نهى عبد ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

السلام عليكم

أول شئ مبارك المليون

ثانيا البارت كان روعة متلك

ههههههه متشوقة أعرف شخصية عناد بس حاسه هيكون اسم على مسمى أحلى شئ انو ما بخلي حدا يتدخل فيه ههههه

ونايف بقهرني معقول في أب متله بجد بقهر نفسي أقتله يختي بدي أطعنه زي المستوطنين ههههههههه نعمل ثورة عليه

وجدتها وجدها كلهم نذليين بس بستاهلوا ريم فشلتهم اما خواتها عسل واولاد عمها بيقهروا بس اتوقع مشاري الو بالرواية وهيكون كويس شخصيته خلوة

هههههههه ننتظرك يا عسولة ^-^

شذى المطر ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

كنت متوقعه..عشان كذا قدمت التهنئه
يس اول وحده
السؤال الحين..وين ابرار؟
طلعي ابرار نبي نحتفل معك الليلة..ما شاء الله بوقت قياسي وصلتي
تستاهلي..عاد طلعي ..تكشخي وتعالي
بااااانتضااااارك

BNT-M6ER ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

ابرار لها 3 ايام مادخلت 3/>

بوح الاحلام ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

مبروك ابرار على المليون مشاهدة وان دل هذا الشئ دل على ابداعك ي قلبي
وبانتظاااااار البارت وحاولي تطولي البارت علشان مناسبة المليون مشاهدة وكذا يعني^_^

(Maysa) ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©


عندي مشوار واتمنى اتمنى اتمنى

لما ارجع يكون البارت موجود

وبرووو تكون موجوده
بعد

..

naw2012el ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

برو لا حس ولا خبر يا ترا شو طابختلنا اليوم ........اكيد طبخة بتشهي .........
ابرار وينك تراا ننتظر

ora_chii ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

مبروووك المليووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووون
.
.
.
.
.
.
.
.
.
نبي بارررت طووووووووووووووووووووويييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييللللل
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
هذا تعويض لأني زمان ماكتبت تعلييقق
بروح اذاكر وبرجع ابي الاقي الباررررتت الطويييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييل اللي يفتح النفسس

شذى المطر ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

انا بطلع ابرار..اطلعي ..عساكي بخير
برجع اشيك..نلتقي على خير

ضاقت أنفاسي مشـ© الروايات ©ـرفة


بسم الله

بارت 46
**
**
**
**
**
**

ناظرت ريم جهة الباب ثواني ونزلت راسها
وبنفسها حشى احسه طول الباب ما شفت وجهه
سمعت ام بندر ترحب بابنها : هلا وغلا
سلم زوجتك يمه
الجده بتوجيه لريم : قومي وقفي سلمي على
زوجك
طالعتها ريم وأعطت الجده نظره بمعنى اعرف بدون
ما تتفلسفين
ردت لها الجده نظرة وعيد
طنشتها ريم ووقفت وقلبها يدق طبول تحس بذي اللحظات
مد عناد يده يسلم بثقل : اخبارك يا ريم ؟؟
بدون ما تناظره ريم مدت يدها وسلمت
وفلتت يدها بسرعة وبهمس : بخير
اقترب منها
حست فارق الطول بينهم مو كثير وخاصه مع الكعب للي لابسيته وهمس بإذنها : وين صوتك للي كان يلعلع البارحه ؟؟
طالعته ريم وهي فاتحه عيونها باستنكار
وبنفسها قليل ذوق
طالعت اخواته وهم يناظرونهم وابتسمت على جنب
الحين يظنون قاعد يتغزل فيها
ام بندر والفرح باين من عيونها تقدمت منهم : تعالوا
يمه اجلسوا هنا
ريم بتوتر وخدودها مولعه من الاحراج ما تبغى تجلس قريب منه
توجهت وجلست جنبه بهدوء
ام بندر بفرح تطالعهم : مبروك يمه
عناد طالع امه وبنفسه الحين مبسوطه وباكر لما اتزوجها رح كل الجيران يسمعون فينا : الله يبارك فيك
زوجة بندر : مبارك يا عناد
عناد بملل : الله يبارك فيكم جميعا
ما له داعي الجيش كله الحين يبارك لي
لانكم رح تنشفون ريقي خلاص وصل سلامكم
ابتسمت ريم على كلامه
اسيل ميلت شفتها : ومين قال لك حنا نبغى نبارك لك
انا ابغى ابارك للقمر للي جنبك
طالعتها ريم وابتسمت بنعومه
الجده وقفت والغيره ماكله قلبها وهي تشوف
كيف طايرين فيها : خذوا راحتكم
وطلعت
دانا بلقافه بعد ما طلعت جدتها : هذي جدتك ؟؟
ريم رفعت حاجب باستخفاف لهذا السؤال : ايه جدتي
رنا : والحريم للي طلعوا ؟؟
ام بندر تطالع بناتها وش هالاسئله السخيفه : ذول حريم اعمامها
وللي لابسه ازرق هذي زوجة ابوها
رهف فتحت فمها : واو لك زوجة اب ؟؟
اكيد الحين معذبيتك ؟؟
صدق ياسر لما قال عنك سندريلا
اسيل ضحكت بخفه : وطلع اخونا شارل ههههه
هاجر تكمل معها : وحنا اخوات الامير
وطالعت ريم : امك عايشه والا مطلقة
طالعتهم ريم وتحس بغصه بحلقها
لفقدان امها
سخيفات وما يعرفن يتكلمن
فعلا انه الانسان يوزن كلامه قبل ما يتكلم
ام بندر بحده تطالع بناتها : انتن ما تعرفن تتكلمن
عدل ؟؟
الواحد يسأل اسئله مثل الخلق
واعطتهن نظرة وعيد
هاجر ناظرت امها بخوف : ان شاء الله يمه
وبعدها التفتت على ريم : انت كم عمرك ؟؟
ريم طالعتها وبصوت منخفض وتحس انها مخنوقة تبغى تجلس لوحدها كرهتهم مو طايقه الجلسه معهم ردت بدون نفس : 18
رنا : كيف يقولون انك تدرسين طب ؟؟
ريم طالعتها وتكلمت بهدوء: جايه تباركين لي والا جايه تفتحين تحقيق ؟؟
رنا تفشلت : ها
ريم استدركت الموضوع ما تبغى تعمل عداوه
بينها وبين اهل عناد يكفي علاقتها بأهل ابوها مثل الزفت ابتسمت بمجامله: سنه ثانيه طب
زوجه مهند طالعت ريم وبنفسها يمه منها الكذابة قاعده تصغر بعمرها
قال سنه ثانيه طب وعمرها 18 بس هين اذا ما فشلتك طالعت ريم بنغزه : كيف سنة ثانية طب وانت بهذا العمر ؟؟
ريم يا ليل ابو النشبة وردت بصوت ناعم هادي تقهرها بدون ما تعرفها : المدرسه قدموني سنتين
لاني متفوقه بالمدرسة
ام بندر طايره بريم : ما شاء الله ربنا يحفظك
زوجه ياسر وهي تبغى ترد حركه عناد : سمعنا
انك رفضتي عناد البارحه وش السبب؟؟؟
ام بندر طالعت زوجه ياسر واعطتها نظره
ريم رفعت حاجب مو عاجبها السؤال
وش دخلها مع انها ما تعرف احد من الموجودات
بس ما تحب احد يتدخل بخصوصياتها ردت بحده : والله هذا الامر يخصني انا
وما حد له دخل فيه رفضت او وافقت هذا شيء
راجع لي
عناد همس لها : ما ابغى مشاكل ووجع راس
طنشيها
طالعته ريم بنظره مو عاجبها كلامه وقلبها
يدق بقوه لفت وجهها تطالع اسيل للي تتكلم
اسيل بابتسامة : بما إنك تدرسين طب يمكن شفتي
عناد بالمستشفى هنا اوهناك
وغمزت لها
ريم تنرفزت حست نفسها جالسه بتحقيق
وقفت لما شافت الشغاله داخله ومعها الضيافة
وطنشت سؤال اسيل
اسيل حست بمويه بارده انكب عليها
ام بندر خزتها بتوعد على هذا السؤال
اخذت ريم الضيافة من الشغاله ووزعت على الموجودين
ورجعت جلست بعيد عن عناد جنب رهف
زوجة ياسر تهمس لزوجة مهند : على وش شايفه
نفسها ؟؟
لا وللي يقهر شوفي خالتي كيف طايره
فيها وكأنها نازله من السماء
زوجة مهند : مالت عليها وعلى زوجها
الاثنين نفسيات
لا والمشكله يدرسون طب وهم اصلا يبغون
حد يعالجهم
بعد وقت قصير طالع عناد ساعته الفضيه
وبعدها طالع امه : يالله توكلنا على الله
«ام بندر »طالعت عناد بعد ما تكلم خزيته بعيوني
وهو ما معه خبر
وين الشبكه ؟؟؟
والظاهر مو فاهم علي
اخاف اقول له هات الشبكة ويطلع مو جايبها
ونتفشل
وهذا الغبي مو فاهم علي
اضطريت اكتب له رساله
«عناد» طالعت امي مو فاهم عليها وش تبغى
يمكن تبغى تجلس اكثر ؟؟
طالعتها وهي تخز بعيونها وانا مو فاهم عليها
بس واضح عليها العصبية
اشرت لي بالجوال وخلال ثواني وصلت رساله
لجوالي فتحته كانت كاتبه «وين الشبكة ؟؟ »
عقدت حواجبي
اي شبكه تبغى
كتبت لها رد برساله «ليه »
خلال ثواني وصلني ردها « علشان ابيعها :(
علشان تلبسها لريم يا ذكي طلعها بسرعه »
ابتسمت بغباء والله نسيت سالفه الشبكة كتبت لها « ما جبت اصلا »
شفت ملامحها مولعه ورجعت تكتب على الجوال « حسبي الله عليك من ولد »
انقهرت قاعده تتحسب علي علشان الشبكة
كتبت بدون نفس « انا وش عرفني ؟؟ شايفيتني كل يوم اخطب واتزوج »
ردت برساله « خلاص اسكت فشلتنا يالله قوم خلنا نرجع »
حطيت رجل على رجل تكلمني وكأني بزر صغير
كل هذا علشان شبكة لا راحت ولا أجت
وبعدين انا بكيفي متى بغيت ارجع
«ام بندر »خلاص حسيت وجهي طاح بالفشيله
وش يقولون عنا الجماعه طالعت ريم وانا ابغى ارقع : ترى يا ريم الشبكة عناد رفض يجيبها وقال
يبغى يروح معك وتختارين الشبكة بنفسك
عناد طالعت امي باستنكار من وين تخترع الكلام
بس ما طلع بيدي اقول شيء سكتت
وقفت ام بندر : يالله الحين اسمحوا لنا
ريم بهدوء : وين مستعجلة يا خالتي ؟؟
ام بندر : مره ثانيه ان شاء
استأذنوا وطلعوا
**
**
**
**
**

اول ما جلست ام بندر بالسياره التفتت على
عناد وهي مولعه : وش هالموقف للي حطيتنا فيه ؟؟؟
عناد حرك ببرود : ترى حركتك يمه ما عجبتني
كيف تقولين اني ابغى اخذها تختار
قاطعته ام بندر بعصبية : علشان اغطي على
هالموقف البايخ للي حطيتنا فيه
عناد اخذ نفس وسكت ما يبغى يجادل امه
**
**
**
__
**
**
بعد ما رجعوا البيت
اول ما دخلت اسيل الصاله : الله تجنننننننننن
بغيت انهبل
هاجر بحماس: من يوم وطالع رح اعمل رجيم
شفتي خصرها
تهبل
زوجه ياسر بغيره لوت شفتها: مغروره
عناد وهو داخل : يطلع لها دامها حرم عناد
دانا باستغراب : شفتك مو حاطه مكياج على طبيعتها طلعت لنا
ام بندر وللحين متضايقه على الشبكة : قولوا ما شاء الله لتصكونها عين
رهف : بسم الله ما شاء الله
احلى وحده بحريم اخواني
ام بندر بنهر : وش هذا الكلام ؟؟/
عناد حامت كبده من كلامهم توجه لغرفته
زوجة بندر بفرح : شفتي ولا عبرها
اسيل : يعمل نفسه ثقيل
وهو بطرف عينه يناظرها
رنا بانفعال: انت شفتيه ؟؟
اسيل دقت على صدرها : خبره بالمراقبه اعجبك
لو شفتيه عامل حاله ثقيل وهو يناظرها بطرف عينه
رهف : مو هين هالعناد

دانا تحلل شخصيه ريم : بس حسيتها قويه مو هينه هالريم
اسيل بانفعال : شفتم ..
قاطعتها ام بندر بعصبية : خلاص ترى صدعتم راسي بكلامكم
*
*
*
*
*
سكرت ريم اللاب بعصبية
ومسحت دمعه نزلت
من عيونها
ارسلت لامها عن طريق الانستقرام بس
للي صعقها عملت لها حظر
ليه امها تعاملها كذا ؟؟؟
كل هذا علشان الخطوبه
غمضت عيونها وتذكرت شكل عناد
لا تنكر اعجابها بعناد كنظره اولى
بس ضايقها موضوع الشبكة كثير
للحين راسخ شكل عناد بعقلها لما أمه قالت إنه
عناد يبغى تروح تختار الشبكة معه
كانت ملامحه متفاجئة وما معه خبر
شدت على قبضة يدها وش ينقصها
عن البنات ؟؟؟
مخنوقه وحاسه بالغصه ما تدري هل موضوع
الشبكة للي ضايقها
والا شعور الوحده للي يطعن قلبها
والا امها للي مقاطعيتها
المفروض امها الحين معها تجلس بحضور اهل عناد
وتونسها
مو تعمل لها حظر وتقاطعها
حتى عجوز النار طلعت وتركتها وحدها معهم
مهما كابرت رح يبقى شعور اليتم محاصرها
ابوها ما كلف نفسه يبارك لها
ليه سلمى لما خطبت بارك لها
واحتضنها ودموعه تنزل من الفرح
وجاب لها هديه كبيره بمناسبة الخطوبة
ليه هي ما حد عبرها ؟؟!!
دخلت بنوبة بكاء مو قادره مخنوقة
كل شيء بالدنيا يخنقها
نفسها تموت وترتاح من هذي الدنيا
تكره ابوها وامها
رجع شعور الكره يتولد من جديد
بسببهم هي موجوده !!
ذاقت المر والحرمان والشتات بسببهم
عملت المستحيل علشان تدخل الطب وخاطرت
علشان امها
بالمقابل ما شافت من امها تضحيه علشانها
ما لها نفس تكمل دراسه
ما لها نفس تكمل الخطوبة
ما لها نفس تعيش عند نايف
خاطرها بشيء واحد
تموت وترتاح من هالحياه
اخذت نفس عميق وهي تمسح
دموعها عن خدودها
وقفت وتوجهت للشباك تناظر منه بعد ما فتحته
كان الجو بارد
والبرودة تدخل العظام بس ما اهتمت ريم لكل
هذا
كانت تبغى الجو يكون ابرد من كذا لعله
يبرد النار للي بداخلها
ارخت راسها على حافه الشباك
وسمحت لدموعها بالنزول
اكثر من كذا ما تقدر تتحمل

**
**
**
**
**
**
**
جالسات بالصاله الداخليه
ام سليمان بغيره : والله ما تستاهل تأخذ واحد
مثله
ما شاء الله يجنن بس صغير بالعمر
ام خالد : لا صغير ولا شيء سنه ثانيه جامعه
بس المفروض انتظروا انه يتخرج
ليه مستعجلين وعندهم ثلاثه متزوجين
مو اول واحد
الجده : تصدقون ما عبرها ولا حسيته مهتم لها
ام خالد : يخرب بيت عدوها تجنن بالفستان
زايد جمالها
تمنيت ازوج نواف وحده بجمالها
ام سليمان : ما رح تلاقين
شفتي كيف ام بندر وبناتها انبهروا فيها
الجده بدون نفس :،شفت بغت عيونهم تطلع من مكانها
وش فائده الزين والعقل طاير
**
**
**
**
**

مر اسبوع لا حس ولا خبر من اهل عناد
قررت ريم تنزل تحت صار لها اسبوع حابسه
نفسها بالغرفة
تختار الاوقات للي يكون نايف مو موجود
ما تبغى تختلط فيه
طلعت من غرفتها وشافت سلمى تكلم بالجوال
وتبتسم ومبسوطه
تنهدت ريم وفي بالها اكيد تكلم بدر
ودعت لها بالتوفيق
نزلت تحت للصاله وشافت سيف يلعب بلايستيشن
قررت تلعب معه وتطير الزهق للي فيها
جلست تلعب معه ودخلت جو باللعبه لعلها تطلع من عالم الاحزان
قاطعها من خلفها : واخيرا طلعت من قوقعتك ؟؟
اشوفك يا عروس
جالسه تلعبين ؟!!
الناس تنخطب تعقل مو تصغر عقلها وتجلس تلعب
طنشته ريم وكملت لعب
جلس نايف ومد يده على الكنبه : وين خطيبك ؟؟
اشوف ملك من هنا وهج من هنا
ما سمعنا عنه شيء
ريم وهي تلعب ردت بدون نفس : الغايب عذره معه
نايف باستهزاء : احلى
وصرنا ندافع كمان
وبجديه : كلمك بالجوال ؟؟
ريم بدون نفس : بركاتك كسرت لي الشريحه
لينا وهي تجلس وتكلمت ببراءه : ليه ما جاب لك جوال وشريحه ؟؟،
سلمى جاب لها بدر جوال وشريحه اول ما ملك
ريم بهدوء وهي تلعب وكأنها لينا ضربت على الوتر الحساس
ليه هي شافته علشان يجيب لها جوال !!!
حتى شبكة مثل باقي البنات ما كلف نفسه يجيب لها مثل الناس !!
تحس بالقهر يقطع قلبها
وش تفرق عن باقي البنات ؟؟
حظها في كل شيء ناقص حتى بالخطوبة
كل شيء ناقص
استخسر فيها نايف تفرح مثل باقي البنات
تلبس فستان وتستانس وتعمل حفله خطوبه
اول ما تكلم نايف شرط انه ما في حفلات
ليه وش تنقص عن سلمى بنته
ليه سلمى عمل لها حفلة ؟؟!!
ليه دائما مكتوب عليها الحرمان وكل شيء
ما تحس بطعمه ولا تفرح فيه مثل باقي البنات بالعكس
تذوق طعم المر
كرهت عناد بزود للي حطها بهذا الموقف
للي رح يتشمت فيها نايف
ما كان منها الا تطنش الكلام للي حولها
نايف وهو يبغى يقهرها لما شافها ساكته : ما ينلام بعد ما شافك
اكيد هج
والا مين يبغى وحده ما عندها ذوق
اصلا تدرين لو عندهم كرامة كان رفضوك
او يمكن اجلوا السالفه بعد فتره من الخطوبة يطلقونك
وينتقمون من رفضك لهم
وقفت اللعبة ريم وطالعته معقول يفكرون كذا
ما تنكر انه وقع الخوف بقلبها
مهما كان خلاص ملكت وما تبغى لقب مطلقه
بس للي يشككها انه يتكلم بثقه وكأنه متأكد
من هذا الامر
وللي قهرها يتكلم ببرود وكأنه يتشمت او يتمنى ييجي ذلك ذاك اليوم
مو كأنها بنته من لحمه ودمه اخذت نفس وهي تتظاهر بالبرود بس من داخلها كلامه كان مثل الخنجر يطعن فيها : مو كل الناس حقوده
تكلم بصوت عالي : وش قصدك ؟؟
ريم وهي تترك اللعبة وتجلس على الكنبة بهدوء
وتحس الغصة بحلقها طالعته بدون ما ترد
نايف بتحذير : انتبهي لكلماتك احسن لك
والا قسم بالله
ريم حفظت الاسطوانه عن غيب كملت عنه بملل : والا قسم بالله ادفنك بمكانك
نايف وقف بعصبيه : وبعدين ؟؟
طالعته ريم بملل من الحياه تتمنى هذي المرة
يضربها وتكون القاضيه وتموت وترتاح من هذي الحياة
نايف بعصبية : لا تطالعيني كذا
وبنرفزه من نظراتها : قومي انقلعي فوق
ما ابغى اشوف وجهك
ما ادري وش للي نزلك لو بقيتي معتكفه بغرفتك
احسن من شوفتك للي تغث الواحد
احتدت نظراته لما شافها جالسه بمكانها وما تحركت وبصراخ : اقول لك قومي من هنا
كانت تناظره والطعنات تزيد بقلبها
اسبوع ما شافته ما كلف نفسه يسأل
او يطلع لغرفتها يفقدها
معقول ما يشتاق لها ؟؟!!
وش تعني له ريم ؟؟
ليه يشتاق لعياله الا ريم ؟؟
لذي الدرجة الكره وصل لأقصى درجاته ؟؟
ريم بتصميم تعاند لعله يريحها من الحياه
بنظرها ما يطلع له يطردها من المكان مثلها مثل باقي اخوانها
التفتت على سيف للي يتكلم نفس
طريقة نايف : ما سمعت بابا وش يقول
انقلعي على غرفتك
وجهت نظرها لسيف وهي تفكر ما في
طريقه
تقهر نايف الا ذي الطريقة وهي تعرف مدى حبه
لعياله
متساهله بالنتائج لأنه ما يهمها احد ما عادت تفرق معها
وخلال ثواني
ضربت سيف كف على وجهه وبكره العالم نطقت : اخرس
كانت تناظر سيف بكره وحقد وغيره
متناسيه البركان للي خلفها
مسكها نايف من كتفها بقوه
وخلال ثواني كانت يده على خدها وبعصبيه : كيف تسمحين لنفسك تضربين سيف ؟؟
ناظرته ريم والضغط النفسي بداخلها كل ماله يزيد
مقهوره مجروحه ليه ما يرضى على عياله
حد يزعلهم بكلمه
ليه هي بالطقاق
ليه ما احد يهتم لمشاعرها؟؟؟
خايف على سيف تنجرح مشاعره او يبكي ؟/
المفروض يوقف بوجهه ويقول له عيب تكلم اختك الكبيره
كذا لازم تحترمها
هي الكبيره بين اخوانها بس ما حسسها
بقيمتها
يعاملها وكأنها حشره
وينتظر عليها الزله خلاص طق كبدها من هذي
الحياه ما عادت تتحمل اكثر من كذا صرخت بدون وعي : بالطقاق للي يطقه
وهجمت على سيف تضرب فيه تطلع حرتها
وقهرها فيه
يا ما ضربها وهي طفله صغيره بدون ذنب
رسم الوان الطيف على جسمها
بدون ما يندم او يتأسف
والحين متضايق على كف نزل على خد المدلع
سيف
كانت تضرب سيف بدون وعي مثل المجنونة
خلي نايف ينقهر وينعصر قلبه عليه
مثل
ما كسر قلبها منذ الطفولة
مسكها نايف يبعدها عن السيف للي يدافع عن نفسه
ودموعه على خدوده
ابعدها نايف بسرعه ورماها على الارض
بقوه
تأوهت لما ضرب كتفها بحفة الكنبه
قتلتها النظرات وذبحتها لما شافت
نايف حول سيف يمسح دموعه
توغل الحقد بقلبها وخلال ثواني هجمت على سيف
واستخدمت سلاح الطفوله
العض
عضت على يده وشدت بقوه
وهي تتذكر آلامها ...وحرمانها....كل العنف للي حصلته من نايف
زادت قوة العض وكأنها تنتقم من نايف
تتذكر حياة التشتت للي عاشتها
امها للي تركتها وسافرت
ابوها للي يناظرها وكأنها حشره
حسسوها وكأنها كائن حي مقرف ..منبوذ ....لا مكان لها بينهم
شدت وحياة اليتم تشطرها من النصف
مو قادره تتحمل اكثر ما رح تسكت خلاص
كانت بعالم آخر همها الانتقام ما تشوف شيء قدامها
ما انتبهت لشكل سيف الباكي وللي يحاول يفكها
ما وصلها صرخات سيف المتألمه
ما انتبهت للدم للي ينزل من يد سيف
ما وصلها صراخ نايف عليها وهو يحاول يبعدها عنه
كانت بعالمها الخاص تنتقم ممن احبهم نايف
وبعنف افلتها نايف وابعدها عن سيف وهو يحس
قلبه يتقطع على سيف
اقترب من سيف وشاف يده وانصدم
التفت لريم والشرار يطلع من عيونه
كيف تجرأت وعملت بسيف كذا
وخلال ثواني كانت يده على خد ريم
طالعته ريم بنظرات حاقده : اضرب ما يهمني
عندي مناعه من الضرب
وعيالك ذول رح اقتلهم بيدي ذول
نظراتها الحاقده وجهتها لنايف
كانت لينا تناظر بصمت ودموعها على عيونها
خوف من ريم للي يشوفها يظنها طالعه من مستشفى المجانين
شرسه بشكل مو طبيعي
ساميا اقتربت من سيف وقلبها طاير ما تطيق حد
يقرب من عيالها ويجرحهم ولو بكلمه
كيف بعد ما شافت ريم ضربته بقوة حضنت
سيف بعد ما جلست على الارض وبقهر
وعصبيه : كسر يكسر يدينك ان شاء الله
ليه تضربينه كذا ؟؟؟
حسبي الله عليك
وطالعت لينا : بسرعه جيبي ادوات الاسعاف نعقم
جرحه من هذي الكلبة
نايف بعصبية : الواضح انك تبغين تربية من اول وجديد
اقترب منها خطوات وهي واقفه تناظر بكره وحقد
مو خايفه من البركان للي يتجه نحوها
مسكها من شعرها وهو مندهش
كان بإمكانها تهرب بس واقفه بتحدي
ونظرات الكره والحقد تناظره بها
نايف شد على شعرها وكأنها طبخة مشتهيها
يطلع حرته بريم
وبدون رحمة نزل فيها ضرب وهو يصرخ عليها
ويشتمها
ريم تحس احداث الطفوله تنعاد قدام عيونها
وبقوة وشراسه ترادد وتهدد الا تذوقهم المر
بعد الضرب للي حصلته رماها على الارض
بقرف انهد حيله من كثر ما طقها
وما سكتت
نهضت نفسها بتعب وكل جسمها يوجعها
حست بلزوجه عند فمها مسحتها بعنف
طالعت نايف وبألم نابع من اعماقها ما قدرت تكتمه : الله يحرق قلبك على
سيف
مثل ما حرقت قلبي وبغصه ما قدرت تكمل
سكتت
نزلت نظرها للارض اسندت نفسها بصعوبة
وتوجهت للدرج تمشي بشويش
تحمل اذيال خيبتها رفعت رجلها على الدرجه الاولى
جن جنونه نايف بعد دعوتها
وركض مثل المجنون ما يتخيل يفقد سيف او واحد من عياله
مسكها من كتفها وبحده والشرار
يطلع من عيونه : تراجعي عن دعوتك
طالعته وقلبها مجروح حيل هو سبب ضيقها
هو السبب بكل شيء تكلمت بحقد لما شافت
خوفه على سيف من دعوتها وهي طقها طق
وما اهتم لها : ربي ينتقم لي ويأخذ حقي منك
بعيالك الاربعه
ما حست الا بالضرب ينهال عليها مره ثانيه
كان يضرب وريم تدعي الله يحرق قلبك عليهم
الله يحرق قلبك عليهم
حست بضربه قويه صرخت بوجع ومن
شده الالم : الله يأخذكم كلكم
نايف مثل المجنون يضربها وقفته يد ناعمه
مسكت يده وبصوت باكي : بابا كافي
طالع نايف سلمى وهي تبكي والخوف والهلع واضح
عليها رجع طالع ريم : الله يأخذك ويريحني منك
وقفت ريم بتعب ردت من قلب : آمين
وتوجهت لغرفتها بهدوء وهي جسدها تحسه
تكسر
يتبع .....

ضاقت أنفاسي مشـ© الروايات ©ـرفة


من بعد الحادثة ريم نادرا ما تطلع من غرفتها
واذا طلعت ما حد يكلمها من اخوانها ولا ساميا
اما نايف من بعد ذلك اليوم ما شافته ولا شافها
تقضي الوقت بالغرفة
ما تدري سبب جنانها للي حصل
مع انها بعد ما طلعت غرفتها دعت ربها
انه يحفظ اخوانها
وما يصيبهم سوء
طالعت العلامات للي بجسمها خفت
اما وجهها جنب عينها علامه ما راحت للحين
واثار خفيفه
ابتعدت عن المرايه وتوجهت للسرير
وجلست على طرفه
وابتسمت على جنب باستغراب
جن جنونهم لانها ضربت سيف كف !!
اما هو عمل بوجهها وجسمها الوان الطيف
عادي واقل من عادي !!
وكأنها حيوان ما تحس ....ما عندها مشاعر
يبغى يسمعها كلام يسم البدن ويحتقرها
وتبقى ساكته !!
لمتى هذي الحياة ؟؟؟
ما عادت ريم الطفلة الصغيره
هي الان بنت كبيره مخطوبه مو بزر اي مشكله
يمد يده عليها ولا يحترمها !!
حتى خطيبها صار لها مخطوبة قريب الشهر
ما رجع ولا شافته ولا احد من اهله !!
فرق بينها وبين سلمى
اختها سلمى خطيبها كل يوم عندها
وطول الوقت يكلمون بعض
غير الهدايا
اما هي
هزت راسها بالرفض
ما تبغى تقارن نفسها بغيرها
لازم ترضى بالمكتوب وربنا يعوضها
بس ما تدري من بعد الخطوبة ما تتحمل اي كلمه
ما عندها صبر
ما تدري وش السبب ؟!!!
**
**
**
**
**
**
جالس بالصاله وبيده الجوال وكالعاده يدندن دخلت امه الصاله
وطالعته : وش صار على الشقه ما بقى وقت
على الزواج ؟!!
رفع نظره عن الجوال وسهل جلسته وطالع امه : استأجرت شقه وجهزت كل شيء
ام بندر مو عاجبها تفكير ابنها رفض منهم اي مساعده وتكفل بأمور الزواج ما تدري من وين
حصل على الفلوس : للحين مصمم على رايك
ما تبغى نساعدك مثلك مثل اخوانك ؟؟؟
عناد وكلام عيال عم ريم بإذنه قرر انه يعتمد
على نفسه ما يبغى مساعده من احد : مشكورة يمه بس خلاص
انا دبرت الوضع لقيت وظيفه تناسبني ادرس واشتغل بنفس الوقت
ام بندر بضيق على حاله : يا يمه ضغط عليك
وبعدين وش اخبارك خطيبتك ؟؟
وقف عناد لانه يعرف امه الحين رح تفتح
تحقيق ويدخلون بمواضيع ما لها اول ولا آخر : زينه
يالله انا طالع الحين مواعد واحد من الربع
هزت ام بندر راسها : متى مر يوم وما واعدت واحد من ربعك ؟؟
عناد : يا لطيف حاسديني !!
باكر اتزوج واشتغل وما رح الاقي وقت اجلس معهم
وطلع بسرعه قبل ما حد يعترض له
**
**
**
**
**
**
نزلت تحس معدتها تقرصها من الجوع
طالعتهم وهي نازله عن الدرج بهدوء
حزين قاتل لكل من شافه
كانت الصاله مليانه بالون وورق زينه وشموع
وعلى الطاوله كل انواع الحلويات
و تباريك لسيف
بذكرى ميلاده
اشاحت نظرها عنهم وكأنهم مو موجودين
دخلت اسماعها كلام سيف وهو يجاكر فيها : بابا قال انت ممنوع
تحضرين معنا حفلة عيد ميلادي
طالعته ريم وبعدها ناظرت نايف للي يناظرها
بفوقيه واحتقار
طنشت كلام سيف وتوجهت للمطبخ
بعد ما دخلت المطبخ تحس نفسها سدت
عن الاكل بعد ما كانت معدتها تقرصها من الجوع
ما تدري وش سبب هالحساسية ؟؟
ليه حساسه كذا ؟؟
ما كانت حساسة لذي الدرجة؟؟!!
حاولت تونس نفسها انهم ما يهمونها
وكل حركاتهم السخيفة هذي ما تعني لها شيء
وجلست على الطاوله بعد ما عملت ساندويش
غمضت عيونها بألم
نايف عمره ما قدم لها هدية مثل باقي اخوانها
تتذكر لما كانت بالابتدائي كان يجيب لسلمى ولينا
هدايا بعد ما تخرجوا من الروضه
وهي حتى روضها ما دخلها مثل باقي الاطفال
تقوست ملامحها اعلان لنزول الدموع
اخذت نفس تمنع البكاء من النزول
اكلت من الساندويش لقمه صغيره
وهي مو قادرة تبلعها
رفعت نظرها لباب المطبخ لما شافت نايف
دخل المطبخ
نزلت نظرها وحاولت تبلع اللقمه مو قادره
تحس بغصه بحلقها تمنعها
وقف عند الباب ودخل كم خطوه وهو يناظرها
نحفانه بشكل كبير
ووجهها شاحب وبعده يحمل علامات الضرب بس
بشكل خفيف
وقع نظره على كتفها كان في بقعه زرقاء باهته
يحس الحزن بعيونها
لا ينكر حس بنغزه بقلبه لما شافها كذا
بس يقنع نفسه انها تستاهل
اخذ نفس وجلس مقابل لها وتكلم بهدوء : جهزي نفسك
ما بقى الا اسبوعين على عرسك
وانفك منك
طالعته ريم وما تنكر آلمتها هذي الكلمة
حست قلبها يدق طبول ما بقى شيء على زواجها
والحين جاي يقول لها
كمل نايف : بالنسبة لجهازك رح اخلي ساميا
تشتري لك ما له داعي تطلعين للسوق
والفستان وهذي الخرابيط رح اخلي ساميا
تحجزهم لك
مع اني طلبت منهم ما في داعي للزواج وهذي الخرابيط
بس اصروا حظك
وقفت ريم وحطت الساندويشه وبهدوء : ما له داعي تشتري
ساميا
لانكم رح تخسرونهم لاني رح احرقهم
ما حد يقرر عني ويشتري لي على ذوقه
وانسحبت من المطبخ بهدوء
طالع نايف زولها وهو مستغرب من قوة لسانها
بس لو تموت ما تطلع للسوق ودواها عندي .علشان مره ثانيه تدعي على عيالي
ساميا دخلت المطبخ : كيف تزوجها بدون جهاز ؟؟!!
نايف بلامبالاه : انا اعطيتها الحل ورفضت خلاص
تروح لزوجها بملابسها
ساميا جلست جنبه : اترك عنك العناد
هذي الامور خاصة فيها ولازم هي تختارها
انا وش دخلني
وقف نايف : يصير خير
**
**
**
**
**
**
**
**
دخل الصاله بتعب من الاشغال للي فوق راسه
ناظر الصاله ما في غير زوجته جالسه وبيدها
مجله تتصفح فيها
جلس قريب منها واسند ظهره على الكنبه بعد ما رد السلام
ام بندر : وعليكم السلام
اشوفك تعبان ؟!!
طالعها ابو بندر : عندي ضغط كبير بالشغل
وبتذكر
اخبار بنت نايف ؟؟
ام بندر : والله ما ادري عنها
ابو بندر عقد حواجبه :،ليه ما زرتيها
مره ثانيه ؟؟!!
ام بندر وهي تناظره : والله احسها فشله
اروح وما في مناسبة
خلاص عناد يسد
ابو بندر باستفسار : عناد يزورها ؟؟
ام بندر طالعته وهي ما تدري عن شيء
عناد من النوع ما يتكلم بشيء من خصوصياته : والله ما ادري بس لما اسأله عنها يقول زينه
ابو بندر وهو متأكد انه عناد ما زارها ولا شافها
ابنه وهو اعرف به عقله مع ربعه دوم طالع معهم بس هو رح يداويه طول هالفتره وهو منشغل بالشركه طلع الجوال واتصل
وبعد ثواني جاه الرد السلام عليكم ........اخبارك يا ابو سيف .......الحمد لله بخير .......والله كل شيء تمام ..........ايه الحمد لله ........زاد الله فضلك بس بغيت اطلب منك طلب وما تردني
يا ابو سيف ......تسلم عناد يبغى يطلع اليوم مع ريم وتجهز معه وخاف اذا طلب ترده ........... تسلم يا ابو سيف خلاص
بعد المغرب خلها تكون جاهزه ......ان شاء الله
تسلم ما قصرت .......مع السلامه
ام بندر باستغراب : وش عملت انت ؟؟
الحين رح تطلع بسواد وجهك لانه عناد ما رح يقبل
اذا اخواته لو يموتن ما طلع معهن للسوق
طالع ابو بندر للي واقف على الدرج : هذا هو سمع
واذا يبغى يطلعني بسواد وجهي بكيفه
طالعه عناد بقهر : يبه انا مواعد واحد من الربع
المفروض سألتني بالأول
قاطعه ابوه بعدم اهتمام وهو طالع من الصاله : هذا انت دريت
بعد المغرب تلاقيها جاهزة
بعد ما طلع ابوه لجناحه ناظر امه : يعني ابوي يدري اني ما
اطيق السوق لا من باب ولا من طاق
ام بندر طالعته بنغزه : باين كثير وطول وقتك مع ربعك
بالاسواق وش يفرق ؟؟
عناد تكتف : يفرق كثير
والبركة ببناتك طق كبدي من شيء اسمه انثى
بدلعهم وغنجهم الماصخ
ام بندر : مو كل الحريم واحد
عناد ميل شفته باستهزاء : واضح حتى حريم اخواني
نفس الطبع ما ادري كيف اخواني متحملين
ثقل
قاطعته ام بندر بنهر : عناد وبعدين معك !!
عيب احترم حريم اخوانك
عناد زفر بضيق : ان شاء الله وتوجه لجناحه
**
**
**
**
**
**
**
*
قفل الجوال بقهر ما قدر يرفض
صبر نفسه ما بقى وقت ويتزوج
بس خايف يعملون حركه انتقام ويأخذها للسوق
والله اعلم وش يعمل فيها
قلبه قارص مو مرتاح للطلعه وبنفس الوقت مو قادر يرفض
زفر بضيق وهو يردد
حسبي الله عليك يا ريم
بنظره ما ييجي من وراها الا الهم والنكد
بس للي يريحه ابو بندر رجال معروف
ومستحيل يقبل الاذيه لهم
قرر يقول لساميا تخبر ريم وتقول لها تكون جاهزه
لانه ما يضمن نفسه يخاف ترمي كلام
وقتها ما رح يثبت نفسه وممكن تكون القاضية
**
**
**
**
**
**
جهزت نفسها بعد ما خبرتها ساميا
كانت مضطره تروح لانه تحس لازمها تجديد لملابسها
ما تذكر متى نزلت للسوق واشترت
تذكرت اسلوب ساميا تتكلم معها بطريقه جافه
الظاهر للحين زعلانه على ابنها
بس ريم بنظرها بالطقاق
ما رح تهتم لاحد
نزلت بخطوات هاديه وقلبها يدق كلما اقتربت للباب
كيف تطلع معه لوحدها للسوق
بس خلاص لازم تتعود عليه ما بقى شيء على زواجها
توجهت للبوابه الرئيسية كان فيه سياره سوداء
واقفه
حست رجلينها تبغى ترجع للخلف وتعود للبيت
كيف تطلع معه لوحدها
ضمت يدها على صدرها لعلها تقلل من ضربات
قلبها
اخذت نفس عميق
ومشت كم خطوة ببطئ
بس تراجعت بنفسها
و قررت ترجع ما تبغى تشتري شيء من السوق

بس تجمدت لما شافته نزل من السياره
وتوجه لجهتها
حست دموعها تبغى تنزل تبغى تهرب وتختفي عن وجه الارض
حست قلبها وقف لما سمعت صوته : السلام عليكم
ناظرته كلمح البصر ونزلت نظرها باحراج وتوتر
تكلم بهدوء : ما تبغين تسلمين علي ؟؟
ريم اخذت نفس عميق ومدت يدها بتردد : وعليكم السلام
مسك يدها بحنيه : يالله تأخرنا
ناظرته ونزلت نظرها للارض وتوجهت معه للسياره
ركبت السياره وقلبها يدق طبول خوف ....توتر...احراج
حرك السيارة وبدون ما يناظرها : اخبارك يا ريم ؟؟
ريم بدون ما تناظر ردت بهمس : بخير
ابتسم : ان شاء الله دائما تكونين بخير
ما ردت وهي تناظر الطريق ومشاعرها مخربطه
ما تدري تتعامل معه بجلافه وتنكد حياته مثل
ما عاشت حياة النكد
والا تفتح صفحة جديده وتكتب عنوانها الفرح
عسى تكون حياتها كلها فرح وسعاده
للحين ما شافت خيره من شره
دخلوا السوق وهو يعاملها بأسلوب حلو وراقي
صحيح تحس انه بارد معها
بس يكلمها بلطف
حاولت قدر الامكان ما تغلبه بالمشترى
بعد ما صلوا العشاء توجهوا للمطعم
بعد ما جلسوا رفعت النقاب عن وجهها بهدوء
طنشت نظراته المستغربه
نزل نظره وهو يحس انهم بدلوها مو نفس البنت للي شافها
هذي وجهها شاحب مو نفس للي شافها
رفع نظره وطالعها مطنش التغيرات الواضحه على وجهها : وش تحبين اطلب لك ؟؟
ناظرته وبهمس : ما ابغى شيء
قاطعها : وش رايك اطلب لك على ذوقي
هزت راسها بصمت ما كان لها نفس بالكلام
رجع ناظرها وهو في باله كلام يبغى يقوله لها
: اكيد وصلك خبر زواجنا بعد اسبوعين تقريبا
هزت راسها حتى يكمل كلامه
اكمل وهو يشوفها مستمعه له بهدوء : في امور
احب اوضحها لك بما انه انا ما اعرفك ولا انت تعرفيني
بالبدايه رح اتكلم عن السكن
بالنسبة للسكن انا استأجرت شقه نعيش فيها
بعيد عن اهلي
هذي اول نقطه عندك اعتراض او شيء تبغين
تعلقين عليه على هذي النقطه ؟؟؟
طالعته وبهدوء : لا
رد بهدوء : حلو يعني خلاص اتفقنا رح نسكن بشقة بما انه ما عندك اعتراض
نيجي لأمر ثاني
يمكن عندك خبر اني ادرس بالجامعة سنه ثانيه طب
وقررت اتزوج بدون مساعده اهلي
ولقيت شغل يعني رح ادرس واشتغل واصرف على البيت
للي ابغاه منك تفهمين نقطة مو انا بخيل
بس ما احب طلعات السوق كثير وما احب المصاريف الزايده للي ما لها داعي
او كل يوم بمطعم شكل
بصراحة حتى اكون واقعي معك الامكانيات عندي
ما تسمح خبرتك من قبل انا رفضت اي مساعده
من اهلي كل شيء على حسابي الخاص
انا رح اوفر لك كل الاغراض وتطبخين بالبيت
اكل المطاعم ما نبغاه
في عندك اعتراض على هذي النقطة ؟؟
ريم مستغربه مع انه صغير بالعمر بس تحس
تفكيره اكبر من عمره او يمكن انه قول بدون
فعل ابتسمت بنفسها الحين يظنها من مطعم لمطعم او من سوق لسوق
كل هذي الامور ولت من لما رجعت عند ابوها
للحين كلامه بنظرها منطقي وما فيه شيء
وعجبها انه يبغى يعتمد على نفسه وما يبغى مساعده من احد تكلمت بهدوء : ما عندي اعتراض
ابتسم وكمل : نيجي لنقطة مهمه من خلالها
تعرفين طبعي حتى نتفادى المشاكل في المستقبل
انا طبعي اكره ما علي حد يحاسبني على الطلعه
والروحه
وين رايح ؟ من وين جاي ؟
ما ابغى اسمعها
اصلا رح تكون شوفتك لي قليله تعرفين دراسة وشغل
يعني تواجدي. بالبيت قليل
باكر تعملين مشاكل لاني ما اجلس بالبيت كثير
هذا انا اقول لك بصراحة هذا للي رح يصير
اذا ما يناسبك هذا الامر
انتظري حتى اتخرج واتوظف وبعدها نتزوج
وش قلتي ؟؟
سكتت ما تدري وش ترد الحين ؟؟!!
غمصت عيونها لثواني وبعدها تكلمت : انا ما رح اكلفك فوق طاقتك
رد : وأنا إن شاء الله احاول ما اقصر معك
الحين انت دورك
طالعته باستفسار : وش دوري ؟؟،
اسند ظهره للكرسي وكتف يدينه : دورك تكلمي عن طبعك
وش الاشياء ما تحبينها حتى ما نختلف ونكون
على وفاق
كل منا يعرف الثاني وش يحب وش يكره
اندهشت تحس بشعور جميل انه احد يهتم
بشعورها والاشياء للي ما تحبها حتى يتجنبها
وما يضايقها مو مثل نايف
يتعمد مضايقتها اخذت نفس :دراستي
تكلم وهو نفس الوضعيه : دراستك ما عليها
تغيير رح تكملينها مثل قبل
مو هذا شرطك
حست باحراج لما فشلتهم : قصدي مين يوصلني للجامعه ؟؟
طالعها بتفكير : اممم بصراحه انا ما اقدر اوصلك
دوام وشغل وما ابغى ارتبط بشيء ثالث
لما كنت تدرسين مع من كنت تروحين ؟؟
تذكرت ريم السواق بس المشكلة انه سافر : مع السواق بس سافر
تكلم : شوفي صعب اوفر لك سواق وخدامه حاليا
مع الايام ان شاء الله يتغير الحال
وبتفكير : وش رأيك تروحين بسياره اجره ؟؟
طالعته وهي مستغربه منه
تكلم : لا تطالعيني كذا ترى الشقه قريبه من الجامعه
يعني مسافة قصيره ما في داعي للخوف
نزلت ريم راسها بحيره وبنظرها وش يفرق عن
السواق
هذا رجال وهذا رجال
ردت بهدوء : دامها المسافه قصيره ليه ما توصلني بطريقك ؟؟
رد ببرود : انا اقدر اوصلك الصبح بس ما اقدر ارجعك
اكيد رح تكون عندي محاضره
ويمكن تكون جداولنا معاكسه يعني الوقت للي تبغين تروحين للجامعه
يكون عندي محاضره والعكس لما تبغين ترجعين
يعني ما ابغى اربطك معي
ما تدري وش ترد حيرها بكلامه رح ترضى الحين بأي شيء
وبعد الزواج تشوف الوضع : خلاص بداية الدوام نشوف اذا كان في مجال توصلني واذا ما فيه
ادبر نفسي
طالعها : طيب في شيء ثاني ؟؟
ريم تحس عقلها مسكر مو قادره تفكر بشيء
معين هزت راسها بالرفض
بعد ما هزت راسها انه ما عندها شيء تقوله
تكلم : في نقطة مهمة بالنسبة لي
كلام الحريم اكره ما علي
يعني بالمستقبل لا تقولين فلانه قالت وفلانه
عملت
مشاكلك حليها بنفسك لا تدخليني بين الحريم
واهلي ابغى تحترمينهم وما ابغى اسمع
مشاكل
وبالنسبة لاهلك متى ما بغيتي تزورينهم
اطلبي مني وانا اوصلك لهم بنفسي
في شيء ثاني ؟؟
ابتسمت على جنب وبنفسها تقول ارتاح
ما رح تطلب منه تدخل بيت نايف
ورح تمسح هذا البيت من عقلها
لا تعرفهم ولا يعرفونها
هذا احسن حل
استغرب سرحانها يحس انها حامله كل هموم العالم
فوق راسها
مو سعيده ابد
فكر معقول
زوجه ابوها مضيقه عيشتها
ويمكن تضربها والا وش سر الضربه للي عند
عينها
ومن طبعه ما يحب يسأل سكت
**
**
**
**
**
**

رهف بغيره : حنا لو نموت ما اخذنا على السوق
اسيل : حنا اخواته واولى منها المفروض اخذنا معها
صالح : طالع هو زوجته وانت وش دخلك تحشري نفسك بالنص
اسيل بقهر : كيفي
وحطت اصبعها على راسها
زوجة مهند : وش رح ينقص لو اخذ البنات معه
ام بندر بنغزه : ما اشوفك لما تطلعين على السوق تقولين خليني اخذ بنات عمي
تطلعين انت وزوجك مثل الحرامية
دانا جلست : لا تعملي حالك صاحبة واجب وانت ما معك من ذيلها
زوجة مهند بحده : لا والله
وش رايك تيجي تعلميني الواجب
دانا حطت رجل على رجل : اممم خلاص حددي موعد علشان اعطيك دروس
زوجة مهند بغيض : خالتي سمعتيها وش تقول ؟؟
رنا وهي تقرب من دانا وتبتسم : لا تنسين تعطين
زوجه ياسر درس
زوجه مهند بوعيد : وقسم بالله لاخبرها عنكم وش تقولون عنها
رنا تمثل الخوف وتختبئ خلف دانا : يمه يمه خبوني ابغى اموت من الخوف
وبردح : مالت عليك وعليها
سكتت لما شافت عناد داخل : هلا والله
ساحب على اخواتك ما تقول حرام اخواتي
جالسات بالبيت اطلع اغير لهم جو
اونسهم
طالع مع المدام وناسينا
طالعها بقرف : ومين قال اني ناسيكم ؟!!
لو تموتن ما طلعت معكن شبر واحد للسوق
اسيل باعتراض : وليه ريم طالع معها ؟؟
عناد وقف عند الدرج : والله كيفي زوجتي
متى ما تزوجتي خلي زوجك يفرفر فيك بالاسواق اسيل باحباط : هو جاي وانا قلت لا
قاطعهم دخول ابو بندر بعصبية : بنت وش هالكلام
اسيل وجهها بالالوان احراج وخوف من ابوها
اعطاها ابو بندر نظره ناريه وتوجه للجناح
تنفست اسيل براحة بعد ما طلع ابوها
ناظرها عناد بشماته وتوجه لغرفته
**
**
**
**
**
**
**
تحس نفسيتها تحسنت كثير بعد ما جلست
مع عناد حسته انه متفهم اكثر من ابوها
وللي اثار استغرابها انه ما فتح موضوع انها رفضت
والظاهر مو مهتم لهذا الموضوع
معقول انه مو مهتم ولا اثر فيه الرفض !!!
غريب امره
صارت الافكار بعقلها تروح وتيجي
يمكن يبغى ينتقم مني بعد الزواج
ويكشف عن انيابه
تحس كل الناس حقوده وتنتقم من بعضها
واكبر اثبات عائلة ابوها وعائلة امها
لا تنكر نظرتها السوداء للعالم
بس عندها بصيص امل بعد ما جلست مع عناد
التفتت للشغاله للي تتكلم بسرعة : بابا يقول انت انزل بسرعة
لوت بوزها بقرف من هالحياة ما تدري وش عنده
الشايب طلب من نايف تيجي تجلس معهم
وقفت بضيق ما لها خاطر تشوف احد منهم
خلاص كرهتهم وما تقدر تتقبلهم
نزلت للصاله بهدوء ونقز قلبها على صراخ نايف : استدعاء علشان حضرتك تشرفين !
ريم ببرود : لا طلب
طالعها نايف بتهديد : قسم بالله لولا اني ما ابغى اتأخر الا كسرتك تكسير
امشي اشوف
طنشت ريم كلامه وتوجهت خلفهم
كانت تمشي وتناظر السماء بتمعن
تحب تناظر السماء وتسرح فيها
وخاصه لما يكون الجو بارد تحس بإحساس حلو
طالعت نايف وهو واقف ويتكلم : وش تناظرين يا حسرتي !!!
عجلي بسرعة
طنشت
كلامه ورجعت تمشي وهي تناظر السماء
دخلوا اهلها وكانت متأخره
التفتت لمصدر الصوت : اخبارك يا بنت العم ؟
طالعت ريم عبود وابتسمت غصب عنها
لما تذكرت صورة عبود بصغره
اعز صديق بطفولتها على بالرغم من مواقفه النذله مع ذلك له معزه بقلبها خاصه : الحمد لله بخير
اخبارك عبود ؟؟
فرح عبود انها عبرته : بخير الله يسلمك
وينك مختفيه ؟؟؟
والا عنادوووووو ماخذ عقلك
الا تعالي سمعت انك داخله طب ؟؟
يعني سبقتيني بالدراسه
ريم تحس انها تكلم عبود الصغير مع انها ما تحب تكلم حد غريب عنها بس
ما تدري ليه تكلم عبود : ما حد قال لك تكون غبي
الا وش تدرس الحين ؟؟
عبود : ادرس اقتصاد سنه اولى
قاطعهم صوت من الخلف وهو يصفق : ما شاء الله
وش هذا لقاء الاحبة ؟؟؟
عبود طالعه بدون نفس : نواف لا تتدخل فاهم
طالعت ريم نواف وبنفسها هذا هو نواف
نفسه للي شافته بالمستشفى لما وقفت مع د.علي
اعطته نظره احتقار وطنشته وطالعت عبود : عن اذنك عبود
وتوجهت للداخل بثقة
عبود طالع نواف بنفسيه : يا اخي انت وش دخلك ؟؟
تحشر حالك بأم أم السالفه !!
وتركه ودخل خلف ريم
شد نواف على قبضة يده بقهر
وتوجه خلفهم
**
**
**
**
**
**
بعد ما سلمت على الموجودين ببرود
جلست جنب ام بدر للي كانت زعلانه من ريم
بعد ما زارتها ورفضت ريم تجلس معها
ما كان لها خلق تشوف احد
وخاصة كانت اثار ضرب نايف واضحه
كرهت تطلع لها وتشوف نظرات الشفقة بعيونها
بنظرها يناظروها الناس متكبره ارحم من انهم يناظروها بشفقه
جلست بهدوء وبعدها دخل عبود ونواف خلفها
كان نواف يناظرها بنظرات ناريه بعد ما جلس
طنشته
وناظرت الجد للي كلمها : اخبار عناد ؟؟
ريم بهدوء : بخير
الجده بنفس شينة : انتبهي تفشلينا قدام الجماعه
كوني سنعه
قاطعتها ريم وبداخلها بركان ولع مو شايفه
السناعه مقطعه حالها عندها وعند حريم عيالها
قاعده تتفلسف عليها وكأنها حكيمة زمانها ردت وهي رافعه حاجب وتتكلم بثقة : والله اعرف
السناعه من قبل ما اشوف رق..
قاطعها الجد بحزم : خلاص ما ابغى اسمع
كلام زايد
وقع نظرها على نايف للي يتوعدها بنظراته
طنشت وما ردت
ام بدر تنهدت وبهمس : يا ريم لازم تحترمين الاكبر منك
ريم بمكابره : انا ما قلت شيء
ام بدر تحسها متغيره كثير حتى معها تتكلم
بدون نفس ما كانت ريم كذا
كانت لما تشوفها تلاقيها بالأحضان
بعد الخطوبة تغيرت وبنبره حانية حتى تعرف
لأي حال وصلت له ريم وخلاها تتغير : ليه تكلميني كذا ؟؟
ليكون شفتي نفسك علي بعد الخطوبة ؟؟؟
طالعتها ريم نفسها تشكي لها لعله قلبها
يرتاح شوي
تفضفض من القهر للي بقلبها
تشكي لها عن امها للي ما عادت تتواصل معها
والا كان المفروض الحين تشكي لامها
كل احزانها
ما عادت تثق بأحد بعد أمها تركتها بأمس الحاجة لها
حتى لو شكت لام بدر ما يطلع بيدها شيء
ولا تقدر تخفف عنها
ما لها الا رب العالمين تشكي له حالها ردت بهمس : ما تغيرت ولا شيء يمكن تتوهمين
ام بدر مسكت يدها : ليه مو لابسه ذبله ؟؟؟
ريم وكأنه السؤال جاء على الوتر الحساس
وش تقول لها
ما كلف نفسه يجيب لها شبكة ولا حتى تعذر يوم طلعوا على السوق يشتري لها الشبكة
حطت له عذر يمكن نسي !
ما تبغى حد يدري ويحسسها انها ناقصه
عن باقي البنات يكفي هذا الشعور
للي تحس فيه
حتى الجهاز ما جهزت مثل باقي البنات
صحيح ما قصر معها
بس اول مره تطلع معه اختصرت امور كثيرة
حتى ما تثقل عليه ردت على السؤال : ما لبستها
ام بدر : لا لما تطلعي البسيها حتى الناس يدرون انك
مخطوبه
ريم ما تبغى تتناقش بهذا الموضوع وحتى
تسكر عليه ردت : ان شاء الله
يتبع ....

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1