غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 16-03-2015, 01:08 AM
nadia.ka nadia.ka غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Uploadfef5c031fd روايتي الأولى :أقسم أنك سوف تحبني


اعزائي القراء
بعد تفكير طويل وتردد ارتايت ان اضع افكاري
بين ايديكم اعبر فيها عن بعض الاحاسيس والمشاعر الم شتاتها لاكون بها قصة ارجو ان تنال اعجابكم وجذب انتباهكم وكسب تشجيعكم لي فهي روايتي الاولى وحلمي الاول




الجزء الاول :
هناك بعيدا عن صخب المدينة ،مزرعة شاسعة على مد البصر زاهية كفتاة جميلة هادئة تجلس على بساط اخضر، يتوسطها قصر فخم تلتف حوله الجبال كانها حصن ،وطريق مؤدي الى القصر اصطفت الاشجار حوله بانتظام منحنية كانها تحييك و ترحب بك.
داخل القصر:حركة سريعة و نشيطة الكل في حالة استنفار لقدوم السيد.
-المديرة بحزم : الكل في مكانه.
وقف جميع الخدم امام باب القصر ليحيوا سيدهم ،دخل سريعا غير مباليا ويهرول الخادم لياخذ حقيبته منه ،يامر بفنجان قهوة دون النظر حوله ،تسرع الخادمة في احضاره بينما يترجل نحو غرفته ليغير ملابسه.
نزل على السلالم بكل ثقة وكبرياء ليصل الى بهو القصر ،حيث زينت جدرانه بافخم الصور النادرة وتحف اثرية وضعت باحكام في زواياه...جلس متاملا لتلك التحفة الاثرية التي جلبها من روما.تاتي الخادمة بالقهوة مطاطاة راسها تضعها بحذر ليرتشف القهوة:"احم -جميل-نادي للمديرة.
الخادمة: حاضر سيدي!.
تاتي المديرة: سيدي !.
السيد: هل من جديد؟.
المديرة :لا سيدي كل شيء على ما يرام.
السيد: حسنا لنتفقد المكان...مشى السيد وتبعته المديرة.
المديرة كانها جندي في الكشافة :انتباه !.
-يقف الخدم صفا مقابل صف ينظر اليهم بعين متفحصة "هل الاعمال تسير كما ينبغي؟ "بنبرة حادة من صوته الجهوري.
رئيس الخدم :نعم سيدي !.
ترجل الى خارج القصر لتفقد خيوله.يقف امام فرسه "اه لقد اشتفت اليك عزيزتي" تحمحم الفرس تهز براسها نحو وجهه تبادله الشعور نفسه. يبتسم قليلا ويضع يده على لجامها "عزيزتي هيا لنمرح قليلا!".
ركب فرسه وسار بعيدا في المروج الخضراء ،غير بعيد عن المكان الذي وصل اليه يسمع حمحمة انثوية ، التف يمنة ويسارا حتى ادرك مصدر الصوت ; فتاة يافعة معتدلة الطول ذات عينين خضراوتين سوداء الشعر ينسدل على ظهرها بترتيب ترتدي زي الصيادين بجانبها كلبتها البيضاء
-من تكون وماذا اتى بك الى هنا ؟-
يستغرب جراتها يحرك حاجبيه باستنكار -من هي لتسال ؟!-


للوهلة الاولى اراد ان يجيبها لكن وفي لحظة لم يجدها اين ذهبت ؟ هل هي شبح ؟ لقد كانت
تسالني توا؟ فتش هنا وهناك ; لكن لما اضيع وقتي في شيء لا يعنيني البتة ؟ اخذ لجام فرسه
وترجل ولم يكد يصل قصره ; حتى التقاها ثانية; انت هل تعرف ساكن هذا القصر ؟ لم تنتظر حتى
اجابته,هل هو حقا عجوز؟ اشيب الشعر كثيف الحاجبين طويل الشاربين ؟؟ اتوق ان اراه, تحدث
نفسها -سوف التقي به عاجلا ام اجلا. نظر اليها مليا وعن كثب غير انه لم يكلف نفسه عناء الجواب
فهي لم تترك له مجالا لاجابتها . قال في نفسه هل هاته فتاة طبيعية؟
....سؤال قد تجيب عنه الايام الاتية.....
تبسم وتنهد وهو يستنشق الهواء الذي طالما اشتاق اليه يضم التراب بين كفيه كانه يحضن والديه يشتم طيب رائحته فالمدة الزمنية التي قضاها في روما كافية ان تجعل فؤاده يعج بمشاعر الشوق و الحنين لوطنه ولقصره وخاصة لتحفه النادرة التي طالما جمعها بلهف منذ كان يترعرع بين احضان جده.
دخل القصر ومديرة القصر تلاحظه من بعيد وهو يقترب رويدا رويدا .لاحظ شرودها فاشار بيده نحو وجهها ليلفت انتباهها فنظرت اليه مبتسمة قائلة : لقد كبرت بني .


تبسم وانحنى بادب فرسم قبلة على جبينها شكرا و عرفانا بجميلها لانها تحملت مشاكسته وهياجنه في بعض الاحيان .اتجهت المديرة نحو عملها واتجه هو حيث الذكريات التي لن تنسى ابداااا .فتح باب المكتبة بيدين مرتعشتين لكنه استجمع قواه فتراءت له صورة جده .تقدم خطوة وبالكاد توازن طوله ملقيا بصره على الكرسي الذي ما فتا جده يجلس عليه .
هناك بين المروج الخضراء تلعب مع كلبتها البيضاء تتسلل بين الاشجار تقفز هنا وهناك مرحة غير مبالية .تمددت على العشب فانعكست اشغة الشمس على محياها مغازلة لعينيها فكان لونهما يضاهي العشب جمالا.متاملة ,متفائلة سبحت بعيدا باحلامها الوردية .وفي غمرة سعادتها سمعت صوت جدتها تناديها :ياسمين.فاجابتها بكل عزم وحب اتية وتهرول مقبلة نحو جدتها
عجوز رسم الدهر على وجهها خطوطا تخبر قصصا من معاناة و الم و مرض.
ياسمين :لبيك يا احب جدة في الوجود
الجدة تحتضنها بشدة :الم اقل لك انفا الا تبتعدي عني .شدت ياسمين بيد جدتها بقوة :انا هنا جدتي .



...................اريد ردودا صريحة هل اكمل ام اتوقف ...............................



تعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 18-03-2015 الساعة 09:47 PM. السبب: بطلب من الكاتبة
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 16-03-2015, 01:26 AM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: اقسم انك سوف تحبني: روايتي الاولى


متححمسة أقققرا روايتكك =))
إعتبريني أول قققارئه بس لا تتأخخخري

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 16-03-2015, 11:55 AM
nadia.ka nadia.ka غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: اقسم انك سوف تحبني: روايتي الاولى


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها حنان | atch مشاهدة المشاركة
متححمسة أقققرا روايتكك =))
إعتبريني أول قققارئه بس لا تتأخخخري
مشكوووووورة اتمنى انها تعجبك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 17-03-2015, 04:07 AM
صورة أنفاس غاليها ~ الرمزية
أنفاس غاليها ~ أنفاس غاليها ~ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: اقسم انك سوف تحبني: روايتي الاولى


صباح الخير..
بدايه موفقه..اسلوب شيق
ولكن عندي ملاحظه ياليت تنزلين كل الجزء بمشاركه او مشاركتين
يكون افضل لي وللقراء جمعيا..
*الجدة العجوز* عندي احساس بانها بتموت وبتترك ياسمين وحيده
وممكن ياسمين نفسها البنت الي شافها السيد وهو راكب فرس
وممكن يقرب لها وهي ماتعرف ,
اممم ماراح استعجل بخيالي ,اول ماينزل الجزء الجديد
راسليني وانا من متابعينك
اختك :مريام '


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 17-03-2015, 05:56 AM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: اقسم انك سوف تحبني: روايتي الاولى


بداية ممثيرة للقراءة
وبكل صراحة حبيت أسلوب كتابتكك
ومصطلححاتك والروايات العربية تععجبني وتشدّني كثير
واصصلي يا مبدععة .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 17-03-2015, 12:07 PM
nadia.ka nadia.ka غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: اقسم انك سوف تحبني: روايتي الاولى


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الكاتبة مريام مشاهدة المشاركة
صباح الخير..
بدايه موفقه..اسلوب شيق
ولكن عندي ملاحظه ياليت تنزلين كل الجزء بمشاركه او مشاركتين
يكون افضل لي وللقراء جمعيا..
*الجدة العجوز* عندي احساس بانها بتموت وبتترك ياسمين وحيده
وممكن ياسمين نفسها البنت الي شافها السيد وهو راكب فرس
وممكن يقرب لها وهي ماتعرف ,
اممم ماراح استعجل بخيالي ,اول ماينزل الجزء الجديد
راسليني وانا من متابعينك
اختك :مريام '
صباخ الخييييير نورتينننننا
شكرا على دعمك و تشجيعك لي
بصراحة لقد التمست الذكاء الحاد من خلال عباراتك
اشكرك حقا على متابعتك و اهتمامك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 17-03-2015, 12:09 PM
nadia.ka nadia.ka غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: اقسم انك سوف تحبني: روايتي الاولى


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها حنان | atch مشاهدة المشاركة
بداية ممثيرة للقراءة
وبكل صراحة حبيت أسلوب كتابتكك
ومصطلححاتك والروايات العربية تععجبني وتشدّني كثير
واصصلي يا مبدععة .
شكرا عى كل كللللمة ارجو ان اكون عند حسن ظنك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 17-03-2015, 09:32 PM
nadia.ka nadia.ka غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي دمج مقاطع البارت


الجدة :هيا ساعديني على حمل هاته الاعشاب فقد حان الوقت لتعرفي اسرار عالم النباتات.
ياسمين: جدتي غاليتي كيف لي ان افرق بينها لقد تشابهت لدي؟.
الجدة: صغيرتي عندما كنت في سنك كنت ابذل قصارى جهدي ان الج عالم النباتات وان افهم اسراره.
ياسمين تتحدث هامسة" اريد دخول عالم القصر".
الجدة وبكل صرامة وحزم :هيا ان الاوان لتتعلمي اسماء النباتات وسحرها اقصد مفعولها في الجسم.
-ودخلت الجدة و الحفيدة في عالمهما تزيحان الستار ليكشف اسرار هذا العالم.
ياسمين: جدتي اريد ان اتعلم اقصد القراءة والكتابة.ترمق الجدة ياسمين بنظرة حزينة متالمة "سامحيني".
ياسمين :على ماذا ؟
الجدة :لم يتوفر لدي المال الكافي لتدريسك وانت تعرفين جيدا ان المكان الذي نسكن فيه بعيد جدا عن المدرسة الحكومية وانت كما ترين اخاف عليك حتى من نسمة الهواء.
ياسمين وهي مبتسمة :هيا جدتي لا تكترثي!.
-ذهبتا كليهما متوجهتين الى ملاذهما الوحيد ;غرفة واحدة اتسعت لسريرهما المشترك ،افترشت ارضية البيت بزرابي تقليدية ،اما الجدران ،من الاحجار المتراصة بعناية فائقة مزينة بطلاء ذهبي له بريق ومدفاة ،وفي احدى زوايا البيت مدخل صغير اقفل بابه بعناية ،ولسان حاله يقول لا تدخوا حتى اذن لكم .دخلتا مرهقتين فاليوم بطوله كان للدرس والتعلم، فما بقي لياسمين مجال لاحلامها الوردية فالوساة تناديها لتضم راسها بحنان وتتيه في عالم الاحلام.
في الصباح الباكر الثلج يتساقط بغزارة توقظ حفيدتها بحنان واضعة يدها على جبينها "هيا صغيرتي استيقظي".
ياسمين: جدتي دعيني انام قليلا !
الجدة :لا قلت لك استيقظي لنجمع الحطب لنضعه جانبا فلنا اعمال كثيرة ننجزها اليوم.
من خلال نبرة الجدة عرفت ياسمين ان جدتها جادة في قولها استسلمت فنهضت بتكاسل متسائلة "يا ترى هل يكون هذا اليوم كسائر الايام؟"

خرجت فرات بساطا ابيضا يكسي المروج، ترى الاشجار كانها تلبس قبعة بيضاء ،وما ان ترى الكلبة صاحبتها حتى تجري لتقفز على صدرها فتسقط ياسمين على الثلج ضاحكة تلاعب كلبتها.
وفي لحظة توقفت الم تسمع جدتها تناديها تجري مسرعة الى حيث الجدة لتجدها منهمكة في ترتيب الاعشاب و التوابل وقفت ياسمين برهة من الزمن تراقب جدتها ...
ياسمين: اناديتني جدتي؟.
الجدة: نعم ولكن بصوت غير مسموع.
-اتجهت نحوها قبلتها بحرارة وهرعت تجري خارجا لجلب الحطب والقيام ببعض الاعمال اليومية .في طريقها واثناء سيرها التقت جارها السيد سعيد ;كهل في الخمسينيات طويل القامة اسمر الوجه ذو عينين حادتين يشع منهما ذكاء متوقد ،فنان في صنع الفخار والرسم عليه والتزيين ،اشتهر باتقانه لعمله واخلاصه ،له متجر صغير و متواضع يعمل مع ابنه الوحيد سمير وقليل هم زبائنه.
السيد سعيد :ياسمين متى تاتين لتتعلمي اصول العمل؟
ياسمين وهي تبتسم :هل تظنني قادرة على ذلك؟
السيد سعيد: بكل تاكيد فانت ذكية سريعة التعلم .
ياسمين تنظر باستحياء :لا اريد ان اخيب ظنك.
السيد سعيد :انا واثق من قدراتك.
كانت كلمات سعيد صادقة اسرت قلب ياسمين البريء فانتعشت وازدادت تصميما ان تسير قدما ولن تتوقف عن التعلم و البحث.
في القصر والكل منشغل في عمله; اعمال التنظيف متواصلة والجميع يدرك كيف يكون الوضع عندما يكون السيد في القصر. المديرة تدق باب المكتبة برفق، تسمع صوته الحزين، تفتح الباب فتجده قابعا على الارض واضعا راسه بين يديه كطفل صغير، يريد صدرا حنونا ليدفئه، تقدمت المديرة نحوه جاثية على ركبتيها واضعة يدها تحرك شعره بين اناملها "حسبت ان السفر الى روما سينسيك ولو قليلا!".
السيد: كيف ذلك؟! لم استطع.
المديرة: هيا نخرج فالمكان ما زال يحتوي جروحه ولن تندمل حتى تتداوى جروحك .
وضع يده في يدها مستندا على كتفها مسح دموعه وعدل من هندامه وخرجا سويا ،امر بفنجان قهوة ليعدل من مزاجه
جلس هنيهة ثم تذكر "يا الهي كيف نسيت؟!".
ياخذ هاتفه "الو دايفيد! كيف حالك ؟اعذرني لقد نسيت ...متى؟ غدا؟ ...حسنا ساستقبلك في المطار.ينادي المديرة
السيد :غدا سياتي دايفيد رجاء حضروا جناحه الخاص
ارتشف قهوته على غير عادته وخرج مسرعا ركب فرسه حاملا اعباء الماضي على كتفه اختلطت لديه مشاعر الحزن و الفرح وكيف لا وصديقه العزيز ات غدا .في الصباح الباكر يستيقظ نشطا فرحا يحدث نفسه "دايفيد في طريقه الى هنا!".لبس اجمل ما لديه ركب سيارته السوداء وانطلق الى المطار.
بدا يوم جديد لياسمين فاعمالها كثيرة واولها زيارة العم سعيد في متجره .
ياسمين :علي زيارة العم سعيد اليس كذلك جدتي؟ ...وهي تاكل قطعة الخبز البلدي.
الجدة :بارتياح يجب ذلك، اريدك ان تتعلمي صنعة تقيك عناء المسالة وسعيد رجل صالح سوف يعتني بك."خذي حصانك فالطريق طويل".
ذهبت ياسمين الى حيث حصانها "انت ايها القوي هل ما زلت تحب السباق؟". حمحم الحصان كانها قرات افكاره
ياسمينز ياعزيزي هل اكلت جيدا؟ .حمحم مرة ثانية .
"ساضع السرج وستنطلق يا صديقي لتسابق الريح اليس كذلك ؟".
ركبت ياسمين حصانها وانطلقت حيث المروج الخضراء كفارسة حقيقية محدقة من بعيد لسيارة سوداء تسند راسها على راس حصانها تداعبه.
-هل رايت تلك السيارة هل تتركها تسبقك ؟هيا فالطريق خال ...وكان العناد سيد الموقف.
من بعيد راى الحصان يتجه نحوه فادرك مبتغاه ...واشتعلت نار السباق .
كان الوقت قصيرا حتى ادرك السيد ان الفتاة قد سبقته "كيف لم ارى وجهها ؟من تكون؟ "
وصلت ياسمين حيث دكان السيد سعيد ووصل السيد الى المطار مرحبا بصديقه العزيز دايفيد. تعانقا طويلا ووضع كل واحد منهما يده في يد الاخر.ركبا السيارة متجهين الى القصر دخلاه وكان الاستقبال في غاية الروعة .
دايفيد :يا الهي !كل على حاله كما تركته لم يتغير شيء ;قالها ممازحا.
السيد :تعال لاريك شيئا .
دايفيد :ليس قبل ان تخبرني ما الشيء الذي طرا عليك .
السيد بارتباك: ماذا ؟ماذا تقول؟ .
دايفيد: اتحسبني لا اعرفك؟.



تعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 18-03-2015 الساعة 09:51 PM. السبب: بطلب من الكاتبة
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 18-03-2015, 12:07 AM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى :أقسم أنك سوف تحبني


صباح الخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك .. بداية حلوة والفصحى متقنة عندك بس لو تتعمقي اكثر في وصف وضعية الشخصيات وردات الافعال والمشاعر بتكون اجمل

حاولي تنزلي البارت في مشاركة وحدة موحلو تنزلي كل مشهد برد مستقل وكبري الخط شوي

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 18-03-2015, 01:44 AM
nadia.ka nadia.ka غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى :أقسم أنك سوف تحبني


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها وردة الزيزفون مشاهدة المشاركة
صباح الخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك .. بداية حلوة والفصحى متقنة عندك بس لو تتعمقي اكثر في وصف وضعية الشخصيات وردات الافعال والمشاعر بتكون اجمل

حاولي تنزلي البارت في مشاركة وحدة موحلو تنزلي كل مشهد برد مستقل وكبري الخط شوي

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا
شكرا على تنبيهك لي ساعمل بنصيحتك

الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الأولى :أقسم أنك سوف تحبني

الوسوم
الاولى , اقسم , تحبني: , روايتي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى اه يا عذابي/كاملة &نـــونـي بنت الجنوب & روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 5837 20-01-2019 01:13 AM
روايتي الأولى : كادي إيلآيل روايات - طويلة 667 17-05-2017 02:43 PM
روايتي الأولى : كم أحببته خفايا انثه روايات - طويلة 11 18-02-2017 11:04 PM
روايتي الأولى : زادت حكاوينا وكأني تعلقت الكاتبه العهود روايات - طويلة 9 29-03-2015 05:41 AM
~ودك تشوف الحب بـ اصدق معانيه شوف نادي الاتحاد وحب جمهوره*تغطية المونديالي ~ اميرة الروز كووره عربية 205 27-01-2015 07:55 AM

الساعة الآن +3: 10:57 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1