غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 24-03-2015, 11:22 PM
anodo anodo غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي وماذا بعد الحب ؟ عليك اللهفة/بقلمي


مســـآآء الــ خيرر


روايــتي تحمل اللهجه السعودية والبحرينية ,,

ب أحداث مثيرة ,, وشيقة ب أذن الله

وان شاءالله الاقي التشجيع والحماس منكم


نبـــدأ




الــــــبـــآآرت الــأول







فتح الحجره الصغيرة وطالع زاوية الحجره الموجود فيها السرير وابتسم بخبث
قط السنورة من يده ع السرير وطلع من الحجرهـ وتسند ع الباب
ثواني معدودة وسمع صوت لصراخ داخل الحجرهـ
فتح الباب ببراءة : وشفيك وش ,, ( ماكمل كلامة لانه جافها واقفه في الزاوية وترجف )
بخوف : باعدهـ عني
ضحك بقوة : شوي شوي ع روحك.. كله سنور مايسوي شي
قرب من السرير وسحب السنور
بصراخ : واااااااااااااع
ضحك واهو يطلعه برا الحجرهـ , دخل وسكر الباب : ههههههههههههه وشفيك ي بنت خوفتيني عليك افكر فيك حاجه
نطت من ع السرير بقرف : الحين الحين تشيلهم تقطهم برا
فتح حلجه : ليه مو نجس السنور
أشرت ع السرير بقرف : وشو مو نجس تبيني ارقد ع السرير بعد ماقعد عليه وافتر ع كيفه
ببرود : شفيها انا دايم اجيبه الغرفة واجلس اللعب معه ع السرير
حطت يدها ع جبينها وبصوت منقرف : في ذمتك مهدي
مهدي هز راسه بعدم اهتمام : اي
بصياح : رجعني البحرين مارقد في الحجره آنه
مهدي ضحك : ليه طلعته برا
بقهر : تقول يجلس هنا دايم
مهدي : اي.. يلا هدووي عن الدلع بدلي خلينا نطلع نتمشى سوا
هدى بحزن : وترجعني البحرين بعدين؟
مهدي طالعها : من جدك انتي؟ امس جايه هنا وتبغي اليوم ارجعك؟!
هدى بصياح : ماقدر اجلس هنا بعد ما هذا تمشى هنا انقررررف
مهدي سحبها من يدها وفلتت يده بسرعة
هدى : لا غسل يدك اول
مهدي ضحك : من جدك انتي تخافي منه ؟
هدى : عيل اتغشمر معاك ( بحقد ) مقعدني من نومي واهو يمشي علي وتسأل هالسؤال الغبي
مهدي يود ضحكته : طيب تسبحي وانا اخذ الشراشف واغسلهم
هدى : لا ماترجع تحطهم
مهدي : ننام ع شنو؟
هدى : حط غيرهم
مهدي : ماعندي الا هذلين
هدى : نطلع نشتري
مهدي بملل كتف يدينه : طيب تسبحي
هدى : طيب , انت كمان تسبح
مهدي : لما قعدت من النوم تسبحت
هدى : بس يودت القطوة
مهدي : يودت
هدى بنرفزه : لا تعلق ع كلامي
مهدي : انزين مابيودها
هدى دخلت الحمام
مهدي ضحك واهو يشيل الشراشف : بغينا نخوفها وطلعت لنا شغله
نزل تحت واهو حامل الشراشف وقفه صوت امه
ام مهدي : ليش مو بت لشيوخ نزلتهم
مهدي وقف بضيق : تتسبح
ام مهدي : تشيلهم لين طلعت ولا ماتقدر ثقال عليها
مهدي تنهد : انا ابغي اشيلهم ( يغير الموضوع ) مابتروحين مكان؟
ام مهدي :بعدين بروح بيت خالتك
مهدي تحرك ع طول واهو يتكلم قبل لا ترجع تفتح الموضوع : اي سلمي عليها
قطهم ع الغسالة وركض ع الدرج بسرعة , يبي يبدل قبل لا تطلع هدى عشان تفكره تسبح وفي نفس الوقت مايبي امه تناديه وتقعد تهدر عن هدى
بدل ثيابه ونسدح ع السرير
فتح عينه اول ماحس ع يدها
هدى : رقدت؟
مهدي ابتسم واهو فاتح نص عينه : غفيت ( تمغط ) ها جهزتي؟
هدى ببتسامه : اي انطرك حبيبي
مهدي : عمري هالبنية تجيب السعادة ( فتح يدينه ) تعالي
هدى مدت بوزها : الحين تنعفس الشيله
مهدي قام من ع السرير وبحقد سحب الشيله , وقف عند الطاولة يرش له عطر
هدى بقهر دزته : يالدب عفست شيلتي
مهدي وقف ع الباب : احسن
هدى عدلت شيلتها : ماتعطل عدلتها وصرت اجمل
مهدي عض ع شفايفه وعينه عليها بأعجاب
طلعت واهو للحين واقف مكانه
هدى : مهدوو يلا لا
مهدي سكر الباب وقفله : تعالي صوبي
هدى وقفت صوبه
مهدي يود ويها وحط شفايفه ع شفايفها
هدى ودقات قلبها سريعة سحبت روحها من يدينه : مهدي
مهدي ضحك ع خجلها واهو ينزل : يلا يلا اخرتينا
حمد ربه امه مو في الصالة وفرحت هدى اكثر منه لانه ارتاحت من تعكير مزاجها ع هالعصر

هدى = 20 سنه , خريجة بزنس , بحرينية , ملامحها طفولية مع جسمها الضعيف الطاغي الانوثة وشفايفها البارزه وعينها لكبار وخشمها طويل ودقيق .
مهدي = 21 سنه , خريج هندسة ميكانيكية , موظف في احدى شركات الخبر , سعودي , طويل وجسمه رياضي وعاشق للكورة , حنطاوي وعينه متوسطة الحجم وشفايفه عاديه وخشمة مثل سلة السيف .

طبعا هدى ومهدي مخطوبين بعد قصة حب طويلة وراح تعرفونهم اكثر في الاحداث الجايه

()
()
()

سحب الكرسي بملل واهو يقعد ,
اليوم مزاجه قافل ماله خلق يحضر بس اليوم عنده محاضره ضرورية تخص امتحان نهاية السبوع
غصب عمرهـ عشان يجوف مراجعة الدكتور يمكن تفيدهـ يوم الامتحان
قعدت صوبه بدلع : ليه الحلوو عافس وجها كذا ؟
بنرفزه : ايماني كلش مالي خلق سكتي عني
ايمان : ميثوو وجع وشفيك؟
ميثم تثاوب : مالي خلق ي بنت الناس سكتي
ايمان بدلع واهيا تدزه : اروقك
ميثم ضحك : ماتستحين انتي؟
ايمان : جالسه في انجلترا وتبيني استحي؟ ليه ماعندي سالفة انا؟
ميثم ضحك بقوة لدرجة لفت انتباه الطلبه االلي وياهم
ايمان طالعت الطلاب الا يطالعونهم وطالعت ميثم ببراءة : سلامات وش اللي يضحك؟
ميثم : لبى البريئة انا ( تسند ع الكرسي وحط يدينه ورا راسه ) من جد لانه ماخذ فكرة عن بنات السعودية ماهم جريئين
ايمان بتعجب : سلامات
ميثم : لا ماقصدي جريئين من ناحية شي ثاني ,, قصدي من ناحية الكلام مع زملاء الدراسة والعمل وكذا
ايمان بملل : مصدق حالك يالبحريني
ميثم ضحك : شكوو!! , اوكي انا بحريني بس مالي علاقة بالبحرين الا كل عطلة صيف ترى من يومي صغير مشرد
ايمان : ماحزنتني ع وضعك
ميثم ضحك واهو فاتح عينه ماتوقع ردت فعلها جذي
ايمان : وبعدين افكارك عن السعوديات غلط,, عادي تكلم زملاء الدراسة وش يعني تنعزل عن العالم لانها سعودية يعني؟! وبعدين لكلاس مافيه غيري وغيرك عرب مجنونه انعزل عنك؟ وبعدين انت قد ولدي
ميثم فتح حلجه منصدم وبعدين انسدح من الضحك
ايمان بستهزاء : اهبل انت؟ شكلك سكران ع كل كلمة اقولها تضحك
ميثم واهو يحاول يتكلم بين ضحكه : شنو ذي ولدي؟! مصدقه عمرج بهالسنتين اللي اكبر مني فيها
ايمان بتكبر : كيفي اكبر منك وتسمع كلامي
ميثم ضحك : هبله والله.. وانا اقصد شخصية البنت السعودية حياويه احسها ماتتعاطى مع زملاء الدراسة من خجلها بس ويه راسج
ايمان بملل : ارجع لكئآبتك ازين لك ولي

ميثم = 20 سنه , بحريني عايش بين روما وانجلترا والبحرين , جسم رياضي لانه ايام المراهقه كان مقضيها في النادي لعب كورة ولانه يعشق جسمه وشخصيته ف مهتم بروحه وايد , متزوج .
ايمان = 22 سنة , سعودية , شخصية مرحه وراح تحبونها اكيد , جسمها متناسق وملامح الانوثة واضحه ع وجها الهادئ الملامح وعينها البارزه بكحلها الاسود دايم .

()
()
()

نسدح في نص الملعب بألم وماجه في باله غير وجه ولد خالته ميثم اللي يكرر دايم
( يوم واحد رجولك بتتوفى من كثر عشقك للكورة وبضيع مابتعرف شنو تسوي بعدها )
صرخ بألم : يارررربي
فتح عينه لما سمع صوت المدرب : ليث تبديل
وقف بمساعدة الكادر الطبي واهو يسحب رجوله سحاب من الألم
المدرب : روح داخل لا تقعد
ليث ويها أحمر : بتابع المباراة وبطلع
المدرب بخوف عليه : ليث لا تتلعب برجولك , لدكتور بسرعة
دخل الغرفة وانسدح وغمض عيونه وحاول يتجنب يفتحها واهو يحس ع الدكتور يفحص ع رجوله ويرش ادويته كل المعتاد
فتحها لما تكلم واهو يطمنه : لالا يابطل اللتواء بس تريح مع كمادات ويختفي الألم
ليث تنهد براحه : اشوه ههههههههه
سحب عمره وع غرفة التبديل اخذ تلفونه وكتب لميثم
ميثووو اكررهك

()
()
()

سحبت يدها من يده : مهدوو الابيض حلوو
سحب خدها واهو يضحك : حبيبي ذا مال معاريس واحنا مخطوبين الا اذا ناويه نقلب الابيض الى يوم أحمر
رمشت بصدمه
ببراءة ابتسم في ويها : ناخذه
هدى بقهر : طبعا لا
ماقدر يمسك ضحكته ع نبرتها المنقهره المخلوط بالحيا : ليش حبيبي
هدى تبي تقهره : اصلا سريرك لنفر واحد وذا لنفرين
ضحك بقوة : هدوووي ارحميني ههههههههههههه
هدى حطت يدها في يده واهيا تحاول تسحبه يمشي : مافي شي يضحك
مهدي ببتسامه : انتي واجد تستحين
هدى ببراءة : من قال عادي
مهدي يقلد ع لهجتها : ويهك جذي يتلون
هدى تغير الموضوع : مهدوو ابي باسكن
مهدي رفع يده اللي ماسكه يدها يجوف الساعة : رجعتنا البيت اخذ لك
هدى : يوووه مره متأخر
مهدي : لا كذا بعد ساعة عشان نصلي واروح الديوانية
هدى بهدوء : اي صحيح
مهدي لاحظ ويها الا تغير وقف : شفيك؟
هدى ببتسامة خلت عينها تلمع : مافيني , ندخل ذا المحل؟
مهدي ومازال يطالع عينها الواسعه : هدووي انا قلت لخوياي اني جايهم مادريت راح يضايقك روحتي الديوانية
هدى بضحكه : شكووو عادي روح تسلى معاهم , خل ندخل ذا نجوف
مهدي ابتسم وضغط ع يدها الضايعه ف يده اكثر : طيب
هدى كانت تختار الشراشف وتحاول تكون طبيعية ,
حز في خاطرها لانه كانت مفكره طول اليوم بكونون مع بعض
ماتوقعت ساعتين يمشيها ويرجعها لسجن
مهدي : هدى وين رايحه
هدى طالعت حولها ورجعت قربت منه : مدري
مهدي وعينه ع الساعة : يلا جه وقت الاسكريم
هدى بفرحه مصطنعه : يس واخيرا
مهدي ابتسم : بدل غذاك
هدى : مب يوعانه
مهدي : تتعشي سمعتي
هدى : ان شاءالله
مهدي فتح لها الباب : عمري البنات الا يسمعون الكلام
هدى واهيا تركب : شكرا
شغل السيارة وتسند : ماجعتي بعد هالمشي؟
هدى واهيا تبدل في السيديات : لا , سيارتك غبية
مهدي : يحق لك دامك تسوقي مرسيدس
هدى بطفش : لا جد جووفه مايدخل
مهدي واهو يعدل السيدي : اي من مرسيدس لـ ساني معذوره
هدى طالعته من طرف عينها
مهدي : ماتبادليني ؟
هدى : تحلم .. بعد المرسيدس اسوق ذي
مهدي ضحك : مغروره

()
()
()

سمع صوت الباب ينفتح وع طول غمض عيونهـ
يحب يطفرها لما تجيب له لحاف تفكرهـ راقد
بتعب : السلام
مارد
بملل : ادري مب راقد.. لا تفكر تتعلف
قربت منه عشان تتأكد
وصرخ في ويها : نياهاهاي
بخرعه : عارفه انك مب راقد
طيحها ع صدرهـ : ههههههههههههه المهم خرعتج
طالعت عينه بقهر : راجعه تعبانهـ وتسوي فيني جذي
بأسف واهو يطالع ملابسها تشيرت سودا ف وسطها ميكي ماوس اللي تعشقه و بنطلون ازرق جينز مطلع جسمها المتناسق : اوو حبي نسيت انهـ اليوم أطول يوم في الأسبوع عندج
سحبت روحها من ع صدرهـ : بجهز الغذى
بحزن : سارووو ميت يوع انا
سارة : نص ساعه ويجهز
بتحلطم : ان تأخرتي اتصل له امي اشتكي عليج
سارة دخلت المطبخ وبقهر واضح : بدأ دلووع أم ميثم
ميثم : اسمعج ترى
سارة : صليت؟
ميثم : اي في الجامعة .. اليوم حده ممل
سارة بستغراب : وين ايمان عنك عيل؟
ميثم : معاي.. بس انا جي من قعدت مالي خلق
سارة : قعدت من وقت ولا تأخرت ع كلاسك؟
ميثم واهو يروح لها المطبخ : لا قعدت من وقت وتريقت وتسبحت ورحت وبعده وقت
سارة : والله زين وكل هذا مالك خلق
ميثم قرصها في خصرها : تتمسخرين
سارة ضحكت : آآآآي لا تسوي لي جذي
ميثم : أحترمي أميرج
سارة : ههههههههههه ان شاءالله حبيبي
ميثم : اي جذي تأدبي ( طق ع راسه ) نسيت اكلم ليثوو
سارة : ليش شصاير؟
ميثم ضحك والفون ع اذنه : منشدخ في الملعب اليوم .. آلوو
ليث بحقد : شتبي مخرب نومي
ميثم : ليش العوار مخليك تنام؟
ليث بصراخ : يالحقير تتشمت
ميثم : ههههههههههههههه لا حبيبي سلامتك فيني هالعوار ولا فيك
ليث هدأ : والله سيدا جيت ع بالي كلامك تعرف شنو فار مخي
ميثم : يلا زين يعني قريب تترك النادي
ليث : لا ماقدر اهد الكورة في دمي تبيني استخف
ميثم واهو يكرر كلامه : يعني تنطر ريولك تت ..
قاطعه ليث بصراخ : يالحقير لا تعيد كلامك كفاية .. تعقدني حتى لو مابصيدني شي من حنتك بصيدني
ميثم ضحك : شسوت فيك خالتي؟
ليث : شبتسوي يعني كل شوي جايبه لي كماد
ميثم : ع عمري خالتي
ليث بسخرية : لا مب ع عمرك امك ايام النادي وغير مشاكلك
ميثم بغباء مصطنع : من تقصد انت؟
ليث : خيالي
ميثم : شنو غذاك؟
ليث : آآآآآخ عاد اليوم غذانا مو طبيعي .. بطاطس و بروستيد دياي وباستا ومحاشي من يديين خالتك
ميثم واهو يسمع صوت بطنه : وجع حووبتي انشدخت شلون تاكل كل هذول بدوني
ليث : اجوع روحي 8 شهور كل سنه عشانك؟
ميثم : سم ان شاءالله
ليث : في جبدك
ميثم حقره واهو يجوف سارة تطلع من المطبخ
ليث : انت شنو غذاك؟
ميثم : مادري
ليث شهق : ماكليت للحين؟
ميثم : توها سارة راجعه من الجامعة
ليث : اهاا .. بقوم اتسبح وبروح اتعشى
ميثم : لا تتعشى من جسميز
ليث تأفف : باخذ لي شاورما وبيتزا ارتحت
ميثم : اي الحمدلله
ليث : يلا اقلب ويهك
ميثم : سلم ع خالتي
ليث : الله يسلمك.. يلا باي
ميثم وقف وقط فونه ع الكرسي .. وقف ع الباب وعينه عليها واهيا تسجد
فصخت الجلال : شوي ويجهز
ميثم بستغراب : وين كتبج؟
سارة بتعب : خليتهم في اللوكر .. وايد ثقال وآنه مافيني طاقة امشي
ميثم : شلون بتدرسين؟ ناسيه عليج باجر امتحان
سارة شهقت : نسيت
ميثم ابتسم بقهر

()
()
()

توها حاطه ريلها ع اول درجة واهيا مرتاحه نفسيا انها ماجافت عمتها بس ماكملت فرحتها
ام مهدي : شرفتين
هدى ببتسامة : هلا عمه شخبارج؟
ام مهدي : بدل لهياته روحي غسلي وصخش
هدى بستغراب : اي وصخ؟
مهدي اشر لهدى تروح فوق
هدى استأذنت وعطتهم ظهرها
ام مهدي : شفتها كيف ماتحترمني عطتني ظهرها ومشت ولا كأني اكلمها
مهدي : يمه انا قلت لها تمشي.. بغسلهم رجعتي
ام مهدي : ليه ماخذ مرا تغسل لك وترتب من وراك ولا انت تخدمها؟
مهدي بصبر : معها حساسية من السنانير وفيهم وصخ السنور معليش انا انظفهم
ام مهدي : الدلع
مهدي : بروح اصلي
ام مهدي : بعد ماخلتك تصلي
مهدي ببتسامة : لا الشوارع مرة زحمة
ام مهدي : وش هذا اللي شاريه
مهدي : شراشف .. يلا اروح أصلي لا اتأخر
ام مهدي : روح ربي يفكك من بلاهـ
دخل الحجرهـ وطاحت عينه ع اخته الا تاكل في الاسكريم
مهدي : وشجابك هنا؟
طاهرة : جايه اجلس مع هدووي مو معك
مهدي : تصلي
طاهرة : اي جالسه اسمع لها
ضحكت هدى واهيا ساجده وقامت : وجع خربتو صلاتي
مهدي ضحك : هذي اللي تحاتيها وجايبه لها معك اسكريم
طاهرة قربت من هدى وباستها : فديت مرت اخووي الطيبة اللي ابتلشت ب اخوي الشرير
مهدي سحب لمخده بيضربها : انا شرير؟
طاهرة راحت ورا هدى : ايي
مهدي : من كبرها هدووي منخشه وراها .. اطلعي اطلعي
طاهرة : تضربني تضربها
مهدي : مررتي ماسوت شي
طاهرة : قدامك من وراك تسبك
مهدي : ماتسويها
هدى سحبت السجادة وغيرت مكانها : خلووني اصلي
مهدي يود طاهرة وضربها مرتين بالمخده : مين الشرير؟
طاهرة : هدووي
مهدي رجع ضربها : مين الشرير؟
طاهرة : امي
هدى ضحكت
مهدي طالع هدى وابتسم وضرب طاهرة : من الشرير؟ اخلصي علي
طاهرة : انا انا انا .. ذاب الاسكريم خلني اكل
مهدي دزها : اكلي
دخل تمسح وصلى في ازعاج طاهرة
مهدي : استغفر الله .. ماتعرفين تسكتين ع ما اخلص صلاة
طاهرة : مرتك تهدر احقرها
مهدي : انا اصمخ ما اعرف افرق بين صوتك وصوتها
طاهرة : اي
مهدي رما لمخده عليها : انتي مرة ثانية لا اشوفك مشتريه لها شي
هدى رفعت جتوفها : طلعوني من حربكم
طاهرة مدت لسانها : فشلتك
مهدي سحب سويجه : حبيبي تبغي شي؟
هدى : سلامتك
مهدي : يسلمك.. انتي لا توجعي راسها بهدرتك
طاهرة : انا اصلا رايحه بيت خالتي
مهدي : هدووي مابتروحي معها؟
طاهرة : ايييي تعالي معانا
هدى بملل : طيب
طاهرة : يلا قومي لبسي .. انا رايحه اجهز
طلعت طاهرة
هدى : شفيك واقف؟
مهدي : ابيك تودعيني
هدى ابتسمت وقامت طاحت في حضنه
مهدي غمض عينه : آآآخ
هدى : احبك
مهدي بضحكه : شكلي بسحب ع العيال
هدى : ياريت
انفتح الباب : يلا هدووي خليه يولي
هدى سحبت روحها من حضنه بخجل : بلبس عباتي
مهدي سحبها من عباتها : كيف تدخلي بدون ما اطقي الباب
طاهرة : آآآآي افتكرتك طلعت
مهدي : واذا طلعت تهجمي عليها كذا
طاهرة : بنات ع بعضنا
مهدي طالع هدى
هدى : جهزت
مهدي قفل الباب وعطاها المفتاح : انتبهي لحالك
هدى : ان شاءالله
نزلو مع بعض ع الدرج بس تقدم مهدي عنهم
ام مهدي : وين بتروح اللي معك؟
طاهرة : بتجي معنا بيت خالتي
ام مهدي : من عزمها
مهدي وقفت يده ع الباب
طاهرة بفشله : انا يمه
هدى بأحراج : خلاص مب رايحه.. عن اذنكم

()
()
()

قاعد وسط الازعاج بس ابدا مب حاس عليهم
مايدري شلون طلع من البيت ولا جنه سمع كلام امهـ وتجريحها لمرته
ولا شلون مخليها الحين بروحها بضيقتها .. يمكن كان لازم يروح وراها يخفف عنها
يود الفون وفتح البيبي أم ودخل محادثتها الا كله بي سيات
ابتسم وكتب = بلل نشيطة اليوم
ع طول ردت عليه = من الملل
اختفت ابتسامته = وش جالسه تسوي؟
هدى = حاطه يدي ع خدي
قرأ كلامها ونزل الفون مايدري شنو يرد عليها واضح مللها
وقف واهو يكتب = تعشيتين؟
هدى = لا طهور مارجعت عشان نطلب
ببتسامة أشر لربعه باي واهو يطلع من الديوانية ويكتب = غناتي اليوم الخميس تتعشى في بيت يدتي
هدى = اهاا
شغل السيارة وانطلق وكتب بيد وحده = ها عذر قووي عشان ماتاكليين
هدى بقهر = شكووو
وقف سيارته يم البيت ونزل ( توي احس بقيمة وضع الديوانية قريب من البيت )
نزل من السيارة وكتب = قاعده ف الحجره؟
هدى = وين بقعد يعني؟
ببتسامة = قلت يمكن تنزلي تشاهدي تي في
هدى = لا مالي خلق
دخل البيت واهو مطمن وطق باب حجرته
هدى بطفش : نعم
رجع طق الباب
هدى : من؟
طقه اكثر من مرة ورا بعض
هدى بطفش وقفت : طهوووور يالسخيفة ماتعرفين تدخل ( ماكملت كلامها لما طاحت عينها عليه )
مهدي سحبها لحضنه بهدوء : طلعتي جميلة وانتي معصبه
هدى رفعت عينها لعينه : ليه ماقلت لي انك جاي؟
مهدي باس خدها بقوة : كذا حبيت افاجئك
هدى غمضت عينها وع شفايفها ابتسامة و ع طول انمسحت من شفايف مهدي الا انطبعت ع شفايفها
حاولت تفلت روحها من يدينه
دخل وراها الحجره
مهدي بهدوء : تلبسي ونطلع؟
هدى بفرحه : صحيح؟
مهدي ابتسم : يلا
هدى : باخذ شاور سريع
مهدي : بعد شاور ريحتك تذبح ماتحتاجي شاور
هدى واهيا اطلع لها ثياب : بلا بلا مابتأخر
مهدي عض شفايفه : بدون شاور وتعذبت شلون بعده ماعتقد بنطلع
هدى بأحراج : مهدي
مهدي ضحك : دخلي تسبحي مو تتأخري ترى انام
هدى حطت يدها ع خصرها : تعلمني فيك
سحب الاب توب ف حضنه : بدور لنا فيلم نسهر عليه
هدى واهيا تدخل الحمام وفي يدها ملابسها : مابي اكشن
مهدي بصراخ : رومانسي يعني بسحب ع الفيلم
مالقى اي رد لانه الباب تسكر قبل لا يخلص كلامه
اندمج وهو يدور ف الافلام وماحس ع عمره الا ع يدينها
هدى بضحكه : توقعتك رقدت
مهدي يقلد لهجتها : لا مارقدت قايل لج بدور فيلم
هدى سحبت شنطتها : نمشي؟
مهدي طالع الساعة وهو يكسر الاب ويوقف : ترى جوعان
هدى حطت يدها ع بطنه وبقهر : جوووف الدبه
مهدي بملل : ف العطلة بسوي رجيم
هدى واهيا تنزل الدرج وعاطته ويها : العطلة رمضان
يود يدها : امشي عدل لا اطيحين
هدى مدت بوزها : وي حافظته مابطيح
فر جسمها بسهولة وحط يده ع كتفها : كذا احلى

()
()
()

بصوت عالي : شمسووي؟ .. يبه انت عارف رشوود .. لحظة يبه الحين عمي ماقدر عليه انا اكلمه اقنعه؟؟ من صجك انت؟ .. اوكي .. ماعلي يبه خل يخلص هالكورس .. خل يتخرج.. حررام يبه كله كورس يكمله ويجي .. ماعليك انا بكلمه .. اوكي.. يسلمك .. حبيبي بيباي
فتح الباب قبل لا اطقه : بووو
دزته : لعيون سارة ولا انت اليوم مو ف المود
اخذ منها الكتب
طلعت سارة من الحجره وسلمت عليها بفرح : تعبتج اموون سامحيني
ايمان : عيب عليك ي بنت .. مالنا الا بعض ف هالغربة
ميثم راح انسدح ف الصالة
ايمان بهمس : وشفيه زوجك اليوم؟
سارة : حالات الطنقره ماقبل الامتحانات
ايمان رفعت حاجبها وب مأسآآويه : يوووه كريه مرره .. ربي يساعدك
سارة تنهدت : هاي ف البداية جايج الخير
ايمان ضحكت : عسل عسل ع قلبك
سارة ضحكت : تفضلي دخلي
ايمان وقفت عند المرايا تعدل شيلتها البيج : لالا بروح ارتاح هلكاانه .. ( بصوت عالي ) وبعض الناس مايبغونا
ميثم طالعها : ايماني ماتحتاجين عزيمه حتى لو مب راضي ترفسين الباب وادخلين البيت بيتج
ايمان بخجل مصطنع : يالبى هـ الولد يحرجني دايما
ميثم ابتسم لها
سارة ضحكت : بجيب لج عيل الغذى
ايمان : يلا بسررعة
فرت ويها تجوف ميثم , قربت منه وقعدت ع الطاولة : ميثوو بالمرة مو حلوو كذا
ميثم تنهد : باجر اصير جميل
ايمان : شفيك؟
ميثم بطفش : ضغط ضغط
ايمان ببتسامة : كلنا مضغوطين بس نضحك
ميثم ببتسامة تجبر اللي مقابله يبتسم غصب : وانا اضحك .. بس مكلم اب ..
قاطعه صوت سارة اللي طالعه من المطبخ : ترى صاخن
ايمان وقفت واخذت الكيس : ماننحرمش .. يلا بيباي
ميثم ببتسامة : مشكورة ايماني
ايمان واهيا تمشي للباب وراها سارة : العفوو يالقمر .. يلا حبيبتي سارونه روحي ذاكري ماعليك من هالكريه اللي ماد بوزه
سارة ببتسامة : الكريه عارفه شفيه ماتعب روحي
ايمان : يلا بااي
سكرت الباب وقربت منه : شفيه عمي؟
ميثم ببتسامة قهر : يبيني اكلم رشود اقنعه يجي عندنا
سارة بستغراب : ليش؟
ميثم وقف وقط لمخده : مسوي مصيبه

()
()
()

اليوم الثاني ..

سحبها لحضنه : مابتقومين؟
فركت عينها بقهر : شتبي فيني؟ شوي وبتروح النادي ليش تخرب نومي؟
عفس ويها : وشدراك الحين الساعة 4؟
بسخرية : ساحررة
سحب يده لحضنه : ي كذاب انتي جالسه من بدري بس عامله حالك نايمه
غمضت عينها
باس يدها : هدووي قومي ابغاك
بملل : اذا رجعت من النادي احكي لي وش تبغا
مهدي بنزعاج : ليه مالك نفس تكلميني؟
هدى فتحت عينها : لانه فيني نوم وشوي وانت تطلع اقعد مع ظلي؟
مهدي : انزلي لطاهرة جالسه تحت
هدى حطت يدها ع خده وبضعف : مهدوو احبك
مهدي اخذها ف حضنه : اموت فيك
انفتح الباب
مهدي افتر ع طول يجوف من , وقف ع طول لما جاف امه
هدى بنزعاج غطت نفسها باللحاف
مهدي ببتسامة : هلا يمه , آمريني
ام مهدي ومب عاجبها الوضع : مانت طالع؟
مهدي : كذا شويات وامشي
ام مهدي : وصلني ع دربك
مهدي : ان شاءالله
ام مهدي بتدخل : وش علامها مرتك لابسه كذا فاصخه الحياا
هدى شهقت من تحت للحاف وطالعت ثيابها برمودا بيضا لتحت الركبة و تشيرت صفرا من ورا دانتيل مبينه كل ظهرا
مهدي بهدوء : ف الغرفة وين بتروح وهي لابسه كذا
ام مهدي عطته ظهرها : الله يستر علينا بس
سكر الباب وقفله
سحب اللحاف من عليها وضحك
هدى بقهر : مررررة يضحك


انــتـهى .



طبعــآآآ انا متحمسه للكتابة وخصوصا ف هالمنتدى المعروف بالتشجيع وان شاءالله الااقي التفاعل منكم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 24-03-2015, 11:55 PM
صورة أللهم زُدني تواضعاًshams الرمزية
أللهم زُدني تواضعاًshams أللهم زُدني تواضعاًshams غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وماذا بعد الحب ؟ عليك اللهفه


مرحبا ياحلوووة
كيفك ان شاء الله بخير
طبعاً نا اول رد ياهوووو شكد حلو هههه
البارت جميل جدا
واسلوبج حلو
بس ياريت تفرقين يعني شوي بين الكلام
انتي دامجة كلشي بحيث صايرة حبك مااعرف شلون اوصف هههه المهم يعني شوي زيدي الفواصل
والباقي ماعندي تعليق عليه لان تمام بالنسبه الي حلوة طريقة الكتابة
هدى حبيتها كلش كلش بريئة وكرهت ام مهدي كلش وطاهرة بعد حبيتها
وميثم وسارة
ميثم ماادري ليش احسه ميحب سارة وماادري ليش كاسره خاطري ههههه ان شاء الله تفكيري غلط ويحبها
وحبيت انوه عن نقطه
ترا عمر ميثم يعني كلش صغير ع الزواج وتحمل المسؤوليه وبالغربة بعد يعني لو كان 24 او 25 بيها مجال اما 20 ف كلش صغير تو ببداية عمرة
المهم انتظرج بالبارت الجاي وياريت تقوليلي ع الموعد حته اتابع اول بأول
دمتي بحفظ الرحمن


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 24-03-2015, 11:58 PM
صورة أللهم زُدني تواضعاًshams الرمزية
أللهم زُدني تواضعاًshams أللهم زُدني تواضعاًshams غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وماذا بعد الحب ؟ عليك اللهفه


ونسيت اگول شي ههههه
ترا انا زفت باللهجة البحرينيه ابد ماافهمها ههههه
ف من اقرا الكلام البحريني اگعد اصفن احاول افهم الكلمة ههههه
ان شاء الله مع البارتات الباقيه افهمها اكثر


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 26-03-2015, 08:16 AM
anodo anodo غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: وماذا بعد الحب ؟ عليك اللهفه


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أللهم زُدني تواضعاًshams مشاهدة المشاركة
مرحبا ياحلوووة
كيفك ان شاء الله بخير
طبعاً نا اول رد ياهوووو شكد حلو هههه
البارت جميل جدا
واسلوبج حلو
بس ياريت تفرقين يعني شوي بين الكلام
انتي دامجة كلشي بحيث صايرة حبك مااعرف شلون اوصف هههه المهم يعني شوي زيدي الفواصل
والباقي ماعندي تعليق عليه لان تمام بالنسبه الي حلوة طريقة الكتابة
هدى حبيتها كلش كلش بريئة وكرهت ام مهدي كلش وطاهرة بعد حبيتها
وميثم وسارة
ميثم ماادري ليش احسه ميحب سارة وماادري ليش كاسره خاطري ههههه ان شاء الله تفكيري غلط ويحبها
وحبيت انوه عن نقطه
ترا عمر ميثم يعني كلش صغير ع الزواج وتحمل المسؤوليه وبالغربة بعد يعني لو كان 24 او 25 بيها مجال اما 20 ف كلش صغير تو ببداية عمرة
المهم انتظرج بالبارت الجاي وياريت تقوليلي ع الموعد حته اتابع اول بأول
دمتي بحفظ الرحمن

اهلين يالغالية
الحمدلله ,, انتي كيفك؟ ان شاءالله بخير؟
اسعدني انك تكوني اول وحده ومن متابعيني .. تسلمين يالحلوة
تسلمين حبيبتي .. هذا من ذوقك .
وجودك الحلوو

ايي هدووي شخصيتها جميلة .. والله يعينها ع ام مهدي وقلبها القاسي
راح يبين ان كان يحبها ولا شخصيته جذي قاسية مع الايام .. هههههه ويمكن تكونين غلطانه
بنسبة لعمر ميثم صحيح صغير .. بس راح تفهمين ليش تزوج بهالعمر مع الاحداث الجاية

ان شاءالله كل خميس يكون فيه بارت .. ويسعدني طبعا متابعتك وان شاءالله تكون الرواية ناجحه وعند حسن ظنك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 26-03-2015, 08:46 AM
anodo anodo غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: وماذا بعد الحب ؟ عليك اللهفه


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أللهم زُدني تواضعاًshams مشاهدة المشاركة
ونسيت اگول شي ههههه
ترا انا زفت باللهجة البحرينيه ابد ماافهمها ههههه
ف من اقرا الكلام البحريني اگعد اصفن احاول افهم الكلمة ههههه
ان شاء الله مع البارتات الباقيه افهمها اكثر

ههههههههههه مافيها صعوبة اللهجة البحرينية وا ن شاءالله بحاول اوضح بعض الكلمات الصعبة ..
ان شاءالله مع الايام الجايه تكون واضحه لج اللهجة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 26-03-2015, 08:51 AM
anodo anodo غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: وماذا بعد الحب ؟ عليك اللهفه


الـــبــــآآرت الــ 2 ـــثاني


إن بقاء الإناث عازبات لهم أكثر شرفاً
من العيش في ظل أشباه الرجال ..






مهدي بخفه حملها : ليش معصبه؟
هدى بقهر عضت شفايفها : مابي اتكلم
مهدي غمز لها : يصير انا اعضهم بدالك؟
هدى غمضت عينها بقوة تحاول تهدأ روحها لا تعصب
مهدي ببراءة : هدووي ماله دعوه تتنرفزي كذا
هدى فتحت عينها وحاولت تكون هادئه : يعني شايفها حلووه تدخل علينا كذا بدون استأذان ولا فوقه تعلق ع لبسي , انا لابسته ف غرفتي مانزلت استعرض عندها ف الصالة
مهدي غمض عينه وتنهد : متعوده كذا تدخل علي
هدى : قبل منت متزوج
مهدي باس خدها يراضيها : حبيبي انا الغلطان المفروض اقفل الغرفة
هدى بسخرية : مرة غلطان
مهدي ببتسامة راح عند الكبت الصغير المكون من باببين : بلبس كان يمديني اوصل امي
هدى تركته ودخلت الحمام
مهدي تنهد بصبر : استغفر الله
طلع له تشيرت النادي الصفرا و الشورت الأسود ولبسهم ,
افتر ف الغرفة يدور الجوتي ..
تأفف وبصوت عالي : احد يضيع جوتيه .. ( بسخرية ) ع اساس الغرفة مرة كبيره عشان يضيع
طلعت هدى وفي يدها منشفه زرقا تمسح ويها بنعومة
مهدي افتر بيسألها بس لـ ثواني جمد , ويها ابيض وبريء , عينها صايرة واسعه كثير , لابسه جينز ضيق موضح جسمها الأنثوي ( رفع عينه لصدرها ) وطاحت عينه ع البدي البرتقاليه اللي مخليتها تصرخ أنوثة
مهدي تنهد بدون مايحس
هدى بستغراب وقفت عند المرايا تتأكد شكلها فيه شي
مهدي بتوتر : امم هدووي شفتي الجوتي حقي؟ ذاك الاخضر
هدى وقفت عند شنطتها الصغيرة اطلع لها ثياب : ف السيارة
مهدي وعينه عليها : كيف؟
هدى افترت له بعد ماطلعت لها قميص أسود نص كم كله مربعات مفتوحة : امس شفته ف السيارة
مهدي سحب شنطته : مدري كيف نسيت اني مخليه هناك , شكلي راح اتأخرر عليهم
هدى ابتسمت بهدوء
مهدي ببتسامة فتح يدينه : مابتودعيني؟
هدى يودت يده وسحبها لحضنه : انتبه لحالك
مهدي شم عطرها الاسكادا وب اعجاب : بطلي تخلي من هالعطر يخرفني
هدى ضحكت وتباعدت عن حضنه: يلا روح
مهدي مد بوزه : بوسه طيب
هدى دزته : عيب
مهدي رفع حاجبه وبتهديد : ياويلك مني لي رجعت

()
()
()
وسط غرفة متوسطة الحجم , ميزنه باللون الوردي و الأبيض , ب أثاثها الأنثوي
السرير أبيض وسطة دبدوب كبير لونه وردي
وع السيراميك ف الزاوية دبب كبيرة وجالسه وسطهم بنوته ب عمر الست سنوات
فتحت الغرفة بهدوء : ماما نور
رفعت عينها الواسعة عن الألعاب وبطفولة : ماما انتي جيتي؟
ركضت لها بشوق وحملتها من بين الألعاب : اي يا روحي جيت , صدق بنوتتي الحلوه ماتغذت؟
نور مسكت بيدينها الصغيرة خدود امها وبدلع : اي صح , بتغذى وياج ماما
مد بوزها بزعل : ليش يا ماما جذي ازعل عليج
نور باستها ب خدها بقوة : لا تزعليين ماميي
نزلتها ع السرير : لا زعلت
نور وعينها ع وشك تدمع : ماما ليش؟
قعدت صوبها ع السرير : لانج ترجعين من المدرسة بعد دوام طويل ف لازم تتغذين ع طول مو تنتظرين الماما
نور : بس انا حبيت اكل وياج.. كل يوم انتي تاكلين بروحج .. مايصير ماما
ام نور : حبيبتي انا ارجع من الدوام متأخرر
نور بدلع وعناد : مالي دخل
ام نور اخذتها ف حضنها : حبيبتي انتي تغذي مع سالين والعشى ناكل مع بعض اتفقنا؟
نور بدلع : والفطور بعد
ام نور باستها : ايوا
نور ضربت امها ف كفها : اتفقنا
ام نور نزلت من ع السرير : يلا نتغذى .. كتبتي الواجبات؟
نور تأشر ب ايدها : اي كلهم كتبتهم .. ( فتحت يدينها ) هم واايد بس خلصتهم
ام نور : شطوورة حبيبتي تستاهل نهاية السبوع اوديها الألعاب
نور بحماس وتنزل من ع الدرج : وناخذ عبوود ولد خاله منار
ام نور رفعت كتوفها : اذا عبود نفسج شاطر بنوديه اذا كسلان لا
نور بثقة : لا عبوود شاطر
قعدت ام نور و نور ع طاولة الطعام الكبيرة
وبدت تاكل نور بجوع واضح
ابتسمت ام نور ع بنتها واختفت ابتسامتها لما لاحظت تصرفات نور تشابه تصرفات ابوها لما يرجع من الشغل تعبان ويغرق ف الأكل ب هالجوع و هالسرعة
طاحت دمعه من عينها بدت تفقده وايد ..
ع الرغم من مرور سنتين ع غيابة
تنهدت وبهمس : الله يرحمه .. الحمدلله ع كل حال

ام نور .. 28 سنة , امرأة عملية تعشق عملها وبيتها وطبعا الأولوية لبنوتتها الوحيدة نور .. هيبتها ع رغم من صغر سنها تفرض الأحترام .. ملامحها الهادية وجسمها الأنثووي محافظة عليهم ف رياضتها الصباحية .. وقلبها الأبيض المجروح بفقد زوجها مازادها الا شجاعة تحافظ ع شخصيتها وع بيتها .
نور .. البنت الدلوعة المشاكسة ف اوقات نادرة .. عينها الواسعة اللي ورثتها من ابوها ودايم اذكر امها ب بفقدها لحنان زوجها ..

()
()
()

طالع السرير اللي ف وسط الغرفة بلونه المفضل الأخضر ,, يحس بطاقة كل ماطاحت عينه ع هاللون
سحب اللحاف الوردي القطني بقوة : سارووو .. باقي ع امتحانج ساعة
سارة تأففت : احد يقعد مرته حبيبته بهـ الاسلوب
ميثم فتح بوزه بس رجع له البرود اللي يقتل سارة : و احد عنده امتحان ينام له الوقت؟
سارة طالعت تلفونها تشوف الساعة : 2 توها الناس
ميثم : اقولج امتحانج بعد ساعة شنو توه الناس؟
سارة توها بتفتح حلقها بتتكلم بس ميثم ماترك لها مجال
ميثم : انا نازل المكتبة الحين.. عندي اسايمنت بسويه.. والغذى موجود ف المكرويف
سارة تثاوبت : شطابخ لنا؟
ميثم بسخرية : من متى انا اطبخ؟
سارة : عيل شنو الغذى؟
ميثم : بيتزا .. يلا انا بمشي لا ترجعين ترقدين ويفوتج الامتحان
سارة بملل : آنه بفهم شلون انت عايش طول عمرك بروحك وماتعرف تتطبخ؟
ميثم بهدوء : يعني ع اساس ماتعرفيني من يوم انا طفل .. وقت الا امي ووابوي مسافرين خالتي ماتقصر
سارة بطفش : انت دلووع الكل
ميثم بغرور : ليش منقهره؟ ولدهم الوحيد
سارة : مالت
ميثم نزل وتركها ف وسط السرير تحاول تطير النوم من عينها
تمشى للمكتبة بهدوء والأفكار تصارعه
ضحك ع روحه بقوة ولفت انتباه اللي يمشون قدامه
عض ع شفايفه بقوة : شلون انا جذي ماذكر شلون اقتنعت بالزواج وتزوجتها .. امبيه له الدرجة كل شي كان بسرعة؟!!
اتصل ع ليث و أول مارد
ميثم بقهر واهو يتكلم بسرعة : ليوووث تصدق ماني مذكر شلون تزوجت سارة؟؟
ليث شهق : شفيك انت؟ مصخن؟
ميثم قعد ع الرصيف يحس افكارة تعبته مافيه طاقه يمشي : لالا بس انا قاعد اظلمها تدري؟
ليث بستغراب : ليش؟ شصاير؟
ميثم بندم : انا ماتحكم ب اعصابي .. اتعبها ويايي .. ليثوو انا مو قد المسؤولية
ليث : من قال هالكلام؟؟ حبيبي انت شايل عمرك من وانت صغير يعني هالشي مو يديد عليك
ميثم بضيق : مسؤولية نفسي مو زوجه
ليث : شفيك نسيت هالزوجه حبيبتك؟
ميثم بقهر : وهذا اللي قاهرني كنا متهاوشين مفترقين شلي رجعنا؟
ليث عض ع شفايفه حس ميثم تايه مايدري شيبي ولا شفيه : ميثم حبيبي ,, ماعليك من اللي صار قبل عليك من الحين مرتك حبيبتك معاك ف نفس البيت ف نفس الجامعة .. تحسون ف بعض وتحترمون بعض
قاطعة ميثم بعصبية : اقوولك انا ما احترمها
ليث بهدوء : لانك مضغوط من الدراسة مو لانك ماتحبها ولا ماتبيها
ميثم ارتاح لانه ليث فهمه : بس اظلمها انا
ليث : كلها شهر وتخلص وتقابلها وادلعها
ميثم : شهرين الاجازة شهر بحرين شهر روما متى اعوضها؟
ليث : عوضها ف الحالتين عندنا وعند امك وابوك
ميثم : انا عصبي
ليث : من متى؟ ميثم مافي ابرد منه
ميثم بضعف ودمعته طاحت : الغربة ولدت فيني كل شي .. ضعف شخصية , ضياع .. اعصاب تنفجر ف اي وقت و ع اتفه سبب
ليث بهدوء وحزن ع وضعه : تقول غربة وانت بحضن حبيبتك؟؟ ماتحس بالنعمة !!
ميثم بضيق : غربة عن امي وابوي ( بصياح ) تعبت تعبت وايد بعيدين عني
ليث بضيق مثله , حاس فيه طول عمرهم خالته و زوجها مايقعدون ف البحرين ومتنقلين وميثم يقعد ف بيتهم فترة الدراسة ومن يخلص يسافر لهم
تنهد ليث : شفيك ميثم؟ هذه الوضع متعود عليه مو يديد عليك.. ليش مضايق ونفسيتك مقلوبه؟
ميثم مسح دموعة : لانه رشود بصير مثليي

()
()
()

الـــساعة عشر الليل
ب توقيت السعودية

ضحكت لما أشرت لها طاهرة تقوم ترقص معاها
وقفت واهيا تصارخ عشان تسمعها طاهرة : تدرين طهور ماتوقعت ف يوم برقص من الملل
طاهرة ميلت خصرها بدلع : لانك بحرينية عندك حريتك
صرخت واهيا تتمايل بخصرها بغنج : لا لانه كل ماتمللت شغلت السيارة وقعدت ف مكان
طاهرة بصراخ مثلها : وهذا يعني مو حريه؟
هدى بعدم اكتراث واهيا تحس براحه مع كل حركة تسويها : وش مدريني .. حياة والسلام
فتح الباب وطاحت عينه ع هدى اللي تتمايل بخصرها بحتراف وترقص ع اغنية شاكيرا لالا
عض ع شفايفه : مادريت ان شاكيرا عندنا بالبيت
طاهرة شهقت
هدى كملت ولا كأنها سمعته
طاهرة بفشله وقفت عن الرقص
مهدي قرب من هدى وسحبها لحضنه وهي مازالت ترقص : يا بنت من فين متعلمه كل ذا؟
هدى قربت من اذنه : لما اقعد ف البحرين بروحي اتعلم
مهدي يود يدها يحاول يوقفها عن الرقص : يعني لما اخليك هناك تبدعي
هدى مازالت تتمايل بخصرها بدلع : اي ( وب غرور ) بنسبة لي الوحدة تولد الأبداع
طاهرة بندت الأستيريو : عيب عليكم تخربووني
مهدي دار لها : الملاك النائم شعنده
هدى ضحكت
طاهرة طنشته : اخوي حبيبي ماتعشينا
مهدي بعدم اهتمام : انا اكلت ف الديوانية
هدى : يعني شنو مابتاخذ لنا عشى؟
مهدي : ارجع اخذ درب عشانكم؟
هدى : لا نطلع معاك نسليك ف السيارة ونتعشى ونرجع
مهدي : سووو لكم اهني
قط روحه ع السرير : تعباان بكرا دوام
طاهرة طالعت هدى بقهر
هدى بقهر : امشي طهور نسووي لنا احلى باستا ف هالليل ونسهر عليها
مهدي يبي يقهرها : طهور عندها دوام
طاهرة حطت يدها ع كتف هدى : كيفي بسهر
مشوو لعند الباب
مهدي ب أمر : هدووي لا تسهري كثير
هدى بملل : متى ماجتني النومه برقد

()
()
()

انجلترا

دخل الشقة وعينه ع الساعة , سمع اصوات ف المطبخ بدون مايرفع عينه : ها جهز العشى ولا بنموت جوع
بسخرية : هـ الولد همه ف بطنه
رفع عينه بصدمة ع الصوت : ايماني شيابج عندنا؟!
نزلت كم التشيرت الماروني : اشتقت لك وجيت
بهباله : اسكتي لا تسمعج مرتي وننفضح
شهقت : ليه للحين ماتدري عن علاقتنا؟
بهمس : للحين ماتكلمت
عضت شفايفها بقهر : لمتى كل شي بينا ف ظلام .. اعترف انك ماتحبها وتحبني
طلعت سارة
ميثم بعناد وجنه ماجافها : مو هاين علي اجرحها .. شقولها بعد ماغربتها عن اهلها احب بنية غيرها
ايمان ضحكت : زوجك بموت من الجوع
ميثم بصدمة مصطنعه : سارة من متى انتي هنا ؟
سارة بعدم اهتمام : روح بدل ع ما احط العشى
ميثم بستفسار : سمعتي كلامي؟
سارة بطفش : ميثم مالي خلق افلامك .. روح بدل خل نتعشى
ميثم بقهر : ليش ماسويتي زين ف الامتحان؟
سارة : يعني مادري
ميثم قط الكتب ع الطاولة الا ف الصالة ودخل المطبخ : شنو عشانا؟
سارة : سندويج الدياي وبطاطس
ايمان بحماس : ميثوو شفت جيرانكم؟
ميثم : لا
ايمان : وانا بدخل عندكم طلع واحد من الشقة قطعه قطعه يا ميثوو
ميثم ضحك : سعوديين ترى مارحتي بعيد
ايمان : ادري لانه من ساعة وهم يدقون عود ويستهبلون وصوتهم واصل لين اهني
ميثم طالع سارة : صج؟
سارة : اي .. عافسيين البناية ب ازعاجهم
ميثم بحماس : يس واخيراا بصير جوو عندنا
سارة ببتسامة : مو نفس جوك وضعهم
ميثم : لا ضروري باجر تسووين شي حلوو اوديه لهم واتعرف عليهم
سارة اختفت ابتسامتها : لازم اتعبني اشتر اي شي
ميثم : لالا شباب يعني متمللين من اكل برا.. انتي اطبخين
ايمان : بجي معك بكرا لعندهم
ميثم ضحك : هالبنية ماتستحي
ايمان : مثلك

()
()
()

يوم جديد ..

ف مساء الأربعاء ,,

دخل البيت وهو يدندن ويلعب بالسويج ,
وقف بصدمة وضحك : في بيتنا غذى!! شصاير؟
طاهرة بحماس : هدووي طابخه
اخذ نفس وهو يقعد ع الارض : شكلة لذيذ
طاهرة : حدهه .. هدوووي يلا زوجك وصل
نزلت هدى لابسه بجامة خفيفه لونها ازرق وقعدت صوب مهدي واخذت صحنه
طاهرة وعينها ع بايركس الماسلا : هدووي حطي لي اول
مهدي رفع حاجبه : تخلي زوجها اللي توه جاي من العمل وهلكان وتحط لك
هدى حطت الرز وبعده فوقه شوي من دجاج الماسلا : تفضل غناتي
مهدي ابتسم : تحديد مصير لك .. اول مرة اذوق طباخك
هدى ببتسامة وهي تحط لطاهرة : اكيد لذيذ
طاهرة بسخرية : المفروض تجربين فيه مجبوس ولا مندي مو طبخه هندية شفهمه هذا
مهدي يتلذذ بالاكل : مررتي ابدعتي صراحة .. كأني اكل ف مطعم
هدى ببتسامة : عافية
طاهرة اكلت وشهقت : لذييييييذ يخرب بيتك من فين لك هالمواهب
هدى تقلب ف السلطة : ههههههههههه اكلي اكلي عافية
حطت سلطة لـ مهدي وطاهرة وبعدها حطت لها وبدت تاكل
مهدي بستغراب : وين امي عجل؟
طاهرة : في بيت خالتي
مهدي طالع ساعة تلفونه : توها اربع .. وشعندها رايحه بدري؟
طاهرة : مادري رجعت من المدرسة مو اهني اتصلت لها وخبرتني انها عندها
مهدي مد صحنه : حطي
طاهرة : هدووي لو انا منك رفسته مخرب برستيجك , انتي بكل نعومة تاكلين بملعقة وهو ب ايده
هدى واهيا تعطيه الصحن : ع راحتك , ياكل مثل مايحب
مهدي ضحك : طيرت جبهتك .. لو انا منك اخلي الاكل و اقوم
طاهرة : لا حبيبي بطني اهم من كل شي
هدى ضحكت
دخلت ام مهدي سلمت وقعدت ع الكنبة
مهدي : تعالي يمه تغذي
ام مهدي : تغذيت في بيت خالتك .. مسوويه سمك وش زينه
مهدي : عافية ع قلبك
ام مهدي : وش هذا الا تاكلوهـ؟
طاهرة : ماسلا .. طبخه هندية دجاج وكذا
ام مهدي : اي زين غيرتو عن الدجاج المشوي والرز
طاهرة : لا يمه هدى مسويته
ام مهدي بعصبية : وشوو .. من سمح لك تدخلي مطبخي!!
هدى رمشت اكثر من مرة تستوعب
بهدوء ولطف : مادريت يا عمه هالشي يضايقك , آسفه
ام مهدي بعصبية : انتي مالك شي ف هالبيت غير غرفة زوجك .. مالك حق لا تدخلي المطبخ ولا مكان غيره
هدى بهدوء : سامحيني ماكنت عارفه والمطبخ زي ما هو كل شي ف مكانه ونظيف
تركت الملعقة وركبت الدرج
ام مهدي : وهاللي عاملته ع الخدم تجي تنظفة؟! لا يا حبيبتي زي ماحطيتيه تجي تشيليه
هدى افترت ف نص الدرج : اذا خلصو غذاهم بشيله .. عن اذنك
مهدي وقف
ام مهدي بستهزاء : اي اي اركض وراها راضيها
مهدي تنهد : يا امي هذا كلام ينقال؟! وش مالك غير غرفة زوجك؟ منبوذه البنت من بينا؟؟ هذي زوجة ولدك بتعيش معك العمر كله كذا تعامليها؟!
ام مهدي : الله لا يقوله .. ان شاءالله ماتكمل السنة الا انت مطلقها
طاهرة شهقت
ام مهدي : اي يطلقها وش له فيها؟! لا هي من اخلاقنا ولا من جماعتنا
مهدي بستنكار وعصبية : وش اخلاقنا؟! شمسويه البنت تطلع من البيت مفصخه وانا مانا داري؟! زيها زيينا تصلي وتصوم وتتستر
ام مهدي بسخرية : اي مرة واضح خصوصا البارحة
طاهرة بتحلطم : شفيك يمه بدل لا تشكريها مسويه لنا غذى ومتعبه حالها كذا تزفيها وتفشليها
مهدي طالع طاهرة : علميها علميها .. ولا هذا كلام تستقبلها فيه
ركض فوق
دخل الغرفة وطاحت عينه عليها قاعده ع الارض وتلعب بالفون وفاتحه شعرها الطويل
مهدي قرب منها : لا تزعلي
هدى ببتسامة : يه ازعل من شنو.. شفيك جاي جذي .. شله ماغسلت يدك؟
مهدي طالع يده الوصخه وتنهد وراح الحمام
هدى تنهدت وعينها عليه
طلع واهو ينشف يده وقعد صوبها : ليه جالسه ع الارض؟
هدى ضحكت : مليت من السرير
طق طق طق
مهدي بصوت عالي : من
بتحلطم : يعني من .. عمتك طاهرة
هدى ضحكت بقوة ع ويه مهدي اللي تغير لصدمة
مهدي وقف وفتح الباب وسحبها : خيررر شقلتي؟
طاهرة رمشت بعينها ببراءة : اقول كيفك اخوي حبيبي؟
مهدي : شتبغين؟
طاهرة دزته وقعدت صوب هدى : ابغي هالقمر
مهدي رفع حاجبه
طاهرة بحماس : البنات باجر بيتجمعون في بيت هنوف
هدى بستغراب : طيب وش يعني؟
طاهرة ضحكت : انا قايله لهم انه زوجة اخوي بحرينية وجميلة ومتحمسين يشوفونك
كملت بحماس : ولا قلت لهم انك تسوقي ..
قاطعها مهدي : خير ياطير يعني؟
طاهرة طنشته بحماس : ميتيين البنات ع مايشوفونك .. قلت لهم انك تحبي الباستا وقالو بيطلبو لك من احسن محل
مهدي بسخرية : بالمرة ما اغريتي مرتي
طاهرة يودت يد هدى : بلييز هدووي تعالي معي بكرا
هدى ضحكت : طيب بجي
طاهرة وقفت : يس يس بروح ابشرهم
مهدي ومب عاجبه الوضع : هدووي ترى هنا البنات يدخلو اي بيت يفصخو عباتهم
هدى بمأسآآويه : صج؟؟! يمكن ماعندي شي حلوو اللبسه
طاهرة افترت لهم : لالا كل ثيابك يجننون لو جسمي زي جسمك لبست من عندك لكن وين يا حسرة انتي جسمك يجنن وانا دبه
هدى ضحكت : لا انتي جميل جسمك بس لو هالدبه تروح منك انتي واخوك زين
مهدي طالع جسمه : سلامات مدخلتني ف النص
هدى وقفت : جوف جسمك
مهدي رفع حاجبه : انا ضعيف ترى بس فيني دبه
هدى وقفت عند شنطتها : شالفايدة .. وش اللبس الحين
طاهرة : يووه جينز وقميص
هدى طالعت شنطتها : طيب ( قعدت ع السرير ) .. بنزل اشيل الغذى
طاهرة : انا شلته وغسلت لصحون
هدى ببتسامة : مشكورة طهوور
طاهرة : انتي الا مشكورة تغذينا بغذى مو طبيعي .. تسلم يدك
هدى ببتسامة حلوه : يسلمك حبيبتي
طاهرة : يلا اطلع لا يطردني زوجك
مهدي طالعها بطرف عينه بدون مايعلق
سكرت الباب
مهدي قعد ع السرير وسحبها لحضنه : بتروحي بكررا معها؟
هدى : اي
مهدي : اذا ماتبغي انا اتصرف معها لا تستحي
هدى بستغراب : يه مهدي شفيك عادي بروح معاها اتسلى
مهدي : بس هم صغار
هدى : اول ثانوي وصغار .. مافي فرق بينا الا كذا كم سنة
مهدي حط راسه ع راسها و غمض عينه : زي ماتحبي
رفع راسه بسرعة وبتهديد : بس هاا .. شعرك هذا تتصرفي فيه .. مو تخليه مفتوح لهم
هدى شهقت : يه شله ( شله تعني ليش باللهجة البحرينية )
مهدي : يحسدوك بعدين .. رفعيه اي شي بس لا يطلع طويل
هدى : ان شاءالله
مهدي باس خدها : عمرري عمري المطيع
هدى ببتسامة : حبيبي انت
مهدي نزل كم التشيرت اللي عليها وباسها ف خدها بقوة
انفتح الباب
مهدي شال شفايفه من خدها ع طول , وقف : هلا يمه
هدى غطت جسمها باللحاف ( استغفر الله مابخلص اليوم ع خير )
ام مهدي بتحلطم : بس هذا الشاطرة فيه تستعرض بجسمها وتسحبك وراها
مهدي فتح عينه بصدمة
ثواني بس وسحب يد امه وطلع وسكر الباب
هدى رفعت اللحاف من عليها لما تسكر الباب وبضعف نزلت دمعتها : حسبي الله عليج

()
()
()

قعد مع امه ف الصالة ..
يتنهد كل ثانيتين من كثر الضيق اللي يحسه
ام مهدي بستخفاف : وشفيك مهموم
مهدي بضيق : يمه ليه كذا؟
ام مهدي بتكبر : وش اللي ليه ؟
مهدي هز رجله بتوتر مو عارف شلون يكلم امه .. ولا شلون يعاتبها مهما كان هي امه .. واللي فوق مرته ومسكينة ماتسوي شي وفي حالها وامه مو مقصره ف التجريح فيها
مهدي بألم : يمه ليه تنزلي من قدري قدام مرتي؟
ام مهدي بستنكار : انا انزل من قدرك ولا انت عامل ف حالك كذا؟ تركض وراها زي الخروف
مهدي بتردد : وش طلبت مني عشان اصير زي الخروف؟ يمه لبنية عايشه ع مستواي ومتقبلتني ع كل عيووبي
ام مهدي بعتراض : وش عيوبه مافيك الا الزين والف من تتمناك
مهدي بسخرية : وش يتمنون فيني؟ سكن خاص ماعندي ؟ من ذي السعودية اللي ترضى تعيش ف غرفة صغيرة ؟
ام مهدي : بنات العوايل اللي يبغون الستر واجد
مهدي : تكذبي ع حالك
ام مهدي : كلها كم سنة ويصير عندك شقة
مهدي : ايوا قلتيها كذا عشر سنوات قدام
ام مهدي : توك صغير ع الزواج
مهدي بستهزاء : برايك اطلقها؟
ام مهدي بفرحه : اي يا ولدي وشلك فيها
مهدي وقف بستسلام : خربي حياتي يمه اكثر كان يرضيك كذا
ام مهدي بفرحه : بطلقها يعني؟
()
()
()

كيف لها ان تعيش بهذه الوحده؟ تتألم كل يوم تحت ذالك الغطاء .
تقضي يومها بالمجاملات والابتسامة التي لا تختفي من على وجها البريء , ورغم ذالك تفرغ ألمها ف كل ليلة بالبكاء على ذالك الرجل الذي رحل بعد زواج دام سنوات قليلة واختطفه الموت بوحشيه .
ضغطت ب ايدها الثنتين ع راسها بـ ألم : مابي اذكر مابي اذكرررر .. جلال ارررحمني مابي
صاحت بضعف
وبهمس : جلال احتاجك .. نور تحتاجك
نزلو دموعها بغزارة : تدري اليوم تسألني عنك .. تقول صديقتها كله تقول بابا وداني الالعاب وداني السوبرماركت وانا بس ماما تسوي لي كل هذا.. متى يرجع البابا
صرخت : متى ترررجع؟ رد علي متى ترجع
فتحت الباب وتسحبت لسرير رفعت اللحاف : ماما وشفيج؟ وين يعورج؟
اخذتها لحضنها وبصوت مبحوح : شلون اوتعيتي؟ توج من شوي نايمه
نور بطفولة : سمعت صوت وجيت عندج.. ماما ليش تصيحين؟
بضعف ودموعها مواصله تنزل : ماما خايفه
نور شهقت بطفولة : انتي كبيرة شلون تخافين؟
مسحت دموعها بقوة ورسمت ابتسامة ع وجها : لما يكون عندي بنوته جميلة مثلج لازم اخاف .. لازم اخاف اني اقصر معاها .. ازعلها .. اضايقها
نور ببراءة : لا انا ما ازعل .. انتي توديني الالعاب وتفطريني الصبح .. و تشترين لي اللعاب واايد .. وتحبيني وتقرين لي قصص صح ماما
ام نور باست بنعومة خد نور : حبيبت الماما انتي
نور باست خد امها : لا عاد تصيحين .. عيونج تصير حمرا وايد
ام نور تنهدت : لا ما اصيح مره ثانية .. الحين ننام يصير؟
نور بعتراض : لا ما اروح سريري .. بنام اهني
ام نور ضحكت : انزين.. يلا قولي وراي
نور بطفولة : انا حفظت .. اقول
ام نور ببتسامة : قولي
نور : بسم الله الرحمن الرحيم.. اعوذ بالله من بليس
ام نور ضحكت بقوة : ماما مو ابليس الشيطان الرجيم

()
()
()
فتحت عينها ع أشعة الشمس تقلبت اكثر من مرة , وانتبهت للجسم اللي صوبها
شهقت : مهدي مهدوو قوم قوم تأخرت ع الدوام
فتح نص عينه : مابداوم
بخوف واضح : ليش شفيك؟ مصخن؟ تعبان؟
حس الخوف بنبرة صوتها وحب يدلع : اي تعبان
حطت يدها الصغيرة ع جبهته : وين يعورك؟
بدلع : قلبي
رفعت حاجبها ومسكت يدينه : مهدوو افتح عينك
مهدي فتح عينه بتعب : ها
هدى بخوف : شفيك حبيبي؟
مهدي سحبها لحضنه : تعبان من فراقك
هدى بستعجاب : فراقي؟! اكا انا معاك
مهدي ببتسامة حزن : بكرا بوديك البحرين
هدى رفعت عينها له : طيب وش مزعلك؟
مهدي تنهد وطقها ع راسها بخفه : هبله اقولك فراقك
هدى مدت بوزها : يا كذاب من شهور واحنا كذا توك تحس وتزعل
مهدي بضعف : يعني وش بيدي؟ اجلسك معي غصب؟
هدى بدلع : لا مابي .. وحشتني البحرين
مهدي باس راسها وتنهد : شفتي كيف
هدى بهتمام : من جد انت زعلان؟
مهدي : عادي حبيبي.. ( باعدها عن حضنه ) يلا اتركيني انام
هدى فرت جسمها له وصارت مقابلته : ياحبك لنوم
مهدي غمز لها : بس احبك انتي اكثر اطمني
هدى رفعت حاجبها بستنكار : اشك
مهدي غمز لها بخبث : اجلس معك واعلمك شكثر احبك؟
هدى ببراءة : اي
مهدي باعد اللحاف من ع جسمه : تعالي
هدى قطت عمرها عليه
مهدي باس راسها وبعدها خدها ومسك خصرها
هدى رفعت عينها : مهدي
مهدي ببراءة : وشوو
هدى : وش تسوي؟
مهدي : اعلمك شكثر ااحبك له
هدى سحبت عمرها من حضنه : نام نام
مهدي ضحك : يووه بعدي ماخلصت
هدى : مابي اعرف
نزلت من السرير
مهدي ضحك اكثر : وين رايحه
هدى عطته نظرا بطرف عينها : الحمام
مهدي بحزن مصطنع : وانا؟
هدى : اتركك مع النوم له
دخلت الحمام
مهدي طالع الساعة
مهدي تمغط بقوة لما جافها تسع نزل من السرير ,, قرب من الحمام
مهدي بصوت عالي : هدووي بتسبحي؟
هدى بصوت عالي مثله : اي
مهدي : طيب اللبسي كويس عشان نطلع نفطر

نسدح ع السرير بضعف ..
غمض عينه بقوة , هو عارف انه قاعد يودعها , بتروح ومابترجع وماعنده حل غير الاستسلام

()
()
()

دخل المسجد بتعب ورمه جسمه الرياضي بقوة على الارض ,
يحس روحه بيختنق ,, مايدري شلون وصل المسجد
غمض عينه ويحاول يمسك دموعه
همس بضعف : علي شنو هالجنون
تنهد بقوة وهو يسمع الاذان , تعوذ من بليس وسحب عمره يتمسح
وقف ورا الامام وصلا صلاة الظهر جماعة ,,
دخل سيارته اللمبرقيني وضغط اتصال
مع كل رنه كانت تنزل دمعه من عينه
بصوت مبحوح : ميثم راقد؟
ميثم بصوت كله نوم بخوف : ليث شفيك؟
ليث صاح بصوت عالي : ميثم بموووت والله بمووت
ميثم بقلق : شصاير؟ .. متعور من الكورة صادك شي؟ خالتي فيها شي؟
زاد صياح ليث
ميثم بصرخة : ليث تكلم .. فهمني
ليث بكلام متقطع : يبووني اتزوجها .. تخيل ميثم تخيل .. يبوني اتزوجها ( بشهقات متتاليه ) ميثم اتزوج حبيبت رفيجي .. ( بصراخ ) اي عقل يقبل بهالشي

()
()
()
فيـ بيت كبير من ثلاث طوابق
حديقة بزاوية البيت , ف وسط الحديقة مسبح متوسط الحجم ,,
مدخل البيت الفخم , اللي يزينة الثريات الضخمة

فــ الصالة الكبيرة ,, لمزينة باللوحات الفنية , ( برج إيفيل , حديقة الهايد بارك , ولوحة مميزة تجمع ليث وميثم بـ ايام المراهقة )
بتأنق جالسه بـ جلابيتها الناعمة المارونية اللي لربع الساق موصلة
بصوت فخم : اخذ عمره وطلع
بصوته الجهوري : بيتعب وبيرجع لا تخافين عليه
تنهدت بقلق : توه صغير .. اي زواج اللي يتحمله !!
فتح الملف وحط يده ع وحده من الأوراق وبتركيز رفع عينه لمرته : لما زوجتو ميثم ماقلتو صغير .. معنه ثنينهم ف نفس اليوم مولودين
ام ليث بتبرير وهي تنزل استكانت الشاي من ايدها : ميثم رايح يدرس بروحه ماينفع يتم كل هالسنوات في الغربة وحيد , وغير انه يحب سارة
ابو ليث وهو ينهي الموضوع : وليث مرده لزواج , خل يتزوج جان يعقل ويترك هالكورة

()
()
()
دخلو البيت المتوسط البسيط
فصخت عباتها وشيلتها ورفعت شعرها فوق ,,
طالعت طاهرة اللي تحاول تعدل شعرها وضحكت عليها
طاهرة بنرفزه : وجع لا تضحكين ساعديني
مسكت بيدينها الناعمة شعر طاهرة ورفعته لها
طالعو نفسهم في المرايا وضحكو
طاهرة : وشرايك فينا واحنا مطقمين بالشعر
هدى ببتسامة ثقة : نجنن
طاهرة وعينها ع ثياب هدى الجينز الأزرق والبدي الأبيض والتشيرت السودا الشفاف : لو ثيابك بس يجون قدي
هدى ضحكت ومسكت يدها : يلا ندخل
دخلو بهدوء وسلمو ع البنات وكانت حديث الجلسة هدى
هدى بخجل واضح تحاول تجاوب ع اسألتهم وحمدت ربها ع تلفونها اللي رن
ردت بهدوء : الوو هلا
لاحظت كل لعيون عليها ويستمعون لحوارها مع الشخص اللي ع الفون
عينه ع الساعة : متى بترجعون؟
هدى قربت راسها من طاهرة وهمست لها : متى بنرجع؟
طاهرة بصوت عالي : تووه الناس.. شفيه زوجك متخرع
هدى بفشله من صوت طاهرة العالي همست : مدري متى .. ليه وشفيك؟
مهدي : بكرا بنطلع البحرين الصباح.. عشان تنامي كويس
هدى ببتسامة : لا عادي حتى لو مارقدت
مهدي : طيب براحتك .. انتبهي لحالك .. واقري ع نفسك
هدى كان ودها تضحك ,, مهدي معتبرها ملكة جمال ,, لفت نظرها ع البنات وابتسمت عادي اشكالهم بعدهم ف سن المراهقة.. بس يتعدون المراهقة واثقة انهم بكونون جميلات
هدى ردت بهدوء : ان شاءالله.. انت كمان.. تعشى
مهدي يبي يطول بالكلام معاها قال بثقة : لا مابتعشى مسوي رجيم
هدى ضحكت : وش هالعياره!! توك الظهر متغذي رز
مهدي بثقة : اكلت خفيف
هدى رجعت ضحكت : موت لو سمحت
مهدي ضحك ع اسلوبها : هبله
هدى ببتسامة : عيار
مهدي بغرور : مثل حبيبتي
هدى سكتت
مهدي : ايوا ايوا استحوو .. ماعرفتك
هدى بدلع طبيعي : طيب سكر .. نتفاهم بعدين
مهدي ومب عاجبه : خلك خلك ويه حماتك .. بيباي
هدى بهدوء : باي
تنهدو البنات كلهم بصوت عالي : ياحلوو الحب
طاهرة بصرخة : وجع اذكرو الله لا يصير فيهم شي
هنوف بدلع : الله يحفظهم لبعض .. بنات ماودكم ناكل؟
طاهرة بدلع ماتعودت عليه هدى : من اي متعم تلبتو؟
هدى طالعت طاهرة وضحكت
هنوف ضحكت : منصدمة مرت اخوك
هدى بضحكه : هههههههههه لا جد ماستوعبت اقول من هذي .. مو بالعادة طهور وشفيه قلب لسانك ؟
طاهرة وقفت مطنشتنهم : انا بسراحة ميته جوع .. بسبقكم

()
()
()

صباح الجمعة ,,

بنشاط سحب اللحاف من عليها
عقدت حاجبها بضيق : افف خلني انام
فتحت الباب بعنف : هدوووي قووومي بنمشي البحرين
طالعها بستغراب : سلامات من عزمك؟
حطت ايدها ع خصرها : لا والله .. وش قلت؟ لا ياحبيبي انا متفقه مع زوجتك اجي البحرين
فتحت عينها وببتسامة بريئة : صحيح .. بقوم اجهز
يودها من يدها : وليه تجي معنا البحرين؟؟
هدى ببتسامة جميلة : تغير جو قبل امتحانات المنتصف
مهدي بعتراض : لا امس غيرت جو يكفيها
طاهرة بستنكار وغضب : اسبوع كامل اجلس بين الكتب عشان استخف بنزل معها البحرين نتسلى
مهدي فتح بوزه : مو بعد بتجي معنا وبترجع معي .. لا ناويه تجلس كمان
هدى بدلع : مهدووو لا تكسر بخاطرها حررام وراها امتحانات
مهدي بسخرية : لا جد .. مابتعرف كيف تركز بـ امتحاناتها الا بالبحرين؟
طاهرة لفت عليه : اي
هدى تحاول تسحب يدها : يلا مهدوو عشان لا نتأخر
مهدي ترك يدها : هذي تجلس هنا .. بلا بحرين بلا هرار
هدى بعتراض ودلع مو مقصود : مهدي كذا تفشلني
مهدي خق ومسك نفسه : انا.. اقصد مافيه تجي .. امي مابتخليها اساسا
طاهرة قعدت ع الارض وتربعت : واللهي انتحر ان ماجيت البحرين
هدى : حرام عليك لبنية ولا شافت البحرين بحياتها .. كلها خطوتين ليه ماتجيبها؟!
مهدي وهو يطلع من الغرفة : قلت مافي يعني مافي



انتــهى البارت

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 26-03-2015, 11:40 AM
صورة أللهم زُدني تواضعاًshams الرمزية
أللهم زُدني تواضعاًshams أللهم زُدني تواضعاًshams غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وماذا بعد الحب ؟ عليك اللهفه


طبعاً بعدني ماقريت البارت
بس حبيت اكون اول رد ههههه
ماعندي وقت اقرا هسة لأن رح اروح للمدرسه هسه ورح اضل افكر بيها بالصف
من ارجع من المدرسة اقراها وانطيج رأي وتوقعاتي ع البارت
ياهوووووو اول رد هيهيهي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 26-03-2015, 06:07 PM
صورة أللهم زُدني تواضعاًshams الرمزية
أللهم زُدني تواضعاًshams أللهم زُدني تواضعاًshams غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: وماذا بعد الحب ؟ عليك اللهفه


بارت روووووووووعة
يجننن تسلم اناملك ياعمري
ميثم خطية انقهرت عليه وحتة سارة مقهورة عليها والي يعجبني بيها ماتتشكة وصابرة
وليث انقهرت بعد عليه خطية كسر گلبي شلون يبجي
اما هدى بشرفي ضليت ابجي عليها ومهدي ليش يستسلم بسرعة
البنت تعشقك هيج بسرعة تستلم وتقرر تتركها
مافكرت شنو رح يكون شعورها ولا شنو ردة فعلها
لو هي تكرهك وانت بس الي تحبها جان ماتركتها بس جاحذ النعمة متبطر
ضجت منة هو هم كاسر خاطري بس ماعجبني تصرفة
المهم حبي انتظرج بالبارت القادم وانطيني خبر لما تنزلينه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 29-03-2015, 01:56 PM
one life one life غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: وماذا بعد الحب ؟ عليك اللهفه


بداية موفقة حقاااا

اسلوب رائع .. وبداية شيقه خصوصاا مع

ليث : من اللي يبغون يزوجونه اياها؟!! شلون حبيبة صديقة؟؟

ميثم احسه انسان متقلب مايدري شيبغي .. بالرغم احس شخصيته قوية

هدى مسكينة تكسر الخاطر الله بلاها ب ام زوج شينه ماتتعاشرر

مهدي ضعيف شخصية قدام امه .. وبيندم لو خسر هدى

ايمان عسل عسل هالبنية .. مسويه جوو في الرواية


بليززززززز لا تتأخرين في البارت الجاي

انتظر على احر من الجمررر


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 31-03-2015, 01:13 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: وماذا بعد الحب ؟ عليك اللهفه


السلام عليكم
كيفك ياعسل بصراحه حبيتها مرررررره
اول شي القهرتني ام مهدي و قهرني مهدي اي اقف في وجه امك اذا على خطا مو تمشي وراها زي الخروف بعدين هو مايحبها لو يحبها ما تخلى عنها بسرعه

ميثم صدق بينه وبين ايمان شي مافهمت

يعطيك العافيه ياعسل


الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1