غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 06-04-2015, 12:23 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: من المستفيد الكاتبه : عجايب ،


ان شاء الله تستمتعون بالقراءه..

..البارت السابع والعشرون..

سكت ثواني وبعدها قال""يدومها طيب وين""
كٲن يتكلم بهدوء والصوته بالجوال خشن وثقيل اكثر من الطبيعي
احس الي جنبي بيسمع صوته
قلت بتعمد""مااعرف المكان""
للحين مقهوره اني ماعرفت اتصرف في المطار وانتظرته ابغاه يعرف اني اعرف اعتمد ع نفسي وهذا الي اسويه من زمان
قال وكٲنه بدا يستمتع""لا ماتعرفين طيب اوصفي لي اي شي حولك اسم الشارع البيوت المحلات""
ع باله اني ضايعه يعني وبيجي
قلت وانا اطالع حولي ومبتسمه""والله مافي محلات ولا بيوت""
هيا اتحدى يجي ولا يعرف مكاني
قال""ماتبغين تسكرين الجوال في وجهي""
شكله تنرفز
قلت""مع السلامه""وسكرت
وضحكت رجعت جلست
غريبه ليش متصل مو قال بيتٲخر لسى حتى العصر مااذن
عدلته بجوالي العم احمد يعرف اوقات الصلاه فاستغليت معرفته وعدلتها بمنبه
سجلت رقم ليث بٲسمه
ورجعت الجوال الشنطه وشوي واحنا نٲكل
دق جوال العم احمد لما طلعه من جيبه قال""هذا زوجك""
قلت بسرعه""لا ترد عليه""
قال قبل مايرفع الجوال لاذنه""مااقدر هذا شغلي""
ورد عليه وقال له اسم القريه يعني مصر يعرف اش بيستفيد
يعني بيترك اعماله المحببه لقلبه ويجي هنا
ولا بس ماارضاه غروره انه مايعرف وين انا
ماعلينا دام ان مو انا الي قلت له مو هو قال روحي استمتعي وهو مشغول خلاص مايخصه
سمعت بعد يقوله حاضر وقفل الجوال وهو يوقف يقول"يلله نرجع مافي وقت"
عقدت حواجبي بستغراب العصر لسى مااذن وين مافي وقت
ولا فهمت امر من ليث
قلت وانا استرخي اكثر بجلستي""مو الحين انتظر""
قال بعد ثواني""لا تمشكليني مع السيد ليث يلله نروح منجد مافي وقت هنا الشمس تغرب بسرعه بعد العصر بساعه ونص والمشوار يٱخذ ساعتين مانبغى نمشي بليل""
هذا طبعا بعد ماكلمه ليث
قلت وانا اوقف لاني بصدق ماابغى امشكله وابغاه يشتغل بالسعوديه""طيب""
طلعت السياره بعد ماشلنا الاغراض
بعد كذا خمس دقايق اذن العصر بجوالي
مرينا نصلي بعد ماوجهنا نفس المشكله قبل مااطلع من المسجد دق جوالي لما طلعته فرحت مره لانه عبدالرحمن
رديت بفرح وانا اوقف بمكاني""هلا""
قال""هلا فيك اخبارك""
قلت""بخير الحمدلله انت اخبارك واخبار امي وابوي وجدتي""
قال""كلهم بخير واتوقع ويسلمون عليك""
ابتسمت وقلت""ليش وينك الحين""
قال""بالشارع انتي الي وينك وش تسوين""
قلت له""الحين تو صليت العصر وبرجع المدينه لان الظهر كنت بقريه مره حلوه مع اني ماجلست فيها كثير بس اتوقع""
ضحكت لاني تكلمت بٲسلوبه
قال""ليث معاك""
قلت""لا وحدي مو وحدي صراحه مع العم احمد""
قال""السايق لا يكون بس جلستي تتكلمين معاه""
قلت وانا رافعه حاجب وبستغراب""اكيد بكلم مين يعني نفسي""
قال""ايوه كلمي نفسك لا تتكلمين مع سايق""
قلت وانا معقده حواجبي""مااتكلم معاه ليش لانه سايق ولا لانه رجال""
قال""اش فيك انتي غبيه قد كلم ليث سايقه""
قلت بعصبيه""ماابغى اصير مثله""
قال""بلله عليك وليش تزوجتيه مو تبغين تصير حياتك مثله""
سكتت شوي وانا اطالع باصابع يدي وبعدها قلت""ايوه ابغى اعيش حياتي مرتاحه من غير ماافكر شلون راح اجيب الفلوس بس بالاخلاق لا ماابغى اكون مثله""
ضحك عبدالرحمن وقال"" تحدي من الحين اذا بعد شهر ماصرتي مثله الفلوس تغير الناس لا تجلسين تتكلمين بهذا الاندفاع""
ورجع ضحك مره ثانيه
قلت بحزم""ماراح اتغير""
قال""نشوف يلله مع السلامه دقيقه اسمعي اذا شفتي ليث قولي له ان امك دقت عليك وسٲلت عنه وخليه يتصل فيها لا تخلينه يشيل يده منك مره وحده""
قلت""مع السلامه""
طلعت من المسجد ودخلت السياره وانا اسمع العم احمد يقول""تٲخرتي""
ماعلقت ع كلامه منجده عبدالرحمن مثل ماانا قدام اهله الزوجه هو قدام اهلي الزوج
بخليه يكلم امي وابوي وانا اكلم اهله اذا يبغى
منجده العم احمد غابت الشمس واحنا لسى بالطريق ولان الشارع مافي انوار ومافي سيارات كثير خفف السرعه
علشان ينشاف الطريق لانه بالاساس مو مستوي زين
صراحه بديت احس بعدم راحه لان اذا سياره مرت من عندنا تخفف سرعتها لدرجة تقرب توقف
يامستغرببن من السياره بطريقهم او انهم مو مرتاحين من وجودنا هنا
طالعت بالساعه الوقت راح ع صلاة المغرب بس مستحيل نوقف هنا
قلت""بقي كم""
قال""بقي ربع ساعه تقريبا""
رجعت ظهري واسترخيت خلاص قربنا
اول مادخلنا المدينه مرينا مسجد صليت المغرب
وطلعت بسرعه بعد عشر دقايق قلت""وقف بتعشى هنا""
ماوقف بس خفف السرعه وقال""السيد ليث يق....""
قاطعت كلامه وقلت""جيعانه بتعشى هو قال بيتٲخر اليوم""
قال وهو يرفع الجوال""اعذريني هو نبه علي اوصلك البيت""
ودق عليه اكيد
تكتفت انتظر اذنه بالموافقه
بس نزل الجوال وقال""مايرد""
ورجع رفعه لاذنه يحاول مره ثانيه قلت له""قلت لك مشغوله ماراح يرد وخلاص انزل انت خذ عشى لي ولك وانا بنتظرك بالسياره""
وقبل مايتكلم فتحت الشنطه واعطيته الفلوس وقلت""سلم لي ع سلمى وهذا العشى مكافاءه ع صبرها عليك""
تخيلتها بعد مثل امي تعبت من انتظارها لابوي
وعلشان يرضى يٲخذ عشى له
نزل وبسرعه ماطول رجع وبيده اكياس الاكل كنا قريبين من البيت
لما وقف السياره نزلت وثبتت الشنطه ع كتفي فتح العم احمد الباب الي قدام وشال كيس الاكل حقي
ومشى قدامي قلت وانا امشي""اعطيني وانت روح""
قال""بوصلك لين الباب""
طلعت الدرج قدامه لما وصلت عند الباب قلت""شكرا""
واخذت الاكياس وحطيتها قدامي وطلعت المفتاح من الشنطه وفتحت الباب
ولما لفيت اخذ الاغراض كان لسى موجود ابتسمت له
وقلت""مع السلامه(وقفت لما شفته واقف لسى طالعت فيه وقلت بصوت اعلى)خلاص مع السلامه""
قال""مع السلامه يلله ادخلي""
خايف علي من ايش وانا عند الباب بس جاريته ودخلت
..نهاية البارت..
..عافاكم..
..عجايب..
الحمدلله

..بأذن الله لي حسنه ولك حسنه..
(ب دقيقة إستغفار ؛ نُوهبَ عُمراً مِن السَّعادة ...استغفر الله العظيم من كل الذنوب..)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 06-04-2015, 12:27 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: من المستفيد الكاتبه : عجايب ،


ان شاء الله تستمتعون بالقراءه..

..البارت الثامن والعشرون..

ماكان احد موجود بالصاله يقول بسرعه وبسرعه لي وهو يٲخذ راحته
سكرت الباب وحطيت الاكل ع الكنبه وانا اسمع جوالي يٲذن لصلاه
دخلت الغرفه وفتحت شنطتي واخذت بجامه ودخلت اخذت دش ووضيت
وصليت وطلعت الصاله صح الاسبوع الي قبل مااتزوج كان وناسه مع البنات وطلعه وسويت الي ابغاه بس هنا كٲن زايد الجو الحلو والمناظر وكل شي جديد
يعني استمتعت اكثر
بديت اكل بعد ماشغلت التلفزيون اشترى العم احمد الاكل لاثنين يعني انا افطره واعشيه مسؤله عنه
لو توقعت كان قلت له بس لي
اكيد هو مابيجي الا تعشى وينرمي هذا استغفر الله
اكله وهو المسؤل عنه
لما شبعت جمعته بالكيس وحطيته ع طاولة المطبخ واكله خليته بالصاله يشوفه
ودخلت انسدحت وهو لسى ماجاء
علشاني بس صاحيه من الفجر ولا كٲن طلعت الحين
نمت ولما صحيت الفجر كان يمطر الجو شفته من الشباك الكبير الي مقابل لسرير
قمت من السرير بنشاط وضيت وصليت
ووقفت عند الشباك ندمانه اني مااخذت رقم العم احمد كان دقيت عليه يجي
امس متى طلعت ايوه صح من الفجر شفته اكيد هو تحت الحين
دورت لعبايتي بالغرفه مالقيتها اكيد بالصاله طلعت تذكرت حطيت الاكل والعبايه ع الكنبه
بس مافي شي الحين وين عبايتي يمكن طاحت ورا الكنبه
وكذا دورت بالصاله بس مالقيتها دخلت الغرفه ودورت بالشنطه بعد
لا ماابغى اخذ العبايه الثانيه مفتوحه وانا مابغير بجامتي
اذا مالقيتها عادي بغير لبسي وبما اني ماابغى اغير من قلب دورت بكل مكان
حتى وانا متٲكده اني ماحطيتها فيه وبنهايه لقيتها بالدولاب مرتبه بترتيب بعيد عني
وبجنبها الشنطه الي ماسٲلت عنها
لو في البيت قلت امي معقوله ليث جاب خدامه تنظف ولا لا اكيد نظام المكان كذا
اخذتها ولبستها وطلعت

وكذا مر اربعه ايام بنفس الطريقه اطلع الفجر وليث لسى نايم وارجع وهو مو في البيت
ومشيت بنظام اليوم الاول افطر في البيت
وطبعا بما ان العم احمد يشتري لي كان يحسبه اخليه ع الطاوله
والعشى اكل في البيت بعد احط اكله ع الطاوله
في هذي الفتره كلمت امي وابوي وجدتي
بس البنات لا هو كل سفرنا اسبوع فاكيد اني مشغوله بنظرهم وماعندي وقت
حتى في اليوم الخامس صحيت الفجر وانا احس اني ابغى ارجع طفشت ومو متعوده ع هذي الحياه
ومشتاقه للبيت
بعد مافكرت ثواني عرفت ان حتى لو رجعت مابستفيد شي نفس الشي اسلوب حياه جديد علي
بس لا برجع شغلي وهذا شي متعوده عليه
فتحت الشباك وكان هواء قوي وبارد اخذت مخده وحطيتها تحت الشباك وانسدحت بالارض
بعد مااخذت جوالي فتحت ع النت وشفت المواقع الي متعوده عليها
وشفت موقع الشركه ماتغير شي
جلست اقرئ ردود البنات ع الاسئله الي جاتهم حتى جاني اتصال من العم احمد يسٲل عني لاني تٲخرت
قلت له يروح واذا ابغى اطلع بدق عليه
سكرت وقمت سحبت غطا السرير وتغطيت فيه لان الهواء بارد
وكملت اتابعه حتى وصلت للي قريته اول
دخلت ع مواقع ثانيه حتى مليت وبعدها طلعت مره من هذي المواقع
وكتبت اسم الدوله الي انا فيها اشوف صور ابغى اتحمس واطلع ولاني بديت اجوع تميت اتفرج ع احسن المطاعم وصور الصحون
تشجعت لما عرفت انها توصيل للبيوت حفظت الرقم وارسلته ع العم احمد وقلت له يطلب منهم وحددت الاكل
وقلت يوصف لهم لاني مااعرف المكان زين
ورد علي برساله انه بيروح له بنفسه كيفه اهم شي يوصلني
جلست احوس بالنت لين جاء في بالي ليث يمكن جاء شي عن زواجنا
ولما فتحت كان موجود بس مختصر بس يوم الزواج والتاريخ والمكان فقط
سكرتها وارسلت للعم احمد اسٲله وينه مطول لاني بجد جعت
ارسل انه خلاص راجع حطيت الجوال جنبي وغمضت عيوني وانا اتمطط
لما سمعت الباب يدق فتحت عيوني ووقفت بسرعه بس لما وصلت عند باب الغرفه شفت ليث فتح الباب
انتظرته حتى قفل الباب وبيده اغراض اكيد هذا فطوري
ومنجد كان لي اعطاني الاغراض وجلس بالصاله
دخلت الغرفه وجلست في مكاني ورفعت الغطا ع اكتفي
وطلعت العلب وكانت كثير عرفت انه حسب ليث مثل العاده
حطيتها ع جنب مافتحتها وقلت بصوت عالي""تعال خذ فطورك""
وبديت اكل رفعت راسي لما سمعته قال""ليش ماطلعتي اليوم""
كان واقف عند الباب ومريح ذراعه ع مقبض الباب قلت وانا ارجع اطالع لاكلي""بطلع(واشرت ع الكيس وقلت)هذي لك(وكملت وانا اطالع بالاكل) شكله حلو""
قال""لا تحسبيني بٲكلك""
حركت راسي بطريقة طيب وانا اقول بطريقه طبيعيه"انت الخسران"
مااقدر اقول له مااحسب حسابه بس بتعتبر كذبه واضحه وماراح يصدقني
اش كان يسوي بالاكل الي احطه بالصاله
وكملت اكلي مع اني احس انه موجود لسى وبنظرته علي
شوي ورفعت راسي وطالعت فيه بنظرة اش تبغى
قال""وين ناويه تطلعين""
هو يعرف الاخبار كلها من العم احمد كل يوم يكلمه ويسٲله
غيرت رائي معد ابغاه يروح معانا السعوديه قلت""وانت وين بتطلع""
اذا قال قلت
اما انه يحقق معاي مو منجده
قال وهو يتقدم وقبل مايجلس ع طرف السرير عدله من جهته وبعدها جلس""صاحبي عزمني بكره ولزم علي تجين تتعرفين ع زوجته""
مثل ماتجاهلت سؤاله تجاهل سؤالي مع هذا انا عارفه ان ضروري اوافق
واروح معاه هذا هو اساسا زوجنا من جهته واجهه
وبعدين قالها بطريقة سؤال مو امر والتغيير حلو
قلت""ان شاء الله متى""
قال""بعد المغرب""
حركت راسي بطريقة طيب وكملت اكلي وهو طلع من الغرفه
اذا بنستمر كذا بهذا الاسلوب راح نتفاهم
طالعت باكل ليث حرام ينرمي طعمه حلوه وغالي بس شكل هذا مصيره
بعد كذا نص ساعه سمعت الباب ينفتح ويتقفل يعني هذا وقت خروج ليث
اخذت دش وبعدها نزلت تحت بكره بكون مشغوله وبعدها بنسافر
لازم اخذ هدايا لاهلي
ومشيت ودخلت محلات كثير حتى اخذت لكل واحد الي احسها تناسبه
واخذت بعد لام ليث وابوه ومرة اخوه واخواته الاربعه
لاني ابغى تكون علاقتي فيهم حلوه
عايلتي ماتعبت فيها بس عايلته مااعرف اش الي يحبونه فخليتها كلها رمزيه خفيفه
وغلفتها بمحل جنبها وركزت علشان اعرف كل وحده لمين
وبعد ماخلصت تذكرت مرة صاحبه الي بكره نروح عندها
ماادري والله كيف اسلوبهم
وحلوه كذا يعني ولا ماله داعي
احترت فدقيت ع ليث اسٲله
اول مارد قبل مايتكلم حتى
قلت اعرفه اتوقع يقول مشغول""اقول ليث وش رايك اخذ هديه علشان عزيمة بكره ولا لا احترت""
سكت شوي وبعدها قال""السيد ليث بجتماع شوي ويطلع""
سكتت شوي وبعدها قلت بعصبيه لاني انحرجت منه ولاني عرفت صوته سكرتيره الي بالمكتب ليش جاء معاه
""وانت ليش ترد ع جواله الخاص""
قال""السيد ليث هو قال لي ارد ع اتصالك"
..نهاية البارت..
..عافاكم..
..عجايب..
الحمدلله.

..بأذن الله لي حسنه ولك حسنه..
((إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُواتسليما)) الآية
عليه افضل الصلاة واتم التسليم..
قال عليه الصلاة والسلام ((أكثروا من الصلاة عليّ ليلة الجمعة ويوم الجمعة فإن صلاتكم معروضة عليّ))حديث صحيح...)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 06-04-2015, 12:39 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: من المستفيد الكاتبه : عجايب ،



ان شاء الله تستمتعون بالقراءه..

..البارت التاسع والعشرون..

سكتت ثواني استوعب كلامه يعني هو يرد دايما وهو بالاجتماع ولا بس علي انا
قلت علشان افهم""هو عندك الحين""
قال""نعم مدام راح اوصل له كلامك تٲمرين بشي ثاني""
قلت بسرعه""لا مع السلامه""
وسكرت الجوال وطالعت فيه شوي يمكن هذا اسلوبه رجعته الشنطه واخذت نص الاغراض وقلت برجع للباقي
اعطيتهم وهو وصلوها للباب تٲكدت انها كلها موجوده
لما جبت الباقي عرفتها بالعدد
دخلتها كلها غرفتي وحطيتها بالدولاب فوق ان شاء الله ماراح انساها مثل الفستان
وانا اسكر الدولاب سمعت صوت رساله بجوالي فتحت الشنطه الي رميتها ع السرير هي والعبايه
وفتحت الجوال كانت رساله من ليث فتحتها كان مكتوب فيها(عندهم طفله عمرها اربع سنوات اشتري لها هديه تناسب عمرها)
طالعت بالساعه بقي وقت طويل لبكره المغرب مو الحين انزل تو طالعه
رميت الجوال ع السرير وفتحت الشنطه اشوف اش بلبس بكره انا مو ذاك الزود في ذوق الملابس يعني عادي
جلست اقلب في الشنطه وطلعت لبس اختارته شوق لما رحنا السوق سوا
رفعته ووقفت قدام المرايه واضح انه مو ذوقي بس حلو
علشان كذا استقريت عليه
حطيته ع جنب بكره بلبسه هذا
كان الوقت حول الظهر وحاسه بملل ماابغى انزل ولا معاي النوم
جلست ع التلفزيون حتى صليت العصر
وبعدها انسدحت ومن الملل نمت
ولما صحيت في الليل تميت اتقلب في السرير ساعه تقريبا
ولما تأكدت اني ماراح ارجع انام طلبت اكل خفيف واكلت وكل شوي عيوني ع باب غرفة ليث ماراح يطلع هذا الرجال اف ملل وحدي
بس لما شرقت الشمس وانا واقفه عند الشباك شفت حديقه مو مره قريبه بس عادي اقدر اروح مشي
تحمست لها بهذا الجو وهذا الوقت
طلبت حلا خفيف واخذته معاي
وبالحديقه شفت عائلتين كبيره كأنهم متجمعين
اشتقت لرجعه مره احس اني وحدي هنا
وانا راجعه فكرت بالهديه بس في مشكله انا مااعرف الاطفال ولا اعرف اش يهم وحده عمرها اربع سنوات
ماعندنا اطفال والي اعرف ان عندها اطفال حنان ومستحيل اسٲلها
خلاص بسٲل في المحل نفسه اكيد هم اخبر مني بذي الاشياء
ومنجد لما دخلت المحل سٲلته وصار يطلع لي اشياء مدري شلون بس احسها اكبر من عمرها
هي طفله يعني شي تعليمي مو تسليه بس
وصرت انا ادور لنفسي اشرت ع اغراض قال انها يالاولاد ولا لسن اصغر
احس اني تورطت معقوله الموضوع صعب كذا خلاص الي اختارها بالاول هي الي بشتريها
شي اكبر من عمرها احسن من اصغر حاسبتها بعد ماغلفها وطلعت
احس ان الوقت غصب يمشي ابغى المغرب يجي بسرعه
فرجعت جلست ع التلفزيون وهذا يعني اني طالعه برا وبتمشى حتى فرجها ربي وجاء العصر
اخذت دش وطلعت اجفف شعري وانا اسمع الباب ينفتح
طالعت بباب الغرفه انتظره يدخل لا يكون الحين بنروح
بس لما سمعت خطواته وباب غرفته لما تسكر عرفت انه مو الحين
بس دام جاء يعني خلاص مافي وقت
جففت شعري بقوه ولبست وطلعت العبايه من الشنطه
فكرت شوي احط مكياج ولا لا يمكن يبغون نجلس سوا ماادري عنهم انا
بس كيف اقابل بنت اول مره كذا تشوفني حطيت مكياج بسيط مره اكثر من العاده
يعني حطيت بس مو واضح وبعدها عدلت شعري ولبست حذياتي بكون جاهزه قبله يعرف اني احترم المواعيد
وبسرعه علشان يعرف اني جهزت قبل ماينادي طلعت الصاله وبيدي كيس الهديه وشنطتين بنقل الاغراض بهذي الشنطه
ولما نقلتها ماشفت الجوال وينه قمت دخلت الغرفه ولقيت الجوال في حوسة السرير
لما شلته شفت فيه رساله فتحتها كانت من ليث مكتوب فيها(العزيمه تٲجلت لظروف طفلته الصحيه)
قريت الرساله اكثر من مره علشان اتٲكد عصبت الا انفجرت توه يتكلم حضرته توه وانا واتجهز واتعب نفسي بالهديه وانتظر وتوه يتكلم
بس لما شفت وقت الرساله كانت الساعه ثنين يعني من بدري لما كنت طالعه الغلط علي كيف ماانتبهت اساسا ليش ماحطيته بالشنطه قبل ماانزل
كيف نسيته لو مانسيته كان عرفت من بدري
اخذت نفس وانا ارجع اقراء الرساله ليش مايكتب طبيعي بدل هذا الكلام الرسمي
يكتب عادي بنته مريضه ليش ظروف بنته الصحيه ولا لا يمكن مو هو كتبها والسكرتير اكيد بيكتب كذا طبيعي
طيب ليش رجع الحين مو هذا وقته دايما يرجع متٲخر
طالعت بلبسي في المرايه وبشكلي تعبت نفسي ع الفاضي
فتحت الشنطه واخذت بجامه وسكرت باب الغرفه بالمفتاح وغيرت لبسي
وقفت قدام الشباك ماادري ليش تحمست لهذي الروحه ورتبت اليوم كله لهذا الطلعه وبنهايه مافي حاسه بخيبة امل
بس يمديني طيب اطلع اذا ابغى كل شي بكيفي وماعندي شي مو مثل اول كل شي بيدي اسلي نفسي ماانتظر عزومات اصحابه
اخذت الجوال ودقيت ع العم احمد رد بسرعه وقلت له يجي
قال ان يبغى له عشر دقايق تقريبا مو مشكله انتظره
حطيت الجوال بجيب البجامه واخذت عبايتي الي لبستها اول لما نزلت
الي ناويه اروح فيها برفعها مو الحين
طلعت وجلست بالصاله والطرحه بيدي انتظره بس اخذت نظره ع طريق غرفة ليث ماادري اش يسوي وليش رجع بدري
رجعت عدلت جلستي يمكن بينام بس قبل صلاة المغرب مااتوقع
يمكن شغل مثل العاده بس بدافع الفضول بعد دقيقه قمت بشرب مويه من الثلاجه اذا يتكلم راح اسمع صوته
وقفت اشرب وانا اطالع بباب غرفته منجدها زوجته اذا تركته وهي ع بالها حياه طبيعيه
ورجال طبيعي منطوي مره ع نفسه حياته بس شغل
احس حتى اصحابه علاقة شغل مافي شي اسمه تسليه او متعه بحياته كله شغل
يعني ماراح يخسر شي لو طلع تمشى مشيت ودقيت باب غرفته والكوب لسى بيدي وقلت""ليث""
قال""نعم""
حاولت افتح الباب بس كان مسكر بالمفتاح طالعت باالمقبض وانا اسمعه يقول""اش تبغين""
رجعت خطوه ورا وانا افكر بسرعه برد لاني لما دقيت بابه ماكان عندي سبب او شي عادي يعني بشوف بس اش يسوي واذا يقدر نطلع نتسلى
بس اني احاول افتح الباب وهو مقفل فشله واحراج قويه انا اش يدخلني فيه
قلت بعد ضحكة توتر""ولا شي بس بتكلم""
رجعت حطيت الكوب ع طاولة المطبخ ورفعت عبايتي اطلع الجوال من الجيب
بتصل ع العم احمد اسٲله ليش تٲخر بهرب قبل مايطلع
قال انه قرب سكرت وانا احس اني غلطانه مره لانه راح يوضح له اني جالسه احاول اتقرب منه
والله هذا ماجاء في بالي ابدا بس احسه وحده وهالك نفسه بالشغل
قلت يتسلى بس كيفه هو حر رجعت رفعت عبايتي وحطيت الجوال في الجيب وانا الف علشان اطلع بنتظره تحت
تفاجاءة لما شفت ليث واقف عند باب غرفته وهو لابس بجامه
اولا تفٲجاءة لاني ماسمعت الباب ينفتح
وثانيا تفٲجاءة من لبسه لاني ماقد شفته كذا وثالثا انه بيجلس ماراح يطلع اليوم
قال وهو معقد حواجبه قبل مااتحرك""بتتكلمين عن ايش""
مٲخذ الموضوع بجديه زياده نزلت عبايتي
وقلت وانا امشي بتجاه الصاله""مافي موضوع معين بس يعني(اخذت نفس لان احس تورطت)بطلع الحين تبغى شي""
ماسمعته تكلم او انا مشيت بخطوات سريعه وطلعت وسكرت الباب وراي
متى نرجع مليت من هنا ابغى احد يطلع معاي يمكن علشان كذا تحمست للعزيمه بتعرف ع وحده وكذا
والعم احمد من عرفت انه يقول كل شي لليث معد صرت اخذ راحتي مثل اول يومين
ولا رحت عند مرته مثل مافكرت نزلت مع الدرج وانا افكر اروح ازورها الحين عادي اش فيها لسى الوقت بدري
بصدق احس اني اشتقت لشغلي ابغى مثل اول ماالقى وقت لنفسي حتى
لما طلعت السياره قلت له يوديني عند سلمى طبعا بعد مايتصل عليها ويشوف رائيها
بعد ماسكر اعتذر انها اليوم بتروح زواج يقرب لها يعني حتى العم احمد لازم يروح لان معروفه عادات بلدهم
قلت""خلاص انا بتمشى هنا قريب الجو حلو وانت روح مع حرمتك""
حسيته حب الفكره لانه مااعترض ولا بحرف واول مانزلت مشى
بعد ماحركت يدي له طالعت حولي بملل تنهدت وطلعت
اكيد ليث بغرفته ولا يمكن بالصاله اخذ راحته بعد ماطلعت
فتحت الباب بهدوء وطالعت ماكان موجود بالصاله سكرت الباب بهدوء بعد
ودخلت غرفتي وسكرت الباب بهدوء ماابغاه يحس اني رجعت
بس لما اللتفت اخترعت لاني شفت ليث واقف عند السرير وبغرفتي
..نهاية البارت..
..عافاكم..
..عجايب..
الحمدلله.

..بأذن الله لي حسنه ولك حسنه..
(""واذكر ربك في نفسك"" اذكره في خلوتِك ومضجعك و سائر يومك، اذكرهُ الآن، إنّه يسمعُك، إنه يذكرك!*..لا اله الا الله..استغفر الله..سبحان الله..الحمدلله..لا اله الا الله..*)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 06-04-2015, 12:40 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: من المستفيد الكاتبه : عجايب ،



ان شاء الله تستمتعون بالقراءه..

..البارت الثلاثون..

ويطالع فيني بستغراب مو كٲنه بغرفتي وانا الي المفروض استغرب
حطيت يدي ع قلبي لاني اخترعت ولاني حسيت كٲن احد كشفني وانا اسوي شي غلط لاني ماابغيته يحس بدخولي ولقيته قدامي
قلت""اش تسوي""
ومشيت خطوه وانا اطالع بالغرفه بستغراب
قال وهو يتابع نظراتي""لقيت شنطتك بالصاله دخلتها غرفتك بس شفت هذي الحوسه ماقدرت اتجاهلها كيف تنامين كذا""
بكلامه حسسني اني وسخه والله انها مرتبه بس السرير وملابسي وكل شي ثاني تمام ليش يبالغ
قلت بعصبيه انا لما حاولت افتح الباب حسسني بأحراج والحين بعد يحسسني بأحراج""غرفتي كيفي بعدين انا طلعت بسرعه كنت ناويه ارتبها اذا رجعت""
مو حقيقه بس يعني اش اقوله وهو يطالع في الغرفه بقرف
والله العظيم انها مو مثل مايشوفها مرتبه اكثر من غرفتي الي في بيتنا
قال""تعالي طيب امسكي طرفها""
كٲن يقصد طرف غطا السرير بيرتبه يعني
مشيت ومسكتها كان واضح من لهجته انه ماصدقني الله ياجماعه غرفتي كيفي فيها
ليش كذا محسسني بٲحراج مو كٲن المفروض هو الي ينحرج لاني جيت عليه وهو بغرفتي ومتعدي ع خصوصيتي بعد
لما عدله وقف يٲخذ نظره ورجع عدل طرف المخده رفعت عيوني اطالع فيه
وانا معقده حواجبي لا يكون عنده بس هوس نظافه قال وهو يبعد عن السرير ويروح بتجاه شنطتي""لا تطلعين من غرفتك مره ثانيه وهي كذا""
لما استوعبت وانا اشوفه يجلس عند شنطة الملابس نيته ياانه بيشوف فضايح الحوسه منجد اذا بنظره الغرفه حوسه كيف الشنطه
بسرعه مشيت ورجعت سكرت الشنطه بيدي الثنتين وخليتها فوقها وقلت""انا برتبها""
وبسرعه قبل مايتكلم دخلت اطراف الثياب باصابعي وسكرت السحاب وحطيت ذراعي عليها وكٲن فيها شي ثمين
وطالعت فيه وانا مبتسمه بصطناع
كان رافع حاجب وهو يطالع بالشنطه رفع عيونه وطالع فيني وقال وهو يرجع راسه""اش فيها""
كٲنها نبرة شك قلبت شفايفي بعدم استحسان لنبرته
وقلت وانا افتح يدي""ملابس""
قال وهو يصغر عيونه""اذا ملابس ليش تسكرينها برعب كذا""
يعني انه ذكي وكشفني ضحكت
قلت بتعجب""سكرتها برعب""
قال وهو يبعد ذراعي""خلينا نشوف السبب""
رجعت حطيت ذراعي بعصبيه ورجع بعدها
قمت وجلست ع الشنطه وقلت وانا اتكتف""والله ماتفتحها""
المسٲله مسٲلة مبدا طالع فيني شوي وانا مانزلت عيوني ولا غيرت نظرة الثقه بكلامي
خليه يجرب بس وبعدها قال""كم اخذتي""
معروفه نيته قصده فلوس
قلت وانا اطالعه بطرف عيوني""ولا هلله""
قال وهو يرفع اكتافه""اذا ليش ماافتحها""
قالها بطريقه بريئه بطريقة سؤال بس معروفه مايلعب علي هذا
ولاني جالسه فوق الشنطه وهو جالس بالارض يعني اطالع فيه تحت وهذا شي طبيعي يقوي
قلت وانا لسى متمسكه بموقفي""ملابسي خصوصياتي""
قال وهو يوقف""خلاص طيب الي اخذتيه مسموحه فيه""
ماراح اعصب واحاول اثبت له اني بريئه
قلت بٲبتسامه وانا لسى جالسه ع الشنطه""شكرا""
ضحك وقال""هذا اعتراف""
ضحكته مو ضحت مرح وتسليه لا حسيتها شي ثاني ماادري كيف بس ضحكة توعد ماقد سمعت وصف كذا بس هذا اقرب شي لها
اخذت نفس وقلت""مااخذت ولا شي بس شنطتي ماتلمسها""
خلينا ننتهي من هذي السالفه قال""اش افهم مااخذت وماتفتحها""
سمعت جوالي يدق بجيبي رفعت عبايتي وطلعت جوالي كان عبدالرحمن الي يتصل طالعت بليث بطرف عيوني وانا ارد وانزل الطرحه ع كتفي""الو""
كذا يعني انتهى الحوار
قال بروح مرحه""اش اخباركم اش تسون""
قلت وانا اطالع بليث الي تكتف ويطالع فيني""بخير الحمدلله انتم اش اخباركم""
قلتها برسميه
قال""وينك الحين ومتى بترجعون""
قلت وانا اقوم""في البيت تو رجعت ماادري والله انت كيف جامعتك""
ضحك بقوه وقال""اش هذا السؤال الغريب متٲكده توجهينه لي""
ابتسمت وقلت""ناوي تثنيها يعني""
قال""الله كيف لازم المهم اش اخبار ليث معاك""
وقفت وبعدت عن ليث شوي علشان مايكون في احتمال يسمع صوت عبدالرحمن واعطيته ظهري وقلت""عادي""
قال""كيف يعني عادي ماتطلعون ماتدخلون مع بعض""
قلت""لا""
وانا اخذ نظره ع ليث لاني حسيت بحركته شفته جلس وفتح شنطتي
قلت بعصبيه""ليث لا""
ومشيت وحطيت الجوال ع الارض
وانا احاول ارجع اسكر الشنطه عصبت بقوه من تصرفه ليش كذا
تحولت لمعنى ثاني بس كان اقوي مني جلس يقلب بملابسي وانا اقول بصراخ""طلع يدك""
وهو كان مصر يقلب في شنطتي لما حسيت ان مافي امل ابعده
قمت بسرعه وفتحت باب الغرفه الي قفلته بالمفتاح اول
وجري بتجاه غرفته ودخلتها وقفلت الباب بالمفتاح قبل ثانيه من طق ليث ع الباب
قلت بقهر""بفتح شنطتك وبفتش فيها مثل ماسويت بشنطتي""
دورت لشنطته وبالنهايه لقيتها بالدولاب وفي ملابس مرتبه بالدولاب ماتكلم ليث او انا الي مسكره اذني
جلست احوس فيها من غير معنى بدون مااشوف اش فيها اساسا
بس علشان ارتاح جد انقهرت من تصرفه لاخر درجه يعني اش بحط بشنطتي كنوزه ومجوهراته النادره قلنا عنده شركه اساسا مو له لابوه يرتاح بس
اخذت نفس عميق
بس بالنهايه احسن ان شاف الشنطه وتٲكد ان مافيها شي علشان الايام الجايه يريحني ومايجلس يشك كذا
سكرت الدولاب بصوت عالي علشان يعرف ان خلاص فتشت اساسا بيعرف من حوسة ملابسه الي كٲنت مرتبه بطريقه مبالغه
وعلشان بس اقهره زياده سحبت غطا السرير ورميته ع الارض وفتحت الباب
..نهاية البارت..
..عافاكم..
..عجايب..
الحمدلله.

..بأذن الله لي حسنه ولك حسنه..
(اللَّهُمَّ إِنِّي أَمسيتَُ فِي نِعْمَةٍ وَعَافِيَةٍ وَسِتْرٍ ، فَأَتِمَّ عَلَيَّ نِعْمَتَكَ وَعَافِيَتَكَ وَسِتْرَكَ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 06-04-2015, 01:16 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: من المستفيد الكاتبه : عجايب ،



ان شاء الله تستمتعون بالقراءه..

..البارت الواحد والثلاثون..

كان واقف عند الباب طالعت فيه وانا احس اني بردت ع قلبي بالتصرف هذا احتمال يكون طفولي بس ريحني وهذا المهم
قال بعد مااخذ نظره ع غرفته""يعني كذا""
قلت وانا اطلع من الغرفه""ايوه كذا""
سمعته يقول لما قربت لباب غرفتي""انتي بديتي تحملي""
اللتفت بس ماشفته ع بالي واقف يبغى يكمل
انا الي بديت انا ولا هو منجده هذا بكامل عقله
دخلت الغرفه وفسخت عبايتي ورميتها فوق شنطتي
ومشيت لسرير مع ان مافيني نوم بس علشان يجي بكره بسرعه
حسيت اني دست برجولي ع شي بالارض
طالعت بالارض وانا ابعد رجلي كان جوالي لا جوالي ياربي
رفعته بخوف اتٲكد صار له شي كٲن سليم
لقيت فيه رساله فتحتها كانت من عبدالرحمن مكتوب فيها(ههههههههه لا ياليث وطلع يدك امورك ماشيه تمام ياكذابه وتقولين مانطلع سوا المهم صباح الخير لانك ماراح تشوفين جوالك الا الصبح هههههه)
ابتسمت وانا احرك راسي بطريقة لا
منجده عبدالرحمن يفكر كذا انا وليث
تخيلت الوضع لثواني بعدها بعدت الافكار هذي عن راسي
وانا ادق ع عبدالرحمن هو الوحيد الي يعرف الوضع وماابغى يفهم غلط مارد ع اتصالي
كتبت له برساله(ماني كذابه هذا هو الوضع ومو بس كذا الا صار يشك اني اسرق فلوسه ويفتش باغراضي قهرني المهم مساء الخير)
ارسلتها وجلست ع طرف السرير اقلب بجوالي تذكرت معاي نغمات وين سماعاتي
حطيت الجوال وقمت وفتحت الشنطه لما شفت الحوسه انقهرت مره
معقوله هذا احساس امي لما تشوف اغراضي كذا بالبيت
بدور لسماعات وبتصل عليها دورتها بالشنطه مالقيتها لما يٲست عادي بشغلها بدون سماعات كيفي بغرفتي وهو بغرفته يسوي الي يبغاه
اخذت الجوال واتصلت ع امي سولفت معاها وقت وسكرت علشان اصلي المغرب ورجعت اكلمه اكتشفت اني اشتقت لها بقوه كان كل كلامنا عني ماسٲلت عن ليث الا بشكل عام
حكيت لها تفاصيل يومي بطريقة اثنين رحنا جلسنا اكلنا وسالفة عزيمة صاحبه بعد
وبعدها سٲلتني عن ملابسي اغسلها اش اسوي فيها والله تو الحين فكرت بهذا الموضوع نسيته
وهنا مافي غساله قلت لها كذا وقالت اعطي ليث يغسلها برا
اول مره اسمع في مثل كذا يغسلون برا
فكرت ان بكره ادور لي يلله شي يسلي دام مو انا الي اغسلها
بعد ماسكرت انسدحت وماادري كيف رجعت فكرت بكلام عبدالرحمن يمكن لان ماجاء في بالي او لانه من عبدالرحمن
يعني اذا تكلمو البنات بمثل هذا الاسلوب راح افكر كذا
وراح اتخيل كذا
طيب كيف راح يكون وضعنا بالشركه
كذا انتقل من فكره لفكره حتى كسلت قمت صليت العشى ونمت بسرعه
ولما صحيت كان سالفة تغسيل الملابس براسي بعد ماحسيت ان في حركه بالشارع وان كل المحلات انفتحت
ماعرفت كيف اجمع ملابسي
اجمعها بشنطه لانها كثير حق اسبوع
الي بقي في الشنطه يعني الثياب النظيفه اقل من الي يبغى لها غسيل
فطلعت الملابس النظيفه وحطيتها بالدرج وحطيت الملابس في الشنطه بدون ترتيب
طبعا ماراح ارتبها مو نظيفه
سكرت الشنطه ولبست عبايتي تذكرت العبايه الثانيه دخلتها بالشنطه وطلعت بعد ماحطيت الجوال بالشنطه وحطيتها ع كتفي
تورطت فيها بالدرج بس كنت مصره انزلها ماني متعوده ع المساعده دايما معتمده ع نفسي
بس لما جو يساعدوني طبعا مارفضتها
ولما طلعوها عند الباب شكرته وانا ادور بعيوني ع السياره
شكل امس تٲخر بالزواج طلعت جوالي واتصلت عليه اول مارد قلت""تعال انا تحت انتظرك""
قال بٲحراج واضح بصوته""والله سيد ليث ارسلني اسوي له شغله بتٲخر اليوم""
قلت بعد فترة سكوت""مو مشكله التكاسي كثيره هنا مع السلامه""
ماادري ظالمته ولا لا بس احس قاصد يرسل العم احمد اليوم
مو مشكله ياكثر التكاسي
ومااخذت وقت وقفت واحد حتى قبل ماارجع الجوال الشنطه
نزل وحط شنتطتي بشنطة السياره وطلعت
وانا مو عارفه كيف اوصف له قلت""دقيقه لا تتحرك""
اتصلت ع العم احمد استفسرت منه وسٲلته عن المبلغ علشان محد يلعب علي لاني مااعرف اساسا بوجود اماكن مثل هذي الا امس
قلت""تحرك""
وانا ارجع جوالي الشنطه وفكرت اتٲكد من الفلوس الي عندي بس مالقيت شي ولا ريال واحد
رجعت اتٲكد وانا ادور بكل مكان في الشنطه
قلت""وقف لو سمحت لاني نسيت فلوسي وانتظرني بطلع اخذها وارجع""
لما وقف نزلت ومشيت بخطوات سريعه راجعه مع اني متٲكده ان فلوسي بهذي الشنطه ماحطيتها بالثانيه
بس اذا مافيها شي وانا متٲكده ان عندي اذا هي بالثانيه
هو مامشى كثير بالسياره بس الرجل تفرق عن السياره
لما وصلت عند الباب فتحت شنطتي اطلع المفتاح بس بعد مالقيته
تٲكدت الحين ان اغراضي بالشنطه الثانيه
رجعت نزلت وطلبت مفتاح وقلت لهم اني نسيته بالغرفه رضي بس بشرط ان واحد بيفتح هو الباب وبينزل بالمفتاح معاه
وافقت طبعا ولما فتح الباب لي شكرته وسكرت الباب
ودخلت الغرفه وفتحت الشنطه بس كانت فاضيه احس اني مو مستوعبه وين حطيتها يعني
قلبت بالدرج مع اني متٲكده مافيها شي لاني تو طلعت الملابس من الشنطه الكبيره
ياربي احس اني تٲخرت ع التكسي اكيد بيزود المبلغ ومن حقه طبعا
بعد مادورت بكل شبر بالغرفه ويٲست اني القى المفتاح ولا الفلوس
وقفت وانا حاطه يدي ع جبهتي وين راحت معقوله ليث اخذها بس ليش
يمكن عقاب ع تصرف امس
اخذت جوالي واتصلت ع ليث راح اسٲله واشوف
يلعب هذا ماراح ادخل غرفته ويلقى سبب ثاني
دقيت حتى سكر بدون مايرد علي رجعت اتصلت الموضوع ضروري شنطتي في السياره ولا كان اجلتها بس بعطيه فلوس انتظاره وبٲخذ شنطتي وبرجع معد راح اغسلها
فٲخر المكلامه رد علي السكرتير الي واضح من صوته الاخراج""اعتذر السيد ليث مشغول اتصلي بوقت ثاني""
ابغى اعرف هذا رقمه الخاص ولا خاص بالشغل كل مره السكرتير شكلي بسجله كذا
وبعدين اش معنى اليوم اعتذر العم احمد والمفتاح ولا الفلوس لقيتها
بعد نبرة التهديد الي امس انتي بديتي وليش هو برا مو عادته ع بالي في البيت
قلت بعد مااخذت نفس عميق""ماراح اتصل""
وكٲن هذا وعد لنفسي وسكرت خلاص برجع واعتذر من الرجال واقول له يرجع بكره وبعطيه ضعف حقه
نزلت بدون مااسكر الباب لاني ماابغى ارجع اطلب مفتاح ولا ابغى اتورط بالشنطه الي ماادري ليش نزلتها معاي بس غباء
مشيت بالاتجاه نفسه الي رجعت فيه وانا ادور بعيوني ع السياره ماراح اعرفها لانها مثل بعض بس بلقاها نفس مكانها
مشيت وتعديت المكان الي وقفني فيه وانا مااشوف السياره
ومشيت اكثر واكثر وانا مااشوفها رجعت نفس المكان الاول
يمكن ماانتبهت او يمكن رجع لنفس المكان الي شال الشنطه فيه
رجعت وقفت في مكاني تقريبا نص ساعه علشان استوعب انه راح واخذ الشنطه معاه
بعد استوعبت اكثر ملابسي اخذها كلها ليش عقاب اني تٲخرت عليه ولا نسيها اساسا
اللتفت اتٲكد وانا احس بقهر ملابسي كلها راحت كل هذي الملابس جديده اشتريتها قبل الزواج بٲسبوع محد شافها علي
راحت ع الفاضي صح ان الحين مو مثل زمان عادي راح اشتري غيرها ويمكن احلى
لان الفلوس ماصارت همي ولا راح ابخل ع نفسي
بس بعد مقهوره طلعت الدرج وهذي افكاري احاول اسهل الموضوع واخليه تافه مجرد ملابس
بس لما حاولت افتح الباب ولقيته مسكر رجعت خطوه ورا وانا اطالع في الباب اش هذا اليوم متى احنا بنرجع
خلاص ماخلص الاسبوع اليوم ياربي غمضت عيوني لثواني
احس كذا وكفايه اذا صار شي واحد زياده بنفجر اما بكى ولا صراخ
رجعت نزلت وقلت نفس السبب الاول بدون مااحس باحراج مثل اول لان منجد سكرت الاخلاق والنفسيه
قال دقيقه بيتٲكد من ليث اكيد وضعي يشكك الي مايشك
وهو طبعا بيتبع كلامه تكتفت وانا اشوفه يكلمه وطبعا رد عليه مو مثلي
لما كلمته انا اول مكالمه مارد والثانيه ع نهايتها رد ومين السكرتير بعد
يلله الدنيا حظوظ
لما سكر قال ان ليث راجع بالطريق
يعني ايش يعني ماراح يعطيني المفتاح
ليش مايقول انها زوجتي دخلوها
طالعت بالساعه وانا اجلس ع كراسي ع زاويه مو هو مشغول ماراح يرد ع اتصالي الحين راجع بالطريق
كيف راح يكون شكلي مره مو حلو مره
يعني هذا رده ع اني دخلت غرفته مو هو الي بدا ودخل وفتش باغراضي بعد
سمعت الجوال يدق فطلعته كان ابوي ماقدرت ارد عليه وانا كذا
ان شاء الله بعدين انا ادق عليه
اخذت نفس عميق وانا اكتب لعبدالرحمن برساله(طفشت مليت من هنا ابغى ارجع اسلوب ليث مو عاجبني ماتوقعته كذا مايشبه لابوه ابدا)
ارسلتها وحطيت الجوال ع الطاوله انتظر حظرت الاستاذ ليث يرجع يدخلني
جات رساله فتحتها من عبدالرحمن كاتب فيها(لا تتقولين هذا الكلام ترا ينفهم غلط ابوه انسيه واستمتعي بالسفر اول مره تسافرين وطفشتي صدق انك وجه فقر)
كتبت برساله سبه وارسلتها وانا احط يدي ع عيوني ماني ناقصته
احس هذا مو مكاني ولا هذا اسلوبي لاول مره افكر ان يمكن اكون غلطانه بهذا التصرف
بديت احس بندم الحياه مو مثل ماتوقعتها وناسه وبس
يمكن لما ارجع السعوديه يتتغير نظرتي لان حولي ناس مو مثل هنا
احس اني وحدي مره مااعرف احد وطريقة ليث هذي حسستني زود ان ماعندي احد
لاني لما دقيت عليه مارد من كل تصرفاته مو بس كذا
ابغى ارجع السعوديه
رفعت راسي لما سمعت احد يتكلم كان ليث ومعاه السكرتير
تفضل حياك خذ مكاني
غمضت عيوني ثواني وفتحتها ماراح اعصب ولا راح اتكلم معاه من اساسه
هذي حياته وهو حر فيها وقفت وشلت جوالي وطلعت ع الدرج قدامه
..نهاية البارت..
..عافاكم..
..عجايب..
الحمدلله.

..بأذن الله لي حسنه ولك حسنه..
(قال ابن تيمية رحمه الله : أسرع الدعاء إجابة، دعاء غائب لغائب تذكروا بعضكم دائما بالدعاء )


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 06-04-2015, 01:21 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: من المستفيد الكاتبه : عجايب ،


ان شاء الله تستمتعون بالقراءه..

..البارت الثاني والثلاثون..

اذا خلص يطلع
وقفت عند الباب وعيوني ع الدرج انتظره يطلع ويفتح الباب
جات رساله بجوالي فتحتها كانت من عبدالرحمن معصب ع الكلمه الي ارسلتها وكاتب اكثر من سطر كلها يخاصم
اخذت نفس عميق وسكرت جوالي متى بيطلع هذا من متى وانا انتظر
شوي وشفته طالع الدرج بعدت شوي عن الباب علشان يفتحه ويدخل
فتح الباب ودخل قبلي ودخلت وراه مع اني ماافطرت وكنت ناويه اكل بعد مااودي ثيابي
بس الحين مسدوده نفسي منقهره ع ثيابي وعبايتي بعد بالله مين يٲخذ ثياب اش بيستفيد منها ولا بعد انتظر ليث يرجع
بعدين اش مطلعه من الفجريه
قبل ماادخل الغرفه سمعت ليث يقول""جهزي شنطتك ساعه ونطلع""
مابغى يقولها اخيرا
دخلت الغرفه شنطتك وساعه كيف يعني اشيل ملابسي بيدي
ومافي حولنا شنط اشتري
الا لقيت الحل ملابسي الي بقيت قليل في هنا شنط صغيره تكفي احط فيها ان شاء الله
ياليت جات في بالي قبل مايجي ليث الحين بنزل واذا جيت طالعه بدق الجرس يعني كيف انتظر اذا جينا بنطلع
لا كذا بيعرف ليث هو مايدري ولا ابغاه يعرف علشان مايضحك علي
جد موقف سخيف انا وش عرفني انه بيروح بالشنطه ع بالي بينتظرني اجيب له الفلوس
علشان كذا بنزل وبخلي الباب مفتوح شوي مثل اول وان شاء الله محد يسكره
طلعت وحاولت اخليه مفتوح من غير مايوضح انه مفتوح علشان محد يسكره
وبسرعه ع اقرب محل ولما اخترت تذكرت ان مامعاي فلوس
كنت بضرب نفسي ع الغباء كيف نسيت كيف وين عقلي
معقوله انا كذا ع بالي مافي مثل عقلي ودايما اتريق ع عبدالرحمن
لو شافني الحين اش بيقول حتى وانا متزوجه من واحد غني مامعاي فلوس
مو انا اساسا تزوجت علشان ما افكر بالفلوس
اش استفدت الحين
سٲلت البايع اذا يقدر يرسل الفاتوره ع الفندق باسم شخص وهو بيدفع
سٲل عن اسم الفندق ولما قلت له اسمه وافق
اوكي هذا ردي ع انك تٲخذ الفلوس الي بشنطتي
واخذت الشنطه ومعاها كم شنطه ثانيه علشان الدوام
وطلعت من المحل وضميري مرتاح جدا
انا ماراح اسكت احنا لسى مانعرف بعض زين كذا بيعرف اني مااسكت عن حقي
وراح ينتبه زين لحدوده هي فتره بنعيشها مع بعض لا يخليها حرب اثبات ذات
طلعت الدرج وانا احس اني مو ذاك الغباء ع الاقل جات هذي الفكره براسي
فرحت اكثر لما شفت الباب لسى مفتوح فتحت الباب ودخلت لقيت ليث واقف عند المطبخ
ماادري طالع من غرفته ولا داخلها ولا اش يسوي بالضبط
بس لما شافني عقد حواجبه وقال""وين كنتي""
قلت بحقد وانا ارفع الاكياس""اشتري هذي""
طالع في الاكياس بتفكير
ابتسمت اكيد مستغرب من وين لي لما ينزل يعرف من وين لي
قال""بسرعه طيب الحين بنطلع""
دخلت الغرفه وبسرعه حطيت ملابسي في الشنطه بدون ترتيب
بس ماكفت فضطريت ارتبها علشان تكفي
سكرت السحاب وانا اتنهد احس اني سويت اصعب شغله
تٲكدت ان اغراضي كلها موجوده بالشنط وطلعت الهدايا من الدولاب مانسيتها الحمدلله
علشان لما طلعت الملابس شفتها
وجمعتها عند باب الغرفه ووقفت الحين كل شي جاهز حتى لابسه العبايه يعني مستعده
دخلت الحمام غسلت وجهي وشلت فرشتي اهم شي مانسيتها
شليتها الحين ولا اول ماتفرق اهم شي مانسيتها
متحمسه ارجع السعوديه مااحس اني تونست هنا بس الوعد بالسعوديه ان شاء الله مع البنات وامي وعبدالرحمن
متى نرجع بس
طلعت اغراضي عند الباب برا بدون مااشوف اثر لليث وينه مو قال الحين
اش فيه تٲخر جلست بالصاله انتظره الصدق ماجلست جلست لاني متحمسه نرجع كل شوي اوقف
احاول اطالع بس مااشوفه اذا دخل غرفته ماادري اش يسوي فيها يختفي
اول ماشفته طالع من غرفته وقفت بابتسامه بيني وبين نفسي
وهو بدون كلام مشى وفتح الباب واخذ نظره ع اغراضي
طالعت باغراضي كانت شنطه وسط اصغر من ذيك بكثير واكياس الهدايا
رفعت راسي وطالعت فيه وانا متوقعه يسٲل عن شنطتي
لان الفرق واضح بس شكله ماانتبه حتى لانه ماسٲل
بس قال قبل مايطلع""خليها""
طيب كمل جملتك وقول بيجون لها
مااتوقع يضيع وقتك الي من ذهب
لفيت الطرحه عدل ونزلت ورا ليث ابغى اشوف وجهه لما يعرف بسالفة الفاتوره الي ارسلتها له
علشان يعرف انها مردوده
اما اني بنت وجالسه في بلد غريب عني ووحدي وبعد يشيل الفلوس عني بدون مايكلم
اش يبغى اسوي هنا
لما نادوه غصب مسكت ابتسامتي الحين بيكلمونه وبعرف ياترى شلون بتكون ردة فعله
شفته يعطيه الفاتوره طالع فيها شوي
وبعدها شفته حرك راسه بطريقة طيب و ولف وطالع فيني
..نهاية البارت..
..عافاكم..
..عجايب..
الحمدلله.

..بأذن الله لي حسنه ولك حسنه..
(امواتنا لعل الذي حرمكم من الدنيا يخبئ لكم جنة ما رأت عينٌ مثلها فَ اللهم افسح قبورهم وبرد مضاجعهم وارحمهم ياالله
اللهم ارحم ابوي واختي يارب واسكنهم الفردوس الاعلئ امين يارب العالمين..*)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 06-04-2015, 03:11 AM
صورة روعة غلا الرمزية
روعة غلا روعة غلا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: من المستفيد الكاتبه : عجايب ،


باااااااااااااااااااارت راااااااااااااااائع
لا تعتمدي على الحوار وكثري السرد والوصف
ابعدي عن الالوان الفاتحه واختاري الالوان الغامقه
اختاري شكل الخط مناسب للكل ويكون واضح مثل هذا Arial
تكفين اذا تبغين اقرا روايتك كبيري الخط 5 وابعدي عن الالوان الفاتحه لان عندي ضعف نظر

تكفين نزلي باااااااااااارت طوووووووووويل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 06-04-2015, 08:52 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: من المستفيد الكاتبه : عجايب ،


ان شاء الله تستمتعون بالقراءه..

..البارت الثالث والثلاثون..

طالعت فيه بدون ابتسامه بس بثقه
رجع طالع بالفاتوره وكٲنه تكلم وبعدها مشى بتجاهي
وانا بدون مااحس وقفت وقفت تحدي
وانا احط يدي ع خصري
لكن بجواتي صراحه ضعفت وندمت ع تصرفي لو طلبته مو كٲن احسن
لما قرب نزلت يدي لا مانزلتها بسرعه رفعت يدي اعدل طرحتي وعدلت وقفتي يعني اني ما غيرت رائي لسى
بس رفعتها ضروري اعدلها
قال بصوت هادي""الفاتوره لك""
قلت بسرعه""ايوه انت اخ.....""
قاطعني يقول بٲقرار""يعني لك""
قبل ماارجع ادافع عن نفسي مسك معصم يدي وسحبني وراه بتجاه الدرج
طالعت بالباب ورجعت طالعت بالدرج كان ماسكني بقوه لدرجة مافكرت اسحبها حتى
احس كل ردة فعله بهذي المسكه من قوتها
سمعته يقول للي يشيل اغراضي بصوت امر""خليها""
بدون مايسٲل حطها ونزل من الدرج
بٲخر ثلاث درجات انعدم صبره وتخطاها بخطوه وحده
ولاني ماكنت مستعده وهو ماسك معصم يدي بقوه وشدني معاه
كنت راح اطيح غصب توازنت وهو ماحاول يساعدني مع انه ماسك يدي
كان بنفس سرعته فٲضطريت اسرع اكثر
ماكان في بالي الا اش بيسوي لي وليش رجعنا
الصدق في شي جواتي حسسني انه بيعاقبني يمكن يخليني هنا
انا ابغى السعوديه اكثر منه
كان الباب مفتوح قدمني ودخلت قبله
واخيرا ترك يدي طالعت بيدي وانا ع بالي بيكون فيها اثر من قوته الي حسيتها وكٲنه يفرغ عصبيته فين بس طلعت سليمه الحمدلله سكر الباب بعده
وقال وهو يٲشر ع الكنبه""اجلسي""
قالها بهدوء مع تحذير اساسا انا ابغى اجلس بعد هذا الجري
جلست وعيوني عليه بترقب الله هذا كله علشان هذاك المبلغ الصغير بنسبه له
لا يكون بخيل بس تكتفت وانا اشوفه يٲخذ نفس عميق من ارتفاع صدره
قال""ماابغى نرجع الا كل شي واضح""
ماكان معصب وهذا ريحني ورجع لي تفكيري الاول ان من حقي
وهو الغلطان ولا ماهدي كذا بسرعه الا بعد ماحسبها براسه
قلت بمسخره وانا اعيد كلامه""ايوه نبغى كل شي واضح يعني لما اخذت فلوسي كان واضح بالنسبه لك""
قال وهو لسى واقف""ايوه واضح ليش الفاتوره هذي""
انتقل للموضوع الثاني قلت وانا احس حجتي قويه""بنفس وضوح سببك""
حرك راسه بطريقة لا وهو مبتسم بس ماوصلت لعيونه وقال وهو يمشي كم خطوه قدامي""لا تاج ماتقدرين""
ولف راسه وطالع فيني مافهمت كلامه
عقدت حواجبي وقلت""ليش مااقدر""
حاسه اني مو بمنطقه امان بنسبه لي ابغى ارجع لسبب مو نبعد عنه
قال وهو يلف بكامل جسمه ويقابلني ويقول بصوت رقيق مغلف""لان انا ليث ماتقارنين نفسك فيني""
تفاجاءة من كلامه بدرجة ماعرفت اش ارد
رجعت ظهري ورا اكثر لما نزل راسه وكمل بغرور واضح""واتوقع تعرفين مين انا""
هذي نظرتي او نقول توقعي زمان عن ابو ليث ولما عرفته نسيت هذي النظره
الحين متفاجاءه من اسلوبه لنا اسبوع واحنا هنا ولا اعرف فيه او عنه شي
منجد منصدمه رجع كمل كلامه لما ماقلت ولا حرف ولا فتحت فمي
""هذا الي ابغاه منك بالضبط كذا تسمعين وتفهمين وتسكتين(رفع راسه وتكتف)بنرجع اليوم وكل شي لازم يكون واضح انا الي لي الكلمه بكل شي
تركتك هذا الاسبوع ع راحتك بمزاجي بس لما نرجع كل شي بتتحاسبين عليه واولها هذي الفاتوره(عقد حواجبه وطالع فيني بحده)
اش قصدك منها ومهما كان قصدك راح تدفعين حسابها انتي راح يخصم منك واي تصرف مايعجبني او كان بدون استٲذان نفس الشي خصم منك
فٲنتبهي ع تصرفاتك وكلامك بعد في الشركه ماابغى اي كلمه غلط تنقال عني لانها راح توصل وانتي بتتحملين وحدك""
بعد ماسمعت كلامه كله بلعت ريقي بتوتر كان يقصد كل حرف قاله والله كان يقصده
قالها بيقين كان يبلغني اوامر وكٲني اشتغل عنه يعني مااشتغل عنده انا
ماادري اش كنت متوقعه قبل الزواج او هذا الاسبوع الي كنت فيه براحتي هو الي نساني
انا عارفه ان فيها شروط من الطرفين بس ماتوقعت يقولها بهذي الطريقه
قلت بٲندفاع قبل ماامنع نفسي""احنا بيننا اتفاق اذا نفذت شروطي بعدين....""
سكتت لما شفت نظرة الاستهتار
قال لما سكتت""شغل ابوك بيكون قريب بس البيت مع ورقة الطلاق وراح يكون بٲسمك عاد هذا اذا قمتي بدورك خلال هذي الشهور الي قبلها""
هنا منجد ثارت ثايرتي وقفت بمكاني بسرعه
وقلت وانا امد اصبعي بتهديد""هذا غش والله ان مااشتريت البيت مثل اتفاقنا قبل مايمر اسبوع ان محد بيقدر يقنعني انفذ كلامك هذا""
قلت هذا الكلام بكل مشاعري هذا غلطي الي ماخليتها ع اوراق ووثقت فيه غلطه كبيره والله
نزل اصبعي وسحبت يدي بعصبيه قبل مايمسكها
وانا ميته قهر احس ان الشي بيده وهو ولا همه
قال وهو يحرك راسه بطريقة طيب""اذا خلال هذا الاسبوع تثبتين لي انك تستاهلين البيت""
فتحت فمي بستنكار وانا احس شوي والدموع تتجمع بعيوني من القهر
قلت بعد مابلعت ريقي بقوه وانا قابضه يدي ورافعتها بمستوى صدري""هذي مو عطيه احنا بيننا اتفاق مقابل لموافقتي""
قال وهو يطالع بقبضت يدي""احنا اتفقنا اشتري البيت طيب بشتريه
بس ماحددتي بٲسم مين بيكون بٲسمي حتى تثبتين لي انك بتمشين بٲتفاقنا انا اهم شي عندي سمعتي""
كان ودي اضربه بقبضة يدي الي يطالع فيها كٲنه كان مستعد لاي حركه
حكيت رقبتي وقلت بصوت منخفظ وضعيف""ليث لا تلعب بٲعصابي الموضوع عندي مهم""
ماعرفت صوتي لاني كنت ناويه يكون كلامي امر مو استطعاف
لفيت راسي عنه وكملت كلامي بس بنبره اثبت شوي""البيت قبل كل شي""
مرت فترة سكوت كان احساس الندم يتضاعف قدامي ليش ماثبتها بٲوراق ليش
اساسا وافقت ادري علشان الفلوس بس شوفي حالي الحين سبب كل هذي الفلوس
لما ماطلعت اي ردة فعل من ليث لفيت راسي وطالعت فيه
اول ماجات عيوني بعيونه
رجع خطوه ورا وقال""خلاص البيت قبل كل شي واغلاطك راح تنحسب ع المصروف الشهري""
حركت راسي بطريقة طيب اهم شي البيت
مع ان الراتب والمبلغ ابغاها بداية الشهور اصلح فيه البيت علشان لما ارجع البيت يكون كامل
والمبلغ الي بالنهايه راح ابدا فيه مشروعي الي بعد ثلاثه شهور ان شاء الله
اخذت نفس عميق راح احاول مااسوي شي غلط لاني بجد احتاجها
كذا انتهينا ع بالي بس طلع لا رجع قال""في شي اخير""
..نهاية البارت..
..عافاكم..
..عجايب..
الحمدلله.

(يمه ‏آنتي مثل {آلصبح } بس أجمل شوي ، اختلفتي عنه بزود آلضي ، ضيّ ♡​
ربي يخليك ويسعدك ويطول عمرك ع العافيه والطاعه..امين يارب العالمين..)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 06-04-2015, 08:53 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: من المستفيد الكاتبه : عجايب ،


ان شاء الله تستمتعون بالقراءه..

..البارت الرابع والثلاثون..

لا في شي ثاني بعد يارب لا يعقدها اكثر
لما ماتكلمت انتظره يتكلم
كمل هو""في الشغل مافي اي امتيازات مثل اول مافي شي يختلف بالمعامله""
هذا بس الحمدلله ماراح يكون اختلاف المعامله منه راح يكون من زملائي
وهذا الي يهمني
قلت وانا اطالع بالارض""متوقع""
لا كذبت انا ماتوقعت انه بيجلس لي ع الريال وبيشك وبيفتش اغراضي ولا اني اتحاسب ع كلامي ولا حتى ان اكون بنفس مكاني
ع بالي راح تكون لي امتيازات قدام الناس بالشركه احس اني مافكرت فيها زين
عبدالرحمن جلس ع راسي حتى وافقت مااتذكر ان تفكيري كان كذا
ماراح انكد ع نفسي يمكن اذا رجعنا يتغير
اكيد هو يهتم بصورته دامه قال تهمني سمعتي يعني ماراح يرضى لي اي شي
هذي الفكره اعطتني امل شوي لان بصدق بعد موقفه هذا واهتمامه بالمبلغ وان باحاسب عليه
انا حسيت اني رجعت مثل اول لازم يكون الفلوس من حساباتي
رفعت عيوني اطالع فيه واشوف اش بيسوي الحين ليش رجعنا مارحنا مو هو حاجز
يلله نروح اش ينتظر قال ماراح نرجع الا كل شي واضح الحين اتوقع وضح رائيه
وانا ماابغى ارجع اجلس كان ليث يطالع بجهه وشكله يفكر بعمق
قدامه الرحله كلها يفكر لين يكتفي اما انا منجد اكتفيت من هذا المكان
ثبتت الشنطه ع كتفي وانا اقول""يلله""
قلتها بترقب اخاف يكون غير رائيه الحين بس هو مشى بتجاه الباب وهو يرتب شعره
شعره مو طويل ابدا بس كثيف يعني يحتاج ترتيب
وانا ابدا ماقد شفت ليث الا مرتب نفسه اشك انه بالسرير مايتقلب علشان مايخرب شكل الغطا
ماادري كيف عايش كل شي حاسب حسابه يمكن حتى خطواته
لا مابالغت ماقد شفت او سمعت مثله
مشيت وراه اكيد ارتبك لما شاف الفاتوره لانه ماحسب حسابه وهو كل شي يعرفه
بس صراحه ماوضح عليه انه ارتبك يمكن عصب لنفس السبب
ماادري نظرة الناس له كذا ولا بس انا
لانه تو هددني باعز شي ع قلبي وهو البيت
الحين غسلت يدي من انه يساعدني بمشروعي اذا هذا تصرفاته ع فاتوره صغيره
الصدق صغيره عليه بس اذا بتنحسب علي كثيره
لان معاي كذا شي وبسبب هذا التفكير النكدي طالعت بليث بطرف عيوني وانا مو متحمله وجوده
الحمدلله ان احنا راجعين والحمدلله اكثر اني برجع لشغلي
كانت سيارة التكسي موقفه تنتظرنا والسايق واقف عند شنطة السياره
فتحت باب السياره وجلست وليث واقف برا
وين سكرتيره مابيجي يجلس بنص بيني وبين ليث يعني اذا عندي كلام مايقصر ويوصله احتاجه صراحه مره وينه
لما فتح الباب الي بجهتي ليث كنت بقول له يروح من الجهه الثانيه
بس قال قبل مااتكلم""شنطتك الكبيره ناقصه وين حطيتيها""
رجعت طالعت قدام وقلت بختصار ماابغى احرج نفسي قدامه كفايه الي قبل شوي
""بس هذي اغراضي""
قال وشكل توقع اني مو ملاحظه ومافهمته""شنطتك الكبيره الي فيها ملابسك مو موجوده ماشفتها""
حسيت باحراج كبيره ليش يسٲل خلاص قلت هذي اغراضي يعني هي
قلت""ايوه عارفه خلاص نمشي""
قال بحزم""تاج وين شنطتك""
رجع المشهد براسي لو اقول للبنات مستحيل ينسونها بيمسكونها شر مسكه
صح مقهوره ع ملابسي بس يعني صراحه الموقف يضحك
قلت وانا غصب امسك ابتسامتي""ضاعت""
واخذت نظره عليه اشوف ردة فعله وانا اعدل طرف الطرحه
عقد حواجبه وهو يرجع راسه بستغراب""كيف ضاعت شنطه اش كبرها وبعد تقوليها بٲبتسامه""
ع بالي ماسكه ابتسامتي وقفت محاولة امسكها لان بصدق شنطه اش كبرها كيف تضيع بس طبعا مع وحده مثلي كيف ماتضيع
قلت""حطيتها هنا عند موقف السياره وتذكرت اني نسيت شي طلعت ورجعت مالقيتها اساسا هذا كله لانك لمستها باركتها""
قلتها بٲكثر شكل امسح غبائي من الموقف
لان هو مصر يعرف وماراح يمشي حتى يعرف
وانا ماابغى يفوتنا موعد الرحله
قال وهو يسكر الباب حقي بقوه""وتضحك بعد ماعندك حس مسؤليه انا من
شفتك نسيتي فستانك وانا عرفتك زين استغفر الله بس""
سمعت كلامه لان كان القزاز نازل
الحين كيف يربط هذي بهذي
فساتني نسيته عادي وشنطه انسرقت يعني مو مني
بس اكيد شخص مثل قناعاته وصفاته هذي نظرته اكيد عن الموضوع
يعني اذا بكيت بينفع خلاص راحت اش اسوي يعني
انا توقعت يعرف يمسك اعصابه ع بالي اكتشفت هذي الصفه اول صفه فيه
لانه تعامل مع نسيان فستاني بطريقه عاديه وهو شايلها للحين في باله
جلس قدام مع السايق وحرك السياره والسكوت يعم المكان
اخيرا مشينا ابغى ارجع السعوديه والاهم لشغلي
تو احس بقيمته بحياتي
ع بالي حبي له علشان راتبه يمكن لان اشتغل بالقسم الي احبه
ماطولنا بالانتظار وهو كان مقضي وقته ع الاب
اكيد مااختار هذي البلد الي مافيها سياحه كثير علشان شغله بس
وانا صراحه ماتوقعت شي اكثر
سفراتي الجايه ان شاء الله بتكون مع عبدالرحمن لان امي مستحيل تسافر وجدتي عندها
الا اذا وافقت جدتي وهذا مستحيل اكثر
بعدين عبدالرحمن يكفي مع اني كثير اعصب منه الا اني بجد احبه واحب جلسته
والخيار الثاني بيكونون البنات واذا سافرت وحدي مثل هذي المره ماراح اطول يومين وارجع ولا اغير دوله ثانيه
مع ان كل مخططاتي اهتزت شوي بسبب خوفي من تصرف ليث اخاف يرفض مثل تصرفه الي قبل
اخاف اني اتحدد اكثر واصير مسؤله عن هذا الزواج اكثر منه
بالطايره بعد جلس ليث ع الاب ولا كلمه دارت بيننا
الصفه الي اعرفها فيه ويمكن تطلع غلط بس بقولها انه قليل الكلام
بس اذا توضيح او خصمه ماينتهي كلامه ابدا
طالعت بجهته اتٲكد انه موجود لاني اندمجت شوي مع الي يعرضونه ع شاشتهم ولا حسيت بوجوده
بس كان لسى ع نفس جلسته و ع نفس التركيز رجعت ظهري اكثر وقربت راسي شوي حتى اشوف شاشة الاب اش فيها
بس كان يطلع ويدخل من غير معنى او فايده رفعت عيوني وطالعت فيه
فهمت قصده مايبغاني اشوف شغله ماطالع فيني ولسى مركز مع الاب يعني كذا يسوي من اول
مو معقوله اكيد بس علشان قربت
طالعت بوجهه من قريب ماشفت شي فيه يثير الاهتمام
رجعت لنفس جلستي الاولى يمكن خايف اسرق افكاره وانفذها بشغلي الخاص
بشويش علينا بس ياالمشغول
ماانتبهت له ولا طالعت فيه حتى نزلنا من الطايره ذاك الوقت
قلت له""بروح الحمامات""
دخلتها غسلت وجهي ورجعت شعري زين ورجعت لفيت الطرحه زين
طلعت وانا اجفف وجهي بمنديل راح اروح عند اهلي اول شي مع الهدايا طبعا الي اخذتها علشانهم
كان ليث يكلم بالجوال اول ماشافني امشي بتجاهه
اشر بيده بطريقة الحقيني ومشى
قلبت شفايفي بعدم استحسان كملت مشي وانا اطالع بظهره بنظرات عدم تقبل
طلعنا من المطار وبيننا خطوات كبيره ماوصلت السياره الا الشنط موجوده فيها
فتحت الباب وانا اشوف ليث يسكر الباب ليش السرعه اش وراه الحين
واول ماسكرت الباب حرك السياره عدلت جلستي وانا اخذ عليه نظره اشوف مزاجه
وبعدها لما طالعت بالطريق حسيت بفرحه اني رجعت اخيرا الحمدلله
طلعت جوالي من الشنطه وفتحته وكتبت برساله لعبدالرحمن(شوي واكون في البيت ابغى اشوفك)
وارسلتها ولما طالعت حولي بالسياره شفت فوق المقود اوراق وفوقها جواز سفري
فتحت فمي وانا اطالع بجوازي الي كان بشنطتي الي اسرقت
لا يكون لقي الشنطه او رجعوها تو انتبه والله يمكن علشان واحنا رايحين كانت بيده مع انه اعطاني بعدين بس مالاحظته لما كانت بعد في يده
قلت وانا اشر ع جوازي""وين لقيته""
اللتفت علي ولما شاف يدي عرف اش اقصد قال وهو يرجع يطالع قدام""واخيرا انتبهتي""
والله ولا جات ع بالي ابدا نسيت اساسا انها كانت بالشنطه بس علشان وجهي
قلت""انتبهت من اول بس تبغاني اصرخ علشان تسمع صوتي وانت قدامي بكيلو""
قال بعد مااخذ لمحه علي ورجع يطالع بالطريق""تبغين تقلبين الطاوله واكون الغلطان احمدي ربك اني لما شفتها بشنطتك امس اخذتها
ولا كان دخلنا بشغلات مالها اسم من ورا اهمالك واستهتارك
وكل يوم تثبتين هذي الصفه بدرجه اكبر ماعندي شغله من اليوم ورايح الا اصلح اغلاطك الي ماتنتهي
اولها كانت اعلان مرض ابوي اصلح فيها حتى قبل مااعرفك و(ضغطت باصبعي وشغلت المسجل الي كان صوته عالي وانا اتكتف
كان يتكلم بكل هدوء الحاقد الاسود الي يشيل بقلبه كل شي
ماراح يسكت ولا اقدر اناقشه وبنظره انا الغلطانه راح يسكتني من اول حرف رجع طفى المسجل وكمل)
ماتبغين تسمعين الحقيقه ولا الحقق..""
رجعت شغلته بدون مااطالع فيه وانا اقول""خلينا نسمع""
معد رجع تكلم تصدقون استغربت استسلامه ولا انه طفش من الكلام معاي
المهم سكت لما قربنا من طريق بيتنا
قلت بعد ماسكرت المسجل""ابغى ارو...""
سكتت لانه رجع شغل المسجل طالعت فيه بنص ابتسامه يقلدني بلله مو حل حلو وفكره حلوه
قلت بصوت اعلى من المسجل""ابغى اروح عند اهلي الحين""
قلت اخر كلمه بضحكه لانه على صوت المسجل اكثر يتعلم بسرعه ماشاء الله
بدل الجدل والحوار هذا اسهل مديت يدي وشغلت اشارة اللف يمين علشان يلف طبعا لانه طريق بيت اهلي
بس انصدمت لما بعد يدي بقوه وطفى الاشاره بسرعه وسرع شوي
ولما تعدينا اللفه طفى المسجل وهو يقول من بين اسنانه""هذي حياة ناس مو لعبه محد يلعب في السياره ي.......""
اخذ نفس عميق هو الي سكته
طالعت قدام وانا مستغربه من انفعاله ليش يبالغ بس اشاره مالمست المقود مثلا مع عبدالرحمن اسوي الي ابغاه وعبدالرحمن يسوي اكثر مني حتى ولا صار لنا شي الحمدلله
ليش انفعل كذا ماتكلمت وانا اشوفه غصب يمسك اعصابه
الله اش سويت شوي وعرفت ان احنا رايحين بتجاه بيتنا من طريق ثاني غير اللفه الي غلطت فيها غلطت حياتي للحين ساكت وشدوده اعصابه
لما قربنا من البيت
قال بنبرة صوت يحاول يوضح فيها الهدوء""تاج تصرفاتك هذي ماتبشر بخير حاولي تغيرين فيك هذي الصفه
انا اكثر شي اكرهه بحياتي هو الا مبالي حاولي تغيرينه علشان نعيش بسلام حاولي قد ماتقدرين""
عشرين مره قال حاولي مين قاله اني بفكر حتى اغير شي من نفسي علشانه
ومسميني لا مبالي بالعكس انا مباليه بالي يحتاج والي مايحتاج ليش ابالي وهو مايحتاج
قلت""ليث كلامك مايبشر بخير حاول انت اول تغير في نفسك صفة الجاد النكد الروبوت خلينا نقول الحياه حلوه حاول وكذا بنعيش بسلام""
يعني اعجبه الحين اسلوبي كلامي لاني قلت بنفس اسلوبه بالضبط
وواضح انه مااعجبه لانه حرك راسه بطريقة لا وهو يقول""استغفر الله""
واخذ نفس عميق فهمت الحين مو معنى انه الرجال يعني مطلوب ومفروض مني اتغير واتبدل حتى اعجبه
انا كذا من عرفت نفسي وانا اعرف اخرج نفسي بس لا يجلس يحاسبني
بعد نص دقيقه وقف السياره عن الباب وقال قبل ماانزل""عندي شغل هذي اليومين وبعدها بٲجي اخذك واي شي تحتاجينه دقي علي""
..نهاية البارت..
..عافاكم..
..عجايب..
الحمدلله.

..بأذن الله لي حسنه ولك حسنه..
(كل ثانية من حياتك هي جزء من كتابك أجعلها خيراً لتحمله باليمين ردد سبحان الله والحمدلله ولا اله الا الله والله أكبر ولاحول ولاقوة الا بالله*)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 07-04-2015, 02:16 PM
صورة هتان العود الرمزية
هتان العود هتان العود غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: من المستفيد الكاتبه : عجايب ،


رواية جميلة وممتعه،اهنيك علي الاختيار الموفق
بانتظارك��

الرد باقتباس
إضافة رد

من المستفيد /الكاتبه : عجايب ؛كاملة

الوسوم
المستفيد , الكاتبه , عيادة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية عشق بلا قيود/بقلمي؛كاملة رشآ_الخياليه روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1811 03-10-2018 11:26 PM

الساعة الآن +3: 11:27 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1