slaf elaf ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©





يظنُّ بعض الناس أن الزهد الذي أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم به يستلزم ضيق العيش، أو البعد عن الرفاهية بكل صورها، ولكن الواقع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن يُحَرِّم على المسلمين حلالًا بدعوى الزهد والتقشُّف؛ إنما كان من سُنَّته أن يستمتع بالحلال دون إسراف، وقد قال تعالى: {قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ} [الأعراف: 32]؛ لهذا نجد في سُنَّة الرسول صلى الله عليه وسلم أمورًا كثيرة في الطعام والشراب واللباس يحرص فيها الرسول صلى الله عليه وسلم على الجودة والجمال، منها شرب الماء البارد لا سيما لو كان حُلْوًا؛ فقد روى الترمذي -وقال الألباني: صحيح- عَنْ عَائِشَةَ ل قَالَتْ: «كَانَ أَحَبُّ الشَّرَابِ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الحُلْوَ البَارِدَ».

وروى الترمذي -وقال الألباني: صحيح- عَنْ الزُّهْرِيِّ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم سُئِلَ أَيُّ الشَّرَابِ أَطْيَبُ؟ قَالَ: «الحُلْوُ البَارِدُ».

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب في حياته بشكل عام أن يشرب الماء باردًا، وكان الصحابة رضي الله عنهم يحرصون على توفير هذا الماء له؛ فقد روى مسلم عن جابر رضي الله عنه قال: ".. وَكَانَ رَجُلٌ مِنَ الْأَنْصَارِ يُبَرِّدُ لِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم الْمَاءَ فِي أَشْجَابٍ لَهُ عَلَى حِمَارَةٍ مِنْ جَرِيدٍ..". والأشجاب هي أسقية بالية لحفظ الماء، والحمارة هي أعواد من جريد، والمعنى أنه كان يضع الماء في آنية يُعَلِّقها على أعواد في الهواء حتى تبرد، وكذلك فعل أبو بكر رضي الله عنه في قصة الهجرة، فقد روى البخاري عَنْه أنه قال: ".. فَحَلَبَ كُثْبَةً مِنْ لَبَنٍ، وَقَدْ جَعَلْتُ لِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِدَاوَةً عَلَى فَمِهَا خِرْقَةٌ، فَصَبَبْتُ عَلَى اللَّبَنِ حَتَّى بَرَدَ أَسْفَلُهُ..".

فهذه كلها روايات تذكر حبَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم للشراب البارد، وهو نعمة كبيرة أنعم الرحيم بها علينا، وقد روى الترمذي -وقال الألباني: صحيح- عن أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ أَوَّلَ مَا يُسْأَلُ عَنْهُ يَوْمَ القِيَامَةِ -يَعْنِي العَبْدَ مِنَ النَّعِيمِ- أَنْ يُقَالَ لَهُ: أَلَمْ نُصِحَّ لَكَ جِسْمَكَ، وَنُرْوِيَكَ مِنَ المَاءِ البَارِدِ».

والشراب الحلو البارد في زماننا يشمل العصائر المثلجة، أو المشروبات المـُحَلَّاة بشكل عامٍّ، وما أجمل أن نشربها ونحن نستشعر حبَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم لها، كما نستشعر نعمة الله الكبرى، فنحمده عليها في الدنيا قبل أن يسألنا عنها في الآخرة.

ولا تنسوا شعارنا: {وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا} [النور: 54].

المصدر : كتاب " إحياء354 " للدكتور راغب السرجاني




خُزآمى ©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©

عليه الصلآة والسلآم

جزيل الشكر


غايتي رضى الرحمن ©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©

عليه افضل الصلاة واتم التسليم

جزاك الله خيرا

الطرح يناسب قسم رسول الله صل الله عليه وسلم


خيـال الروح ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©

جزاك الله خير
وبارك الله فيك
وجعلها في موازين حسناتك
وأثابك الله الجنة أن شاء الله
دمت في حفظ الله

- لؤي ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا

رفاييل عضو موقوف من الإداره

جزاك الله خيرا


أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع و منتديات غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1