غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 28-04-2015, 09:55 PM
فاطمة غلام فاطمة غلام غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
01302798240 روايتي الاولى :شفتك صدفة وحبيتك صدفة


اتمنى ان روايتي تعجبكم ما بطول بخليكم مع الرواية
استيقظت ككل يوم على صوت أبي وهو يصرخ على أمي و يتهمها بأنها قد اضاعت شرفها وبأنها قليلة القيمة لديه و أنه يشك بتربيتها لي , كنت المدللة لاني وحيدة والدي ,في البداية كنت أخاف من أبي ولكن مع مرور الوقت وتكرار هذا الكلام كل صباح بدأت أتعود على هذه المشاكل.
تعريف على الشخصيات
أبو حنان (سالم): كان رجلا طيبا وحنونا في الماضي لكن أخطاء ام حنان جعلته انسانا عصبيا آخر ,يحب ابنته الوحيدة لدرجة انه قد يضحي بنفسه من أجلها
أم حنان(مروة): كانت مغترة بجمالها في السابق وهذا ما أدى الى ضياع شرفها والان أصبحت ضعيفة بلا قوة ومستسلمة لأبو حنان و تحب حنان حبا كبيرا و تحرص على ان لا تعاود حنان الغلطة التي ارتكبتها هي في الماضي
حنان(البطلة):16 سنة جميلة جدا و متفوقة جدا في دراستها ليس لديها أي أصدقاء بالمدرسة لأن الكل يغار منها الا ريما صديقتها الروح بالروح, بشرتها بيضاء و طويلة و ليست بنحيلة أو سمينة بل لها جسم رشيق ,عيناها واسعتان لونها بني و أنفها طويل و صغير وفمها وردي كحبة كرز صغيرة شعرها طويل لنصف الفخذ و لونه اسود فاحم
ريما: 16 سنة صديقة حنان, ليست جميلة لهذه الدرجة لكن ملامحها رقيقة و لكنها سمينة بعض الشئ
نعود للرواية
اليوم أول يوم لي في الثانوية ,يقال بأن هذه المرحلة تحدث فيها مشاكل عدة للفتيات في عمري ,بعض الاحيان أكون خائفة من مصيري هل سأكون كوالدتي وهل سأتلقى الضرب و الشتم من زوجي وهل سيشك في تربيتي لأبنائي, افكر بأني ان كنت ولدا فلن يشك احد بأني قد اكون مثل والدتي ولكن يالسوء الحظ أنا بنت! بنت!
لم أستطع النوم جيدا فكنت افكر هل ستكون لدي صديقات غير ريما ام ستظل ريما هي الوفية فقط, لما أنا ذكية هكذا؟ لما لست مثلهم ؟لما يغرن مني؟ لما يكرهنني ؟لم أفعل اي شئ لهن.
بيييب بيييب ! أوه انه صوت الحافلة تنتظرني بالخارج يجب أن أسرع!!
أم حنان: حنان! حناااااااان! يلا حبيبتي بسرعة الباص تحت
حنان: يلا مع السلامة
أم حنان: كلي شي يا بنتي مو زين
حنان: عادي عادي يما باااي!
قبلت رأس أمي وأنا أرى تلك الابتسامة المزيفة في وجه أمي وهي تلوح لي ,ركبت الحافلة وأنا افكر, لما أصبحت امي تبتسم لي ابتسامة مزيفة منذ أن دخلت الثانوية يا ترا هل تشك بي؟؟
قاطعني تفكيري صوت موزة وهي تقول
موزة(بحقد): بنات!بنااااااااات! شوفوا خوارزمي اتفكر اف شئ
فاطمة(بمكر وحقد أكثر): أكيد اتفكر كيف تخبي على ابوها انهاا مثل امها جليلة الحيا واتضيع شرفها مو صح يا حنووووووونة؟؟؟
لم أعد استحمل ولكن لا يمكنني أن اخفض مستواي , اغمضت عيناي و استنتدت الى النافذة وانا ادعو ربي بأن يبعد هؤلاء الفتيات عني أيعقل بأن كل من في المدينة يعرف بفضيحة أمي,توقفت الحافلة ففتحت عيناي عندها اكتشفت بأننا قد وصلنا الى المدرسة.
نزلت من الباص بعد سماع كلمات جرحتني ,رأيتها تلك الوفية واقفة تبتسم لي والدموع في عينيها ركضت لها وأمد بذراعي لها لقد توفت أمها في الاجازة الصيفية بسبب ذلك المرض الخبيث و الذي اصبح شائعا في هذا الزمن,حضنتها بشدة وبدأت تبكي في حضني لم أتحمل فبدأت البكاء معها, كان الجميع يشاهدنا وكأنهم مذهولين أننا نبكي , لماذا أليس لدينا احساس أو مشاعر هل علينا ان نتحمل أخطاء آبائنا وأمهاتنا؟
دق الجرس وبدأ الجميع بالبحث عن اسمه على اللوحة ,كنا أنا وريما ندعو أن نكون بنفس الفصل ,فمع ريما لا أحد يقترب مني .
حنان: اوه اسمي انا اف 10ب و انتي ...
ب2
آه يالحظي السئ لم نكن في الصف نفسه كانت ريما في الصف 10 ج وانا 10 ب, حزنت كثيرا لأننا لن نستطيع ان نجتمع الا في الفرصة.....
دق الجرس وكان علينا ان نذهب لفصولنا ودعنا بعضنا بالاحضان وذهبنا, اخترت مكاني في اول الصف حتى لا يستطيع أحد أن يضايقني, دخلت معلمة اللغة العربية و بدأت الحصة الاولى.
حمدت ربي أن الفتيات اللواتي كن معي في الحافلة لسن بصفي ولكن علي أن احذر فنظرات بعض الفتيات في الصف لم تكن طبيعية وكأنهن يخططن لفعل شئ,طلبت مني المعلمة أن اقرأ الدرس , لم أكن مثل بقي الفتيات اللواتي يخفن من ان تطلب منهم المعلمة القراءة فقرائتي جميلة ومعبرة,قمت وبدأت القراءة قرأت صفحة كاملة تفاجأت لما لم تطلب مني الوقوف لم أبالي اكملت القراءة ياللهول! لقد قرأت القصة كاملة, عندها رفعت رأسي عن الكتاب ورأيت المعلمة وهي تنظر إلي بذهول وعندما لففت رأيت بعض الطالبات يتهامسن و بعد برهة عم الصمت في أرجاء المكان, قطعت المعلمة الصمت وهي تقول:
المعلمة: ماشاءاللله عليييج شو هالقراءة الجميلة أنا أول مرة ف حياتي اسمع حد يقرأ بهالاحساس وكأنج اتعيشين بالقصة طريقتج في الالقاء رائعة
ثم وجهت الكلام الى باقي الطالبات وهي تقول: صفقوا حق هاي البنت المبدعة
كنت انتظر الصفقة ولكن لم يصفق لي أحد لما؟؟
عندها قالت المعلمة: ليش ما تصفقون ؟؟
وقفت إحدى الطالبات وقالت: أبلة نحن ليش انصفق حق وحدة أمها سمعتها في التراب وأصلا نحن ما يشرفنا أنها تكون معانا ابصفنا
ظننت أن المعلمة ستدافع عني ولكن لا صوت لا حركة صدمة في صدمة لم أحس الا بالظلام يلف حولي وسقطت مغشيا علي......... ,
فتحت عيناي ووجدت نفسي في غرفة الممرضة حاولت النهوض ولكن لم أستطع كان رأسي يؤلمني حينها سمعت صوتها, كان صوتها بمثابة إنقاذ لي إن صوتها كصوت الجنية الساحرة التي أتت لتساعد سندريلا ,إن صوتها كصوت اللبوة الام التي تحمي أطفالها من كل شر , نعم إنه صوتها تلك الوفية.
ريما: حنان؟! حنان؟! قومي حبيبتي خبريني منو سوابج جذا منو؟
حنان: ......... ريما خلاص بس تعبت حتى الابلوات ما يقدرون يدافعون عني
ريما: حنان ليش ليش تستسلمين من اليوم الاول تدرين بعدين شو بيقولون عنج؟
حنان: اكيد بيقولون فكة !
ريما: لا جذي رح يتأكدون أنج مثل أمج وأن انتي خايفة من مواجهتهم
حنان:.............
ريما: أنا معاج لا تخافين اسمعي لا تضعفين جدامهم كوني واثقة من نفسج اذا قالولج شي عطيهم طاف و كوني جامدة لا تخلين حتى الريح تهزج
كانت كلماتها مثل النور لي وكأن الله أرسل لي هذه الصديقة حتى تساندني وتنصحني إنها اختي التي لم تلدها أمي
ومرت الايام وأنا هكذا لقد انتهت كل هذه التهمات بمجرد مرور شهر على المدرسة أصبحنا انا و ريما الثنائي المرح والاكثر شهرة في المدرسة
بعد 7سنوات
لقد انهيت دراستي كلهها واصبح لدي سيارتي الخاصة وعملي الخاص و تغير كل شئ في حياتي طولي و شكلي و جسمي أصبحت اتمتع بجمال غير طبيعي لم أكن اصدق عندما ارى نفسي في المرآة أصبحت جميلة جدا ,لكن هناك شئ لم يتغير في حياتي الى الان شجار امي وابي كل صباح , اليوم كان الشجار قويا بينهما فهذه المرة الاولى التي تنفجر فيها امي وتبكي امامه و تصرخ هكذا لم اكن افهم اي شئ إلا
:عذبتني............ عذبتني وايد يا سالم خلاص خلاص
كنت بغرفتي استمع الشجار ولكن بعد برهة عم الصمت وسمعت صوت شئ ينكسر عندها هرعت وعندما وصلت الى الصالة.................
رأيت الدم على الارض و رأيت أبي واقفا مصدوما ثم اقتربت اكثر واذا بي أجد أمي ملقاة على الارض والدم يتصبب من رأسها وعندما جئت لأراقب نبضها كانت قد.....................
ماتت..............................
مستحيل ابي قتل أمي مستحيل.......... وصلت الشرطة والاسعاف وأمسكوا أبي ووضعوه في السجن أما أنا فلم أتحمل العيش في ذلك المنزل فروح أمي وكل ذكرياتي معها هناك , اشتريت منزلا خاصا بي و انتقلت هناك لم أتجرأ ان ازور السجن فمجرد فكرة ان ابي قد قتل امي تجعلني شبه مجنونة,اصبحت حياتي أكثر تعقيدا فريما انتقلت للعيش في لندن مع عائلتها وبقيت أنا في أبوظبي وأيضا سقطت سمعتي أكثر فشرف أمي كان البداية والان ابي قاتل و سجين وأيضا سيعدم...............
ككل يوم اذهب الى عملي و اتلقى دعوات الاعراس من زميلاتي فهن يردن أن يعرفنني على أمهاتهن ,يردنني زوجة لاخوانهن ولكن كنت آخذ الدعوات ولم اكن احضر وفي كل مرة كان لي عذر اعتذر به فأنا لا أحب الاعراس والموسيقى الصاخبة,قلتها مرة لزميلتي فسألتني: اذا جي ماتحبين عيل اف عرسج شو بتسوين
كيف اجاوبها هل هناك من يريد أن يتزوج فتاة مثلي امها ضيعت شرفها وابوها قاتل وسيعدم قريبا.
مرت الايام واذا بي اتفاجأ برقم غريب انه رقم من خارج الدولة لم ارد أن اجيب ولكن الاتصال تكرر مرات عدة غضبت كثيرا لأن الاتصال كان في منتصف الليل وانا لدي عمل غدا لذا أ جبت بصراخ
حنان: الووووووووو منو شو تبون مني خلووووووووني انام وراي شغل بكرا!!!
:.....أأ........حنااان؟
حنان(منو هاي): نعم انا حنان منو انتي
: معقولة تنسيني ياحنان صج من قال من لقى أحبابه نسى اصحابه
حنان: ريمااااااااااااااااااا؟!
ريما: الحمدلله الانسة حنان تذكرتني
حنان(بصوت باكي): وينج عني ما تدرين شصار فيني أي احباب وأي سوالف؟
ريما: حنان لا تصيحين انا عندي لج خبر سعيييد
حنان: شو؟؟ ترى والله قولي بسرعة لأني ابي ارقد
ريما: حنان انا حجزت لج تذكرة وباجر الساعة 9 رحلتج للندن
حنان: شووو؟ بس انا......
قاطعتها ريما: لا تخافين كلمت مديرج عندج اجازة لمدة سنة
حنان: اوه كيف اقنعتي هذاك الشيييبة انا من شهر اقوله ابغي اجازة ولو تكفى حق يوم بس مب راضي كيف رضى عليج واتقولين سنة بعد كيف اجازة سنة كاملة؟؟
ريما: ههه عندي واسطة!!
حنان: انتي وواسطاتج
ريما: يلا يلا رقدي عشان تلحقين الطيارة وابشرج درجة رجال الاعمال
حنان: ووااابوي يالابو اقول خلاص طيرتي رقادي درجة رجال الاعمال مرة وحدة!! لالا اكيد المليونيرة ريما تستضيفج يا حنان اتوقعي اكثر
ريما: هههههه انزين يلا بلا هذربان زيادة اوه حنان؟
حنان: ها شو
ريما: تعرفين شو صوت القطار؟؟
حنان: هي.................طوط طوط طوط
حنان: حيواااااانة خايسة.....براويج يالتيييسة.....يلا خلني انام ابركلي
استيقظت مبكرة ولأول مرة, ثم جهزت حقائبي فسنة كاملة تحتاج الى ملابس كثيرة أردت أن اشتري ملابس جديدة ولكن ليس لدي وقت, ارتديت قميصا لونه خوخي بدون أكمام وتحته سكيني اسود وارتديت عباءتي لم أحب المكياج أبدا , خرجت وتوجهت الى المطار,ركبت الطائرة و واااااو كانت درجة رجال الاعمال رائعة حقا كانت الخدمة رائعة فمجرد أن التف أرى احدى المضيفات تأتي وتسألني ان كنت اريد شيئا ,آه كانت أول 7 ساعات احس فيها بالراحة.
وصلت الى لندن ونزلت من الطائرة وعندما خرجت من المطار بدأت بالبحث عن ريما اردت أن اتصل ولكن كانت اصوات الطائرات مزعجة في ذاك الوقت لذا ذهبت الى الحمام واتصلت, وانا بالحمام لم احس الا بيد تغطي فمي وفقدت وعيي..........

فتحت عيناي واذا انا بغرفة راقية وفخممممممة جدا ما هذا أين أنا؟ وقفت وبدأت اتمشى و فتحت الباب وبدأت بالتمشي في أرجاء المكان كان يبدو بأنه لا يوجد أحد هنا مشيت و دخلت بعض الغرف و بعد دقائق دخلت غرفة جميلة جدا كانت على ما يبدو افخم غرفة في هذا المنزل او لا ليس منزلا بل قصرا و بعد ثواني انفتح باب الحمام وخرج منه.......
راشد(هاذي بشر ولا ملاك ) : منو انتي و شو اتسوين
كنت احس بالاحراج ثم عدلت وقفتي وقلت: امممم انا ما عرف انا كيف ييت هني انا ......حنان
راشد: اوه......... انتي ربيعة اختي ريما صح؟؟
حنان: ريما؟؟؟؟ بس مب كأن حد اختطفني لأني.....
قاطعها راشد: هيه صح هذي كانت خطتها كانت تبي تفاجئج بس انتي طولتي اف رقادج وما قمتي عشان جي هي راحت عشان تتمشى بالحديقة
حنان (الحمدلله اني لابسة شيلة ولا رحت فيها)بارتباك: ها... اوك خلاص بسير الحديقة.... عشان اشوفها
راشد(ها تبين تتهربين ياحلوة صح): بس انتي ماتدرين وين الحديقة!!
حنان: هي صح....... أأأ. خلاص بدور عيها وبلاقيها
راشد: على فكرة أنا راشد وما له داعي انج اتدورين انا بوديج
حنان: لالالا عادي انا بروح ابروحي
راشد: لالا اني ضيفة عندنا ليش انتعبج
حنان: خلاص انا قلت بروح ابروحي
قرب راشد منها وصار ما يفصل من بينهم الا مسافة بسيطة
حنان: أأأ شو تسوي
راشد: ليش تتهربين مني يا حلوة؟؟
و في غمضة عين ركضت حنان وجرت وما شاف إلا غبرتها
راشد: بسم الله هذي غلبت الفهد بعد ابسرعتها! هههه
اما حنان فكانت في حالة يرثى لها كانت ميتة من الاحراج وكانت متعبة في البحث عن باب الخروج في هذا القصر الكبير وكان كالبحث عن ابرة في كومة قش
حنان: اففففففف من وين اسير الف هني ولا هناك بس صدق ريما ما خبرتني ابد ان عندها قصر اف لندن يا رب ساعدني يا رب ارجوك يا الله اتوسل اليك
راشد: حشه ما صار دعاء صارت صلاة!
حنان: هه منو منو هني يمه!!
راشد: اي هذا انا راشد بلاج
حنان: هه او .... خذت نفس وقالت..........ليكون كنت تلحقني مساعة
راشد: اممممممم تقدرين اتقوليين
حنان: عيل ليش ما ساعدتني ليييش؟؟
راشد: مب انتي اللي ما تبين مساعدتي
دخلت عليهم ريما: حنااااااااااااااان!!!!!!!!!!!!!واخيرا قمتي يالكسولة
حنان: ريمااا حبيبتي
وبدأوا بالبكاء
راشد: اففف منكم انتوا الحريم خلاص ترا والله محد مات
ريما: انت شو ما تستحي على ويهك واقف مع ربيعتي جنها مرتك يعني في احترام
راشد: اقول ترا هذي هي اللي يت ابغرفتي و دخلت علي و بعد ما كانت تعرف وين اتسير و مو من واجب الضيافة يا اخت ريما انج تبقين مع ضيفتج مو صح؟؟
ريما: يلا يلا سير سوي شغلك
راشد: احسن والله ابركلي من اني اجابل هالاشكال
حنان: انزين ترانا احلى منك!!!
ريما: هههههههههههههههه فنانة والله فنانة يا حنان
أما راشد فلم يصدق بل ذهب الى غرفته وبدأ ينظر الى نفسه بالمرآة
راشد: أنا مب حلو والله لأراويج يا حنااان ههههاااي(الضحكة الشيطانية)
حكت حنان كل ما حدث لها لريما ولكن في نهاية المطاف بدأت الصديقتان بالبكاء فحياتهما كانت مرتبطة ببعض ولكن انفصلا والان حمدا ربهما بأنهما معا الان
تعريف على الشخصيات
راشد:24 سنة طويل و جسمه رياضي و هو وسييم عيونه عسلية ناعسة وانفه حاد كالسيف و شفايفه حاده بس اللي زاد وسامته بشرته البيضا ما يشتغل عنده شركة كبيرة
نعود للرواية
بدأت حنان بالتأقلم في لندن فقد بدأت تعمل في شركة راشد وايضا كانت ريما معها في كل خطوة تعرفت حنان على كثيرين وهم لم يذكروا لها عن امها وابيها وهذا ما جعلها اسعد بأنها قد حصلت أصدقاء حقيقيين و أما بالنسبة لعلاقتها مع راشد فقد كانت تحس بالاحراج الكبير عندما يكون موجودا وأيضا راشد وكانت دوما تتجنب من مقابلته ولكن علاقتهما كانت سطحية ولكن صديقتنا ريما كانت تعرف بكل شئ وكانت تريد أن تقرب حنان من أخيها لكن خططها كانت دوما تفشل والشخص الوحيد الذي لا يدري عن حقيقة والد ووالدة حنان هو راشد فريما لم ترد أن تخبره فهي تخاف أن يحصل شئ له
وفي يوم جائت ريما الى حنان وقالت لها: حنان أنا أبي اخطبج حق أخوي راشد
حنان: هه؟
ريما: تكفين طلبتج وافقي راشد يموت عليج ويحبج ما يقدر يعيش بدونج
حنان: بس ... ثم فكرت حنان أنها لا تستطيع ان ترد احسان ريما الا بهذا وهي ايضا تحب راشد لذا وافقت
حنان: موافقة
تمت الخطبة والملجة ولكن حنان امتنعت عن رؤية راشد لأنها تراه كل يوم
نجحت حنان في عملها واصبحت فردا مهما في شركة راشد وبعد أيام علمت أنها ستسافر مع راشد الى ألمانيا لحضور اجتماع وهذه كانت فرصة لريما كي تفكر بخطة أخرى
عندما وصل راشد وحنان الى المطار ودعتهما ريما بالاحضان والدموع ^ ههههه
كان مقعد حنان مع مقعد راشد معا ^ وايضا هذا من خطط ريما!
راشد(يا ربييي كنت شاك بالموضوع مستحيل ريما هي اللي تسمع كلامي وتحجز التذاكر بس زين سوت والله اف اخيرا هه): حنان؟؟
حنان(يارب ساااعدني ارجووك الله يسامحج يا ريما كنت عارفة ان من وراء ابتسامتج هذي شي ثاني):أأ..نعم
راشد(فديت اللي يستحون بس):ليش ما ربطتي حزامج؟؟!
حنان(يا الله الحين بيدري اني كنت افكر فيه افف بس) : ها؟ هههههه أأ.. اسفه الحين بربطه
راشد(يا الله فديت الضحكة) ببرود: اوك اقول تراني برقد لا تزعجيني
حنان(يا رب اتشوف كوااابيس الدنيا كلها): تصبح على خير
راشد ما رد عليها أصلا راشد بس كان يمثل انه راقد و بعد دقايق قامت حنان عشان اتروح الحمام و هو حس فيها فحط ريله عشان اتطيح عليه وبالفعل تعثرت حنان وطاحت ابحضنه حاولت اتقوم بس ما قدرت
حنان(يا ربي بموووت):راشد راشد قووم قووووم اي صح ريما خبرتني ان رقاده ثجيييل يا ربييي
راشد وبهمس: خلج جذي حبيبتي
حنان: هه؟. أأ
وبعد دقيقة
حنان بإحراج: راشد وخر عني ابغي اسير الحمام
راشد(حيواانة تيسة افف بس)زعل لانه حسسها بالاحراج: انزين سيري وانا آسف
رجعت حنان وبعد ساعة اعلنت المضيفة عن هبوط الطائرة
نزلوا من الطيارة ووصلوا الفندق كان راشد يرمسهم بالالماني
(بيكون الترجمة بالعربية الفصحة)
راشد: كيف هذا انا اذكر ان هناك حجز لغرفتين
الموظف: لا بل هناك حجز لغرفة واحدة فقط
راشد: حسنا احجز لي غرفة ثانية
الموظف: كل الغرف شاغرة
حنان: بلاك تهذرب مع الريال
راشد و بابتسامة خبث(شكرا يا ريما ): ماشي يلا تعالي
عندما وصلوا الغرفة قفزت حنان على السرير
حنان: اووووف الحمدلله راشد بلاك ليش واقف هني سير غرفتك
راشد: ماشي غرفة ثانية هذي غرفتنا مع بعض
حنان: هه شو بس مب ريما حجزت غرفتين
راشد: لا الحجز بس غرفة وحده
حنان: مالت عليج يا ريما يا الحيواااااااانة ....... انزين ما تقدر تحجز غرفة ثانية
راشد: كل الغرف شاغرة
حنان: انزين عادي انا برقد في الصالة وانت ارقد هني
راشد: لالالالا رجولتي ما تسمحلي انا برقد في الصالة انتي بالغرفة
حنان(واحسن بعد): اوك!
مر عليهم هاليوم وهم يرتاحون وفي اليوم التالي جا صديق راشد واول ما دخل قال:
(تعريف على الشخصيات
احمد: ابيض و عنده سكسوكة وله جاذبية كبيرة جسمه مب رياضي و عيونه خضرا لأن امه ألمانية وخشمه سلة سيف
نعود للرواية)
احمد: مبروووك راشد سمعت انك عرست
راشد: عرست؟؟
دخلت حنان و سمعت كل شئ
حنان: السلام عليكم
اشد: هه؟؟
احمد: وعليكم السلام اووه انتي العروس واو ما كنت ادري يا راشد ان عندك ذوق وانتي اسمج حنان صح؟
حنان: كيف تعرف اسمي
احمد: ترا ريما خبرتني ان راشد اتزوج من حنان وهم بألمانيا يقضون شهر عسلهم
حنان وراشد بنفس الوقت: ريمااا؟و شهر العسل!!؟
احمد: اقول قاطعتكم يالمعاريس يلا انا بروح!
راشد: مع السلامة
بعد ما راح احمد
حنان: الله يخس ابليسج يا ريما لا تردين على التلفون ومسوية كل هذا؟ كراسينا في الطيارة والغرفة في الفندق و الحين عرسنا؟؟
راشد(والله احبج يختي اموت فيج يا ريما): اسمعي ترا احمد اكيد راح وخبر الكل انا ادريبه لسانه ما يوقف فلازم الحين انمثل ان نحن عرسنا و نحن سعداء فهمتي؟
حنان: شووو بس.
راشد قاطعها: انا مقدر احصل سبب ثاني لان اولا احنا ابغرفة وحدة وهذا اكيد بيخلي الكل يشك فأحسن شئ انخلي عمارنا متزوجين بعض
حنان بعدم اقتناع: اوك...
راشد: انزين يلا اتزهبي وبنسير برع
حنان:اوك يلا
وخرجنا الى الخارج في البداية كنت غير مقتنعة بما سنفعل فالتمثيل بأننا عروسان وفي الحقيقة نحن لسنا عروسان قد يؤدي لمخاطر كثير ولكن طمأنني قوله
راشد: حنان لا تخافين ترا تمثيليتنا هذه ما رح تكتشف و كل شي بيكون اوك فلا تشغلين بالج
حنان: اوك...
ذهبنا الى حديقة كانت تسمى حديقة Die Liebe كنا نتجول حين قفز علينا أحمد وهو يقول: ما شالله على الحب
راشد: شتسوي هني؟
احمد: ياي ادق سوالف مع مرتي
راشد وحنان بنفس الوقت: سخييف
احمد: بلاكم اوك ييت اتجول بس وانتوا عصافير الحب شتسوون؟
حنان بغضب: نحن مب عصافير حب!
احمد: عيل ليش اتزورزن هالحديقة بالذات
حنان بعدم فهم:راشد يابني هني
احمد: راشد؟
راشد: أأ..أأ هي لأن هالحديقة أقرب شي لنا
احمد بمكر: ما تدرون أن Die Liebeمعناها الحب بالامانية وهي الحديقة ما ييلها الا العشاق والحبايب
حنان بارتباك: أ...أأأ راشد يلا خلنا انسييير
احمد: لالا راشد تعالوا هني شي مطعم أكلهم شي ثاني
راشد(ألإف بس خلاص احمد نشششبة): لا أصلا نحن سايرين
احمد: ليش ماتبون اتسيرون ماكنت ادري يا راشد ان بينكم مشاكل
حنان وراشد معا: لا!
احمد: ههههه كليتوني
راشد: اوك حنان يلا انسير
حنان: بس.....
راشد مسك ييدها وهي حست ابكهربا تصعقها بس بعد شوية حست ابراحة بس شدت ايدها ولكن راشد كان ماسك ايدها ابقوة , لاحظ راشد وقالها بهمس: اسمعي أنا آسف بس قبل شوي شفت أحمد يشوف إيدي عشان جذي سويت هالحركة
حنان ماردت عليه وبعد ما صد راشد راسه عشان يشوفها كانت منزلة راسها ويها أحمرررررر من شدة الاحراج وفأجأه أحمد و هو يقول :
بلاك اتغازل البنت في الشارع غازلها ابمكان ثاني شوف شوف اشوي واتطيح علينا خلاص صارت طماطم والله!
وكانت شلة اولاد يتمشون بالحديقة ويوم شافوا حنان بدوا يصفرون و هذا اللي خلى راشد يعصب لدرجة انه كان بيضربهم بس احمد مسكه قبل لا يسوي فيهم جريمة
هالوقت كانت حنان ما تسمع غير الطبول اللي اف قلبها و يوم رفعت راسها مرة ثانية شافت نفسها بالمطعم وقاعدة بعد ,حنان(كيف ما حسيت ابعمري وانا امشي لهالدرجة صرت احبه... لالالا انسي هالافكار يا حنان انسيها) وضربت راسها بشويش بس احمد لاحظ وقال: راشد خلاص البنت جنت ارحم عليها يا راشد
راشد خلاص لاع جبده: احمددد بتسكت ولا اشلووون!!
احمد : لالالا خلاص خلاص هه!
اما هني حنان ماتحملت وضحكت: هههههههههاي!
وهني راشد عصب وسحبها من ايده وقال حق احمد: اسمحلي طلع عندي شغل ولازم انروح
وطلع بدون ما يسمع رد احمد حتى وطول ما هم يووصلون للفندق و حنان تترجاه ان يودر ايدها ويعور بس راشد كان ابداهية ثانية
وصلوا الفندق اول ما دشوا الغرفة دزها ابقوة على السرير وهو يصرخ قال: اسمعي عدل هالضحكات اتجنبيها برع تبين تضحكين اضحكي هني
هني حنان ماتحملت وقالت : انت منو عشان تتحكم فيني بس عشان الكل يتحرى أنك ريلي معناته انك صج صرت ريلي لا انت ما يحق لك و اصلا منو سمح لك اتشد ايدي وتسحبني من المطعم لين الفندق ها؟؟؟ وعطته كف ما ينسى
هني راشد عصب لدرجة انه فرها على السرير و...................................... .................................................. .................................................. .................................................. ... وبعد ساعات قام وشافها نايمة وجهها احمر من الصياح والصراخ ماتحمل انه يشوفها مرة ثانية بعد اللي سواااه فيها عشان جذي حجز له تذكرة و سافر لمكان ثاني
يوم قامت في اليوم الثاني اتذكرت اللي صار و بدت تبكي و تبكي ماتصدق كيف صار كل هذا لها و هي في صياحها قالت: صرت مثلج يا يممممماه صرت مثلج!!!!!!!!!!!!!!
هني اتبطل الباب و دخلت ريما منزلة راسها واتقول: آسفة آسفة يا حنان
ما ردت حنان عليها
كانت حالة حنان مخيفة لدرجة انها اضطرت انها تقيم شهرين اف مستشفى الامراض النفسية
بعد سنة
كنت في باريس اتمشى في الحديقة ارى الجميع و هم سعدااء اهدتني ريما هذه الرحلة حتى انسى كل شئ حدث فهي الى الان لا تعلم أين هو راشد
دخلت وجلست في مقهى يطل على النهر ,كنت اشاهد النهر حينها تقدم لي شخص وقال وانا اراقب النهر:لو سمحتي ممكن اجلس معاج
حينما التفت رأيته كان شابا وعندما سألته: ليش؟؟
قال : ما شي مكان في المقهى وما دام انج انتي بعد من الخليج فقلت اقعد معاج احسن
عندما التفت نعم كان المكان مزدحما كيف حدث هذا هل مضى كل هذا الوقت وانا لا اشعر عندها قلت له: اوك عادي
قال: هلا انا اسمي مازن
حنان: وانا حنان
مازن: اشحالج
حنان: الحمدلله
تكلمنا عن اشياء عادية فهو كان يحدثني عن رحلاته وعن مغامراته وانا استمع اليه كان شابا رائعا حقا كان مليئا بالاثارة
مازن: عمره 23 شعره بني وعيونه سودا ابيض بس واااايد ضعيف
مازن: يلا اودعج يا حنان مع السلامة
طول اقامتي بباريس كنا انا ومازن نتجول معا مازن كان بمثابة هدية من الله لي فهو قد جعلني انسى كل شئ حدث لي ولكن راشد كانت ذكراه تعود لي فأنا كنت أحبه بدرجة فظيعة بل اعشقه
كان هذا آخر يوم لي بباريس فأتى مازن ليودعني تحدثت معه واوصلني المطار وعندما هممت بالخروج من السيارة قال لي كلمتين لم افهمهما الا عندما جلست على مقعدي في الطائرة فقد قال لي (أنا احبك)..............
وبعد أيام كنا انا وريما في المنزل نتحدث ثم قالت ريما: انا فرحانه لان اخوي بيي
حنان: منو ؟.. بلعت ريقها وقالت.....راشد؟
ريما: لا انا ما ادري عنه هذا اخوي بالرضاعة مازن
حنان: آها اوك!
وبعد ايام جاء مازن كنت بغرفتي اضبط حجابي وعنما نزلت تفاجأت إنه مازن نفسه الذي قابلته في باريس
حنان: مازن هذا أنت؟
مازن: حنان؟
ريما: شو انتو تعرفون بعض
ماوزن: هي نحن التقينا ابباريس
ريما: آهاا
كنا أنا و ريما ومازن ذاهبين لرحلة على الشاطئ وصلنا ونزلنا على الشاطئ كان مازن وريما يبنيان قلعة رملية أردت الانفراد فذهبت بعيدا عنهما ووقفت أتأمل البحر واذا بشخص من وراي يقول
: مثل ما عرفتج اتحبين اتكونين روحج
وعنما التفت رأيته ودارت بي الدنيا وسقطت مغشيا علي..................
استيقظت واذا بي أرى وجهه أمامي فقلت له : ليييش ليش رجعت؟
:ما اتحمل اكثر ما اتحمل
حنان: ليش رجعت؟! يا راشد
راشد:ما اقدر اعيش من دون ماشوفج
حنان: تدري تدري انت شو سويت
راشد: .........آسف يا حنان و رح........اعوضج
حنان: ابشو بتعوضنيي ها؟
راشد: انا احبج واعشقج وعشان جذا انا رمست ريما عن زواجنا
حنان: زززواجنا؟؟
راشد: أأنتي موافقة؟
حنان صدت ويها عنه وبدت اتفكر انا احبه واعشقه بس قربه لي يخليني احس ابغلطة امي : مادري
راشد: حنان أنا ادري انج ما تثقين فيني بس حاولي ما بتخسرين شي
حنان: أنا...
دخلت ريما عليهم وقالت: رشووووووووووووووود كيف اتسوي جي ليش ليش
أما راشد نزل راسه وبعد شوي حضر مازن وهو يقول: بلاااكم اتصارخون
هني راشد التفتلي وقالي: عدلي حجابج
هني اكتشفت انه صج يحبني لأنه يغار علي ومن أخوه بعد ومن بين صراخهم قلت : أنا موافقة يا راشد
هني الكل توقف عن الصراخ أما راشد فما لف الكل لفوا صوبي وريما بدت اتيبب مع انها ما تعرف كيف والكل ضحك ما عدا راشد اللي ابكل ثقة لف صوبي و باسني ابخدي و شرد أما انا فما حسيت ابنفسي الا لما قال مازن: حراام عليك يا راشد البنت صارت طماط!!!
تحضرت حق عرسي واشتريت اشيا كثيرة وجاء اليوم الموعود كانت حفلة بسيطة كنت اتمنى امي وابوي يكونون موجودين ولكن رؤية فرحة ريما الكبيرة نسيت الحزن كله
وعند انتهاء الحفلة اخذني راشد الى غرفته اقصد غرفتنا كنت خائفة جدا و متوترة عندما دخلت الغرفة

التفت راشد وقال لي: انا ادخل الحمام اول ولا انتي
حنان: لالا انت ادخل اول
راشد: لا انتي ادخلي
حنان: اوكي
وبعد دقائق رأيته جالسا على السرير يجفف شعره
حنان: انت وين اتسبحت
راشد: اف حمام غرفتج
حنان: اها
راشد: انزين يلا نرقد
حنان(يا ربي ساعدني): انا بسير غرفتي
راشد: شو؟؟ بس....
وقبل ما راشد يكمل كلامه ركضت حنان لبرع الغرفة بسرعة ولحقها راشد كان راشد اسرع منها و مسكها و بدأ يجرها لين الغرفة وهي اتصرخ: لا راشد مابي مااااااابي
و رريما كانت تسمع كل شي و تضحك ^ حلوة هذي^
لم أحس بدفأ هكذا بحياتي فهذه أول مرة استسلم له كانت حرارة انفاسه تحرقني و لمساته الخفيفة توترني استيقظت في الصباح على صوت ريما وهي تقول: يلا قومي بسرعة لبسي ثيابج
حنان: اممم ليش
ريما: ليش بتمين من دون ملابس اليوم كله
هني حنان استحت و ريما بدت تضحك
حنان: انقلعي برع يلاااااا
ودخل عليهم راشد وقال: ريماا ليش اتلعوزين مرتي سيري برع يلا خلها ترقد
ريما باستهبال: وامس الحشرة اللي سويتوها ما قدرت انام شو مابي ومابي ولا تبين وتبين شو كنتوا اتسوون امس ها
هني حنان ماتحملت وبدت اتصيح
وراشد عصب وصرخ على ريما وقال: شفتي شفتي يلا برععععععع
اما ريما بلعت ريقها و طلعت قبل لا يسوي راشد جريمة فيها ههههه
وبعد ساعة نزلوا عشان يفطروا
مازن: شو ها ساعة بس عشان اتغازل البنت
ريما: هي والله مو كفاية اللي صار فليل
اما راشد مسك ايد حنان وقال: كيفي هذي مرتي واسوي فيها اللي اباه
مازن كان اصلا حزين لأنه حب حنان من كل قلب بس ما كان يدري انها حبيبة أخوه بس يوم درى نسى كل شي
راشد: يلا حنان بنسير برع نفطر احسن من ان نحن انجابل هالاشكال
حنان: هيي والله
ريما: لا متفقين بعد
مازن: خلاص خلنا نطلع وياكم
راشد: يلا يلا كنت اتمصخر باكل اف بيتي احسن ولو كان مليون من امثالكم هني
و مرت الايام و كبر الحب من بين راشد وحنان و انخطبت ريما من صديق مازن اما مازن لين احين ما لقى وحدة فبدى يسافر مرة ثانية خصوصا بعد ما اكتشف ان راشد يخلي حنان تتحجب جدامه


اتمنى تعجبكم وابا ردووود
[/SIZE]


تعديل فاطمة غلام; بتاريخ 28-04-2015 الساعة 10:04 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 28-04-2015, 09:58 PM
فاطمة غلام فاطمة غلام غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى شفتك صدفة وحبيتك صدفة


توقعاتكم
شو ممكن اتكون قصة ريم مع صديق مازن؟
مازن بيلتقي مع وحدة اتناسبه؟
حنان وراشد شو قدرهم ؟
وراشد شو بيصير فيه اذا عرف عن قصة ام حنان؟
[quot]

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 28-04-2015, 10:23 PM
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى شفتك صدفة وحبيتك صدفة


مساء الخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك .. اسلوبك حلو في الكتابة لكن الحوار طاغي عليها مافيها سرد ولا وصف لمكان الحدث ولوضعية الشخصيات في الحدث ردات افعالهم تعمقي في وصف المشاعر

الاحداث جدا جدا سريعة مايعطي القارئ مجال يتعايش مع الحدث ويتعمق فيها .. فيها احداث غير مقنعة يعني اذا ام حنان صدق خانت زوجها كيف بتركها على ذمته مافي رجال يرضى عاى نفسه يعاشر وحدة ماصانت اسمه وخصوصا ان الناس ماتركتهم في حالهم بصراحة مو مقنعة انه ماقتلها الا بعد سنين من الي صار ردة الفعل هذي ممكن تكون مقنعة في نفس توقيت الخيانة مو بعد سنين طويلة

وحتى سفرة حنان وموقف الطائرة مافيها واقعية الخيال اذا طغى على الرواية ماينجذب القارئ لها حاولي تزيدي الواقعية في احداثك حتى تكسبي القراء لان اسلوبك حلو

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 28-04-2015, 10:33 PM
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى :شفتك صدفة وحبيتك صدفة


مساء الخير .. عزيزتي ممنوع تكرار الرواية اكثر من مرة .. لو راسلتيني كنت غيرت لك الاسم وعدلت لك حجم الخط راح اعدل روايتك الي نزلتيها قبل وانقل هذي للارشيف لانها مكررة

كرهتني بالحياة بس علمتني الحب

الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الاولى :شفتك صدفة وحبيتك صدفة

الوسوم
رواية مميزة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الاولى :أ نت وأنا نور وعين أن غاب نورك وش أشوف ؟ وأن غبت أنا وش به تشوف نهر الخيال روايات - طويلة 5 26-11-2016 07:13 PM
روايتي الاولى : سامحيني يا بنت الناس انا بالحيل عشقتك _SY12 روايات - طويلة 11 26-11-2016 06:22 PM
روايتي الاولى خانتني حبيبتي وعوضت باخرى Hena9 روايات - طويلة 27 26-11-2016 06:17 PM
روايتي الاولى bylsan روايات - طويلة 0 10-04-2015 10:00 PM
روايتي الاولى / ودعتك الله ي حبٍ رسمته بحياتي حگايه‍ مشاعر روايات - طويلة 10 26-03-2015 02:30 AM

الساعة الآن +3: 05:39 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1