اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 03-06-2015, 03:06 AM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي


عبدالعزيز : اذا ناسبنا الجو نطول ليش لأ .
زيآد : ططيب الععشآ ععلي .
رآمي : بكل الأيام ؟
زيآد : لا طبعاً يوم وآحد بعد كذآ دبرو نفسكم .
الشباب : ههههههههههههههههههههههههه
....
بالصالةة ككلهم قاعدين ودخخلوا البناتت ميرآل ، ميعآد ، فدآء ، ليلى ، منتهى ، رفال ، ريفان ، انفال وسولاف ، مودة ، أخر وحدة غفرآن .
أم فرآسس : أم عزوز انا من الححين اقولكك غفرآن لولدي .
كككل البنات ينغزونن غفرآن وغفرآن وجهها مختفي .
مودة بصوت واطي : ههههههههههههههههههه بيزوجونكك هههههههههههههههههه.
غفرآن بهمس : اسسكتي لا اطععنك بالملعقهه.
مودة : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه .
أم مودة : ششفييكك كلي وانتي ساكتهه .
غفرآن بهمس : أححسن .
مودة : أممي شوفي غفرآن تضحكني .
غفرآن شرققت .
أم ففرآس : غغفرآن الحين انتِ كم عمرك ؟
غفرآن : بعد ككم يوم أكمل 18 .
أم فرآس : إيه صصح انتِ اكبر من رفال بسنتين .
مودة بطقطقه : الظاهر بتزوججك لفرآس .
غفرآن : انتِ متى بتسكتين ؟
مودة : خلاصص بسكتت وججع .

فيصل : جهزت الأورااققق وكل ششيء خلاص تبيني أجيبهم لك بكرة ؟
فراس : لالا جيبهم اليوم ععشان بكرةة تكون مسستلم الوظيففه .
فيصل : وين اجيبه لك طيب ؟
فراس : تعال عندي بحي **** وبتلقاني أنتظرك عند الباب .
فيصل : ططيب الحين مسافة الطريقق .
فراس : انتظركك فمان الله .

فيصل : رنيم انا ططالع توصيني بشيء ؟
رنيم : لا أبد بس انتبه على نفسكك .
فيصل : أققولك شرايك تجين معاي تغيرين جو .
رنيم : اوكك ماعندي مانع .(ورآحت رننيم بدلت ملابسها وطلعت معاه)

ف بيت ابو اسامه وتحديداً في المجلس ..
امتنان : اووففف وينهه اسامةة ذا ؟
امها : قال بيطلع غرفتهه .
امتنان قامت من مكانها وهي طالعة لغرفة اسامةة لمحت اسماء تتمكيج بغرفتها .
امتنان قربت من غرفة اسماء بشويش واتكت ع الباب . : انتي وش تسوين ؟
اسسماء بفجععة طيحت العدسات ع الارض : ي حححححقيرة خليتيني اضضيع العدسات .
امتنان : هههههههههههههههههههه تعالي بس بققولك سر .
اسماء : شفتي لو السر اللي بتقولينه سامجج مثل وجهك ي ويلك .
امتنان : بتعرفين ولا اطلع ؟
اسماء بطفش : ققولي .
امتنان : سمعت انه في واحد يبي يخطب اشواق بس امي ماوافقت قالت اشواق لسه صغيرة .
اسماء : ههههههههههههههههههههههههه (تذكرت شيء) لحظة لحظة ككيف امي تقول اشواق صغيرة وانا مرة سمعتها تقققول لخالتي مو مشكلة لو خطبها بس مدري تقصد مين .
امتنان : امممممماا من جججدك ؟ غغغغريبه . تهقيين كككانو يقصدون مين اللي يبي يخطب اشواق .
اسماء : ي ششين لقافتك ليتهم يخطبونك انتِ ويفكوني منك .
امتنان : ههههههههههههههههههههههه ععادي اتزوج واجيب عيال يبثرونك معي هههههههههههههههههههههههههه.
اسماء : اطلععي برآ بس وصكي الباب ورآكك .
امتنان طلعت وخخلت الباب مفتوححح واسماء تصصارخ : ي تتتتبن صصصكي الباااااببب .
وبالنهاية هي صكته بنفسها .

بغرفة ريتال تكلم أسامة بالجوال .
أسامة : طيب ومتى امرك ؟
ريتال بحيا وبهمس : اممم بالعيد .
أسامة (لبى المستحيه) : لا مطولين على م يجي العيد .
ريتال : خلاص وقت م تبي .
مرام قاعدة جنب ريتال وتطالع بتعابير وجهها وتضضحك ، وعايششة معاهم الجو
ريتال سكرت الخط وضمت مخدتها .
مرام : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ي خخي وناسسه والله .
ريتال طالعتها : وش هو ؟
مرام : لما تقعدين مع ثنين مخطوبينن تشوفين فيلم تركي بس مدبلجج أبو جوكم المخيس بس هههههههههههههههههههههههههه.
ريتال رمتها بالمخخدة : شرايك أغير ديكور وججهك .
مرام : الله الله ماقلت شيء ترى (نغزتها) وصصرنا نعومات وحياويات وين أسامة من زمانن وينهه ليته يششوفك كيف تتهاوشين معاي .

نرجع لبيت ابو راكان .
: اوكك خلاص شوفني واقف عند الباب مع الشباب .
نزل فيصل وسلم على فراس وسلم ع الشباب وصل لعبدالعزيز : انا مشبهه عليك بس وين شايفكك .
عبدالعزيز طالع فيهه وتذكره : اوهه هلا والله ايهه لاننا تقابلنا بالمطار .
فيصل : هلا ههلا .
فرآس : اشوفكم تعرفون بعض ؟
عبدالعزيز : ايه تقابلنا مررة بالصدفة وتعرفت ععليه .
فيصل : زين عرفني ع الباقيين .
فرآس ععرفه ععليهم كلهم ، ورنيمم تنتظره بالسيارة وتتكلم مع صديقاتها بالجوال .
رفعت راسها ولمحت عبدالعزيز . فز قلبها وانصدمت ورجعت نظرها له وقعدت تتأمله .
عبدالعزيز كان يسولف معهم ومندمج ويضحك وماانتبه لها .
فيصل : يلا شباب اشوفكم وقت ثاني .
راكان : وين بدري خلك شوي .
فيصل : والله معاي أختي بالسيارة قلت اطلعها تغير جو .
راكان : اوك اذا كذا الله يحفظك بالدرب .
فيصل : يلا طيب اشوفكم على خخير سلام .
الشباب : الله معكك .
شوي عبدالعزيز : يلا شباب وانا بعد استأذن اههلي بيرجععون .
فراس : ططيب حتى انا بدق على اههلي .
راكان : زين لاتنسونن الطلعةة اللي اتفقنا عليها .
الشباب : ان شاء الله .


رفال تسلم عليهم وتقول لغفران : ي خخي م تشوفين امي شكثر تمدحك بالبيت وانا اقول بقلبي والله م تدري عن شيء .
غفرآن : هههههههههههههههههه اححم اححم بس عاد مو تفضحيني .
رفال : هههههههههههههههههههههه اوهوووهه .
ممودة : هههههههههههه والله ععاد احس ان امك بتخطبها لواحد من اخوانك .
رفال : ققسم بالله حححماسس لو السالفة ككذآ .
غفرآن : ككلي تبن انتِ عليها (ولفت لرفال) ويلا انتِ اخوانكك منتظرينكك .
رفال بهباله : قصدك خطيببينك .
غفران أشرت لها بنرفزة : ببرآآآآآآآآآآآ قال خطيبيني قال .
انفال : يلا مع السلامةة اشوفكم على خير .
البنات : تلاقين الخخير حبيبتي . الله يحفظكم .

اليوم الثاني .. في بيت أبو راكان ..

زوجة اخوهم ليلى عندهم ..
ميعاد : وين اخوي راكان ليش مادخخل معاك ؟
ليلى : يققول مششغول بالححيل واذا جا ياخذني بيدخل ان شاء الله .
ميعاد ههزت راسها بإيجاب .
ليلى : صحيح ميعاد شرايك تجين معاي لزواج بنت خالي ؟
ميعاد بإستغراب : بنت خخالك ؟ توني أدري ان عندك بنت خخال .
ليلى : ههههههههه إيه بنت خخالي تبين الصدق ععاد أمي ماتحب اني احتك ف بنت خالي ككثير او بالاصح ماتخليني احتك فيها مرة .
ميعاد بإستفسار : والسبب ؟
ليلى : لان بنت خالي بويه ععشان كذآ ماتبيني أحتك فيها تخاف تضرني .
ميعاد : اوهه بوية بعد .
ليلى : ايه والحين جا واحد خطبها ودي اشوفها وهي عروس .
ميعاد : ههههههههههههه بس متزوجها عن حب ولا هي مغصوبة عليه ؟
ليلى : والله مدري بس أعتقد مغصوبة .


أسماء وامتنان يتهامسون ، أسماء : ناني شرايك نقول لها ؟
إمتنان : انتِ م تعرفين تبلعين شيء أبد .
أسماء : طيب كلي تبن .
بعد شوي امتنان سحبتها وراحو لاشواق . إمتنان : شوشو .
أشواق : هها .
امتنان : تدرين ان فيه سالفة بنقولها لك .
أشواق طالعت فيها بنظرة *اخلصي علينا* : ققولي .
امتنان : امسس سمعت امي تكلم وححدة واعتقد اعتقد انها كانت بتخطبك .
أشواق بلمت : م عرفتو مين ؟
أسماء : ههههههههههههههههههههههههههه مستعجلة الاخت ؟
اشواق ضربتها ضربه خفيفه : مالك دخخل بس بعرف مين ؟
امتنان : ماندري .

سولاف قاعدة بالمجلس لحالها من ذاك اليوم للحين وهي ماتكلم راممي حاول بكل الطرق يراضيها بس هي أصلاً ماتعبرهه وكل ماشافته اما تمثل النوم او ماتعطيه مجال يتكلم أصلاً ..
رجع رامي مععصب وبصراخخ : سوولاففف
سولاف فزتت بخوف : بسم الله وش فيه ذا .
رامي انتبه لها جالسه بالصالة تناظر فيه راح لها معصصب وعيونهه محمره مسكها من ززندها بققوة : وييييين ككنتي ؟
سولاف بألم : راممي شففيك بشويشش .
رامي : أقسسم بالله لو ماقلتي لي وين كنتي اني بدففنك هنا .
سولاف مو فاهمة وش السالففه , قاطعتهم أم رامي معصبة : رامي اترك ايدا لمرتك شوبك ههيك سولاف ماطلعت من البيت !
رامي : أمممي لا تدافععين عنهها انا قبل شوي شايف بعيوني السواق موصل وححدة للبيت .
أم رامي تكتفت وبهدوء : إي اتركا اتركا هاي الشغالة اللي بعتتا رفيئتي ارسلت السواء ليجيبا .
سولاف سحبت يدها من رامي بقققهر ودموعها بعييونها مشت عنه وراحت للغرفة صصكت الباب بههدوءء .
رامي بلع ريققه هي لسسه مارضيت من سالفة الجوال الحين كيف بترضضى .
جلس ع الكنبهه ومسح وجهه بتوتر : افففف وش اسوي الححين ياربي ماهي ععيشه ذي .
كلها نص ساعةة طلعت سولاف بعبايتها وشنطتها , صادفتها ام سامي : وين بدك تروحي يابنتي ؟
سولاف مسحت دموعها بطرف أصابعها وابتسمت ابتسامة باهته : بروح لبيت أبوي انتِ شايفه ولدك كيف قاعد يعاملني !
أم سامي ربت على كتفها : ححبيبة ألبي تححمليه بس لاتخربي بيتك بإيدك وبعدين إنتِ حامل مابيصير ههيك .
سولاف : مو المفروض هو يخفف علي لأني حامل !!
طلع رامي من الصالة على أصواتهم وناظر بسولاف رفع حاجبه : على وين ؟
سولاف تجاهلته وناظرت بأمه وابتسمت : توصي بشيء ؟
أم رامي : بنتي مابدي ياك تروحي وانتي زعلانهه ودايئ خلئك .
سولاف بلعت الف غصه وقفت بحلقها واغتصبت ابتسامتها وباست راس أم رامي : مع السلامةة .
رامي متكتف يناظر فيها بصبر لين مشت من جنبه مد يده بالهوا عشان ماتتعداه , سولاف وقفت بدون ماتناظر فيه بس تأففت : بعد خلني أروح بيت أبوي أصرفلي وأكرملي .
أم سامي لما حست ان الجو بيتكهرب سسحبت نفسها وراحت لغرفتها .
رامي وقف قدامها : واذا قلت لكك ماتطلعين ؟
سولاف بعناد : لما اخذ رأيك تكلم اما الحين وخر .
رامي سحب شنطتها من يدها : والله ماتطلعين لو أموت .
سولاف عضت شفايفها بقهر : راممممي وخر ماابي مشاكل خخلاص كرهت عيشتي مععك .
رامي بهدوء : بس أنا ححبيت عيشتي مععك .
قبل ماتنطق سولاف بأي كلمة رامي مسك يدها وبيده الثانيه سحب شنطتها وطلعها من البيت , سولاف مصصصدومة تححس الدنيا ظلمت بعييونها معقولة بيطلقها ولا بيردها لبيت أهلها نفس ماتبي ؟ ولا وش بيسسوي ! ركبت السيارة وحرك بعد كلامه معها اللي قبل شوي توقعت انهه بيرففض ويهاوش لينن يكسر عنادها ويخليها ترد لعقلها بس انصصدمت انه هو اللي بيوصلها لبيت اهلها يمكن عشان يضضمن انها راحت لبيت اهلها مو لمكان ثاني ؟ دموعها لا ارادياً نزلت وصارت تبكي بشكل هستيري , رامي التفتت لها مففجوع وش فيها بكت بعد الهدوءء ولا هذا الهدوء كان الهدوء اللي يسبق العاصففه؟
رامي بإستغراب مسك يدها وناظر بالطريق : إشبك ؟
سولاف سحبت يدها وضمت يدينها لصدرها ومازالت تبكي باين عليها كاتمه دموعها من اول , رامي وقف وناظر فيها : الحين ليش تبككين ؟
سولاف مسحت دموعهها وهي تشهق وتبكي ولا نطقت بححرف , رامي ماعرف وش يسسوي مشى شوي لين لقى كوفي إشترى منه مويهه ورجع وقف مد لسولاف المويه : اهدي حبيبي ماينفع تسسوين ككذا أنا آسسفف .
سولاف شربت المويه ولما هدت شوي : ماتوقعت انه بيوصل فييك الشك لانك ححتى وانا زعلانه منك وبروح بيت أههلي توصصلني لههم عشان تتأكد اني رحت
لبيت أهلي مو لمكان ثاني .
رامي مصصدوم ذي كيف فهممت وفسسرت على ككييفهاا ضحك على كلامها حاول يكتم ضضحكته بس مافاد .
سولاف ناظرت فيه بققهر : قلت شيء يضحك ؟
رامي حرك سيارته بدون مايناظرها : كلامك كله يضضحك .
سولاف براكيين انفجاارات ققاعدة تصير ففيها بحركة سريعة رامي سحب يدها وباسه , سولاف هنا مخها ععلق ذا الحين وش وضضعه يبيها مايبيها وش يبي بالضبط ؟ ناظرت فيه بتعججب .
راممي : مين قالك بوديك لبيت اهلك ؟
سولاف : أجل وين بنروح ؟
رامي : خليها مفاجأة , وبعدين انا مو غبي عشان افرط فيك مرتتين .
سولاف سكتت تففكر باللي قاعد يصير مو مسستوعبه ششيء .

لهآ ثلاثة أيام جنبها اليمين يئلمها والألم يجي ويروحح كل يوم ، بس الحين الألم ططوّل بس قعدت تصبر نفسها على اساس شوي ويروح .
قعدت تكلم صديقاتها حست بعطش قامت من سريرها الالم زاد ححست فيه فداخلها شيء يتققطع ماهي قادرة تتحمل هالالم بهالمرة .
شدت على نفسها ونزلت تتسحب ع الدرج ماهي قادرة كل ماخطت خطوة زاد الالم ححست ان جنبها اليمين شوي وينفجر من ششدة ألمها .
وصلت اخيراً لباب المطبخ مسكت باب المطبخ بتفتحهه ظلمت الدنيا بعينها ماعاد تشوف شيء ولاتحس بشيء ..

رن جواله رد بملل .
فهد : هلا .
رففال : فففهد وينك ؟
فههد : بالكوفي .ليش صاير شيء ؟
رففآل : ارجع البيت بسسسرععععة .
فهد خاف يكون صاير شيء نبرة صوت رفال ماهي طبيعيه : طيب وش السالفةة ؟
رفال : ارججججع وبتعررففف .
فههد إستأذن من الشباب يبي يروح ، مششى بالطريق وبالهه مشغغول وش السالففة *على باله فيه مصيبة هو مسويها*

أشواق : يممه بسألكك .
أم أشواق : وش تبين ؟
أشواق : مين اللي كانت تكلمك أمس ؟
أم أشواق تطالعها بنظرة *اعقبي* : تتسمعين علي ؟
اشواق : لا والله يمه ماسمعت شيء .
أم اشواق : ام تركي جارتنا اتصلت .
اشواق : يوه ام تركي الله يحفظ لساني عنها .
أم اشواق : ههههههههههههههه اجل رحممتك .
اشواق : ليش ؟
أم اشواق : كانت تبي تخطبك لولدها .
أشواق : ههههههههههههههههههههه ايه زين ماني موافقه .


زياد : ققدمت موععد العرس , راح يكونن قبل أول ويكند بأسبوع الدراسه .
أبو سديم : إيه مو مشكله كل ماعجلتو بالعرس يكون أححسن .
زياد : عمي ترى باخذ سديم ممعي لأمريكا بالبعثه .
أبو سديم : هالشيء انت وهي تتفاهمون ففيه انا مالي دخخل .


وصل البيت بسسرعة نزل من سيارته ودخل البيت لقى أمه بالمجلس لابسة عبايتها ولما شافته قامت له .
ففهد بفجعه : يمه وش السالفة ؟
أم فراس متوترة : ففهد خخذني لمستشفى ****** بسسرعة ، غغفران طاحت عليهم مدري شفيها .
ففهد م استوعب : وش هو ؟
أم فراس : والله ماادري عن شيء بس رففال تققول ان غفران بالمستشفى .
فهد جن جنوننهه : ططيب استناك بالسيارةة .
وهم بالسيارة رايحين ع المستشفى ، أم فراس : فهد ععجل ققلبي ناغزني عليهم .
فهد : ططيب.
فففهد ققلبه طاححح خخاف علييهمم او بالأصصح على غففرآن ساق سيارته بسرعة جنونية ...
وصلوا للمستشفى ففهد راحح يسأل عنهمم وشوي لقى عبدالعزيز جاي ناحيته .
مششى له : عبدالعزيز وش صاير ؟
عبدالعزيز ابتسم : الحمدلله لحققنا عليهاا والحين بيدخلونها غرفة العمليات .


إنتهى البارت الثالث والثلاثــــون ..
توقعاتكم !!
أستودعكم الله :*


سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك .


بقلمي / (حنآن | atsh)
لا أحلل النقل دون ذكر الحقوق


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 03-06-2015, 03:12 AM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي


البارت الرابع والثلاثون
بعنوان "مقتَــــل مشاعِر"


ام فرآس : عبدالعزيز وينها امك ؟
عبدالعزيز أشر على امهه كانت قاعدة على الكرسي : شوفيها خالتي جالسة تنتظرك
ففهد بخوف : لحظة عبدالعزيز مين اللي بيدخلونها غرفة العمليات ؟
عبدالعزيز : هههههههه انت شكلك ساحبينك ببجامتك وجايبينكك .
فهد : ججد والله ماني فاهم شيء .
عبدالعزيز : غغفرآن لقيناها طايحة قدام باب المطبخ وجبناها ع المستشفى وقالو ان عندها الزايدة والحمدلله لحقنا ععليها ف آخر لحظة والححين بيسون لها الععملية .
فهد حس بإرتياح شوي : الحمدلله .
بعد نص ساعة فهد لف على امه : يلا يمه مشينا نرجع لهم بكرة .
أم فهد : طيب الححين اجيك .
فهد مشى شوي لقى قدامه واحد من الموظفين : لو سمحت .
الموظف : هلا
فهد : متى وقت الزيارة ؟
الموظف : مسموحح بكل وقت لو كنت من اهلها بس وقت الزيارات الاساسيه
من العصر لتسعة .
فهد بتفكير : طيب شكراً .

سولاف رمشت بدون إستيعاب : لححظة لححظة انا وين ؟
رامي : شوفي أنا كنت أبي أحجز لكك تذكرة سفر نروح نغير جو بس انتي ححامل ماينففع , فقلت دام كذا بجيبك هنا لينن تولدين بالسلامة ونروحح لروما .
سولاف ناظرت بالمكان حولها صالة ككبيرة دامجين فيها أربع تصاميم كل ركن تصميمه شكل بس كله ديكوره ككلاسيكي , بوسط الصالة طاولةة زجاجيهه دائريةة عليها مزهريةة زجاجيهه والورد اللي فيه أححمر مشى رامي وأخذ وردة من المزهريةة واعطاها لسولاف : يصير تقبليهها ؟
سولاف إبتسمت بحب وأخذتها : ليش لا .
رامي مسك يدينهها وهو واقف قدامها : أححبك .
سولاف وجهها نفس لون الورد أبد خلاص لححد يكلمهها تحس حرارة جسمها كله طلع بوجهها اول مررة تحس راممي صادق فيها , هو أصلاً اول مرة يقولها لهها من يومم ماتزوجها .
رامي سحبها من يدها : تعالي اوريك باقي البيت .


بعد ثلاث ساععات أو أقل تقريباً طلعوا غفرآن من غرفة العمليات لغرفة خخاصة .
عبدالعزيز : طيب دكتور متى تصحى ؟
الدكتور : والله اخوي على ححسب يمكن الفججر .
عبدالعزيز : يمدينا نشوفها الححين .
الدكتور : أسف الححين لأ تعالولها بكرة .
عبدالعزيز هز رآسه بإيجاب . وأخذ أمه ورجعوا للبيت .


صباح اليوم الثاني . صصحت غفرآن بغرفة ههادية مافيها غير صوت الاجهزة اللي حوالينها وسلك المغذي اللي بيدها حست بإرههاق ححاولت تنادي أححد يججي يساعدها .
دخلت عليها وححده من السستر طلبت غفرآن منها انها تساعدها عشان تقوم تتوضأ
أخذتها السستر للحمام وساعدتها ع الوضوء وطلعتها وجابت لها سجادة .
غفرآن تحاول تشد على نفسها لين تخلص صلاة . صلت وخلصت وطلبت من السستر تجيب لها قرآن وقرأت ششوي وبعدها قامت .
السستر سألتها ان كان تبي شيء ثاني ولا لأ غفرآن طلبت انها تقعد لحالها شوي .
جلست غفرآن جنب نافذة غرفتها وقعدت تتأمل .. لفت نظرها واححد مشبهه عليهه ..... لأ تعرففه واجزمت انها تعرفهه .
: ههذا فههد ايه فههد وش جابيه .
احتارت غفرآن وبنفس الوقت حست انها ففرحت يوم شافتهه زمان ماشافتهه همست بينها وبين نفسها : أححبببببببه بس م يححححس .
انتبهت على نفسهها : خير خير لا مااحبهه م جنيت عششان احب لا مااحبهه ، اوففف خلاص .
^ العملية أثرت عليها بطريقة ثانيه
حست بتعب ورججعت غففت ..
طلع فههد لغرفتها مسك مقبض الباب متردد بين وبين يبي يدخخل بس فيه حاجة مانعتهه قرر انهه ينسسحب ومايدخل .


صحت رغغد متنحة تناظر بالجدران لين أستوعبت نفسها وقامت بعد مااخذتلها شور سريع وطلعت مسكت جوالها وشهقت : وي وي 7 مكالمات من ريتال وش تبي ذي !
إتصلت عليها بعد رنة , ريتال بصصرخة : لي سااعة اتصل عليييك ويننك ؟
رغد : بسم الله بشويش على اذني أبيه والله , اوك كنت نايمة انتي وش تبين داقه ؟
ريتال : أبد بس أسأل عنك .
رغد : لا ي شييخة 7 مكالماتت وبالنهاية بس تسألي عني , إخلصي وش تبي ؟
ريتال : أبيك تججين معاي للسوقق حق جهازي ماابي مرام تجي معاي بزر وش يفهمها بذي الأشياء .
رغد بضحكة : ووينها اللي كانت تتمصخر علي بايام جهازي ؟
ريتال بترجي : تكككفيييين .
رغد : طيب أكلم وليد وأرد لك خخبر .
ريتال : يارب يوافق روحي كلميه بسرعة .
رغد : طيب طيب .


أم عبدالعزيز تنتظر موعد الزيارة بففارغ الصبر رايحة ججايه .
عبدالعزيز توه صصاحي الساعة صارت 11 . شاف امهه مو على بعضها : يمه شفيك ؟
ام عبدالعزيز : مافيني صبر للعصر عشان اشوف غفرآن .
عبدالعزيز : ططيب عادي تجهزي اوديك الححين .
ام عبدالعزيز : ننتظر بالمستشفى ؟
عبدالعزيز : لأ طبعاً بس مسموحح لنا اننا ندخخل وققت مانبي .
ام عبدالعزيز : طمنتني الله يطمنكك ، يلا اتجهز واجي .


بالمغرب غفرآن متقطعة طفش وماتدري ايش تسوي لقت جوالها جنبها (أما عاد مين جايب لي جوالي)
أخذته وتحاول تلقط لها شبككة المستشفى بس له باسورد وماققدرت .
فتحت ع الرصصيد لقت فيه 100ريال : أوهه مدلعينني ممرة هههههههههههههههههه
ولقت بوكيه ورد وعلبتين شوكولاتهه مغلفتين بنفس الغلافف .
إبتسمت ببلاهه : كل ذا لاني مريضة ولا قبل مااتعب محد معبرني حتى .


في بيت ابو راكان وبالتحديد بالمجلس , ميعاد تدور بالمجلس وتكلم صديقتها : والله مدري ي نوفف خلاص بععقل وبخلي ححبي لذا المعتوه مججرد ذكرى غغبيه اتذكرها بعدين .
نوف : هههههههههههههههههههههه شفيك معصبة بشويش ععليه ترى مادرى عنك .
ميعاد : مو هو ذا اللي مخليني اقول ذا الكلام انا احبه بس بنفس الوقت مابقول وبنفس الوقت هو مايحبني ع العموم انا م بخون ثثقه اههلي على ححركات مبزر ومراهقهه .
نوفف : يعني متأكدة انه خلاص مافي شيء اسمه احبه ومايحس فيني ؟
ميعاد : ههههههههههههههه لا خخلاص صح اني غلطت يوم حبيته بس بالطقاق خلاص خلني بعلم النفس اصرف لي .
نوف : طب وليش ماتصارحينه .
ميعاد : انسي اني اقولهه , حبيبتي الحب ففطرة بس البلاهات ذي واني اكلم واحد ماهو اخوي ولا ابوي م يصصير وبعدين بالنهاية كل وحدة وونصيبها .
نوف : والله ععاد انتي ادرى بنفسسك ولا انا قلت لك من بدايتها ترى ماتنفع لنا ذي السوالف .

بغرفة ريتال وهي تقرأ التايم لاين بتويتر . " نرَى الخيَانة بأعْيننَا ممّن نُحب نُحاول تَكذيبَ أعْيننا لِكي لَانصَاب بالخِذلان "
بينها وبين نفسها تذكرت حركةة اساممة ورفيف , لا ارادياً دموعها سبقتها بالتعبير
شوي لفت نظرها جوالها اللي اهتز ونورت شاشته قربت من الجوال فيه اشعار لوصول مسج , فتحته من أسامة (بتصل عليك ردي)
ماكملت اخر كلمة الا وهو متصل , ريتال حاولت ماتبين انها باكيه : هلا .
أسامه : يالببببببى , اشتقتلكك .
ريتال : ههههههههههههه وانا اكثر .
أسامه: فيك شيء ؟ صوتك مو طبيعي .
ريتال : لا مافيني شيء بس مزكمة .
أسامة : إي طيب جهزي نفسك شوي واممرك .
ريتال بفجعة : وين لالا .
أسامة : مو بكيففك .
ريتال : لاتعاند .
أسامة : لو بمشي ورا كلامك عز الله ماشفتك طول حياتي .
ريتال توسعت ابتسامتها : خلاص طيب .
أسامة : دقايق واكون عندك .
ريتال : اوك .
سكرتت الخط دخلت رغد تناظرها شايفه وجهها أححمر ومبتسسمه
رغد نغزتها : لايككككوون الحب بس هههههههههههه .
ريتال طالعتها بنص عين : اصه ععيب .

ميعاد إعتذرت من ليلى ماتقدر تحضر المناسبة معها

رامي قاعد بالصالة وسولاف جنبه
سولاف : لا ليش كل ذا ؟
رامي : عشان ترتاححين بالمرة ماتسوين شيء .
سولاف : بس انا متعودة أطبخ بنفسي .
رامي : لا عادي ارتاحححي كل شيء تبينهه قولي للطباخ اللي جايبه لك يسسويه .
سولاف : طيب والخدم ؟
رامي : لاتقولي بعد ماتبينهم !
سولاف :لا موككذا بس أقصد وين غرفهم ؟
رامي : فيه باب خخلفي للبيت من هذيك الجهة غغرفهم .
سولاف : يعني بنسكن هنا على طول ؟
رامي : سولاف وش فيك من أمس مو مقتنعهه هالبيت لك هو واللي فيه .
سولاف : مدري لانو كذا فجأة تجيبني هنا وتقول ذا بيتك , المهم بالليل خذني لغفرانن وبعدها بروح اجيب ملابسي الباقيه من البيت .
رامي : وش اللي ملابسك لا ي قلبي باخذك للسوق وتشترين اشياء ثانيه , واللي هناك خليه هناك .


هذا ثالث يومم غفران تصصحى فيه وتلققى علبة شوكولاتهه ومعه بوكيه ورد بنفس الغلاف , مامعها لا بطاقة ولا عليها اسم ولا حاجة وهي تنام 10 الليل بعد ماالكل يطلع من عندها ودها تعرف ذا من وين يجي ؟ ضميرها ماكلها ناظرت بالساعةة توها 10 اليوم جوها اهل ابوهها , مافيها نومم قعدت تطقطق على جوالها ولمبات غرفتها خاففته بين هدوءء غرفتها قفلت جوالها وانسدحت ع ظهرها وصارت تقرأ الاذكار بتنامم , شوي سمعت صوت احد يفتح الباب , وبسرعة غمضت عيونها , وققلبها بدأ يخفق من الحماس بتعرف مين .

فهد يمشي على اطراف اصابعهه عشان محد يحس ففيه حط بوكيه ورد ملون غير عن كل ممرة وهو يهمس : وهذي آخر علبة شوكولاتهه ادري انك تحبيههم .
بهاللحظة غفرآن ححست بخخوف وبنفس الوقت فرحةة . فرححانه لان فهد هو اللي يزورها كل يومم وإنه فكر ففيها وإنه مهتم لها وإنه يزورها ويتطمن عليها , وحاسة بخوفف لانها صاحيه وخايفه تنكشف وإنها أول مرة تنحط بذا الموقف .
فهد يناظرشعرها المنثور ع المخدة وملامحها البريئة ويدينها اللي فيها آثآر المغذي , تلمس جبهتها , وغفرانن نبضاتها تسبق عقارب الساعة
فهد إبتسم بإنكسسار : انتِ ماتدرين شكثر أححبك , بس هذي آخر ممرة أشوفك فيها , أدري انك ماتسمعيني بس واللي خلققني أححبك فوق ماتتصورين حتى شوفي كل يوم اجيكك بدون ماتحسي علي ععشان اصارحكك بحبي لكك كل يوم اتطمن ععليك من بعيد لبعييد وكل يومم أحس اني فاقدك اكثر من اليوم اللي قبلهه , بس انا ماادري اذا اقدر اشوفكك بعد اليوممم ولا لأ.
جلس على طرف السرير ووجهه ع الجدار وتنهد بضيق : ليتني بس أقدر أهديك عافيتي ولا أشوفك بذا المكان آخخ على ححب يبههذل , أدري إني مو بقلبك أصلاً ولادريتي ععني أدري إني ولا شيء بحياتك غير واحد بثر يستظرف عليك , بس شسوي والله مو بيدي أححبك تففهمين وش يعني ؟ يعني حتى تصصرفاتي مو انا اللي اتحكم فيها حتى مشاعري تجاهك مااقدر اتحكم فيها , انتي تتعبي تعب ملموس انا اتعب تعب محسوس بس محد يحس فيه غيري (لف عليها ناظرها) أحبك ححب يوجع لي ققلبي ولاتدرين , أخخاف اعترف لكك بحبي ويقتلني برودة ردك آخخ ودي أطلعك من قللبيي بس مو قققادر أنا كل يوم أححبك أككثر بكثثير من اليوم اللي قبلهه .
غفرآن دموعههها خانتها ماقدرت تمسكهم أكثر من كذا حست ان كلام فهد خنققها (ليش يقول كذا والله اني أحححبه نفس ححبه), صصارت تشههق وتبكي وهي مغمضة عيونها حاولت بكل طاقتها انها تكتم الصيحة بس دموعها خانتها .
ففهد انتبه لها خاف عليها جا فباله انها قاعدة تححلم هزها بخفهه وهو يحاول يصحيها : غفرآن ققومي غفران .
غفرآن ماهي عارفة تسكت ولا تسوي نفسها بتصحى ولا تتجاهله موقفها لاتحسد عليه .
فهد حاول يقعدها وهي مغمضه عيونها ومنزلة رآسها وخصل من شعرها على وجهها بعدهم بأصابعه ورفع رآسها وبلا وعي ضضمها : غفرآن اههدي انا معك .
بهاللحظة غفرآن انشلت حركتها استسلمت , لهنا وماتقدر تككمل رجففة قوية سرت بكل جسمها حست بقشعريرة رههيبةة وخوف رههيب تلاشت حروفها نست كيف تتحرك وكيف تبعده .
فهد شد ععليها ناسي نففسه ومغمض عيونه غفرآن بصوت مخنوق من الخوف : ابعد .
فتحت عيونها وهي تبكي , هو إنتبه على نفسه وقام من جنبها وطالعهها بإرتباكك : آ .. آ .. سسف . وطلع
غفرآن ححطت راسها ع المخدة وبككت توترها وبكت خوفها وبكت حبها بكت كل شيء حست فيه وقتها وكل شعور انتابها بهذيك اللحظة طلع منها بشكل دموع .


ففهد طلع من المستششفى يضرب راسه بندم : انا غغغبي غغغغبي ايش اللي خلاني ااضمها يعني بالله ايش كان سويت لو سمعت كلامي , والله اني دلخخخ بس م اققدر والله اححبها (مسك قلبه بققوة حاس بوجع) مموقادر أطلعها من هههنا متى ييييفففففهمموونن . حرك سيارتهه بتوتر ورجع للبيت اخلاققه ققفلت


أما غفران بعد ماهدت مسحت دموعها فيه عطر فهد بالغرفة كل ماتحركت فاح العطر عقدت حواجبها بإستغراب مسكت قميصصها عطره عالق بالقميص , إبتسمت بحبب وهي تتذكر اللي صار صحيح كلامهه كان جداً اناني مافكر يعرف مشاعرها بس اكتفى بإنه يقول حبه من طرف واحد تنهدت بإبتسامه : غغبي من يومه .
أخذت جوالها وكتبت بالملاحظات ..
* وعــــطــــرك الـلــــــي رحــــــت وبــــقــــا فـــينـــي
صـــــار المـــكــــان ذكـــــــرى لـــــك ويــــا حــنينـــي
صــــرت اشـــــبه بالفــــــرح الـلـــــي مــلالي سنينــي
انت البصر وانت النظر وانت اكثر شخص عيونه تحتويني *

(بقلمي : لا أحلل النقل دون ذكر المصدر)


, اليوم الثاني ططلعت غفرآن من المستشفى , راحو ع البيت لها اربعه ايام غايبة عنهه مشتاقه لكل شيء فيهه .
عبدالعزيز جالس ع الكنبة اللي بالمجلس : ورججعت الامميرة لقصصرها .
غفرآن وهي داخله المجلس : ححررككات صرت تعرف تققول ككلام ححلو هههههههههههه .
عبدالعزيز بلا مبالاة : كلي زقق من يومي وانا كلامي معسسول .
أنفال واقفة جنب غفرآن : صح غفرآن يلا غيري عشان م يفوتككك شيء بسسرعة


ف بيت أبو فارس وبالتحديد ف الصالة .
رفال : صح أممي بنت خالة طلعت من المستشفى مارح نزورها ببيتها ؟
ففهد : ككححح كككحح احححح ححمم .
أم فارس : بسم الله عليكك وش فيك ( وطالعت ف رفال) بنزورها ان شاء الله بس مو اليوم .
ريفان : طب إيش ناخذ لها معانا ؟
فهد قام : انا طالع تبون شيء ؟ (وماعطاهم فرصة يردون) اوك مع السلامة .
أم فارس : هالولد حركاته غريبة هاليومين .
رفآل قامت : بطلع غرفتي أفكر وش ناخذ لها معنا .
أم فارس : إي زين .
تسحبت شوي شوي لغرفة ففهد وهي تدق الباب
فهد : إدخخلي .
رفال دخلت راسها من الباب : ففاضي ؟
فهد عدل قعدته : إيه فاضي تععآلي .
رفآل دخلت وجلست قدام فههد : عينك بعيني أشوف .
فهد : ههههههههههههههههههه ليش ي المحقق كونان ؟
رفال : إسمع بما إننا صايمين وكذآ يعني حتجاوبني بصصدق .
فهد بلع ريقه يعرف اسئلة أختهه م تمزح ويمثل البرود : قولي شتبين
رفآل : إنت تحب ؟
فهد أحتار يقولها الصدق ولا يسسكت : آآ. ممم اححم يعني هو ..
قاطعته رفال : قلت بدون ككذب
فهد استسلم : إيه زين بقولك . إيه أححب .
رفال : غفرآن صصح ؟
ففهد طالعها نظرة هي م فهمتها وانسدح ع السرير : بنامم قريب المغرب صحوني وانقلعي وسكري الباب وراك وسكري النور أي وتعالي افتحي المكيف .
رفال م حبت تضغط عليه عشانن ماينعل خيرها وقامت : أوك (فتحت له المكيف وسكرت النور وجات بتطلع لفت عليه) مارح اعلم أححد .
فهد تغطى ونامم .

ف بيت أبو عبدالعزيز , بالصالة تحديدآ
أنفال وهي تكلم غفرآن : بققولك سالفةة تبسطك .
غفرآن : أي قولي تكفينن من زمان على أخباركم اللي تشرح.
أنفال : عبدالعزيز بنخطبلهه بككرة .
غفرآن : مو كأنكم مستعجلين ؟ ليش م تنتظرون للعيد ؟
أنفال : أخوك مافيه صبر وش اسويله .
غفرآن : ومين سعيدة الحظ اللي بصير أخت زوجها ؟
أنفال : هههههههههههه رننيمم بخطبله رنننيم .
غفرآن بفررحة : وواااوو رنييم بتصير زوجة اخوي يحبني لهالبنت .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 03-06-2015, 03:18 AM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي


بعد الفطور ف بيت أبو أسامهه تحديدآ بالمجلس .
أسامهه منسدح قدام التلفزيونن مععصب وجنبه كاسه عصير مانجو (متهاوش مع واحد من أصحابه)
دخلت اسماء المجلس وقفت قدام التلفزيون وهي تدور جوالها : ياربي وين حطيته .
أسامه بعصبيه : ي زفففت إنتِ ابعدي من قدام التلفزيون .
أسماء بنرفزة : م تققدر تصصبر ششوي .
اسامه : أقولك إبعدي عن التلفزيون .
أسماء وقفت قدامهه : والله ي استاذ اسامه لما تعرف ترخي صوتك وتكلمني بأسلوب أعرف ابعد انا عن التلفزيون .
أسسامه من القهر ما حس على نفسه أخذ كاسة العصير وكبها على وجهها أسماء وقفت مبلمة ترمش بعدم إستيعاب أسامة ناظر شكلها وشعرها : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
أسماءء بششهقة جرت ع المطبخخ هو حسبها راحت تغسل وجهها شوي تددخخل المجلس وبيدها فيري وكبتهه ععلى اسامهه وحطت رجلها ورمت العلبة هو اخذ العلبة وصار يلحقها ويحاول يكب عليها .. البيت ققلب رأسآ على عقب وكل هذآ امهم كانت عند جيرانههم هي واشواق , أسماء تجري ع الدرج واسامه وراها يكب بالفيري الدرج راح فيها كله أخضر بأخضر اسماء دخلت غرفتها وقفلت الباب واسامهه عدم باب غرفتها كلله فيري البيت صصار اخخضر من الفيري حتى الكراسي وطاولة الطعام اللي بالمجلس قلبوها خضرا
طلعت امتنان من غرفتها على صراخهمم وبصصدمه : أسسسسسسسامهه وووش ذا
أسامهه وهو فاطس ضضحك : ههههههههههههههههههه إسألي أسماءء هي اللي بدت .
إمتنان حطت يدها ع راسها : ققسم بالله امي لو جات مارح يصير لكم خخير .
أسامهه : أججل بلححق نفسي وأطلع من البيييت .
إمتنان : حححرام عليكك عششان تطيح كلها براس أسمااءء .
ققطع عليهم صوت باب البييتت يتسكر .. لحححظةة صمت .. وفجآة أمهم تصصصصارخخ : أسسسسماااءء إمتنننننننناااااااان .
أسامه وامتنانن واقفينن مايدرون ينزلون ولا يهجوا.. أسماء طلعت راسها من الغرفةة وأسامه بوجهها : عاجبك كذآ ؟
أسماء : والله لو م كبيت علي العصير م جبت لك الفيري , يعني انت عاجبك بابي ؟
أم أسامه طللععت هي واشواقق وتصصارخ : وششش صصار بالبيت يععععني م اقققدر اغيب ععنه ششوي الا وتقلبونهههه , بسسسرعة انتو الثلاثة قدامي .
أسامه كاتم ضحكته وأسماءء دموعها ف عيونها وامتنانن : يمههه انا توني صاحيه وش صاير ؟
أمهم : ولا كككككلمة كلكممم قدامي أشوففف .
نزلت امهم قبلههم .
إمتنان : الله ياخذكم حتى عباية اممي عليها فيري .
اسامه : ههههههههههههههههههههههههههههههههه امشو نزلنا .
اسمااء طول ماهي نازلة ع الدرج : حسسسبي الله عليك ي اسامة ححسبي الله .
أشواق : انتو وش مسوين بالبيت .
إمتنان : الله أكبر عليكمم حتى الدرج عليه فيري .
نزلو كلهم وامهم بالصالةة تنتظرههم .
أسامهه يحاول يلطف الجو : يمه تبين عصير ؟
أمهم بصراخ : اققول اقققعد .
امتنانن بصوت واطي : هههههههههههههههههه
أشواق مفجوعة من المنظظر كل شيء معدومم .
أم أسسامهه بعصبيه : بسسرعة قولولي مين اللي مسوي بالبيت ككذآ ؟
أسامه ببراءة : يمه هذي أسمماء .
أسماء باقي نقطة وتبكي : والله كذآب هو اللي بدآ .
أسامهه : أنا بس كبيت عليها عصصير .
أسمماءء بعصبية : الله الله بس ععصير وتقولها بكل فخر يعني .
أم اسامه بححدة : بسسس خلاص احترررمي اخخخخوكك .
أسماء : أممي بــ......
قاطعتها امها : مابي اسسمع منكم ولا ككللمة ويالله بسسسسرعة ترجعولي البيت زي ماكاننن بسسسرعةة .
أسمااء ميتهه ققهر وأسامهه بيموت ضضحك على شكل اسماءء ششعرها خليط بين فيري وعصير مانجو .
أسماءء وهي تمسسحح طاولة الطعامم وتبككي وأسامه يمسحح الكراسي ويطالعها ويضضحك .
أسسماء بققهر : نعععم على ايش تضضحك انت ووججهك .
أسامه يغيضها أكثر ويقلد أمه : احححترمي أخخخخوك .
اسسماء كملت مسح وهي ساكتهه مطنششته وتبكي .
أسامهه وقف وطالع فييهاا وبعد لحظة صمت : أسماء ترى والله مو لايق عليك الزعل .
أسماء : ................
أسامهه : يعني يرضضيك ككذآ أكلمك وم تردي علي ؟
أسماء : طب لاتكلمني لأني م برد عليك .
أسامه : تررى كرمآ مني اني قاعد امسح معك ولا المفروض تمسحي لحالك لان الفيري فكرتك .
اسماء طالعت فيه بححقد وكملت وهي ساكتهه ماردت .
أسامه : أسسماءء ...
قطعت عليه أشواق : أسسامههه خل البنت بحالها لازم تصفقك عشان ترتاح .
أسامه طالع فاسماء واكتفى بالسكوت عشان لا يخربها أكثر وواضح انها واصلة مع اسماء.


اليوم الثاني , رنيم كانت جد مرتببكة مو عارفة وش تسوي مين تستشير محد معها لا أخت ولا أم , بنت وححيدة وش تسسوي ورأي مين بتاخذ أول مرة تحس إنها وحييدة ومامععها أحد , كلمت وحدة من صديقاتها تسألها وش تلبس ؟
قررت تلبس بنطلون أسود سكيني وقميص رسمي من ورا طويل لبدايه الفخذ أوف وايت شفاف ولبست بدي أبيض من جوا .
فيصل كلم وحدة من خالاتهه تجي تساعد رنيمم سوتلها شعرها وحطتلها روج وماسكرا ماكثرت لهها .
وصلو أهل عبدالعزيز , رنيم شوي ويغمى ععليها متوتتترة قعدت أم عبدالعزيز وخالة فيصل (رشا) يسولفونن وام عبدالعزيز كل شوي تناظر رنيم اللي قدمت لهم القهوة وقعدت , أنفال بحماس : طالعة تههبلين بسم الله عليك , عز الله لو شافكك ذا المصفوقق مدري وش بيسوي .
رنيم زادت توتر وارتباك : ههههههههههههه تسسلمين .


بالمول سولاف داخلة محل أطفال ورامي معها : طيب وش بتاخذين احنا للحين ماندري بنت ولا ولد .
سولاف واقفه عند سرير للأطفال : عادي ناخذ ألوان مشتركة للبنت والولد .
رامي : ماتحسي انه بدري على ذي الأشياء ؟ روحي إشتري لك أول بعدين لما نعرف جنس الجنين نشتري له .
سولاف : لا ماابي ابي أخذ له الحين .
رامي : إي عناد يعني ؟
سولاف : بالضبط .
رامي ناظر بجواله : اوك براححتك .
قعد يناظر بشاشة الجوال ويضحك , سولاف بغيض سحبت جواله : تعال اختار معي .



غفران بالبيت ماراحت مععهم لان عمليتها باقي ماالتأمت فاتحه آخر علبة شوكولاته جايبه لها فهد وتناظر فيه : ودي أكله بس ماودي يخلص ياخي ذكرى ححلوة (وبتكفير) هو جايبه لي عشان أكلها مو اتصور جنبها والله لآكلها .
أكلت ققطعهه دخل مؤيد عليها مددرعمم : ججيت بالوقت المناسسب (سحب علبة الشوكولاته أكل قطعتين بوقت واحد) , غفران : ههيهه ههات العلببة ححققتي .
مؤيد يبلع بالشوكولاته : دقيقه بذذوقهم مين جايبهم لك والله طعمهم رهيب .
غفران : أققول عطني اياه ولا يككثر .
مؤيد أخذ آخر قطعه ورجعلها العلبة فاضيه : خخذي بالعافيه ععليك .
غفران ناظرت بالعلبة ومالقت شيء خلصصه ذا الدب : ياحححححححييييوان بعد ماخلصصته ترججعهه حححقير .
مؤيد طلع من غرفتها : ههههههههههههههههههههههههه خلاص خلاص اجيب لك واحد ثثاني يابكايةة لاتبكين .
غفران بتحلطم : كل تتبن بس وجعع خلصصه ليي ذا الممشفوحح .


رنيم قاعدة وعيونها ع الارض اصابعها ورجلينها يرجففون , عبدالعزيز نفس الشيء كان مرتبك , أم عبدالعزيز همست له : ناظر ففيها طيب .
عبدالعزيز رفع عيونه عليها ثواني ورجع نزلهم (تههبل)
بعد ماراحو من عنددهم , رنيم دخلت لغرفتها مو مستوععبهه (الححين ذا عبدالعزيز نفسسه اللي شفتهه هذاك اليوم ونفسه اللي شفته بمكةة والمطار ونفسه اللي شفته يوم رحت مع أخوي فيصل وش الصدف ذي)

مرت أيامم جا العيد عبدالعزيز خطب رنيم رسمي وانتهى رجعت أيام المدارس أنفال سوت عرسسهاا وبعدها زياد وسديم ... بثاني أسبوعع من أسابيع الدراسهه بالويكند تجمعوا بالمزرععة ...
مودة جلست جنب سولاف : وانتي متى تولدين ياخي مليت أنتظر وحدة فيكم تولد .
سولاف : هههههههههههههههههههههههههههههه لسه مططولة أنا بعد أسبوع توني أكمل 3 شهور .
ميعاد: أوهووه باقي ع التسعة شهور ككثير .
غفران : لسه مايتححرك ؟
أم ميار : شفيكم مستعجلين توه حتى نموه مااكتمل .
مودة : طيب متى يبدأ يتحرك ؟
أم ميار : لما تتزوجين وتحملين بتعرفين .
مودة : اووه على ككذا مطولةة .
غفران : ههههههههههههههههههههههههههههههه إي والله , سولاف جد متى يتحرك؟
سولاف : والله مدري , لما يتحرك بقولكم .
دخلت ميرال ومعها سديم : يا ععيييييال وصصلت سديمم .
نفس هبالهم ققامولها بحححماسس يسستقبلونها ويرححبون ففيهها , ففدا : هلا والله بزوجة أخوي .
سديم بحيا : هلا.
رفال : انا انا طالعي فيني اسمي رففال .
سديم ابتسمت لها : وانا سديم .
غفران دفت رفال : وانا غففرانن وههذي ميعاد وهذي مودة .
ميرال : انا انا اكمل لها , انا ميرال وهذي ميار وهذي منتهى وهذي ريفان .
سولاف بعدتهم : يلا وخرو جا دوري اسلم عليها .
سديم : ههههههههههههههههههههه تعالي تعالي (ضضمتها بققوة) إششتقتلكك .
سولاف : ياروححي وربي مو كثثري .
البنات بببلاهه يناظروا فيهم (من متى يعرفون بعض ؟) ريفان : إنتو تعرفون بعض؟
سولاف بإبتسامة : هذي صصديقتي من أيام الثانوي .
ميرال : الله أبي مثلكمم أتزوج واحد وتطلع وحدة من صديقاتي تقرب لهه .
غفران بإستهبال : هههههههههههههههههههههههههههههه بس خلاص طلعي كوكب زمردة ذا من راسسك .
راحت سديم سلمت على أمهاتهم , أم زياد توسعت ابتسامتها وخلت سديم تجلس جنبها وطقتها سوالف مع سديم .


ميععاد : أمانة ففدا اسحبي سديم من عند أمك نبي نسولف معها .
فدا : قصصدك تبثرونها .
غفران : أقول ليش مانطلع برا انا بركب الخخيل ياخي كم مرة أشوفه ولا أركبه .
سولاف : عندكم خخيول هنا ؟
ميعاد : إيوة ليش رامي ماعرّفك ع المزرعة ؟
سولاف : لأ انا اول مررة أجيها .
غفران قامت : أجل يلا ققومو نتمشى برا .
رفال : بس الرجال كلهم برا .
غفران : ماععليك نطردهم ونطلع .
ميرال : هذا لو ماطردك عبدالعزيز قبل هههههههههههههههههههههه
غفران : تخيلي يسسويها ويفششلني والله لاتربع وابكي .
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه.
ريفان : ععادي نتحجب ونطلع مابيقولون شيء .
ليلى : طب نستنى انفال شوي عشان نطلع معها ؟
رن جوال غفران ناظرت بالشاشه : هذي انفال شكلها وصصلت .
ردت : هلا .
:خلاص اص بفتح لكك .
قامت للباب وفتحتهه البنات راحو لعندها ضضموهاا بصراخ : أنفففففال اشتقناللك .
أنفال : وخخرو وجعع خنقتونني .
غفران : أقولكم ماتستاهل .
ريفان : نونيي متتغغيره صصايرة ححلوة , وش مسسويه بنفسك ؟
أنفال : كلام كبيرععليكم . (بعدتهم أنفال تبي تدخل سديم شافتها وبصصدمة) : سولاف مو هذي اللي ...؟
سولاف : للأسف ههي بس ماتتذكرني .
سديم : تتوقعي بتتذكرني ؟
سولاف : والله مدري .
قطعت عليهم انفال : ممرحببا .
سديم وقفت سلمت ععليها : ههلا والله .
انفال ناظرت فيها وصغرت عيونها : ياخخي انتي وسولاف انا شايفتكم مكان بس وين مااذكر .
سديم ارتبكت وضحكت ببلاهه : يمككنن يتهيأ لك .
سولاف سلمت ععلهيا : ككيفكك ؟
أنفال : بخير الحمدلله انتي كيفكك مع الحمل ؟
سولاف : منييحةة .
ميرال : ياهو اخلصصو بنططلعع أنفال سلمي عليهم بسرعة واطلعي حطي عباتك فوق وتحجبي وتععالي بنطلعع .
أنفال : طيب طيب ماتصصبرون شوي .
غفران : شوفو انا بطلع ققبلكم وانتو بالطقاق طفشت انتظركم .
طلعت غفران هي وميعاد وميار ومعهم مودة , يتمشون ويسولفوونن ولا كأنو فيه أحد قاعد يناظرههم , رن جوال غفران , ردت بضحكة : هلا .
عبدالعزيز: انتو وش مطللعكم ؟
غفران بإستهبال : وش تققول مااسمعك !
عبدالعزيز : وش مطلعكمم برااا إدخخلو للبيت ككلنا قاعدين برا .
غفران تكمل إستهبالها : عبدالعزيز صوتك مرة يققطع
البنات كاتمين ضحكاتهم وهم يناظرون تعابير غفران .
عبدالعزيز بعصصبيه : غفففرانوهه اقسم بالله لاجي أفتري فيك .
غفران : ههههههههههههههههههههههههههههههه خلاص خلاص لاتعصصب .
عبدالعزيز : أشوفك سسمعتي يعني ؟
غفران : ياعبدالعزيز يااخوي الحبيب ادخلو انتو داخل احنا بنقعد برا .
عبدالعزيز : تبيني أمعط ششعرك الححين ؟ إذلففي لداخل .
غفران : كل تبببن طيب ؟ احنا بنروح للخيول وانتو خيسسو برا وجع .
عبدالعزيز : لو ششفت زولك اقسم بالله مايصير لك طيب .
غفران : طيب طيب فهمت .
سسكرت متنرفزة وناظرت جهة الرجال : تفف عليكم يليتكم انتو اللي تتغطون مو احنا .
ميار : وش فيكك وش قالك ؟
غفران : قعد يهاوش ليش طلعننا ومدري وش , المهم خلونا نروح لعند الخيول تف عليهم .
مودة : هههههههههههههههههه .
راحو هم لعند الخيول ويسولفونن ميار مشت جنب واحد من الخيول : بنات مين تعرف للخيول لاني ابي اركب واحد فيهم .
كلهم ناظرو ببعض محد يعرف بالعادة كل وححدة مع اخوانها او ابوها هم اللي يعرفون , ميعاد : الظاهر محد يعرف وش نسوي ؟
غفران : نسوي اننا ننثبر هنا لين يجون الباقيات الصالحات .

أشواق على ححالها قلبها واجعها وكل يوم تتبكي لما درت ان عبدالعزيز خخطب , قطعت السلسال من رقبتها وناظرت ففيه بققهر صصرخت ورمت السلسال ع الارض كارهه نفسها وكارهه كل شيء , مرت أسماء من جنب غرفتها سسمعت صوتها تبكي مترددة تدخل ولا ماتدخخل خصوصاً إن أششواق لما تعصب ماتتحاكى , أسماء طولت لغرفة امتنانن , إمتنان : شفيك ماتعرفين تطقين الباب ؟
أسماء : أشواق وش فيهها ؟ كل يوم أسمعها تبكي ؟
إمتنان :والله ماادري حتى صايرة دايم تقفل على نفسها .
أسماء : يمهه الله يسستر تخيلي فيها جني ؟
إمتنان ضربتها بالمخدة : انتي لاتتفاولين ععليها إنطممي .
أسماء : ططيب خلي أمي تكلمهاا .
إمتنان : أخاقف أشواق تقلب علينا نكلم أسامة أحسن .
أسماء : بالله مالقيتي غير أسامه ذا من يوم خطب ريتالوه وهو موداري عنا .
إمتنان : طيب وش نسسوي يعني ؟
أسماء : ممدري ياخي خليها خلاص تبكي لين تطففش وتسكت من حالها .
إمتنان بنرفزة : أسماء انققلعي بببرا .
أسماء تذكرت ألمها : ياخي انا اصلاً كنت بنزل لامي رجلي توججعني مدري ششفيها أحس أشياء تتقطع برجلي .
إمتنان : عادي خليه يئلمك لين الالم يطفش ويروح .
أسماء : هاهاهاها سخيفه .


سولاف نزلت من الخخيل بتعب : حسبي الله ققلبي بغى يوقفف وذي تمشي بأسرع ماعندها .
مودة : هههههههههههههههههههههههههههه والله مو بسرعة بس لانك اول مرة تركبينه .
سولاف بألم : ببطني يوجععني .
البنات ناظرو بعض بقلق ,ميرال : بنت لا يكون صاير بحملك شيء اقسم بالله رامي يدفنا هنا .
سولاف قعدت ع الارض تتألم : ممدري بس (وبألم) آآآآآآهـ .
سديم فزت وجلست جنبها بخوف : سولاف تبين شيء نجيببلك شيء وش نسسوي؟
غفران : ياويلي ويلاهه وش صاير فيكك ؟
ميعاد : منتهى بسسرعة روححي نادي راممي بسسرعة .
منتهى هزت راسها وراحت تجري لجهة الرجال .
أما سولاف حاطة يدينها على بطنها وتتأوه بألم , أنفال : المفروض ماتركبين خيل وانتي ححامل .
غفران : هي ماكانت تبي تركب بس حمسناها لين ركبته .
أنفال : إنتي اصلاً أساس البلا بكل شيء ؟
غفران بقلق : ياويلي الحين والله لو صار فيها شيء وقتها الله يرحمني .

منتهى وهي تجري وقفت عند فراس لان فراس واقف بعيد عن الشباب شوي يتكلم بجواله : فراس تتكفى تكفى ناديلي راامي .
فراس شايف منتهى مرعوبة : وش ففيك ؟
منتهى : مافيني شيء بس نببي راممي .
فراس : طيب الحين اناديه .
مشى فراس لعند الشباب ونادى رامي رامي كان يضحك وعادي انتبه لفراس وراح لمنتهى : وش فيك ؟
منتهى : تعال بسسرعة سولاف ممدري ششفيه بطنها .
رامي بقلقق راح مع منتهى بسسرعة لعند البناتت البنات بعدو عن سولاف , رامي قعد قبالها : سولاف شفيك ؟
سولاف دموعها بعيونها : بطنني يوجعني .
رامي لف على ميعاد : هي ماكله شيء ؟
ميعاد بلعت ريقها : لا بس ركبت خخيل .
رامي انققلبت ملامحهه كشر بوجهها وهو ماسك أعصصابه ولف على سولاف بدون ماينطق بحرفف شال سولاف وناظر بميرال : جيبي لي عبايتهها ع السيارةة .
ميرال : ططيب .
راح راممي , ميعاد : الله يسستر.

رامي حط سولاف بالسيارة وبعصصبية :مجنونة انتي تركككبين خخيل ؟
سولاف ساكته ماردت , جات ميرال وعطت رامي عباية سولاف , رامي : انتو حسابكم معي بععدين .
ركب رامي السيارة , ميرال بتحلطم : انا وش دخخلني !
راحت ميرال للبيت لقت البنات جالسين وساكتين ,ميرال : وجع .
ميعاد : قالك شيء ؟
ميرال : إي قال انتو حسابكم معي بعدين .
غفران : ماعليكم منه بس إدعو ان سولاف مايكون فيها ششيء .
البنات بنفس الوقت رفعو اياديهم : يارب سولاف مايكون فيها شيء .
أم راكان : ليش وش مهببين انتو ؟
مودة : ولا شيء بس سولاف ركبت خيل .
أم عبدالعزيز بفجعة : وي وي وي وش ففيهاا ذي تركب خخيل وينها هي الحين ؟
ميعاد : رامي أخذها للمستشفى .
أم راكان : بسم الله عليها الله يسستر بس مايكونن صارلها شيء .
أم سامي : شوهاد ليش ماحدا ال لها ماتركب , ههيك بتضر حالها وبتضر الجنين معها .
أنفال هست لغفران : أقولهم ان انتي السبب ؟
غفران : عادي لو تبين تباشرين بعزاي ثلاث ايام قوليلهم .
أنفال : والله لو درى رامي انك ورا السالفة ليسفل ففيكك .
غفران : أسكتتي انا لحالي خايففه على سولافف أما رامي ماعلي منه.


بالمستششفى الدكتورة كشفت عليها : مافيها شيء بس ششكلها أجهدت نفسسها او مشت بسرعة ولا وش سوت ؟
رامي : لا ركبت خخيل .
الدكتورة بققت عيونها : نععم ! (وكلمت سولاف) انتي ماتدرين ان ربي ستر عليك ولا كان أجهضتي .
رامي عطا سولاف نظظرة خلتها تحس ان هاليوم مستحيل يعدي على خخير
الدكتورة : ع العموم خلها ترتاحح وماتشيل شيء ثققيل ولا تتحرك ككثير لين يثبت حملها تمام لانها توها بشهورها الاولى .
رامي : سمععتي وش قالت ؟ ترتاححين وماتشيلين شيء طيب !
سولاف ساكتهه ليين طلعوا من المستشفى أصلاً .
بالطريق رامي اتصل على أمه لانها فجرت جواله من كثر مااتصلت عليه وقالها ان ربي ستر هالمرةة , وانهه راح يرجع ع البيت مارح يروح للمزرعة .
سولاف ناظرت فيه : تكفى رجعني للمزرعة مالحقت أقعد معهم .
رامي لف عليها : أنا اوريكك أجل تركبين خخيل بتقتلينن الولد انتي ؟ وتششوفين لو ماخليتك بالبيت لين تولدين .
سولاف بترجي : لا وش لين اولد ماابي زههقت لحالي والله ماعاد أركبه بس تكففى.
رامي : ي امي توها الدكتورة قالت لازم ترتاححين انتِ ليش ماتسمعين الكلام ؟
سولاف بقلة حيلة : خلاص طيب ردني للبيت .


بالمدرسسة ..
ليانن : تصصدقون اشتقت لرجاوي هي وين نقلت ؟
سهير : مدرسسة أهليه .
ليان : شكلي بكلمها يوم كذا واقولها تجي تزورنا .
سهير : كلمتها قالت لي اللي يبيني يجيني انا ماارح اجي .
ميادة : سلامات شفيها صايرة نفسسيه ؟
غفران : يمكن تستهبل بس مو من ججد .
سهير : ياخي وربي أصلاً ع الترم الثاني السنه اللي راحت البنت صصايرة نفسيه ممرة مدري شفيها وتققهر صاير كل كلامها عن فهد .
ليان : أماا ععااد للحين تححبه .
غفران سكتت وهي تناظر فيهم (مو من ججدها للحين تحبه)
ميادة : مااتوققع .
سهير : والله انا عن نفسي متوقعة كل شيء من رجاوي ذي ماصارت بعقلها أبد .
غفران : تصصدقون انا للحين مو مستوعبه انه هذي آخر سسنة لنا بذي المدرسسة.
ميادة : أي والله بششتاق لذا المكان .


بالليل فهد ماسك جواله وبحيرة : أكلمها ولا لأ ؟ ابي أكلمها بس وش اقول ؟
قطع عليه تفكيره رنة جواله , ناظر بالشاشه كالعادة نفس الارقام الغريبةة مايدري هالبنت وش يسوي فيها ماتففهم , تنههد بقلة ححيلة وقال بيرد يشوف وش النهاية رد بقلة صبر : ألو .
رجاوي : آسفة ع الازعاج .
فهد : عادي اخلصي وش تبي ؟
رجاوي : أبيك تححس فييني أبيك تففهم إني أحححبك .
فهد سكت شوي جازت له الفكرةة وروق : أوك .
رجاوي : والله العظيم أححبك تركت أعز وحدة من صديقاتي ععشانك ياخي ليش ماتحس فيني ؟
فهد بعد فترة صمت : طيب وش يضمني انك تحبيني صدق ؟
رجاوي : والله والله والله أحححبك فوق مايعقلونن .
فهد : طيب صصدقت , بس من وين جايبة رقمي ؟
رجاوي : اللي يححب مايصعب عليه رققم اللي يحبه .
فهد تذكر كيف جاب رقم غفران : ههههههههههههههههههههههههههههههه
رجاوي : أمانة وشش قلت عشان تضحك ؟
فهد : إحم أبد إيوة ككملي .
رجاوي : فهد تككفى تككفى بس عطني فرصة عشان أثبت لك حبي لك .
فهد (وش فيهم البنات استخفوا) : وش اسوي يعني ؟
رجاوي : طلب صصغير لما أتصل عليك رد بس .
فهد : إي ططيب لو كذا مو مشكلة .
ظلت رجاوي تسولف معهه وهو معطيها جوها هي غرقانه بالعسل وهو يتخخيل ان اللي قاعدة تكلمه غغفران ..


سولاف بملل : رامي تكفى بققوم .
رامي معه الملفات يراجعها : لا خخليك وش تبين ؟
سولاف : ماابي شيء بس بققوم والله ظهري واجعني من السرير .
رامي رفع نظره لها : تبيني أغيرلك السرير ؟
سولاف : راممي تكفى اففهمني انا مو متععودة ع النوم الطوويل تععبت .
رامي : أتوقع سمعتي كلام الدكتورة مايحتاج أذكرك .
سولاف جلست وبهمس : كل تبن انت عليها عطيتكم وجهه صراحة .
رامي : سولافي لا تعاندين انتي ادرى وش بسوي .
سولاف شوي وتبكي : افف طيب جيبلي عصير .
راح راممي يقول للخدم يسوولها عصير فرشش , سولاف تلقائياً قامت قعدت على طرف السرير تقلب بالتلفزيون : حسبي الله عليها من دكتورة يا انها خلته يمسكني مسكةة بنت ككلب .
دخل رامي ومعه العصير مده لها : إشربيه بالعافيه وبعد ماتخلصين نامي .
سولاف بتسسليك : إي طيب طيب (وبهمس) هذا لو مالقيتني بالصالة أتمشى .


سكر الخط واتوسعت ابتسامتهه بحالمية : لو انها غففران بس قسم بالله كان مدري شسويت .
سجل رقم رجاوي بجواله (مجهول) لانه مايعرف اسمها ولا يبي يععرف , إبتسسم وهو يتذكر كلامها لهه ( لي سنة كاملة أححبك وانت مو حاسس فيني انا اتععذب بسبب حبك كل يومم مو قادرة اكرهك ولا قادرة اوصل لكك والححين يوم وصلت لكك تككففى لا تتخلى ) مافهم كل كلامها بس حس انها تشبهه كثير بس هو احساسه كله لغفران مو لها .
ضغط على رقم غفران بالغلط : انتي ليش ماتصيرين مثلها ؟ ليش ماتقولين نفس كلامها ؟ ليش ماتحبيني نفس ححبها ؟
غفران ردت وصوتها كله نوم : الو .
فهد فز بففجعة وهو يناظر بالجوال وبهمس : وي وي انا اتصلت عليها (وبحيرة ) أرد ولا أقفل .
غفران عادت : ألوو .
فهد ببلاهه : آسف دقيت بالغلط .
غفران ماردت سكرت بوجهه ورجعت نامت .
فهد يناظر الشاشه بقهر ويقارن غفران برجاوي : ماشاء الله مررة مثثلها حتى بالرد.

المشكلة مو بالنصيب المشكلة في حبنا .
وحبنا نادر يصيب مدري البلا بحظوظنا .

بيوم ملكة عبدالعزيز ..
أشواق واقفة قدام المرايةة ججثةة احساسهها قاعد يموتت عيونها غرققانهه دموعع تناظر بفستانها بإبتسامةة إنكسار : لأني أحبك بحاول أفرح لففرحكك .
شدت على قبضة يدينها وبكت مسسحت دموعها بسرعة : أنا أقوى من ككذا .
طاحت على ركبتها ومسكت قلبها بألم ودموعها تعاندها وتنزل وأشواق تمسححها بسسرعة حطت يدينها بالارض وصارت تدعي : يارب انزع ححبه من قلبي يارب.
بلعت الغصصة اللي وقفت بحلققها وقامت تتحدى مشاعرها مشت بالحمام *الله يكرمكم* وغسلت وجهها بققوة وطلعت جففت وجهها وناظرت بالمراييه وابتسمت قلبها ينبضض بقوة بس متجاهله متجاهله لدرجة توجعع متجاهله هي وين بتروح بالضبط متجاهله كل شيء مابتفكر بشيء بس حاطه ف بالها انها رايحة تقابل البنات وبس , عدلت فستانها البرتقالي الهادي يتوسطه حزام عريض ذهبي استشورت شعرها وخلته ينسدل براحته على أكتافها , رجعت تناظر بالمرايه بشرود تخاف تضعف بالملكةة وتنفضح تخاف يكتشفو بآخر لحظة انها كانت تعشق عبدالعزيز هزت راسها تطرد هالافكار , رسمت الأيلاينر وكثفت الماسكرا ومن داخل عيونها كحل أزرق فاتح عدسات رماديهه بلاشر بسيط وروج نفس لون الفستان وصندل ذهبي .


بغرفة أسماء ألم رججلها زايد عليهاا هاليومين ماتوقعت انهه بيزيد ماعرفت وش تسسوي قاعدة تتقطع ألم مغمضة عيونها وهي واقفة لفترة ورجعت فتحت عيونها وتناظر الغرفة حولها حاسه انها دايخةة ومو قادرة تتوازن , جلست ع الارض لين حست انها أحسن وقامت تككمل مكياجهها .


بغرفة امتنان , الوضع طبيعي جداً بس كانت متحمسسه تشوف غفران راح تبكي ولا تضحك نفس زواج انفال ماش غفران ردود افعالها الباردة أبداً ماتمثل مشاعرها ولا احساسها وملامحها ابداً ماتعكس اللي تحس فيه , غنت بحماس ورقصت رقصة سريعة وكملت استشوار لششعرها .


عند غفران قاعدة بغرفة عبدالعزيز تتأمله : يعني خلاص بتتزوج ؟
عبدالعزيز بإستهبال : لا بس بروفهه , إنتي شرايك يعني ؟
غفران إبتسمت ابتسامة هادية ونزلت راسها تناظر بأظافرها ومسحت دمعة طاحت غصب عنها .
عبدالعزيز بإستغراب رفع راسها : ليش تبكين ؟
غفران بإبتسامه : فرححاننة مو مصصدقة اني بفتك من وجهك .
عبدالعزيز : الله وكل ذا ففرحة لدي الدرجة قاعد على قلبك ترى هي ملكة مو عرس يعني لسسه بقعد على قلبك شهرين وبعدها اودعك .
غفران : إي يعني من الححين ناويها نيية تتزوج وتسسحب علي .
عبدالعزيز سحب انفها بخففه : إي بسسحب أنا ماصدقت افتك من وجهك .
غفران رفعت حاجبها : اقول لاتخرب مكياجي الكوافير لها ساعة تعدل فيه .
عبدالعزيز : بصراحةة وجهك بدون مكياج أححلى ملامحك بريئة ليش يخربوها لك برسمة حواجب والوانن مخربطينها عليك ؟
غفران قربت منه وبهمس : يعني قولتك أمسحها ؟
عبدالعزيز : إي عشانن أمي تدففني قبل الزففة , على بالك ماادري انها قاعدة تقنعك ساععة عشان يحطولك ذا بوجهك .
غفران : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه والله أحس وجهي ثقيل .
عبدالعزيز : والله مو مصصدق ان اليومم بصير مرتبط .


ماسك جواله : أوكك خلاص بس تأكدو كمانن من الإضاءات بصالة الحريم وخلاص .
دخل للمجلس بكششختهه ثوب وغتره وعقال وللعطر حكايه ثانيه ساعته الفضيه سكر جواله وسلم على راس أمه , أمهه قربت البخور منه وتبخره , رفال رفعت راسها ناظرت فيه : متى تعرس انت بععد وكذا القى امي تجهزك لعرسك .
فراس بضحكة : هههههههههههههههههههههههههه لا تخافي ماني مطول .
ريفان : اووه شكلك ناوي .
فراس بإبتسامة : امممم تقريباً .
دخل فهد بالثوب والغترة بساعة سودا متعطر وعطره مخلوط بريحة دخخان سلم على أمه : يلا ماخلصصتو ؟
أم فراس ركزت على ريحة الدخان وبشك : فهد انت دخنت ولا وش ذي الريحة ؟
فهد : لا انا جاي من برا كنت مع خويي وهو يدخن .
رفال بنذالةة : عععععليييينا .
فهد ناظر فيها بطرف عينه : أص بس , يلا انتظركم برا .
فراس : فههد تأكدت من الشريط .
فهد بضحكة : ليش خوفك تكون متلخبط بالاشرطة هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فراس فهم قصده : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه يمكن ليش لأ .


طول الطريق كانت ساكتهه يوم وصلو للقاعةة نزلت وتدععي الله يعدي يومها ذا على خخير الله يصبر قلبها وماتضعف فجأة الله يستر ممن اليوم كله .
أما أسماء كانت اخلاقها قققافلهه رجولها للحين توجعها , القاعة للحين ماامتلت بس كانو اخوات عبدالعزيز موجودين وكذلك اهل رنيمم وخالات فيصل اخوها وعمة رنيم .


رنيم توترها مسيطر ععليها لدرجة انها صارت ترجفف بقوةة انفال كانت معهها : رنيم اهدي بسم الله عليك اشبك .
رنيم تنفست بعمق : ممدري متتوترة .
أنفال : ععادي احساس كل ووحدة بمكانك .
رنيم : أنفال انا خايففة .
أنفال : من وش ترى عبدالعزيز ماياكل عادي يعني .
رنيم : هههههههههههه مو وقتك تستهبلينن , جد خخايففه مماادري ليش .
أنفال :إههدي ششوي خل الكوافير تعرف تسوي لك التسسريحةة .


بعد ما إمتلت القاعة بالناسس وبدأ الطرب , مودة : أسسماء وجهك ليش مخطوفف ؟
أسما ببتسامة مصطنعة : سلامتك حبيبتي بس مانمت زين .
مودة بمرح : ي شيخة انسسدحي هنا ونامي مححد درى .
أسماء : هههههههههههههههههههههههههههه
إمتننان : إنتبهي ترى تسسويها ماعليها من أحد .
مودة : هي اللي فاهمه الحياة صصح .
أشواق كانت ججد متقنة دور الفرحاانة على كل اغنية ترقص وترّقص البنات مععها محد داري ققققد ايش هي قاعدة تمموت مع كل ضضحكة تضحكها , غفران كانت متحمسسه مععها : شوش ويلا الحين بققولهم يقلبوها مصصري .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 03-06-2015, 03:19 AM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي



اشواق : قققدامم .
راحت غفران للمطربة وقالت تحط لهم اغنيه مصريه يرقصون عليها , المطربه خلصت من اغنيتها وحطت لهم موسيقى مصصريه اشواق هزت مصري من ققلب تطلع كل ححرتها بالرقصص , اتصلت انفال على غفران : تعالي إطلعي احنا تونا واصلين .
غفران : طيبب ججايهه .


سولاف توها واصصلة كان فستانها نيلي طويل وعليه اكسسوارات فضضية وصندل فضي بكعب بسيط واقفه عند باب المدخل تتعطر وتعدل روجها , مرت غفران من عندها وانتبهت لها : لوففا إدخخلي البنات ينتظرونكك .
سولاف ابتسمت لها : اوك شوي وأدخل .


قبل الزفففة سامي قاعد جنب عبدالعزيز أمه اتصلت عليه وقالت له يجهز نفسسه عشان شوي وينزفونن , عبدالعزيز مع التوتر نشفت ريقهه , همس لسامي : بالله عليك أسععفني جيب لي مويه .
سامي قام : من وينن ؟
عبدالعزيز : مدري والله بس تككفى بسسرعة .
سامي راحح محتار وينن سأل فهد فهد أشرلهه لمكان ومشى سامي مففهي مااستوعب وين أشر بالضبط , مشى محل مارجلينه بتمششي لين قرب من باب شاف رجال يطلعون منه توقع انه المطببخ راح للباب ....


أم عبدالعزيز ماسكة باب صالة العشا وتدور على احد ينادي غفران أشواق مشت من قدامها , أم عبدالعزيز: أشواق نادي لي غفران , ولا أقول تععالي امسسكي الباب شوي وأول ماتشوفين الرجال طلعو منه ادخخلي وشوفي البوفيه طيب ؟
أشواق هزت راسها : طيب .
طلعت ام عبدالعزيز لرنيمم , أشواق وقفت عند الباب لين طلعو الرجال من صالة الطعام بعد ماحطو البوفيه , دخلت اشواقق تتأكد من كل شيء لفت وبلمتت وهي تنااظر الباب الخلفي للصالة ينفتحح , هو نفس الشيء ببلم مكانهه وهو يشوفها وأشرلها ع كرتون المويه بإرتباك , أشواق أصلاً ماكان همهها غير انها تهههج مشت للباب بسرعة وطلعت
تنح سسامي لين استوعب انها طلعت وراح اخذله قارورة موية وطلعع .


كانو البنات كلهم بطاولة وححدة , ريتال : حسبي الله على أسامهه جنني متصل مدري كم ممرة .
إمتنان : ههههههههههههههههههههههههههههه والله اقولهه .
ريتال : وي إنتي ههنا .
إمتنان : رققعي لنفسسك ماعليكك .
ريتال : هو لأنه شافني وانا داخلة للقاععة وكلمني ومارديتت ي خخي أسستحي .
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
غفران : إي واضضح الحييا .
رففال : متى الزفة ترى متححمسة اشوفف عبدالعزيز ورنيمموهه .
غفران ناظرت بالساعة : ممدري أمي قالت بعد شوي .
جاتهم أشواق ويدها على قلبها , مرام : شوشو وش فيك ؟
أشواق تنهدت : إنحطييت بموقف زي الزفت .
غفران : وش صار لايكون طحتي على وجههك وانتي نازلة من المنصة ؟
أشواق : وش طحت لا ماطححت بس قبل ششوي دخلت صالة العشا بتأكد ان كل شيء جاهز وكامل , ويطلعلي بوجههي واححد يناظر فيني مببلم انا اول ماشفته هججيت بس (وضربت راسها بخففة) بنات انتو مستوعبيين ششكلي هذا بالفسستان ههذا وذاك يتمقل فيني اقسم بالله تمنيت الارض تنشق وتبلععنني .
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ريتال : هو يعني أحد نعرففه ولا من المعازيم ؟
أشواق : تدرون ققد شفته بس وين مااذكر .
ميار : أوصصفي شكله طيب .
أشواق تحاول تتذكر : امم طويل كان كاشخ ..
قاطعتها امتنان : أجل تبيه يجي للملكة ببجامةة ؟؟
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
أشواق : أصص خلني أتذكر شكله , طويل وكذا رزة مملوحح اممم بس مالحقت أنتبهه على شكله أصلاً .
غفران : ي خخي إحمدي ربك جات على انك شفتيه بسس انتو متخيلين موقف انك توك صصاحيه من النومم ونازلة مع الدرج وتصصدمي بواحد ويضضمك !!
سولاف : هههههههههههههههههههههههههه مررة لا وذي كمان صارتلك مع مين ؟
غفران كانت متحمسسه وناسية ان بنات خالاتها موجودين معهم بنفس الطاولة : صارتلي مع الزق ففهد .
خلصت الأغنيهه الكل التفت على صوتهها لحققوا على آخر كلمة (ففهد) غفران لححد يدور وجهها كل اللي معهم بالطاولة التفتو لها .
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سولاف وسديم :هههههههههههههههههههههههههههههه غفران انتتي مواقفك ماتنحسسدي عليها .
غفران بففشلة تهمس : ححسبي الله .
ميرال : وش السالفة ؟
غفران تداركت فشلتها : لا ولا شيء كنت اقولهم عن (تورطت وش تقول والكل سكت يناظر فيها) بالاستراحةة يوم تجمعنا احنا البنات وماكان معنا غير فههد هو ععصب لانني كنت نازلة من الدرج وهو طالعع وصدمت ففييه كان بيطيح بس ضضمنني , وخخلاص .
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههه
ميرال : وععشان كذا كنتي منفسه هذاك اليومم !
رفال : وأنا اققول شفيهه فههد طالع مععصب وهذي تبكي ع الدرج .
غفران : ههههههههههههههههههههههه وش كنت أحس يوم اني أبكي وربي ماكنت حاسه على نفسي .


وقت الزففة عيون أشواق كانت تراقب رنيم بصمت وتراقب تصرفات عبدالعزيز تخيلت نفسسها مكان رنيمم وش كثر هالخيال أسعدها لدقايق , رجعت لواقعها على صوت ريتال : يا ققلبيه عبدالعزيز باين عليه مسستحي .
أشواق بلعت ريقها وططلعت من القاععة للمغاسسل وقفت تناظر بالمرايهه غسلت وجهها أكثر من ممرة لين خرب مكياجها , سحبت كومة منالمناديل بطريقة سريعة ومسحت وجهها بققوة رجعت تناظر بالمرايه : وش اللي فيني أقل منها طيب؟

أما سامي للحين الموقف بباله البنت اللي شافها دخلت ببالهه قرر انه يكلم أمهه عنها

إغتصبت ابتسامتها ورجعت للقاعة تصورت مع البنات كصورة تذكاريةة بملكة عبدالعزيز ,بعد العششآ وبعد الزففة القاعة بدت تففضا , لييين مابققى أححد بالققاعة


طبعاً وبعد كل مناسسبة الاستديو التحليلي اللي يصير بالبيت لازم منه .
رفال بححماس : وعبدالعزيز مسسسستححي ومسسوي انا المؤدب هههههههههههههههههههههههههههههههههه بس والله شكله اليوم جمميل .
فراس : ترى بققوله انك حشيتيه .
رفال : عادي انا قلت عنه ججميل (حركت عدساتها ناحية فهد وشافته ساكت وباله ابد مو عندهم رفعت صوتها بنذالهه) يارباه حححتى اخخوات عبدالعزيز أشكالهم تجنن اليوم خصوصاً خصوصاً غفران .
فهد ولا هو داري عنهها , رففال سكتت تناظره وبعدها : اللي ماخذ باله يتهنا فيه .
فراس ففهم رفال : ههههههههههههههههههههههههه خلي الولد بححاله لازم تبثرينهه.
رفال : انت شايف كيف حتى مو معطينا وجهه .
فراس لوحح بيده قدام فهد : وين سارح يالحبيب ؟
رن جوال ففهد ناظر بالرقم واستأذن وراحح لغغرفتهه .


أول مادخلت للبيت جلست ع الارض مسكت رجلها بألم وبكت , أم أسامة بفجعة : بسم الله وش ففيك ؟
أسماء تأشر على رجلها : رججلي ممدري شفيها من يومينن تئلمنني .
أم أسامة ارتبكتت : ططيب اطلعي لغرفتك الحين أجي أقرأ ععليها .
أسماء بألم : مو ققادرةة اوقفف عليها ماني ححاسه ففيها .
دخل أسامهه وشاف اسماء تبكي ع الارض , أم أسامة : أساممة خذ أختكك للمستششفى مدري شفيها رجولها تئلمها .
أسامة مبلم : ططيب انتظركم بالسيارة .
أم اسامة : تععال شيلهها ماهي قادرةة توقفف .
أسامة مو فاهم وش ففيه سكت وشالها وراح فيها للسيارة وهي تتبكي .
طول الطريق ساكته وتبككي , أسامة : وش فيك قلبتي بزر ؟
أسماء بعصصبية : إنططم رجولي تعورني .
أسامة : والله مو منك من الرقص لاتقولين انك مارقصصتي رقص المجانين .
أسماء تبكي وتصارخ عليه : إسسكت اقولك رجولي تعورني .
أسامة : خلاص خلاص لاتصصارخي ترى والله انزلك هنا بالطريق .


سامي راح لأمه وقعد يسولف معها تمهيداً للي بيقولهه , وبعد فترة صمت : أمي بسألك .
أم سامي : إسأل .
سامي : فيه وححدة من البنات كانت لابسه برتقالي وعليه حزام ذههبي مين هي؟
أم سامي بإستنكار : شو وين شفتا هي كمان ؟
سامي : لالا ترى والله شفتها بالصصدفة .
أم سامي : مابعرف كانو في بنات كتير لابسين هاللون راح إسأل سولاف يمكن هي بتعرفا , بس انت لشو بتسأل ؟
سامي إبتسم : امم ععشان إذا عرفتيها أبيك تخطبينها لي مايصير أشوفها بالغلط وكذا . (مسووي مؤدب)
أم سامي : إي ان شاء الله بسأل عنا وبعرفا مشان افرح فييك .


سكر الجوال وصار يناظر بشاشتهه ضحك بسخريه : لو انها مكلمتني قبل م احب غفران يممكن يمكن أحبها بس الححين مسستححيل .
وبققهر: غففران ذي زق ماتححس يعني اماننة للحين ماففهمت الرواية والملكة اللي خربناها لها وكنسلتي للسفرة عشانها آآهـ مو لدي الدرجة غغبيه .
دخخل للواتس على محادثثتهها متردد وده يكلمهها يصارحهها يعبر لها عن اللي فيه ويفتتك يبي يحدد مصيره معها يكمل يحبها ولا يوقف ويحاول يبعد ويسسحب نففسه وخخلاص سكت لفترة يفكر (حتى يوم المستشفى شافتني يووه أخاف تكون زعلت او شيء) قطع تردده ومشى ورا قلبه يكتب ويمسح يكتب ويمسح لييين توكل على الله وأرسل :السلام عليكم .

إنتهى البارت الرابع والثلاثــــون ..
توقعاتكم !!
أستودعكم الله :*


سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك .


بقلمي / (حنآن | atsh)
لا أحلل النقل دون ذكر الحقوق


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 03-06-2015, 03:24 AM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي


البارت الخامس والثلاثون
بعنوان "تنـَــازُلات"


غفران بعد مابدلت ملابسها وحطت راسها ع المخدة تبي تنام ونفس اللي تسويه كل يومم تطمن ع الرعيه اللي بجوالها قبل ماتنامم دخلت الواتس وفتحت ع محادثة فههد ناظرت فييه لفترة وبعدها تنهدت بحب : لو تدري بس اني أستودعك الله كل يوم وادعي انك تبقى معي ع طول .
بلمت وهي تشوف بالمحادثة (جاري الكتابه) بققت عيونها لا اكككيد تتخيل تنحت بالمحادثة لين أرسل فهد : إحم السلام عليكم.
جاه ردها العبيط بثواني : هلا وعليكم السلام مين معي ؟
ففهد بعباطهه : انتِ مينن لقيت رقمك عندي .
غفرآن (لاوالله !) : أممممم يمكن انتِ سمر صح ؟
فهد ضحك من قلب : إيه صصح .
غفرآن تكمل إستهبال : إي حبيبتي كيفك ؟
فهد : بخير ي قلبي , وإنتِ ؟
غفران (قسم بالله ساطي) : انا تمام الحمدلله .
فهد : يجعله ربي دايماً حبيبتي , الا ماقلتي لي انتِ مين ؟
غفرآن بإنفعال : ففهد خلاص بطل سخافه , أنا غفران .
فهد بصدمهه : بسم الله الرحمن الرحيم , من وين دريتي اني فهد؟
غفرآن انتبهت لنفسها وبإرتباك وبعد فترة صمت : شسمه ذا يوم رفال اتصلتت عليك سجلت رقمك عندي .
ففهد : أهها .
غفرآن : انت من وين جبت رقمي ؟
فهد : نفس الشيء يوم رفال اتصلت علي من جوالكك
غفرآن : أههاا ططيب , بنامم بغيت شيء ؟
ففهد (أبو أسلوبك ي شيخة) : أبد سلامتك .
غفرآن (كأنه ماصدق) : أي الله يسلمكك
فهد بتردد : مم انتبهي ع نفسك
غفرآن تنححت بالشاشة وبعد فترة : أوكك .
فهد تنهد بضيق (ماش حتى ردها تتأخر ففيه)
حط جوالهه ونامم بعد ماقارن أسلوبها بأسلوب رجاوي المعسول, أما غفران رجعت قرت المحادثة تلطعشر مرةة وبعدها نامت طايرةة من الوناسسه

بالمستششفى تنومت أسماء بعد ماسسوولها أشعةة , الدكتور قالهم النتيجة تطلع بعد يومين بس تتنوم ععندهم لين تكتمل فحوصاتها ويتأكدو ان مافيها شيء

ريتال ومرام بحماسس: ياققلبيييي يععععني الحين بعد كم ششهر نصير خالاتت قسم بالله وناسسه .
رغد : ههههههههههههههههههههههههه
أم رغد :رغغود إنتبهي على نفسك طيب (وبدت تعطيها نصايح)


سولاف شافت الجنين بالسونار ونبضات الجنين , حست بإحساسس الامومةة تخيلت إن بعد كم شهر بيصير عندها بيبي صغير تهتم ففيه , راممي ماكان أقل حماس من سولافف , الدكتورة : بتعرفون جنس الجنين ؟
سولاف هزت راسها بحماس أطفال , الدكتورة : بنوته بإذن الله .
سولاف ناظرت برامي : من الحين اقولك ترى بسميها سمر .
رامي : ههههههههههههه سمر سمر وش بقولك يعني !


بيوم المدرسة , غفران عضت شفايفها بففرحة : تدرينن ؟
ميادة : وش ؟
غفران : ففهد معه رققمي , وكلمني بيوم ملكة عزوز .
ميادة رفعت حاجبها بإستنكار : إححلففي !!
غفران توسعت ابتسامتها : والله .
ميادة : ايييوةة وايشش قالكك وايش قلتيلهه بسسرععة ققولي .
غفران : (ققالتلها المحادثة كلها)
ميادة : ويييع غفران أسسلوبكك ممرة بارد يرفع الضغط وش ذا ؟
غفران ميلت فمها : يعني مثلاً كيف تبيني اتكلم ؟ بعد كل كلمة قلب مثلاً !
ميادة : لا مااقصد ككذا بس انتي ماسالتيه ولا سؤال كله هو وانتِ ردك ممرة بيضض .
غفران : ياكل زقق خلاص يكفي اني أححبه ومولازم احسسه بذا الشيء .
ميادة : غغبيه يعني بصصراحة لو سحب ععليك ما ألومهه .
غفران بنرفزة : ععمى لاتتفاولييين ططيب .
ميادة بجدية : غفران انتِ من جدك تحبين فهد ؟
غفران ببراءة هزت راسها بإيجاب : إيوة.
ميادة : طيب ورجاوي ؟
غفران تنهدت : طب مو بيييدي والله إني لو أقدر أكرهه كرهته لنفسي قبل ما أكرهه عشانها .
ميادة : والله مايندرى عنكك , طب هو يحبك ؟
غفران لفت عليها بححماس : ماقلتلكك سالفة المستششفى صصح ؟
وظلت تققولها عن موقففه معها بالمسستششفى من أول مادخلت المستشفى لييين آخر مرة زارها فيه .


وقفت بغرفة الدكتور انتظره يقولي نتيجة التحاليل والأششعة , وجهه ماكان يبشر بخخير , ناظرني بأسف : أخختك معها الخخخبيث برجلها بمراحل متققدمة .
صصدمنني حتى كلمة صصدمني ققليله ححسيت وقتها ان ماعاد أحس بشيء ولا اسمع شيء ححولي الخبر كان صصدمه بالنسبة لي أسسماء اللي دايماً تضحك ومايهمها شيء تطيح هالطيحة !! أقدار وربي كاتبها ومانعرف الحكمة وكل شيء ربي مختاره لنا أكييد خخيره , بس ككيف بقول هالخبر لأسماء ! طب لأمي ! إستجمعت كلماتي : دكتور طيب تأكد يمكن يكون فيه شيء غلط تككفى تأكد .
الدكتور : والله ي خوي احنا اول ماكشفنا عليها كنا شاكينن والتحاليل أكدت لنا ولازم نبتره لها عشان ماينتشر ويوصل للرئة وانت ادرى لو وصل للرئة وش بيصير !.
طلعت من مكتب الدكتور مدري وين رايح بس حاسس اني امشي لوين مدري , لما استوعبت نفسي وقفت بنص الممر ناظرت ححولي أدور غغرفة أسمااءء .
فتحت الباب بهدوءء ودخلت شفتها فارشة سجادتها وتصصلي لأن الوقت كان ضحى وهي الظاهر مع الملل وصاحيه بدري ومحد بالمستشفى معها فكانت تصلي الضحى توقعت اني ألقاها نايمة عشان كذا ماجبت أممي , بعد ماسلمت من صلاتها ناظرت فيني وإبتسسمت , معققوله هالابتسامة بتتغير ؟ من ججدهم أسسماء اللي قدامي فيها الخبيثث ! قطع علي سرحاني صوتها : أسامة وين سارح؟
حاولت أغتصب الابتسامة على وجهي : أبد سلامتكك كيف رجلكك الحين ؟
أسماء : لسه تئلمني بس مو ككثير .
يا الله كيف بقولها ان معها السرطان ! ياربي ارحمها برحمتك وخفف عليها
أسماء : وين يالحبيب لاححق على ريتال والله .
أسامة : هههههههههههههه (وتغيرت نبرتهه للجديه) أسسمااءء .
أسماء بمرحح : وش ؟ طلعت النتيجةة ؟ قول اننهم عطوك اذن للخروج لانني مليت ههنا .
سكتت ماعرفت وش أققول !! , حاولت أرتب كلامي : أسسماء بنظرك الحياة حلوة ولا ؟
أسماء إستغربت سؤاله : عادي مافيها شيء , وش ذا السؤال ؟
أسامة بلعت ريقي بتردد : أسمااءء , طلعت نتيجة التحليل اليومم .
أسماء : ططيب ؟ ومن ايش ذا الالم ؟
أسامةة : أسسماء رجلك لازم يبترونها .
أسماء بصصدمة : كككككيفف ! تممزح صصح , أسامة والله مو وقت مززححك ققول انا وش فيني بالضبط ؟
أسامة بإندفاع : أسسماء انا قاعد اتكللم ججد انتي عندك سرطان برججلك ولازم يبترونه عشان ماينتششر .
أسماء لحظة صصمت تتأمل أسامة بصصدمة وش قاعد يخربط عليها صح الألم ككان ققوي بس ماتوقعت توصل لسرطان !! يارب لطففك .
رددت ببطئ ونزلت راسها: أساممة مابيهم يبترونها .
أسامة : ذا مو قراري ذا قرار الدكاترهه هم اللي يقررون .
أسماء بإنفعال ودموعها بعيونها : مو بكيففهممم مييين بيععيش بعد مايبترونها ؟ مو انا ؟ هم بيعيشون بدالي مثلاً . مو بكييفههم الجسم جسسمي (صكت وجهها بيدينها ودخلت ف نوبة بكا )
أسامة حضنها ومسح على راسها وده ينففجر ويبكي مععها : أسومم انتِ أقوى من ككذا (مسك يدينها) لاتبكي إددعي ربي يرفع عننك .
أسماء عيونها غرقانة دموعع تشهقق أنفها وخدودها موردين من البكا : أسامة أبي أممي , وأشواق وإمتنان .
أسامة : طبعاً أككيد بجيبهمم لكك .
أسماء نزلت راسها ويدينها بحضنها : أبيهم الححين .
أسامة اتصل على أمهه : يمه مااقدر أمرك تعالي مع السواق انتِ واشواق وامتنان أسماء تبي تشوفكم .
: لا مارح تطلع اليومم .
: يمه خلاص لا وصلتي تفهمين السالفة .
: يلا طيب .
أسامة : أسسما تبين شيء ؟
أسماء : وين بتروح ؟
أسامة : ماني برايح مكان بس قلت يمكن تبين شيء .
بوسط دموعها ابتسمت بهباله : إي لما الواحد عندكم يمرض تصير طلباته اوامرر .
أسامة ضرب راسها بخفة وبإستهبال : انا مو مستوعب ان وجهك وجهه وحدة تعببانهه .
أسماء بتعب : قوم من السرير اقعد ع الكنبه انا بنامم .
أسامة : انا بطلع من الغرفة اصلاً تبين اجيب لك شيء معاي ؟
أسماء : لا سلامتكك بس تعال بسسرعة لا تتآخر .


ميادة تحمست معها : شششيت لو انهه شفـ#### كان مششهد خورافي .
غفران وقفت بشهقة : ي ققليلة الاددب فيك خير عيدي اللي قلتيه.
ميادة : هههههههههههههههههههههههههههههههه أمزح امزح اعوذ بالله .
غفران إبتسمت ونزلت راسها : بس والله ي ان ريحة ععطره خخرفنتني .
ميادة بلمت : هو انتِ لحققتي تركزي على ريحة ععطره ؟
غفران : هههههههههههههههههههههههههههههههههه يعني ششوفي هو بعد ماطلعع ريحة العطر نششبت ففيني .
ميادة بنذالةة : نشبت فييكك ولا ؟؟
غفران بعصبية : ممميادة واللي رفع السما لأصفقكك .
ميادة : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه خلاص والله آخر ممرة (وبحالميية) : آخخيهه طلع يححبك بععد .
غفران : للأمانة انا ففرحت لما سمعت كلامهه بس ققهرني يقوم يقول مو قادر أكرهك طيب ياحيوان انا اححبك ليش انت بتكرهني .
ميادة : والله من اسلوبك الناششف .


أنفال بصصدمة : وش تققول ! من ججدك عبدالعزيز ؟
عبدالعزيز: والله ججد توني مكلم أسسامة .
أنفال : لا حول ولا قوة الا بالله , يا ققلبي ععلييهها , طيب وكيفها ههي تدري ولا ؟
عبدالعزيز : إيه درت بس باقي خواتها وامها , المهم انا كلمت أمي ع العشا تزورها وانتِ بعد ككلمي سعد يجيبكك .
أنفال : إي ططيب الله يكون بعونهم , إي تعال مرني الححين اشتقت لكك ياخخي .
عبدالعزيز : ههههههههههههههههههه طيب آخذ غفران من المدرسة ونججيك .
أنفال : أوك يلا لاتتأخرون .


قاعدة بالطاولات الخارجية للبيت تتأمل السما وبعدها تنفست بعمق : يارب (ختمتها بإبتسامة)
رجعت مسكت قلمها وكتبت كلام مخربط بالورق اللي قدامها .
انتقام , مشاعر مياله , اختلاف اطباع , ويجمعنا حب
شخبطت ع الورقة وابتسمت بحب : وش اللي مخليني أححبه ولا كأنه أكثر شخص أذّاني؟
قطع سرحانها يدينه اللي تحاوط كتففها وجلس جنبها ابتسم لها بحب : يمكن لأنك أصلاً ماكرهتيني او يمكن لأني بادلتك نفس الحب .
سولاف تعلقت عيونها فييه : ودي أصدقك بس ما أقدر .
رامي ضمها من الجنب وشدها له : يكفيني ان عيونك تكذبكك .
سولاف بعدت عيونها عنه بسرعة , رامي توسعت ابتسامته من حركتها , سولاف : متى رجعت ؟
رامي شبك أصابعه ببعض : قبل ششوي وشفتك قاعدة تكلمين نفسسك .
سولاف هزت راسها ووقفت بتمشي : تبي تشرب شيء ؟
رامي يناظرها ببراءة : يعني انا جاي أقعد معك وانتي تتهربين ليش ؟
سولاف (ابوك من ورططة) : لا انا (وبترقيع) بننام تععبانهه .
رامي ابتسم ابتسامة جانبيه : أوك الله معك .
مشت معطيته قفاها شوي سمعتهه يضحك , لفت تناظره مستغربة كان معطيها ظهره ويتكلم بالجوال : لا ماعليكِ أكيد راحت تنام ولا تدري
: هههههههههههههههه ياححياتي انتي وانا أححبك .
سولاف واقفة مبلممة مو مسستوعبة انهه للحين يكلمم بناتت ومابطل هالحركات شدت قبضت يدينها والغصة وقفت بحللقها .
رامي مازال على وضعه : اوك وش ككثر ؟
: روححي انتتي والله .
: ههههههههه اليوم اليومم .
: وانا ببعد مشتاقق لشوفتتك .
: المغغرب ؟ خلاص اوكك نتقابل المغرب .
: لا راح اقولها مششغول واطلع مو مششكلة .
سولاف غطت وجهها بيدينها و بككت أححقر منه ماششافت ققبل ششوي يقولها يمكن لاني أححبك واول ماراحت تغزل بغغيرها مسحت دموعها ولفت بتمششي
قلببها واجعععها ككارهه نفسسها للمرة المليييون تطلع الغببيييه , توثق فييه ويرججع يكسسرها انققهرت وصكت باب الحديقة الخارجية بققوة , رامي التفتت وضضحك رجع للجوال : خلاص قفل وجعع .
ففهد : وش ذا الصصوت ؟
رامي : ممدري ششكل الخطة مشت عليها ههههههههههههههههههههههه
فهد : والله انك حححيوانن المهم بتجي المغرب ولا ؟
رامي : لا مالي خخلقق .
فهد : غغبي انت تسوي فيها هالححركات ماتخاف تسسوي بنفسها شيء ؟
رامي : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه طيب خلاص انت اققلب وججهك.
سكر رامي الجووال وراح لغرفته يتصنع اللامبالاة شاف سولافف توها طالعة من الحمام وباين انها بكت اول ماشافتهه عطته مقفاها وتمددت ع السرير ومسكت جوالهاا تطقطق عليهه .
رامي (طول عمرها تككابر) كمل تمثيله وبدل ملابسسه وتمدد على جنبه اليمين معطيها قفاهه مسوي انه نايم .
سولاف بقققهر صارت تحكي سديم عن اللي صار وتبكي حطت جوالها على جنب ماهي شايفه فيه شيء من دموعها صارت تشهق بشكل مكتتتومم , رامي حس عليها بس مايبي يلتفت , جلست تمسح دموعها بققهر قربت من رامي تتأكد انه نايم رامي مغمض عيونهه وحاسس عليها
سولاف همست بكلمات طالعة من قققهرها : أككككككككررههههك أكككرهه كل شيء يخخصصصك أكككرههني معك لاني أححبك وأككره غيرتي عليك مع انك كلب ماتستاهل .
رامي كاتم ضضحكتهه على كلامها ومستمتع ففيه أصلاً , قلب نفسسه وصار نايم ع ظهره , بعدت عنه شوي وهي تناظر فيهه بغغغييظ , رامي فتح عيونهه : مطولة وانتي تناظريني ؟
سولاف رمششت بتبلييم وبلعت ريقها وقلبت وجهها .
رامي رجع غمض عيونه وشبك اصابعه فوق صدره : صحيني المغربب مععزومم عند الشباب لاتنسين .


بعد ما إستوعبو الصصدمة إمتننان حاولت تغغير جو لانها حسست ان الكل سساكت وبعييونه دموعع .
إمتنان : أقول أسماؤووه ي ححظك مارح تداومين بالمدرسة .
أسماء : هههههههههههههههههههه لا والله وحشوني صديقاتي .
إمتنان : بسس يعني افتكيتي من هم الدراسة .
أسماء لفت على أمها : أمي يبوني أبتر رجولي وانا ماابي أممي ماابيهم يبترونه ليي كلممي أسسامة يقولهم لأ .
أم أسامة كانت ساكته وتبكي بصمت وتحاول ماتبين هالشي .
أسماء رمت نفسها ع السرير وغمضت عيونها بققوة : ما أبغاهم يبترونهه لو أمموت .
أشواق : الله يطول بعممرك .
أسماء : خلاص إطلعو ماابغى أشوف أححد .

يتمشى بساحة المستشففى ويسولف لريتال بالجوال
ريتال بضيق : يا الله طب يممكن ععين او شيء ؟
أسامة : والله مدري بس مو مسستوعب للحين .
ريتال : والله ماالومك يعني حتى انا اني مسستوعبة أسماء أسماءء !!
أسامة : الله يصبرها ويصبرنا بس .


بالععشا قعدت تتفرج تلفزيون بالصصالة وتاكل بوب كورن ومروققة , رامي كان توه صصاحي فتح عيونه وناظر بالساعة 9 الا ربع , كان متوقع انها مارح تصصحيه , قام أخذله شور سسريع قضى الصلوات ولبس ثوبه وتسبح بالععطر وطلع شافها قاعدة بالصالة مندمجة مع الفيلم , حب ييخرب عليها كذا لعانهه مثّل العصصبيه : سسولافف انا مو قايلك تصصحيني المغربب !
سولاف لفت تناظر فيه ورجعت تناظر التلفزيون ببرود : ععادي مغرب عشا مافرقت ككثير .
رامي : بس انا ككذا تأخرت ع الشباب .
سولافف بنفس برودها : عادي ماصار شيء تقدر تروح لهم الحين .
رامي تنرفز من برودها : لا والله احلفي بسس ! (تححلطم بهمس) انا اوريك.
لف يبي يرجع للغرففة اتصل على فهد وسكر باب الغغرفة : إيوة وينكم انتو ؟
فهد : ليش تبي تججي يعني ؟
رامي :إي بججي أقابلكك هههههههههههههههههههههه
فهد : إنّا لله باقي تستههبل انت ووجهك ؟
سولاف قامت بققهر وقفت عند باب الغرفة .
رامي : لا ججد بججي .
فهد : اوك تعال احنا أصصلاً متجمعين بالمزرعة .
رامي : طيب حبيبي شوي واجي .
فهد : يلا طيب .
سكر رامي الخط , وفتح الباب لقى سولاف بوجهه شادة على قبضة يدهها وعاضضه شفايفها بققهر , رامي يستبلهه عليها : وش موقفك ههنا ؟
سولاف : غغرفتي مثل ماهي غرفتكك .
رامي : لا مو ققصدي بس فجعتيني .(بعد عنها ببرود يبي يمشي)
سولاف وقفت قدامه : واذا قلت لك ماتروحح .
رامي بإستنكار : الله ومن متى تقولين لي اروح ومااروح .
سولاف تخصرت : من اليومم .
راممي قرب من وجهها : بس قلت لك انا مععزوم .
سولاف : وانا قلت ماتططلع .
رامي تعداها ومشى : والله عاد لما أحس ان وجودي يهمك قعدتت بس الحين انا بطلع .
سولاف سحبته من يده بتملكك أطفال وضربت رجلها بالارض : منت ططالع رامي لاتروح .
رامي : يابنت الحلال بروحح للشباب .
سولافف تحشرج صوتها : ككككككذاب .
رامي مسك وجهها بيدينه : طيب لاتبككين (وإبتسم ابتسامة جانبيه)
قطع عليهم رنة جوال رامي سولاف ناظرت فيه بححقد , رامي ابتسم يوم شاف المتصل فهد فتح سبيكر , ففهد : إسمع وانت ججاي جيب مععك ححمضيات وبيبسي العلب الكبييرة لا تنسسى .
رامي : لا شكلي مارح أججي .
فهد عصب ععليه : تسستهبل انت ووجهك مرة بتجي ومرة لأ ترى كل اعتمادنا ععليك .
رامي : بس المدام ماتبيني أجي .
فهد سكت شوي وبعدها : هههههههههههههههههههههههههههههه تستاههل خل استهبالك عليها ينففعك من الصبح مسميني دودي انت ووجهك أححسن خل تنشب لك حلال فييك .
رامي : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه طب خلاص انققلع ودبرو نفسسكم .
سولاف مبلمةة تناظر براممي ولما سكر جواله وناظرها رفعت حاجبها : وش ذا بعد ؟
رامي : شوفة عينك بطلت أروح لعندهم !
سولاف : واللي كلمتهها اليوم ؟
رامي : ههههههههههههههههههههههههههههههههه دودي ؟ ففهد .
سولاف تنهدت براحة وضضمته : إنت ححقير وقفت ققلبي حسبي الله .
رامي : هههههههههههههه وانتي إقعدي ككابري .
سولاف ضحكت ببراءة : طيب أححبك .
رامي سحبها من يدها : لا معليش انا خاربها اليومم .


مسحت دموعها اللي بللت مخدتها , بكت بألم : يارب خفف علي أوجاعي يارب .
نفسيتها بدت تتعب للحين ماتقبلت مرضها , ماتبيهم يبترون رجولها بس ألمها قاعد يزيد ععليها حاولت تنام النوم صار الشيء الوحيد اللي يبعدها عن هذي الآلام لففترة

مرت أيامم كثثيرة أسماء بدت تتعالج كيماوي ورغد توها مكملة شهر بحملهها , غففرانن وفهد ماكانو يتكلمون ككثير كل واحد يكابر أكثر من الثثاني , بس فهد كاانت رجاوي تسليهه وتقوله ككلام يتمنى يسمعه من غفران مومن رججاوي
فهد : طب انا تقريباً لي أسبوع أكلمكك أو أككثر , وللحين انتي رافضة تقولي لي إسمك ليش ؟
رجاوي : لأنكك تعرففني .
فهد فز قلبه اول شيء جا ف باله ممكن تكون هذي غفران بس الصصوت مو نفس صوت غفران وسلك لنفسه (عادي يمكنن صوتها بالجوال غير) وبتردد يخفي وراه ألف ففرحة : امم طيب ممين ؟
رججاوي خايفة من ردة فعله لو درى مين ههي : آآ .. أنا رجاوي أو أمميرة .
ففهد بخييبة ناسي أصلاً مين رجاوي ومين اميرة بس تحطم انها مو غفران : اههاا
رجاوي : لا تزعل ع اللي سويتهه واني كذبت عليك بإسمي قبل .
فهد بدأ يستوعب : لححظةة أزعل ؟؟ من وش أصلاً دقيقه دقيقه مين أميرة ومين رجاوي ؟؟
رجاوي بخيبببة دموعها وقفت بعيونها : لاتققول ماتتذكرني !
فهد : لا والله مااذكر أحدد بذا الاسسم .
رجاوي : ففهد انا أممممميرةة اللي قعدت تكلمكك شهر او أككثر واعترففت لك اني اححبك وقلت لكك...
قاطعها فهد : إي إي تذذكرتك ههلا .
رجاوي وجععها قلبها لما شافت أسلوبه بدأ يقلب للبرود : فهد فيك شيء ؟
فهد : لالا سلامتتك بس اسمعي انا بققفل الححين .
رجاوي : أوكك براححتك .
سكر الخط ورمى الجوال ع السرير وطلعع من الغغغرفةة : رففال , رفففففففال !!
جاته رفال وبإذنها جوالها : بتت شوي واكلمك الحب مدري وش يبي .
رفعت نظرها لفهد : هلا يالحب .
فهد عقد حواجبه بإبتسامه : وش نازل عليك ؟
رفال : يعني لما اصير طيبه لازم لازم نازل علي شيء ؟ عادي بس نعبر عن حبنا ولا ماينفع بعد ؟
فهد : إي إي ياريتك تعبري فييهه بأشياء ثانيةة .
رفال بملل : تبيني ف شيء صح ؟
فهد : يافاهمني ياقاريني من عيوني .
رفال : اخلص وش تبي ؟
فهد عطاها ظهره راجع لغرفتهه : جيبي مناكيرك وتعالي .
رفال بدون استيعاب : وش تبي فيهم ؟
فهد : جيبيهم وماعليك .
راحت رفال مسستغربة وش السالفة جابت مناكيير نيلي وراحت لغرفة فههد .
فهد كان قاعد ع سريره وبيده جواله شافها حط جواله ع جنب واشرلها تقعد قدامه رفال قعدت : ي خخي قول وش تبيي ف المناكير ؟
فهد : ولا شيء بس علميني كيف أحطه لك .
رفال رفعت حاجبها : قول انك تمزحح ؟
فهد : لا والله اتكلم ججد , بعرف كيف تحطيه عشان احطه لكك عشان لاتزوجت افيد زوجتي .
رفال : هههههههههههههههههههههههههههه وانا على بالي ععشاني .
فهد : بالله عليك ؟ عطيني بس اسويه لك وقولي صح ولا لأ .
رفال مدته له يدها والمناكير , فهد فتحه وصار يخخربطه على يدها والمناكير جهه فاتح وجهه غامق وطلع من حدود الظففر , رفال بشهقه : فهد وش ذذا ؟
فهد : ممدري يخي اظافرك مو مضبوطينن .
رفال سحبت المناكير وقفلته : لا يعني منكرتك هي المضبوطة , ع العموم مايحتاج تتعلم زوجتك المستقبليه ماتححب المناكير .
فهد : وش عرفك انتِ يمكن تححبه ؟
رفال : لا م تحببه مابقى الا غفران تسألني تحبه ولا لأ .
فهد بلمم بوجهها ورمش بعدم بإستيعاب : لحظة عيدي وش قلتي ؟
رفال كاتمة ضحكتها : وش اعيد ؟
فهد : انتي يالنتفه كيف دريتي ؟
رفال تربعت وشبكت أصابعها ببعض : تذكر الرواية اللي لقيتها بغرففتك هذاك اليومم وسألتك هذي لك قلت لا لحبيبتي؟
المهم يوم شفته عند غفران شكيت بالموضوعع , وبعدها مودة كانت تسولف معي وقالت لي ان انت بنفس يوم العزيمة اللي سويناها بمناسبة انك بتسافر عطيتها لغفران !
فهد سكت مايدري وش يرققع خربط لها ششعرها : يمكن مودة تخرط ععليك ؟
رفال وخرت يده بقوة :خخلاص مععليش لا تححاول ترققع تذكر يومم اتصلت علي عششان البوكيهه اللي بتختاره ومحتار فيه ! لما كنا ببيت امي الكبيرة يعني شوفف انا ربطت الاحداث ببعض وهذا اللي طلع معي وبعدها اتصلت علي ع كتاب ثانية ثانوي انت عارف مافي غير غفرانن .
فهد : اما انكك حيييوانهه مسستقعدتلي انتتِ ؟
رفال :ههههههههههههههههههههههههههه اقولك شيء كمان ولا كذا يكفي ؟
فهد : ققولي ققولي بششوف وش اخرتها معك واصصدميني مرة وححدة !


عبدالعزيز ماشي بالمزرععة ويسولف بجواله : إيوة وبس كذا ؟
رنيم : إيوةة , الا صح بسألك , انت قد حبيت ؟
عبدالعزيز سكت من سؤالها : ليش تسألي أسئلة صصعبة كذا ؟
رنيم : ههههههههههههههههههههههههههه شوف حتى لو قلت إيوة عادي لانه مححد خلا من الحب .
عبدالعزيز : لا والله ؟ يعني انتِ كنتي تحبين .
رنيم : لا وججع ليش تقلبها ععلي ماقصدت ككذا .
عبدالعزيز : انتي اللي تقولين محد خلا من الحب .
رنيم : شوف يعني تبي الصراحة ماكنت احب بس كنت امييل ..
عبدالعزيز : إيوة إيوة ككملي .
رنيم : هههههههههههههههههههههه لاتتكلم ككذا تضحكني .
عبدالعزيز : ططب كممملي .
رنيم : شوف هوا واحد ساعدني مممرة ومرة بالصصدفة بالصصدفة شفته بالمطار وانا مسافرةة وسبحان الله كان معانا بنفس الفندق , وو...
عبدالعزيز بشك : الله الله كل ذا بالصصدفة سبحان الله .
رنيم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه إيوة , بس ماتبي تعرف إسمه ؟
عبدالعزيز : قولي طيب .
رنيم : إنت .
عبدالعزيز : لا بصصدقك مثلاً تسوقينها علي ؟
رنيم : عزوز ماتذكر يوم شفتك بالمطار ويومم كنت أبكي بالشارعع وخليتني ابقى بسيارتكك ؟
عبدالعزيز بصصدمة : لحظة يعني انتِ اخت فيصل ؟
رنيم : بدري ععليك توك تدري !
عبدالعزيز : زرتك ثلاث مرات ولا مرة كان موجود وش بيعرفني انك اخته .
رنيم : إي هو هالففترة مضغوط واحيان يرجع للبيت متأخر ف اللي دايم تشوفه اخوي الثانني .
عبدالعزيز : بس تدرين صصدفة ححلوة .
رنيم : ققول تهههبل مو بس ححلوة .


راكان سلم عليه : هلا والله بالدكتور .
نواف قعد : هههههههههههه هلا ففيكك .
راكان : عسا ماشر وش الموضوع اللي بتكلمني فيه ؟
نواف بتردد : شوف هو انا المفروض أجيب أهلي بس قلت أخذ رأيك الأول .
راكان عقد حواجبه وابتسم : قبل لا تققول انا بققولكك شغلهه , ميعاد تبي تاخخذ موععد .
نواف توسعت ابتسامته : مااعتقد يحتاجلها مواععيد.
راكان : ليش جدولك هالففترة مايسسمح ؟
نواف :لا مو ككذا بس .. انا ججايك بخصوصهاا باخذ رأيك فإني أجيب أهلي ونخطبها منكم رسمي .
راكان بلمم وتوسعت ابتسامته : والله ياخوي ههذي الساعة المبارككةة , وانت والنعم ففيك .
نواف : يععني أفهم من كلامك ماعندكمم مانعع !
راكان : لا طببعاً انا من ناحيتي ماعندي مانعع بس جيب أههلك يخطبونها رسسمي .
نواف : طيب ينفع نجيكم الخميس ! يناسبكم ؟
راكان : الله يحييك بأي وققت .


رفال ناظرت فيه بإبتسامة شيطانية : طب تبي تسمع صوتها ؟
ففهد : تتوقعي بققول لأ ؟
رفال : ههههههههههههههههههههههههههه والله وجابتكك بنت الكلب .
فهد سحب إذنها : بنتت .
رفال : أي أي خلاص والله توبهه .
فههد : طب وش بتسسوين ؟
رفال : بتصل عليها وبفتح سبيكر , بس طبعاً كل شيء بمقابل .
فهد بغيظ : لو ان ريفان هي اللي درت بالهرجة اصرف لي , قولي وش مقابلك ؟
رفال : أروح السسوقق على حسابك .
فهد بتفكيير : ععادي مو مششكلة , يلا إتصلي .
رفال إتصلت عليها وفتحت سبيكر : اصص انت لاتتكلم .
ردت غفران معقدة حواجبها بإستغراب : ي أههلاً , أشك إنك داقة بالغلط .
فهد عض شفايفهه : يالبيه .
رفال عطته نظره ال(إسكت لاتحس) : ههههههههههههههه أفففاا لدي الدرجة أنا ققاطعة .
غفران : ههههههههههههههه مدري إسألي نففسك , المهم ككييففك إشتقناا ترى .
رفال : والله بخخير وكلنا بخخير , مالحققتي توني قبل أسبوع شايفتكك .
فهد يهمس لرفال : لو انها مشتاقتلي أصرفلها .
غفران بإستغراب : رفال انتي جنبك أحد ؟
رفال بإرتباك خبطت فهد : لالا بس فاتحه التلفزيونن .
فهد يهمس لنفسه : هذاك دودي وهذي تلفزيون .
غفران : أهها آآآههـ إيوةة ليش داققه ؟
رفال : يعني مايصير نسسمع صوتك ؟
غفران : هههههههههههههههههه الله من زينهه .
رفال : والله يجنن الا تعالي ي بت غني لي آخر مرة سمعتك تغني لما كنا عند جدةة ونمت عندك وبالمزرعة.
غفران : هههههههههههههههههههههه خلاص يكففيكك ممرة .
رفال : تكففين غفران غغني يلا .
غفران : وش أغني طيب ؟
رفال : آممممم (ناظرت فهد وهمست له) وش تبيها تغني ؟
فهد : وش عرفني هي وش حافظه .
رفال : خلاص غغني أي حاجة تععجبك .
غفران : اممم اغنيلك اخفي احساسي ؟ ولا خنا بعض ؟
رفال ناظرت فهد , فهد : مااعرف ولا واحد فيهم خلها تغني الاولى .
رفال : أخفي احساسي .
غفران : إححم أوكك بغنيلك حايرة هههههههههههههههههههههههههههه
رفال : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه غني بس غني .
غفران : إحم إحم ههههههههههههههههههه خلاص والله إحم .
حايرة والشوق بين عيونك خايفة اتحبيني ويلومنك
حايرة والشوق بين عيونك خايفة اتحبيني ويلومنك
ظالة بنص الدرب محتارة ماتعرفين هذا العشق و أسراره
باقية بنص الدرب محتارة ماتعرفين هذا العشق و أسراره
والسهر ذبل سواد عيونك حايرة والشوق بين عيونك
إحم بس ماني حافظة الباققي .
رفال وفهد داخلين معها ججو , رفال : آخخ صوتك يبكككي غني اغنيه ثانيه .
فهد كان ساكت سرح بكلمات الاغنيه وابتسم وختم ابتسامته بتنهييدة تخيلها تقصد نفسها بذي الاغنيهه , قطع سرحانه لما غنت اغنيه ثانيهه ..

آحاول آخفي إحساسي.ِِولكن بالعشق مفضوح.ِِ
تشوف الفرحة في عينيِ وحبك بالعقل والروووح.ِ
آحبك حب ما آقدر ..ِِاعاند فيه احساسي.ِ
لقيت الحب شي اكبر.ِِمن اخذ انفاسي.ِِ
حياتي آمرها بيدك.ِ وحبك سيدي وسيدك.ِ
وعمري مابتدى قبلك. وعيدي في الهوى عيدك.ِ
حبيبي عمري لك والروح. وقلبي في العشق هايم.ِ
فداك الروح وروح الروووح.ِِ ياربي تبقى لي دآآآيم.ِِ
معاك الدنيا شي ثاني.ِ معاك الدنيا ذي آحلى.ِ
ومهما كانت الدنيا .ِ معاك احلى اكيد احلى.ِ
تخيل دنيا من غيرك . او لحظات من غيرك.ِِ
انا ماشوف بالدنيا.ِِ وبقلبي حد غيرك.ِِ

ناظر ف رففال قلبه وجععه ع الكلماتت : خلاص .
رفال بطفاققه : غففران قسم بالله صوتك ألييييم .
غفران : ههههههههههههههههههههه عموماً أصلاً هالأغنية تمثلني .
رفال : اوخصص اوخصص والله ماعرففناكك , مين تحبيين ها ؟
غفران تنهدت : نحب اللي نحب ي خي وش عليك .
رففال : ططب اسسمعي بتسسمعيين صوت ففهد ؟ ترى صصوتهه يخقق .
فهد لف ععليها بصصدمة : وش تققولين انتي !
غفران قلبها خفق بشكل رهيب بس حاولت تتجاهل وبإستهبال : بيحصل لي فرصة ثانيه لو رفضت ؟ مااتوقع , لذلك اسسحبيه من شعره خله يغني حتى عزوز يقول صوته جمممميل .
ففهد هنا بججد تورط ونظراته لرفال كلها تهديد ورفال ماسكة ضحكتها : طب دقيقه بققولهه .
غفران سكتت بتشوف نهاية رفال ومتوقعة ان فهد بيسفهها .
رفال بصوت عالي : ففهد حبيبي خذ غغني .
فهد راص على أسنانه وبهمس : حسبي الله عليك رفالوهه .
أخذ الجوال وتكلم بإستهبال عشان غفران لا تحس بشيء : اغني لمين ؟
رفال كاتمهه ضحكتها وماسكهه بطنها : لصحبتي بتسمع صوتك .
غفران قلبها وقف للحظات بس حمدت ربها ان رفال ماقالت اسمها , بلعت ريقها بتوتر ماتوقعتهم ساطيين كلهم كذا .
فهد يكلم غفران : إحم وش تبيني اغني لك ؟
غفران لحد يدورها بغت تنجججلط , ردت بصوت بالقوة ينسسمع : أ...ي ش..ي
فهد قلبه مغصصه : تمني ياللي انتي مني حبك سكني وعيشني هنا
أححبك طامع في قربك مسعدني حبك ريحني انا
ودي أشوفك كل ليل ياللي العشق يمك يميل
صبري نفذ واتعبني ححيل ولعتنناا
ضاق المكان بغيبتك وانا اتحرى جيتك
عيني تمنى شوفتك ارجع لناا
تعالي واحيي اشواقي مع عمري الباقي دام انه عننا
جالك طامع في وصالك وارخص له حالك من صدقه بنى


غفران ساكتهه بشكل يوجع قلبها يوجععها وصوتهه واصل لأعماققها اغنييته جايه ع الوتتر وكأنه قاصصد غمضت عيونها بقوة وهي تهدي نفسها : غفران غفران لا تضعفي مايدري انها انتي , آآآآآه جابهها ع الوتر صح .

بيت تعلى للنجوم سور حجب كل الغموض
وجهه يعانق هالغيوم وأمطرتنا
إنتي القمر في ليلتي ونورك يضوي عتمتي
قلبك غدى لي غايتي يانبضنا
يا أحلامي وراحة منامي وأجمل كلامي ي طبنا
داوييني لاتجرحييني دوم اسعفيني بوصلنا

رفال تتأمل بوجهه فهد اللي بجد بجد كان داخخل ججو وملامحه متغغغغغيرهه واثقه ومتأكدة وباصمه بالعشرة ان كل كلمةة قاصصدها همست لنفسها : الله يرزقني بس .

ياصاحبي ضعفك قوي قلبي في حبك مرغوي
ماعاد لي عقل سوي جننتنا
عشقك تمكن من زمان ومصور الدنيا أمان
ياضي كل هذا المكان نورتنا

مد الجوال لرفال وقامم طلع من الغرفة رفال بلعت ريقها وهي تناظر بوجهه باين ععليه خلاص قفلت مععه , رفال : ألوو .
غفران غمضت عيونها بققوة تتمالك نفسها : هلا .
رفال تغير جو : كيف صوته امانه مو يهبل ؟
غفران عضت شفايفها ومسحت جبهتها بتوتر : ماتوقعت صصوته ككذا ليتني سجلت صصوته ي خي .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 03-06-2015, 03:29 AM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي


رفال : هيه هيه وش تسجلين صوته ترا هذي ممتلكات خخاصة .
غفران : هههههههههههههههههههههههههههههه بالله انققلعي قال ممتلكات خاصة قال .
رفال تحاول تلمح لغفران : ي خخي ماشفتي وجهه وهو يغني داخل جو اخخ شكله يححب .
غفران ابتسمت بإنكسار : ومين فينا مايحب ؟
رفال : طب إسمعي انا بسكر الححين توصي بشيء ؟
غفران : دقيقه بطلبكك .
رفال : أسجل لك صوته عارففة .
غفران : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه اعوذ بالله منك تقرين افكاري انتي ؟
رفال : هههههههههههههههههه أبشري بسجل صوته وارسلك .
غفران : طب وسلمي لي على أههلكك وانتبهي على نفسكك .
رفال : ولا يهممكك وانتي بععد , سي يو .

واقف بالمطبخخ ماسك كاسة المويهه شرب كاستين وللحين يحس انه عطشان فجأة انقلب مزاجهه وطنقر , دخلت رفال للمطبخ جلست على الكرسي : إي مو تنسى اللي وعدتني فيه .
فهد ابتسم ابتسامة جانبية : ططيب بكرة اذا كنت فاضي بآخذك للسوق .
رفال : تدري ان البنت بكت من صوتك .
فهد بصصدمة : من ججدك ؟
رفال : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه أمزح امزح .
فههد تلفت حوله بحركة سريعة وهوعاض على شفايفه بقهر : وينه اللي ارميها فيه واسكتها .
رفال : لا ججد إسمع انت فاتك اهم شيء لما طلعت .
فهد سحب له كرسي وحطه قدامها وقعد : إيوة وايش فاتني ؟
رفال (قالت له اللي قالته غففران)


عند سولافف فزت بألم : آآآآآآه
رامي : بسم الله وش فيك ؟
سولاف مسكت بطنها بألم : ذي صارت ترفس .
رامي حط يده على بطنها وحس على حركة الجنين توسعت ابتسامتهه : ياعمري تتحرك .
سولاف حطت يدها فوق يد رامي وتكلم البيبي : ماما حبيبي لا تتحركي خليني أعرف أنامم .
رامي ناظر فيها : بتفهم يعني ؟
سولاف : مدري أنا أشوفهم بالتلفزيون يسسون كذا .
رامي : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه مااتخيلك ام انتي بكبرك ذا أحسك بيبي .
سولاف : لا بصير أم وام مثاليه بعد .
رامي يسلك لها : إي إي طيب .
سولاف بتردد : رامي ففي سؤال محيرني من فترة ودي أسألك عنه .
رامي : طب إسألي .
سولاف : مدري كيف اسأل , بس يعني انت ليش اخذتني انا بالذات مع اني مااتوقع انا الوحيدة اللي كانت بحياتك !
رامي سكت بتفكير : يعني بصراحة انا سألت نفسي هالسؤال قبلك , سولاف صح انتي مو الوحيدة بس كنتي الأولى , يعني هو انا بصراحة اقصد انك اول وحدة حبيتها بس مااعترفت لنفسي وكنت ناكر ذا الشيء تماماً وعشان أتخلص من هالشعور خذتك للإستراحة بس صصدق بعدها مدري شصار فيني .
سولاف هزت راسها بنفي : انا مافهمت شيء .
رامي : سولاف بالمختصر انا قعدت معك ثلاث سنوات بهالثلاث سنوات حبيتكك بس بععد ماخسسرتك للمرة الاولى صرت اتعرفف كثير ع البناتت بس كلهم كانو نفس اللي يجون للاستراحةة يعني يجون بإرادتهمم فهمتيني ؟
سولاف نزلت راسها بتفكير , وبعدها ناظرت فيه وابتسمت وهزت راسها بإيجاب .
: يعني الحينن ماعندك أي علاقات كذا ولا كذا ؟
رامي : أحسك تدورين مشاكل اليوم ؟
سولاف : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه مشاكل بعينك بس أسأل.
رامي ضم كفها بين كفينه : لا خلاص بطلنا عندي سولاف وش ابي بالباقيين وبعدين ماني مستعد أخسرك مرة ثانيهه .


بيوم الخميس .. راكان يكلم أمه : وهي وينها ؟
أم راكان : هي بغرفتها تتجهز الا انت ماقلت لي وش اسم العريس لانها سألتني عنه.
راكان توسعت ابتسامته : قوليلها لاتستعجل بعدين بتعرف اسسمه .

بغرفة ميعاد ..
ميعاد واقففه قدام المرايا تناظر شكلها : يارب اذا لي مع هذا نصيب يارب انك تنسيني نوافف .
دخلت ميرال : الله الله وش هالحلاووة .
ميعاد : ججد ؟ ششكلي حلو ؟
ميرال : والله تهبليين , المهم امي تققولك انزلي لانهم وصلو .
ميعاد بلعت ريقها : ميرال طب تكفين نزلي معاي !
ميرال : لالا وين هم بيشوفونك ولا بيشوفوني .
ميعاد اخذتلها نفس عميق ونزلت لتحت سلمت على أم نوافف , أم نواف استقبلتها بإبتسامهه : هلا وغغلا زين مااختار ولدي .
أم ميعاد وميعاد استغربو من الكلام ام ميعاد لفت على ميعاد وتناظرها بإستفسار ميعاد هزت كتفها بمعنى ماادري .
أم نواف : كيفك حبيبتي ؟ وكيف الدراسة معك ؟
ميعاد بهمس : الحمدلله .
راكان اتصل على امه وقالها ان نواف شوي وبيدخخل يشوفها .
ميعاد راحت للمطبخ تجهز العصير , دخل نواف المجلس عند أمه وأم ميعاد : السلام عليكم .
ام ميعاد : وعليكم السلام هلا وغلا .
نواف قعد منزل راسه مو قادر يرفععها الحيا مققطعه .
دخلت ميعاد بتوتر ومشت تعثرت بطرف السجاد اللي كان ع الارض كانت بتطيحح نواف فز : بسم الله عليك .
مسكت الطاولة اللي جنبها ورفعت راسها بصصدمة للشخص اللي حست فيه مسك يدها صدمتهاا توسسعت وتوسعت أكثثر وهمست : نوافف !!
المجلس ف حالة صصمت نواف تفششل ورجع لمكانه , أم نواف تهمس له : وش فيك انت اثقل شوي .
ميعاد قلببها يخفق بسسرعة رهييبة قدمت العصير وجلست متفششله من الموقف ومصصدومة من اللي جاي يخطبببها .
نواف : كيفك ؟
ميعاد بهمس : بخير .
ذي أول مرة يشوف ميعاد بشكل كامل عادة بس وجهها .
إبتسم لها بحب وهي أصلاً منزلة راسها ماهي قادرة ترففعهه (الله يعدي ذا اليوم على خير) ام ميعاد شاكه بالوضضع أكيد يعرفون بععض .


ناصر : والله مو ناقصنا الا نوافووهه .
فهد : هو وين ليش ماجا ؟
فيصل : ناسيين ان اليومم راح يخطب أم شريطة ؟
فهد وناصر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ناصر : لا يسسمعك قسم بالله يفتري فيك .
فهد : وانت متى يشرف حضرة ولدك ؟
ناصر : الحين انت وش علييك ؟
فهد : ي خخي خلاص بشوف بيطلع وجهه تيس مثل ابوه ولا ..؟
ناصر : نععم نععم ككمل كمل وجهه تيس مثل ابوه ولا وش ؟
فهد وفيصل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فهد يمثل البراءة : خلاص انت عارف .
ناصر ناظره بنص عينه : كل تبن بس .


طلعت لغرفتها طايرة من الففرحة هذا الشيء الوحيد اللي لليوم ماكانت تتوقعه وصار , صصرخت بحححماسس , فتحت ميرال الباب بخوف : وش فيك تصارخين ؟
ميعاد ضمت ميرال بففرحة : مبسسسسسوطةة .
ميرال غمزت لها : لايكون عججبك ؟
ميعاد دموعها تلقائياً نزلت الفرحة مو سايعتها , ميرال علق مخها هذي مبسوطة ولا زعلانه ؟ ضمتها : ميعاد وش فيك ؟
ميعاد إبتسسمت ابتسامة واسسعة : اللي خطبني ننننوافف .
ميرال عقدت حواجبها : مين نواف ؟
ميعاد : نواف ي ميرال نوافف اللي ككنت اروح العيادة عشان أشوفه .
ميرال بصدمة ففرح : ببججججد ؟ ي ححححححححححظكك الله يتمملك على خخير.
ميعاد : آممممممممممممين , ماتصصدقي قد ايش انصدمت يوم ششفته وفز قلبي وديي اصصرخ ياععالم أحححبه قسم بالله .
ميرال : أوخخص من متى تحبيينه ؟
ميعاد : ممدري بس أححبه .


أما عند غفران الوضع يختلف كلياً أرسلتلها رفال صوت فهد بأغنية شكلنا بنتورط.
غفران بكت تحسسه كذا مستقصصد يغني أغغاني توصفها وكأنه يقولها أبييك تتموتي وججع قفلت التسسجيل ودفنت وجهها بمخدتها : طب وش اسسوي يعني وش اسسوي ؟ وبععدين أنا ماابغى اتعلق ففيه هه هذا اذا ماكنت متعلققه فييه وخالصصة . سحبت جوالهاا وهي بحالة اللاعقل واللاوعي كتبت بققوة وكأنها تطلع حرتها بكيبورد الجوال بمحادثة ففهد , علق جوالها وهي ظلت تكتب وتكتب ضغطت على زر الارسال ورمت الجوال ورجعت حطت راسها ع المخدة تحاول تههدى بين صراع المشاعر اللي بداخلها .
انرسل الكلام لففهد : لما تححس بوججع لأنك بعييد عن الشخص اللي تحبه ومايحق لكك تتكلم مععه لانك خايف تتعلق فيه ولما تبكي كل يومم مشتاق لهه كمانن مجرد ماتسمع إسمهه ياخذك بالك بععيد عند اللي تححبه , لما اللي تحببه تححبه من بععييد ياهو يوجع تهتم فيه وبأخباره ويفز قلبك عند كل كلمهه عنه ويتوقف نبضك ثواني عند إسمه تستودعه الله كل يوم لانك عارف انكك بعيد عنه وم تقدر تقرب , لما تموت وجعع وانت تشوف اللي تححبه بس مو قادر تعبر له عن مشاعرك ناحيته شعور سسخيف وويوجع القلب .

فهد وهو يلبس قميصصه التفت على صوت رنة الجوال , لبس قميصه بسرعة وآخذ جواله كانت المتصله رجاوي بس قبل مايرد انتبه على اشعارات الواتس غفران راسلتله ففز بصصدمة : يارب ما اتخخيل .
انتبه لرنة الجوال والشاشة تنور بإسم رجاوي , فهد بقهر عطاها مشغول : فاضيلكك انتي الثانيهه .
فتح الواتس على رسالة غففران قراه مرة مرتين مااستوعب ههي تقصده ولا هي ققاعدة تترجم مشاعره لها , فكر يرد ولا يسسحب طب يمكنن تطلع راسلتها كذا بس يعني الكلام مو له طلع من المحادثة وقفل جواله بدون مايرد بحجة (يمكن ماتقصدني)
بعد ماهديت وروقت فتحت جوالها وشافته قرأ كلامها وسفهها وطلع صصرخت بقققهر : غغغغغبييه غببببببيهه انا كيف ارسسله كككككذآ .
عضضت شفايفها بققهر ودها تككسر الجوال , وفعلاً رمت الجوال ناحية الباب وبالصدفة دخل عزوز وصدم الجوال برجلهه , عبدالعزيز نقز بألم : آحح وش ذا ؟
غفران بلمت : آآ هذا ججوالي .
عبدالعزيز رفع حاجبه : ليش ترمينه كذا.
غفران هزت رجولها بتوتر وعيونها بالفراغ : ولا شيء ععلق وقهرني .
عبدالعزيز بإستنكار شال جوالها ورماه ع السرير تخدشت الشاشه : الله يعني كل ماعلق رميتيهه .
غفران : إخلص وش تبي ؟
عبدالعزيز : غفران وش فيكك ؟ مين مزعلك ؟
غفران مسحت دمعتها اللي كانت بتفضضحها : ولا شيء .
عبدالعزيز رفع راسها له وعقد حواجبه : مافيك شيء ! والدموع اللي بعيونك ؟
غفران : عادي دموع ! المهم كيفك مع رنومم ؟
عبدالعزيز ابتسم عارف انها تضيع الموضوع : أبد تسسلم ععليك .
غفران : الله يسسلمهها .
عبدالعزيز : الحين قولي مين ضايقك ؟
غفران عارفة انه مارح يصدقها ونطقت ببراءة : فهد .


إنتهى البارت الخامس والثلاثــــون ..
توقعاتكم !!
أستودعكم الله :*


سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك .


بقلمي / (حنآن | atsh)
لا أحلل النقل دون ذكر الحقوق


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 03-06-2015, 03:31 AM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي


البارت السادس والثلاثون
بعنوان "لا يحزنُك الا مَن كانَ فِي قلبِك"


عبدالعزيز : الحين قولي مين ضايقك ؟
غفران عارفة انه مارح يصدقها ونطقت ببراءة : فهد .
عبدالعزيز بإستنكار : وليش مضايقك ؟
غفران بكذبة : مايبي يجيب رففال عندي .
عبدالعزيز : ههههههههههههههههههه وذا اللي مبكيك يالدلوععة .
غفران هزت راسها بإيجاب .
عبدالعزيز : طيب خلاص لاتزعلي انا اوديك لرفال ولاتبيني اجيبها لك ؟
غفران تورطت وإبتسمت ببلاهه : ها لا خلاص مو لازم اصلاً مابشوفها .
عبدالعزيز : الحمدلله والششكر , المهم انا كنت جاي أققولك تععالي بوريك شيء .
سحبها من يدها حتى ماانتظرها تقبل او ترففض ونزلها لغغرفتهه , فتح الباب والتفت لها : لحظة وأجيكك .
غفران واقفة عند الباب تخمن وش بيوريها عبدالعزيز , جالها عبدالعزيز ومدلها هدية ككبيرة مغغلففه : كل عام وانتي ببخير يختي .
غفران بلمت : لحظة لحظة كل عام وانا بخير على وش ؟
عبدالعزيز : على انك كملتي ال18 يالبزر .
غفران بفرحة مو سايعتها : ياقققلبي أناا (ضضمته بققوة) ي خخي أنا أحححححبك أحححححححححححبك.
عبدالعزيز خربط لها ششعرها : وأنا للأسف أحببك , يلا طيب اففتححي شوفي وش جايب لكك .
غفران ميلت فمها بإستنككار : أفتحه هنا عند الباب ؟ وخر بس خلني أدخل .
دخلت وتربعت على سريرهه وفتحت العلببة إنتبهت ع الجوال وطلعته بصصدمة ففرح : عبدالعزيييييييييز قول انك تممزح !
عبدالعزيز بضحكة : لدي الدرجة ماتجي مني ؟
غفران : توقعت كل شيء الا انكك تهديني آيفون يعني كان خخليت جوالي يتكسر قبل شوي .
طلعت ععلبه ثثانيهه ععطرين واحد من تشانيل والثاني عطر إيدموزيل .
عبدالعزيز : ششوفي أي واحد احلى واذا ماعجبوك أخذك تشتري غيرهمم .
غفران : انا لو أدري ان رنيم بتغسل مخك وتخليييك طيب كان خطبناها لك من زممان .
عبدالعزيز متكتف وساند جنبه ع الدولاب : انقلعي انا طيب قبل مااشوفك وأشوف وججهك .
غفران تأملت ففيه : تصدق ! أنا ناسيه ان اليوم ميلادي .
عبدالعزيز : أحححد ينسى يوم ميلاده ؟
غفرآن حكت راسها ببلاهه : ععادي ععادي لانهه مافيه شيء مهم ي خخي .


صكت راسه وهي تتصل اول مافتح جواله لقى 17 مكالمه منها شهق وضرب راسه بخخفه : مممممجنوننة انا ولا ممرة قابلت وححدة مثثلها وش فيها كذا !
بالمرة الثمنطعش رد بملل : هلا .
رجاوي تنهدت براحة : خوفتني ععليك شفيك مقفل جوالك !
فهد : مافيني شيء انقفل بالغلط وما انتبهت له .
رجاوي : طيب ممكن طلب !
فهد (ي لييييييل) : ققولي .
رجاوي : بققابلكك .
فهد انصصدم من طلببها اوك م توقع توصل جراءتها لهالدرجةة مكالمات ومشيناها لا وبعد تبي تقابل , فهد : رجاوي اظن ان اتفاقنا مكالمات وبس وبعدين انا اول مرة اشوف بنت تطلب من واحد انها تقابلهه المفروض انا اللي يطلب .
رجاوي : انا واثققه انك مسستحيل تكونن مثلههم ككلهم عشان كذا انت مااستغليت حبي لك وطلبتني فقلت أطلبك انا والله اشتقت لك .
فهد (وش الورطة اللي ورطت نفسي فيها) : لا رججاوي مااقدر .
رجاوي : ففهد بلييييييز لاترففض فهد ممرة وحدة بس .
فهد : رجاوي خلاص اكلمك ببعدين .
سكر الخط بوجهها وهو منصصدم : وش ذا ذي باييعتها ممرة .
دخلت رفال بنققزة , فهد بففجعة : ماتعرفي تطقي الباب ؟
رفال بححماس : اليومم اليومم ميلاد غففران .
فهد بقق عيونه : ككذابه .
رففال : والله قبل شوي شايفتها كاتبه بالبيرس الوحيد اللي متذكر ميلادي اللي انا ناسيته عزوز جععلني بس $
فهد : زقق بدري توك تققولي .
رفال : وش أسوي لك يعني غفران بنفسها ماتدري بس عبدالعزيز فاجأها مو انت ماتعبرني , ترى ميلادي 16 / 4 .
فهد ناظر فيها بنص ععين : طب انققلعي انا بنام وليين ذاك اليوم يصير خخير .
طلعت رفال تتحلطم : ممالت ععليه وع اللي يقوله (وقفت متخصرة بتفكير) ليش م أخخليه يعايدها ؟
رجعت فتحت الباب وفهد كان ماسك جواله ولما شافها تنهدت بملل : وش تبين ؟
رفال : اسمع مع انك ماتستاهل , ليش ماتعايدها ؟ خلها تحس انك تحبها ياخخي .
فهد (كأنها حاسة) وبثقل : ليش أكلمها مو لازم خلاص .
رفال : كيفك والله المهم انا اللي علي سويته .
طلعت وسكرت الباب , فهد ناظر بجواله : أكلمها ولا لأ !! لا انام أححسن .

مرت ع هالاحداث ششهر ..

بيوم دراسة الشلة الموقرة قاعدين يسولفون ...
غفران : صصح انا ماقلت لكمم عن اليوم اللي اتمسكت فيه بالادارة العام ! لان جوالي وقتها انسسحب وصارت سالفة .
ليان عقدت حواجبها : إنمسكتي بالادارة وجوالك انسسحب ؟
غفران : شوفي هو انا انمسكت بسبب وححدة الله لا يوفققها قالت للمديرة انها شافتني معع ولد والادارة استدعت ولي أمري ومدري وش ذا ترى بأيام الاختبارات النهائية من العام ولما رجعت البيت أخذت لي تهزيئة مححترمة وانسحب ججوالي .
ميادة بصدمة : لححظة انتي ججد طلعتي مع ولد ؟
غفران ناظرتها بإستنكار : قولي انك تمزحي ؟ لا طبعاً هو واحد من الاثنين يا انه تشابهه اسماء او وحدة مستقصصدة تتبلى ععلي .
سهير بلعت ريقها بقلق , ميادة نغزتها : انتي بففمك كلام ققولي .
سهير بإندفاع : يعني بصصراحة بصصراحة ومن غير ماتزعلونن , رجاوي اللي سوتها .
ليان وميادة وغفران بصصدمة : نععم !!
سهير ارتبكت (ياربي وش لي اقول) : شوفو يعني هي رجاوي ع الفترة الاخيرة مدري شفيها وهي اللي راحت اشتكت بالادارة وهي اللي حطت الصرصور على غفران لو تذكرون .
غفران رفعت حاجبها بعصصبيه : خخخخخير !! وش تححس ففيه ليش تسسوي ككذا ؟
ميادة همست لها : لايكون تدري بسالفة فهد !
غفران بققهر : وتتدري وش اسسويلها يعني بس وشش حركات المببزر ههذي أنا بسبب ذي السالفففة... (التفتت لسسهير) وهي ليش سوت ككذا ماقالت لكك ؟
سهير بقلق واضح عليها : الا اقصد لا .
ليان : سهير لو تعرفين ليش سوت كذا ققولي ععادي وبعدين الهرجة عدت يعني ورجاوي ماهي موجودة .
سهير : هي قالت ان غفران هي السبب بإنها تحب فهد .
غفران : ليش ع اساس انا ضاربتها على يدها وقايلتلها يا رججاووي تعالي ححبي ففهد المصصون , ققرف ايش ذا .
ليان ببرود : غفران اههدي خلاص البنت ونقلت وافتكيتي من شرها .
غفران : اللي منرففزني انا وش سويت لها ععشان تطلع حققارتها ععلي وهذا وهي صصحبتي ووحدة من الششلة وش بققت لغيرها ؟
ميادة : الله يسامححها (وبإستهبال) انتي روقي ياخخي شكلك يخوف وانتي معصبه .
غفران ناظرتها بنص عين ورجعت تناظر بسهير : أبغى رققمها .
سهير : غغيرت ششريحتهها وجحدتني ولاني قادرة اوصل لها .
ليان : وش تبين فيها انتي ؟
غفران : وش أبي فيها مثلاً ؟ بس بتأككد هي سوت كذا عن قصصد ولا ذا من مقالبها الباييخة .
ميادة : ي خي خلاص ففكونا من هالسيرة (ضربت كتف غفران) انتي يلا انقلعي اشتريلنا الفطور علييك اليوم .
غفران رفعت حاجبها : لا ي شييخةة ! ماعندي مشكلة الفطور علي بس دبرولكم أحد يشتري لكم .
سهير : شوفو شرايكم نتمصصلح مع وحدة من العاملات ونخليها تشتريلنا فطور من برا انا مليت من مقصف المدرسة .
ليان بإستهبال : والله لو امي هنا وسمعتك بتسويلك سسالفة وغيرك مو لاقي ياكل ومدري وشو .
غفران : والله فففكرة ققومي بس دبري لنا وححدة .
سهير انتبهت على وحدة من المستخدمات طالعة وراحت لها ججري وتكلمت مععها واقنعتها وراحت طيرانن اخذت الفلوس من غفران وعطتها .
رجعت للبنات , ليان : تعالي ي زق وش قلتي لها تشتري ؟
سهير : قلت لها تشتري لنا برقر وبيبسي .
غفران : غريبة كيف اقتنعت بسرعة ؟
سهير : ابد بس قلت لها خذيلك الباقي.
غفران حطت يدها على فمها : لا ماشاء الله عازمين نفسكم على حسابي وعازمين الناس معكم .
ميادة : عادي عادي في كل كبد رطبة أجر .
ليان : عادي كله بأجره .
غفران : ثلاث اسابيع تفطروني على حسابكم ي كلاب .
ميادة : أبششري .
ليان شهقت : يالنصابةة ثلاث اسابيع .
ميادة دقتها : انتي سسلكي لها بسس هذا لو ماكان الثلاث اسابيع كله عليها .
سهير : ههههههههههههههههههههههههههههههه


عند رجاوي قاعدة بالمطعم تنتظر ففهد , كلها دقايق وصل فهد واتصل عليها أشرت له وراح لها قعد بملل , رجاوي بففرحة ودها تقوم تضضمه أخيراً رضي يقابلها حطت يدينها ع الطاولة : صباح الخخير حبيبي .
فهد رفع حاجبه : لا ججد اخلصي وش كنتي تبين ؟
رجاوي سندت ظهرها ع الكرسي : أول شيء قولي وش تشرب ؟
فهد ناظر بساعته : إسمعي انا نص ساعة وعندي اجتماعع قولي اللي تبينه واخلصي .
رجاوي بدلع : يوهه فهد وش فيك معصب ومستعجل انت ماكنت تكلمني كذا بالجوال .
فهد بقلة صبر : انتي الظاهر ماعندك سالفة صح !
رجاوي : أممم يعني هو ايوة ولأ .
فهد : أوك وكيف افهمها ذي ؟
رجاوي : أبي منك خدمة صصغيرة مرة !
فهد : طب ققولي وش تبين ؟
رجاوي : اذا ماعندك مششكلة , أبيك توصلني لمدرسستي بقابل صديقاتي .
فهد بإستنكار : ليش وين سواقك وأهلك ؟.
رجاوي تلعب بجوالها وتناظر فيه بخبث : انا قلت لأهلي اني راجعة الساعة 1 لاني بروح أزور بنت عمي بس قلت لسواقنا يجيبني هنا عشان أشوفك (مسكت يده)يلا فهد لاترفض .
فهد بإستحقار وقف ومن غير لايناظرها : بحطك بالمدرسسة وامشي ولا اعرفك ولا تعرفيني بعدها !
مشى ومشت رجاوي وراه وعلى وجهها ابتسامة انتصصار (يارب تكون غفران موجودة )


عند البنات ليان واقفة عند الباب تنتظرهم : يلا بسسرعة خلونا نطلع .
غفران جاتها وهي ترمي طرف الطرحة على وجهها : وين سهير وميادة ؟
ليان : شوفيهم وراكك .
غفران لفت تبي تطلع : يلا طيب مشيــ(بلمت يوم شافت فهد واقف قدام باب المدرسة وتنزل من سيارته وححدة)

عند فهد كانت رجاوي قاعد بالمقعدة الاممامية جنب مقعدة السايق , فهد متوتر لوجودهها وريحة ععطرها لاعبه فييه أكثر شيء خايف منهه انه ينسسى نفسسه
وصل عند باب مدرستها نزلت رجاوي وهي تودعه : بايوو اششوفك مرة ثانيةة حبيبي لاتقطع .
طلعت وسكرت الباب
فهد متنرفز من تصصرفاتهها كفاية راكبة جنبه , ععض شفايفه بنرففزة , جواله رن رد قبل مايحرك السيارة : هلا فراس .
: لا تععصب خلاص مسافة الطريق

ميادة دفت غفران : إمشي شفيك واقففة ؟
غفران اشرت ع السيارة : مميييادة ففهد !!!
ميادة إنتبهت ع المكان اللي تأشر غفران شوي دخلت البنت اللي كانت طالعة من سيارة فهد وكشفت وجهها : ههايو بنات .
سهير وليان بصصرخة وضضموها : رججججججاوي يالقاطععة .
غفران الصصدمة سكتتها ربطت لسانها وصلّت دموعها بطرف عيونها , ميادة كانت مصصدومة نفس غفران سلمت على رجاوي ببرود اما غففران ولا التفتت لرجاوي مششت بققهروبلا وعي لسيارة فهد قبل مايححرك ضربت النافذة من جهته بأقوى ماعندها شوي وتكسره ععليه .
ففهد انفففجع وش ذي المدرسة اللي كل بناتها مهوياتت , فتح الشباك بنظرة إستغراب : هلا أختي بغيتي شيء ؟
غفران بصوت متحشرج تخصرت : والنعم فيك والله .
فهد استنكر الصوت ولف على باب المدرسة يناظر بإسم المدرسة غمض عيونه بققوة تذكر اسم مدرسة غفران لف عليها بصصدمة : غفران !
غفران استوعبت نفسها وتورطت وبهدوء يخالطه ارتباك : آآ شسمهه بس أقصد أحسبك جايب معك رفال وكنت بسلم عليها .
فهد شايفها ترجفف وصوتها متغغير وكل شوي تمسح دموعها من تحت الغطا : غفران سواقك جا ؟
غفران بترققيع : لا انا طلعت اشوفه ومالقيته وشففتك حسبالي انت اللي بتوصلني
المهم شسمه سلملي على رفال .
عطته قفاها بتروح , فهد طلع من سيارته : لحظة لحظة .
غفران بلعت ريقها للمرة العاشرة تحاول تكون هاديه وطبيعيه : نعم !
فهد : بما إن سواقك ماجا تعالي أوصلك .
غفران بلا وعي : هه إي ماخذها لععبة انت رايح ببنت وراجع ببنت وش وراك .
فهد عض شفايفه بققهر (آخخ لايكون شايفتها وهي تنزل من السيارة ياربي انا وش ورطني برجاوي) : ططيب خلني أفهمكك .
غفران عطته ظهرها بتمشي : مايحتااج لان ذا شيء مايخصصني حياتك ي خخي وانت ححر فيها وبالأخير كلكم نفس بعض بس انت بالذات ماتوقعتك كذا .
مشت للسيارة السواق توه واصل دخلت السيارة ورقعت الباب بأقوى ماعندها حتى السواق مصدوم ششهقت بصوت مسموع وصصكت وجهها بيدينها وصارت تبكي بإنهيار , السواق بنفسه مستغرب اول مرة يشوفها ككذا , مانطق بكلمة وحرك سيارته ومشى .


ميادة بس انتبهت ان غفران راحت لناحية ففهد بس مالحقت تشوف وش صار بعدها لان سيارتها وصلت , أما سهير وليان جلسو يسولفون مع رجاوي لدقايقق وطلعو سوا , رجاوي كانت مبتسمة ابتسامة انتصار شافت غفران يوم سفهتها وراحت لففهد من مشيتها باين انها كانت معصصبة ضضحكت بخبث : والله لاخربها .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 03-06-2015, 03:32 AM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي


اما فهد بعد مامشت غفران رفس سيارته بققهر : الله ياخخذني .
طلع سسيارتهه معصصب وواصله مععه , إتصلت عليه رججاوي قفل الخط بوجهها وحظر رقمها .
رمى الجوال بالمقعد جنبه وهو يتحلطم : الظاهر هالبنت مابيجيني من وراها غير وجع الراس .


دخلت البيت تششهق وتبكي عند المدخل قابلتها امها بإبتسامة اختفت هالابتسامة يوم شافت وجهه غفران محمر ودموعها بعيونها غفران رمت نفسها بحضن أمها وتبكي , أم عبدالعزيز بفجعة مسحت على شعرها : بسم الله عليك وش ففيك !
غفران مانطقت بححرف دخل عبدالعزيز : السلام عليكم .
أم عبدالعزيز حاضنه غفران : هلا عبدالعزيز وعليكم السلام .
عبدالعزيز مستغرب : وش فيكمم ؟
أم عبدالعزيز : ممدري توها داخلة تتبكي .
عبدالعزيز بعدها عن حضن أمها وثبتها قدامه وهو ماسك كتفها : روني وش فيك أحد مسويلك شيء ؟
غفران منزلة عيونها للأرض هزت راسها بالنفي , عبدالعزيز لف ع امه : يمه بطلعها لغرفتها .
أم عبدالعزيز : طيب وانا بحط لك الغدا على مايوصل أبوك .


جالس بحديقة بيتهم معصصب ومعقد حواجبه ويحرك رججله بتوتر حتى جواله مققفله : اما عاد رجاوي ههذي من وين طلعت لي وبعدين مالقت غير تروح مدرسة غفران يعني خلصت المدارس استغفر الله انا الغبي اللي المفروض اسفهه اهلها واتجاهلها وامشي انا وش خخلاني اروح للمطعم أصلاً , الله ياخذها من وين طلعت لي .
انتبه على رفال توها داخله للباب الخارجي للفلهه , قام يمشي لعندها بسسرعة , رفال داخله دايخةة فزت يوم شافت فهد قدامها : بسم الله الرحمن الرحيم من وين طلعت انت ؟
ففهد : رففال أبي منك خدمة سريعةة .
رفال بتعب : ففهد مو الحين والله هلكانه وابي انااااممم .
فهد بترجي : رففال تكففين .
رفال : افف والله تعبانه اليوم عندي 8 حصص وواصلة معي .
فهد : طب هي خخدمة صصغيرة مرة مرة .
رفال تكتفت : طب قول وش تبي انا خست بالعباية .
فهد : إتصلي على غفرانن تطمني عليها .
رفال رفعت حاجبها بإستنكار : الححين ؟ من جدك انت كل ذا حب تلقى البنت نايمة ولا تدري عنك .
فهد : رفال أتكلم من ججدي اتصلي علليها يلا .
رفال : ففهد اقسم بالله انك ففاضي وخر بس انا هلكانه بنامم لا صحيت اتصلت عليها .
فهد : لا ابيك تتصلي الحين عشان ترد عليك من قلب الحدث مو بعد ماتنسى .
رفال مافهمت ولا ككلمة ولا هي فايقه عشان تفهم ناظرت فيه بملل : إسمع شفت جوالي ؟ خذه وكلمها بنفسسك .
فهد عجبته الففكرة : ططب جيبي جوالك .
رفال طلعت جوالها من ششنطتها وعطته .
فهد : شوفي بما اني مستعجل احاسبك بعدين على انك ماخذه جوالك للمدرسسة .
رفال : بالله انققلع .
دخلت رفال للفيلا , أما ففهد ققعد ع الدرج يدور رقمها ..


عبدالعزيز يناظر فيها وهي تششهق وتحاول تكتم شهقاتها , إبتسم على شكلها قعد قدامها : يلا امسحي دموعك واهدي شوي وروققي واشربي لك كاسة مويهه وخذيلك نفس ععميقق .
غفران سوت كل اللي قالها ععليه , عبدالعزيز : يلا ابتسسمي .
غفران اول ماطاحت عينها عليه ضضحكت : لاتناظر فيني كذا كأني بزر .
عبدالعزيز : واللي يبكي وش يكون ؟
غفران : متضضايق مو بزر .
عبدالعزيز : طيب انتي وش مضايقك ؟
غفران : أبد بس تهاوشت مع صديقتي .
عبدالعزيز : وبس ! كان عطيتيها كففين يروقها وخلاص .
غفران : هههههههههههههههه عندك كل شيء سسهل لو ماكنا بالشارع كان سويتها.
عبدالعزيز اختفت ابتسامته : خير متهاوشه معها بالشارع عيال انتو ؟
غفران : لا يعني احنا متهاوشين بالمدرسة بس هي استفزتني بالشارع .
عبدالعزيز : ي ششيخخة ططنشي .
غفران : لو شخص نححبه مانقدر نطنش .
عبدالعزيز عقد حواجبه : الله الله لدي الدرجة تحبين صديقاتك .
قطع عليهم رنة جوال غفران ,أخذته وعقدت حاجبها وهي تشوف المتصل رفال حست ان ورى الموضوع فهد , حاولت تعدل نبرة صوتها وردت : ألو .
فهد خمن من صوتها انها تبكي لا باصم أصلاً شيء قوي يقوله انه يهمها نفس ماتهمه ظل ساكت ومارد .
غفران عادت : ألووو .
تسكر الخط بوجهها , بعدت جوالها وناظرت بالشاشه وحطته جنبها بملل .
عدالعزيز : مين ؟
غفران : رفال شكلها داقة بالغلط .


أسماء مسكت المرايا تناظر شكلها فييه والدموع ملت عيونها تحسست وجهها : مو معقوله انا أسسماء ! كل ششعري طاحح حتى حواجبي وشعري اللي كان الكل يسمي لا شافهه كله بحح ماعاد ففيه .
الدموع ملت عيونها شكلها حححيل تغغير رمت المرايية ع الجدار وتكسسرت بلعت ريقها بغغصة : يارب يارب اذا كان الوفاة خيراً لي فتوفني مسلمة وألحقني بالصالحين يارب .
حطت راسها ع المخدة تحاول تنامم كالعادة النوم المفر الوحيييد من كل شيء من أحاسيسها وتعبها وهمها وضيقتها ومن الوجود كله .
غمضت عيونها تمنع دموعها , دخل أسامه شافها متمددة إنكسر خاطرهه عليها ماكان متوقع بيوم بيلقى أسماء بهالحالة فاقدة ابتسامتها فاقدة ضحكتها فاقدة نشاطها أسماء صارت منععزلة ماتبي تشوف أحد ماتبي تكلم أححد ولا تبي أحد يشوفها صارت حساسةة ححححيل ودمعتها خفيفهه تأملها للحظات وانتبه انها فتحت عيونها وصارت تناظر بالسقف قرب منها بحذر : أسماءء .
أسماء بدون ماتناظر فيه : وش بغيت ؟
أسامة نزل راسه ورجع ناظرها : ففاقدك .
أسماء مسحت دموعها ومازالت على وضعها , أسامة قرب منها وباس جبينها : إنتبهي على نفسك عشان تخفي بسرعة وترجعي لنا بالسلامة .
أسماء تحشرج صوتها : أسامة اذا مارججعت ادعي لي لاتنساني واتذكر مقالبنا وكل ماتذكرتني ادعي لي لاني بكون بذاك الوقت محتاجة لدعواتكك .
أسامة صعب عليه ححالها تنهد من ققلب : الله يطول بععمرك ويرجع لك عافيتك يارب .
مسح دمعه تمردت وطاحت من عيونه بدون ماتنتبه أسماء تخيل لو إنه جد فقدها للأبد وش بيسوي وقتها ؟ صحيح ان مهاوشاتهم ماتخلص ومقالبهم ف بععض بس برضو مايققدر يتخيل حياته بدونها .

الدكتورة : هي محتاجه لراحةة لان ججسمها ضضعيف ححيل إهتم لصحتها وأكلها ذا أهم شيء عشان تقوى وتتحسن .
رامي : ططيب هي يعني حالتها كذا طبيعيه ولا في خطر عليها ؟
الدكتورة : والله مدري وش أقولك بس حالياً إنت سوي اللي قلت لك ععليه ولا دخلت للشهر السابعع تعال نسويلها ففحصص على حالتها .
رامي : طيب يصير أخذها الحين ؟
الدكتورة : إي الحين أكتبلها إذن خروج وخذها .

بالسيارةة .. رامي : شوفي الدكتورة تققول في أكلات ضروري تبعدي عنها عشان صصحتك وصحة البيبي وكمان تبعدي عن الاجهاد بأي شكل من الأشكال و..
قاطعته سولاف : خلاص خلاص بس وش اللي أبعد عن الأككل !!
رامي : لان في اكلات تضر بصصحتك فأبعدي عنها لازم تاكلي أشياء فيها كالسيومم تعوضك عن اللي تفقديه بأيام ححملك يا (وبضحكة) الام المثاليه .
سولاف رفعت حاجبها : تتمصخخر ؟
رامي كاتم ضحكته : حشا مااسويها .

دخل البيت ووجهه مايبشر بخخير وواضحه العصبيه بملامحهه حتى مشيتهه واضح انه معصب , قابلته ريفان إبتسمت : مرححبا .
فراس بعصصبيه : وووين ففففهد الله يلعنن العدو!
ريفان ارتبكت مع عصبيته : فوق لا تحت مدري بالصالة لا شفتــ...
قاطعها فراس بعصصبيه : وخخري بسس .
ريفان بلعت ريقها وهي معقدة حواجبها : وش صاير !
فهد كان نايم بتععب , فتح فراس الباب بأقوى ماعنده , فهد فتح عين والثاني مغمضه وبصوتت خافت : وش تبي ؟
فراس سحب فراشه : حححيوان انت مققفل جوالك واحنا بالاجتماع ننتظركك وانت نايم ولا داري عن شيء .
فهد فز واستعدل جلسته : أوه نننننسسسسسيت .
فراس : لا بالله وش بسستفيد انا اذا انت بتظل تنسسى أبد ماعندك أي مسؤولييه تاركني بالشركة لحالي وانت مكببر مخدتك ونايمم .



مؤيد دخل ومعه علبة شوكولاته نفس اللي أكلها عند غفران : يمه وين غغفران ؟
أم عبدالعزيز : تلقاها بغرفتها اليوم كله ماشفناها .
طلع مؤيد على وجهه ابتسامه واسعة دخل غرفتها مالقاها تلفت حوله انتبه ان باب بلكونة الغرفة مفتوححة راح لها لقاها واقفة قريب من السور وتتأمل السما وترججف , مؤيد حط ايدينه على عيونها : عارفة مين أنا ؟
غفران : مؤيد يعني في بثر غيرك .
مؤيد لفها ععليه : مالت عليك وعلى وججهك وهذا انا اللي جايب لك شوكولاته أقول أفرحك بس ماش ماتستاهلي .
غفران : لا انا أححبك انت أحلى واحد بالعايله حتى كل صحباتي خاققين عندك عطني الشوكولاته أستاهل .
مؤيد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه الله كل هذا عشان علبة شوكولاته (مده لها) خذي بس .
غفران بعد ما اخذته : يلا انقلع وسكر الباب وراك .
مؤيد : ررجعي لي العلبة ماتستاهلي عطيني يلا .


رفال نزلت للصالة تدور جوالها وامها قاعدة تتفرج تلفزيون : مامي ماشفتي جوالي؟
أم فراس : لا ماشففته .
رفال وقفت متخصرة وتحاول تتذكر : ياربي انا وين ححطيته !
ريفان وهي تبرد أظافرها : ششفت فهد حططه عند المدخل .
رفال : أووه صصصح هو اللي اخذه مني .
أم فراس : ليش وش مسسوية انتي .
رفال بدون إستيعاب : م سويت شيء بس هو كان بيكلم غفـ(انتبهت على نفسسها) فراس .
ريفان إنتبهت على ارتباك رفال وعطتها نظرة الشك .
رفال بلعت ريقها (الله ياخذني ماعرف انككتم)


بعد يومين كان يوم الاربعاء قبل إجازة الحج ..
وعد : ميرال تذكرين سسماح البوية .
ميرال شرقت بالموية : كحح كحح (التفتت عليها) وش ذكرك فيها ؟
وعد : ممدري كذا جات على بالي .
ميرال بكرهه : بعد آخر موقف حصلي معاها كرهتها وكرهت نفسي معها .
وعد عقدت حواجبها بإستغراب : ليش ؟
ميرال ما قالتلها بس صرفتها لان الموضوع فيه رامي وفيه بلاووي .


بإجازة الحج راحت غفران وأهلها لاسماء يزورونها .
أنفال : سومم والله ي انن امتنانن حالتها حالة بدونك يلا انتي قومي بالسلامة عشان ترررجعيلهمم .
وصل عبدالعزيز : أسسومم ماتشوفي ششر .
أسماء : الشر مايجيكك .
ناظر بأمه : يلا يممه مشينا .
غفران ناظرت بأمها : مامي بقعد مع أسسما بذا الأسبوعع .
أم عبدالعزيز : لا بعدين تزعجييها .
أسماء : خالة خليها ععندي تسسليني .
أم عبدالعزيز : دام انتي تبينها ماعندي مششكلة (وجهت كلامها لغفران) وانتي اععقلي لاتجننيها .
غفران : أبشري طال عمرك .
طللعوا كلهم وبقت غفران مع أسسماءء , غفران : أسما اسما شرايك نلعب !
أسماء : وش نلعب ؟
غفران : شطرنج .
أسماء : مااعرفله .
غفران : ولا أنا بس نهايط ونسوي اننا نعرف نلعب وانا اسلك لك وانتي تسلكي لي.
أسماء : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه بالله عليك !
غفران : هههههههههههههههه طيب يالله فكري بلععبة .
أسماء : اممممم نلعب اعترافات .
غفران : لالالالالا هذي اللعبة تنكببني .
أسماء : أجل غصباَ عنك بتلعبيها , واول سؤال مني لكك .
غفران : وجهه اللي بيعترفلك أصلاً .
أسماء حشرتها حشرة بنت ككلب : التعليققه اللي لابستها من مين ؟
غفران عقدت حواجبها : التعليققه !!
تذكرت وضحكت : مني لنفسي .
أسماء : لاججد ححلو ششكلهه من وين شريتيه ! ذهب صح ؟
غفران هزت راسها بإيجاب : بصراحة يعني هو هديه .
أسماء : أوخخصص من مييين !!
غفران تذكرت ذاك اليوم بكل تفاصيله لما تضايقت وطلعت للحديقه مخنوقة تبي تبكي وتلمح فهد قدامها ومهديها الروايةة وبوسط الرواية هالتعليققه , إبتسمت وردت بهدوءء غير عن الطفاقة اللي كانت عليها قبل شوي : من ولد خالتي .
أسماء : لالا مااتفقنا على ككذا , شسالففة ؟
غفران تتدارك موقفها : لا هو كان مهدي كل وححدة على إسمها .
أسماء بحالمية : الله ياحظك عندك ولد خخالة مثله مو انا مالت .
غفران تذكرت : لحظة لحظة عبدالعزيز قالي اعطيك هذا (حاست تفتش بشنطتها وطلعت علبة صغيرة وعطتها) شفتي مو بس انا محظوظة بولد خالتي حتى انتي .
أسماء فتحت العلبةة , خاتم ذهب مرصع بالألماس : الله جججميل .
غفران توسعت ابتسامتها : ويقولكك يارب تقومي بالسلاممة ويفرحو أهلك فيكك .
أسماء : ي ققلبي عليه الله يتممله على خخير , بس قولتك لو خطيبته درت بهالخاتم بتزعل ؟
غفران : لا مااعتقد هو من يوم مااخطب صار لطيفف .
أسماء : صصح تذكرت اليوم المفروض تكون شوفة أشواقق .
غفران : إي أدري سامي الدبب بيخطبها .
أسماء : لحظة مين سامي !
غفران : ولد خخالي اللي طلع فجأة هههههههههههههههههههههههههههههههه
أسماء : الله ذاك المملوحح .
غفران : ععيب ي بت الزبدة هو اللي شافها بالزواجج وعجبتهه هههههههههه الله يرزققنا .
أسماء : على كذذا اذا طلعت من المستشفى ورجعت لي عافيتي بقط وجهي بصالات العشا ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
غفران : هههههههههههههههههههههههههه حتى انا عجبتني الهرججة .

خلص الأسبوع على خخير غفران ماقعدت عند أسماء غير ثلاث ايامم وفضضحت نفسها عندها وقالت لها عن ككل شيء وحكت لها عن رواية فهد .. صح نسيت أقول ان هي ماقرأت الرواية أصلاً بس محتففظة فييه زيننة , أسسما بهالثلاث أيام نست تععبها صحيح ان الآلام قاعدة تجيها بين فترة وفترة بس غفران منسيتها هالالمم .
بنفس الاسسبوعع سامي خطب أشواق بس ماتم بينهم شيء رسسمي كله بس كلام آمما سولاف صحتها تتحسن وترجع تتدهور ماتستقر .

فهد بالمكتب عند فراس : ي خخي تزوج وففكني خلني أخطبها .
فراس : ي عممي إخطبها أحد ماسكك !
فهد : لا انا أبيك تتزوج قبلي ماأبغى أشيب قبلكك .
فراس : أجل كل تتبن ليين أحس نفسسي ققد مسؤولية الزواج وافكك .
فهد رفع يدينه يدعي : يااارب زوج ففراس يارب .
فراس رمى عليه القلم : انقلع على مكتبك شوف شششغلك .
فهد قام بيروح : طيب لاتنسى ففكر واقنع نففسك .
فراس : ققوم امش بس .


بالقروب ..
أنفال : إشتقتلكمم .
ميار : إيهه من ححقك مو انتي بعد ماخذك عريس الغفلة صرتي ماتنشافين .
أنفال : ههههههههههههههههههههه تعالو عندي طيب والله اطفش لحالي .
ريفان : ليش وحبيب الألب وينه ؟
أنفال : مشغول م يرجع الا آخر الليل وطول النهار أقعد لحالي .
ميار : اصبري بس نتفقق على يوم ونجي نبثرك .
غفران : إسمعي من الحين اققول لما بنججيك كل أنواع الشبسات بنلقاها عندك طيب؟
أنفال تتصنع الحزن : ليش يعني انتو جايين تاكلون مو جايين تشوفوني !
مودة : هههههههههههههههههههههه الا بنجي عشانكك بس برضو الاكل حبيبنا اللزم .
ميرال : شرايك نجيك الحين ؟
أنفال : ححياكمم .
ميار : لا خلوها بكرة !
ميعاد : والله اللي يسمعكم تخططون يقولون أهالينا داريين وموافققين .
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
غفران : والله لو بفكر اهلي بيوافقون ولا لأ أكيد بيكون لأ .
مودة : صح وش صار على أسماء ؟
غفران : ياقلبي ععليها ممرة تعبببانه الله يصبرها بس .
البنات : الله يرفع عنها ويرجعها لكم سالمة .


بصالة البولينقق ..
نواف يتأمل الفراغ بشرود والإبتسامة شاقه وجهه
ناصر : والله ذا الحبيب بعالم ثاني ولا هو داري عنا .
فيصل حط كفوفه تحت خده يتأمل نواف وبإستهبال : شكلهه سارح بعييد مرة بالأحلام الورديه .
ناصر : ومن زود ماهي وردية مالت للاحمر شوي .
فيصل : إي شايف وبعد شكله قاعد يتخيل عياله الحين .
ناصر وفيصل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه
نواف التفت لهم معقد حواجبه : وش فيكم ؟
فيصل كتم ضحكته : أبد سلامتك بس انت وين وصلت ؟
نواف إبتسم ببلاهه : انشغل بنفسك .
ناصر : هههههههههههههههههههههه لا جد جد شكل الخيال قلب أححمر صارخ بعد.
نواف فهم عليه وعطاه نظرة وعيد : م تحس انك صاير وصصخ بعد ما زوجناك ؟
ناصر غرق بضضحكته ورد : حشا اللي يسمعك يقول الأدب متمسك فيك الا قول ان الأدب بجهه وانت بجهه .
نواف : انططم بس .
فيصل : ي خي طيب خافو ربكم فيه عزوبي قاعد بينكمم .
نواف بتميلح : طيب حتى انا عزوبي .
فيصل : لا انت ماتنففع وين ففهد ذا الثاني ماعاد ينششاف غير بالاسبوع مرة .
ناصر : تلقاه لاهي بالشغل , الا اقول نواف ماقدمت أوراقك للوظيفهه ؟ ولا بتشتغل بعيادة أبوك ؟
نواف : مدري للحين ماقررت .
ناصر : أصلاً وجهك مو وجهه شغل ادخل الجيش بس .
نواف : بعد ذا الكرف بالجامعة أدخل الجيش ؟ والله لو ان عقلي مقفل ومتسلف عقلك التنك ماسويتها .
فيصل : شوف هو ي انك تفتح عيادة خاصة فيك او انك لو قدمت اوراقك على وظيففه حيخلونك مدرس ف علم النفس .
نواف : تخيلو يحطوني بثانوية ععيال
ناصر بإستهبال : ليش إنت متوقع انهم بيحطونك بمدرسة بنات ؟
نواف : هذا اللي ودي أذبحه الححين .
فيصل وناصر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

أسماء حالتها من سيء لأسوأ بدأ الخبيث ينتششر بجسمها كله فقدوا السيطرة عليه بالفترة الأخيرة ونفسيتها ماتساعدهم أبد ..
قفلت المصحف وحطته جنبها بعد ماحفظت لها كم آيهه من الجزء ال15 رفعت يدينها للسما بهمسات خافتهه : يارب إذا كانت الوفاة خيراً لي فتوفني يارب .
طاحت دمعة يتيمةة على خدها تحس بطنها يتقطع من الألم ماتشتهي شيء غير الجنة طابت نفسها من الدنيا , أكثر شيء صاحبها ع الفترة الأخير دفتر صصغير وقلم تكتب فيه كل شيءء بخاطرها كلام مو مفهوم جمل مقطعة ماتترابط ببعض ,مسكت قلمها بيدين ترتجف وفتحت ع الصفحة ال23 بدأتها بعنوان (بعد السكون) وتقصد فيها بعد ماتسكن أنفاسها وتختفي نبضاتها لما تسكن أطرافها من الحركة لما تفقد الحياة ..
خطت بأول سطر ..
إلهي أنت أعلم بما أخفيه في نفسي وما أكنه لغيري وما أخفيه عن الناس أجمع .
ربي إكتب لي مبتغاي وألحقني بالصالحين , ربي صبر قلب أمي وأعن أختي .
تركت سطرين وبعدها ..
كنت بين الحياة والموت نار تحرق يسار صدري ألم لا يضاهيه ألم , عيون ملّت الدمع وحتى الدموع هاجرت أجفاني .
في حياتي الدنيوية أردت إخبار أمي أنها الحيياة بعيني وأنني بدونها لا أكون
أردت أن أخبر أختي بأنها نصفي والنصف دون النصف لا يكون
أردت أن أقول أخي تخطا حزنك علي ولا تبتئس كلنا نَفقد ونُفقد وإن عيناك الجميلتان لا يجوز لهما الحزن ودمعك ينفث نار الجمر في قلبي , كلما فقدتني إرفع كفوفك للسماء وادعو إلــه الجنّة أن أكون فيها وألتقيك .

طاحت دمععة حارة من خدها سرحت بخيالها تخيلت لو إنها ماتت وش بيكون وضعهم ؟ ثلاث أيام وبعدها تصير بصفحة النسيان ! يعيشو حياتهم عادي ولا كل ماتذكروها دعولها ؟ ماتت كل الأحلام الوردية بس شيء واحد تمنته , انها بعد موتها كلهم يذكروها بين دعواتهم .
حطت راسها ع المخدة تتمتم : يارب إقبض روحي قبل ان تقبض أرواحهم , أشهد أن لا إله الا الله وأشهد أن محمداً رسول الله .
غمضت عيونها براحةة ودخلت بنوم عميقق ماحست بولا شيء بعدها .


باليوم الثاني ..
ريتال سحبت عبايتها ونزلت مستعجله : أممي وين مرام ؟
طلعت مرام من وراها : يلا لا نتأخر .
ريتال : يلا .
سلمو على أمهم وطلعو بالطريق , مرام : أسامة هناك ؟
ريتال : لا بس قلت له اني بمر أسسماء وقالي هو الحين مشغول مارح يمديه يجي .
مرام : ققلبي ناغزني خايفة اششوفها .
ريتال : إنطمي يالتبن انتِ من لما دخلت اسما المستشفى انتي ماعتبتيهه ولا زرتيها
مرام : وش أسوي أخاف ابككي وانكد عليها أككثر والله مو قصدي أققطعها .
ريتال : يعني انا لو ماني ساحبتك ببجامتك وجايبتك ماكان رحتي لها .
مرام : ريتال بالله اسسكتي وربي انا من غير شيء متفشله منها .
ريتال : كويّس برضو انك حسيتي بالفشلة .
نزلو بخطوات سريعة لمبنى المستششفى , بين الممرات يدورون رقم غرفتها ريتال فتحت الباب بهدوء شافتها نايمة بسلام , دخلت هي ومرام بأطراف أصابعهم , مرام اول ماطاحت عينها على اسماء تيبست أطرافها تغيرت وتغيرت بالححيل ماعادت أسما اللي يعرفونها وجهها الشاحب وملامحها الذبلانه وعيونها اللي تحيطهم هالات سودا شفايفها المايلة للبياض كتمت شهقتها وتجمعت الدموع بعينها ريتال مسحت على راس أسما بخففة وباست جبينها وسحبت مرام وطلعو .
مرام اول ماطلعت من الغرفة عطت دموعها فرصة التعبير وقفت بنص الممر وشهقاتها هي أكثر شيء عبرت عن حالتها بهاللحظة .
ضضمتها ريتال : مرام لاتبكينن ادعيلها .
مرام مسحت دموعها بدون ماتنطق بحرف وكملو طريقهم متوجهين للسيارة ..
بعد طلوعهم بدقايق من غرففة أسما توقف نبضها واستقام خط جهاز النبض بعد ماكان بتعرجات خفيفه تدل ع النبض أصدر صوت ضج بكل المستششفى دخلت السستر بسسرعة ونادت الدكتور, تجمععوا بغرفة أسماءء ضغط الدكتور على بطنها وهو يحاول يسترد النبض لكن كل المحاولات فشلت , صرخ الدكتور : جهاز الصصعق بسسرعةة .
السستر عطته الجهاز حاول وحاول وحاول بدون إستجابةة , تمسك أسماء بالحياة كان أقرب للصفر وممكن يكون هذا سبب لعدم استجابة أسماء لأي محاولة لإسترجاع الحياة ..
مسح الدكتور على وجهه بتوتر كبير : راححت .


عضت شفايفها بقهر وبهدوء استفزها قبل مايستفز غيرها : عافتها نفسي .
ليان : ودي أفهم وش صاير بينكمم على نهاية الترم الثاني من العام وحالكم موعاجبني .
غفران بلا مبالاة : ماعادت شيء مهم يعني أقدر اخليها بقلب بارد ولا أسأل عنها وذا بفضل تصرفاتها الطايشه .
سهير : يعني غفران طيب بس كلميها يمكن تبررلك .
غفران : ماابغى أعطيها مجال عشان تكذب (وبسخريه) مولانها صحبتي ما أرضالها الذنوب .
ميادة حركت رجلينها بملل : وانتو تسولفون تسولفون وتعلكون بسالفة رجاوي ي خي خلاص لا تقلبون المواجع وتجيبون الهم لنفسكم .
ليان بعصبيه : لاتنسون انها وحدة من الشلة .
ميادة ببرود : واذا يعني وحدة من الشلة ؟ نصفق لها على التخلف اللي عايشته ؟ واحد مايقرب لها كاششخة وطالعه معه أي عقل فييها فرضاً سوافيها شيء ! أحد ضامن ؟ يسوي فيها اللي يبيه جايته هي برجولــ..
ماكملت كلمتها والكفف اللي فاجأها من سسهير وقفت بعصصبيه : رججاوي مهما سوت المفروض ماتتكلمون عنها ككذا لانه على ما أظن بيننا عشرة عمر ماهي يوم ولا يومين ومو عشان غفران اللي ماعرفناها غير بالثانويه جايين تعلكون حكي ماله داعي .
غفران رفعت نظرها لسسهير : إي صصح الححين أنا الحق ععلي وأنا اللي من دخلت شلتكمم نكبتكم وفرقتكمم وانا اللي لعبت بمخكم وقلت لكم صيرو متخلففات وانا اللي معلمتكمم الطيش والمصصخرة ولا انتو كنتو منزهين ماتغلطون ماشاء الله.
وقفت بحدة تكمل كلامها : ومثل مادخلت بينكم بالغلط طالعة بالصصح للأسف إنكم كنتو بالنسبة لي أكثر من إنكم صديقاتت وخوات , بس وش أققول (وبسخرية) الشياطين مالهم مكان بين الملائكة .
مشت غفران ميادة بصراخ : غفراانن بططلي اسستهبال وتعاليي ماتسسوى على رجاوي تفرقنا ككذا .
غفران بدون ماتلتفت : ذا الكلام تقولينه لسسهير مو ليي .
ميادة بعصبية التفتت على سهير : عجبك كذا ؟ وذا كله عشان مين عشان رجاوي ؟ اللي ماكلفت نفسها تسأل عنك ححتى , شايفه الكف اللي أخذته منك قبل ششوي اقسم بالله ماحرق لي قلبي قد ماحرققه زعل غغفران بسبب رججاوي اللي حتى رقمها الجديد ماكلفت نفسسها تعطينا ههو (وبسخريه) ممرة واضضح ان العشرة ماهانت عليها , الله وانتي اللي طايرة فيها رجاوي ورجاوي وش ماخذه انتي من هالرجاوي؟
ليان : لا تهاوشو انتو كمان تهاوشو عشان قسسم بالله لاصفقكمم وارجع عقولكم لعقولها , خلاص اوك محد ناكر ان رجاوي كانت منن الزمن الجميل اللي انتهى دحين البنت مخها انغغسل ماعاد فيه رجاوي القديمه رجاوي القديمة بح استوعبوو هالشيء ححرام تزعلون غفران عشان وحدة راحت وسحبت علينا .
سهير : لا بعد قولو ان الغلط ععلي وانا الغلطانةة لاني أدافع عن رججاوي , ياريت ماتنسسون قبل كل ههذا رجاوي ايش تكون بالنسبة لي !!
لفت سهير بتمشي ليان مسكت يدها بحده : إستوعبي شيء واحد , رجاوي ماعادت رجاوي اللي تعرفينها إنتِ , سهير لا تخسرينا عشان وحدة خسرتك , ارجعي لعققلك.


إنتهى البارت السادس والثلاثــــون ..
توقعاتكم !!
أستودعكم الله :*


سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك .


بقلمي / (حنآن | atsh)
لا أحلل النقل دون ذكر الحقوق


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 03-06-2015, 03:39 AM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي


بخصوص البارتات راح أنزل اليوم بارت وبكرة بارت
بإذن الله .. وأتمنى يعجبكم ذا البارت ..


♢♥◦البآَرْظ¼ السابع والثلاثون ◦♥♢âœژ
"إفتقادُ أروَاح"


بالفصل كانت غفران قاعدة وتحرك رجلها بتوتر ونبضاتها عشوائيهه وسريعة كل شوي ترفع عيونها للسقف تمنع دموعها ونظرها ع السبورة وكل شوي تسرح بكلامهم لها تحت بالساحة .. دق الجرس يعلن انتهاء الفسسحة , طلعو سهير وليان وميادة بدري غير عن العادة ولا وحدة كلمت الثانيهه كل وحدة اخلاقها مققفلة ورجعت لمكانها بدون أي صوت .. ميادة حاطة رجل على رجل حاوطت يدها اليمين على بطنها واليسار حاطتها على جبهتها بتفكير .. أما سهير تعلك باللبان بطريققة تبين انها معصصبة وحركاتها متوترة , وليان شربت المويه دفعة وحدة وحطته ع الماصة بققوة ..
دخلت وحدة من بنات الفصل عقدت حواجبها بإستغراب وهي تشوفهم هم الاربعة بس موجودين بالفصل ابتسمت بدهشه : غريبه وش صاير بالدنيا طالعين بدري ؟ ومنفسين وحالتكم حالة ؟ وش صاير لكم!
غفران تتناسى توترها ابتسمت ابتسامة واسعة : الظاهر عطيتونا عين ولا احد داعي علينا .
ميادة حركت عدستها ناحية غفران وابتسمت بخفوت وهمست : ماتغيرت يبقى اللي فيها فيها مستحيل تبينه لأحد .
حلا بضحكة : لا والله مولايق عليكم الهدوءء .
ليان وجهت نظراتها لحلا : حلا يالححب كلمتين زيادة بنفتري فيك ترى .
حلا : بسم الله مو اقول ان فيكم شيء مو طبيعي .
غفران نزلت راسها وابتسمت تلعب بخصل شعرها : كل شي طبيعي بس الظاهر الجو مافيه حشيش يخلينا نهستر .
حلا : هههههههههههههههههههههههههههه على قولتكك .
طلعت ححلا ميادة التفتت لغفران بإبتسامة : شوية من كبريائكك .
غفران التفتت لها ودموعها بعيونها : للأسف ان هالكبرياءء ع الكل الا عليكمم ما أققدر أكابر على شيء سويتوهه انتو , صح ماصار لنا غير هالسنتين بس يشهد علي ربي اني حبيتكم حب سنين .
رجعت تناظر قدامها وبكت بققهر مسحت دموعها قبل ماتنزل .
ميادة عقدت حواجبها وضمتها من الجنب ومسحت دموعها : مو لايق على الملايح يبكونن .
غفران إبتسمت غصب عنها : حيوانة خليني أبكي براحتي لاتضحكيني .
ليان مشت لعندهم وقعدت على طاولة غفران انحنت لغفران شوي : انتي حبيتينا حب سنين أنا حبيتك للعمر كله .
ميادة بإستهبال : تراها سارقة كلامي , الزبدة وانا بعد احبك عُمر مو سنين شايفه احنا نحبك أكثر منك .
غفران : إي واضح من الكلام اللي قلتوهه تحت قبل شوي .
ليان رفعت يدها بإستسلام : ماقلنا شيء سهير اللي قالت .
ميادة : غفران تدرين بشيء ؟
غفران : إيش ؟
ميادة : إنتِ حقيرة !
غفران رفعت حاجبينها بإستنكار : إيوة وليش ؟
ميادة : لانك عارفة اننا جايين نراضيك بطريقة غير مباشرة بس تستلعني .
ليان : غريبة البنات مححد رجع فيهم ولا الأبلة ماجات ودخلتهم
ميادة : الظاهر غايبهه مالهم ححس (التفتت على غفران) ايوة .
غفران بضحكة : لا مااستلعنن بس انققهرت ققلبي وجععني على كلامكمم .
ليان : والله انكم غبياتت يعني ممحد فينا مرووقق بعد اللي صار وعلى ايش ؟
غفران : بصراحة يعني انا زق يوم اني معرففة رجاوي على فهد .
ليان : أوك بس مو ذنبك انها تحبهه وتتعلق فيهه وتتصرف بغباءء .
غفران : بس ذنبي اني عرفتها عليه .
ميادة : ي صبر الأرض , بترجعون تعلكون بسالفتها وتتهاوشون امشو خلونا نشوف وين هجو البنات .
سهير حاطه راسها ع الماصه وغفت هي من الناس اللي لاتضايقو نامو حست عليهم يوم طلعو من الفصل بس ماكلفت نفسها ترفع راسها وتتأكد .


واقفة بالإدارة والمديرة تهاوشها وهي تعلك لبان ولا هامها شيء , المديرة ضربت الطاولة بعصبية : وش ققلة الأدب اللي فيكك , أوققفي مثل الاوادم انتي بإدارةة !
رجاوي ببرود : عادي انا واقفة على رجلين مو على أربع عشان تقولين لي اوقفي مثل الاوادم .
المديرة بصراخ : رججاوي لاترادديين وتقلين أدبك ولا قسماً بالله راح نستدعي ولي أمرك .
رجاوي بنفس الإستفزاز : مرة واثقين ان ولي امري داري عنكم والله هو لو مهتم ماكان شفتيني طابه الادارة .
المديرة زفرت بغيظ وبهمس : أستغفر الله العظيم , تعالي بس وقعي ع التعهد وارجعي لفصصلك وبعدها لي تصرف ثاني معك بس الحين ماابي اضيع عليك الحصة .
رجاوي بدون تردد اخذت القلم وقعت ورمته ع الطاولة وطلعت .
المديرة : بنات آخر زمنن وجع صايرين قليلات ادب فوق الشين قوات عين .


الخبر نزل عليهمم مثل الجممر , أسرار بصصدمة : مازن أسما أسما بنت أثير !
مازن بخفوت : انا لله وانا اليه راجعون إيه .
أسرار : طب متى وكيف واهلها ؟
مازن : توني داق على أسامة وقالي للحين أهلها مايدرون .
أسرار نزلت دموعها وبهمس : الله يصصبر قلوبهم والله اني أحب اسماء الله ينور قبرها ويغفرلها .


مرام انشلت أطراففها وبإنفعال : لا يمكن غلطانين تونا كنا عندها كانت نايمة ومافيها الا العافييه ككيف تقولين ماتت .
أم رغد : مرام استهدي بالله هذا قضاء وققدر .
مرام : أمي اققولك توني انا وريتال كنا عندها ششفناها نايمة والله كانت نايمةة .
أم رغد ضمتها ونزلت دموعها : لا تعورين ققلبي يامرام .
نزلت ريتال وهي تشوف أشكالهم : وش صاير ؟
مرام ووجهها مليان دموعع : ريتال ققولي لامي اننا قبل شوي شفنا اسما نايممة والله انها نايمةة .
ريتال : أوك كانت نايمةة ! بس ليش ؟
مرام : أمي تققول ان أسما ماتت ريتال تكفين اتصلي على أسامة تأكدي .
ريتال بصدمة: وش اللي ماتت لا يمزحون .
رفعت جوالها بحركة سريعة واتصلت على أسامة , كلها رنتين : ألوو
: اسسامة وش صصاير ؟
بعد صصمت طويل
وبصوت متحشرج : مع السلامة .
رفعت نظرها لمرام تتامل وجهها ونظراتها اللي تترجاها بإن الخبر يكون كذب .
ريتال شتت نظراتها : البقيه بحياتكك .
طلعت بدون ماتلتفت لهمم هي بنفسسها ماهي مسستوععبة كيف بتتحمل أصلاً انهيار مرامم ..

بعد يومها الطويل الممل الكئيب الى حد مآ رجعت البيت تععبانة ماتبي شيء غير النومم والنوم والنومم .. دخلت وبوجهها الخدامة متوجهه للصالة ومعها قلاس ووتر غفران عقدت حواجبها : فيه أحد داخل ؟
فبريا : نو .
غفران هزت راسها بإيجاب وتوجهت للصالة إبتسمت وهي تشوف انفال بس اختفت ابتسامتها وهي تشوف الأجواء ماتبشر بخخير , سلمت على أنفال وبهدوء سحبت نفسها من الصالة : أمي انا بنامم ماابغى اتغدى .
طلعت بدون ماتسسمع ردهم مالها خلق تسالهم وش صاير ماتبغى شيء ينكد عليها زيادة دخلت غرفتها بدلت ملابسها بسرعة ورمت جسدها ع السرير بتعب غمضت عيونها واستسلمت للنوم ..
أنفال : ومتى الدفن ؟
عبدالعزيز : المغرب .
ام عبدالعزيز : وليش مو العصر .
عبدالعزيز : عشان يخلصو اجراءات الدفن , قلتو لغفران ؟
أنفال هزت راسها بالنفي : أصلاً بس سلمت علي وطلعت باين عليها تعبانهه .
عبدالعزيز : أصلاً أسامة يقول اممه انهارتت وصارت تققول كلام مومففهوم وتكلم نفسها ع اساس انها تكلم أسماءء .
أنفال دمعت عيونها : وربي ذي البنت أححبها أحس ققلبي بيتققطع يوم سمعت الخبر.
عبدالعزيز ضغط على عيونه بتعب : الله يصبرأهلها بس .
أم عبدالعزيز : إسمع الحين انا بتجهز وودني لبيت عمتك أثير وروح انت لأسسامة
عبدالعزيز إيهه رايحين له انا والشباب حتى عيال خالتي وخالي كلنا بنروحح .
أم عبدالعزيز دمعت عيونها : الله يرحمها ويغفرلها ويسكنها فسيح جناته .


أخذ الدفتر وحطهم بالسيارةة حطو جسدها بثلاجة الموتى لين يخلصصون اجراءات الدفن وبالمغرب يصلون عليها ويدفنوها , وقف سيارتهه بإحدى الشوارعع , حط راسه ع الدركسونن ودموعه تعانده وتنزل أسما كانت لها معزة خخاصصه بقلبهه على هبالها ومقالبها وضحكها وفرفشتها لها جو خاص بالبيت البيت فققد روحهه بعد مادخلت المستششفى والحين بعد موتها وش بيصير عليهمم
بالبيت ..
إمتنان تورمت عيونها من ككثر البكي ونفس الشيء أشواق أما أمهم بعد الانهياار والصصدمة اللي جاتها عطوها منوم ونامت , إمتنان متمددة ع الكنبه وساكته دموعها الشيء الحاضضر بالمكان تمنت انهها تموت معها ولا تبقى فاقدتها كذا أسسما قريبة حححيل وحييل من امتننان كل شيء متشاركين فيه الأفكار والتفكير والمقالب والمصايب وكل شيء ..


مد لها كوب العصير : خلاص آخرشيء .
سولاف بوجهها الشاحب بعدت كوب العصير عنها : رامي خلاص ماني مشتهيه .
رامي بترجي : سولاف بس هذي .
سولاف شربت شوي وبعدت : خلاص يكفي .
رامي زفر بخفوت : تشتكين من شيء ؟ تعبانة ؟
سولاف : لا بس ابي انام شوي .
رامي غطاها وباس جبينها : إنتبهي على نفسسك .
سولاف : ليش وين بتروح ؟
رامي : بنت عمة عبدالعزيز توفت اليوم وبنححضر جنازتها .
سولاف زمت شفايفها : الله يرحمها .
(غمضت عيونها بإستسلام للنوم) رامي وانت طالع طف النور .


وقفت بالبلكونهه شايفة اخوانها طالعين ومستعجلين ععشان جنازة أسماءء , تنهدت بخفوت الله يكتبلنا حسن الخاتمهه .
رفال تحت عند أمها .. : آهه صح مااعرفها بذاك الزود بس سالفة الموت تعورلي قلبي .
أم فراس : إي ادعي ربي كثير يحسن خاتمتك .
رفال زمت شفايفها : الله يسمع منك .


مرت أيام العزا ثقيلهه عليهمم ثلاث ايام وكأنها ثلاث شهور دموعهم ماجفت يبكون على كل دقيقه كانت فيها معاهم الذبول طغى على ملامحهم , غفران الطرف الصامت بعد مادرت بالخبر حتى بالعزا مابكت ولا صدر منها أي ردة فعل توحي بإنها متأثرة ردة فعلها بالنسبة لهم كانت جداً باردة , أما بالنسبة لغفران هي للحين مااستوعبت أصلاً , حست ان احساسها متبلد وقتها لا حست بحزن ولا بضيق ولا بشيء كانت تتأمل ببرود كان كل همها بعد برودها هذا أي كارثثة بتصير فيها ؟
متأكدة وباصمة بالعشرة وعارفة ان ردود أفعالها الباردة بتخليها تنهار من أقل شيء بشكل يوجعها .
طول الثلاث ايام غفران مقفله جوالها وغايبه عن المدرسة ..
فتحت جوالها بالليل انهالت عليها الرسايل والمكالمات الفائتهه , كلها من صديقاتها واكثر الرسايل (عسا ماشر ليش غايبه ؟) عقدت حواجبها وهي تناظر إسمه من بين رسايل الواتس , فتحت محادثته ..
فهد : غفران .
راسلها أمس لكنه حالياً موجود .
شتتت نظرها عن الجوال وتمتمت : ماابغاه يكون الشيء اللي اضعف عنده .
ردت وهي تحاول تكمل برودها : هلا ؟
فهد عقد حواجبه لما شافها ردت عليه بعد ثواني طويلة : كيفك .
غفران : بخير .
فهد : أمم بغيت أقولك عن .. سالفة المدرسة لو تذكرينها .
غفران : لا تبرر مو مجببور .
فهد : أبررلك عشان أعدل فكرتك لا أكثر وادري اني مو مججبور .
غفران : طيب .
فهد من أسلوبها تردد كثير إنه يتككلم أصلاً يكتب ويمسح يكتب ويمسح ندم على انه كلمها أصلاً , طلع وماكتب لها شيء .
غفران رجعت قفلت جوالها وحطته تحت المخدة وطلعت من غرفتها .
إستسلم بالأخير وكتب بحقيقه ممزوجة بكذب : ماأعرفها ولا بيني وبينها شيء شفتها واقفة بالشارع وسيارتها متعطلة وطلبت مني أوصلها وبس ذا كل اللي بالحكايه .
قطع عليه دخول فراس , فهد رفع نظره عليه : وش فيك ؟
فراس : فيصل وينه طالب منه أوراق مهمه عن الموظفين عشان بصفيههم .
فهد بلا مبالاة : ممدري تلقاه ناسي أصلاً .
فراس : ياحبيبي , وانا كان ناقصني إنت عشان يجي صاحبك يزودها .
فهد : مالي دخل انا , اصبر اتصل لك عليه وأشوفف .
رفع جواله بعد رنة وصل له صصوته : وش تبي ؟
فهد : وعليكم السلام .
فيصل : إخلص .
فهد : إسمع ي كلب وين الاوراق اللي طالبهم فراس منك ؟
فيصل : انا بالطريق وجايبهم معي .
فهد : طيب .
سكر الخط بوجهه والتفت لفراس : بالطريقق الحين بيجي .
فراس : متى رايح البيت ؟
فهد : ماني مططول شوي وبمشي .
فراس : مخلص شغلك ؟
فهد : إيه من اول .
فراس : طيب شرايك دام انك فاضي ماعندك شيء روح البيت خذ ريفان ورفال وتعشو برا .
فهد : لا مالي خخلق خذهم انت .


أنفال سكرت الجوال والتفتت على سعد وهم بالطريق : وديني لبيت رامي بزور سولاف .
سعد : أوك ومتى تبيني أخذك ؟
أنفال : مدري أنا راح أتصل عليك لما أخلص .
وقف سعد سيارته نزلت أنفال لبيت راممي ...
بالنسبة لسولاف كانت قاعدة مع سديم فتحت الخادمة لأنفال الباب دخلت أنفال : مرححبا .
سولاف وسديم وقفولها : أههلينن .
سولاف : تأخرتي .
أنفال : انا عشان اتجهز أخذلي ساعتين .
سديم : مع اني مااشوفك متكلففة بالمكياج او شيء .
أنفال : لا بس عارفة احط الروج وبعد نص ساعة أحط الكحل وكذا .
بعد ساعة من السوالف والضحك , سديم أشرت على سيديهات أفلام رومانسيه وقديمه فوق الطاولة اللي قدامهم : وش ذا ؟
سولاف بلا مبالاة : ممدري عاد رامي جايبهم ويقولي يبيني أشوفه .
سديم أخذت لها واحد قلبت فيه : هذا رومنسي (وناظرت بالثاني) حتى ذا .
أما أنفال عقدت حواجبها وهي تناظر بالسيديهات منظر السيديهات مر عليها قبل كذا بس بمكان مختلفف (بالجامعة) توسعت دهشتها وهي تتذكر تفاصيل ذاك اليوم اللي غابت عن ذهنها لفترة طويلهه وجهت نظرتها لسولاف وسديم وهم يسولفون تذكرت وين شافتهم ناظرتهم بصدمة وتمتمت (مستححيل)
التفتت لها سولاف ومدت لها المكسرات شايفتها مو معهم أصلاً لوحت بيدها قدام وجهها : أنفال .
أنفال ببلاهه : ها !
سديم بضحكة : وين رحتي ؟
أنفال : لا ولا شيء بس تذكرت شغله طلبتها مني غفران .
سولاف : ياقلبي على غفران كل مااتذكر إني كنت أكرهها بداية مادريت بسالفتها مع رامي اكره نفسي .
أنفال بضحكة : بس هي ماكانت تحبه .
سولاف : قالتلي بس عاد وش نسوي الغيرة ذابحتني .
سديم : صصحيح كيف تجهيزاتكم لعرس عبدالعزيز ؟
أنفال : شوفة عينك بعد عزا أسماء كل شيء تخربط وعبدالعزيز يقول احتمال يأجل العرس شوي لين تهدأ الاوضاع وعمتي تقول لأ خلوهه مثل ماهو .
سولاف تحركت بألم , أنفال وسديم : سولاف فيك شيء ؟
سولاف هزت راسها بالنفي : الم بسيط .
سديم : مارحتي للمستششفى كشفتي ؟
سولاف : وع غثوني من كثر مارحت كشفت ويعيدون علي نفس الكلام كلي ولا تاكلي وانتبهي لصحتك ومدري وش ورامي ماشي على نصايحهم بققوة إشربي ولا تشربي وذا مضر وذا مفيد (قطع عليهم رنة جوالها ردت) هلا حبيبي .
: والله العظيم ما أكلته ... طيب .. خلاص والله راح أشربه .. رامي خلاص والله ... أبشر .. أوك .. بحفظه .
سكرت الجوال وزفرت بخفوت : حتى وهو برا كل شوي يتصل يشوفني وش ماكله ووش مسويه بعمري .
أنفال : والله عاد تحمدين ربكك يتطمن ععليك .
سولاف ضمت يدينها لصدرها : بس مو بهالطريقه ي انفال لو تشوفين كل دقيقتين يتصل علي ويذكرني .
سديم : صحيح بأي شهر إنتِ ؟
سولاف : بداية السادس .
أنفال بضحكة : شكلك كيوتت وانتِ حامل .
سولاف : ههههههههههههههههههه إي زين عقبالك.


اليوم الثاني بداية الدوام ..
جالسه تناظر بالكتاب , مشت ناحيتها بتردد وقالت بسرعة : آسفهه .
سحبتها من يدها وقعدتها جنبها : مابيننا .
سهير : جد يعني رضيتي ؟
غفران شبكت اصابعها بأصابع سهير : شوفي يعني بيني وبينك بذاك اليوم كان ودي أصكك كف بس الححين خلاص تمونين .
سهير : ههههههههههههههههههههه لا بس والله جد آسسفه يعني ممدري كيف قلت ككذا .
غفران : ماعليك ععادي بس من الحين اقولك لو بتعيدينها بصفقك .
سهير بضحكة : أفداك .
ليان : الله الله على كذا حتى انا زعلوني تعالو زعلوني ههههههههههههههههههههه
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سهير بإستهبال : إذا زعلناك بنسسحب عليك إنتِ بالذات .
ليان : أعوذ بالله تبونها من الله إنتو .
ميادة تربعت فوق الطاولة : الا بسأل ليش كنتي غايبه ؟
غفران بإبتسامة باهته : أسماء عطتكم عمرها .
ليان بصدمة : لحظة لحظة أي أسماء ؟
غفران بضيقه : أسماء اللي قلت لكم معها الخبيث .
ميادة : أووبسس قلبي والله الله يرحمها ويصبر أهلها .
غفران تنهدت : آممين .


قد غادرت فوددت لو أن غادروا
كل الانام وتوأمي مــا غادرت ..
قد فارقت قلبي الحزين ودمعتي
من فوق عيني سكبها ما فارقت ..
قد هاجرت دربــــاً بعيداُ عن دربها
والكل يسأل هل تراها هاجرت ..
الكل يسأل مــا فعلت بعدها
قلت المآسي في الفؤاد تعانقت ..
قد عاودتني كل أحزان مضت
لن تنجلي إلا أذا هي عاودت ..
كانت لروحي توأماً يا حرقتي
من بعدمـاَ إبتسمت حياتي سافرت ..
كيف الحياه أُخيتي لو تفصحي
كيف الحياة؟! .. فغصتي قد جاورت ..
صارت رفيقة قلبي المحزون في
حلك الدجى يا توأمي بل خالطت ..
وتسابقت أصداء ذكراكِـــــــــ اللتي
مكثت بقلبي بلـــــــ قـــد مازحت ..
ستظل ذكراكِ هنا لو غادرت
كل الدنيا لكنها ما غادرت ..

للشاعرة : أحلام حميد .


دفنت وجهها بين يدينها وبكت شهقاتها اعتلت ماهي حاسه بنفسسها ولا باللي حولها الكل التفت لها بإستغراب , إمتنان شهقت شهقات ممتابععة ودموعها ماخذه مجراها على خدينها , الأبلة وقفت شرحها وناظرت فيها بإستفهام : إمتنان حبيبتي .
إمتنان بدون تجاوب ماهي حاسه غير بالضيقه اللي ملت صصدرها ! مستوعبين وش يعني فاقده أختها ؟ مستوعبين كمية الوجع اللي تحس فيه إمتنان وهي فاقدة نفسها وروحها وتوأمها ؟
راحو لها صديقاتها يهدونها ويحاولون يفهمون وش فيها !
إمتنان بلعت ريقها بصعوبه وناظرت فيهم نظره سريعه ورجعت ناظرت الأستاذة قامت من مكانها متجاهلتهم كلهم وإستأذنت من الأبلة تبي تروحح للإدارة .
سمحت لها الأبلة وطلعت مشت بخطوات هادية وهي تمسح دموعها متوجهه للإدارة
دخلت إتصلت على أهلها وقعدت بالإدارة لين أخذها أسامة من المدرسة .
بالسيارة إمتنان قاعدة بالمقعدة الأماميه تناظر بالنافذة .
أسامه : تعبانه تبين أوديك للمستشفى ؟
إمتنان بخنقه : أبي أسماء .
أسامه تنهد : إمتنان إدعيلها .
إمتنان : ماأستوعبني بدونها .
أسامه : إدعيلها طيب .
إمتنان : إمتلت عيونها بالدموع وهمست: فاقدتها ورب الكون فاقدتها .


مرت من جنب الصاله رافعه شعرها شينيون ولابسه برمودا أسود وتيشيرت واسع بألوان الفضاء سمعت صوته وهو يقول لأمه : يمه لاتنسين راح يعقد عليها بكرة العشا بالكثير تكون جاهزة .
بلعت ريقها بإرتباك فكرة إنها بكرة بالكثير وتصير ملك لنواف تخوفها , ماتدري ليش بدت تتردد فجأة طلع راكان وصادفها قدامه إبتسم : كيفها عروستنا ؟
ميعاد بإحراج : شسمه تسلم عليك .
راكان باس جبينها : الله يهنيك .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 03-06-2015, 03:40 AM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي


إنسحبت بهدوء وراحت لميرال دخلت عليها بإرتباك : ميرا .
ميرال متمددة ع السرير عدلت قعدتها وتوسعت إبتسامتها : تعالي .
ميعاد قعدت : متوتتتتتتتتتتتترة كل ما أفكر في بكرة أحس بطني يمغصني .
ميرال بضحكة : مين ققدك ماخذه واحد تحبينهه الله يرزقنا بس !


لها أسبوع ماتاكل مثل الخلق فقدت كثير من وزنها صحتها بدت تتدهور نفسسيتها ف إنحدار محد داري عنها ولا أحد مهتم .. رجاوي ؟ قاعدة بوسط الظلام اللي يتوسطه نور جوالها ودموعها على خدها وهي تفضفض لـ (فرح) بنت خالتها .
رجاوي : مخنوقققه ي فرح أسبوع أتصل ولا يرد أرسله رسايل ويسفهني حاظر رقمي بالواتس وش أسوي ؟
فرح : والله مدري وش أقولك بس جد رجاوي حاولي تنسيه .
رجاوي : م أققدر أنا أعشققه ورب البيت أعشقه .
فرح : طيب لاتهملين صحتك ونفسك عشانه والله مايستاهل .
رجاوي : فهد من جهة وأبوي من جهة وأمي من جهة ثالثهه , الا صح شخبارها ؟
فرح : مادريتي ان واحد متقدم لها ؟
رجاوي بصدمة : متقدم لمين ؟ لأمي !
فرح : إيه .
رجاوي بترجي : لا تقولي إنها وافقت ماوافقت صح ؟
فرح : عقد عليها أمس .
رجاوي تحس الدنيا دارت فيها , تحس إنها تحلم مو من جد تحس كل حاجة فالحياه تخلت عنها بلعت غصتها : ولا كلفت نفسها تقولي
فرح : توقعتها قالت لك لأنها قالت بتقولك من فترة .
رجاوي : هه أصلاً أنا مدري عن أخبارها غير منك وهي ولا تككلف نفسها تتصل وتسأل .
فرح : لحظة رجاوي الأسبوع اللي راح هي ماكانت معك ؟
رجاوي : كانت معي ؟ لا لي شهر ماشفتها .
فرح بإستغراب : هي كل يومين تطلع وتقول طالعه معك !!
رجاوي ضحكت ببلاهه : والله آخر مرة شفتها يوم الإستراحة حق حفلة سلطان


قررو يتجمعو بالمزرعة ويقعدوا فيها يومين يغيرو جو رجعنا لأيام البرد والشتا ..
كالعادة البنات بغرفة وحدة متحاشرين وكل وحدة على جوالها واللي متمددة ع الارض واللي ع السرير واللي بالبلكونه المطله ع الكراسي الخارجيه ..
ميعاد واقفه بالبلكونه تتكلم بجوالها ومعها غفران .. ميعاد : أبد بس بنقعد بالمزرعة يومين وبعدها نرجع .
نواف : كككثير ي خخي كنت بجيك بكرة .
بضحكة : طيب تعال للمزرعة .
غفران جالسه قدامها وتتأمل تعابير وجهها وكاتمه ضحكتها .
نواف : أجي أخذك بكرة ونطلع بالعصر واردك الليل .
ميعاد : أوك حبيبي كلم راكان وشوف وش يرد عليك .
نواف : لا كلميه إنتِ .
ميعاد : لالا طالعه منها أصلاً حتى لو سالني بققول مدري عن شيء .
نواف : شف من بدايتها بتسحب .
ميعاد : ههههههههههههههه إي مو هو حيذبحني أنا إنت وش عليك ؟
نواف : ههههههههههههههههه
ميعاد : نواف بعترفلكك بشيء !
غفران هنا تحمست أكثر من نواف ناظرت فميعاد بتمعن بتعرف وش الاعتراف
نواف : أوك قولي .
ميعاد تحمحمت : إحم شسمه بس ماتزعل ؟
نواف : لا ما ازعل .
ميعاد : أوكك أنا شسمهه احم يعني هو ياربي كيف اقول
غفران واقفه على اعصابها بتعرف وش السر الخطير ذا .
نواف : يلا قولي .
ميعاد : لحظة طيب أرتب كلامي .
: احم هو يعني انا بصراحة بصراحة وبدون زعل ؟ بنام .
غفران لا اراديا رمتها بعلبة المويه : الله يقطع ابليسسك وانا اللي متحمسه أكثر منه
ميعاد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه حيوانه شتبين
نواف : بغض النظرعن الإعتراف السخيف ضحكتك ححلوة .
ميعاد وجهها طاحح وبترققيع : إعترافي سخيف ؟
نواف : إي , أنا لو منك أقفل السماعة بوجهي وخلاص .
ميعاد بإستهبال : أسويها ؟
نواف : جربي وشوفي وش بيصير .
ميعاد : يمه لا خلاص .
نواف : طيب قلبي انتبهي لنفسسك .
ميعاد : أوك , وانت بعد .
نواف : أحبك .
ميعاد وجهها انصبغ : وانا بعد .
غفران تسسدحت ضضحك وهمست : مااقدر اصفي النيه .
ميعاد سكرت والتفتت على غفران : كلي زق حسبي الله عليك .
غفران بضحكة : قالك أحبك صح الا والله قال .
ميعاد عطتها نظرة خلت غفران تمسك بطنها من الضحك : خلاص آخر ممرة والله
ميعاد ضحكت : ماتجين الا بالعين الحمرا .
غفران رفعت حاجبها : بس ي شيخة .
دخلت ميعاد للغرفة وبقت غفران متكتفه تناظر بالمزرعة ..


بجناح رامي الزجاجي اللي بوسط المزرعة غطى الزجاج بالستاير عشان سولاف
متمددة ع الكنبه ولابسه جوارب وقميص ثقيل وشعرها متناثر ع كتوفها ومعها كوفي وتتأمل بتصميم الجناح .
طلع رامي من الحمام *الله يكرمكم* : ليش مانمتي ؟
سولاف رفعت عينها له تناظره لثواني وإبتسمت : مو جايني نوم .
رامي مشى لناحيتها وفتح أطراف الستاير : مافي أحد برا شرايك نطلع نتمشى بالمزرعة ؟
سولاف بإبتسامة : كنت بقولك أصلاً .
رامي : زين حطي شيلتك على راسك وتعالي .
قامت سولاف بثقل أخذت شيلتها وطلعت مع رامي يتمشون بالمزرعةة .
كان الجو بارد فركت يدينها ببعض : ببرد .
شبك أصابعه بأصابعها وضم كفوفها بين كفوفه : بترجعين ؟
سولاف هزت راسها بالنفي : لا بمشي .
كملو يمشون وهو يعرفها على تصميم المزرعة والإصطبل ..


تكورت على نفسها وهي تشهق وتبكي وماهي حاسة بنفسها نايمة ولا تدري عن اللي حولها كوابيس وأحلام مزعجة تزورها هالأيام تشوف أسماء كثير بحللمهها وهي تبكي وإمتنان تبكي معها ...


إنتهى البارت السابع والثلاثــــون ..
توقعاتكم !!
أستودعكم الله :*


سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك .


بقلمي / (حنآن | atsh)
لا أحلل النقل دون ذكر الحقوق


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي؛كاملة

الوسوم
الأمنيات , الحب , غفران , عندما
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
بات من يهواه من فرط الجوى خفق الاحشاء موهون القوى/ الكاتبة : لولوه بنت عبدالله ؛كاملة اسطوره ! روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 287 14-03-2017 09:52 AM
ذيل الجنيه / الكاتبه : كابو ، كاملة اسطوره ! روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 81 21-12-2016 05:16 AM
عندمآ, نور العيون0 مواضيع عامة - غرام 2 16-11-2016 01:11 PM
تعلم اللهجة الفلسطينية بدون معلم - His Princess - مواضيع عامة - غرام 50 12-03-2016 05:28 PM
روايه عيناك عذابي للكاتب / Dew كتيت همى بدمى روايات - طويلة 27 09-07-2015 05:17 PM

الساعة الآن +3: 07:41 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1