Lady jood ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

روايه *عشق مجنوني *


بسم الله الرحمن الرحيم.. قبل ان اضع بين ايديكم روايتي .. احببت ان اقول انني افتقر الى الثقه بالنفس قليﻻ فأحتاج الدعم وايضا اﻻنتقادات البنائيه ﻷصحح اخطائي .. واعتذر اشد اﻻعتذار ان كانت روايتي لم تحظ بإعجابكم او تناسب اذواقكم.. كثيرا ما افتقر شيء مهم يجب تواجده في كل كاتبه ويسبب اﻻزعاج الشديد للقراء وهو تكملة الروايه والحل هو انتم فإن حظيت بﻹعجاب سأكمله بﻻ تردد مثلما فعلت اﻻن بعد العيش في الصراع.. وان لم احظ بتفاعلكم معي سأحترم عدم اعجابكم بروايتي واتوقف ..ﻷن كتابتي لهذه الروايه لسببين اﻻول ان احقق ما كنت اتمناه ككاتبه وهو إلهام القراء والسبب الثاني سأحتفظه لنفسي.. الروايه رومانسيه ومحيره سأضع ما في وسعي من افكار ﻷظهر لكم عكس توقعاتكم بقدر اﻻمكان .. كنت سأجعل الرواية مكتوبة بالفصحى من حوار او وصف.. ولكنني واجهت مشكله اضطررت ان اجعل الحوار بالعامي والوصف بالفصحى..واخيرا اتمنى ان تحظوا بقراءة ممتعة ..




بينما القمر على وشك الرحيل ليستبدل به خيوط الشمس التى تبدأ بﻹنتشار على اﻻرجاء.. كان في وقتها تشير عقارب الساعة

الى 6:05 فجرا.. امسكت هاتفها بين اصابعها البيضاء الناعمه لتتصل على *المجنون * ..رد بصوت ممتلأ بالنوم :هممم شتبين؟

.. اتسعت ابتسامتها لتقول برقه : صباح الحب .. قال بإنزعاج : ريم كلش مو وقته وانتي تدرين ان ما احب احد يقطع نومي! !..

قالت برواقه : يﻻ صحصح ي عمري ابغى افطر برى ع هالجو .. قال بإنزعاج اكثر : دوري لج احد غيري * و انقطع الخط * ..

قالت بإبتسامه شيطانيه :انا اوريك ي حقير اخليك تندم انك سكرت في وجههي ... امسكت في مفتاح سيارتها ..وعندها خرجت

من منزلها بحيويه حتى اتجهت بسيارتها إلى شقته.. بعدما وصلت الى العماره الفخمه المطلة على الشاطئ المخصص لها ..

دخلت المصعد وهي تلعب بمفتاح شقته حتى انفتح المصعد واتجهت الى شقته وفتحته بهدوء وبعدما دخلت اغلقته خلفها واتجهت

بخطواتها الهادئه والبطيئه الى غرفته المظلمة والبارده حتى سرى القشعريرة الى جسدها .. رفعت مستوى اﻻضاءة الصفراء

قليلا كما هي تحب ان تكون درجة اﻻضاءة الهادئة ..وكانت غرفته كالعادة مرتبة ونظيفه ماعدا سريره الواسع فوضوي بعكسها

هي التى تعشق ان تكون غرفتها وكأنها كومة نفايات بعكس نومتها الساكنه والتى تبعث الهدوء بالنفس.. قفزت على السرير

حتى اصبحت بجانبه وسحبت بيديها ببطء البطانية لتهمس بإذنه برقة وبأصابعها تلمس ظهره العاري بنعومه :حبيبي.. مو ناوي

تقوم؟.. اشتقت لك ..همس وهو ينقلب الى الجهة الثانية حتى اصبح وجهه مقابل لوجهها وهو مازال مغمض عينيه :حياتي ساره

ممكن تطلعين من الغرفة؟ .. قالت في نفسها بسخرية *اجل ساره هاه! * اقتربت من وجهه واصابعها ارتفعت الى وجهه حتى ﻻمست لحيته المحدده بإتقان..

Lady jood ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

وقالت بهمس : حياتي قوم رح اطفش لوحدي..عندما شم رائحة عطرها الجذاب والتى حفظ هذه الرائحة لسنوات ..عرف

صاحبتها... فتح عينيه بسرعه وتبدلت مﻻمح وجهه الى الصدمه بسبب قربها منه.. دفعها وبنفس الوقت جلس على السرير

ودفعها للمرة الثانية برجليه حتى سقطت هي بدورها على اﻻرض وقد ضج المكان بضحكتها العالية .. قال بعصبية ووجهه قد

احمر من الارتباك : كم مره اقولج ﻻ تسوين هالحركات السخيفه .. وقفت هي بعد نوبة ضحك واقتربت منه حتى اتضح طوله ا

لفارع عن طولها المتوسط ورفعت قدميها حتى اصبحت تقف ع اصابع قدميها وتحيط رقبتيه بيديها مما اجبره على انحناء رأسه

قليﻻ .. فطبعت قبلة على ذقنه لصعوبة وصولها الى خده .. وقالت بإبتسامه واسعه : يﻻا حبيبي تجهز عشان نروح البحر ابي

اسولف معاك رح انتظرك بالصاله باي .. وخرجت من غرفته بعدما رفعت مستوى اﻻضاءه ..تخللت اصابعه الى شعره ليبعثره

بإنزعاج منها ومن قربها الشديد منه ..ودخل الى الحمام ليغسل وجهه وينظف اسنانه ويستحم .. كانت مسترخية على الكرسي

الموضوع في بلكونة الصاله لتتأمل الشاطئ والهواء يداعب خصﻻت شعرها اﻻشقر الرمادي الغامق برقة .. شعرت بيدين

تحتضن كتفيها تأملت يديه السمراء المحمره الذي يبرز كتفها اﻻبيض الذي يرتجف من البرودة .. قال بهدوء : ليه مالبستي

جاكيت؟ .. رفعت وجهها لتحدق في عينيه الواسعه وبعدسته البنيه بنظرته الحاده..ابتسمت وقالت ببرود : كذا مزاج ..عقد حاجبيه

واشتدت حدة عينيه دليل على الغضب وإلتفت ليدخل الى غرفته وبعد عدة دقائق خرج من غرفته محمﻻ بيده معطفه اﻻسود

ورمى عليها المعطف وهو يقول : مع ان داري انه بيكون واسع عليج بس هذا اصغر مقاس عندي ﻻنه اصﻻ اشتريته لما كنت

بالثانوي مدري ليش للحين انا محتفظ فيه! .. تأملت المعطف بإعجاب وبعد صمتها .

Lady jood ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

سألته :محد من حبيباتك لبسته؟ .. ابتسم وهو يقترب منها ويشد انفها الطويل والنحيف الى اﻻمام ويقول : ﻻ ..مسكت يده

وابعدته عنها بإنزعاج .. وقالت بإرتياح وعفويه : اشوه..*ولبست المعطف * غمضت عينيها بحالميه عندما تخللت رائحة عطره

الهادئه والرجوليه الى انفها لتقول : اووه وكمان ريحة عطرك للحين موجوده *فتحدثت باللهجه العراقيه التى تعشقها * أكلك

دام السالفه هيج رح احتفظ بهاي الجاكيت ... ابتسم وقال لها : تفداج .. يﻻ خلينا نطلع .. ابتسمت بحماس وركضت إليه

وامسكت يده لتتخلل اصابعها بأصابعه .. وبعدما خرجوا من العمارة دخل سيارته بوغاتي فيرون لتفتح هي ايضا الباب.. وبعدما

حرك السياره ادخلت السيدي المحمل بﻷغاني .. لتضج السياره بإغنية all about the bass.. ابتسم وهو يراها تتمايل

مع اﻻغنيه وتغني حتى اصبح يشاركها ليعم الحماس في السياره .. وبعدما انتهت اﻻغنيه لتأتي اغنية التي كانت هادئه .. رمى

في احضانها بإهمال علبة السيجاره .. لتمسكها هي وتخرج السيجاره و تضعه بين شفتيه وتشعله بالثقاب الذي كان في جيبها ..

وبعد عدة دقائق كانت تحدق في السيجاره والدخان الذي ينفثه .. فتحت العلبه لتضع هي اﻻخرى بين شفتيها السيجاره وتشعلها

.. نظر إليها ليراها منشغله بالسيجاره وبيدها اﻻخر تتخلل خصﻻت شعرها الكيرلي الناعم والكثيف .. وبعدما انتهى من سيجارته
.. سحب من شفتيها بسرعه ليضعه على شفتيه .. نظرت إليه بعيني غاضبتان وقالت : ليه سحبتها؟ .. قال ببرود : اعتقد انج

بعدج صغيره ع هالسوالف قلت لج لما يصير عمرج 18 يصير خير و على سالفة انج عاندتيني وسقتي السياره ﻻ تحسبين ان رح

اسكت على هذا الشيء .. * ومد يديه الى جيبها بدون ان تشعر ﻻنه ماهر بخفة اليد ويسحب المفتاح * وقال وهو ينظر إلى

عينيها الغاضبه بسخرية : عقابج لمدة اسبوع .. واذا كررتي الحركه بخليها شهر مو أسبوعين فاهمه؟ .. قالت بعناد :يصير خير

..نظر إليها بحده وقال : فاهمه وﻻ تبيني اعيد الكﻻم؟ ..قالت ببرود : ممكن تسكت؟ مالي خلق اعكر مزاجي عشان محاضرتك

..قال بهدوء : متى بيرجع اخوج من السفر؟ ؟.. قالت بﻻ مباﻻه : بعد اسبوع ..قال بهدوء : اجل اول ما ارجعج البيت ابغاج

تجهزين مﻻبسج بسرعه ..سألت بإستغراب : ليه؟ ..قال ببرود: رح تنامين في شقتي ابغى اشوفج قدام عيني ع.. قاطعته

بعصبيه : ﻻاا مستحيل..قال لها بحده : وليش ان شاءالله.. كانت تحرك يديها بسرعه وتارة تعبث بشعرها وتعض شفتها التحتيه

الممتلئة وتتكلم بكلمات سريعه لم يفهمها.. قال بخبث مقاطعا لها : ليكون تستحين مني؟ ؟.. توقفت وبحركه عفويه غطت وجهها

بيديها وهي تقول : ﻻ.. وقف امام البحر و اقترب منها حتى امسك بيديها وانزلها وشد عليهما برقة .. نظر الى عينيها الخضراء

الجذابه والمتوسطة الحجم التى تزينها روموشها الكثيفه الطبيعيه وحواجبها المرسومة التى تزيد من جاذبيتها .. واما عن خديها

التى تزيد من جمالها التى يكسيها اللون اﻻحمر الطبيعي ليزيدها براءة ..وقال برقة : ﻻتخافين السنين اللي كنا مع بعض فيها

مرح تروح هدر فاهمه.. نظرت الى عينيه وقالت بهمس : احبك..*وبتمتمه * يا احلى اخ .. طبع قبلة على عينيها وبعدما ابتعد

بعثر بيديه شعرها..الذي يصل الى خصرها.. دفعته بخفه وخرجت من السياره وبعدها جلست على السياره حتى تسندت على

زجاجها اﻻمامي ممتدة رجلها .. ليجلس هو بجانبها.. قالت له بمزح : انتبه ﻻتنكسر سيارتك من ثقلك.. قال لها: قصدج من عينج

يالحسوده شكلها بتنكسر ..ابتسمت وبعدها وضعت رأسها على ذراعه وتلعب بأصابيعه وتقول بهدوء: مافي اخر اﻻخبار؟ .. قال

ببرود : تركت هنادي..قالت بهدوء : اها اجل مافي اي شيء جديد

Lady jood ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

امسك بطرف قبعة المعطف ليغطي فيه كامل وجهها وهو يقول : وجع بدال ما تواسيني تقولين كذا يالخايسه .. رفعت القبعه

وقالت بإبتسامه شيطانيه : تبغى اواسيك؟ .. قال بمزح : ﻻ دخيل الله من هﻹبتسامه وانا غاسل ايدي منج ..قالت له: اسكت

بس وغمض عيونك وعد من واحد الى عشره و بشوي شوي فاهم؟ ..غمض عينيه بحماس وقال:فاهم فاهم يﻻا اخلصي..وبدأ

بالعد ..بعدما تأكدت من انه لم يغش ..ابتسمت بخبث واخذت قارورة الماء من السياره لتفتح القاروره وتقترب منه بحذر و..و..

كان يقهقه بصوت عالي يضج به المكان بينما هي تنظر الى نفسها بدهشة وشعرها قد امتﻷ بالماء حتى تﻻصقت خصﻻت شعرها

بوجهها .. فإرتجفت شفتيها من برودة الجو و ايضا الماء البارد الذي زاد اﻻمر سوء ..ركضت إليها واحتضنته لتدفن وجهها في

معطفه وبيديها تشد على خصره وقالت بصوت مرتفع : ي حقير بمووت من البرد.. قهقه للمرة الثانيه حينما تذكر انه انتهى من

العد ليراها تفتح القاروره حتى سحب منها واغرقها بالماء..


*بكذا برزت لكم اهم الشخصيات في روايتي وطبعا في شخصيات مهمه بس في التكمله رح يظهرون .. ابغى اشوف تفاعلكم آراءكم وانتقاداتكم تهمني * انتظركم بفارغ صبر ..

أنفاس غاليها ~ ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

بدايه موفقه عزيزتي جود ~
البارت قصير نوعا ما ...
ياليتك خليتيه اطول شويه ^ــ*
حلوه شخصية ريم ,بنفس الوقت جريئه وتقهر
كيف؟ لا تسأليني :)
اممم الي بـ بداية الروايه هو نفسه الي بالنهايه ولا؟
,,
متشوقه للاحداث...بنتظارك
ودي لكـ ~
الكاتبة مريام:$


Lady jood ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

ي هﻻ مريام .. اليوم حاولت بقدر اﻻمكان ان اخليه اطول .. اممم بالنسبة لشخصية ريم اللي تقهر زي ما قلتي :)) ممكن يتغير رأيج بعد قراءة البارت اﻻول اللي بنزله بعد شوي ..بالنسبة لسؤالج عن اللي ببداية الرواية هو نفسه اللي بالنهاية .. ارجوا منج انج توضحين السؤال اكثر عشان اقدر اجاوبج ... البارت بعد شوي بينزل .. ♥♡

Lady jood ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©


البارت -1-


وبعد صمت قد طال بين الطرفين .. رفعت وجهها وبعينيها الغارقة بالدموع والبسمة المنكسرة مرسومة على ثغرها لتنظر إلى تقاسيم وجهه الرجولية الطاغية .. بعدما

شعر بأنها تنظر اليه ..نظر اليها لتتبدل تعبيرات ملامحه الى الدهشة وما ان لبث لحظة حتى علم من سبّب كل هذا ..انحنى حتى وصل الى وجهها وبيديه شد على خصرها

..ليطبع قبلاته على دموعها المنهمرة على خديها ..حتى توقفت من الانهمار ..وبعدها وضع انفه على انفها وبهمس قال : للحين تفكرين فيه ؟

حاولت الابتعاد عنه ولكن يديه كانت ترفض ان تحررها ..فأشاحت وجهها لتتأمل البحر فقالت بهمس: وللأبد .. امسك بذقنها بلطف ليجبرها على الإلتفات ليقول بهدوء :

وانا!.. ما يكفي تفكرين فيني ؟...نظرت الى عينيه بحيرة ..وبعد صمت قطعها قهقهته ليقول :اصلا غصبا عنج رح تفكرين فيني وتنسينه *ومن ثم صمت * وبعدها اردف

بحقد : لو انج معطيتني السلطه حتى اجيبه لج لو من تحت الارض ان شاءالله واجيب لج كل المعلومات عنه ..فأردفت هي بسخرية على حالها : لا وابشرك عرفت اسم

عيلته بمحض الصدفة ..تخيل ! قلبي كل يوم يعشقه اكثر واكثر وانا ما اعرف عنه شيء غير اسمه واسم عيلته وعمره وبس ! كنت معاه سنين حيل طويله وهو لازال

ما يقولي شيء واذا سألته يتهرب او ما يجاوب لمدة يوم .. مرات اشك ان كان رجال او بنت ..وبعد صمته سألها السؤال الذي لطالما سألته لنفسها : طيب هو يبادلج

هذا الشعور ؟؟ ... قالت بهدوء تخفي في قلبها كومة من التساؤلات :الله اعلم .. وبعدها قالت بإبتسامة واسعة : الزبده يلا ابغى انام ترى للحين انا مواصله مانمت ..

قال لها بقهر :وفرحانه بعد ! وفوق هذا قعدتيني من النوم يالخايسه ...وامسك بخصرها ليرفعها ويضعها على كتفه العريض .. قالت له بعد نوبة ضحكتها المتواصله

حينما تذكرت ما فعلت به : محمد..محممد..اصبر يا مجنون ..كان يركض بها متجها الى البحر و.و...بعدها ساد الصمت في الأرجاء ..وكأن العالم قد صمت لتدخل الى

عالم اخر .. عالم مليء بالهدوء والألوان ..كانت ولازالت تعشق معرفة مافي البحر من اسرار ..ولكنها كانت تخشى ان تبحر فيه لسبب هي قد تجهله ..كانت يديه تحيط

خصرها وكأنه يخشى ان تختفي عنه ..وبعدها شعرت بجسدها الذي يرتفع حتى خرجت من ذلك العالم ..كانت تحيط رقبته بيديها واضعة رأسها على كتفه وهي تتنفس

بقوة ..كان لا يزال متمسكا بخصرها رافعا جسدها .. احتضنته وهي تبحث عن الدفء في حضنه ..فأضلاعها قد كادت ان تتحطم من هذا البرد القارص ..فقالت وهي

تضرب كتفه بخفة : مجنون ..الحين انا بردانه حييل .. احتضنها وهو يسبح بمهاره وسرعة حتى خرج من البحر حامل بين يديه طفلا قد ضاعت من بين احضانه ..

وضعها على الرمل الدافئ وقال : انتظري شويه رح ادق ع الشغالة تجيب الملابس ..*وفعلا هذه ما حصل * خلع قميصه حتى اتضح عضلات جسده البارزه ..بينما هي

صفرت بإعجاب وقالت بمزح : لأه دنتا عاوز تذوبني يا باشا .. استعرض امامها بعضلاته وهو يقول بغرور : لسه ما شفتي شيء ..قالت له بعدما ارتدى قميصه : الحمد

الله والشكر صج ماتنعطى وجه اقول وين ملابسي ترى بموت من البرد .. ضحك هو وبعدها رمى عليها القميص ..قالت له بقهر : كبير هالقميص بطلع كأن خيمه

..ابتسم ابتسامة واسعة وقال : اجل موتي في هذا البرد .. قالت له بقهر : ع اساس انه رح يدفي ..قال بلا مبالاه: ترى رح اروح واتركج هنا ما ابغى سيارتي تتوصخ

..نظرت اليه بقهر وقالت بتذمر : حلايا سيارتك المعفنه ما اقول الامالت عليك وعلي وعلى ..الخ ..ضحك بصخب وبعدها قال وهو يدير ظهره ويغمض عينيه :يلا خلصيني

البسي احمدي ربج انه مافي احد


قالت له : اوكي بس قسم بالله يا ويلك اذا لفّيت ..قال : اذا طولتي رح اطالعج ..نظرة اليه بقهر : يرحم امك اسكت .. و بعد عدة ثواني قالت : خلصت ..إلتفت وما ان لبث

ثواني حتى ضحك ..كانت تمسك بفتحت القميص بيديها حتى لا يسقط وكان القميص يصل الى فوق ركبتها قليلا ..قالت بقهر : بدال ماتضحك تعال ساعدني ..شوف لك حل

مع هالفتحة لأنها حيل واسعه .. نظر إليها بتفكير وبعدها اقترب منها واخرج يديها من اكمام القميص الطويل وربط الاكمام بقوة بعضهم ببعض حتى تحول القميص الى

فستان بلا اكمام ..صفر بإعجاب وقال بخبث : لو كل يوم لابسه كذا بدال ملابسج الشبابيه كان ..*وابتسم بخبث وهو متعمد ان لايكمل كلامه ويكتفي بنظراته *احمرت

وجنتيها بشدة ..واقتربت منه حتى دعست ع قدمه بشدة ..انحنى بألم ..وما ان انحنى حتى امسكت بياقة قميصه وجذبته إليها وقالت بإبتسامة شيطانية : لاتحسبني ما

فهمت نظراتك بس جرب تعيد هالنظره ورح ادفنك بمكانك ..قهقه وبعدها قال وهو يحملها ويدخلها السيارة :والله مو ذنبي كله منج قاعده تفتنيني بجمالج ..دفعت كتفه

وقالت : حرّك حرّك بس ..وخلنا نرجع شقتك ابغى انام بغرفتك ..وانت دبر لك مكان تنام فيه ..تمتم وهو يقول : كلش ماعندها ذوق ..قالت وهي تدخل السيدي : خليت

الذوق لأشكالك ..امسك بإذنها وهو يقول :كأنج مصختيها يالملسونه ..حتى ضج السياره بضحكتها ..






في مكان آخر ...



كانت تستمع بإنصات الى خفقان قلبها ..وعينيها تراقب حركاته بخوف ..والسؤال الذي يدور في عقلها *اين المفر ؟* كان يجلس في المقعد المخصص للسائق..وبين كل

حين يقذف عليها بقوة الاغراض التى كانت بجانبه .. ودمعتها ما زالت مهدده بالسقوط من الألم الذي سبّبه ذلك الحقير من رميه للأغراض عليها بلا سبب يذكر

..وبعدها توقف عن رمي الاغراض وكأنه طفل وليس رجل او عذرا اشباه رجال ولديه اطفال .. وبعدما شغل السيارة ..خفق قلبها وفكرة واحدة كانت تدور في عقلها *من

المؤكد انه سيذهب بي الى مكان ما ليختلي بي ويكمل ما اراد اكماله * وما ان لبث ان يتحرك حتى ضج المكان من صراخها الذي اطلق من جوف قلبها المقهور

..امسكت بالمقود بيد وبحركه عشوائية ويد اخرى تضرب يديه ..قال بصراخ :ي مجنونه وخري رح تموتينا ...صرخت وهي تبكي :لااا مرح اتركك ي حقير ..دفع يديها

بقوه وعاد يتحكم بسيارته ..ولكنها عادت إليه ممسكة برأسه الاصلع وتغرس اظافرها بلا ان تدرك في عينيه حتى لا يرى اين سيذهب .. اغمض عينيه بقوة ويديه تضرب

يديها بعنف وهو يصرخ من الألم :ي حقيره اتركيني ..دفعت رأسه بقوه حتى ضرب بالنافذة وحاولت ان تفتح الباب ولكن من شدة ارتباكها لم تفلح ..فصرخة باكية : ي

حقير افتح الباب ..ودفعت يده التى تلمس عينيه برجليها بقوه ..فصرخ بألم وهو يشتمها بأبشع الشتائم ..عادت تحاول فتح الباب وبعدما فتحته بقوه حتى كاد ان ينكسر


امسكت بعلبة المناديل المرمية في السيارة ورمته عليه بقوة ..وخرجت وهي مرتديه الزيّ المدرسي .. وكانت تركض وهي تبكي من الألم والتساؤلات يمزق قلبها *لمَِ

فعل بي هكذا وهو ابن خالتي ؟؟ لم افعل له شيء سيء حتى يجازيني بأفعاله الحقيرة !بل كنت اقدم له كل الاحترام * وهذا ماكانت تفكر فيه فقط ..وعندما شعرت بالتعب

دخلت في نوبة سعال من افراطها بالجري ..جلست على الرصيف والسعال قد بدأ يخف حتى توقف ..نظرت الى ما حولها بدهشة فقد كانت تجلس في شارع هادىء لايوجد

ما حولها سوى رمال وبحر والقليل من السيارات الواقعة على مد البصر...سمعت صوت توقف سيارة رياضية وفخمة ..لتنزل منه فتاة بمنتهى الجمال مرتدية فستان

قصير وعادي .. اقتربت منها الفتاة ومن ثم جلست بجانبها وهي تقول بقلق : اسفه ع اللقافه بس ممكن تقولين لي ليش تبكين وملابسج مبهذله ؟؟عشان اساعدج ..اذا

كنتي ضايعه فعادي ندور اهلج .. اردفت هي بكراهيه :ما عندي اهل ..صمتت الفتاة ثم قالت بحنية :طيب قولي لي ليه تبكين ؟.. ارتمت في احضان الفتاة وهي تجهش

بالبكاء وتقول بين شهقاتها : ما ..ما اعرف كان ي..يضربني في كل مره اكون معاه لحالنا ..يضربني وانا ماسويت له شيء عشان يجازيني هالمعامله ..ضمتها ريم

بحنية وهي تقول :طيب تعالي معاي وهالحقير لي تصرف ثاني معاه *وبأصابعها رفعت ذقن الفتاة برقة ومسحت دموعها المنهمرة بقبلاتها عليهم مثلما فعل لها محمد

..وبعدما هدأت الفتاة ..سألتها ريم بإبتسامه رقيقه : و الحين قوليلي شنو اسمج ؟..قالت الفتاة ببراءة : ريفال ..قالت ريم برقة : ماشاءالله اسم جميل مثل صاحبة هلإسم

...ابتسمت ريفال بخجل وقالت:والله مو اجمل منج ..ابتسمت ريم وهي تتأمل ملامحها ..من عينيها الصغيرة التي تزينها رموشها الكثيفة وانفها الصغير المحمر وشفتيها

المتوسطة الوردية وشعرها البني القصير بشده ..امسكت ريم بشعرها وهي تقول بدهشة : ليه شعرج جذي مقصوص حتى قصته مو مرتبه !..قالت ريفال بحقد : الحقير

قص شعري الاسبوع اللي طاف .. قالت ريم :خلاص ولا يهمج اضبطه لج وارتبه المهم خلينا نركب السيارة محمد من زمان ينتظرنا ..قالت ريفال بسرعه وخجل : لا

مشكوره اقدر ادبر نفسي ي...*وصمتت* ..قالت ريم بإبتسامه واسعه : اسمي ريم ..وبعدين اذا تركتج ي ذكيه رح يجي اي رجال ويخطفج *وبكذب * ترى هالمنطقه

بلأخص معروفه ان فيه رجال يخطفون او يسرقون عاد اللي يجي في بالج وانتي عاد شوفي حولج قليل السيارات الموجوده هنا والشارع حيل هادئ ..قالت ريفال

بخوف : وانتي شنو تنتظرين يلاا خلينا نركب السياره .. كتمت ريم ابتسامتها وقالت : يلاا ..فتحت ريم الباب وجلست على المقعد وسحبت ريفال لتجلس على رجليها

وبعدها اغلقت الباب ..وقالت ريفال بإعتذار :ريم اسفه اذا عورتج او ضايقتج ..قالت ريم وهي تحاوط بطن ريفال بيديها :سكتي بس والله لو تدرين انج مثل الريشه

..بسألج بالله انتي تاكلين؟؟ليش جذي بطنج كأنه لاصق بظهرج ؟..صح محمد؟...إلتفت محمد ليلقي نظره على ريفال التى خبأت وجهها خجلا منه في شعر ريم ...ليقول

بإبتسامه واسعه وبسخريه : كأنها هيكل عظمي جالس ...لتطلق ريم ضحكتها وتقول :اي والله جبتها ..ابتعدت ريفال وضربت كتف ريم وهي تقول : سخيفه ..احتضنتها

ريم وهي تقول: فديتج والله ..وبعد عدة دقائق من الصمت ..اغمضت ريفال عينيها لتدخل الى عالم الاحلام واضعة رأسها على صدر ريم التى تمسح على شعرها بحنيه

وتقول : احس عمرها 14 البنت صغيرونه وكيوت ..ليردف هو بإبتسامة :ايي والله ..قالت ريم :محمد انا حبيت البنوته فإذا تبغاني انام بشقتك خلها تجي معاي ..قال

:اوكي ..وقالت بإبتسامة شيطانية :بس ترى رح ننام بغرفتك ..قال بعد صمت : اوكي ...قالت بإستغراب :وانت وين بتنام ؟ ..قال بسرحان :اوكي ..غضبت فضربت رأسها

وهي تقول : شفيك علقت ع هالكلمه ..يالخايس كنت تسلك لي !...قال بلا مبالاه :من زمان اسلك لج زين منج انج حسيتي *ووقف سيارته بعدما وصلوا * وقال :يلا

انزلي وانا بشيل ..الا صح شسمها ؟..قالت ريم بإبتسامه :ريفال..قال :طيب ..خرج من السياره واتجه الي الباب الثاني وفتحه وحمل ريفال وهو يقول بدهشه : يالله

احس كأن اشيل ورقه مو ادميه ..خرجت ريم من السياره واغلقته و من ثم اردفت : اي والله ..قال : يلاا خلينا ندخل ..






فتحت عينيها وخفق قلبها بشده بعدما شعرت بشخص يحتضنها بإحكام والظلام القاتم هو ما يحيط في ارجاء هذا المكان المجهول ..ارادت ان تحرر نفسها من بين يدين

ذلك الشخص ولكن لم تستطع ان تحرك يديها وتفاجأت من ملمس يدينه كانت يدين لينة بشكل مبالغ فيه وحينما اشتد تمسكه بخصرها لم تشعر بأي عظام بيديه حتى !!

شعرت بأنفاسه تخترق ظهرها تلك الانفاس الباردة كبرودة الثلج .. ارادت ان تصرخ ولكن شيء ما افقدها القدرة على التحكم بجسدها ..وحينما شعرت انه رويدا رويدا

يقترب منها ..ايقنت بأنه قد سلب روحها..

أنفاس غاليها ~ ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها lady jood اقتباس :
ي هﻻ مريام .. اليوم حاولت بقدر اﻻمكان ان اخليه اطول .. اممم بالنسبة لشخصية ريم اللي تقهر زي ما قلتي :)) ممكن يتغير رأيج بعد قراءة البارت اﻻول اللي بنزله بعد شوي ..بالنسبة لسؤالج عن اللي ببداية الرواية هو نفسه اللي بالنهاية .. ارجوا منج انج توضحين السؤال اكثر عشان اقدر اجاوبج ... البارت بعد شوي بينزل .. ♥♡
أهلين , ايه صح غيرت رايي , حبيت ريم بهذا البارت .., وريفال مسكينه كسرت خاطري ): !
اممم , سؤالي؟؟ محمد ..نفسه الي في بداية الروايه اتصلت ريم عليه؟ وقالت عنه حقير !!
ولا واحد ثاني؟!
اممم وشيقرب محمد لريم؟
,,
بنتظار البارت القادم بكل شوق
ودي لروحكـ..
الكاتبة مريام:$


Lady jood ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها الكاتبة مريام اقتباس :
أهلين , ايه صح غيرت رايي , حبيت ريم بهذا البارت .., وريفال مسكينه كسرت خاطري ): !
اممم , سؤالي؟؟ محمد ..نفسه اليشاءالله بداية الروايه اتصلت ريم عليه؟ وقالت عنه حقير !!
ولا واحد ثاني؟!
اممم وشيقرب محمد لريم؟
,,
بنتظار البارت القادم بكل شوق
ودي لروحكـ..
الكاتبة مريام:$


ايوه نفسه .. اما عن السؤال الثاني رح اتركج تعرفين الجواب بنفسج ﻷن في البارتات القادمه بإذن الله رح تكشف اشياء كثيره.. اشكرج ي مريام جزيل الشكر على تفاعلج معاي .. و ان شاءالله بحاول بقدر اﻻمكان ان احط احداث قويه

وردة الزيزفون
✿ إدارة الإقسام ✿

مساء الخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك .. عندي بعض الاستفسارت عن الرواية لاني مافهمت لللان فكرة الرواية وتصرفات ابطالك جدا غريبة

ريم ومحمد ايش الرابط الي بينهم هل هم متزوجين ؟ لان وحدة تملك مفتاح رجال ساكن في شقة حاله وتدخل عليه غرفة نومه وتتحضن فيه وغيرها من حركات ماتصدر الا من زوج وزوجته اذا كانت زوجته ليش كل واحد بمكان ؟

والاعظم انه محمد واضح انه راعي علاقات محرمة من خلال كلام ريم ومااعتقد في بنت عاقلة ومتربية بترضى بواحد يركض ورى الحرام

عزيزتي انتبهي ماتكون روايتك معتمدة على العلاقات المحرمة وتزينيها بعين القارئ لانه عالشئ مخالف للشرع ولاتنسي ان كل حرف تكتبيه بيشهد عليك وبتتحاسبي عليه لازم تراعي الفئات العمرية الي ممكن تدخل روايتك وممكن تتأثر بالي انتي كاتبته

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع و منتديات غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1