ضاقت أنفاسي مشـ© الروايات ©ـرفة

[SIZE="6"]




قاطعني رنين جوالي كان جدي ما في غيره يعرف
رقمي
فتحت الخط وقبل ما اقول الو
واجهتني عاصفه من الصراخ : انت وينك ؟؟؟
رديت بغباء : انا
جدي بصراخ : لا خيالك وينك ؟؟؟
بلعت ريقي : انا عند عمي سلطان
قاطعني بعصبية : ما تعرفين شي اسمه استئذان ؟؟
ما رديت
سحب عمي سلطان مني الجوال
وتكلم بهدوء : يبه يعني اذا جاءت تزورني لازم تستأذن
يعني الحين انا غريب ؟؟؟
كان صوت جدي عالي من السماعه : مو كذا يا سلطان
المفروض اعطتني خبر قلبت البيت عليها لما رجعت
من الدوام قبل شوي وما لقيتها والله حتى الغداء
بعدني ما اكلت
يالله بسرعة خلها ترجع
عمي سلطان باعتراض : لا يبه خليها عازمها على طلعه
جدي باعتراض : لا لا انا قلت ترجع الحين عقاب لها
معها جوال ليه ما اتصلت بي وخبرتني ؟؟
يالله بدون اعتراض خمس دقايق تكون عندي
عمي سلطان بزعل : ان شاء الله
قفل جدي الخط
ناظرته ومديت يدي واخذت الجوال بهدوء وانا احسها
غاصه بحلقي وبهدوء : انا راجع وابتسمت بألم
ام بدر بمواساه: لا تزعلين اكيد من خوفه عليك
تضايق
ناظرتها : انا للي يقهرني ليه بنات عمي كل ساعه في
بيت واحد من اعمامي بدون اذن ليه انا لو مجرد
اروح عالحمام لازم استأذن
سلطان وهو يقرص بعيونه : كأنك بتبالغين يا ريم
ضحكت على شكله ووقفت عند الباب : اروح قبل
ما يسكر السجن ابوابه
ابتسم عمي : الله معاك
توجهت للصاله ومسكت العبايه بس اخذتها ام بدر
مني ولبستني إياها بشويس
وبعدها لبستني الشيله : لا تنسينا بعد الزواج
هزيت راسي وابتسمت فتحت لي باب الجناح المقفل وطلعت معي
وورانا جنى تصرخ علشان ابعد عن امها
وصلت لعند الباب الرئيسي وسلمت على ام بدر
وطلعت وهي توصيني على نفسي
واوسع صدري وما اتحسس من كل كلمه
هزيت راسي وطلعت ابعدت كم خطوه عن باب
البيت
تذكرت اني نسيت اسألهم عن اسم البيبي كنت رح
ارجع بس غيرت رأي لما شفت عبود راجع على بيتهم الحين وش يفكني من لقافته
تابعت المشي باتجاه بيت جدي وطنشته مع انه
كان وده يتكلم معي
دخلت البيت وانا ماده الكشره مترين
دخلت الصالة الخارجيه كان جدي جالس لوحده
لما شافني
وقف وكأنه مو مصدق اني قدامه : ريم انت هنا ؟؟
رديت بدون نفس : لا بعدني هناك
ضحك وضربني على راسي بشويش : سخيفه
لا تبدلين ملابسك خليك جاهزه بعد المغرب
الحين رايح اصلي وارجع لك وبحزم يا ويلك اذا ما لقيتك هنا فاهمه
لويت بوزي وهزيت راسي
وطلع جدي وجلست على الكنبه والمكان يعمه الهدوء
سندت راسي على الكنبه وغمضت عيوني
وانا اتخيل نفسي عايشه عند عمي سلطان
رح اكون اسعد وحده بالعالم
اهتمامهم بي ولهفتهم علي تسعدني
يا رب اسعدهم مثل ما اسعدوني تذكرت جدي
الله يستر من عقابه اكيد رح يفتح لي محاضرات
طويله عريضه الله يعيني
فتحت عيوني وناظرت لما سمعت صوت قريب
مني كانت ام خالد متخصره وطيف واقفه معها
ام خالد بقهر : مين سمح لك تمدين يدك على طيف؟؟
ناظرتها وابتسمت ابتسامه تنرفز : اممممم انا سمحت لنفسي
وسبلت عيوني وانا اجاكر عند مانع ؟؟
ام خالد تنرفزت من اسلوبي : تكلمي عدل احسن ما اكسر راسك
ويا ويلك اذا سمعت انه طيف شكت منك مره ثانيه
رديت بمسخره : يمه خوفتيني
عصبت وبصوت عالي صرخت : ريم
دخل عمي فيصل : وش هذا الصوت ناظر زوجته
ادخلي بسرعة الحين يدخلوا الشباب
غطت وجهها وبقهر اشرت علي : شوف بنت اخوك
ضاربه طيف اليوم
عصب عمي فيصل وناظرني بتهديد : تراك زودتيها
لا تخليني احطك براسي
ابتسمت بحسره كذا وبعده مو حاطني براسه
كمل بتهديد انا اليوم رح اشوف نايف يحط لك حد او اتصرف انا
دخل جدي وخلفه الشباب : علام صوتك طالع ؟؟؟
فيصل من بين اسنانه : حضرتها ضاربه طيف
ناظرني جدي باستفسار :صحيح هذا الكلام ؟؟؟
وقفت وابتسمت ابتسامه اغاضت عمي وزوجته: لا
كذب ما ضربتها
جدي ناظر فيصل : انت شفتها لما ضربتها او ام خالد ؟؟
فيصل بغيض : انا ما شفتها
ام خالد : طيف هي للي خبرتني انها ريم ضربتها
وبعدين طيف ما تكذب
قاطعها جدي بحزم : وريم ما تكذب قالت انها ما ضربتها ما في داعي تكذبوها وطيف بزر
بصراحه احرجني بكلامه : انا والله ما ضربتها بس كنت ماشيه وابعدتها عن طريقي بس
الجد بدون اهتمام : ما علينا يالله جاهزه الحين ؟؟؟
فيصل رفع حاجب : وين ؟؟
ابتسم جدي وهو يناظرني : عازم ريم على العشاء
قاطعه عمي فيصل بقهر : انا نفسي اعرف ليه تفضل ريم على بناتنا ولا عمرك طلعت واخذت وحده من بناتنا الا ريم ليه ؟؟
ناظرته بقهر : لمتى رح تبقى تعاملني كذا ؟؟
ناظرني عمي فيصل بجديه : اذا طلبتي الطلاق من زياد
وتزوجتي واحد من اولادي سامر او نواف وقتها افك
شري عنك
ام خالد بسرعه : نسيت انه نواف خاطب
قاطعها عمي فيصل : مجرد خطبه ما ملك عليها
عادي نكنسل الخطبه بنت عمه اولى بها
قاطعه جدي بعصبيه : فيصل وش هذا الكلام ؟؟
واعطاه نظره ناريه ومسك يدي وسحبني
خارج البيت

&&&&&
&&&&&&
&&&&&&&&
&&&&&&&&&

بدر بلقافه : عمي انت من جدك تتكلم ؟؟
رد فيصل بتريقه : لا من خال
وسحب نفسه ودخل للداخل
لحقته ام خالد وهي تتحلطم على زوجها ومن كلامه
للي مو عاجبها
دخلوا الصاله الداخليه ام خالد بقهر : انت من جدك
ودك تزوج واحد من اولادك لهاذي ليه انقطعوا البنات !!!
الجده مو فاهمه شي : وش فيه ؟؟
ام خالد بقهر : ابنك وده يزوج هالريم لسامر او نواف
فيصل جلس وناظرها ببرود : وش ناقصها ريم مو عاجبتك
الجده : وسميه ناسي انك خطبتها لابنك وبعدين
ريم بكره زواجها وش هذا الكلام يا فيصل
فيصل ببرود : انا قلت لو تطلب ريم الطلاق الا اخطبها
لسامر او نواف مجرد فراضيات
ام خالد بقهر : لا تجلطني بكلامك
فيصل : والله ما تدرين عن نفسك والله انها مثل القمر
الجده لوت بوزها : وش الفايده جمالها وهي قزم
ابتسم فيصل على تفكيرهم : والله انكم تضحكوني
بالله قزم !!
البنت بعدها بسن نمو رح تطول وتذكري كلامي
وبعدين القصر مو عيب
ام خالد زفرت بضيق : بالله تسكر هالموضوع لانه ضيق خلقي
فيصل ما رد وهو يفكر <الله يستر :)

**
**
**
**
**
دخلنا المطعم وجلسنا على الطاوله
ابتسم جدي : بعدك زعلانه ؟؟؟
هزيت راسي بالنفي
ناظرني جدي : وهذا اجمل شي فيك ترضين بسرعة
ابتسمت وما رديت
سألني : حد طلع لك غداء اليوم ؟؟؟
هزيت راسي بالنفي : ما حد طلع لي وسألته عقاب
صح ؟؟
ضربني على راسي بشويش : لا مو عقاب انا طلبت
منهم ما يطلعون لك شي لاني من البارحه مقرر اعزمك على العشاء واعرف اكلك مثل الصوص
علشان كذا قلت لهم ما يطلعون لك اكل علشان
تجوعين ووقت العشاء تاكلين
حسيت بالخجل لاني ظلمته : وطيب والفطور ما حد
ارسل لي ؟؟
رفع حاجب باستغراب : كيف ما حد ارسل لك ؟؟ انا قلت لهم بس غدا ما يرسلون
حسابهم لما نرجع
هزيت راسي وما تكلمت
ناظرني بجديه : ريم ليه ما اتصلتي بي اليوم وخبرتيني
انك عند سلطان ؟؟
رديت بهدوء : نسيت
هز راسه وتنهد : جن جنوني لما رجعت من الشركه وطلعت على غرفتك وما لقيتك وسألت
الخدم وقالوا لي انهم شافوك بالمطبخ وكنت معصبه
رفعت حاجب باستفسار : طيب بنات عمي يروحون على بعض بدون اذن ليه ؟؟
رد : صحيح كلامك عادي لاني متعود على هذا الشي
يروحون على بعض
اما انتي مو متعود تطلعين بدون اذن وما في مكان
تروحين له بالعاده
ناظرته وعيونه يشع منها الخوف والاهتمام بدون وعي : اسفه ما كان قصدي
تكلم جدي بدون ما يناظرني : يمكن تفكرين اني ادخل
فيك واتحكم فيك من باب التحكم
غلطانه اذا بتفكرين كذا صدقيني ما حد ينصحك
ويبعدك عن الغلط الا وده مصلحتك
انا لما ازعل عليك واصرخ اكون ودي مصلحتك
يمكن لانك ما عشتي بجو اسري بين الام والاب
تتخيلين انه الطفل امه وابوه ما يصرخون عليه
او يعاقبونه وكثير اباء تصل فيهم ويضربون اولادهم
هذا شي طبيعي
انا لما اصرخ عليك او اعاقبك او امد يدي لاني اعتبرك بنتي وودي مصلحتك
الشباب إسألي كم مره عاقبتهم وحرمتهم من اشياء
يحبونها
يعني مو بس انتي
حتى فيصل يمكن قدامك ما تكلم بشي بس اسألي وش
عمل بروان وسديم
سحب اللاب وفصل النت وحرمان من المصروف لمده
اسبوع لانهم تشاجروا معك
يعني لو تشاجروا معك او مع غيرك رح يعاقبهم
وما يسكت لهم
هزيت راسي بهدوء
ناظرني : خلينا نغير السيره وابتسم اليوم زياد اتصل
وسألني اذا ناقصك شي
سألته : وش رديت عليه ؟؟؟
ابتسم : قلت له كثر الله خيرك مو ناقصها شي
هزيت راسي بابتسامة وبعدها تعشينا والصمت
مخيم على المكان
لفيت السوق مع جدي واشترى لي بعض الهدايا
بصراحه انبسطت معه كثير
وحسيت انه كثير مهتم بي ويخاف علي ويبغى مصلحتي
رجعت على البيت واول ما دخلنا كانت جدتي واقفه
ومسنتره والظاهر انها تنتظرنا
اول ما دخلنا : بكير اشوف سلكت رجلك كل يوم ماخذها عالمطعم
قاطعتها : مرتين بس
جدتي بقهر : وانا ليه ما اخذتوني معكم متى اخر مره
عزمتني على مطعم
جدي ابتسم بهدوء : ريم اطلعي على غرفتك
هزيت راسي وطلعت على الغرفه بهدوء
وانا نفسيتي مرتاحه عالاخير
**
**
**
**
**
**
**
يوم الخميس
كانت ريم بالصالون وما بقى غير اللمسات الاخيره
كانت قمر كلها براءه
والجده تناظرها وتصلي على النبي خايفه حد
يصيبها بالعين : ريم حصني نفسك لحد
يصيبك بالعين
هزت راسها بابتسامه
بعد ما كملت وقفت ريم
ام بدر باعجاب : ما شاء الله قمر
ريم بابتسامة تناظر جدتها : من الحين اقول لك رح انزل ارقص
ما لي دخل
ام خالد : ارقصي وشوي وبترجعين مكانك
ريم باعتراض : لا لا ما لي دخل البنات يرقصون وانا لا
الجده : ريم لا تفضحينا خليك راكزه وثقيله احسن لك

طنشتها ريم وهي تناظر بنفسها بالمرايه وفرحانه
بالفستان زي الاطفال
&&
&&
&&
&&
&&
&&
بالصاله تشرف على كل الامور
دخلت اختها الاكبر منها وسلمت عليها بحراره
لانها كانت مسافره قبل سنه ورجعت تحضر عرس
زياد
جلسوا على الطاوله ام زياد،: اخبارك يا ام محمد زمان عنك
ام محمد : والله اني مشتاق لك اكثر والله اني فرحت لما خبرتيني بزواج زياد
الحمد لله فكت عقدته
ام زياد بفرح : الحمد لله ربك كريم
ام محمد : ما خبرتيني من وين العروس ؟؟
ام زياد : هاذي بتكون حفيده ابو سلمان صديق ابو زياد
ام محمد : اها اي واحد فيهم ؟؟
اام زياد: اسمه نايف ؟؟
ام محمد ما عرفته: مين زوجته ؟؟
ام زياد : هذا متزوج ثنتين الاولى طلقها والثانيه ساميا تكون من قرباته بنت لطفيه تعرفيها
ام محمد : ايه ايه لطفيه اعرفها وطيب العروس بنت ساميا ؟؟
ام زياد : لا من الاولى
ام محمد : زوجته الاولى بنت مين ؟؟؟
ام زياد : اسمها ساره حفيده ابو سعد اتوقع تعرفينه
معروف بالبلد
ام محمد بدهشه : ساره ما لقيتي غير بنت ساره
ام زياد رفعت حاجبها : وش فيها امها ؟؟
ام محمد : هاذي امها ........


***
****
*****
******
********
**********
بدأ المعازيم بالحضور والشباب بناء على طلب جدهم
حضروا غصب عنهم كانوا يناظرون زياد بحقد وكراهيه
زياد معطيهم طاف ومبسوط عالاخير يسلم على الناس
والابتسامه مرسومه على محياه
فجأة اخذ ابو زياد الجد ابو سلمان بمكان بعيد
وكلمه بموضوع
وبعدها ظهرت على ملامحه الدهشه
نادوا على اعمام ريم وبدو يتكلمون والانفعال على ملامحهم
كانوا الشباب يناظرون من بعيد واللقافه ذبحتهم حتى يعرفون وش فيه
بعدها نادوا زياد وبعد دقايق انفعل زياد
وكان معصب ومتضايق
كانوا يناظرون المعازيم والحيره على وجوههم
وبعد تشاور
وقف ابو سلمان وابو زياد قدام المعازيم
وصوت جهوري تكلم ابو زياد : حيا الله كل الموجودين
بصراحه ما ادري من وين ابدأ بالكلام
قبل شهرين ونص ابني زياد ملك على حفيده ابو سلمان
وانا اشهد انهم من خير الناس ونسبهم يشرف
واليوم حددنا الزواج
لكن قبل شوي حضرت خالة العريس وبعد ما سألت
عن العروس وامها
قالت انها بالماضي رضعت ام العروس وبعدها بسنوات رضعت ابني زياد
وعلى كلامها كذا زياد يكون خال العروس بالرضاعه
وحنا للتأكيد رح نلغي الزواج لانه هاذي الامور لا بد
من التثبت منها
والله يجيب الخير

زياد
وجه اسود من القهر والوسواس بقلبه يمكن
خطه من اهلها علشان يجبروني اتركها او اطلقها
لكن وقسم بالله لو طلع الامر مدبر اني ما رح اسكت
واعلمهم كيف يلعبون معي
ناظرت الشباب كانوا يناظروني بشماته شديت على قبضه يدي وانا اسلم على المعازيم وهم طالعين
بدون ما ادري وش يقولون
خالتي مسافره من سنه كيف تواصلت معهم
صحيح انه دايما امي تقول اني رضعت من خالتي لما دخلت امي المستشفى
انا لازم اتحقق من الموضوع وحسابهم عندي عسير
***
***
***
****
****
****
دخل اعمام ريم وابوها والجد وابو زياد وزياد احد
الغرف بالصاله
وكانت ام محمد من ورى الباب بعد ما طلبوا منها
توضح الامر
ام محمد : قبل ما اتكلم ويشهد ربي اني
للي اقوله صدق وهاذي شهاده مهمه ما اقدر اكتمها
زمان كنت ساكن بحي ........ وكانوا قوم ابو سعد جيران
لنا وبيوم من الايام تشاجر سالم مع زوجته وزعلت منه تركت البيت وحتى بنتها الرضيعه تركتها
كان اسمها ساره
بالليل جات عندي زوجة ابو سعد وطلبت مني ارضع لها البنت لانها من الصبح الرضيعه ما ذاقت شي ورافضه ترضع من الرضاعه وخايفه على البنت
استأذنت زوجي وبعد ما ساف حال الرضيعه وافق
وصارت البنت ارضعها لمده شهر حتى رجعت امها وبعدها رحل قوم ابو سعد كلهم من المنطقه
ومرت السنوات وبيوم مرضت اختي ام زياد ودخلت المستشفى
وقتها اخذت زياد ورضعته لمده اسبوع حتى طلعت اختي من المستشفى
زياد اعترض بقهر : بس يبه
ابو زياد بحزم : بكره او اليوم نروح عند قوم ابو سعد
ونتأكد منهم
ابو سلمان بحزم : بالنسبة لنا الموضوع صار فيه
اشتباه علشان كذا يوم السبت نلتقي بالمحكمه وناخذ الشهود ونفسخ العقد
واذا ما كان فيه شهود وقوم سالم رفضوا يشهدون
تطلقها
زياد باعتراض : يمكن خالتي مضيعه
فيصل : ويمكن كلامها صحيح خلاص كل شي انتهى الله يرزقك ببنت الحلال
ابو زياد : كلامكم مضبوط فيه اشتباه بالموضوع خلاص نلتقي بالمحكمه يوم الاحد اما نفسخ العقد
او زياد يطلقها
دخلنا بالمعروف نطلع بالمعروف

*****
*****
&&&&
******
******
&&&&
******
******
طلعت من الصالون بعد ما اتصل صقر عليها
علشان تطلع
ركبت بالسياره بمساعده ام بدر وبعدها حرك
صقر وهو ساكت
كانت ريم تحس بتوتر بس تحاول تخفيه
كانت تناظر بالطريق وتفكر بحياتها الجديده
بس لفت انتباها الطريق نفس طريق البيت
بس ما علقت اقنعت نفسها يمكن تكون طريقه مختصرة
بس تفاجئت لما وقف صقر باب البيت
ناظرته باستغراب
لف علي وبهدوء : انزلي يا ريم ابوي وده يكلمك
بموضوع بعدين يصير خير
اعترضت : بس كذا رح اتأخر على الزفه ما في وقت
بهدوء : لا تخافين ما رح تتأخرين انتي انزلي وما يصير الا خير
ناظرت ام بدر هزت راسها انها ما تعرف شي
نزلت من السياره بمساعده ام بدر
بعدها مسك يدي صقر ودخلني داخل
كنت مغطيه كامل الرؤيه مو واضحه شفت بالصاله
الخارجيه اولاد عمي
استغربت المفروض الحين يكونون بالعرس
صار قلبي يدق مو مرتاحه
مو قادره اركز واتوقع واعرف وش للي صار
بلعت ريقي لما شفت اعمامي واقفين باب الغرفه
حسيت انه في شي كايد
زفرت بضيق
لما وصلت عندهم كان جدي واقف عند الباب
ناظرني بملامح جامده : ادخلي يا ريم
دخلت الغرفه وجلست على السرير
جلس جدي على الكرسي مقابل لي
بعد ما ساعدني بخلع الغطاء
ناظرني وهو يصلي على النبي :،ربي يحفظك من العين
ابتسمت باحراج
جدي بجديه : شوفي يا ريم قبل ما اقول لك امر ودي اسألك سؤال وجاوبيني عليه
لو وحده تزوجت واحد وبعد فتره من الزواج طلع زوجها اخوها
بالرضاعه تتوقعين وش كانت تتمنى هاذي البنت
رديت بدون تفكير : اكبيد تتمنى انها لو عرفت قبل الزواج
وبعدها استوعبت الكلام وبتردد قصدك انه
هز جدي راسه : زياد طلع خالك بالرضاعه
سكتت لدقائق استوعب الامر وبعدها سألت : متأكدين ؟؟
رد جدي بضيق : خالة زياد مرضعه امك بصغرها وبعدها بسنين ارضعت زياد
واتصل ابو زياد بجدك سالم يتأكد واكد له جدك سالم الكلام وحتى عمات امك يشهدون على هذا
الامر
تنفست براحه وابتسمت لجدي : الحمد لله اكتشفنا الموضوع قبل الزواج صح ؟؟
ابتسم جدي براحه : الله يكملك بعقلك
وقفت وانا ابتسم وفرحانه بالفستان : اهم شي اني لبست
الفستان كان نفسي البسه واخيرا لبسته
ناظرني جدي بصدمه من تفكيري
دخل عمي صقر وضربني على راسي بشويش : الحين كل همك تلبسين الفستان فعلا انك بزر
لويت بوزي : بزر بعينك
عمي فيصل اول مره اشوفه مبسوط : يالله بدلي الفستان
قاطعته باعتراض وانا اتخصر : لا والله ما رح ابدله الحين
انا ما صدقت والبسه ما رح ابدله
ناظرني عمي سلطان بفرح : روحي بدليه قبل ما تشوفك جنى
غير تعمل مناحه علشان تاخذه
وقف جدي بابتسامة : خليها على راحتها يا سلطان
طلع جدي وبعده فيصل وقف نايف وناظرني نص ابتسامه ما فهمت معناها وبعدها طلع
اقترب مني عمي سلطان وباسني على راسي : خيرها بغيرها
ما ندري وين الخير وبعدين بعدك صغيره صح
هزيت راسي بابتسامة
ناظرني صقر وهو يقرص عيونه : وانا خايف عليك
وعلى مشاعرك وبالاخير طلع اهم شي عندك تلبسين فستان
رديت عليه : ما لك دخل
يمكن تستغربون اني عادي ما تضايقت بس عقليا
الحمد لله اني عرفت قبل الزواج
لعله خير يا رب تختار لي الافضل وبعدين ليه اتضايق
وانا زياد ما اعرفه حتى اتضايق بس بنفس الوقت
كانت لي صدمه ما توقعت
يمكن لو خبروني قبل ما اتجهز والبس الفستان اتضايق
لكن بما اني لبست الفستان عادي تقبلت الامر :)
طقني على راسي : وين سرحانه ؟؟
ابتسمت : بالله صورني بجوالي وناظرته بفيس يترجى ناظرني بغرور : طيري هذا للي ناقص اشتغل مصور
كشيت عليه ولويت بوزي بعدها طلع هو وعمي سلطان وهم يضحكون من الغرفه
لفيت حول نفسي وانا مبسوطة على الفستان وصرت
اروح واجي واتمختر بغرور واطالع نفسي بالمرايه
بسعاده لا توصف <تفكيرها طفولي

&&&&
&&&&&
&&&&&&
&&&&&&&
&&&&&&&&
&&&&&&&&&
&&&&&&&&&&
بمجلس الرجال مجتمع الجد والاعمام فقط
سلطان : يعني يوم السبت تراجعون المحكمه ؟؟؟
الجد بهدوء : ان شاء الله
صقر : كأنك يبه متضايق ؟؟
الجد زفر بضيق : شوف زياد شاب ما يتعوض وبنفس الوقت كلام ناس اكيد ما رح يصدقون
رح يقولون ما اكتشفوا الا يوم العرس
صقر بعصبية : للي وده يتكلم اقص لسانه
ابو سليمان بحكمه : اسكت يا صقر مو كذا تنحل الامور وبعدين يبه الناس تتكلم الحين بكره تنسى
هز الجد راسه بهدوء وبعدها ابتسم : هاذي البنت نهفه انا خايف على مشاعرها وهي ما اهتمت
اهم شي لبست الفستان ولا عند بالها
صقر بابتسامة : ما شفتها وهي تتمختر بالغرفه
مو مصدقه انها لابسه فستان فرحانه فيه
سلطان : البنت بعده عقلها طفولي يعني الحين
تعال على طيف او نوف او جنى كيف فرحتهم لما يلبسون الفستان بالمناسبات وهي مثلهم ما زال
تفكيرها طفولي
فيصل بهدوء مريب : بكره بتكبر وبتعقل

&&&
&&&
&&&
&&&
&&&
&&&
&&&
&&&
دخلت ام بدر الصاله الداخليه وجلست جنب ام سليمان
الجده بترقب : وينها ريم ؟؟
ام بدر هزت براسها بقلة حيله وناظرت الجده : عجزت
معها بعدها لابسه الفستان ومو راضيه تبدله
مبسوطة فيه
ام خالد بغل : صدقيني يا خالتي انه عقلها ناقص
ام بدر تضايقت من كلامها : مو كذا اي بنت تفرح بفستان الزواج
الجده : قهرتني تكلمني من رؤوس خشومها
ومع ام بدر الضحكه شاقه حلقها
ام خالد : حتى انا تكلمني وبوزها شبرين
سكتت ام بدر ما قدرت تبرر لانه فعلا ريم كانت
تكلم جدتها وحريم اعمامها من رؤوس خشومها
لما صعدوا لغرفتها
ولما عاتبتها على هذا الفعل ردت ريم انهم حريم اعمامها
جايين يتشمتون فيها والدليل قبل العرس
ولا وحده صعدت لعندها وسألتها اذا ناقصها شي او تبغى
مساعده ويوم انلغى العرس صاروا يعرفونها
حاولت ام بدر تغير نظريتها بس عناد ريم كان اكبر
وعناد فيهم رفضت تبدل الفستان
بالاخير اقنعتها انها ما تقدر تفك التسريحه لوحدها
والفستان
وانها بأي وقت ترجع للبيت وافقت بعد نص ساعة
ترجع تساعدها
دخلت جنى تبكي ام بدر : ليه تبكين ؟؟؟
جنى وهي تبكي : ابا بستوت
زفرت ام بدر بضيق : روحي على عبود او سامي يشتري لك
طلعت جنى
وناظرت ساعتها ام بدر وقررت تطلع تساعد ريم وترجع
على البيت ترتاح لانه حاسه راسها مصدع وجنى زادت
وجعه بدلعها
صعدت الغرفه ودخلت على ريم لقتها جالسه على السرير وجالسه على اللاب
قفلت الباب بالمفتاح وما اعطيتها فرصة تعترض : يالله
يا ريم تأخرت على البيت تعالي اساعدك قبل ما اروح
هزت راسها ووقفت بهدوء
طلبت منها ام بدر تجلس على كرسي التسريحه
جلست ريم بهدوء وبدت ام بدر تفك التسريحه
بعد وقت كملت ام بدر
وكملت مساعدتها وطلعت بهدوء
رمت ريم نفسها على السرير برفق
وغمضت عيونها وهي تستذكر احداث اليوم
مو مصدقه الاحداث وكأنه حلم تنتظر تصحى منه
هذا اليوم للي كانت تنتظره بفارغ الصبر حتى تترك بيت
جدها
والحين رح تجلس فيه مده طويله
من وين طلعت خالته هاذي
معقول ارسلتها غاده تخرب عرسي ؟؟؟!!
ليه لا ما استبعد عنها
انا مو زعلانه ابد ولا متضايقة اذا فعلا كان خالي برضاعه
اما اذا كان مو صحيح عنجد شي يقهر بس مو
مشكله اهم شي لبست فستان الزفاف
وكنت مثل العرايس
ابتسمت وانا مغمضه عيوني واشعر بالراحه
بالرغم من للي صار نفسيتي مرتاحه ولله الحمد


^^^^
^^^^^
^^^^^^
^^^^^^^
^^^^^^^^^
الشباب جالسين بالحديقه
سليمان بفرح : تمنيت نواف معي وينبسط
على شكل زياد
قلنا له من البدايه طلق ما رد يستاهل بيوم العرس يكتشف
انه خالها
عمر بضحكه : لو شفتم شكله كيف متضايق
ووقف بدر قباله يحرك حواجبه
ولو شفتم كيف كان شكله الظاهر انه كان يثبت نفسه ما يهجم على بدر
بدر بلامبالاه : بقلعته ارتحنا منه
عبود : طيب ريم وش رد فعلها ؟؟؟
سليمان بهدوء : للحين ما اعرف ما حد خبرنا بس
لا تخاف انا اجيب لكم الاخبار بكره


**
**
**
**
**
**

يا

ضاقت أنفاسي مشـ© الروايات ©ـرفة




يتبع



يوم الجمعه بعد العصر
جلست ريم بالصاله مع الحريم والبنات
طبعا البنات عاملات حزب لوحدهن يتهامسن
ويناظرن ريم ويرجعون يتهامسون
كانت ريم مطنشيتهم عالاخير
والحريم يحشون
ناظرت هيفاء ريم
ناظرتها ريم ونزلت راسه وانشغلت بالجوال
هيفاء من رؤوس خشومها تتكلم : في بعض ناس مو مصدقه
سالفه الرضاعه يقولون الحين طلعت هاذي السالفه
قبل الزواج بساعات ؟؟!!
يعني يقولون يمكن سمع عن البنت شي وغير رايه
وناظرت ريم بتشكيك
الجده وحطت هيفاء الوسواس بقلبها : يا خوف قلبي
وهي عند بيت جدها عجبت والكلام وصل زياد وبعدها طلع هاذي السالفة
سديم وهي رافعه حاجب : والله ما تستبعدي شي
يا جدتي
روان : الله اعلم وش مهببه مدام ههههه لا قصدي
انسه ريم
ساميا مو عاجبها الكلام : وش هذا الكلام ؟؟؟ ريم ما شاء
الله عليها ما عندها هاذي الحركات صار لها شهرين ونص ما شفنا عليها شي
ام خالد لوت بوزها : ليه الحين تلاقيها ترسم على واحد
من العيال بعد ما اتفركش الزواج
ناظرت ريم بحده : بس حامض على بوزك اذا قربتي
من نواف وسامر تراني مو مثل ام سليمان اردح شوي
واسكت لا خليها بحلقه بإذنك اذا كنت مخططه
تحلمين تتزوجين واحد من عيال عمك
ام سليمان : اصلا ما حد رح يرضى فيها من العيال مطلقه
وحتى من برا العيله ما حد رح يخطبها بعد الكلام
للي طلع وفوق كل هذا مطلقه
هيفاء وهي تعلك : كان يتزوجها واحد مطلق وعنده
10 عيال ههههه او ختيار على حفة قبره
الجده بقهر : حسبي الله عليك اذا طلع الكلام صحيح
ودك تنزلين راسنا بالارض يا بنت ساره
مين رح يخطبك ؟؟ انا اقول لك على بلاطه ما حد من
العيال رح يوافق عليك
والدليل انه سليمان لما غصبه جدك على انه يتزوجك راح وزور النتايج
كان كلامهم مثل السكاكين يطعن بريم وللي زاد
انه توصل فيه يزور النتايج
بس مستحيل تضعف قدامهم
ناظرتهم ريم بغرور بعد ما قفلت الجوال : لا لا تحطميني بالله عليك زوجيني لواحد من عيالكم
تراني اموت
اصلا هم يتمنون اوافق عليهم
ام خالد بتريقه : والدليل لما زور سليمان النتايج
وعرضك جدك على كل اولاد عمك ورفضوك
ناظرت ريم الموجودين وخاصه البنات للي كانوا
يبتسمون بشماته
ابتسمت بغرور : بس للي ما تعرفيه كل اعيالكم خطبوني من جدي وسألني جدي عن رأيي ورفضت
لانهم مو من مستواي
وناظرتهم باشمئزاز
رغد بحقد : كذابه
ابتسمت ببرود : مو مصدقه روحي اسألي جدي
صارت ريم بداخلها تستغفر ربها من وين جابت هاذي
الكذبه وهي مو متعوده تكذب كذا

ام خالد بحقد : لو ما يبقى الا انتي بالدنيا ما وافقت
عليك يا بنت ساره
وقفت بثقه : بنت ساره او بنت نايف المهم اني الحين
رح اروح لجدي واخبره عن كلامكم عني وطعنكم
وهو يتفاهم معكم
هيفاء بتوتر : عادي اصلا ما رح يصدقك وبعدين
مستحيل يكذب كل الموجودين ويصدقك
سديم بثقه : انقلعي روحي قولي ستين داهيه وراك
ام خالد بثقه : روحي قولي ووقتها رح نقلب السالفه
عليك
ريم ببرود : خالتي ساميا شاهده على الكلام للي قلتوه
الجده باختصار للمشاكل : ريم خلاص اختصري
وساميا اذا شهدت معك او تدخلت بالسالفه
رح توقعينها بمشاكل مع نايف فاقعدي مكانك
وانت تدرين هذا للي صار يعني بس مجرد كلام
مو قصدنا شي
ناظرتها بعصبيه : لا والله تطعنون بي واظل ساكته
بأحلامكم
ام خالد بدون اهتمام : روحي قولي ما حد رح يصدقك
ناظرتهم ريم وابتسمت بخبث : بنشوف مين رح
يضحك بالاخير
طلعت ريم من الصاله وهي تغلي من الداخل
ناس حقوده مستحيل تنسى هي وش علاقتها بأمها
يعادوها لأنها بس بنت ساره
توجهت للدرج بعد ما نادت على الشغاله تلحقها
دخلت غرفتها وطلبت من الشغالة تساعدها
بوضع اغراضها بالحقائب
خلاص هنا ما بقى لها مكان
ما خلت شي بالغرفه كل اغراضها اخذتهم
تنهدت وطلبت من الشغاله تحملهم معها تحت
نزلت ريم بيدها السليمه حقيبه صغيره وخلفها
شغالتين معهم اغراضها
وقفت عند باب مجلس الرجال وطلبت من الشغاله
تتأكد انه ما في رجال غريب
طلعت الشغاله وخبرتها ما في حد غريب
حملت ريم الحقيبه ودخلت بهدوء
وضعت الحقيبه على الارض وناظرت الموجودين بثقه
وبداخلها نار تغلى
كانت نظرات الاستغراب على وجوه الاغلب من تواجدها
وتواجد اغراضها معها
الجد بهدوء : وش فيه يا ريم ؟؟!!!
تقدمت خطوه وبصوت واثق فيه اهتزاز من القهر :
اذا انتم ترضون لي المذله انا ما ارضاها لنفسي
تقدمت من جدها للي كان جالس بصدر المجلس
وقفت عنده وفتحت الجوال ومدته له بدون اي كلمه
شغل الجد مقطع الصوت (رح اعرض الكلام للي سجلته ريم )

ناظرت هيفاء ريم
ناظرتها ريم ونزلت راسه وانشغلت بالجوال
هيفاء من رؤوس خشومها تتكلم : في بعض ناس مو مصدقه
سالفه الرضاعه يقولون الحين طلعت هاذي السالفه
قبل الزواج بساعات ؟؟!!
يعني يقولون يمكن سمع عن البنت شي وغير رايه
وناظرت ريم بتشكيك
الجده وحطت هيفاء الوسواس بقلبها : يا خوف قلبي
وهي عند بيت جدها عجبت والكلام وصل زياد وبعدها طلع هاذي السالفة
سديم وهي رافعه حاجب : والله ما تستبعدي شي
يا جدتي
روان : الله اعلم وش مهببه مدام ههههه لا قصدي
انسه ريم
ساميا مو عاجبها الكلام : وش هذا الكلام ؟؟؟ ريم ما شاء
الله عليها ما عندها هاذي الحركات صار لها شهرين ونص ما شفنا عليها شي
ام خالد لوت بوزها : ليه الحين تلاقيها ترسم على واحد
من العيال بعد ما اتفركش الزواج
ناظرت ام خالد ريم بحده : بس حامض على بوزك اذا قربتي
من نواف وسامر تراني مو مثل ام سليمان اردح شوي
واسكت لا خليها بحلقه بإذنك اذا كنت مخططه
تحلمين تتزوجين واحد من عيال عمك
ام سليمان : اصلا ما حد رح يرضى فيها من العيال مطلقه
وحتى من برا العيله ما حد رح يخطبها بعد الكلام
للي طلع وفوق كل هذا مطلقه
هيفاء وهي تعلك : كان يتزوجها واحد مطلق وعنده
10 عيال ههههه او ختيار على حفة قبره
الجده بقهر : حسبي الله عليك اذا طلع الكلام صحيح
ودك تنزلين راسنا بالارض يا بنت ساره
مين رح يخطبك ؟؟ انا اقول لك على بلاطه ما حد من
العيال رح يوافق عليك
والدليل انه سليمان لما غصبه جدك على انه يتزوجك راح وزور النتايج
كان كلامهم مثل السكاكين يطعن بريم وللي زاد
انه توصل فيه يزور النتايج
بس مستحيل تضعف قدامهم
ناظرتهم ريم بغرور بعد ما قفلت الجوال

ناظر الجد الجوال بهدوء بعد ما انتهى التسجيل والكل ساكت
ريم بقهر : اذا انتم ترضون انطعن بس انا ما ارضى
اذا للي محسوبين اهلي يطعنون بي ما الوم الغريب

وقف الجد بعصبية : وقسم بالله ما يمر الموضوع بسلام
سليمان بنغزه : يمكن قبل ما تسجلين قلتي شي
وخلاهم يقولون كذا
ناظرته ريم بغرور واحتقار : عمي صقر لما دخلت عن الحريم اي ساعه ؟؟
صقر : كانت 5.13
ردت ريم بهدوء: جدي شوف وقت تسجيل المقطع
الجد وهو يصغر عيونه ويناظر : 5.14
صقر ويناظر سليمان بحده : يعني ما امداها تفتح ثمها
وبعدين الصوت الاول لهيفاء انا اعرفها شغل ترمي كلام
ابو سليمان : صقر احترم اختك الكبيره
صقر بنرفزه : ما سمعت وش تقول ؟؟!!
وقف الجد بحزم : عبود قول للشغاله تنادي
الحريم هنا بسرعة
الجد بعد ما طلع عبود : وليه اغراضك هنا ؟؟
ريم بحزم : خلاص ما لي قعده هنا بعد هذا الكلام
انا راجع
حست بصعوبة بنطقها
انا راجعه لبيت ابوي
ناظرها نايف : اصلا بدون ما تقولين بعد هذا الكلام مستحيل
اقبل تبقين لو دقيقة
الجد باعتراض : بس
سلطان : يبه البنت الافضل ترجع لابوها على الاقل تاخذ راحتها
يعني مو حياه اذا قررت تطلع من باب غرفتها تلبس عبايه ولباس كامل عند ابوها تاخذ راحتها
طالع الجد ريم
هزت ريم راسها بالموافقة
الجد باستسلام : على راحتك
دخلت الجده والحريم والبنات وجلسوا بهدوء بعد
رد السلام
الجد بحزم : وش هذا الكلام للي سمعته ؟؟
هيفاء : صدقتها يبه وبدون ما تسمع منا ؟؟!!
فيصل بحده : اصلا ما تكلمت ريم بشي بس الجوال
تكلم يعني فرضنا ريم كذابه والتسجيل للي على الجوال كذب
بلعت ريقها هيفاء بتوتر وسكتت
الجد بعصبية : انا ما ادري كأنكم ما تدرون
تراها من لحمكم ودمكم واي شي يمسها يمسكم
انتم ما رح يقولون بنت ساره
رح يقولون بصراخ بنت نايف
لكن وقسم بالله ما يمر الموضوع بالساهل حسابكم عندي
هيفاء : يبه
الجد بعصبية : لسانك ما يناطق لساني فاهمه
انا ما عندي بنت تتطعن ببناتنا
وانت يا ام خالد من متى تشورين وتمونين ؟؟
عفس ملامحه باشمئزاز لو ابغى الحين املك
لريم لواحد من عيالك ومو بكيفك لا انت ولا غيرك
بس انا رافض انهم يتزوجوها
وحالف يمين ما حد منهم يتزوجها
فيصل بتأكيد : بدر وعمر وسامر وس
سكت ما كمل الاسم اختصار للمشاكل
خطبوها وشهرين عمر وبدر ما
يكلمون بعض وهم يتناقرون مين يخطبها وهي
على ذمة زياد
وللحين اقولك البارحه واليوم خطبتها لواحد لسامر او نواف
بس ابوي رافض مو قابل نهائيا لا تفكرين انكم
يالحريم تشورون علينا
دام الولد موافق وابوي موافق والبنت موافقه
ما لكم كلمه عندنا
كانوا الحريم ساكتات وما يتكلمون
الجد بحزم : في نقطه مهمه رح اتفاهم عليها
بعدين معك يا سليمان يبغى لها جلسه
بلع سليمان ريقه وعرف انه الجد يقصد تزوير التحاليل
كان نفسه يقوم ويمسك ريم ويكسرها تكسير هالفتانه
الجده بتبرير : والله ما قصدنا شي
قاطعها الجد : ولا كلمه ولسانك ما ابغى يناطق لساني
بدل ما توقفين بوجه هاذي المسخره
وبتوعد
يصير خير
وقف نايف وناظر هيفاء بحده : للي يتكلم على
بنتي كأنه يتكلم علي وبعدين كل شي ولا العرض
ما اسمح لحد يطعن بنتي
المره هاذي ما رح ارد لكن وقسم بالله المره
الجايه ما رح اسكت وانت تعرفين زعلي ما ينحمد
وانت يا سليمان كان قلت لي بدون ما تغلب نفسك
وتزور النتايج كان كنسلته الموضوع بطريقتي
واعطاه نظره ناريه
وناظر ريم وام سيف : يالله نرجع على البيت
هزت ريم راسها وطلعت بعد ما اخذت الجوال من جدها
ونظرات عمتها عليها لو كانت تحرق لاحرقتها
حملت الحقيبه الصغيره وطلعت خلف نايف وساميا متجه لبيت ابوها

&&&&&&
&&&&&&&
&&&&&&&&
&&&&&&&&&
&&&&&&&&&&
بعد ما طلع نايف وريم
ناظر الجد سليمان بعصبية : عقاب لك تحلم يكون
الزواج بعد اسبوع واعتبره ملغي
واي اعتراض وقسم بالله لاخليك تطلق سديم غصب
عنك
وانتم اشر على روان وسديم عقابكم عندي
وطلع من المكان معصب
الجده بقهر : لا حول ولا قوة إلا بالله
كله بسببك يا هيفاء
هيفاء فتحت عيونها : الحين صار علي الحق ؟؟
وقفت بزعل وسحبت نفسها وطلعت من بيت ابوها
زعلانه
فيصل والشرار يطلع من عيونه : سديم وروان اطلعوا
فوق
واعطاهم نظره وعيد
وانتي يا ام خالد اطلعي فوق نتفاهم بعدين
وقفت ام خالد وبناته وطلعوا من المجلس بهدوء

طلع فيصل وراهم وهو مو ناوي على خير ولحقه
سامر يهدي الوضع
سليمان بقهر : كله منها هالفتانه
سلطان بعصبية : حط لسانك بحلقك ما اسمح لك تتكلم
عليها بحرف وتستاهل ما جاك لو انك رجال كان
وقفت بوجهم وقلت ما ابغى ريم مو تسلك طرق
ملتويه
وبحده : بدر وعبود وريان وسامي قدامي عالبيت
قام بدر وهو يتحلطم وده يبقى جالس ويشاهد
الحدث كامل بس ما يقدر يعارض ابوه
طلع سلطان مع اولاده
وقف سليمان بعصبية : عيشه تقصر العمر
ابو سليمان بقهر : روح عالبيت احسن لك ترى افعالك
ما تنطاق وتستاهل للي جاك
انقهر سليمان وطلع معصب
*******
&&&&&
********
&&&&&
********
&&&&&
*********
&&&&&&




دخلت ريم بيت ابوها وحاسه حالها غريبه
بالمكان صحيح عاشت فيه سنين بس
ما كانت تتصرف فيه براحتها
التفتت على نايف للي ناداها
نايف بهدوء : ريم الحقيني
هزت ريم راسها بهدوء وتبعته بهدوء
دخل نايف نفس الغرفه للي جلست فيها قبل اسابيع
وطلب منها تجلس فيها
دخلت خلفه وبعدها الشغاله حطت اغراضها وطلعت
زفر نايف بضيق وناظرها : اسمعيني زين
هاذي غرفتك يا ريم
بالنسبة لبيت جدك سليمان خلاص ما عاد تدخلينه
لا هو ولا بيت واحد من اعمامك
حتى بيت سلطان مو بعيده عنهم يطعنون فيك
مره ثانيه وخاصه انه بيت عمك سلطان كله عيال
وكله هذا بمصلحتك
الدراسه انا رح اتواصل مع المدرسه واشوف مواعيد
الامتحانات علشان تختبرين
مشاكل مع سلمى ولينا ما ابغى اسمع وانا اعرف
لينا وسلمى ما عندهم مشاكل مو مثلك
ناظرته ريم بقهر
كمل نايف بهدوء : لا تناظريني كذا اعرفك اكثر من
نفسي مشكلجيه ولسانك يحتاج قص
وحتى اذا افترضنا انهم غلطوا عليك انت الكبيره
ولازم تستحملينهم
الحديقة برا لا تطلعين الا مع اخواتك او ساميا او انا
لوحدك لا تطلعين اتفقنا
هزت ريم راسها بهدوء ما لها خلق تجادل
والحين اطرش لك الشغاله ترتب لك الاغراض
اقترب مني خطوه ورفع حاجب : لا تفكرين اني
ما اعرف انه انت نفسك للي كنت بالمستشفى
لما كان ابو سعد بالمستشفى
سبحان الله كشفتك البارحه وانت حاطه مكياج نفس
الشكل
بس مشيتها بمزاجي لك لكن لو انعادت وطلعتي
بهذاك المظهر مره ثانيه رح ادفنك مكانك
واذا سمعت انك متواصله مع اي واحد من طرف ابو
سعد لا تلومين الا نفسك فاهمه
هزت ريم راسها بتوتر لما تذكرت الموقف
بعدها طلع نايف
تنفست ريم براحه لما تذكرت ذاك الموقف
موقف كان رهيب بالنسبة لها
نفضت راسها وهي تتخيل لو وقتها عرفها نايف
اكيد ما رح يتركها الا جنازه
قاطعها دخول الشغاله توجهت ريم لها
وصارت ترتب معها الاغراض

»»»»»»»»»
««»»»»»»»
»»»»»»»»»
«««««««»»
»»»»»»»»»
«««««««««
»»»»»»»»»
«««««««««
نايف
جلست بالصاله وانا بعدني مقهور من هيفاء
كيف تقول هذا الكلام
حتى لو كانت ما تحبها بس لا يعني انها تطعن فيها
صحيح اني كل ما تذكر عماد يزيد حقدي على
عيله ابو سعد وريم معهم
مع انها ما لها دخل بس ما ادري احس انها يمكن تحمل
دمهم الخبيث علشان كذا مستحيل اثق بريم
بيوم من الايام
مع انها تصرفاتها نسخه عني بالعناد والمشاكل
ولسانها الطويل ونظراتها حتى الغماز للي بخدها من جهة اليسار نفس للي بخدي
بس لون عيونها اللوزي لاهل امها حتى بياضها
برضو لاهل امها
مسحت على وجهي وانا ندمان لازم لما سافرت اخذتها
معي وما تركتها
بس افضل حل اني جبتها اليوم عندي مع اني
مستغرب انها طلبت تعيش عندي وهي تكرهني
غريبه هاذي البنت بتفكيرها
قاطعتني ساميا بضجر: انا اناديك من ساعه وين سرحان ؟؟؟
ناظرتها باستغراب ما حسيت فيها هزيت كتفي بمعنى
ولا شي : وش كنت ودك مني ؟؟؟
ساميا رفعت حاجب : ولا شي بس الشاي برد
ناظرته كوب الشاي ما انتبهت عليها لما وضعته
ناظرتها وانا اغير الموضوع : وين لينا وسلمى ؟؟
ساميا بهدوء : فوق بغرفهم يذاكرون
ناظرتها : طرشي الشغاله تناديهم
هزت راسها ساميا وكأنها عارفه وش ابغى منهم
بعد دقايق نزلوا سلمى ولينا بعد ما سلموا
جلسوا بهدوء
ناظرتهم بحزم : اليوم ريم رجعت هنا تعيش
لينا لوت بوزها : ليه رجعت ؟؟
نايف بعصبية : وقسم بالله اذا سمعت كلامك هذا
يتكرر لا تلومين الا نفسك
كلام سديم ورغد ما ابغى اسمعه هنا
ريم الحين بغرفتها ويا ويلكم اذا سمعت كلمه من هنا او من هنا مفهوم
هزوا راسهم بهدوء
زفرت بضيق : خلاص تقدرون تطلعون على غرفكم

&&&&
&&&&
&&&&
&&&&
&&&&
&&&&
&&&&
&&&&

بالصاله الداخليه وقفت بضيق : اروح انام احسن لي تاخر الوقت
ام خالد : وفيصل ما رجع الظاهر بعده زعلان
الجده بقهر : حتى ابو سلمان ما يكلمني زعلان
تدرين احس زودناها بالحكي على ريم
وخاصه هيفاء كلامها ثقيل هي السبب رمت الوسواس بقلبي
ام خالد بتبرير : انا ما طعنت فيها بس انا خايفه
يدبسوها بواحد من عيالي وخاصه نواف خاطب
الجده باستبعاد : من هاذي الناحيه ارتاحي عمك حلف
يمين ما يزوج ريم لواحد منهم
ام خالد براحه : الله يريح قلبك اهم شي بنت ساره
ما ياخذها واحد من عيالي
ما نسيت كلامها الحربايه ساره قبل ما تطلع من هنا
قالت وهي تناظرني بحقد : اخذتها ريم الحين بس بكره رح ترجع لكم وغصب عنكم
وقتها رح ياخذها واحد من عيالك ويكونون احفادك
من نسلي
وضحكت بصوت عالي بعدها ضحكتها
ترن بإذني علشان كذا مستحيل اقبل انها تكون
ريم زوجه لواحد من عيالي
الجده : ان شاء الله ما تكون لواحد من عيالك
بس تدرين رح احاول اقنع عمك يرجعها تعيش هنا
يا ليت امها مو ساره
كل ما اتذكر اهل امها احقد عليهم كلهم
بسببهم راح ضناي

^^^^^^^^
^^^^^^^^
^^^^^^^^
^^^^^^^^

صحيت على دق الباب فتحت عيوني بشويش
وغمضتهم
زاد الطق على الباب
زفرت بضيق من الازعاج ناظرت المكان وبعدها
استوعبت
توجهت للباب وانا مغمضه عين ومفتحه عين
فتحت الباب وبدون نفس : نعم
الخدامه : بابا يقول انزل انت تحت غداء
فركت عيوني وانا اتثاوب : كم الساعه ؟؟؟
الخدامه : 2.30
شهقت مو مصدقه اني نمت كل هذا الوقت
توجهت للحمام وغسلت وجهي بيد وحده
ونشفته
طلعت وناظرت نفسي بالمرايه
شعري بعده ذيل حصان من لما سرحته لي ام بدر
تركته مثل ما هو
وتوجهت للكبت واخترت بلوزه مخططه ابيض واسود
شبه حفر وبنطلون اسود ضيق
وطلعت بهدوء
نزلت من الدرج وتوجهت لصاله الطعام وانا امشي
رجل لقدام ورجل للخلف
ناظرتهم والكل مجتمع على الطاوله
تقدمت بهدوء بعد ما رديت السلام بصوت منخفض
جلست جنب سلمى
ناظر نايف الجميع وبصوت مسموع : بسم الله
الله بارك لنا فيما رزقتنا وقنا عذاب النار
الكل رد مثله بصوت هامس
مسكت الملعقة وحركتها بصحن السلطه يمين يسار
وبعدها اكلت لقمه من السلطه كانوا براس الملعقه
قعدت امضغ فيها لدقايق وبالاخير يالله قدرت ابلعها
ما لي نفس بالاكل
ناظرت ساميا المشغوله
ساميا : سيف تبغى شوربه والا صلصله ؟؟؟
سيف : ابغى شوربه
نايف : لا حطي له من الاثنين
غرفت له بابتسامة
وبعدها حطت قدام لينا صحن فيه لحم
نايف باهتمام : حطي لها من المرقه
ساميا ناظرت سلمى : بعيد عنك الرز خذي هذا الصحن
اخذت سلمى الصحن
سيف : ماما اعطيني صحن السلطه
نزلت عيوني وانا احرك الملعقة بصحن السلطه
اغبطهم على جو الاسره الجميل للي يعيشونه
اتخيل لو امي مكان ساميا
وتبتسم لي وتسألني وش ابغى اكل وتقرب لي
صحن السلطه والرز واللحمه
وابوي يحلف يمين ما اقوم حتى اكمل صحني
ما اجمل الجو الاسري تحسي نفسك عايشه
مع ناس يحبونك ويخافون علي ويهتمون بي
لو كانت امي مكان ساميا كيف رح تكون حياتي
اكيد ما رح تكون مثل كذا
انا عايشه ببيت ابوي واحس نفسي غريبه
احس بالاختناق لما اشوف غيري يحصل على الدلال
والاهتمام
اتذكر اهتمام نايف بسلمى ولينا لما كانوا صغار
وللحين الاهتمام واضح مع انهم كبروا
بس احسه مهتم فيهن كثير وحتى ساميا
مو مثلي
قاطع افكاري هزت كتفي ناظرت كانت سلمى
ناظرتها اشرت لي على نايف
سألني بهدوء : وين سرحانه ؟؟
هزيت راسي بالنفي وانا ابلع غصتي
سألني : احط لك من المرق مع اللحمه
نزلت راسي : لا انا شبعت
وقفت وطلعت بسرعة من الصاله ورجعت على غرفتي
قفلت الباب وانا احس نفسي مخنوقة
طريقته معي وكأنه يؤدي واجب عليه مو مثل طريقته
مع اخواني
يمكن اكون انا حساسه زياده وهو طريقته عادي كانت
معي بس يمكن لاني اعرف انه يكرهني وما سألني
الا رد عتب
مو مثل اخواني للي الحب لهم يشع من عيونه
*****
*****
*****
*****
*****
*****
*****
*****
*****
استغربت من تصرفها بعد ما اعطت ساميا الرز
لسلمى سألتها اذا تبغى مرقه مع اللحمه
بس ما ردت علي
ناديتها اكثر من مره بس ما ردت الظاهر انها سرحانه
هزتها سلمى من كتفها
ناظرتنا باستغراب وكأنها كانت بعالم اخر
سألتها عن سرحانها بس ما ردت
كانت عيونها تلمع بالدموع
طنشت سؤالي حتى ما احرجها وسألتها اذا تبغى مرقه اللحم
نزلت راسها وقالت انها شبعت مع انها ما اكلت الا
براس الملعقة سلطه
وبعدها غادرت الصاله وهي شبه تركض
رجعت اكمل اكل وانا نفسي اعرف وش كانت تفكر
يمكن لما تشوفني تسد نفسها عن الاكل من
كثر ما تكرهني
علشان كذا ما اكلت
ناظرت ساميا : خلي لها صحن بالمطبخ يمكن تجوع
وترجع تاكل
هزت ساميا راسها بالموافقة
ورجعت تكمل اكل بهدوء

*****
*****
*****
*****
*****
*****
*****
مر الاسبوع صعب على الجده لانه الجد ما يكلمها
وبصعوبه حتى رضي وكلمها
وهيفاء بعدها ما رجعت على بيت اهلها
وام خالد وفيصل تصالحوا بعد جهد وجهيد
ام بدر زارت ريم في بيت ابوها خلال هذا الاسبوع مرتين وكانت مثل البلسم للي يداوي الجروح
اما سديم وروان للحين فيصل ما يكلمهم هو والجد
ونعوا عنهم النت واللاب والجوال نهائي
وممنوع يطلعون من البيت ولا البنات يزورونهم
اما سليمان امضى الاسبوع مخنوق ويتكلم من
رؤوس خشومه ونفسه يمسك ريم ويقص لسانها
صقر كان مبسوط خلال الاسبوع وزار ريم اكثر من مره
وارتاح لما شاف نفسيتها عادي وتحاول تتأقلم مع
اخوانها
بدر كلم ابوه يخطب له ريم بس الجد رفض
وعمر حاول يقنع جده بس رفض بشده
وبالاخير اعطاهم الجد كلمه اذا تخرجوا وتوظفوا وقتها يصير خير
اما سليمان عرسه تأجل لوقت غير معلوم
ساميا عادي ما اعترضت ابدا على وجود ريم بالعكس
بنظرها المفروض من زمان عايشه عندهم
اما لينا وسلمى علاقتهم سطحيه جدا مع ريم
بتأثير من رغد ومي والبنات
اما نايف عايش عادي ومرتاح نفسيا انه ريم عنده
ولنفس الوقت علاقته معاها سطحيه حتى ما يشوفها الا بوجبه الغداء
اما ريم ما تطلع من غرفتها كثير تختلط شوي مع
ساميا وتتكلم معها
وتجلس على النت والغريب انه نايف ما فصله
عنها ولا سحب منها الجوال
مجملا مرتاحه عندهم واحساس الغربه بدأ يخف
بعد ما جلست مع ام بدر واقنعتها انه هذا بيتها
ولها حق مثلها مثل سلمى ولينا وسيف ومحمد
ما يتفضلون عليها بشي
مثل ما هو بيت ابوهم هي كمان بيت ابوها




بعد ما مر اسبوع من الاحداث الماضيه
اليوم الجمعه والعايله كالعاده مجتمعه
بس نايف منع ريم تروح وحتى سلمى ولينا
منعهم يروحون حتى ما تبقى ريم لوحدها بالبيت
وطبعا زعلوا لينا وسلمى
بس نايف طنش زعلهم وراح على بيت ابوه هو وساميا وسيف
&&&
&&&
&&&
&&&
&&&
&&&
&&&
بعد ما جلس الجميع بالمجلس
حتى هيفاء حضرت الجمعه مع بناتها
الجده باستفسار : وين البنات يا نايف ؟؟
نايف ببرود : بالبيت
الجده باعتراض : ليه ما جبتهم
قاطعها نايف حتى ينهي الموضوع : ما له داعي
الجد : ليه ما جبت ريم معك والا ودك تمنعها تدخل
بيتي ؟؟؟
نايف بهدوء : للي وده يشوفها بيتي مفتوح
سكت الجد لما شاف رد نايف يعني علنا ما وده
يجيبها
هيفاء : متى حددتم عرس سليمان ؟؟؟
سليمان ناظر جده ووده ينقهر من هذا التحكم
الجد بلامبالاه : بعدنا ما فكرنا بالموضوع مطول
شد سليمان على قبضه يده بقهر
هيفاء رمت القنبله بقصد : صحيح في وحده جاره
لنا اخوها عمره 35 سنه مطلق وعنده 3 اولاد
وخبرتني اسألكم علشان يخطبون ريم
فيصل بعصبية : انتي ما تجوزين عن طبعك ؟؟!!
زوجيه لبناتك
ويا ويلك اذا فتحتي حلقك بهذا الموضوع مره ثانيه
وريم ما رح تطلع غريبه اولاد عمها اولى فيها
ولا تخليني احطك براسي وانتي فاهمه قصدي
بلعت هيفاء ريقها وسكتت
الجد طنش كلامها لانه ما يستحق ينزل مستواه
وفي موضوع اهم شاغل تفكيره مع ابو زياد
طول القعده الحريم يحشون
وكانت هيفاء تحاول تخلي امها تكره ريم اكثر
وتذكرهم بالماضي
ام بدر تضايقت من هيفاء بس اختصار للمشاكل اخذت بناتها ورجعت عالبيت
اما الشباب
كانوا يتكلمون ومبسوطين عدا سليمان

****
****
****
****
****
****
بعد ما طلع نايف وساميا لبيت جدها
فتحت حقيبه المدرسه بيد وحده
تسلي نفسها وتذاكر شوي لانها معطله عن المدرسه
وما تحضر الحصص فحبت تدرس علشان وقت الامتحانات
ما تنضغط بالدراسه
بعد مرور ساعه ونص ملت من الدراسه
قررت تحط راسها وتنام احسن لها
تركت الكتب مبعثره على الارض
وملابسها ملقاه على الارض بإهمال
كانت غرفتها كالعاده تعج بالفوضى
رمت نفسها على السرير بإهمال ودخلت عالم الاحلام نفسيتها صارت افضل بكثير
بعيده عن الحريم ما عادت تسمع نغزاتهم
مرتاحة من ناحيه اللباس مو مضطره تلبس عبايه
وكمان مرتاحه من بنات عمها
صحيح من اول ما دخلت بيت نايف ما طلعت من باب البيت
بس هذا الشي مريحها بعدها عن الناس اريح من مخالطتهم
ما تنسى كل يوم البزران يزوروها واحمد يبكي
علشان ترجع
تنبسط لما تجلس معهم وتلعب لانها معهم تنسى كل
شي تفضل تقضي وقتها مع البزران وتفكيرها
ما يتعدى التفكير الطفولي
ما ودها تكبر وتفهم الدنيا اكثر او تخاف تنتبه لاشياء
ما كانت منتبه لها تجرحها بزياده
اما كذا تحس حياتها اجمل تضحك وتلعب مع البزران
وحاسه بالندم والتسرع انها وافقت على الزواج
من زياد
كانت ودها تتزوج علشان تلبس الفستان وتستقل بحياتها
وخلاص الحين لبست الفستان
ما عاد يهمها هذا الموضوع < تفكير طفولي
وحمدت ربها انه ترفكش الموضوع
خلاص ما ودها تطلع من هذا البيت مبسوطه فيه ما حد يقول لها شي ولا يتدخل بأمورها
حتى ساميا مع انها زوجه اب بس ما تتدخل بشي
بحياتها ولا تمنعها من شي وجودها كعدمه
الا انها احيانا تجلس تتكلم معها بمواضيع عامه
حتى نايف ما يسألها عن شي ولا يتكلم معها
اصلا ما تشوفه الا وقت الغداء
وهذا مريحها كثير








النهااااااااااايه









هي ما ينتظرها القارئ عند قراءة الروايه
بس احب احكيلكم انه روايتي مطوله النهايه :)



نرجع للاحداث ^_^
&&
&&
&&
&&
&&
&&
&&
نزلت عن الدرج بهدوء وانا لابسه فستان فوشي
لنصف الساق
ضيق من عند الصدر وبعدها يوسع شيلاته عريضه
مع صندل عالي نفس اللون
وشعري ما ربطته حطيت له طوق فوشي
كنت اشوف علامات الاعجاب بعيون ساميا
سلمت وجلست مقابل لها
ساميا بهدوء : اليوم طالعين على المول جهزي نفسك بعد العشاء
ناظرتها لثواني وبعدها ناظرت الخاتم للي بيدي وصرت العب فيه : ما ابغى اطلع
ناظرتني باستغراب : ليه ؟؟ رح تغيرين جو بعدين
كل اعمامك طالعين
ناظرتها : انا كذا مرتاحه ما ودي اطلع من باب البيت
مليت من القال والقيل
والنغزات ونظرات الكره والاحتقار خلاص قرفت
كذا مرتاحه
ردت بهدوء تغير الموضوع : كيف الدراسه بالبيت ؟؟ ناظرتها وابتسمت بهدوء : عادي
وقفت وتوجهت للمطبخ اشرب مويه
بعد ما شربت طلعت من المطبخ وتفاجئت بوجود
ابوي
جلست بمكاني بهدوء وما تكلمت
نايف وهو يناظر ساميا : اليوم اخوك محمد راجع
بالمستشفى
ساميا : ليه فيه شي ؟؟؟
نايف بهدوء : لا يقول واقع عن الدرج والظاهر انه
رجله فيها تمزق
ساميا : محمد هذا مطيور ما يلتفت قدامه
كم مره امي تقول له انتبه بس ما في فايده
وقفت ساميا : خليني اروح اتصل اشوف وش صار عليه
هز نايف راسه وبعدها طلعت ساميا لغرفتها
نزلت نظري للارض
ما ودي اناظر ابوي ما ادري وش السبب
كنت احس بنظراته علي
جلست اناظر الارض لعده دقايق بعدها رفعت
نظري وكما توقعت كان يناظرني
لما ناظرته كانت عيونه مدمعه
وبسرعه شال نظره عني وطلع الجوال وصار يقلب
فيه
استغربت موقفه بس طنشت
عم الصمت المكان لربع ساعه بعدها
دخل سيف وهو يتحلطم من المدرسه
بس شافني صرخ : بابا شوفها ما احلاها مثل البزران
الصغار الحلوين
احرجني بكلامه
ناظرت نايف للي ناظرني بتمعن وحزن وبعدها
طلع لغرفته
سيف يسألني : بابا زعلان ؟؟
هزيت كتفي بمعنى ما ادري
:::::::::::
:::::::::::
:::::::::::
:::::::::::
:::::::::::
:::::::::::
:::::::::::
:::::::::::
جلست بجناحي وانا امسح دمعتي
لما ناظرتها وهي تناظر الارض كانت نسخه
عن عماد تشبه عماد اخوي وهي مغمضة عيونها
ما ادري اليوم وهي بهذا الفستان
كأني اناظر عماد
قلبي مو قادر يتحمل فرقاه كان نصفي الثاني
عشت طفولتي ومراهقتي معاه
ما افترقنا دايما مع بعض اسرارنا مع بعض
فقدته بيوم وليله
كيف انساه وهو
شاركني بافراحي واحزاني
قاسمني نفس الغرفه
مو قادر استوعب انه خلاص
يا رب ارحم فؤادي ما اقدر اتحمل اكثر
الشبه اليوم بينهم كبير
اول مره انتبه لهذا الشبه
ما قدرت اناظرها وانا اشوف فيها عماد
مسحت على وجهي بحزن
يا رب اغفر له وارحمه
«»«»«»«»
«»«»«»«»
«»«»«»«»
«»«»«»«»
«»«»«»«»
«»«»«»«»
«»«»«»«»
رفض نايف ينزل للغداء تحت استغراب الجميع
كملت ريم غداها وطلعت لغرفتها
وهي منحرجه من سيف طول الوقت
يمدح جمالها ويقول لسلمى ولينا ريم احلى منكم
ماما شوفي ما احلاها
سلمى ريم ابيض منك بكثير
لينا شوفي شعر ريم طويل ويجنن
ماما شوفي فستان ريم حلو
اخر شي صرخت عليه ساميا يسكت
سيف : اخر اشي شوفي ماما عيونها ما احلاهم
بس كانت اشكال البنات تحفة وهم يتوعدون بسيف
لانه مدحني
بس طول الوقت وهي تردد ما شاء الله خافت
يصيبها سيف بالعين
دخلت غرفتها وجلست على النت ......
&&
&&
&&
&&
&&
قبل العشاء دخل نايف غرفتها بعد ما طرق الباب
ناظر غرفتها بقرف : ريم ليه غرفتك كذا ؟؟
انتي مو صغيره كأنك جالسه على مزبله !!
ناظرته ريم باحراج : علشان يدي ما اقدر انظفها
ناظرني وهو يصغر عيونه : صدقتك عموما رح اطرش لك الشغاله تنظفها
بس لما تفكين الجبيره يا ويلك اذا شفت غرفتك كذا
المهم الحين طالع لصلاه العشاء
ودي ارجع الاقيك جاهزه
ردت ريم باعتراض : بس ما ابغى اروح
ناظرها بكشره : انا اصلا ما ابغى تروحين بس ابوي حلف يمين اجيبك معي
والا كنت مخطط انت وسلمى ولينا ما تطلعون
هزيت راسي باستسلام
بعدها طلع ......

انتهى البارت ......موعدنا يوم الجمعه بإذن الله
دمتم بخير

























البارت :)

assyirt alhorrya ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

السلام عليكم

كيفك؟؟

احساسي كان بحكيلي انو العرس ما رح يتم
بس لانت حكتيلي ليه فارضة الطلاق
ما خطر ع بالي تشبكيها هيك ويطلعوا اخوة بالرضاعة

هلا اللي نفسي فيه انو يجي يزورها في بيت ابوها طالما هو خالها فمحلله يزورها وما حد بقدر يمنعه
ويشوفوه الشباب وهو داخل على دار عمه وخليهم ينفرسوا ع الاخر

هيفاء حقيرة حقيرة حقيرة حقيرة وواطية لابعد حد
يخرب بيتها مش هيك الحكي
لا وما بتتعلم بترجع ترمي حكي عليها
لا محترمة ابو ولا محترمة اخو ولا شي
اتأدبي يا بنت اللذين عيب
كيف رضت ام خالد توخذ وحدة من بناتها لنواف
والله ما بستاهلها نواف بحسه العاقل فيهم وغير عن كل الشباب

انا هسه بدي اياها لريان
بستاهلها بجدارة
لك يختي سكتم بكتم لا من ثمه ولا من كمه
اكبر منها صح؟؟
يمكن هو اللي بحبها

ما جبتي سيرته اللي بحبها
ولا كشفتيه

احسن شغلة انها راحت ع بيت ابوها
ونايف اتغير معها
بس الغبي بتشبه اخوك خذها بحضنك
مش تضربها وتكرهها فيك
كيف بتفهم انت مش فاهمة هف منك


عدلي علاقتها مع خواتها
يعني يكونن عادي اقل ما فيها ما يغلط عليها
او نظراتهم تكون مش كويسة الها

كويس انك رجعتيها لدراستها وتفوقها



متشوقة كثييييير للبارت الجاي


يا الله الجمعة بعيد

بس يلا بنطرك على جمر

داماس عضو موقوف من الإداره

يسلمممممم ايددددددج ع بارت ي ابرار كملي ماشاءالله عليج
عندي بعض تعليقات ياليت تردين علي
اول شي ريم لما تجهز راحت عند خوالها قالت مخطوبه لزياد ليش امها ماقالت لها وثاني شي شلون طلعت مرا مني وطريق
يعني غاده اهي الي دازتها وثالث شي اذبحي ثلاثي مرح فيكنا من شرهم هههههههههه

داماس عضو موقوف من الإداره

ولا شرايكم ي بنات ليش غيره ذبحت خالها محمد وجدتها ليش ماقالو صج معقوله سالفه فيها شي جزء من نص مفقود حرام يمكن احد دزها عبالها خالها يطلع ويدخل عليها علشان تفضحهم غاده

Najoudh ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

تسلمي علي البارت
بس رغم اني كنت متلهفة اشوف حيات ريم بعد الزواج بس انبسطت
وكنت اتوقع لمن عرفت انها تطلب تشوفو ولاكن يبدو حيجي دا اليوم
الي هتتقابل فيه معاه
وحكاية تسجيلها للكلامهم والله افضل
وانبسطت بالمرررررررره انها قررت تروح بيت ابوها لانوالحياة هتتغير
واتوقه انو نايف يتغير معاملتو معااها ويعوظها الان نايف ماهو نايف اول ماكانت صغيرة
الان يقدر يتحكم بمشاعرة اكتر والمفروض انو يحتويها واتوقع هذا الي يصير
الجدة رغم انها تتدعي عدم المبالاة ليها بس يبان من تصرفها وكلامها انها تحبها
بيانتظارك البارت الجاي

ضاقت أنفاسي مشـ© الروايات ©ـرفة

المشاركة الأساسية كتبها assyirt alhorrya اقتباس :
السلام عليكم

كيفك؟؟

احساسي كان بحكيلي انو العرس ما رح يتم
بس لانت حكتيلي ليه فارضة الطلاق
ما خطر ع بالي تشبكيها هيك ويطلعوا اخوة بالرضاعة

هلا اللي نفسي فيه انو يجي يزورها في بيت ابوها طالما هو خالها فمحلله يزورها وما حد بقدر يمنعه
ويشوفوه الشباب وهو داخل على دار عمه وخليهم ينفرسوا ع الاخر

هيفاء حقيرة حقيرة حقيرة حقيرة وواطية لابعد حد
يخرب بيتها مش هيك الحكي
لا وما بتتعلم بترجع ترمي حكي عليها
لا محترمة ابو ولا محترمة اخو ولا شي
اتأدبي يا بنت اللذين عيب
كيف رضت ام خالد توخذ وحدة من بناتها لنواف
والله ما بستاهلها نواف بحسه العاقل فيهم وغير عن كل الشباب

انا هسه بدي اياها لريان
بستاهلها بجدارة
لك يختي سكتم بكتم لا من ثمه ولا من كمه
اكبر منها صح؟؟
يمكن هو اللي بحبها

ما جبتي سيرته اللي بحبها
ولا كشفتيه

احسن شغلة انها راحت ع بيت ابوها
ونايف اتغير معها
بس الغبي بتشبه اخوك خذها بحضنك
مش تضربها وتكرهها فيك
كيف بتفهم انت مش فاهمة هف منك


عدلي علاقتها مع خواتها
يعني يكونن عادي اقل ما فيها ما يغلط عليها
او نظراتهم تكون مش كويسة الها

كويس انك رجعتيها لدراستها وتفوقها



متشوقة كثييييير للبارت الجاي


يا الله الجمعة بعيد

بس يلا بنطرك على جمر


هلا وغلا :)
الحمد لله بخير :)
ريان اكبر منها 4سنوات هو ثالث ثانوي 18 سنه

اما الشخص للي كان وده يخطبها هو
كل شي بوقته حلو *_^
يمكن البارت او للي بعده تصير تغيرات جديده
بحياتها
مشكورة على ردودك وتوقعاتك .....دمتي بخير

ضاقت أنفاسي مشـ© الروايات ©ـرفة

المشاركة الأساسية كتبها داماس اقتباس :
يسلمممممم ايددددددج ع بارت ي ابرار كملي ماشاءالله عليج
عندي بعض تعليقات ياليت تردين علي
اول شي ريم لما تجهز راحت عند خوالها قالت مخطوبه لزياد ليش امها ماقالت لها وثاني شي شلون طلعت مرا مني وطريق
يعني غاده اهي الي دازتها وثالث شي اذبحي ثلاثي مرح فيكنا من شرهم هههههههههه
الله يسلمك :)
اول شي بالنسبه لسؤالك
يعني ساره لما كانت رضيعه رضعتهم جارتهم
وبعدها رحلوا من المكان
ومرت سنين يعني احتمال انهم ينسون انها رضعت
بالاصل كبير
وما حد انتبه انها خالته
اصلا ساره واهلها ما بيعرفوا انها خالة زياد رضعته
لانها لما رضعته كانوا راحلين من المنطقه
عشان هيك ما حد يدري انهم اخوان بالرضاعه
الا خاله زياد فقط
اما انه غاده هي للي ارسلتها فهو احتمال بعيد
وخاصه انه غاده ما بتعرف خاله زياد لانها كانت صغيرة كثير
وخاله زياد كانت مسافره فصعب تتواصل معها
هذا احتمال بعيد
اما الثلاثي خليهم حرام عليك تيتمي اولادهم :)
مشكورة على ردودك .....دمتي بخير

ضاقت أنفاسي مشـ© الروايات ©ـرفة

المشاركة الأساسية كتبها najoudh اقتباس :
تسلمي علي البارت
بس رغم اني كنت متلهفة اشوف حيات ريم بعد الزواج بس انبسطت
وكنت اتوقع لمن عرفت انها تطلب تشوفو ولاكن يبدو حيجي دا اليوم
الي هتتقابل فيه معاه
وحكاية تسجيلها للكلامهم والله افضل
وانبسطت بالمرررررررره انها قررت تروح بيت ابوها لانوالحياة هتتغير
واتوقه انو نايف يتغير معاملتو معااها ويعوظها الان نايف ماهو نايف اول ماكانت صغيرة
الان يقدر يتحكم بمشاعرة اكتر والمفروض انو يحتويها واتوقع هذا الي يصير
الجدة رغم انها تتدعي عدم المبالاة ليها بس يبان من تصرفها وكلامها انها تحبها
بيانتظارك البارت الجاي


الله يسلمك :)
ليش مصممين انها تشوف زياد ؟^_^
رح اخليها بنفسكم ههههه

ان شاء الله البارت القادم يعجبكم
مشكورة على توقعاتك ......دمتي بخير

نسمةصبح ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

روووعة سلمت يمناك



كتبت رد طويل عريض

وانمسح في لحظة 😫


المهماعجبتني احداث الرواية
وانا كنت متوقعة ان ريم ما بيتم زواجها من زياد

بس عجزت اعرف السبب اللي بيمنع الزواج

احداث اليوم كثيرة عكس البارتات السابقة


استمري استمري👏👏👏👏👏👏

إحساسي يقول بتزوج واحد من عيال فيصل

او ريان ولد سلطان


مع بالغ حبي ❤️

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1