غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 30-04-2015, 01:04 PM
صورة سّولطانه « الرمزية
سّولطانه « سّولطانه « غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
01302798240 روايتي الاولى : شلون تقولون يحبني ؟ وكلمة احبك ما تكرم وقالها؟


السلاام !
شخباركم بنات ؟ ان شاءالله كويسين ؟
عموماً بدخل بالموضوع بدون مُقدمات
قريت كثيير روايات وتحمست اني أكتب وأطرح كِتاباتي
جايتكم اليوم بأول روايه لي بعنواان :: ¥( شلون تقولون يحبني ؟ وكلمة احبك ما تكرم وقالها ؟
بقلمي أنا '' سّولطانه « '' .

[color="rgb(139, 0, 0)"]
مدخل ::

..

احبك كثر ماقد صار احبك رغم ماقد صار


احبك كثر ماقد صار احبك رغم ما قد ماصار
احبك كثر مادنيا الزعل والصد مهجوره

احبك كثر ماتمطر بصدري من غلاك امطار
احبك كثر ماصارت اراضي الحب ممطوره

احبك كثر ماتفتح شبابيك الربيع أزهار
احبك كثر ماغنت عشان الصبح عصفوره

احبك كثر ماتاقف على جنب الطريق أشجار
احبك كثر مايقسى الشتاء وتهاجر طيوره

احبك كثر ماجاب المساء في معطفه زوار
احبك كثر ماجانا الصبح يشبهك نوره

احبك كثر ماتهدي كفوف الوصل من تذكار
احبك كثر ماشالت يدين المحب زهوره

احبك كثر مانقرأ عن الفارس عن المغوار
احبك كثر مانسمع ولا شفنا ولا أسطوره

احبك كثر ماتلعب بدنيا العاشقين أقدار
احبك كثر ما ذا الحظ دايم يلعن قصوره

احبك كثر ماعاثت رياح بحسبة البحار
احبك كثر ماالبحار يعشق نسمة بحوره

احبك كثر مايتلحف اللي منشغل باعذار
احبك كثر مافي الناس ناس بجد معذوره

احبك كثر ما ملت قصايدنا من التكرار
احبك كثر ما الشاعر تمنى حب جمهوره

احبك كثر ماشفنا على وجه الزمان آثار
احبك كثر مافي الأرض فقر وناس ميسوره

احبك كثر مادارت بذهن الحالمين أفكار
احبك كثر مافي الخير ناس بالخير مذكوره

احبك كثر مانرمى حكايات الحطب للنار
احبك كثر مانسمع حكايات حب مشهوره

احبك كثر ماضاق السجين بلعنة الاسوار
احبك كثر ماهاج البحر واجتاحته ثوره

احبك كثر ماننسى واحبك كثر مانحتار
احبك كثر مايسهر محب وفي يده صوره

احبك كثر مافي عينك من السحر والأغوار
احبك كثر مافيك الغلا ماوقت سطوره

احبك والزمن ساكن واحبك لو زماني دار
احبك يامدينة حب وسط الصدر معموره

احبك والتفت شاعر لعينك وانطرت أشعار
حلف مايمسى الليلة قبل ما يكتب شعوره

ورتبتك بصدري وأنت تستاهل وراعي دار
تفضل قلب اوراق الغلا وايديك مشكوره

وذكرتك وانت لو مثلك ذكرته هلت الانوار
وقمت أجمع من أشواقي قصايد عشق منثوره

تلبست الجمال وقلت ابهديك القصيد ازرار
غلاك وصدق حبك ماترك لي نفس مكسوره

انا عاشق جمال وما خفاني في الجمال أسرار
انا لامن كتبت اعطيك واعطي العشق بك دوره

كتبتك في القصيد ابيات من حسنك عليك تغار
حروف العشق طفلة في ثياب العيد مسروره

لقيتك والدلع والثقل شله والحسن ثرثار
يقول أشياء كثيره للعيون ويثبت حضوره

كفاية لو تطل ويفرح بطلتك دار وجار
كفاية لو تشوف الناس في نظرتك مأسوره

غرامك يغري حروف سقاها الصدق منك امطار
كتاباتي بتشهد للغرام وتحفظ عصوره

احبك مهما ابتعد عني بسبة الاقدار
احبك واحبك لو حبي توصله لك طيوره

احبك رغم ماقد صار .. احبك حيل مهما صار
احبك دام انا طيب .. واراضي العشق ممطوره
هه يقولون يحبني .. شلون تقولون يحبني وكلمة احبك م تكرم وقالها ؟


البـ 1 ـآرت

.
.

:: .. الــشـــــرقــــــيــــــــــــــــــــــــــــة .. ::
مكتب واسع نوعاً ما .. جدرانه مطليه باللون السكري .. المكتب مطلي باللون البُني المحروق .. و ع الطاوله صوره صغيره بروازها ذهبي وعليها صورة طفله وبيدينها دبدوب أبيض كبير وكانت مبتسمه إبتسامه عريضه .. و جمب الكرسي الجلد شجره صناعيه عاديه جداً لكنها تلمع من نظافتها وهي باللون الأخضر الفاتح واللي معطي المكتب رواقه ..
جلست على الكرسي البُني وعمرها يقارب م بين ( 12 , 13 ) اللي كان قبال كرسي المديره بالضبط وهي متردده : . شـ .. شلون يعني .. ؟
المُديره * نورة * تنهدت : حبيبتي نِداء إتصلت علينا وحدة راح تتبناك حتروحي معاها وتربيك ..
نِداء وطت راسها وبلعت ريقها : آدري بس يعني أنا لحد الآن مو مستوعبة ..
المُديره * نورة * إبتسمت : خلااص حبيبتي روحي لغرفتك وفكري كوويس ؟ بعدين ردي لي خبر هي مو مستعجله ..
نِداء هزت راسها : آن شالله ..
طلعت من غُرفة المُديره وهي حاسه ( بـحـيـره ) .. تخاف ترفض وتندم .. وتخاف توافق وم تتقبل العيشه مع هالناس الغُرب .. خصوصاً أن تأقلمت مع الوضع بدار الأيتام مع انها عيشه مؤلمـه .. ومين يحب يظل بدار الأيتام .. ؟
دخلت للغُرفه المُشتركة بينها وبين صاحبتها اللي بمثابة الأُخت الكُبرى بالنسبة لها * سما * كانت الغُرفه مطليه باللون الوردي الفاتح .. وأسرتهم مفروشه باللون الأبيض كانت الغرفه هاديه ورايقه ولهم حمام * يكرم القارئ * صغير : .
سما .. !
سما اللي كان عمرها م بين ( 15 , 16 ) إلتفتت لها : هلاا .. أيه صح نسيت اسألك المُديره وش كانت تبي منك .. ؟
نِداء تنهدت : وهذا اللي كنت بكلمك عنه ..
سما عقدت حواجبها : ليش وش السالفة .. ؟
نِداء عدلت جلستها بهدوء : لا تسأليني تكفين .. !
سما تحمست : طيب وش السالفه من الأساآس .. ؟
نِداء وطت راسها : في حرمه شسمه ذا يعني تبي تتبناني ..
كان ك لام نِداء مثل الصاعقه بالنسبه لـ سما ..


صـدمـــة .. !
صــدمــة .. !
صــدمــة .. !
صــدمــة .. !
صــدمــة .. !
صــدمــة .. !
صــدمــة .. !
صـدمــة .. !

سما إهتز شعر راسها من كلام نِداء .. شلون يعني ؟ .. بنفترق ؟
بلعت ريقها اللي جف : منجدك نِداء .. ؟
نِداء هزت كتفها ببراءه : هذي الحقيقه .. اصلاً انا من زمااان أبغى يكون عندي عايله مكونه من ام واب واخت واخ وكمان يكون عندي خالات وخوال ويكون عندهم بنات عشان م احس بالوحده بس الحين تحقق .. !
سما وطت راسها بهدوء : تروحين وتتركيني .. ؟
نِداء بصوت مخنوق : لا تقولين كِذا ؟ أساساً بمكن أرفض لا تكونين متفائلهه كثير .. !
سما إبتسمت خلف نيران تشتعل بداخلها : روحي ي قلبي صدقيني حفرح حيل بس يعني بالبدايه إنصدمت بشكل م تتصورينه بس صدقيني م يهمني غير سعادتك ..
نِداء رفعت راسها : واللــــه .. !
سما هزت راسها بهدوء ..
نِداء كملت : سما إذا انتي م تبغين هالشي قولي م حقول شي .. ؟
سما بسرعة : لا لا صدقيني فرحانه لك حيـل ع الأقل بتطلعين وتعيشين وتشوفين الدنياا ههه صدقيني والله فرحانه حيل بس بشتاق لك كمان وحيل ..
نِداء خنقتها العبره وضمتها : لا تقولين كِذا بالله ..
سما تجمعت الدموع بعيونها : ط .. طيب
نِداء كتمت عبرتها وقامت : وشسمه ذا ؟ خلاص أجل حكلم المُديره واقولها أني موافقة ..
سما مسكتها بسرعه : أستني شووي ..
نِداء عقدت حواجبها : ليش .. ؟
سما تركتها : ها ! لا يعني بس بسألك فكرتي زين .. ؟
نِداء إبتسمت : يب م عليك انتي ..
سما إبتسمت ..
نِداء سحبت نفسها وطلعت ..
أما سما إختفت إبتسامتها تدريجياً .. وبدت الدموع تتجمع بعيونها وبكثافة ..
كل شي قدامهاآ صار مشوش .. حطت يدينها على فمها تكتم شهقاتها العالية وبصوت أقرب للهمس : .
لا تروحين ي نِدااء تكفين .. أنا أبيك جمبي .. أبيك معي أبـيــــــــــك .. !
طلعت شهقاتها وبوسط هالشهقات تساقطت الدمووع الحاره ع خدها الأملس لا إرادياً أو حتى شعوريا ..
* ( نِداء & سما ) :: أقرب مثال للأخوّه وبيفترقون .. ؟ *




$



نِداء دخلت لغُرفة المُديره بعد م دقت الباب وقفت قبال المُديره بتوتر : إستاذه نورة .. !
المُديره * نورة * إبتسمت : هلا حبيبتي ؟ ماشاءالله فكرتي بسرعه شكلك .. ؟
نِداء بلعت ريقها وهي مرتبكة ودها تطلع بس ؟ : إستاذه أنا موافقة ..
المُديره * نورة * بفرحه : صدقيني هذا أحسن قرار أخترتيه راح تطلعين من هنا وتعيشين مع ناس جدد راح تتأقلمين شوي شوي ..
نِداء هزت راسها وهي تبلع غصتها : انشالله .. !
المُديره * نورة * : انا حدق عليها بس انتي متى تبغين تروحين .. ؟
نِداء سكتت لفترة ..
ثـانيـة .. !
ثانيتيـن .. !
ثـــــلــــاث .. !
تحولوا لـ دقـيـقـة .. !
: الخميس بعد بُكرة ..
المُديره * نورة * بهدوء : صدقيني ي نِداء هذا أحسن شي سويتيه بحياتك م راح تندمين ..
نِداء سكتت لفتره : أقدر أطلع .. !
المُديره * نورة * تنهدت بعمق : تقدرين تطلعين ..
نِداء طلعت وسكرت الباب بهدوء وقابلت بوجهها وحده بالغُرفه اللي جمبها : أووه مشاعل ؟ كيفك .. ؟
مشاعل إبتسمت بخوف : آوه نِداء ههه انا بخير الحمدلله وانتي .. ؟
نِداء بإستغراب : تمام ..
مشاعل : آااااااااآ .. صحبيتي تنتظريني يلا تشاو ..
وركضت لغُرفتها .. نِداء عقدت حواجبها بس م عطت الموضوع اية اهميه وراحت لغُرفتها مع سما : سمو .. !
سما كانت ع سريرها وبيدها جوالها : نِـــداااء .. !
وكملت بحماس مُصطنع : أكيد كلمتي المُديره حلو يعني وافقت ؟ خلاص الموضوع انتهى ؟ عاد مو تنسيني .. ؟
نِداء هزت راسها والعبره خانقتها ..
سما ضحكت تخفي قهرها وبكاها .. ألمها وضيقتها .. حزنها وعصبيتها : شفيك يالدلوعه ؟ لا يكون بتبكين ؟ يويلك ترى اذا سويتي كِذا مع هالعالم بيكرهونك وقتها م حتكون سما موجوده تدافع عنك ..
نِداء إرتجفت شفتها : طـ .. طيب احبك .. !
سما م قدرت تمسك نفسها وحطت يدينها على وجهها وهي تبكي بصوت مسموع ..
نِداء كتفها لا شعورياً إرتفع لراسها وراسها نزل لكتفها وحست بدموعها تتساقط ع الأرض بهدوء تام ..

- مروا يومين بأحداثث جداً ممُلة -

نِداء شالت شنطها ووقفت عند الباب وضمتها المُشرفة ( إخلاص ) : إنتبهي ع نفسك ي نِداء خلك هاديه ومُحترمة صدقيني حنشتاقلك حيل ..
نِداء بصوت مخنوق : وانا بشتاقلكم بكل م تتصورينه يكفي اني معكم من يوم م فتحت عيني ع هالدنيا .. !
سما تعالت شهقاتها وهي تقول : نِدااء لا تتركيني تكفين ي نِداء ..
نِداء لفت لها وتركت شنطها وهي تهز كتفها وهي تصارع بكاها : أنتي اصريتي علي الحين م حقدر اغير شي .. ؟
سما ركضت وضمتها وهي تبكي : نِدااء لا تنسيني .. لا تتركيني .. لا تقاطعيني خلك معي دايم واتصلي علي .. كوني دايم جمبي وكوني قد وعدك .. مو احنا خوات ؟ مو احنا أقرب مثال للأخوّه ؟ شلون تتركيني .. !
نِداء كتمت عبرتها وشدت عليها : أنتي السبب .. انا قلتلك بس انتي اصريتي .. !
سما : م كنت ابي اخليك تعيشين طول عمرك بدار الأيتام ع الاقل وحده تطلع وتعيش حياتها .. !
نِداء سحبت نفسها وشالت أغراضها وطلعت وشافت سياره من النوع الفخم مو ذاك الزود المهم انها حلوه .. تنهدت ولقت حرمه داخلها شدت على عباتها اللي كانت مغطيه جسمها ومشت بخطوات بطيئه ركبت السياره بعد م ركب السواق اغراضها سلمت عليها الحرمه بحميميه وضمتهاا : اهلاا سحر أخبارك انشالله كويسه .. !
نِداء إنصدمت : بس انا نِداء ..
الحرمه : سحر ندى كلها سوا ..
نِداء بصدمه اكبر : نِدااء مو ندى ..
الحرمه بتأفف : طيب طيب خلاص نِداء ع العموم انا اسمي رحمة ..
نِداء إبتسمت : يعني اللي بتربيني وبتكونين امي ؟ آ آ قصدي يعني عاشت الأسامي ..
رحمة إبتسمت وضمتها : ههههه اولا تعيش ايامك ثانيا بكون امك واختك وصاحبتك وكل شي ..
نِداء فرحت حيل حست انها فعلا لقيت اهلها اللي انحرمت منهم سنين طويله ..
رحمة : شوفي حقولك الحين انا رحمة م عندي غير عيال م اجيب بنات ف عشان كِذا حبيتك حيل لما شفت صورتك وراح اكون لك الأُم والأُخت وكل انتي تمنينه لكن ي ندى .. ؟
نِداء ضحكت : نِداااء ..
رحمة : ههههه طيب نِداء لكن مو يعني تكشفين ع عيالي صحيح حتكونون متربين سوا ؟ بس مو معناته اخوان بكل شي .. ؟
نِداء : انشالله ..
وقفت السياره قدام القصر ونزلت رحمة ومعها نِداء تناظر كل شي بإنبهار دخلوا للقصر وكانت جدران الصاله مطليه باللون الرمادي الفاتح والصالات مفتوحه ع بعضها بعض والكنبات الراقيه والكلاسيكيه والمغربيه الفخمه والتحف واللوحات المنتشره بكل مكان وبكل زاويه والستاير المخملية الفخمه اللي بعضها توصل لرخام ويتوسط الصالات درج وسييع مفروشه على فرشه حمرا طويله كان هالقصر بالنسبه لها جنه لفت لـ رحمة وكأنها تقول " انا بحلم ولا بعلم ؟ " ..
إنتبهت للي جالس ع الكنب ويطقطق بجواله إنتبه لـ نظراتها وناظرها بطررف عين اما هي فـ خافت وإستغربت ..
فصخت رحمة عباتها ومسكتها الخدامه وعلقتها ..
رحمة : رانوو وصلي ندى لجناحها ..
ناظرتها نِداء وهي تضحك ..
رحمة بضحكة : قصدي نِدااء ..
هزت الخدامه راسها ورقت معها نِداء ..
رحمة جلست ع الكنب : ترركي ؟ اجلس زين .. !
تركي عدل جلسته وهو يقول : سويتي اللي قلتيه وجبتي يتيمه عندنا .. ؟!!
رحمة بعصبيه : إحترم نفسك هاليتيمه اللي تتكلم عنها من اليوم ورايح بتكون بنتي وانا مسؤوله عنها خلني اسمعك تضايقها بكلمه شف وش حسوي لك فاهم .. ؟
تركي بقهر : ليش ؟ انا قلت شي غلط ؟ نسيتوا دانة عشان هاليتيمه ؟ مو حرام عليك .. ؟
رحمة رفعت أصبعها : انا م نسيت دانة ي تركي دانة بمثابة بنتي هذي بنت اخوي مهما صار لكن مالك اي حق تتكلم عن بنتي فاااهم .. !!
تركي بصرااخ : لــيــــــش تـقـارنـيـن دانـــــةة بــوحــده حـقـيـره و #### و #### ..
تركي م حس نفسه الا بصفعة أمه .. حس انه فعلا غلط لنا صرخ ع امه ..
رحمة بأسف : ترفع صوتك علي ي تركي عشان كِذا ؟ انا ربيتك كِذا .. ؟
تركي تنهد : أنا أسف يمه ..
رحمة : أناا امك ي تركي مو صاحبك خلك مُحترم معي مهما صار ..
تركي باس راس اُمه وطلع ..
اما نِداء ؟ كانت فووق وجالسه ع الدرجه الأخيره وتبكي ع كل كلمه تسمعها من تركي ..
يتيمه ؟ وحقيره ؟ و ……… ؟
نزلت نظرها للأرض ودموعها تتساقط بعُنف .. وقفت ودخلت لجناحها بسرعه وسندت راسها ع الباب وهي تبكي بصوت عالي .. ليش ؟ عشاني يتيمه ؟ لا ام ولا اب ؟ لا اخت ولا اخ يكون سند لي ؟ ليش هالعذاب ليش ؟ شهقت بمراره وهي تتذكر كل كلمه .. مـؤلـم هالشعور حيل .. مسحت دموعها بكفها ونظراتها تتابع مل طرف بهالجناح .. كانت الغرفه باللون الأبيض والأسود وصور " مارلين مونرو " تملي الجدران قربت للأدراج وفتحتها وكان فيها دفاعر عليها صورة مارلين مونرو باللون الأسود الأبيض .. عجبها الديكور والألوان كل شي بالغرفه كان راقي وجميل .. وقفت قدام المرآيه وفكت شعرها وجلست تمشطه وهي مبسوطه وتحاول تتناسى كلمات تركي اللي كانت مثل السم .. فتحت الدولاب المطلي باللون الأبيض وبوسطه أسود وكان كله فساتين وملابس مناسبه لعُمرها .. كانت فرحتها .. كبيره .. عظيمه .. رجعت خصل شعرها ع ورا وهي محتاره م تدري وش تلبس تركت الملابس ونزلت وم لقت احد إستغربت وجلست تدور المطبخ اللي ماله آثر طلعت لحديقة القصر ولقت درج هزت كتوفها ونزلت منه وكان عِباره عن مطابخ مفتوحه ع بعضها نزلت للمطبخ لقت الطباخين يشتغلون بكل مكان حست بكمية هائله من الفرح .. كان المطبخ بالنسبه لها شي عظيم م قد شافت مثله .. جلست تتفلسف بالأغراض كان الكل حاب شخصيتها .. كانت لطيفة مع الكل ومحبوبه .. تصرفاتها وعفويتها حببتهم فيها أكثر .. خصوصاً لأنها جالسه تاخذ وتعطي معهم وهذا مو من عوايد اهل القصر ..
* دُره * طباخة : هههههه هالكيكة حتكون خاصة بيكي ايه رايك .. ؟
نِداء حمرت وجناتهاآ : مدري بكيفك .. ؟
* هبة * طباخة : هههههههههه دي إستحت .. حبيبتي م تستحيش دا الئصر من اليوم حتكوني ممم يعني م بعرفش بأي طريئه حوصلك المعلومه ع العموم انتي حتكوني من اهل الئصر فـ م تستحيش ..
نِداء بخجل : لا مو لهدرجه ..
ضحك الكل عليها و ع خجلها ..
* ساجده * طباخة : نِداء انا جهزت لك كيكه حلوه تعالي ناكلها سوا ..
نِداء إنبسطت وطلعوا سوا وجلسوا ع الكراسي ..
ساجده ضحكت : والله لو يشوفنا احد من أصحاب القصر ويدري اني جالسه كِذا راح تكون نهايتي فصصل ..
نِداء بإستغراب : ليش .. ؟
ساجده : هالعايله م تتصورين انتي كيف نظامهم نظام أشوفه بقمة الغباء ..
نِداء : بصراحه انا توني اعرف انهم كذا المهم ممكن اسألك سؤال .. ؟
ساجده : مممممم طيب اسألي .. ؟
نِداء : ههه يعني كلهم مصاريا او لبنانين المهم انهم مو خليجين انتي شلون يعني .. ؟
ساجده : ممم حوضح لك حبيبتي انا حالي من حالك مقطوعه من شجره لا ام ولا اب ولا اخ حتى كنت عايشه مع حرمه كبيره فقيره و ع قد حالها ..
بلعت غصتها : هي ربتني من صغري لحد م صار عمري 20 سنة م كان معنا قرش واحد للمدرسه متصوره ؟ المهم لكن كان عندنا بالحي مركز لطبخ كنت وقتها متميزه بالطبخ بشكل م تتصورينه ابدااا الآنسة رحمة عرفت عني فـ طلبت مني اني اشتغل عندها طباخة وافقت وكذلك امي خصوصاً انو م معنا قرش فـ ااستفدت حيل بس هذي السالفه .. !
نِداء : طب امك وينها .. ؟
ساجده إبتسمت بحزن : الله يرحمها ..
نِداء عضت ع شفتها السفلى : آ آ .. آسفة .. !
ساجده : م عليه ي قلبي ..
نِداء بدت تسولف مع ساجده بحماس .. أرتاحت لها حيل ..

/

أبو سلطان : ثامر ..
أم سلطان : رحمة ..
سلطان : عُمره ( 26 ) ..
تركي : عُمره ( 16 ) ..
دانة - ابوها متوفي وامها متطلقه منه ومتزوجه فـ دانة عاشت عند عمتها اخت ابوها * رحمة * : عمرها ( 13 ) ..
نِداء : عُمرها ( 13 ) ..

/

{$ نهاية البارت $} ,, توقعاتكم وارائكم ؟ تشجعني ,, اللي بينتقد ينتقد بس بإحتراام ,, راح أنزلكم كل خميس بإذن الواحد الآحد ..
[/color]


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 30-04-2015, 01:32 PM
جـوريه جـوريه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : شلون تقولون يحبني ؟ وكلمة احبك ما تكرم وقالها؟ / بقلمي


بـدايه حلوه وفكره جديده نوعا ما ..

أستمري متابعتك أول بـ أول ..
بس كثفي سرد و وصف شوي .. كقصه واسلوب روعه ..
عساك ع القوه..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 30-04-2015, 03:29 PM
صورة سّولطانه « الرمزية
سّولطانه « سّولطانه « غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : شلون تقولون يحبني ؟ وكلمة احبك ما تكرم وقالها؟ / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها جـوريه مشاهدة المشاركة
بـدايه حلوه وفكره جديده نوعا ما ..

أستمري متابعتك أول بـ أول ..
بس كثفي سرد و وصف شوي .. كقصه واسلوب روعه ..
عساك ع القوه..

نورتيني حبيبتي جوريه ()
اتشف بك مُتابعة يّ قلبي ()
كوني بالإنتظاار ()

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 30-04-2015, 08:48 PM
صورة روح تتنفـــس ..~ الرمزية
روح تتنفـــس ..~ روح تتنفـــس ..~ غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : شلون تقولون يحبني ؟ وكلمة احبك ما تكرم وقالها؟ / بقلمي


بداية موفقة ،، الاسلوب حلوو ،،
استمري ي الغلاا ،،
واعتبريني متابعتك باإذن الله ،،
يخي تركي يقهر ،، انت م تعرفهاا كيف حكمت عليهاا ،، بس م عليه اتوقع الايام رح تعلمه ،،
.
.
.
احترامي ،،

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 30-04-2015, 09:41 PM
صورة سّولطانه « الرمزية
سّولطانه « سّولطانه « غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : شلون تقولون يحبني ؟ وكلمة احبك ما تكرم وقالها؟ / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها جنون الياسمين مشاهدة المشاركة
بداية موفقة ،، الاسلوب حلوو ،،
استمري ي الغلاا ،،
واعتبريني متابعتك باإذن الله ،،
يخي تركي يقهر ،، انت م تعرفهاا كيف حكمت عليهاا ،، بس م عليه اتوقع الايام رح تعلمه ،،
.
.
.
احترامي ،،

أهلنن نورتيني " جنون الياسمين " ()
اتشرف بك مُتابعه حبيبتي ()
تركي مرده بيعرف غلطه عاجلاً ام اجلاً ()
كوني بالإإنتظاااااااااار ()

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 01-05-2015, 02:02 AM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : شلون تقولون يحبني ؟ وكلمة احبك ما تكرم وقالها؟


صباح الخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك .. بداية حلوة لكن تحتاج للسرد وللوصف لمكان الحدث وللشخصيات الفكرة بتكون حلوة اذا راعيتي المصداقية والواقعية ومابالغتي بالاحداث والمواصفات

بالنسبة لديننا يجوز كفالة اليتيم مو التبني يعني العائلة تكفل اليتيم وماتنسبه لها يظل على ماهو ويكون في حدود في المكفول يعني مثل حالة نداء لازم تظل بحجابها لانها بتسكن ببيت رجال اجنبي عنها وفيه رجال مايحلو لها

ياليت ماتنسي هالنقطة وماتتركي صدف غير مقنعة بين ابطالك حتى تجمعيهم خلي كل شئ بحدود الشرع حتى تنجح روايتك وتلاقي تفاعل

انتبهي لكتابة ان شاء الله بالطريقة الصحيحة

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 01-05-2015, 08:02 AM
صورة سّولطانه « الرمزية
سّولطانه « سّولطانه « غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : شلون تقولون يحبني ؟ وكلمة احبك ما تكرم وقالها؟


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها وردة الزيزفون مشاهدة المشاركة
صباح الخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك .. بداية حلوة لكن تحتاج للسرد وللوصف لمكان الحدث وللشخصيات الفكرة بتكون حلوة اذا راعيتي المصداقية والواقعية ومابالغتي بالاحداث والمواصفات

بالنسبة لديننا يجوز كفالة اليتيم مو التبني يعني العائلة تكفل اليتيم وماتنسبه لها يظل على ماهو ويكون في حدود في المكفول يعني مثل حالة نداء لازم تظل بحجابها لانها بتسكن ببيت رجال اجنبي عنها وفيه رجال مايحلو لها

ياليت ماتنسي هالنقطة وماتتركي صدف غير مقنعة بين ابطالك حتى تجمعيهم خلي كل شئ بحدود الشرع حتى تنجح روايتك وتلاقي تفاعل


انتبهي لكتابة ان شاء الله بالطريقة الصحيحة

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا







صباح النور ()
فعلا مَ إنتبهت لـ هالنُقطة ()
أما عن حجابها فـ اللي أخذتها قالتلها عن هالشي ()
وبإذن بعد الأخطاء ()

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 31-05-2015, 10:34 PM
صورة سّولطانه « الرمزية
سّولطانه « سّولطانه « غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : شلون تقولون يحبني ؟ وكلمة احبك ما تكرم وقالها؟


السلاام عليكم ()
جد جد أعتذرر عن التأخير سامحوني لكن حصلت معايا ضروف وكمان تعافوا بدت الإختبارات ()
الآآآآآن بنزل بارتين تعويض ()
كونوا بالقرب ()


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 31-05-2015, 10:52 PM
صورة سّولطانه « الرمزية
سّولطانه « سّولطانه « غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : شلون تقولون يحبني ؟ وكلمة احبك ما تكرم وقالها؟


البـ 2 ـآرت

.
.

.. كبرت سنتين وصار عُمرها 15 سنه ولحد الآن على براءتها وعفويتها ..
.. مر شهر رمضان ع خير ..
.. أول آيام العيد ..
وقفت قدام الدولاب وهي محتاره مسكت الفستان الأول وكان لونه وردي فاتح قصير لركبه بالوسط حزام فضي لامع وكان هادي وناعم اما الفستان الثاني كان عِنابي قصير لركبه وبالوسط حزام ذهبي كت وكان نفس الشي كمان هادي وناعم إحتارت وم عرفت ايش تختار وقفت قدام المرآيه الطويلة وحطت الفستان الأول ع جسمها حست شكلها بايخ رمته ع السرير وحطت العِنابي ع جسمها وكان روووعه عجبها فـ لبسته ولبست معه جزمه * يكرم القارئ * فلات سودا وإستشورت شعرها وربطته ذيل حصان وطلعت { قصتها ,, غُرتها ,, إلخ } .
وحطت لها قلوس أحمر خفيف ومسكراآ ناظرت نفسها بالمرآيه بتعجب : والله وطلعتي تجننين ي نِداء ههه قصدي ندى حتى انهم غيروا اسمك اعوذ بالله ؟ معليش معليش اهم شي م شوهوه ..
مسكت العطر ورشته بخفه ونزلت من الدرج بمرح وهي مبسوطه ومستانسه وتغني : قانا العيد اهو قانا العيد قانا اهو قانا العييد اهلاً اهلاً بالعيد وم رحب مرحب بالعييييد ..
نِداء إبتسمت بفررح لما شافت سلطان ونطت عنده : أبي عيديه سط سط ..
سلطان إبتسم لها وطلع من جيبه 500 ﷼ : ممممم تكفيك .. !
نِداء مسكت الخمس ميه وبدت تلعب فيها : م تسوى 500 للمتكبرين بس بالنسبه لي تكفي وتوفي ..
سلطان ضحك ومسك خدودها : احبك واحب بساطتك ..
نِداء إبتسمت بقوه وضمته : أنا احبك حييل حتى لو طلبت اني اتغطى عن الكل بوافق بس انت لا احسك صدق صدق اخوي تحبني وكِذا يعني ..
سلطان ضحك : وانا اموت فيك ي روح سلطان انتي ..
نِداء حمرت وجناتها : شكرااً ..
سلطان مات ضحك عليها ..
راحت نِداء لصالات الواااسعه اللي تبعد عن سلطان .. كانت خاصه للحريم تقدمت وهي تشوف مجموعه من الحريم عدد لا يُعد ولا يُحصى .. قربت نِداء وسلمت عالكل ورحمة مبسوطه منها وتفتخر فيها ..
راحت نِداء لـ رحمة وضمتها بقوه : كل عام وانتي بخير ي احلى ام ..
ضحكت رحمة : وانتي بصحه وسلامه ي اجمل بنت بهالدنيا كلهاا ..
نِداء باست خدها : ابي عيديه ..
رحمة : ههههههههه مصلحجيه ..
وطلعت من محفظتها اللي كانت ع جمب 700 ﷼ : خذي حبيبتي ..
نِداء : ثينكس ..
ومشت بدلع وكانت بترقى بس إنتبهت لـ تركي يدخل اللي كان لابس ثوب أبيض نظيف وجديد ولابس شماغه وريحة البخور تسبقه إبتسمت : ترركي .. !!
تركي ناظرها بنص عين : خيير .. !
نِداء تقدمت خطوتين والإبتسامه مرسومه ع شفتها ومسكت أطراف الفستان وهي تدور حول نفسها : . .
شرايك ؟ شكلي حلو .. !
تركي ناظرها بإستحقار : دايم اليتيمات يحومون الكبد معدا دانة ..
وجلس على الكنب وهو مطنشهاا ..
نِداء تجمعت الدموع بعيونها وركضت فتحت باب القصر وطلعت بالشارع تركض وكانت فيه سياره مسررعه م إنتبهت لـ نِداء ونِداء م اهتمت لسياره .. تمنت الموت بهاللحظه ..
تـألمـــت ..
تـأزمـــت ..
انـجـرحـت ..
حتى انها كرهت حياتها .. تعبت كثييير .. تركي كل يوم ورا يوم يهينها ويهينها .. وهي مو قادره تتحمل أكثر ..
م حست الا بيد تدفها وتطيح فوقها .. ظلت بمكانها لفتره .. مغمضه عيونها وهي تتمنى انها فقدت حياتها .. حست بثقل .. شي ثقيل فوقها رفعت نفسها بالقوه ولقت واحد ينفض التراب وهو معصب ..
: بقره انتي بقره ؟ مجنوونة ؟ رحتي وطبيتي بتموتين يعني .. ؟
نِداء بصوت باكي : كلكم كِذا م تحبوني تقولون عني يتيمه ويتيمه محد يحبني ليش .. ؟
تركي بقهر : وهذا مو عذر انتي تدرين ان اللي ينتحر ربي يحطه بالنار ..
نِداء بحسره : مدامك تذكرت هالشي تذكر هالآية ( فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلا تَقْهَرْ ) ..
تركي م عرف شيقول .. تنهد : خلاص طيب اسف اعوذ بالله يلا ادخلي ..
نِداء دخلت للقصر ووراها تركي يتحلطم ..
نِداء كانت ناويه تراكض عند الخدم والطباخين وتضحك معهم وتسولف لهم لكن تركي عكر مزاجها وضايقها وجرحها كعادته ..
دخلت جناحها ووقفت قدام المرآيه وهي تشوف الكحل سايح ومكياجها الخفيف والناعم خرب مسحت وجهها وهي
تبكي بقهر .. دايم الغير يجرحونها من غير م يحسون .. يحطمون قلبها .. يجرحون مشاعرها .. وكأنه شيء لم يحدُث .. م عد يتهمون بها ابدا .. لبست بجامتها السودا القطنية ورمت فستانها العِنابي ورمت نفسها ع السرير وهي هلكاانه من كل شي .. اخذت نفس عميييق وغمضت عيونها لعلها تقدر تنام وتنسى ..

$

دخلت لقصر خالتها وهي توزع إبتسامات فصخت عباتها وسلمت عالحريم وع خالاتها بأكملهم بعدها جلست جمب خالتها رحمة : خالتي .. ؟
رحمة لفت لها : لبيه .. !
دارت بعيونها حول المجلس : وين نِداء .. ؟
رحمة : مدري من شوي جت واخذت مني عيديتها وبعدها راحت ومعد سمعت لها حس ..
هزت راسها : ممممم اوكي بشوفها بجناحها يمكن الاقيها ..
رقت فوق وهي عارفه البيت م فيه شباب تركي وسلطان مع ابوهم بمجلس الرجال ومُستحيل يدخلون لأنهم عرفين البيت كله حريم وبنات .. دخلت الجناح بدون م تطق الباب وإنصدمت لما لقيتها ع سريرها والفستان مرمي والتسريحه كلها كحل ومسكرا سايحه عقدت حواجبها وقربت منها : نِداء .. ؟
نِداء نامت بعمق ومعد درت عن اللي حولها ..
تأففت : نِداءوه ؟ قومي يلا خلصيني هفف ..
نِداء بكسل : هاااا بنام ..
بعصبيه : فيه احد ينام بالعييد ..
نِداء بقهر وهي مغمضه عيونها : وانا كل م نطيت عندكم القاك نايمه ..
ضربت كتفها بقوه : مب المغرب ي حماره مب المغرب ..
نِداء تثاوبت : اوف آيه فكيني تكفين ..
آيه سحبت الغطا : اقول قومي يلا مريضه وبقره ..
نِداء : خلاص طيب طيب ..
وقفت قدام مرآيتها وتذكرت كلام تركي .. تقوست شفتها الورديه وهي تتذكر حياتها اللي قضتها بدار الإيتام بدت تبكي ببراءه وبصوت عالي وكأنها طفله ..
آيه مسكتها : نِداء ؟ تبكين انتي ي بيبي ؟ ي نونو ؟ لا تبكين بنت خالتي م تبكي وحبيبتي وروحي وحياتي م تبكي واللي يضايقها بكلمه وحده يمين بالله لأفرشه ..
نِداء إنسدحت ع السرير : م ابي م ابي م ابي انزل اكره الدور اللي تحت هالدوو يضايقني حيل ..

.. ثاني آيام العيد ..

وقفت ولبست فستان أبيض مخطط بالأسود لحد الركبه ورفعت شعرها سوته تسريحة فرنسيه وحطت لها ميك آب نااعم ولبست معه كعب *يكرم القارئ * عالي شوي أبيض مخمل .. كان لبسها أفخم وأرقى من أمس وهالمره كان فاصخ شوي فـ لهالسبب محد من الشباب بيدخل القصر الا وهي متغطيه ..
نزلت من الردح وصوت كعبها يصدح مع كل درجه إبتسمت وهي تشوف الإضاءه إنتبهت لـ ساجده تركض وتكلم الخدامات عشان يعرفون يضبطون البوفية وشكلهم م فهموا ضحكت ومشت بمرح وحماس وبدلع رباني : . .
ساجدده انا حساعدك .. !
ساجده لفت لها : أخس شكلك فضيييع ..
نِداء وردت خدودها : تسلمي .. المهم علميني كيف حتضبطي حساعدك انا كمان ..
ساجده إبتسمت .. من أول يوم جت فيه وهي طيوبه وحبوبه معهم .. لطيفه وظريفه معهم .. متواضعه وم تتكبر عليهم .. ساعدتهم نِداء وبعدها دخلت لصاله وكانت الحريم قليل تقريباً ثمان وباقي بيجون زياده تثابوت ومشت عندهم بخطوات هاديه وتقدمت لهم بدلعها الرباني وببتسامة مرح : السلام عليكم ..
طالعوها بإبتسامة وهم حابين هالبنت اللي بين الولدين .. سلمت عليهم وبعدها سلمت ع رحمة اللي تناظرها بفخر وكأنها تقول '' أيـه هـذي بـنـتـي ''..
رحمة دقت نِداء بكتفها : ندى ..
نِداء وهي تعودت عالوضع وانهم احياناً يلخبطون ينادونها بإسم * ندى * : سمّي ..
رحمة : شوفي احسبي دقيقتين وتجي خالتك ليلى ومعها بناتها ..
كملت : تعرفين انتي خالتك ..
نِداء بهدوء : م تحبني هه عشان انا مو بنتكم وبالنهايه صرت بمثابة البنت الوحيده بالعايله مع اني م استحق ..
رحمة تنهدت : م عليك منها اانتي بس بعدي عنها تعرفيها م تفك الناس من لسانها ..
نِداء ببتسامه هاديه : انشالله ..
رحمة تنهدت : م دري شلون كنت بعيش بدونك ..
نِداء إكتفت ببتسامه ..

$

دخلت ليلى وبناتها الثنتين ( شيماء - هيفاء ) ..
نِداء شافتهم من الشباك .. مشت بخطوات هاديه وراحت لجناحها وسكرت الباب بهدوء وجلست ع سريرها رفعت جوالها اللي كان {----} ناظرت الجوال لفتره وبنبرة حزن : ليش ي يمه حرمتيني من سما مسحتي رقمها من جوالي وكسرتيه وشريتيلي جوال ثاني ! بس انا مشتاقه لها حيل ..
وطت راسها وكملت بصوت أقربب للبكي : أشتقت لها حيل حيل ..
إنفتح الباب بدفااشة : هااااااي ندوش ..
نِداء رفعت راسها وبلطافه : اوه ههههههههه هيفوه .. !
تقدممت هيفاء لها ضمتها حيل : كل عام وانتي بخير .. مممممم شخبارك ي قلبي وحشتيني حيل .. ؟
نِداء إبتسمت : وانتي بصحه وسلامه ي روحي .. وكمان انا بخير الحمدلله وانتي .. ؟
هيفاء اللي كان عُمرها ( 15 ) فصخت عبايتها وعليها فستان قصير ضيق أسود ومنفوش من تحت وحاطه روج أحمر ومسويه شعرها كعكع : كويسسه وين آيه م جت .. ؟
نِداء هزت كتفها : I don't know .. !!
هيفاء جلست : م علينا منها طب خالتي ثُريا م جت هيّ وبنتها سوسن ..
هيفاء كملت بتكشيره : ي كرهيلها هالسوسن دلوعة أعوذ بالله من الشيطان ..
نِداء ضحكت : حرام عليك ي ختي ..
هيفاء : الزبده جاوبي جت ولا لا .. !؟
نِداء هزت راسها : تو تو ..

الساعه 12 م ..

نزلت نِداء من الدرج بخطوات سريعه بس وقفت بنص لدرج لما سمعت صراخ وبكاء .. لما شافت الباب ينفتح عقدت حواجبها وشافت خوالها * أحمد * ، * يوسف * ، * كِرار * ومعهم * سلطان * ، * تركي * و عيال ليلى * محمد * ، * سعد * ، وعيال ناديه " ام آيه " ، * راشد * ، * فهد * وبوسط احضان يوسف وكِرار واحمد دانة اللي كانت تنززف وجالسه تبكي بألم ..
خافت نِداء وركضت فوق لبست عباتها وتغطت ودخلت لجناح امها : يمه يمه تعالي شوفي وش صار .. !!
رحمة عقدت حواجبها ونزلت تحت مع نِداء اللي كانت ترجف من الخوف وبصدمه : دانــة !! شفيك ي يمه .. ؟
وقربت منها وصرخت بخوف : وش ذا ي كِــرااار .. !
كِرار نزل راسه : آ آ شلون اقولك .. ؟؟

/

كِرار : 30 , م تزوج .
يوسف : 28 , م تزوج .
أحمد : 27 , م تزوج .
-
محمد : 23 .
سعد : 20 .
-
فهد : 25 .
راشد : 19 .

/

{$ نهاية البارت $} .. أعتذر على قصر البارت جد جد أعتذر لكن هذا اللي قدرت أكتبه بهالوقت .. البارت الثالث راح يكون أطول بإذن الله .. توقعاتكم ..
> > دانـة شفيها بالضبط ؟! <<
> > نِداء راح تقدر تكمل حياتها مع هالعايله بسلام ولا راح تظل فيه حواجز تمنعها ؟! < <
> > تركي راح يتقبل وحود نِداء بينهم أو بيستمر بتصرفاته ؟! ووش سبب كرهه لها ؟! <<

توقعاتكـــم على هالجــزء بشكل عـــــــــــاام ..



تعديل سّولطانه «; بتاريخ 31-05-2015 الساعة 10:57 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 27-03-2016, 10:14 PM
اميرة الليالي اميرة الليالي غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : شلون تقولون يحبني ؟ وكلمة احبك ما تكرم وقالها؟


تجنننن
الله يعطبك العافيه

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1