غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 20-03-2015, 11:19 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: من المستفيد الكاتبه : عجايب ،



ان شاء الله تستمتعون بالقراءه..

..البارت السابع..

نزلت الجوال من ع اذني حسيت باحراج كبير مره وانا اطالع بالورقه
كانت نيتي اخذها واروح بدون مااتكلم بس لما حاولت اسحبها كان ماسكها لسى
نزلت يدي وانا ارفع عيوني اول ماجات عيوني بعيونه
قال ببطئ""اذا عندك اعتراض تعالي لي المكتب مو هنا في المستشفى""
حسيت بسخف تصرفي من كلامه حركت راسي بطريقة طيب بدون مااتكلم هذا صار رئيس الشركه يعني هذا جهاد
وبعد مو راضي بتصرفي ويقول لي تعالي المكتب اذا عندك اعتراض يعني يتحداني اني اروح
ومعاه حق لو رحت من اول ماشفت الانذار
بس بعد معاي حق ابوه هو الاساس واكيد بفكر فيه
بس بعد هذي الطريقه مااتوقع يتقبل مني كلام ان شاء الله انه مايفصلني من الشركه حتى لو علشان ابوه
اكيد ماكلمه الا لما شاف ان معاي حق عضيت ع شفايفي بتوتر وانا انزل الدرج بسرعه
قلت طيب اقصد بالمعنى طيب ان شاء الله مايعتبره اني رايحه منجد المكتب عنده اعترض
واذا مارحت يعني يطلع معاه حق بقراره ابغى يعرف اني معترضه بس متمسكه بوظيفتي اكثر
لما تعديت اول صف مواقف وقفت ورا السياره وانا ارفع الجوال بدق ع عبدالرحمن وينه هذا معقوله ماشافني واقفه
بس لقيت اتصال مفتوح تذكرت لما رفعت اتصل وجاء جهاد
رفعته بسرعه لاذني وقلت بعصبيه""ضيعت رصيدي ع الفاضي المفروض تسكره دام مااكلمك المهم وينك""
قال""شوفيني وراك""
لفيت ولما شفته سكرت الجوال وطالعت ببوابة المستشفى شكله راح عند ابوه اش بيقله اكيد ابوه بيعلمه هو اكبر منه ويفهم اكثر منه اساسا شركته راح يسمع كلامه هي فتره ويرجع ابو جهاد متى يجي هذا اليوم بس
قال لي خذي الورقه ومااخذتها واذا اخذتها اش بسوي فيها اول مافتحت الباب قال عبدالرحمن""مو الي كان واقف معاك امس دخل عند ابو جهاد وانتي موجوده""
شافه ولا جاء يوقف معاي
حركت راسي بطريقة ايوه ع باله تقدم بالخطوات
قلت""يقول لي لا تدخلين الشغل هنا""
قال وهو يطالع فيني بعدم صبر""قلت لك اولاده بيعرفون وبيكونون حوله اش بتسوين الحين وانتي خربتي كل شي"
بللت شفايفي بتفكير وقلت""ماكان يكلمني بحده كانه يعطيني خبر بس يعني كلماته كانت مختصره بزياده وهو تكلم بحترام حتى لما جاء عند ابوه وانا موجوده كان يمديه يطردني تعرف شلون نظرتهم هذول الناس بس هو قال لا تخلينا نظ²خرك يعني هو اسلوبه كذا ماخربت شي""
ماني عارفه اريحه ولا اريح نفسي
قال وهو يطالع قدام بدون مايحرك السياره""ان شاء الله""
اخذت نفس يلله هذا الانذار ببلعه ماجات معاي صح ان شاء الله جهاد ينسى هذا الموقف
لما وصلنا البيت كان ابوي بالمسجد لصلاة العصر دخلت غرفتي ومثل العاده رميت عبايتي وشنطتي ع السرير واخذت من الدولاب الي تركته من الصبح مفتوح بجامه
انا احب البجايم وطول وقتي فيها وبعض الاحيان اروح فيها الدوام عبايتي طويله ومقفله ماراح ينشاف لبسي فاخذ راحتي اذا لزم الامر
دخلت اخذت دش ووضيت وطلعت ع طول صليت وطلعت من غرفتي كان الكل موجود
سلمت ع ابوي وجلست وانا اشوف امي توقف وتقول""بجيب الغدا لك ولعبدالرحمن""
سظ²لت عن اخبار ابوي وهو سظ²ل عن دوامي كل الي قلته ان ابو جهاد في المستشفى واستلم ولده شغله والانظمه الجديده
قالت جدتي""ناقص الا تنامين عندهم ماعندك اهل انتي""
قال ابوي""كل الشركات الخاصه كذا نظامها بس هذي الي كانت غير""
قالت بصوت منخفظ بس يعني نسمعه كلنا""مااحسن من قراعا الا صلعا""
ابتسمت انا وابوي واحنا نسمع ضحك عبدالرحمن
حطت امي الغدا جلست ع الارض وانا اسمع ابوي يسظ²ل عن جيراننا الجدد وامي تسولف وجدتي شكل شدتها السالفه
قلت لعبدالرحمن بصوت منخفظ""ترا قال لي اذا عندك اعتراض تعالي لي المكتب وناداني باسمي تتوقع ينسى""
قال بعد مابلع""يعني من اهمية شغلك ولا من صغر الشركه ماراح يدري انتي تشتغلين بشركه اساسا ولا لا طبعا الا اذا لاحظ انك حاطه عينك ع ابوه""
طالعت فيهم بنظره سريعه لما تظ²كدت انهم ماسمعوه
رجعت طالعت بعبدالرحمن وقلت بعصبيه""علي صوتك اكثر محد سمعك""
اخذت لقمه ع قد ماريحني كلامه حسسني اني منسدحه طول الوقت ولا اشتغل اساسا ان شاء الله بعد مااتزوجه راح اسوي شغل لي واكون فيه الكل بالكل
قلت بعد مابلعت""ع الاقل انا اشتغل الدور والباقي ع مين""
قال بابتسامه""طلعتي بس بهذا الكلام بعد هذا التفكير انا عارف قدر نفسي ماابغى اطلع من الجامعه الا كل شي ينتظرني يعني اخطط لنفسي""
قهرني كلامه وغروره ع ايش
قلت وانا اطالعه بطرف عيوني""عن طريقي واذا انا رفضت يابجداره ولا لا""
قال وهو يرجع يده لصحن بعد ماكانت قريبه من فمه""كفايه الفكره فكرتي واول خطوه فكرتي وطبعا كل شي يكون بفكرتي هذي اكثر من الجداره""
قلت بشويش وانا انطق حرف حرف""اذا كذا السالفه خلاص انا سحبت نفسي من خططك""
قال بصوت شوي اعلى من النبره الي كنا نتكلم فيها""انتي ليش شايفه نفسك انا قلت ابو جهاد لانه رجال كبير اما عياله مستحيل تقدرين عليهم""
وقفت وقلت""انت الي شايف نفسك مدري ع ايش لو انا مكانك مااطلع من غرفتي ابدا""
قالت جدتي بعصبيه""يابنت اش فيك خلاص انتهى الادب ماتحترمين احد هذا خالك شوف حسن هذي بنتك لاتطلع من البيت حتى نرجع نربيها مره ثانيه""
وقف عبدالرحمن وطلع الشارع بدون مايغسل يده حتى
طالعت جدتي فيني وقالت""اعجبك كذا يلله ارتاحي""
قالت امي بسرعه""عادي اخوان يتخاصمون ويتفقون هم بعمر بعض لا تكبرينها يمه يلله تاج روحي غرفتك لما تهدا بتجي تعتذر من اخوها""
قال ابوي""اول مره تصير ماقد شفتهم كذا""
مشيت لغرفتي وانا اسمع امي تقول""انت لو عايش معانا ماتسظ²ل هذا السؤال ابدا .......""
دخلت غرفتي وسكرت الباب وامي لسى تتكلم استغلت هذا الموقف مثل العاده دايما هذا الكلام ع لسانها لو ع التلفون
جلست ع طرف السرير اش الي بدا السالفه مااتذكر بس اتذكر زين كلامه
السياره الي طلع فيها الحين حقتي واغراض كثير في البيت انا اجيبها كيف يعني يحسني اني مااسوي شي وهو الي المفروض يحس كذا
يستغلني علشان اجيب له الفلوس بكل راحه بدون مايفكر اني انا الي اعطيه
اخذت نفس عميق ماراح اخليه يساعدني ويتمنن ع مجرد فكره بنتظر فتره طويله حتى اتظ²كد انهم نسيو سالفة الشكوه وبرجع بطريقه ثانيه بفكر فيها اذا جاء وقتها
اهم شي الحين بشوف اش يسوي عبدالرحمن من غيري اذا اعتذر طبعا هذا شي ثاني
انسدحت ع طرف السرير
منجد شغلي مو ذاك الاهميه طيب جاتنا طلبات كثيره واستفسارات عن الاماكن الي نبيع فيها ومره طلب واحد يسوي بحث في الشركه وطبعا رفعنا الطلب لخالد وهو الي تصرف وبعد شكرنا بالصفحه يعني فيها فايده
خمس بنات نداوم ع الفاضي لا ابدا احنا نفيد التقدم واكيد فيه نسبة ربح منها واهم شي كان استفسار مهندس عن طلب كبير وافدناه وجاء للمكتب يعني هي اختصار لاشياء كثيره
جلست وانا احس بالثقه رجعت لي فتحت النت وشفت صفحات كثيره لاشياء معروفه اكيد وراها ناس مهتمين فيها ولا ماتنجح وتروج كذا اكيد
ماتظ²ثرت كذا الا لما حسيت بعدم التقدير من الشغل نفسه بهذا الانذار الا انا واثقه اني اسوي شي لعايلتنا واني مااقصر بعد بشغلي
وهو مهم بنسبه لي وانا صح مااقدر الفت نظر عيال ابو جهاد مثل ماقال مو علشان فيني نقص بشكلي ولا بشخصيتي لا علشان هم يطالعون فوق مره مهما كان حلوه تجنن تاخذ العقل لازم تكون من مستواهم
وبعدين يشوفون والدليل زوجاتهم من عايلات معروفه مره وهم متزوجين من الاساس
بس ابو جهاد مو متزوج وهو قدوتي
قلت اجرب ولما جلست معاها عرفت ان الامر اسهل من اول بمراحل لانه متواضع ومايهمه المستوى المادي
طالعت بالساعه بقي ساعه ونص ع المغرب عدلت المنبه وانسدحت ع السرير وانا اسحب عبايتي واحطها تحت المخده والشنطه بالارض غمضت عيوني وانا عارفه اني ماباخذ وقت كثير ع بال ماانام لاني حاسه اني تعبانه وكسلانه..
صحيت الساعه ثلاثه شبعانه نوم طلعت من غرفتي سويت لي اكل خفيف واخذته لغرفتي وانا اكل سمعت رساله بجوالي توقعتها اعلان بس بفتحها علشان ماتنبه كل شوي
سحبت الشنطه جنبي وفتحتها وطلعت الجوال بس طلعت الرساله من شوق كاتبه فيها(ليش ماقلتي لي ان احنا ببداية الشهر وانا قول بعد اربعه ايام اذا نزل الراتب تقولين ان شاء الله ضحك علي خالد لين قال بس)
وحاطه وجه معصب ابتسمت وانا اتذكر كلامها صح ماانتبهت لكلامها بالي بس انه ماراح يتظ²ثر بس شوفو قدرت بطريقه ثاني تقول ضحك علي لين قال بس كتبت(هو عارف ان مو وجهك وجه شغل فاحسن ماطلعتي كذابه بس لفتي نظره بطريقه ثانيه دامه تقولين ضحك يعني رجعتو تواصلتو المهم لا تغيرين كلامك نهاية الشهر معانا طلعه)
وحطيت وجه مبتسم وارسلتها احنا مانتواصل ع الجوال الا نادرا يعني اذا تعب احد فينا ولا في اجازه بس
لما اذن الفجر اخذت دش وصليت مشطت شعري ورفعته
تذكرت حبوب جدتي طلعتها من الشنطه وطلعت حطيتها بالدرج ورجعت طلعت عبايه من الدولاب عندي ست عبايات ابدل بينهم اخر ثلاثه الشهور هذي
تجهزت بغرفتي وطلعت ماكان عبدالرحمن موجود تنهدت بملل يعني ايش اعتذر وانا ماسويت شي مجرد دافعت عن نفسي
صبحت وسظ²لت عنه مجبره كيف اروح الدوام قال ابوي""انا بوديك""
قلت""خلاص باخذ المفتاح""
سيارتي ولازم يتذكر بس قال ابوي""مايحتاج""
طلعت معاه بسيارته لما وقف قال""عندي شغل واحد طلبني يعني مسافر انتبهي لنفسك وللبيت ولا تزعلين من كلام جدتك""
قلت بابتسامه""اكيد ماازعل منها تعودت عليها كذا""
سكتنا شوي وقلت وانا الف واطالع فيه""كلمت امي انك رايح فرحت مره برجعتك مايمديها ليش ماتجلس اسبوع كذاوبعدها روح""
قال بابتسامه""ودي والله بس اذا وقفت شغل بعد كذا محد بيسظ²ل عني ولا احد بيتذكر يطلبني""
قلت بسرعه""مو لازم نفس الناس روح عند مواقف وشيل الن....""
قطع كلامي صوت البوري المزعج لان ابوي كان واقف قدام البوابه واكيد مسكر ع الرايحين قلت بسرعه وانا افتح الباب""يلله مع السلامه اكلمك بالجوال""
قال وهو يحرك""طيب""
لما لفيت ومشيت بس خطوتين سمعت ابوي ينادي علي بصوت عالي
لما اللتفت لقيته رافع الشنطه لي مع قزاز السياره
ضحكت وانا امشي بخطوات سريعه كان محرك السياره عن البوابه مسافه بسيطه اخذت الشنطه وانا اقول""مثل العاده""
حركت يدي له بطريقة باي لما لفيت بكامل جسمي
شفت جهاد طالع من السياره الي واقفه ورانا وبعيده شوي عن البوابه هو الي كنا مسكرين عليه
حرك ابوي وحرك السايق صرت امشي بخطوات بطيئه وانا افتح الشنطه ورافعتها فوق شوي ابغاه يدخل بدون مايشوف وجهي ابغاه ينسى مره
انتظرته حتى دخل نزلت الشنطه وسكرتها وثبتها ع كتفي اول مادخلت كان واقف مع واحد قريب من البوابه مشيت بخطوات حاولت تكون عاديه بدون شبهه وعيوني ع قسمي بس وقفت وانا اسمع صوت جهاد يقول""اخت تاج نص ساعه وتعالي مكتبي""

..نهاية البارت..
..عافاكم..
..عجايب..
الحمدلله.


..بأذن الله لي حسنه ولك حسنه..



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 24-03-2015, 01:22 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: من المستفيد الكاتبه : عجايب ،


ان شاء الله تستمتعون بالقراءه..

..البارت الثامن..

طالعت فيه ماكان يطالع فيني عيونه بالاوراق
كٲني كنت اتوهم بس الي واقف معاه اكد لي انه كلمني لانه يطالع فيني بستغراب قوي
ياربي عرفني كملت مشي لمكتبي وانا ارفع يدي اطالع بالساعه
بعد نص ساعه يقول اروح مكتبه اكيد بيتكلم ع الانذار بس شلون بيقول معاي حق ولا لا
اخذت نفس اكيد بروح واخلص من هذا الموضوع الي طول بدون فايده تذكر
لما مريت من عند مكتب خالد شفته يكلم بالجوال
حقدت عليه اش معنى انا لما كنت اكلم بوقت الاستراحه قال شوفي شغلك وبعد مو عاجبها الانذار
دخلت وكانو كل البنات موجودين غريبه انا اخر وحده ولا علشان النظام الجديد
صبحت عليهم وانا اجلس ع مكتبي
وطالعت بساعة يدي وانا اسمع حنان تقول بضيق""ليتني معلمه هذا الدوام مره مايناسبني بنتظر اسبوع اذا مارجع ابو جهاد ولا غيرو النظام بدور غيره""
فتحت الجهاز و جوهره تقول""ابشرك سمعت ان احتمال يسافر ابو جهاد نقاها برا السعوديه يعني مطول""
قالت احلام بحسره""مو منجد وانا الي عندي امل""
قالت شوق وعيونها ع الجهاز""ماجربتو فتره وبعدين احكمو""
انا كنت اسمع واشوفهم بس كل لحظه اطالع بالساعه
طبعا ما راح اكلمهم اذا رجعت اشوف اقول ولا لا حسب نتائج هذا القاء
قالت اريج""صح نفس رايك ماجربنا""
قالت جوهره""انتي بيعجبك اكثر لو قالو ننام هنا علشان سالم الي ماقد شفته اعطاك وجه هذا النوع الي يكلم بالجوال و ع الحقيقه لا معروف نهايته""
وقفت اريج بدون ماتتكلم وراحت الحمام حسيت نفسي تٲثرت من سكوتها وهروبها
في ناس تخليك ضعيفه وناس تخليك قويه
قلت بعتب""لا تتكلمين عن هذا الموضوع جوهره تعرفين انه حساس""
طالعت جوهره بجهازها بدون ماترد
سكتنا شوي وخلال هذا الوقت طالعت بالساعه وانصدمت لما شفتها مرت عشر دقايق بس من دخلت المكتب
غصب يمر الوقت قالت احلام فجاءه""ها شوق اخبار التحدي""
قالت شوق بعد ضحك""احلى من توقعك امس سولفنا ع الجوال كثير بس لسى مصر اعتذر قدامكم وانا صرت اقوله مستعده اسوي اي شي يرضيك""
ورجعت تضحك هي واحلام معقوله غبي لهذي الدرجه ولا هم الرجال كذا
طيب حتى ابو جهاد بعد نفس الشي احس اني ماراح اتعب معاه
للحظه انصدمت من افكاري معقوله طلع ابو جهاد غبي وهو اسس هذي الشركه عادي في ناس اغبياء حياه بس شاطرين عمل ولا دراسه وهو من هذا النوع يمكن
طيب تقول جوهره مسافر يعني يلله انتظر بس انا من غير ناويه انتظر واشوف عبدالرحمن اش يسوي
طلعت اريج من الحمام و ع طول ع جهازها اشتغلت شوي وانا في بالي اشغل نفسي حتى تنتهي النص ساعه هذي الي مو ناويه تنتهي
قبل الوقت بثلاث دقايق وقفت ابغى ادخل مكتبه ع الوقت يعرف اني اقدر الوقت ويعرف انهم ظلموني
طلعت من المكتب بدون مايسٲلون مع احنا مانطلع مكتبنا الا نادرا
معقوله يدرون بس لما مريت من عند مكتب خالد قال""وين رايحه اخت تاج""
قلت وانا اكمل طريقي""المدير طالبني""
مجرد ولده وطالبني معطيني هذي القوه ارد فيها ع خالد وانا واثقه مستحيل اضيع ابو جهاد من يدي
وقفت عند سكرتير المدير وانا اقول له اسمي كان المكان كله قزاز اقدر اشوف جهاد من مكاني
بس ماطالعت فيه حتى اعطا خبر بالتلفون وسكر وقال""تفضلي هو ينتظرك""
اللتفتت وطالعت فيه كان مشغول باوراق مشيت ودقيت الباب المفتوح ودخلت بدون مايرفع راسه ووقفت شوي بعيد عن مكتبه قال""تفضلي اجلسي""
وهو يوقع بورق ومهتم فيها بقوه
جلست وانا احس برهبة المكان مكتب المدير ياليت ابو جهاد هو الي جالس هنا
تململت بمكاني لما سكر الملف واخذ غيره جنبه وبدا يوقع فيه شكله نسي اني موجوده
طالعت بالمكتب حولي اسلي نفسي حتى يخلص من اوراقه بس رجعت طالعت فيه وهو لسى مندمج
طالعت بملامح وجهه اقارنها بابوه يشبه له كثير بس واضح ان ابو جهاد اكبر بس يعني مو ابوه صراحه
لما دق التلفون اخترعت بقوه بس بدون صوت نقزت بس حمدت الله انه ماانتبه علي
رفعه وقال""نعم""
سمع الطرف الثاني وكان السكرتير اسمعه يتكلم بس ماادري اش يقول
ولما اللتفتت طلع صح رافع التلفون ويكلم بس ماكان موجد احد يعني ينتظر مقابلته
قال وهو يسكر الملف""تمام""
سكر التلفون ووقف ووقفت معاه بدون شعور
وشكل هذا الي ذكره بوجودي لانه طالع فيني لثانيه بستغراب
وبعدها تحولت نظرته لغير معنى وهو يحط الملفات فوق بعض
وعدل وقفته وانا لسى اطالع فيه انتظر كلامه
قال""غلط تحطين شي شخصي بصفحه اكترونيه خسرنا صفقه كانو يشتغلون عليها من شهور علشان اعلانك سحبوه مايبغون يخسرون لانهم مايثقون بغيره اتوقع كذا فهمتي الانذار ليش""
ومشى بتجاه الباب وكلامه لسى براسي
قلت بصوت منخفظ مدري سمعه ولا لا""اسفه""
طلع من مكتبه وانا لسى واقفه
حسيت اني غلطانه وهذا خلاني اغير نظرتي اكثر عن ابو جهاد اكيد يدري واعتبر ان معاي حق وكلم ولده
ابغى اشكره من اعماق قلبي ع نبله
طلعت من المكتب وجهاد واقف مع السكرتير ومشيت بتجاه مكتبي بس مادخلت حتى قررت اني اشكر ابو جهاد لانه اهتم بموظفه صغيره مثلي
راح اروح له المستشفى اذا طلع خلاص مو مشكله اهم شي اني لما عرفت ماسكتت
لو انا رحت واعترضت للمدير بدون مايكون عن طريق ابوه كان راح يكون اكيد اسلوبه مختلف الحين علشان ابوه قال لي بختصار وفهمت وخلاص
دخلت المكتب والبنات واقفين حول شوق قلت براحه""اش عندكم""
حاسه اني تطمنت ع مستقبلي مع ابو جهاد راح احاول لاخر رمق حتى يتزوجني
قالت احلام""شوفي الرساله الي ارسلها لها خالد""
قالت شوق بشوي عصبيه""بشويش احلام لايسمع""
وقفت ورحت عنهم اعطتني الجوال
بالرساله كان مكتوب(مشتاق لك)بس
قلت ""بتردين عليه""
قالت شوق وهي تاخذ الجوال""طبعا برد عليه""
رجعت كل وحده مكتبها وكملنا شغل حصل خلل واخذنا وقت حتى تعدل
وبفترت الاستراحه اتصلت ع البيت لاني شفت مكالمه بس ماسمعتها لانه كان بالشنطه
ردت امي ولما سٲلت ليش متصله قالت""بتتٲخرين اليوم""
قلت وانا في بالي اني بروح المستشفى""ايوه


العصر ان شاء الله ارجع البيت ليش""
قالت بعد سكوت شوي""ابوك سافر وعبدالرحمن طلع من بدري واتصل عليه مايرد ابغى اغراض للغدا""
قلت بابتسامه ع قلقها تقلق ع اشياء تافه وكل شي يشغلها""خلاص بتصل ع عبدالرحمن انا اش تبغين وارسله معاه""
قالت""اغراض كثيره والله كنت بكلم ابوك اليوم يجيبها بس اش اسوي""
قلت""خلاص اخلي عبدالرحمن يكلمك وكل شي تحتاجينه قوليه بعطيه الصرافه""
قالت بتسٲل بعد سكوت""انتي مو زعلانه منه وهو ماراح يرد عليك""
قلت بسرعه ماابغاها تشيل هم اكثر""ماعليك ماني داخله البيت الا كل شي معاي ان شاء الله""
قالت وواضح بصوتها انها متٲثره""الله يخليك لي يابنتي ماضيعتي تعبي فيك""
قلت بابتسامه واسعه""ويخليك لي يلله مع السلامه""
نزلت الجوال وانا اسمع شوق تقول""حاسدتك انا امي ماتدق علي""
قالت حنان بانفعال""وليش تدق عليك انتي امها انتي الي دقي عليها واسٲلي عنها هذا واجبك""
قالت شوق وهي تطالعها بطرف عيونها""انتي ماتدقين الا علشان تسٲلين عن عيالك اعترفي""
قالت حنان وهي تلف عليها بكامل جسمها""ادق عليها اسٲل عن اخبارها مع العيال ماابغاهم يتعبونها وبالبيت وبالاجازات ادق عليها يعني مو علشان مصلحه بس""
قالت شوق لما شافت انها تتكلم بقوه""خلاص طيب اقتنعت""
قالت احلام بضحكه""اخترعت""
ابتسمت ع الحوار الهادف وانا ادق ع عبدالرحمن
اوكي زعلانين من بعض بس هذا الشي خارج عن الموضوع رد بعد وقت""نعم""
قلت بصوت منخفظ""امي تبغى اغراض تعالي لي الساعه ثلاثه توديني المستشفى وتروح تجيب الاغراض وترجع لي خلاص""
قال""طيب""
وسكر بسرعه اذا في باله اعتذر مستحيل
رجعت الجوال الشنطه ورجعت لشغلي الساعه ثلاثه الا كم دقيقه طلعت من المكتب مع حنان
وطلعت السياره بدون كلام طلعت الصرافه من شنطتي ومسكتها بيدي علشان ماانسى
لما وصلني المستشفى قلت""كلم امي وشوف اش تبغى""
ومديت له الصرافه لما اخذها
طلعت من السياره وانا اتمنى ان ابو جهاد ماطلع امس بس اليوم ع الاقل ماراح اسٱل بشوف غرفته اذا هو فيها ولا شخص ثاني
كان باب الغرفه مفتوح طالعت وانا احاول اشوف مين جوا بدون مايشوفني الي جوه
كان ابو جهاد ومعاه رجال يشيل شنطه من ع السرير بس مو جهاد واحد ثاني شكل ولده الثاني انتظرت حتى طلع ولد ابو جهاد مع الشنطه وانا واقفه قريبه من غرفه ثانيه
اول ماراح دخلت غرفته وانا اقول بابتسامه من القلب فرحانه اني لقيته""جيت اودعك""
رفع راسه وطالعني وقال بعد ضحكه""اول زايره واخر زايره كيف تدخلين انتي ياكثر الي رجعوهم من عند باب المستشفى""
قلت وانا اشوفه يلبس ساعة يده""يعني حظي حلو ولا لا""
قال وهو يعدل في ساعته""انا الي حظي حلو""
ابتسمت انا الي حظي حلو الي قدرت اتعرف عليه اكثر
قلت""شكرا انك قلت لولدك يعيد النظر بالانذار انا ماكنت ادري ان سبب اعلاني خسرت صفقه ولا كان مااعترضت كذا""
قال وهو يطالع فيني بستغراب""اي صفقه""
قلت بعدم فهم""ماادري بس قال انكم خسرتوها لانهم مايثقون باحد غيرك وانت تعبان فسحبوها ماتدري انت""
حرك راسه بطريقة لا واللتفتت لما سمعت صوت من وراي يقول""يلله السياره جاهزه""
كان جهاد
ومعاه الرجال الاول الي كان موجود وهو الي تكلم وقال السياره جاهزه من متى ولده هنا يعني
قلت بابتسامة اعتذار وانا اشوف كيف ابو جهاد يفكر بعمق""مع السلامه""
حسيت اني حست الدنيا وش يعرفني انه مايدري كنت بشكره بس
مشيت بتجاه الباب وانا امشي بخطوات سريعه ماابغى اجلس هنا الهروب اسلم طريقه
اثنينهم بعدو عن الباب طلعت وكملت ع نفس سرعتي ياربي اكيد هذي المره فصل
صراحه استاهل رجال في المستشفى اكيد مابيكلمه عن الشغل
وهو جهاد لما اعطاني الورقه عند باب المستشفى وضح ذا الشي بقوه
بس كان احساس الامتنان مسيطر علي
وقفت بعيد شوي عن البوابه واعطيتها ظهري علشان يطلعون بدون مايشوفوني تو راح عبدالرحمن بيتٲخر اكيد
اتصلت ع امي وسٲلتها اذا كلمها عبدالرحمن وقالت ايوه تو الحين ماراح اجلس بالشمس الحاره هذي
بجلس بٲي مكان للانتظار حتى يرجع دخلت المستشفى واقرب مكان فيه كراسي جلست عليه
وتكتفت وانا اشوف الناس شفت جهاد واقف عند الاستقبال يتكلم وبعد كم ثانيه لف وجات عيونه بعيوني وقبل ماابعد عيوني هو الي شالها وطلع من المستشفى
طلعت جوالي من الشنطه وجلست اقلب فيه حتى حسيت ان في خطوات قربت مني رفعت راسي قال""ابوي يسٲل تبغين توصيل""
قالها وهو يطالع في الارض سحبت رجولي بطريقه عفويه
لما سحبتها رفع عيونه وقال""ينتظر ابوي""
ابتسمت لهتمام ابو جهاد وقلت""لا الحين بيجي اخوي وقوله شكرا""
ورجعت اطالع بجوالي لان اول ماخلصت كلامي لف ومشى
ان شاء الله يكون اكثر من اهتمام ابوي
شوي وقمت لاني مليت من الجلوس ودقيت ع عبدالرحمن ومارد
رجعت ادق عليه وانا اوقف عند البوابه وعيوني ع السيارات اش فيه لايكون في باله اني انتظر حتى يرجع وقت مايبغى
معروفه مااراح اطول مو اول مره يجيبني هنا
رجعت ادق عليه وبعد مايرد
لفيت وانا ارجع جوالي بالشنطه كنت راح اصدم بواحد رجعت خطوه باخر لحظه وهو يقول""بسم الله عليك""
حركت راسي بطريقة طيب وانا ابعد عن طريقه
قال قبل ماامشي""سلامتك اش جابك""
ع باله يعني اني بسولف معاه
بدون ماارد عليه دخلت المستشفى وجلست بنفس المكان
شفته جلس بالجهه الثانيه وهو يطالع فيني في البدايه طنشته وبعد شوي ماقدرت اطنش
طلعت جوالي وقلت""وينك،وين وقفت،خلاص انا جايه انتظرني عند البوابه""
ووقفت وطلعت من المستشفى اكيد ماراح يمشي وراي
طول مره طلعت ودخلت كذا مره بس الحين مستحيل عاد ادخل
وقفت بعيد شوي عن البوابه ورجعت دقيت ع عبدالرحمن رد وقال""اش فيك كل ثانيه تدقين خليني اخلص الاغراض وبجيلك لا تزعجيني""
وسكر بدون مااتكلم ضغطت ع اسناني وانا انزل الجوال هذا الشخص نحطه ع الرف
التفتت لما سمعت صوت ابو جهاد يقول""اذا بيتٲخر اخوك انا اوديك بيتك""
قلت بابتسامة فرح وانا اشوفه يوقف""لا شوي وجاي""
قال""خلاص اذا انتظر معاك هنا انتي اول زايره""وضحك
بس قبل مااتكلم سمعت جهاد وهو يقول لابوه""انت اجلس ارتاح وانا بنتظر هنا""
كان جاي بتجاهنا من مواقف السيارات
قال ابو جهاد بابتسامه""قبل شوي تقول لا وما...""
قال جهاد بختصار وهو يقاطعه""ادخل ارتاح""
حرك اكتافه ودخل السياره الي بالصف الثاني من المواقف طالعت فيه حتى سكر الباب وقلت""مايحتاج تنتظر ان....""
قاطعني كنت بقول بروح بتكسي بس قال وهو يعدل نظاراته""هذا طلب ابوي""
..نهاية البارت..
..عافاكم..
..عجايب..
الحمدلله.


..بأذن الله لي حسنه ولك حسنه..
(خمس من الوعود الربانية سمع اللهُ لمن حمده ، لئن شكرتم لأزيدنكم فاذكروني أذكركم ، أدعوني استجب لكم وماكان الله معذّبهم وهم يستغفرون . حافظوا عليها*)



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 24-03-2015, 01:24 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: من المستفيد الكاتبه : عجايب ،



ان شاء الله تستمتعون بالقراءه..

..البارت التاسع..

طالعت فيه بنظره جانبيه قصده ان بس علشان طلب ابوه مو منه
خلاص غيرت رائي بنتظر عبدالرحمن
اساسا يكفيني اهتمام ابو جهاد فيني يعني هذا اهتمام ابوي ولا نوع ثاني ان شاء الله انه من النوع الثاني
رجعت طالعت بالسياره بس مظلله مااشوف شي تكتفت وانا الف عنه شوي واطالع بالطريق
انتظر رجوع عبدالرحمن ثواني وسمعت جوالي يدق فتحت شنطتي طلعت جوالي وانا اسمع جهاد يقول""الو""
طلع جواله الي يدق نفس رنتي
رجعت الشنطه ع كتفي والجوال بيدي كانت اذني معاه بدون شعور لانه سكت فتره طويله وبعدها قال""فهمت ساعه واجيك،يعني متى،مشغول برجع ابوي البيت،بالسياره،لا ماطلعنا،لا مااقدر ياشيخ،خلاص طيب فهمت""
وسكر في البدايه وانا اسمعه حسيت انه مشغول مره وبديت استوعب انه نفسه مدير الشركه الحالي
وواقفه معاه بس طبعا احساسي كان اعمق بمراحل وانا اوقف مع ابو جهاد
قلت وانا ارجع له كلامه""لا تخليني ااخرك""
بتكون بنفس معنى كلامه اذا قصده طرده ولا ذوق قال بعد تنهيده وعيونه ع سيارتهم""متى بيجي اخوك""
يعني ماكانت ذوق دام هذا رده قلت""بيتٲخر""
ماابغى كرمه انا اقدر انتبه لنفسي
قال وكٲنه سمع تفكيري""ماعندي وقت وانتي كبيره كفايه لتنتبهين ع نفسك وتفكرين بمستقبلك بعد""
رفعت عيوني وطالعت فيه وهو يمشي لسيارتهم فهمت الجزء الاول بس افكر بمستقبلي اش قصده مافهمت
طالعت بالسياره وانا اتمنى ينزل ابوجهاد مثل اول ويثبت لي انه مو بس اهتمام ابوي بس نزل القزاز وحرك يده بطريقة مع السلامه وتحركت السياره
اش قال له اكيد كذب ان اخوي جاء
ولا معقوله مايفكر فيني ابو جهاد مافي تقدم بس يعني علشاني جيت لزيارته اهتم بس الحين معد اقدر اشوفه حتى لو رجع الشركه ماراح اقدر ادخل عنده واتكلم معاه
كذا في المكتب كيف راح تتطور طيب بالجوال بس هو رجال كبير مااتوقع يناسبه هذا النوع يارب ماتكون كذا انتهت السالفه وانتهت كل احلامي
تنهدت وانا احس الامل ضعيف ياربي ابغى هذا الزواج اكثر من اي شي ثاني
لان بعده كل شي بيصير بيدي ماراح ايٲس اذكره فيني بالجوال اسٲل عن اخباره واذا طلع توقعي صحيح ماراح اتواصل كثير بس حتى ماينساني حتى يرجع الشركه وبعدها يجي الحل ان شاء الله والرقم بسٲل عند
و فكرت شوي عند مين عبدالرحمن لا وجوهره لا بعد اذا شفته راح اطلبه رقمه راح اتشجع
حسيت اني استحريت مره بسبب الشمس انتظرت خمس دقايق وبعدها شفت عبدالرحمن جاي بالطريق لسى طلعت من المواقف اقرب له حتى نستعجل تعبت انتظر
طلعت السياره وقلت"علي المكيف"وبعدها وصلنا بدون كلام بس طبعا غير لما طلبت الصرافه اعطاني بدون نفس
ليش ع باله بخليها عنده انا اعرف حبه لها
دخلت البيت و ع طول ع الحمام حتى رميت شنطتي عند باب الحمام والعبايه فسختها جوه اخذت دش ووضيت وانا اسمع اذان العصر
طلعت صليت وانا ميته جوع طلعت من الغرفه وانا اتذكر ان امي قالت ناقصه اشياء ضروريه للغدا يعني لسى ماسوت اذا كذا بطلب من المطعم
دخلت المطبخ وانا اشم ريحة اكل حلوه قلت وانا عند الباب""جاتك الاغراض ميته جوع""
اللتفتت علي قبل ماتشيل الصحن وقالت""لا تو جات سويت الي موجود""
قلت وانا امشي وراها""شكله لذيذ وين جدتي""
قالت وهي تحط الصحن""زعلانه مثل العاده انه راح حسن بدون مايسلم عليها""
ابتسمت وانا اقول""بروح اجيبها""
صح كلام جدتي قوي بس بنسبه لي عادي منها بس لو من احد ثاني مستحيل اتقبل مثل كذا راح اكرهها بس يمكن تعودت والا علشان ارد عليها بنفس مستوى كلامها وعارفه انها ماتشيل بقلبها
فتحت الباب وانااقول""يلله الغدا جاهز""
قالت بدون ماتطالع فيني""بعد ماشبعتي تذكرتيني شغلي التلفزيون واطلعي""
قلت وانا ادخل اكثر""دام ناديتك يعني بقيت لك يلله قومي""
ساعدتها تجلس ع الكرسي وطلعتها الصاله وهي تقول""محد عايش في هذاالبيت امك مشغوله في البيت وانتي تنامين بشغلك وعبدالرحمن المدرسه مشغلته كٲنكم راميني بالدار ماافرق عن ام اسماعيل""
ع كيفها بس عبدالرحمن الي عاذرته
قلت وانا اعدلها وابعد عنها""شغلي شاغلني علشان اجيب الفلوس بس ماعليك ان شاء الله اتزوج رجال غني واجيب الفلوس بدون شغل""
قلتها بضحكه وكٲني امزح بس ابغى اشوف ردة فعل امي الي جالسه ع السفره وجدتي الي بدت تٲكل قالت جدتي""محد بيطالع في بنت ماتجلس في بيت ابوها شوفي كم عمرك وانتي لسى جالسه جنب امك""
قالت امي""لسى صغيره الزمن تغير تصبر حتى يجيها رجال مايسافر ويتركها وحدها ومسؤلية كل شي عليها لا تصبر""
متعقده امي ومكبره السالفه دايما كذا كل شي تكبر حجمه مبالغه بس يمكن هذا الشي منجد مٲثر عليها
بس ناتج كلامها رجال غني ابوي مسافر لانه يشتغل ويصرف علينا طبعا هذا تفكيره
كذا دايما عند هذا الموضوع محد يتكلم طلع عبدالرحمن من غرفته وانا قربت اشبع حركات تافهه انه زعلانه مايٲكل وكذا
نادوه وجلس ياكل انا شبعت بس جلست شوي ماسويت نفس حركاته البايخه
شوي وقمت وانا مبتسمه لانه قام حتى قبلي تكفى يامسدود نفسك من زعلي
دخلت غرفتي وعدلتها لصلاة المغرب وتو غمضت عيوني سمعت امي تقول بصدمه""تاج اش هذي الحوسه""
قلت حرف حرف وانا مغمضه عيوني""مااشوف شي بنام""
مافيني تقول رتبي ولا طلعي الملابس الوسخانه وانا لسى مغمضه عيوني سمعت حوستها بالغرفه وهي تدعي لي بالهدايه
لما قمت لصلاة المغرب عدلت المنبه لصلاة العشى ورجعت نمت صحيت الساعه خمسه من المنبه ولسى كسلانه انسدحت نص ساعه وبعدها اخذت دش سريع ولبست بجامه مافيني حيل
ورفعت شعري مثل العاده ولبست عبايتي وانا متفاجاءه من الدولاب المرتب
صح لما صحيت لاحظت نظافة الغرفه بس ماجاء في بالي ان النظافه والترتيب بتدخل في الدولاب حتى
طلعت شكرت امي وانا افطر ع السريع وطلعت لما قالت امي انه بالسياره اول ماحركها
قال بصوت طبيعي وكٲنه قرر ينسى المشكله""اليوم تبغين تروحين المستشفى""
او قرر انه يعرف وين وصلنا قلت وتعمدت الاختصار""طلع""
حرك راسه بطريقة طيب شكله غير رايه بيكمل زعله دام مافي فايده
لانه سكت حتى وصلنا طلعت من السياره وانا ادور سيارة ابو جهاد اعرفها بس ماجاء اليوم للحين ع الاقل مريت وماكان موجود خالد ياسلام للحين ماداوم تٲخر
قلت بنصر""للحين ماداوم الاستاذ خالد""
قلت الاستاذ بمسخره قاهرني ادري اني استاهل الانذار بس اعرف السبب مو مثل ماهو قال
خليني اتزوج ابو جهاد اني لا اطلع سبب يغير يغير مكانه
قالت شوق الجوال بيدها""في الطريق""
تدافع عنه جلست ع الكرسي وجوهره تقول بضحكه""وصرنا نعرف اخباره بعد""
قالت شوق وهي تحط الجوال ع المكتب وتتكلم بصدق""تصدقون مره متفاجاءه من خالد امس في وقت متٲخر وانا اكلمه قلت نفسي بحلا بعد ماسكرت بعشر دقايق دق علي وقال الحلا عند الباب مره منصدمه منه شخصيته غير عن هنا""
وانا بعد تفاجاءة معقوله عند احساس هذا الشخص مو راكب كلامها ع خالد اقصد استاذ خالد
قالت احلام بصدمه مثلي""احلفي شوق منجدك والله""
قال بحماس وهي توقف""والله حتى مصورته بوريك""
قالت اريج""طيب شفتيه""
قالت شوق وهي تحكي بضمير""لا فتحت الباب ماشفت احد وسٲلته قال انه حطه وراح بس انا اتوقع طلب توصيل بس يعني انه يفكر غريبه""
قالت احلام""يلله تحمست اعرف ذوقه""
وبديت الشغل عن نفسي بس شوق واحلام بنفس الموضوع وجوهره تحكي خوفها انها تحمل الحين تبغى سنتين ع هذا الجو دخل الاستاذ خالد وقال""اخت تاج المدير طالبك""
فتحت فمي بعدم استيعاب وبعدها بعفويه طالعت بالجهاز تٲكدت من الصفحه ان مافيها اي اخبار ولا غيرتها حتى قلت علشان اتٲكد""انا""
قال خالد بعدم صبر""طلبك بالاسم""
..نهاية البارت..
..عافاكم..
..عجايب..
الحمدلله.

..بأذن الله لي حسنه ولك حسنه..
(سكان القبور وحيدون ، اغلقت صحفهم وبدأت آخرتهم ، فلندعوا لهم بقدر حبهم وبقدر ماتفطرت قلوبنا حزناً على فراقهم . اللهم ارحم واغفر لـ ابوي واختي واسكنهم الجنه..امين يارب العالمين).


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 24-03-2015, 01:46 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: من المستفيد الكاتبه : عجايب ،


ان شاء الله تستمتعون بالقراءه..

..البارت العاشر..

طالعت في البنات ابغى افهم منهم
بس هم بعد يطالعون فيني يبغون يفهمون
معقوله جاء ابو جهاد
غصب منعت ابتسامتي تطلع صح امس طلع من المستشفى ويمكن جاء اليوم يشوف اوضاع الشركه وطلبني علشان
يمكن علشان ماادري بروح واشوف
وقفت بعد ماسمعت خالد يقول""الحين""
طلعت من المكتب وانا احاول اكون طبيعيه لاني ابغى اطلع بسرعه اخاف يقول بٲي طريقه اني امس رحت عنده
شديت الطرحه ع شعري وكملت مشي وانا
اتمنى انه ناداني لسبب مو قوي او واضح علشان اتٲكد اني اثرت عليه
دخلت وانا عيوني ع مكتب المدير بس مافي احد طالعت بالسكرتير وقلت بستغراب""طالبني المدير""
قال""ايوه تفضلي اجلسي دقيقه ويرجع""
جلست ع الكنبه الفرديه لما رجع السكرتير لشغله
يعني تٲخرت ولا لا يمكن يبغى يخلص شغله وبعدها اشوفه
تحمست اقول شي يعجبه مره فكرت وبعدها قررت اذا سٲل عن امس بقول ان اخوي تٲخر بس انا قلت لكم جاء علشان تروح ترتاح حلو صح يعني مهتمه
طيب اطلبه رقمه كيف اطلبه اقوله بتطمن ع صحتك من فتره لفتره اذا قال بيسافر بس اذا هنا بيجلس ماادري
بس ابو جهاد سهل الكلام معاه يتسلسل الكلام بطريقه طبيعيه
وقفت لما وقف السكرتير لاني كنت سرحانه وانا اطالع فيه ولما تحرك انتبهت
هنا هدوء مو طبيعي حتى الكيبورد ماله صوت طالعت بالداخل وكان جهاد انتظرت يدخل ابو جهاد وراه حتى سمعت جهاد يقول لسكرتير""لا تحول اتصالات علي واتصل ع يوسف الاحمد وقول له يرسل الطلبيه وقت مايكون جاهز احنا ننتظر""
قال""حاضر""
دام هو الي يشتغل يعني ماجاء ابو جهاد
طالعت بجهاد وهو كمل مشي ودخل مكتبه مافهمت يعني محد طالبني بس قال السكرتير بعد ماجلس ورفع التلفون لاذنه""تفضلي ادخلي""
وانشغل بمكالمته حسيت بتردد كبيره وانا امشي بتجاه المكتب واشوف جهاد جالس ع الكرسي ويرتب الورق بملف
ماني متٲكده انه طلبني اخاف اتفشل بس السكرتير قال تفضلي اكيد يعني طلبني ولا كان سٲله عن مقابلتي
دقيت الباب المفتوح دقه بسيطه ودخلت
وقف وهو يقول""اجلسي""
جلست بنفس مكاني امس وانا اشوفه يجمعها سوا الاوراق واخذها ومشى لدولاب صغير فتح الدرج وحط الملف فيها وسكره
وانا اطالع فيه بترقب اش بيقول بيحملني شي علشان الصفقه الي يقول خربتها
لف وقال وهو راجع ع كرسيه""متى رجع لك اخوك""
قلت وانا معقده حواجبي""ماتٲخر""
اكيد ماناداني علشان هذا
يعني الموضوع مو عمل يمكن يقول بعدي عن ابوي مثل مايقول عبدالرحمن اذا عرفو عياله بيصيرون حوله
طيب ليش في المكتب علشان يبين سلطته علي من الحين اقول اني ماراح اغير رائي مهما سوا
تكتفت لما جلس ع كرسيه وقال""فهمت""
فتح الدرج وطلع ورقه وحطها ع المكتب وريح يدينه ع المكتب وطالع فيني
في هذا الوقت حطيت في بالي كل شي واستعديت له لو طلع مسدس مااستغرب
بس انا قلت ماراح اغير رائي ودامه بيتكلم يعني شاف التٲثير ع ابوه يعني اتقدم انا
قلت بعدم راحه لما شفته يطالع فيني بتركيز شوفني اذا جيت بيتكم""طلبتني""
حرك راسه بطريقة ايوه ورجع ظهره ع الكرسي وقال""عرفت انك طموحه وذا الشي ابدا مو عيب فيك بس في طرق اسهل واضمن""
بديت اتوتر يعني مثل ماتوقعت بيبعدني عن ابوه
في هذي اللحظه تٲكدت ان لي مكانه عند ابو جهاد يعني عادي اذا طلعني من الشركه جهاد وكم يوم ويرجعني ابو جهاد
قلت وانا ارفع راسي""وانا مؤمنه بذا الشي""
قال بشبه ابتسامه""يعني اضمن موافقتك""
قلت لاني خفت من ابتسامته""ع ايش""
قال وهو يقدم كرسيه وياخذ الورقه الي طلعها من الدرج""صفقه والربح فيها مضمون""
طالعت بالورقه بس طبعا مافهمت شي لانه معكوسه بنسبه لي صفقه ومعاي
قلت بعد مافتحت فمي كذا مره بتكلم وارجع اسكره ماني عارفه اش اقول بالنهايه قلت""من اي نوع""
صراحه انتبهت مع كلامه ومع المقصد لدرجة نسيت انه رئيس الشركه الحالي
شكل انا طبعي كذا لما جلست مع ابو جهاد نسيت والحين نسيت يمكن لاني مشغوله جدا بمعنى كلامه
اش قصده باسهل واضمن
قال""الموضوع سهل ماراح اطلب منك شي انتي راح تكونين المستفيده اكثر مني""
حركت راسي بطريقة طيب علشان يكمل كلامه مع اني مو فاهمه كيف مستفيده اكثر منه
مو قادره افهمه وهو متعمد يمدد في السالفه ماوراه شغل ولا هذا اسلوبه التجاري
كمل كلامه وهو يمد الورقه لي""هذي الورقه فيها قيمة فوائدك""
اخذتها وانااسمع كلامه كانت مرقمه الورقه
(1-دخل شهري بمبلغ...........
،2-راتب شغلك ملكك
،3-تعويض بمبلغ..........نهاية الاتفاق
،و4-.............)
كمل كلامه لما رفعت راسي اطالع فيه وانا احس نفسي غبيه لاني مو فاهمه شي
""نحدد الدخل الشهري بالي يرضيك هو ونهاية الاتفاق ورقم اربعه راح تحطين فيها اي طلب تبغينه وراح نوقع عليها بشهود والي يخل بالاتفاق راح يدفع غرامه نحددها برضانا""
فهمت كل شي قاله بس اش مطلوب مني هذا الي مافهمته
قلت بالي جاء في بالي""واش مطلوب مني""
قال بسهوله""ولا شي تعرفين ابوي كان بالمستشفى وسبب دخوله انا ولا ابغى ارفض له طلب وارجع ادخله المستشفى بسبب رفض ولا لعب الناس عليه قلبه مايتحمل(وسكت ثواني واخذ نظره تحذيريه مافهمتها هو يعرض علي ويحذرني اوافق يعني) ووهو طلب اتزوج وانا طلقت الجازي من شهرين تقريبا
لانها ماقدرت تتٲقلم مع وقت شغلي وانا ماابغى اغير شي من حياتي كذا مرتاح
بس علشانه قررت ادور لي وحده تعتبر هذا الزواج اتفاقيه
لمدة خلينا نقول حول سبعه شهور وبعدها ننفصل
وبكذا ابوي يفهم اني ماانفع لزواج ومايحس بتأنيب الظمير
وانتي فيك هذي المواصفات فهمت انك تحبين الشغل والفلوس راح تستفيدين بالي تطلعين فيه من هذي الاتفاقيه
تقدرين حتى تبدين شغلك الخاص وراح اساعدك حتى يكبر
وزواجنا راح يكون كامل قدام اهلك مثل قدام اهلي ماله داعي تقولين عن اتفاقنا واي طلب تطلبينه خلال الفتره راح انفذه لك
كذا انا استفيد راحت بالي اشتغل بدون مااحس اني ظالمك ونفذت رغبة ابويه وانتي بتستفيدين مشروع خاص
وراح ينتهي الزواج مثل ماانتي وبعدها تقدرين تكملين حياتك""
خليته يتكلم حتى يخلص اخذت نفس عميق وقلت""ابوك يدري""
قال بحرص شديد""لا بس لمحة له اذا سمعت موافقتك بقول له وطبعا بنظره راح يكون زواج كامل""
حركت راسي بطريقة طيب وانا اعض ع شفايفي بقوه امنع اي كلمه تطلع
قال بعد سكوت شوي وانا اطالع بالارض""اش قلتي ماراح نٲخذ وقت كثير بتجهيز راح يكون هادي بما ان ابوي تو طالع من المستشفى""
اش راح يكون ردة فعلي في بالكم جهاد يعطيني شي مؤقت وابو جهاد يعطيني شي دايما اش بختار يعني اكيد الدايم ابغى الراحه طول العمر مو بس فتره اجربه ويروح من يدي اذا تعودت عليه وبعدين هذا جهاد مايناسبني
قلت وانا اوقف""مايناسبني عرضك جهاد""
تعمدت اقول اسمه ابين له ان مو هذا طموحي واستصغره
تغيرت نظرته بطريقه غريبه مافهمت يعني تفاجاء اني رفضت ولا معصب ولا يتوعدني ماني عارفه
حطيت الورقه ع المكتب وكل الي في بالي احطها واطلع بسرعه
لما وصلت عند الباب سمعته يقول بصوت هادي""ردك اسمعه بعد اسبوع""
مارديت عليه طلعت من جهة مكتبه وانا اطالع بالساعه كانت وحده الا دخلت المكتب وانا حاطه في بالي ارد ع سؤالهم قلت اول ماطالعو كلهم فيني""طول الوقت يتكلم عن اهمية الصفقه الي خسرها بسببي علشان الاعلان راسي اوجعني من تٲنيبه""
اخذت شنطتي وطلعت جوالي وانا طالعه من المكتب محد كلمني ع بالهم مثل العاده اخذ نفس عميق وارجع
دقيت ع عبدالرحمن ولا رد كتبت رساله(تعال لي في موضوع قوي يخص ابو جهاد)
شوي ودق مارديت عليه لاني رجعت جوالي الشنطه ماراح اطلعه ابغاه يجي باسرع وقت
ماني عارفه اش اسوي وقفت عند البوابه وكلام جهاد في راسي يدور مو قادره اوقفه
جاء عبدالرحمن باسرع من العاده محد يعرف عن الموضوع الا هو طبعا راح اكلمه مااقدر اخلي الموضوع لي وحدي
اول ماطلعت السياره قال بدون مايتنفس""ها اش صار""
قلت بختصار""جهاد عرض علي الزواج لفترة مع فوائد طبعا""
قلت اخر كلامي يتريقه من عرضه ع باله كذا خلاص اقنعني
قال بستغراب""مين جهاد هذا""
قلت بعصبيه من عقله المقفل""مين يعني اش فيك جهاد رئيس الشركه الحالي ولد ابو جهاد""
قال وهو يطالع فيني بعدم فهم""جهاد مو هنا سافر مع ابوه اليوم""
حسيت العالم سكت حولي قلت"شكلك مخربط شفته قبل شوي"
قال"والله سافر"
قلت بصوت منخفظ متقطع""مين ذاك طيب""
..نهاية البارت..
..عافاكم..
..عجايب..
الحمدلله.


..بأذن الله لي حسنه ولك حسنه..
(قال تعالى : { فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون } سبحان الله • سبحان الله • سبحان الله سبحان الله • سبحان الله • سبحان الله سبحان الله • سبحان الله •*)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 26-03-2015, 01:44 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: من المستفيد الكاتبه : عجايب ،



ان شاء الله تستمتعون بالقراءه..

..البارت الحادي عشر..

رفع اكتافه عبدالرحمن وهو يفكر
قلت بسرعه لما تذكرت""قال ابوي داخل المستشفى وهو بمكتب المدير اكيد جهاد""
عقد حواجبه وقال""اش قال لك بالتحديد""
اخذت نفس ابعد احساس الضياع الي احس فيه تخربط علي
وحكيت له الي اتذكر من كلامه حاولت اتذكر اسم الي طلقها بس نسيت
كان يمكن عرفت معقوله هذا غير جهاد وكله ابو جهاد ع الشغل ويقصد بابوه اي شخص كان
ولا يمكن يحترمه ولا مدري اش السالفه
قال عبدالرحمن لما سمع كلامي""دقيقه طيب اسٲل الحارس هذا""
كان يقصد ابو موضي اكيد بيقول له معد صرت احاول اطلع مين بس انتظر يرجع عبدالرحمن ويقول وعيوني عليه
اول مافتح الباب قلت وانا الف عليه بكامل جسمي""عرفت مين""
ضحك وقال""ياغبائنا معروفه هذا ولده الثاني ليث""
حرك السياره وانا اقول""بس قالو جهاد هو الي بيستلم الشركه""
قال بعد ماطلعنا من المواقف""ترتيبات بينهم اكيد المهم كويس انك رفضتي في البدايه هذا بيخليك في عيونه ماتهمك الفلوس لهذي الدرجه وبعدين توافقين بسبب ظروفك""
قلت بقوه""ماراح اوافق بس سبع شهور بعدين انا متٲكده انه ماقال كذا الا علشان يبعدني عن ابوه
واساسا هذا الشي بقوله لابو جهاد واخليه يعرف اني مارضيت
طريقته غريبه مو مرتاحه ابدا من كلامه في شي مو طبيعي""
قال عبدالرحمن بثقه""بيصير يتجنبك لانه مستحي من تصرف ولده ولا يقدر يتزوجك وولده فكر فيك خلاص انسي ابو جهاد وفكري فعرض ليث انتي بتحددين المبالغ مثل ماقلتي لي وبتسوين مشروع الخاص ومعد تحتاجين شي وكذا اسهل لك من حياتك مع ابو جهاد""
قلت وانا احرك راسي بطريقة لا""ع كيفك تفسر الامور انا ماابغى شي مؤقت ابغى شي دايم
وبعدين كل شي بيد ابو جهاد مو في يد اولاده لا بنتظر ابو جهاد يرجع من السفر""
قال بعد ماقلب شفايفه بعدم استحسان""ايوه خليك كذا حتى كل الاثنين يروحون من يدك وش دراك يمكن يطول ابو جهاد يمكن يرجع المستشفى يمكن معد فيه وقت هو رجال كبير""
قلت وانا اطالع فيه بطرف عيوني""رجال كبير الحين تقول كذا قلت لك تقلب الامور ع كيفك""
قال بعد ماطالع فيني شوي ورجع يطالع قدام""لا ماغيرت رائي ولا قلبته بس في امور استجدت اول كان مو موجود غيره بس الحين ليث اساسا حتى عند اهلنا كيف نظرتهم لو جاء خطب ليث ولا ابو جهاد يمكن مايوافقون عليه وحتى قدام صاحباتك ليث احسن لك وفكرت ان سبعه شهور الي معقده الموضوع
وش دراك يمكن تكون دايما بشطارتك مثل مالفتتي نظر ابو جهاد مو صعبه تلفتين نظر واحد عايش معاك لفتره ويمكن حتى تربطينه بولد""
حركت راسي بطريقة لا وانا اضحك بستهزاء مو معقول هذا الرجال
قلت""اول شي واهم شي ماابغى اظلم احد وتقول اربطيه بولد والولد هذا كيف يعيش برايك
مستحيل اذا بوافق بوافق ع شروطه كاملها هذي اتفاقيه فقط مو زواج""
قال بصوت منخفظ بس اسمعه""غبيه""
قلت بابتسامه""انت الغبي هدفي واضح ومحدد ماراح اغيره""
قال وهو يحرك راسه بطريقة طيب""قدامك اسبوع تغيرين رايك فيه""
يعني هو ع باله بغير رائي مثل ماجهاد اقصد ليث قال بثقه ان بعد اسبوع اقول رائي
بس انا ماراح اغيره مهما كان سبحان الله لو بنت ثانيه في مكاني كان حست بالاهانه لانه يعرض زواج مثل كذا
بس انا حسيت انه يلعب علي انا مااشوف الزواج مثل ماتشوفه حنان وجوهره ولا حتى شوق الي فاجائتني ذيك المره بنظرتها انا احس اذا ماكٲنو الطرفين استفادو شي من الزواج فالزواج غلط
لازم يكون خطوه لقدام مو لورا امي كانت تدرس ولما تزوجت ابوي قطعت دراستها ووقفت مكانها وابوي تو اشتغل بدل مايكون نفسه تزوجت وتدين
يعني بنظري زواجهم غلط كلهم رجعو لورا
انا اذا تزوجت ابو جهاد ببداء بمشروعي الخاص وهو المجله يعني خطوه لقدام هو اذا وافق فان اكيد في باله الي بيستفيده لاني ماني عارفه اش ناقصه
وهو رجال ذكي اكيد بيحدد اهدافه
لما وصلنا البيت دخلت الحمام وضيت وصليت الظهر وجلست النت وبحثت عن ابو جهاد بشوف منجد سافر ووين اتوقع موجود شي له
ولقيت كلام مختصر عن مرضه وسفره لنقاها واستلام ولده ليث لشغله
رجعت بحثت عن ليث مالقيت له شي وبحثت عن جهاد لقيت انه حظر مع ابوه مناسبات كثير يعني هو الي يعرف الشغل ليش صار ليث
بحثت عن صوره لجهاد جاني فضول اعرف شكله دامه جاء بمناسبات يعني فيه اكيد
تو لقيت له صوره مع ابو جهاد سمعت باب الغرفه ينفتح
بسرعه سكرته واللتفت اشوف مين قالت امي وهي تدخل""رجعتي اليوم بدري ليش""
قلت وانا الف عليها بالكرسي""حسيت راسي يوجعني بس الحين تمام الحمدلله""
قلت نفس السبب للبنات علشان كذا طلع بسهوله قالت وهي تعدل سريري""طيب قومي تغدي وارتاحي شوي""
وقفت وقلت""خلاص طيب سيبي السرير الحين بنام عليه ويرجع يخرب""
تنهدت بعدم رضى وطلعت وراي تغديت وعبدالرحمن يسولف واندمجت معاه
حتى سمعت جدتي تقول""ياولدي لاتخلي قلبك ابيض كذا غلطت عليك وجالس تسولف معاها""
قال عبدالرحمن بابتسامه""تعرف تاج تعتذر""
رفعت حواجبي وقلت""الا ياجده ولدك راعي مصالح قرر يرضى علي لحاجه في نفسه""
قالت جدتي بعصبيه""شفت كيف ماينفع معاها الطيب اعطيها ذاك الكف الي يخليها تعرف قيمتك""
حركت راسي بطريقة لا بعدم رضى وانا اكمل اكلي قالت امي""لا تدخلين بينهم يمه خلاص تراضو انتهى الموضوع""
ع بالي كذا انتهى الموضوع بتدخل امي
بس قال عبدالرحمن""لا ماانتهى الموضوع بس اش اسوي هي تهددني""
لما رفعت عيوني له بصدمه غمز لي
يحب احساس احد يدافع عنه فيه هرمونات انثويه كثيره
قالت جدتي وواضح لو بيدها قامت لي""والله ياتاج والله وهذاني حلفت برب الناس كلها لو اسمع عبدالرحمن....""
قاطعها عبدالرحمن لما شاف جدية حلف جدتي""امزح يمه امزح انا الي غلطت عليها بالاول وخلاص تراضينا""
قالت جدتي بطرف خشمها""لا تغطي عليها""
ضحك عبدالرحمن بقوه
قالت امي وهي توقف وتشيل الصحن بيدها""ماادري متى بتكبرون انتم""
قال عبدالرحمن وهو يطالع فيني تكلم بصوت منخفظ اتوقع بس انا الي سمعته""بعد اسبوع تكبر""
قلت بصوت منخفظ له""وقت مايرجع ابو جهاد من السفر اكبر""
مدري شلون ماخذ الموضوع تحدي لقدرات اقناعه اعرف اسلوبه علشان كذا ماراح اسمع كلامه مره ووقفت ورحت غرفتي عدلت المنبه لصلاة العصر ونمت..
اول مادخلت المكتب كنت انتظر اسٲلتهم واستفساراتهم ولا انهم عرفو شي كنت متوقعه كل شي بس محد تكلم الكل مشغول حتى احلام تشتغل
جلست ع الكرسي وحطيت شنطتي ع الارض وانا اشوف ورقه حسيت بخوف منها وتوتر لانها ذكرتني بورقة الانذار ذيك الي اخذتها قبل ايام رفعت الورقه ماكانت تشبه بس ذيك كانت نفسها انذار
بس السبب عدم الالتزام بمواعيد الخروج بدون استٲذان او عذر واضح
غمضت عيوني لثواني احاول اتماسك هم نص الراتب خصموه والحين زادو عليه خصم مايفيد شي الي بقي من الراتب
..نهاية البارت..
..عافاكم..
..عجايب..
الحمدلله.


..بأذن الله لي حسنه ولك حسنه..
(إلى اللذين كثرت مشاغلهم وتزاحمت مواعيدهم ، . يقول الله تعالى.. . "" فاقرءوا ماتيسر منه "". ..لاتهجروا القران ففيه بركه ومثوبه وراحه..)



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 26-03-2015, 01:46 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: من المستفيد الكاتبه : عجايب ،


ان شاء الله تستمتعون بالقراءه..

..البارت الثاني عشر..

يعني اش افهم من هذا اسلوب ضغط
يعني ع باله كذا راح اوافق اش هذا الاسلوب وش بيستفيد مااقنعني كلامه في شي ولا ليش كذا مصر
يستخدم كل شي بيده هذا غش
خلاص مااعجبني العرض انتهينا ماله داعي هذا الاسلوب الملتوي
ماراح اتزوج الا ابو جهاد ويشوف وكل هذا بوصله لابوه
يستغل اني اشتغل هنا اخذت الورقه وقمت مافي بالي الا اقول له اش يسوي بهذي الورقه وكيف يٲكلها
اش معنى انا الي تجيني الانذارات بين الكل
ليش علشان ماوراي احد عارف ان مالي رائ انا مجرد موظفه بس ماراح استمر كذا
وينه ابو جهاد الحين
طلعت من المكتب ومريت من مكتب خالد بدون مايسٲل شكله فهم لان اكيد الورقه وصلته هو الي حطها ع مكتبي
يداوم من بدري مديرنا كفو عليه صراحه لما شافني السكرتير قال""المدير بجتماع""
من الفجريه اجتماع قلت بعد ماسكرت فمي ثواني علشان مااسب مع ان عمري ماقد سبيت بس الحين توقعت من القهر اش معنى يختارني انا بس يبغى يخرب علي احلامي
قلت""متى ينتهي""
قال""نص ساعه""
جلست ع الكنبه بنتظره ماراح ابدا شغل حتى ادخل عنده رفعت يدي اطالع بالساعه علشان احسب الوقت وطالعت بمكتبه لما دخلت امس شفت طاوله كبيره للاجتماع بزاويه ماتبان من مكاني يمكن يكونون فيها ويمكن بمكان ثانيه المهم انه بالحالتين راح اعرف اذا خلص
يا هم يطلعون يا هو يرجع مكتبه
جاء السكرتير كذا اتصال وهو بعد اتصل يرتب موعد ع الغداء مع اشخاص بعد ماحجز في المطعم شكل شغله حلو وممتع بس طبعا مايناسبني انا مستحيل اعرف ارتب وقت لمواعيد والتزامات دايما مااعرف الوقت المناسب
بس غريبه ماراح معاه الاجتماع
اللتفتت ع الباب لما سمعت اصوات وكانو رجالين وهو
وقفت لما طلعو من الباب مرو من عندنا كان واحد يتكلم بصوت منخفظ شوي وبعفويه وبشكل طبيعي يعني اني اطالع فيهم حتى يلفون
بس اللتفت لسكرتير لما سمعته يقول""الاخت تاج حسن في انتظارك من نص ساعه""
طالعت بليث وانا احاول استرجع عصبيتي وشجاعتي بس بعد النص ساعه هذي والتفكير بشي ثاني هديت خلاص
بس انا ابغى اعترض بقوه وثقه وعصبيه عقدت حواجبي يعني بخطوه اولا
بس ماكنت محتاجه خطوه ثانيه لان كلامه رجع عصبني حقيقه
قال بنبرة صوت عمليه""خليها تنتظر اطلب رئيس قسم المبيعات""
ودخل مكتبه طالعت فيه وهو معطيني ظهره وراجع لمكتبه حتى جلس
كنت اغلي من القهر كل شي ممنوع لانه رئيسي بالشغل مااقدر ادخل مكتبه بدون اذنه
ماابغى اطلع من الشركه حتى اثبت وجودي عند ابو جهاد اذا رجع
خلاص مو مشكله مشيت بجهة السكرتير وحطيت ورقة الانذار عليه وقلت له بكل هدوء""اعطيني قلم لو سمحت""
طالع فيني بستغراب وهو يمد القلم قلبت ورقة الانذار وكتبت
(رائ اهلي مهم بسٲلهم
واتوقع اني مااستاهل هذا الانذار)
حطيت القلم وقلت""لو سمحت اعطيه هذي الورقه اذا صار عنده وقت""
وطلعت من مكتبه انا مو موافقه
بس ابغى اكسب وقت اذا كنت رافضه بقوه راح يحاول يضغط علي بٲي طريقه بس اذا يعني ماعندي مانع ماراح يستخدم هذا الاسلوب
وقت مايعرف برفضي ان شاء الله مايتٲخر ابو جهاد ولا لا بٲخذ رقمه الخاص من ليث نفسه اذا ع باله موافقه بيعطيني وذاك الوقت هي فرصتي
حسيت براحه اني تصرفت كذا وبصراحه حسيت بعد بغرور شوي اني بلعب عليه لان شي جواتي يقول انه جالس يلعب بس ماني عارفه كيف
كذا راح اسكته عني حتى يعرف ابو جهاد
مريت من عند خالد الي طالع من كتبنا وطالعت فيه بطرف عيوني
بعد الحين ماراح يوصل اوراق مثل كذا وماراح نشوف السعاده ع وجهه بسبب توصيل اوراق مثل كذا
دخلت المكتب وانا اسمع صوت غريب علي مو البنات بس طلعت الي بالقسم الي جنبنا كانو يشوفون شي بجهاز شوق
واول ماطلعو قالت احلام""ها اش سويتي""
قلت وانا افتح جهازي""اعترضت وهو قال بنشوف""
قالت جوهره بصدمه""غير رائيه كذابه مستحيل يغير رائيه هذا ليث معروف انه مايغير قرار طلعه مهما كان الا اذا هو شاف انه غلط مو احد يقول له""
تعرف انه ليث ليش ماتكلمت طيب من زمان حتى اني قلت اسم جهاد بس هو ماعلق يعني اعجبه اني طلعت غبيه قدامه
قلت علشان ارفع معنوياتي""بستثنائي طبعا قال بيشوف ماقال لي لا""
قالت حنان بابتسامه بارده""هو بس قالك بنشوف ماقال من عيوني ليش هذي الثقه""
طالعت فيها وقلت بصرامه""لان الحق معاي""
رجعت قالت حنان وهو تطالع بجهازها""اذا تبغين الحق انتي طلعتي قبل الموعد بساعتين وبدون عذر او استٲذان احنا توقعنا تٲخذين نفس مثل العاده وترجعين""
قلت وانا اطالع فيها بحده وهي مارفعت عيونها""يعني احمد الله ان مو انتي المسؤله""
هي ماتدري عن شي ليش تتكلم كذا يعني بعد كلامه اكيد ماراح ارجع المكتب ولا كٲن صار شي
وبما انه المسؤال عن خروجي غصب عنه يقدر موقفي
شكلي طالعه ع ابوي مااحب احد يتٲمر علي ويتشرط علشان كذا ابغى شغلي الخاص
قالت جوهره بضحكه""ايوه والله الحمدلله انها مو هي ولا كان من شروط قبول الوظيفه يكون عندها كامل الاستعداد لسماع محاضراتها اليوميه ولا تعلق""
شكلها تبغى تغير الموضوع وتخففه ومنجد معد تكلمنا..
ركبت السياره وانا احس بتملل طول وقتي كنت انتظر تعليق ع الورقه اكيد يمديه شافها الحين نهاية الدوام معقوله نسي السكرتير ولا مالقي وقت ولا يمكن تناسها من قصد
احس اذا شاف الورقه راح يكون له ردة فعل ع الاقل تعلمني انه شافها
بس مافي ولا شي يوم عادي مر بلحظه جات في بالي فكرة انه احتمال غير رايه
يعني هو قال ردك بعد اسبوع وجيته ثاني يوم يعني اكيد حس بفضول او نقول عرف ليش جيت كان سمع الكلام مني
بس بسرعه نفيتها مااتوقع انه يتكلم عن موضوع مثل كذا الا فكر فيها كثير
اكيد فهم علشان الانذار وهذي مو اول مره اعترض
طالعت بعبدالرحمن الي يسوق بتركيز بطريقه غريبه عليه اكيد يفكر مو مركز قلت""اش فيك""
حرك راسه بطريقة ولا شي
رجعت طالعت قدام ماراح اقول لعبدالرحمن اش سويت بيفكر انه اقنعني بكلامه طيب خلينا نكون واقعيين شوي ليث مافيه عيب شاب غني شكله مقبول واهم شي ولد ابو جهاد يعني ابراهيم
لو ماحطيت في بالي ابوجهاد كان مستحيل اتردد ثانيه عريس لقطه بس بوضعي لا ابو جهاد وبس
قلت بشوية حماس""تقدر تجيب رقم ابو جهاد الخاص""
لازم اكون في باله علشان كذا ابغى اذكر بنفسي
قال بعد سكوت ثواني""ايوه بس بعد وقت""
عدلت جلستي وانا مبتسمه صراحه احساس حلو اني العب ع ليث ياما فكرت اني اصبح ع سكرتير ابو جهاد ويرد علي بس
الحين وين وصلت لازم اهني نفسي
لما وصلت البيت نزلنا وانا اشوف بعد البنت الي ساكنه فوقنا تنزل من السياره حركت لي يدها بطريقة سلام
لما التفتت وشافتني رجعت لها نفس الحركه بدون احساس وبسرعه نزلت يدي
ومشيت للبيت صح استغربت من حركتها مااعرفها علشان تسلم بس كان استغرابي اكثر من عبد الرحمن هو دايما لما نشوف اي احد اعرفه يسٲل حتى يجمع خلفيه كامله عن الشخص
اش فيه الحين دخل بدون حتى يلتفت او يمكن حتى ينتبه لوجودها
لما دخلنا البيت كانت امي وجدتي بالصاله جالسين جلس عبدالرحمن عندهم وانا مثل العاده رايحه غرفتي اخذ دش قبل مااتغدا
بس وقفت لما سمعت عبدالرحمن يقول""تعالي اجلسي تاج شوي""
طالعت فيه وانا معقده حواجبي اش صاير اول مره يقول كذا
قالت امي بقلق""اش فيه عبدالرحمن اش صار""
قالت جدتي وهي ترفع يدها""معروفه اش يجي من ورا بنتك""
قال عبدالرحمن بقلة صبر""تعالي تاج""
لاني لسى واقفه بمكاني رجعت وجلست وانا مو قادره احدد بٲي موضوع يتكلم
قالت امي""لا تخوفني""
قال عبدالرحمن بابتسامه واسعه""مايخوف الموضوع الا يفرح اليوم ليث ولد ابو جهاد صاحب شركة الافلاك الي تشتغل فيها تاج اتصل علي وطلب نحدد يوم يجي يخطب تاج""
..نهاية البارت..
..عافاكم..
..عجايب..
الحمدلله.



..بأذن الله لي حسنه ولك حسنه..
(امي حظ جميل قٌطف لي من بساتين الجنه اعيذك يا أمي من ليل يهديك هماً ،وانيناً يلبسك تعباً وحزناً يستوطن قلبك .""يارب تخليها لي وتطول بعمرها..)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 26-03-2015, 02:04 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: من المستفيد الكاتبه : عجايب ،



ان شاء الله تستمتعون بالقراءه..

..البارت الثالث عشر..

قالت امي بحسره""المفروض يكلم ابوها بس وينه عنا""
قالت جدتي""هذا خالها بحسبة ابوها""
قال عبدالرحمن وهو يحرك يده""مثل ماقالت امي انا خالها وعادي اذا كلمني بس طبعا ماراح يجون البيت الا بوجود حسن""
نسيو الموضوع الاساسي وفكرو يكلم مين
سكتو كٲنهم يستوعبون الفكره وعيون عبدالرحمن عليهم وانا عيوني عليه ماطالع فيني ولا لمحه
يعني هذي ردة فعل ليث ع الورقه ع بالي اني لعبت عليه وسكته عني
مو انه يتصرف كذا حاسه انه لعب علي طبعا بمشاركة عبدالرحمن كيف يقول لي قدامهم كلهم ليش ماقال بالسياره
يعني هذا الي كٲن يفكر فيه كيف يخليني اوافق عليه وهذي انسب طريقه لان مستحيل اذا رفضت ليث وتقدم لي ابوه بتوافق مستحيل
والحين يبغون يكلمون ابوي
المستحيل مااعرفه برفض ليث وبخلي ابوه يخطبني وراح اوافق وهم كيفهم
قالت جدتي بنبرة شك""مين قلت""
قال عبدالرحمن""هذا ولد رئيس الشركه والحين هو الي مستلمها لان ابوه بالمستشفى""
عارفه اش قصده بهذا الكلام يبعد ابو جهاد عني في المستشفى كٲنه شيبه
قالت امي وبصوتها واضح فيه الابتسامه لاني ماشلت عيوني عن عبدالرحمن""وش رايك تاج""
بكل جرائه طالع فيني عبدالرحمن وقال""انا
قلت له ينتظر فتره حتى نرد علي يعني فكري براحتك""
قالت جدتي وهي تحرك راسها بطريقة ايوه""هذا كلام الاصول دام نوى يخطب اكيد بتوافقين صح يابنتي""
انا ماانتبهت لكلام جدتي في البدايه مقهوره من هذي الخشبه بس سمعتها قالت يابنتي اول مره تقول لي يابنتي
وقفت وقلت بحده""تعال عبدالرحمن""
ومشيت بتجاه غرفتي بخطوات سريعه وقفت عند الباب اول ماشفته
قلت وانا امدد بحروفي""مثل ماكلمته وتفاهمت معاه توصل له رفضي وابغاك تجيب لي رقم ابو جهاد الحين بس كيف انت ادرى""
ماعندي كلمات توصف احساسي بتصرف ليث وعبدالرحمن كٲنهم اتفقو علي
غبي عبدالرحمن غبي مايعرف وين الصح
ماابغى اقعد اتكلم معاه وانا عارفه اسلوب عبدالرحمن يطلع نفسه معاه حق
وليش اتكلم انا معاه كذا بس ابغى اكلم ابو جهاد
قال بعد تردد""تاج اسمعي لا تخربين ال....""
قاطعته وقلت بعد مامسحت عيوني بعصبيه""الرقم""
طلع جواله من جيبه وفهمت انها موافقه
فسخت عبايتي ورميتها ع السرير ودخلت الحمام اغسل وجهي ماابغى اسمع لعبدالرحمن وهو يكلمه ابغى الناتج الرقم وبس
فسخت الساعه وحطيتها ع المغسله وفتحت ازرار كمي الي تو حسيتها ضايقتني
طلعت من الحمام وانا ناويه اذا بيتٲخر بٲخذ اسرع دش بس كٲن واضح بنهاية المكالمه
قال اول ماسكر بعد تنهيد""قلت له بتحمد له بالسلامه مااقتنع قلت اني بسٱله اذا راضي ولا لا عن هذي الخطوه اقصد الخطوبه و....""
قلت بعصبيه""عبدالرحمن""
مصر يخرب علي
اعطاه الرقم وهو عارف بيسٲله عن الخطبه مهما كٲن رايه راح يقول ايوه لان ولده كلمه ويعرف وواثق بعد ويستفسر ليش
واحنا نتصل نتٲكد ياربي كنت ابغى اعرف اول مايسمع شلون راح تكون ردة فعله علشان اعرف صدق اثرت فيه ولا لا
لان هو الاظمن
واذا حسيته اتفاجاءه راح اقول له اني برفضه وابغاك انت بس خربو علي كل شي كل شي
جلست ع طرف السرير واعطيت عبدالرحمن ظهري وانا اللعب باصابعي ماراح اسكت كذا ايوه ماراح اسكت
بدق ع ابو جهاد وبقول ان ولده عرض علي فلوس وزواج علشان يبعدني عنك
لانه يخاف اتزوجك ومو مشكله اخذ وقت طويل حتى يرجع يفكر فيني بعد ولده
لان مستحيل ينسى الموقف
قلت وانا اللتفت ع عبدالرحمن الي واقف في مكانه وشكله ينتظر اش بيصير""اخذت الرقم""
قال بهدوء""برسله لجوالك""
وقفت ادور لشنطه لقيتها عند الباب فتحها وطلعت الجوال
ولما حفظت الرقم طالعت بعبدالرحمن انتظره يطلع
قال لما فهم نظرتي وهو طالع""كلميه بٲي شي يجي في بالك بس صدقيني ماراح يخطبك لو مات عليك الاصول اصول اساسا حتى الناس بتقول خرف""
قلت بصوت عالي""انت بذات لا اسمع صوتك""
رجع دخل الغرفه وقال""مستحيل يرضى يخرب سمعته الي لها سنين عاليه""
ورجع طلع طنشت كلامه او بالاصح احاول اقفل عقلي علشان مايدخله كلامه
دقيت ع الرقم وحطيته ع اذني رد بعد وقت مو قليل""هلا مين معاي""
قلت وانا احاول اوضح بصوتي ابتسامه""انا تاج اش اخبارك وكيف صحتك""
قال بصوت واضح فيه الترحيب""تاج زوجة ولدي المستقبليه ياهلا ياهلا انا توقعت هذا الشي من اول مره تفاجاءه بوجودك في غرفة المستشفى""
قلت بتحطم كبير""ليش""
كنت اقصد ليش ردة الفعل هذي معقوله مااثرت برجال كبير بس شكله فهم غلط وماانتبه لنبرة صوتي لانه قال بحماس
""لانه منع الموظفين يزوروني وحط حواجز قدام باب غرفتي وشافك اكثر من مره تعديتيها موجوده عندي قلت لك انك اول زايره تذكرين""
قلت""امم""
لاني خلاص ابغى اسكر الاتصال بس بعد ع باله اني مندمجه
لانه قال""عرف انك وحده جريئه وماتتبعين التعليمات وهذا عكس الي تعود عليه من البدايه توقعت هذا اليوم ربي يوفقكم""
قلت بصوت يأس""مع السلامه""
سكرته بسرعه ماحاولت ابين شي بس اخذت الي ابغاه فهمت انه انتهى
حطيت الجوال جنبي ابو جهاد راضي كل الرضى حتى مافكر فيني لثانيه يقول من اول يوم توقع كذا
يعني حتى لو رفضت ليث راح اخسرهم اثنينهم واخسر وظيفتي
غمضت عيوني ثواني وبعدها فتحت عيوني بقوه لا طبعا لا
راح اوافق ع ليث ع الاقل اكسب شي مااضيع الفرصه هذي راح احاول استغل الشرط والمبالغ الي احددها قد مااقدر
انا من البدايه هدفي هو الفلوس علشان مشروعي وليث عنده فلوس خلاص بوافق واحاول استغل بعد السبعه شهور مثل ماحدد
انسدحت ع السرير وطالعت بالسقف مااحس بحزن لاني خسرت ابو جهاد
لا لاني خسرت الراحه الدايمه خلاص بستغل الفرصه الي قدامي وبلاش ندم ع الي سويته
لان يمكن هذا هو الي خلى ليث يعرفتي
هو يقول زواج قدام الناس يعني حتى وجهي ماراح يتٱثر بصير زوجة رئيس الشركه والكل بيقدرني
وراح اخذ لي مكتب وحدي مو مع البنات
وراح اروح وارجع بسياره حلوه مع سايق وابدا مشروعي بوقتي الباقي
هو مشغول بشغله وانا مشغوله بوقتي وبنظرت الكل اني جبت راس ليث وخليته يتزوجني
هذي الافكار بردة ع قلبي هذا الزواج ع نفس قناعتي راح يعطيني خطوه لقدام
وبعد ليث قال الاشياء الي بيستفيدها
حاولت استرجع وجه ليث بس يعني مو مره واضح وحاولت اركبه انه زوجي وبعيش معاه بس مو قادره اتخيل
لازم اغير نظرتي عنه
صليت العصر ونمت بدون مااعطي عبدالرحمن فكره عن موقفي الجديد
خليه يتعب من التفكير مع ان يمكن بدون موقفه هذا للحين نظري ع ابو جهاد الي حتى مافكر فيني يعني رُب ضارة نافعه..
طلعت السياره وحرك وهو كل شوي يطالع فيني للحين ماقلت له لاني نمت لاخر الليل اكلت وكان الكل نايم
والصبح امي موجوده بس في السياره مافي مانع
قلت بدون مقدمات""اش قال لك ليث بالاتصال""
قال وهو يرفع اكتافه""ماقال كلام كثير بس سلم وسٲل عن اخباري برسميه وقال نحدد وقت وقلت له ان شاء الله قال انتظر اتصالك وسكر""
قلت وانا معقده حواجبي""من وين جاب رقمك""
قال بابتسامه""اكيد بيجيبه هذا ليث ابراهيم""
قلت وانا اطالع فيه بطرف عيوني اشوف ردة فعله""راح استغل الفرصه وبوافق""
طالع فيني لثواني وبعدها صفق بيده بس بسرعه رجع مسك الدركسون بعد ماشاف سياره قدامنا خففت السرعه فجاءه
وقال بضحك""ذكيه""
دام ماضيعت عرضه للحين ذكيه مع اني امس كان قصدي شي ثاني بس عرفت اتصرف مهما كانت نيتي
رجع قال""كذبت عليك ماكان اتصاله قصير""
..نهاية البارت..
..عافاكم..
..عجايب..
الحمدلله.

..بأذن الله لي حسنه ولك حسنه..
(رحل ابي واختي ولكن كالمسك مازلت رائحتهم عالقة بكل زاويه من زوايا المكان الذي يجمعنا وإياهم رحلوا وظل حبل الدعاء هو الوصل بيننا ربي افتح على قبورهم نسائم رحمتك ولاتجعل آخر عهدنا بهم في الدنيا وابني لنا ولهم بيوتا في جنةالفردوس..امين يارب العالمين..)



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 26-03-2015, 08:56 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: من المستفيد الكاتبه : عجايب ،


ان شاء الله تستمتعون بالقراءه..

..البارت الرابع عشر..

ضحكت او بالاصح طلعت هواء
مو عارفه بيوقف وين عبدالرحمن
يعني ماكان ناوي يقول حتى اوافق
قلت""اش قلتو""
قال وهو يعني يسترجع كلامهم""اتصل وانا لسى بالسياره ماوصلت الجامعه(يعني اول مااعطاه الورقه السكرتير مو هو يسوي مشغول وماعنده وقت)وقت عرف عن نفسه(ضحك وكمل)سويت نفسي مو مهتم قلت اهلا وبس
بمعنى كلامه ان يبغى نحدد له يوم وكذا قلت له قصدك الصفقه""
فتحت عيوني لاخره وانا اقول""عبدالرحمن ليش كذا انا الغلطانه الي ق...""
قال بعدم صبر لما شاف صدمتي""اش فيك فكري اهم شي ان يكون معاك احد يعرف علشان مايلعب عليك في الاوراق قلت له اني اعرف لانك ماتخبين عني شي وان ع بالك هو جهاد علشان كذا بسرعه رفضتي لانك تعرفين ان عنده طفل وانتي تحبين الاطفال وماتبغين تخربين حياتهم بس يعني لما عرفتي انه ليث فكرتي في الموضوع علشان حالتنا وطبعا حكيت له عن ابوك وامك خليتك كٲنك تضحين بمستقبلك علشان اهلك""
غطيت بيدي عيوني وقلت بصوت منخفظ""كذا ع باله انا مثاليه بيتفاجاء لما يعرفني""
قال""بيكون تزوجك بعدين ليش كذا مهتمه في كل النواحي هو قالها حتى لي سبعه شهور سوا كنتي مثاليه او لا بينتهي الموضوع اهم شي الحين مايغير رايه""
وسكتنا بس عقلي مو راضي يوقف تفكير بهذا الموضوع
ماابغاه يتوقعني شي وبعدين يتفاجاء ابوه لما كلمته بالجوال قال ان الي اعجبه اني مااتبع النظام ومع انه حط حواجز ع قوله دخلت
والله هي جات كذا صدفه وعفويه ماكان احد موجود وجيت المستشفى مو بمعنى ان ماتهمني الاوامر مثل مافي راسه
ماخذ عني فكره مو قريبه من شخصيتي
يعني علشان كذا اختارني في باله اني وحده ماعندي حدود واحتمال اجرب
ولا انتبه ان عيوني ع ابوه احترت في الموضوع بقوه
لما وصلنا قال عبدالرحمن بابتسامه واسعه""كم يوم وبتجين لهذي الشركه وانتي بنظر الناس مو بس موظفه""
اخذت نفس عميق وفتحت الباب ماراح افكر الا بذي الطريقه هدفي وبس
شلون راح استفيد من هذي الفرصه
اما انه بيتفاجاء فما اتوقع مو هو يقول انه يبغى يشتغل طول الوقت بدون مايحس بتٲنيب الضمير يعني ماراح يعرفني بالاساس
اخذت نفس اطول وانا اطرد كل الافكار
وبس وحده الي استوطنت كل خليه وخلتني احس اني وصلت الي ابغاه
رفعت ذقني وانا امر من عند مكتب خالد خلينا نشوف شلون تتغير معاملتك معاي وشلون تحترمني
صبحت ع البنات وانا اجلس ع الكرسي وبعد هم نشوف شلون تكون ردة فعلهم اذا عرفو اني بصير زوجة رئيسهم
ابتسمت وانا افتح الجهاز كل شي بيتغير للافضل ان شاء الله
قالت حنان""اليوم رايقه ماشاء الله انا مانمت زين ودي ارجع البيت تقدرون تغطون علي""
ضحكت جوهره وقالت""انا بوصلك مره""
قالت احلام""وانا بغطيك""
ضحكت حنان وقالت""يعني مافي امل""
بعد فتره بترك هذا المكان واروح لمكان اهم
اشتغلت بحماس كبير فتره واترك هذا الشغل وابدا مشروعي
ياربي مو مصدقه و ع طاري هذا الكلام
دخل خالد وبيده اوراق حطها ع مكاتبنا وقال بصوت كريه بنسبه لي مدري اش هو السبب الاساسي الي خلاني اكرهه كذا
""هذي نتائج اجتماعنا اقروها وبتفهمون راح تبدا المقارنه من بداية الشهر الجديد يكون التغيير بعد شهر للافضل""
رفعت الورقه كان كلام كثير جدا فيها لما قريتها كلها فهمت انهم يبغون يكون شهر تجريبي بيننا وبين قسم فني واذا نتايج الشهر هذا هم افضل منا راح يستلمون شغلنا واحنا ندور ع شغل ثاني
كان هذا بمعنى التحدي لنا اكيد هذي فكرة خالد قال شلون نطلع البنات من الشركه ويجلسون في بيوتهم او بالاصح بالمطبخ
في بالهم ان الفنيين بيكون الافضل لهم نسيو الفتره الي لنا في هذا القسم وراح يكون الافضل لنا
رفعت عيوني وانا اطالع فيه وذقني مرفوع
مو عارف ان لي يد بذا الموضوع فتره واكون في بيت ليث واقول له وبما اني بكون زوجه طبيعيه قدام الناس فاكيد انه بيرضى يخلي القسم مثل ماهو دام انا اشتغل فيه بعد مااطلع كيفه
قال خالد""فيه سؤال""
قالت شوق بٲبتسامه""لا شكرا حبيبي""
قال خالد وهو طالع""استاذ خالد لو سمحتي""
ضحكت احلام بقوه وقالت جوهره وهي واضح انها تبلع ضحكتها""تقولين خلاص صار يحبك ولو ايش تطلبين يعطيك هذا هو حبه ""
قالت شوق بعصبيه""والله ماكذبت منجد هو غير بالجوال يقول في الشغل مايقدر يعاملني غير""
قالت حنان"" خلاص طيب حتى انتي في الشغل لا تقولين له كذا""
قالت شوق وهي تطالع بجهازها""طلعت عفويه تعودت اقول له كذا بالجوال""
مدري ع ايش شايف نفسه خالد هذا فشلها قدامنا حتى محد تكلم عن الموضوع الاساسي الي جاء علشانه
انا عن نفسي ضامنه مكانتي هم اش بيسوون لسى احنا قربنا من نص الشهر تقريبا بقي نص شهر لنجهز خططنا
بعد مااثبت مع البنات ان قسمنا افضل راح اطلع من الشركه وابدا مشروعي ان شاء الله
يعني اول شهر من زواجنا بكون مشغوله باثبات الذات وهو يكمل حملة التجديدات بالشركه..
نزلت من السياره وانا اقول""ماادري ماشفته وبس والله ماشفته""
طول اليوم كنت متوقعه اي شي من ليث امس كنت منتظره وطلع مع عبدالرحمن
واليوم عبدالرحمن متوقع عندي شي وماابغى اقوله
حلفت له علشان يتٲكد وتنتهي هذي السالفه
دخلت البيت وكان امي وجدتي بالصاله قالت امي اول ماشافتني""كلمت ابوك وبيجي اليوم ان شاء الله""
حركت راسي بطريقة طيب وانا رايحه غرفتي
قالت جدتي""لا تنامين تاج حتى تٲكلين وانت عبدالرحمن""
ادري ان جدتي تحبني ومهتمه فيني بس ولا مره وضحت بكلامها
يعني حتى جدتي تغيرت معاي بالمعامله لاني بتزوج واحد غني لانها امس ماقالت يابنتي الا لما سٲلت عبدالرحمن مره ثانيه مين هو
قلت لكم الفلوس اهم شي بالدنيا
قلت بابتسامه""ان شاء الله""
كل شي بيتغير للافضل ان شاء الله..
كل يوم اداوم انتظر اي لمحه تدل ع انه بيكمل في الموضوع من بعد ماكلمه عبدالرحمن وقال له حياك قال انه بينتظر ابوه يرجع من السفر توقعته مستعجل
بس للحين مافي شي بديت احس ان مشروعي بصدد اني اخسره
مو هو صفقه يعني الطرف الثاني له رائي وعبدالرحمن يدري بكل شي بكلمه يتصل عليه ويسٲله اذا غير رائيه
بس لما قلت كذا لعبدالرحمن عصب قال ماراح نتكلم ولا شي هو الي بدا الخطوه الاولى وكلمك يبغي يكمل ولا يرجع احنا بنفس مكاننا
بعدين المفروض مانوضح ان احنا موافقين بقوه
انا قلت له بتردد كٲني مو موافق بس انتي ماتسمعين الكلام
انسي الموضوع بعدين هو يعرف ان اثنين عرفو بخططه مستحيل يزيد العدد اكثر
يعني يسبك ويروح لوحده ثانيه
انتظري سمعت كلامه وهذاني انتظر من فتره حتى ابوي رجع سافر وقال وقت مايتصل الرجال بيرجع
قربنا ع بداية شهر المقارنه كذا سميناه وصرنا مشغولين اكثر نخطط وننفذ ونجدد ونحدد مسؤليات كل وحده
صح مشغوله لراسي بس كل لحظه اتوقع شي من ليث
يتصل يجي البيت يطلبني المكتب اقابله عند البوابه ولا صار شي من هذا
بس بنهاية الشهر لما استلمت راتبي وكان منخصم للانذارين
عضيت شفايفي وانا احطها بالشنطه راح ننظغط اكثر هذا الشهر الحين عرفت وتٲكدت ان في شي وان الافضل لي معد اتفائل
اول ماطلعت السياره بما ان عبدالرحمن هو الي سوا كل شي بهذا الموضوع قلت له وانا احاول مااحس بيٲس
مو معقوله يكلم اخوي وبعدين يغير رائيه هو يدير شركه اكيد انه تعود اذا قال شي ينفذه ليش تٲخر طيب
قال عبدالرحمن هو يحرك السياره""اليوم رجع ابو جهاد من السفر اذا مر يومين وهو ماجاء راح اتصرف""
قلت بطفش من انه مخلي الموضوع يخصه وحده""ماتتصرف حتى تقول لي""
مع اني اشك يقول بعد طيب اما قبل لا
بس هو مجتهد في الموضوع اكثر مني
عارف انه بيستفيد
واليوم كان هو اليوم المنتظر اتصل ليث ع عبدالرحمن كنت جالسه جنبه ع الغدا لما دق جواله وراني الشاشه وقام راح غرفته يكلم
يعني لسى ع كلامه بس كان ينتظر ابوه مثل ماقال
اخذت نفس عميق وانا احاول ماابين ابتسامتي
والله خفت الفتره الي راحت مره خفت ينتهي الموضوع عند هذا الحد
اول ماطلع من غرفته طالعت فيه ابتسم بعد ماغمز لي يعني ماشي الموضوع الحمدلله
قال اول ماجلس""هذا ليث يقول بكره بعد صلاة العشى بيجون""
قالت جدتي براحه""الحمدلله يعني بيجي ماسمع عنها شي""
طالعت فيها وانا معقده حواجبي صح جدتي كذا دايما اسلوبها بس من بعد ماسمعت بخطبتي تغيرت معاملتها علشان كذا ماادري ماتقبلتها منها
قالت امي بسرعه بضحكت توتر""قصدها فرحانه لك تعرفين جدتك عندها اهم شي البنت تتزوج""
حركت راسي بطريقة طيب بدون مااتكلم ماتغيرت معاملتها معاي الا لما عرفت مين
اوكي انا ابغى ابدا مشروع وحدي وعبدالرحمن يبغي يبدا حياته وامي تبغى ابوي يرجع البيت علشان كذا فرحانين انه غني بس جدتي ليش بس اتزوج وخلاص
يمكن علشان كذا ماتقبلت منها فرحتها وكٲنها تفكر في ولدها بس
هو صح ولدها يمكن له كل الفضل بس طبعا مابقول له
بس انا بعد بنتها قمت ودخلت المطبخ اغسل يدي وانتظر عبدالرحمن وماانتظرت اول مادخلت دخل وراي قال بفرحه""بكره بيجي مع ابوه يخطب علشان كذا يبغى اليوم نقابله نحدد كل شي وماعنده وقت الا العصر ووافقت الحين تجهزي وانا بقول لامك نروح نشتري لتقديم""
..نهاية البارت..
..عافاكم..
..عجايب..
الحمدلله.

..بأذن الله لي حسنه ولك حسنه..
(اللهم صُحبة صالحة تشدّ أزرنا تُساندنا لا ترتدي الغياب لأجل ألفِ عذر و زلة ، اللهم أصدقاء حتى الظلال حتى الجنّة *).


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 26-03-2015, 09:00 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: من المستفيد الكاتبه : عجايب ،



ان شاء الله تستمتعون بالقراءه..

..البارت الخامس عشر..

قلت بسرعه""دقيقه دقيقه ماقلت لي برايك كم المفروض احدد بالشهر وكم بالنهايه""
عارفه اعتمدت كثير عليه بهذا الموضوع بس احسه اعرف مني بالخطوات اما النتايج انا اعرف منه
قال مبلغ ضعف راتبي لشهري
قلت بتردد""اخاف يرفض""
قال وعيونه ع باب المطبخ""لا مو كثير عليه ويلله روحي البسي نتكلم بالسياره""
رحت غرفتي وفتحت الدولاب غصب طلعت لي شي مناسب لبعض من الحوسه
سكرت الدولاب وغيرت بغرفتي بعد ماسكرت الباب ولبست عبايتي وحذياتي وانا احط الجوال بالشنطه الثانيه
دق الباب رحت فتحته وانا احط الشنطه ع كتفي وقلت لما شفت انه عبدالرحمن""كلمت امي""
قال وهو يطالع فيني بعدم رضى""ايوه انتي كذا بتروحين""
طالعت بعبايتي ورفعت عيوني وانا اقول بشك""ليش اغير عبايتي""
قال وهو يحرك راسه بطريقة لا""مو المشكله بالعبايه المشكله بوجهك منتي حاطه شي""
قلت وانا امشي قدامه""انا كذا عاجبني""
اسلوبه بعض الاحيان من كثر ماهو حلو يقنع وبعض الاحيان يتكلم عادي كٲنه يسب ع مزاجه
قال""وانا عاجبني بس لو تحطين كحل روج بيعجبني اكثر""
قلت وانا افتح باب الشارع واطالع فيه""منجدك انت تعرف اني مااحط شي بوجهي وانا طالعه من البيت""
يعني هو حلو اني امشي ع حسب قناعاتي بدون محد يتحكم فيني بس انه يقول لي كذا مااعجبني مره
قال وهو يطلع من الباب قبلي""ولا حتى في البيت""
قلت بعصبيه وانا اسكر الباب""كيفي""
ماعلق ع كلامي الا لما طلعنا السياره قال بهدوء وهو ناوي يقنعني""ادري كيفك بس اليوم يختلف اعتبريها نظره شرعيه الي تغطي وجهها تدخل عنده من غير عبايه انا قلت شوية مكياج مااتوقع فيها شي وبنروح قسم عوائل طبعا ومحد بيشوفك غيرنا بنتظرك هنا انزلي في وقت""
قلت بهدوء مثله""حرك عبدالرحمن مابنزل بذات في هذا الموضوع ماتقدر تغير رائي فيه اساسا افكر اغطي وجهي""
رفع اكتافه وهو يحرك السياره اول مره اقول لاحد عن هذي الفكره ومالقيت تفاعل المفروض يحمسني اكثر
لو اقول لامي بتفرح هي كانت تقول لي زمان غطي وجهك واقول لها السنه الجديده بداية الشهر الجاي حتى تعودت
وامي تعودت بعد بس ماراح اقول لها حتى اقرر وماراح تكون رجعه فيه ان شاء الله
وقفنا عند مسجد لصلاة العصر دايما عبدالرحمن مستعجل بس هذي المره بزياده يبغى يعلمه انه ع الموعد
بعد الصلاه رجعنا السياره قلت بستغراب لما ماتحرك""اش تنتظر""
قال وهو يطالع بالسيارات بتركيز""قربنا من المطعم بنتظر هنا ماابغى نتٲخر عن الموعد المحدد بس بعد ماابغى نجي قبله""
رجعت ظهري وقلت بعدم استحسان وانا اتكتف""مطعم بعد العصر""
قال وهو يطالع فيني بطرف عيونه""الرجال مشغول قال ان ماعنده الا هذا الوقت يٲكل ونتفق""
حاولت اتجاهل كل افكار ان يشوفنا ولا شي وانه يحس انه تفضل علينا بهذا الوقت وان يبغى يخلص وخلاص
وفكرت بنقطه معينه وهو شرطي ابغاه يشتري بيتنا نفسه الدور الي احنا فيه والي فوق كيفه وابغى شغل لابوي وبعدين انا اجدد سيارة ابوي وهذي السياره واعطيها لعبدالرحمن
ويبقى مشروعي هو وعدني يساعدني حتى يكبر والمبلغ الي مع الطلاق راح يكون محفوظ بالبنك وطبعا راتبي بعطيه ابوي مع راتبه لاربعه شهور لتعديل البيت
وبعدها راح اخليه لي مع المبلغ الشهري من ليث راح يكون اكثر من كافي
اخذت نفس عميق وقلت بابتسامه""راح يتغير كل شي""
قال عبدالرحمن بٲبتسامه واضحه بصوته""ايوه كل شي""
حسيت بصفاء هذا الجو حسيت بهدوء وسكينه
بس مااستمر هذا الاحساس لان اول ماقال عبدالرحمن بحماس""الحين الوقت المنتظر""
وحرك السياره حسيت بتوتر وكذا الم بمعدتي
مافي شي يخوف كل شي بيدبره عبدالرحمن انا بس جالسه
كنت اهدي نفسي بهذي الفكره وانا انزل من السياره
مشيت جنبه كان المطعم من جوه افخم بمراحل من برا شي يفتح النفس اول مادخلنا قابلنا شخص قال""اهلا بزيارتك نحجز لكم طاوله ولا محجوزه""
قال عبدالرحمن وواضح الثقه بصوته""محجوزه بٲسم ليث ابراهيم""
قلت له بصوت منخفظ""لا عبدالرحمن يمكن...""
سكتت لما قال""تفضلو الطاوله جاهزه""
ومشى قدامنا كان جزء من المطعم مكشوف لبعض وبجزء كل طاوله لها خصوصيتها واحنا اشر لنا ع وحده من هذا النوع
جلست قبل عبدالرحمن وهو جلس جنبي وانا اقول""شكلنا جينا بدري""
قبل مايتكلم عبدالرحمن جاء نادل وصب لنا مويه وحط ع الطاوله المنيو وراح فكرت لو انه ماقدر يجي مشغول مثل العاده ياان يكون موقفنا بايخ مره
عضيت ع شفايفي بتوتر بدا احساس التوتر يرتفع صرت مو مرتاحه بمكاني نفسي اوقف احرك رجلي شوي وبعدين ارجع اجلس
ان شاء الله يتٲخر شوي علشان اتعود ع الجو
بس طلع العكس كل مامرت ثانيه زياده زاد احساس عدم الراحه خلاص يجي وننتهي من هذا الموضوع
كنت جالسه بجنب عبدالرحمن قلت وانا اطالع فيه""تٲخر خلينا نروح لين متى بننتظره""
رفعت نظري اكثر لما سمعت صوت ليث يقول""اعتذر ع التٲخير""
وقف له عبدالرحمن وسلم عليه وهو يقول بابتسٲمه واضحه بصوته لانه كان معطيني ظهره""احنا مالنا وقت من جينا""
غمضت عيوني لثواني وجمعت كل قوتي وشجاعتي وخليت هدفي بين عيوني وفتحتها
لقيت ليث يطالع فيني مانزلت عيوني خليت الامر طبيعي
حط الشنطه جنبه بالكرسي المقابل لي وجلس هو بالكرسي الثاني
..نهاية البارت..
..عافاكم..
..عجايب..
الحمدلله.

..بأذن الله لي حسنه ولك حسنه..
( قال ربِّ اغفر لي وهب لي ملكا ) #كرم ربك يجعلك لا تتردد أن تجمع في دعاء واحد بين الاستغفار من ذنب كبير ، وطلب العطاء والخير الوفير


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 26-03-2015, 09:02 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: من المستفيد الكاتبه : عجايب ،



ان شاء الله تستمتعون بالقراءه..

..البارت الخامس عشر..

قلت بسرعه""دقيقه دقيقه ماقلت لي برايك كم المفروض احدد بالشهر وكم بالنهايه""
عارفه اعتمدت كثير عليه بهذا الموضوع بس احسه اعرف مني بالخطوات اما النتايج انا اعرف منه
قال مبلغ ضعف راتبي لشهري
قلت بتردد""اخاف يرفض""
قال وعيونه ع باب المطبخ""لا مو كثير عليه ويلله روحي البسي نتكلم بالسياره""
رحت غرفتي وفتحت الدولاب غصب طلعت لي شي مناسب لبعض من الحوسه
سكرت الدولاب وغيرت بغرفتي بعد ماسكرت الباب ولبست عبايتي وحذياتي وانا احط الجوال بالشنطه الثانيه
دق الباب رحت فتحته وانا احط الشنطه ع كتفي وقلت لما شفت انه عبدالرحمن""كلمت امي""
قال وهو يطالع فيني بعدم رضى""ايوه انتي كذا بتروحين""
طالعت بعبايتي ورفعت عيوني وانا اقول بشك""ليش اغير عبايتي""
قال وهو يحرك راسه بطريقة لا""مو المشكله بالعبايه المشكله بوجهك منتي حاطه شي""
قلت وانا امشي قدامه""انا كذا عاجبني""
اسلوبه بعض الاحيان من كثر ماهو حلو يقنع وبعض الاحيان يتكلم عادي كٲنه يسب ع مزاجه
قال""وانا عاجبني بس لو تحطين كحل روج بيعجبني اكثر""
قلت وانا افتح باب الشارع واطالع فيه""منجدك انت تعرف اني مااحط شي بوجهي وانا طالعه من البيت""
يعني هو حلو اني امشي ع حسب قناعاتي بدون محد يتحكم فيني بس انه يقول لي كذا مااعجبني مره
قال وهو يطلع من الباب قبلي""ولا حتى في البيت""
قلت بعصبيه وانا اسكر الباب""كيفي""
ماعلق ع كلامي الا لما طلعنا السياره قال بهدوء وهو ناوي يقنعني""ادري كيفك بس اليوم يختلف اعتبريها نظره شرعيه الي تغطي وجهها تدخل عنده من غير عبايه انا قلت شوية مكياج مااتوقع فيها شي وبنروح قسم عوائل طبعا ومحد بيشوفك غيرنا بنتظرك هنا انزلي في وقت""
قلت بهدوء مثله""حرك عبدالرحمن مابنزل بذات في هذا الموضوع ماتقدر تغير رائي فيه اساسا افكر اغطي وجهي""
رفع اكتافه وهو يحرك السياره اول مره اقول لاحد عن هذي الفكره ومالقيت تفاعل المفروض يحمسني اكثر
لو اقول لامي بتفرح هي كانت تقول لي زمان غطي وجهك واقول لها السنه الجديده بداية الشهر الجاي حتى تعودت
وامي تعودت بعد بس ماراح اقول لها حتى اقرر وماراح تكون رجعه فيه ان شاء الله
وقفنا عند مسجد لصلاة العصر دايما عبدالرحمن مستعجل بس هذي المره بزياده يبغى يعلمه انه ع الموعد
بعد الصلاه رجعنا السياره قلت بستغراب لما ماتحرك""اش تنتظر""
قال وهو يطالع بالسيارات بتركيز""قربنا من المطعم بنتظر هنا ماابغى نتٲخر عن الموعد المحدد بس بعد ماابغى نجي قبله""
رجعت ظهري وقلت بعدم استحسان وانا اتكتف""مطعم بعد العصر""
قال وهو يطالع فيني بطرف عيونه""الرجال مشغول قال ان ماعنده الا هذا الوقت يٲكل ونتفق""
حاولت اتجاهل كل افكار ان يشوفنا ولا شي وانه يحس انه تفضل علينا بهذا الوقت وان يبغى يخلص وخلاص
وفكرت بنقطه معينه وهو شرطي ابغاه يشتري بيتنا نفسه الدور الي احنا فيه والي فوق كيفه وابغى شغل لابوي وبعدين انا اجدد سيارة ابوي وهذي السياره واعطيها لعبدالرحمن
ويبقى مشروعي هو وعدني يساعدني حتى يكبر والمبلغ الي مع الطلاق راح يكون محفوظ بالبنك وطبعا راتبي بعطيه ابوي مع راتبه لاربعه شهور لتعديل البيت
وبعدها راح اخليه لي مع المبلغ الشهري من ليث راح يكون اكثر من كافي
اخذت نفس عميق وقلت بابتسامه""راح يتغير كل شي""
قال عبدالرحمن بٲبتسامه واضحه بصوته""ايوه كل شي""
حسيت بصفاء هذا الجو حسيت بهدوء وسكينه
بس مااستمر هذا الاحساس لان اول ماقال عبدالرحمن بحماس""الحين الوقت المنتظر""
وحرك السياره حسيت بتوتر وكذا الم بمعدتي
مافي شي يخوف كل شي بيدبره عبدالرحمن انا بس جالسه
كنت اهدي نفسي بهذي الفكره وانا انزل من السياره
مشيت جنبه كان المطعم من جوه افخم بمراحل من برا شي يفتح النفس اول مادخلنا قابلنا شخص قال""اهلا بزيارتك نحجز لكم طاوله ولا محجوزه""
قال عبدالرحمن وواضح الثقه بصوته""محجوزه بٲسم ليث ابراهيم""
قلت له بصوت منخفظ""لا عبدالرحمن يمكن...""
سكتت لما قال""تفضلو الطاوله جاهزه""
ومشى قدامنا كان جزء من المطعم مكشوف لبعض وبجزء كل طاوله لها خصوصيتها واحنا اشر لنا ع وحده من هذا النوع
جلست قبل عبدالرحمن وهو جلس جنبي وانا اقول""شكلنا جينا بدري""
قبل مايتكلم عبدالرحمن جاء نادل وصب لنا مويه وحط ع الطاوله المنيو وراح فكرت لو انه ماقدر يجي مشغول مثل العاده ياان يكون موقفنا بايخ مره
عضيت ع شفايفي بتوتر بدا احساس التوتر يرتفع صرت مو مرتاحه بمكاني نفسي اوقف احرك رجلي شوي وبعدين ارجع اجلس
ان شاء الله يتٲخر شوي علشان اتعود ع الجو
بس طلع العكس كل مامرت ثانيه زياده زاد احساس عدم الراحه خلاص يجي وننتهي من هذا الموضوع
كنت جالسه بجنب عبدالرحمن قلت وانا اطالع فيه""تٲخر خلينا نروح لين متى بننتظره""
رفعت نظري اكثر لما سمعت صوت ليث يقول""اعتذر ع التٲخير""
وقف له عبدالرحمن وسلم عليه وهو يقول بابتسٲمه واضحه بصوته لانه كان معطيني ظهره""احنا مالنا وقت من جينا""
غمضت عيوني لثواني وجمعت كل قوتي وشجاعتي وخليت هدفي بين عيوني وفتحتها
لقيت ليث يطالع فيني مانزلت عيوني خليت الامر طبيعي
حط الشنطه جنبه بالكرسي المقابل لي وجلس هو بالكرسي الثاني
..نهاية البارت..
..عافاكم..
..عجايب..
الحمدلله.

..بأذن الله لي حسنه ولك حسنه..
( قال ربِّ اغفر لي وهب لي ملكا ) #كرم ربك يجعلك لا تتردد أن تجمع في دعاء واحد بين الاستغفار من ذنب كبير ، وطلب العطاء والخير الوفير


الرد باقتباس
إضافة رد

من المستفيد /الكاتبه : عجايب ؛كاملة

الوسوم
المستفيد , الكاتبه , عيادة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية عشق بلا قيود/بقلمي؛كاملة رشآ_الخياليه روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1811 03-10-2018 11:26 PM

الساعة الآن +3: 09:37 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1