غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
عرض نتائج التصويت: رأيك في الرواية ؟
الرواية مُمتعة . 98 92.45%
الرواية مُملة . 8 7.55%
المصوتون: 106. لم تقم بالتصويت على هذا التصويت

 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 25-06-2015, 02:14 AM
Ma_ral Ma_ral غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: إنتقام رجل و كبرياء أُنثى / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها a.bee.r مشاهدة المشاركة
جمييل جدا موفقة بطرحك الى الامام
يسلمو

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 25-06-2015, 03:45 AM
صورة روحـــي لـكـ فــدوهــ الرمزية
روحـــي لـكـ فــدوهــ روحـــي لـكـ فــدوهــ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: إنتقام رجل و كبرياء أُنثى / بقلمي


آهلا..
بداية موفقه, اعجبني اسلوبك جداً.
ننتظر الجآي.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 25-06-2015, 04:53 AM
عــــأشق ألجـنانــــ عــــأشق ألجـنانــــ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: إنتقام رجل و كبرياء أُنثى / بقلمي


منوره القسسم بروايتك الجميله !! واتمنى اني اكون متابع لك وارجو انك تطولين البارت



وتشرفيني في روايتي الاولى ! تحياتي عاشق الجنان


تعديل عــــأشق ألجـنانــــ; بتاريخ 25-06-2015 الساعة 04:54 AM. السبب: خطا !!
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 25-06-2015, 05:09 AM
Ma_ral Ma_ral غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: إنتقام رجل و كبرياء أُنثى / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها روحـــي لـكـ فــدوهــ مشاهدة المشاركة
آهلا..
بداية موفقه, اعجبني اسلوبك جداً.
ننتظر الجآي.
هلا فيك
يسلمو

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 25-06-2015, 05:15 AM
Ma_ral Ma_ral غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: إنتقام رجل و كبرياء أُنثى / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها عــــأشق ألجـنانــــ مشاهدة المشاركة
منوره القسسم بروايتك الجميله !! واتمنى اني اكون متابع لك وارجو انك تطولين البارت



وتشرفيني في روايتي الاولى ! تحياتي عاشق الجنان
النور نورگ ، إن شاء الله انزل بارت اطول ويشرفني تكوني متابعة لي
وإن شاء الله ازور روايتگ ^_^

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 25-06-2015, 10:23 AM
صورة assyirt alhorrya الرمزية
assyirt alhorrya assyirt alhorrya غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: إنتقام رجل و كبرياء أُنثى / بقلمي


السلام عليكم

رمضان كريم

بتشرف اكون من متابعينك اكيد

استمتعت في البداية موفقة

بدنا كمان بارتات لنصير نتوقع

بس تعليق ما عرفت تتمنى مليون اتمنت سيارة تدهسها ؟ الله يسامحها

بانتظارك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 25-06-2015, 11:29 AM
صورة Life is a Dream الرمزية
Life is a Dream Life is a Dream غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: إنتقام رجل و كبرياء أُنثى / بقلمي


السلام عليكم اختي


بداية رائعه وقوية لروايتك وبتحمل الكثير من الحماس لتكملتها


اتمنى انك تنزلي بارت طوووووووووووويل يرضي حماسنا ويا ريت ما تتأخري علينا وممكن اعرف موعد تنزيل البارت


واذا ما فيها غلبة ممكن تبعتيلي الرابط لما ينزل البارت


يشرفني اكون من متابعينك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 25-06-2015, 05:23 PM
Ma_ral Ma_ral غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: إنتقام رجل و كبرياء أُنثى / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها assyirt alhorrya مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

رمضان كريم

بتشرف اكون من متابعينك اكيد

استمتعت في البداية موفقة

بدنا كمان بارتات لنصير نتوقع

بس تعليق ما عرفت تتمنى مليون اتمنت سيارة تدهسها ؟ الله يسامحها

بانتظارك
تسلملين ويشرفني متابعتك لي ، من ناحية السيارة الانسان لما يوصل لليأس يصير يتمنى هذه الاشياء حتى لو مكان يقصدها

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 25-06-2015, 05:24 PM
Ma_ral Ma_ral غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: إنتقام رجل و كبرياء أُنثى / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها The Life is a Dream مشاهدة المشاركة
السلام عليكم اختي


بداية رائعه وقوية لروايتك وبتحمل الكثير من الحماس لتكملتها


اتمنى انك تنزلي بارت طوووووووووووويل يرضي حماسنا ويا ريت ما تتأخري علينا وممكن اعرف موعد تنزيل البارت


واذا ما فيها غلبة ممكن تبعتيلي الرابط لما ينزل البارت


يشرفني اكون من متابعينك
عليكم السلام ، شكراً وإن شاء الله انزل بارت طويل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 25-06-2015, 10:59 PM
Ma_ral Ma_ral غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: إنتقام رجل و كبرياء أُنثى / بقلمي


السلام عليكم ، عشان اوقات البارتات بيكون الاثنين والخميس.
اترككم مع البارت وقراءة ممتعة



الفصل الاول **



(2)


لم تنتظر جازية طويلاً حتى ظهرت سيارة من العدم ، كُل ما رأته جازية هو ضوء ثم ظلمة ، صوت تحطم شيء ما ، صوت سقوط شيء ما ، تسائلت ان كانت هي من تحطمت او سقطت !!


☆彡★彡☆彡☆彡★彡☆彡☆彡★彡☆彡



غطت بيدها على عينيها ، بينما إعتادت عينيها على الضوء تسائلت عن سبب وجودها في المشفى !!
جلست على السرير إلا أن الم قوي في صدرها منعها من الحركة ، أطلقت آهة ألم ليأتيها صوت ساخر : يالهُ من صوت جميل ، صوت تآوهاتك المؤلمة !!

وقع بصرها على الرجل الجالس بعكس الكرسي !
غطت جسدها بيديها بحركة لا إرادية ، رأت فمه يفتر عن إبتسامة جراء حركتها !!
صرخت جازية : من أنت ؟ ما الذي تفعله هُنا ؟
صمتت جازية عندما أحست بالألم يزداد !!
قال الغريب : ألا تذكرينني ؟
إبتسمت جازية بسخرية وقالت : ومن أنت لكي اتذكرك ؟
تعمدت ان تنظر لهُ بتقييم وتعالي ولاحظت أنفه المعقوفة بقسوة ، فمه المتعجرف وعيني النسر الذي يمتلكها ، بشرته السمراء ، لم يكن اكثر الرجال وسامة لكن لهُ حضوره !!
عادت إبتسامته الساخرة للظهور !!
قال الرجل بسخرية : إذا كُنت لا تتذكرينني ..
صمت الرجل وتقدم بإتجاهها ثم أكمل ووجهه يقترب : سأجعلگ تذكرين!!
جراء إقترابه رفعت جازية يدها كي تصفعه لكن قبضته إشتدت على يدها بقوة بحيث شعرت بأن عظامها قد تتحطم !!
قال ببرود : صفعتني مرة وهذا لن يتكرر !!
صفعته من قبل ، هل يُعقل ؟
قالت جازية بهدوء : هذا أنت !
إبتسم جاسر وقال : تذكرتني إذن !!
قالت جازية بسخرية : بالطبع كيف أنسى المتحرشين حتى لو لم اذكر وجهك فلازلت اذكر رائحتك النتنة !!
رأت كيف إشتعل الغضب في عينيه !!
أمسك كتفيها بيديه وإقترب من أذنها وقال : لسوء حظگ فـ هذه الرائحة النتنة لن تتركك أبداً !!
حاولت التحرر من يديه لكنهُ كان أقوى وجسدها يؤلمها بشكل لا تفهمه وكأن سيارة دهستها !!
إتسعت عينيها وهي تتذكر الحادث !!
لاحظ جاسر نظراتها الغريبة وإبتلاع ريقها ، تسائل إن كانت خائفة ؟
قالت جازية ببرود : الحادث ؟
ضحك جاسر وقال : هل تذكرته الآن ؟
رأت إبتسامته الجانبية وقالت بحقد : لقد إصطدمت بي متعمداً ، أليس كذلگ ؟
أجابها : أنتي فتاة ذكية لكن لا لم أفعل هذا متعمدا لقد كانت مصادفة بحتة !!

لم تستطع جازية تصديق هذا فالأمر بنظرها ليس سوى مصادفة مُستحيل !!
سألتهُ جازية : ما الذي تريده الآن ؟ لقد دهستني سيارتك بالفعل لذا إنتقامك
إنتهى فما الذي لازالت تفعله معي ؟
لوى شفته السفلى وتأملها بوقاحة ، أردات جازية التغطي إلا أنها لم تملگ شيءً لتتغطى به ولن تعطيه فرصة التمتع بـ خجلها !!
ظلت نظراته الوقحة تُقيمها بينما هو يفعل ذلگ صعد الدم لرأسها وشعرت بأنه إن لم تفعل شيء فـ الغضب سيحرقها !!

بعد صمت ثقيل قال ببرود : جازية فارس ال ... ، العُمر إثنان وعشرون ، طالبة إدارة أعمال ، عائلتها إتهمت بأكبر عملية إحتيال عرفها الشرق الاوسط ، والدها الفخور مات في السجن ووالدتها ماتت بعد سجن زوجها !!
إحمرت عينيهاا من إحتباس الدموع ثم ضحكت قائلة : أتريد إبهاري بمعلوماتگ !!
أكمل قائلاً : ماتبقى من عائلتها هو أخوها ، أخوها أصيب بورم في الدماغ وفي العملية دخل في حالة غيبوبة وتركته زوجته بعد هذا مُباشرة ، لم تكن لتستطيع إحتمال عائلة قذرة كـ هذه !! سجلگ حافل أنسة جازية وماضيك اسود بسواد الليل !!
ردت جازية : لكنهُ ليس بسواد ماضيك ولا بقذارتك ولا بنتانتك لأجل هذا أنا أشعر بالفرح !!
شعرت بأنه حققت إنتصار عند رؤيتها لغضبه !!!
رد ساخراً : تجيدين الكلام كـ والدگ ، أتعلمين صحيح الدنيا قد تبدو غير عادلة ولكن رؤيتي لـ حالة عائلتگ جعلتني اشعر حقا بالفرح ، الناس مثلگ ومثل والدك ، سرقوا أموال اليتامى والارامل ، شردوا وسلبوا لذا ماحل بكم رائع لكن ليس كافي ، إنتقامي لم يبدأ بعد !!
سألته جازية بسخرية : أتريد الإنتقام إذن ؟ كيف ستنفذه ؟
رد جاسر : سأنفذه بالزواج بگ !!
للحظات لم تستطع جازية الرد ثم قالت بتمهل : تُريد الزواج بي !!
أجاب جاسر : بل أنتي من تريدين الزواج بي !!
سألته : وكيف هذا ؟
أجاب جاسر : لأنني سأسدد تكاليف علاج أخيگ ستقبلين ولانگ بلا مأوى او عمل ، لا أصدقاء ولا أقارب ولا أظنك تُحبي البقاء في الشارع عوضاً عن كُل ما أقدمه لگ !!
قالت بحقد ساخر : أنت حقاً حقير قذر !!
قال جاسر : رُبما أكون كذلگ لكن لازالت اقل من والدك حقارة !!
أجابت جازية بهدوء : أنت تعلم بأني لن أرفض !
قال جاسر بملل : ألن تقاومي وترفضي ، انت هكذا أكثر مللاً مما تصورتك !
ضحكت جازية قائلة : يؤسفني أنني خيبت أملگ !!
أغمضت عينيها بتعالي وقالت : تستطيع الذهاب الآن !!
صوتها المتعالي أزال كُل ماتبقى من الصبر لدى جاسر !!
أمسكها من معصمها ورمى بها على الارض !!
صرخت جازية متألمة : ما الذي تفعله ؟
قال جاسر بحقد : إياك أن تتعاملي معي بغرور !!
وقفت جازيك بصعوبة مٌتحدية ألمها ، إقتربت منه حتى إختلطت أنفاسهما وقالت : هل يُزعجك أن اتعالى عليك ، الامر لا يُعد تعالي في الحقيقة ، أنت ببساطة أقل مني ، صحيح أنني فقيرة الآن وصحيح ان والدي إختلس لكنني لازالت أعلى منك مكانة ، أنت لست سوى مُستجد بالثراء ، أموالك لن تدوم طويلاً !!
أحكم قبضته على يدها وقال : أعدك يا جازية فارس ال .. ، هذا الغرور والكبر ساحطمه لأشلاء بقدر ماحطمت سيارتي جسدگ وأكثر ، سأجعلك تتوسلين الرحمة !!
أردات الصراخ والبكاء لأن كل عظمة من جسدها تؤلمها لكن كبريائها منعها من قول شيء !!
ترك يدها وقال : من الآن لا تختبري صبري وإلا ستندمين !!
قال كلماته وخرج بينما هي لم تستطع الوقوف أكثر ، قدميها كانت أضعف من أن تحملها ، تهاوى جسدها على الارض ، فكرت جازية صحيح انها خسرت معركة لكنها لم تخسر الحرب !!!





☆彡★彡☆彡☆彡★彡☆彡☆彡★彡☆彡



هل هي إحدى ألاعيب القدر ام مُجرد صدفة بحتة ، ظهور جازية أمام سيارته بدأ لهُ غير قابل للتصديق إلا أن هذا لا يُهم ، مايُهم الإنتقام الآن !!!
بزواجه من جازية هو يبدأ اول مراحل إنتقامه ، بزواجه منها هي ستكون تحت سيطرته التامة !!
تنهد وهو يلامس مكتبه بأصابعه الطويلة ، بـ مقابلة جازية هو تذكر ماهدفه الحقيقي ، عودته للسلطة وإسترجاع المكانة التي يستحقها والتي سلبها والد جازية و الإنتقام !!
قاطع أفكاره صوت دق على الباب !!
قال : تفضل بالدخول !!
دخلت زوجة جاسر لمياء ليفتر فم جاسر عن إبتسامة رضا !!
قالت لمياء : أرجو أنني لم أزعجك !!
أجاب جاسر بحنان : بالطبع لا !
قالت لمياء وهي تراه يعبس : ما الذي يشغل تفكيرك ؟
تنهد جاسر وقال : انت تعرفينني جيداً لذا لا يمكنني تخبئة الامر أكثر !!
قالت لمياء بقلق وهي تجلس بحضن زوجها : ما الأمر ؟
قال جاسر وهو يداعب يدي لمياء : أنتي تذكرين فارس ال ..... !
ردت لمياء : نعم اذكره ، الرجل الذي أرق نومگ لعشرون عاماً ، ماذا به ؟
قال جاسر : لأنهُ توفي لم أستطع الإنتقام !!
صمت قليلاً ثم أكمل : لقد وجدت إبنته !!
رفعت لمياء حاجبها وقالت مُتفاجئة : إبنته !!!
قال جاسر : بالصدفة وجدتها تعمل في منتجعي !!
قالت لمياء بإختصار : تُريد إستكمال إنتقامگ !!
هز جاسر. رأسه إيجاباً ثم قال : لا أعلم كيف ، بُمجرد أن رايت إسمها شعرت بأن هُناك نار إشتعلت داخلي والحقد ملأ قلبي من جديد ، لم أعلم كيف تمالكت أعصابي ، وددتُ لو أخنقها بيدي وأنتقم لكل مافعله والدها لكن !!!
كررت لمياء : لكن !!!
قال جاسر وهو ينظر لعيني لمياء : لدي إنتقام افضل من هذا بكثير !!
قالت لمياء بهدوء : ماهو ؟
رد جاسر بإبتسامة ساخرة : الزواج ، بالزواج انا ساحطمها شيئاً فـ شيئاً !!
لمياء بتردد : لكن !!!
جاسر قال بحب : بزواجي منها هل تظنين أنني قد أميل لها ، انتي مخطئة في الحقيقة في إنتقامي اود مُساعدتگ !!
لمياء بخبث : فهمت ماترمي إليه ! أنت تود مني مُساعدتگ في الانتقام لأجل هذا تُريد مساعدتي !!
إبتسم جاسر : أنتي الوحيدة التي قد تفهمني لأجل هذا أخبرتگ !!
قالت لمياء بتمهل : ماذا عن والدتگ وعمتگ ؟ هُم لن يتقبلوا وجودها أبداً !!
رد جاسر : من قال بأنني أهتم، لوالدتي الحق في الإنتقام أيضاً !!
صمت الاثنان وهما يفكران ، جاسر بإنتقامه و لمياء تُفكر بزوجها !!
على رغم أن جاسر يود الإنتقام لكن زواجه بإمرأة أخرى يُزعجها لكنها لن تعارض لأنها أيضاً تُريد تحطيم تلگ الفتاة ، قابلتها مرة من قبل وقد كرهتها أشد الكره ، غرورها و كبريائها اللعين هي لن تتاونى عن كسره !!
أحاطت لمياء عُنق جاسر بيديها وقالت : أعدك بأن تلگ الفتاة ستصبح خادمة لي بل حتى الخدم افضل منها !!
إبتسمت لمياء بخبث !!





☆彡★彡☆彡☆彡★彡☆彡☆彡★彡☆彡




تآملت جازية فستانها الابيض ، لقد تفاجئت حقاً عندما أرسل الفستان الابيض وأياً كان هدفه بـ إرساله فلابد من أنهُ قد يتسبب في إهانتها !!
فكرت جازية بسخرية لو كان المرسل شخص آخر لفرحت بهديته لكن لأنهُ جاسر يجب أن تتوقع الاسوء ، رجل تحرش بها من قبل وإصطدام بها عمداً يجب أن تتوقع أي شيء منه لكن لِمَ يفعل هذا ؟ هل يُعقل بأن صفعه أثر فيه بهذا القدر !!
لا يهم ، المهم هو انها لن ترتدي هذا الفستان !!
إرتدت فستان أسود قصير ، صدره شفاف وأكمامه أيضاً ، ثم إرتدت عبائتها !!
تمنت لو توجد مرآة في غرفتها لترى شكلها ، لا يمكنها ان تبدو بشعة ، يجب أن تكون جميلة ، هي الآن في حرب لاجل هذا جمالها هو أحد اسلحتها !!
دخلت الممرضة لتعطيها الدواء حينها خطر لـ جازية فكرة !!
قالت جازية : لو سمحت هل لديك مساحيق تجميل !!
بعد أن انهت جازية تبرجها نظرت للمرآة !!
الظلال السوداء ورموشها الكثيفة جعلتها تبدو غجرية ، احمر الشفاه بلون المشمش وحمرة الخدود الخفيفة جعلتها تبدو أكثر جمالاً !!
لقد أعطاها الله جمال تُحسد عليه ، انفها المُستقيم ، عينيه الكبيرة وشفتيها المُمتلئة ، بشرتها العاجية وشعرها الاسود الحريري ، الغمازة في خدها الايسر ، الخال في أرنبة أنفها يجعلها تبدو أكثر غرابة وجمال !!
تنهدت بتعب ، لا تصدق أنها زوجة ذلگ الرجل ، لا تصدق بأن رجل غير الرجل الذين يسكن قلبها سيصبح زوجها !!
طردت الافكار من عقلها ، هي لا يجب أن تفكر بهذا الشكل ، لا يجب أن تكون ضعيفة أبداً !!
فُتح الباب ليطل جاسر بالزي التقليدي السعودي ، لم تنظر لهُ جازية بل ظلت تتأمل الفستان الابيض !!
قال جاسر وهو يقيمها : لم تجهزي بعد !!
ردت جازية بغرور : ومن قال هذا !!
قال جاسر ببرود : الفستان !!؟
ردت جازية بملل : لم يُعجبني الفستان !!
قال جاسر بنفاذ صبر : إرتديه الآن وإلا ألبستگ إياه !!
أمسكت جازية بالثوب وتقدمت بإتجاهه النافذة ورمته !!
قالت جازية : الآن لم يعد هُناك اي شيء قد أرتديه !!!
تقدم جاسر بخطواته نحوها وأمسك عنقها بقوة !!!
شعرت جازية بـ " الشيلة " تسقط ليتناثر شعرها !
في عيني جاسر رأت الرغبة بإسقاطها ، رأت كره عجزت عن فهمه !!!
يدي جاسر أفلتتها ثم أصبح جسدها خفيفاً ، أطلقت صرخة وجسدها يهوي للارض !!
لم تتوقع أن يفعلها جاسر ، لم تتوقع أن يسقطها من النافذة!!






الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1