غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 11-06-2015, 07:08 PM
صورة إِنسيَابُ ..! الرمزية
إِنسيَابُ ..! إِنسيَابُ ..! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
Upload004d4df318 خُذ عيوني معك لآ نويت تغيب بعدكْ مافيه من يستاهل أشوفهُ | بقلمي


[FONT="Microsoft Sans Serif"]
السلام عليكم
شلونكُـم آل غَــــــرام ؟ عســاكُـم بخير ؟!







و اليُومْ رجعت لكُم بأسلوبْ جديد تماماً ..
و فكرة جديدهْ عن الروآيه السآبقه ..


الأحدآث و الأسمآء من بآب الخيآل و بعيده عنِ الوآقع ..
أمم ترددت بطرح هذهِ الروآية كثيييير و إحترت بين العآمي و الفصحة ..
لأنهُ بكلُ بسآطة أتلخبَط بالعآمي و ما أعرفه كثير ..



بس يلآه خلينآ نجآزف لأول مره و إذَا ما نجحَـت نقْلب على الفصحة :$




روآيــــة : خذ عيوني معك لآ نويت تغيب بعدك مافيه من يستاهل أشوفه
الكــآتبة : إِنسيَابْ



** الفصْــل الأول **






هدُوء مغيَّم على الغرفة و الجناح بأكملهُ ، منسدحَة على سريرها تطالع صُورته اللي بين يديهاَ بشغَـف و حنين .. الحُب يلمع من بين عيونها و هي تفيضُ شوقاً لهُ، مَـا تبقى الكثير و يجتمعون تحتَ سقْف واحَد.. " سقف الحلال ! "


غمضَت عيونها بسرعة و الباب ينفتح بهدوء، تتظاهر بالنوم عشان ما يزعجوها.. تحتآج لرآحة نفسية قبل رآحة جسدية من هذه الضغوطآت ، و هِيَ مدللة البيت اللي مآ يوقع على رأسها شيء غير الدلال و التَّـرف و الإهتمام!


سمعَت همسآت تقترب منهآ : فآتن أنتِ خبريهآ !

بصوت مرتجْف : مآ آقدر و لله خآيفه يصير لهآ شيء ! تكفين كلميهآ رتيل يمكن تتفهم منك أكثر !

رتيل و دموعهآ تنزل بضعف : وش تتفهَم يآ فآتن ؟ صَعب آزفهآ بخبر يقتلُها قبْل مآ يحييهآ .. يحزنهآ قبل مآ يفرحهآ ، يبكيهآ قبل مآ يضحكهآ بس وش آقول حسبي الله و نعم الوكيل !

ركضَت لخآرج الغرفَـة و هي تكتَـم شهقة إنزلقَت من بين شفتيهآ ، الغصة تخنقهَا و هي تشوف أختهآ تنتهي أمام عيونهآ ، تزفهآ بثوب الحزن بدل ثوْب الفرح ، تنآديها لعآلم الأموآت الأحيآء .. ! تقدَم لهآ قربآن الموت و هي بالحيآة !

للأسف قلبهآ مو بذيك القوة ، مو بذيك القسوة عشآن تخبرهآ و ما لقَّـت حل إلا الهروب و الإنسحآب من الغرفة و الحين وكلَّـت المهمَة لأختهآ الأكبر منهاَ سنـاً " رتيل " لعلَ أن تمهدَ لها طريق البؤسِ بهدوء و عقلانية !

أمَـا بدآخل الغرفة فواقفه بإرتبآك ، تنَـاظر أختها النآئمة بحسرة ، كيف تخبرهآ ؟ و الله لأنهآ بموقف لا يُحسد عليه ، همسَـت وسطَ السكُون من غير صوت المكَـيف : وَعــــد !

عيونهآ مغمضة بشدَة و هي تعطي لأختهآ ظهرهآ ، ما تبغى تسمع شيء ! يكفي صوت البكآء اللي ضَج الغرفة .. يا رب ألطف علينآ !

تجمعَـت الدموع بعيونهآ و نداءات أختهآ البآكية توجعهآ .. وين المهرب ؟ إذا ما عرفت الحين بعرف بعدين ! .. ألتفتت لأختهآ و عيونهآ تلمع : وش فيــه رتيـل ؟

رتيل إقتربت منها و هي تأخذها بالأحضآن و تبكي بقوة ، تبكي على ألمِ أختها اللي ما عرفت للحيآة طعم ، تبكي على مستقبل أختهآ : أوعَــدني أنك مَـا تضعفيـن !

وعَـد و فكهآ السفلي يرجف بقوة من الخوف ، بعدَّت شوي من أختهآ و بصوت متحشرج ، مرتعد : رتيـــل تكلمـي و اللي يرحمَـك لا تفـزَعـني ! وش صـآير ليه تبكيـن ؟

مسحَت دموعهآ بقوة و هي تمسك كَف أختها بحنية : وعَـد .. تَـعرفين أنهُ المَـوت قضـآء و قدر و الوآجـب مآ نسخَـط عليه و لا نعَـآرضهُ ؟

وعَـد و هي تترآجع نحو الوراء و تسحَـب يدهآ بقوة ، صَـرخَـت بفزع : لالاَ ، لا تقُــولين مشعَـل ! تكفيـن يا رتيـل ! صحيـح مو مشعل اللي تقصديـه بكلامك مو ؟ أكيــد شخص ثـآني ! * صرخَــت بقوة * رتيـــــــل ليش سآكته ! تكــذبين علي تبيـن تمزحيــن ! يـلا عآد كشفتَــك ما له داعِ تمثيلـك الخآيس ! * لتضحَـك بجنون * مسحي دمُـوعك ترآ لعبتـك هذه ما تمشي علي !

شهقَــت رتيل و هي تغطي وجههـآ بكفوفهـآ : مشعَـــل عطآك عُــمرهُ !

صمتت برهبَـة و هي تترآجع نحو الوراء حتى صدمَـت بالجدآر ، لتصرخ بجنون .. جنون عآشقة فقدت حبيبهآ ، فقدت الهوآء من حيآتهآ ، أعلَـنت موت روحهآ معهُ : لا تكــــذبيــن ! مشعَــل كلمني و خبرني أنهُ بيرجَـع بعد أسبُــوعين و نسـوي عرسـنآ ! لا تخَــرفين يآ رتيل

توجهَـت لدولابهـآ بسرعه و آخذَت فستـآن عرسهـآ الأبيض و رمتهُ فوق سريرهـآ : هآآ شوفي حتى الفستآن و إشتـريتهُ !

لتركضَ مرة أخرى لمكتبهـآ و هي تبعثره بجنون ، كبعثرة قلبهآ .. ترمي الأورآق من يدهآ و هي تبحث عن رسآلته ، أخذتهـا و هي تحطهآ بجنب فستآنهـا : هآآ شوفي حـتَى أنهُ بعَـث لي صوَر البيــت اللي رآح نسـكن فيه ! ما تصَــدقيني يــا رتيـــل ! ليه تبكيــن ؟ إنتــظري بوريــ..

رتيل و هي تبكي على حآلة أختهآ و شهقآتها تملأ المكـآن .. صرخت عليهآ : وعَــــد يكفــي !

وعَــد و هي تمسك شعرهآ بقوة و تصرخ : لا مـآ يكفـــي ! * غمضَــت عيونهآ بقوة * يـآ نصــابة ما تبينــي أتزوج مشعل ! تبيــن تفرقينآ !

رتيل و هي تصــرخ ببكـآء : فــآتن لحقـي أُختَــك إنهَــبلَــت ! وعَــد إستغفـري ربك ما يجوز السخُـط ! إدعي له بالرحمَـة بدل صيآحـك و صرآخـك !

وعَـد و هي ترميهآ بالكتب المتبعثرة على المكتَب : آآآش يآ مجنُــونة مشعل مآ مَــات تسمعيــن ! مــــآ مــــآت .. آسكــتي يا العـآنس عشـآنك ما تزوجتــي قمتي تهـآيطي بالكلام ! تدعي عليـه بالمُـوت !؟ مــآ تستَــحين !

توجهَـت لهآ و هي تضربهـا كف عشآن يصحيهآ من جنونهآ : ترحمـي عليه إذاَ تحبيــه لا تعذبيــه يا وعَــد !


بالخآرج متكورة على حآلهـا و إيديهآ على أذونهـآ ما تبغى تسمع شيء من صرآخهُـم ، يذكرهـآ بمــوت أمهآ ، مَـآ تبغَـى تعيش الحآلة ذيك من جديد .. أردفت و دموعهآ تنزل بسكوت : يـآ رب أرحمنــآ يا رب أرحمــنآ !

سمعَــت صوت أختهآ اللي تستنجَـد بيها و تنآديها عشآن تلحق أختهآ .. أختهآ اللي يظهَر أنها جُنَّـت تماماً ، وقفت برعشة و ركبها ترجف رجف ، مو قآدره تتمآسك و لا توقف .. !

ركضَــت للغرفة و هي تسمع صوت إنكسار و تحطيم ، شآفت و يا ريتها ما شآفت ، هذه مو أختهآ وعَـد و الله مو هِيَ .. ترمي بكل شيء أمآمهـا ، صرخَـت بأختهَـا : وعَــد وقفيِ !

و لكن لا آذان مصغية ، ترمي بكل قوتهآ ، تفرغ حرقة قلبهآ ، قلبها المحروق بفقدآن الحبيب ، تركها و رآح .. صرخَـت بأختها الثانية التي تجهشُ بالبُكآء على حالة أختهآ : رتـــيل ! رتــيــل يا وجع بدل ما توقفي جنبهآ قمتي تبكين ! سآعَــدني نوقفها خايفه تسوي شيء بحآلهآ .. البنْــت مو مستوعبة وش قآعد يصير !

رتيل و هي تمسح دموعها بقوة و تحآول التمآسك ، الوآجب هي اللي تدعم و تصبر آختهآ بالأخص أنه وعد بمقآم بنتهآ و أكثر .. و علاقتهم كعلاقة الأم بإبنتهآ .. إِقتربت منهآ بهدوء و هي تهمس لفآتن : و اللي يرحمك كلمي أبوي يجي !

فآتن و هي تأشر لها بإيه و نظرها على أختهآ الصغيرة اللي بينها و بين الجنون شعرة وحدة ، الله يصبرك يا بعـدهم ..! همَـست بدعوة صآدقة و إنصرفت بسرعة لغرفتهآ تتصل بأبوهآ عشان يجيهُم .. ! لأنه الأجواء فتعسُر


أمآ بالغرفة ،

إقتربت منهآ بهدوء و هي تضمهآ بقوة و ترمي الكتب من يديهآ .. إقتربت من أذن أختها و هي تهمس لهآ بآيات من القرآن الكريم ، عسى و أن تهدأ هذه الروح المجنونة بها .. فالقرآن دواء الروحِ و آيآته بلسم يخففُ من الجرح .. و بالفعل ما هيَ دقائق حتى ترتمي بحضن أختها و ببكآء يذوب القلب : رآح و مـــا عـاد يرجَــع يا رتيل ! تركنــي !






âک…âک†âک…âک†âک…âک†




توجه للمشفى و قلبه يرجف على إِبن أخوه ، يا رب ما يكون صآير له شيء ..!

هَذا إبنهُ الثاني و آمانة أخوه المتوفيِ ، ما يقدر يتصور الخبر اللي وصلهُ قبل سآعة ، حآدث موته !


ألتفت على ولدُه الوحيد : يوسف ! خبرني يا ولدي وش صآير على إبن عمك !

يوسف بدون ما يناظر أبوه : حَــادث مرور !

أبوه و هو يمسح على وجهه بصدمة : لا إله إلا الله ! طيب وينهُ ! وين جثتهُ * حط يده على عيونه و بحسرة تحرق قلبه* يا أخوي مآ قدرت أحَـافظ على آمـانتك ..

يوسف بوجعِ و ألم ، مسك كَف أبوه : يبه قضآء و قَدرْ ! آآ جثتهُ بعثتهآ السفَـارة قبل سآعتين مع أورآقهُ .. مآ بقى غير إجراءات الدَفن !

مسح دموع تحجرت بعيونه و هو يمشي لدآخل المشفى : آبغـى أشوفه يا يوسف ! يمكن صآر غلط و لخبطـة بالأمُـور ! يمكَـن ما هُـوَ مشعَـل ! * ليردف بلخبطة * يمكـن كلهُ كَــذب !

يوسف نزَل رأسهُ للأرض و هُو يقبض كَـف يدهُ : يبه جثتهُ إحتَـرقت و ملامحـهُ مـا عآدت تظهَـر

بو يـوسف و هُو يحط يدهُ على قلبـهُ بضُـعف : حسبي الله و نِـعم الوكيِـل ! أكيـد هُـم اللي وراء مَـوت ولَـد عمك .. الله لا يسلَـم فيهم و لا يبَـارك لهم بحيآتـهم ! ليـش يسوون كِـذآ بالأوَل أخـذُوا روح أخوي و الحيِــن ولدهُ !

يوسف و هُو يسند أبوه : خلآص يبه لا تعَـب حالـك ! و هذيك الجمـآعة مُرآدهـا تنتهي و تتحـآسب على اللي سوتهُ !

بو يوسف و ضغطهُ مَـا بدأ ينزل : يَـا إبنـي إِذاَ مَـا عليك آمر .. تمم إجراءات الدفـن و تسليم الجثة ! و بعدهـآ خلينـا نشوف ولد عمَـك ! و الله مآ عـآد فيني حيل آقوم !

يوسف و هُو يوجه أبوه و يجلسه على كرآسي الإنتظار : مثل مـآ تبي ! الحيـن أنتَ ريَـح نفسك و مَـآ تعب حالك مُـو زين لصحتك !

آشر له و يديه على رأسهُ ، مو مستوعب وش يصير من حوله .. نآظر ولده الوحيد اللي مشى يسوي الإجراءات ، همَـس بتعَـب : الله يرحمَـك يا ولَــد سلطَـان !

سمع هآتفه اللي يرن بهدوء ، أخرجه من جيب ثوبه و هو يرد بإنهاك يظهر من صوته : آلو !

الطرف الثآني و اللي هي فآتن ، تكلمت بصوت مرتجف : يبه وينــك ؟

بو يوسف بخوف و هو يسمع صوت بنته البآكي : فــآتن وش فيه يا بنتـي ؟

فآتــن و هي تمسح الدموع من عيونهآ : وعَــد بحآلـة هستيريآ يبه ، مو رآضـيه تتقبل الخبر ! مـا أدري وش فيهـآ !

بو يوسف و هُو يقوم من مكـآنه بفزع : وينهـآ رتيل عنكُـم ! لا تخليهآ لحالهآ فـآتن ! أخـاف تسوي شيء بحآلهآ

فآتن : ما تشيل هَم رتيل معهـآ ! بس حـآلتها مآ تسَّـر أبداً .. ليش يسوون كِذاَ !؟ حَــرآم عليهم !

بو يوسف و هو يمسح على وجههُ و بحدَة : و الله لأوريهُـم كيف اللعب ! يظنُـون قتل الأروآح مثل شرب مويه .. و دَم ولد عمَـك مـآ بيروح كِذاَ بيذوقـون الجحيم و هم آحيآء !

فآتن و هي تجلس بطرف سريرهآ : و بنــتك مين اللي يرد لهآ حقهآ و روحهَـآ !

إرتجف قلبه من كلام بنتهُ : الله لا يوفقهم ! لا تحتـآتين حقهآ بردهُ غصَـب عنهم و إِذاَ مآ حصلتـهُ بالدنـيآ تحصلهُ بالآخِــرة إن شاء الله !

فآتن بهمس : إن شآء الله ! يبه لا تتأخَـر ترآ كلنـا محتـاجينك !

بو يوسف : لا تقلقيــن ! أخُـوك يتمم الإجراءات و بعدهـآ نرجع .. و إذ صـآر شيء إتصلي

فـآتن : آوكِ ! يلا يبه مآ آطول عليك بروح آشوف وعَـد مع السلامة !

بو يوسف و رجع جلس بوهن : بحفظ الرحمَــن !




âک…âک†âک…âک†âک…âک†âک…



بطَـرف آخَـر


يُـمسك الهآتف بين إيديه بتوتر و رهبَـة ، عيونه تطآلع بكل الجهآت ..

وصلهُ رد من الطرف الآخر ، ليهمس بلكنته الإنجليزية البحته و كأنه الجدرآن رآح تسمع كلامه : أيهَـا المُــغَـفل ! مَــا الذي فعلتهُ .. لقَـد طلبـتُ مِـنكَ مُـجرد تَـحذيره بإشــارة ما ليبتعد عن دربنــا ليس قتلـهُ !

أجاب الطرف الثآني بتهكم : و هَـل كنتُ أدرك عَـوآقب هذا الحَـادث ! دعـكَ منـهُ فالموتُ هُـو الأنسَـب لهُ .. هُو من بدأ اللعبَ بالنَـار و مَـن يلعب كثيراً لا يسلمُ ، لا تُــقلق نفسك فعَـاجلا آم آجـلاً كَـان سيكتـبُ الموت على جبينـهِ فمشعَـل ليس من النوعِ المتهـآون أبداً !

ضرب كف يده بالجدآر : و مَـاذاَ عَـن التحقيقـآت التي ستجرى ! جميعنـا سنذهب فخبر " كـآن " من وراء غبـائك .. هل هذاَ أيضـا شيء مُـتهاون عليه ؟

إبتسَـم الطرف الآخر بحقـارة و هُو يردف بضمير بآرد : إنقَــطعت فرآمِـل سيآرته فإصطدمَ بإحـد الشآحنَـات فإنفجَــرت سيآرته ! الأمرُ بغآية البساطة بالإضَـافة أن دوريآت الشرطة لن تهتَـم أو بمعنى أصح لن تدققَ بقضيَــة مُـسلم ، مُـبتعث مُـجرد مجريآت سطحيَـة و أُغلِــق ملفُ " مشعَـل إبن سلطَـان " !

ضحـك برآحة و هو يجيب : يا لخبَـاثة تفكيرك ، أحسَـدك على أفكَـارك تلك !

إبتسم ببرود و هو يجيب مسترسلا بجديَّـة : و متَــى ستحضُر إلـى لندن ! لنكمِـل ما بدأنـاهُ !

ضيق من عيـنآه و هو يفكر قليلا ليجيبَ : لنـترك الميآه ترجع لمجاريهآ و من بعدها نسترسل من جديد !




âک…âک†âک…âک†âک…âک†âک…




نهآية الفصل الأولى
رأيكم بهذه البدآية البسيطه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 11-06-2015, 09:27 PM
صورة بين العقل والجنون تربعت الرمزية
بين العقل والجنون تربعت بين العقل والجنون تربعت غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خُذ عيوني معك لآ نويت تغيب بعدكْ مافيه من يستاهل أشوفهُ | بقلمي





بدايه جميله
والباقي اجمل
ننتظرك ولا تنسين ترسلين لي
الرابط لاني اتابع كثير روايات
وتكفين تري اكره الفصحى
يعني تعجبني العاميه اكثر

توقعاتي
يمكن وعد تبقى حزينه حيل
والقاتل ابد ما رح يسلم ان شاء الله

انتظرك ع جمر


ودي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 11-06-2015, 09:37 PM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: خُذ عيوني معك لآ نويت تغيب بعدكْ مافيه من يستاهل أشوفهُ | بقلمي


مساء الخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك .. بداية جميلة مع ان البارت قصير لكن الغموض فيها حلو ومشوق للان ماتوضحت الفكرة لكن يمكن يكون في مفاجأت بالرواية غير متوقعة مثل ظهور مشعل حي طالما الجثة متفحمة وماطلبو اهله يسوو تحليل حتى يتأكدو من هويته يعني مافي شئ مؤكد انه هو الي كان بالسيارة وبالتالي ظهوره حي بعدين شئ وارد

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 11-06-2015, 10:25 PM
صورة Life is a Dream الرمزية
Life is a Dream Life is a Dream غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خُذ عيوني معك لآ نويت تغيب بعدكْ مافيه من يستاهل أشوفهُ | بقلمي


بداية موفقة بالرغم من انها قصيرة


اوافق اللي سبقوني بالرأي ان مشعل ما مات


بانتظار البارت الجديد ويا ريت تبعتيلي الرابط لما ينزل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 11-06-2015, 11:35 PM
AHB_0 AHB_0 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خُذ عيوني معك لآ نويت تغيب بعدكْ مافيه من يستاهل أشوفهُ | بقلمي


بدايه موفقه
اتوقع نفس البقيه انو مشعل "حي يرزق "
واتوقع احداث الروايه بتكون فيها اكشن وبتكون خنفشاريه
وبالتوفيق يارب

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 12-06-2015, 01:09 AM
الحلوة المزيونه الحلوة المزيونه غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خُذ عيوني معك لآ نويت تغيب بعدكْ مافيه من يستاهل أشوفهُ | بقلمي


بدايه جميله ...ومثل ما قالوا باقي الاعضاء ان اتوقع مشعل ما مات لان مافيه دليل حقيقي ان هو اللي في السياره

يعطيك العافيه ....وبداية موفقه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 12-06-2015, 01:36 AM
صورة عبث بنفسج الرمزية
عبث بنفسج عبث بنفسج غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: خُذ عيوني معك لآ نويت تغيب بعدكْ مافيه من يستاهل أشوفهُ | بقلمي


بدايه جميلهه يعطيكك العافيه ونتظر جديدكك..,

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 12-06-2015, 02:56 AM
صورة taamy الرمزية
taamy taamy غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خُذ عيوني معك لآ نويت تغيب بعدكْ مافيه من يستاهل أشوفهُ | بقلمي


بداية موفقهه

وأتوقع أن مشعل حي ما مات لأن بالفعل مافي دليل على موتهه

يعطيج العافيهه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 12-06-2015, 03:37 PM
صورة taamy الرمزية
taamy taamy غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: خُذ عيوني معك لآ نويت تغيب بعدكْ مافيه من يستاهل أشوفهُ | بقلمي


ووين البارت خيتوو?

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 12-06-2015, 11:09 PM
صورة إِنسيَابُ ..! الرمزية
إِنسيَابُ ..! إِنسيَابُ ..! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: خُذ عيوني معك لآ نويت تغيب بعدكْ مافيه من يستاهل أشوفهُ | بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها نوووني!!؟ مشاهدة المشاركة
بدايه جميله
والباقي اجمل
ننتظرك ولا تنسين ترسلين لي
الرابط لاني اتابع كثير روايات
وتكفين تري اكره الفصحى
يعني تعجبني العاميه اكثر

توقعاتي
يمكن وعد تبقى حزينه حيل
والقاتل ابد ما رح يسلم ان شاء الله

انتظرك ع جمر


ودي





آهلاً بك يا جميلة :)
جمال عيونك يا الحُبْ ، أشكرك على قبول الدعوه نورتينآ بالسآحة :$
أبشري من عيوني يا عسلْ ، أول ما آنزل البآرت ببعث لك الرآبط ^^
لا إن شاء الله أستقر على العآمي و بخليهآ كلهآ عآميه :()
بالنسبة لتوقعآتك السريعة فإن شاء الله تكون بمحلهآ :&
بالطبع حزن وعد ما بيزول لأنه موقف تفقد به شخص عزيز على قلبك صعب حييل !
و القآتل بتتضح وجهته و هويته مع الفصول
على العموم ، أشكرك على الرد و المتآبعة القيمة



تعديل إِنسيَابُ ..!; بتاريخ 13-06-2015 الساعة 12:16 AM.
الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1