شذى المطر ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

ووووينك الساعة11:3

ابنة الربيع ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

اسفة عالرد المو مفهوم بس الموبايل مادري شفيه
كنت كاتبة رد طويل يا الله بعد البارت ان شاء الله لي عودة
بالتوفيق

jawaher77 ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

:يلة وينك

S135E ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

10 وربع - يعني اني م أعلق يس الحين تأزمت من الانتظار -

ضاقت أنفاسي مشـ© الروايات ©ـرفة

بنات انا حكيت بعد 10 صح ؟؟
بعدها 10.15 ^_^
طيب هلا انزله بس رح اختفي حتى ما تقتلوني ههههههه
ما بعرف حاسه ما رح يعجبكم البارت < مجرد احساس
انتظروا دقايق ^_^

S135E ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

مبين انك بتخلينا نبكي عليه بس أن شاء الله مو على ريم :'(.

ضاقت أنفاسي مشـ© الروايات ©ـرفة

بسم الله
البارت 42
لا احلل من ينقل روايتي من دون إذني .....اتركم مع البارت
&&
&&
&&
&&
&&
&&

الجده بحزم : ارجعي عالبيت وبدلي
انت مجنونه تلبسين كذا
ظهرك برا وفستانك فوق الركبه
وش هذا اللبس ؟؟؟
شوفي كل الحريم ودهم ياكلونك بعيونهم

ام خالد غمزت للجده وبهدوء : ريم تعالي
ابغاك بموضوع ضروري
ناظرتها ريم وبسرعه مسكت يدها ام خالد : دقيقة
ما رح تتأخرين
وسحبتها معها
كانت ريم ودها تعترض بس شافت الناس تناظرهم
اضطرت تسكت وتمشي معها
دخلت احدى الغرف
وقفلت الباب خلفها
ام خالد بهدوء : صدقيني هذا لمصلحتك
ناظرت ريم بالغرفه وانصعقت لما شافت خالد
للي العصبيه واضحه على ملامحه
خالد بحزم : يمه تقدرين تتركينا لوحدنا
ام خالد بتوتر : ان شاء الله
ريم بقهر ناظرت ام خالد وبحده : انت ما تستحين
على دمك ؟؟؟!!
من سمح لك اصلا تتدخلين ؟؟!!
قاطعها صرخه من خالد : ريم
وبنظرات ناريه وقسم بالله كلمه زياده توجهينها
لامي ما تلومين الا نفسك
ما اسمح لك تكلمين امي كذا تفهمين
تبغين تغلطين علي ما عندي مشكله
ورفع يده بتهديد
اما امي ما اسمح لك وناظرها بحده
زفر بضيق
وناظر امه بهدوء وداخله بركان من ريم : ممكن يالغاليه تتركينا شوي
هزت ام خالد راسها وفتحت الباب تطلع
وكحركه سريعه غافلتهم ريم وطلعت قبلها
وهي تركض وتوجهت للقاعه
وهي تلهث ودقات قلبها تحس كل العالم تسمع
دقات قلبها دق دق دق دق دق
اول ما دخلت القاعه حطت يدها على قلبها
وحست براحه
نظراته كانت مخيفه متاكده انه لو ظلت هناك رح يرجعها على البيت او يخرب برستيجها
مثل ما عمل بحفله نجاح سديم ورغد
مشت خطوات بطيئه بالقاعه وتناظر المعازيم
ومقهوره من ام خالد كيف خدعتها
شدت على قبضه يدها بقهر
دخلت خلفها ام خالد واقتربت من ريم وبهمس: صدقيني لمصلحتك
مو قصدي شي الحفله بعدها ببدايتها
روحي خالد ينتظرك تروحين على البيت
تبدلين وترجعين
صدقيني عيون الحريم ما ترحم
يالله تعالي تراه خالد معصب
ريم بغرور عدلت غرتها : ما يخصك لا انت ولا ابنك
وتركتها
وام خالد مقهوره منها وش تقول لخالد مع انها ما قالت له بس هيفاء اتصلت وخبرته
وهو اتصل بأمه وألح عليها تجيبها لاحدى الغرف زفرت بضيق ام خالد وتوجهت تحس حالها بدوامه
ما تدري وش تعمل
**
**
**

نزلت ريم ترقص بشويش
الجده اقتربت منها ومسكت يدها بحزم وبصوت منخفض : ريم
انت حامل بلا جنان
نفسي اشوف عقلك هذا وش فيه ؟؟!!
تراه خالد معصب على الاخير هيفاء قالت له
انك نزلتي ترقصين
ويقول لك اطلعي الحين من القاعه قبل
ما يدخل ويطلعك بنفسه
وقفت ريم ببرود : اعلى ما بخيله يركب
حست ريم بمغص بس ما اظهرت قدام جدتها
تركتها وتوجهت لاحدى الطاولات
جلست ساميا عندها : ريم انتبهي الرقص يضر الجنين وانتبهي اذا رجعتي نايف يشوفك كذا
هزت راسها وما ردت
بعدها جلست ام بدر عندها بعد ما راحت
ساميا
ام بدر تطمن على ريم : تحسين بشي ؟؟
ريم ناظرتها وما ردت
ام بدر : اذا حسيت بأي شي راجعي المستشفى حتى تتطمني على الجنين
سكتت ام بدر ما تدري وش تقول طول الفتره الماضيه
وهي تكلمها وهي معنده مقاطعه الجميع
ناظرتها وحاولت تطلعها من برودها : ترى في خبر ما قلت لك عنه
ناظرتها ريم وحست انه ام بدر ضربت الوتر الحساس
اللقافه
كانت ريم لاخر لحظه ودها تسأل وش فيه
بس مسكت لسانها وسكتت
ضحكت ام بدر على طريقتها
ناظرتها ريم وسكتت
*
*
*
ام سليمان واقفه مع بعض صديقاتها
الحرمه الاولى : وينك عن هذا القمر كان اخذتيها لسليمان واشرت على ريم
ام سليمان ما عجبها لقافتها : كل شي نصيب
الحرمه الثانيه : على ما اظن كانت بنت نايف مخطوبه لسليمان وش صار حتى اخذ بنت فيصل ام سليمان ابتسمت مجامله : الفحص ما زبط
وخطب بنت فيصل ما شاء الله عليها
الحرمه الاولى : بس ما ظنيت ابنك بعد ما شاف بنت نايف
تعجبه اي بنت
سبحان للي صورها
شوفي شوفي شعرها يجنن لونه
الحرمه الثانيه : هي تزوجها ابن فيصل الكبير يا حظه فيها
اقتربت ساميا من ام سليمان واخذتها على جنب
ارتاحت ام سليمان انه ساميا نادتها وانقذتها من لقافه الحريم
&&
&&
&&
&&
قاعده على الكوشه وبوزها مترين
رغد وهي تناظر سديم : خلاص الحين الناس
يشوفونك
سديم بقهر : الله ياخذها وش جابها للعرس
لو ظلت منعزله احسن لنا
مقهوره ما سمعتي وش قالت لينا
الحريم وش يقولون لو تزوج ريم احلى
اكرها هالقزم
روان تتحلف بداخلها بلينا للي خبرت سديم
الحريم وش يقولون : ما عليك منها دامه سليمان
اختارك انت لا تنكدين عمرك
هزت سديم راسها ومقهوره من الداخل
ودها تفجر ريم وترتاح منها

**
**
**
**
**
جالسه مع ام بدر اقتربت منهم ام خالد بهدوء
ومدت الجوال لريم : خذي هذا خالد يبغى يكلمك
ريم بعناد ما ردت
ام خالد بصوت هامس : يا بنت الحلال لا تفضحينا
شوفي وش يبغى منك اففففف وتأففت بضجر
ام بدر ناظرت ريم بلوم : كلميه يا ريم وبلا حركات البزران
ريم متكتفه ومعانده
ام بدر بزعل : صدقيني اذا ما اخذتي الجوال الا ازعل عليك وناظرتها بزعل
تاففت ريم وبدون نفس سحبت الجوال وابتعدت
عن الطاوله وخالد يسمع كل كلامهم
ابعدت عنهم
و ناظرت الجوال وحطته على اذنها وبدون نفس : اسمع مو تقول دخلنا بالمعروف نطلع بالمعروف
ما لك دخل بي ولا بحياتي اوكي
وقفلت الخط قبل ما يرد
وهي تحس بانجاز
وناظرت رقم جواله وحفظته وصارت تردد الرقم بشكل هامس حتى تحفظه
وبعدها رجعت عندهم ومدت الجوال لام خالد
رفعت ريم نظرها لحرمه اشرت لها
طنشت ريم بس ام بدر غصبتها تروح
راحت ريم عند الحرمه وسلمت عليها وبدون نفس : نعم خالتي
الحرمه باعجاب : الله يحفظك بس ممكن تعطيني
رقم ولي امرك
فهمت ريم عليها انه عريس وناظرت نفسها
كيف الفستان مخفي حملها
الا للي يدقق يعرف انها حامل ابتسمت بخبث
&&
&&
&&
&&
&&
مر الزواج بخير ودخل العريس واخوان العريس
ومن ضمنهم خالد للي كان عكس طبعه بوزه شبرين ودخل الاعمام والجد
كانت جالسه على احدى الطاولات مع ام بدر
وهي متلثمه
ام بدر بابتسامة : عيونك ما شاء الله تجنن
باللثمه
ريم ببرود : انفع اطلع بالاسواق للترقيم
ضربتها ام بدر على راسها بخفه : تفكيرك منحرف
ام بدر : مع مين رح ترجعين ؟؟
ريم ببرود : ما ادري
ام بدر : ترجعين معي ؟؟
هزت ريم راسها بهدوء بالموافقة
*
*
*
*
*
طلعت من القاعه مع ام بدر
ناظرتها ام بدر : نزلي شوي على عيونك
نزلت شوي ريم على عيونها ومشت مع ام بدر
عند السياره كان ريان واقف ينتظر امه
كان في عيون تناظرها من لما طلعت من القاعه
ومعصبه عليها وزادت عصبيتها لما شافتها توجهت
لسياره ريان
قبل ما يحرك ريان وقف سيارته
وناظر ريان بحده : خلي ريم تنزل
ريان عقد حواجبه وناظر للخلف وبعدها ناظر فيصل : وش تبغى فيها يا عمي ؟؟؟
اتوقع البنت في بيت ابوها وما لك كلمه عليها
اذا هي تبغى تنزل بكيفها
ما تبغى بكيفها
فيصل بحده : تراك تماديت بأمور كثيره وانا ساكت
عنك بكيفي
ريان بغرور : انا ما لي دخل هي جاءت مع امي
تبغى اقول لها ارجعي ما تركبي معي
بالسياره
فيصل ناظره بسخريه : كلك ذوق يا ولد اخوي
وناظر للخلف وبأمر : ريم انزلي
ريم ما ردت
فيصل تنرفز : وبعدين معك يا ريان خلي البنت تنزل ؟
ريان ناظر عمه ببرود : انزل واسحبها وانزلها يعني !!
ام بدر ناظرت للخلف وبهمس : خلاص يا ريم انزلي وبدون مشاكل
ريم ببرود : مو نازله
فتح فيصل الباب الخلفي
وسحبها خارج السياره
ريم تألمت من سحبه : أأأأأه
وقفها فيصل وباهتمام : يوجعك شي ؟؟
ريم انقهرت منه وما ردت
فيصل زفر بضيق : الله يسامحك عنيده
وتخلين الواحد يستخدم الاسلوب الثاني
بعدها ناظر ريان : توكل
ريان بغرور ناظر عمه و حرك السياره
مسك يدها فيصل بهدوء وسحبها معه
ريم حاولت تسحب يدها منه بدون فايده
وقف عند سيارته : اركبي
ناظرته ريم ببرود : الحين ارجع مع عماد او صقر
فيصل ابتسم ورفع حاجب : من متى انت وعماد فريند
ريم ببرود : ما يخصك
فيصل عض على شفته بقهر : لو ادفنك بمكانك ما حد يلومني
وبعدين مع اسلوبك الخايس هذا ؟؟؟
ما ردت ريم واضطرت تركب تحس ظهرها
يوجعها تبغى ترتاح متى توصل البيت وترمي نفسها على السرير
بعد دقايق ركب فيصل السياره
وبعدها اقترب خالد والكشره مرسومه على ملامحه
ركب وقبل ما يشغل السياره ناظر ابوه : خلاص كل شيء تمام
فيصل بهدوء : سلم على ريم تراها بعدها زوجتك
ناظر خالد من المرايه وبدون نفس : اخبارك ؟؟
رفعت ريم راسها وناظرته وصدت بوجهها لجهة الشباك وطنشته
خالد ناظر ابوه بفشيله وكأنه يقول عجبك
فيصل : وبعدين معك يا ريم ؟؟؟
ما تحترمين لا كبير ولا صغير
يعني لما يشوفك خالد كذا ما تحترمينه اكيد
رح يبقى على رايه ويرفض انه يرجعك
رفعت ريم حاجب وبحده : للي يسمعك يقول ابغى انتحر علشان ارجع له
مين قال لك ابغى ارجع
لابنك هذا !!! واشرت عليه بغرور
لو ما بقى بالدنيا غير هو ما رح ارجع له
ويا ليت يرسل ورقه الطلاق باسرع وقت
خالد ببرود ظاهري ناظرها من المرايه : ابشري ما طلبتي شي
وورقتك رح توصلك بعد الولاده
فيصل بقهر : وبعدين معك انت واياها
كل واحد اعند من الثاني
كل بيت يصير فيه مشاكل بس ما توصل للطلاق
فكروا بالجنين ييجي على هذي الدنيا
امه وابوه كل واحد بديره
نزلت ريم راسها
وهي تتخيل ابنها مشتت نفس طفولتها
البائسه
بس ما رح يكون مثلها فيه فرق كبير
ابوه يحبه ويهتم فيه
رح يلاقي الحب والاهتمام عندها وعند ابوه
رفعت راسها على كلام خالد : للي ما تحترم امي وتقدرها
وما تحترم عيالي
وتكرهم والله ما تشرفني تكون زوجتي
ريم بردح فقدت اعصابها وطلعت عن برودها :
ولا انا اتشرف تكون زوجي
وحطها في بالك ترى ابوي غصبني
عليك هو وعمي صقر وغصب عني خلوني
اوقع
وعيالك حطهم بعلبه وسكر عليهم
بلاه يضرهم الهواء خايف عليهم
وهم مثل القرود ماخذين حقهم وحق غيرهم
فيصل بقهر : اطلعي عالشارع واردحي علشان الكل يسمعك
ريم بقهر : ما سمعت كلام ابنك للي ينرفز
وصارت تقلد صوته عيالي وعيالي وعيالي
كأنه ما حد عنده عيال غيره
خالد ببرود : شفت بعينك يبه
وودك اياني ارجعها
التفت للخلف وناظرها بحده
انا ما هامني نفسي قولي للي ودك اياه
لكن قسم بالله لو صاب الجنين شي من رقصك ورعانتك ما تلومين الا نفسك
وعقد حواجبه
نفسي افهم عيالي وامي ليه تكرهينهم هالكثر
وش عملوا لك ؟؟
ريم بحده : كذا مزاج اكرهم
والا الحب عندك اجباري غصب احبهم ؟؟!!
فيصل التفت لريم بصرخه : خلاص ولا كلمه اعوذ بالله
لو بقيتي على برودك كان احسن
صدعتي راسي لولولولولولولولولولولو
لسانك ما تعب من كثر الحكي والردح
وناظر خالد : حرك السياره
لو تبغى تنتظرها تكمل ما رح تكمل من سنه
هذي ملسونه ولسانها متبري منها اعوذ بالله
حرك خالد السياره بهدوء
وريم تناظر من الشباك
ومستغربه كيف طلعت من برودها
بعد وقت فيصل بهدوء ونصح : وش رايكم الحين ترجعون لبعض واخزوا الشيطان
وافتحوا صفحه جديده
قاطعته ريم ببرود : خلص الدفتر يا عمي ما بقى فيه
ورق
فيصل بعصبية : وبعدين مع لسانك ؟؟؟
خالد مسك يد ابوه وعينه على الطريق : يبه
لا تحمل هم انا مو مفكر مجرد تفكير ارجعها
لانه كل يوم اكتشف انها مو قد المسؤوليه
وبعد الولادة اخذ ابني عندي ويا دار ما دخلك شر
ريم فقدت اعصابها كيف يقولها ببرود
ياخذ ابنها منها وهي تحسب كم بقى ويطلع
على الدنيا
تحس روحها معلقه فيه
هو اخر امل لها بالسعاده ما رح تسمح له
ياخذه منها مستحيل
ناظرته بعصبية : بأحلامك تاخذه
مني هذا ابني انا تفهم
ناظرها ببرود من المرايه وقدر يحرق اعصابها
مثل ما حرقت اعصابه اليوم : بس انا ابوه
والولد دايما يتبع ابوه
فالولد حطي في بالك اول ما تولدين اخذه
وكل اسبوع تقدرين تيجين تشوفينه في بيت
جدي تكرم مني
اوكي
ريم بعصبيه : باحلامك والله ما تاخذه مني
عندك اثنين وش تبغى فيه ؟؟
خالد ببرود ابتسم : والله ابني وابغاه يعيش مع اخوانه
قاطعه فيصل : خلاص يا خالد
وناظر للخلف لريم : لا تردين عليه البارحه
فتحنا موضوع الطفل وخالد قال رح يبقى عندك
بس الحين الظاهر يبغى يحرق اعصابك
طالع خالد ابوه بلوم ليه قال لها كذا
ريم تنفست براحه وخاصه انه خالد ما انكر كلام
ابوه وسكت معناه صحيح ابني معي
نفسها تكسر السياره على راسه حرق قلبها
حطت راسها على قزاز الشباك باسترخاء
وغمضت عيونها
تحس كل طاقتها استنزفت اليوم مو قادرة حتى ترد
عليه
فتحت عيونها على صوت عمها فيصل : يالله يا ريم
ناظرته نظره قاتله ونزلت بشويش
وتحس جسمها مكسر توجهت لبيت ابوها
ودخلت وهي تتخيل السرير قدامها من التعب

خالد ناظر ابوه : ليه قلت لها ؟؟
فيصل بهدوء : اسكت انت ما تعرفها هذي مجنونه
ما استبعد عنها تهرب حتى ما تاخذ ابنها
رفع خالد حاجب باستنكار : تهرب ؟؟
فيصل : ما عليك منها الحين حرك تراني تعبان
هز راسه خالد بهدوء وحرك السياره
**
**
**

ضاقت أنفاسي مشـ© الروايات ©ـرفة

مر اسبوع على زواج سليمان
وخالد انقهر من الاتصالات للي جاته يخطبون ريم
انقهر من حركتها البايخه وش تقصد فيها انه اذا طلقها الف واحد يخطبها بس بنظره افضل ما همته وبعد الولاده يتخلص منها وخلي الالف يخطبونها وخاصة انه في راسه موال جديد بعد ما يطلق ريم يبغى يتزوج اخت صديقه الكل يمدحها عمرها 25 سنه وملتزمه كانت متزوجه بس انفصلت عن زوجها لانها عقيم < هذا الموجز والتفصيل بالبارتات الجايه اعتبروه هديه لكم هذا الخبر ^_^
اما ريم ما في جديد
على حياتها
نفس الروتين وخالد كل يوم يطلب من امه تروح عند ريم
تتطمن على وضع الجنين بعد رقصها
كان هذا يجرح ريم
ابنه بعده ما طلع على هالدنيا وهالكثر مهتم فيه
وهي 15 سنه ابوها ما سأل عنها ولا اهتم لها
وقفت عند الشباك قريب من الغروب
ونزلت دمعه من عيونها وهي تشوف نايف
وإخوانها وساميا
جالسين بالحديقه ومبسوطين
تحسف يقول لها تعالي اطلعي معنا واجلسي معنا
وش يخسر لو حسسها انها بنته ؟؟؟!!
ليه مو متقبلها مثل اخوانها ؟؟!!
غمضت عيونها وهي تردد بصوت هامس انشوده

اسمعوا جرح الطفولة ...غمضت عيونها وهي تتذكر طفولتها البائسة المشتته كملت البيت الثاني ودموعها على خدودها
جرح دمعاته خجولة*
جرح بنت اليوم تبكي
تشتكي دنيا ملولة
ملت الظلم و سنينه
والفرح يا ناس وينه ....دارت عيونها بالغرفه تبحث عن الفرح
صارت الدنيا حزينة
ناظرت من الشباك ابوها والرؤيه عندها ضبابيه من الدموع كملت
هذا ابوي
غمضت عيونها وتذكرت امها
وهذي امي
هذا لحمي وهذي دمي ......ضمت يدينها لصدرها
لكن اللي صار منهم
زاد في همي وغمي
زاد في همي وغمي
اصبح بهم وعذاب
حلمي اشبه بالسراب
في ظلام الليل وحدي
صرت أعاني من الاكتئاب
عذبوها ... واضربوها ... واجرحوها ... واقهروها



كان واقف ويناظرها تناظر من الشباك
لابسه فستان ابيض حفر لحد الركبه وسيع
معطيته ظهرها
وشعرها مغطي ظهرها ويتراقص مع نسمات الغروب وبعالمها الخاص
وتنشد بصوت هامس وصوتها متأجج من البكاء
ناداها بصوت حاني : ريم
سمعت صوته مسحت دموعها
ولفت عليه برقه ونعومه وناظرته ومسحت دمعه نزلت
غصب عنها
ناظرته وابتسمت بألم
ناظرها وكسره منظرها الدموع مليئه بعيونها
بطنها شبه بارز
كانت مثل اللعبه
والهواء يداعب شعرها ويحركه بطريقه عشوائية
حول وجهها
وتناظره والالم باين من عيونها وبصوت هامس
مبحوح من البكاء ردت : بغيت شي
وابعدت بعض خصلات من شعرها عن وجهها
اقترب منها بهدوء
وهي تناظره بضياع
اقترب من الشباك وناظر منه
شاف نايف وعياله
رجع وحط يده على كتفها وبحنيه : متشاجره مع ابوك ؟؟؟
هزت راسها بالنفي
سألها بهدوء : طيب ليه ما طلعتي تجلسين معه
ناظرته بضياع وانكسار ونزلت راسها
رفع راسها طالعها يبحث عن اجابه وبهمس : وش فيك يالغلا ؟؟
حضنته ريم ودخلت في نوبه بكاء وتحاول تكتم شهقاتها
كان حاضنها ومستغرب من تصرفها
وش فيها ؟؟؟
مسح على راسها بحنيه
بعد ربع ساعه ابعدت عنه وهي تحاول تكتم شهقاتها
وتردد بصوت مقطوع ا ك ر ه ك ا ك ر ه ك
ناظرها وهو يمسح دموعها : ليه وش عملت لك حتى تكرهيني ؟؟؟
نزلت راسها وتكورت على نفسها وهي جالسه على الارض قريب من السرير
تقرب منها وجلس على الارض وبنبره حزينه : وش سويت لك حتى تقولين عني كذا ؟؟
رفعت راسها ببكاء : قول وش ما سويت
ناظرها باستغراب وعقد حواجبه باستنكار : انا
اصلا انا ما اعرفك الا لما رجعت وما عملت شي
لك
ريم بحقد طالعته ودموعها على خدودها : تشردت وتعذبت والكل نبذني بسبتك انت
مسك يدها بهدوء : طيب قولي وش فيه
لاني ما ادري عن وش تقولين !!
اعتبريني صديقك وفضفضي لي رح ترتاحين
وانا كمان رح اقول لك عن كل شي يخصني
وش رايك ؟؟
طالعته وما ردت
مسح على راسها بحب : خبريني عن كل شي عنك وش للي مضايقك قولي لي
ناظرته ريم وبانكسار : عن وش اقول لك
وهزت راسها بانكسار
رفعت نظرها وبريق الدموع بعيونها
وناظرته : اخبرك عن الطق للي حصلته من نايف
وانا عمري ثلاث سنوات
تدري وش ذنبي ؟؟؟ وناظرته بتساؤل
ذنبي لانه ساره رمتني عليه
هذا ذنبي لانه ساره رمتني على ابوي
حطني في هذي الغرفه ومنعني اطلع منها
عشت بهذا السجن تقريبا خمس سنوات
ثلاث سنوات ما طلعت من هذا المكان
ناظرت ريم ارجاء الغرفه وبعدها ناظرته
كانت ميري تجيب لي اكلي هنا وتهتم في
كنت اقضي وقتي عند الشباك واناظر للخارج
كان كل امنيتي اطلع من هذا السجن واركض
والعب مثل باقي الاطفال
كنت اشوف نايف وعياله يطلعون ويضحكون
وانا محبوسه هنا
ثلاث سنين ما سأل عني احد ولا حد زارني هني ولا حد يدخل علي الا ميري
بقيت هنا لحتى صار وقت ادخل المدرسه
ناظرته بتساؤل تدري مين سجلني ورافقني
بالمدرسه
غمضت عيونها ميري
كان امنيتي امي تكون معي مثل باقي البنات
كنت احاول اتذكر شكلها وانا صغيره بس ما قدرت كان كله خيال في ذاكرتي
كنت بالمدرسة منزويه عن كل البنات ما لي صديقات
اقضي الوقت لوحدي
حتى مصروف ما كان يعطيني
كنت انزل للمدرسه الصبح اشوفهم مجتمعين
على سفره الفطور
وانا اكل لوحدي بالغرفه وكأنه بي مرض معدي
يخافون اعديهم
كنت اشوف كيف نايف يدلع
عياله وانا يصبحني بطق ويمسيني بطق
لانه اهل امي السبب بموتك
وانا غلطه جيت على هالدنيا بنظره
نزلت نظرها للارض : يمكن للحين اثار الطق بعدها بجسدي
ما تدري شعور طفله تروح على المدرسه
ووجهي متورم من الكفوف والبنات يتريقون علي
حتى جدي ما سلمت منه اعطاني كم طراق
كان كل العائله تجتمع
الا انا
الا انا ممنوع اجتمع معهم
طالعته ومسحت من دموعها : يمكن بي مرض
معدي
كان نفسي اعيش بجو عائلي
بس للاسف ظلت امنيه للحين بقلبي
كان نفسي يهتم بي مثل ما يهتم بإخواني
بس للاسف ظلت امنيه للحين بقلبي
وش اقول لك
تدري انه رماني بدار الايتام ؟؟!!
فتح عيونه باستنكار وهو يسمع لها
من كثر الضيم قررت اهرب من المكان بعد ما طقني طق قدام كل العايله بيوم العيد
كل الاطفال يلبسون ملابس جديده ويطلعون يلعبون وينبسطون وانا وقتها طقني
تدري وش ذنبي وقتها
لاني روحت للبقاله يوم العيد ولقاني سليمان
وجرني لبيت جدي
ما انكر اني شتمتهم بس غصب عني من الضيم للي شفته
ناظرته بجديه ودموعها تنزل تدري اني كنت افكر نايف واحد متكفلني لاني يتيمه وابوي ميت
لانه بصغري امي قالت لي انه ابوي ميت
بس تفاجأت انه ابوي
كانت صدمه لي ابوي للي كنت اتمنى يكون عايش
علشان يطق نايف لانه دايما يضربني
غمضت عيونها بألم طلع الوحش نفسه ابوي
عمتي الهنوف كانت حنونه معي شفتها بصغري مرتين
تدري اشترت لي هديه
كانت اول هديه اتلقاها بحياتي
كنت اشوف اخواتي معهم العاب اشكال وانواع
وانا ما عندي
كنت اتمنى لعبه احملها بين يدي
ناظرته وقرصت عيونها وبألم لعبه استكثرها
علي
كان نفسي بالمدرسة اقول ابوي مثل باقي البنات
بس للاسف وش اقول ابوي طقني
ابوي مسح بي الارض وش اقول عنه وش
عضت شفتها بألم ما قدرت تكمل
نفسي يكون عندي اب وام مثل باقي البنات
لما وصل عمري 8 سنوات اخذني عمي سلطان
جلست عنده مده قصيره كانت من احلى ايامي
حاولوا يعوضوني عن الظلم للي شفته والحرمان
جلست عند عمي سلطان
لانه نايف سافر سافر وتركني هنا
بعدها اخذني جدي لانهم اعترضوا علشان عمي
سلطان عنده عيال
كانت جدتي وحريم اعمامي يكرهوني وكلهم ضدي
نابذيني بالبيت
بعدها رموني عند اهل امي
عند امي للي كنت خمس سنين وانا اتمنى اشوفها
وارتمي بحضنها واشكي لها عن ضيم نايف
طالعته بألم ودموعها تتساقط مثل حبات اللؤلؤ
يا ليتني ما رحت ولا شفتها وظلت امنيه من امنياتي
تصدق امي ما تبغاني وتعتبرني نقطه سوداء
بحياتها
ما تطيق تشوف وجهي لاني اذكرها بنايف
لاني اذكرها بطيشها
كنت افكر امي غصبوها على تركي
لكني اكتشفت انها هي للي رمتني
حتى تتزوج
وبانكسار
ما تبغاني
ابوي ما يبغاني وامي ما تبغاني
وين اروح ؟؟
وخالد ما يبغاني
وجدي ما يبغاني
ما حد يبغاني
وين اروح ؟؟ وين
رمت نفسها بحضنه
نفسي امي وابوي يسألون عني وعن اخباري
ويطمنون عني
بس انا ماسحيني من قاموس حياتهم
ما يبغوني
مسح على راسها : انا ابوك
رفعت راسها وناظرته بطفوله وهي تتنشح
كمل ودموعه نازله : اعتبريني ابوك
ناديني بابا
مسك يدها ووقفها وصوته يهتز من الحزن : إلبسي
ناظرته وهي تسأله بعيونها وين
ناظرها بحزم : ما لك قعده هنا
شوفي هذي الغرفه حتى لونها يجيب الاكتئاب
هذي هي سبب برودك وقهرك لانها تذكرك بطفولتك البائسه
ناظرته وهي تتذكر لما رجعت على بيت ابوها لما خطبها خالد ما حست بشي
بس ما تدري من لما دخلت هذي الغرفه صابها برود واكتئاب ممكن كلامه صحيح لانها تذكرها بوحدتها وتشتتها
زفرت بضيق وناظرته بانكسار : اروح على بيت جدي للي طردني
منه ؟؟؟
رفع راسها باصبعه وناظر عيونها : ومن قال انه
طردك ؟؟
الحين ترجعين معي وغصب عنهم تعيشين عندهم
وما لاحد كلمه يمن عليك بشي
انت بنتهم وغصب عنهم مجبورين يوفرون لك
كل شي
ما تستحي او تخافي من احد طالبي بحقك
وما عليك من احد انا معك
انت بنتي وما رح اتركك
مثل ما كنت سبب بحرمانك وعذابك انا رح اكون
بإذن الله سبب لسعادتك
حط يدينه على كتوفها لا تنسين حزنك هذا
يؤثر على الجنين
تحبين يصيبه شر
ناظرته ريم وبسرعه هزت راسها بالنفي
ناظرها وهو يرفع همتها : علشان كذا لازم ما تهتمين
مسك يدها وسحبها للشباك :،شوفي كيف
يضحك مو سائل عنك
ليه تنكدي على عمرك علشان ناس مو سائله
عنك
انتبهي الحين للجنين باكر لما يكون بين يدينك
تنسين نايف وطوايفه
بس لا تضرين الجنين بنفسيتك هذي
ناظرته بعجز : وش اسوي غصب عني
دايما اقرر انسى لكن بعد وقت غصب عني
ارجع اتذكر جرحهم للحين ينزف
ناظرها : لانك انت ما تبغين تنسينه وتخليه يجف دايما تحي الجرح من جديد بعزلتك هذي
ابعدي عن العزله واختلطي بالناس
حاولي تنسين
وكلما تذكرتي افتحي على اي شي مقاطع مضحكه
حاولي تشغلي نفسك بأي شي ولا تقارني
نفسك بغيرك تراك رح تتعبين
وبعدين روحي شوفي كم طفل يتيم ؟؟!!
يشكو اليتم والضيم مو انت لوحدك بهذي الدنيا
بدون ام واب
وبعدين لا تحطين بعقلك كل واحد امه وابوه
منفصلين
يعني عايش ومبسوط معهم
في ابناء بالمناسبات يشوفون اهلهم وما يحسون
باهتمامهم مع انه امهم وابوهم مو منفصلين ومعهم بنفس البيت
كان يتكلم وهي تتذكر صديقتها ميرا
امها وابوها مع بعض بس ما حست ميرا بجو اسري او باهتمامهم علشان كذا انحرفت عن الطريق الصح
خلاص ما تبغى تنكد على نفسها ويتأثر الجنين
ناظرته وبهمس : مشكور
تقدم وباس راسها : ما في بين الاب وابنته شكر
هذا واجبي
اذا شفت بنتي متضايقه واجبي اخفف عنها
وناظرها وابتسم : يالله ناديني بابا او يبه
ناظرته ريم بحزن : صعب انطقها
15 سنه ولا عمري قلتها اجي الحين اقولها
صعب ما اقدر اقولها
ونزلت دمعتها
مسح دمعتها : ما رح اضغط عليك خلاص انا ابوك
وما في بيني وبينك حواجز علشان كذا تناديني بإسمي يعني خلاص
حنا اصدقاء اوكي
ابتسمت وهي تناظره وعيونها ما زالت تلمع بالدموع : لا تقول لاحد اي شي قلته لك وخاصة
عن ساره انها ما تبغاني
كل شي هنا سر ما تقوله لاحد
وبعدين لا تناظرني بشفقه اكره احد يناظرني
بها
ابتسم : اوامر ثانيه
هزت راسها : ما في اذا تذكرت اقول لك
جلس يساعدها بحزم اغراضها
وريم تخبره عن كل شي حصل معها بالتفصيل
وعماد يستمع لها
بكل انصات ومتألم انه كان سبب عذاب وتشرد
طفله ما لها ذنب
بعد ما كملوا ناظرها : راحت علي صلاه المغرب بالمسجد
يالله قومي نصلي جماعه هنا
هزت راسها وهي تحس بالراحه
تحس عماد قريب منها كثير ما توقعت بيوم يكون
لطيف معها كذا
كملوا الصلاه التفت عليها ومسك يدها : مثل ما يقولون
لا تنتظر السعاده حتى تأتيك بل ابحث عن السعاده
طالعته ريم بهدوء وبنبره سخرية: ما عرفتك صاير حكيم
ضربها على راسها بشويش : سخيفه
ابتسمت ريم
وقفها معه : يالله الحين وقت الرحيل
وناظرها بجديه : وش رايك تختارين المكان للي ودك اياه ونسافر تغيرين جو ؟؟
تحمست ريم وبعدها راح الحماس : والحمل ؟؟
ناظرها بابتسامة : خلاص تؤجل ولا تلغى
يالله امشي قدامي
طلعوا من الغرفه وصوت ضحكهم طالع
وطلب عماد من الشغالة تفتح له طريق
نزلوا للصاله وما كان فيها الا نايف
وقف نايف وعقد حواجبه وهو يشوف اغراض
ريم : وين ؟؟؟
عماد بابتسامة وهو يغني : وين وين وين
قاطعه نايف : عماد مو وقت سخافتك جاوب !!
عماد : حاضر يا استاذ يقول نيوتن
قاطعه نايف بنرفزه : عماد لا تخليني امسح فيك
الارض انت ونيوتن
عماد رفع حاجب : ما انصحك تمسح فينا
يقولون في نازل بالاسواق مغسول تنظيف
يخلي الارضيه تلمع لمع وغمز له
نايف ولعت معه : عماد تراك كبير طقيت 35 وبعدك
على عادتك السخيفة هذي ترى مو وقت نغاشتك رد علي
عماد بروقان : رد علي حبيبي
نايف بحده ناظر ريم : وانت وين ان شاء الله طالعه ؟؟
ريم ناظرت عماد وابتسمت : ما يخصك
نايف ولع واقترب منهم وبصرخه : ريم
عماد ابعد نايف بيده : وش فيك يالحبيب
اقول وخر هذي صديقتي
نايف عصب على الاخير وبصرخه : عماااااد
مو وقت سخافتك انا اكلمك بجديه
تنحنح عماد وابتسم بعباطه : تصدق فكرتك تمزح
نايف وهو يكتم غيضه :: عماد
عماد ابتسم : انا قررت اني اخذ ريم تعيش عندنا
في بيت ابوي
نايف بحده : نعم
عماد بعباطه : نعم الله عليك
نايف ناظر ريم بحده : ارجعي على غرفتك
عماد بجديه : تسمي هذي غرفه ؟؟!!
امشي يا ريم
نايف بحده : عماد لا تتدخل في بنتي فاهم
عماد بحزم : بنتك تسمي هذي بنتك ؟؟!!
وناظره بجديه ممكن اجلس معك بغرفه لوحدنا بس ربع ساعه
هز نايف راسه وتوجه للمجلس وقفل الباب خلفه
عماد بجديه : بالله تعتبر ريم بنتك ؟؟؟
متى اخر مره جلست معها ؟؟؟
متى اخر مره سألتها عن حالها واحوالها ؟؟؟
بنتك ليه ما تجتمع معك على الغداء والعشاء
نابذها فوق !!
ترى اطمنك ما فيها مرض معدي لا تخاف سليمه
عمرك حسستها انها بنتك ؟؟
عمرك دلعتها ؟؟
زوجتها بهذا السن !!
قاطعه نايف : هي للي ذبحت نفسها علشان تتزوج ما حد جبرها
عماد بقهر : من ضيمك اكيد رح توافق على الزواج
انا ما ارضى حبك لي يخليك تظلم هذي الطفله
هي ما لها ذنب باحد
كافي ظلمناها كثير
خلاص يا نايف انسى ساره وكرهك لها لانه
ريم ما لها دخل
ليه مصر تخليها تدفع ثمن غلطتك
جلس نايف ومسح على وجه : لا تلومني غصب عني
ما تدري كم كنت تعني لي انت كنت انا وإياك روح بجسدين
وفجأة تختفي وافقدك
كان صعب علي اتحمل
كان الانتقام عامي بصري كنت بس ابغى انتقم
من عيله ابو سعد كلهم
لما رمتها ساره علي حسيت انها انتصرت علي
وخلتها شوكه بحلقي
كرهتها وكنت اطقها طق وللي زاد جنوني
لسانها طويل اطقها وتشتمني
بس مع الايام كنت اتألم لحالها ووضعها
لانها ما لها ذنب
تواصلت مع خالها لريم علشان تصير ريم
تزور امها يمكن تخف شراستها وما تحس بالنقص
عن غيرها
بس للاسف رفضت ساره وعرضت عليهم المال بس رفضت قلت له على الاقل تكلمها بالجوال
رفضت
ما قدرت اقول لها امك رافضه تشوفك
ما حبيت اكسر خاطرها فوق ما هو مكسور
قررت اخليها على احلامها وترسم صوره حلوه لامها
تبقى راسخه في ذهنها
وانا اكون في نظرها الشرير لاني ما ابغى
تصير علاقتي حلوه معها وتسألني عن امها
لاني وقتها ما رح اعرف وش اقول لها
اما لما تكون علاقتي فيها زفت ما رح تسألني
عنها سافرت على اساس ارجع اخذها
بس ابوي اتصل بي وقال انه ارسلها
لاهل امها لانه ابو سعد كان يهدد ابوي بريم
فاضطر ابوي يرسلها له لانه توقع يرجعها ابو سعد بس للي ما حسب حسابه ابوي انه ابوسعد
ما رجعها
لا تفكرني حجر لذي الدرجه طول الايام للي قضتها عند اهل سالم وانا قلبي نار عليها
وخايف عليها
كنت اقنع نفسي اني اكرها وما اطيقها
واطقها احيانا قهر من المشاعر المتضاربه داخلي
كبرت وانا علاقتي فيها معدمه
مستحيل التقي فيها الا نتطاقق لسانها طويل
وينرفزني
رفع نظره لعماد ونزلت دمعه من عينه : ما اخبي
عليك انه ريم اغلى وحده علي بعيالي هذي بنتي البكر
بالرغم من سوء علاقتنا
الا لها منزله ما حد يوصلها مع اني احاول انكر هذا الشي
بس حبها عشعش بقلبي
عماد جلس جنبه : طيب تقدر تحسن الوضع
وتصير علاقتكم كويسه
هز نايف راسه بالنفي : مستحيل للي انكسر ما عمره
رح يتصلح
وريم رح تبقى علاقتنا كذا للابد بالرغم من حبي لها
الا انها بنظري رح تبقى بنت ساره
ولا تنسى انا عصبي وهي لسانها طويل ما اقدر
اسكت عن حركاتها للي تنرفزني
عماد : والحل ؟؟؟
نايف بهدوء : ما تنتظر مني اعامل بنت ساره بيوم من
الايام بالطيب مستحيييييل
عماد بقهر : وبعدين مع عنادك خلاص انسى
وقف نايف : انت تعرفني اكثر واحد انا ما انسى
مستحيل خلاص موقف صار ما انسى وموقفي ما يتغير بالموقف
عماد بقهر : ظلك على حقدك وانا ريم ماخذها عندي
نايف يبغى يعترض
قاطعه عماد : اسكت قهرتني بكلامك كله تناقض بتناقض تحبها وتكرها وتطقها ما ادري كيف تركب هذي معك
دامك ما تطيقها وش تبغى فيها بنت ساره
وبعدين بيت ابوي ما في عيال
يعني ما لك حجه
وطلع من المجلس وهو متنرفز من نايف
زفر بضيق من نايف
بس ابتسم لما شاف ريم : يالله شرفي يا حلوه
ابتسمت ريم وطلعت معه
بالسياره طالعها : وش رايك نطلع نتعشى برا
ونغير جو
ناظرته ريم : لا ما ابغى مطعم ابغى مكان هادي
وحلو وبعيد عن الناس
هز راسه وحرك السياره

ضاقت أنفاسي مشـ© الروايات ©ـرفة


**
**
جالسه جنبه بالحديقه وتناظر للامام
وبصوت هادي : انت مثل عمي سلطان والهنوف
وصقر
قلبك طيب مو حقود مثل الباقي وخاصه فيصل
ابتسم وطالعها : احسك انت وفيصل دايما مثل الشحم والنار
ريم كشفت عن رسغها ومسحت عليه
وطالعته : تدري انه كسر يدي فيصل
فتح عيونه باستنكار : كسر يدك
هزت راسها وابتسمت بألم : لاني رفضت اقول له ليه رجعت من بيت اهل امي
شد عليها حتى كسرها مع كم طراق على وجهي
وقتها وجهي نفخ والوان الطيف كلها فيه
عماد بقهر : وين نايف عنك ؟؟ طيب ابوي ؟؟
اهتزت كتوفها من البكاء وبصوت متألم : نايف ما فتح فمه بكلمه وحده
بس جدي زعل على عمي فيصل
ابتسمت بالرغم من دموعها : احيانا اقعد افكر
معقول اني سارقه حلاله وانا ما ادري
حط يده على كتفها : انسي تراه فيصل طبعه
كذا حار
وانا صغير حصلت منه طراق كثير ههههه
كنت مثلك لساني طويل وارادد للي اكبر مني
ودايما انط من هنا ومن هنا
واتزحلق على الدرابزين واحصل كم طراق
من ابوي
كثير احصل طراق منهم بسب عنادي وكل اهل الحاره يشكون مني
بس كنت دايما اضحك ولا مره فكرت ازعل او زعلت او انعزلت لانهم ضربوني
بالعكس كأنهم يعطوني ابره زياده بالشطانه
كنت اعشق حياتي هذي
ومبسوط فيها
ريم بدون ما تطالعه : بس انت تختلف حتى لو طقوك
بس بالاخير كلهم يحبوك ويبغون مصلحتك
مو مثلي يطقوني من باب الانتقام والكره
وبنبره متألمه
كم مره اسمع نايف يدعي علي بالموت
زفر عماد بضيق : صدقيني ما يكون قصده
بس من باب العصبيه مو اكثر
ولو صابك شر اول من يتضايق عليك نايف
هزت راسها بعدم اقتناع
القى عليها نظره وبعدها ناظر للبعيد
كنت شاب طايش معذب اهلي بس بنفس الوقت كنت بنظرهم القعده بدوني ما تحلى
كنت ادخل عليهم جو المرح والتخويث
كنت داير بالاسواق ارقم البنات
كان نايف ينصحني كثير بس ما كنت اسمع كلامه
كل اسراري اقولها لنايف وصديقي محمد
ما اخبي عنهم اي شي
بيوم من الايام شفت غاده بالسوق وكانت كاشفه
بهرني جمالها وظليت وراها
حتى عرفتها وصار بينا اتصال بالجوال
وعشقتها بشكل رهيب
نصحني نايف وخاصه لما عرف انها من عيله ابو سعد
بس كنت شاب طايش ما همني شي وعاندت
ومر وقت طويل على علاقتنا
وطلبت منها اخطبها
وقالت لي تبغى تمهد الموضوع لاهلها
وبعد وقت قالت لي اهلي موافقين وينتظرون قدومك
رجعت عالبيت الفرحه مو واسعيتني
وخبرت ابوي بالموضوع
بس صدمني برفضه رفض قاطع
حاولت فيه بس عجزت حاولت ادخل واسطات
وطلبت من اخواني يقنعوه
بس صمم على رايه بالرفض
وقتها عصبت منهم ليه يقفون بطريقي
ليه يبغون يدمروني
وقلت له اني بروح اخطبها بنفسي مو محتاج حد
ييجي معي
وطلعت من البيت معصب
توجهت لبيت جدها اخطبها منه بناء على طلب غاده
دخلت المجلس والظاهر لما شافوني لوحدي
تفاجئوا بس ما قالوا شي
ولما خطبتها منه
كل بالمجلس ضحكوا علي وخلوني مسخره
ما اساوي ريال واحد
وانصعقت من الخبر انها غاده مخطوبه من ابن عمها
وقتها توقف عقلي عن التفكير مو قادر اصدق
طلعت من المجلس
كنت بحال ما يعلم بها الا الله
اتصلت فيها اتاكد مو مصدق يمكن خربطوا
وانفجعت لما سمعت ضحكاتها الرنانه
كانت خطه تنتقم من عيلتي
ما توقعتها خبيثه كذا ومخبره اهلها انه صديقتها
بالجامعة تقرب لنا ودلت عليها
واهلها قالوا لها خلوه ييجي حتى يصغروني
بمجلسهم
وقتها فقدت التفكير والصواب اتصلت بمحمد
صديقي
يلاقيني في مكان محدد
كان الغضب معميني
خبرته بموجز للسالفه وقلت له اتصل بأهلي
وقول لهم اني متت بحادث سياره بمنطقة .....بعيده
عن هنا بكثير
بالبدايه رفض هددته الا انتحر واقتل نفسي اذا
ما عمل مثل ما اقول له
استسلم محمد لي لانه خاف علي لانه قبل شهرين
واحد من ربعنا انتحر لانه اهله رفض يخطبون له
البنت للي يبغاها
بعد يوم من اختفائي خبر اهلي وانطلقنا بالسياره ابغى اسافر واختفي عن
هالعالم وبالصدفة شفنا حادث وقفنا
عنده ونزلنا كان صاحب السياره لوحده وفارق الحياه حملناه
ولما شفت اوراقه كان وافد اجنبي
ما ادري كيف جاءت هذي الفكره براسي
اتصلنا بالاسعاف وطلبت من محمد يروح معهم
بالاسعاف وانا الحقه
بس طيشي وتهوري خلاني اتوجه للمطار وقبلها
توجهت للحلاق صبغت شعري بني
وعدلت شكلي وبعدها توجهت للمطار وانا خايف انكشف ولحسن الحظ ما انكشفت وانا اتعامل بحذر
وغادرت البلاد وتوجهت لبلاد الغرب
ما كانت اول سفره لي كنت كثير اطلع مع ربعي
برا البلاد
وقتها كنت متضايق وقررت اروح لمناطق الريف
فيها
مناظر جميله تهدي نفسيتي واعيد تفكيري من جديد بعد وقت من وصولي بساعات
فكرت بالموضوع وحسيت بغبائي
كيف عملت كذا
اكيد الحين اهلي الحين يبكون علي
ضربت جبهتي كيف حرقت قلب امي علي ؟؟!!
واخواني ونايف
كيف رح يستقبلوا الخبر
حزمت امري ووقفت اروح اتصل من اقرب
بقاله واطمنهم علي
بس من سرعتي ما انتبهت لسياره اجره
صدمتني وبعدها ما دريت عن شي
طالعته ريم والدموع بعيونه
ناظرها بحزن : حرقت قلب امي وابوي علي
واخواني واخواتي
كله بسبب طيشي وفوق هذا ضيعت مستقبلي
بعيد عن اهلي وربعي للي كانوا مثل روحي
قطع كلامه رن جواله ناظر الشاشه
وزفر بضيق
واعطى مشغول
وطالع ريم : امي تتصل فيني
الواضح انه تأخرنا عليهم
طالعته ريم بحزن ما تدري وش تقول له
وتواسيه بالكلام
ضربها على راسها بخفه وابتسم : لا تناظريني
بشفقه ما احب هذي النظره
وبعدين استاهل كله بسبب طيشي ايام زمان
ناظرته ريم وابتسمت : يقال انك الحين عاقل
وحركت حواجبها
دفع راسها بخفه : سخيفه
يالله قومي امشي نرجع
ريم : ما كملت القصه !!
ابتسم لها : خلاص النهايه بطل القصه الوسيم
رجع لاهله متزوج ومعه ولد مزيون البنات
يغازلنه ويغازلن ابوه من جماله
رفعت ريم حاجب : يا شين الغرور تراك جوكر
ما ادري زوجتك كيف قبلت فيك
عماد : تلايطي قدامي عالسياره فعلا انك ما تنعطين وجه
اجل انا جوكر ؟؟!!
مسكت يده وضحكت : واحلى جوكر
&&
&&
&&
&&
&&
وقف السياره باب البيت ريم بتردد : رجعني عند نايف كيف ادخل بيت انطردت منه ؟؟
نزل من السياره ونزلها معه : بهذا الزمن ما في شي اسمه كرامه
ريم وقفت ومدت بوزها : بس انا كرامتي ما
تسمح لي ادخل
عماد مسكها من يدها وسحبها معه للداخل
ودخلوا وهو بعده يسحب فيها
كان الجد والجده وصقر جالسين بالصاله الخارجيه
وقفوا لما شافوهم
الجد ناظر ريم وهو رافع حاجب وبعدها عماد : بكير
صقر بقهر : خيانه عينك عينك ليه ما اخذتوني معكم يا خونه
الجد بحزم ناظر ريم : للي سمعته صحيح ؟؟
ريم بغباء ناظرته : وش سمعت ؟؟؟
الجد بنرفزه : لا تتغابين صحيح تركتي بيت
نايف ورجعت هنا ؟؟
عماد ابتسم : ايوه صحيح
الجد : بدل ما تنطين هنا وهنا ارجعي لزوجك
واعتذري منه احسن لك
ريم بقهر : تبغاني ابوس رجله علشان يرجعني
ولا تنسى هو للي طردني
قاطعها الجد : اسكتي اسكتي اكيد قرف لسانك الطويل
والا كان ما طردك انا اعرف خالد باله طويل
ريم بقهر : صفيت معه بدون ما تسمع مني
وين العدل ؟؟
عماد يلطف الجو بصوت عالي وهو يستهبل : اين الديمقراطيه ؟؟؟
اين حقوق المراه ؟؟؟ اين
قاطعه الجد : انت اسكت رحت وارجعت ما تغير هبلك هذا
ما اقول غير الله يصبرني
انتم الاثنين تعيشون عندي علشان تشيبوني
قاطعته ريم وابتسمت بعباطه : ما يحتاج
شعرك شايب جاهز
لا تتحجج فينا
وناظرت عماد وابتسمت : كفك هنا
قاطعها الجد بحزم : ريم
يكون بعلمك انا زعلان عليك حتى تراضين خالد
وقتها يصير خير
وحركاتك انت وعمك هذا المخبول ما ابغى اشوفها هنا مفهوم
عماد ابتسم : على راسي كل الكراسي
الجد هز راسه بأسف وطلع لجناحه
الجده ناظرت عماد : وبعدين معك انت ما تتغير
بدل ما تعقل بنت اخوك تزيد في جنونها
صقر بغيره : اتركيهم اشوفهم ساحبين علي
ولا حتى معبريني
ريم ابتسمت : حظك المعبر سكروه ههههه
صقر كشر ملامحه : لا تكلموني انتم الاثنين
زعلان منكم
عماد : لا ما تهون علي ياخوي بس المره الثانيه ناخذك معنا
ريم تكمل : ونشتري لك حلاوه
صقر بغرور : حلاوه بعينك يالبزر
قاطعتهم الجده : مطولين وانتم كذا
يالله شرفي يا ريم على غرفتك حومك هذا يؤثر على الجنين
عماد بجديه : صحيح لازمك الحين راحه
وخاصة بالاشهر الاخيره
هزت راسها وتوجهت للدرج
صقر باهتمام : شوي شوي وانت تمشين

**
**
**
**
**
انتهى البارت ..... انتظروني يوم الاربعاء بإذن الله
دمتم بخير










































MDmNh ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

اوووووووووووووووووووووووووووول رد

شكراااااااااا

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1