي شو بدي إلّك غير كتر خخيرك حبيبتي الله يعطيك العافيهه ويفرح ألبك .
سولاف : أممين .
رجع سامي : إحم السلام عليكم .
سولاف عدلت حجابها سولاف وام سامي : وعليكم السلام
سامي : وينه رامي ماصحى للحين ؟
أم سامي : إي بنتي روحي عجليه ليجي يتعشا معنا .
سولاف راحت للغرفة شافت رمي واقفف منزل راسه يقفل ازرار قميصه ومبتسم
سولاف بتوتر : آآ تعال .. تعشا معنا .
رامي رفع راسه وناظر فيها وتوسعت ابتسامته راح مسك يدهها : تعالي طيب .
جلسوا على طاولة العشا , رامي بهمس : وش تبين أحط لك ؟
سولاف راصه على أسنانها : بطل هبل ترى أعرف أحط بنفسي .
رامي معطيها وضعيه المزهريه أخذ صحن التبولة : طيب ذوقي ذا صدقيني بيعجبك .
سولاف قهرانهه منهه بس حاولت تبين انها طبيعيه حطت ملعقتين من التبولة بصحنها تسسكته .
مد لها الكبه : ذوقي ذا بععد .
سولاف بهمس : رامي وبعدين مععك خلاص انا أخذ اللي أبي لا تحرجني .
رامي مد لفمها الكبه وبإبتسامة : يلا بسسرعة كليها .
سولاف (ذا وش عنده متجاهل كلامي) انحرجت من نظرات ام سامي لها فاضطرت تاكل وتبتسم لرامي بتسلييك .
رامي كاتم ضحكتهه عارف انها بتفتري ففيه بعد العشا .


وف بيت ممزنه ، ميرآل وهي تدف مزنهه خبطت زجاج الصاله المطله ع الحديقهه وميعاد لفت وانتبهت على مزنهه ، دخخلت ججري ععندهمم وسححبت مزنه وميرآل دفت مزنه ع الارض وراحت تاخذ الشيلات : انتي ي حقققققييره ي ححيوانهه تفو ععليك وعلى اشكالكك انا الغلطانه اللي وثقت فيك وجيتكك لبيتك ولا اللي مثلك ماينعطون وجهه .
ممزنهه بحقارة وهي تقوم من الارض وميعاد واقفه مكانها تطالعها بنظرات استحقار : ي ححشرة انتي لاتطالعيني ككذآ .
ميعاد بضضحكة : ههههههههههههههههههههآي عجبتني كلمة حشرة حبيبي ذا الكلام كبير عليك مايصير تقولينهه .
ميرآل رمت لميعاد شيلتهاا وهي لافه ع الباب : يلا ي ميععاد .
ججات ميعاد بتططلع مزنهه مسكت الباب بيدهها : والله ماتطلعونن من بيتي الا وانا ماخذهه منك اللي ابيه .
ميرآل باستحقار : ي خي شتبين انتي ؟
مزنهه بحقارة : أبيك انتِ أبي أخذ حق سماح منك .
ميعاد : ففزعة اخوية هههههههههههههههههآي (ودفتها) أقول ابعدي ككذآ بلا بزرنهه وانقلعي عن وجهي احسن لكك .
ميرال : الحححمدلله والشكر (وطلعوا من البيت ومزنه كانت تحاول تقفل عليهم الباب بس ماقدرت لانهم ثنتين)
وهي تتوعدهم : والله لا اوريك ي ميعادوهه خخربتي ككل شيء ععلي ، آخخ بس انا لو اتخلص من ميعاد اقدر اخذ اللي ابيه من ميرآل .
ميعاد وميرآل بالسيارة ميععاد تطالع ميرآل : حذرتك منها بس ماسمعتي .
ميرآل وفيها صيحهه : إسكتي ماني ناقصتكك .
ودخلت البيت طلعت ع الغرفة ع طول بدون ولا ككلمة .



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 11-05-2015, 11:26 PM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي


الزواج غفران قاعدة بمكانها ماقامت ولا على اغنيه رجلينها للحين يعورونها
أما انفال رايحة جايهه حايسه مع ريتال وأشواق , مرام قاعدة مع صديقاتها وغفران مع امتنان واسماء يسولفونن أسماء لحالها متحمسهه وتطلع ترقص اما غفران وامتنان مالهم خخلق , امتنان : صصح وش صار على ولد خالك الجديد ؟
غفران : هههههههههههههههههههههههههههههه ولد خالك الجديد ؟ وش ذا ! المهم ماعليه يسلم عليك .
امتنان بطفاقه : ججد ؟ هو قالك ؟
غفران : هههههههههههههههههههههه وش فيك صايرة هبله ؟
امتنان : وججع انا اكلمكك جد وانتي تستهبلي .
غفران : اذا انا ماادري عن عبدالعزيز تبيني ادري عن سامي ؟
إمتنان : الله واسمه سامي بعد .
غفران : إيوة إيوة ؟ لا كمان تغزلي فيه .
إمتنان : هههههههههههههههههههههههههههههههه لا خلاص بطلنا .


قاعد بملل يتابع التلفزيون لما شاف الباب ينفتح عرف انها بتدخل سوا نفسه مندمج مع المسلسل : آخخ بس ليت اللي عندنا رومانسيات مثلهم .
سولاف ناظرت فيه مقهورة ويوم سمعت كلامه التفتت ع التلفزيون متخصرة شافته يتابع مسلسل (ويبقى الأمل) رامي : سولاف وخري عن التلفزيون خل اشوف ذي البنت تههبل .
ناظرت فيه بإستخفاف شافته مندمج معهم ومومعبرها طفت التلفزيونن ومشت ببرود .
رامي يتصصنع الققهر : لاا ليشش طفيتيهه الحين بتجي أهم لققطة كنت انتظرها من بداية المسلسل .
سولاف جلست ع السرير ولفت عليه بحقد : خخلي حركاتك ع العشا تنفععك .
رامي فتح التلفزيونن ويكمل التمثيل وبنظرة حب للممثلة : آه بس ليتني بدال حبيبك
سولاف تناظره بإستنكار متكتفه وهومو معطيها وجه ولا معطي كلامها وجهه ناظرت بالتلفزيونن وشافت بطلة المسلسل تبكي , رامي : ياقلبي والله مايستاهل دموعك (وبعد لحظة صمت همس) اخخ لو اني عندك أضضضمك واهديك .
سولاف بعصصبية سحبت منه الريموت وقفلت التلفزيون , رامي : سولاف وبعدين مععك ؟
سولاف على عصبيتها : لا مععليش انت زودتها .
رامي : ليش زودتها ؟ خليني اتابع المسلسل دحين يخلص .
سولاف : لا والله ؟ يعني الحين انا اكلمك لي ساعة ومو معبرني جات ع المسلسل يعني ؟
رامي ببرود مصطنع : لايكون تغارين بس ترى مااحب اللي يغارون .
سولاف بإستخفاف : أنا أغار ؟ يارب تتمزح بس , مو قلت لك خيالك لايوسعع .
رامي حط يده تحت راسه : إي على بالي , طيب افتحي التلفزيونن قبل مايخلص المسلسل .
سولاف بعناد : ماابغغى , تقعد تتفرج وتتغزل ف هذي وهذي سلامات ؟
رامي : لالا شكلك تغارين بس مستحيه تقولين .
سولاف : رامي بالله انققلع وين اغغار ؟ إنت شايف وجهك ؟
رامي بثقة : إي ولاني شايف وجهي متأكد انك تغارين .
سولاف : اقسم بالله الكلام مععك ضايع (جات بتقوم سحبها وطيحها عليه وضمها ) , سولاف ششهقت وحاولت تبعد , رامي : لاتحاولين .
سولاف ضربت صدره بخفه : وش تبي إنت ؟
رامي غمض عيونهه براحة : أبي أنام .
سولاف : طيب نام أحد ماسكك بس وخر خلني أقوم .
رامي : م أبي انا مرتاح ككذا .
سولاف ابتسمت بخبث وحاوطت بطنه بيدها ودفنت وجهها بصدره : أوكك اللي يريحك .
رامي فتح عيونه مستغرب طالع فيها لقاها مغمضة عيونها , رفع حاجبه بإستنكار وش اللي خلاها تغير رأيها فجأة , بس اقنع نفسه مايخرب على نفسسه هاللحظة مايدري وش بنيتها أصلاً .

اليوم اللي بعدهه ..
انا ققربك وخذني لحضنك حس فيني .. محتاج انا اسمع قلبك يناديني
أنفال بنرفزة : غفرآنوهه خخخلاص اسكتي صجيتي راسي من هالاغنيهه اهجدي .
غفرآن عايشه جوها : آآآآآآممم تررمم رم تاتا .
أننفال : اللي يشوفك داخخله جو مع هالاغنيهه يقول انك تحبين وانتي ماعندك ماعند جدتي .
غفرآن باستهبال : آآآهـ أحب وبس .. الا أعششق .
انفال ترميها بالخداديه : أووصص أوصص .
دخل عبدالعزيز وهو رافع حاجبه : غفرآنوهه تحبين .
غفرآن فزت من مكانها : بسم الله . قول السلام اول .
عبدالعزيز جلس جنبها : أقول ججاوبي انتي تحبين ؟
غفرآن تستفز عبدالعزيز : ايهه أححب (وسكتت لين حست ان راح يجيها كف) احب امي وابوي وانت ولا اقول انفال .
عبدالعزيز : ههههههههه أصلًا وجهك مو وجهه حب انتي حتى لو بتحبي صدقيني محد بيحبك .
غفرآن بقهر : إنققلع ععاد من زين وجهكك .
عبدالعزيز بغمزة : ازين من وجهكك . انتي شفتي شكلك بالمرايه ؟
غغفران كانت حاطه كحل اسسود وساح على وجهها بدون ماتنتبه وبكل ثقهه قامت للمرايه وهي تقول : أهوهه شوفنـ.......... (شهقت بفجعة)بسم الله مين ذي ؟!
عبدالعزيز وانفال : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالعزيز : ههذي انتي يالجني ههههههههههه روحي روحي اغسلي وجهكك .
انفال : عزوز ي حبني لكك بردت ققلبي فيها .
عبدالعزيز يغمز لانفال : أععجبك .

: ميار خخذي البسي ههذا أححلي .
ميار : لا مو حلو احس لونهه فاسخ .
مودة : لا بالعكس يبرق من بعد مترين ، أصلًا انا بكلم امي تلبسك نظارة .
ميار تخبط مودة : لا تكفين ععشان اششوفك اكبر من هالحجم ؟! ماني ناقصصه .
مودة : ي خي ودي ولو مرة اكلمكك واطلع من غرفتك بجبهتي .
ميآر : هههههههههههههههه بلا هذرةة وروحي شوفي مامي خخلصت ولا باقي .
مودة تطلع من غرفتها : اوك .

رغد سافرت وراحت لجزر المالديفف بتقعد شهر العسل هناك وثاني اسبوع من رمضان بترجع إن شاء الله .
سديم صارت تسولف مع سولاف كل يومم كانت أغلب محادثاتهم عتاباتت وفضفضه وضحك واستهبال سديم ححست بتغيير سولاف تغيرت 180 درجةة ففرحت لانها تزوجت واحد تححبه بس زعلت عليها يوم درت بقصتها كاملة لامت نفسها انها بعدت عن سولاف ومافهمتها من البداية , سولاف كانت مبسسوطة أول مرة تفتح قلبها لسسديم وتسولف لها عن أشياء ماقد سولفت لاحد عنها , أول مرة تحس ان عندها أخت تنصحها وتواسيها وتعاتبها وتعطيها أففكار مجنونة تطبقها على رامي .

نواف أقنع أمهه انه ياخذ ميععاد بس ههو مايبي يخطبها الحين يبي يخطبها بعد رمضانن بما ان رمضان قرب .
فهد للحين مايدري ان ميعاد اللي يحبها نواف هي نفسها ميعاد بنت خالهه لان محد يدري ان ميعاد كانت تتعالج عند دكتور نفسي غير أهلها بس .


وقفت بتعب , أم سامي : حبيبتي شوبك هيك وجهك مخطوف لونو انتي تعبانه شي؟
سولاف : حاسه بدوخخة .
أم سامي : إعملك شي تشربيه ؟
سولاف حطت يدها على راسها : لأ ماابي شيء .
أم سامي مدت لها كوب حليب ساخن : طيب إشربي هاد يمكن دخلك برد .
سولاف شربت شوي منهه وقامت بسسرعة تستفرغغ معدتها ققلبت عليها .
أم سامي بخوف تمسح على ظهرها : حبيبتي شوبكك لازم خبر رامي ليوديك للمستشففى .
دخل رامي بإبتسامة لغرفته ومعه بوكيه ورد انتبه لصوت امهه التفت بسسرعة شاف باب الحمام (الله يكرمكم) مفتوحح وهي تكلم سولاف حط البوكيه ع السرير وراحلهم بسرعة : بسم الله وش فيها ؟
سولاف ماسكة بطنها وتتأوه بألم .
أم سامي : مابعرف شوبا تعبانة ودايخةة عطيتا حليب مشان تدفا بس نفسا عم تلعي هلأ .
رامي خصرها : حبيبتي اوديك المستشففى .
سولاف : بطططنني يوجعني .
رامي ماعرف وش يسسوي أخذ عبايتها ولبسها إياه وأخذلها للمستشفى وهي مازالت تتوجع وماسكة بطنها .

غفران ماسكة خدوده : يلا بسسرعة صصوري بنزلة بالانستقرام .
انفال : ي بت فكيه الولد بييموت .
غفران : ماراح يصير له شيء ان شاء الله بس صوري بسرعة
أنفال أخذت صورة سريعة : عطيني اياه انتي ماتصلحي تمسكي اطفال تعذبيهم .
أسرار : يشبهني ولا ؟
أنفال : لا مايششبهكك يشبهه خالاتهه .
أسرار : ع اساس انا مااشبه أهلي يعني ؟
أنفال : لا انتي ملامحكك حادة هو ملامحه هاديه.
غفران : يشبه هذيك في وحدة وريتينا صورتها اسمها جواهر مدري هاجر شيء كذا .
أسرار: أي هاجر .
غفران : ماشاء الله عليها تههبل ههذيك مع إني بنت بس فهيت فيها .
أسرار : ههههههههههههههههههههههه تراهها تقرب لولد خالك .
أنفال فتحت عيونها على وسعها : تقرب لممين ؟
أسرار : سامي ورامي يصيرون عيال خالتها .
غفران بصدمة : لا بالله العايلة جمالها متوارث .
أسرار : ههههههههههههههههههههههههههههههه شفتي ككيف .


تنهد بعممق مبسوطة ححيل مع وليد وليد شبك أصابعه بأصابعها : تعالي للمطعم هذاك نفطر وبعدها ننركب القارب .
رغد بحماس طفولي : ولييد بجد راح نركب القارب ؟
وليد بإبتسامة : إيهه وبعد استأجرت شاليه راح نقعد فيه أسبوعع وهو قدام البححر وفيه جلسات راح تعجبك .
رغد بجد متحمسه وفرحتها مو سايعتها مشت معه للمطعم عشان يفطرون وبعدها راحو للقارب .


دخل الغرفة هي ارتبكت وحطت جواله ورجعت تناظر ف جوالها وتبتسسم تضيع ارتباكها وتسوي نفسها مندمجة مع الجوال
رامي يناظر فيها والشك ياكله من بعد ملكة زياد سولاف صار أغلب وقتها ع الجوال وتضحك وابداً مو معطيته وجهه سولاف قطعت عليه سرحانه وعيونها ع الجوال : رامي وش قال الدكتور أمس ؟
رامي : أبد قال إنك ببداية الحمل ولازم ترتاححين .
سولاف رفعت راسها بإبتسامه : لا ماقالك وش سبب هالألم ؟
رامي : الا شوية مغص لا أكثر .
سولاف تنهدت براحة وهي تعد على أصابعها : يارباه بعد 8 شهور و26 يوم بيصير عندي بيبي .
رامي ابتسم ابتسامة جانبيه : سولاف ممكن سؤال ؟
سولاف : إسأل .
رامي : الحين انتي طول وقتك ع الجوال وش تسوين ؟
سولاف ناظرت فيه بتمعن : أبد أكلم صديقتي .
رامي بشك : إيه صديقتكك .
سولاف : رامي إنت تدري اني كسرت شريحتي القديمه وجوالي غيرتهه ومن يوم أخذتكك ماطلعت الا لبيت أبوي وانت معاي ! طيب هالشك كله ليش ؟
رامي : سولاف لا نكذب على بعض طيب ! انتِ عارفة انو انا اعرف ماضيك وسوالفك القديمة كيف تبيني أثق فيك !
سولاف عضت شفايفها بعصبيه : راممي مو انا اللي أجبرتك تاخذني !! وبعدين اذا لدي الدرجة مو واثق اعفي نفسسك من هالشك , ترى سالفة الثقة ماوقفت عليكك حتى انا مااثق فييك .
رامي حط يده على فمه : إيوة والحل ؟
سولاف : ممدري بس خخلاص انت كل يوم طالعلي بسسالفة ي خخي والله والله جوالي ففاضي ححتى مافيه غير رقمك ورقم سديم ورقم أبوي وأمك بس والبنات .
رامي : سولاف والله مو بيدي .
سولاف : طيب موبيدك انا مو مجبورة اتححمل !
رامي : سولاف مدري وش أقولك بس يبيلنا ففترة عشان نثق ف بعض .
سولاف : لو الفترة ذي بتطول اعفيني .
رامي : يصير خخير .(حط راسه ونام)


مرت ايام ع الاجازة وهم ي انهم بالمول او بالملاهي او من بيت لبيت . وبعدها رمضان ( *.* )
اول يوم حسوا بتعب من الصيام لانهم قايمين من الفجر وع الفطور الكل اخلاقه واصله ..
اليوم الثاني بدأ نومهم يخرب وع الفطور تهاوشوا غفران ومؤيد .
اليوم الثالث بدو يتعرفوا ويتابعو مسلسلات رمضان .
اليوم الرابع اقترحت امهم عليهم ان اللي يختم القرآن اول لهه مفاجأة > تحفزهم ع القراءةة
اليوم الخامس صصاروا يقوموا 2 الظههر .
واليوم السادس .

: ميمونهه ححطي هالجزر هنآ . والعجينه شوفيها تخمرت ولا باقي . والعصير حطيه بالثلاجة عشان يجهز ع الفطور . والفيمتو تأكدي منه موجود ولا لأ .
ميمونهه : مدام كلو ججاهز .
أم إيمان (الجدة) : ايه يلا الححين عيالي يوصلونن مابي شيء ينقص .
رففال : ججدتي ههذآ الحلا أحطه ع السفرة الحين ولا اقدمه بعد الصلاة ؟
ام ايمان (الجدة) : خخليه بعد الصلاة .
أم فرآس : يمه تروحين تصلين التراويحح معانا بالمسجد اللي ههنآ ؟
أم ايمان (الجدة) : أككيد ويبيلها سؤال انا وش ماخذه من حياتي غير الاعمال الصالحة .
رففال : يمه بروح معكمم .
أم فراس : يصير خخير .
تجمعوا العائله على سسفرة وححدة من بنات وحريم واطفال .
غفرآن : من الحين احذركم لحد يجلس عند العصاير والله بيبتلش .
مودة : اججل نتفقق من الححين اللي تجلس عند المشروباتت ماننبهها عشان مانبدل اماكنا .
البنات : اوكك .
شوي جات فدآ وحطت صحن السمبوسهه وقعدت عند المشروباتت .
ميعاد بخبث تهمس : اوصص اوص لحد ينبهها .
البنات بصوت واطي : ههههههههههههههههه شريرين .

الخال احمد بصوت عالي : ويييييييين التممر ؟
الكل اختبص الجدة : انتو ماعطيتو الرجال تممر ؟
ام رآئد : مودة مو قلت لكك تودين التمر ؟
مودة : يمه ماقلتي لي ششيء .
الخاله خوله : يلا وحدة تفز توديهه لهمم .
غفرآن : مححد فينا يكشف ععليهم .
ميععاد : منتهى ققومي ودي التممر مامنك فايدة انتي .
منتهى : انا صصرت كبيرة كيف تبيني اروح لهمم ؟
ريفان : ترى بيأذن وانتوا تتعازمون مين بيودي التتمر .
ققامت ام فرآس اخذت التمر وقفت عند الباب ونادت فههد ياخخذه ، اخذه وأذن فطروا بعد الفطور صصلوا وجلسوا ع التلفزيون .
ميرآل : إيهه وش المسلسلات اللي تتابعونها برمضان ؟
ميآر : هيا خخذوا بدينا نسأل عن الذنوب أستتغفر الله .
ريفآن : هههههههههههههه يعني بتقنعيني ي ميار انك ماتتابعي شيء ؟
ميار : لا م قلت ككذآ بس ...
غفرآن : ههههههههههه ليهه تحشريها ككذآ . عموماً احنا نتابع سرايا عابدين ، واحيان نشوف الخبله امل العوضي ونحش فيها هههههههههه .
ميعاد : ههههههههههه اهم شيء نحش فيها . وجعع مايعه استغفر الله . المهم واحنا نتابع برنامج خخواطر ، وكممان باب الحارة أحيان وو...
رففال : بس بس ايش شكلكم تتابعون كل ششيء يتحرك .
ميرال : تتقدري تققولي .
مودة : بناتت وين الريموتت بفتح ام بي سي جججا مسلسلي .

عند الشباب ، ابو رائد : يلا لا تبطون عشان نلحق ع التراويح .
فهد وعبدالعزيز : احنا خلصنا بس ننتظر العيال .
فرآس : يلا مشينا كلنا خلصصنا .
زيآد : ططيب والحريم مابيروحون يصلون التراويحح ؟!
أبو عبدالعزيز : خلهم يعجلونن أكيد بيروحون لايبطون علينا .
رآمي : انا بتصل على اختي واقول لهاا .

ميعاد وهي تتكلم بالجوال : إيه ططيب الحين اقولهمم .
قفلت الخط : ععمآتي اللي تبي تروحح للتراويح تلبس عباتهها لان الرجال ينتظرونهم برآ .
الجدة (أم ايمان) : يلا بناتي خلونا ككلنا نروحح للتراويحح .
ميرال وهي تكلم البنات : انا مااقدر اروح .
غفرآن : ولا أنـآ .
أم عبدالعزيز : أجل انتبهوا على نفسكمم .
كلهم أخذوا لبسوا عباياتهمم وطلعوا . بعد شوي جآت ممودة بفجعهه : وين راحو ؟
غفرآن وميرآل : انتي مارحتي معهم ؟
مودة : وين اروح هم وينهم ؟
ميرآل : راحوا المسجد .
مودة : ينعل ابو الححظ كنت بروحح معهمم .
غفرآن : ليش وين كنتي ؟
مودة : كنت اتوضآ ورحت احط جوالي بالشاححن
غفرآن : هههههههه تعالي تعالي اجلسي معانا .
ميرآل : بنات ترى بديت احس بجوع .
مودة : ححتى انا .
غفرآن : والله صحح وانا بعد ، إيش فيه ف المطبخ ؟
مودة : توني مريت ع المطبخ وكأني شفت الطاوله مليانه .
ميرآل : مآآظن تلاقيهم غغلفوا الاكل الباقي وتصدقو فيه .
غفرآن : لا استنتاجك خطأ لاننا احنا اللي رتبنا المطبخ بس ماشلنا شيء بس غلفنا الاكل وحطيناه ع الطاولهه .
ميرآل : يعني انتو الحين مطولين وانتو تتوقعون وتحسحسونن ، انا بقوم ادور لي أكل .
مودة : اذا لقيتي جيبي لنا ممعاك .
ققآمت ميرآل تفتش بالمطبخ ع الاكل لقت صحن سمبوسهه ولقت بسبوسه ولقت خمس حبات بف : يلا هذول يكفونا .
غفرآن ومودة يقلبو بهالقنوات يدوروا على شيء يتابعوه .
جات ميرآل ومعاها صصحون الأككل كانت قاليه بطاطس كرسبي : ههذا اللي لقيتهه .
غفرآنن ومودة يطالعون ببعض غفرآن : واللقيمات ؟
ميرآل : الظظاهر انهم خلصوها ماباقي منها ششيء ،
وقعدوا ياكلوا ويهذروا ويتابعوا شوي . سمعوا صصوت طيحةة برآ . البنات بفجعهه وهم يطالعون بعض مودة : بسسم الله مومعقوله خلصوا من التراويحح .
غفرآن وهي تطالع بالساعة : لسسه بدري تلاقيهم بالركعه السادسه .
ميرآل بخوف : بنات طب تعالو نشوف مين .
قاموا هم الثلاثة بخوف أخذوا شيلاتهمم وطلعوا للحديقهه . الثلاثه وقفوا بصصدمه ...

سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك .

بقلمي / (حنآن | atsh)
لا أحلل النقل دون ذكر الحقوق


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 11-05-2015, 11:28 PM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي


" البارت الثاني والثلاثون "
بعنوان "لمْ يكُن لِي"

قاموا هم الثلاثة بخوف أخذوا شيلاتهمم وطلعوا للحديقهه . الثلاثه وقفوا بصصدمه وآححد متلثم ناط من السور كلهم بصوت ووآحد : ححححححححرآممي . ودعسوها ججري كل وححدة راحت جهه .
ججآ بسرعة البرقق ععندهم وسحب ممودة ومعاهـ سكين صغير موودة بصصرآخخ : اتركني ي ككلب ي ححيوان ايش تبي فيني .
هو بتهديد : لححد يققرب .
ميرآل وغفرآن : إنت ايش تــبي خخذ اللي تبيه بس اتركههآ .
ميرآل غغفرآن مرتبكين مايدروا ايش يسوا وهذا يهدد ويسحب مودة ومودة تصآرخخ .
شوي مودة وهي تصصارخ لمححت احد توه دآخخل بصصوت ععآلي : زياد فكنني ي ححيوآن فكني
زياد انتبه لههم وججري لعند الادمي المتلثم .
غغفرآن تنححت ف زياد وتقول بنفسها (صلاة التراويح ماخلصت هذا ايش جابه) وميرآل تصصرخ : زياد ففكها من الحيوان ههذآ .
زياد ضضرب الرجال الملثم وكان بيسحب اللثمه بس الادمي شرد . زياد بعصبيهه : ايش اللي مطلعكممم ؟
ممودة : سمعنا صصوت وقلنا نشوف مين . دقتها غفرآن بمعنى (إسكتي)
زياد طالع بمودةة : ايش لكمم تعرفونن الحين انتو تحمدون ربكم جيت انا ولا الله اععلم ايش كان حصل لكم .
ميرآل بصوت واطي : ي سبايدر مانن انت .
غفران كتمت ضحكتها .

زياد سمع اللي قالتهه طنشها ودخخل البيت . دخخلو وراهه ميرال ومودة وغفران .
غفرآنن بصوتت واطي : اويلي ويلاهه بس .
ميرآل طالعت فيها بإستغراب : وش هو ؟
غفرآنن : ههآهـ لا سلامتك بس بصراححة يعجبوني الرجال يوم يعصبون .
ميرآل طالعت بزياد وهو داخل مجلس الرجال : إيه زياد يخقق أصلاً الله يحفظه ويخليه للي يحبونه .
ممودة جاتهم بسرعةة : بنات زياد يقول لكمم شفتوا جوآلهه ؟
ميرآل حطت يدها ع خصرها : وهو الحين رآجع من المسجد كأنه مضيع عمرهه واخر شيء عشان جواله !!
غفرآنن : أممم أعتقد إنه ناسيهه ععند مرآيه المدخخل ، لاني قبل شوي شفت جوال ههنآك بس ماعرفت حق مين .
زياد أخذ جوآله ورجع للمجلس
مودة بإستغراب وهي تكلم البنات : هذآ ماحيرجع يكمل ؟
ميرآل : بعد اللي صار مااعتقد شكله بيستقعد لنـآ .
مودة وميرآل انتبهو لسرحان غفرآن وبصوت واحد : اللي ماخذ بالك يتهنى فيه .
غفرآن بدون انتباه : هو اخذه واتهنى بهه .
مودة تسوي نفسها ماسمعت : ننعمم وش نطقت الهايمه بحبه ؟
غفرآنن بربكهه : ههآهـ انا قلت شيء ؟
ميرآل : ههههههههه الحمدلله والششكر بس .
(كانت تتخيل ان اللي جا فهد مو زياد)

إمتنان خاست تحت السرير تنتظظره , جا أسامهه وأخذ مصحفه وبدأ يقرأ هو متعود قبل مايقرأ الآيات اللي يبيها يقرأ المعوذات , المهم قرأ الاخلاص والفلق وامتنان كاتمه ضحكتها وصل عند سورة الناس وبالتحديد عند آية (من شر الوسواس الخناس) إمتنان صرخت صصرخة خلته يهجج من الغرففة , طلعت امتنان من تحت السرير : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههه آهه بموت هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههه
أسامة مشى لها بإنففعال مسك زندها : ححححيوانهه انتتي ماتخليني لا أخشع ف قرآءتي ولا بصلاتي ولا بشي !
إمتنان : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههه خلاص والله هههههههههههههههههههههههه آخر ممرة .
أسامة : إننققلعي والله لاردها لكك .
إمتنان طلعت من غغرفته ماسكة بطنها من الضضحك .
قابلتها أشواق : وش فيكك ؟
إمتنان تأشر على أسامه وتتذكر شكله وتموت ضضحك .

البنات جالسين يقلبو بالقنوات , نزلت سولاف وهي تناظر فيهم بإستغراب : وين الباقيين ؟
ميرال : وانتي بعد مارحتي ! هم راحو للمسجد .
سولاف : حتى رامي راح معهم !
ميرال : إييهه , ليش بغيتي منه شيء ؟
سولاف : كنت أبيه يججيبلي برتقال .
ميرال عقدت حواجبها : برتقال ! أتوقع فيه بالمطبخخ .
راحت سولاف للمطبخ قطعتلها برتقال وجلست مع البنات وهي تاكل : لا مو نفس الطعم اللي مشتهيته .
ميرال : عادي يمششي الحال .
سولاف : لا انا مششتهيه برتقال حامض .
غفران بإستهبال : لا يكون حامل واحنا ماندري ؟
سولاف : هههههههههههههههه ي فاهمني ياقاريني من عيوني .
البنات بصدمة : أممما ححامل ؟ منن جدك ؟
سولاف هزت راسها بإيجاب : توني ماكملت أسبوعين .
ميرال : المفروضض تقوليلي اول وحدة حتى قبل مايدري رامي .
غفران : لا ي شيخة وش دخلك أصلاً .
مودة : الله بعد كم شهر بيصير فيه بيبي زمان ع البزرانن مين أصغر وحدة عندنا ؟
ميرال : منتهى ذي البزر هي اصغر وحدة وعيال راكان .
غفران : والحين يجي بزر سولاف والله ي انه بيتدلع دلعع ي حظه بس .
سولاف : ههههههههههههههههههههههه بس لاتعطوه عين قبل مايجي .


بعد صلاة التراويح رجعوا للبيت ، غفرآن كانت نايمه ع الكنبهه وميرآل شوي وتلحقها ، اما مودة مخلينها تغسل المواعين اللي اكلو فيها .رغغد وهي داخله للبيت : اتوقع انهم يتابعو مسلسل او انهم مكبرين المخدة ونايمين غير كذآ مااظن .
ميعاد كانت داخله ورى رغغد : وعلى قولتكك بس مالهم ححس .
بعد شوي .... طخخخخخخخخخ .
فدآء فزت : بسم الله ، لا شكلهم مانامووا .
راحت الجدة للمطبخ لققت مودة كاسرة صحن : ي بنيتي وش تسوين انتي ؟
مودة : كنت اغسل المواعينن وطاحح هالصحن مني .
الجدة : يلا حصل خخير اصلاً هالصحن قديم وانا بشتري صحون جديدة .
مودة طلعت من المطبخ لقت قدامها أنفال : وينهم البنات .؟
مودة : كلبات خلوني اغسل المواعين وهم مدري عنهم وينهم .
انفال : هههههههههههههه مححد قال لكك تقعدي معاهمم .
مودة حطت يدها على خصرها : والله كنت بجي معاكم بس طلعت من الحمام ومالقيتكمم .

عند ميرآل وغفرآن : غفرآن قومي شكلهم رجعوا انا سامعه أصواتت .
شوي والا تجي ميعاد من ورآهم بهدوء وتدف الكنبه على قدامم ، طآآآآآآخخ > طاحت ميرآل .
ميعاد ماسكه بطنها من الضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههه .
ميرآل : آآآآآآآي ي ححيوانهه كسرتيني .
ميعاد تسمح دموعها من الضحك : والله ماكان قصصدي كنت احسبك غفرآن .
غفرآن فاتحة عين ومقفله عين طالعت فيهمم : خخير تحشون فيني ؟
ميعاد : لآ ابد بس شفيه وججهك كأنه ككفر .
ميرآل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه وش ذا التشبيه ؟
غفرآن رمتها بالمخدة : ككلي زقق .
ميرآل : كيف يعني وجهها كأنه كفر هههههههههههههههه ؟
ميععاد : يعني ككذآ صاير من غير ملامح هههههههههههههههههههههههههه
ميرآل : هههههههههههههههههه
غفرآن قعدت وطالعت فيها : والله مالكفر غير عيونك مالت عليك بسس .


تلعب مع اخوها وشوي يصيح اسرار بعصبية : وش سويتي بأخوكك إنتي ؟
أماني عطتها نظرة بريئةة : أمي سوفي ماعندو اسنان .
أسرار تحاول تسكت ولدها : ماما هوا صصغير لازم تنتبهي عليه طيب ! لا تآذيه .
أماني جلست جنب أمها : ماما بنام فودت .
أسرار (اللهم طولك ياروح) : طب اصبري اخوك ينام وانومك .


أم راكان : سولاف الدكتور ماقالك ترتاحين بما انه اول حمل لك .
سولاف : الا قالي اول شهرين مااتحرك كثير .
أم راكان : طيب خلاص حبيبتي ارتتاححي من اول رايحة جايهه .
سولاف : مليت وانا ققاعدة رامي من يوم مادرى بالسالفة ماخلاني أتحرك .
أم راكان : حبيبتي ماععليه شهرين ويعدون بسسرعة .
رن جوال سولاف إستأذنت من أم راكان وقفت عند باب المجلس عشان الازعاج وردت : هلا .
رامي : تعالي برا أبيك .
سولاف : وش تبي ؟
رامي : تعالي واقولك .
سولاف : ليش ماينفع تقول هنا ؟
رامي : لأ اطلعي من المجلس .
سولاف : طييب .
سكرت الخط وناظرت فيهم كلهم مندمججين بالسوالف طلعت من المجلس وراممي واقف ينتظرها لما شافها ابتسم ابتسامة واسعه وضمها : إشتقت لك .
سولاف رفعت حاجبها بإستنكار : رامي وش قاعد تسوي إنت .
رامي ناظرها : ععادي مافيها شيء .
سولاف : لا فيها ونص فيه أهلك هنا شفيك !
رامي : ماعلينا المهم قولي لي مشتهيةة شيء انا طالع !
سولاف : لا بس تععبانة برجع البيت .
رامي : مارح ترضى أمي الكبيرة حالفة نتسحر عندها .
سولاف بقلة حيلة : خلاص أجل أريحلي بأي غغرفة .
رامي باس جبينها : انتبهي لنفسك .
سولاف إبتسمت : الله يحفظكك .


تناظر بالتعليقه وقلبها واجعها من ذا الحب اللي مدري وش يبي تنهدت : عبدالعزيز ولا هو داري عني (ضمت التعليقه) يارب .


سديمم : أنا انصصدمت يوم ششفتها بس والله ففرحت .
زياد : يعني الحين زوجة رامي هي نفسها سولاف اللي كنتي تسولفيلي عنها ؟
سديم : إيوة شايف كيف بس اجتمعنا .
زياد : طيب وهي الحين لسسه باقيه على سوالفها .
سديم : لا وييين والله البنت متغغيرة 180 درجةة حتى أسلوب كلامها صاير غغغير كسرت شريحتها ورقمها عشان تبدي من ججديد .
زياد : على ككذا الله يهنييهمم .
سديم من قلب : آمممممممممممممين .

عند البنات سولاف قاعدة ع السرير وساندة ظهرها ع المخدة وجنبها غفران طبعاً كالعادة لازم يحشون بخلق الله وبملابس الممثلين بالتلفزيون ويضحكو على كل شيء وأي شيء حتى لو سامج .
سولاف تناظر بغفران مقررة انها تقطع شكها : غفران .
غفران التفتت لها بمرحح : لبيه ياللي له الخافق يلبي .
سولاف : هههههههههههههههههههههههههههه , عادي أسألك بس توعديني تجاوبين بصدق .
غفران : دام قلتي كذا انا تلقائياً بفكر بكذبة , لاججد قولي اوعدك .
سولاف : بس ماينفع هنا , قامت غفران بحماس عدلت بلوزتها وسحبتها , قومي ططيب أخذك لغرفة ثانيه .
طلعوا من الغرفة وراحوا للغرفة اللي جنبها , غفران بإبتسامة : وصرنا لحالنا اسألي .
سولاف : وش سالفتك مع رامي ؟
غفران كانت متوقعة ذا السؤال ردت بإستهبال : أخاف اققولك وتتحسسين منني .
سولاف : لا ججد انتي بس قولي لاني سألته وقال انه كان خاطبك او بالأصح متزوجك وانتي ماتدري وذا الكلام مادخل راسي عشان كذا سألتك .
غفران بلعت ريقها بتردد : شوفي بققولك بس خلي ف بالك انه الحين مايربطني فيه أي شيء طيب !
سولاف : أوكك .
غفران قالت لها السالفة ككلها بس حاجة وححدة ماقالتها واللي ههي ان رامي حاول يعتدي عليها يعني ماقالت الاشياء اللي ممكن تشوهه صورة رامي بعيون سولاف (ماتدري أصلاً ايش الشيء اللي جمع رامي وسولاف)
خرفت عليها وحذفت اشياء من عندها وزودت اشياء ثانيه ولعبت بالسالففة شوي .

اليوم الثاني ..

ف بيت ابو عبد العزيز ..
عبدالعزيز دخخل المطبخ فتح الثلاججة اخذ المويه وحطها ع الطاولة واخذ كاسته وقعد ع الكرسي وهو يفكر .
مرت غفرآن من قدام المطبخخ .
عبدالعزيز : غففرآن .
غفرآن : ههلآ .
عبدالعزيز : تتعالي أبيك بسآلفة .
غفرآن برععب (الله يستر) دخلت وقعدت : وش تبي ؟
عبدالعزيز نزل راسه بتفكير : غفرآن انا برتبط .
غفرآن من قوة الضحك ماقدرت تتكلم :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههه
وانا راح بالي بععيد وبالنهايه تطلع السالفه ككذآ .
عبدالعزيز رفع كاسه المويه ورشها فيه : ي هبله الحين انا اكلمك من جدي وانتي تستهبلين .
غغفرآن : لا تلومني بس وربي ع بالي انا سويت شيء او مصيبة وكذآ ، المهم بترتبط كيف يعني بتخطب ولا بتعيش قصة حب ولا ايش ؟
عبدالعزيز : قصة حب ف راسك هالبلاهات كبرت عليها .
غفرآن : إيهه إيه فهمت يعني بتخطب ، طيب ومين تعيسة الحظ هذي اللي امها داعية عليها ؟
عبدالعزيز دفها بشويش وهو يمثل العصبيه : روحي روحي بس انا الغلطان اللي اخذ رأيكك .
غفرآن : ههههههههههههه لا لا خخلاص والله ، بس مينن ذي يعني انت حاط ف بالك وححدة محددة ؟
عبدالعزيز قرب شوي : تبين الصراحة ؟
غفرآن بهمس : ققول .
عبدالعزيز : انا ف بالي وححدة .
غفرآن بغمزة وضربته ضربة خفيفه على يده : اوخص حرككآت عزوز والله ماعرفتكك .
عبدالعزيز : هههههههههههه تبين تعرفينها ولا لأ ؟
غفرآن حطت يدينها ع خدها واتكت ع الطاولة : اسمعك قوول .
عبدالعزيز : بصراحة انا حآط ف بآلي أشواق .
غفرآن بإنفعال : لالالالالالالالا الا اشواق اشواق لأ .
عبدالعزيز بفجعه : وليش ؟
غفرآن : ماتنفعلكك .
عبدالعزيز : ماتحبينها ؟
غفرآن : أححبها بس كزوجة أخخ مرة لأ ماتناسبلكك انت اطباعك غير عنهآ .(قطع عليهم دخول انفال )
أنفال : مين ههذي اللي اطباعها غير عنه ؟
عبدالعزيز :إكتملت الفرققة .
غفرآن : تعالي تعالي شوفي ذا يقول يبي اشواق .
انفال : اممممم مااحسها تناسبكك ، خلآص انا اشوفلك وحدة ثآنيه (وغمزت لغفران)
غفرآن مافهمتها بس سكتت .
عبدالعزيز : بجدد ؟ يعني اشيل اشواق من راسي ؟
غفرآن : قملة هي ؟ هههههههههههههههههههه
انفال وعبدالعزيز :ههههههههههههههههههههههههههه
عبدالعزيز : انتي اوصص .
غفرآن : أنفال مين تعيسة الحظ اللي بتزوجينها عزوز ؟!
أنفال : اوصص لايسمعكك ، بيني وبينكك حتشوفينها بكرة j .
غفرآن بإستعجاب : بكرة ؟!!!

ععند رننيم .
فيصل قاعد بالصالة يتابع المباراة .
جاته رنيم : فيصصل .
فيصل : نعم .
رننيم : بكرآ بروح لصديقتي معليه لو توديني لهآ ؟
فيصل : طيب ماعندي مشكلة بس بعد العشآ على طول تكوني جاهزة .

ف بيت ابو رآكآن راكان وليلى جايين يسلمون على أمه (أم رآكان)
ميعآد قاعدة تسولف مع ليلى وميرآل قاعدة تلعب مع البزرآن هي ومنتهى .

ليلى : إيوة وش كنتي بتقولين ؟
ميعآد : صحيح ذكرتيني كنت بسألك ، إنتِ كنتي تحبين ققبل أخوي ؟
ليلى نزلت رآسها مستحيه : تبين الصرآححة ؟
ميعآد : إيهه أكيد .
ليلى : لا ما حبيت أحد قبله ولا حبيت احد بعده ومارح احب احد غيره .
ميعاد : الله الله ، ي ححظه فيكِ والله .
ليلى بإحراج : هههههههههههههههههههههههه
ميعآد : تدرين إن راكان كآن يبي يخطب أنفال قبل مايخطبك ؟!
ليلى إرتبكت واختفى ملامح الحيآ من وجهها وطالعت فِ ميعآد بربكة : إيه ادري هو قالي لما قالي دريت .
ميعاد : شفيكك تتكلمين بسسرعة م فهمت شيء .
ليلى : لا يعني اخوك قالي انه خطب انفال ولا وافقت . (وغيرت الموضوع بسرعة)


مو متطمن على تصرفاتها هالأيام يحس وراها بلوى صايرة ططيبة معاه بزيادة أكيد فيه شيء أبد قلبه مو مرتااح سكت وهو يناظرها لفترة بعدها إبتسم بخخبث ومسك جواله , كلها ربع ساعة سولاف بإستغراب تضغط على شاشة الجوال بخوفف : يممه يممهه وش ذا .
رامي لف عليها يخفي ابتسامته : وش فيكك ؟
سولاف بقهر : الججوال ممدري شصار ففيه .
رامي : عطيني أشوفف .
سولاف مدت له الجووال رامي قلب ففيهه ورجع عطاها : عطيني هو أوديه لمحل الجوالات يصلحه لكك شكله خخرب من كثر ماتقعدي عليهه .
طلع لها تحذير بس ماانتبهت لهه يدها على ققلبها وش صار ع الججوال ومقهوورة كانت سديم تحكي لها عن أهم سالففه .
رامي يمثل اللامبالاة راح بدل ملابسسه واخذ الجوال : تبين شيء انا طالع !
سولاف بترجي : لا بس تكفى صصلحه بسرعة .
رامي : أموت واععرف وش اللي مخليك متعلقه بالجوال ككذا .
سولاف : ..............


أنفال ع المغرب درعمت على غرفة غفرآن تصحيهآ : ققومي ققومي ففطور الححين .
غفرآن تحاول تستوعب : شنو فطور الفجر انا صايمه ؟
انفال قعدت ع السرير : هههههههههههههه طب استوعبي معاي ان الحين مغرب .
غفرآن فزت من النوم : يؤيؤ وش اللي مغرب ؟!
أنفال : توقيت وش هو مثلاً .
غفرآن : راححت جري ع المغسله غسلت وجهها ونزلت بسرعة ع صالة الطعام .
عبدالعزيز: قامت الأخت أخخيراً .
غفرآن : اوصص بعد الأكل أرد عليكك بفطر ع تمرة م بفطر عليك .
عبدالعزيز : ههههههههههههههههههههه وآآآآآآآآآآو خوفتيني .

بعد الأكل انفال سحبت غفرآن لدولاب الملابس تبي تاخذ منها لبس عشان تستقبل فيه صديقتها .
أخذت جاكيت رسمي خناقي الرقبه ملونه والجاكيت نيلي واطراف الاكمام ملونه والبدي فوشي رفعت شعرها شينيون وطلعت منه خصل حطت بعيونها كحل خفيف وروج وردي خفيف مجرد اشياء تبرز جمالها .

رنيم لابسه فستان تدرجات الاحمر المورد قصير ماسك ع الجسمم رسمي سوت شعرها كيرلي خفيف وكحل أسود وروج نفس لون اللبس .

غفرآن لبست بنطلون أسود سكيني ، وتيشيرت أغمق درجات البيج وععليه رسمةة باللونن الأسود .
ماحطت شيء بوجهها بس روج أحمر ففآتح .

غفرآن : عزوز تدري مين بيجينا الحين ؟
عبدالعزيز بلا مبالاة : مين ؟ أكيد وحدة من الجنيات حقينك انتي او اختك .
غفرآن : مالجني غغيرك ، جايتنا اللي انفال تبي تخطبها لك .
عبدالعزيز فز وطالع فيها : تتكلمين ججد ؟
غفرآن : أشوفك فزيت خخخير ؟
عبدالعزيز : غفرآن بلا استهبال تتكلمين ججد ؟
غفرآن : إيهه الحين توصل .
عبدالعزيز بترجي : طيب راني يصير أشوفها .
غفرآن : هههههههههههههههههههههههههههه وش ذا راني ولا حمضيات هه هه .
عبدالعزيز : شتبينن قولي لي بس بشوفها .
غفرآن : كل تبنن مااساعدك ع المنكر .
عبدالعزيز : تكفيننن .
غفرآن : لاتححاول لاني ماارضاها على نفسي .
عبدالعزيز : انتِ تاكلي تبن , انتِ واللي يبي يشوفكك أصلاً .
غفرآن : يلا بس شقلب مالك دآعي تشوفها يوم الشوفة بس الححين لأ .
عبدالعزيز : طب واذا ماوافقت .
غفرآن : ي ككثر كلامك خلاص تروح بنصيبك وهي تروح بنصيبها .
عبدالعزيز إستسلم وحس ان غفران مامنها فايدة سكت .

دخلت الفيلآ الفخم والمناظر الطبيعيه والنافورة اللي تتوسط المكان طولت لين وصلت لباب الفيلا ودخلت قعدوها الخدم بمجلس الحريم ودخلت انفال سلمت عليها سولفت معاها ششوي واستأذنت بتروح تنادي غفرآن .



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 11-05-2015, 11:29 PM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي


دخلت انفال : غفرآن ي تبن تعالي سلمي على رنيمم .
غفرآن : يلا انت الثاني انقلعع خلني اسلم عليها .
عبدالعزيز : الله الله واسمها رنيمم كمان فديت رنوم انا .
انفال رمت المخدة اللي جنبها : إعققل بس .


رامي قاعد بالسيارة ومعاه جوال سولاف فتحهه بضحكه : والله ي ان افككاري تججيب نتييجةة .
هكرلها الججوال ععشان ياخخذه ويفتشه على راححته , أول شيء دخخل ع الاستديو قلب بالصور مبللم وقف عند الصورة اللي صورتها سولاف عند المراية : قال ايش ماصورتك بس خفت تدقني , ككذابه (قعد يتأمل بالصورة ويكلم صورة سولاف) ممدري كيف بفهمك اني أححبك .
قلب باقي الصصور رفع ححاجبه وهو يناظر بالصورة (كانت مصورته وهو نايم ولعبت بالصورة حطتله مكياجج وخلت شعره أشقر) تقريباً ثلاث ارباع الاستديو صصوره وصورها والباقي صور عاديه , مالقى شيء مهم بالاستديو طلع منه وقلب بتسجيلات الصوت فاضي دخخل ع المحادثات بالواتسس آخر محادثه بينها وبين سسديم هي المحادثة الوحيدة الموجودة اما الباقي قروباتت البنات
متردد يفتح المحادثة ولا لأ


ف بيت ام أسامهه
أسماء مسدوحة ع الكنببة بالمجلس وتطقطق ع الجوال وامتنان ع التلفزيونن وأشواق وامها نزلو السوق وقف اسامهه عند الباب حالف ينتقم من امتنان راح لكيبل الكهربا وقطعع الكهربا عليهم , أسماءء تشنجت بمكانهها , وامتنانن رمشت بدون استيعااب وصارت تنادي : أسسماء انتي موجودة ؟
أسماء : إنتي امتنان !
إمتنان : لا عفريتان .
أسماء : الله يقلعكك مو وقت استهبالكك .
مشى أسامه على ركبهه لين قرب منهم , أسماء : إمتنان ماتعرفي مكان الشموع ؟
إمتنان : أصلاً احنا ماعندنا شموع الا عند المدخخل والله مااقوم اجيبه .
أسامه كاتم ضحكته ومشّى أطراف أصابعه على رجول أسماء , أسماء رفست الهوا : إمتنان ياحيييوانه اقسم بالله لا اتوطى ببطنك بطللي .
إمتنان بففجعة : بسم الله وش سسويييت انا ؟
أسامه (لا طلعت أسماء) مشى لاتجاه صوت إمتنان وسحب رجلها إمتنان صصرخت بأعلى صصوتها إسسماء فزت بففجعة ووجهت اضاءة الجوال لامتنانن أسامة انبطحح ع الارض : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههه
إمتنان ضربتهه ضربه خفيفففه : كككلب حححححيوانن وقفت لي ققلبي .
أسسماء تنهدت براحة : افف خخخوفتني وربي


رامي رافع حاجبه وهو يقرأ المحادثه المحادثه كلها تسسفيل فيه وحش ومخططات بين سولاف وسديم عشان يسسونه فييه : شف ذي وش تقققول عني والله اوريها .
بين ككلامهمم (سديم : طيب انتي بصراحة وش مشاعرك تجاهه يعني ؟
سولاف : للحين أححبه ويمكن بعد الزواج ححبيته أككثر بس مو ققادرة أتأققلم معهه ولا أقوله خايففه يرجعع يكسسرني بشي أققوى .
سديم : لا تعترفي لهه خليه هو يعترفلكك اوول اذا كان يححبك .
سولاف : آآهه لوتدرين ششكثر اتعععذبب كل يومم انتي متصصوره وش قد يوجعع تحبينن شخص ويكسر ثقتك فيه ولما تتجاهلينهه وتقربي تنسيه يرجع ويرجّعع كل الذكريات معهه لا وانتي موقادرة تكرهينهه ولا قادرة تثقي فييه .
سديم : وهو كيفه معك ؟
سولاف : ترى نفس الشي حتى هو للحين أحسسه يششك مححد واثق ف الثاني .
سديم : أقسم بالله مدري وش أقول بس انتي كيف صرتي يعني ؟
سولاف : والله والله من بعد رامي كرههت كل شيء وربي حتى يوم ككنت على ايام الاشششرطةة والمشروباتت اسسمي اللي هو اسسمي مايدرون وش هو ماكنت بورط نفسي بشي , بس بععدما رجععت قابلت راممي لثاني ممرة راججعت كل شيء سويتهه بححياتي وكمانن الشايب كان لهه دور ككبير بإني أححاسب نففسي على كل شيء غغلط سويته وشوفة ععينك قاعدة احاول أتغغير .)


غفران : أننففال عبدالعزيز يناديكك .
رنيم : يلا لاتنسسو تعالو زورونني بيووم .
أنفال بحماس : أبششري بس بإذن الله بنزورك مع أمي .
رنيم : ححياكم كلكمم .
طلعت رننيم , أنفال لفت على غففران : وعبدالعزيز ذا وش فيه يتميلح كل شوي يبيني ؟
غفران : هههههههههههههههههههههههههههه إسأليه .
راحت أنفال لغرفة عبدالعزيز : خخير وش تبي ؟
عبدالعزيز : راحت !
أنفال : اييوةة راحت مو حضضرتك كل شوي انفال وانفال حسستها انني مستقبلتها بالقوة .
عبدالعزيز : ياقلبي عليها اتصصلي اعتذري منهاا .
انفال تخصرت : لا والله ؟


رامي دخل للغرفةة سولاف واققفة متكتففة لفت وابتسمت بإستهزاء : صلحت الجوال ؟
رامي مد لها جوالها : إيوةة .
سولاف : إي ولقيت اللي كنت تدور عليه ؟
رامي مافهم عليها ناظر فيها مستغرب : أدور على وش ؟
رن جوال راممي دور عليه بجيوبب بنطلونهه سولاف مدت لهه جواله : اللي هكرت جوالي عششانه !!
رامي سكت متفششل كيف ننسى جواله بالغررففة وماققفلهه , وبتردد : أناا ..
سولاف : لاتتعب نفسك ععارفة اعذارك البايخة وحاففظتهاا وبتققولي ثقة وماثققة ي خخي حتى انا مااثق بس ماسويت عمايلكك .
رامي : أبداً لاتققارنني نفسك فيييني , أنناا ماسسويت ككذا الا لانني حححبيتتك .
سولاف مشت بلا مبالاة للحماامم قفلت على نفسسها وببكتت
رامي جلس على طرف السرير : وش الغباء اللي فيييني وانسسى جوالي اففف .


يوم 23 / 9 تججمعوا ععند أبو رآكان .
الكل موجود والبنات كالعادة بغغرفة تعزلهم عن الباقيين . وكل وححدة قاعدة ع جوالها ومتملله وليلى تلعب مع عيالها وتسولف مع سولاف.
ففدآء طفت المودم : بنــآت بلا سسماجة ما تجمعنا عشان نقعد ع جوالاتنا غغيروا الروتين شوي .
ميرآل : يعني مثلاً شتبينا نسسوي ؟ الحين رمضان مانفتحح اغاني .
ممودة : ععندي ففكرة . ششرايكم نلعب ولا ككلمة .؟
ميعاد : لا وعع مليت منهه .
غفرآن : شيء ثثاني ؟
ميآر : أخر حرف ؟
أنفال : لا خخلاص كبرنا ععليههآ .
ففدآءء : أوككك شرايكمم نلععب كرسي الاعترافف .؟!
منتهى : إيهه يلاححماس .
غفرآن : أوكك نججرب .
ليلى : ححلو ماعندي مانع .
ميعاد : بس بنات أي اعتراف نقوله هنا يبقى هنا ومايطلع لبرآ حتى لو خرجنا من ذا المكان .
البنات : اوكك .
ليلى : ممين يتبرعع ويجلس على كرسي الاعتراف ؟
البنات كلهم اختاروا أنفال .
أننفال : ححسبي الله عليكم .
سولاف : اووصص يلا اقعدي واعترفي .
غفرآن : انا بسألها أول سؤآل ، إيش أكثر إحساس ودك تحسينه ؟
أنفال : الونآسسه .
ميآر : كم عدد ارجل النملة ؟ هههههههههههههههههههه
البنات : ههههههههههههههههههههههه كلي تبن .
ميآر : امزحح امزحح خلاص . اذا واجهك شخص كنتي تتحاشينه شتسوين ؟
أنفال : أققولهه السبب .
ميرال : ججربتي تحبين شخص يكون لك كل شيء ؟
أنفال : يصير ما أجاوب ؟
ميرآل : افهم انك حبيتي .؟
أنفال : احتفظ بالاجابة لنفسي .
ميعاد : يصير أعرف ليش م رضيتي تجاوبي على سؤال ميرآل ؟
أنفال : هههههههههههههههه ليش تحشروني ؟ بصراحة اعتبره من خصوصياتي .
ميعاد : ترى ككلنا بننفضح ف عادي ققولي .
أنفال : اوكك بققول بس مثل م قلنا الكلام اللي ينقال هنا م يطلع لبرآ .
البنات : أوكك
أنفال : إيه ككنت أححب .
مودة : ومين ذا الشخص ؟
أنفال : واحد يقرب لي الله يستر ععليه .
غفرآن : الله الله معلومة جديدة توني أعرفها .
أنفال حست بمغص من الاسئلة : بنات يكفي ككذآ ؟
ليلى : أوك اخر سؤال مني . ممكن تقولي قصصة حبك ؟
أنفال بتفكيييير عميق ومواجعها رجعععت وقصصتها اللي انتهت رجعت وابتدت من هاللحظة حست بلخبطةة هي الحين مخطوبة يعني عادي لو قالت لان كل ذا ككان ماضي ورآح .
: أوكك ححقول .
البنات شدوا انتباههم لها وكل وحدة مركزة معاها أكثر من الثانيه > ي حبهم للقآففة
أنفال : أنا كنت أححب رآكان (ميعاد بإندهاش بس م نطقت بكلمة) والحقيقهه كنت أكلمة بس مو ككثير واحيان لا تجمعنا أقابلهه ، (ليلى تعابير وجهها غريبه محد يدري هو غيره ولا خوف ولا قلق ولا ايش بالضبطت) امممم كنت أححبه بجنون هو مايدري معتبرني مثل أخته ، استمرينا على ذا الححال أكثر من خمسة شهور . وكان ححلمي الوححيد ان ربي يكتبه لي بالحلال (هنا زاد استغراب ميعاد) ميعاد : أوكك ججآ خطبك ليش ماوافقتي ؟!
أنفال تاخذ لهآ نفس عميقق : آآآآآآآآآآآه ، ككلمني قبلها بيومين قال لي : أنفال أمي تبي تخطبك ليي وانا أحب بنت ععمي وماابي غيرها (سكتت انفال لحظة)، ححسيت وقتها الدنيا دارت فيني وققلبي انقبض وكل اللي حولي م عاد احس فيهه . (سكتت شوي تستجمع كل ماجاها من ققوة عشان تكمل ) بس هذا اللي خلاني مآ أوافقق ععليه .. هو خطبني ايهه بس ماكان يبيني .
ميعاد بإنففعال : ككككذب ككل اللي قلتيهه كككذب (ميرآل تحاول تهدّيها)
أنفال : ههذا اللي عندي وهذا اعترافي وانتي صدقتي م صدقتي شيء راجع لكك .
ميععآد : أننننفال لاتجننيني كككيف م يحححبك وهو كككآن ططاير من الفرحححة لما كان بيخطبك وهو اصلاً اللي كلم امي ععليك وهو اللي اختاركك واصلاً هو كان وقتها يقول لي ككل شيء وككمان من لما ككلم امي تخبط لهه مادخخل أي مكان اضافك فيه ععشان م يزل لسانه ويقولكك .. كان يبي تكون خطوبته لكك مففاجئةة لكك وإنت بكل برود تقولي جاكك قبلها بيومين يقولك يححب بنت عمهه ؟ (ف هاللحظة وهالثانيه وهالوقت أنفال ححاولت تستوعب بس مع الصصدمة تشتتت أككثر وبكت ) : ططططيب ككككككككيف وربي انه قال لي كككذآ ميعاد اذا يحبني ليش يقول لي ككذآ؟


إنتهى البارت الثاني والثلاثــــون ..
توقعاتكم !!
أستودعكم الله :*


سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك .


بقلمي / (حنآن | atsh)
لا أحلل النقل دون ذكر الحقوق


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 03-06-2015, 03:05 AM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي


♢♥◦البآَرْظ¼ الثالث والثلاثون ◦♥♢âœژ
بعنوان "ويبقَى الورْد ورداً ولوْ بعدَ الذُبول"


ميععآد : أننننفال لاتجننيني كككيف م يحححبك وهو كككآن ططاير من الفرحححة لما كان بيخطبك وهو اصلاً اللي كلم امي ععليك وهو اللي اختاركك واصلاً هو كان وقتها يقول لي ككل شيء وككمان من لما ككلم امي تخبط لهه مادخخل أي مكان اضافك فيه ععشان م يزل لسانه ويقولكك .. كان يبي تكون خطوبته لكك مففاجئةة لكك وإنت بكل برود تقولي جاكك قبلها بيومين يقولك يححب بنت عمهه ؟ (ف هاللحظة وهالثانيه وهالوقت أنفال ححاولت تستوعب بس مع الصصدمة تشتتت أككثر وبكت ) : ططططيب ككككككككيف وربي انه قال لي كككذآ ميعاد اذا يحبني ليش يقول لي ككذآ؟
ميعاد : أصصلاً ححقدت ععليك يوم رفضتيهه الادمي ججاهه اكتئابب وماععاد يوثق ف أي بننت انتِ كنتي اول قصصه حب بحححياتهه وتسوي فيه ككذآ ؟
أننفال تحاول تاخذ نفس : والله ماادري عن شيء .
ميعاد : خخلاص أصلاً تزوج وعنده عيال .
باللحظات هذي كانو البنات يهدون ف الثنتين باستثناء ليلى كانت تناظرهم بنظرات م ههي مفهومةة .
ششوي ققالت : بننآت ططيب نكمل اللعبة ؟
كل البنات طالعوها بنظراتت (تستهبلين انتِ؟) وهي بجدية اككثر : بعترفف لكم انا ككمان .
وانتظروا لين هدت انفال وروقت ميعاد وكملوا اللعبة . ميار : ايوة ليلى وش هو اعترافك ؟
ليلى تقعد ع الكرسي : إعترافي مرتبط بإعتراف انفال . (الكل باستغراب يناظرون بعض)

ليلى مااهتمت لنظراتهم وقالت : بصصرآحة انا كان لي يد بالموضوعع .
مودة : أهلاً أهلاً (دايماً تعبر عن حضور المصيبه بذي الكلمةة)
البنات بككل اذان صصاغيه : ككملي .
ليلى : أنا وقتها كنت أححب رآكان وكان هو فارس احلامي الوححيد ، كل خريطة ححياتي اللي بخيالي رسمتها معهه .
ولما جاتني ميرال وقالت لي ان راكان حدد موععد بيخطب انففال ، ارتفعت حرارتي ققلبي وجعني وصار نبضضه يوجعع انتو ماتدرون شكثر هالخبر وجعني حسيت وقتها بلخبطة وقلت بنفسي يعني هي انفال احسن ممني فإيش عشان يحبها ومايحبني (وضحكت ضحكة استهزاء) وبعدها واحنا جالسين نسسولف ونكمل سواليفنا لقيت جوال ميعاد ع الكنبة وميعاد كانت قاعدة مع البنات وما انتبهت ان جوالها مو معها ، انا بفضضول اخذتهه ودخلت ع الفيس والقى حساب راكان مفتوحح بجوالهها ولقيت انفال متصصلة فأضطريتت اققول هالككلام ععشان احافظ على اللي اححبهه لان احساس اني بفقدده ششششيء يوججع . بس وربي م حسسيت بالندمم وم وجعني قلبي ع اللي سويتهه الا الححين .. (وججهت نظرها لانفال) : انولا انا اسسفة .
طبعاً الككل مصصصدوم الكل مستغرب الكل ف لحظة صصمت .
ميعاد أخذت لها نفسس عمييققق وقال : انفال وانا كككمان اسسفة ع اللي قلته لك قبل ششوي أما ليلى مالي أي كلام معاها لاني للاسف لو مو اعصصابي اللي تعبت كان قتلتكك
ليلى طالعت فيها وبضحكة خفيفه تخبي وراها ضيقتها : أدري .
أننفال : ععادي أسفكك م بيغير ششيء ي ليلى راكان كان من نصيبك وانا بعد سعد من نصيبي والله يوفقني مععاه .
ميرآل : ممدري ششقول بس وربي انكمم مدري كيف ع اساس ان راكان توم كروز الححين .
مودة وفداء : هههههههههههههههههههههههه هذي تنكت مع ذا الجو .
غفرآن : حاطه يدها ع خدها وتتأملهمم : إيوة خخلاص م في اححد بيصدمنا بشي ثالث ؟ .
منتهى : الا انا بصدمكم بسيارة . هههههههههههههههه
البنات : ههههههههههههههههههههههههه
شوي فدآء تدرعم عليهم وتققول .: ايهه شرايكم نسولف عن الجن ؟؟؟؟؟!
غفران بإستهبال : لا خلو سولاف تعترف لنا .
سولاف : لالا اعففوني مرة اغسلو يدينكم ممني .
فدا : يلا ططيب سولفولي عن الجن .
ممودة : الله ي ححبي لهالسوالف .
غفرآن : وانا بعد يلا اللي عندها قصصه تسدحها لنا .
ميرآل : اممممممممممممم انا عندي ققصة قالتها لي صديقتي .
(البنات بكل حماس): وش هي ؟ .
ميرآل : في مطربتـــين ججاهم اتصصال ع حضضور عرس وكذآ وحددوا الموعد واليوم والوقت وكل شيء ، ويوم وصلوا القاععة المتفق عليها ودخلت والوضضع اوك . بس يوم جات غغنت طلعت وحدة ترقص من غير رجول ، المطربة انهبلت وصارت تبي تخلص الاغنيه بسرعة وبعد م خلصت ققالت للي جات معها روحي تأكدي من رجول الناس اللي بالقاعة معانا . ويومم راححت لقت كل اللي بالقاعة من غير رجلينن ، خخافوا خوف مو طبيعي . واول ما جا وقت العششا وراحو اللي بالقاعة يتعششو ههم ششالو عفشهم وانسحبو بدون م يحسو ععليهمم وبس بالنهاية طلع الزواج مو زواج بني ادميين اصصلاً .
البنات انقلبت اشكالهم : يمممممممآهه وش ذا تخيلو تصر لنا ؟
مودة : والله ابككي بمكككاني .
غغفرآن : بالععكس ونناسهه وبعدين ماآذوهم يعني ععادي .
فدآء : إنتِ سساطيه .
انففال : ههههههههههههههههههههههه أصصلاً م ششفتو هالهبله وش تسسوي .
البنات : وش تسوي ؟
غفرآن : كل يومم أجيب مراية وأخلي تركيزي ككله على ععيوني حق ربع سااعةة يقولو لو سويتيها قرينك يبدل ملامح وجهكك .. خخراطينن .
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه مجنونهه .
ليلى : إيهه تذككرت .
البنات بترككيز : وش هو ؟
ليلى : بققولككم ققصصه .
ميار : ققولي تححمست .
ليلى : وانا ف أولى ثانوي تقريباً ، ككآنت عندنا وححدة بالمدرسهه يعني تصرفاتهها غريبة شوي . بس م كنا نهتم لهآ ككثير . وف يوم واحنا بالححصه نسسمعها تصصرخخخ ككلنا انفجعنا منها طالعنا فيها لقيناها تطالع جنبهها ومتسمرة بمكانها . ككلنا خخفنا ححسينا بقشعريرة . واحيان البنات يشوفوهها تروحح عند البرادات شوي ككذآ وجهها يقلب كأنها شافت شيء يخوفف وتتسمر مكانها وتبككي . وبعدها وقفت دراسسه يقولون كان فيها مس والعياذ بالله .
غفرآنن : إيهه وبعد تذكرون الفترة اللي انقطعنا فيها ععنكمم لما كنا مسسافرينن للمغرب ؟
البنات : إيهه نذككر .
أننفال : هههههههههههه بتقوليلهمم سالفةة البيت ؟
غفرآن : ايهه . المهمم استأجرنا بيت كثيرين قالولنا انو لما تدخلون البيت سمو بالرحمن واذا شفتو شيء لا تهتمو كثير وحافظو ع الاذكار ، واحنا مشينا من عندهم ونسينا اللي قالوهه . ودخلنا البيت وعجبنا تصميمه وشكلهه . وبالليل ككنت ققاعدة ع التلفزيون وانا ناسيه اذكار المسا م قريتهمم ، واتابع لك ذآك الفيلمم اللي يخليكك تتحمسين مع الاحداث ، وشوي أشوفف ظل وآقف عند باب المطبخخ ، واطالع بطرف عيني أتاكدد وتجي ذي الهبله انفال جنبي وانا اصصارخخ ، وههي تضحكك
انفال : ههههههههههههههههههههههههههه لو تششوفو وجهها ذاك اليوممم .
غفرآن : اصص خليني اككمل . المهم واليوم الثاني وانا بالمطبخخ واححس اححد مشي من وراي . واطالعع م القى اححد واشوف ظل رايح ججاي . وانا خخلاص بغى قلبي يوقف ، وارجعع اقلب واشوف لكك شيء يحرك الطاولة يبعدها شوي بس مو باين مين لاني كنت متربعة ع الارض .. وم تلاقوني الا اغمض عيوني واقرأ المعوذات واححس بخبطة ققويةة بس مااهتميت واكمل قراءة وانا خخخلاص احس اني بموتت خوفف . وافتحح عيوني والقى انوار المطبخ كلها مفتوحة وانا ما كنت مولعة غير نور واحد . بس من يومهها ماعاد ادخخل المطبخخ لحالي . واصصلاً ابوي مدري وش شاف او وش صصار له ف انو بعدها ققال لنا ذا البيت م ارتحت فييه وبآخذ بيت ثاني . وبسس . وقبل امس دخلت ع قصصه ف النت وجايبين صورة البيت ووكذآ ويقولو انو فيه ناس كانو ساكنين ففيه وبعدها ممدري مين قتل الثاني ودفنو بذا البيت بس للحين مالقو الجثة ويقولون ان فيه اصلاً غغرف سريهه . يلا بس ععادي انها ععدت وماصار لنا شيء .
ميعاد : يا الله وش اللي بيخليني انامم اليوم ؟
ليلى : وانا وش اللي بيقعدني ف بيتي لحالي بعد اليوم .
مودة : هههههههههههههههههه خوافاتت (شوي احد يدق عليهم الباب فجأة) . مودةة رمت نفسها ععليهم : يمممممممممممممممممه .
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
أم غفرآن : ششفيك بسم الله عليك .
ممودة : لا لا بسس هم فجعوني .
أم غفرآن : ههههههههههه يلا حبيباتي السحور ججآهز .
البنات : أوكك .
نزلو ككلهم مودة وغفرآن نازلين من الدرج يسولفونن ، والا مودة تلف على غفرآن وتحضضنها وتخبي وجهها ف حضن غفرآن ، غفرآن بففجعه : خخخخير شفيكك ؟
ولمححت العيال كآنو طالعين من الباب .
مودة ففكت غفرآن : ابداً مو وقتهم يطلعونن .
غفرآن : هو واحد من الاثنين ي اننا دايماً نطلع بأوقات غغلط ، او انو العكس .
فدآءء كانت ورآههم : بنآتت مين المززآ اللي طلع أخر وآححد ؟
ممودة : ككلي تتبن بسس احنا يالله يالله نمشي تبينا بعد نشوفلكك مين اللي طالع اول واحد ومين اخرر واححد .
ففدآء : ععمى أكلتيني بس سألت .
غغفرآن : ههذآ أعتقد مجرد إعتقاد وأتوقع إنهه فرآس .
ففدآءء : مممزآ ي شيخةة .
غفرآنن : لححد يسسمعكك .
مودة : أصصلاً بققول لرفال .
ففدآء : ععادي اخوها مززة شسوي لكك انا .
غغفرآن : بتمشونن ولا أطيحكم ؟
............
الشباب قاعدين بالحوشش برآ ..
عبدالعزيز : ي ععيآل ، شرآيكمم آخخر الاسبوعع نروحح البر ؟!
فرآس : مع الأههل ولا ؟
عبدالعزيز : لا طلعة شباب .
رآكان : إيهه والله زممان على طلعاتكمم للبر .
فهد : بنطول هناك ؟


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي؛كاملة

الوسوم
الأمنيات , الحب , غفران , عندما
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
ذيل الجنيه / الكاتبه : كابو ، كاملة اسطوره ! روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 82 06-06-2017 04:45 AM
بات من يهواه من فرط الجوى خفق الاحشاء موهون القوى/ الكاتبة : لولوه بنت عبدالله ؛كاملة اسطوره ! روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 287 14-03-2017 09:52 AM
عندمآ, نور العيون0 مواضيع عامة - غرام 2 16-11-2016 01:11 PM
تعلم اللهجة الفلسطينية بدون معلم - His Princess - مواضيع عامة - غرام 50 12-03-2016 05:28 PM
روايه عيناك عذابي للكاتب / Dew كتيت همى بدمى روايات - طويلة 27 09-07-2015 05:17 PM

الساعة الآن +3: 05:55 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1