غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات اسلامية > حياة - صفات - أخلاق - أقوال - رسول الأمة
موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 25-04-2015, 11:15 AM
بدرالتميمي بدرالتميمي غير متصل
الرجل الغريب من الزمن الجميل..
 
Upload23b63e0d89 منقبة عظيمة للنبي صلى الله عليه وآله وسلم بكامل الادب والعبودية


فائدة عظيمة

جليلة القدر..


وهي منقبة عظيمة للنبي صلى الله عليه وآله وسلم



عن قوله تعالى


( مازاغ البصر وماطغى)

منقول من الكتاب العظيم المهيب

ذو الفوائد الكثيرة والكبيرة


مدارج السالكين..
لطبيب الارواح والابدان والقلوب

ابن قيم الجوزية...

فصل


وجرت عادة القوم : أن يذكروا في هذا المقام قوله تعالى عن نبيه صلى الله عليه وسلم ، حين أراه ما أراه : ما زاغ البصر وما طغى و أبو القاسم القشيري صدر باب الأدب بهذه الآية . وكذلك غيره .

وكأنهم نظروا إلى قول من قال من أهل التفسير :


إن هذا وصف لأدبه صلى الله عليه وسلم في ذلك المقام . إذ لم يلتفت جانبا . ولا تجاوز ما رآه . وهذا كمال الأدب .



والإخلال به : أن يلتفت الناظر عن يمينه وعن شماله ، أو يتطلع أمام المنظور . فالالتفات زيغ . والتطلع إلى ما

أمام المنظور : طغيان ومجاوزة . فكمال إقبال الناظر على المنظور : أن لا يصرف بصره عنه يمنة ولا يسرة . ولا يتجاوزه .

هذا معنى ما حصلته عن شيخ الإسلام ابن تيمية قدس الله روحه .


وفي هذه الآية أسرار عجيبة .


وهي من غوامض الآداب اللائقة بأكمل البشر صلى الله عليه وسلم : تواطأ هناك بصره وبصيرته . وتوافقا وتصادقا فيما شاهده بصره . فالبصيرة مواطئة له . وما شاهدته بصيرته فهو أيضا حق مشهود بالبصر . فتواطأ في حقه مشهد البصر والبصيرة .





ولهذا قال سبحانه وتعالى : ما كذب الفؤاد ما رأى أفتمارونه على ما يرى أي ما كذب الفؤاد ما رآه ببصره .


ولهذا قرأها أبو جعفر : ما كذب الفؤاد ما رأى - بتشديد الذال - أي لم يكذب الفؤاد البصر . بل صدقه وواطأه .


لصحة الفؤاد والبصر . أو استقامة البصيرة والبصر .


وكون المرئي المشاهد بالبصر والبصيرة حقا . وقرأ الجمهور ما كذب الفؤاد بالتخفيف . وهو متعد . و : ما رأى مفعوله : أي ما كذب قلبه ما رأته عيناه . بل واطأه ووافقه . فلمواطأة قلبه لقالبه ، وظاهره لباطنه . وبصره لبصيرته :


لم يكذب الفؤاد البصر . ولم يتجاوز البصر حده فيطغى . ولم يمل عن المرئي فيزيغ ، بل اعتدل البصر نحو


المرئي . ما جاوزه ولا مال عنه ، كما اعتدل القلب في الإقبال على الله ، والإعراض عما سواه . فإنه أقبل على الله بكليته . وللقلب زيغ وطغيان . وكلاهما منتف عن قلبه وبصره . فلم يزغ قلبه التفاتا عن الله إلى غيره . ولم يطغ بمجاوزته مقامه الذي أقيم فيه .



وهذا غاية الكمال والأدب مع الله الذي لا يلحقه فيه سواه .



فإن عادة النفوس ، إذا أقيمت في مقام عال رفيع : أن تتطلع إلى ما هو أعلى منه وفوقه . ألا ترى أن موسى -


صلى الله عليه وسلم - لما أقيم في مقام التكليم والمناجاة : طلبت نفسه الرؤية ؟ ونبينا صلى الله عليه وسلم لما أقيم في ذلك المقام ، وفاه حقه : فلم يلتفت بصره ولا قلبه إلى غير ما أقيم فيه ألبتة ؟



ولأجل هذا ما عاقه عائق . ولا وقف به مراد ، حتى جاوز السماوات السبع حتى عاتب موسى ربه فيه .


وقال : يقول بنو إسرائيل : إني كريم الخلق على الله . وهذا قد جاوزني وخلفني علوا . فلو أنه وحده ؟ ولكن معه كل أمته .


وفي رواية البخاري فلما جاوزته بكى . قيل : ما يبكيك ؟ قال : أبكي أن غلاما بعث بعدي يدخل الجنة من أمته أكثر ممن يدخلها من أمتي . ثم جاوزه علوا فلم تعقه إرادة . ولم تقف به دون كمال العبودية همة .


ولهذا كان مركوبه في مسراه يسبق خطوه الطرف . فيضع قدمه عند منتهى طرفه ، مشاكلا لحال راكبه ، وبعد شأوه ، الذي سبق العالم أجمع في سيره ، فكان قدم البراق لا يختلف عن موضع نظره . كما كان قدمه صلى الله عليه وسلم لا يتأخر عن محل معرفته .

فلم يزل صلى الله عليه وسلم في خفارة كمال أدبه مع الله سبحانه ، وتكميل مراتب عبوديته له ، حتى خرق حجب


السماوات ، وجاوز السبع الطباق . وجاوز سدرة المنتهى .



ووصل إلى محل من القرب سبق به الأولين والآخرين . فانصبت إليه هناك أقسام القرب انصبابا . وانقشعت عنه سحائب الحجب ظاهرا وباطنا حجابا حجابا .


وأقيم مقاما غبطه به الأنبياء والمرسلون . فإذا كان في المعاد أقيم مقاما من القرب ثانيا ، يغبطه به الأولون والآخرون . واستقام هناك على صراط مستقيم من كمال أدبه مع الله ، ما زاغ البصر عنه وما طغى . فأقامه في هذا العالم على أقوم صراط من الحق والهدى .




وأقسم بكلامه على ذلك في الذكر الحكيم ، فقال تعالى : يس والقرآن الحكيم إنك لمن المرسلين على صراط مستقيم فإذا كان يوم المعاد أقامه على الصراط يسأله السلامة لأتباعه وأهل سنته ، حتى يجوزوه إلى جنات النعيم . وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء . والله ذو الفضل العظيم







اكثر شئ سنندم عليه .. أننا نمر على الفرح مرور الكرام.... ونعيش الحزن بأدق تفاصيله...


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 25-04-2015, 11:19 AM
بدرالتميمي بدرالتميمي غير متصل
الرجل الغريب من الزمن الجميل..
 
الافتراضي رد: منقبة عظيمة للنبي صلى الله عليه وآله وسلم بكامل الادب والعبودية


فائده..

كتاب مدارج السالكين هو بالاصل

لــ شيخ الاسلام ابواسماعيل الهروي الحنبلي رحمه الله في منازل اياك نعبد واياك نستعين..12 مجلد..

ثم جاء طبيب القلوب ابن القيم رحمه الله ولطفه من الغرائب والشطحات والمخالفات الى 6 مجلدات


ومن ثم تم اختصاره الى 3 مجلدات


والى مجلد واحد


وهو كتاب عظيم القدر والشآن ذو فوائد عظيمه


من قرأه بتعمق وتآمل شديد وعاش بين سطوره.. وهام بين حروفه

سيفهم القرآن الكريم جيدا

وستزول منه الغشاوة ويرزقه الله البصيرة والفراسة..



نصيحه مني اخوية..

اقراوه..


فقوله تعالى ( اياك نعبد واياك نستعين)

فيها اسرار عظيمة وعجيبة جدااا



ومن ضمنها

العبودية والمحبة واركانها وشروطها وادبها ...




وقت ممتع لكم







اكثر شئ سنندم عليه .. أننا نمر على الفرح مرور الكرام.... ونعيش الحزن بأدق تفاصيله...


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 27-04-2015, 06:27 PM
غايتي رضى الرحمن غايتي رضى الرحمن غير متصل
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: منقبة عظيمة للنبي صلى الله عليه وآله وسلم بكامل الادب والعبودية


صل الله عليه وعلى آله وصحبه ومن والاهـ

طرح طيب جزاك الله خيرا

الكتاب قيم جدا

اسمح لي باضافة الرابط هنا لمن اراد التحميل

مكتبة مشكاة الاسلامية


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 30-05-2015, 02:58 PM
خيـال الروح خيـال الروح غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: منقبة عظيمة للنبي صلى الله عليه وآله وسلم بكامل الادب والعبودية


جزاك الله خير
وبارك الله فيك
وجعلها في موازين حسناتك
وأثابك الله الجنة أن شاء الله
دمت في حفظ الله

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 22-06-2015, 02:15 PM
- لؤي - لؤي غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: منقبة عظيمة للنبي صلى الله عليه وآله وسلم بكامل الادب والعبودية


بارك الله فيك وجزاك الله خيرا

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 04-07-2015, 03:27 AM
رفاييل رفاييل غير متصل
عضو موقوف من الإداره
 
الافتراضي رد: منقبة عظيمة للنبي صلى الله عليه وآله وسلم بكامل الادب والعبودية


جزاك الله خيرا


موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1