غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 101
قديم(ـة) 10-10-2015, 11:48 PM
صورة assyirt alhorrya الرمزية
assyirt alhorrya assyirt alhorrya غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: مسحت دمعة نزلت من عيونها و أثاريني من تسبب في نزولها/ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها مـُنـتـهـّى مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام ، منوورة حبيبتي
الحمدلله تمام .. انتي اخبارك ؟

اولاً اشكرك ع الحضور الدائم و تعليقك الحلووو
مدري وش اسوي احس كلامي قليل في حقك .. الله يسعدك منورة والله


ههههههه والله حسبت القفلة خفيفه جداً .. ما ظنيت انها قوية !!
عاد من الحين اقولك قفلة البارت الجاي بتكون شوي قوية هههه حاولي تستحملي فديتك
معاك حق .. خليها تتحمل اللي بيجيها و انا بخلي طلال م يقصر عليها خخخ !
بس صراحة ام طلال بومة من جد يعني ما غلطت لا لا افاا امزح ي ام طلول هههه > شفتها جاية بـ الشبشب



غلا وياسر للان ما وضحت شيء لهم بس حاولي شوي تركزي انتي و بتفهمي باذن الله !
ولسى في اشياء كثير جاية بتوضح ..!


فهدد و ريماس
هههههه ترى ذا اخوي لو سمحتي في حني شوي عليه ههه تغبي تذبحيه يا ساااتر البنت صارت قاتله
طيب ايش يعمل اذا هو بارد و في لحظة غباء سوا كذا بس بنشوف ريماس وش بتسوي و زي موقلتي هي م بتسكت



هيا وسالم ..
عارفة ان الموضوع صعب عليهم و وضحت ذلك و غير الفترة الي مرت على الخبر قبل يتزوجوا
بس حبيت اوضح لك كم نقطه يمكن ما وضحت في البارتات ..
اولاً لم جات هيا كانت في اول سنة من عمرها اما سالم كان تقريباً في الـ 9 يعني صغير لسى
و بحكم ان هيا كانت ذاك الوقت صغيرة وكذا ... و بعدها كان احتكاك سالم فيها قليل لانه يحب يسافر مع
ابوه كل اجازة و ايام المدارس يكون مشغول .. وهيا نفس الشيء ولم خلص الجامعة دخل الجيش
و تعرفي يجلس في الجيش كم سنة وكذا و من وقت ما دخل الجيش و هو ما يجي البيت غير مره وحدة و مافي احتكاك كثير ... بس اخررر سنة لم ابوه صار يسافر كثييير و يطول ما حب يكونوا اهله لوحدهم وكذا
و صار يعاقب هيا لانه يحس بمسؤليه و لا تنسي ان الرواية خيال في النهاية .. !
اتمنى وضح اللي بوصله !!




سلامتك ههههه ..


مشكووورة على المرور الحلووو كوني بالقرب ي عسل !
يمكن تكون خفيفة بس انا بتحمس يختي حتى مع الخفيف
خيالي بسرح حتى مع الخفيف شو اعمل ههههه


يختي انت ما رحمتي اخوكي انا شو دخلني
احكيله يخف عن البنت بلاش

بس ريماس رح توخذ حقها ثالث ومثلث مبستاهل من الحين بحكيلك

حتى لو مثل ما حكيتي بخصوص هيا
بس صعب حتى لو رواية
عادي اطلعي بشي خارج عن المالوف بالروايات واعملي طلاق
بس مش موت انا ما بحبه

حق علينا بس والله ع قد ما بسمع كل يوم باستشعاد صرت اكره اشوف حد ميت

لسه قبل شوي استشهد شب في بلدنا والله مقهورة حدي

صرت اكره هاي السيرة والله


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 102
قديم(ـة) 11-10-2015, 03:25 AM
صورة olli الرمزية
olli olli غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: مسحت دمعة نزلت من عيونها و أثاريني من تسبب في نزولها/ بقلمي


جمميل البارت وحماس
أتوقع غلا وياسر بدأت المشكلات في حياتهم
طلا و لهفة أتوقع يطلقها وتصير مشاكل
فهد و ريماس حتصير حياتهم كئيبة جداً
âک؛

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 103
قديم(ـة) 11-10-2015, 02:09 PM
صورة مـُنـتـهـّى الرمزية
مـُنـتـهـّى مـُنـتـهـّى غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: مسحت دمعة نزلت من عيونها و أثاريني من تسبب في نزولها/ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها assyirt alhorrya مشاهدة المشاركة
يمكن تكون خفيفة بس انا بتحمس يختي حتى مع الخفيف
خيالي بسرح حتى مع الخفيف شو اعمل ههههه


يختي انت ما رحمتي اخوكي انا شو دخلني
احكيله يخف عن البنت بلاش

بس ريماس رح توخذ حقها ثالث ومثلث مبستاهل من الحين بحكيلك

حتى لو مثل ما حكيتي بخصوص هيا
بس صعب حتى لو رواية
عادي اطلعي بشي خارج عن المالوف بالروايات واعملي طلاق
بس مش موت انا ما بحبه

حق علينا بس والله ع قد ما بسمع كل يوم باستشعاد صرت اكره اشوف حد ميت

لسه قبل شوي استشهد شب في بلدنا والله مقهورة حدي

صرت اكره هاي السيرة والله

هههههه .. ذكرتيني بوحدة تتحمس على اي شيء !


احم هو اخوي فلازم اعذبه شوي و كذا بس انتي خفي عليه حبتين مو ذبح الله يهديك ههه !
امممم حبيبتي انا قلت ان سالم ما كان يجلس مع هيا زي اخوان بحكم انه يسافر و الجيش ...الخ
وذا شوي سهل الموضوع كان مسمى انه اخوها بس و كانت تكرهه في اخر سنه بسبب ضربه المستمر وكذا
لاا حبيبتي لا موت ولا شيء هههه ... الله يعينكم و ان شاء الله قرب نصركم ..
و كل اللي ماتوا شهداء عند الله ..


و اشششششكرك كثيييير ع الردود و المتابعة المستمرة لي !
كوني بالقرب .. اسعدك الخالق (:

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 104
قديم(ـة) 11-10-2015, 02:14 PM
صورة مـُنـتـهـّى الرمزية
مـُنـتـهـّى مـُنـتـهـّى غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: مسحت دمعة نزلت من عيونها و أثاريني من تسبب في نزولها/ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها olli مشاهدة المشاركة
جمميل البارت وحماس
أتوقع غلا وياسر بدأت المشكلات في حياتهم
طلا و لهفة أتوقع يطلقها وتصير مشاكل
فهد و ريماس حتصير حياتهم كئيبة جداً
âک؛

ي هلا منورة ي عسل !

تسلمممي من ذووقك ، و ذا شررف لي زيارتك لروايتي و انك تكوني وحدة من متابعيين (:
مشكوورة ع التوقعات الحلووة .. و اسعدددني ردك كثييير و حضورك كمان

و اتمنى اشوووفك دايماً منورة الرواية و تعطيني رايك و توقعاتك الحلوة !


كوني بالقرررب ي قمر !!

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 105
قديم(ـة) 12-10-2015, 02:28 PM
صورة Life is a Dream الرمزية
Life is a Dream Life is a Dream غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مسحت دمعة نزلت من عيونها و أثاريني من تسبب في نزولها/ بقلمي


لالالالالالالالالالالالالا يعني طلال ما عرف يجي الا هالوقت هاد

الله يعينك يا لهفة ع الي جاييكي

فهد نذل درجة اولى

قال شو اللي دبسه فيها قال مو كأنه هو اللي طلبها

اي يا اخي ع الاقل حاول معها مع انك ما رح تنسى غلا بس حاول

ريماس لو انا محلها صدقي برجع عند اخوتي ..اذا هاد اولها ينعاف تاليها

ياسر والله انصدمت فيه ما توقعته يتاجر بالمخدرات...يمكن في شي غاط

سالم قهرني قهر يعني حرام عليك اعمل خاطر لابوك وحاول تبدا معها حياة جديدة

غلا الله يعينها عالعيشة مع ياسر ...اكيد رح تنجبر ترجعله

انا متابعه جديدة لروايتك وهاي اول مرة بعلق فيها

اسلوبك مررررررررررررة يجنن بس حبيت اعرف موعد البارت الجاي

واذا ممكن ترسليلي لما ينزل البارت

تقبلي مروري

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 106
قديم(ـة) 14-10-2015, 02:37 PM
صورة مـُنـتـهـّى الرمزية
مـُنـتـهـّى مـُنـتـهـّى غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: مسحت دمعة نزلت من عيونها و أثاريني من تسبب في نزولها/ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها life is a dream مشاهدة المشاركة
لالالالالالالالالالالالالا يعني طلال ما عرف يجي الا هالوقت هاد

الله يعينك يا لهفة ع الي جاييكي

فهد نذل درجة اولى

قال شو اللي دبسه فيها قال مو كأنه هو اللي طلبها

اي يا اخي ع الاقل حاول معها مع انك ما رح تنسى غلا بس حاول

ريماس لو انا محلها صدقي برجع عند اخوتي ..اذا هاد اولها ينعاف تاليها

ياسر والله انصدمت فيه ما توقعته يتاجر بالمخدرات...يمكن في شي غاط

سالم قهرني قهر يعني حرام عليك اعمل خاطر لابوك وحاول تبدا معها حياة جديدة

غلا الله يعينها عالعيشة مع ياسر ...اكيد رح تنجبر ترجعله

انا متابعه جديدة لروايتك وهاي اول مرة بعلق فيها

اسلوبك مررررررررررررة يجنن بس حبيت اعرف موعد البارت الجاي

واذا ممكن ترسليلي لما ينزل البارت

تقبلي مروري



ي هلا و سهلا .. منووورة ي عسسل !
والله حضووووورك اسعدني كثيييير و شرف لي اشوف ردك ع روايتي و اعجابك فيهاا
و اتمنى اشووووفك دايما .. موعد البارتات يوم واحد في الاسبوع يا يوم الخميس او الاحد ينزل حسب
ظروفي حبيبتي .. بس اذا شفت تفاعل كبييير باذن الله انزل بارتين !

ايييش التوقعات الخطيرة ذي ي بت ؟! .. معااك حق
هههه اي ترى فهود اخوي يعني حاولي ما تقولي عنه نذل و تاذي مشاعره هههه
صراااحة توقعاتك رهيييبة .. تسلمي حبيبتي والله

احم من ذووقك .. اكيييد باذن الله برسل لك اول م ينزل البارت ولا يهمك حبيبتي
كوني في القرب البارت بينزل بكره في الليل باذن الله ^^

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 107
قديم(ـة) 15-10-2015, 08:14 PM
صورة مـُنـتـهـّى الرمزية
مـُنـتـهـّى مـُنـتـهـّى غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: مسحت دمعة نزلت من عيونها و أثاريني من تسبب في نزولها/ بقلمي


الـــبــارت الـسـابـع - 7





ي هلااا حبايبي .. وحشتوني قسسسم .. اعتذذر بقوة ان البارت قصيير حييل ):
بس والله اختبارات و مشاغل و كذا ربي يعين .. و شدوا حلييكم في الاختبارات ي حلووين
ابغى درجات حلوة هههه موفقين ي رب ... احم و قفلة ذا البارت بتكون شوي قوية بس شووي ههه
اعرف ان وحدة هنا يمكن تقلب قاتله و تذبحني هههه عشان القفله و قصر البارت بس ايش نسوي
مشاغل و لازم شوي قفلات شريرة هههه عموماً استمتعوا في البارت و باذن الله اعوضكم ببارت اطوووول !!






&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
الرواية لا تلهيكم عن الصلاة اللهم بلغت
اللهم فشهد ،، سبحان الله الحمدلله !
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

















/ \


نروح شوي لـ لهفة و طلال ...

كانت تناظر في طلال بصدمة كييف جاء شافته معصببب معصب كيف الا مولع كانت عيونه شوي و تطلع و قابض على يده بقووة ناظرها و صرخ فيها و هو يركض جهتها وسحبها من شعرها بعصيبة : لهههههههههففة كم مره قلت لك اي شيء الا امي و اهلي كممممم مرره هاااه اما لهفة فهي متألمه من مسكته و تحس بتموت يضربها قدااامهم والله لو لوحدهم عادي بس مو قداامهم لا وظلم بعدددد حسبي الله حاولت تفك نفسه وهي تقول : انااا مالللي شغل هم اللي تكلمو عن امي فكني طلاللل ... اما طلال ناظرها بعصيبة زيااادة و تكذب عيني عينك كمااان الوقحة ذيي اعطاها كف لف وجهها لف هوو صبرر عليهاا و كثيييير بعدد .. اما لهفة تحاول تقاوم دموعها بس مو قادرة مع الالم بتموت في يده
فجاة جات سُهى لم سمعت الصراخ العالي و قفلت الباب اللي يوصل لـ الحمام عشان لاحد يسمع و لم شافت طلال شوي و يذبح لهفة خااافت و شافت اختها ى مروج يبتسموا بخبث و امها تطالع بحقد في لهفة يا ربي البنت بتموت اكييييد كله بسبب مروج الزفته ذييي وجع ان شاء الله .. راحت ركض و هي تمسك يد طلال و شوي و تبكي لم شافت منظر لهفة و كيف طلال معصبب قالت له برجاء : طلالللللل حبيبي الله يخليك البنت بتموت تحت يدك طلاللل وقف و ناظره امها وهي تحاول تفك طلال و تقول : ييييييمه البنت بتموت ييييمه ام طلال حست كمان ان طلال زودها كثير
يعني لو ماتت الحين مصيبة و غير الناس الموجودين و هي م تبغى فضايح تقربت من طلال و قالت : خلاااص يمه
اتركها بنت الفقر ذي و روح الحين اي و خدها معك ما بشوف وجهها سدت نفسي فك طلال لهفة بقوة و ناظر امه و هو يضبط اعصابه عشان لا يقتل احد اليوم و قال : ان شاء الله شاف اخته تحضن لهفة اللي وجهها صار احمر و غير الدم اللي نزل من فمها و خصل من شعرها طاحت بـ الارض من شده .. قام سحب لهفة بقوة من يدها وهي متمسكة في سهى اللي تحاول تهدي طلال و قالت له سهى بخووف : طلااال خلاص انا باخذها للغرفة روح انت للرجال .. بس طلال بعد سهى و قال : مالك شغل فيهااا .. و سحب لهفة و هي تبكي و طلعها للجناح و رماها على الارض بقوة و قال حسابك بعدين ذا ولا شيء و قفل الباب بعده بقوة و توجه لـ مجلس الرجال الخارجي و هو يحاول يمسك اعصابه
و يستغفر ربه هي دايماً تحده يقوم يمردغها ... اما سُهى بعد ما خرج طلال ناظرت في مروج بعصيبة و كره ذي البببنت دايماً حقت مشاكل الزفته الله ينتقم منك شافت امها تخرج و هنادي و مروج يضحكوا بخفة قامت قالت عشام تقهر مروج لان واضح ان طاال يموووت في شيء اسمو لهفة بس عصبيته تضيعه الغبي و مصيره يرجع لها و يراضيها سُهى بهدوء و شماته : لا تفرحي كثيير ترى طلال يموووت بشيء اسمه لهفة و مصيره يرجع شوي و يعتذر منها .. ناظرتها هنادي بعصيبة و قالت : انتيييي وش دخلك الحين يلا اذلفي .. مروج انقهرت بس قالت بسخرية : اي واضح عشان كذا بغي شوي و يقتلها لو ان خالتي ما وقفته مو .. قالت اخر كلمه بشكل ينرفز بس سُهى ردت ببرود : شكلك ما تعرفي مثل من الحب ما قتل بعدين حتى لو طلال يضربها هي زوجته و هي اللي تنام عنده و بحضنه و انتي ولاشيء اوك و خرجت من عندهم بهدوء و هي مقهورة على لهفة تعرف ان لهفة طيبة و اكيد كل شيء بشبب مروج ذي
الحقودة ... اما مروج بعد ما خرجت سُهى عصبببت و انقهرت صح كلامها حتى و طلال يصرب لهفة بس هي اللي تنام مه و هي زوجته بس مصيره يطلقها زي ما وعدتها خالتها و بياذخني طبعاً اما هنادي جلست تتوعد في سُهى
الغبية بدال ما توقف مع بنت خالتها توقف مع بنت الفقر ذي قطييييعه ... خرجوا هم بعد للضيوف و صاروا يحكوا او ياكلوا و لاخره .. اما لهفة فهي متكوره على نفسها في الارض بقهر تحس بذل ااااخ يا ربي خذ حقي منهم كلهم يا رب جعل يدك يا طلال تنكسر ... و بيجيك يووم و تندم على كل ضربه ضربتني هي ي زفت .. قامت لهفة بصعوبة من الارض و تتسند على الجدار و تمشي بصعوبة دخلت الغرفة و اخذت قميص مريح لونه ابيض و فيه شوي اشياء حلوة بـ الابيض للركبه لانه اسهل في اللبس دخلت الحمام و بعد نص ساعة خرجت و هي لابسته ولافه المنشفه على شعرها الطويل الناعم .. جففت شعرها و مسكته ظفيره على جنب ى حطت شوي عطر و كريم في يدها و راحت للكنبة و رمت نفسها فيها بتعب و مسكت البطانية و غطت نفسها كويس و دقايق الا وهي نايمة و دمعتها على خدها من القهر و الغبنه ...... !









/ \





في بيت ابو يـاسر ... تحديداً جناح فهد و ريـماس .. !

توها طلعت من الحمام -الله يكرمكم- و هي لابسه لقنز رمادي مع بلوزة بيضاء طويلة و فيها عبارات انجليزيه
ملونه بالاسود ... راحت للمراية و مسكت شعرها الكيرلي اللي يوصل لنص ظهرها على شكل كعكة مو مرتبة
و كان شكلها حلو .. حطت قلوس لونه وردي فاتح مع شوي مسكره و اتعطرت ... بعدها خرجت من الجناح و شافت عهد في الصالة مع امها حاطين قهوة و حلا و شوكلاتات .. نزلت لهم و بـ ابتسامه : السلام عليكم .. و جلست قريب من عهد و هي تاخذ كوب القهوة و تصب فيه و تشرب منها ردت عهد و ان ياسر السلام ... اما عهد تحس شوي مصدومه ريماس الخبله صارت هادية اكيد موت امها مأثر الله يرحمها .. ناظرتها عهد وهي ماسكة الضحكة : الله من وين الهدء ذا لا يكون اخذتي شوي من برود فهد ... ناظرتها ريماس وهي تسوي انها مصودمة و تقول بهبل : من يوم يومي و انا هادية فديتني بس انت وش عرفك .. ناظرتها عهدو ضحكت و قالت : اي واااضح شكلك نسيتي شكلك لم جينا نخطب غلا ههههههههههههه كنتي تحفةة ناظرتها ريماس بشوي قهر استغفر الله تعترف انها كانت خبلة و ما عرفت تزبط شكلها بس الحي غير و قالت : ذاك اول شوفيني الحين وش زيني فديتني ناظرتها عهد بخسرية ى قالت اعوذ بالله و انا اقول ليه فهد شرد من الظهر ههههه .. اما ريماس ناظرتها بقهررر ياخي هي ناقصة كفاية معاملته المعفنه اففف بس احبه والله .. سمعت ام ياسر كلام عهد الاخير و فجاة صرخت فيها : عهدددددد يالي ما تستحين كذا تقولي لبنت عمك و مرت اخوووك ؟! عهد نقزت من مكانها بخوف من صرخة امها هي كانت تسوي كذا عشان تطلع ريماس شوي من جوها بس فعلاً كلام امها صح زودتها حبتين اما ريماس انفجرت ضحك على عهد وهي تقلد نقزتها
و ام ياسر صارت تضحك مع ريماس و يعلقوا على عهد اللي تبرر لهم الموقف و انها كانت منسجة في الهرجة بس ماش مو راضيين يصدقوها ... بعد فترة من الحكي و الضحك جاء ابو ياسر و راحت معاه ام ياسر عشان يرتاح بعد الشغل و التعب ... اما عهد و ريماس فراحوا فوق لغرفة عهد ... قالت عهد بجدية لـريماس : غلا للان مو راضية ترجع مع ياسر و هو مظلوم و حالته حاله هالايام .. ناظرتها ريماس بضيق و زعل على غلا بس برضو غلا تعبانه من اللي صار المفروض يعطوها وقت شوي عشان تفكر و تقتنع .. قالت لها ريماس : ادري بس برضو غلا تعبانه زي ما تعرفي
اعطوها شوي وقت عشان تبدا تفكر صح ... ناظرتها عهد و قالت : امس امي كلمتها بس ما ردت بولا شيء !!
قالت ريماس : ما عليك باذن الله بتوافق بس تحتاج شوي وقت .. ناظرتها عهد و هزت راسها معاه حق ريماس غلا تعبانه و تحتاج وقت و صح ان اخوها كاسر خاطرها بس معليش غلا عانت اكثر .. و لازم اذا يحبها يصبر شوي بسس و قررت بعد شوي تدق عليها و تشوف و باذن الله بتختار الشيء الصحح .. بعد شوي سمعوا صوت جناح فهد و ريماس ينفتح فـ عرفت ريماس انه فهد و راحت و لحقتها عهد عشان بتكلم فهد ولم وصلوا دخلوا و لقيوا فهد بيدخل الحمام بس عهد صرخت و قالت : فهدددد ناظرها فهد ببرود و هو ينتظر تخلص عليه قالت له : ابيك توديني بكره للمكتبه عشان اغراضي حقت الجامعة و كذا ... ناظرها و قال و هو يتفتح باب الحمام : طيب بعدها خرجت عهد ووقفلت باب الجناح اما ريماس راحت جلست على الكنبة .. و فتحت التفي وهي متوترة و خايفه بس قالت بروح اطلع له لبس راحت و فتحت الدولاب و شافت ان اغلب ملابسه لونها داكن اما اسود او رمادي غامق و حولها ... استغربت بس اخذت شورت و تيشرت لونه رمادي مريح و وقفت عند باب الحمام تنظره بعد كم دقيقه خرج و هو حاط منشفه على خصره و الثانية يجفف شعره فيها شاف ريماس و اقفه و وجهها قلب احمر رمت الملابس عند رجولها و راحت تركض و هي تقول جهزت لك ملابس .. و جلست على الكنبة وهي تتمنى الارض تنشق و تبلعها .. كان فهد واقف محله ما اهتم فيها اخذ الملابس و رماها داخل الدولاب و خرج له شورت و بلوزة سوداء لبس و اتجه للسرير رفع درجة التكييف و انسدح و نام ... اما ريماس للان في الصالة منحرجة و تبتسم بغباء ههههه .. بعد فترة حست انه طول قامت راحت للغرفة شافتها بااااردة و فهد نايم على جنبه و البطانية مو مغطيتيه كويس راحت تعدلها لم قربت شافت ملامحه
كانت حادة بمعنى الكلمة و تحسس الواحد ان الشخص ذا خطر ... بس هي لا حست بحب له مدت يدها و لحفته كويس و راحت الصالة تتابع لها فيلم ....... !
اما فهد حس فيها لكنه سوا نفسه نايم عشان يشوف وش تبي بس شافها غطته و راحت ما اهتم كثير لانه تعبان و نام !



تعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 09-09-2017 الساعة 01:13 AM. السبب: بطلب من الكاتبة
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 108
قديم(ـة) 15-10-2015, 08:25 PM
صورة مـُنـتـهـّى الرمزية
مـُنـتـهـّى مـُنـتـهـّى غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: مسحت دمعة نزلت من عيونها و أثاريني من تسبب في نزولها/ بقلمي


في غرفة عهد .. ارسلت لـ غلا على الواتس .. و قالت ان ابوها قال تجلس مع ياسر شهر و اذا شافت شيء عليه هو بيطلقها منه و بيكسر رقبته شافتها قرأت بس ما ردت و من وقتها ما دخلت الواتس ما حبت تظغط عليها و جلست تشاهد مقاطع في اليوتيوب ....... !




/ \




بيت ام مـحمـد الساعة 9 مساءاً .... !

كانت منسدحة على السرير تفكر بتعب و هم ... تحس انها ضايعة كثييير الله يرحمك يا يمه ..
شافت كلام عهد قبل ساعة تقريباً .. بس ما عرفت ايش تقووول كان ودها تعاتب الكل لييششش الكل واقف معااه
طيب انا ما ابغاه حسووو فيني يا ناااس حسوو بدات دموعها تنزل بقوة و تشهق و جسمها يرجف و هي تحاول ما تبكي تحاول تصبر بس دموعها تنزل وهي تمسح فيييهاا ... تحس بخنقه قامت صلت العشاء و جلست على السجادة
و صارت تدعي لامها بـ المغفره و ابوها بعدد .. بعدها قامت و جلست فوق السرير تحس براحة بعد الصلاة
سبحان الله .. قامت قراءة جزء من القران و حست فعلاً براحة اكثر .. من جد القران و قرب الشخص لربه رااااحة
بعدها دخلت الواتس و سمت بالله .. و جلست تقراء كلام عهد المنطقي غير ام ياسر حاولت فيها .. و اخوها محمد
بس اكثر شيء ريحها ان عمها ابو ياسر بنفسه بيطلقها منه لو شافت اي حركة غلط منه ... فـ كتبت لـعهد

هلا عهد .. ان شاء الله برجع له على كلام عمي و اذا شفت منه شيء الباقي عند عمي ...
انتظرت شوي بعدها شافت عهد " متصل " و بعدها شافت " يكتب ... " و ارسلت عهد

عهد : الففففففف مبرروووك حبيبتي ... كنت متاكدة ان غلا دايماً تختار الصح ربي يوفقكم و
اخوي مظلوم صدقيني و باذن الله بتتاكدي ..

اما غلا اكتفت بفيس يرسل بوسه .. بعدها قامت عهد و نزلت لقيت امها موجودة و ابوها بعد شكلهم صحيوا بدري
راحت لهم و قالت ان غلا بتجي و كلمتها دوبها و انبسط عمها و ام ياسر حيييييل
و ابو ياسر قال بصددق : الله يسعدهم وذي بنتي و اذا ياسر ضايقها بـ اقل شيء اذبحه ..!
اما عهد ابتسمت الحمدلله و ارسلت لـ ياسر بمزح : يسووور الحب وافقت ترجع لك صراحة اشفقت على حالك
و فيس ينزل لسانه ياسر ما اهتم لمسخرتها لم عرف ان غلا وافقتتت انبسط و حرك تموجه لبيت ابوه ..


اما غلا قفلت جوالهاو اخذت دش دافيء و جهزت اغراضها و راحت تنام ... !







/ \


نروح لـ طلال و لهفة ...
كانت نايمة لسى من كثر الضرب اللي اخذته و غير التعب اللي حست فيه ..
دخل الجناح تعبان و كاره نفسه وكل شيء .. شاف الجناح هادئ و مثل ما هو استغرب صراحة ..
فين لهفة اللي كل ما دخل لقيها مستنرة في مكان و تناظره بقرف .. ابتسم بحب لكن سرعان ما زالت لم افتكر
ايش قالت لامه صح حزززن حييل عليها بس تستاهل كم مره حذرها لازم يربيها من اول و جديد ..
الله يعين .. دخل و انذ دش باارد و بدل ملابسه بشورت و بلوزة خفيفه سوداء موضحة عضلاته البارزة و لونه القمحي !
راح الصالة و شافها على الكنبة متكورة و دمعه جافة على خدها اللي راح لونه احمررر و غير يده المطبوعة عليه
حس بنددددم و عض شفته بقهررر ليييييش دايماً تجبره يضربهااا يا ربي ... تقرب منها و شالها بهدوء وهي ما حست بشيء دخل الغرفة و حطها على السرير و انسدح جنبها و حضنها بقوة و كان بينام الا انه حس بحركة ناظرها
وشافها بدات تصحى و تحاول تخرج من حضنه ابتسم و شد عليها و همس في اذنها لدرجة خلت كل جسمها يقشعر
لاكنها افتكرت كيف اجرم فيهاا و قداام مرووج ذي الزفتتته انقهرتتت حييييل و دفته بقوة و جلست على ركبتها و هي تطالعه بحقققد و قامت ضربته على كتفه بقوة و هي تسب فيه و قامت ركض برا الغرفة لم شافته قام مصدوم
صح انه ما تعور ... بس تسبه و تضربه كذاااا عيني عينك و هو جاء يراضيها و ندامان حسسس بقهررر
و راح وراها شافها في المطبخ تشرب مويه و اول ما حست ان احد وراها كل المويه طلعت من فمها و بعضها من خشمها من الفجعه و قامت تطالع فيييه بقهر اما طلال بيمووووت ضحك الا انه مسوي معصب عشان يتفاهم معاها
قامت اخذت منديل و مسحت وجهها و شافتهه متكتف و يناظر فيها بحدة .. بلعت ريقها و هي تقول بصوت خفيف
تقال الحين ضربتي عورته .. قسم لو جبت مدفع ما يأثر فيهه وجعع حتى على الضربه اللي اعطيته هي عشان اعاتب لاحقني استغفر الله ... سمعها طلال و كان شوي و يموووت في مكانه ناظرت لهفة وجهه و وضح لها انه يمسسك الضحكة لم شافت خشمه يتحرك دليل على مسكة الضحكة ما قدرت تستحمل و طاحت على الارض تضحك و دموع ولم شافها طلال كذا ما قدر و صار يضحك من قلببب معاها و هي تاشر بيدها انه يجي يساعدها توقف قرب منها و هو ميت ضحك كان بيوقفها بس اختلف توازنهم و طاح طلال فوق لهفة وهي تضحك اما هو قام سريع عشان لا تكون متعوره بس هي ما زالت ضحك هههههههههههههههههههه بعد ما وقفت ضحك هي و طلال رجعت ناظرته بعصيبه

وقالت لا تكلمني ااف و راحت للصالة اما طلال مسح دموعه من الضحك هههههه ... ما اعطى كلامها اهمية قام
وراها و شافها تجلس و تقلب في التفي و في فيلم رعب حطته قام طلال قفل الاضاءة و صار الجناح ظلال ما عدا نور التفي ما حبت لهفة توريه انها ما خافت و كذا ... اما طلال جلس جنبها على نفس الكنبة و عجبه الفيلم فجاة
تجي لقطة جني يخووووف يخرج من التلفيزون هناااا لهفة صرختتت من قلبها و رمت المخدة على طلال اللي مات ضحك اما هي ناظرته و قالت : ما كفاك الضرب اللي في العصر جاي تخوفني كمان وععع و بدات عيونها تدمع
اما طلال سكت و ناظرها بحزن سحبها بقوة وحضنها وهو يمسح على ظهرها و يشدها اكثر اما لهفة حست بأمان في حضنه نفس ذا الحضن اللي احتاواها الحين و اليد اللي تمسك جسمها بحنيه قبل شوي موتتها .... بس لهفة فجاة حست بقررررررف و كبدها لاعت دفت طلال بقوة و راحت جري للحمام تستفرغ -اكرمكم الله- و طلال خاف عليها
ولحقها و شافها تطلع و نفسها مكتوم من الالم خاف و قرب و صار وراها و مسك على بطنها و صدره صار ملاصق ظهرها و هو محاوط بطنها و لهفة تمسك بطنها بعدها خرجت كل اللي اكلته في الصبح ... تغسلت و راحت تنسدح على الكنبة و شافت طلال يقوب قامت صرخت فيه : لااااااااا تقرررررب انقلع ما ابغى اشوووفك
اما طلال انصدم بس شافها تناظر بقرف و الم عصبببببببببب وش فيهاااااا الحيييين ما نسيت اللي سويته لم تكلمتي عن امي و فووووق ذا جيت و راضيتكك لهفة عصبت عليه و هي تعبانة و صررختتت : اناااااا ما سويييت لهاا
بس امكككك العقررررررب ذي هي اللي بدات تكب حكيها السم علييييييي و انت مسوي فيها و كسرت كل عظمه في جسمي الله ياخذك يا واطي .... طلالللل هنااااا عصببببب رغم انه حاء و راضها و سامحها كمااااان رجعت تقول حكي مثل ذااا قرب لها و شدها من شعرها و اعطاها كففف قوووي على فمهاااا .... اما لهفة ما حست بشيء بعد كفه القوووي جسمها كله وقف .... ناظرها طلال بخوووف لا يكون ماتت ؟! جاب مويه و رشها على وجهها و صحيت و ناظرته بعدها قامت جري للحمام و قفلت الباب عليها ام طلال جلس معصب على السرير و رفع تبريد الغرفة
بعد ساعة وشوي خرجت لهفة من الحمام ماخذه دش حسسست ببرد من الغرفة اوووف يا ربي جعل يدك بكسر و شافته نايم على بطنه دورت على ريموت التكييف ما لقيييته اووووف فييينه الحييين شافته جنب طلال قربت و سحبته
بس طلا مسك يدها و طالع فيها بحددده و قال : لو ما رجعتيه الحييين والله لا اقووم و اكوفنكك هناااا ..
ناظرته لهفة ببرود و قفلت التكييف و راحت للتسريحة تجفف شعرها ام طلال عصببببببببب تسوي نفسهااا قوية وهي ترجف قامم و صرررخ لدرجة خوفت لهفة و خلتها ترجف طلال بعصيبة : ياااااااااا بنت الزززززفت مو قلت لك رجعيه
لييييش كا تسمعي الحكييييي قالت لهفة وهي تسوي انها ما خافت بس العكس تماماً تحس انها بتنهار .. : الله يرحمه ذا اولاً بعدددين توني ماخذه دششش و بقفله و مو من حقك تقول لااا و لفت وهي تشوفه يقووم و تسوي انه مو هامها
وصل طلال و سحبها بقوة من شعرها المبلل و قال بعصيبة : من اليييييوم و رايييح يا لهفة اي شيء اقوله تسميعه
و يا ويلك لو تعاندي وربي اقتلك هنااااا ... خافت لهفة بس كانت ساكته و ناظرته بقرررررف تحس كبدها لاعت من ثاني من قربه اوووووووووف اكرهه اكررره الززفت لهفة : اكررررهك اكررررهك حسبي الله عليكك ... ناظرها طلال و قال : كانني طالب حبككك اصلاً وكلي تبن لا تدعي ... كانت بتقول شيء لكن كف طلال سكتها و صارت دموعها تنزل و رماها بقوة برا الغرفة و قال : لو شفتك هنااا اذبببببحك سااااامعة دخل و فتح التكييف و رجع يناام ام لهفة قامت بصعوبة للكنبة و صارت تبكي و هي متكورة حسبي الله علييييك الله ينتقم منك دنيا و اخرهه كان قبل ثواني وش زينه
هادئ و يضحك و يستخف دمه و الحييين نااار حسبي الله ...!









/ \











/ \



فـي بيت ابو ياسر الساعه 9 صباح ..
في جناح ريماس وفهد ..
ريمـاس كانت نايمه عالكنبه .. صحيح نومة الكنب مو مريحة .. لكن اريح بكثير من انها تسمع اكم كلمه من فهد تسم البدن ، صراحة ما تدري ايش به عليها كذاا .. فهـد الي قام من نومه .. جلس عالسرير وهو يفتح عيونه ويطالع حوله .. شافها نايمه عالكنبه ومعطيته وجهها .. قام ومشى لعندها .. وهو يناظر وجهها .. اي فيها شبه من غلا كثير .. لكنها أسمر من غلا بشوي .. جلس لحظة يتأملها .. بعدين تنهد بنرفزه .. مستحيل يحبها .. اصلاً كيف دخلهاا لحياااته .. بسبب غبائهه وتسرعه .. لكن ما يفيد الندم خلاص تدبس فيها .. ناظر مخدة كانت جنبها .. فكر لو مسك المخدة وحطها على وجهها وكتم نفسها .. بيرتاح كذا ؟ ابتسم بخفة على تفكيره المتهور .. بهمس لنفسه : يمكن ما احبها ولا اطيق وجودها .. لكن مايعني إني قاتل ..
طالعها بسخريه بعدين قام وهو يحك شعره .. دخـل الحمام ياخذ له شوور بعدين يطلع على الشغل .. عند ريماس .. الي صحيت بعد شوي .. قامت وهي فاتحة عين ومسكره الثانيهه .. وجلست تحك رقبتها بكسل وتعب .. اخخ يا نومه الكنب يا انها تكسر .. ناظرت مكان سرير فهد .. شافته مو في .. ابتسسمت بونااسسسهه تقدر تنام الحين عليه لانه اكيد راح شغله .. قامت ووصلت عند سريره .. ابتسمت بخفة بعدين جلست عليه وهي تهمس بوناسه زي الاطفال : يييو نااعم ومريييحح ..
رمت ظهرها عليه وهي تضحك وتهمس لنفسها : واخيراً رااحة ..
بعدين قامت من جديد ووقفت على السرير وهي تضحك .. من زمان ما نقزت على سرير .. وقالت بتجرب ذا .. وصارت تناقز على سرير فهد وهي تضحك بحماس ووناسهه : يييو ما توقعت سريره كذا يرمي الواحد لفوق فوق ..
وفجأة وهي بين ضحكاتها العاليهه .. وابتساماتها الي يشوفها يقول بزره .. دخل الغرفه فهد وهو منصدم منها ورافع حاجب اليمين لفوق .. ريماس ما شافته لانها كانت مغمضه عيونها وتناقز بفرح .. اما هو فناظرها بهدوء وبدأ يتنرفز شوي شوي .. بعدها صرخ صرخة خلت الدم ينشف في عروقها ..: ريماااااس .
ريماس الي فتحت عيونها بقوه .. ووقفت عن النط .. وصارت واقفه على السرير وهي تطالعه بصدمه وخوف حقيقي .. يا ربي من وين طلعع ذاا .. توترت وهي تحس نفسها انشلت وهو يناظرها بعصبيه .. ياا ربييي .
ريماس بتلعثم وهي لس واقفه عالسرير : فف.. ففهد
فهـد بحدة وهو مكتف يدينه : وش تسوي ؟
ريماس بتوتر : أانا .. كنت
فهد بصرخة : من سمح لك تقربي لسريري ؟ مو قلت لك ابد ما تقربي له ولا اشوفك عنده ؟ وش تحسي فيه انتي الحين !؟
ريماس وهي شوي وتبكي .. قالت وهي خلاص مو قادره تستحمل تعامله : فههد .. انت ايش بكك علي ! مسويه لك شي انا ! مو انا زووجتك.. ليه كذا تعاملني .. ليه
فهد تنرفز .. كان وده يصرخ بوجهها ويقول .. لإني ما احبك .. وما اطيقك .. خذيتك بسبب غبائي .. خذيتك عشان انسى حب اختك ..
بس سكت وتنهد بقوه وهو يشد على قبضته ويناظرها ببرود .. بعدين التف وجا بيطلع ..
ريماس وهي تناديه بصوت عالي وفيها الغصه .. : ما جاوبتني .. لا تهرب
فهد لف لها راسه وناظرها ببرود وقال بسخريه : لما تبطلي بزره .. اخبرك ..
ومشى عنها وهو يحس بضيق بس بالتواجد معهاا ..
أما هي فناظرت مكانه بقهر .. ورجعت تقلد صوته وتقلد شكله وتضخم صوتها : لما تبطلي بزره اخبرك ..
بعدين همست لنفسها بحزن : ايش بك فهد علي ..
وراحت تاخذ لها شور وتغير ملابسها وتنزل عند عهد .. يمكن تتغير نفسيتها شوي الي سدها لها فهد..





تعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 09-09-2017 الساعة 01:15 AM. السبب: تعديل البارت
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 109
قديم(ـة) 15-10-2015, 08:32 PM
صورة مـُنـتـهـّى الرمزية
مـُنـتـهـّى مـُنـتـهـّى غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: مسحت دمعة نزلت من عيونها و أثاريني من تسبب في نزولها/ بقلمي


عند فهد .. إلي نزل لتحت وكان بيكمل طريقه ويخرج بدون لا يشوفه احد .. لكن استوقفه ابوه وهو ينادي عليه : فهد
فهد التف له : سم يبه .
ابو ياسر وهو جالس عالسفره وعنده عهد وام ياسر : تعال اجلس افطر .
فهد وهو يرفع يده دليل على انه مايبي : لا يبه شبعان .
ابو ياسر بحدة : قلت لك تعال .
فهد تنهد وهو يقرب من ابوه .. وجلس مقابل امه وجنبه الكرسي فاضي ..
أبو ياسر كمل وهو ياكل : فين ريماس ؟
فهد ببرود وهو ينزل راسه في صحن الفطور : فوق ..
أبو ياسر وهو يرفع حاجب : ليه ما نزلت معاك؟
فهد بنرفزة : عادي يعني لازم تنزل معي ؟
أبو ياسر ماعجبته نبرة فهد .. قال بحدة : احترم نفسك من تكلم ابوك .
فهد سكت .. شوي الا وتنزل ريماس وهي تحاول تبتسم .. قربت منهم : صباح الخير ..
الكل : صباح النور ..
ام ياسر بحنية : اجلسي جنب فهد ..
فهد الي تغير لونه .. ريماس جلست عنده وهي تحس برجفه بس من تقربه .. أجل انا البزره .. اخخ
عهد تكلمت : يبه فينه ياسر؟
ابو ياسر وهو يشرب الشاي : طلع من بدري عشان يشوف البيت الي بيسكن فيه هو وغلا ..
فهد تنهد بقهر وضيق .. جا بيقوم الا وام ياسر تتكلم : فهد متى بتطلع شهر العسل .
فهد فتح عيونه وهو يقول لامه : اي شهر عسل
ريماس نزلت عيونها باحراج .. اي شهر عسل. مع ذا الرجال.. شهر جحيم يكون مو عسل ..
ام ياسر وهي ترفع حاجب : لا تسوي فيها ما تدري ، اتفقنا من بكرة تطلع السفره ..
فهد تذكر من كلمته امه قبل يوم .. اخخ تنهد بقهر هو فاضي يروح شهر عسل .. لا ومع مين .. مع ذي .. البزره .. قال ببرود : اي صح .. ان شاء الله بنروح ..
بعدين قام وهو يستأذن ..
عهد قرصت ريماس وهمست لها : الحقيهه يا غبيه ، وشوفي اذا يبغى شي قبل لا يطلع ..
ريماس تلون وجهها قالت بهمس : لا مايحتاج .
عهد بهمس وعناد : وش قلت لكء ، قومي يا والله اعلي صوتي واخلي ابوي يسمع .
ريماس ناظرتها بقهر .. تمتمت بشي .. بعدين قامت عن عهد وهي تستأذن .. لحقت فهد وهو يمشي .. كان يمشي بخطوات سريعه .. اما هي فتمشي شوي شوي عشان ما يشوفها .. ما تبيه يلتف لها ويسمعها كم كلمة .. لكن صوت كعبها كان واضح .. التف لها فهد وهو يناظرها بنفاذ صبر وشافها تمشي كأنها تتبعه .. قال بحدة : وش تبغي ؟
ريماس جات تطيح من لف لها كذا.. توازنت اخر شي .. قالت وهي تحك شعرها وتصرف السالفه : ما ابغى شي ؟ وش مأكد لك اني ابغى منك شي ! عادي كنت اتمشى هنا ..
فهد ناظرها بسخريه .. قال ببرود : أها .. اقول يالبزره .. روحي رتبي سريري الي عفستيه من صباح الله .
بعدين التف وهو ينزل النظاره الشمسيه وطلع من البيت ..
اما ريماس ناظرت بقهر .. وهي تلتف وتتراجع لعند عهد .. وهي تفكر ليش الانسان ذاا كذا .. وسيم وجمال .. لكن داخله كله برود وما يظهر له مشاعر .. اصلاً تشك انه فيه عنده مشاعر ..



فـي اليوم الثانـي .. الصباح .. رتبوا اغراضهم للسفر .. وفهد كاره ان يروح .. لكن امه اصرت عليهه .. أما ريماس متحمسه للسفره .. لكنها مو متحمسه لفهد .. تحس انه بيسمهاا بكلامه هناك .. لكن واعده نفسها انها رح تحاول تسمتع بكل لحظة وتحاول تنسى مواجعها شوي ..
فهد ركب السياره وركبت جنبه ريماس وهي تودع عهد بابتسامه حماس .. اما فهد كان يحس بطفش وهي جالسه ولاصقه نفسها بالنافذة تودعهم .. قال بهمس وبرود وهو يناظر قدام : كأنك مسافره لاخر العمر .. كله اسبوع ونرجع ..
ريماس طنشته وهي تودعهم .. بعدين التفت لفهد وهي تقول : اي اي صحح .. ابي منك تمر فيني بيتنا .. عشان بودع غلاا ..
فهد من سمع اسمهاا .. حس بضيق من جديد قال بحدة : لا مايحتاج .. احنا مارح نطول ..
ريماس وهي شوي وتبكي برجاء وهي تطالعه : فهد فهد .. بليييييزز فهد لا تكسر بخخاااطري ..
فهد ناظرها بنص عين وبرود .. وهو يحرك السياره بسرعه ويبتعد عن بيتهم .. : قلت لا .
ريماس بقهر لفت وجهها وهي شوي تبكي من تصرفه .. يا ربي من اولها نكدي كذا ..
أما فهد كان يحس بضيق من ذكر اسم غلا عليه .. يا رب .. صبرني ..
اخيراً وصلوا المطار .. نزل فهد وريماس ونزلوا الشنط .. فهد وهو يناظر ريماس ببرود : انتظري هنا ، الحين ياسر يجي عشان ياخذ السياره بعدين نروح .
هزت ريماس راسها بهدوء .. وهي تناظر حولها .. وتشوف الناس ..
بعد شوي وصل ياسر .. وهو واضح عليه الحزن .. سلم على فهد .. وبعدين اخذ مفاتيح السياره وهو يودع فهد .. وقال له بابتسامه حزن : ان شاء الله نلحقكم انا وغلا ..
تنهد فهد وهو يناظر اخوه .. الي باين عليه الحزن والندم .. طيّر من يدينه غلا بسبب غبائه .. وباين عليه الندم كثير .. رفع يده وهو يقول له باي .. ومشى ولحقته ريماس .. وصلوا الطياره اخذوا شنطهم .. وركب فهد وريماس ..
فهد طلع مكانه جنب ريماس .. وجلس جنب النافذة .. اما ريماس جنبه ..
ريماس وهي تناظر النافذة .. قالت بهدوء لفهد : فههد
فهد تنهد : هاه
ريماس وهي تأشر للنافذة قالت برجاء : أبي اجلس مكااانك ..
ناظرها برفعه حاجب بهدوء : ليش ان شاء الله؟
ريماس بتأفف : اووف ليه يعنيي ..؟ أحب المقعد جنب الناافذة ..
فهد وهو يقهرها رجع راسه للمقعد وقال برفض : لا
ريماس تأففت وهي شوي تبكي .. قالت بهمس : ليه انت كذا. .
طنشها .. اما هي لفت وجهها بقهر وهي تطالع حولها ..
بعد شوي اقلعت الطياره .. أما فهد غمض عيونه بينام شويه .. شكل سفره طووويل .. أما ريماس مو قادره تنام من الطفش الي جايها .. قالت بهمس لفهد وهي تهزه : هي فهد
فهد ببرود وهو مغمض عيونه : همممم
ريماس بهمس وهي تطالع وجهه بحب : تحبني ؟
فهد فتح عيونه بسرعه وصدمه من السؤال ، لف وجهه لها وناظر عيونها .. شاف فيهن لمعه مميزة .. ماعرف وش يرد .. يقول لها الصراحة وتنكسر .. والله اعلم وش تسوي.. ولا يسكت ويطنشها .. تنهد ببرود وهو يناظرها : وش طرا عبالك الحين ؟
ريماس وهي تمسك يدينه بحب وتناظره بأمل : تحبني ولا لأ ؟ جاوب عسؤالي .. متأكده فيه جواب ..
ناظرها وهو يعض على شفته .. قال ببرود : واذا ما ابغى اجاوبك ؟
ريماس برجاء وهي تناظره زي الاطفال : ههي فهد .. يلا جاوب.. اكيد لأنك طلبت يدي يعنـي تحبــ
قاطعها ببرود : لآ ما احبك .
ريماس فتحت عيونها على اخرهن .. وتركت يديه بخفه .. وهي تطالعه حست وجهها احتقن بالدم .. وقلبها قام يإلمها .. قالت وهي تحاول تقاوم دموعها بهمس وانكسار وهي تناظر عيونه الي مصوبه نحوها : طيب .. ليه تزوجتني ..؟
تنهد بعصبيه وهو يحس بيقوم يمردغها .. شد على قبضته بقوه وهو يناظرها وهمس كله حدة : الوقت مو ملايم نتكلم بذي الامور .. عشان كذا وفري كلامك لبعدين ..
ناظرت عيونه بحزن .. رغم انها تماسكت ان دموعها ما تنزل .. لكن خانتها دموعها .. ونزلت بصمت .. اما هو فلف وجهه عنها بطفش وبرود .. وماهو داري كيف قال لها في وجهها كذا ما احبك .. لكنها نررفزته وتفسر على كيفها .. ويحق لها تعرف الحقيقه ..
تكلمت بهمس وهي تحاول تخفي نبرة البكاء لكن ماقدرت : يعـني الحين ما تفرق معاك إذا اختفيت من حياتك ولا لا
قال بهمس سمعته : ياليت .. بعدين . اسند راسه ونام بتعب .. ويتمنى من قلبه ان كلامها يتحقق وتختفي من حياته منجد ..
أما ريماس من سمعت جوابه . اسندت راسها وهي تحس قلبها خلاص .. تحطم .. وكأن مكتوب لها بذي السنه .. الوجع وبس .. يـعني ما يحبني .. طيب ليه تزوجني .. نامت من التعب ومن كثر ما بكت بصمت ..


مرن ساعات .. لا كلمته ولاكلمها .. كل الوقت لافين وجوهم عن بعض.. أخيراً وصلوا. .. دُبـــي ..
نزلوا من الطياره .. وومشوا في المطار وفهد يجر شنط السفر .. اما ريماس ماشيه وراه تتأمله بسكون .. تحس خلاص .. ماتبي تعيش ..
وصلوا لخارج المطار في دبي .. فهد وقف وهو يناظر تكسي .. وقفت له التكسي حط فيها الشنط .. التف لريماس وقال بهمس بدون لا يطالعها : اركبي في التكسي عبال ما اروح اجيب باقي الشنط ..
هزت راسها بهدوء بدون لا تطالعه .. اصلا. كانت شارده .. أما هو فمشى .. مشت ريماس وهي تناظر تكسي ثاني .. ركبت فيه محسبه انها هي التكسي نفسها ..
وأول ما ركبت نزلت عيونها لتحت وشردت بتفكيرها .. وهي تفكر بكلام فهد وتنعاد جملته في راسها .. ماحست بالتكسي يكمل طريقه ويمشي ويبتعد عن المطار ..
عند فهد الي رجع .. ما لاقى ريماس واقفه عرف انها اكيد ركبت السياره وتنطره .. تنهد بضيق وهو يكمل طريقه للتكسي .. حط الشنطه وهو يطالع داخل التكسي .. من ما شاف ريماس قال باستغراب لراعي التكسي : ما جات بنت وركبت من تو؟
رد راعي التكسي بنفي : لا ما جا احد !؟
فهد فتح عيونه بصدمه .. رفع راسه بسرعه ووقف على الرصيف يطالع حوله .. فيييين راااحت ذيييي !؟ ناظر بين الناس يدووورها .. لااا هو فاااضي لها يجلس يدووور عنها .. لكنه حس بشوية خوف .. هي الحين مسؤوليته .. لو تضيع او يصير فيها شي .. ابوه بيضيعه .. ابتعد بسرعه عن التكسي وهو يركض ويقطع الشارع للجهة الثانيه يفكر ممكن راحت هناك .. وهو مو داري وش يسوي الحين .. وصل للجهة الثانيه .. مسك جواله وهو يدور اسم ريماس.. دق عليها .. ما ردت .. دق لا رد .. جوالها مغلق .. تنهد بعصبيه يا ربيييي هو فاااضي يدور ذي البزره الحين ..

عِند ريماس في التكسي .. كانت مسنده راسها وتحس بتعب ونوم .. فجأة سمعت راعي التكسي يقول لها : فين اوصلك ؟
رفعت راسها وهي تقول بهدوء : فهد يكلمك
رد عليها راعي التكسي : اي فهد ؟ اكلمك يا انسه ..
ريماس فتحت عيونها بصدمه ناظرت قدام .. هي كل الوقت تحسب فهد جالس جنب الراعي .. بخوف حقيقي .. بصرخه : وشش تقول انت !
مسكت جوالها تدق عليه .. للااااااااا مافي شحححن .. حست بخووف .. ماتعرف تتصرف بذي الاوضاع .. قالت لراعي التكسي بهدوء وهي تحاول تحافظ على اعصابها : معك شاحن اقدر اشحن جوالي هنا؟
رد راعي التكسي باعتذار : لا والله للاسف يا انسه ..
رجعت راسها لورى تنهدت بقوه .. ايش تسوي الحيين ؟
قالت له وهي تشوف مقهى على جنب .. : ممكن تنزلني هنا ؟
راعي التكسي نزلها .. دفعت له ، وقفت قدام المقهى وقالت ممكن تدخل وتلقى عندهم شاحن .. اخذت نفس بقوه .. بعدين دخلت ..
عند فهد .. معصصصب مرره .. وحالته حااله ، رجع عند المطار وهو يأمل انها تجي .. لكن لا اثر لها .. فتح عيونه على وسعهن وهو يتذكر كلامها ..
" ريماس : يعني الحين ما تفرق معك اذا اختفيت من حياتك ولا لا
فهد بهمس : يا ليت "

حط يده على جبينه وهو للان فاتح عيونه .. بهمس: معقول تعمدت تسوي كذا ! .. ولا عشاني تمنيت تختفي .. اختفت .. ..
مو عارف وش يسوي .. يتصل على اهله يخبرهم .. لا اكيد الحين يقلقهم كلهم وابوه يعصب عليه وممكن يجوا هنا ، تنهد بقوه وصار الخوف يتسلل لقلبه .. بهمس : فينك ريماس .. فينك ..
وقف عند التكسي .. قال له راعي التكسي بعصبيه : مطول يا اخ ؟ انت جالس تعطلني !
فهد بعصبيه صرخ عليه مو واعي لنفسه خايف على ذيك البزره الي اختفت وذا جاي يستهبل عليه : أنكتم انت
راعي التكسي بعصبيه : احترم نفسك ، وخذ شنطك عندي ناس ثثانين اوصلهم ..
فهد ولعت معه ، لكن ما حب يسوي معاه مشاكل مو ناقصه .. زفر بنرفزه وهو يسحب الشنط من السياره وتمتم بمسبه على راعي التكسي .. الي مشى عنه .
وقف قدام المطار وهو يتوعد في ريماس .. وفي نفس الوقت خايف لا يكون صايبها شي .. مسك جواله .. ينتظر منها مكالمهه .. وحالف لا يوريها اذا مسكهاا ..

عـند ريماس .. دخلت المقهى وشافت فيه شباب كثيرة .. وشافت اكم بنت لبسها مو تمام وجالسات مع شباب .. استغفرت ربها وهي تطالعهن .. كملت وصلت لعند الشاب الي يبيع هناك .. بهدوء : السلام عليكم
رد الشاب وهو يناظرها بابتسامه : وعليكم السلام .. امري اختي
ريماس وهي تمسك جوالها وتوريه هو : لو سمحت ممكن اشحن جوالي هنا اذا فيه شاحن له .. ابغاه ضروري ..
الشاب ناظر الجوال بعدين ابتسم واخذه منها وقال .. : ولو يا اختي .. احطه يشحن لك الحين ، اما انتي تقدري ترتاحي شوي
عبال ما يشحن .
ابتسمت ريماس بهدوء على اخلاق الشاب .. لكنها تحس بتوتر .. كل شي غريب عليها .. راحت وجلست على طاوله لحالها وهي تنتظر الشاب يجيب لها الجوال .. بعد تقريباً خمس دقايق نادى عليها .. مشت له .. مد الجوال لها بابتسامه : تفضلي
ابتسمت بامتنان : مشكووو اخوي الله يعطيك العافيه .
ابتسم : الله يعافيك .. ولو واجبنا ..
مشت عنه وهي تمسك جوالها .. شافت ظ،ظ§ مكالمه فائته من فهد.. تنهدت برررعب .. ياويلي منه .. ضغطت على رقمه .. وسمعته يرن ىقلبها تحسه ينتزززع من مكاااانه .. يا ويلي اكيد معصب معصب مووت ..
بعد شوي جاها رده فهد بصراخ وفي نفس الوقت راحة : فييييييينننك انننننتيييي
ريماس ابعدت الجوال شوي عن اذونها بازعاج ، بعدين رجعته وقالت بهمس وهي تحك جبينها : هاه .. فهد ركبت تكسي غلط و...
فهد قاطعها بحدة : قولي فينك الحين بعدين نتحاسب ..
ريماس بلعت ريقها من نبرته .. قالت بهمس : في مقهى
قال بحدة ونبره ترعب وهو يحاول يتماسك اعصابه : وشش اسم المقهىى !
ريماس بإنزعاج : مقهى الــ... قريب من المطار .
فهد قفل في وجهها .. ريماس طالعت الجوال بقهر وفي نفس الوقت خوف .. شكله معصب مرره .. والله شكله بيذبحني .. افف ..

عند فهد قفل في وجهها وهو يحس بقهر وعصبيه واذا بشوفها بيذبحهاا .. ركب في تكسي واخذ الشنط واعطى العنوان لراعي التكسي .. وهو يتحلف في ريماس والله ليذبحها من يشوفهاا..


ريماس جلست تنتظره بتوتر على طاوله .. فجأة جاه قدامها وجلس شاب مملوووح مررره .. وهو يناظرها بابتسامه .. ريماس حست بخوف.. ضبطت الطرحه على وجهها ولفت عنه وهي تدعي فهد يجي بسرعه .. تكلم الشاب بابتسامه : ايش به الحلو ؟
ريماس عصبت قالت بحدة : ابعد احسن لك .
الشاب ابتسم وهو يناظرها : ليش جالسة وحيدة هنا .. تبغين توصيله؟ سيارتي خارج ..
ناظرته بعصبيه صرخت في وجهه .. : بتنقلع ولا شلووون ..
انتبه لهم شاب ثاني كان مار .. مر من عن الشاب ومسكه من كتفه وقال بحدة : لا تزعج البنت.
رد عليه الثاني وهو يقوم بعصبيه : واذا ابي ازعجها ، انت ايش حشرك .؟
مسكه الثاني من ياقت قميصه . وكذلك الثاني .. وصاروا يتضاربوا بوحشية .. اما ريماس كانت واقفه وفاتحه عيونها بصدمه وخوف وهم تشوفهم يتذبحوا .. يا رب اكيد اليوم ذا يوم النحس تبعي ..
تدخلوا شباب ثانيين يفكو الهوشة .. أما الشاب ذاك طلع بسرعه من الهوشة وسحب ريماس من يدهاا وطلعها برا المقهى .. وهي مصدومه وتحاول تفك نفسها منه .. اخذها وانزوى فيها على جنب .. بدون لا تبان على حد .. وكان الدم يسيل من فمه .. ناظرها وعيونه كلهن حدة قال بفحيح وهو يشيل الطرحة عن وجهها بقوه : شفتي وش صار فيني بسببك ..
كان مسندها على حيط وحاشرها بين يدينه الثنتين .. ريماس وهي تبكي وتحاول تصارخ لكنه كتم نفسها .. بهمس وهو يناظر وجهها .. : اششش.. مايفيد الصراخ الحين .. طحتي بين يدي ..
ريماس وهي تحاول تصارخ لكنه كاتم نفسها .. بكت بقوه .. وهي تتمنى فهد يجي بسرعه .. فينك فهد فيييييينك ..
تكلم الشاب بخبث وهو يناظر عيونها الي كلهن دموع بهمس : لاا تخافي يا جميلة .. راح احافظ عليك مثل اختي ..
ريماس فجأة جاتها قوة ما تدري من فين وضربته برجلها على رجله حتى تألم ورفع يده عنها .. صرخت بأعلى صوتها : فههههدددددد ..
اما الشاب رجع مسكها وهو يرميها بقوة على الجدار حتى حست عظمها تفكك منه ..
جا بيتكلم ما حس الا بيد تنحط على كتفه من ورا .. التف وما حس الا ببوكس حامي شل وجهه شل .. طاح عالارض وخشمه وفمه يصب دم ..
ريماس ناظرت بسرعه شافت فهد تنهدت براحة وهي تبكي .. أما فهد نزل له تحت ومسكه من ياقت قميصه وشده بقوه وقال بحدة وهو يناظر وجهه والي كله دم ببرود : أصحك اشوفك مرة ثانيه .. ولا تحاول تلعب في اعراض الناس ..
اما الشاب قام بسرعه وهو يشرد عنه ..
رجع طالع ريماس بحدة وشاف وجهها مو مغطى .. وعيونها كلهن دموع .. ناظرها بحدة وهمس : والله حسابك عسير ،. بس خلنا نوصل الفندق ..
ريماس بخوف مسكته من ذراعه وشدته لها بهمس : فهد.. والله ماقصدي كان أنـ..
فهد رجع لها ودفها عالخفيف للجدار حتى لصق ظهرها بالجدار وهو صار قدامها وقريب منهاا مررره .. حط يده على فمها عالخفيف وقال بحدة وهو يناظر عيونهاا : سويتيها عمداً صح ؟
ريماس فتحت عيونها على اوسعهن وجات تتكلم .. الا انه مسك طرحتها ونزلها على وجهها .. وقال بحدة : قلت لك حسابك عسير معي ..
ريماس ما تكلمت تعرف انه معصب مررره منهاا الحييين .. فضلت تسكت .. وتمشي معاه ووتتفاهم في الفندق هذا اذا ما قتلها لانه واضح بينفجر في أي لحظة .
ركبوا في التكسي وتوجهوا للفندق .......







/ \







تعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 09-09-2017 الساعة 01:17 AM. السبب: تعديل البارت
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 110
قديم(ـة) 15-10-2015, 08:37 PM
صورة مـُنـتـهـّى الرمزية
مـُنـتـهـّى مـُنـتـهـّى غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: مسحت دمعة نزلت من عيونها و أثاريني من تسبب في نزولها/ بقلمي











/ \





عــند طلال ولهفة..
العصر .. الساعه ظ¤.. من صحي طلع بدري حتى ما كلمته ولا شافته ..
قامت صلت العصر من أذن.. بعـدين طلعت من جناحها ونزلت تحت وهي تحس بجوع رهيب .. دخلت المطبخ عطول شافت الخدامه .. قالت بهدوء : وش غداكم
طالعتها الخدامه .. بعدين اطلعت لها الغدا وحطته يسخن .. أما لهفة قعدت بملل على كرسي.. وهي تناظر لتحت وتفكر في طلال .. ما شافته اليوم فين راح .. هي هي لهههفة وش تفكري فيهه .. الله لا يرده ان شاء الله . يا جعل يده بالكسر .. طالعت جسمها وهي تشوف مكان طقه ااخخخ .. بعـد شوي حطت لها الخدامه الاكل قدامها .. شكرتها ونزلت راسها بتآكل .. ما حست الا بلي دخلت المطبخ بشرها .. رفعت راسها شافت ام طلال تتقرب منها بنظره حقد .. طنشتها وهي تاكل .. أم طلال بنبره حادة وهي تناظرها باستصغار : السلام عليكم ..
لا رد .. لهفة طنشتها تماماً.. ام طلال بحدة : رد السلام واجب .. ولا ما تعرفي بالدين كمان يا بنت الففقر ..
تنهدت لهفة بقوة .. وهي تقوم وتشيل الصحن معها.. صراحة ماودها ترد عليها لانها اكبر منها ..
ام طلال بحدة : لهفة بكلمك ..
لهفة وقفت شوي وقالت ببرود : وش تبغي مني ؟ شوفي ولدك طقني بما فيه الكفايه .. خلاص ارتحتي كذا ..
أم طلال قالت بحدة : تستاهلي عشان تعرفي ان أمه هي في المقام الاول عنننده .. وماتجي حثاله زيك تاخذ مكانها ..
قامت لهفة وكملت طريقها مطنشتهاا .. فجأة دخل طلال المطبخ .. ناظرته لهفة .. بعدين صدت عنه بزعل وكملت طريقها. نادها : لههفة..
لكن ما ردت .. جا بيلحقها الا وامه تناديه : تعال مسويه نفسها زعلاانه .. بالطقاق
حزن طلال من كلام امه على زوجته . لكنه طنش وهو يسلم عليها ويستأذن يرووح يبدل ملاابسسه..
طلع عندها .. شافها جالسة عالكنب ومعها صحن الاكل وتاكل .. شافته بس طنشته وهي تنزل عيونها .. أما هو دخل وحزنان عليها امس طقها طق يذبح .. مهما طقها .. ومهما سوت ونرفزته وطلعته عن طوره . الا انه من يهدى يندم .. يحبهاا ويموت فيها لكنها ما تففهمم .. تقرب منها وقال بهمس : لهفة ..
ماردت عليه .. قرب ومسك يدها وهو يناظرها بابتسامه حزن : ردي يا قلبي ..
سحبت يدها منه بسرعه .. وهي تناظره بقهر .. قامت عنه وهي تروح الحمام .. لحقها عند الباب وهو يناظرها بحزن : ادري امس طقيتك .. وحقك تزعلي بس ذي امي وما احب احد يغلط بحقها وانا حي ..
ناظرته بقهر وقالت بهمس وصوت مبحوح : خلاص الي صار صار ..
فجأة حست لاعت نفسها . دخلت الحمام بسرعه واستفرغت .. أما طلال وقف وهو يناظرها بخوف.. لها اكم يوم مو تمام .. قال بخوف وهو يمسكها وهي تغسل : ايش بك ؟ مو تمام؟
لهفة وهي تحس بدوخة وتعب همست : مدري احس بتعب ..
طلال بخوف وهو يسندها : باخذك الدكتوور..
لهفة وهو ساندها قالت بهمس : مايحتااج ..
طلال ووهو يسحبها : الا يحتاج يلا بدلي عشان ااخذذذك ..
لهفة قامت تبدل وهي منجد تحس انها تحتاج تروح الدكتور .. بعد ربع ساعه طلعوا ..
لهفة جلست جنب طلال الي مشى فيها بسررعه .. اخيراً وصلوا عنده
نزل طلال ولهفة .. دخلت وسووا لها التحاليل وقالوا ترجع بعدين عشان تاخذ التحليل ..
وبعدها رجعوا .. طلال بهدوء للهفة : تبي اخذك مكان ؟
لهفة لفت راسها عنه بتعب همست : لو اقول لك خذني مكان احتاجه .. تاخذني ؟
طلال وهو يسوق التف لها باستغرابب : اي اخذك اكيد ! قوليي وانا تحت امرك ..
رجعت التفت له وهي تطالعه بهدوء .. قالت ببحه :أبي امي ..
طلال رفع يده وحطها ورى راسه تنهد بقوه وهو يقول بهمس : كيف اخذك عندها .. وأخوك طاردنا .. ولا نسيتي ؟
لهفة تنهدت بحزن .. وهي تلف وجهها للنافذة وتطالع برا .. اخخ اشتاقت لامها موت .. كيف تشوفها وتكلمها وتتطمن عليهاا .. بس تكلمها من لمياء .. لكن تبغى تحضنها مشتاقه لريحتها ... اااه يا يممهه وش صار فيني ..
طلال همس لها بهدوء وابتسامه : باخذك مطعم نتعشى فيهه.. ويعني اعتبريه عربون اعتذاري ..
ناظرته بنص عين وقالت بهدوء : يعني اعتذار على طقك الي شويه موتني بتقوم تاخذني مطعم اعتذار ؟ طيب ومن اموت فين بتاخذني ؟ السينما مثلاً .. بالله طلال رجعني مابي اروح معاك مكان ..
طلال تنهد بعصبيه ناظرها بقهر وقال : ليه إنتي كذذا .. بعدين شرحت لك دافعي .. خلاص لهفة تعبت والله .. تعبت
لهفة طنشته وهي تحس بتعب .. لها اكم يوم مو تماام .. طلال اخيراً وصل مطعم .. نزل بابتسامه وهو يناظرها : يلا اليوم تدللي عشاء على حسابي من قدك يا زوجة طلول ..
ناظرته بنص عين وهي للان جالسه : اقول يالطلول خذني البيت مالي خلق مطاعم ..
طلال ناظرها بعناد : طيب اذا كذا .. انتي انتظريني هنا بروح اتعشى وبعدين اجيك .. لاني صراحة مييت جووع .. هاه
لهفة قالت بهمس : سم ان شاء الله
طلال بنرفزة وهو واقف برا ويطالعها داخل السياره : وش قلتي ؟
لهفة بابتسامه : سلامتك قلت عوافي عقلبك ان شاء الله ..
طلال ناظرها بنص عين .. وده ياخذها معاااه لكنها ما تبغى .. شلون ياخذهاا .. طالعها وقال بهمس وهو يلف عند جهتها عند النافذه وينزل راسه ويطالعها : لهوفة يلا يا عمري انزلي معاي ..
لهفة صرخت في وجهها بقهر : ماااا ابغى مااااتغهمممم انت انقلع خلاااصصص ..
طلال بعصبية ضرب زجاج النافذه الي عندها بقوه حتى هي انفجعت وحطت يدها عقلبها .. قال وهو معصب مرره : جعلك ما تاكلي بحياتك كلهااا .. بالطقاق .. انا بروح اتعشى وارجع وحسابك بعدييين مارح اعدي ذي الحركة .. انتظريني هنا ..
لهفة للان منخرعه من حركته .. شوووي لا كسر النافذة حسبي الله عليهه .. بس طالعته وهو يمشي للمطعم وباين معصب .. ياخي بالطقاق انقللللعع .. ممكن ارتاح شوي منهه .. بعد مرور خمس دقايق .. ناظرت بطفش حولها مسكت جوالها ودخلت الوتس اب تكلم صديقاتها ولمياء وتتطمن على امها .. وفجأة وهي في الوتس اب ما شافت الا ماسيج من طلال .. يا ربي ذا مو يتعشى استغفر الله ايش يبغى حتى وهو يتسسمم يغثني معااه .. فتحت الماسيج لقته كاتب : والله يا ويلك من اطلع ( فيس معصب )
ابتسمت بسخريه وكتبت له تقهره : اقول بس تسمم تسمم .. تحسبني خايفه منك .. سم الهاري ..
وطلعت من عنده وهي تضحك متأكده انه معصصبب الحيين موووت . ورجعت تكلم لمياء .. الا وفجأة يرسل ماسيج : رح تتمني الموت .. وتتمني لو تقدري تشردي مني .. لكنك ماتدري انك خلاص تدبستي في واحد اسمه طلال .. لطول العمر .. تنرفزت من كلامه .. وطنشته ورجعت تكلم لمياء وهي تحس بقهر من كلامه .. فجأة خطرت عبالها فكرة .. بتسويها في طلال .. لكن قسسسسسم ممكن يذبحهاا .. لكن مو مشكلة بتسويها .. تفتقد الاكشن شوي .. خرجت من السياره وهي تطالع حولها وتبتسم .. الدنيا بدأت تصير ظلام .. جمييل .. شافت شجرة مو بعيده عن السياره راحت وقفت وراها وهي تنتظر طلال يجي . ويلقها مو في .. ايش رح يسووي تنتظرو ردة فعله على نااار .. ومسكت جوالها تجهزه تصور من يجي.. بعد مرور خمس دقايق .. ما شافت الا وهو جااي ابتسسسمت بونااسسه .. الحين اوريك .. مسكت جوالها وبدأت تصور فيديو بدون لا يشوفها ..
طلال الي رجع وهو للان معصب والله ليوريها .. اجل هي ترفع صوتها عليه وتغلط فيه . وقف عند السيارة لكنه لمحها مو داخل .. عقد حواجبه باستغراب فينهااا ذييي .. دخل راسه داخل السياره وهو يدور .. موو هناا .. رفع راسه بعصبيه وقهر .. وميت سؤال وسوال يجي في راسه .. معقوووول شررردت !؟ اي تسووويها ..
اما عند لهفة ميته ضحك وهي تصور فيهه وتضحك .. بعد شوي وقفت تصوير فيديو .. وارسلت له وهو مو شايفها عشان تزيد عليه الطين بله : مرحبا طلال .. خلاص انا شردت ومارح تشوف وجهي من يوم وطالع .. الله يسامحك بس علي سويته فيني .. انا حجرت تذكرة خارج السعوديه .. وشوي وبسافر .. ما ابغى اشوفك حتى .. باي ..
وارسلتها وهي كاتمه الضحكة ورجعت تطالعه من ورا الشجرة .. عند طلال وهو واقف بعصبية مسك جواله الي جاه ماسيج .. شافه من لهفة فتحها بسرعه .. بعد شوي من قراه رفع راسه بسرعه مو مصدددقق وش تقووول ذيي . ركب سيارته بسرعه ولهفة تطالعه باستغراب فين رايح ذا .. وحرك سيارته وهو معصب وخايف لاتضيع من يديه ذي .. عند لهفة ما امداها تلحقه .. ووويي ذاا رااااح ..
دقت عليه بسرعه وهي تحس بخوف .. شوي الا ورد .. قالت بهمس له وهي ماسكه حالها لا تضحك مع انها شوي وتبكي : طلال ..
طلال الي وقف السياره بسرعه .. بعصبية وصراخ : انتتييي وشششش تحسبي نفسك مسووويه !!! والله لذبحك من الاقيك اجل تشردي عن زوجك ..
لهفة وهي ميتة ضحك قالت بهمس له : طالع من منظره السياره ..
طلال مو فاهم شي رفع راسه طالع فالمنظرة شافها خلف السياره عند الرصيف حاطه الجوال على اذنها وتطالعه وترفع يدها له ..
حط يده على جبينه همس لها بهدوء وهو يناظرها من المنظرة همس بالجوال : يويلك مني .. صار عقابك عقابين ..
وقفل منها وهو يتنهد براحة وفي نفس الوقت عصبية .. اجل انا تلعب علي كذا .. رجع لها ووقف اما هي فركبت وهي ميته خوف من حركتها الغبيه .. لكن الفيديو الي معها لا يقدر بثمن ..
ظلت ساكته اما هو حرك بسرعه حتى شوي وطاحت مسكت فيه بخوف وهو مسرع : طلال خلااصص هدي ..
أم طلال زاد السرعة وهو يهمس لها : ععشان نوصل البيت سريع ..
لهفة بهدوء وهمس : كله مقلب
طلال وقف السياره بسرعه لولا الحزام كان لصقت بالزجاج الامامي .. لهفة بلعت ريقها بخوف ناظرته بهدوء .. طلال مسك الطرحة عن وجهها وشالها بقوة وهو يهمس لها .. ويناظر عيونها الي اختلط الخوف فيهن .. : أنا مهزله عندك ؟
لهفة رفعت يدها برجاء : لا لا .. ياخي عادي كنت بمزح معاك لانك قهرتني ..
مد يده لوجهها .. وهمس لها وهو يحس العصبية راحت وهو يطالع وجهها الي أسره والخوف مسيطر عليه .. : تباني أحلى من تخافي ..
لهفة عقدت حواجبها وقالت بقهر وهي تتكتف : مو خايفه ..
طلال رفع حاجب : واضضضح عشان كذا يددك ترقص ما شاء الله ..
بعدين مسكها من خدها وهو يشدها بقوه : نشوف اذا وصلنا البيت وكنت مروق ما رح اضربك .. لكن اذا زدتي في الكلام انا اوريك ..
حرك السياره وهو مو عارف كيف قلبته .. شوي كان بيقتلها وفجأة ذاب بجمالها وهدى .. اااه بتعذبنيي ذي النتفه ..


بـعد نص ساعه وصلوا البيت .. وطول الطريق كانوا ساكتين .. نزلت لهفة بسرعه ومشت سريع عشان تلحق الجناح وتقفل على نفسها الباب لانها منجد خايفه من ذا الثور يقوم يصيبه شرش وينجن .. وصلت لباب البيت .. عذراً القصر .. وطلال لس عند السياره يسكرها .. دقت الباب بسرعه .. فتحت لها الخدامه دخلت سريع وهي تمشي بخطوات سريعه .. وهي كل شوي تلتف وراها تشوفه اذا في .. فجأة وهي لافه راسها لورا صدمت في شخص .. رفعت راسها بإنزعاج .. شافتها هنادي .. استغفرت ربها وهي تتعداها عشان تكمل طريقها .. فجأة نادتها هنادي بنبرتها المتلاعبه .. قالت بابتسامهه : لهفة .. خلنا نتكلم بروقان ..
لهفة وهي لافه وجهها عنها قالت بهدوء وحدة : اعتقد مافي كلام بيني وبينك ..
وجت تكمل خطواتها عالدرج الا وتناديها هنادي وكملت : أنا ادري انك ما تبي طلال يكون زوجك .. وصراحةً إنتي ما تستحقينه .. فأقول ممكن إذا وقفنا انا وانتي مع بعض ومع امي والكل نقدر نقنعه يطلقك .. يعني توقفي معاي ونروح نكلمه ان يطلقك واكيد بيطلقك دام يشوف الكل ما يبغى ذي الزواجة هاه ؟
لهفة حست بنرفزة من كلامها .. التفت لها وطالعتها بابتسامه وكذب بس عشان تقهرها : ومن قال لك إني ما ابغى طلال ؟
هنادي عقدت حواجبها : مو انتي ذاك اليوم تقولي له طلقني ومدري وشهو .. يعني وباين ما تحبينه ..
لهفة بسرعه عشان تقهرها رفعت حاجبها وبابتسامة عشان تغيضها : ومن قال لك ما احبه ؟ الا انا احبه واموت فيه بعد ..
بعدين فتحت عيونها عالجملة الي قالتها.. وش قلت انااا توووي .. صراحة انصدمت من نفسها . اما عند هنادي طالعتها بقهرر وهي تلتف عنها وقالت بهمس كله حقد : بنت فقر ..
أما عند لهفة للان تفكر في جملتها .. لا لا انا قلتها عشان اقهرهااا اي صح .. جات تكمل طريقها وتطلع الدرج ما حست الا بيد تسحبها من ذراعها وتطيح في حضنه .. لهفة فتحت عيونها وهي تطالعه بهمس : طلال .
طلال بابتسامه وفيه بعيونه لمعه غريبه .. قال بهمس وهي بحضنه : منجد الي سمعته توي ؟
لهفة فهمت ايش يقصد فكت نفسها بسرعه منه وهي تركض لجناحهم يمكن تفتك منهه ..
اما عند طلال ابتسم بأمل يكون كلامها صحيح .. ولحقهاا ..
دخلت لهفة الجناح بتوتر .. وثواني الا ويدخل طلال بابتسامه ويقفل الباب .. لهفة لفت وجهها بسرعه له وهي تناظره بعيونها العسليه الكبيرة وتكلمت بسرعه وهي ترفع حاجب وتتكتف بنبره حادة : هي انت لا تصدق وش قلت توي .. لأني ما قلت ذا الشي الا عشان اقهر اختك الحقودة ذي .. فعشان كذا لا تصدق نفسسسكك ..
طلال ناظرها والابتسامه تزول عن وجهه تنهد بضيق وهو يتقرب منها وبهدوء وهمس : طيب بسأل سؤال ..
ومسك يدها ..
لهفة ناظرته بتساؤل .. وسكتت
كمل بهمس وهو يناظر عيونها ..: وش تحسي فيه تجاهي ..؟
لهفة تنرفزت من قربه كذا ونبرته الهامسهه .. قالت بحدة وهي تحط عينها الواسعه بعينه الحادة : كل كره الدنيا ..
طلال بسرعه فك يدينها من يده بعنف آلمها .. وهو يتنفس بعصبيه مسكها من وجهها بحدة وهو يحط عينه بعينها الي بان فيهن العصبيه : وأنا أكرهك اكثر من كذا صدقيني ..
وفكها بعنف وهو يلتف يروح الحمام .. عند لهفة طالعته بقهر وهي تحس كلمته آلمتها لكن قالت بحدة وصوت عالي : اذا كذا ليييه ما تطلقننيي ونرتاح جميع ؟ ليش متمسك فيييني كذا اذا تكرهني ؟
عند طلال وقف على جملتها .. إلتف لها وهو يناظرها بحدة .. همس لها .. : قلت لك .. تدبستي فيني لآخر العمر .. رح تتمني تشردي مني .. لكن مارح تقدري ..
عند لهفة ناظرته بقهر .. تكتفت وهي تزفر بعصبيه .. عند طلال دخل وهو يحس بضييق .. اخذ له شور وطول شوي.. وهو للان يحس اعصابه فالته .. ومو قادر يتحكم فيهاا .. اخخ من ذيي النتفهه قدررت تتلاعب فيينيي كذاا ..
طلع وهو لاف منشفه على خصره ووحدة ورا رقبته .. وبان جسمه المعضل .. تقدم من سريره وما شاف لهفة.. عقد حواجبه وين راحت ذيي .. صار يدور في الجناح كله .. فييينن راحت .. فجأة وهو ماشي لمحهاا نايمه عالكنبه .. زفر بقهر .. تقدم منها وكان بيصحيها .. بس جلس شوي يتأمل وجهها .. اااه منها بس .. ليتهاا تعطيناا فرصهه .. تذكر كذبه عليهاا انه يكرهها .. وربي يموت فيها .. لكنها بزره ما تفهم .. غبيه ايش نقول .. ابتسم بحزن وهو يطالعها .. بعدين مسكها وشالها بحضنه .. عند لهفة غفت من التعب .. لكنها حست فيه وهو يتقرب منها .. بس ماكان فيهاا تصحى وتسمع اكم كلمه منه ويغثها .. ففضلت تسوي نفسها نايمه عشان تشوف وش يبي .. لكن من حست فيه شالها كذاا .. حست قلبها بيطيح .. لكن حافظت على هدوئها وسوت نفسها نايمه .. عند طلال شالها بحضنه وهو يبتسم .. ناظر عيونها وهو ماشي نحو السرير .. شاف عيونها تتحرك وملامح وجهها باين أنها يا دوبها تتحمل .. كتم الضحكة وهو عارف انها مسويه نفسها ناايمهه .. بس قال يمشيها معهاا .. وصل عند السرير وحطها بخفه .. بعدين جلس وهو يناظرهاا بهدوء يشوف ايش تسوي .. عند لهفة من حطها كذا .. وما سمعت له صوت .. وماحسته موجود حولها .. ظنت انه قام وراح .. فتحت عين وخلت الثانيه مقفله عشان تناظر حولها .. لكن من لمحت طلال يناظرها وهو كاتم الضحكة .. فتحت عيونها الثنتين ووجهها ااحممرر منه .. طلال فجأة مات ضحك وهو يناظر وجهها الاحمر .. ابتسم وقال بهمس : تمشينهاا علي اناا ..
عند لهفة ابتسمت غصبن عنها وهي تفكر بحركتها الغبيه مسكت مخدة جنبها ورمتها على وجهه بإحراج .. وقالت بهدوء : انكتم
قال وهو حاب يقهرها بابتسامه خبيثة : ولا اعجبك اشيلك بحضني ...
ناظرته بسرعه وهي فاتحه عيونها اما هو فرفع حواجبه بطريقه مستفزه .. ناظرته بنص عين وبقهررر : انكتمم قليييلل ادب
اما هو مات ضحك على وجهها المنحرج وكلامها .. اقترب منها ااما هي بسرعه قالت : اول شي البس شي غطي نفسك بعدين تعال .
عند طلال رفع حاجبه اليمين وقال بهمس وهو يقترب منها : منجدك انتي تتكلمي ؟ ولا فيه شي بعقلك ..؟
لهفة بقهر وهي تقوم عنه .. أما هو مسك يدها وسحبها لحضنه وهو يبتسم ويطالع عيونها.. بهمس : يا معذبنني انت ..




تعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 09-09-2017 الساعة 01:18 AM. السبب: بطلب من الكاتبة
الرد باقتباس
إضافة رد

مسحت دمعة نزلت من عيونها و أثاريني من تسبب في نزولها/ بقلمي

الوسوم
رواية ، مميز
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
خاطره صدري يلمك يمكن ينسى سنين عذابك/ بقلمي؛كاملة هتون الغيم.. روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 531 26-04-2018 03:04 PM
رواية : يلاقيني هواك بكل درب فمن عينيك كيف لي الخلاص fatimaas روايات - طويلة 83 24-05-2016 02:44 AM
هني للذي لا غض عينه يجيه النوم ولا فكر بدنيا العنا وش تسوي به / بقلمي . سايقة الخير روايات - طويلة 7 19-09-2015 02:21 PM
روايتي الاولى : صرخات ألم ازهار الاوركيد روايات - طويلة 8 27-04-2015 02:54 PM
روايتي الثالثة : احبه حب ماحبه بني ادم/ بقلمي زهره التواضع. روايات - طويلة 1 19-04-2015 02:54 AM

الساعة الآن +3: 02:29 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1