غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 14-04-2015, 03:22 PM
تُقى ! تُقى ! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي الموت مايعرف حسافه ولاحيف الموت كافر ماخذ حبيبتي مني/ للكاتبة : الغيد


[ رواية الموت مايعرف حسافه ولاحيف
الموت كااافر ماخذ حبيبتي مني ..]
للكاتبة : الغيد

.
.
.
.


البارت الأول ..
.
.

ايطاليا - روما الساعه 3 م
طلعت من مكتبها مستعجله وهي تعدل حجابها التفتت على سكرتيرتها مروى الفلسطينيه : حجزتيلي لرياض؟
مروى: ايوا سنيورتيا -سيدتي- الساعه 7 الصباح
حــوور : اوكي قراسيس -شكرا-
وطلعت من الدار النسائي الخاص بها
ركبت السياره والتفتت ع السايق
الأردني
سليم وديني الفندق
سليم: على امرك انسه
بالريااض
شركة الحور
نائب المدير سعد: لو سمحت اخوي مشاري اتمنى قسم العلاقات كل شي فيه كامل بكرا راح تجي المديره وبتمر ع الاقسام كل شي ابغاه مضبوط
مشاري: ابشر ولايهمك

ايطاليا - مطار روما
اعلنو ع رحلتها ودخلت الطياره والتفتت على الشباك ورجعت 10 سنين ورا
كانت جالسه على باب البقاله وهو واقف قدامه ويخطط لمستقبلهم قال: شوفي راح نصير مديرين اعمال ونتشارك بشركتنا ونسوي جزيره لي انا وانتي
حور: وين الجزيره؟
..: اممم هنا !!
حور: ياغبي ماعندنا جزيرات
..: لاتقولين غبي بعدين مو مشكله ماعندنا هنا ، اممم .. ايطاليا !
حور: ايطاليا ؟؟؟
ناظر بابوه الخارج من بيتهم سوا لها باي وراح
عادت للواقع ع صوت المضيفه
بعد 8 ساعات من الطيران بالجو وصلت ارض الرياض
بالمطار وهي تمشي مع صديقتها الوحيده
رباب : حوري اشتقتلك
حور بابتسامه : بعد قلبي ها كيف الشغل؟
رباب: كل شي اوكيه لاتشيلين هم يالله بس فيه شي تو صار
حور: ايش؟؟
رباب: مدير شركة المالك بكره يبون اجتماعهم مع اننا قلنا لهم انك توك جايه من سفر لكن انتي عارفه انهم راح يشاركوننا ربع الشركه
حور تنهدت: مو مشكله م عندي شي
وصلو القصر الفاضي الا من الخدم راحت جناحها وانسدحت ورجعت لذكرياتها قبل 10 سنين
..: حوري
حور: هاه
..: كم مره قلت لاتقولين هاه؟
حور: خلاص سوري شتبي
..:بقولك شي بس غمضي عيونك
حور باستغراب: طيب ، وغمضت
قرب منها وباس خدها بسرعه وانحاش
فتحت عيونها وهي تضحك ويدها ع خدها
عادت للواقع ودمعتها تنزل وبصوت ماليه اليأس : وينك ؟ وين ايامك ! انتظرتك كثير
وراحت عالم النوم
{على ذاك الجدار
وقفت وهاجس الذكرى نفض عن قلبي غباره
سألني: انا اذكر تجوني من زمان اثنين
قلت صدقني رحل وانقطعت اخبـاره }.
بالشركه بعد مادارت ع كل الاقسام وارتاحت راحت مكتبها وانسدحت ع الكنبه تنتظر وصول الشركه المتعاونه معهم وكالعاده مان تكون فاضيه حتى تغرق بعالم ذكرياتها قبل 10 سنين
حور: جوعانه بابا اليوم ماقدر يجيب اكل
..: حتى انا جوعان شوفي بروح شوي وارجع بس لاتشوفك اختي الخبله
حورضحكت: طيب
بعد خمس دقايق رجع لها يركض
ومعاه فطيره لوزين
حور: يامجنون من وين جبتها
.. تلفت يمين ويسار وقرب من اذنها وبصوت واطي: سرقتها
شهقت حور: حراام مايصير
ناظر فيها شوي وفتح الفطيره وقسمها نصين وعطاها
نص ضلت ماسكته تتفرج فيها اما هو بدا ياكل حتى التفت ولقاها ماكلت
..: كولي يالله احنا صغار عادي وبعدين احنا ماعندنا اكل كولي عشان تكبرين (وبابتسامه طويله ) ونتزووووج
عادت للواقع وهالكلمه ترن باذنها تنهدت : ماظنيت نتزوج
دخل السكرتير : طال عمرك وصلو اصحاب الشركه وينتظرونك بغرفة الاجتماعات قامت لغرفة الاجتماعات وقبل تدخل سمعت صوت يقول: اووف ايش هذا طولت وبسخريه مديرتكم الموقره
فتحت الباب وعيونها ع اللي يتكلم وبهدوء جلست وبدا الاجتماع ، كان يتكلم وعطاها اوراق خاصه بشركته
فتحت اول ورقه وكان مكتوب الأسم : بسام بن صالح بن فهاد المالك صاحب اكبر شركات فالخليج
ضلت تناظر بالاسم كانو ينادونها لكنها بعالم ثاني بعالم الاسم وصاحبه رفعت راسها والتقت عيونها بعيونه كانت دموعها تنزل
وبلا احساس ناظرت بسعد وبصوت مبحوح ومتقطع:
كمل الاجتماع ياسعد واللي تشوفه مناسب سووه وطلعت بسرعه
بسام بهمس لأخوه : الحمدالله وشفيها ذي ؟
رامي : مادري

{وإذا التقينا والعيونُ روامقٌ
صمت اللسانُ وطرفها يتكلمُ
تشكو فأفهمُ ما تقول بطرفِها
ويردُّ طرفي مثل ذاك فتفهمُ..!


قفلت باب المكتب عليها وقعدت ع الارض تبكي
تتذكر كل لحضه بينهم تغير ماعاد هو هذا واحد ثاني ! معقوله شاف اسمي وماعرفني معقوله ماعرف عيوني
عادت ذاكرتها لاخر يوم معاه
بسام : حوري
حور : نعم
بسام: لاتروحين وتخليني
حور : ماراح اخليك بس بابا يقول راح نسكن بارض لنا
ولاانا ابغى اقعد معاك
بسام : انا سمعت عمي خالد يقول لابوي انكم راح تبيعونها وراح تصيرون اغنياء ! بعدين انتي راح تتغيرين وماعاد تجين
حور باندهاش : انا ؟ مستحيل انا اصلا وسكتت
بسام: وشو ؟؟
حور بحيا : انا انا احبك
بسام : صدددق!! وقرب منها وضمها بقوه
حور: بسام بعد عني ، ودفته
اما هو ضل يتأملها وبنبره وداعيه : لاتنسيني ابد اتفقنا ؟
حور : اتفقنا
عادت لواقعها وهي تنتحب
ماعرفني ! نساني وكان يسبني قبل ادخل اخ يابسام اخ
طق الباب
سعد : استاذه حور انتي بخير؟
حور : ااي اتصل على رباب خلها تجيني ولاحد يزعجني
بعد وقت قصير
طق الباب وفتحت كانت رباب واقفه والخوف باين على وجهها
اول ماشافتها طاحت بحضنها ورجعت تبكي
مسكتها رباب وقفلت الباب وجلستها ع الكنبه
وبصوت ماليه الرعب : حور فهميني شصاير احد صارله شي تكلمممي!
حور : اه يارباب شفته شفته
رباب : منهو !
حور بقهر: بسام
شهقت رباب: ووووييين
رفعت عيونها المليانه دموع : هنا هو المشارك معاي بالشركه هو
رباب : قرة عينك فيه وبعدين ليش تبكين مو انتي تبينه !
حور رجعت تبكي : لانه ماعرفني نساني ونسى اسمي ونسى كل شي متعلق بحور !
رباب: لا ماظن وبعدين ليش تقولين كذا هو قال ماعرفك هو حتى ماجلستي معاه
حور: اسمي ماعرفه ماشافه؟ زي ماانا شفت اسمه !
رباب:ماعليه ياعمري اكيد مانتبه ، اعذريني حور لازم اطلع عندي شغل
حور ابتسمت: ماعليك روحي
طلعت رباب اما هي عدلت نقابها وضبطت شكلها وطلعت لغرفة الاجتماعات تشوف وش قرر سعد بعد ماطلعو اصحاب الشركه وتركوا بداخلها جرح لايمكن ان يلتئم
بقـصر بسام الفخم
بالصاله مجتمعين
ام بسام : ها يابسام شرايك فيها؟ البنت ماعليها كلام
بسام بشرود: بعدين يمه بعدين الحين مابي اتزوج ابد خلصو من رامي بعدين تعالولي
ميار : مامي شفت صديقتي ايام حارتنا
التفتت بسام وبشغف: منهي !
ميار: لمياء ياحليلها يمه صارت ممرضه
بسام تنهد بعصبيه وطلع لغرفته
بقصر حـوور
تأملت القصر من برا كل شي ينطق بالفخامه سرحت كيف ابوها تعب حتى صار كل هالعز والدلال لها وكيف بلحضه تركها وراح وخلاها تتعب لحالها وتحاول تكون قويه ولاتهدم اللي بناه ابوها ومن غير احساس عادت لذكرياتها
كانت متخبيه ورا البقاله لايشوفها ابو محمد اللي مايحب ازعاج البزران وهو متحلف فيها
حست بيد تمسكها شهقت والتفت وبصرخه: بساااام وضمته
انحرج: هيه هيه بعدي عني تراني كبرت وصرت بالمتوسط
حور عقدت حواجبها: يعني ماراح تجلس معاي
بسام رفع راسه لسماء : اشوف وبعدين ليش قاعده هنا
حور: ابو محمد بيضربني لو شافني
بسام: نعم؟ وليش
حور نزلت راسها: كان حاط عصاته بالارض ومانتبهت وكنت اركض وطيرتها وجات سياره ودعستها وعصب مني .. نزلت دموعها
بسام رفع راسها ومسح دموعها وقربها منه وبصوت هامس: ماعليك منه ولاتزعلين نفسك خليه يولي هالشايب ماعاش من ينزل دموعك
حور شهقت: شوووووف ميااار تدورنا رووح لاتعلم علينا
بسام: اوف منها يالله سلام خطوتين ورجع
ناظرت فيه : شفيك؟
قرب وباس خدها وراح يركض
عادت لواقعها وهي تمسح دموعها وبصوت كسير : عاشو يابسام ودموعي كل يوم تنزل
جات رئيسة الخدم شريفه : آنسه حور
التفت: نعم؟
شريفه: وصلنا التبرعات للحاره
حور: يعطيكم العافيه تقدرين تتفضلين
رفعت راسها لسماء يارب انها صدقه عن ابوي وامي



بعد شهر



اختار درب الغياب ،
و غاب كالعاده .؟
لاجل انتظر عطفه
و طبعه السادي
يا حضرة السادات
و حضرة الساده .!
قولوا له : ان الجفا
بعد الجفا عادي.

بالشركه
مرتبكه وخايفه هذا ثاني لقاء لها معاه ولوحدهم بعد هاذي فرصته لو عرفني بكون ضالمته واذا ماعرفني وقتها فعلاً نساني


سيارة بسام كان السواق يسوق وهو ورامي ورا
رامي: ان شاءالله تطلع لنا ارباح هالشركه وخاصة شركتها من الشركات العالميه الكبيره يعني بنربح ودبل بعد
بسام: ماشاءالله غريب والله بنت وقدرت تسوي كذا
رامي: اي مو طلعنا من حاره وحده
بسام عقد حواجبه: شلون !!
رامي : لاتقولي ماعرفتها !
بسام: من هي اصلا !
رامي: مديرة الشركه شفيك!
بسام: لا ماعرفها تتذكر انت اللي استلمت الموافقه والاوراق ماشفت شي انا ، من هي ؟
رامي ابتسم: مو لازم تعرف اذا وصلنا بشوف انت تتذكر كويس ولا لا


سعد: وصلوا استاذه حور راح يدخل المدير عندك حتى تتفقون ع الارباح والخساير والله لايجيبها وانا مع مديره العام
حور اخذت نفس : اوكيه اوكيه

دخل بهيبته وعيونه ع الملفات اللي بيده سكره ورفع راسه لها ابتسم بهدوء: مرحبا
حور قلبها يدق لدرجه انها تحس شوي ويطلع: هلا استريح
بسام: شكراً ، مد لها اوراق .. خلينا نبدا بالشغل بسرعه حاب اقولك نسبه الارباح بيننا بما اانك تصدرينها من مدينه عالميه زي ايطاليا وانا ابيعها ولان مالي مجال بهذا الشي تحكمي زي ماتبي بس الارباح بيننا والخساره..
حور تقاطعه: تعوضناا ؟
بسام عقد حواجبه: ليش انا راح اخسر بعد؟
حور: ماظن عمرك خسرت ولا؟
بسام ارتبك: صح وانا موافق اعوض لو خسرنا لاني متاكد ماراح نخسر
كملت حور: الخساره بداية الربح
ناظرها بسام شوي وهي ارتبكت من نظرته وعادت نظرها للاوراق وعادت للماضي
تبكي عند باب بيتهم ودموعها ماليه وجهها
جا يركض بعد ماسمع من اطفال الحاره ان حور تبكي

بسام بخوف : حووري شفيك ؟ وقرب منها وهي تبكي بحضنه
حور وصوتها متقطع : خسرت بالمسابقه والبنات ضحكو علي ورجعت تبكي زياد
رفع راسها ومسح دموعها ووقفها وبصوت حاد: مافيه شي اسمه خساره اذا خسرتي معناته بدايه الربح ، مابيك تبكين عشانك خسرتي بمسابقه لاراحت ولاجت وتأكدي الخساره بداية الربح ومسك يدها وبصوت مرح امشي نلعب مع العيال ونعلمهم معنا الخساره صح
ضحكت وضحك معاها عادت للواقع ع صوته الرجولي الفخم
بسام: لو سمحتي انتي معاي؟
حور : ها ؟ اي اي معاك خلاص اعتقد فهمنا كل شي وكتبنا العقود وخلصنا مابقى شي
بسام : اوكي عن اذنك وفرصه سعيده
وقف ووقفت معاه طلع اما هي فكت النقاب والطرحه وشهقت ودموعها ع خدها
م عرفني ياناس نسااني وغطت راسها بالكنبه وهي تبكي
حست ببفتحه الباب وضلت ع حالها
وبصوت عالي مبحوح : سعد انا مو فاضيه اطلع مالبست
ماسمعت صوت عقدت حواجبها ودموعها ماليه خدها
التفتت وتحرك شعرها العسلي بنفس لون عيونها المليانه دموع
وقف الزمن بينها وبين اللي واقف قدامها


و التقينا في طريق الصد صدفه واستحينا يومنا نبعد يدينا
قال لي وفي صوته المخنوق بحه : تغيرنا الف بسم الله علينا .}
كان راجع نسا ملفه انصدم لما شافها تبكي شفيها والصدمه الكبرى لما التفتت
فتح عيونه ع كبرهم وبهمس: حور؟



تعديل تُقى !; بتاريخ 14-04-2015 الساعة 03:24 PM. السبب: ..
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 15-04-2015, 03:49 PM
تُقى ! تُقى ! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: الموت مايعرف حسافه ولاحيف الموت كافر ماخذ حبيبتي مني .. للكاتبة : الغيد


.
.
.
.

البارت الثاني .
.
.
.
.
اما هي ماتوقعت انه عرفها ولما انتبهت ع شكلها غطت وجها بيدينها وحطت راسها بحضنها وبصوت متقطع ومبحوح: اطلع برا
بسام قرب اكثر: انتي حور؟
م ردت عليه وم يسمع الا شهقات تخرج غصب عنها
بسام: جاوبييني انتي حور؟ الا انتي هي شلون انسا عيونك عيونك اللي ياما وياما حلمت فيهم
ردت بصوت مهدود: بسام اطلع برا حرام وشهقت
طلع بسرعه والصدمه مأثره عليه بشكل

اما عندها حست الدنيا الضيقه بعينها بدت تتوسع لبست عباتها وتغطت وطلعت نزلت بنفس الوقت اللي هو كان بيركب السياره ناظرت فيه وبسرعه نزلت عيونها وركبت ومشت السياره
اما هو ظل يتأمل طيف السياره البعيد حتى نبهه رامي :يااولد ادخخل
بسام: شفتها يارامي هي حور صح ؟
رامي ضحك: اي ماشاءالله عرفتها على طول واردف متغيره صح؟
بسام: ايه مادري اسكت الله يخليك
بجناحها الفاخر
كانت تفكر عرفني الحمدالله ماخيب ظني بس شلون ! يالله ورجعت بذاكرتها لأول لقاء بين قلبها وقلبه
ابو حور: يلا بابا حور جاري عازمنا
حور:مين هذا بابا؟
شالها بين ايديه : واحد توه ساكن عنده بنت صغيره
حور: تصير صديقتي؟
ابوحور:تصير ليه ماتصير
طلعوا من البيت وهو يبوس فيها اغلى شي بحياته حور

دخلو بيت جارهم المتواضع مثل بيتهم
نزلها عند الباب واشرها تدخل مع باب الحريم وقفت وعينها على اللي واقف ورا جارهم لكن اعطاها نظره قرف ومشا وخلاها
انقهرت وهي تدخل سلمت عليهم
ولكن عكست توقعاتها ميار فهي رفضت انها تلعب معها والام دخلت المطبخ ورامي يتابع مباراه بتلفزيونهم الصغير
طلعت بالحوش لقته عند باب الشارع جال
تقدمت وجلست جنبه
وبصوت طفولي: تلعب معاي؟
بسام ناظرها بطرف عينه: مالعب مع بزران وقام وخلاها
ظلت بمكانها ونزلت دموعها وقامت تمشي بالحاره
وبالصدفه وقفت عند برحه يلعبون فيها العيال اكبرهم باول ثانوي كان هو بينهم جا واحد يركض بيلحق ع اللعب دفها وطاحت ع التراب وامتلت ملابسها ويدينها تراب ظلت ع حركتها ودموعها بعينها وشفايفها تقوست لكن ماسكه نفسها م حست الا باللي يسحبها وياخذها ورا البقاله ويمسح يدينها وينفض ملابسها وبصوت حاد طفولي: لماا احد يسوي لك شي رديه له تفهمين؟
هزت راسها بطفوله وقالت بتردد: تصير صديقي؟
ناظر فيها شوي وقال: ماصادق بنات بعدين يضحكون علي العيال
نزلت راسها ومشت لحقها ومسكها وبصوت متحمس: اصير صديقك لكن ماتعلمين احد؟
عقدت حواجبها: شلون ماعلم؟
ضحك : يعني ماحد يدري عني وعنك اذا بغينا نتلاقى نجي هنا ، واشر ع المكان اللي ورا البقاله
ابتسمت وبشغف: طيب محد راح يدري
مد يده لها ومدت يدها وصافحها ومن هنا بدت قصتهم
عادت للواقع ولقت انه الهروب افضل حل
رفعت جوالها واتصلت ع سعد ينتبه لشركه لانها بتسافر حجزت ولقت رحله لأيطاليا بنفس اليوم الفجر
.
.

على طاولة الطعام والكل مجتمع
ام بسام: ميار شفتي حور طلعت هي المشتركه مع بسام
ميار التفتت لبسام: جد؟
بسام هز راسه وهو ساكت
كملت ميار: صراحه ماتذكرها كويس ماجلس معاها اصلا
وقف بسام وهو طالع: احسن شي سويتيه

طلع لمكتبه بالقصر
وهو يفكر فيها معقوله تتذكر كل شي؟ بكره لازم
اروح اشوفها اه يااني مشتاق لها مشتاق لعيونها ومشتاق لحركاتها وزعلها
وعاد بذاكرته لأول زعل بينهم
حور: ماابي ماابي
بسام: شوفي ياتجلسين بالبيت ياراح اتركك
حور امتلت عيونها دموع: اتركني مالك شغل فيني بطلع
بسام: مااافيه طلعه كل اخوياي براا
حور: وشدخلني فيهم؟
بسام: مالك شغل فيهم بس ماتطلعين ويشوفونك
حور: بطلع يعني بطلع ، ودفته وطلعت
بدت تتمشا بالحاره وتسولف مع ذا وذاك وذيك واكثر الناس تتعاطف معاها لانها بلا ام وابوها طول اليوم يكد ويشتغل عشانها
اما بسام كان بين اصدقائه والعصبيه متمكنه منه وهو يشوفها تتمخطر قدامهم وراحت بيتهم
والساعه 12 كان كل الحاره نايمه الا عيونها صاحيه ماهي قادره تنام قبل تشوفه
وبدون احساس فتحت الباب بشويش وطلعت وراحت
ورا البقاله انصدمت لما شافته متركي ع الشجره وسرحان
جات جنبه :بسام ؟
ناظر فيها شوي ولف عنها:روحي عني لاتكلميني
حور:بسام لاتزعل مني ماقدرت انام وانت زعلان
ناظر فيها وقام : خلي عنادك ينفعك
تذكر كيف ذاك اليوم جاهم ابوها يسال عنهم وماعاد لها اثر كان ابوها وابوه طلعو يدورونها
كان واثق انها ورا البقاله ولما راح انصدم انها موموجوده كان قلبه راح يوقف
دورورها بالحاره كلها تذكر كيف ابوه قاله انتظر شوي وبعدين بلغ الشرطه جت 7 الصبح وهي مالها اثر
وبتفكير تذكر بيت العجوز اللي توفت قبل شهر كان اذا صار فيه احد ورا البقاله يروحون له ركض وهو يتمنى انها هناك
فتح الباب ولقاهابالصاله الصغيره منسدحه على بطنها وتحرك رجولها بالهوا
قومها وضمها بقوه : ياحيواانه خوفتينا
بعدت عنه وهي مستحيه: خلاص ماعاد تزعل مني؟
ناظرها شوي : ماراح ازعل بس امشي عمي قالب الحاره عليك
ركضت لأبوها وتركته واقف يتأمل قفاها
عاد لواقعه بصوت رامي يطلبه يوقع اوراق لشركه
.
.
ايطاليا -روما
بحديقه على الطريق كانت جالسه توها طالعه من المطار حست باحد جلس احد جلس جنبها التفتت كانت صديقتها الوحيده والغاليه رباب اللي موجوده من اسبوع بايطاليا
رباب: شفيك
حور تنهدت: مافيني شي
رباب: الورا قومي خلينا نتمشى وناكل شي يلا
حور: اوكي

بشركة حوور
بسام : شلون يعني ؟
سعد: اعذرني استاذ بس هي مسافره
بسام: وين راحت
سعد باستغراب:ايطاليا!
بسام عقد حواجبه: ايطالياااا ؟؟؟؟
سعد:اي ، اذا عندك شغل ضروري تقدر تتصل عليها
بسام: لا لا شكرا سعد
وطلع
وبصوت مقهور: هذا انتي ياحور ماتتغيرين الهروب دايما اول حل لك




بعد اسبوووع بروما
رباب : عندي عرض بروح اشوفه تحت
حور: اوكي انا بطلع المقهى اللي قدام
عدلت حجابها الاسود والبالطو الاسود ونزلت
طلبت طلبها وجلست بالكراسي اللي برا تتأمل الناس اللي يمرون
شافت بنت وولد صغار يرركضون لبائع الورد واخذ ورد وعطاها البنت واختفوا من قدامها
عادت بذاكرتها لموقف لايمكن ينمحى من بالها
بسام: هاذي الورود انا زرعتها مع ابوي
حور: حلووه مره ، قربت وهي تشمها
بسام: بعدي شوي
حور بعدت وباستفسار: ليش؟؟
اخذ ورده بيضاء وعيونه بالارض مدها لها : الورد للورد
حور ابتسمت: من ووين جاايب هالكلام ها
رفع عيونه: مالك دخل ، م تستاهلين ورد ولف
تقدمت بسرعه وصارت قدامها وبصوت خفيف: ابغاها ؟
مدها لها وهو ساكت
اخذتها وقربت منه وبسرعه باست خده وصارت وراه من الحيا
التفت عليها : هههههههههه ياخبله ليش صرتي وراي؟
حور بحيا: كيفي
بسام: هاذي الورده خليها عندك لين نتزوج
حور: ليش!
بسام ابتسم : عشان نوريها عيالنا
عادت لواقعها ودموعها بعيونها مسحتهم ومان رفعت راسها حتى لقته واقف قدامها غمضت عيونها ورجعت
فتحتهم تتاكد هذا حلم ولا حقيقه؟
جلس قدامها وبصوت هامس: فقدتك
نزلت عيوونها ولاردت
كمل: وحشتيني كثيير كل ذكرياتي معاك والصور عندي للحين محتفظ بكل شي لك ، وبعد مالقيتك تروحين ! وبصوت عصبي ليييييش
حور رفعت عيونها: لاني مارتاح الا هنا وانا برجع
ناظرها : بما انك هنا وانا هنا .. وبتردد .. تروحين معاي فيرونا ؟
عقدت حواجبها: من انت اروح معاك؟ تراك مو محرم لي اعذرني عندي شغل وقامت طالعه
لحقها :حوووور حوووور وقفي
لكنها ماسمعته وراحت

.
.
.

بعد شهر بشركة حوور
رباب: اف اف ينرررررفز اكررهه
حور ضحكت: يحول ليش والله حبوب
رباب: ياربي ملييق ومغرووور بعد
حور: رامي؟ ماظن مغرور بسام اللي صدق مغرور
رباب: كلهم مغرورين اف مادري على ايش
حور: خلاص يابنت ماعليك منهم ، قوليلي شسويتي بالعرض ان شاءالله كل شي انباع
رباب: افا عليك معاك المصممه رباب شلون ماينباع؟
حور ضحكت: مدري مين المغرور والله ، اليوم بتنامين عندي فاهمه اطفش لحالي
رباب: لاسوري بروح بيت عمو
حور: مو على كيفك لاحقه ع عمك اليوم تنامين عندي ويلا خلينا ننزل السوق ونتعشى ونرجع البيت

.
.
.

بسنتريا مول
تتمشى هي ورباب وبصدفه رباب صقعت وحده
البنت: يوه ماتشوفين ، وجلست تلم اغراضها
رباب: سوري معليش وجلست تساعدها
كنت اتأملها احس اعرف هالزول والعيون وبدون احساس قلت: ميار؟؟
رفعت راسها ووقفت : ايوا ، مين؟
ابتمست حور: انا حور الجابر ، م تغيرتي
شهقت ميار: اهليييين هلاوالله ، وسلمت عليها هي
ورباب
ميار : يالله انا عازمتكم ع العشابالبيت بهالمناسبه الحلوه
رباب: معليش ..
قاطعتها ميار: مافيه معليش يالله امشوا
كانت حور ساكته وبقلبها تتمنى تشوفه اشتاقت له اكثر من اول


كانت ام بسام ترحب وتهلي فيني وبرباب نفسها م تغيرت لكنها زادت اناقه وميار بعد

جلسو بغرفة الضيوف كانت سوالفهم كلها ذكريات وعن دارهم
استأذنتهم تبي دورة المياه ، تمنت تلاقيه لو صدفه
لكن خاب املها لما مالقته ورجعت
تعشوا ورباب تاشر لحور يعني يالله خلينا نمشي
استأذنوهم ووعدوهم بزياره
رباب بعدل نقابي ع المرايه الحين اجي الحقيني ع السياره
حور: اوكيه

رباب تغني وتتمايل وهي تعدل النقاب
حست باللي وراها وبصوت سخريه: حلووه م يحتااج مرايه هه
رباب التفتت : نعم؟ تكلم مين؟
رامي: اكلمك انتي في غيرك وانا مدري؟
ناظرته من فوق لتحت : اف استغفرالله ومشت طالعه

حور: شفيك طولتي
رباب بقهر: شفت سنيور راامي اف اونه ايش في احد غيرك اخ يقهر
حور ضحكت : ياشينكم حركات خبال
رباب خزتها: هو الخبل مو أنا يدور الهواش معاي
حورسوت انه خايفه : اي اي هو الخبل
.
.
.
يوم الأثنين الساعه 1 باليل
طق باب جناحها قامت والنوم بعيونها فتحت لقتها
الخدامه تخبرها ان فيه شخص تحت يبغاها ضروري
استغربت مين اللي جاي بهالوقت اكيد رباب ياربي شفيها نزلت الدرج بسرعه ببجامتها البيضاء الناعمه وشعرها على وجهه
فتحت باب المدخل وانصدمت لما شافته متكي ع الجدار ويناظر باللوحه اللي عند المدخل
التفت عليها وظل يناظر وهي منصدمه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 17-04-2015, 11:51 AM
تُقى ! تُقى ! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: الموت مايعرف حسافه ولاحيف الموت كافر ماخذ حبيبتي مني .. للكاتبة : الغيد


البارت الثالث
.
.
.
.
.



حس ع نفسه وتنحنح
بعدت وصارت ورا الباب : خير صاير شي؟
بسام : اييه وشي كبير
خافت : وش فيييه رباب فيها شي؟
بسام: لا انا فيني
قلبها يدق : بسام وش فيه؟
بسام بصوت حاد : ......
شهقت بصدمه : ايش!
بسام: قلت تتزوجيني؟ انا ماعاد اتحمل بعدك
امتلت عيونها دموع: ب بسا..م
بسام: روح بسام ، لاتبكين تكفين
حور : بس بس كيييف؟
بسام: انا راضي لو بس ملكه بس تكونين من نصيبي اقدر اشوفك انا ماعمري طلبت من احد شي وانتي الوحيده اللي اطلبها
ابتسمت حور ودموعها ماليه وجهه: ممواافقه وصفقت الباب وهي تركض فوق ودخلت الغرفه وهي تبكي فرحه وخوف وحزن


اما بسام طار من الفرحه حس انه جبل وانزاح
ركب مع السواق وهو يشغل شريط فيروز انا لحبيبي وحبيبي ألي
تذكر ايام طفولتهم
كانت جالسه تاكل بطاطس وعصير ببيتهم
وهو واقف ع الجدار ومعاه طباشير ويرسم
حور: اف بسام طفشت خلاص وقف رسم وبعدين ايش هذا
بسام: اش لاتتكلمين شوي واخلص
بعد خمس دقايق
بسام: هاشرايك
حور: وشو هذا
بسام: بيتنا ؟
حور: بيتنا !!!
بسام: ااييه انا وانتي
حور : امم ماعجبني ابغا قصر كبيييير وفيه ناس ، اصلا هذا وين؟
بسام: لاهذا حلو انا م عرف ارسم زين لكن لاشفتيه راح يعجبك ، صح صغير بس تراه لنا انا وانتي ، بعدين انا ماابي ناس
حور: يعني مافيه احد الا انا وانت؟
بسام: ايي حتى لو اسكنك بغاابه، ابي نكون لحالنا
حور بغباء : ليش؟
ضحك بسام: عشان استفرد فيك ومحد يزعجنا
حور بعدم فهم: طيب
عاد للواقعه وبصوت حماسي: ماراح تروح احلامنا هدر حوري


بالشركة بسام
اليوم اجتماعهم ع الارباح مشاعرهم غير غير عن المره
السابقه مشتاقين لبعض اكثر من اي شي
رامي: سلامات يالاخو من الصبح توزع ابتسامات
بسام مبتسم: كيفي ياخي بعدين متى يجون شركه حور؟ طولو صح؟
رامي بخبث: اهااااااا كذا السالفه شركة حور ، اي صحح صح طولوا

تقريبا عشر دقايق وامتلت غرفة الاجتماع
كل مارفعت راسها لقته يناظر فيها بما انه مقابل لها ويبتسم لها
ارتبكت كثيييير ورجعت ليوم اول بوسه
كانت بالبقاله وفاتحه ثلاجة العصيرات وهو وراها
بسام: يالله خلصي
حور: طيب باخذ علبه كبيره عشان تكفينا انا وانت شتبي تفاح ولابرتقال؟
بسام: انا مابي خوذي لك انتي بس
حور سكرت الثلاجه: اجل حتى انا مابي
بسام: حوري يالله عاد خوذي اللي تبين وامشي
حور: مابي ياتختار انت وتشرب معي ولامابي
بسام: اوف عنييده زين خوذي برتقال بس ها واحد مامعي الاريال
حور ابتسمت وخدودها ورديه من الشمس : طيب
اشتروه وطلعو عند باب البقاله
بسام مبتسم: ياحلوك
حور استحت وزادت خدودها احمرار: اء شسمه فك العصير
ركع من الضحك
حور: يووه ماقلت شي يضحك يالله خذه
بسام قرب منها وهي بعدت لين صارت لازقه بالجدار
بسام بنبره حاده: غمضي عيونك
خافت وبسرعه غمضتهم بقوه
ظل يتأملها شوي وبدون لايحس باس خدها اليمين
لما حست فيه قامت ورمت العصير بوجهه وراحت تركض مستحيه لكن بذاك اليوم لانامت ولانام !
سعد بهمس: استااذه وين رحتي
حوره : ها؟ لامعك معك اي شكنا نقول؟
سعد: شوفي شوفي الاوراق وتفهمين
حور تفشلت: اوكيه
انتهى اجتماعهم وطلعوا واخر من طلع بسام وحور مسك يدها لكن سرعان ماسحبتها
بسام: تجهزي الخميس جاي اخطبك بس مافيه ولي امر لك؟
سكتت وبنبره هامسه: لا مافيه احد ماله داعي سوالف خطبه رسميه ومادري ايش انت تعرفني وانا اعرفك من وين بجيب لي ولي امر
بسام: افا خلاص لاتزعلين عبالي لك قرايب
حور: لا ويالله عن اذنك وطلعت
اما هو ظل يتاملها بحب وشوووق


تدري أن زولك عن عيوني مايغيب؟
من يوم شفتك والغلا منساق لك!
أحس شوقي لك دوى الجرح العطيب
أسمح لي أني كل يوم ، أشتاق لك.}




بعد اسبوووع يوم الأثنييين
في بييت حوور
ام بسام وميار ورباب موجودين وبقسم الرجال بسام ورامي وعم رباب وسعد والشيييخ !
تمت الملكه وكل شي تمااام
رباب: مبروووووك حياااتي واخيرراا
حور ابتسمت: الله يبارك فيك عقبالك يارب
ميار: شهالزين مالووم بسام يوم جانا يناقز يبيك ههههههه
اكتفت بأبتسامه
ام بسام: يالله حبيبتي بسام ينتظرك بالمجلس عشان التصوير والشبكه
تلقائياً نظراتها اتجهت لرباب وكأنها تاخذ القوه منها
قربت منها ومسكت يدها ومشوا معاها للمجلس وصلت ودخلت وجلست ع الكنب واهله سلمو عليه وباركو له ولبسو الدبل كانت عيونه عليها طول الوقت لدرجة يكلمونه يرد وعيونه عليها اما هي عيونها بالارض والارتباك كان احساسها
طلعو ومابقى غيرهم
بسام: حوور قلبي؟
رفعت عيونها وسكتو
ماتوقعت بيوم بتلتقي فيه وبتاخذه بكل سهوله كانت احلامهم طفوليه واكبر من الواقع ماتوقعتها صدق
اما هو الفرح هو احساسه بانه تحدا نفسه بانه يحقق كل حلم بناه معاها واخذها وراح ينفذ كل احلامهم
طالت النظرات وطال كلام عيونهم


لما طاحت عيني بعينك؟مليون احبك قلتها من غير صوت }.


قرب منها ومسك يديها : الله يقدرني واسعدك
كانت عيونها العسليه ممتليه دموع وبصوت مبحوح: امين ويقدرني اسعدك
قرب زياده وباس عيونها غمضت ودموعها نزلت ع خدودها مسح دموعها وبصوت حنون وهادي: ليش البكى الحين؟
مسحت دموعها وبصوت حزين: ابوي كان يتمنى يشوفنا مع بعض كان يقول بحط يدك بيده
طلعت عيونه وبأندهاش: عمي كاان يدري؟؟؟
ضحكت حور: ايي بس انا كنت اكذب عليك
ناظر فيها شوي: يالعاابه واتفاقناا ؟
حور بتبرير: ترا تعرفني ماقدر اخبي شي عن ابوي واذا كذبت يكشفني بسرعه
بسام: الله يرحمه ويغفرله
حور: آمين
بسام : تذكرين وش قلنا بنسوي يوم ملكتنا؟
حور ابتسمت: وانا اقدر انسا شي فيه بسام؟
عادت لذاكرتها وبدت تقوله
كانو بالسطح وصوت صرير اليل والقمر مكتمل
بسام: اذا ملكنا بوديك بمكان زي كذا!
حور: نعم؟ من جدك توديني سطح؟
بسام ضربها ع راسها: ايه شفيها مانتي مستانسه الحين؟
حور ابتسمت: الا كل شي حلو هناا
وركبو ع السلم وصارو يناظرون بالحارات والبيوت

بسام: وانا قلت ماراح تروح احلام الطفوله هدر
حور باستغراب : شلون يعني؟
ابتسم بسام: تجهزي بنطلع انا وانتي
حور : الحييييين!!!
بسام: اايه امي وميار اكيد راحو والرجال طلعو من زمان
حور: بس
قاطعها: لابس ولاشي بسررررعه
قامت وفستانها الاسود الضيق القصير يزين جسمها: اوكييه عشر دقايق واجي
طلعت الدرج وسيده ع جناحها
لقت رباب جالسه ع السرير وماسكه صوره لها هي وحور كانت ع التسريحه
رفعت راسها وابتسمت: ها شلون الوضع
حور قربت منها: الوضع احلى من مايكون
رباب : الله لايغير عليكم يارب
حور تنهدت: امين ،، الحين بنطلع مدري وين بيوديني لاتروحين تنامين معي اليوم
رباب: اوكييه ماراح اروح ، وغمزت طلعه سعيده
ناظرو ببعض شوي وضحكوا
بدلت ولبست عباتها وطلعت
ركبت السياره وناظرت الساعه الموجوده بالسياره كانت 12:45
مسك يدهاوضغط عليها بيده اليمين واليسار ع الدركسون: بقولك شي
حور ضغطت ع يده زياده: قول؟
بسام بصوت كله حب: احبك
حور ضغطت ع يده اكثر:احبك بالسكوت اضعاف ما دام ان الحكي قصّر.
بسام: يابعد كل ناسي وربي احبك احببببك
حور: مو كثري والله مو كثري
بسام : اخ لو اني ماسوق
حور: ههههه زين انك تسووق ، وبتسأول .. بسام وين رايحين؟
بسام: اصبري شوي ونوصل
بعد عشر دقايق وصلوا
كان المكان متغير كثيير عن قبل 10 سنين
وبتسأول : وشو هذا؟
بسام ضحك: غمضي عيونك وامشي معي
حور: لا لا اخاف اطيح
بسام: افا وانا معاك ؟ خلاص ايام ماكنت صغير اطيحك متعمد الحين لا
حور ضحكت: نذل كنت
بسام: اقول لاتغيرين السالفه يالله غمضي
غمضت وصار وراها ويدينه ع اكتافها ويمشيها
شوي وقفت
بسام: ياويلك تفتحين قدامك درج يالله
بدت تمشي بشويش وانفتح باب وهب نسيم الهوا
ارتعشت من البراد وكانها عرفت المكان ابتسمت : افتح ؟
بسام : لحضه لحضه
راح ثواني وصار قدامها وجلس ع رجوله ومد ورده بيضاء : يالله فتحي
فتحت شهقت وهي تشوف المكان متغير لكن مكانهم اللي قبل عشر سنين ماتغير السلم والمركى وعصيراتهم واكياس الشوكلاتات كلها مرميه وعليهم غبار
لكن اغلبه معبي ورد احمر وبالوسط كرسيين وطاوله وعليها اكلهم زمان فطيره لوزين وعصير ربيع واسكريم
بابو وتوكس ومزهرية ورد احمر بالوسط
حور بصوت مبحوح: بساام وش هذاا!
بسام: هذا كله لحور قلبي ، يقولون ماحد يقدر يرجع الماضي؟ لكن انا اقدر ! صح تغيرنا والاماكن تغيرت بس مشاعرنا زي ماهي ولا؟
حور ضمته بكل قوتها وزاد عليها: اكيد اكيد
دافن وجهه بشعرها وبصوت رومانسي: تذكرين؟ يوم كنا لاسويناكذا ماتمر دقيقه الا كل واحد منحاش عن الثاني؟
ضحكت ودموعها ماليه كتفه : تذكر لما كننا ننحاش عن منار عشان م تعلم احد علينا
ابتسم وهو يزيد ضمته : يالييت اقدر اخبيك بصدري وماطلعك الا لي
بعدت عنه وهي مستحيه: بسام مادري وش اقول بس تأكد اني احبك واحب ذكريااتي معاك اكثر من اي شي
بسام مسك يدها ومشاها لطاوله: وتأكدي اني احبك واحب طفوولتي لانها معااك اكثر من اي شي
جلسو ياكلون على ضو القمر المكتمل وذكريااتهم حولهم وكانها فرحانه بعودت عشاقها اللي طالما كانت
شاهده على لحضاتهم ..


هب نسناس الهوا ودار النقاش
في سكون اليل والعالم نيام
ليلنا مضوى والقمرا طشــاش
والنجوم الساطعه تثير الهيام }.


اليوم اللي بعده
بالشركة كان كل من مر هناها وبارك لها
دخلت مكتبها وهي طايره من الفرح !
انفتح الباب ودخلت رباب: صباح الخير ياحلو
حور: صباح الورد
رباب: ها يالله قوليلي شسويتو امس من جيتي نمتي
حور: اآه بس احبه احبه رباب
ابتسمت رباب: الله يخليه لك
حور: آمييين
ضحكت رباب: عاد اليوم عندنا اجتماع معاهم ههههههههههه
حور: هههههههههههههههههه بالله مو شي ؟
رباب: الاوالله ام الوناسه هههههه من يصدق انكم حققتو حلم من احلامكم
حور: اي والله كنت اضنها احلام بس ..
قاطعهم سعد: سوري طال عمرك لكن شركة الاستاذ بسام هنا وينتظرونكم بغرفه الاجتماعات
ناظرت حور برباب وابتسمت
ردة لها رباب الابتسامه
دخلو قاعة الاجتماعات والمكان كان ظلام لان البروجكتر شغال ورامي كان يتكلم
حور تكتب الملاحضات اللي يقولها عشان تراجعها حست بشي يلمس رجولها رفعت راسها لقت بسام بتسم خزته ولفت عنه
بعد وقت بدو يتناقلون الاوراق ويشوفون الارباح
عطاها بسام ورقه بدت تقراها وهي تعتقدها ورقه شغل لكن لقت فيها : احبك حور بسام، وقلب
ابتسمت له وهي ترد له الورقه وكاتبه فيها : احبك ياقلب حور، وقلب
رامي يبي يحرجهم: خلاص عاد احترموا الشغل مسوين تمويه يعنني نكتب ملاحضات
حور طاح وججهه والموجودين ضحكو
بسام منحرج: كيفنا ياخي صدق عذال


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 17-04-2015, 05:38 PM
لامــارا لامــارا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: الموت مايعرف حسافه ولاحيف الموت كافر ماخذ حبيبتي مني .. للكاتبة : الغيد


ماشاء الله شكل روايتك حلوة حيل

ننتظر القادم بكل حب وشوق

دمت بود

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 18-04-2015, 04:26 PM
تُقى ! تُقى ! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: الموت مايعرف حسافه ولاحيف الموت كافر ماخذ حبيبتي مني .. للكاتبة : الغيد


بعد آسبووع
جالسين بحديقة بيت حور
بسام: ها قلبي متى تبين الزواج؟
استحت حور: كيفك
بسام : تبين الصدق انا ابي بأي تاريخ لكن يكون اليوم الأثنييين
حور : شمعنا الاثنين !!
بسام: لانه تعرفت عليك يوم الاثنين واعترفنا بحبنا لبعض يوم الاثنين وبعد مارحتي ولقيتك كان يوم الاثنين وملكنا يوم الاثنين لازم بعد زواجنا يصير يوم الاثنين
حور: ههههههههه اي والله صدفه
ابتسم لها: ياعسا مبسمك ماتمره شهقة بكا
حور: وياك يارب
بسام: شوفي قلبي يناسبك بعد شهر ؟
حور: خلاص اوكيه
بعد عدة ايام بمول
ميار : خلااص تعبت خلونا نجلس
رباب: اي والله تعالو
جلسوا ورباب بدت تتكلم عن تجهيزات الزواج وكيف راح يكون
ميار: بسام مجننا ع الزواج يقول لو بكيفي سويته بالحاره القديمه
رباب: ههههههههههه تخيلي عاد
حور: ياليت والله هالحاره اطلق من شوارع لندن
ميار تناظر برباب: كأنها تبالغ؟
رباب: مو كأنها الا اكيد
حور ضحكت: يعني اتحدو ضدي؟ ياسخيفات



بعد ثلاث ايام بالشركة
رباب: اوووف اووووف اكررهه ينرررفز
حور ضحكت: صدقيني هو يبغى ينرفزك وانتي على طول تتنرفزين
رباب: ياربي يقهرر
حور: الحين علميني شسوا
رباب: اف تخيلي جبت الاوراق ويعنني ينكت هاذي
اوراق ايش؟ قلت وش شايف انت قالي شايف اوراق معاملات ايطاليا بس كذا استظرف عليك يااع يااع يماا ثقييييل دمم
حور: الحين كل هالصجه عشان كذا
رباب: ااييييييه وبعدين انتي شتسوين هنا ماباقي ع زواجك الاسبووع خلاااص انا امسك الشغل عنك الين ماترجعين من شهر العسل ، وغمزت
رمتها حور بالملف: اقول تشوفين الباب؟
رباب: ايه؟
حور: اطلعي من عنده يالله خليني اخلص كل شي اليووم يالله
بعد صلاة المغرب خلصت كل اوراق المعاملات والصفقات ماباقي الا ترسل بالبريد اوراق مبالغ لشركة بسام وكم اوراق
كانت الشركه فاضيه ومافيه غيرها والسكيورتي اللي برا
كانت ماخذه راحتها وحاطه بطانيه ووساده ع الكنب والابتوب بحضنه وتشتغل
طق الباب لكنها ماسمعته حست الباب ينفتح
حور بدون لاتلتفت: معليش رباب سوري تأخرت عليك بس شكلي بنام بالشركه اليوم
صوت رجولي: ياسلااام؟
شهقت وفزت: بسااام
بسام معصب: اي بساام
حور خافت من شكله: معليش بسام بس والله عندي شغل ولازم اخلصه عشان اتفضى هالاسبوع
بسام: لاوالله وانا مبلشتني لاتروح والقاك انتي هنا؟ ولابعد بتنامين هنا؟؟
حور: سوري بسام بس طلع لي الشغل فجأه وهذا انا اضغط ع نفسي عشان اخلص كل شي اليوم
تنهد بسام وجلس: طيب ماني رايح لين تخلصين اخاف يجيك شي
حور: لاماعليك السكيورتي هنا
بسام بحده: قلت بجلس يعني بجلس
تنهدت : اوكيه طيب
بدت تشتغل بعد ساعه خلصت
التفت لقت بسام متركي ع الكنب وينعس
حور بحنان: بسام خلاص خلصت يالله روح نام
بسام:اكيد خلصتي؟
حور: ايه والله يالله قوم
بسام وعيونه بالارض : تذكرين لما نمنا ورا البقاله وجانا العم كريم وهزائنا وخلانا نقوم؟
ابتسمت على هالذكرى
بعد الساعه 12 كانت هي وبسام ورا البقاله وظهورهم على الشجره
بسام: اوف نعسان عجزان امشي للبيت
حور وهي بدت تغمض: حتى انا
وبدوم لاتحس صار راسها ع كتفه وهو حط راسه على راسها ونامو
والساعه 6 الصبح
كان جاي العم كريم يسقي الشجره ولما شافهم عصب ورش الماء عليهم
بسام فز خايف: هااا وشو
وحور منصدمه بمكانها والماء ماليها
العم كريم : مش عيب عليكون نايمين هون يالله كل واحد ع بيتو ولابخبر اهاليكم يالله
قامو وهم يركضون كانت بيتوهم متقابله
بسام: حووووور
التفتت:نعم
بسام : مع السلامه
ابتسمت وسكرت الباب
عادو للواقع
حور: ياحليله والله
بسام: تدرين انه لسا عايش
حور : ججدد ! وينه ماشفته بالبقاله
بسام: ولده صار يشتغل بداله
حور ابتسمت: تتوقع وش ردة فعله لو درا انك صرت زوجي؟
بسام ابتسم: ماعلينا من ردة فعله ، تصدقين حلوه زوجي منك
حور ضحكت : بساااام
بسام ضحك: قلبه
حور رمت الوساده عليه: خلااص عاد
بسام: انا ترمينها علي وقام يبي يضربها
وهي بدت تركض ع الكنبات وتنقز فوق الطاوله وهو وراها
بسام: والله ماخلييييك
حور تضحك وهي تركض: منااك يالله
اخر شي طاحت ع الكنبه وصار جنبها
ناظرو ببعض شوي وجلسو يضحكون وكل ماسكتو ضحكو الين غلبهم النووم وهم ع الكنبه

اليوم الثاني صحت وتحس ظهرها متكسر من الكنبه التفتت لقت بسام نايم وراسه مايل
قامت بشويش وغسلت وصلت وجابت علبة ماء ورشته ع وجهه
فز وهو يشهق :يااحيوووواااانه
انسدحت بالارض من الضحك
جا وصار عليها وهو يدغدغها
وهي ترافس وتضحك : خلا هههههههههه ص هههههههههههه تك هههههههه فى
بسام: انا اعلمك شلون تكبين علي ماء
ضلت تضحك الين تعبت وهو وقف وناظر بشكلها وجلس يضحك وهي ترمي عليه علبه المويا
وبقهر: سخيف حستني
ابتسم: احسن تستاهلين
حور: يالله خلنا نروح احسن
بسام: اوكي يالله

من عيونك شفت هالعالم جميل
وفي يدينك صار لأحلامي حياه
كنت فاقد الضحكة وبالي طويل
لين صوتك جاب ضحكاتي معاه }.


يوم الأثنييييين
اليوووم المنتظر يوم بالنسبه لهم يوم عظظيم يووم تحقيق اكبر واحلى احلامهم يوم راح يكون له ذكرى خااصه يوم رسم السعااده بقلووبهم
بأكبر القاعات وافخمها
كانت ملاك بفستانها الأبيض وشكلها الناعم قلبها يرفرف بالسعاده والفرحه واضحه على وجهه
رباب: الله يسعدك يارب ياحياتي
حور: امين وعقبالك ياقلبي
بعد خمس دقايق دخلت ام بسام: ترا بسام الحين بيدخل
بدت الزغاريد ودخل بسام مع امه وميار
رفع راسه لها وقف حس ماعاد فيه بالكون الا هي اما هي ارتبكت ونزلت عيونها بالارض حيا وخوف وفرح
قرب منها وهو يسمي عليها
وبصوت كله حب: مبروك ياحور بسام
ردت بهمس : الله يبارك فيك
رباب : مبروك عليكم الله يسعدكم
بسام؛ يبارك فيك
ام بسام : يالله حبايبي الحين تبدا الزفه احنا بننزل واذا
اشرت لكم انزلو
مابقى بالغرفه الا هي وياه
بسام: تدرين انا اكثر شخص اليوم سعيد
حور بحيا: عسا دايم
بسام: وياك
وقفو امام الباب الكبير واللي راح يطلعون منه لناس مسكت يد بسام بقوه
همس لها: لاتخافين انا معاك
هزت راسها وهي ساكته
انفتح البااب وكل الانظار المعجبه مسلطه عليهم
وبدت الأغنيه تصدح بارجاء القصر الفخم


انت مادري تدري ادري ولا ماتدري حبيبي
تأتأت كلماتي صوبك رايحة الى الزفاف ..
او خلاص اقرى عيوني موخلاص انت نصيبي انا من طبعي خجوله
انا من طبعي اخاف ..
انت مدري تدري ادري ولا ماتدري حبيبي تأتأت
كلماتي صوبك رايحة الى الزفاف ..
او خلاص اقرى عيوني موخلاص انت نصيبي انا من طبعي خجولة انا من طبعي اخاف
ربي صلي ربي سلم على الرسول الأمين تكتب لعرساننا فرحة على مر السنين ..

وصلو وباس راسها للمره الثانيه
وقرايبه كلهم جو يسلمون ويباركون اما هي كانت وحيده بس رباب مغنيتها عن كل الناس
بسام بهمس لها: ماني مصدق انك صرتي معاي واليوم زواجي منك يارب لاتغير علينا
ابتسمت له بحب : امين يارب
ظلو عشر دقايق
ام بسام: ها بسام بتطلعون الفندق رامي دق يقول مجهزين لكم زفه برا
ابتسم بسام: اي اكيد ابي اروح يالله
قامو على انغام امير يزبك

اسمحيلي من الرقصه الاولى
اسمحيلي من الرقصه الاولى
اوصلك احساسي فيكِ
تسلميلي ما أحلاكِ الثوب الابيض شو محلااااكِ راح اكمل حياتي معاكِ وأقضى عمري ايش فيكِ
راح بتصيري ام أولاادي ونعمر بيت السعاده من فرحه قلبي راح نادي خليكِ بعمري خليكِ
اسمحيلي من الرقصه الاولى
اسمحيلي من الرقصه الاولى
أوصلك احساسي فيكِ
زينتي عمري وأيامي.. عمري وأيامي
صارت حقيقه احلامي .. حقيقه احلامي
زينتي عمري وأيامي... عمري وأيامي
بدي اهنيكِ بغرامي ..بدي تتهنى بغرامي
وأعمل كل اللي بيرضيكِ

طلعو وركبت السياره المزينه بالورد
والسيارات اللي وراهم اكثر من40 سياره ومشغلين اغاني والبوااري كان شي رهيب
وصلو الفندق ووصلهم رامي لين الباب
رامي غمز لبسام: ليلة سعيده
ضحك بسام وسكر الباب بوجهه

دخل ونزل البشت الأسود اما هي ترجف ومرتبكه
ناظرها وبصوت شاعري : ناظريني ياسما حتى انا عندي قمر !
رفعت راسها له وابتسمت
قرب لها : من اليوم ماعاد بننحاش بمكان عشان محد يشوفنا من اليوم بنبدا نحقق كل حلم حلمنا فيه من اليوم بسام بقلب حور وحور بقلب بسام
رفعت عيونها اللي تلمع حب : الله يخليك ياقلب حور
ناظرها شوي وهي نزلت عيونها
تنحنح : اوكي بدلي وانا انتظرك هنا عشان نتعشا
هزت راسها ودخلت الغرفه لكن الصدمه الجمتها
كانت كلها ورد احمر وريحتها عطور ومليانه بالونات احمر وابيض ع شكل قلوب وع السرير مكتوب h.b بالورد والشموع ع اطراف الغرفه كان المكان جميل ورومنسي بشكل
راحت بسرعه فكت تسريحتها ومسحت المكياج ولبست قميص طويل سكري لكن عاري من فوق وفوقه روب باكمام وحطت روج وكحل وتعطرت وضبطت شعرها وطلعت
لقته حاط راسه ع الكنبه ولما سمع الباب قام وهو يقول : لااله الاالله
استحت وجلست قدامه
قال: يالله تعالي كولي
اكلت شوي وهو بعد وقامت وقام وراها
دخلو الغرفه وهي مستحيه اما هو فرحته كبيره
بسام: حور بسام
التفتت له : سم
بسام : احبك يانظر عيني
ناظرت فيه وبهمس:وانا اموت فيك
قرب منها وضمها بقوه وبهمس: الله لايفرقنا
ضمته اقوا: آمين
شالها بيديه وتعلقت يدينها برقبته
سدحها ع السرير وصار جنبها ناظرها شوي وقال: احبك يشهد الله علي
ابتسمت له : احبك وربي الشاهد
ضمها لصدره وعاش احلى ليله بحياته مع اغلى مخلووووق ع قلبه


تعديل تُقى !; بتاريخ 18-04-2015 الساعة 04:28 PM. السبب: .
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 19-04-2015, 03:38 PM
تُقى ! تُقى ! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: الموت مايعرف حسافه ولاحيف الموت كافر ماخذ حبيبتي مني .. للكاتبة : الغيد


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها لامــارا مشاهدة المشاركة
ماشاء الله شكل روايتك حلوة حيل

ننتظر القادم بكل حب وشوق

دمت بود


تسلمين يابعدي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 23-04-2015, 11:47 PM
تُقى ! تُقى ! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: الموت مايعرف حسافه ولاحيف الموت كافر ماخذ حبيبتي مني .. للكاتبة : الغيد


البارت الرابع
.
.
,
,




يوم الاربعااء ايطاليا- جزيرة صقيله الساعه 9صباحاً
واقفه قدام البحر وصوت الموج والعصافير والمكان هادي ومافيه غيرهم راح يجيب العصير وطلعت جوالها تكلم رباب وتشوف كيف الشغل
رباب: اهلييين
حور: هلاوالله ها حبيبتي كيف الشغل
رباب: ياربي حور بابا خلااص لاتشيلين هم كل شي ماشي تمام بعدين قولي لزوجك يعقل اخوه
حور ضحكت: ليه وش مسوي
رباب: ينرفز هو وحركاته اربع وعشرين ساعه مقابلني
بالشركه اف
حور: هههههههه تحمليه لين ارجع
حست بيدين ع خصرها وتقربها له
ارتبكت وهي تحس بوجهه لاصق بخده وكتفها عليه دقنه
رباب: هييه يالخبله وين رحتي
حور: معاك معاك بس..
قاطعها بسام ببوسه على رقبتها
ووجها قلب احمر وهو ضحك
سمعت رباب الضحكه: وجع يالكلبه كان قلتي يالله باي
حور بهمس: باي
سكرت الجوال
واخذه بسام منها ورماه ع فرشتهم وقرب وجهه من وجهها وبهمس: انتي الحين لي لحالي محد يكلمك غيري ولايشوفك غيري فاهمه
حور وعيونها ع كتوفه من الاحراج: فاهمه
بسام : اه
رفعت عيونها بسرعه : شفيك
بسام ضحك: فيني انتي يابنت عيونك عذبتني وقرب
منها وباس عيونها
همس لها : عيونك الخمر المباح
حور خلاص ضاعت من الخجل : بسام خلاص
بسام: خلاص وين خلاص لاولحالنا وبشكلك هذا مافيه خلاص
غرقت بحب بسام وقلب بسام زاد الحب بقلوبهم اكثر واكثر كان كل من شافهم من اشكالهم عرف ان هالاثنين ارواحهم متعلقه ببعض
ماخلو مكان ماراحو له وتركو فيه ذكرى عشان يجون بعدين يشوفونها
وقفو عند قصر روميو وجوليت عند الجدار المليئ بالكلمات من كل اللغات اللي تعبر عن الحب
اخذها معاه لزاويه فاضيه من الجدار وعطاها قلم : شوفي اكتبي لي وبكتب لك ذكرى ومحد يشوف شكاتب الثاني
تحمست كتبت اربع كلمات ووقعت بأسمها وكتبت تحت الكلام : احبك بسام وضاعت بين الآف الكتابات
بينما بسام كتب اكثر من سطر ووقع وكتب احبك حور بسام صوروبالمكان والجدار وراهم
وراحو لمقهى قريب وتركو ذكرى راح تبقى الآف السنين

بالمقهى
بسام وهو ماسك يدينها: حور بسام
ضغطت ع يده: قلب حور بسام
بسام: شرايك نجلس هنا زياده باقي احلام كثير بنسويها
حور: م عندي مانع اي مكان تكون فيه اكون معاك
بسام: تذكرين لما اتفقنا نبعد عن الناس سنه؟
فتحت عيونها ع كبرها: لايكون بتسويها!!
بسام: ايه ليش لا؟
حور: بسام والشغل!
بسام: عادي شغلي رامي مو مقصر فيه وانتي رباب ماظن بتقصر بشغلك
حور بتردد: بس
بسام : لابس ولاشي احلامنا كلها بنحققها مع بعض
حور ابتسمت: بسامي
ابتسم: قلبه وروحه وعيونه
حور: احبك من اول عمري لين تنتهي دنيانآ
بسام: احبك اكثر وربي يخليك لي
وباس يدينها اللي مشبكه بيدينه
كان كل لحضه تمر واي حركه يوثقونها بصوره

على غروب الشمس وبالبحر والمكان مافيه غيرهم
وقفت وهي تتأمل البحر صار وراها وهو يضمها من ورا :احبك قد البحر
التفتت عليه وحطت يدينها ع رقبته وبدلع: بس؟
فها بسام: ها
ضحكت وبدلع اكثر: اقول بس قد البحر؟
ناظرها شوي وهو يقرب وصار خشمه على خشمها : قد الدنيا وقد المطر وقد ماغربت شمسنا واشرقت
وبسرعه شالها وصار يركض فيها وهو يصارخ: قووولييي احبكك بسااامي
صارخت اكثر : نززززلنييييي نزللني
بسام بسرعه يركض وهي تمسكت برقبته : بساااام تكفااا نزلني
بسام يركض : قولي احبك بسااامي اول
صارخت: احبكككك بساااااامي لكن حست بالفلاش اللي جاها
التفتتو والتقطت الصوره الثانيه وهي بين يدين بسام وعيونهم ع الكاميرا
نزلها بسام: هاذي جبتها خصيصاً عشان تصور كل شي بيننا واحلى لحضاتنا
ابتسمت حور: يابعد عين حور

عاشو اجمل شهر عسل مع بعض كان احبهم لبعض اكبر من اي شي
سكنو ببيت كبير قدام البحر ومنعزل عن المدينه واضواها
كانو جالسين قدام البحر والدنيا ظلام والقمر نورهم الوحيد وهي بحضن بسام
بسام : غني لي يالله
تعلقت برقببته وبدت تغني بصوتها المبحوح العذب: أجمل أحساس بالكون أنك تعشق بجنون
و ده حالي معاك خلتني أعيش أيام
مليانه بشوق و غرام دوبني هواك
عاشقاك بجنون روحي أنا قلبي المكتوم
كله مناك وياك بعيش أحلى هنا حبيبي أنا يا روحي أنا
يا ويلي يا ناري قلي أزاي داري بشوقي و لهفة
قلبي بقربك حتى و أحنا سوى تتنور سنيني
و بيكبر حنيني قرب مني تعال بحضني و أملي حياتي هوى
غيرني بثواني أحساسي اللي جاني أول مرة أحس بدنيا
حلوة في عيني كدا أيه أتمنى تاني فيه كل الأماني
دنته مليت الدنيا عليي بالأشواق و الهنا
عاشقاك بجنون روحي أنا قلبي المكتوم
كله مناك وياك بعيش أحلى هنا حبيبي أنا يا روحي أنا
تنهد بسام ورفع راسه لسماء: يارب يارب لاتحرمني صوتها
حور قامت من حضنه : ولايحرمني منك
بسام وقف معاها: وين وين اجلسي اليوم مافيه نومه الابحضن بسام
حور ضحكت : اي ان شاءالله اذا مسكتني انام بحضنك
وراحت تركض اما هو وقف ثواني يستوعب وبعدها
صار يركض وراها وصراخهم وضحكهم مالي المكان

اليوم اللي بعده صحت وهي مستغربه وين بسام؟ وليش ماحست فيه
لقت ورقه ملصقه ع المرايه صباح الخير حبيبتي انا طالع شغل ماراح اتأخر .. احبك
ابتسمت
وهي تطلع بالصاله وفجأه وقفت بنص الطريق وهي مشوشه مو عارفه وين طريق المطبخ !!
حاولت تتذكر لكن ماقدرت ظلت مكانها وطاحت من طولها مغمى عليها
كان تو داخل وراح فوق وانصدم وهو يشوفها طايحه بالصاله اللي قدام غرفتهم
ركض لها وشالها ودخلها بالغرفه ويدينه ترجف خووف
جاب عطر وحطه عند خشمها وشوي شوي بدت تفتح وتغمض
بهمس: بسام
بسام: عيونه شفيك ياقلبي
حاولت تتعدل لكن ماخلاها : مادري دايخه
بسام: قومي بوديك المستشفى
حور : لاماله داعي
بسام: مو ع كيفك قومي يالله
لبست وتجهزت وطلعو اخذهم السواق لمستشفى داخل روما
بعد التحاليل
خلوهم يجلسون بالانتظار حتى تطلع النتايج بعد نص ساعه
انتظرو والخوف ماكل قلب بسام
اما حور كانت متضايقه وخايفه بعد
شوي جت النتايج ودخلو عند الدكتور
الدكتور يتكلم ايطالي لكن بكتب باللغه عربيه : ماللذي تشعرين به؟
حور: من قبل عدة ايام اشعر بدوار وصداع وايضاً الآم بالمعده لكن قليله
بدا يكتب بالاوراق
وبسام: طيب طيب اوريك وانا اخر من يعلم ؟
حور: مادري بسام توقعته شي عادي
الدكتور: احب ان اهنيئكم بان زوجتك حامل في شهرها
الأول
فتح عيونه بسام: هل انت جاااد !
الدكتور ابتسم: نعم تهانيناً لكن يجب لك الراحه التامه وعدم كثرة الحركه والغذاء الصحي
حور طارت من الفرحه: بسااام انا حااامل
بسام قام وضمهاا بقوه وصار يدور فيها : يابعد بساام وقلبه اه ياعمري مبرووووك مبرووووك
بعدت عنه ودموعها ماليه خدها : الله يبارك فيك ياقلبي
التفت بسام لدكتور: شكراً دكتور
الدكتور: لاداعي تفضل هاذي الورقه ادويه تلتزم بمواعيدها

طلعو وكانت السعاده ماليتهم رفع جواله واتصل على امه وهي سوت بالمثل ل رباب
رباب: كذااااااااابببه
حور: والله والله حامل
رباب بفرحه: يااعمري والله واخيرررا بشوف عيالك عاد انا باربيه وانتي خليك مع بسام
حور:اسم الله ان شاءالله محد يربيه غيري وغير بسام
انتي ربي عيالك
ابتسمت رباب: اي صح تدرين الكريه رامي خطبني !!
حور ضحكت : ياعيني مابعد العداوه الا المحبه
استحت رباب: كولي تبن عاد يلا باي
التفتت ع بسام لقته يكلم ميار ورامي
بعد ماخلص
قرب لها وضمها : م تصدقين شكثر فرحان بهالخبر
حور: مو اكثر مني بس ماتحس انه بسرعه؟
بسام غمز لها: احسن بعد
ضحكو وراحو يتعشون بافخم وارقى مطاعم ايطاليا الشاهده على حبهم واحتفالهم بحبهم والحين بطفلهم القادم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 25-04-2015, 08:02 PM
تُقى ! تُقى ! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: الموت مايعرف حسافه ولاحيف الموت كافر ماخذ حبيبتي مني .. للكاتبة : الغيد


البارت الخامس
.
.
.
.



بعد 6 شهور كانت اجمل شهور بسام وحور
تغيرت اشياء كثيررره
ومنها تزوج رامي ورباب
رجعوا السعوديه حور وبسام عشان البيبي وسكنو بفله جنب قصر اهله
والشغل تركته لسعد وتروح كل اسبوعين تشيك ع كل
شي
وقصرها باعته وبفلوسه بنت مسجد صدقه لبسام وامها وابوها وابو بسام
كانت حياتههم اجمل من ماتكون
ببيت بسام الساعه 1 الظهر
بسام : حور قلبي اليوم عازم اخوياي عندي بنجتمع هنا لاتسوين شي بس اشرفي ع الخدامات
حور ابتسمت: اوك من عيوني متى تجي؟
بسام: على سبع ونص كذا وهم بيجون 8
حور: طيب
جات الساعه 6
وحور جالسه بالمطبخ وتفكيرها مشوش
ماتدري شكان يبي حاولت تتذكر وش بيصير الساعه 8 لكن خانتها ذاكرتها

بسام: حوووور انتي شتسوين هناا !!
حور: ماسوي شي بس كذا جالسه
بسام: شلووون ! ماارسلتي الخدامه ع الحلويات والعشاء ! ولاجهزو القهوه؟
حور عقدت حواجبها: ليش كل هذا
بسام عصب: حووور شفيك تستغبين مو انا قايل بعزم اخوياي!!
حور ضربت ع راسها: سورري بسام نسييييت والله نسيييت الحين بحاول استعجلهم وماتجي 8 الا وكل شي جاهز
تنهد بسام: طيب اتمنى

انتهى العشاء على خير وراحو ضيوف بسام على 12
دخل وشاف حور ع التلفزيون منسدحه ع الكنب
جا وباس راسها: اسف لاني عصبت عليك اليوم
قامت: لاحبيبي انا اسفه لاني نسيت
بسام: ياقلبي انتي مومشكله باس يدينها وقرب لبطنها وبدا يلمسها زي كل يوم وبصوت تهديد: لاتتعب ماما فاهم يابططل
ضحكت : تصدق مافكرنا بأسم!
بسام : افاا شفيك مسخنه؟
حور: لا ليش؟
بسام: مو حنا من وحنا صغار اتفقنا ولدنا اسمه راكان
!
حور ماتذكرت: اها صح
بعد يومين دخل بسام وانصدم من المكان المحيوس ومنقلب فوق تحت وحور واقفه
بسام: شفيك ليش كذاا ؟
حور: جوالي مادري وين حطيته قلبت البيت كله مادري وينه
بسام عقد حواجبه : شوفيه اكيد ع الكومدينا
حوور: اي كومدينا؟
بسام : اللي عند سريرنا ! دايم تحطينه فيه شفيك اليوم
ضغطت ع راسها : مدري نسيت
وبدون وعي طاحت مغمى عليها
ركض لها بسام وشالها وحطها ع الكنب وقلبه يرجف هاذي ماهي اول مره يغمى عليها المره الخامسه
رش ماء بيده وبلل وجهه
فتحت عيونها وهي ترمش : اه بسام
بسام بحزن: سلامت قلبك من الأه ، حور خلينا نروح المستشفى الاغماءات بدت تزيد
حور : لا لا ماله داعي اكيد ارهاق من الحمل
بسام وهو يلمس بطنها: اصبر بس لين تطلع وانا اوريييك ليش كذااا تتعب امك هاا؟
حست برفسه ببطنها
بسام: من الحين تراددني
حور: حرام عليك يمكن يقول اسف
بسام: اذا كذا مافيه مشكله


يوم الخميس والجمعه عند اهل بسام الساعه 10 عماته وخالاته كلهم موجودين
كشخت كانت فاتنه كعادتها لكن ملامحها المرهقه واضحه من الحمل اللي خلاها اكثر انوثه
دخلت بيت اهل بسام وكان بأستقبالها رباب اللي ضمتها وبعتب: يالظالمه اسبوع ماجيتي ليش
حور ابتسمت: سوري رباب بس انشغلت
اجتمعو عماته الثنتين وبناتهم الثلاثه وخالته وبنتها الوحيده
جمعه عائليه بسيطه
راحو يتعشون
ام بسام: يوه حور ياقلبي صحن السلطه نسيته بالمطبخ بالله جيبيه
حور: طيب
راحت المطبخ واخذته وطلعت وبنهاية السيب كانت غرفة الطعام موجود والباب مفتوح ويشوفونها وهي جايه
كانت تمشي وفجأه وقفت وطاح الصحن منها وانكسر وطاحت بعده
فزت رباب اول وحده وهي تركض لصديقة عمرها الساقطه
بسرعه ام بسام دقت ع بسام اللي كان مع الرجال
بسام: هلا يمه
ام بسام والرجفه باينه : يمه بسام حور ماندري وش فيها طاحت علينا و ..
رما جواله وركض ولحقه رامي المصدوم
دخل لصاله وشاف ميار تأشر له وين مكانهم دخل وقلبه يرجف قبل يدينه شالها بين ايديه وركض فيها لكن وقفته رباب وهي تحط العبايه عليها
ركب السياره ولحقه رامي ورباب
والسواق يمشي بسرعه ويتعدا السيارات
فتحت عيونها الممتلئه دموع
حور : آآهه بساااااااااام
بسام ضغط ع يدها : ياعمررهه وش فيك
حور ضغطت ع يده حتى حمرت : بططططنننيي ااه بساااااااام
ارتبك شلون يتصرف: الحين نوصل المستشفى ماعليك ياقلبي
حست صداع يفتك راسها والآم بطنها وكأنها ع وشك ولاده !!!
وصلو ونزلوها ع السرير وراحو فيها بعيد
اما هو كان اللي فيه اكبر من الخوف هاذي حبيبة الطفوله صديقة العمر وحياة الروح
طلعت الدكتوره وبسرعه: هذا اي شهر لها؟
بسام: قبل امس دخلت السابع !
هزت الدكتوره راسها : عندها ولاده ولازم توقع ع الاوراق العمليه !
خاف: شلوون هي توها وعملية ايش
الدكتوره: عمليه قيصيريه والولاده بالشهر ذا شي
طبيعي لاتخاف بس استعجل ووقع الاوراق اذا موافق
بسام: ططيب طييب ، وقع الاوراق
التفتت ع رباب اللي تبكي ورامي يهدي فيها ومو عارف يتصرف
دبعدهم بنص ساعه جت امه وميار وقالهم ولاده كان الخبر صدمه وخاصتن انها ماتعبت بحملها كثير وكان كويس !
الوقت كان يمشي ابطئ مما يكون عندهم
كان يتحرك رايح جاي ويدعي ودموعه مهدده بالنزول من الخوف
الساعه 6 صباحاً
طلعت الدكتوره ومعها الممرضات وواضح التعب عليها التمو عليها وبسام بخوف: ها وش صار
ابتسمت : الحمدالله ولدت وجابت ولد زي القمر
كلهم وكأن حمل وانزاح عنهم الا بسام اللي قال: وهي هي كيفها!!
الدكتوره: هي نايمه من المخدر ماراح تصحا الا 12 الظهر وبعدها راح نسوي لها تحاليل واشعات ونشوف
استغربت رباب: ليش اشعات !
الدكتوره: لاتخافون اجراء روتيني
بسام: بشوفها
الدكتوره: اوكي بس بدون ازعاج المريضه لازمها راحه ، وراحت
ام بسام وهي تشوف الطفل اللي ملفوف بمهد ابيض ومو باين منه شي
ام بسام: بساام شووف ولدك
قرب منه وهو مبتسم : بسم الله لااله الا الله ليش كذا شكله؟
الممرضه الفلبينيه: تو هذا صغير بعد 2 شهر يصير كويس .. وراحت فيه
راحو بعد تعب وظل بسام يبي يشوف نور عينه
دخل عندها كان شكلها متعب وهالات تحت عيننها ودموع تنزل من عيونها وهي نايمه! والمغذي متصل بيدها
قرب منها وباس جبينها : الف لآبأس حور بسام
ومسك يدها وباسها وجاب كرسي قريب منها ومسك يدها وتسند ع حافة السرير يتأملها حتى غفت عيونه ويده بيدها


الساعه 1 الظهر صحت وهي تتأوه وترمش بالآلم
صحا بسام ع همسها : حور قلبي الحمدالله ع السلامه
ناظرت فيه شووي وكانها تتعرف عليه هزت راسها وهي ساكته
بسام : جانا راكان ياقلبي
ابتسمت بألم: حبيبي
بسام: عيون حبيبك
حور: احبك
تنهد بسام: مو كثري صدقيني
باس يدها اللي معانقه يده
بسام: واخيراً اغلب احلامنا تحققت وعقبال مانشوف عيال راكان
ابتسمت وعيونها ماليتها الدموع : متى اطلع؟
بسام: بكرا ان شاءالله وراكان بيجلس عندهم شهر
هزت راسها وهي ساكته
استغرب ليش ماسألت ليش! يمكن تكون تعرف يالله ماعليه
بعد يومييين الساعه 3 مساء
كانت منسدحه بالسرير والصداع ملازمها
ومستغربه بسام وينه ؟ هو قال وين بيروح بس نسيت !
جا المغرب وجا العشاء وهي الخوف متملكها وتوها تتذكر قال بيتطمن ع راكان وياخذ نتايج تحاليلها ويجي وللحين ماجا !
دقت عليه لكن كانت الآجابه لارد
انتظرت وانتظرت حتى سمعت اذان الفجر
وبعده بربع ساعه انفتح الباب ودخل بسام ووجه وكأن هموم الدنيا على راسه
خافت : حبيبي ايش فيه ! راكان فيه شي
بسام ناظرها شوي وعيونه حمر : مافيه شي
وجا انسدح جنبها
تنهدت بخوف ولفت عنه وصارت معطته ظهرها حست فيه وهو يقرب منها وبهمس: ضميني
التفتت عليه: حبيبي ايش فيك
بسام : مافيني شي و (بهمس) ضميني
قربته لها وضمته وهي تمسح ع شعره حتى نامت اما
هو كان يتأملها والدموع ماليه عيونه تذكر لما راح ياخذ النتايج وكلام الدكتوره !!
الدكتوره: ماخبي عليك استاذ بسام الموضوع مهم وابغاك تمسك نفسك وخاصة عندك بيبي
بسام: عسا ماشر دكتوره صاير شي؟
الدكتوره: للأسف حبيت ابلغك المدام حور معاها الشيخوخه المبكره
ردد وراها: الشيخوخه المبكره !!!
هزت راسها: وللأسف استاذ بسام هالمرض ماله علاج ونهايته الـمووت
بدا يهز راسه بلا: شلون كيف يعني اكيد غلطانين تأكدي من الاوراق
الدكتور بحزن:للأسف كل شي واضح قدامي وماني غلطانه بشي لكن احب اقولك هي الحين بتنسى كل شي تدريجياً وترجع تتذكر وتنسى وتتذكر اشياء قديمه حتى تنسا كل شي
بسام: وبعدين؟
نزلت الدكتوره راسها: للأسف مثل ماقلتلك نهايته الموت وهي حالياً قاعده تنسا اشياء كثيره وتحاول
تضغط على نفسها حتى تتذكر وهذا يأثر
كان صامت الصدمه هي موقفه وشعوره
طلع من عندها جسد بدون روح يحس كل شي بالحياه ماله معنى لو حور تروح وتخليه
هي دنيته بنته واخته وحبيبته وزوجته وام ولده
رفع عيونه لها
وشد ع ضمته وغمض عيونه ونزلت دمعه وحيده رحمت حاله وظل كذا وافكار توديه وتجيبه

12 ظهراً قامت وهي تناظر المكان باستغراب
مشت بالصاله اللي فوق لقت بسام جالس وبيده كوب كوفي ويناظر قدام
قربت منه والتفت بباجمتها الورديه وشكله البريئ المتعب بعد الولاده
قربت منه واخذت كوب الكوفي منه وحطته ع الطاوله تحت نظرات استغرابه
جلست جنبه ودفنت وجهه بكتفه وتمسكت فيه
كان مصدوم لين حس بالبلل ع كتفه وصوت شهقاتها ضمها وهو يمسح على شعرها
بسام: بسم الله عليك وش فيك ياقلبي
حور تبكي: بساام لاتخليني
بسام بوجع: ماراح اخليك يانور عيني
حور تشهق: ابيك دايم معااي
بسام: وانا ماراح اتركك ابد بس قوليلي ليش هالكلام
حور وعيونها الدامعه بعيونه: حلمت حلم موب زين اننا تركنا بعض
بسام: حلم ياقلبي لاتخافين ، يالله عاد لاتخوفيني وقومي ننزل ناكل
هزت راسها وهي حاطه يدينها على خصره وهو يدينه ع اكتافها

على طاولة الاكل
حور: ابغى اروح اشوف راكان !
بسام بألم: توك حبيبتي مايصلح تتحركين كثير شهر ان شاءالله وراكان معانا
حور هزت راسها بالنفي: لاابغى اشوفه مافيني شي اقدر امشي
بسام: ياعمري وين تقدرين تمشين يالله يالله
حور: بسام وش صار بالتحاليل حقتي؟
ترك الملعقه اللي بيده: ماصار شي ، يلا بطلع انتبهي على نفسك
وقرب باس راسها وطلع
اما هي تنهدت وبصوت هامس: سامحني بسام ادري وش فيني من زمان ادري والله !
طلعت الدرج ودخلت الغرفه واطلقت العنان لدموعها حتى نامت



اكذب عليك ان قلت, للبعد خيرهّ
كل المواجع في الضلوُع استراحت
الحلم سافر والأماكن فقيره والصبح ميّت
والشبابيك ناحتّ }.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 25-04-2015, 08:04 PM
تُقى ! تُقى ! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: الموت مايعرف حسافه ولاحيف الموت كافر ماخذ حبيبتي مني .. للكاتبة : الغيد


البارت السادس
.
.
.
.
.


الساعه 6 المغرب صحت وهي تناظر بالمكان بصمت
بدت تمشي حتى نزلت لصاله انصدمت وهي تشوف صورها ماليه المكان ! الجدران والمداخل وحتى
الطاوله المتوسطه بالصاله محطوط عليها صوره لها هي وبسام
دخلت المطبخ وانصدمت اكثر وهي تشوف الثلاجه
ملصق عليها صورتها وهي باحضان بسام ووراهم البحر والجو غروب !
طلعت وهي تتأمل المكان كل جدار يحتوي ثلاث صور بالكثير والمداخل صورتين
واللي الجمها وهي تشوف الورده اللي اهدتها له ايام شهر العسل وردة الطفوله البيضاء ذابله ومنحنيه لكنه ملصقه بتيب دارت المكان وهي تشوف ذكرياتهم الحاظره والماضيه استوقفتها صوره من الزمن الماضي ببرواز محطوطه على رف التلفزيون كان بسام بالمتوسط وماسك حور مع شعرها وهي تضحك وتحاول تبعده وصوره جنبها جالسين جنب بعض لكن بسام كان اصغر وهي اصغر وبيدينهم مصاص القلب الاحمر ويناظرون الكاميرا
رفعت عينها للجدار اللي موجود بالصاله تزينه صورتها وصورته يوم الزوااج !
بدت تفهم ليش كل هذا وليش الذكريات موجوده بكل
مكان وكأنه رافض انها ممكن تنسى شي بيوم اوجعها هالشي! معقوله بيجي يوم تشوف بسام ولاتدري من هذا بكت وجع من وجع بسام لو صار هالشي !
التفتت ع صوت الخدامه بالسييب الخارجي تكلم بسام وتقوله كل شي حطيناه زي ماتبغا
دخل الصاله وشافها واقفه تناظر له كان شماغه على كتفه والطاقيه ع راسه والعقال بيده
لما شافها واقفه عند صورة زواجهم فتح يديه على كبرهم
فهمت شيبي وكانه يثبت لها ماراح تنسيني ولاتنسين حضن بسام راحت له وهي كلها خوف من يووم يمكن ماتقدر تحضن فيه بسام
ضمها بكل قوته وبهمس: لاتخلين بسام لحاله
ضمته اقوا: ماخليه لين ماياخذ الله امانتي
زاد ضمته ولو بيده دخلها بين ضلوعه بعيد عن كل شي بعيد عن الموت بعيد : يومي قبل يومك


ضميني قبل مايجي يوم البعاد ترا مابقى شيء
ونبتعد اليوم وكم يوم وبياخذنا الغياب ويمكن أبد مانجتمع }.



جلسها ع الكنبه وبدأ يتكلم كان يبغى يقولها بمرضها اللي تدري فيه !
بسام تنهد: حبيبتي انا اخذت تحاليل المستشفى
ابتسمت حور بألم: صدق! وش قالو
ناظر بعيونها شوي حس العبره خنقته ممكن يجي يوم وهالبسمه مايشوفه !
حور : بسامي ووين رحتت ؟؟؟
بسام: معاك اسمعيني انتي مؤمنه بقضاء الله وقدره صح؟
حور: اكيد
بسام مسك راسه : مادري شقول صعب اني اقول شي يذبحني هاذي الاوراق قدامك شوفي وش فيها ، قام وباس راسها وطلع
انسدحت ع الكنب وهي تشهق ودموعها ماليه وجهه
قامت وركضت لدرج وفتحت باب الغرفه كان واقف قدام التسريحه التفت لها لكن ماحس الا بالشي اللي ضمه بقوه وتشاهق
بسام وهو يمسح على شعرها: بس ياقلب بسام بس ياروحي خلاص
حور وهي تشاهق: بساام تأكد اني احبك مهما صاار بسام اه
بسام باس يدينها وخده وعيونها وشفايفها : احبك احبك اكثر احبك وماتحمل دنيتي بدونك تكفين قبل تروحين تاخذييني معاك
ضمته وقضوا ليلهم ضم وحزن ووداع !


قال اسمي يوم م حل الوداع والتفت وقال في صوتن حزين لا تطيح في غيبتي و خلك شجاع افترقنا مثل باقي العاشقين }.



بعد اسبوع يوم الأحد بغرفة حور
دخل بسام وبيده راكاان بالمهد : حور هذا ولدنا طلعته على مسؤليتي شوفيه
ناظرت فيه وعيونها ضايعه : مين راكان !
انصدم وظل يناظر لها وبهمس : راكان!
ناظرت بالطفل اللي باحضانه: ااييه؟ مين هذا
بسام بصوت مهزوز: ولدنا !
حور: ولدنا!! متى جبت ولد انا اصلا !
بسام : ماجبتي ماااااجبتي
وطلع بسرعه وصفق الباب وراه وراح لفلة اهله يبلغهم بمرض حبيبة قلبه والهم ماكل قلبه

الخبر كان زي الصاقعه ع الجميع ونظرات الشفقه لطفل راكان اللي راح ينحرم من امه وحزن على زوج عاشق وهيمان بزوجته !
رباب كانت حالتها لاتقل عن حالة بسام صديقة الغربه والعمر مين راح يكمل المشوار معاها كيف يجي يوم ولاتكلم فيه حور! اوحتى تنساها
طلعت صورها معاها بأيطاليا وقعدت تبكي على ذكريات الصداقه


عند حووور
طلعت جوالها ودقت على رقم "حبيب الطفوله"
بسام بحزن: هلا عمري
حور : بسااامي وين راكاان ماجبته مشتاقه اشوفه
ناظر بولده اللي نايم وساكن: الحين من عيوني بجيبه الحين باي
طلع من قصر اهله للفله اللي جنبهم
ودخل لقاها واقفه عند المدخل بأستقبالهم
اخذت راكان وضمته وهي تشمه وشوي شوي نزلت دموعها ع خد راكان النايم
بسام قرب لهم وضمها ويد حاطها على راكان
كان موقفهم صعب واصعب من احد يتخيله
هي تودع حبيبها وطفلها اللي بالمهد والموت البطيئ يقتلها بشويش
هو عاجز على انه يسوي شي خايف يقوم يوم ومايلقاها موجوده

جلسوا ع الكنب
تكلمت ونظرها ع راكان: بسامي ابغاك دايم تكلمه عني ابغاك تقوله اني احبه كثيير احبه وتمنيت اني اشوف كل لحضات عمره (دمعت عيونها) ابغاك كل
مافرح تهنيه عني واذا حزن تواسيه عني (شهقت) ابغا اذا تخرج من اي مرحله او تزوج او جاب عيال تبارك له عني واذا جا ميلاده تقوله عني كل عام وامك تحبك كل عام
بسام وعيونه حمر: الله يخليك لي ولايحرمني منك بتقولينها له انتي مو انا تكفين حور لاتقولين كذا
حور مسحت دموعها: ان شاءالله
ناظرت بالمكان المليئ بالصور لها ولبسام ورجعت ناظرت لبسام: بسام ابغا اروح لرباب
بسام فز واقف: ابشري هاتي راكان وتجهزي اوديك الحين
قامت: اوك


عند رباب وبغرفتها
لمت الصور ورتبت المكان وطق الباب ودخلت منه حور وبيدها طفلها
رباب: تو مانورت غرفتي حي الله ام راكان
ابتسمت:الله يحيك ويبقيك
جلسوا ع السرير
واخذت رباب راكان : ها حوري شفيك؟
ابتسمت حور: رباب!
رباب: قلبها
حور بغصه: ولدي رباب وصيتي لك اهتمي فيه وكوني له ام ثانيه يمكن يجي يوم ويتزوج بسام! حتى لو كانت زوجته كويسه ولدي يصير عندك و..
قاطعتها رباب ودموعها ملت وجهه: تكفين حور لاتقولين كذا وبعدين راكان زي ولدي والله وانتي اغلى اخت ولاعاد تقولين كذا محد بيربي ولدك غيرك وبسام ماراح ياخذ غيرك
حور ابتسمت وانسدحت وانسدحت جنبها رباب وبينهم راكان اللي كان صاحي : مشكلتكم عارفين ايش النهايه ومصرين تكذبونها
رباب: لاتيأسين مافيه شي صعب على الله
حور: ونعم بالله
ابتسمت رباب: وبعددين تعالي حركاات صرناا امهاات

حور: هههههههههه شفتي شلوووون




يوم الأثنيـــيين
دخل بسام وهو يتأمل ولده النايم ع السرير
طلعت حور من الحمام وهي تنشف شعرها المبلل رفعت راسها وشهقت
بسام قام: بسم الله عليك شفيك
رجعت على ورا : ميييين انت؟
ناظر فيها حس الززمن وقف ماعرفتني ! شلون كيف اكيد سامع غلط: حور شفيك انا بسام!
حور والدموع امتلت بعيونها: مين بسام؟ اطلع برااااااا ماااعرف احد اسمه بسااام
بسام كان يناظر بصدمه : ماتعرفين بسام!
حور : اطللع اطللللع
طلع وصدا الباب يصدح بالسيب
جلس على الدرج وهو يتأمل صوره لهم بأيطاليا لابسه فستان ابيض وبيدها ورده حمرا وهو حاملها بين ايديه
رجع بذاكرته لذاك اليوم والدموع بدون احساس تنزل من عينه بصمت
حور بدلع: اممممم لاطبعاً مستحيل انساك
بسام: والله م تدرين يمكن تخرفين وتنسيني
شهقت حور: انسا نفسي ولاانسى بسام
بسام: بعدي والله صدقيني لو تنسيني بيوم راح اذبحك
قربت منه وحط خشمه على خشمها : اهون عليك؟
بسام: ااه منك اه لاماتهونين وباس خشمها برقه


ثَمة ذكريات لَم تُخلق للنسيان }.


قامت 3 الفجر ولقت نفسها بحضن بسام
تأملته بهدوء وهي خايفه منه فتح عيونه وهو كله امل انها تعرفه : عرفتيني؟
ناظرت فيه وصار وجهها ع رقبته وبهمس: ماعرفك بس اعرف اني احبك
تأملها بصمت وضمهااا ودمعه فرح وحزن نزلت منه
نامت ونام بعد كلمة احبك اللي شالت ربع هم اللي
حمله اليوم وطفله اللي وداه عند امه ورباب لانه خايف عليه وعليها

اليوم الثاني قامت وهي تتأمل بسام وبهمس: بساامي حبيبي
فتح عيونه وهو يهمهم
حور تأملته شوي وخافت وقامت بسرعه نازله لصاله وهي تتأمل الصور تحبه بس ماتدري من هو تحبه بس تخاف منه
اما هو بعد ردة فعلها رما الوساده على الارض وبصوت مهزوز: يااارب الهمني الصبر ياارب
ولبس وطلع لشغله بدون لايشوفها


اما هي بعد خروجه بساعه تذكرت بسام وعرفته وعرفت انها جرحته بشي لكنها ماتتذكر وشو!
راحت وطلعت قلم وورقه وبدت تكتب ودموعها ماليه خدودها بعد مانتهت حطت الورقه على الابتوب تبعه وراحت انسدحت قدام التلفزيون الين ناامت وهي
ذاكرتها خاينتها بين بسام وراكان وابوها ورباب !!

دخل وشافها نايمه تأملها شوي وراح فوق ونام بملابسه بدون احساس


بقصر اهل بساام
رباب وبحضنها راكان: ياحبيب خالتو
ام بسام: ياعمري هالولد هو وابوه وامه الله يصبر قلوبهم
رامي بحزن على زوجة اخوه واخوه: امييين يارب والله حالة بسام صعبه ولو انه يكابر
رباب بحزن : يالله لاتفجعنا قلبي يوجعني
ميار : مااااامااااا لايصير بحور شيي حررااام والله حرررراااااام
قامت وهي تشااهق وتبكي
وخلت كل اللي بالمجلس يسكتون والحزن خيم عليهم

بعد العشاء
صحا وتوضى وصلى ونزل يشوفها
لقاها على نفس وضعيتها اللي شافها العصر فيها حس بيسار صدره شي اوجعه
قرب منها ورجوله ترجف : حور
ماردت
بسام جلس على رجوله قريب منها: حووووووور
لارد
بسام : حوووور (بدا يهزها) حووووررر حبيبة بساااام حووووووووور ردددي علليي يلاااقوووووممييي لاتخلييييني لاتخليينيي بااقي والله بااقي فيه احلااام بااقي
نزلت دموعه بصمت وكان البكاء ممنوع في دستور بسام
صرخ صرخخه وهو يضمها على صدره : حوووووووووووووووور

فمآن الله ياقلبٍ أحبه
واتمنى له الخير وصيتي نفسك انتبه
لها وداريها }.



بعد ثلاث أيام العزا ):
رامي: خلاص ياخوي هونها وتهون اللقا بجنة الفردوس
بسام بحزن: ان شاءالله كلمت العمال يبنون المسجد؟
رامي: كلمتهم لاتشيل هم تعال خذ ولدك صارلك اكثر من 4 ايام ماشفته مايجوز ياخوي
بسام: طيب هاته

دخل رامي عند امه وميار ، اما رباب دافنه نفسها بغرفتها وراكان معاها
رامي: لاحول ولاقوة الا بالله يمه ، ميار الله يهديكم مايصير كذا الله يرحمها ويغفرلها لاتزيدون على بسام
ام بسام بحزن: مو بكيفنا ياوليدي مو كاسر ظهري الا راكان
رامي: ابوه موجود وانتم هنا ماعليه يمه هذا نصيبه
ميار ودموعها على خدها: الله يرحمهاا
ام بسام: رامي يمه شف زوجتك قطعت قلبي حابسه نفسها بهالغرفه وراكان بحضنها
هز راسه وراح لغرفته
لقاها سرحانه ودموعها على خدها وبحضنها صوره وراكان نايم جنبها
رامي بحزن: خلاص ياعمري مايصير كذا لو هي عايشه مارضت تسوين كذا
رباب بدت تبكي: ماهو بكيفي غصب عني
جا وضمها رامي: خلاص ياقلبي حرام عليك ادعي لها وتصدقي عنها هي هذا اللي محتاجته ماتبي دموع ونواح
هزت راسها : ان شاءالله ان شاءالله
رامي: باخذ راكان ابوه يبيه
رباب: اووكي تراني رضعته وغيرت له م يحتاج يقول للخدم شي
رامي باس راسها: يعطيك العافيه قلبي
اخذ راكان ونزل فيه
شافه بسام وعصفت به الذاكره لليوم اللي كان راكان بحضن حور قلبه نزل عيونه كانه يبعد الذكرى عن عيونه
اخذه وشكر رامي وطلع
دخل لفلته لأول مره من بعد وفاة حبيبة الطفوله
يمشي وهو يتأمل صورها اللي معاه
حط ولده ع السرير وهو يتأمل الصوره اللي ع التسريحه وواضح انه جديده قبل وفاتها بيووم صورة لحور وبساام وبينهم راكان
تأمل الغرفه اللي كانت تجمعه بهاا
قاام واخذ لابتوبه من الارض لكن طاحت من ورقه اخذها وهو مستغرب وبنفس الوقت خايف
فتحها وانفتحت جروح زياده
(حبيبي بسام انا اسفه اذا جرحتك وضايقتك بيوم انت الوحيد اللي حبيته بطفولتي وبمراهقتي وبشبابي وقبل موتي وبعده اذا مت مابغاك تزعل وتتضايق ابغاك تهتم بنفسك وبراكان مابغاك بيوم تنساني ابي اكون ذكرى حلوه بحياتك احبك من الصغر الين بعد المووت احبك بسام الى اخر نفس لي المخلصه لك : حور بسام )
وهنا رحمته الدموع وبدا يبكي ويشاهق وطلع بكاا سنين وسنيين
لين ماقاام راكان يبكي راح وانسدح جنبه وضمه وهو يبكي وبشهاق : (الموت مايعرف حسافه ولاحيف
الموت كااافر ماخذ حبيبتي مني )

النـهايـــه ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 25-04-2015, 11:54 PM
لامــارا لامــارا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: الموت مايعرف حسافه ولاحيف الموت كافر ماخذ حبيبتي مني/ للكاتبة : الغيد


النهاية قصدك الرواية انتهت معقولة 6 بارات بس نا اصدق ؟؟؟

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1