غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 27-05-2015, 11:20 PM
صورة لموشا الشقردية الرمزية
لموشا الشقردية لموشا الشقردية غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: فرقتنا الأقدار لكن جمعتنا الصدف


البارت الـ٣١
_
وصلت الكوشه ووقفت عشان تصور صور بوضعيات مختلفه بعد ماخلصت اشرت للبنات يجون يصورون معاها ..
راحوا كل البنات يصورون معاها الأ مها ورغد بحكم انهم متمكيجين والصور احتمال سعود يشوفها ..
بعد تصوير العنود مع البنات واستهبالاتهم انتهى التصوير وجت لها امها بسرعه وهي تنزل دموعها وتحظنها بقوه : ع كثر ازعاجك بس بفقدك
العنود خنقتها العبرة : لا تقولين كذا تراني بالموت ماسكه نفسي
بعدت ام فارس وهي تمسح دموعها بإبتسامه : الله يوفقكك في حياتك ياعمري
العنود ابتسمت بغصه : يمه خايفه
ام فارس ابتسمت بحنيه : لا تقولين كذا حبيبتي لازم كل بنت تخاف بأول شئ بعدين لو تذكرتي هذا اليوم بتضحكين على نفسك
العنود اخذت نفس وابتسمت : انن شاء الله
ام فارس مسكت كتفها : لا تخافين
العنود ناظرتها وسكتت .
جت لميس وضمت العنود بضحكه : خلااص صرتي ملكنا
العنود ضحكت : وش دخلك عشان تملكيني ؟!
لميس ضحكت : اوصص بس - وبعدت عنها - الله يوفقكك
العنود ابتسمت لها
جت مها ودفت لميس : ابعدديي وناظرت العنود بتأمل : يعني انا بعد سنه وشوي اصير بمكانك ؟
العنود ضحكت وتنهدت : وانتي ماهمك الأ هالشئ
مها ضمتها بضحكه : وش فيك شايله هم طيب ؟
العنود همست : ماشلت هم بس خايفه
مها همست : لا تخافين ربي معك بكل مكان
العنود بعدت عنها وابتسمت : ماعندي شئ اقوله صراحه ههههه
جو نوف ولمى ودفوا مها بدفاشه : وجعع سنه ؟؟! مها ناظرتها بقهر : انا قايله عيال بس محد صدقني
لمى ونوف طنشوها : ممبرروككك يااعمرنا انتي
العنود ضحكت من قلب : بالله كم مرا قلتوها لي !! نوف ولمى ضحكوا : احمدي ربك
العنود ابتسمت ومدت يدينها لهم : انتوا اكثر ناس بأشتاق لكم
ماكملت الأ لمى ونوف حظنوها بقوة لدرجة جلست على الكوششه وظهرها انحنى لوراء .. بنفس اللحظه كانت امل ماسكه الكام حقت لمى ويوم شافت اشكالهم صورت وهي غشيانه ضحك من وضعيتهم ..
العنود فقعت ضحك وبنفس الوقت متفشله : يققطعكمم يالعربجج !! قوموا حتى بيوم زواجي مفشليني !! نوف قامت وهي تضحك : اككييدد
لمى قامت وهي تزين شعرها الي انعفس : ههههههههههههه للزوومم نفشلك انتي بالذات
العنود بقهر : خلي يجي يوم زواجك يالكلبه اعلمك
جت ريم : تؤ تؤ تؤ بيوم زواجك وتسبين ياعروسه ؟؟
العنود ناظرت ريم : وهل فيه احد مايسب في زواجة مدام فيه هالنشب ؟
نوف شهقت بتمثيل : توك تقولين انتوا احنا اكثر ناس بتشتاقين لنا
العنود تفشلت : اقول بعدي الناس بيسلمون وانتي سادحتني على الكوشه
لمى فقعت ضحك : قسسم مشكوك بوضعكم
نوف قامت وهي تناظر لمى بقهر : كلي تبن مسويه طالعه منها ؟ انتي الدفشه الي سدحتيها
لمى نزلت من الكوشه وهي تضحك ونوف ساعدت العنود عشان توقف وبدأ السلام والتباريك للعنود ..
_
مر الوقت ورقصوا البنات وتهيبلوا الأ ان
اعتلى صوت المطرب بـ : حياكم على العشاء
بعد ازعاج ومعانه ، اتجهوا الحظور لصالة العشاء واختلت القاعة الأ من الجدة وبناتها واحفادها .. نوف الي لبست عبايتها مع البنات قالت بحماس : اخييراً بيدخل سععود
لميس ابتسمت : ايه والله اخيراً.
لمى وقفت : ماعلي منكم برقص بالزفه
ريما سحبت لمى وجلستها بفشله : وجععع اقعدي بس يالخفيفه !
نوف فقعت ضحك : منن جدك انتي ؟ مو حاطين لسعود زفه عشان الملقف من الحظور مايطلطلون
لمى بقهر : وشش دخلني في امهم ؟؟
ريما : اقول ياحبي تلثمي وانت ساكته ..
لمى بفهاوه : ليه مين بيدخل مع سعود ؟؟
نوف ضربتها : قالت تلثمي وانتي ساكته !
لميس : عشان بيدخل معاه فارس وابو فارس
لمى بـ فهامه : اهها الحين فهمت
رغد : للاا صراحه انا مافهمت
لمى ضحكت ..
ام وليد بصوت عالي : يلاا يابنات تغطوا
البنات تلثموا بسرعه واي كلام
وانفتحت الستاره على دخلت سعود الي كان شكلة فخم ورزه وبجنبه الجد وابو فارس وفارس الي يوم شافته العنود خنقتها العبره ..
_
مشاعر شخصيه .. _
سعود : كنت بقمة توتري وانا انتظرهم يقولون لي ادخل عندها .. كانت مشاعري متضاربه مره خوف ، مره فرح ، مره توتر .. بلعت ريقي وانا اسمع اسماء تقول ادخل اخذت نفس ومشيت وانا اهدي نفسي .. انفتحت الستاره وانفتح معاها فمي من روعه من جمال شكلها الي ماتعودت اشوفها كذا ! اخذت نفس وزريت عمري ومشيت متجه لها ..
_
فارس : طوال اليوم كنت اكابر واضحك عليها واقول لها ماني مشتاق لك وفكه منك ! بس الصدق مااقوى على فرقها طول عمري يدي بيدها لو ترددت بشئ اجيها وتريحني بكلامها وحنينها علي ..
سمعت صوت حرمه تقول ادخل ومن هنا قلبي بدأ ينبض بقوة ! توني استوعب انها خلاص بتبعد عني ! اخذت نفس وانا احس العبرة خنقتني بس ابتسمت عشان ابين لها اني فرحان لها .. _
الجدة : انفتح الباب وبعده الستارة وانا عيوني تدور عن اصغر عيالي الي من جبته للدنيا وانا اتمنى اني اشوفه على الكوشه مع عروسته .. حسيت بدموعي تنزل ومحتاجه اضمه احسني اول مره اشوفه
مهما اهاوشه وازعل عليه بس بالاخير له حب بقلبي محد يتخيله
_
العنود : يوم انفتح الباب وبعده الستارة حسيت قلبي طاح من الخوف وصرت ارجف .. اخذت نفسي اهدي نفسي المسموع غمضت عيوني ولوقت قصير بالنسبه لي بس هو بالصدق طويل .. فتحت عيوني شفته واقف قدامي بأبتسامه اربكتني ، من كثر خوفي وربكتي رجعت على وراء ووطيت فستاني بالغلط ، حسيت توازني اختل للحظه ورجع جسمي على وراء ! غمضت عيوني بخوف استنى الطيحه تمشي ولا احس فيها ولا اتفشل ! بس تدارك الوضع بيده الي استند عليها ظهري المغطي عليه طرحتي ، فتحت عيوني شفت وجه قريب من وجهي وهذا الي خلاني ارجف بقوة : ممكن شوي ؟
كتم ضحكته وترك ظهري وباس جبيني وهو يقول لي : الف مبروك
العنود وهي مرتبكه : اللــ ـه يبا رك فـ يك
ابتسم سعود على ارتباكها ووقف جنبها عشان يسلمون عليها ابوها واخوها ..
بعد السلام وكذا طلعوا الجد وابو فارس وفارس عشان يخلون البنات على راحتهم ..
التفت سعود على البنات الي باليالله ماسكين انفسهم : يعني ماودكم تسلمون ؟
نوف ناظرت البنات وراحت ركض تضمه : ببشششتتاااقققققق للكك يااحمماارر
سعود ضمها بقوة : وانا بعد بشتاق لك بس تراني منيب مهاجر ياحمارة !
نوف بعدته عنه وهي تمسح دموعها : كل تبن ! هذا وجه الي يشتاق لك يابقرة
سعود دفها : اقووول تراك فليتيها لاعاد تسبين
نوف راحت عنه وهي تمسح دموعها .. جت له لميس الي باين من وجهها بتصيح :
الف الف مبروك والله يوفقكم
سعود ابتسم لها : بلا رسميات وتعالي بضمك
لميس ضمته وبكت بصوت عالي : لا تسسرقينه مننا !
العنود ماقوة تكتم ضحكتها وضحكت بقوة .. سعود وهو ناوي يحرجها : جعلني ضحكه بس
العنود حطت يدها على وجهها بأحراج : سسعوودد !
سعود بضحكه : لبيه
العنود خلاص اسستحتت ، نزلت من الكوشه وراحت وراء نوف : نوف شوفيه
نوف الي كانت خدودها حمراء وخشمها احمر : هيي لا تحرجها
سعود تخصر بطريقه تضحك : لاا والله ؟ ونوف محامي الدفاع حقك
نوف خبت العنود وراها : ايه محاميها لا تحرجها لا اذبحك
سعود رفع حاجبه : اقول عنود لا يكون بتقولين لها عن كل الي بقوله لك ؟؟
نوف قربت منه : ايه بتقول عندك مانع ؟
سعود بسماجه : لا عندي دواس
نوف : هه
لمى فقعت ضحك : يمه منك حتى بزواجك تتسيمج جت ريما تركض : عمي سلفي
سعود ابتسم وسوى حبتين
لمى : لا ياللحجي مو كذا
ريم : بزواجك وحبتين !!؟
سعود : عطيني ي ام الحركات
ريم : الثقل زين
جت اميره بـ استهزاء : يوهه هلا خالي ، الف مبروكك بس يعني وناظرت العنود : مالقيت تتزوج الا ذا الشيفه ؟
البنات عصبوا : خخييرر ؟؟ ، انتيي هييي شايفه نفسكك ؟؟!
سعود الي باين من وجهه عصصب : ههييي خييررر انن شااء الله ؟؟ مين تحسبين نفسك ؟؟ جيتي من الشارع وقلتي بنت اخوكك ؟؟ وبعدين انتي ماتسوين ظفر واحد من العنود يالي ماتربيتي تحسبيني ماادري عنك وعن بلاويك ؟؟ وبعدين وش دخلك انتي الي بتتزوجينها ولا انا ؟؟
البنات بتشجيع لسعود : ااوووووههههه
اميرة الي تفشلت من رد سعود القوي : يعنني مسوي تعرف ؟؟ انا الحمدلله واثقه من نفسي واني مااسوي شئ غلط !
سعود ناظرها بسخريه : لااه ؟ ابد بس تكلمين شباب وتطلعين معاهم
شهقت نوف بروعه : الحييينننن تذذكرتت وين شفتكك فيه
لمى هزت راسها بصدمه : الي جت ترقم وليد واسامه !
نوف ناظرت اميره بسخريه: ونعم التربيه والله ، رايحه تغازل عيال عماتها !
لميس صفقت و بإستهزاء : اهني خالي على تربيته والله
العنود الي خنقتها العبرة : خلااصص يكفي !
سعود ناظر العنود وتنهد : العنود لا تزعلين هي .. العنود قاطعته بدموعها : انا ادري فيها من زمان وهي تضايقني بكلامها بس ماهمني اهم شئ انتو لا تتضايقون !
سعود بصدمه : تضايقكك من فتررة !!!
العنود نزلت راسها ..
سعود بعصبيه التفت لأميرة : ولكك وجه يال.. تسوين هالحركات !! البنات مسكوا سعود الي كان بيضرب اميرة من قهره منها !
الجدة الي كانت بالموت ماسكه اعصابها من عقب ماكانت تشيك على الحظور ورجعت وبالصدفه سمعت الكلام : سسودد الله وجهك !! الكل ناظر الجدة الي كان وجها مصفوق من الكلام الي سمعته ..
الجدة بصوت عالي : هاذي مرت ولدي وبمثابة بنتي ! إذا سبيتيها كأنك سابتني ! وبعدين اطلعي من القاعة بكبرها ولي حساب ثاني معاك ومع تربية ابوك الزفت !
مشاعل الي كانت تشاهق : انتي من عرفتك وانتي كذا حقوده وقلبك اسود !! لو الود ودي كان تبريت منك ولا تمنيت اني اشوفك ثانيه من سواد وجهك !! وناظرت سعود وهي منزله راسها : اسسفه
سعود الي رحم مشاعل وضمها : لا تتأسفين هاذي مو غلطتك بس ابوك ماعرف يربيها !
مشاعل الي جلست تبكي بقوة ..
العنود مشت للباب متجاهله منادات الجميع لها .. سعود بصوت عالي : العنود !! واخذ نفس هو عارف انها تضايقت من كلامهم وكأن زواجها انقلب طقاق : الفندق اسمه ال... غرفه رقم ٣٣٦
العنود طلعت ولا ردت .. غطى سعود عيونه وهو يحاول يضبط اعصابه : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم وناظر نوف : روحي ساعديها تلبس عبايتها وروحي معاها الغرفة لين اجي
نوف هزت راسها وطلعت للعنود بسرعه ..
_
العنود الي مسكت جوالها وكانت بتتصل على فارس بس مابغت تنكد عليه وغيرت الأسم على السواق
رفعت الجوال لأذنها وهي تنتظر السواق يرد بس حست بيد على يدها ..
نوف : مين تتصلين عليه ؟
العنود : السواق
نوف : لحظه بروح معاك
العنود تنهدت محتاجه تفضفض لأحد : انتظرك
نوف راحت ركض تجيب عبايتها ..
تنهد والتفت على لميس : دليني على غرفة اجلس فيها لين يجني وليد
لميس هزت راسها : يلا تعال غرفة العروس مافيها احد
سعود هز راسه بسهيان ومشى وراها
_
فتحت نوف باب الغرفة وناظرت العنود : روحي بدلي وتعالي
العنود هزت راسها بهدوء ودخلت للغرفة تبدل ..
_
رفع راسه على صوت لميس : ادخل
هز راسه ودخل وهو يتأمل الغرفة : هنا كانت العنود ؟
لميس ابتسمت وهزت راسها : ايه
ابتسم سعود : خلاص بجلس هنا لين يجي وليد وبدق عليك عشان تشوفين لي طريق
لميس هزت راسها بإبتسامة وطلعت ..
تنهد وهو يتأمل زوايا الغرفة وهمس : هذا يوم نكد مو فرح .. جلس على الكنب وطلع جواله يدور على اسم وليد : الو
وليد ابتسم : هلاا والله بالمعرس
سعود تنهد : هلا فيك
وليد حس عليه : سعود فيك شئ ؟
سعود وهو يسيح جسمه على الكنب : ابيك تجي للقاعة تاخذني
وليد بأستغراب : ليه ؟
سعود : بعدين اقولك تعال وبس
وليد بإستغراب : اوكي -وسكر- وناظر الطريق وتنهد : اكيد فيه شئ مو طبيعي الولد .. _
بعد فترة _
رن جوال سعود بأسم وليد قام وعدل شماغه : جيت ؟
وليد : ايه يالله اطلع
سعود : اوكي انتظر بخلي لميس تأمن لي طريق وجايك -وسكر-
واتصل على جوال لميس : تعالي فوق بسرعة
لميس بصوت شوي عالي لأن صوت المطرب عالي : ايشش ؟
سعود بصوت عالي : تعاالييي ففووقق
لميس : ططيب طيب
_
طلع سعود بعد معاناة من الطلعة بسبب الناس الطالعة والجاية واتصل على وليد وهو يتلفت : هاه وش جاي بـ أي سياره
وليد : سيارة رائد
سعود شافه : هذاني جايك
_
ركب السياره وتنهد بضيق : سلامم
وليد حرك : عليكم السلام ، عسى ماشر وش فيك ؟ طالع لحالك ومتضايق ؟
سعود نزل المرتبه وحط ذراعه على عيونه بتعب وقهر : شفت الكلبه اميرة ؟
وليد بقرف : اميرة القرف مغيرها ؟
سعود صر ع اسنانه بقهر : هي بعينها انت متخيل انه - وقاله السالفه ..
وليد بصدمه : اححلف
سعود : والله !!
وليد ضرب الدركسون بقهر : ليتك كافخها كفف يأدبها ! والله لو اني منك كان كفختها ودفنتها بعدد !!
سعود بقهر : ياليتني كافخها بس البنات مسكوني
_
عند نوف والعنود
نوف وهي تأشر للعنود تجلس بجنبها : عنوده قلبي ما عليك منها ذا الدب انتي ما شفتي شكلها كيف ؟
العنود خنقتها العبرة : الكلبه حتى بزواجي ما فكتني من شرها
نوف عدلت جلستها : انتي وش رايك بذوقها !؟ العنود مسحت دموعها بقهر : مقرف زيها ذا المقرفه !
نوف حطت يدها تحت حنكها وابتسمت : دامك داريه ليه منكده ع نفسك
العنود تنهدت : لانها خربت يوم زواجي وعصبت بسعود و..
نوف وهي تضحك : يا عيني ع اللي تغار ع زوجها
العنود استحت : كلي زق ، شدخل الغيرة الحين ؟؟ نوف بضحكه : اوكاااي ، حتى بيوم زواجها تسب
العنود بقهر : كل شئ بيوم زواجي غيرر !
نوف ضحكت : ايه
وبأسلوبها خلتها تضحك وتنسى الي صار ..
_
وقف السيارة قدام الفندق وابتسم : وسع صدرك ياشيخ هو مره بالعمر لا تنكد على عمرك
ابتسم سعود : والله ماانسى وقفتكم انت واختك معاي
وليد تفاجئ : نوف مع العنود ؟
سعود مد يده : هيي لا تنطق اسامي محارمنا على لسانك
وليد فقع ضحك : قلت العنود واصلااً تراها وشدد على اسمها : العنود نفسسها صديقة الطفولة والمراهقه الي كانت من عمرها تقص شعرها بوي
سعود بقهر : ههييي وفتح الباب بغيض : انا اصصلاً وشش مقعدني معاك الحين ! ونزل : انتظر اختك بتجي معاك
وليد ضحك وهز راسه بإيه ..
انفتح الأصنصير ونزل منه سعود وقرب من باب الجناح وسمع صوت ضحكهم ارتاح نسبياً انها ماتضايقت وحمد ربه انه قال لنوف تروح معاها .. ضرب باب الجناح وهو مبتسم ..
_
قطع صوت ضحكهم ضرب الباب : ميينن ؟
: لارد
نوف بإستغراب : مين ؟
سعود : افتحي
نوف تنهدت براحه وفتحت الباب : ياهلاا
سسعود ابتسم : ششكراً على الوقفه الي ماتنسى
نوف ابتسمت : إذا ماوقفت مع صديقة عمري وخالي مين اوقف معاه ؟
سعود ابتسم وضمها : ششكراً ياعمريي
نوف حطت يدها على فمها وضحكت : ترا المدام تغار
سعود كتم ضحكته : اقول انتي واخوك نفس الطينه انزلي له تحت بس
نوف تضحك : اوككي ، بس حلوه الطرده ترى
سعود ضحك لها ودفها : اخلصي علي واطلعي
نوف حطت يدها على فمها بضحكة خجل : يمه منك وشش مستعجل عليه ؟
سعود فقع ضحك على تفكيرها الي راح بعيد : اقول روحي الله يستر عليك
مشت نوف وهي تسب بصوت منخفض : وصخ مايستحي ، مايقدر مشاعر الناس الي ماتزوجوا
سعود ضحك : وشش قلت انا ؟؟ نوف وهي تلبس نقابها : اقول لا يكثر !
_
دخل سعود بالغرفه اللي فيها العنود : السلام
العنود استحت : وعليكم السلام
سعود جلس بجنبها وابتسم : للحين زعلانه
العنود بابتسامه خجل : لا
سعود مسك يدها وبحنيه : عنوده لا يهمك كلامها ترا والله ..
قاطعته العنود بضحكه : خلااص والله ترا نوف حفظتني ذا الكلام
سعود ضحك : والله هالنوف ساعدتنا مره
العنود ابتسمت له وسكتت ..
سعود ناظرها بتأمل وابتسم : عنوده
العنود بحياء : سم
سعود : بسألك وجاوبيني صدق
العنود ناظرته وهزت راسها بـ إيه
سعود ناظر بعيونها : للحين شايله بخاطرك علي ؟
العنود تنهدت : لا
سعود سحب خدها بخفه : كذابه
العنود ضحكت : والله ماشلت ، وابتسمت : تبي الصدق ؟
سعود : ايوه ؟
العنود ناظرت الأرض بسرحان : من اول كنت ترفع ضغطي بس يوم صرت اكلمك دايم واسولف معاك انعكست مشاعري
سعود بعدم تصديق : يعني تحبيني ؟
العنود ناظرته بخجل : ..
سعود ابتسم : ردي
العنود مشت للحمام "يكرم القارئ" : مدري
سعود ضحك : استحت
_
في قصر الجد _
نوف الي من دخلت رمت عبايتها وشنطتها ونفسها على السرير : ااووهه تعبتتت !
لمى ابتسمت : سسلامة قلبك
نوف ابتسمت : هاه كيف الزواج من بعدي ؟
لمى ابتسمت بحماس وعدلت جلستها : روحي بدلي بسولف لك لليينن تملين مني
نوف ضحكت وقامت تبدل ملابسها..
_
في اليوم الي بعده _
الساعة 10:15 _
فتح عيونه شافها لابسه فستان ذهبي ماسك على جسمها وكعب اسود ومسويه شعرها الطويل فير وتاركته على اكتافها وجالسه على الكومدينه تحط لمساتها الأخيرة من المكياج والأكسسوارات ..
ابتسم وهو يتأملها : ترا انتي بدون مكياج احلى
العنود ابتسمت بخجل : صباح الخير
سعود عدل جلسته وهو يضحك ، وكان شعره معفوس ويضحك بس شكله يجنن : صباح النور
العنود وقفت ابتسمت : يلاا قم اخذ لك شور وبدل لبسك
وقف سعود وحك شعره ويبتسم : كيف النفسيه اليوم ؟
العنود ضحكت بخفه : تمام التمام
سعود غمز لها : اككيد ؟
العنود ابتسمت : اككيد
سعود ابتسم لها وراح ياخذ له شور _
من بعد مرور سنه من مغيبنا على ابطالنا اختلفت الأوضاع وتغيرت الحالات -من كره العنود لسعود والشعور المتبادل بينهم إلي حب وتفاهم متبادل من كل الطرفين.
-ومن سوء تفاهم رائد ورغد إلى الأنسجام الكلي بينهم و بعدها تمت خطبة رائد لرغد الي انصدمت وفرحت بخبر خطبتها منه.
-ومن تخبيئ ريان لمشاعره عن نوف إلى البوح بها لها ومن بعدها تمت ملكة ريان ونوف -ومن إخفاء مشاعر وائل الي كانت بالنسبه للجميع مفضوحه إلى البوح بها للميس ومن ثم تمت خطبة وائل للميس.
_
دخل البيت وهو فرحان والابتسامه شاقه وجهه اخيرا بيحقق امنيته ...
تقدم لابوه وباس راسه : السلام عليكم
وتقدم لامه وباس راسها
ابو فهد وام فهد : وعليكم السلام
ابو فهد : وش عندك شاق خشتك
فهد ضحك : لا بس بفاتحك بموضوع
ابو فهد : اي اصلا داري ان ورا ذا الابتسامه بلا
فهد : ناوي اتزوج
ام فهد بفرحه : هاذي الساعه المباركه ! ما بغيت وعدلت جلستها بحماس : فيه وحده في بالك ولا اختار لك
فهد بابتسامه كبيره : لا فيه وحده في بالي
ام فهد حطت يدها تحت حنكها وبإبتسامة : ومنهي سعيدة الحظ
فهد : لمى بنت عمتي اسماء
ابو فهد ابتسم : والنعم والله بنت اصل
فهد بتردد : طيب يبه
ابو فهد :هلا
فهد ابتسم ببرائه : وش رايك نروح اليوم ونخطبها
ابو فهد يضحك : وش فيك مستعجل
فهد برجى : تكفى
ام فهد ضحكت : البنت مب طايره
فهد : تكفون ودي اليوم
ابو فهد تنهد :ع راحتك استعد عشان بعد المغرب نروح
فهد باس راس ابوه وهو شاق الأبتسامة : الله يخليك لنا ولا يخلينا منكك
وراح لغرفته
_
دق جوالها باسم فهد استغربت وارتبكت ..:الو
فهد :هلا لمى وش اخبارك
لمى :الحمدلله
فهد : انا بخير الحمدلله
لمى ضحكت بحيا وانقهرت من غباءها : انت كيف حالك ؟
فهد فطس ضحك
لمى بقهر : الحين داق عشان تضحك علي ترا بسكر في وجهك
فهد وهو يضحك : لا خلاص خلاص بسكت بس بسألك وسكت شوي : اليوم صديقي بيروح يشتري له دبله عشانه بيخطب وش ازين نوع بنظرك ؟
لمى بتفكير: اممم شف ياالماس او باقيت ...
فهد بغباء : باقيت ؟ وشو هذا ؟
لمى : قله عطني باقيت وشف
فهد ابتسم : اوكك شكراً
لمى : العفو بس ليه تسأل عن الدبل غريبه !؟
فهد ضحك : قلت لك عشان صديقي
لمى حست بخيبة امل : اها يلا اخليك
فهد : اوك بايي -وقفل-
مشى وهو ياخذ جواله ومفتاح سيارته
وقبل ينزل الدرج تذكر شئ ورجع لغرفة ريما ودخل بقوة لدرجة الباب وضرب بقوة
ريما الي كانت منسدحه على بطنها وتكلم وليد فزت بهلع : ..

_
انتهى .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 27-05-2015, 11:21 PM
صورة لموشا الشقردية الرمزية
لموشا الشقردية لموشا الشقردية غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: فرقتنا الأقدار لكن جمعتنا الصدف


البارت الـ٣٢
_
وقبل ينزل الدرج تذكر شئ ورجع لغرفة ريما ودخل بقوة لدرجة الباب ضرب بقوة
ريما الي كانت منسدحه على بطنها وتكلم وليد فزت بهلع : وشش فيكك يااهبل !!
فهد بأبتسامة كبيره : ابيك تجين معاي ضروري
ريما بإستغراب : لوين ؟
فهد جلس جنبها على السرير : حزري لوين رايحين ؟
ريما وهي ترجع للجوال : معليش وليد شوي واكلمك ، اوكك بايي -وقفلت- وناظرت فهد بتفكير : امم نتغداء ؟
فهد ضحك : لا شئ ازين
ريما تحمست : وين وين ؟
فهد بوناسه : بروح اخطب اليوم
ريما انصدمت : تخطب ؟!
فهد استغرب صدمتها : ايه اخطب شفيك ؟
ريما سكتت شوي وفجأة نطت على فهد وضمته بقوة وهي تبكي وهي تضحك بنفس الوقت : ففهييداانن الحماار بتتزوج وتتركني لحالي ؟
فهد ضحك بقوة : ههههههههههههههههههه مسويه في امها منتي تاركتنا ؟ انت ووليدك
ريما بعدت عنه وهي تمسح دموعها بضحكه : كل تبن
فهد ابتسم : وبعدين بسكن هنا مع امي وابوي
ريما سكتت شوي وبعدين ناظرته وهي خايفه يخيب ظنها : صح ع فكرة مين هي سعيدة الحظ ؟
فهد ابتسم وحب شوي ينرفزها : اميرة
ريما انصدمت بقوة وفجأة وقفت وصرخت : منن جدككك انتتت !!! وبكت وهي تصرخ : تركت لمى ورحت لأميرة !! تركت الزين ورحت للشين ؟؟
فهد كتم ضحكته وهو يحاول مايبين شئ : عادي وش فيها اميرة ؟
ريما وهي تمسح دموعها بقهر : كل تبن !! والله ماتاخذها على جثتي !
فهد ماقوى يمسك ضحكته اكثر وضحك بقوة : من جدكك اخذ ذا الوصخه ؟؟
ريما ناظرته بدهشه : يعني تكذب ؟
فهد وهو يمسح دموعه : لا صدق صدق من جدك اخذ اميرة ؟
ريما تنهدت براحه : اشوا وناظرت له ثانيه : اجل مين بتخطب ؟
فهد ابتسم : لمى
ريما ناظرته بصدمه وفرحه : احلف ونطت حظنته بقوة : احلف احلف فههييداانن وباست خده بقوة : والله احححححببببببكككككككك
فهد ضحك وبعدها عنه : وانا بعد احبك بس بعدي عني لا يدري وليد ويذبحني
ريما انحرجت وقالت بغيض : كل تراب وش دخل وليد ؟ اخوي واضمه فيها شئ ؟
فهد ضحك : لا مافيها شئ بس البسي عبايتك وتعالي يلاا
ريما ناظرته : صحح وين بنروح ؟
فهد غمز لها : بنروح نشتري دبل
ريما شهقت بفرحه : احلفف
فهد ضحك : والله وابيها على ذوقك وناظرها بحيره : بس تعرفين وش هو الباقيت ؟؟
ريما بتفكير : امم اعرف وش هو بس مااعرف اوصف بس هو يعني امم اوريك شلون إذا رحنا هناك
فهد هز راسه : استناك بالسيارة خلاص ؟
ريما هزت راسها وهي تروح لغرفة التبديل
_
نزل فهد وقرب من امه يحب راسها: يالله يمه انا طالع تامرين على شئ ؟
ام فهد بإبتسامة : لا روح الله يوفقك ويحفظك
ابتسم فهد : يمه ماشفتي ريان ؟
ام فهد : نايم عند العيال
فهد ابتسم : خلاص بكلمه عشان يجي
ام فهد هزت راسها : طيب
وطلع وجواله على اذنه يرن : الو
ريان بصوت ناعس : هاه ؟
فهد ابتسم بخفه : نايم ؟
ريان بصوت مبحوح : وش تشوف ؟
فهذ ضحك بخفه : طيب قم تراني المغرب بروح اخطب !
ريان فز بصدمه وخوف الي حوله : احلف !
فهد ضحك : والله يالله تعالي عشان تاخذ لك شور وتعدل نفسك
ريان قام بسرعه للحمام : اوكك عشر دقايق بالكثير وتلقاني عندك
العيال : ريان فيك شئ ؟ ، شصاير ؟ ، عسى ماشر ؟
ريان اشر لهم بمعنى اسكتوا ..
فهد : بس تراني الحين رايح انا وريما نشتري دبل
ريان ابتسم بخفه : اوكك بس لا تشبه الدبله حقت نوف قل لريما تنتبه
العيال ارتاحوا نسبياً انه ابتسم وجلسوا يناظرونه
ريان وهو عند باب الحمام : يلاا بدخل الحمام باي
فهد ضحك وهو يشغل السيارة : اوك الله معاك -وقفل-
_
التفت شاف كل العيال يطالعون له : بسم الله شفيكم ؟
وليد رمى اقرب علبة مناديل بجنبه على ريان : الله يقطعك شلعت قلبي من الخوف !
رائد تنهد وهو يرخي جسمه : ماتعرف تريح الواحد والله !
وائل ناظر ريان : الأهل فيهم شئ ؟
اسامه : حيوان لاعاد تسوي كذا !
ريان ابتسم بخفه : بغسل وجهي واصلي واجي اقولكم - ودخل الحمام الله يكرمكم -
ركبت ريما وهي تناظر المراية وتعدل نقابها
" تلبس نقاب بالأسواق " : يلاا امش
فهد ناظر فيها شوي وحرك سيارته ..
_
بعد ماطلع من الحمام " الله يكرمكم " هجموا عليه بالأسأله : وشش صاير ، مين متصل عليك ، وش قال لك ؟
ريان ابتسم بخفه وهو يمسح وجهه بمنديل : مستوعبين ان فهد بيخطب ؟
العيال ناطرو ريان بعدم تصديق : صادق ؟
ريان ضحك : والله اني صادق
وليد حط يده على خده وبضحكه : اخيراً قرر الشايب يتزوج
رائد ابتسم : حرام عليك توه عمره٢٢ وسكت شوي: وبعدين خله مدامه ضمن الوضيفه اخيراً !
وائل ابتسم : الله يوفقه
ريان ابتسم : اميين
اسامه بلقافه : ماتعرف مين بيناسب ؟
ريان عقد حواجبه : تصدق ماقال لي
وليد بعدم اهتمام : بعدين تعرفون
كلهم ناظروه : تعرف مين بيناسب !
وليد ناظرهم بإستغراب : وش بيعرفني انا ؟
العيال كلهم ناظروه بعدم تصديق
وليد ناظرهم وضحك : والله اني ماادري ليش اكذب ؟
فجأة سمعوا صوت الكراج ينفتح وتدخل سيارة
رائد عقد حواجبه بإستغراب : هيه من فتح الكراج ؟؟ العيال ناظرو بعض : مب انا وسكتوا وهم يطالعون الباب وفجأة كلهم ركضوا للباب يشوفون من جاء وتفاجئوا بـ ..
_
فهد وهو يأشر للعامل الموجود بالمحل : اعطيني هذا
العامل وهو يأشر على خاتم فضي موجود فيه ثلاث الماسات ثنتين حجمهم وسط وهم على الجوانب ووحده كبيره بالوسط : هذا ؟
فهد هز راسه : ايوه هو
العامل طلعه ومده لفهد : تفضل
ريما وهي تناظر الدبله بدهشه : واو فهود هذا يجنن
فهد ابتسم : اجل اخذه ؟
ريما : ايي ايي خذه مرا حلو
هز فهد راسه بإبتسامه ومد الخاتم للعامل : ابي مقاس 8
ريما ناظرت في فهد بروعه : وش عرفك بمقاس اصبعها ؟!
فهد ضحك : سر المهنه ..
_
ركضوا للباب يشوفون من جاء وتفاجئوا بـ سعود وبجنبه العنود وكان سعود ينزل الأغراض من السيارة ويأشر للخدم يشيلونها
العيال صرخوا بوناسه : سسععوودد
التفت لهم سعود وابتسم يوم شافهم يركضون له ، التفت للعنود : ازين لك بعدي عني عشان ماتطيرين من قوة الض ..
قاطعته العنود الي بعدت عنه بعشر خطوات وابتسمت : علمتني
ابتسم سعود لها : ههه ال.. قاطع كلامه العيال الي طبوا بحظنه مرا وحده ودفوه لحد ماضرب بالسيارة : سسععوودد
سعود ضحك وهو يحاول يضمهم كلهم : هلاا
وليد الي كان اقرب واحد يضم سعود : اششتقت للكك
سعود ضحك : اقول تراني خالك مو زوجتك
بعد عنه وليد وهو يضحك : شكراً
ابتسم سعود لـ رائد واسامه ووائل الي باقي ضامينه : خلاص ادري انكم اشتقتوا لي بس بعدوا عني مشتاق لأمي
عيال بعدو عنه ودفوه : انقلع
سعود ضحك : حيوانات وين الي تو مشتاقين لي
العيال ناظروه وهم مكشرين ورجعوا للملحق
العنود ضحكت : تعال نسلم على خالتي بس
سعود ناظرها بضحكه : الله يادنيا قبل امس تسمينها يمه واليوم خالتي
العنود بخجل : وش تبيني اسميها ؟
سعود ضحك وهو يحط ذراعه وراء رقبتها : يمه نفس ماهي ماتغيرت
ابتسمت العنود ومشت هي وسعود للقضر
_
كانوا كلهم مجتمعين بالصالة سوالف وضحك ..
نوف وهي تضحك : بالله لميس راضيه عن نفسك بهالصورة ؟؟
لميس ضربت نوف بخفه وهي تضحك : كانك انتي راضيه فأنا راضيه بعد
مها تأشر على نوف بالصورة وهي فاقعه ضحك : نوفف بالله انتي راضيه عن نفسك هنا ؟؟!
نوف ناظرت الصورة بعبط : هاذي مو انا
لمى وهي تضحك : اججححدد
نوف ضحكت : لا و..
قاطعهم دخول سعود : السلام عليكم
الكل ناظر جهة الباب وفجأك كلهم قاموا دفعه وحده : سسسعععووددد
تقدم سعود لأمه وضمها بلهفه : هلاا والله بالغاليه
الجدة وعيونها تدمع بخفيف : سعود
سعود وهو يبعد ويبوس يدها : لبيه
الجدة ضمت سعود ثانيه وهي تبكي : الحمدلله على سلامتكم
سعود ضحك : الله يسلمك وبعد عن امه ومسح دموعها : بس ليه الدموع ؟
الجدة وهي تناظره : انا ٣ سنين او ٤ بعدت عني عشان الدراسه ماتحملت وشلون وانت رجعت ورحت ثانيه ؟
سعود ضحك وهو يضمها : ماعليه يمه الحين بسكن معاك ناشب فيك ناشب
الجدة ابتسمت وناظرت العنود : تعالي حبيبتي
تقدمت العنود للجدة بإبتسامه وسلمت عليها : شخبارك يمه عساك بخير ؟
الجدة بإبتسامة : الحمدلله بشرينا عنك ؟
العنود : الحمدلله
بعد سلام العنود وسعود على ام وليد وام اسامه التفت سعود على البنات الي يستنون يخلص سلام وابتسم لهم : ماودكم تس
قاطعوه البنات يوم رموا انفسهم عليه لدرجة رجع على وراء بخفيف : سسععووودددد
سعود ضحك : عيونه
البنات ضحكوا بصوت واحد : تراك مو عزابي ياحمار
سعود ناظر العنود الي تضحك وفقع ضحك : منتوا صاحين والله
ومد يده وضم العنود بخفيف : تحسبون العنود زيكم ؟
العنود ابتسمت بخجل وهمس : سعود بعد يدك
سعود ضحك بخبث وضم راس العنود بقوة على صدره : كككييففييي
البنات بصوت واحد : اااووووههه
العنود بقهر وخجل : شغلك عندي
سعود ببرائه : شفيك ؟
العنود طنشته ضمت البنات : اششتقتت لكم والله
سعود وهو يكزها بخفيف : هيي
البنات ضحكوا : ياخي وراء ماتروح شوي نبي نجلس مع العنود
سعود جلس وجلس العنود جنبه : قاعد على قلوبكم !
البنات ناظروا سعود بقهر وسحبوا العنود : انقلع
سعود وهو يسحب العنود مع خصرها : هي هي ، تراها تبعي مو تبعكم
نوف بقهر : اقول سعود وراء ماتاكل تبن وتتركها !؟ سعود بنرفزه : اتركوها لا اذبحكم
البنات بصوت واحد : لاء
سعود وقف وسحب العنود : هيي تر..
قاطعتهم الجدة : وجع بزران انتو بزران ؟
سعود ونوف بوقت واحد : هو / هي الي بدأ / بدت !
ونظروا في بعض بغيض : لا تقلدني / تقلديني
ام وليد بضحكه : نوف ياخبله اتركي خالك بحاله
ام اسامه : وانت اترك نوف بحالها يالخبل قلنا بنزوجه يعقل بس انهبلت زيادة !
سعود : زوجتي وابيها
نوف وهي تتخصر : صديقتي وابيها !
الجدة سحبت العنود جنبها : انقلعوا لا انتي ولا هو بتجلس جنبي
العنود ضحكت وضمت الجدة بخفيف : ابي يمه بس
سعود ونوف ناظروا العنود بحده وقهر : حيوانه
العنود فقعت ضحك
الجدة ضمت العنود بخفيف وهي تضحك : يلاا انقلعوا اشوف
راحوا سعود ونوف وهم يتحلطمون من القهر ..
_
الساعة ٦ المغرب _
فهد بحماس : يالله يمه تاخرنا عليهم
ام فهد : اثقل يا ولد
ريما : يمه وين كعبي العنابي
ام فهد : كنك اول مره تشوفينهم
ريما : يمهه ليه تحبين تحطميني
ام فهد : اقول ريما جيبي ساعتي من فوق
ريما وهي تمشي لدرج : ثانكسس مام
فهد بصراخ :ترا بركب السياره
ريما تنزل من الدرج بسرعه ومعها الساعه : سمي ماما ، ترا بركب السياره
ام فهد : يالله بجي الحين

_
الجد بصوت عالي : خلصوا علينا ترا بيجون الضيوف
لمى بربشه : مينن همم طيب !!
الجدة كتمت ضحكتها : روحي خلصي وانتي ساكته
نوف جلست جنب الجدة وهي مبتسمه : فديتني مخلصه من زمان
الجدة : كلي تراب بس
نوف ابتسمت ولا كأنه صار شئ : اوكيه
رغد الي مخلصه من زمان : هههههههههه نوف وين جبهتك ؟؟
نوف طنشتها : اقول لمى خلاص شكلك كذا زين
لمى ناظرت نفسها بالمرايه : صدق كذا زين ؟
لميس الي توها نازله : ايه والله شكلك يجنن خليه كذا بس
لمى ابتسمت لهم : طيب البس الصندل والكعب الأسود ولا الفلات ؟
رغد : لا الكعب
لمى ابتسمت : اوكك - وراحت تلبس كعبها -
فجاءة رن الجرس
الجد اخترش : جو جو جو ( محد يدري ان فهد بيخطب لمى الا الجد والجده والباقين ما يدرون بس يدرون ان فيه ناس بيجون )
لمى نزلت وهي تمشي بسرعه وشوي شوي بنفس الوقت عشان ماتطيح : جو جو جو ولا بر بر بر
اسامه رجمها بعلبة الكلينكس :احشي فمك بمر واسكتي
لمى ضحكت وهي تحك راسها : مر ولا حلتيته ؟
وليد وهو يسحب عقاله ويرميه على لمى : اسكتي
لمى وهي تضحك : كل
قاطعهم الجد بصراخ : جو الناس ياحمير !
الكل انهبل من صرخت الجد : سم
رائد بهمس وضحكه خوف : يمهه شفيه يبه عصب ؟
وليد بنفس الهمس : اكيد ناس مهمين عشان كذا جالس على اعصابه
الجد بحزم : رائد واسامه تعالوا وراي بسرعه
العيال : سم -ومشوا معاه لمجلس الرجال-
_
سعود : يالله عنوده ترا ابوي معصب خلصي علينا قبل مايجي ويلعن خيري !
العنود مدت يدها وهي محيوسه من الأزعاج : زين سوارتي اول
سعود وهو يزين سوارتها : اليوم شكلها حاله خاصه لأني ماقد مره شفت ابوي كذا فرحان وبنفس الوقت مرتبك وعلى اعصابه
العنود تنهدت بتريح عمرها شوي : يلاا ننزل
ابتسم سعود وهو يفتح بابا الجناح ويمد يده
اخذت جلالها وحطته على يدها احتياط لو فيه احد تحت وحطت يدها بيده بإبتسامة ومشوا
_
الجدة دخلت المجلس المعاكس لمجلس الرجال : يا هلا والله زارتنا البركه : ياهلاا فيكك -وسلمت عليها-
جلست الجدة وهي مبتسمه : عدو لين ثلاثه بتشوفون كل العالم دخلت
ام فهد ضحكت : شكلنا هبالناكم بجيتنا
الجدة بضحكه : لا والله انتو منا وفينا والله يحييكم بأي وقت
ريما الجالسه جنب الجدة همست : ١ . ٢ .٣
وفجأة دخلوا البنات دفعه وحده وهم رازين انفسهم
كتمت ضحكتها يوم دخلوا مرا وحده زي ماقالت الجدة وحاولت تخبي نفسها وراء الجدة
امل ناظرت ام فهد بصدمه : الحين هابلينا و نافشينا من سرايرنا عشان ضيف واخرتها تصير من الأهل ؟
ام فهد كتمت ضحكتها : مانيب ماليه عينك عشان اصير ضيفه ؟
امل ضحكت وهي تتقدم تسلم : مو قصدي بس يعني انتوا اهلنا وكذا -وسلمت وهي تضحك- ولا تزعلين انتي اهم الضيوف والمقبلين علينا وقربت راسها بإستهبال : تبيني احب لك راسك بعد ؟ انتي امري
ام فهد كتمت ضحكتها : لا شكراً توني صغيره على حب الراس
بعدت امل وهي تضحك وتلاها صف البنات
" ماعدا لمى " الي بيسلمون على ام فهد
نوف التفتت يوم ماشافت ريما وتوها بتتكلم قالت بضحكه : مسويه الحين محنا شايفينك ؟
ريما بعدت عن الجدة وهي تضحك بعبط : شلون شفتيني ؟ يعني لهالدرجة واضحه ؟ ودفتها بخفه : صح ليه ماتردين علي امس ياحيوانه وقالت بقهر : صدق قهرتيني كان عندي سالفه بس خلاص طسي مافيه
نوف بهمس وضحكه : ترا بعلم وليد
ريما كتمت ضحكتها بقهر : انتي طول هالأيام مامسكتي على الأ وليد ! وش قلت انا الحين !! ورفعت جوالها بقهر : خلاص بقوله اني اسبسب فيك واريح عمري
نوف نزلت جوال ريما وهي ميته ضحك : لا امزح والله
ريما دفتها وهي ضحكه : طيب سلمي
نوف ابتسمت لريما وسلمت وجلست جنبها فيما تخلص من السلام على البنات
_
كان جالس وهو يفرك يدينه بتوتر ممزوج مع فرح وهو يناظر ابوه الي يتكلم مع الجد وحوله الرجال والعيال
حس بأحد كزه من جنب ناظر ريان الي وده يضحك : اشوف مين هاه ؟ ههههههه
فهد ضحك بخفه : احس تصرافتي واضحه مين احب ماله داعي اعلمك مين
ريان كتم ضحكته : لا للحين ماعرفت تصدق ؟
طنشه فهد وهو يركز نظره وسمعه على ابوه الي قال : والله ياخوي يامحمد انا جايك اليوم وكلي عشم ماتردونا
ابو اسامه : ماعاش من يردك امر
ابو فهد ابتسم وهو يناظر فهد الي الأبتسامة شقت وجهه : اليوم انا جايك اطلب يد لمى لـ ولدي فهد
فهد عض على شفته السفليه بوناسه وهو يناظر ابو اسامه الي سكت بدون مايتكلم
اسامه طلعت عيونه : تجي تخطب من ورانا ؟ وميينننن !؟ لمى اختي ؟
فهد ضحك بخفه ورجع نظره لأبو اسامه الي تنحنح : والله فهد انك غالي ومن غلاة ابوك وانتوا عارفين مااغلا من لمى الأ فهد بس ( وسكت ابو اسامه )
فهد عض شفته بتوتر : بس ايش ياعمي ؟
ابو اسامه وهو يناظر اسامه : باقي اسامه زواجه بعد فترة وباقي نضمن امل فـ
قاطع كلامه فهد الي قام بسرعة طالع من المجلس متجاهل منادات العيال ..
راح سعود وراء فهد عند سيارته : فههد استنى
فهد مطنشه وهو يشغل سيارة ويحركها
سعود ضرب الجدار بقهر ودخل داخل ..
ابو فهد الي قام بيلحق ولده بس شاف سعود رجع بقهر : هاه لحقت عليه ؟
سعود دخل المجلس وهو يكلم ابو اسامه بقهر : ليه تسوي كذا ؟
ابو اسامه ناظره : زي ماانا قلت
اسامه قام قدام ابوه بقهر : يبه والله مالك داعي خل البنت تشوف حياتها بتجلس تستناني لين اتزوج ؟! وطلع وهو مقهور من ابوه ولحقه سعود ووراه الشباب مقهورين على فهد
ابو اسامه : لا تزعل مني ياخوي بس زي ماانت عارف محد يضمن عمره وابي أأمن لبناتي حياتهم
الجد بحزم : محمد !
ابو اسامه ناظر الجد : سم يبه
الجدة بحده : شاور البنت
ابو اسامه : بس يبه .. الجد قاطعه وهو يقوم من مكانه : الراي للبنت اسألها وشف -وطلع-
ابو فهد تنهد وهو يناظر ابو اسامه : الي يريحكم -وطلع-
ابو اسامه تنهد بضيق وناظر ابو وليد : وش الحل ؟
ابو وليد : شف انت لا تفاتحها بالموضوع اكيد بتعرف من البنات وهي بتجيك وشوف ردة فعلها إذا كانت قويه فهي تبيه وإذا مااهتمت ماعندها مشكله ترفضه
ابو اسامه تنهد ووقف : الله يكتب الي فيه الخير -وطلع مع ابو وليد-
_
ريما وهي تهمس لنوف : نوف
نوف قربت راسها من ريما بمعنى اسمع ..
ريما بهمس : تعالي معاي بدق على فهد اشوف وش صار عليه
نوف استغربت : ليه وش فيه ؟
ريما ابتسمت وسحبتها لبرا المجلس ..
نوف ناظرتها وهي متكتفه : يلاا كبي العفش اسمعك
ريما ضحكت : فهد اليوم رايح يخطب
نوف شهقت : لا تقولين لمى !! ريما ضحكت وهي تهز راسها بإيه
نوف صرخت بوناسه وضمت ريما : مااصدق
ريما ضمتها : تخيلي الدب اليوم مصحيني يقول قومي بخطب اميره وبعدت وهي تضحك : والله جلست اصيح
نوف ضحكت : تخيليه خاطب اميره اجي انا واتوطى ببطنه
ريما ضحكت وفجأة سكتت ورفعت جوالها الي يرن بأسم فهد ابتسمت بقوة وردت : ياهلا والله وهمست وهي تضحك : بالمعرس وفجأة اعتلت ملامح الصدمه على وجهها : فهد شفيك ؟ ومشت بسرعه بتوتر : فهد مرني ابي اكلمك .. طيب تعال .. طيب يلاا والله بطلع بسرعه بس انت هد عمرك .. اوفف فهد مافهمت شئ استنى اطلع لك .. اوكي يلا -وقفلت-
نوف وهي تمشي وراء ريما بخوف : ريما فهد شفيه ؟
ريما وهي تلبس عبايتها بتوتر : مدري يانوف مدري فهد مو على بعضه وكأنه بيبكي احس فيه شئ
نوف حست بغصه : ريما الله يخليك طمنيني عليه
ريما وهي تلبس نقابها : طيب بس قولي لامي اني طلعت مع فهد بس لاتبينين لها شى اوكي ؟
نوف وقفت وهي ضاغطه على يدينها بخوف : طيب
وطلعت ريما ..
_
ضغط على الدركسون وهو يحس نفسه مخنووق وبيبكي بأي لحظه : ..
ركبت السيارة وواضح من نبرتها الخوف : فهود فيك شئ
فهد ناظر ريما بعيون تلمع : ريما محتاجك
ريما مسكت نفسها لا تبكي : امش لمكان مافيه احد سرعه
تنهد وهو يحاول يمسك نفسه ويروح لمكان بعيد عن الناس
_
مسكت رجلها الي تهز بتوتر وهي تقول : نوف شفيك كأنك قاعدة على نار
نوف تنهدت بضيق : لمى تراني منيب رايقه لك بعدي عني احسن لك
لمى ناظرتها بإستغراب : نوف شفيك ؟
نوف ماردت عليها وهي تناظر جوالها بسهيان ..
_
وقف السيارة عند مكان شبه مهجور مرتفع عن المدينه وهو يناظر الإنارة الي ماليه المدينه وعيونه ممتليه دموع ..
جت ريما جنبه وناظرته : فهود شفيك ؟
فهد ساكت والعبرة خانقته ..
ريما ضمته بقوة وهي تردد : لا تكتم
فهد ماقدر يتحمل وبكى بهدوء : ليه ياريما
ريما بهدوء وهي تمسح على راسه : اشش لا تتكلم
فهد نرل راسه وهو يحاول يكتم بكائه
_
ابتسمت ام فهد وهي تناظر لمى وحولت نظرها لأم اسامه : والله ياام اسامه انا .. قاطع كلامها جوالها الي يرن " ناظرته وابتسمت بإحراج : اعذروني -وطلعت وهي ترفع الجوال لأذنها- : هلا والله فتحت عيونها بصدمه : كيف ؟ .. حطت يدها على عيونها بضيق : طيب طيب جايه .. يلا مع السلامه -ورجعت للمجلس وهي تحاول تبتسم : يلا تامرون على شئ انا بطلع
الجدة ناظرتها بإستغراب : هاو وراك ياام فهد ؟
ام فهد بإرتباك : حصل لي ظرف ولازم ارجع البيت
ام اسامه وقفت : وش بغيتي تو ياام فهد ؟
ام فهد بلعت ريقها وبتمثيل : لا خلاص وقالت وهي تسلم عليهم : مع السلامه
-وطلعت بسرعه وهي تفكر بفهد ووش صار عليه-
ناظرتها نوف بخوف : اككيد صار شئ اليوم ماهم طبيعيين !
واتصلت على ريما : ردي تكفين ردي بس ماجاه رد ، وقفت جوالها بقهر وهي تسند ظهرها على الكنب وتنهدت ..
_
انتهى .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 27-05-2015, 11:23 PM
صورة لموشا الشقردية الرمزية
لموشا الشقردية لموشا الشقردية غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: فرقتنا الأقدار لكن جمعتنا الصدف


البارت الـ ٣٣
_
رفع راسه عن حظنها وهو يمسح دموعه بهدوء ..
ريما بنبرة هدوء : فهد شفيك ؟
فهد تنهد وهو يناظر للمدينه وإضاءتها : ..
ريما بخنقه : فهد الله يخليك تكلم وريحني
فهد بهدوء : رفضني
ريما مافهمت : هاه ؟
فهد ابتسم بآلم : رفضني !
ريما بصدمه : احلف
فهد نزل راسه : والله
ريما حزنت على اخوها : فهود
فهد ناظرها بصمت : ..
ريما ابتسمت تحاول تخفف عنه : انتي تدري ان لمى تحبك وتموت فيك صح ؟
فهد ابتسم بخفه : وش الفايدة دامها مو صايره لي
ريما ناظرته : طيب ليه رفضوا ؟ ومين الي رفض بالضبط ؟
فهد : ماادري بس الي رفض ابوها
ريما ناظرته : طيب انت تدري ليه رفض ؟
فهد ناظرها : عشان باقي اسامه زواجه بعد فترة وباقي يضمن حياة امل
ريما بإستخفاف : تستهبل انت ؟
فهد ناظرها بإستغراب : هذا وقت الأستهبال ؟
ريما ضحكت بتريح اخوها : ياخبل مارفضك !! فهد ناظرها بحيره : اجل وش تسمين الي قاله ؟
ريما ابتسمت وهي تناظر المدينه : إذا على اسامه ابصم لك بالمليون مو مسوي زواجه لين يضمن ان لمى لك
ابتسم فهد بخفه : وش دراك ؟
ريما ابتسمت بمرح : شخصيته زي وليد
فهد ضحك : واثقه
ريما ارتاحت يوم شافت اخوها ضحك : ايه طول عمرهم مع بعض كأنهم اخوان بالدم مو بالرضاعه
وكملت كلامها : اما إذا على امل ناظرته وهي تأشر على كتفها : اقطع يدي من هنا لو فضلت نفسها على لمى بتعارض وبتقول خل لمى تتم خطبتها
فهد ناظرها بتأمل : كيف تعرفين ؟
ريما وشعرها يداعب خدها من الهواء : من عرفت عمري وانا معاهم وكأنهم اخواني مو كأنهم ناس مالنا علاقه فيهم الأ الصداقه صدقني الكل بيوقف في صفك لخطبتك للمى واولهم انا
فهد ناظرها وهو عاض شفته السفليه : ياحظ وليد فيك والله
ريما ضحكت : الله يسلمك
فهد غمض عيونه وتنهد وفتحها وابتسم : تريحين الواحد غصب عنه
ريما ابتسم له وهي تمد يدينها تبيه يضمها
وفعلاً فهد تقدم وضمها وهو يحس انه ماغلط يوم اخذها معاه ..
_
الجدة بصدمه : من جدك !! ابو اسامه ناظرها ببرود وهو يهز راسه ..
الجدة بقهر : توقف نصيب البنت عشان اخوانها !! ابو اسامه جاء بيتكلم قاطعته ام اسامه : محمد !
ناظرها ابو اسامه ..
ام اسامه : انا بنفسي بروح استشير لمى إذا وافقت ان شاء الله بيتم كل شئ وإذا ماوافقت مافيه نصيب مو توقف نصيبها عشان غيرها !
ابو اسامه تنهد : لا خلاص انا بروح اسألها
قاطعهم دخول لمى وعيونها ممتليه دموعه : صدق الي سمعته !
ابو اسامه ناظرها : وش الي سمعتيه ؟
لمى بقهر : انك رفضت فهد !
الجدة اشرت لأم اسامه تطلع وراها عشان ياخذون راحتهم ..
ابو اسامه ببرود : ايه رفضته عندك مانع ؟
لمى نزلت دموعها بقهر : انا غير فهد مانيب ماخذه ، ومو لمى بنت محمد الـ.. الي تنغصب على شئ ،ووصرخت بقهر : انا اكرهك يالظالم اكررهككك ! وطلع تركض وهي تبكي بقهر
صادفت بطريقها نوف الي كانت تنتظر مكالمة ريما على احر من جمر بس يوم شافت حالة لمى الغير طبيعيه طاح قلبها واكدت مليون بالميه فهد فيه شئ ، ركضت وراء لمى وهي تناديها بخوف
ناظرتها لمى الي دموعها مغطيه وجهها وهي تصرخ : بعدي عني انا اكرهكم اكرهكم كلكم !!
نوف انصدمت يوم شافت لمى صفقت الباب في وجهها وقفلته وهي تبكي بكاء جنوني !
نزلت نوف ركض ودخلت الغرفة الي طلعت منها لمى لقت ابو اسامه جالس وسرحان وهو يناظر الأرض
قالت بصدمه : لمى شفيها !
ابو اسامه ناظرها وطلع وهو مو معبرها بيشوف اخرتها مع لمى ..
ضربت نوف رجلها بالأرض وراحت ركض للصاله الي الكل مجتمع فيها وهي تسمعهم يتكلمون ..
اسامه : انا مو مسوي زواجي لين تتم خطبت لمى ولا اني بخلي الزواج بكره !
مها انهبلت يوم سمعته تدري اسامه مجنون وممكن يسويها بس سكتت احتراماً له ..
أمل بهدوء : ماما
ام اسامه ناظرت امل الي من عرفت سبب رفض الخطبه وهي هاديه : نعم ؟
امل بجديه : خلو خطبت لمى تتم انا مانيب متزوجه الأ إذا خلصت جامعة !
ام اسامه مسكت راسها بين يدينها وهي تحس بصداع : انا ادري انكم تبون تساعدونها بس قولوا هالكلام لأبوكم
الجدة الي كانت تهز رجلها بتوتر وهي تسمع كلامهم وماودها تدخل بين ام وعيالها .. امل تنهدت وهي تمسك يد اسامه وتسحبه معاها لغرفه ابوها : تعال نكلمه
اسامه هز راسها ومشى مع امل يروحون يكلمون ابوهم ويغيرون رايه ..
_
رفع راسه يوم شاف الباب ينفتح ويدخل منه امل واسامه ، رفع حاجبه بإستغراب وهز رايه بمعنى وش عندكم ؟
امل اخذت نفس : بابا بقولك بس ابيك تسمعني للأخر !
ابو اسامه : اسمعك
امل ناظرته بقوة : انا بدرس طب بإذن الله ومابي اتزوج الأ بعد دراستي
ابو اسامه ناظرها ببرود : تقدرين تدرسين وانتي متزوجه ترا مو حرام ؟
امل انقهرت وصرت على اسنانها : بابا لو سمحت افهمني ! انا ماابي اتزوج الأ إذا تخرجت ولا ابي ابد احد يجبرني لو سمحت !
ابو اسامه رفع حاجبه : يعني كل هذا عشان لمى ؟
امل : لا والله من اول وان ابي ادرس طب انا وريم وحاطه ببالي اني مو متزوجه الأ إذا تخرجت اسأل ريم بعد !
ابو اسامه كأنه اقتنع : يعني ؟
امل بصوت مخنوق : بابا الله يخليك لا توقف خطبة لمى عشاني !
ابو اسامه ناظر اسامه : وانت ؟
اسامه ناظره بصمت دام ثواني : يبه الله يخليك لا تقطع رزقهها وإذا علي انا وامل ترا انا ماعندي مشكله لو اخذ زوجتي بدون زواج ولا حفله كله لعيون لمى وامل ماتبي تتزوج الأ بعد تخرجها !
ابو اسامه انصدم : مهبول انت ؟
اسامه بثقه : اصير مهبول لحساب حياة اختي !
ابو اسامه كبروا عياله في عينه كبح ابتسامته وهو يقول بحزم : رايي مايتغير ولا تحاولون تغيرونه !
امل ببكى : بابا حرام عليك والله
ابو اسامه بحده : امل خلاص لاتخليني اسوي شئ مايعجبك
امل وهي تبكي بقهر : ماقد مرا شفت ابو زيك مايدور مصلحه بنته !! وطلعت وهي تحاول تمسك دموعها
ابتسم ابو اسامه ببرود يوم شاف اسامه يناظره بقهر : انا قلت كلمتي يلا اطلع
اسامه وهو بالموت ماسك اعصابه : باخذ مها اليوم وقول اسامه ماقاله !
ابو اسامه خاف اسامه يروح صدق بس قال ببرود : رح خذها محد ماسكك بس خطبة لمى برفضها وانتهينا !
اسامه ناظره بقهر : انت عنيد وهي عنيده ماادري وش النهايه وقال بشبه سخريه : مبروكك اخذت وسام اكثر ابو يحرق الدم في الدنيا
ابو اسامه ضحك : شكراً.
اسامه رمى عليه نظرات قهر وحزن وطلع وهو مصمم على رايه ..
دخل اسامه الصاله وهو حده معصب ومتنرفز ، ارتفع صوته وتغيرت نبرته للحده وهو يناظر لمها : مها تعالي
مها خافت من حدت صوته : هلا
اسامه سحبها للحديقه الخارجية وقالها عن رايه ..
مها انصدمت : اسامه من جدك ؟!
اسامه وهو للحين مقهور من ابوه : يعني بأستهبل مثللاً ؟
مها امتلت عيونها دموع : اسامه شفيك تكلمني كذا !
اسامه تنهد بضيق وضمها : اسسف بس منفعل من ابوي وبعدها عنه وهو يناظر عيونها : الله يخليك خلينا نعجل فيه
مها بتردد : بسأل ماما وإذا واقفت نخليه بعد ثلاث ايام
اسامه ابتسم : اوك ، واسف كأني ضايقتك من كلامي و..
قاطعته مها وهي تبتسم : لا تقول شئ لمى زي اختي واكثر وتستاهل اكثر من كذا!
ابتسم اسامه وهو يحس حب مها كل ماله يكبر بقلبه ..
_
مرت يومين ولمى على حالها ماتاكل ولا تطلع من غرفتها ابد ، ونوف والبنات بس يترددون على غرفتها على امل تفتح لهم
_
نوف وهي تكلم ريما بالجوال : كيف فهد الحين ؟
ريما تنهدت بضيق : وش اقولك يانوف معاد صار يطلع ولا ياكل ودايم سرحان ومتضايق !
نوف تنهدت بحزن على حالهم : انا قاهرني بالموضوع ابو اسامه يعني ليه رافض وامل واسامه راضين انا بس ابي افهم ! وقالت بضيقه : ولا لمى الي من يومين دخلت غرفتها ولا عاد طلعت ماندري انها ميته ولا حيه الأ من شهقاتها
ريما عورها قلبها : ياعمري متعذبين
.....
انفتح الباب ودخل على ريما ريان : ريما
ريما وهي تكلم نوف : نوف انتظري شوي وناظرت ريان : هلا ؟
ريان ناظر جوالها : تكلمين نوف ؟
ريما رفعت حاجبها : ايوه عندك مشكله ؟
ريان ابتسم : لا بس تعالي ترا فهد يقول ابيك شوي
ريما ابتسم بفرح : احلف
ريان ابتسم : والله روحي له سرعه
ريما رجعت لنوف : نوف حبيبتي شوي وبكلمك اوككي ؟
نوف ابتسمت : او .. سكتت يوم سمعت ريان يقول لريما : لا تتعدين على املاكي لو سمحتي
ريما ضحكت وهي تكلم نوف : يااحبييبتيي يااعمرريي ياارووححيي
ماحست الأ بالسماعة تنخطف من يدها : ههااييي يااحماارر هاتها
ريان رفع السماعة بحيث ماتقدر توصل لها بسبب فارق الطول بينهم : انا منيب متحرك انتي خذيها
نوف ضحكت يوم توقعت ان ريان صار يقهر ريما بطوله علت صوتها عشان يسمعونها : تراننيي على الخطط !
ريان ضحك يوم سمع صوتها وحط الجوال على اذنه : هلا براعية هالصوت
نوف ضحكت : عطني ريما سرعه سرعه
ريان كشر : يعني تفضليني عليها ؟ وقال بزعل مصطنع : خلاص انا زعلت ورمى على ريما السماعة وهو كاتم الضحكه : الوو
نوف : لا تقولين زعل من جده !
ريما كتمت ضحكتها يوم شافت ريان يأشر لها تقول انه زعلانه وبتمثيل متقن : انتي وش قايله له طلع وهو زعلان مرا !
نوف بصدمه : احلفي
ريما : ماتصدقين يعني ؟
نوف : طيب -وقفلت بوجهها-
بعدت الجوال عن اذنها وهي تضحك بقوة يوم سمعت جوال ريان يرن : هههههههههههههههههههههههههههههههههه ياحليلها ماتقوى على زعلك
ريان غمز لها بضحكه : شفتي كيف ؟ وطلع وهو يرد على نوف ..
ابتسم ريما وهي تمشي رايحه تشوف فهد .
_
امل وهي تضرب باب غرفة لمى : لمو تكفين افتحي وريحيني والله تراك ..
قطع عليها صوت قفل الباب ينفتح ..
_
ابتسم بخفه يوم شاف ريما جايه وبرجاجتها المعتاده : هههاااايييي
فهد : هلا والله واشر بجنبه : تعالي
ابتسمت ريما وهي تجلس جنبه : كيف النفسيه اليوم
فهد بضيق شبه واضح : الحمدلله على كل حال
ريما حزنت على اخوها : فهود لا تشيل هم ربك بيفرجها !
فهد ناظرها بتردد : لمى كيفها ؟
ريما وهي تناظر للسقف : حالها مقلوب فوق تحت
فهد تنهد بضيق وسكت ..
_
رفعت راسها من وسادتها الي امتلت دموع وهي تسمع صوت الباب ينظرب ، مسحت دموعها وهي تسمع صوت امل تترجاها تطلع ، سرحت في بالباب للحظات وهي تفكر : انا الحين ليه حابسه نفسي ؟ ليه اختفت لمى القوية الي محد يقوها ؟ وتنهدت وهي تمسح على وجهها وتمشي للحمام مصممه تمشي رايها على الكل وكأنه مااثر فيها شئ ..
_
قطع عليها صوت فتح القفل ، ناظرته وهي تترقب لمى تطلع منه واخيراً شافت وجهها الي طلع اصفر وتحت عيونها هالات وواضح انها ماصارت تنام كثير
ضمتها بقوة وهي تقول : اخيراً
ابتسمت لمى نص ابتسامه وبعدتها عنها : وين نوف ؟
امل تتصنع الزعل : الحين انا الي صوتي انبح من الصراخ عشان تطلعين واخرتها تقولين وين نوف ؟
لمى ابتسمت غصب : انقلعي بكلم نوف
امل مشت وهي تسوي نفسها زعلانه وهي فيها الضحكه
نزلت لمى وهي تدور نوف و شافت ابوها جالس على الكنب بس صاد شوي جت بتنحاش بس قاطعها صوت ابوها : لمى
لمى انقهرت : افف وش يبي ، يعني مايدري اني زعلانه ؟
ومشت بكل ثقه وهي تناظر الجدار الي وراه ومتكتفه
ابو اسامه ابتسم على عناد بنته وقال بنفسه : ايه تشبهيني يابنت بكل شئ
لمى : نعم وش تبي ؟
ابو اسامه : ماابي شئ بس بأتخذ وضعي كأبو ظالم
لمى انقهرت وبنفسها : يوووه شفيه يعايرني عالكلام واللَه ماقصدت !
ابو اسامه : وش فيك ساكته ؟
لمى : بابا انا ابي اقولك شئ ، صح انا غلطانه ومتأسفه واقولك اسفه اني طولت لساني عليك بس تراني للحين زعلانه عليك والى بكرة والى يوم القيامة
ابو اسامه رفع حاجبه : يعني تكرهيني ؟
لمى بتأفف : وش رايكك يعني ؟
ابو اسامه : ردي تكرهيني ؟؟
لمى : لا
ابو اسامه : انا ظالم ؟
لمى : شوي
ابو اسامه فتح عيونه : ايا قليلة الأدب !
لمى : والله انا تعلمت اني مااكذب تبيني اكذب من عيوني بس لاعاد تحاسبني ان كذبت مره ثانيه
ابو اسامه : ماعندك احترام انتي؟
لمى : قل الحق ولو على نفسك ..
ابو اسامه : عنيده مامنك فايده
لمى : من شابه اباه فما ظلم
ابو اسامه : ولسانك طويل ولا تستحين
لمى : لا حياء بالدين
ابو اسامه : نعنبو بليسك هذا لسان ولا ماطور؟؟ عَلَى كل كلمه جمله رد
لمى : لسانك حصانك
ابو اسامه ما تحمل و مات ضحكك
لمى انقهرت ليش يضحك عليها
ابو اسامه : لمو بغيت اسالك انتي تبين فهد ولا تعانديني ؟
لمى استحت بس ماتبي تبين له : ايه موافقه
ابو اسامه : تبينه ولا ما تبينه ؟!
لمى استحت زيادة .. وش فيه ذا الأ بيحرجني
لمى : ايه
ابو اسامه بعبط : وشو اللي ايه
لمى بنرفزه : ايه ابيه خلاص ارتحت
ابو اسامه : دام الدعوى كذا الف مبروك
لمى شهقت بعدين استوعبت الموضوع و حطت رجلها ولا شاف الأ غبارها
اسامه الي كان معاهم من بداية كلامهم بس بعيد مايشوفونه قرب وهو يضحك وباس راس ابوه: اللَه لايحرمِنا مِنك
ابو اسامه: سعادتكَم تسوى دنياي ومافِيها
لمى دخلت عَند نوف وهي تناقز من الفرحه : وافق وافق
نوف : وشش ؟ مينن ؟ على ايش ؟
لمى وهي تضم نوف بقوه :ابوي وافق على فهد
نوف صارت ترقص هي ولمى من الوناسه والفرح
_
دخل ابو اسامه وهو ميت ضحك : ليتك شفتي بنتك تو
ام اسامه الي منقهره منه : ..
ابو اسامه قرب منها وجلس جنبها : زعلانه عشان لمى ؟
ام اسامه ناظرته بطرف عينها : شراييكك يعني ؟ بنتي اكيد بزعل عشانها ! والتفتت له بقهر : الحرمه توها بتفاتحني بالموضوع بس مادرينا الأ جوالها يدق يبلغونها بالرفض ! الحرمه معد عرفت وين تودي وجهها !
ابو اسامه ضحك وهو يمسك يدها : وإذا قلت لكك اني وافقت على فهد ؟
ام اسامه بقهر : انت وسكتت وفجأة نطت بفرحه : وواافققتتتت !! ابو اسامه ضحك وهو يهز راسه " ماتوقع موافقته على فهد بتفرح الكل " : ايه وافقت بعد موافقة لمى والحين بدق على ابوه وببلغه الحين بالموافقه
ام اسامه هزت راسها بسرعه : ايه ايه
ابو اسامه ابتسم وهو يطلع جواله ويتصل بأبو فهد ..
_
تنهد بضيق وهو يشوف زوجته جالسه قدامه بسرحان : ** خلاص لا تضيقين خلقكك ! ابوها وهو حر يرفض الي يبي !
ام فهد تنهدت : بس ياعبدالعزيز الولد خاطرة في البنت مره !
ابو فهد نزل رجوله من الكنب وهو يمد يده لجواله الي يرن على الطاولة بأسم ابو اسامه "
استغرب يوم شاف ابو اسامه اتصل اشر لزوجته بأسكتي وهو يرد : هلا .. الله حيه .. الحمدلله وانتم شخباركم ؟ واخبار العيال ؟ .. لا الحمدلله .. وتنهد : والله ماادري وش اقولك .. وفتح عيونه بصدمه وفرح : صادق ؟ .. وابتسم بفرحه : الله يتمم على خير .. يالله مع السلامه .. ياهللاا -قفل-
ام فهد تقدمت له بحماس : مين ؟
ابو فهد بأبتسامه فرح : وافقوا !
ام فهد بصدمه : وشو ؟
ابو فهد قام بفرحه يخبر ولده الي متغير من رفضوه : بروح اخبر فهد -وطلع بسرعه لتحت- : ففههههدد فهد قام من جنب ريما بإستغراب : سم يبه ؟
ابو فهد بفرحه : وافقوا !
فهد بـ فهاوه : وش ؟
ابو فهد وهو يهزه : اقولك وافقوا ، ابو اسامه بلغني بالموافقه
فهد بصدمه وفرح : احلف
ابو فهد ضحك : لا اكذب
فهد تحطم : ..
ابو فهد ضمه ويضحك : الف مبروكك
فهد بصدمه : يبه احلف انهم وافقوا !
ابو فهد ضغط عليه زيادة : والله وافقوا ولمى وافقت
فهد وخر عن حظن ابوه وركض يضم ريما الي كانت تبكي من الفرحه لأخوها : وواافففققققوواا !!! ريما وهي تبكي بفرحه : الحمدلله الحمدلله
فهد ضم ريما زياده وهو يهمس بـ الحمدلله.
_
من بعد مرور ٤ اشهر _
فتحت عيونها بأنزعاج من صوت نوف الي صدع براسها ، صرخت بعصبيه ونرفزه : وججعع انتي ماتعرفين تبلعين لسانكك !!؟ نوف ضحكت : حيوانه قومي اليوم زواجكك !
لمى فزت كأنها مقروصه : احلفي وكأنها بتبكي : لاا خلااص ماابي ابجلس عند امي ازين
نوف رفعت راسها بإستخاف : ناويه تقعدين على قلب خالتي ؟؟ وشالت المفرش وبصراخ : قومي لا ارميك مع الدرج
لمى ناظرتها بحقد وقامت : انقلعي وصفقت باب الحمام وراها وهي نفسها بطرف خشمها .
نوف ضحكت : الناس تصير نفسياتهم زي الفل في يوم زواجهم وهي زي التبن وهزت كتوفها : حالها عكس العالم وطلعت لغرفة التبديل تتأكد من اغراض لمى ..
_
نزل وهو مستعجل وحب راس امه وابوه : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ريما بإبتسامة : هلا هلا بالمعرس
فهد ضحك بخفه : هلا فيك
ريما بإهتمام : لا تداوم اليوم عشان ماتتعب في الزواج
فهد ابتسم : شكراً على اهتمامك بس مااقدر اليوم عندي قضيه مهمه
ريما ناظرته بطرف عينها وكملت تاكل وفجأة وقفت وناظرت ريان : ريان تراني بروح معك وبمر معي ..
ريان قاطعها وهو يمد يده للعصير : لا
ريما نزلت الشوكه ورفعت حاجبها ، ابتسمت وهي تمسك جوالها وتتصل ..
فهد زين نسفته بإستعجال وهو يقوم ويبوس راس ابوه وامه : يالله تامرون على شئ
ام فهد بحنيه : سلامتك
ابتسم فهد وطلع بسرعه لسيارته ..
_
شافت جوالها يرن معلن بأسم ريما : ياهلا والله
ريما ضحكت : هلاا فيكك ، كيف حالك ؟ : تمام التمام وانتي كيفك ؟
ريما وهي تلعب بشوكتها : تمام الحمدلله ، الأ بقولك : امري ؟
ريما ابتسمت : ما يأمر عليك عدو بس تراني بقولك وفتحت السبيكر : ريان عيا اجي امرك و ..
قاطعتها بقهر : لييههه قولي له ضروري !! ريما ابتسمت يوم شافت الصدمه اعتلت ملامحه يوم سمع صوت نوف : عاد انتي دقي عليه وقولي له
نوف بصدمه : نعم ؟ وبحياء ممزوج بقهر : إذا ذاك اليوم دقيتي على وليد قدامي ادق علي ريان قدامك
ريما كتمت ضحكتها يوم شافت ريان يضحك بخفيف : عادي هو يعني زوجك وانتي زوجته وش المشكلة ؟ نوف بقهر : انتي النقاش معك عقققيييمممم وسكرت بوجهها .
يوم سمع صوت الجوال يسكر انفجر ضحك وطلع جواله وهو يضحك : يمهه مهيب صاحيه هالنوف قسم بالله للحين تستحي مني ؟
ريما رفعت حاجبها : انا ماادري تحسبون نوف فاصخه الحياء ماادري تحسبوها بدون مشاعر واحسايس ، يعني تبيها ماتستحي منك وانت الحين خطيبها مدري زوجها الي هو ؟؟!! ام فهد كتمت ضحكتها ومثلت الحده : بنت انتي وياه !
احشموني على الأقل جالسه قدامك وتتكلم بهالأشياء قدامي !
ريان تلفت بإستغراب : الأ وين ابوي متى راح ؟
ام فهد : من زود ماانتو منتبهين ماشفته وهو يروح
ريان نزل نظره لجواله وهو يقوم ويحطه بأذنه .
_
طلعت لمى الي كانت نفسها بطرف خشمها : هي انتي سكتي جوالك ولا رميته على الجدار لين يتكسر
نوف ضحكت : وش مسسوي لأمك جوالي ؟! لمى طنشتها وهي تمشي لغرفه التبديل
مشت نوف لجوالها الي يرن شافته يرن بأسم ريان علطول حطت يدها على راسها : لا تكون الحمارة قالت له !! اخذت نفس وهي تهدي اعصابها وردت بصوت فيه بحه خفيفه : الو
ريان ابتسم بخفيف : هلا وغلا
نوف بخجل : اهلين
ريان وهو يمشي بالحديقه : كيفك ؟
نوف وهي تنسدح : الحمدلله وانت ؟
ريان : تمام وسكت شوي : الأ نوف
نوف كتمت انفاسها " يويلييه اكيد قايله له هالفضيحه " : سم
ابتسم ريان بخفه : سم الله عدوك بس كنت بسأل وين كنتي تبغين تروحين ؟
نوف غطت عيونها بقهر وإحراج " الحمارة قالت له انا حاسه !! " : ااءء لا خلاص مو لازم
ريان ضحك بخفيف : لا قولي
نوف بإحراج : خلااص رياان قلت مو لازم
ريان هز كتوفه بأبتسامه وهو ناويه على شئ : اوكك إذا بغيتي شئ لا تترددين تطلبين اوكي ؟
نوف ابتسمت : اوك ، تامر على شئ ؟
ريان وهو داخل ياخذ مفتاحه : لا سلامتك
نوف : باي -قفلت-
_
ريان بصراخ : رريمماا
ريما جت تركض بخوف : شششفييككك !!
ريان ابتسم : وش كانت تبي نوف ؟
ريما ناظرته بقهر : مناديني بصراخ وانا الي جايه ركض واخرتها تسألني وتقلد صوته المبحوح : وش كانت تبي نوف ؟
ريان ببرائه : ايه
ريما بتأفف : كنا بنروح نشتري هديه لزواج لمى بس نوف ماتحب نروح مع السوواويق لحالنا
ريان ابتسم : هذولي البنات السنعات
ريما بإبتسامة تخوف : ابلع لسانك
ريان بنفس الأبتسامة : ماابي
ريما خافت من ابتسامته : لا تبتسم كذا تراك تخوف
ريان ضحك : مسويه طالعه منها ! تراني اقلدك
ريما دفته : انقلع
ريان ابتسم وطلع ..
_
ابو وليد بإبتسامه والجوال على اذنه : لا بكرة طلعت زوجتك ومتربطه فيك تعال خذها على كيفك !
.. بقهر :خالي يعني انا مو مملك عليها ! بس بوديها تشتري هديه وارجعها مانيب مسويه لها شئ قسسم بالله
ابو وليد ضحك : اقول اهجد ياريان
ريان برجاء : خالي الله يخليك والله بخليها تشتري هديه وبرجعها !
ابو وليد بتفكير : شوف ياريان ساعة وحده والقاها عندي إذا تعديتها ياويلك مني !؟
ريان بفرحه : ابشر وقال بتردد : بس خالي لا اقولها الله يخليك لا تقول لها اني انا اللي باخذها
ابو وليد : ان شاءالله ، يالله مع السلامه
ريان بفرح : مع السلامه -وقفل-
رفعت راسها لباب غرفة التبديل الي انفتح وطلعت منه لمى الي باين انها منفسسه ! : جو الأخصائيات ؟! نوف : لا
لمى سكتت شوي وبقهر : ليه مقومتني اجل !
نوف ضحكت : ياخي اليوم زواجك يعني ليه مااقومك مبكر !
لمى توترت : امس كله مانمت من التوتر والخوف ويوم نمت قومتيني ثانيه
نوف حست بإحساس لمى يوم ملكتها بس الفرق بينهم واضح ! ، وابتسمت وهي تهديها : لا تخافين انن شاء الله الليله تعدي على خير
لمى تنهدت : انن شاء الله
ابتسمت نوف وهي تسحبها مع يدها لبرا الغرفة : اليوم بأفطرك احلى فطور
لمى ابتسمت لنوف : مايحتاج تكلفي..
قاطعتهم لميس الي متخصره : اشوفكم ناوين على شئ وساحبين علي
نوف ضحكت وهي تسحب لميس وتضمها : انتي الي صايره ملازمه رغد ولا وبنص عين : مرت اخوك وضحكت : وتقولين ساحبين عليك ؟؟ لميس ضحكت وهي تدفها بخفه : انقلعي
طلعت لهم امل وهي تفرك عينها بخفيف وهي نعسانه : صباح الخير
كلهم ناظروها : صباح النور
ابتسمت امل وناظرت لمى : كيف نفسية العروسه
لمى بتنكيد : اسكتي لا تذكريني بس
ضحكت امل بخفه : ليه ؟
لمى بتوتر ممزوج بخوف : مدري خايفه
امل استغربت من خوف اختها : ليه خايفه ؟
لمى بلعت ريقها وسكتت ..
نوف بتضيع السالفه : يلاا انا عازمتكم على فطور
لميس بفرحه : لقيتي احد يودينا !
نوف ابتسمت وهي تغمز لها : ماعليك بقول لأسامه مدام ست الحسن والدلال بتجي معنا
لميس ضحكت وهي فاهمه قصد نوف بـ مها .
نوف يوم شافتهم لهو عن لمى قربت منها وهمست بأذنها : لي كلام معاك بعدين
لمى ناظرتها بصمت ولا تكلمت
نوف مشت بتدخل غرفة رغد قاطعها صوت امها المبتسم : صباح الورد
نوف ولمى ابتسموا : صباح الفل وضحكوا
ام وليد ناظرت نوف بإبتسامه : اول شئ انتي روحي تجهزي والبسي عبايتك وبعدين تعالي لي تحت بالملحق وبقولك
نوف ناظرت للمى بإستغراب : انا ؟
ام وليد : لا الجدار
نوف التفتت للجدار واشرت على امها وكأنها تكلمه : رح تجهز وتعال لأمي تبيك
ام وليد الي ارتفع ضغطها من بنتها مسكت علبة الكلينيكس الي عل الطاولة حقت المدخل ورمته عليها : لا تستخفين دمك علي
نوف وهي تفرك راسها وبضحكه : انتي قلتي الجدار
ام وليد ناظرتها بإستخفاف : لا انتي اليوم فيك شئ
نوف ضحكت وهي تأشر لأمها : اوكي اسبقيني شوي ونازله لك
هزت ام وليد راسها وهي نازله من الدرج ..
لمى ناظرت نوف بإستفسار : مو قلتي بنروح نفطر ؟
نوف ضحكت وهي تتسند على الجدار : وين الي تو تقول لا تكلفين على نفسك ؟
لمى ضحكت : خلاص انقلعي ماابي شئ ومشت وهي تتمغط نازله من الدرج

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 27-05-2015, 11:24 PM
صورة لموشا الشقردية الرمزية
لموشا الشقردية لموشا الشقردية غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: فرقتنا الأقدار لكن جمعتنا الصدف


البارت الـ٣٤
_
نوف ضحكت وهي تتسند على الجدار : وين الي تو تقول لا تكلفيت على نفسك ؟
لمى ضحكت : خلاص انقلعي ماابي شئ ومشت وهي تتمغط نازله من الدرج
ابتسمت نوف ودخلت غرفتها طلعت لها برمودا قطن رمادي وبلوزة كت سوداء وشوز نايك اسود وربطت شعرها ذيل حصان ونزلت بسرعه وهي تلبس عبايتها قبل ماتدخل الملحق بس فاجأها ريان الي طلع من الملحق بوجهها : ريان ؟
ريان التفت لها وابتسم : هلا
نوف بإحراج : ااءء خلاص وناظرت باب الملحق المفتوح : ممكن بدخل ؟
ريان كتم ضحكته وبعد عن الباب وهو يمد يده : تفضلي
دخلت نوف وهي تناظر الملحق بإستغراب : وين ماما ؟وناظرت ريان الي للحين واقف يناظرها : ماشفت ماما هنا ؟
ريان ابتسم : لا انا كلمتها وقلت لها تجي معاي
نوف طيرت عيونها : وين ؟
ريان ضحك : عشان نشتري هديه للمى ولا ماودك ؟
نوف انقهرت من ريما انها علمته وانحرجت من ريان : لاا من قال ؟
ريان ضحك وهو يسحبها : يلاا بس تغطي وامشي بلا استهبال
نوف كبحت ابتسامتها وهي تشوف ريان يناظرها وهي تربط نقابها وتعدل شنطتها الصغيره المعلقه على كتفها : يلا ؟
ريان ابتسم وهز راسه وهو يطلع ونوف وراه لسيارته..
_
فتح عيونه بهدوء وحرك عدسته العسليه وهو يشوف العنود جالسه جنبه بهدوء وهي تضغط على بطنها بقوة وكأنها تتألم وفجأة فزت الحمام ورجعت " الله يكرمكم "
تفاجئ سعود وخاف بنفس الوقت يوم سمع صوت العنود المخنوق : اوفف ياربي
سعود : العنود
تفاجأة العنود يوم شافته صحى ، وابتسمت بتصنع وهي باين من وجهها الذبول والتعب : صباح الخير
سعود ناظر لها : العنود فيك شئ ؟
العنود بإبتسامه خفيفه : لا مافيني شئ
سعود وهو يقرب لها : تبين اوديك المستشفى ؟
العنود ناظرته وقامت مشت للكومدينه وطلعت نظارتها الطبيه ولبستها وهي وتحاول تعدل صوتها : لا مايحتاج تعب شوي ويروح
سعود بهدوء : العنود لا تتحملين شئ فوق طاقتك عشان ماتتعبين زيادة !
العنود بضيق : اقولك مافيني شئ
سعود بحده : كيف مافيك شئ وانتي حالتك كذا ؟
العنود بلعت ريقها : سعود خلاص قلت لك مافيني شئ
سعود تنهد ومشى للحمام وهو يقول : ببدل والقاك لابسه عشان نروح للمستشفى - وقفل باب الحمام -
_
تنهدت بضيق وهي تتذكر كلام امها .. رفعت راسها وتنهدت وهي تتصل على نوف : الو
نوف مشت عن ريان شوي : هلا والله
العنود : اهلين ، كيفك ؟
نوف حست بالعنود : تمام ، عنوده فيك شئ ؟
العنود بتردد : نوف ودي اقولك بس متردده
نوف طلعت من المحل وريان يتبعها بعيونه : عنوده عمري تكلمي ولا تخافين
العنود تنهدت وهي تفتح البلكونه وتجلس على الصوفا : هالأيام صرت احس بغثيان ودوخه و ..
نوف بصرخه مكتومه : حامل !!
العنود بغت تضحك بس حست الموضوع جدي : على كلام ماما
نوف مشت بدون ماتحس بنفسها وهي ودها ترقص : احلفيي ، ووااه وناسسه بيصير عندي ولد خال
العنود ضحكت بخفه : على اساس ماعندك من قبل ؟! ، وبعدين مابعد تأكدت
نوف بوناسه : الله عنوده تخيلي عندك بنت ووااهه من الحين ابيها تنوم عندي
العنود ضحكت بقوة : من جدك انتي يالهبلاا ! ايوه وزوجك ؟
نوف بضحكه : عادي اطلعه برا الغرفة واجلس مع بنتك
العنود ضحكت وهي تسمع كلام نوف ومر الوقت وهي ماحست به الأ بدخلة سعود لها : العنود
العنود التفتت له وهي مبتسمه والجوال على اذنها : هلاا
سعود ابتسم : يلا قومي
العنود تنكدت : سعود قلت لكك ماابي ! وسمعت صوت نوف من الجوال : يااخبلله روحي اكشفي بس !
العنود وهي تكلم نوف : ياخي قلت لك ماابي
نوف بغيض : ليه ماتبين خالي يفرح بولده مدري بنته ؟
العنود ضحكت بخفه : لا والله مو قصدي كذا بس اخاف يتضايق
سعود حس انها تتكلم عنه بس ماتكلم
نوف : يتضايق ؟ عشانه بيجيه مولود من زوجته ! ممنن جدكك ! دايم يشوف مقاطع اطفال وينهبل عليهم ويقول ذولي عيالي
العنود ضحكت بخفه وهي تناظر سعود : احلفي
نوف : والله العظيم ، اقول عنيد بلا استهبال وروحي اكشفي بس لا تعلمينه وش الكشف خليه يتفاجئ
العنود ابتسمت ع كلام نوف : اوكك بصراحه اقنعتيني
نوف ابتسمت بقوة من تحت النقاب : وبلغيني اوولل وحده
العنود ضحكت : ولا يهمك ، يلا باي وناظرت سعود بضحكه : حسيتني لطعت سعود
سعود بسخريه مضحكه : لا كملي عادي
العنود ضحكت وهي تقفل الخط وتقوم : يلاا
سعود رفع حاجبه بإبتسامة : نوف الي اقنعتك صح ؟
العنود رجعت راسها على وراء بخفيف وهي تناظره : مين يقواني غير نوف ؟
ضحك سعود : يلاا استناك برا
العنود لبست عبايتها ومشت وهي تربط نقابها : يلاا نازله معاك
سعود ابتسم وهو يحط يدها بيده وينزل ..
_
رفعت راسها وبفهاوة : انا وين ؟ وتلفتت حولها بعبط وخوف : ضعت ؟ وحطت يدها على وجها : حسبي الله عليك ياعنود وضحكت وهي تتمشى راجعه على وراء وهي ماتدري وينها
هز راسه بضحكه وهو يناظرها تتلفت بغباء : ضيعت الخبله
ومشى يلحقها وهو ينادي بأسمها : نووفف
التفت عليه نوف وشقت الضحكه وهي تقرب منه : اشوا انك جيت مدري ويني
ضحك ريان وهو يسحبها من يدها : كذابه توك تضحكين
نوف تخصرت وبضحكه : تلاحقني ؟
ريان بنفس وقفتها وضحكتها : تبيني اخليك تضيعين اجل ؟ عشان ابوك يذبحني يلاا خلينا نخلص تراني طولت على ابوك
نوف بأبتسامه : خلاص ناخذ ساعة الألماس حلوه مرا !
ابتسم لها ريان وهو يدخل المحل ويكلم صاحبه : خلاص عطني هاذي
هز راسه صاحب المحل وطلع يجيب الساعة ..
نوف بتفكير : شلون اغلفها ؟
ريان : شوفي جيبي زي صندوق ورد كذا مرتب وحلو وحطي بوسطه زي العلبه وحطي فيها الساعة
نوف بإندهاش : واو بتطلع شكلها حلوه مرا !
ريان ابتسم لها : ادري
نوف بضحكه : كان ودي ادفك بس لولا الحياء
ريان ضحك بخفه ودفها وبهمس : عادي انا ادف
نوف انقهرت منه لأنها هي نتفه بالنسبه له بجسمه الطويل : هيي بغيت تطيرني بحظن العامل
ريان كتم ضحكته : تدرين لو انك طرتي بحضنه كان سويت لك شئ مايعجبك ؟
نوف تخصرت : لا والله مين الي داف الثاني اول ؟
وبعدين وكتمت ضحكتها : لا تتحداني اطب في حظنه
ريان طير عيونه : ايا قليلة الأدب وتقولينها قدامي ؟
نوف انفجرت ضحك : امزح امزح لا تزعل بس
ريان بزعل : انقلعي عني
نوف طلت بوجهه غصب ببرائه : ريون زعلت ؟
ريان صد عنها وهو مطنشها
نوف حز بخاطرها وفجأة ابتسمت وهي توقف على اطراف اصابعها وتبوس خده : خلاص لا تزعل مني اسفه
ريان استانس انها بدت تراضيه وقال ببرود متصنع : ابعدي عني
نوف تنهدت بضيق وضمت يده ليدينها : يلا ريون ترا مايهون علي زعلك
ريان ابتسم غصب : ماتخلين الواحد يعرف يزعل ؟
نوف ابتسمت وهي تضمه بخفيف : فدييتتكك
ريان بضحكه : اعترفي من وين سامعتها
نوف دفته بخفه وهي كاتمه ضحكتها : ليه طايحه من عينك مااقول هالكلام ؟
ريان حك حاجبه بأصبعه : لا بس يعني ماقد قلتيه الأ استهبال
نوف غطت وجهها بضحكه : اسسستححييي
ريان ضحك وهو يسحب خشمها من النقاب : وه وه وعرفنا نستحي والله
نوف فقعت ضحك : حيوان حسيتني فاصخه الحياء وقالت بضحكه : اوريك شلون الحياء صدق وبعدت عنه بتمثيل : رياانن لا تقرب تراني استحي
ريان سحبها وضمها : اموت ع الي يستحي
نوف استحت صدق بس مابينت : رياانن بعدد
ريان الي ناسي انهم بالمحل والعامل يناظرهم : مانيب مبعد وش عندك ؟
نوف ناظرته بتحدي : بتترك بالطيب ولا كيف ؟
ريان رفع حاجبه : وريني
نوف بكل برائه رفعت رجلها وداست على رجله الي كان لابس فيها فلات : اااااههه وتركها وهو ينزل ويمسك رجله ويناظرتها بحقد : يامتوحششه !
نوف ضحكت : انت المتوحشه وفجأة اخيراً حست انهم لسى بالمحل علطول التفتت للعامل شافته يطالعهم بإبتسامة شهقت وقلب وجهها احمر وطلعت من المحل بإحراج
رفع ريان نظره لنوف الي طلعت بسرعه والتفت للعامل وشافه يتبوسم له ، رفع حاجبه : نعم ؟
العامل ابتسم : الله يخليكم لبعض
ريان نسى انه بالمحل وانقهر من العامل : شكرا وناظر العلبة الي جاهزة ومحطوطه على جنب : يلا خلص علي ، ودفع الفلوس بسرعه واخذ الساعة وطلع يدور نوف
_
.. : مبروك المدام حامل وعمر الجنين شهر بالضبط
سعود بعدم تصديق : حامل ؟
الدكتورة ابتسم : ايوه حامل
سعود ناظر العنود بعدم تصديق : حامل ؟
العنود ابتسمت بخجل وهزت راسها : زي ماسمعت الدكتورة
سعود بفرح : حااممللل ! وضمها بقوة : ياعمري انتي
العنود ضحكت : سعود يلاا قوم ارتحت الحين ؟
سعود بفرح : اكيد ارتحت واستانست بعد
العنود ابتسمت له : ممكن طلب ؟
سعود : امري عيوني لك
العنود بإبتسامة : اتصل على نوف وخبرها اول وحده
سعود وهو يطلع جواله : اخبرها اول وحده عشانك
ابتسمت العنود براحه يوم شافت ردة فعله : الحمدلله
سعود وهو يكلم نوف : الو .. هلا والله .. شخبارك ؟ .. تمام الحمدلله .. عندي لكك خبر بلميون .. ووخر جواله وهو يضحكه : لا تصارخين يالهبله وضحك بفرح : ايه حامل وابتسم للعنود : اوكك كلميها ومد الجوال للعنود : الو
نوف بصرخه : قلت لك حامل
العنود ضحكت وهي تمشي مع سعود : زي ماقالت ماما من قبلك
نوف بفرح : الله متى يشرف الحبيب
العنود ضحكت : بعد ٨ شهور ان شاء الله
نوف بفرحه : يوه يوه مااقدر اصبر
العنود ضحكت : يلا عاد فليتها بدق على ماما اخبرها
نوف بفرح : اوكي ياعمري باي
العنود : باي -وقفلت-
_
رفع الجوال ورد وهو ماشاف الأسم : الو
.. : وين امي ماترد على جوالها ؟
.. : رفع جواله عن اذنه بإستغراب وشاف اسمها : العنود ؟
العنود : لا طيفها
.. : بتتكلمين زين ولا اقفل في وجهك ؟
العنود بسرعه: لالا فروس ابي امي ضروري
فارس بلقافه : وش تبين فيها ؟
العنود : يووه فروس روح ناد امي وبلا لقافه !
فارس ضحك : مانيب معطيك امي لين تعلميني ليه ؟
العنود بتأفف : انا حامل يلا عطني
فارس بفرح : احلفيي
العنود ضحكت : والله
فارس قام على الكنب وينطط : بصير خال بصير خال
العنود فقعت ضحك : فارس يالبزر اهجد وناد امي
فارس بصراخ : بصصيير خاالل
العنود غشت ضحك : فاا ههههه فارسس هههههههههههههههههه يالخبل
سعود كتم ضحكته ومد يده : هاتي اكلمه
العنود كبحت ضحكتها واعطت سعود الجوال
سعود حط الجوال على اذنه : ال
وفجأة فارس صرخ : خاالل اخيراً
سعود ماتحمل وفطس ضحك : فارس ياهبل اهجد
فارس ضحك وهو يجلس على الكنب : ياخي اختي حامل وبستانس فيها شئ ؟
سعود ضحك : انت بتستانس وانا وش اقول مدام زوجتي هي الحامل
فارس شق الضحكه : انتحر
سعود مات ضحك : لا ياعمري ولدي تبيه يصير يتيم من ولادته ؟
فارس وهو يصرخ : يمممههه ورجع للجوال : لحظه بنادي امي وخل العنود تكلمها
سعود ابتسم وهو يوقف عند البيت : يلا سرعه ومد الجوال للعنود : استني بيعطيك خالتي الحين
العنوب ابتسمت وهي تسمع صوته امها تصارخ على فارس من صراخ الي واصل للشارع : الو هلا يمه
ام فارس بفرح : هلا والله بعنوده
العنود ابتسمت : يمه
ام فارس : لبيه
العنود خنقتها العبرة : يمه ابشرك انا حامل
ام فارس سكتت شوي وفجأة صرخت : مبرووكك
فارس فقع ضحك : يمه صرختك وصلت للشارع ، عرفتي ليه الحين اصارخ ؟!
ام فارس ببكى : الحمدلله
العنود : يمه ليه تبكين ؟
ام فارس وهي تمسح دموعها : من فرحتي لك ياعمري
العنود ابتسمت وهي تناظر سعود : الحمدلله يلا يمه بنزل للبيت واكلمك ثانيه
ام فارس : يالله مع السلامه
العنود : مع السلامه - وقفلت ومدت الجوال لـ سعود
يلا ؟
سعود ابتسم : يلاا -ونزل-
_
ريان وهو يتلفت : وين راحت هالخبلة ! وتأفف وهو يطلع جواله من جيبه ويتصل عليها ..
_
رن جوالها الي بشنطتها بأسمه وصحاها من سرحانه ، تنهدت ووقفت تعدل عبايتها وردت : الو
ريان : وينك ؟
نوف وهي تناظر الي حولها : بحديقة
ريان عقد حواجبه : حديقه ؟
نوف : ايه اسمها حديقة الـ ***
ريان وهو يمشي بسرعه : خليك بمكانك جايك
نوف ابتسمت : اوكك
_
صرخت وهي تقصد المتصل بالجوال : انا ابي اعرف ليه ماتفك عني ؟؟!!
.. بخبث : انتي الي جبتيها لنفسك يااموره
اميرة ودموعها على خدودها : انا ابي افهم ، ماعندك اخوات تخاف تدور الدنيا وترجع لهم فعايلك فيني !!
.. ضحك بقوة : انتي الي جيتي لي ياعمري ماغصبتك انا على شئ
اميرة وهي تبكي بحرقه : ضيعتني الله يضيعك ياحقير ضيعت اغلى مااملك ياحقير الله ينتقم منك
.. بسخريه : احلفي بس ! مدري من الي جاي يغازل الثاني اول !
اميرة بصراخ : اسسكتتتت !! اسسسككتتت ! الله ياخذكك وافتك منكك !
.. ضحك بقوة : المهم ياحلوه اليوم تجيني في الشقه ولا الصور والفيديوهات دايركت علطول لأبوك فاهمه ياعسل -وقفل-
اميرة طاحت تبكي بقوة : انا ايش سويت اااهه
دخخلت مشاعل الي سمعت صراخ اختها من الشارع : اميرة ! وشش فيكك تبكين !
اميرة ضمت مشاعل وهي تشاهق : الحقير سواها !
مشاعل بعدم فهم : مين ؟ ووش سوا !
اميرة وهي تبكي بصوت عالي : هاشم الكلب ضيعني وبيرسل كلش لأبوي يامشاعل كلش !
مشاعل دفت اميرة بقرف : ايششش !! وضربتها كف : انا حاسه ان هاذي نهاية فعايلك الي تسود الوجه !!
اميرة وهي تغطي وجهها : والله ماكنت ادري انو بيصير فيني كذا !
مشاعل بقرف : لا صراحه تكبرك وافعالك ماتدرين وش نهايتها ؟! وفتحت الباب : انا الي بعلم ابوي مو هاشم !
اميرة مسكت يد مشاعل وهي تشاهق : لا مشاعل الله يخليك لا تخليني
مشاعل فلتت يدها بقرف : ابعدي عني انا اشرف من انك تلمسيني !
اميرة الي تحس كل غرورها وتكبرها وكبريائها اختفى : مشاعل الله يخليك
مشاعل الي قست على قلبها رمت عليها نظرات احتقار ومشت لجناح ابوها ..
_
رفعت يده واشر لها يوم شافها تتلف تدوره : نوفف
نوف التفت له وابتسمت وهي تشوفه جاي لها : هلاا
ريان مسك يدها ومشى : اول مرا اشوف وحده من الحياء تهج
نوف بضحكه : احلف بس تبيني اثبت اجل ؟
ريان ضحك : ايه
وسكتوا .. وفجأة نوف نطت بفرحه : ماقلت لكك !!
ريان بفجعه : ووششوو !!
نوف بوناسه : العنود حامل
ريان : العنود زوجة سعود ؟
نوف هزت راسها بحماس : ايه ايه
ريان ابتسم : يوه سعود بيصير ابو ؟ وضحك بخفه : احسه مايليق
نوف وهي تهز راسها بضحكه :حتى العنود احسها ماتنفع ام
وناظروا بعض وبنفس الوقت : حتى احنا ماننفع
وضحكوا بغباء
ريان وهو يحك راسه بضحكه : الله يخلف بس
نوف دفته بكتفه : انقلع
ريان وهو يطلع مفتاح سيارة : اركبي بس هههههههه
نوف ضحكت وركبت ..
_
قام من الكنب وهو واصل حده من العصبيه : اااااااااامممممممممميييييييررررررررةةةةةةةة
اميرة انتفضت من الخوف يوم سمعت صراخ ابوها وصارت تبكي بخوف
فجأة انفتح الباب وماامداها ترفع راسها الي تحس بالي شاد شعرها لدرجة تحسه بتقطع وماسك رقبتها بقوة : سوددتتيي وججههيي الله يسسوددد وججهههككك !!! اميرة بهمس باكي : ااتتترركك ششعريي
حمود شد شعرها اقوى : وولااا كككللمههه ! احمدي ربك اني للحين ماسك نفسي لا أذبحككك !! ناظرت مشاعل الي متكتفه عند الباب وتناظرها ببرود : مشاعل
مشاعل لفت وجهها ببرود : لا تقولين اسمي !
اميرة حست ان الدنيا تقفلت بوجهها وصارت تبكي وهي تحس بضربات ابوها زي النار على جسمها ..
_
بعد ثلاثة ايام _
في قصر الأفراح _
ام اسامه وهي تأشر لنوف : نوف الله يعافيك روحي شيكي على التقديم قبل مايجون الضيوف
نوف بإبتسامة : ان شاء الله -وراحت-
ام فهد : ام اسامه
ام اسامه : هلاا
ام فهد بإبتسامة : استريحي شوي شكلك تعبتي ، خلاص بخلي ريما تشيك على الباقي
ام اسامه ابتسمت : لا وش دعوة ماتعبت ولا شئ ومشت : تونا اول السهره
ضحكت ام فهد : خلاص روحي انتي شيكي على القاعة وانا بشيك على قاعة العشاء
ام اسامه بأبتسامة : الله يعطيك العافية
ابتسمت ام فهد ومشت متجهة لقاعة العشاء ..
بلعت ريقها بخوف وهي تضغط على مسكتها المصممه بطريقه حلوه : نوف الساعة كم
نوف بإستهبال : كل ذا مشتاقه للحب ؟
لمى بخجل : انقلعي ياحيوانه وقالت بخوف : خايفه تجي الزفه واطيح ولا يصير لي شئ بذا الكعب واشرت على كعبها من تحت الفستان الي اطول من اصبع السبابه بشوي ..
نوف ضحكت وهي تضمها : لا تخافين بس انتي ناظري الكوشه ولا تناظرين الضيوف
لمى ابتسمت بتوتر : انن شاء الله مايصير لي شئ
انفتح الباب ودخلت ريما الي كان شكلها ناعم بفستانها الأسود الطويل الملفوف على جسمها بطريقة غريبه وتسريحتها المرفوعه بالمكياج الناعم وكعب الفضي والأساور الفضيه : هايي
نوف الي كانت لابسه فستان لؤلؤي طويل ماسك من عند الصدر ومن وراء له ذيل و شعرها الي كان مرفوع بعضه ولابسه كعب ذهبي واكسسوارات ذهبيه : اهلن
ريما حطت يدها على فمها بصدمه : واو لمى انتي ناويه تهبلين اخوي ؟
لمى نزلت راسها بخجل : احم
نوف بأبتسامه : ريما بس ترا هي خلقه خايفه لا تجين تخوفينها زيادة !
ريما ضمتها بضحكه : لا تخافين ترا اخوي ماياكل
لمى ضربت ريما بخفه : ههييي
ريما ضحكت وضمتها : الف الف مبروك ياعمري
لمى ابتسمت : الله يبارك فيكك
نوف ضمت لمى : مبروك يا قلبي انتي
لمى صنمت شوي
نوف ناظرتها باستغراب : وش فيك
لمى : هذي ١٠ مره تقولين لي مبروك تصدقين
نوف وريما فقعوا ضحك
_
بعد ٣سنوات _
بغرفة من الغرف .. كان الظلام مغطي على المكان
جالسه على سريرها وضامه رجولها لصدرها وتبكي بإنهيار : اااااهه ليـ ـيش اننا حـظ ــي كذا
وضمت نفسها اقوى وبكت بصوت عالي : ااااااهه
انفتح باب الغرفه وانتشر نور الممر على الغرفة المظلمه وبراس الولد بـ شعره الأشقر ببشرته بيضاء والعيون الواسعه بلونها عسلي ممزوج بزيتي .. مشى لسرير وهو يناظرها بحزن واضح ، مسك يدها بيده الصغيره وهو يناظر عيونها : ماما ليه تبكين ؟
بكت بقوه من سؤاله وضمته لصدرها وهي تشاهق : رائوود
الطفل يوم حس بضمتها وببكاهى .. بكى معها : ماما لا تبكين الله يخليك !
_
عند وائل
كان جالس بالأرض وعيونه تدور على الصور له هو رائد المفروشه قدامه وعلى وجهه إبتسامة حزن : وينك يارائد رحت وتركتني انا ورغد !؟ حس بإرتجاف شفايفه يوم طاحت عينه بدفتر كبير لرائد محطوط عليه صورته هو والعيال كانت اشكالهم مبهذله ويضحكون ..
مد يده وهو يحس بدموعه نزلت وهو يفتح الكتاب الي اخر ماكتب فيهه اخر لحظاته مع رائد الي كانت بعنوان "اول قصص امل العوده" قبل سنتين **
وائل : كنت اربعه وعشرين ساعة عنده او يجي عندي احاكيه تليفون دايم واتس وانستقرام وتويتر يعني ما ادخل برنامج إلا هو يدخل معاي فاللي كسر ظهري في قصتي إن رائد اقرب شخص لي المهم جتني فترة كنت ماشوف رائد الا اخر اسبوع واحياناً بعد مو دايم ، رائد حس بأنه ثقيل علي لأن انا زادت علي حمل المسؤليه وماعدت افضى احاكيه كثير واطلع معه وبدا يوضح لي عتابه الي كان اول بدايات فقدي له
كان يقولي : وائل وش رايك نطلع شاليه اخر الاسبوع مع العيال ؟!
واقوله : والله يا رائد ماقدر اخلي امي لحالها ، كانت المسؤليه علي كل مالها تكبر وتكبر ، إلى مابدأ رائد يتضايق لعدم تواصلي معاه زي اول ، دخل البيبي و قال لي : بتصل عليك رد ..
انا شفت الرساله من برا مادخلت عليها وقفلت جهازي ورحت استقبل خالي الي توه جاي من السفر
فـ اتصل رائد اكثر من سبع مرات بس مارديت وكان بكل مره يتصل ! تخنقني العبرة لاني من زمان ماحاكيته وفضفضت له وجلسنا مع بعض ..
المهم جات الساعه 12 رجعت الغرفه مهلوك مرا انسدحت وكان اول شئ سويته فتحت جهازي واتصلت على رائد بدون لأشوف رسايله ولا إتصالاته ، انتظرت رده وانتظرت بس للأسف مارد على اي مكالمه .. طلعت من المكالمات ودخلت محادثته ولقيت كلام كثير وكان عتب للأمانه قريت اول سطر من الي كاتبه حزة بنفسي ، يعني اول مره يجيني هالشعور من وانا صغير ماجربته حسيت بالخوف ، خفت افقد هالانسان الي كان بمثابة ابوي واخوي الي تمنيت انهم معاي الحين ، المهم قمت غسلت وجهي ورجعت مسكت جهازي كتبت له : بكرا بلتقي فيك طيب! بس طلع مقفل جهازه ولا يوصل له اي شئ .. نمت وانا متضايق على عدم رده علي !
صحيت الساعه عشر الصباح و قمت صليت ونزلت تحت افطر مع امي الي كانت حاسه بفراغ كبير من بعد زواج مها الي كانت بمثابة الحياة في البيت ..
جلست على الطاولة : صباح الخير
ابتسمت لي امي وهي تمد لي العصير : صباح
النور ، امسك اشرب وافطر
ابتسمت وانا امد يدي اخذ منها العصير : تبين اوديك لخوالي ؟
ابتسمت امي : إذا ماعليك امر
ابتسمت لها : وش دعوه لو عندي اشغال الدنيا اترك كل شي عشانك
ابتسمت امي بحنان : جعل ربي يوفقك ويخليك لي
ابتسمت لها وسهيت افكر : اليوم امي بتطلع ! يعني فيه مجال اسوي فيه الي ابي ، اول مافكرت فيه هو رائد ................................
العصر ركبنا ووصلت امي لخوالي ورحت طاير لبيت رائد وانا رايح له كنت احاول اتصل فيه مايرد الولد من امس مقفل جهازه اتصلت على ابوه
ابو رائد رد "سلام وكذا..
قلت : بسألك ياخالي ، وين رائد فالبيت ؟
قال لي : ايه موجود
قلت : إذا ماعليك امر قل له يطلع لي انا جايه
قال لي : ان شاء الله
ابتسمت وسرعت فالطريق متشوق اشوفه ...........
بعد ست ساعات صحيت من غيبوبه وجنبي البنج ومغذي ويدي مكسوره وحالتي حاله استغربت
وش صار ليش انا هنا ؟
التفت حولي بإستغراب وانتبهت لاسامه الساهي يفكر بجنبي ..
سألته قبل كل شي : وين رائد
بعد كلمتي صحى من سهيانه وقال : الحمدلله ماصار فيك حادث وعدا على خير
وكان كلام اسامه فيه رجفه غير وجهه الي منقلب لونه
قلت : طيب وين رائد انا كنت رايح له
قال لي : ارتاح الحين شوي ويجي رائد
ابتسمت وغمضت عيوني بعد ساعه تقريباً صحيت لقيت وليد عندي بس انه ساهي ..
عدلت جلستي وحس علي وليد قلت : له جاء رائد ؟ ليش ماصحيتوني
وقف وليد الي حسيت انه تضايق وقال : انا بطلع شوي وبجيك
جلست اناديه بس مايرد !! خفت بذاك الوقت حسيت فيه شئ صاير بس يخبي علي ..
انفتح الباب والتفت له شفت ابو رائد دخل
وكان واضح عليه الحزن والضيقه
استغربت و قلت : وش فيك ماصارلي شي روح ناد رائد ولا اتصل عليه
نزلت دموعه ومسحها بشماغه وهو يحاول يكتم دموعه
انا هنا بديت اشك واخاف قلت له بشك : وين رائد
وهو يغطي وجهه بالشماغ قال لي : يطلبك الحل
حسيت الدنيا تدور فيني : لحظه لحظه ! وش تقول انت كيف صار هالشيء ! انا الي مسوي الحادث المفروض انا الي اموت وصرخت بلا وعي : انت كذاب !!
وبديت اقول واصرخ بحكي غريب وهو يبكي قلت وانا اصرخ : تمزح علي صح؟ وتغيرت نبرتي للضعف وانا احس بخنقه : تكفى قل انك تكذب وانه الحين يجي
وفجأة انهرت وصرت ابكي واصارخ عليه من الصدمه
طلع وبقيت انا ابكي وانا للحين ماني مستوعب كيف مات وبالاصح كيف مات وكان بيننا عتاب بيننا زعل !! ، كان فيه وقت امس احكيله واروح له كان فيه وقت اني اترك خالي واروح له واحكي له.. كيف مات وهو زعلان علي !! ، مستوعبين انتم إن اخوي رائد مات؟
بعد نص ساعه دخل وليد وابو رائد
طبعاً ماشفتهم لاني كنت سرحان وافكر وماني مستوعب ابداً ، قرب مني وليد الي كان بكلامه غصه قال لي وهو يحط يده على كتفي : ..
_
انتهى.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 27-05-2015, 11:33 PM
صورة لموشا الشقردية الرمزية
لموشا الشقردية لموشا الشقردية غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Uploadc2f6dfecb2 رد: فرقتنا الأقدار لكن جمعتنا الصدف



الباررت الـ٣٥ والأخير..💞
_
قال لي وهو يحط يده على كتفي : هذا يومه ياوائل
ومادري ايش ومن هالكلام
قلت: بالله احد يحكي لي وش السالفه ذا كابوس ولا صدق؟
ابو رائد خنقته العبره : كل شي ربي كاتبه
قلت وانا ابكي : طيب كككييفف مات قولوا لي والله شوي وانجن !!
طلع وليد الي ماقدر يستحمل كلامي وبقى ابو رائد الي كانت عيونه محمره من قوة مابكى : لما كنت جاي لبيتنا عشان تاخذ رائد انا طلعت برا لقيت رائد ينتظرك خليته ومشيت شوي إلا على الشارع حق بيتنا ناس متجمهرين وازعاج شوي بعيد عننا عشان كيذا ما سمع رائد
ناديت له وجاء
اول ماقال :"لاحول ولا قوة إلا بالله"
طبعاً ماندري إنه انت لان الناس ملتمه على السيارة ومو باين شي إلا دخان من بعيد قربنا شوي إلا رائد صرخ : وائل والله وائل هذي سيارته وركض
انا استوعبت وش يقول ولحقته ابي اوقفه لأن السياره بدت تدخن مره وبدو الناس يبعدون وهم يرددون : لا حول ولا قوة إلا بالله ..
مسكته وحاولت اوقفه رفض يوقف وبعدني بقوة وركض لسيارتك و دخل السياره وبدا يشيلك وجيت انا معه اشيلك هو دخل وانا كنت برا شلتك ومشيت فيك و بعدتك عن السياره ومانتبهت لـ رائد الي كانت رجله معلقه بحديده مكسوره ويحاول يطلعها ونزلت دموعه وبدأ صوته يصير مخنوق : بس ماناداني ولا صرخ
التفت على صراخ المتجمهرين على السيارة عشان السيارة اشتعلت وصرخ لي : ييببهه
ناظرت له بفجعه ونزلتك بالارض بسرعه ورجعت اركض بخوف وهو يصرخ ،مسح دموعه وهو يناظرني : لما قربت شوي اشتعلت السياره كلها مره وحده وانا وقفت شوي اناظر ماستوعبت لأن المكان كله اشتعل قربت من السياره
إلا ولد يمسكني يقول : خلاص ابعد والله م راح ينجى من هالحريق
دفيت الولد ورجع مسكني وسحبني بعيد وانا عيوني على السياره لدرجة ان النار انعكست فعيوني
ابو رائد بكى بقوة وطلع برا وهو يحس الدنيا ضاقت بعيونه .. كانت ملامحي ماتنوصف ذاك الوقت كنت شبهه ميت حسيت إن خلاص يعني املي فالحياه راح
يمكن ما تحسون بالي اقوله بس والله إن فقدي ل رائد كان من اشنع حوادث حياتي حتى ابوي ماحسيت بهذا الشعور
، بعد سنتين تقريباًً من فقدي له ، تخرجت من الجامعه ، بعد ماطلعت من تسليم الشهادات رحت مدرستي القديمه جلست بمكان كنا نجلس فيه انا ورائد دايم
وتذكرت حكيه لما كان يقول : بس نتخرج بندخل قسم ال.. وبنتفلسف على الناس ويضحك
وتذكرته لما يقول : رائد تذكر من اول سنه ابتدائي وأحنا مع بعض وان شاء الله نتخرج واحنا مع بعض ونتزوج مع بعض ياخي حسيتك اخوي والله مو بس صاحبي
وتذكرت كيف ضمني يوم شافني اول مارجعت من السفر ومارضى يتركني ! ههه وينك يارائد الحين ماتضمني ولا تتركني
وتذكرت لما قالي : بس نتخرج راح اخلص كتابي وبحط اسمك جنب اسمي عشانك كنت هدف كبير بكتابي
حكيه بذاك الوقت مانساه اببداً ، المهم دخلت قسم ال.. وتخرجت ونجحت وخذيت كتاب رائد طبعاً ماكملته لأني ماعرف اكتب نفسه
تزوجت لميس الي كانت بالمثابه لي حب الطفولة .. وجاني ولد وسميته رائد
،وانا الحين عمري ٢٣ سنه عايش مع اجمل عايله سعيد حيل بس رغم كل ذالسعاده كان ينقصني رائد وحكيه ولعبه وصوته، فاقده بشكل كبير كبير مره، بكل فرحه تجيني تنقصني ابتسامته فيها، انا فاقد إنسان كان بمثابة اخوي وابوي واهلي،عشت حياتي معه ولا قد تخيلت إني بفقده وكيف فقدته بموقف بقاني نادم طول عمري ، مابطول عليكم لأن وش ماكتبت ماراح يعبر عن فقدي له المهم وادري والله إن بعد فقدي له ماصار شي مهم بحياتي،انا اكتب لكم قصتي بأخر صفحتين من كتاب رائد ، خاتمة هالقصه بوصيكم بأصحابكم لا تحاولون تضايقونهم ولا تأجلون كلام لهم ابداً احكو لهم الحين إذا كان فيه شي بقلوبكم لا تأجلون اي حكي لأن ماتدرون لو تفقدونهم وفيه عتب ولا حنين لهم فـ قلوبكم والله يخليلكم اصحابكم ويخليكم لهم ..........
خلصت صفحات الكتب ومنها نزلت دموع وائل ، نزل راسه وهو يبكي على فقده لـ رائد
رفع راسه على ضرب الباب ، عدل صوته مبحوح من الصياح : مين؟!
لميس :انا، ممكن ادخل
وائل مسح دموعه : تفضلي
دخلت لميس وناظرت شكله المبهذل وعيونه الحمراء ووجهه المتفوخ وناظرت الصور والكتاب قدامه
لميس ناظرته بحزن : وش فيك ياوائل ( سكتت شوي وهي تتأمل فيه وخنقتها العبره ) تذكرت رائد صح؟
وائل بضيق : لا
لميس : مو انا الي ينلعب علي يا وائل
وائل ما قدر يستحمل وبكى : لمييس ابييه اشتقت له مرره ونزل راسه وهو يبكي
لميس نزلت دموعها معلنه الانهيار ع حالة وائل : وائل انت بس ادع له هو بس يحتاج منك الدعاء البكاء ما راح يخليك ترجعه
وائل : بس لميس انا فااقده فاققده هو ابوي واخوي وكل شي
لميس : كلنا فاقدينه يا وائل وانا فاقدته هذا اخوي الوحيد بس كلنا على هذا الطريق .. رح توضا وهد وصل لك ركعتين وانزل تحت الكل مجتمع
وائل بحزن : ان شاءالله
_
دخلت الجده عليها
وشافت شكلها المبهذل ..الجده تعبانه وضايق صدرها وخانقتها العبره بس من طبع الجده اذا فيها شي تكتمه لانها ما تحب تضايق غيرها
جت الجده وحظنتها: رغوده وش فيك
رغد وهي تحاول تكتم صيحتها: يمه ليه حظي كذا كل اللي احبهم افقدهم اهلي وفقدتهم ورائد بعد!! - وبكت بقوه -
الجده ضمتها بضيق : كل شي ربي كاتبه وهذا ابتلاء يعني ربي يشوف قوة ايمانك وتاخذين اجر ..وان شاءالله ربي يدخله الجنه ويجمعنا فيه ويجمعك باهلك يالله غسلي وصلي ركعتين وانزلي تحت ننتظرك
رغد وعيونها متجمعه الدموع فيها:
ان شـ اء الـ له
_
نزلت الجده تحت لقت البنات يشغلون الشاشه ومتحمسيينن والكل مجتمع حولهم مجتمعين اللي هم :
ابواسامه..ام اسامه..اسامه..لمى..امل .. ملاك
"بنت لمى"
ابو وليد..ام وليد..وليد..ريم ..نوف.. لمياء "بنت نوف"
ابو فهد..ام فهد..فهد..ريان..ريما.. ولد ريما "نواف"
ابو رائد..ولد لميس "نايف"
ابو فارس..ام فارس..فارس..العنود..سعود .. بنات سعود
التوأم " هيفاء والهنوف "
ام وائل..مها..ولد اسامه " فيصل"
محمود..مشاعل .
الجد..الجده..
..........................
رغد ووائل ولميس فوق
_
البنات شغلو الكاميرا ع الشاشة ورجعوا اماكنهم
لمى:اشغله ؟
نوف:لا يابقرة لين ينزلون وائل ولميس وتنزل رغد
لمى:اقول يالناقه ورا ما تسكتين
الجد : نعنبوكم متى بتكبرون انتم؟ كل وحدها طول الحمار وعندها بنت وما عقلت الله يصبر عيالكم بس
لمى ونوف بغباء : هذا جزء من الشخصيه وش علمك يبه ؟؟
دخلوا وائل ولميس :السلام عليكم
الكل :وعليكم السلام
وجلسوا وائل ولميس
نزلت رغد ويدها بيد ولدها رائد :السلام عليكم
ردوا السلام..
نوف:يالله شغلي
لمى شغلته وجلست جنب فهد
_
اشتغل الفيديو
وليد اللي يصور :
المصور الجميل وليد التاريخ اليوم ١٤٣١/٨/٥
احنا بتركيا تحديداً بطربزون
نوف المزعجه صجتنا تقول بروح السوق ورحنا وهذي اخرتها تدخل محل تسب المحاسب وتطلع
نوف :اقول ما ودك تسكت ..امش نروح لذا المحل
سعود:يارب صبرك
دخلت نوف المحل ودارت كم دوره وسبت كم سبه وجت بتطلع طلع وليد اول واحد وهو يصور
وجت نوف بتطلع من المحل وسفطت سفطه قويه وصارت باخر الدرج
نوف وهي تضحك:طلعت بسرعهه
وليد وسعود فقعوا ضحك
سعود:طلعتي بسرعه اجل
_
في الوقت الحالي
الكل فاطس ضحك ونوف تضحك وبنفس الوقت متفشله
_
الفيديو الثاني
رائد يصور :معكم المصور رائد تاريخ اليوم ١٤٣١/٨/٦
''كانو العيال والبنات صافين في طريق منحني جنب نهر ويستعدون للسباق "
رائد :واحد ثنننين ثلاجه
اسامه:ياخي كل تراب وقل زي الناس
رائد:طيب خلاص خلاص..واحددد ثنييين ثلاثه
وركضوا البنات والاولاد
(رائد يلحقهم وهو يصور)
كان فهد يركض اول واحد
فهد وهو يضحك ويلتفت عليهم : ابد ما فيش لياقه
نوف بصارخ :كل تبننن بس
فهد يضحك ويناظر لمى : وين اللي ذاك اليوم ما قويت امسكها من سرعتها
لمى صرخت بعصبيه : هذا من القمطه والله (واخذت نفس ودعست )
سعود يضحك : اهب يا وجهه يخسى الصاروخ عندها
لمى يوم وصلت عند فهد ناظرته وجت بتتكلم وتعكرفت بحصى وبالغلط طاحت ع فهد وتدربت هي وياه من الطريق المنحني
نوف من قوة الضحك وقفت وجلست : اهب ياوجهك متأكد انه هاذي عين ؟ شفت البنت دخلت ببطن الولد من عينك
سعود وقف جنبهها وهو يضحك بقوة : قلتها من دافع الاستهبال مادريت انه بيجيهم شي صدق
وليد وقف جنبهم وهو يضحك : يا ويلي راحت البنت ملح
لميس وهي تضحك : لا تخاف بترجع لك وهي تضحك ،قطوه بسبع ارواح
وقفت جنبهم ريما وحطت يدينها ع ركبها : اااه يا بطني ياخي هالبنت جاها ارتجاج ممن كثر ما تطيح
رجعت لهم لمى وهي تركض وتضحك:واووو فله
وفهد يعرج (ما وصل لهم)
لميس:انا قايله قطوه بس محد يحس ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
رائد : الله يحلل القطوه قولي جنيه
فقعوا ضحك الا لمى عطته نظره قمط منها
وصل لهم فهد : الله ياخذك ياكلبه يوجع
لمى بابتسامه برائه :محد قالك تسبقني
_
في الوقت الحالي
الكل ضاق صدره يوم سمع صوت رائد
وباللذات وائل ورغد الي بكت بصمت ولميس وابو رائد
الجد :الله يرحمه ويغفر له
الكل: امين
_
الفديو الثالث
كانوا قاعدين بالفله اللي بتركيا وتحديدا بالصاله
اسامه يصور..
نوف بصراخ : مين ماكل البيتزا اللي بالثلاجه
سعود بابتسامه : انا
لمى : عشانك حمار ومشفوح
لميس : حقنا ليه تاكللله
سعود : والله جعت اخر الليل ومالي خلق اجيب عشا من برا فقلت اكل البيتزا
ريما : انّا وش دخلنا اذا انت صرصور الليل وتبلع الاخضر واليابس
سعود : محد قالك انتي وياها تحطونها بالثلاجه
ريم : يعني وين نحطها يا ( وهي تبي تنرفزه ) خالللي
سعود : يا ليللل خلاص ذليتونيي
امل : لا تررقعع
سعود : اقول النقاش معكم عقيم
لمى بنرفزه : احسبه حامل .. اقول بس ما علي منك جبلنا الحين وعلى حساابك
اسامه فققع ضحك
سعود : تخسون.. ما بقى الا انتم
نوف : شف ان ما جبت لنا الحين بروح اعلم جدي واخليه يوريك
سعود قمط : هااه لا لا بجيبلكم بيتزا واللي تبون
لمى : ايه هذا خالللي الزين
سعود عطاها نظره وقام يجيب لهم
_
الفديو الرابع
اللي كان بتركيا ..
ريان يصور نفسه بالكاميرا : خلوني اقولكم السالفه
يبه قالنا ندير الشركه الي بتركيا بما انهم مشغولين المهم قعدنا نديرها كم ساعه طبعا احنا جبنا العيد ضيعنا عقد بس مب مرره مهم و قعدنا نطامر ونستهبل ونتمشى ونلعب وما بقى شي ما سويناه ودخل علينا جدنا الجميل
الجد : اقول اعقل
ريان :شفتوا حتى بالكلام ما يخليني اكمل ... المهم خلوني اشكي لكم دام مافيه احد غيركم يسمعني.. المهم دخل يبه وقفطنا وبكذا عضينا الارض بعد ما درى عن السالفه وعاقبناوحبسنا وماخذ مفاتيح السياره من الكل ف احنا الحين طفشانين ويبه الجميل ما راح يخلينا نطلع ولا حتى اتكلم
الجد : ترا بجيب العصاء وبخليها تلعب ع ظهرك
ريان يكمل : انا قايللكم ما راح يخليني اكمل كلامي
الجد بعصبيه : بتعقل والا شلون
ريان قمط : هاه لا خلاص بعقل
ابو ريان : ع فكره الحين باخذ البنات وبمشيهم وانتم خيسوا هينا
سعود : يبه
الجد :خير
سعود : انا ولدك صح عادي اطلع
الجد : لا على راسك ريشه مثلا
العيال فقعوا ضحك
_
في الوقت الحالي كلهم قعدوا يضحكوون _
وكملو يناظرون المقاطع
_
في الوقت الحالي الكل يسترجع ذكرياته بالمقاطع اللي كل مقطع يذكرهم بهبالهم قبل ٣ سنين والى الان هم مهبل وقعدوا يضحكون ع انفسهم وعيالهم يضحكون عليهم
_
وائل: لا تعلق حياتك بشخص لان هالشخص ما راح يكون طول عمره معك
رغد : لا توقف حياتك وتعيد الماضي حاول تنسى وكمل
سعود : يمكن الشخص اللي تكرهه يكون صديق او صاحبك او شريك حياتك
اسامه : اضحك دايم لان الدنيا ما تسوى
مشاعل : الطيبه الزايده تخلي الناس يستغلونك
مها : ما عندي شي اقوله بس احب اقولكم اني اتمنى ان ما يفرق شي بيني وبين البنات
نوف وهي تكلم مها : جعلني بس
اسامه : هي تراني اغار
لميس فقعت ضحك : كلو تراب وكملوا النهاية ياحمير
وليد : صدفه غريبه توديك لشي اغرب
ريان : حب الطفوله يمكن يمشي معك و ويمكن ضدك
فهد : لا تتعدى حدودك حتى لو مزح لان يمكن كل شي ينقلب عليك
لمى : لا تصدق اول شي تشوفه بعيونك حاول انك تتاكد منه عشان ما تظلم احد
نوف : ادري هذا ماله دخل بحياتي الشخصيه بس
لا تصحح افعال الناس شف افعالك اول وعدلها
ريما : مسار تخاف تتخذه يمكن يكون بداية حياة جميلة
العنود : لا تحكم ع شخص بشي وانت ما تعرف هذا الشخص زين
امل : حاول انك ما تتدخل باشياء ما تعنيك لان باخر شي بيطيح وجهك مثلي
ريم : ما عندي شي بس ان شاءالله اندرج تحت مسمى دكتوره ريم .........................................
كل بدايه لها نهايه وهذي نهاية روايتنا
اللي بدينا نكتبها تاريخ: ١٤٣٥/٩/٥
وانهيناها :١٤٣٦/٨/٤
...
عشنا لحظات مع كل شخصيه ومعاناتها وفرحتها وبكينا ع رائد وفرحنا للعنود وسعود وضحكنا ع لمى ونوف ورغد ولميس وريما وكرهنا اميره وحبينا مشاعل وشاركونا ريم وامل و ضحكنا مع اسامه ووليد وريان واعجبتنا جديه فهد ووائل ورائد

انــــتـــــهـــت الـــــــروايـــــــه

الرد باقتباس
إضافة رد

فرقتنا الأقدار لكن جمعتنا الصدف

الوسوم
الأقدار , الصدف , جمعتنا , فرقتنا
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية عروس البحر/بقلمي Goong روايات - طويلة 9 13-10-2015 01:41 AM
3 صفقات متوقع أن يشعل بها ريال مدريد لهيب الصيف الـ شــــموخي999 كوووره عالميه 3 06-03-2015 04:29 AM

الساعة الآن +3: 09:41 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1