غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 10-04-2015, 02:59 PM
صورة روح كـ نقاء المطر الرمزية
روح كـ نقاء المطر روح كـ نقاء المطر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
Th Recordplayer روايتي الأولى | " لقيطه بين غرباء , كأخوان! "


"لقيطه بين غرباء , كأخوان !!"
" للكاتبه : روح كـ نقاء المطر "
:: البارت الأول ::
.. الباب الأول ..
فتحت عيناها واخرجت آهات الحزن والخوف من مصيرها وقفت وارجعت بشعرها للوراء ومشت بأتجاه الحمام .
دخلت واقفلت الباب وذهبت للمغسله واصبحت تنظر لجمالها فالكل يتمناها , غسلت وجهها وخرجت .
اشغلت النور بسرعه وجلست على سريرها " هل سيعلمون , واذا علموا بهذا الشيء ماذا سيفعلوا ؟ " .
وقفت وفتحت باب غرفتها ونظرت يمين وشمال ما لقيت احد وراحت المطبخ اخذت شيء تأكله : طيب ليش ما اسلي نفسي , مصيرهم يعرفوا .
دخل بحماس \ نعرف اييييش ؟؟؟؟؟؟ .
جاملته بأبتسامه \ مو انت , صديقاتي .
رفع حاجب \ صديقاتك !! , وش يعرفوا ؟ .
عصبت بهدوء \ سامي تكفى اترك اللقافه .
سامي \ اوك اسماء , انا رايح الكورنيش , تججي معي , يا حلوه .
اسماء : احد بيجي معناا ؟؟ .
سامي : لا , ليش ؟؟ .
اسماء : قلت اترك اللقافه ! .
سامي ابتسم : اوك , انا ابي اقولك حاجه .
اسماء : طيب .
سامي : بالكرنيش .
اسماء : طيب بروح اتجهز .
سامي : اوكيي , اناا منتظركك برا .
اسماء : طيب .
شربت العصير وغسلته وحطته بدرج الأكواب .
بعدها جرت بسرعه هائله على الدرج وهي تنظر للدرجات .
وصلت اعلى الدرج وصدمت بجسم وبغت تطيح من قوة الصدمه بس هو مسكها .
اسماء : اااااح يا قلبي .
علي : وش فيك , داااعسه .
اسماء : ابي اروح غرفتي .
علي بعدها عنه : انتبهي لنفسك .
راحت الغرفه بسرعه وطلعت عباتها وحطتها ع السرير وطلعت بلوزه سماويه وبنطلون ابيض وخلعت ملابسها وحطتها بالسله ولبست ملابسها والعبايه ولبست حذياتها البيضاء واسواره فضيه وطلعت بسرعه ومعها السله وشنطتها .
حطت السله بغرفة الغسيل .
طلعت من القصر , ناظرت الحديقه اللي من زمان ما راحت لها وسقتها .
ركبت السياره وهي مبتسمه : تأخرت .
سامي : كثيير , بنوصل ع الأذان وما نقدر ناكل شيء .
اسماء : ان شاء الله نوصل بدري .
سامي : ان شاء الله .
.................................................. .................................................. ..............................
صحت من النوم وناظرته .
كان جالس ويشتغل بالأب ناظرها بحقاره : انا ليش للحين جالس هني .
سحبت ايده بدلع : حبيبي خلك عن التكبر , اجلس بتكلم معكك .
بعد ايدها بتقرف وشال الأب وخرج .
ضربت رأسها : اففف .
طلع وراح الغرفه الثانيه حط الأب على السرير ولقى جوال على التسريحه , راح شاله , وشغله كان فيه رمزز سري وكتب رمزه وما اشتغل وكتب رمز ندى وما اشتغل وكتب اسمها واشتغل .
جلس وهو مستغرب اول مره يشوفه .
دخلت ندى بخوف .
طلال : خليك بعيده .
ندى قربت وحاولت تأخذ الجوال .
طلال بعصبيه وبصوت عالي : خلييك بعييده .
ندى وقفت وبخوف .
طلال مسك الجوال ودخل الواتس ولقى ارقام كثيييييييره دخل اول واحد وكان اخر مره راسلته اليوم بالظهر .
كان كله غزل .
وقف ومعه الجوال : ممكن اعرف جوال مين .
ندى : جوالي .
طلال : طيب يا ندى .
اعطاها كف قوي : انتي طالق , ومابي اشوفك مره ثانيه .
حمر وجهها وخرجت بسرعه من الغرفه وراحت غرفتهم وهو طلع وراح الحمام وحطه بالمرحاض وسحب السيفون .
وصرخ بصوت عالي وطلع شافها شايله شنطتها : روحي الله لا يخليك ولا يخلي ابوك , الله لا يردك .
ابتسمت بمكر : الحمد لله , انا اصلاً من زمان ابيك تطلقني .
طلال : اخرجي , اخرجييييييييييي .
طلعت وهو رمى بالمزهريه .
طلع وراها وراح غرفة امه هيا كانت نايمه .
انسدح جنبها ومسك ايدها ونام جنبها .
.................................................. .................................................. ...............................
طلعت وركبت سيارة السواق وراحت بيتها .
فتحت الباب , ولقت بوجهها عمها وابوها .
ابو ندى : ندى وش جابك .
ندى : طلقني .
ابو ندى , وعمها " سعيد " شهقوا .
ابو ندى مسك ايدها بقوه : لييش ؟؟ , قربنا نأخذ ثروته وانتي خربتي الحين .
دفته : اصلاً انتم ولا شيء من دوني .
ابو ندى رجع ورا من دفتها وسعيد مسكه .
راح لندى واعطاها كف قووي لف وجهها : خربتي علينا , الله يأخذك .
ندى : ووووه .
سحبت شنطتها وراحت غرفتها وقفلت الباب .
دخلت امها بخوف : ندى ؟؟ , وش سويتي هالمره , انتي دايماً تأذي طلال ؟؟ .
ندى : احسن , طلقني .
امها صارت تضرب خدينها : وووه يا ربي تلطف بي , وش هاذي البنت يا ربي , بنتي صارررت مطلقه , لا يا ربي لا تسخط بنا .
ندى : يومه روحي صيحي وولولي هناك , ما فيني لأحد الحين .
ام ندى : يا ربي لا تورينا يوم , نصير مثلها , يا ربي لا تسخط بنا بسبب عمايلهها وعمايل ابوها , انا ضعيفه عندك يا ربي ضعييفه .
طلعت وهي تبكي بحرقه .
.................................................. .................................................. ...............................
وصلوا الكورنيش قبل الأذان بربع ساعه : غريبه اليوم مو زحمه !! , زي العاده ؟ .
اسماء : أي والله .
سامي : خلينا نأخذ دوننات وكبتشينوا .
اسماء : اوكي , انت روح جيبها وانا بأشوف لنا كرسي .
لقت كرسي فاضي بس جنبه شبااب كثير , ومافي غير هالمكان .
حطت شنطتها وجلست , خرجت جوالها من الشنطه وشغلته وقعدت تتصفح الأنستقرام .
وقف واحد من الشباب واجا لها ومعه ورقه صغيره : تواصلي معي , مو تنسي .
اسماء رفعت نظرها له بعدها شالت الورقه ورمت بها ونزلت نظرها .
الشاب : اجل كذا , ليش معصب يا حلو .
اسماء طفت الفون حقها وحطته بشنطتها : يا ابن الكلب , وش تبي انت واخوياك .
وقفت : تبي الكرسي , خذهم ما ابيهم .
لصق فيها : لا ابيك .
دفته بأشمئزاز : يا ربي .
الشاب : اوكي هالمره بتركك , واعطاها ورقه ثانيه , وراح .
رمت بها , وجلست على الكرسي وفتحت جوالها ع الأنستقرام .
طلع سامي وراح جلس على الكرسي وحط الأشياء : طولت ؟؟ .
اسماء : أي , اهم شيء اجيت الحين .
سامي ابتسم : أي بكلمك بلموضوع .
اسماء : اوكي .
فتحت الكبتشينو وطلعت حقها وحاسته واخذت دونات .
سامي : ابي اكمل دراستي برا .
اسماء وقفت حركتها وبحزن : ايش ؟؟ .
سامي : اسف يا اسماء , ابي اكمل دراستي برا .
اسماء نزلت دموعها وهي تبكي بحرقه ومسكت ايده : يعني بتتركنا .
سامي : أي , مد ايده ومسح دموعها , باس ايدها : راح اجي كل ويكند .
اسماء : بس ...
سامي حط ايده على فمها : أششششششش , ههههههههههه انا امزح معك .
اسماء حمر وجهها وبعصبيه وقفت ومعها دوناتها وراحت ركبت السياره .
.................................................. .................................................. ...............................
صحت من النوم وجنبها احد .
شغلت النور وناظرت طلال اللي نايم جنبها .
مسحت على شعره وباست رأسه .
طفت النور ووقفت وطلعت من الغرفه , او الجناح كامل .
مشت من الممر وشافت جناح طلال مفتوح .
دخلت وشافت قزاز على الأرض ومشت : ندى.....ندى .
دخلت غرفتهم وما سمعت لا صوت ولا حس .
وراحت الغرفه الثانيه , والمطبخ , والحمام .
خرجت ونزلت الدرج وراحت للخدامه : كنسي غرفة طلال .
الخدامه : طيب ماما .
خرجت هيا وراحت جناح اسيل ودقت الباب : اسوول انتي هنا .
اسيل : أيه ماما .
هيا جلست جنبها : تعرفي وين راحت ندى ؟؟ .
اسيل هزت رأسها بلا : ليش ؟؟ .
هيا : ما لقيتها بغرفتها , وطلال لقيته نايم جنبي .
اسيل : ما اعرف وينها .
طلال دخل الغرفه : وش السالفه ؟؟ .
هيا : طلال , وين زوجتك .
طلال : طلقتها .
هيا : امهه , ليش ؟؟ .
طلال : يومه , تكلم .
هيا : الله يهديك يا ولدي , انا داريه اننها مو عاجبتكك من زمان .
طلال : اهم شيء عرفت حقيقتها وتركتها .
اسيل بفرح : ما اصدق , انقلعت الغبيه .
طلال ابتسم : أي انقلعت .
اسيل : فديتك , اخيراً طلقتها .
طلال ابتسم .
هيا : بتلقى وحده تحبك ومخلصه لك , هي تزوجتك للمصالح .
طلال هز رأسه : انا داري من اول .
هيا وقفت وراحت غرفتها : والله اني محسبتك سلمان اول .
طلال . هههههههه اشبهه ؟؟ .
هيا : مرره .
طلال : اوكي , ماما دوري لي زوجه .
هيا : توك مطلق .
طلال : انا ابي اتزوج , احب شعور التملك .
هيا : طيب , استغفر ربك .
طلال راح جناحه وقفل الباب " احتاج لراحه , لازم اسافر لمكان وارتاح هناك اسابيع ".
.................................................. .................................................. ..............................
وقف ومشى ووقفوا الشباب وسامي : هلا بالعيال , من متى هني .
بكر : والله ما عرفناك , يلد .
سامي : قسم قاطعين .
سلطان : ما القاطع غيرك .
سامي : الحمد لله تلاقينا .
اسيل ناظرت عيون بكر اللي تهجم عليها بعدها راحت ركبت السياره .
ببكر : اجل و صرت تواعد بناات , وتبكيها .
سامي : أحسن الظن , لا لا هاذي اختي , انا ما بكيتها تدري هي متعلقه فيني بشكل كبير وانا قلت لها بدرس برا مزح وزعلت .
بكر هز رأسه : اهاا , مره ما تشبهك , احسبها انجليزيه , قول لي عينينها عدسات .
سامي : لا والله خلقه كذا , عرق اجنبي , طيب ليش تسأل وش لقفك .
بكر : بس اسأل .
سلطان : ع العموم , اهم شيء تلاقينا .
سلطان حضنه : تجي شقتي .
سامي ضحك : اقول لا تفشلنا , الناس يناظرون , احجز لك أي واحد ونام معه باكر .
سلطان : يا واد ابيك انت , تعال شقتي .
سامي : لا بطلنا , معد احب الأولاد .
سلطان : ليش ياخي , اوك , راح يجي يوم تبغاني انام معك .
سامي راح : ان شاء ما يجي هاليوم .
راح لسيارته وركب وهو يضحك على شكل سلطان المتفشل .
اسماء : ما بغيت تجي .
سامي : اكاني جيت .
واتجه للقصر , نزلوا ودخلوا .
تركي : وين كنتوا ؟؟ .
سامي : في الكورنيش .
تركي : طولتوا دقيت عليكم ما رديتوا , كنت بقول لكم ان بنت عمي انخطبت .
سامي بجنون : مين هي ؟ .
تركي : روان .
سامي : مين خطبها ؟ .
تركي : سالم ولد عمي .
سامي : بس انا ابيهااا .
تركي ضحك : راحت عليك , بعدين انت لسا بأول العمر .
سامي : طيب هي اصغر مني بسنتين .
محمد : وش فيه , ليش هاذي الأصوات .
ترركي : حضرت سامي , يحب روان ويبيها .
محمد : بس انخطبت .
سامي لف وجهه عنهم ورقى الدرج بسرعه كبيره .
اسماء : لحظه .
ولحقته بسرعه وراحت لغرفته دقت الباب : سامي , افتح لي .
سامي : لا , تضحكون علي اني احبها .
اسماء : بس يا سامي انا ما ضحكت .
سامي فتح الباب وسحبها وقفله .
ناظر شكلها وهي مفجوعه .
سامي : وش تبين .
اسماء : ما ابيك تحزن , بتلقى اللي تحبها وتتزوجها .
سامي : بس يا اسماء , هي الوحيده اللي حبيتها .
اسماء : بس ماهي من نصيبك , راح تلقى نصيبك بأذن الله .
سامي حضنها بقوه وهو يبكي , اسماء " هو مو اخوك , هو ما يدري انك مو اخته , حاولي تبعديه " : يعني لا تحزن .
سامي بعد عنها : اشكرك يا احلى بنت مرت بحياتي .
اسماء : ارتاح .
خرجت وهو طفى كل النور وتلحف وقعد يفكر بسلطان " هو حلو ليش ما انام معه , بس استغفر الله , يهتز عرش الرحمن " .
راحت غرفتها وانسدحت وخلعت ملابسها ولبست بيجامه .
خرجت من جديد وراحت لتحت : ماما تحتاجي شيء .
ام تركي : لا يا بنتي , ارتاحي .
اسماء \ العمر 19 سنه , في جامعة كيمياء وفيزياء, تبنتها عائلة محمد وام تركي من كان عمرها خمس سنين وغيروا اسمها , اللي كان ضدها في الميتم , عاشت حياه حلوه من اجت قصر محمد وام تركي , اقرب واحد لها سامي , .
سامي \ العمر 18 , ذكي في دراسته , يحب اسماء بشكل غير طبيعي , ما يدري انها مو اخته , يبي يصير رجل اعمال وبيحقق حلمه وبيدخل جامعه , اسراره كلها عند اسماء , يحب روان بس هي انخطبت .
علي \ عمره 23 سنه , سامج وفيه شوي من التنكيت , يدرس في جامعة الطب , ذكيي واذكى واحد بالعائله بعد اسماء , خاطب , وما راح يتزوج الا اذا اخذ وظيفه .
تركي \ اكبر واحد بالعايله , عمره 25 , الوحيد من اولاد العايله يدري ان اسماء مو اخته , ما عارض انها تكون اخته , لأن ما عنده اخوات وهي احتلت هالمجال , متزوج من بنت خاله عبير وحامل ومتوحمه عليه وعند اهلها , رجل اعمال كبير .
طلال \ الولد الكبير عمره 25 , تزوج ندى مغصوب من ابوها ولاعن خيره يبي حلال طلال , لكن طلال عارف كل شيء يبيه عمه , وما حب ندى من البدايه ولا حتى لمسها مره , عصبي مره وحذر , ويقرأ افكارك ويعرف ايشب تسوي قدام ما تتكلم, صديق تركي ورجل اعمال كبير ومستحيل يتغيب عن عمله الا لشيء مهم .
ندى , ابو ندى , العم سعيد \ التخطيط لأستغلال على حلال طلال من ابوه وجده .
ام ندى \ مره طيوبه , وما تحب افعال بنتها وولدها " اللي لسا ما ذكرته " وزوجها , دايماً تدعي الله ينجيها من السخط وينجيها من عمايل زوجها , وما صارت تنام معه الوقت الحالي خايفه من افعاله .
محمد \ زوج ام تركي " فاطمه " , عمر 45 سنه مرا مو مبين انه بالأربعينات , الشيب قليل بلحيه , يحب زوجته , يعتبر اسماء بنته وهو اللي اختار اسمها .
ام تركي " فاطمه " \ زوجة محمد , عمرها 43 سنه مو مبين , طيوبه مره , ومطيعه لمحمد تدلعه وهو يزيد حبه لها , تحب اولادها كلهم واسماء ما تفرق عنهم , تسوي كل اللي يبونه , بمجرد تفكيرهم فيه هي تنفذ .
سلطان \ راعي اولاد , ويسوي معهم الفاحشه , كان معه سامي بطريق اللواط لكن الله هداه ما عدا سلطان , عمره 18 واقرب صديق لسامي .
بكر \ العمر 18 , عكس سلطان , مشبك بعض بنات جده الرخيصات ومطيحهم بجماله , اقرب واحد لسامي بعد سلطانن .
هيا \ العمر 45 , طيوبه , تحب ولدها الوحيد وبنتها الوحيده , ارمله ويتيمه ما تبقى لها الا اولادها .
نبذه صغيييييره عن طلال " عصبي مررررره , ما يشوف شيء اذا عصب "
.................................................. .................................................. ............................
طلال : يومه خلاص قررت اسافر الساعه سبع بالصباح .
هيا : وين مسافر .
طلال : مكه , بأخذكم معي .
هيا : اوك .
اسيل : جد خيوو , من زمان عن مكه .
طلال هز رأسه بأيي : ولازم اقوي الحراسه لحد نرجع .
هيا : اكيد ,و لا رجعنا وكل شيء مسروق .
طلال هز رأسه .
وطلع هيا اخذت القهوه : ما ادري هم اخوانه ولا اعدائه .
اسيل : يومه , اعمامي يبوا بس الورث بس الورث , اصلاً هو اهم من حياتهم , يموتوا عشان الفلوس .
هيا : والله مو سهلين , بس طلال وانا اعرفه , ما يحب الطيبه , عصبييي .
اسيل هزت رأسها : بروح اجهز اغراضي .
هيا : لسا بدري على بكره .
اسيل : أي يا ماما , اساعدك , شوفي الساعه كم , الحين الساعه 10 يعني لازم ننام بدري .
هيا : داريه .
اسيل : برتب شنطتي , وبجي اساعدك .
هيا : طيب .
رقت الدرج ورا هيا وراحت غرفتها .
.................................................. .................................................. ..........................
طلال اللي خلص شغله وقوا الحراسه بالشركه وامن كل موظف على الشركه وطلع وامن القصر وبقوه , لأن فيه كل شيء .
رجع القصر وفتح جواله واتصل بتركي مره مرتين ثلاث وما رد .
حاول يتذكر رقم التلفون حق القصر و تذكره وكتبه واتصل عليه .
.................................................. .................................................. ..........................
اسماء سمعت التلفون وراحت ردت : الوو , ميين ؟؟ .
طلال : اخت تركي .
اسماء بخوف : تركي ؟؟ , شنو فيه ؟؟ .
طلال : لا لا , انا ابيه .
اسماء تنهدت : اوكيي , لا مو موجود , اذا اجا اقول له يتصل عليك .
طلال : لحظه انا اتصلت ع رقمه وما رد .
اسماء : أي صح , هوا غير رقمه .
طلال : طيب ابي رقمه .
اسماء طلعت الجوال من جيبها : لحظه .
فتحت الجوال وراحت جهات التصال على رقم تركي : أي اكتب معي .
طلال : اوكي .
اسماءء : **** *** *** .
طلال : اوكي , مشكووره .
اسماء ابتسمت : العفو .
قفل واتصل على تركي .
رد : الوو .
طلال : مغير الرقم ومو قايل لأعز اخوياك .
تركي : غيرته اليوم , وكنت بتصل فيك لكن انشغلت شوي .
طلال : اوكي , المهم اتصلت بزوجتك , اقولك صوتها يطيح الطير من السما .
تركي : طلال اشبك .
طلال : امزح معك يا رجال وش فيك , اختك ردت علي .
تركي : ااي اخت ؟؟ .
طلال : مو هي اختك الوحيده .
تركي : أي أسماءء .
طلال : ما اعرف اسمها بالضبط .
تركي : وش كنت تبي تقول ؟ .
طلال : بكره انا مسافر .
تركي: توصل بالسلامه .
طلال : الله يسلمك , طيب , مع السلامه .
تركي : مع السلامه .
وقفل .
حط الجوال على الكومدينه وطفى النور ونام .
.................................................. .................................................. ............
مسحت العرق : اخيراً رتبت حقتك .
هيا : حلو , لازم ننام بدري .
اسيل : أي .
خرجت : تصبحي ع خير ماما .
هيا : وانتي من اهله .
قفلت الباب وراحت غرفتها ورمت نفسها بالسرير ونامت .
.................................................. .................................................. .........
اسماء : مابي انام .
مسكت رأسها وحاولت .
انسدحت : بس عشان ارتاح ما بنام .
غمضت عيونها ونامت .
.................................................. .................................................. ........
اليوم الثاني .
الصباح .
صحى فتح جواله ولقى رساله من تركي تقول .
" رحله سعيده , موفق اخوي "
ابتسم ورد " الله يوفقك , حسستني اني مسافر لشغل ضروري "
قرأ الرساله " حركات , عادي مهما كان , رحله سعيده "
رد " الله يسعدك "
وقف وحط الجوال ع السرير وتمدد .
راح الحمام : اول مره اقوم مو مزعوج من احد .
غسل وجهه ونزل تحت ولقيهم بالصاله و الشنط عند الباب وهم جالسات و يفطروا .
راح باس راس هيا : صباح الخير .
اسيل , هيا : صباح النور .
باس خدها وجلس على الكرسي المقابل لهيا وفطر .
طلال : مستعدين نسافر .
اسيل : اكييد .
اسيل : شوف الساعه كم .
طلال : يلا يلا قوموا تجهزوا .
وقف بسرعه غسل ايده ومسحها وراح غرفته بسرعه هائله طلع ملابس من الكبت وراح الحمام .
تحمم وطلع لبس بنطلون ابيض والبلوزه النيليه وناظر الساعه كانت 6 ونص تعطر وجفف شعره وطلع ومعه الشنطه نزل .
حطها عند الباب وناظر اسيل اللي لابسه بنطلون ابيض وبلوزه ورديه وشعرها رابطته ذيل حصان فوق ومتعطره بعطر هادي .
وهيا اللي لابسه تنوره بيضا ء وبلوزه سوداء و متعطره بالخفيف .
طلال : خلونا نطلع .
اسيل : طيب يا خيوو , كم بنقعد .
طلال : نأخذ عمره ونطلع على طول .
اسيل : حلو .
لبست العبايه وتحجبت وهيا لبست بعد عبايتها وهو لبس جزمته وطلع .
ركب السياره .
والسواق دخل الشنط بالسياره والبنات دخلوا .
واتجه لمكه .
.................................................. .................................................. ..........
الساعه 4 بالعصر
صحت وتمددت وراحت الحمام تحممت و لبست روب الحمام وخرجت وحطت معطر بجسمها .
وراحت غرفة التبديل طلعت ملابس .
كانت بنطلون اسود وبلوزه سوداء منقطه بأبيض .
خرجت وتعطرت وجففت شعرها وسوت فيه ذيل السمكه وحطت روج اسود وكحل اسود .
كانت بتخرج بس وقفت عند المرايه تناظر عيونها الرماديه : يا ربي اذا امي وابوي مو سعودين , كيف انا هنا .
طلعت من الغرفه ونزلت تحت لقت ام تركي وام سعد واحلام جالسين على الصوفه .
ناظرت ام سعد وهي رفعت نظرها لها وابتسمت .
وراحت سلمت على ام سعد واحلام وراحت المطبخ اخذت شيء تأكله وراحت غرفتها جلست على السرير : انا شدراني انه موجود .
ام تركي وقفت وراحت فوق لها .
دقت الباب ودخلت كانت خدود اسماء حمراء : لا تروحي المجلس , كلهم رجال من بينهم سعد .
اسماء : وش صار ؟؟ .
ام تركي : سعد يبي يخطبك .
اسماء مسكت خديداتها : وانا اخر من يعلم .
ام تركي : توه اجا وش فيك ؟ .
اسماء : اهاا .
ام تركي : بخلي احلام و سميه يجوا عندك تسولفوا .
اسماء : اوكي , الغرفه مجهزه , خليهم يجوا .
ام تركي : طيب , وخرجت نزلت تحت وراحت الصاله , روحوا فوق اسماء تبي تسولف معكم .
احلام وقفت : سميه يلا .
سميه اللي تستحي ناظرت امها : روحي فوق سولفي ع اسماء .
سميه وقفت .
احلام مشت وجنبها سميه .
دقوا باب الغرفه حقتها ودخلوا وهي وقفت : تعالوا اجلسوا , ما بغيتوا تجوا .
احلام : ما ادري عن ذي .
سميه ابتسمت .
اسماء : عندي لعبه وما ابيكم ترفضوا تلعبوا معي فيها .
سميه , احلام : شنو هي .
اسماء : لعبة تزيين سميه .
سميه : شنوو ؟؟ , اناا ؟؟ .
اسماء , احلام بخبث : أيه انتي .
سميه : بس .
اسماء قاطعتها : عشانيي .
سميه هزت رأسها بأنهزام .
اسماء وقفتها وجلستها على الكرسي حق التسريحه .
طلعت الميك اب : احلام انتي تسوي المناكير وتساعديني بالميك أي , وانا بختار ملابس وبسوي معك .
احلام : اوك .
اسماء طلعت شنطة المناكير وحطتها على التسريحه وراحت غرفة التبديل طلعت فستان احمر لنص الركبح وهي بدلت ولبست فستان اسود وطلعت حطت الفستان على السرير : البسيه وبنبدأ بالشعر .
وقفت بخجل واخذته وراحت غرفة التبديل لبسته وطلعت وهي شايله ملابسها حطتها جنب شنطتها .
جلسوها على الكرسي , وفكوا شعرها : احلام ابدأي بالمناكير .
احلام : اوكي .
اخذت مناكير احمر غامق على لون الفستان العودي وصارت تحط لها .
اما اسماء اللي سوت بشعرها كيرلي وطلع يجنن مع لون شعرها البني : اتمنى شعري يكون مثل لون شعرك .
احلام , سميه شهقوا : اتي شعرك ما شاء الله اشقر واتمنى يكون مثل شعرك .
اسماء : خلاص بقص شعري واعطيك وانتي تقصي شعرك وتعطيني .
سميه , احلام , اسماء : هههههههههههههههههه .
لما خلصت من شعرها شالت نظاراتها واخذت بلشر نفس لون جلدها ابيض وحطت لها بوجهها شوي ووزعته وحطت كحل ابيض ومسكرا سوداء وحطت روج احمر غامق وثابت وحطت حلق احمر غامق وبأذنها الثانيه .
و حطت مثبت لشعرها .
وناظرت احلام اللي خلصت من مناكيرها وقاعده تجففه بألة التجفيف .
لما خلصت وقفت : ااااااه تعب .
اسماء : وينها سميه , تجننييييييين , مو انتي قسمم .
لفتها وخلتها تناظر المرايه , وناظرت نفسها وضاعت بين ملامحها .
وقفت بسرعه وضمت اسماء : حلوه اللعبه , ما توقعت اني حلوه .
اسماء : انتي حلوه والله , بس ما تهتمي بشكلك وجمالك .
بعد عنها : من جد , انا بس احب الكتب .
ضمت احلام : مشكوره اختي .
اسماء لما شافتهم يضموا بعض وانهم اخوات .
جلست على السرير وصارت تبكي .
احلام وسميه جلسوا جنبها ويحاولوا يسكتوها .
سميه شالت منديل : فيه شيء يألمك ؟ .
اسماء اخذت المنديل ومسحت دموعها : اتمنى يكون عندي اخوات .
احلام مسكت ايدها : نحن اخواتك .
اسماء : من جد .
احلام , سميه : اييي .
حمر وجهها .
احلام : خلونا نروح الحديقه .
سميه : وش رأيكم , نجهز اشياء نزهه , يعني .
احلام : أي فهمناك , لا تشرحي مره ثانيه .
سميه : ههههههه طيب .
اسماء وقفت : يلا نجهز .
سميه : انا ما بنزل معكم , ماما بتشوفني , وتقعد تمدحني وانا استحي .
اسماء : كيف عرفتي انها بتمدحك ؟؟؟؟؟؟؟ .
احلام : ماما دايماً تمدحنا , حتى لو كنا مو متجهزات .
اسماء : كذا , تيب , ننزل من الدرج الخلفي وانا واحلام بنجهز الأشياء .
احلام , سميه : طيب .
خرجوا احلام واسماء .
نزلوا تحت .
ام سعد : وين بنيتي سميه .
اسماء تورطت وناظرت احلام .
احلام : لقت كتاب , وصارت تقراه .
ام سعد : اهاا .
اسماء كتمت ضحكتها ولما راحوا المطبخ ضحكت بصوت منخفض وضربت كتف احلام بخفه : تكذبي على اومك .
احلام : ايش اقولها يعني ؟ .
اسماء : مدري , اهم شيء طلعنا من ذي الورطه .
احلام فتحت الثلاجه وطلعت نوتيلا وثلاثه كاديه و زيتون .
اسماء بأستغراب : ليش شايله زيتوون ؟ .
احلام : احب الزيتون الأخضر .
اسماء : اهاا .
اعطت اسماء اثنين الكاديه وهي شالت 3 كيت كات والنوتيلا والزيتون .
سامي دخل المطبخ وفتح الثلاجه طلع منها عصير .
وناظر احلام , ولف بسرعه : اسف .
وطلع .
احلام كانت مبققه عيونها : حيواااان .
اسماء دعست على رجولها .
احلام : هيييي اشبك , حولا .
اسماء : لعبنا مع سميه تعديل الشكل , وشلكي بلعب معك تعديل الأخلاق .
احلام : والله .
اسماء : ايه .
طلعوا من المطبخ وصاروا يركضوا وراحوا غرفة اسماء فوق .
سميه : طولتوا .
احلام : ادري .
وقفوا ونزلوا من الدرج الخلفي للحديقه راحوا جلسوا على العشب .
جلسوا يأكلوا ويسولفوا .
بعد ربع ساعه .
وقفت وضربت اسماء بظهرها .
اسماء صرخت ووقفت وصارت تلحقها : غبيه وش فيييييييييك .
احلام : ملقووووفه .
اسماء مسكتها ولمحت سعد وراء احلام : بسامحك هالمره , لكن المره الجايه راح اقتلك .
احلام ناظرت وراها وشافت سعد : هلا والله بالخطيب .
اسماء مشت بسرعه وراحت جنب سميه رفعت كتفها : خلينا نروح .
وقفت ومشت جنبها .
دخلوا .
احلام : هههههههه تستحي .
سعد : سمعت صراخها , وش سويتي بها ؟ .
احلام : ولا شيء دلع .
سعد اعطاها عين حمراء .
و ركضت بخوف دخلت القصر .
سعد : خوافه .
وراح المجلس من جديد وخيال اسماء ما غاب عنه .
بشرتها البيضاء وشفايفها الصغيره وروجها الأسود جسمها النحيف وخلخال رجولها الفضي وشعرها الأشقر , حرك ايده قدام عيونه : هيي وينك .
سعد : هااه , انا هنا .
علي : طيب ارجع فكر , انت مو معي من جد .
سعد بضحكه : بس , كمل كمل كنت اسمعك .
علي : وش كنت اقول ؟؟ .
سعد : اختبار الطب .
علي : انا بوادي , وانت بوداي .
وقف وخرج من المجلس وسعد مبتسم .
.................................................. .................................................. .............


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 10-04-2015, 03:01 PM
صورة روح كـ نقاء المطر الرمزية
روح كـ نقاء المطر روح كـ نقاء المطر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى | " لقيطه بين غرباء , كأخوان! "


قرراااار , راح انزل البارت الأول الباب الثاني يوم السبت .
انتهى البارت الأول الباب الأول .
انتظر ردودكم الحلوه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 10-04-2015, 04:10 PM
صورة منار المشاعر الرمزية
منار المشاعر منار المشاعر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى | " لقيطه بين غرباء , كأخوان! "


امم بقولك شي ..كنت مندمجه لين وصلت "حذياتها البيضاء "

هههههههههه من جد ضحكت الله يسعد قلبك..

وبالتوفيق لك ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 10-04-2015, 11:45 PM
صورة روح كـ نقاء المطر الرمزية
روح كـ نقاء المطر روح كـ نقاء المطر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
Th Recordplayer رد: روايتي الأولى | " لقيطه بين غرباء , كأخوان! "


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها منار المشاعر مشاهدة المشاركة
امم بقولك شي ..كنت مندمجه لين وصلت "حذياتها البيضاء "

هههههههههه من جد ضحكت الله يسعد قلبك..

وبالتوفيق لك ..
هههههه , شنو اللي يضحك , بحذياتها ؟؟؟؟.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 11-04-2015, 07:53 PM
صورة روح كـ نقاء المطر الرمزية
روح كـ نقاء المطر روح كـ نقاء المطر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى | " لقيطه بين غرباء , كأخوان! "


البارت الأول
.. الباب الثاني ..

دخلت الغرفه حقت اسماء : هلا بالمخطوبه هلااااااا .
اسماء : ما لك دخل فيني , اقدر ارفضه ترا .
سميه شهقت : لا مستحيل .
اسماء : كثير خطبوني وما وافقت , اتزوج الحين .
سميه : بس هو من قرايبك .
اسماء " من قالك , قرايبي ما اعرفهم , امي وابوي رموا فيني " : اعرف , بس هذا الأمر يبيلوه تفكير , فهمتي .
سميه : اوكي , الزواج مو غصب .
اسماء هزت رأسها : انتي بالله عليك , كيف ما اقبله يكون زوجي , وانا احبه من زمان .
سميه , احلام شهقوا : امهه , خوفتينا حسبنا انك بترفضي سعد .
حمر وجهها " يا ليتني ما كذبت , انا ما احبه , لااااااا " : طيب , ماني رافضته .
دخلت فاطمه : يلا يا بنات , امكم تبيكم , بتروحون . وخرجت
وقفوا , سميه ناظرت اسماء : اطلع بذي الملابس .
اسماءء : عادي , لبسي العبايه .
سميه : بس ذي مو ملابسسي , ذي ملابسك .
اسماء : نحن اخواات .
سميه حمر وجهها وحضنتها : مشكوره .
لبست العبايه وتحجبت .
ولحقت احلام اللي نزلت .
وخرجوا .
شالت الميك اب وحطته بشنطته والمناكير بشنطتها وتعطرت وجلست على السرير .
دخلوا غرفتها تركي وعلي وسامي وهم لابسين اثواب واشمغه ومن كل واحد تطلع ريحة عطر .
دخل محمد " ابو تركي " : السلام عليكم .
اسماء : وعليكم السلام والرحمه .
محمد : ولد عمك سعد خاطبك , ويتمناك له , نحن موافقين بقي رأيك , يا بنتي وانتي بتحددي متى الزواج والملكه .
اسماء : انا موافقه , وابي زواجي الشهر الجاي والملكه بعد اسبوعين .
علي : مستعجله ؟؟؟ .
اسماء هزت رأسها بلا : ابي اخلص من نفسي بسرعه .
سامي : متى ما تبيني , انا بوديك .
علي , تركي : وانا بعد .
اسماء ضحكت : اليوم فيني نشاط , وبأخذ معي اول تركي وبعدها علي وبعدها سامي , مو تزعل يا علي وانت بعد يا سامي , لانه تركي الوحيد المتزوج .
علي , سامي : لا عادي .
طلعوا محمد وسامي و علي .
تركي باس راس اسماء : مبروك يا اختي .
اسماء : الله يبارك فيك .
تركي : متى تبيني اوديك السوق ؟ .
اسماء : بعد العشاء .
تركي : اوكي .
طلع وهي وقفت وراحت الحمام وغسلت وجهها وتوضت لصلاة المغرب .
خرجت واخذت شرشف صلاه .
صلت ودعت الله يسهل امرها .
سلمت .
واستغفرت ووقفت .
جلست على كرسي التسريحه وفتحت شعرها الأشقر وهي تناظره نزلت عيونها : الله يسهل امري واتزوج بسرعه ولا اتعب بحياتي واخاف يكتشف اني مو بنت عمه .
شالت المشط وصارت تمشطه وهي تناظره بحب : انت الوحيد اللي معي من كنت صغيره .
مشطته شوي بعدها جابت الة الكيرلي و ربطته فوق وشالت خصل من شعرها المربوط وصار تسوي فيها كيرلي وحطت مثبت ونزلت شوي من اطراف شعرها وناظرت شكلها وقفت وتعطرت بعطر الافندر الهاديء وانسدحت وكل تفكيرها بسعد .
.................................................. .................................................. ............
وصلوا مكه .
اعتمروا ورجعوا القصر بعد ما صلوا صلاة المغرب فيها .
رجعوا لشقه جنب الحرم .
اسيل اللي نايمه وهيا اللي تقرأ قرآن وطلال اللي برا البيت .
يتمشى بأرجى الحرم والأسواق اللي جنبه وريحة المسك المنتشره في الحرم " اااااااه يا اطيب بلد " .
شرب مويه ورجع البيت .
دخل الشقه كانت هااديه مره .
راح غرفته وقفل الباب وقعد يقرأ قرأن .
.................................................. .................................................. ...............
تفاصيل الشخصيات :
اسماء : نحيفه طولها وسط وشفايفها توتيه عيونها رماديه رموشها كثيره و بشرتها بيضاء غمازتها عميقه , رشيقه , معها كل اللي يحتاجه سعد .
سامي : طويل نحيف شعره دايماً سبايكي , عيونه بنيه رموشه طويله وكثيفه , عيونه حاده .
سعد : طويل نحيف ايدينه معضله وصدره معضل رموشه طويله وكثيره عيونه عسليه فاتح ناعم وقصير واسود بشرته بيضاء مره , معه غمازه كبيره .
تركي : طويل معضل اسمر معه غمازه شعره عادي عيونه بنيه وحاده .

.................................................. .................................................. ...................
ردت : هلا , وش تبي مني هالمره .
تركي : طيب السلام , يا الحب .
عبير : تركي تدري انا بالشهر كم , انا تعبانه مره , ومابي ازعاج ابد , ابي اريح لحد اولد بس هالمره بس .
تركي : عبير , ماعد صرت احبك مثل اول , انتي تحاولي تبعديني .
عبير : انت حبيبي وعمري وحياتي , كيف احاول ابعدك عني , انا بس اتمنى اولد بسرعه , وراح اعوضك عن كل الأيام والله , بس لا تزعل , ترا اتضايق .
تركي مسح عيونه : ماني متضايق .
عبير : كيفك .
تركي : بخير , طيب انا مشغول .
بحزن : اوكي , مع السلامه .
قفل و خرج من الجناح وراح جناح اسماء وكانت الساعه ساعه سبع ونص وقد صلى .
فتح الباب : هاه كيف اسماء ؟ .
كانت تصلي وراح غرفته لبس ثوبه وتعطر وخرج
رجع ولقاها واقفه وتتحجب وبعدها شالت شنطتها : خلنا نطلع .
هز رأسه وطلع .
ركب السياره وهي ركبت واتجهوا للسوق .
نزلوا كان مجمع كبيييييييير دخلوا .
تركي : قولي لنا وش اول شيء تبيه .
اسيل : فستان للملكه , بعده ميك اب ووووووووووووووووووووووو .
قعدوا يقضوا ويقضوا ويقضوا .
لما خلصوا جلسوا بمقهى .
مسحت العرق اللي على بينها : تعب مره ما توقعت .
تركي : بقي اشياء كثيره .
هزت رأسها : ادري , بروح مع علي او سامي .
.................................................. .................................................. .........
بعد اسبوعين .
طلال واهله خلصوا عمره ورجعوا جده .
يوم الملكه .
جالسه عند التسريحه وجنبها سميه واحلام وام سعد .
اسماء : فستان احمر ضيق ومبين مفاتن جسمها شعرها الأشقر مفتوح وكيرلي حاطه روج احمر عودي نفس لون فستانه ومناكيرها حمراء عوديه وكعب احمر طويل ومسكرا سوداء , بأختصار فيها كل شيء حلو .
سميه : فستان سماوي لنص ركبتها , وشعرها مربوط فوق وروجها وردي ومناكيرها تيفانيه ولابسه صندل في لؤلؤات في الأطراق الخيوطه الموجوده عليه تيفانيه وحاطه مسكرا سوداء طولت رموشها .
احلام : فستان اسود لحد الركبه , شعرها كيرلي ومربوط ومنزله خصله منه مناكيرها سوداء , ومعها كعب اسود طويل , وحاطه مسكرا و ايلاينر سوداء .
متوتره وناظرت سميه واحلام وهي تأشر على نفسها والخوف على وجهها : متأكدات اني كامله .
سميه : كم مره سألتينا هالسؤال ؟ , انتي حلوه احلف لك والله حلووهه .
دق الباب .
راحت فتحت : هاك وقعيه يلا .
مسكت القلم : سمي .
اسماء : بسم الله . ووقعت .
وانطلقت الولوله من امها وام سعد و وسميه واحلام .
سامي نزل ودخل المجلس : وقعت .
واعطى ابوه .
وقف الشيخ وسلم على ابو سعد و ابو تركي : مبروك , الله جمع بينهم .
ابو تركي : الله يبارك فيك .
سلم على سعد : مبروك , موفق يا ولدي .
سعد : الله يبارك فيك .
وطلع وبدوا الناس يقلوا لحد انتهوا , ابو تركي وقف : تعال معي .
سعد مشى وراه , دخله مجلس : انتظر هنا .
هز رأسه .
دقايق سمع اصوات همس بلسيب اللي عند المجلس .
بعدها فتحت الباب ووجهها احمر دخلت وخلته مفتوح , احلام غطت على فمها عشان سعد ما يتكلم .
قفلت الباب .
راحت جلست ووجهها احمر : السلام .
سعد اللي مركز على عيونها : وعليكم السلام , قربي .
اسماء : لييش ؟؟ .
سعد : لا لا لا , راح فكرك بعيد , تعالي بس ابي قربك برد .
وقفت و اجت عنده جلست جنبه .
قربها وباس رأسها : مبروك .
شمت ريحة عطره وغمضت عيونها : الله يبارك فيك .
سعد : اعجبتيني الصراحه , تجنني فديتك .
طاحت ايدها على رجله ورأسها على كتفه .
ناظرها بخوف لقاها نايمه سدحها وطلع من جيبه دبله على شكل تاج لبسها وما لقي جيب وحط بصدريتها ورقه و باس خدها : اسف , انتي تفتني .
شالها وفتح الباب بصعوبه خرج ولقي علي واقف ومعه الجوال .
ناظره : اسماء , وش سويت فيها .
سعد : تعبانه , نامت , اقولك قبل ما تنام قالت قول لأهلي يسمحوا لي اخرج معك بكره مقهى .
علي : اهااا . حط الجوال بجيبه وشالها .
وراح غرفتها فتح الباب ونزل راسه : السلام .
البنات : وعليكم السلام .
علي : نايمه , لحد يصحيها , تعبانه من الصباح صاحيه .
وقفوا وهو طلع ولبسوا عباياتهم : اووووووووووه خربت كل شيء .
سميه : مره ثانيه .
خرجوا وسميه طفت النور وقفلت الباب .
نزلوا وركبوا سيارة سعد : وين ماما ؟ .
سعد : روحت مع جاسم اول .
احلام : خبرنا وش صار ؟ .
سعد شغل السياره ومشى : خصوصيات .
احلام : اهاا .
سعد : تعبانه يا قلبي عليها .
سميه : من الصباح صاحيه لعيونك .
سعد : اووه , لا تحرجوني .
احلام ناظرت عيونه : تستحي ؟؟ .
ما رد .
.................................................. .................................................. ..................
: يومه شفت وحده مزيونه بالغلط يعنيي , بس يمه اعجبتني .
هيا : يعني تبي تتزوجها ولا شنوو ؟ .
طلال : ان شاء الله .
هيا : طيب قول شنو لابسه .
طلال : فستان اسود وروج اسود وشعرها اسود وهي بيضااااء مررره ورموشها طويله مره وشعرها مربوط وطويل مره .
هيا : اهاا اخت العريس تقصد .
طلال : يومه ما اعرفها .
هيا : بس هي مسويه بشكلها , طيب لين وين شعرها .
طلال : يمكن لنص ظهرها .
هيا : أي هي احلام .
طلال : من وين عرفتيها .
هيا : اعرف امها اخلااااق واختها الكبيره سميه .
طلال : اهاا يومه , ابيك تخطبيها لي .
هيا : اشوف , بعد زواج اسماء .
طلال : اوكي .
وقف : يلا استأذن معي نووم .
هيا : مع السلامه .
وقف وراح غرفته طفى النور وشغل المكيف وقفل الباب .
رمى بنفسه على السرير ونام .
.................................................. .................................................. .....................
الساعه 7 صباحاً , جده .
فتحت عيونها بأنتعاش وببطء تمددت وناظرت شيء يلمع بأيدها .
مسكت ايدها وناظرت الدبله التاجيه , تذكرت انها نامت جنبه , متوقعه أي شيء صار لما نامت .
وقفت وكان فستانها راحت غرفة التبديل .
خلعت الفستان وناظرت ورقه بصدريتها , بققت عيونها وفتحتها , كان رقمه العام ورقمه الشغل والبن بالببي و حسابه بتويتر والأنستقرام .
غطت عيونها : الله حتى في صدري ناظر .
فتحت شعرها وحطت الورقه على الأرض , وطلعت بلوزه بيضاء وبنطلون اسود وراحت الحمام .
دخلته تحممت .
لما خلصت حطت لوشن لجسمها ولبست ملابس داخليه ولبست البيجاما وطلعت جلست على السرير وهي تمسح جسمها خايفه لمسها .
وقفت وراحت دورت الورقه بغرفة التبديل لقتها وشالتها راحت الغرفه قفلت الباب بالمفتاح .
اخذت جوالها واتصلت على رقمه .
رد : مرحبا , ميين ؟؟ .
اسماء : السلام , انا اسماء .
سعد : وعليكم السلام , هلا حبيبتي .
اسماء : ممكن تقول لي , وش سويت فيني لما نمت .
سعد : ابد شلتك وجبتك غرفتك ولعبت فيك شوي .
اسماء شوي وتبكي : لااا , كذاب مستحيل اصلاً .
سعد : امزح معك بس , ما سويت شيء .
اسماء : طيب فسر الورقه اللي بصدريتي .
سعد : ما لقيت معك جيب وحطيتها بصدريتك , وتأسفت لك بعد .
اسماء : اهااا , اوكي كيفك .
سعد : الحمد لله , بس معي نوووومم ما نمت الا الليل , وابي انام خلينا نطلع بالعصر .
اسماء : بشوف بابا واخواني اذا وافقوا .
سعد : طيب .
اسماء : مع السلامه .
سعد : مع السلامه .
قفل وحط جواله على الكمدينه ونام .
وقفت وحطت الجوال على سريرها .
خرجت من الغرفه نزلت تحت , راحت المطبخ وطلعت من الثلاجه عصير .
واخذت كوكيز وخرجت راحت غرفتها جلست على السررير وهي تناظر جدول الجامعه حقها .
او محاضره لها كانت 8 ونص , اكلت الكوكيز ووقفت لبست عباتها وشالت شنطتها وتعطرت تحجبت ولبست حذياتها ونزلت راحت غرفة تركي دقت الباب وفتحت .
راحت له : بروح الجامعه .
هز رأسه : انتبهي لنفسك .
طلعت وقفلت الباب .
خرجت وركبت سيارة السواق اللي قالت له يتجهز يوديها .
واتجه للجامعه .
.................................................. .................................................. ........
مرت اسبوعين ما فيها احداث غير طلعات اسماء و سعد.
اليوم زواجهم .
لبست الفستان الأبيض .
اسماء : فستان ابيض ضيييق ومعه شال ابيض طويل الشال هو الذيل كانت الفستان لنص ركبتها , وكعب ابيض طويل ونحيف وعليه كرستان باللون الأبيض , مناكير حمراء وروج احمر ثابت وايلاينر ومسكراء سوداء و معها فصة الماس فضيه ودبلة سعد بيمينها وشعرها مفتوح وكيرلي حول رأسها طوق ورود ابيض و طالعه مزه .
فاطمه : فستان احمر طويل ومسكراء وايلاينر سوداء وراسمه حواجبها وروج احمر وشعرها كعكه تحت وعليها ورده حمراء , كعب ابيض طوله وسط ونحيف .
ام سعد " صالحه " : فستان احمر عودي ومسكراء وروج احمر عودي ومناكير احمر عودي وشعرها كعكه بس منزله خصل من شعرها , كعب احمر طويل .
سميه : فستان ابيض لحد الركبه وروج فوشي وايلاينر ومسكرا و مناكير بيضاء وكعب ابيض عالي وشعرها مفتوح وعليه ورده بيضاء وخاتم على شكل نجوم ملتفه حول اصبعها فضي .
احلام : فستان اسود , كمه طويل واسود وفيه خرقات شفافه ومن الخصر حزام ذهبي لماع ومن تحت منفوش بالخفيف , ومناكير سوداء وبأصبع السبابه ذهبي وخاتم ذهبي عليه علامة تاج , و مسكراء سوداء وكعب ذهبي عالي ونحيف وشعرها مجعد ومفتوح , طالعه مره تجنن بالنمش اللي بخدها .
هيا : فستان سماوي وشعرها مفتوح وكعب سماوي ومناكير سماويه وروج وردي فاتح ومسكراء كحليه وايلاينر كحليه وخاتم اللماسي .
اسيل : فستان تيفانيه ومناكير تيفانيه وكعب تيفاني و مسكرا وايلاينر سوداء وشعرها كعكه فوق وفيها فيونكه تيفانيه , وخاتم ساده بس فيه الماسه كبيره سماويه .
روان : فستان كحلي وفيه حزام ذهبي ومناكير كحليه وكعب طويل وذهبي وخاتم ذهبي وشعرها مفتوح وكيرلي وكحل كحلي ومسكرا كحليه وروج كحلي غامق .
امجاد : فستان سماوي فاتح مره وشعرها مفتوح , حاطه قلوس وردي , وكانت هااديه مره وصندل سماوي
فاطمه ناظرت الساعه : الساعه 11 ونص خلي المطربه تغني اغنية زفه .
وقفت صالحه و نزلت تحت و قالت للمطربه تغني .
وقفت اسماء بتردد ومعها المسكه الماسه ومتردده تنزل وخايفه .
مسكت فاطمه ايدها وهي مبتسمه و خرجوا .
انزفت اسماء غصصب وجلست على الكرسي حق المعاريس .
دق جوال فاطمه محمد وردت : الرجال بيدخلوا .
فاطمه : طيب .
قفلت وراحت قالت للمطربه : قولي العريس بيدخل .
سوت المطربه اللي عليها ووقفت هي والطقاقات وشغلت موسيقى كلاسيك وخرجت .
وصالحه تعبت وتحجبت وجنبها فاطمه اللي تعبت وتحجبت مثلها وواقفه عند اسماء .
ودخل سعد وبجنبه ابوه و محمد و سامي وتركي وعلي , والجد سعود .
باس رأس اسماء : مبروك .
نزلت عيونها خجل وباس رأس صالحه امه وباس راس فاطمه وبارك لها .
جلس وبدوا سوالف .
سعد : يلا , خلونا نروح .
وقف و مسك ايد اسماء وناظر عيونها وشال العبايه ومشوا وقفوا عند الباب ولبسها العبايه .
طلعوا وركبوا سيارته لبرقيني .
ركبت جنبه وهو اللي يسوق : اخيراً .
مسكت بطنهاا وتأوهت .
ناظرها : فيك شيء .
اسماء هزت رأسها : شيء عادي , لما اتوتر بطني يعورني .
سعد : ليش التوتر ؟ .
اسماء : مدري , شيء عادي لأي عروس .
سعد : اهاا .
تموا ساكتين لحد وصلوا الفندق .
نزل وفتح لها الباب مسك ايدها ووقفها .
وقفت بتردد وبعدت ايدها عن ايده .
خرج الشنط وصار يسحبها و دخل واجا عامل ومع حماله ذهبيه وهو اعطاه ومشى وجنبه اسماء .
دخلوا المصعد ولما وصلوا الجناح ونزلوا دخلوا الجناح .
راحت الغرفه جلست على السرير .
دخل وناظرها .
اسماء تنهدت : فيه غرفه ثانيه .
هز رأسه بلا : مافي غير هالغرفه .
وقفت : طيب .
راحت شالت شنطتها وفتحتها و ناظرت الملابس جلست وشوي وتبكي .
ناظرها : وش فيك .
بكت وهي ماسكه ملابسها : كلها مو ساتره .
جلس جنبها وفتش ملابسها كانت كلها قصيره وعريانه " اكيد هاذي احلام " : خلاص ما فيها مشكله , البسي أي شيء , وما راح المسك .
اسماء مسحت دموعها وناظرته : من جد .
هز رأسه بأي .
شالت اطول واحد وراحت الحمام .
وهو شال بيجاما سوداء اكمامها طويله وخلع ثوبه ولبسها , علق البشت والثوب و جلس على السرير .
لبسته وطلعت ووجهها احمر جلست على الصوفه .
رجعت شعرها بأناملها النحيفه .
كان يناظرها : تعالي على السرير .
رفعت رأسها وناظرته : انت قلت ما راح تلمسني .
سعد : تعالي .
وقفت وصارت تمشي وهو يناظر رجلينها النحيفه البيضاء .
قربت منه ووقفت قدامه , مسك ايدها وسحبها له جلسها بحضنه .
بعدته ووقفت ببطء ومسكت ايده : لا تسووي فيني كذا .
سعد شد على ايده : اسف , ما بسوي كذا مره ثانيه .
وقف و جلس على الصوفه .
اسماء : بس انا بنام هني .
سعد : روحي نامي على السرير , انا بنام هني .
هزت رأسها وطفت النور وقفلت الباب .
انسدحت على السرير وغمضت عيونها .
كل ما بغت تنام تسمع تأوهات سعد .
عرفت انه بردان وقفت وشالت البطانيه غصب ولحفته .
كان يناظرها بس هي غلبها النوم .
ورمت بنفسها على السرير .
ونامت .
وهو قعد يفكر فيها لحد نام .
.................................................. ...................................
صباح اليوم التالي , جده , الساعه 9 وربع .
صحى وشال البطانيه وراح لها لقاها متكوره على نفسها وكل جسمها برا .
لحفها .
وراح الحمام .
خرج من الحمام بعد دقايق وراح المطبخ فتح الثلاجه وطلع عصير وجلس على الطاوله , ما يسمع الا صوت الهوء .
سمع خطوات بطيئه .
وقف وحط العصير على الطاوله .
وهي دخلت المطبخ : برررد .
رفعت ايدينها وضمته : دفيني .
ضمها زياده : ليش تنامي بدون لحاف .
اسماء : بس انت كنت بردان , ما ابيك تبرد .
عطست وبعدت عنه ومسك ايدها وجلسها على الكرسي حق الطعام .
سوا قهوه وحطها عندها وجلس بالكرسي اللي قدامها : لعد تسوي كذا مره ثانيه , شوفي نفسك ذبلتي عيونك ذبلت , ابيك زي ما انتي حلوه .
اسماء نزلت عيونها ورفعت ايدها تتحسس وجهها : من جد .
سعد هز رأسه : أي .
وقفت وراحت الغرفه وهو لحقها قعدت عند المرايه وتتحسس وجهها , طلعت من شنطتها لوشن ومرطب وجلست على كرسي التسريحه وحطت الوشن والمرطب .
راحت جلست على السرير وبحزن : صرت مو حلوه .
سعد : بالعكس صايره احلى .
اسماء : بس .
سعد سحبها من خصرها .
اسماء بخوف : اااه , وش فيييييك ؟ .
سعد : كملي .
اسماء : اااااااااااا , ولا شيء .
سعد : احب عيونك واحب ريحتك واحب كل شيء فيك .
حمر وجهها ووقفت .
لبست بنطلون ابيض وبلوزه كحليه وحذياه كحليه وحطت روج وردي فااتح ومشطت شعرها وربطته كعكه فوق وحطت مسكرا .
سعد : حنسافر فنيسيا شهر عسل .
اسماء : والجامعه .
سعد : ما فيها مشكله , تتغيبي عنها شهر .
اسماء : ما احب اتغيب عنها .
سعد : ما تبينا نسافر يعني .
اسماء : الاا , طيب خلاص بتغيب عنها .
سعد : حلو .
اسماء : متى ؟ .
سعد : الساعه 10 .
اسماء : بالصباح .
سعد : أي .
ابتسمت وهي تناظر عيونه العسليه .
ناظر الساعه كانت 10 الا ربع .
وقف : اذا وصلنا فنيسيا بتكون الساعه 9 العشاء .
هزت رأسها .
دخل الحمام وهي راحت جلست على السرير واتصلن بفاطمه .
: الوو .
اسماء : هلا ماما .
فاطمه : هلا حبيبتي , كيفك وكيف سعد ؟ .
اسماء : الحمد لله طيبين , قلت اخبرك , اممممم مسافريين فنيسيا شهر العسل , كنت ابي اجي لك بس الرحله شوي وتقلع , ماما راح توحشيني مره .
فاطمه : الحمد لله , الله يوصلكم بالسلامه وترجعوا لنا .
اسماء : مع السلامه ماما .
فاطمه : مع السلامه .
قفلت وخرج سعد من الحمام والمنشفه حول خصره ناظرته وحمر وجهها .
وقفت وشالت عباتها ولفت .
لبس بنطلون اسود وبلوزه بنيه مخططه بأبيض .
لبس جزمه واخذ مفتاح السياره وتعطر .
اسماء لبست العبايه وتحجبت وتعطرت وبقوه , مشت جنبه و شبكت ايدها بأيده .
طلعوا من القصر نزلوا .
حط مفتاح الجناح على المكتب .
وكان العامل يلحقهم ومعه الشنط .
طلعوا وركبوا السياره وحط الشنط وراح .
ناظر عيونها : مستعده .
اسماء : اكيد .
ساق السياره بسرعه .
وصلوا المطار بخمس دقايق , " الفندق جنب المطار "
وركبوا للرحله جلسوا على مقاعدهم .
ومسكوا ايادي بعض .
اقلعت الطائره لفنيسيا ارض الحب .
.................................................. ................................................
الساعه 9 , فنيسيا .
نزلوا وهي مسكت ايده وتناظر الأرض المبلطه من عند المطار والشوراع والنسيم الهاديء .
ركبوا سياره لكزس سوداء .
وهو اللي يسوق .
اتجهوا للفندق القريب من الشاطيء , كان خشبي .
دخلوا وحجز لجناح لمدة شهر واعطاه الأيجار .
دخلوا الجناح , بققت عيونها وهي تناظر الغرفة حقت النوم .
كان الجناح مكون من مطبخ وفيه كل شيء وحمام ناعم و مسبح صغير جنب الحمام وغرفة نوم مكونه من سرير وما فيه صوفه وتلفزيون خشبي من ذيك القديمه وفرشه صوفيه بيضاء , كان السرير صوفي وناعم وكبير وجنبه كومدينتين ومن الجهه اليسار دريشه كبيره , وجنب التلفزيون كبت صغير خشبي وفيه مرايه كبيييره على طوله .
سعد : ممكن تجلسي جنبي , عندي موضوع لك .
ناظرته بأستغراب وجلست جنبه .
سعد : ابيك تحملين مني , فهمتي قصدي .
تنفست بعمق وناظرته : بس اخاف واتوتر مره .
مسك ايدها : ما تثقين فيني يعني ؟ .
ناظرت ايده : لا , اثق فيك , بس انت ما قد جربت شعور الخوف والقلق من شيء .
سعد : انا احبك , خلينا نبني بيت واسره اوكي , افهميني ما تدري متى اموت .
نزلت رأسها و دموعها تطيح على ايده .
رفع رأسها ومسح دموعها : اسف , ما كان قصدي ابكيك , اسف ما راح اغصبك .
تقوس فمها لتحت : سوا اللي عليك .
سعد : ابي اتأكد مو مغصوبه , ابيك براحتك .
اسماء : أي الحين انا براحتي .
سعد : اوك تجهزي .
هزت رأسها وشالت شنطتها وفتحتها طلعت قميص لنص الفخذ شفاف وعلاقي ومبين كل شيء بجسمها , وتذكرت كلام فاطمه " القميص اللي تلبسيه قبل ما يسوي شيء يثبت بعقله لو شنو نسى ما راح ينسى قميصك وشكله ولونه " .
راحت الحمام وبدلت .
طلعت بتردد و راحت له حطت الملابس اللي غيرتها بالكبت .
.................................................. .................................................. ............
" بخلي الروايه تتكلم عن اسماء وسعد اغلبها " .
المغرب 6:22, جده .
صارت تصرخ بألم .
دخل ريان ومسك ايدها : وش فيك .
: بولد اااااااااااه اتصل على تركي بسرعه اتصل عليه .
ريان : خليني اول اوديك المستشفى .
وقفها وهو ماسك ايدها .
ام ريان شالت عباتها لما عرفت انها بتولد وركبوا السياره وراحوا المستشفى دخولها غرفه الولاده .
فتح جواله واتصل بتركي : الو .
تركي : هلا بريان , كيفك , عبير كيفها .
ريان : الحمد لله , مبروك , عبير الحين بغرفة الولاده .
وقف : قل واللهه .
ريان : والله .
تركي : الحين جاي .
ريان : زحمممه يمكن ما توصل الا الفجر .
تركي : لا الله يسهل علي ولا اشوف ولا سياره , يلا اشوفك , انت بمستشفى ايش , نسيت ما اسألك مستعجل .
ريان : مستشفى ال........ .
تركي : جاي .
وقفل .
لبس الثوب وتعطر بقوه ورتب شعره ولبس شماغ وحط عقال .
وطلع راح غرفة امه وابوه دق الباب : باركي لي , عبير بغرفة العمليات .
وقفت بفرح : ما شاء الله , خلنا نطلع .
لبست عباتها وتحجبت .
تركي : وين ابو تركي اخبره .
فاطمه : ابوك بالشغل .
تركي : الله يسهل دربه .
طلعوا فاطمه وتركي وركبوا سيارته الكزس وراح المستشفى .
نزلوا ودخلوا .
سلمت على مي : هلا بحماتي .
فاطمه : هلا بك , مبروك .
مي ابتسمت : الله يبارك فيك .
سلم عليها تركي : هلا عمتي , مبروك على حفيدتك .
مي : الله يبارك فيك , ويتربى بعزكم ان شاء الله .
سلم على ريان : هلا ريان , هلا بصاحب الأخبار السعيده .
ريان : وش قلت لك غير ان اختي ولدت حاجه مفرحه .
رفع ايده بأستغراب : مدري , بس الخبر ذا احلى خبر بحياتي .
ريان ابتسم " الحمد لله لقت اللي يحبها ويموت فيها " .
طلعت الدكتوره وبوجهها ابتسامه : مبروك عليكم , ولدت ببنت .
مي : وبنتي ؟؟
الدكتوره : فيها كل خير ان شاء الله , راح نضطر نخليها عندنا لأنها منومه , يمكن ينتهي البنج بالعشاء .
تركي : الحممد لله .
راحت الدكتوره : انتم روحوا انا بقعد عندها .
مي : اوكي , لا تتركها للحظه .
تركي : ان شاء الله .
خرجوا كلهم مع ريان .
راح شال بنته بحضنه وكانت حمراء وباللفه .
وراح غرفة عبير .
جلس على الكرسي وهو يهز بالبيبي اللي تبكي ويبوسها كل دقيقه .
مر الوقت وفتحت عيونها وناظر البيبي اللي نايم بحضن تركي .
ناظرت تركي لدقايق وهو ما يدري يناظر بالبيبي ويبوسها .
رفع عيونه لها و قعد يناظر عيونها الذابله اللي تحتها اسود .
رفع البيبي لها بحذر وهي مسكتها وحطتها على صدرها : بسميها نوف .
تركي : بكيفك .
نزلت دموعها : لسا زعلان علي .
تركي مسح دموعها .
عبير مسكت ايده بقوه : لسا زعلان مني .
تركي هز رأسه بلا : بس تعالي القصر .
عبير : اكيد .
تركي : تبينا نطلع الحين .
عبير : أي .
تركي وقف ومسك ايدها ووقفها وهي شايله نوف .
مشت جنبه ومسكت بطنها .
دخلوا السياره وهي ضامه نوف لصدرها ومو راضيه تبعدها .
وصلوا القصر نزلوا دخلوا سلموا على فاطمه واعطوها نوف تشوفها .
راحت عبير الجناح حقهم وتركي وراها كل اخوانه ومحمد .
رجع الغرفه بعد ما وراهم نوف .
جلس على السرير واعطاها لعبير .
عبير شالتها وحطتها عند صدرها .
لفت وصارت ترضعها .
تركي انسدح ولف ايده حول خصرها وقربها له : اشتققت لك .
عبير مسكت ايده وغمضت : حتى اناا , ومعي نووم .
تركي غمض عيونه ونام .
وهي رضعت نوف لين نامت .
وبعدها غطت صدرها و نامت .
.................................................. .................................................. .........
الصباح 5 : 56 , فنيسيا .
صحى وشافها لافه اللحاف على جسمها الصغير .
وقف ولبس ملابسه وطلع من الغرفه وصوت تأوهات اسماء ما غاب عن ذهنه , على باله انها بتتعب شوي بس الباين غير .
وقف وراح غسل وجهه وحاول انه ينسى اخذ مفتاح السياره ومحفظته وطلع .
راح سوق واشترى عطر وناظر خاتم الماس يجنن هو ساده وفيه الماسه زرقاء كبيره من فوق اشتراه واخذ دبله عليه نحاتات قلوب من حولها وهو فضي .
حاسب وطلع ركب السياره , رجع الفندق .
نزل ودخل الجناح .
سمع صوت بالحمام .
دخل غرفة النوم حط الأكياس على السرير : اسماء ... اسمااء .
طلعت من الحمام والأبتسامه على وجهها : هلا .
سعد : خايف عليك من امس , انتي بخير .
هزت رأسها : اكيد .
قرب منها و رجع الخصلات اللي ع وجهها وباس جبينها : الحمد لله , اقتنعتي اخيراً .
اسماء : شوي .
سعد : يعني بتنامي عادي على السرير .
اسماء : مضطره , ما فيه ولا صوفه بالجناح .
سعد : انبنا الفندق للمتزوجين بس , والصوفه ماهي مهمه السرير المهم .
اسماء : اهاا , راحت جلست على السرير وتكتفت : وش فلكيس .
سعد : اشياء .
شال الكيس وفتحه طلع علبة الخاتم وفتحه ومده تشوفه .
ناظرته : حلو , لمين ؟ .
سعد : لك .
شالته : او ماي قاد , ااااااه احبك .
ناظرها بحب : هذا اقل شيء اسويه لك .
ضمته بقوه : الحمد لله , انك زوجي .
زاد ضمه : وانتي زوجتي .
بعدت عنه ورجعت شعرها ورا : طفشاانه .
سعد : حاضر من عيوني الثنتين نطلع على البحر .
مسكت ايده : والله .
سعد ابتسم : أي , تجهزي وخلينا نطلع .
وقفت وراحت الحمام تحممت وطلعت وهي لابسه روب الحمام وشعرها رابطته بالمنشفه فوق .
فتحت شنطتها وطلعت فستان اخضر يتمائىء مع الطبيعه ومن الخصر حزام ابيض ربطته فيونكه وخلته على اخر شيء وصار خصرها مبين كان يوصل لنص الركبه .
بعدت المنشفه اللي على شعرها وجففته وسوت فيه كيرلي وربطته وطلعت خصل صغيره وحطت قلوس وردي ولفت عليه : كذا حلوه .
سعد : ما فيه منك .
شالت العبايه ولبستها و تحجبت ولبست صندل اخضر .
شالت شنطه جلديه وشبكت ايدها بأيد سعد وطلعوا من الجناح .
نزلوا : انتظر هالشهر يعدي , كلما شفت هالقمله تجيني قشعريره .
زادت مسكت ايده : ما عليك كدا ولا كدا راح ترجع لحبيبتك بالديره , بس قولي لي من تحب اكثر انا ولا هي .
سعد : انتي بعدين بدرجه وحده هي .
اسماء ناظرته بطرف عينها : الحمد لله , ع بالي هي .
سعد : لا ما هي الا سياره .
اسماء : مو أي سياره .
رفعت رجلينها على الكنبه : انتي متربيه بمزرعه .
اسماء : لا بقصر .
سعد : طيب ترضي احب غيرك .
اسماء : اممممممممم...بصراح نوو .
سعد : بس انا احب .
نار الغيره اشتغلت فيها : اكيد امجاد .
سعد : كنت , لا تفكرين كذا , هي بنت عمك , لا انا احب غيرها واحبها بجنوون ومهما فكرت اكرهها او ائذيها قلبي يعورني بققوه .
شوي وتبكي ونزلت رأسها : ما تهمني مين هي ؟ .
سعد : متأكده ما تهمك , انتي .
اسماء : مزحك ثقيل .
سعد : اسف حبيبي , لا تعتقدي اني لسا احب امجاد , امجاد من الماضي , والحين وصلنا .
نزلت وهو نزل , جلسوا على كرسي اجت كوره جنب اسماء .
واجا شاب وهي رمتها له : thenk you .
اسماء ابتسمت وبانت غمازتها : welcome .
راح وهي ناظرته , بعدها رجعت نظرها لسعد : اعجبك .
اسماء : لا تقول كذا , ولا تتشكك فيني اوكي .
سعد : انا بس سألتك .
هزت رأسها .
ووقفت راحت لأيس كريم واشترت اثنين واشترت عصير ليمونادا اثنين .
رجعت وجلست مدت الأيس كريم لسعد .
سعد شاله وقعد يناظرها : مو من حقك بوسط كلامنا تقومي وبدون استأذن مو حلوه منك .
اسماء : انا بس حبيت الطف الجو , الحسه برد على قلبك شوي .
ولحست الأيس كريم .
لحس من الأيس كريم .
اعطته العصير : ليمون ؟؟ .
اسماء : انا اعشق الليمون .
سعد : اهاا , حلو .
.................................................. ........................................


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 11-04-2015, 07:55 PM
صورة روح كـ نقاء المطر الرمزية
روح كـ نقاء المطر روح كـ نقاء المطر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى | " لقيطه بين غرباء , كأخوان! "


انتظروني في يومم الثلاثاء ,,أن شاء الله,,
اماا عن نظامي , في البارت الواحد اربعة ابواب , بتكون طويله أن شاء الله وتعجبكم .
توقعاتكم ^^

الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الأولى | " لقيطه بين غرباء , كأخوان! "

الوسوم
رواايتتيي الااولللىى
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى اه يا عذابي/كاملة &نـــونـي بنت الجنوب & روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 5837 20-01-2019 01:13 AM
روايتي الأولى : البُكاء في الحب مصداقية مشاعر ليس ذُلًّا/كاملة تَرَفّ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 169 26-01-2018 04:05 PM
روايتي الأولى : كادي إيلآيل روايات - طويلة 667 17-05-2017 02:43 PM
روايتي الأولى : زادت حكاوينا وكأني تعلقت الكاتبه العهود روايات - طويلة 9 29-03-2015 05:41 AM
~ودك تشوف الحب بـ اصدق معانيه شوف نادي الاتحاد وحب جمهوره*تغطية المونديالي ~ اميرة الروز كووره عربية 205 27-01-2015 07:55 AM

الساعة الآن +3: 12:58 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1