اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
عرض نتائج التصويت: اعبجبتكم
1 5 35.71%
2 1 7.14%
3 0 0%
4 0 0%
5 8 57.14%
المصوتون: 14. لم تقم بالتصويت على هذا التصويت

 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 18-05-2015, 12:32 PM
صورة mgesh الرمزية
mgesh mgesh غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رواية أتركوا بعضهم بلحظات /بقلمي؛كاملة


البارت الاول
من ايام الطفوله الكل كان يقول الاثنين ذولي لبعض
مرت الايام والكل كان يعتقد ريم لنايف ونايف لريم
نايف يوعد ريم وبحكيه ودمعه وبحبه لها يقول انتي لي اوعدك محد ياخذك مني انا بين يدك وانتي بيدي
خلاص انا خلصت دراسه وبتوضف وضيفه ترفع الراس وبيجي ذاك اليوم ي ريم اللي باخذك من بيت اهلك الى بيتي
ريم: حبيبي ي نايف وانا ابيك وانتا ولد خالتي قبل لا تصير حبيبي انا احبك واوعدك محد ياخذني غيرك
نايف باس جبهة ريم وبصوت خفيف وهادي ونظراته لعيونها وقالها: وربي احبك
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::::::::::::::::
في يوم الجمعه تكون عندهم جمعة اهل
اتصل نايف ع ريم وريم كانت تتروش مش حول الجوال
اخرجت ريم من الحمام (وانتم بكرامه )
م شافت جوالها راحت تنشف شعرها
وتجهز ملابس طلعتها لبيت اهلها
طلعت لها تيشرت اسود وجنز كحلي
البست البدله وكان جسمها من اجمل م يكون وافتحت شعرها الطويل الاسود سواد الليل
كانت جميله وهيا بدون مكياج البست عبايتها وافتحت جوالها وشافت 4 اتصالات من (شريك انفاسي )
وقالت : اوخ ويني عن الجوال جد يوووو اتصل انا عليه اخاف مشغول ؟ او بجانب ابوه او خالتي
وبلحظات تفكيرها جاء اتصال من (شريك انفاسي) تنفست نفس عميق وردت عليه
ريم:الو
نايف:انتي وينك اليوم اتصل عليك م تردين ها وينك
ريم وهي خائفه : حبيبي شفيك كنت مشغوله تعرف اليوم الجمعه جمعة الاهل
نايف : طيب حبيبتي اسف عليت صوتي عليك بس وربي خفت عليك
ريم : ي حياتي انتا خلاص اخليك بلبس شوزي بطلع لاهلي بنطلع لبيت الزواره
نايف: يلا حبيبتي انتبهي لنفسك وانتظرك هناك
ريم : ع خير حياتي معه السلامه
اول م قفل نايف من ريم : اخخخخخ ي ريم م تقدري تجيبي نسبة حبي لك وربي
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
وصلوا اهل ريم لبيت الزواره واهل نايف لبيت الزواره والخوال والخالات الكل تجمع
ريم بدت تسلم ع الحاضرين ونايف بدا يسلم ع الحاضرين من الخوال والخالات
وجدتهم الله يطول بعمرها كانت تشوف ريم وتشوف نايف وقالت : والله وكبرتوا الحمدلله ان بيجي اليوم ذاك وبنشوفكم سويا
ريم طالعت نايف ونايف طالع نظرات ريم وكانت من اشد التوتر والخجل
ريم راحت اجلست معه البنات تسولف وتعطي معهم
نايف كان معه الشباب وكان يناظر ريم من بعيد لانه كانت تشد الانتباه كانت جميله الكل كان يناظرها الكل كان معجب بجمالها وكان نايف غيران عليها من نظرات الكل
كان يحاول يتصل عليها بس خايف

يحرجها قدام الكل باخر لحظه ناظرت ريم نايف ونايف ياشر لها بمعنى روحي بعيد عنهم بتصل عليك " وهي كانت تحاول تفهم بس للاسف م فهمت وكانت اخت نايف تناظر نايف وبشكل هستيري ميته ضحك بس كاتمه ضحكتها
اخت نايف قالت لريم :ريم انا فهمته يقولك روحي بعيد عنهم بيتصل عليك
ريم وهي مفجوعه: ها ايش, شسمه ذا بروح اجيب لي مويه اخليك
اخت نايف ميته ضحك ع حبهم وخفيتهم ع الجميع
بس كان واحد يناظر ريم من بعيد وعاجبته وعمره بالعشرينات
وم كان يعرف اذا ريم مرتبطه لانه كان عاجبه تصرفاتها مشيتها حكيها
اسمه عبدالله موظف ع قد حاله
وله قدره ع الزواج وكان يهمس ع حاله وبقوله ان ريم بتكون شريكة حياته
ريم خذت الجوال واتصلت ع نايف نايف يقول لها :ريم انا اغار عليك تعرفي ي ريم ليه كذا تتمشي قدامهم
ريم: اسف حبيبي م اقصد بس معه البنات اكيد بخلع العباءه
نايف :ريم حبيبتي البسي العباءه
ريم بصوت متندم :ان شاء الله
نايف ريم حبيبتي بقولك شي : تراك اليوم طالعه مز مز مز مز مز
ريم ضحكت ضحكة خجل وقالت: معه السلامه
البست عبايتها ريم وجلست معه اهلها بعبايتها واستمر اليوم ع خير
جاء اليوم التالي
وكان عبدالله يفكر بشكل ريم
راح لامه وقال يمه بقولك شي قالت : عيوني انت سم
يمه شفتي ريم بنت خالتي ؟
أي ي وليدي وش فيها !!!!!
يمه ي ليت تكلمين خالتي وتقولين لها ان ولدي عبدالله يبي بنتك ع سنة الله ورسوله
كلوووووووولوووووووووش عسى سعيد ومبارك يمه من عيني انت اشر واحناء نجيب لك
م تقصرين يمه
يلا اخليك بطلع معه العيال
بحفظه ي وليدي .
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
اتصلت ام عبدالله ع اختها ام ريم وقالت لها عن الموضوع وقالت ام ريم ان شاء الله ع خير بس اول شي اشوف شور ابوها
قفلت الاتصال
وبعدها قالت ام ريم وش اقول لريم بعدها لو يوافق ابوها انا اعرف كيف حبها لنايف بس م اقدر وي خوفي ولد اختي يزعل علي وي خوفي ابو العيال يوافق عليه ويمكن اختي تحط بخاطرها لو م وافقنا
راحت ام ريم وقالت لابو ريم عن الموضوع
ابو ريم :بدون حوار عن الموضوع انبسط بالولد لانه عاجبه وم خذ شور لبنته ريم كل شي صار ع كلام الابو
ابو ريم كلم الولد حدد الموعد وكل شي
وبعد كذا كلم بنته بالموضوع
وقال لها
بنتي ابيك بموضوع تعالي الغرفه ابيك
ريم ان شاء الله يبه
ابو ريم:ي بنتي بقولك ان في شخص بيدخل بحياك وبيكون شريك عمرك من يوم وراح ي بنتي كبرتي لا تقولي باقي ع عمرك صغير بخصوص ان عمرك 18 سنه لا تخافين الولد انا احبه وواثق فيه بحياتك ي بنتي
ريم وهي مبتسمه وفكرت انو اللي يبي يدها نايف وقالت: يعني يبه انت حددت معاهم كل شي وتوك تحكي لي وواثق فيه من هذا يصير اعرف اسمه بس ؟
ابو ريم : اكيد ي بنتي لازم تعرفين , عبدالله ولد خالتك
ريم وبصدمه ودموعه ع الطرف !!!!!تركت ابوها وطلعت من الغرفه
وع طول ع غرفتها وتبكي من قهر قلبها وتقول وش اقول لنايف الحين ؟ كيف اعيش حياتي معه شخص م ابي ولا حبيته
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
ابو ريم : توقع ان سكوت ريم معنى لموافقتها
ام ريم وهي متوتره م تبي تشوف بنتها مع واحد م تحبه ومعه ذالك م تبي تزعل اختها
بس الامر صار بيد ابو ريم
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::
ريم وهي بغرفتها ويغامرها البكي والوجع والصريخ وتتصل ع نايف
اول م شاف اتصال من ريم رد وقال



: هلا بروحي هلا بعطري هلا
ريم بصوت يلاعبه البكي :نايف انا مولك انا مو لك بياخذوني منك
نايف وهو مصدوم من صوت ريم : وش تقولين ريم
ريم : بياخذوني لعبدالله بيبعدوني منك
قفل نايف من اتصاله لريم وباسرع لحظاته اتصل ع خالته ام ريم
ردت خالته ام ريم ونايف يقول لها : خالتي وين كنتي تقولين محد بياخذ ريم غيري والحين خذيتيها لعبدالله
اخخخخخخخ من جد دموع ريم م تستاهل تنحدر كنتي تحلفين وتقولين مالكم الا لبعضكم
ام ريم: نايف ي ولدي والله مو بيدي هذا كله من ابو ريم هو معجب بالولد وش ذنبي انا
نايف : وبصوت يشهق بكي ما عمري بسامحك وربي م عمري بسامحك
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::
ريم كانت تبكي بغرفتها وم زالت تبكي وتصقع نفسها بالجدران والقرار صار وكل شي صار محدود ويوم الملكه قربت اخخخخخ ي نايف ي ليتك مكانه
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
قرب يوم الملكه وجاءت ام ريم لريم وقالت لبنتها : يلا بنتي لازم نروح السوق نشتري لك فستان الملكه
ريم : طيب يمه خمس دقايق وتلاقيني جاهزه
ام ريم استغربت من ردة فعل ريم وع وافقتها
اطلعوا يجهزون ويشترون افستان والاشاء الناقصه
وصلت ريم للفساتين العرايس البيضه وببكي يوجع وقالت كنت اتمنى انت تشوفني لابسته ي نايف
بس للاسف نايف م كان بحوله نايف كان بعيد عنها نايف كان بحاله كئيبه
كان متنوم بالمستشفى
جاء يوم الملكه الكل كان حاط بخاطره بس قالوا قسمه ونصيب بس كانت ريم مستمره باتصالها ع نايف تبي تخبره ان يوم ملكته اليوم تبي تشوفه لاخر يوم بحياتها وكانت تبي تحضنه لاخر حضن بيشاركها بحياتها غير عبدالله
بس للاسف مثل م قلنا ان نايف متنوم وم ندري عنه بشي
بس كانت اخر لحظات لنبض قلب نايف صحى من التنوم واول م صحى طلب الخروج باسرع لحظه
واسمحوا له المستشفى
وكانت رجوله حاملته ع ان يروح لملكة ريم :دخل وشاف عبدلله يلبس ريم الدبله وابتسامت ريم مزعت وجهه كان مقهور ع العمر والحب اللي ضيع فيه حبها
ورجع نايف لبيته وفتح جواله ولقى 350 مكالمه لم يردوا عليها من ريم
حذف اتصالاتها فتح استديو الصوروصار يحذف صورها وصار يمزع هدايا اعياد الميلاد اللي منها صار يحرق مسجلات الفيديو اللي تذكره بريم
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::
اذا حابين اكمل اتمنى رايكم وكلمة بسيطه بليززز

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 19-05-2015, 05:45 PM
صورة mgesh الرمزية
mgesh mgesh غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : اتركوا بعضهم بلحظات 1


تذكير بسيط للبارت الاول
ورجع نايف لبيته وفتح جواله ولقى 350 مكالمه لم يردوا عليها من ريم
حذف اتصالاتها فتح استديو الصوروصار يحذف صورها وصار يمزع هدايا اعياد الميلاد اللي منها صار يحرق مسجلات الفيديو اللي تذكره بريم
ونبدا البارت الثاني :
نرجع بخصوص خطبت ريم , كانوا اهل نايف حاضرين مثل المزهريه بسبب الغبنه وفرحانين بخصوص ان ان البنت الله يسر لها امرها والحمدلله تزوجت واحد قريب منها بس بس اشكالهم في الحفله ابدا م تسعد بخصوص انهم حاضرين الخطوبه
م علينا تقريبا ع الساعه12 حسوا بضيقه زهقوا من المظهر وحبوا ان يتركلوا الحفله
البسوا واتصلوا ع السواق واخبروا بان يجي ياخذهم
ام نايف راحت تسلم ع ام ريم ____
ام نايف :يلا اختي الله يوفقهم ويسعدهم وهذه عنيه بسيطه مني لريم
ام ريم:اختي م تقصرين تو الناس ليه مستعجلين ؟
اخت نايف ترد ع خالتها وبشكل تغززي والقلب موجعهاع اخوها اللي تعتقد ان لدحين بالمستشفى
وبصوت شاذ ومقهور والدمع ع الطرف وتقول : خلاص خلصت الحفله لبستوهم الدبل وعشيتونا مشكورين بعد ليه نكثر من جلستنا نبي نطلع يه
ام نايف : ي بنت استحي ويلا اطلعي جاء سواق عند الباب
طبعا كانت اخت نايف تمشي ع انها بتطلع لشارع تطخخخ بكعبها باعلى م عندها
وام ريم تقول : والله ي اختي اللي تسوي بنتك م الومها معها حق اخوها بسبب تقدم عبدالله ريم طاح وحولتوا للمشفى
ام نايف تقاطع اختها بكلمة : يالله اختي السواق عند الباب م ابي اتاخر
ام ريم : بحفظه
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
اوصلت ام نايف وبناتها لبيتها
كل وحده فيهم تقول تعبانه عدا اخت نايف المقربه منه اسمها (رنيم)عمرها (23)كانت تتحسب ودموعها بعينها وتبي تحضن اخوها تطبطب عليه بس للاسف كانت تتوقع ان اخوها م زال بالمستشفى
رقت فوق ع انها بتروح تاخذ شور وبتنام وهي ماشيه شافت غرفة اخوها نايف مفتوحه
معه انها منبهه م تبي احد يدخلها الا بعد م يطلع اخوها من المستشفى يلاقيها مرتبه
راحت بتقفل الباب بس م تمنت انها راحت تقفل الباب من بعد م شافت اخوها بالنظر هذا
شافته باقسى حالاته وبصوتها العالي (يمه يبه اخواني خواتي لحقوا ع نايف ) وبدموعها اللي طاحت ع خد نايف
رنيم اخت نايف :نايف الله يخليك قوم ي نايف قوم م ابي افقدك ي نايف م تستاهل ريم باللي تسويه بحالك حسبي يالله ونعمه الوكيل ع من كان السبب نايف
::::::::::::::::::::::::::
اهل بيت نايف مفجوعين من صوت رنيم , وش فيها وليه تصارخ وتنادي كذا ووكيف نايف ووش كذا وابسرع وقت وتسارع مهموم وقلقانين وخايفين رقوا فوق لرنيم وام نايف اول م شفت ولدها بحضن اختها والغرفه حوسه وسجلات مكسوره
قالت :اعترض ع قسمة الله والا اتحسب ع شعرة جوفي اختي
ابو نايف واخو نايف : ياخذون نايف ع كتوفهم ع ان بياخذونه للمشفى ورنيم م زالت تبكي وشهيقها باعلى صوتها وقالت لا ابوها
رنيم: يبه الله يخليك بروح معاكم
رد عليها ابوها :لا ي بنتي خليك ارتاحي انتي جايه من تعب بنطمنك ارتاحي
رنيم : يبه والله م ارتاح الله يخليك<<<رنيم ميته بكي اقوه من امها
ابو نايف : يلا ي بنتي تعالي
طلعوا ع المستشفى وخذوا نايف ع غرفة وامنعوا دخول احد غير المستشارين
من الاطباء
:::::::::::::::::::::::::::::::::
ام نايف كانت مهمومه بدرجه انها كانت تحلم ولدها معه ريم مش ريم معه أي مخلوق ثاني غير ولدها
راحت تصلي ودمعتها ع خدها وارفعت يدها لسماء ودعت ربها(يارب ان تصبر وليدي ع م قسمته وكتبته وتقومه بسلامه واشوفه مبسوط يارب )
::::::::::::::::::::::::
طلع الدكتور من غرفة نايف وقال لاسرة نايف : الحمدلله صحته سليمه بس الولد عنده تعب شديد , عن اذنكم .
رينم : دعت ربها ع شفات نايف وتحسبت ع ريم
:::::::::::::::::::::::::::::::::
بعد يومين
طلع نايف من المستشفى ومن اسعد م يكون الحمدلله وكانت رنيم فرحانه فيه ومبسوطه بدهشه
رنيم وهي داخله غرفة نايف : ها اخوي كيف صحتك ؟
نايف وبوجهه سعيد : يعني بالله اذا شفت وجهك كيف بتكون صحتي يعني؟
رينم وهي واثقه: اكيد اكيد م في ازين من صحتك صح؟
نايف : اقول يالواثقه انا من شفت وجهك اصلا اعتفست صحتي ههههههههههههههههه, امزح معك ي ختي انا من شفت طلتك وانا الحمدلله
رنيم: ايه عبالي بعد , الحمدلله , نايف اطلع اليوم تمشى اطلع للبحرين او دبي
نايف : هيه هيه هيه انتي تبين اخلي بحر الشرقيه وريحتها واطلع ع الدول
رنيم : ههههههههههههههههه ي زين اخوي والله يلا اخليك تجهز واطلع ها لا تجلس
نايف : هههههههههههههههه ي زينك ان شاء الله .
طلعت رنيم من غرفة نايف وصارت تفكر بان اخوها م عاد تهمه ريم وتغيربكثير
::::::::::::
بس للاسف نايف مازال يفكر بريم ع اشياء كثيره بس مشان يحاول ان تكون ملك له
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
نايف وبقوه شديده اتصل ع ريم
ريم اول م شافت الاتصال من رقم غريب وتتوقع بان قد شافته >>>بخصوص انها حذفت رقمه وم تبي أي مشكله تصدر لها معه عبدالله بخصوص>>>> ان عبدالله م يعرف عن علاقتها هي معه نايف
ردت وقالت ريم :الو
نايف وبصوت محزون وانتقامي :مبروك ي اجمل عروسة هذا العام
ريم:مين ؟ نايف ؟!!!!!!!
نايف: بسرعه ذي نسيتي صوتي ؟
ريم وهي تبلع ريقها وتكتم دمعتها:نايف امرني وش بغيت؟
نايف وبصوت حزين وموجوع من الداخل : انا وش ابغى ي ريم انا ريم تعرفين حبي لك كيف وانا للحين احبك ريم رحتي لغيري وانا م حضنتك لا اخر يوم بحياتي معاك , ي ريم انا قلبي موجعني انتي م تدرين وش صار معي بعد م رحتي لغيري
انا مت وربي مت , ي ريم انا م زلت احبك
ريم وهي متوتره وعرقه خرج من جبينها والحب اللي كان بقلبها لنايف اللي كانت تحاول تنزعه هذا الحب , رجع وتقول :انا لو بيدي خليت روحي لك انا لو بيدي م رحت بعبدالله
وانا وربي احبك وانا كنت اتمنى لا اخر مره احضنك بس للاسف وقتها م حصلتك
::::::::::
نايف يتكلم معه نفسه >> راح تكونين لي وقولي م قلت
نايف :طيب ريم حبيبتي بطلبك طلب لا ترفضين ارجوك ؟



:::::::::::::
اتمنى كل من قراء البارتين ان ينشرها حول اصحابوا اهله
اتمنى المشاهدات تعلى ولو ان كان م فيه ردود
#مغيش

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 20-05-2015, 11:16 PM
صورة mgesh الرمزية
mgesh mgesh غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أتركوا بعضهم بلحظات /بقلمي


البارت الثالث
ريم وهي متوتره :امرني عيوني لك ؟
نايف ويفكر بانتقام ع ريم لترجع له لتكون ملك له :
ابي اشوفك لاخر يوم ابي احضنك لاخر يوم ابي اتنفس هواي طلبتك اذا لي معزه عندك
ريم وعينها ماليها الدموع :نايف انت تعرف ان تزوجت عبدالله بالغصب انت تعرف اني احبك وم ابي غيرك انت تعرف ان معزتك وحبك عندي ماله حد , وانت تعرف لو تطلب عيني مو رافضتك .
نايف وهو تمكن من انتقامه وقربه منها وبتكوين بان بتكون ملك له : يعني م رفضتي طلبي ؟
ريم: ايه اكيد مو رافضتك ولا اقدر ارفضك وانتا تعرف ليه
نايف : ابي اشوفك اليوم تقدرين ؟
ريم : انت حدد الموقع والوقت وبتلاقيني بين يدك
نايف: لا انا ابيك تكونين معي بالسياره م نبي احد يشوفنا خائف عليك ان يصير لك شي >يخدعها .
ريم : اه ي نايف ياليتني لك بس للاسف صرتت لشخص م ابيه , خلاص يصير انا احدد المكان وانت تجي تاخذني واركب معك ؟
نايف :ايه اكيد قلبي !
ريم: بكون عند الكوفي اللي قريب من البحر ع الساعه 7 ونص اوك؟
نايف : اوك ي انفاسي صدقيني حكون اسعد انسان بهذا اليوم
ريم : يلا نايف ولد الخاله م اقدر اطول اكثر معه السلامه
نايف:معه السلامه
::::::::::::::::::::
قفل نايف منها وقال بيجي ذاك اليوم اللي بتقولي ي زوجي نايف مش ي ولد خالتي مثل م امزعوا حبي من قلبك والله لا امزع عبدالله من حياتك عنهم

جاء ع الساعه 7 وصارت ريم ع الموعد وكانت تنتظر نايف بقلب خايف وجسم تعبان ومتوتره كثير
وصل نايف لها وبكل سرور وفرح اول م شافته ريم استانست واركبت بالكرسي الخلفي من السياره
نايف : هلا والله حبيبتي , كيفك بشريني عنك واخيراً صرنا سوا !!
ريم وهي خايفه وقلبها بيت يديها وجسمها اللي مش قادر يثبت من الرجفه وتقول : هلابك نايف , انا الحمدلله زينه , ايه الحمدلله ’ انت كيففك وش مسوي بصحتك بشرني عنك ؟
نايف راح اجاوبك بس مش هنا انا ابي اخذك في مكان مشان نرتاح واحناء نتكلم وم نخاف من أي شخص برا يناظر سيارتنا , وتعرفي يعني انتي بذمة شخص وانا خايف عليك
ريم وهي متوتره وقلقانه : وين وين نايف بتاخذني اخاف اتاخر ع اهلي وانا قائله لهم اني بروح لخطوبة صاحبتي , انا واثقه فييك حيل , وانا بعد خايفه ان احد يشوفنا او ينتبهه.
نايف : ريم لا تخافين تبين نروح ؟
ريم : لو تغمض عيني وتاخذني للجحيم موافقه .
نايف ويتكلم معه نفسه >> تبين اوديلك للجحيم ها شوفي ي ريم وش بسوي فيك وشوفي كيف حتنعدم ثقتك فيني لاول مره وقال لها : ي قلبي انتي الله يخليك .
ريم ونايف كاوا معه بعضهم بسياره وكانت ريم سعيده من قربها لنايف بس كانت المرحله الحاسمه لحياتها
م علينا بس تبون تعرفون شي عبدالله كان رايح لبيت اهل ريم يلا خلونا نحكي لكم وش المناسبه لروحته لبيت اهل ريم
عبدالله كان مفكر معه نفسه ان يدخل ع بيت اهل ريم ويسعدها ببوكيه ورد وشوكولاته
اول م جاء لبيت اهل ريم سلم ع ابو ريم
عبدالله : هلا والله شخبارك عمي بشرني عنك ؟
ابو ريم : هلا والله بولدنا تو م نور البيت حياك الله
عبدالله : ي قلبيه ي عمي منور باهله والله , عمي يصير اشوف ريم ؟
ابو ريم : والله ريم طالعه لخطوبه صاحبتها !!
عبدالله : اوه عاد انا كان ودي اشوفها شوي واسعدها , خلاص شكلها فرصه ثانيه
ابو ريم : خلك معنا تعشا
عبدالله : لا ي عمي م تقصر الولده تحتريني ع العشاء وتفضل هذه الاغراض اذا ممكن تعطيهم ريم >> ترا يكذب امه م تحتري ولاشي العشاء توست وجبن وكاسة حليب والله والحمدلله هههههههههه
ابو ريم : الله يخليك والله ونعم فيك حياك الله ي وليدي بحفظه
::::::::::::::::
طلع عبدالله من بيت ابو ريم ع طول اتصل ع ريم وريم معه نايف خلونا نروح لريم ونايف
:::
نايف نزل ريم عند شقق وريم كان ودها تتكلم وتقول ليه خذيتني بذات ع شقق
بس ثقتها فيه م تقدر تقول شي ولحظات الا يتصل جوال ريم وكانت تمشي خلف نايف ع ان بيدخلها الشقه
ريم اول م شافت الاسم عرق جسمها نزل عليها عبدالله زوجي !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
باعلى صوتها : نايف الحق هذا عبدالله ارد عليه ووش اقول
نايف : حبيبتي رد ع اتصاله ولا تخافين خلي صوتك سعيد
ردت وقالت: هلا حياتي
عبدالله : هلا قلبي انتي كيفك بشرني عنك؟
ريم : حمدلله انت كيفك ي قلبي ؟
عبدالله ومصدوم بان مافي ازعاج عندها ولا في اغاني لانه ع قولت ابوها رايحه خطوبه صاحبتها وقال لها : انتي في خطوبة صاحبتك؟
ريم : الووو الووووو الووو م اسمعك عبدالله يقطع >>>>>>كذابه خافت من سواله لها
:::::::::::
نايف م كان هامه خوف ريم كان يتمنى اكثر من كذا يصير لها >>>بدا انتقامه
بس قال لريم ريم حبيبتي لا تخافين خلاص اهم شي اهلك واثقين انك عند صاحبتك في خطوبته يلا قلبي خلينا ندخل الشقه م يصلح هنا وقدام الرايح والجاي يلا
ريم: ايه صح يلا خلنا ندخل
نايف مجهز لريم شي يفرقها عن عبدالله ويجيبها بين يديه وبرضا اهلها او من دون رضا اهلها بياخذها غصب طيب
نايف: يلا ادخلي هذه الشقه
ريم: وهي خايفه والتوتر اللي ذابحها والتوقعات اللي في مخيلتها وشاكه وتتوقع يمكن تصير معها اشياء وتقول لا يمكن م يصير قالت لنايف نايف انا امانه بيدك
نايف : ريم لا تخافين انتي امانه من قبل لا تقولي
ادخلوا ريم ونايف
وكان نايف في نفس الوقت خايف عليها ومن وقتها يبي يخذها من عبدالله
ريم: اخلعت غطاها
حابين اكمل ؟؟ طب بليز ممكن تدعمين القصه ممكن تاخذها لاقرب شخص لك ممكن ترسلها للسته اللي معك
ترا القصه حقيقيه باضافات بعض الاشياء اتمنى الدعم
وشكرا
inst:mgesh_
#مغيش

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 21-05-2015, 03:39 PM
صورة mgesh الرمزية
mgesh mgesh غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أتركوا بعضهم بلحظات /بقلمي


البارت الرابع
ونايف دخل للحمام وانتم بكرامه
وصار يفكر ( انا ليه اسوي كذا ليه انا متعلق فيها وهي بيد شخص ليه وليه وليه ) بكى نايف وفكر بان لمن يطلع من الحمام م يقبلها او يحضنها ! لا
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::

خرج من الحمام وقال لها بصوت هادي
نايف : ريم ؟
ريم : لبيه !
نايف : اجلسي هنا
ريم اجلست وكانت تناظره بلهفه وبشدة اختناق بقلبها وانفاسها من شكله المحزن والغريب
نايف : ريم ؟ انا هنا جبتك هنا مش عشان احضنك او اقبلك لاخر يوم بحياتنا !
ريم: !!!!! اجل وش لايش جبتني هنا ؟
نايف: كنت ابي انتقم منك وافتك م كنت ابي اشوفك بيد عبدالله وانا اللي احبك طول هالاسنين واللي كنت احلم فيك
من ايام طويله
ريم : لا لا لا مومعقوله انتا نايف اللي كنت تحبني انتا اللي من لحمي ودمي وولد خالتي ؟
نايف وبصوت عالي وبكي : ايه صح كنت احبك وانا الى الحين احبك وصح انا ولد خالتك ومن لحمك ودمك بس انا منهار انا مقهور مقهور من اللي يصير فيني
ريم : هذا كله مكتوب و مقدر كله بامر الله ( نزلت دمعت ريم )
من الغريب كان قبل بايام حبهم نايف ان شاف ريم تبكي يمسح دمعها من عينها ويفرحها ويسوي أي شي مشان يبعد احزانها
لكن هالمره شاف دمعها ع عينه وقال
نايف : تبكين ؟ بالله تبكين ؟ ( صفق بيده ثلاث صفقات ) والله انك كويسه تبين تحسسيني انك جد تحبيني انك حتى انتي مقهوره ؟ ( وصار يضحك بشكل هستيري ) وقال : م شفتك بخطبتك نزلتي دمعه من عينك ابدا ورجع يبكي وجلس ع الكرسي
وحط يده ع راسه
ريم م استملكت الوضع مسكت حالها والبست غطاها وطلعت برا
واقرب تاكسي ركبت معه وكان البكي مستمر معها وم توقعت بحياتها ان نايف يقول هالكلام بوجهه ان نايف يجرحها بهالكلام
.
طبعا ريم وصلت البيت وم زال الدمع بخدينه
دخلت بيتهم وابوها وامها كانوا متواجديين بصاله
وكانت تبكي وتشهق ومشت قدامهم ولا كانها تشوفهم
ابوه ريم :!!!! وش فيها ريم ي ام ريم !
ام ريم : والله م ادري
ابو ريم: خلينا نروح نشوفها
ابو ريم وام ريم راحوا لغرفة ريم ودخلوا عليها
وريم كانت تبكي وراسها منزل ع فراش سريرها وتشهق بكي
ابو ريم : وش فيك ي بنتي ريم معليش مكتوب ومقدر هذه فرحه نفرحها سوا ( ابو ريم يتكلم عن صاحبت بنته اللي كذبت ريم ع ابوها وقالت انها رايحه خطوبة صديقتها وهي كانت رايحه معه نايف وفي نفس الوقت نست ريم كذبتها لابوها )
ارفعت ريم راسها وناظرت ابوها وكانت عيونها منتفخه وعيونها ماليها الدموع وتعبانه ومكياجها سايح
ام ريم : الله ي ريم وش فيك لله يهديك وش فيك الله يوفقها ليه هالبكي ماله داعي مفروض تستاني وتنسبطي
ريم : وش تقولون انتم ليه ليه كلكم ضدي ليه اللي يصير فيني كل سلبي ليه محد يحس فيني ووقفت ريم وهي ع انها بتتكلم وتشكي همها الا انها
يغمي عليها
وبعد كذا !!
( حابين اكمل ياليت تدعمون القصه بين الاصحاب والاهل البارت الخامس بتصير مواقف اذا حابين تعرفوها ي ليت تدعمون القصه بين الاصحاب والاهل )
#بقلمي_مغيش

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 22-05-2015, 12:34 AM
صورة mgesh الرمزية
mgesh mgesh غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أتركوا بعضهم بلحظات /بقلمي


البارت الخامس
ويغمي ع ريم
ام ريم تعرفون قلب الام حنون وعاطف وحنون شافت بنتها اول م اغمى عليها بصراخها ي بنتي وش فيك ي بنتي اصحي لا توجعين قلبي عليك
ابو ريم صار يشرب بنته ريم مويه
ابو ريم : ي ام ريم لبسي عباتك البنت م تصحى خلينا ناخذها لاقرب مستشفى
ابو ريم وام ريم خذوا ريم لاقرب مستشفى
ومنع الدكتور بدخول احد مرافق لريم
ام ريم صارت تبكي وخوفها ع ان يكون اخر يوم بحيات بنتها ابو ريم جلس بقرب ام ريم
ابو ريم : ي مراه صلي ع النبي ان شاء الله دقايق والدكتور يعطينا العلم عن بنتنا
لا تخوفين قلبي اكثرعليك وع بنتي
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::
عبدالله صار يفكر بريم وصار يقول عسى اعجبتها الهديه والا شلون يمكن م اعجبتها
ايه يمكن م اعجبتها بتصل ع عمي واشوف وصل الهديه لريم ؟
اتصل عبدالله ع ابو ريم
ابو ريم كان يشوف اتصالات عبدالله بس م كان حاب يرد عليه ويفجعه
عبدالله > صار يتصل كثير وكثير وطال الانتظار ولاخر مره اتصل
ابو ريم رد : هلا ي ولدي > كان صوته تعبان وباين ع صوته انه باكي
عبدالله : هلا عمي لايكون صحيتك من النوم ؟
ابو ريم : لاي ولدي ي هلا شخبارك طمني عنك > كان حاب م يحسس عبدالله بشي عن ريم
عبدالله : انا الحمدلله م علي ي عمي ! عمي وش فيك صوتك موع اجبني فيك شي !؟
ابو ريم م استملك حاله وقال : ي ولدي انا والله بين الحياه والموت
انا بالمستشفى معه بنتي مغمي عليها وهي لحين عند الدكتور صار لنا ساعه ونص
عبدالله :!!!! عمي انت من جدك تتكلم ي عمي عطني اسم المستشفى ولي يخليك !!
ابو ريم :عبدالله ي ولدي انتبه ع حالك بطريق وحناء بمستشفى ......................
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
عبدالله طلع من غرفته وامه كانت بصاله وسالته وهو كان سريع الحركه
وتقوله : يمه عبدالله وين رايح يمه عبدالله لوين كلمني
عبدالله مسك الباب وعجله بعجله وم كان معه امه
ام عبدالله رفعت يدها لسماء : ياربي احفظ لي ولدي واستر لي عليه ورجعه لي سالم غانم .
:::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::
نايف وقته قفل الشقه وسلم المفتاح لصاحب العماره
ورجعه البيت ولا كانه صاير معه شي بخصوص انه قال ( بفتح صفحه جديده وقلب لاهلي ولمن احب وبنسى القلب اللي حبيته )( وبلحظات تركني )
دخل البيت ع الساعه 1بليل وهو ماشي ع انه بيدخل لغرفته > سمع صوت بغرفت اخته رنيم ( طرق الباب ثلاث طرقات )
رنيم : تفضل !؟
دخل نايف وقال لها ها صاحيه للحين
رنيم : هلا هلا هلا بخوي هلا بعضيدي هلا , اكيد بكون صاحيه ي عيني
نايف : هههههههههههه هبله من يومك الله يصبرنا عليك
رنيم صارت تتفسلف : بخصوص ان الله يصبركم علي الله يصبركم علي هذا واحد بس انت قول الله يرزقك ولد الحلال ونفتك منك .
نايف : ههههههههههههههههه ايا بنت ال ..... طلعتي م تستحين
رنيم هي اقرب شخص لنايف والقلب اللي يواسيه ويضحكه ويكون بجنبه فين م يروح
نايف : يلا اختي اخليك تكملين تتابعين .
رنيم : اوك خيو بحفظه تدفى زين وتوضا وصل الوتر
نايف : ان شاء الله تامرين امر ي عين ابوي .
طلع نايف من غرفت رنيم
وتروش وتوضا وصل صلاته ونام ونسى كل هم يوجعه
::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::::::
دخل عبدالله المستشفى وبحث باسم ريم وطلعت بدور الثالث
شاف عمه ابو ريم وعمته ام ريم > تراكضت رجلينه لهم
وسلم ع عمه وعمته بشروني صار عليها
ابو ريم : للان بحفظ الرحمن
ام ريم يخاطرها البكي : الله يقومها بسلامه
عبدالله كانت رجلينه حاملته بان يروح لدكتور الا الدكتور يخرج من الغرفه وقال
.......................................
حابين تعرفون وش قال الدكتور
طيب م عليك امر ممكن تدعم اصحابك واهلك يقرون الروايه
الروايه حقيقه لا تحرم حالك من التكمله والقصه اذا حاب يلا ادعم الروايه
#بقلمي_مغيش
inst:mgesh_
شكرا للمتابعه


آخر من قام بالتعديل mgesh; بتاريخ 22-05-2015 الساعة 12:40 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 22-05-2015, 06:54 PM
صورة mgesh الرمزية
mgesh mgesh غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أتركوا بعضهم بلحظات /بقلمي


البارت السادس
عبدالله كانت رجلينه حاملته بان يروح لدكتور الا الدكتور يخرج من الغرفه وقال
الكتور : الحمدلله ع السلامه ( الضغط ارتفع معها وانفاسها كانت قليله ) الحمدلله الحين هي ازين

ام ريم : دكتور اقدر اشوفها
الدكتور : لا معليش تقدرون تروحون البنت محتاجه هدوء راحه
عبدالله : يب دكتور الله يخليك خلني انا اجلس معها
ام ريم وابو ريم : أي اذا سمحت خله يكون معها
الدكتور : ع اصراركم م راح اقول شي بس اتمنى يكون لها الهدوء وم تزعجها
عبدالله : لا م عليك ي دكتور واشكرك
ام ريم وابو ريم سلموا ع عبدالله وتوكلوا ع الله وراحوا بيتهم
عبدالله بدا يدخل غرفة ريم وشاف جهز الاكسجين عليها وشاف ابرة المغذي بيدها
نزلت دمعته ع خديه
( ياليته فيني ولا فيك )
حط له كرسي بجنب يدها اللي بها الابره وجلس وصار يناظرها ويبكي مسك يدها وحط راسه ع يدها
وم زال يبي ع يدها , معه البكي ضغط ع الابره وهي بيدها م دون م يحس
ريم حست وتوجعت : اااه
عبدالله رفع راسه بشده : ريم فيك شيح حاسه بوجع
ريم :!! وين امي وابوي وليه انت هنا وليه انا هنا
عبدالله : هدي م فيك شي وامك وابوك كانوا هنا بس راحوا المستشفى لانهم تعبوا وراحوا
وانتي بالمستشفى الحين , لا تخافين م فيك الا العافيه > كان همه ان بس ينتبه عليها ويداريها
ريم لفت راسها ع اليسار وقالت : اطلع برا م ابي احد
عبدالله : ريم شفيك حبيبتي تبين استاذن لدكتور يجيك ؟
ريم وبصوت عالي وهي تبكي : اطلع برا م ابيك م ابي احد اطلع برا
عبدالله : خلاص هدي هدي انا بطلع بس انتبهي ع نفسك ولا تعصبين كثير ولا تبكين بيزيد معك الضغط وبتقل انفاسك انتبهي ع حالك
ريم : اطلع براااااااااا
عبدالله مسك حاله وطلع برا وجلس عند الكراسي اللي اقبال باب الغرفه ع ان اذا ريم توجعت او بكت او طلبت شي يكون بجنبه
ريم كانت تبكي وكانت تنوح وتقول : وش اللي يصير فيني ليه كذا اللي م ابي صاف بقرب واللي ابي نفترق بلحظات
وصارت تبكي وبكيها كانت شديد وعبدالله كان يسمع وم يستجمل ابي ادخل وشلون بتطردني يمكن يصير فيها شي من انها عصبت وفكر بان : ايه صح مافي الا ان انادي الدكتور يعطيها ابره تريحها
دخل عبدالله ع الدكتور وطلب بان يدخل ع ريم ويعطيها ابره تريحها تخليها تنام
وافق الدكتور واستعجلوا وراح عطاها الدكتور ابره تريحها
الكتور عطاها ابره وشوي الا نامت عبدالله دخل الغرفه وجلس بجنبها بالكرسي وكان يناظرها اشوي اشوي الا داخ ونام وهو بالكرسي
:::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::
اصبح الصبح وكانت الساعه ع 6:00 تعرفون عبدالله م كلم امه وامه كبيره بالسن والله يرحم زوجها والله يحرس لها ولدها الوحيد عبدالله
دقت ع اختها ام نايف
ام عبدلله : السلام عليكم صباح الخير اختي
ام نايف : هلا والله عليكم السلام , صباح النور هلا اختي
ام عبدالله : عسى م صحيتك من النوم؟
ام نايف : لا اشدعوه اختي اشفيك بسم الله امريني ؟
ام عبدالله : م يامر علييك ظالم ي عيني , بس والله من البارح ولدي عبدالله ع الساعه 12 بليل طالع وكانت طلعته قشره سريع سريع
وتعرفيني ام وقلبي ع ولدي الوحيد , طلبتك لا ترديني خلي ولدك نايف يشوف لي ولدي
ام نايف : لا ابد ابشري لا تحاتين اخلي ولدي نايف يكلمه ويشوفه وين واارد لك خبر
ام عبدالله : يعطيك العافيه اختي م تقصرين
قفلت ام نايف من ام عبدالله
واركضت لولدها نايف وتقوله ي ولدي تعال ابيك بسرعه
نايف : ان شاء الله امي
جاء نايف لامه وقالت له امه
سمعني ابيك تروح تشوف لي ولد خالتك عبدالله من امس طالع بليل الساعه 12
نايف : الله 12 !
ام ايف : خلصني كلمه وشوفه وين امه خايفه عليه وهذا ولدها الوحيد الله يصبرها
نايف : ان شاء الله امي ابشري
رقى نايف فوق لغرفته وصار يتصل ع عبدالله بخصوص ان عبدالله للحين نام وبجانب ريم
اتصل نايف ع عبدالله ورنين الجوال صحى عبدالله
ورد عبدالله ع نايف
نايف : هلا عبدالله
عبدالله : هلا نايف
ريم من اول م سمعت الرنين صحت من نومها ومن اول م سمعت اسم نايف ؟

.....................................
اذا حابين تعرفون وش صار ع ريم من اول م سمعت اسم نايف ي ليت تدعم او تدعمين الاصحاب والاقارب
لقراءه الروايه
وشكرا بفعل ذلك
# بقلمي_مغيش
inst:
mgesh

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 24-05-2015, 06:35 PM
صورة mgesh الرمزية
mgesh mgesh غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أتركوا بعضهم بلحظات /بقلمي


البارت السابع
ريم من اول م سمعت الرنين صحت من نومها ومن اول م سمعت اسم نايف !
ريم لفت راسها ع جهة عبدالله وقالت وبصوت مفجوع : نايف!؟
عبدالله انصدم منها ومن نطقها باسم نايف بس للاسف م كان يفهم وش اللي بدخل قلبها
عبدالله : وش فيك ي ريم ايه نايف فيك شي
وكان نايف موجود ع الخط سمعها وهي تنطق الاسم واستغرب من سمع صوتها واول م سمع عبدالله يقول اسمها قفل الخط
ريم : صارت مصدومه وم تقدر تقول شي صارت في اشد تعبها
عبدالله : ريم ريم حبيبتي كلميني وش فيكك قولي ردي علي
عبدالله صار خايف عليها ونسى نايف وسرعة رجلينها ع ان ينادي الدكتور
عبدالله : دكتور سستر دكتور دكتور
استعجلت رجلين الدكتور والسستر لاجل ريم
دخل الدكتور ع ريم وكانت حالتها صعبه وحولوها ع غرفة العناية المركزه
وكان عبدالله ميت وكانت عيونها تشد البكي كان منفجر بلي يصير فيه
خرج من المستشفى وم زالت ريم في غرفة العنايه
يمشي وكان الشماغ بيده ويسحب به وكان ثوبه مو مرتب و ازرار الثوب مفقوده هذا كله اللي يصير في من اجل ريم
جلس ع الجدار وم زال يبكي
تذكر نايف وتصل عليه
عبدالله وهو يبكي ويشهق بكي : الوو نايف ولد خالتي تعال لمستشفى .......... الله يخليك انا محتاج لاحد يصف معي
نايف وهو مستغرب منه : وش فيه ليه صوتك كذا وتعبان
عبدالله وهو منهار وتعبان : ريم ي نايف ريم بتروح من يدي ريم تعبانه وفي العنايه
نايف منصدم من الخبر وانفجع : ريم ريم متاكد كيف شلون
عبدالله : لا تسال ي نايف اخلص علي وتعال بجنبي انا محتاج لك ي ولد خالتي < م زال يبكي وتعبان
نايف قفل الخط واسرعت رجلينه الا يصادف امه بوجهه
ام نايف : ها ولدي حبيبي كلمت ولد خالتك قالك وين فيه هو ؟
نايف والسانه المرتبط واصدمه اللي طلعت له دمعته ويتكلم بالتوتر والصعوبه: ي , يمه , و..ل ل ل د خا ا ا ا لت.....
امه قاطعته وقالت : وش فيك تكلم وش فيه ولد خالتك في شي !
نايف وهو منهار ونزلت دموعه ومفجوع وبصوت عالي : يمه ريم بالعنابه ي يمه ريم بالعنابه وعبدالله معها من امس بليل
ام نايف وهو مستغربه من ولدها انه للحين مستمر في حبها وان منهار عليها : خلاص يمه لا عاد تبكي روح لولد خالتك وشوفه ووقف بجمبه
نايف وقف ومسح دموعه بيده وباس راس امه : خلاص يمه طمني خالتي ان ولدها معي
طلع نايف من بيتهم وركب سيارته وصارخ باعلى صوته : انا السبب انا السبب ي ريم سامحيني وصار يضرب راسه بالدركسون لسيار هوم زالت دموعه تاذي
وصل للمستشفى وصار يبحث عن عبدالله اتصل ع جوالها وبنهاية كلمه ووصف عليه ان هو فين
اول م عبدالله شاف نايف ضمها وكان صدره ع صدر نايف وعيون نايف كانت مفجوعه ومصدومه بالوضع وكان نايف يحاول يهدي معه ان يبكي معه
طلب نايف من عبدالله : خلنا نروح لريم نشوفه
عبدالله : م اقدر احس انفاسي تتقطع لحظه وراءه لحظه ولا مستفيد شي ادخل ويقولوا مثل حالته
نايف وكان يناظر وم يدري شلون طلعت منه معه ان كان بينسى ريم معه ان ذاك اليوم يوم كانت بيده بكت ولا واساها ولا وقف بجنبها كان يمليها بكي ويملئ قلبه كرهه عليها وقال : انا بدخل
ودخل نايف من دون لايسمع كلمة عبدالله وصار يبحث عن غرفتها بالعنايه
وقف نايف ع باب الغرفه للعنايه وقال صدقيني ي ريم اني اسف ع اللي سويته وانا معك بفرحك وبحزنك
صح رحتي من يدي بس انا وقفت في حزنك وفي فرحك الله < يوم انك انخطبتي انا كنت تعبانه وفي اتعب حالتي وحضرت خطوبتك وشفتك وانتي مبسوطه < حضرت لك وانتي بالعنايه الحين وحالة عبدالله عليك مره تبكي
مشانك طلبتك ي ريم قوي حالك وكوني بقرب عبدالله اللي شاريك هو م يشوف بدنيا غير الله ثم امه وانتي ي ريم قوي حاله وانا اسف
وعبدالله صار يفكر بنايف ومصوم ليه نايف تاخر وش يسوي لايكون ريم صارت حالتها اسوا وانا مش بجنبه وصار يركض بقوه ودخل للمستشفى وشاف نايف يسال الدكتور عن حالة ريم
دخل الدكتور لغرفة ريم > مسك بعض الاجهزه والتخصصات للكشف عن الحاله وطلع من غرفة ريم وقال الكتور لنايف
الدكتور : الحمدلله حالتها احسن الحين نقدر نحولها للغرفه الخاصه
عبدالله اول م سمع هالكلمه قرب لدكتور نايف وصار يمسح دموعه وصار مثل البزر صدق دكتور حالتها احسن صدق الحين تقدر تروح لغرفتها الخاصه
نايف وهو يبتسم ع بكي من عينه : ايه خلاص ي معرسنا بتطلع ع الغرفة الخاصه
سجد نايف سجدة شكر لله ويرفع نايف عبدالله وصار عبدالله يشكر الدكتور والى اخر
بعده نايف راح يتصل ع امه ويطمنه وعبدلله اتصل ع امه وخبرها عن كل شي وصار يتصل ع عمه ابو ريم ويخبر عمته ام ريم عن حالت ريم
اول م نقلوا ريم للغرفه الخاصه كانت تحس باللي حوله واحمدت ربه ع العافيه والصحه وارفعت عينها ع الباب الا تشوف نايف معه عبدالله انصدمت صارت تقول هذا من قاله اني هنا ووش جابه
بعدت عينها عن نايف وعبدالله وصارت تشوف الابره اللي بيدها وقالت صح انا تركتك ي نايف بس م راح اخدع قلب يحبني وقلب يبيني وبنساك صدقني
دخل عبدالله ع ريم وكان خايف انها تعصب او يصير فيها شي بسبت نايف
بس ريم كانت تناظر عبدالله وكانت تشوفع بشكل عاطفي ونظرات حب وقالت :......................
حابيت تعرفون وش قالت حابن تعرفون
م عليك الا ان تدعم الرواي بين اصحابك والاقارب لك
اتمنى تعجبك واذا حاب وش بيصير لنهاية الروايه الحقيقه استمر بمشاهدة صفحتي
#بقلمي_مغيش
inst:mgesh_
.....................................

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 26-05-2015, 07:45 PM
صورة mgesh الرمزية
mgesh mgesh غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أتركوا بعضهم بلحظات /بقلمي


البارت الثامن :
بس ريم كانت تناظر عبدالله وكانت تشوفه بشكل عاطفي ونظرات حب وقالت : هلا عبدالله تعال اجلس هنا
عبدالله منصدم وكملها باستهبال وصار يتلفقت ويطالع ريم بشكل غبي : انا اجي عندك اجلس
ريم ضحكت يوم ضحكت م شفتوا عبدالله قد ايش فرحان لها وقد ايش كان مبسوط وصار يناظر ريم وهو فرحان
ريم : عبدالله تعال بقولك شي
عبدالله جلس بالكرسي والا ريم تمسك يده وتجلسه بجنبه بالسرير
ومسكت يده وقالت له : عبدالله انا اسفه م كنت اقصد بافعالي اللي اذيتك فيها
عبدالله يناظرها ويقول : ريم والله عاذرك والله احبك والله لا تتاسفين انتي كنتي بحاله سيئه وعاذرك
نزلت راسه ريم واستحت من كلامه الا عبدالله يرفع راسها ويبوس جبهته لريم
ريم تذكرت اول بوسه لنايف ونزلت دمعته وامسحت دمعته وقالت في بال تفكيرها م في شي يذكرني فيك دامك تركتني
وابتسمت بوجهه عبدالله
ريم : عبدالله انا ابي اروح وم اقدر يصير تاخذني للحمام
عبدالله : ايه ي قلبي قومي بس بشويش مشان م تتعبين
وكان نايف تو مخلص بيانات ريم ودفع المبلغ للمستشفى
وهو جاي لغرفة ريم مشان يكلم عبدالله الا يشوف عبدالله ماخذ ريم ع الحمام
نايف اول م شاف الشي هذا سوا حاله انه مومهتم وهو من دالشي مقهور ومنهار بس كان يسفهه
عبدالله ساعد ريم في دخولها وفي خروجها في لبسها وفي اكلها وجاوا اهل ريم للمشفى يسعدوها ع سالفة الخروج لانه خلاص صار ت حالتها كويسه ورافقوها ا ع بيتهم ولنهاية والحمدلله
بعد ثلاث شهور

قرب موعد ريم لزواجها وعبدالله جهز بيته هو معه ريم والحمدلله كل شخص ع م يرام
والكل كان قلبه صافي ع الثاني ويحب الثاني والكل نسى ايام المتاعب والكل نسى الحب اللي كان بين ريم ونايف
وريم صارت جدا مهتمه بقربها اكثر لعبدالله وصارت تعرف وش يحب ووش يكرهه
طبعا في يوم الاثنين تاريخ 22/6 هذا يوم ميلاد ريم طبعا ريم كان كل تفكيرها زواجهاا وكل تفكيرها تحضيرات الزواج ونست يوم ميلاده
وكانوا اهل ريم من عائلة ريم ومن عائله نايف ومن عائله عبدالله < نايف ماكان معهم
يجهزون لريم تحت بالبيت في قبوا لبيت اهل ريم وكانوا يجهزون كل م يستملكون ليوم ميلادها
جهزت التضبطات للميلاد
وكانت ريم بغرفته وكانت لابسه حفر لونه وردي وشورت رصاصي وشوربات وانت بكرامه وكانت لونها وردي وكان شعرها مفتوح وكانت جميله في طبيعتها م شاء الله عليها وكانت ترتب وتسوي شنطتها وتعدل العطور والكريمات وكانت محذره بان محد يدخل غرفتها مشان م يقروشها باغراضها
وكانوا الاهل متفقين بان عبدالله هو اللي يدخل ع ريم وينزلها للقبوا مشان تحتفل معهم
وجاء وقت ان عبدالله يرقى فوق لغرفة ريم ويجيبه
عبدالله رقى فوق وطق الباب 3 ضربات
ريم : من
عبدالله : يطرق الباب
ريم : خلاص انقلعوا يالبثرين مش فاضيه لكم
عبدالله هالمره غير رقم الضربات وضرب الباب 4 ضربات
ريم : يوووووو خلاص اذلفوا مش فاضيه انا
عبدالله يزيد الضربات ويخليها 6
ريم عصبت وتقوم وتفتح الباب بكل عصبيه اول م فتحته !
تفاجاءت من اللي كان ع الباب كان فيسها غبي وقته وكانت شفايفها محاطهه بشكل دائري وعيونها خارجه ومتفاجاءه وترمش بالعيون
عبدالله كان واقف ويناظرها من فوق لتحت ورافع حاجب و منزل حاجب ومبتسم
ريم ع طول قفلت الباب بوجهه
عبدالله : ريم حبيبتي فتحي الباب بسرعه بسرعه بيغمى علي
ريم ع طول صدفت وافتحت الباب
وع طول عبدالله يدخل الغرفه وريم نست حالها ونست نفسها تماما
عبدالله يناظر فيها
ريم :انت وش جابك ابوي واخواني بالبيت وامي قوم لا يدرون انك هنا
عبدالله يستهبل : تدرين ان الشورت اللي لابسته مره كياته ع جسمك
ريم انصرعت من كلامه وخبت جسمها بيدها < ع اساس الحين غطت كل جسمها
عبدالله : والحفر مره جميل عليك ومناسب
ريم : يووو عبدالله لا تسوي كذا عاد اشوي وتبكي
عبدالله اقترب منها ويرفع شعرها عن كتفها وهي كانت منزله راسه ويبوس كتفه ويرفع يده لشفايفه ويبوس كف يدها
ناظرتوا ريم نظرات عطف
عبدالله يناظرها ويول : يلا طلعيني الحين من بيتكم تراني جيت منحاش بسرعه طلعيني من باب القبوا
ريم: الله يهديك وتمسك بيده وتسوي مثل حركات المهربين مخدرات وكان عبدالله مستقيم ظهره وريم المسكينه منحني طهرها ع انها دحين بتهربه بتودي لباب القبوا مشان تخرجه
شوي شوي شوي ينزلون الا تنصدم ريم وتنفجع باللي اقبالها !!!!!
تبون تعرفون وش شافت تبون تعرفون ع ايش انصدمت !!!
طيب بس م عليكم ان ان تدعمون الاهل والاقارب ع قراءه هذه الروايه ي ليت تسعدوني مشان الكل يقراها
ولا تنسون الروايه تراها حقيقيه وباقي عليها بارتين وبيكون نهايه ..........
اذا حابين برضوا تعرفون نهاية الروايه م عليكم الا ان تدعمون الروايه
واحبنكم
واشكر كل شخص تو شخصه يقرون ر,ايتي
#بقلمي_مغيش
inst:mgesh_

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 29-05-2015, 09:18 PM
صورة mgesh الرمزية
mgesh mgesh غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أتركوا بعضهم بلحظات /بقلمي


البارت التاسع
شوي شوي شوي ينزلون الا تنصدم ريم
كانوا كل اهلها من بنات عماتها وخوالها وعمامها وخالاتها
وكانت الانوار مشتعله وكانت الموسييقى الهاديه للحظه اليوم الميلاد
مشتعله
كانت تناظر وهي فرحانه ومبسوطه وعبدالله يناظرها باجمل افراحه وحبه لها شد يدها وقدمها امام الكيك
والكل كان حولها
والكل غرد بصوته
happy birthday to you .. happy birthday to you
happy birthday to ريم .. happy birthday to you
ريم انبسطت بحجم السماء وانفخت ع الشموع اللي بحول الكيك
وناظرت عبدالله وتجرات والاول مره بحياتها تمسك يده وتشكره بصوت عالي
وكانت امها وابوها والكل فرحان لها باللي تسوي
وقبلت عبدالله ع خده
عبدالله حضن ريم ورفعها ودار فيهااااااااااااااااااااااااا
والكل كان يصارخ ومبسوط لها والتصفيق مستمر والضحك والفرحه مستمر
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::
بس بالفرحه هذه في شخص نسينا في شخص فقدنا فينه ووين اختفاء
نايف ايه فقدنا نايف
:::::::::::
نايف كان عارف ان هذا اليوم يوم ميلاد ريم بس طلع للبحر وكان يتمشى وكان يذكر اخر ميلاد لريم
كان يذكر انه كان ياخذ كريمة الكيك يلعب فيها بوجهه لريم وبعدها تعصب ويراكضون حول البيت كله وبنهايه لمن تمسه تضحك معه ويحضنه من ظهرها
كانت ريم اجمل قلب دخل بحياته واجمل مخلوق الله رزقه لنايف بس للاسف يوم ميلاها 19 م كنت معها
دخلت 19 وم قدرت اكون بجنبه وافرح فيها
بكى نايف وقال ي ريم انا اسف ع كل غلطاتي ي ريم افرحي وانا واثق بتكوني الانسانه اللي بتعجب عبدالله ع كثر م ه معجب فيك
ربي يوفقك وم زال يتمشى بالبحر وع خده دمعته
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::
نرجع للبارتي

جالس عبدالله مع ريم وكانو يتكلموا عن الزواج وكيف تبي ريم زفتها وكيف حابه يمسك يدها
ريم جالسه تعلم عبدالله كل حاجه وجاسه تفهمه كيف تبي يكون
عبدالله فاطس عليها وع حركاتها
ريم : عبدالله شوف ابيك تمسك يدها بخفيف ع شان م تعرق او شي عاج انت يدك كبيره
عبدالله : تامرين امر انتي بس علميني وم عليك , بس يلا خلينا نروح غرفة لوحدنا ونتعلم
ريم : يلا ولا يهمك تعال بس

دخلت ريم عبدالله المجلس الرجال لبيتهم
وصارت تعلمه كيف يمشي وكيف يمسك يدها وكيف يناظرها
وكل حاجه من تعليمات الاستاذه ريم
عبدالله تعب وجلس وريم عصبت
ريم : قوم قوم لا تجلس م فيه وقت
عبدالله :ي بنت حسي تعبت
ريم تشد عبدالله من يده الا تطيح ع صدره وصارت عين عبدالله بعينه وصارت الانفاس متقاربه
وصار قلب ريم يتضارب بسريع وصار عبدالله من اشد راحاته
عبدالله قرب ريم اكثر واكثر له
ريم صارت تناظره مصدومه وخايفه عبدالله حط يده ع خصرها واقترب من شفايفها
الا ريم تبتعد بخصوص انها مفجوعه ومصدومه
واركضت لتفتح الباب وتخرج من المجلس بس اول م فتحت باب المجلس الا تقابل ...................؟
تتوقعون وش بيصير باخر بارت وتتوقعون من قابلت ؟؟؟
تتوقعون كيف نهايتهم وكيف ؟
يلا اخر بارت بعد يومين ابي حماس وتفكير وحيره اتمنى تدعمون الروايه للاهل والاصحاب ومن بتحبوا
#بقلمي_مغيش
inst:mgesh

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 02-06-2015, 02:14 AM
صورة mgesh الرمزية
mgesh mgesh غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أتركوا بعضهم بلحظات /بقلمي


البارت العاشر والاخير
واركضت لتفتح الباب وتخرج من المجلس بس اول م فتحت باب المجلس الا تقابل بوجهه نايف
اللي م توقعت تشفوفه بعد خروجها من المستشفى
اول م شافته انصدمت وكانت عينها بعينه وعيونها مفجوعه من شكله
: شواربه بوجهه كاثره ونحفان كثير وعيونها حمراء
كانت فاهيه فيه ونايف انصدم انها في المجلس لا بعد معه عبدالله لوحدهم
بعد نايف عن عينها وتنحنح
حركة ريم راسها وعيونها تحت وسكرت الباب بوجهه
وقالت لعبدالله
ريم : عبدالله نايف عند الباب انا ابي اروح غرفتي
عبدالله انصدم عبدالله جاي وش عنده
فتح الباب عبدالله وشاف نايف سلموا ع بعضهم
وقال عبدالله : ي ليت نايف تبعد عن الباب شوي ريم بتروح لغرفتها
نايف صد ع يساره
وعبدالله قال لريم يلا اطلعي صد
وتطلع ريم وتروح لغرفتها وتسكر الباب باقوه م عندها واسندت ع الباب وخاطرها البكي
وكانت عيونها ع فستان زواجها اللي م بقى عليه شي
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
يسال عبدالله نايف شفيك غريبه جاي البيت
نايف : لا ابد بس كان شماغي هنا وابي اخذه
عبدالله : ايه حياك ي هلا
نايف يدخل ياذ شماغه ويطلع من البيت بسريع
عبدالله انصدم من افعال نايف
عبدالله رقى فوق لريم طرق الباب 3 طرقات
ريم < م تسمع ونامت
يرجع عبدالله ويطرق الباب
وريم م تسمع الطرات للباب ونامت في سابع نومه كمان ع الارض
يدخل عبدالله بالحيله
والا يشوف ريم ع الارض ونايمه يستعجل برجلينه ويحملها ع كتفه ويركبها سريرها ويلحفها
وقرب راسها ع راسه ويطالع عيونها وخشمها وشفايفها
وبهدوء وبالصوت الرومنسي ( الله يخليك لي ي ريم وبتكونين لي واحبك )
وقبل شفايفها وحضنها وهي متلحفه و طفى النور وقفل الباب عليها ونزل تحت للاهل واكملت السهره
وبعد ايام قليله
اشرقت الشمس بالصباح الفتاح وغردت الطيور بصوت هادف
واستيقظت ريم بيوم جديد للاستعداد بيوم الغد لزفافها

::::::::::::::::::::::::::::::
قابلت ريم المرايه وتخيلت حالها بجميع الاشياء اللي تتمناها معه عبدالله
نزلت تحت لاهلها وكانوا الكل متواجد من اهلها
الكل كان ينصدم من اللبس اللي لابسته خير نازله كذا
تقول ريم : وش مسويه انا ووش فيها ملابسي
تجي ام عبدالله وتقول روحي بدلي ولبسي
قميص صغيره لفوق ركبتك ويكون حفر يلا
الحنايه بتجي
ريم ضحكت : ههههههههه الله الله ان شاء الله الحين ركض
رقت ريم لفوق والبست اللي طلبوه منها
وتنزل سريع تحت وتلاقي الحنايات تتمشى قدام البنات
وتسوي نفسها بزر طبعا كل اللي تسوي جنون
والحنايه تبي تحنيها بس كانت تستغبى الغبيه ريم
وجلست قدام الحنايه قالت لها
انتي شلون صرتي حنايه ؟
الحنايه : كذا سبحان الله
ريم : لا انا احسن منك يوم بصير عروسة بكرا
سوو لي خطوبه حنايه كشخه
انتي ع طول صرتي حنايه لا انا تعبوا علي ع شان يحصلوني
وتعلي صوتها وتقول ( الناااااااااااااااااس مقاااااااااااااااااامات )
ام ريم انصدمت من افعال بنتها
تقوم ريم وتشغل سماعات الاغاني وتشغل اغاني طق
وتترقص وتضحك اللي قدامها والبعض كان حاسد ريم ع اللي هي فيه
وكانت ريم تكمل رقص وتقوم الكل وترقصه
الا فجاءه يتصل عبدالله ع جال امه
ام عبدالله ردت ع عبدالله وقال لامه : يمه ريم تحنت والا باقي
ام عبدالله : لسى م تحنت ومسويه الويلل
عبدالله قال يمه خذيه الجوال لها
خذت ام عبدالله لريم الجوال وقالت ريم وقفي عبدالله بالجوال يبي يكلمك
ريم طفت الاغاني وابلعت ريقها وقالت بطريقة خوف : نننننننننعععم
عبدالله بطريقة يعنني بخوفها : قومي تحني وابعدي الاخبال عنك ي هبله
ريم بوزت وقالت : ليه ليه ليه ليه ليه تفشلني
عبدالله : ريم بسرعه تحني لا اجيك
ريم شافت شكلها وقالت : ها ها ها هاها لا لا لا لا الحين اجلس عند الحنايه واتحناء ولا تجي
ضحك عبدالله وقفل التلفون
وجلست ريم تتحناء وجالسه هاديه كانها من طالبات الالى الابتدائي والنوم ذابح مخيلتها من جات الساعه 8 العشاء وهي المسكينه تو تخلص اسدحوها ع الارض وغفت ونااااامت
وبيدها ورجلينها الحناء
جاء الصباح ليوم الزواج ع تاريخ 22/7 ليوم الخميس عام 1436
صحت من نومهتا وصرخت بصوت
ريم : يممممممممممممه
ام ريم انفجعت واخوانها يركضون وش فيكككك
ريم : خذوني للحمام
اللكل ضحك هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههه
ع هبالها وشكلها التحفه
وخذتها امها ع الحمام وامها تقول خلصي وتنظفي زين وراك كوافير
ريم : زززززين
تروشت زين وخبصت نشقت حالها واطلعت جهزت اغراضها للكوافير والا يجي سواق خالتها ام نايف
وصاروا كلهم بسواق واحد ام نايف بناتها
وام ريم وريم وخواتها الصغيرين
ودخلوا المشغل بدوا بالكل عدا ريم كانو يرتيون اظافرها يسمون لها مساج براس لانه تو الناس عليها
تقريبا خلصوا الكل ع الساعه 4 العصر عدا ريم بدوا فيها الساعه 5 العصر وتقريبا خلصوا من ريم ع الساعه7 ونص بالعلم انها عروس وتجهيزاتها كثيره
ولسى مان م لبست الفستان
اول م دخلت غرفة الملابس
شافت حالها بالمرايه
وقالت : ايه انتي بتاخذين عبدالله ايه عبدالله وترا يحبك وتحبينه
انهارت بالكلام وجلست وم تبي تبي وتخرب الميكب
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::
نايف كان بالبيت كان يجرم ع حاله كان يتصاقع كان ميت انهيار كان ع اخر انفاسه كان ع موتته كان وكان وكان
كانت حالته جدا سيئه م يعلم فيها الا الرحمن
وقف وكان وجهه مليئه بشعر كانت عيونه تفجع
وكلم حاله بالمرايه وقال
ايه صح صح صح سوها لا توقف ايه خلاص روح اطلع من الحين يلا اطلع
فتح الدرج وخذ شي كان مغلف ودخله بجيبه وطلع وركب سيارته وع طول ع طريق صالة الزواج
::::::::::::::::::::::::::::::::
لبست ريم فستانها طلعت لهم وزبطوه لها بعض الاشياء توكلوا ع غرفة التصوير اللي بصاله الزواج
خذوا لريم كذا صوره
اتصلوا ع عبدالله واطلبوا منه يحظر غرفة التصوير بخصوص انه معه الرجال بصاله
جاء عبدالله لغرفة التصوير
واول م شاف ريم صار ينتظرها وه مرتبك وينزل راسه ويرفعه
وخذ كم صوره معه ريم
:::::::::::: وتم التصوير جلسوا عليه تقريبا ساعه
بعد كذا تم زفاف ريم وعبدالله
يمسك عبدالله يد ريم ويبوسها ع جبهتها بتوتر
يلا ي ريم الحين بنطلع امام اصحابك واهلي واهلك والناس اللي تحبنه واللي تعزنا وتتمنى تشوفنا بافضل حال
مشوا سوا وكانت الاغنية متواجده
لا إله الا الله
لا إله الا الله
لا إله الا الله

الف الصلاة والسلام عليك يا حبيب الله محمد
الف الصلاة والسلام عليك يا حبيب الله محمد

لا إله الا الله
لا إله الا الله
لا إله الا الله
:::::::::::::::::::
يمشي عبدالله وعيونه ع ريم وريم تمشي وعيونها تحت وخايفه
جلسوا ع الكرسي وكانوا فرحانين والكل يرقص وعبدالله كان يرقص وتشوفا وتبتسم ع رصه واهتمامه فيها وهبال رقصه والبعض يجي لريم ويسلم عليها
والبعض حاسدها
:::::::::::::::::::::::::::::
بلهفه الكل كان يرقص ومبسوط ويصور وفرحانين الا شوي
يدخل شخص متلثم ويرفع سلاحه لفوق السقف ويطلق لمره حده
وصار المكان هاااادي الانفاس خايفه
عبدالله وقف امام ريم وخاف عليها
والشخص ركب المسرح وصار يمشي حبه حبه ويقول
بتكونون زواج اليوم افرحوا انبسطوا بس لا تنسون هاليوم
ريم مصدومه وشكت بنايف
الكل خاف ويقول الشخص باعلى صوته
ايه خلاص اللي كنت ابيها راحت ايه راحت تركتني بلحظات عشان الزفت اللي واقف قدامها
راحت ايه راحت انا كنت احبها وابيها كنت اتمنى بيوم تكون بجنبي بس انا
بسوي شغله وحده ع شان يرتاحون ويعيشون بسعاده انا ابيهم ينبسطن ابيهم يعيشون حياة سعيده ابيهم يفلونها بحياتهم
وينزل السلاح ع دماغه ويفتح اللثمه
وام نايف صارخ لاااااا ي ولدي لا لا انا ابيم ي ولدي لا تسوي اللي بحالك
ريم اخت نايف : لا لا لا ي خوي انا اختك انا اختك خلاص انسى كل شي ولا تسوي بروحك كذا نزل السلاح وتسوي حركات الجهله
نايف : باعلى صوتهااااا : جب جب جب جب م ابي اسمع احد م ابيكم تتكلمون م ابي اسمع صوت احد م ابي
نايف يناظر عبدالله ويضحك بشكل هستيري وغبي : انت ايه انت انتبهه عليها انتبهه عليها خلاص ابي توعدني ها خلاص ي ريم انا رايحححح
نايف يضغط ع نفسه بالسلاح وع دماغه
وري ترمي من امامها عبدالله وتركض وتهز نايف نايف لا لا لا قم طلبتك قوم انا مثلك حزينه وانا مثل حالتك لا ينايف لا لا ليه سويت بحالك كذا
انتا تركتني وانا تركتك وتركنا كان بلحظات لا لا لا ي نايف قوم قوم
تضاررررخ والكل تجمع ع نايف وعبدالله كان مفجوع ومصدوم
وتمسك ريم السلاح وم تبي تعيش بعد نايف وتحط السلاح ع جبهته والكل صااااارخ وطاحت ع صدر نايف
:::::::::::::::::::::::::::::::::
هذه هي نهاية اتركوا بعضهم بلحظات هذا هو الحب الصادق اللي م ينسي هذا هو الحب لولا ايش م اترك حبي اللي تمنيت اكون معه
:::::::::::::::::
اتمنى عجبتكم الروايه
روايه حقيقيه من جد
اتمنى المتابعه
واتمنى ان تدعمون البعض لقراءة البارت
# بقلمي_مغيش
اختكم في الله مغيش
Inst:mgesh_
انتظروا روايتي القادمه وايضا حقيقيه
وشكرا لكل من تابعني

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية أتركوا بعضهم بلحظات /بقلمي؛كاملة

الوسوم
اتمنى تعجبكم الروايه
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية هل لإنفراط المُوج في عينيكِ يا سمراء جُرْفُ ؟ /بقلمي؛كاملة شهد الفهد $' روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 421 21-12-2016 06:51 AM
رواية مابعد مر الرحيل إلا إنكسار /بقلمي؛كاملة انفآس الهجر ! روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 229 11-08-2016 05:02 PM

الساعة الآن +3: 08:40 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1