منتديات غرام رياضة غرام كوووره عالميه يوفنتوس يقلب الطاولة على فيورنتينا ويتأهل لنهائي الكأس بفوز تاريخي
الـ شــــموخي999 مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري

يوفنتوس يقلب الطاولة على فيورنتينا ويتأهل لنهائي الكأس بفوز تاريخي













قاد المدرب ماسيمليانو اليغري المدير الفني لليوفنتوس فريقه لقلب الطاولة على مضيفه فيورنتينا وخطف بطاقة التأهل للمباراة النهائية لكأس ايطاليا بعدما حقق فوزا كبيراً بنتيجة 3-0 على ملعب ارتيميو فرانكي بالرغم من الغيابات الضخمة التي يعاني منها الفريق ليعوض خسارته ذهاباً على ملعبه بنتيجة 2-1 ولينتظر الفائز من لقاء نابولي ولاتسيو على ملعب الأول لتحديد خصمه في المباراة النهائية التي ستقام في شهر يونيو المقبل في العاصمة الايطالية روما.

سجل أهداف اللقاء، اليساندرو ماتري في الدقيقة 21، روبيرتو بيريرا الدقيقة 44، وليوناردو بانوتشي في الدقيقة 59.

المدرب اليغري اختار طريقة 4-3-1-2 دافعاً بتشكيلة اظطرارية فرضتها عليها قائمة الاصابات الطويلة الموجودة في الفريق واخرها الارجنتيني تيفيز الذي تعرض للاصابة في المران الأخير للفريق وكان الدفع بماتري بدلاً من يورنتي في الهجوم هو المفاجأة الوحيدة بعد غياب الارجنتيني فيما حل بادوين محل السويسري ليشتنشتاير في الجانب الايمن بعدما شعر الأخير ببعض الالام ففضل المدرب اراحته قبل لقاء موناكو الهام فيما كان موقف المدرب مونتيلا أفضل كثيراً فاختار العودة إلى طريقة 3-5-2 لتأمين الجانب الدفاعي والحفاظ على تفوقه ذهاباً بهدفين مقابل هدف.

المباراة جاءت سريعة من قبل الفريقين فانطلق لاعبو يوفنتوس للأمام بحثاً عن هدف مبكر يسهل المهمة الصعبة بينما لجأ لاعبو فيورنتينا إلى الهجمات المرتدة واستغلال سرعة صلاح في تسجيل هدف ينهي الامور عملياً.

وفي الدقيقة الرابعة كاد صلاح يحسم الامور بالفعل بعد ارتباك دفاعي من قلبي الدفاع كيليني وبونوتشي إلا ان الحكم دافيدي ماسا اطلقة صافرته معلناً عن مخالفة ضد اللاعب المصري رافضاً اعطاء الشرعية للهدف.
بعدها بدأ لاعبو يوفنتوس في ترتيب اوراقهم من جديد وبدأوا في السيطرة على وسط الملعب من جديد وسط حالة من التركيز من قبل مدافعي فيورنتينا لتستمر الامور دون خطورة تذكر.

وفي الدقيقة 13 كادت الظروف تبتسم للضيوف بعدما حاول الأرجنيتيني باسانتا اخراج الكرة من امام بادوين المتقدم لتصطدم قدميهما ولكن الحكم اشار باستمرار اللعب في لعبة تحتمل الشك.

وبعد عدة دقائق على نفس الوتيرة وتحديداً في الدقيقة 21 ينجح المهاجم اليساندرو ماتري في افتتاح التسجيل لصالح السيدة العجوز بعد هجمة سريعه قادها ماركيزيو من الناحية اليمنى قبل ان يرسل عرضية للثنائي بيريرا وماتري المتواجدان في منطقة الجزاء ليتابع ماتري تسديدة بيريرا المرتدة من الدفاع ويضعها بسهولة في المرمى لتصبح النتيجة 1-0 بأقدام المهاجم الايطالي الذي يسجل اولى اهدافه مع يوفنتوس في ولايته الثانية التي بدأت منذ يناير الماضي.

بعدها واصل لاعبو يوفنتوس السيطرة على مجريات اللقاء دون تراجع لتسجيل الهدف الثاني الذي يحتاجه الفريق للتأهل للمباراة النهائية فيما واصل لاعبو فيورنتينا حالة عدم الاتزان والتمريرات المقطوعة دون مبرر واضح وظل صلاح هو مصدر الخطورة الوحيد للفريق البنفسجي بالرغم من غياب المساندة الهجومية للاعب المصري من قبل زملائه باستثناء الاسباني خواكين على فترات.

مع دخول الربع ساعة الأخيرة هدأ ايقاع اللقاء نسبياً وتحسن اداء لاعبي فيورنتينا والذين نجحوا في ادراك التعادل بالفعل عبر رأسية من المدافع رودريجيز إلا ان الحكم اطلق صافرته معلناً عن تسلل لاعب فيورنتينا ليستمر تقدم اليوفي بهدف دون مقابل.

رد الاسباني موراتا سريعاً على الهدف الملغي بتسديدة رائعة كادت تُعلن عن تقدم يوفنتوس بالهدف الثاني إلا انها مرت بجوار القائم الايسر بسنتيمترات قليلة.

بعدها بدقائق قليلة وتحديداً في الدقيقة 44 نجح الارجنتيني بيريرا في تسجيل الهدف الثاني لليوفي بعد متابعة تسديدة زميله موراتا القوية التي ارتدت من يد الحارس نيتو في لعبة شبيه بالهدف الذي سجله اللاعب ذاته في شباك ايمبولي قبل ثلاثة ايام ليطلق بعدها الحكم صافرته معلناً نهاية الشوط الأول بتقدم يوفنتوس بهدفين دون مقابل.

الشوط الثاني بدأ بنفس التشكيل بعدما فضل كلا المدربين تأجيل تغيراتهما انتظاراً لما ستسفر عنه الدقائق الأولى من الشوط الثاني.

لاعبو فيورنتينا دخلوا الشوط الثاني بشكل أفضل نسبياً مما كان عليه الحال في الشوط الأول فسيطروا على الكرة بحثاً عن هدف يعدل الأوضاع ويعيدهم للمباراة مرة أخرى فيما بدا لاعبو يوفنتوس اكثر هدوءاً واعتمدوا على سرعة موراتا وبيريرا في الوصول لمرمى الحارس نيتو عبر المرتدات السريعة.

وبعد مرور ستة دقائق من بداية الشوط ظهر الالماني جوميز مهاجم فيورنتينا للمرة الأولى بعدما سدد بقوة من داخل منطقة الجزاء إلا ان كرته افتقدت التركيز فاصطدمت بالشباك من الخارج لتستمر النتيجة تقدم الضيوف بهدفين دون مقابل.

بعدها بثلاثة دقائق ومن ارتباك دفاعي للاعب يوفنتوس سدد المصري صلاح من خارج منطقة الجزاء إلا ان كرته جاءت أعلى العارضة لتشتعل المدرجات تشجيعاً للاعبي فيورنتينا لحثهم على التقدم للامام.

بعدها ينشط لاعبو يوفنتوس من جديد بعد احساسهم بخطورة الموقف فيستعيدوا السيطرة على مجريات الامور مرة أخرى فيتصدى الحارس نيتو لتسديدة قوية من الارجنتيني بيريرا لتخرج الكرة إلى ركلة ركنية ينهي من خلالها الامور تماماً بتسجيل الهدف الثالث من تسديدة قوية ليصبح الفريق البنفسجي بحاجه إلى تسجيل ثلاثة أهداف اخرى للحصول على بطاقة التأهل للمباراة النهائية.

بعدها يجري مونتيلا اولى تبديلاته فيدفع بلاعبه ديامنتي بدلاً من الاسباني خواكين في محاولة لتنشيط هجومه المختفي تماماً ولكن الامور ظلت كما هي عليه دون اي تحسن ملحوظ ليجري بعدها تغييره الثاني فيدفع بالسنغالي باباكار بدلاً من الالماني جوميز.

يرد بعدها ماسيمليانو اليجري باجراء تبديله الأول فيدفع بالفرنسي كومان بدلاً ماتري صاحب الهدف الأول.
استمرت الأوضاع كماهو عليه دون جديد يُذكر باستثناء حصول موراتا على بطاقة حمراء بعد خطأ ضد ديامنتي ليتأكد غيابه عن المباراة النهاية مع زميله ماركيزيو الذي كان قد تحصل على بطاقة صفراء خلال اللقاءلتنتهي المباراة بفوز تاريخي لليوفتوس وتأهله للمباراة النهائية للكأس.




الـ شــــموخي999 مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري

يوفنتوس وموسم طرد اللعنات .. من المستفيد الاول ؟











لم يتوقع جمهور يوفنتوس بداية الموسم أن يصلوا إلى منتصف شهر نيسان/ ابريل الحالي وهم ينافسون على الثلاثية، فالفريق في وضع مثالي لحمل لقب الدوري ومهمة تعد الأسهل في دور الثمانية للوصول إلى نصف النهائي من دوري الأبطال، وفوق ذلك قام بإذلال فيورنتينا في ملعبه ليصعد إلى المباراة النهائية في كأس ايطاليا لكرة القدم.

لعنة كأس ايطاليا مستمرة منذ عام ١٩٩٥، ورغم محاولات الفريق الجادة في أكثر من موسم حمل اللقب، فإنه كان يصطدم بتعثرات غريبة، حرمته التتويج لعشرين عاما، لكنه هذه المرة يبدو أقرب من أي وقت مضى لفعل ذلك.

الراحة الكبيرة في بطولة الدوري وغياب المنافسة، نجحت بإعطاء يوفنتوس متنفسا لخوض مباراة العودة بجاهزية ذهنية وبدنية، وهو أمر إن توفر بظل فارق الجودة الرهيب مع أي فريق إيطالي أخر، يصبح فوز يوفنتوس مضمونا.

تلك اللعنة الأولى، أما العنة الثانية تمثلت بالحظ السيء للفريق الذي خسر ٥ نهائيات في دوري الأبطال، وكلما كان جاهزا، جاءت له القرعة بأصعب الخصوم.

هذه المرة تبدو مختلفة جدا، دورتموند المترنح ثم موناكو بعد مجموعة معقولة رغم ما فيها من صعوبات، ليضع تيفيز ورفاقه قدما في تصف النهائي قبل خوض أي اختبار من الصنف الأول، مما يحافظ على سلامة سجلات بطاقاتهم من جهة، وسرية أسلحتهم التي لم تستخدم بعد من جهة أخرى.

ولعل المستفيد الأول من هذا الموسم الاستثتائي هو إدارة يوفنتوس، فهي كسبت معركة خروج كونتي، كما فعلت من قبل بكسب معركة خروج اليساندرو دل بييرو، وكأنها تقول "أعرف مصلحة النادي جيدا"
مستفيد أخر مهم ألا وهو المدرب ماسيميليانو أليغري، والذي رفض تعيينه ٨٠٪ من جمهور يوفنتوس في استفتاء الصحيفة المقربة من النادي؛ (توتو سبورت) الايطالية.

وإن لم يكن هناك شيء يحسب لأليغري محليا، لأن التفوق الذي يحققه يوفنتوس في ايطاليا طبيعي، وحتى خوض نهائي الكأس يعتبر انعكاس للفجوة التي تزداد بين السيدة العجوز والفرق الأخرى في البلاد، فإن ما يحدث أوروبيا شرط أن يكتمل أمام موناكو يعود له الفضل فيه، وإطلاق تيفيز كوحش هجومي هو إنجاز أخر له، بالإضافة للتعامل بهدوء مع تراجع مستوى بعض النجوم وإصابة البعض الأخر.

حالة سيطرة يوفنتوس المحلية قد لا تعجب البعض من متابعي الكالتشيو، لكن الشواهد تقول إن الدوري يستفيد أيضا، وفي ذلك محاكاة لهيمنة بايرن ميونيخ الألمانية.

فوجود عملاق مسيطر، يدفع الفرق الأخرى للبحث عن أفكار جديدة للتطور، وتعمل بذكاء أكثر من حيث التعاقدات مع اللاعبين والمدربين، كما أن قدرة يوفنتوس على التركيز قاريا، تساعد ايطاليا بحصد النقاط في التصنيف الأوروبي للبقاء كرابع بطولة أوروبية على أقل تقدير.




@yazeed@ عضو موقوف من الإداره

نار نار نار ها المباراة ياحياتي ياليوفي متصدر ونهائي كاس
والبرشا متصدر ونهائي كاس لالالا ها السنة غيرر هههه امسكوا الخشب خخخخ

مشكورة يالملكية الاسبانية شوشو


أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1