اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 27-06-2015, 05:16 AM
صورة الكاتبه حوراء العميري الرمزية
الكاتبه حوراء العميري الكاتبه حوراء العميري غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
Upload1120a2f436 رواية نار ونورFire and the light/ بقلمي؛كاملة


صباح /مساء الخير جميعاً

بـــسم الإله وفي ثنائـــهِ أبـــتدي
والشكر يأتــــي بعـــدهُ وتحــــمدِ
وبخير مافيه أستهل ذوي الحجى
ذكرُ الـصلاة على النبي مـــــحمدِ

سأبتدأ بحمد الله مشواري معكم في عمل روائي جديد لي يحمل أسم:نار ونور
لن أكتب ملخص الرواية تشويقاً لكم لقراءتها أكتشفوها بنفسكم

مقتطف من الرواية:
حين جئت لتعتذر إلي وناديتني جئتك أركض
لا لم أركض كنتُ أسير ببطء!
بل قلبي كان يركــــض!
ولرغم مافعلت قفز قلبي لعودتك!

أتمنى قراءتكم للرواية حتى النهاية والتفاعل معها
سأبتدأ من الغد قٌرائي الأعزاء
كونوا بالأنتظار ♥

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 27-06-2015, 05:19 AM
صورة الكاتبه حوراء العميري الرمزية
الكاتبه حوراء العميري الكاتبه حوراء العميري غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية نار ونور بقلم الكاتبه:حوراء العميري


قصة إنسانية فيها عظة وعبرة أتمنى أن تُعجبكم

الصور المرفقة
نوع الملف: jpg PicsArt_1435361840110.jpg‏ (13.2 كيلوبايت, عدد مرات التحميل: 236)
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 22-07-2015, 03:13 AM
صورة الكاتبه حوراء العميري الرمزية
الكاتبه حوراء العميري الكاتبه حوراء العميري غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية نار ونور بقلم الكاتبه:حوراء العميري


بســـــــــــــــــــــــــم الله الرحمن الرحيم
نبدأ في الرواية :
Part 1
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أخذت كأساً من حليب الشوكلاته التي أعدته أختها لها،دائماً كان مشروبها المفضل بل جميع
المشروبات الساخنة كانت تستهوي وداد....!
فرح:
لقد أعددت لكِ فطوراً تناوليه ثم أذهبي لجامعتك
وداد:
أنا عجلةٌ في أمري ياأختي ولست جائعة جداً يكفني هذا الحليب،دعي هذا الفطور لنور كي تأكله
فرح:
حسناً ماجد ينتظركِ خارجاً
وداد:
سأخرج حالاً ،وداعاً
فرح (مبتسمة):
وداعاً
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
خرجت وداد وصعدت سيارة زوج أختها فرح وأغلقت الباب
ماجد:صباح الخير وداد
وداد:أهلاً ماجد صباح النور
ماجد حرك السيارة وبدأ يشق الطريق إلى جامعة وداد
ماجد:مالجديد أيتها العالمة الكيميائية؟
وداد مبتسمة:لاجديد حالياً ولكن مستقبلاً سيكون هنالك الجديد والأجدد منه ،وماجديدك أنت؟
ماجد (بدأت أبتسامته تتلاشى):كما تعرفين الحال كما عليه أحاول أن أحصل على
وظيفة ذات دخل مرتفع ولازلت لم اصل إلى ماأريد، من بعد أن توفيا والديكما أنتِ وفرح
عاهدت نفسي بأنني سأبذل قصارى جهدي لإسعاد فرح كي أعوض عنها وفاة والديها
وأن أهتم بدراستكِ لأنكِ تكونين شقيقة زوجتي الصغرى
وداد:أعرف ذلك انت كنت لي الأب وفرح الأم بعد وفاة والداي ولكن الحمد لله على كل ماحصل وسيحصل،أنا أحاول نسيان الماضي والتفرغ التام لدراستي كي أصل إلى ماأطمح وسأصبح عالمة
كيميائية مهما كلفني بلوغ ذلك
ماجد:ستحصلين حتماً طالما كنتِ طموحة ولم يضعف عزمك،أنا أعرفكِ جيداً وداد أنتِ حينما
تريدين شيئاً ما لاتستملين بسهولة حتى تصلين إليه!
وداد بنبرة سعيدة:أنت لاتكل ولاتمل من دعمك المستمر لي
ماجد بضحكة بسيطة:لاتدعيني أغير رأي الآن،لقد وصلنا هيا إلى محاضرتك
وداد:حسناً أراك لاحقاً
ماجد:سأحاول الوصول في الوقت المحدد لخروجكِ من الجامعة ولن اتأخر
وداد :حسناً ماجد أنا أتعبك معي دائماً ولكن تأكد بانني لن أنسى فضائلك عليّ
ماجد:وداد أنا أقوم بواجبي فقط لاأكثر لاداعي بأن تشكريني هيا أذهبي إلى قاعة محاضرتك كي لاتتأخرين،إلى اللقاء
وداد تلوح بيدها مودعة:
إلى اللقاء
دخلت وداد إلى الجامعة وهي تبتسم لجميع من حولها حتى رأت مريم صديقتها المقربة وربما الوحيدة لأن وداد خجولة ولاتثق بأي أحد كان!
مريم:
أهلاً بالدكتورة العظيمة
وداد بخجل:
العظمة لله
مريم
:لم أنم جيداً البارحة
وداد:
ومالسبب في ذلك؟
مريم:
لقد تشاجرتُ مع أختي الكبرى،أنها تفرض آرائها دوماً علي وأنتِ كما تعرفين أنا أحب أن أكون حرة وغير مقيدة بقيود تحكمني،لاأعلم من تظن نفسها هذه الحمقاء
وداد:
لابأس عزيزتي ربما هي تنصحك وتريد إفادتكِ بآرائها وخبرتها في الحياة طالما كانت تكبركِ سناً
مريم:
عن أي آراء تتحدثين ياوداد؟أنها تتكلم عن الناس ومافعلوه دوماُ وأنا لاأحب مصادقتها أو الجلوس معها لأن الحياة قد علمتني أن لاأثق بمن يتحدث عن الناس دائماً لأنه بلا شك سيتحدث عني
وداد:
نعم أصبتي
مريم(تنظر إلى ساعتها):
هيا بنا لندخل إلى القاعة حان وقت المحاضرة
وداد:
حسناً أسبقيني وأنا سآتي بعد قليل،لن اتأخر
مريم:
إلى أين ستذهبين؟
وداد:
سأذهب إلى دورة المياه وأعود حالاً
مريم:
حسناً هاتي أغراضكِ سآخذها معي بدلاً من أن تحمليها معك
وداد تعطي أغراضها لمريم وتسير في أتجاه معاكس لإتجاه مريم
ذهبت وداد إلى عامل النظافة الذي كان يمسح الأرض المتسخة
وداد:
صباح الخير ياعم
عامل النظافة(شخص كبير في السن يُدعى بأبا سالم):
صباح النور ياأبنتي
وداد:
ياعم لقد رأيتك صدفة بالأمس حين خروجي من الجامعة بأنك لم تستطع دفع نقوذ وجبة الغذاء التي كنت تريد شرائها من أحد المطاعم لذا خذ هذه النقود لك وأنا لاأطالبك بها أبداً
أنها ستكفيك لمدة أسبوعين على الأقل وهذا سُر بيننا!
أبا سالم(عامل نظافة الجامعة):
لاياأبنتي أنا سأستلم راتبي الشهري عما قريب ولاداعي لذلك
وداد:
أرجوك ياعم أقبلها مني أعتبرها هدية بسيطة مني لك
أبا سالم وعيناه تترقرق منها الدموع:
لاأعرف كيف أشكرك ياأبنتي،شكراً لكِ حقاً
وداد أكتفت بأبتسامة ثم ذهبت مسرعة إلى قاعة محاضرتها
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد ساعتين وبعد إنتهاء المحاضرة:
وداد:
هيا لننتظر في الخارج
مريم:
لا أخي يتأخر كُل يوم لذلك لن أقف في الخارج الجو يبدو بارداً بعض الشيء
وداد:
حسناً أنا سأخرج،ماجد زوج اختي لايتأخر ابداً اذا خرجت أراه ينتظرني
مريم:
حسناُ عزيزتي ،إلى اللقاء
وداد تبتسم:
إلى اللقاء،أراكِ غداً


خرجت وداد من الجامعة وهي تحمل حقيبتها في يدها اليمنى وتمسك بمعطفها في يدها الأخرى وكان القليل من المطر ينزل آن ذاك!
ألتفتت يميناً وشمالاً ولم ترى زوج أختها ماجد الذي يصل باكراً كُل يوم
أخرجت هاتفها من معطفها لتتصل به ولكنها فؤجئت بأن شحن الهاتف قد نفذ !
وداد بقلق:
لاأعلم مالسر وراء تأخر ماجد! ماذا أفعل؟
ذهبت وداد لرجلاُ كان يقف بجوار سيارته ،أسمر اللون ,طويل القامة,نحيف الجسم
يرتدي نظارته الشمسية ويصفر بفمه!
وداد بخجل:
من فضلك هل يمكنني إجراء مكالمة هاتفية وسأدفع لك مقابل ذلك؟
الرجل يحملق في وداد بصمت
وداد:
هل تسمعني ياأخ؟
الرجل:
حسناً تفضلي
حاولت وداد الأتصال بماجد دون جدوى
الرجل:
أظن بأنه لاتوجد شبكة هاتفية للأتصال بسبب المطر هل تحتاجين إلى السيارة؟
وداد بتوتر:
نعم زوج اختي يمرني كُل يوم ولكن اليوم قد تاخر
الرجل:
حسناً تفضلي سأوصلكِ إلى منزلك
وداد بنظرة أستغراب:
ألا تنتظر أحداً ؟
الرجل:
في الحقيقة أنتظر أختي ولكن لابأس سأوصلكِ وأعود لها حالاً
وداد:
ممتنة لك
فتح الرجل باب المقعد الخلفي وقال :
تفضلي هيا أصعدي إلى السيارة
أمضى الطريق الرجل الذي سيوصل وداد إلى منزلها صامتاً
وصفت وداد له المنزل ثم نزلت من السيارة وأقتربت من نافذة الرجل:
شكراُ لك،تفضل هذه أجرتك(مدت لهُ بعض النقوذ)
الرجل بنصف أبتسامة:
لست سائق تاكسي كي تعطيني هذه النقوذ لاداعي لها يا....
أجابته وداد:
أسمي وداد
الرجل يكمل حديثه:
ياوداد
وداد :
حسناً وداعاً
دخلت وداد إلى منزلها ونسيت معطفها في السيارة
وبعد أن تحرك الرجل عن منزل الفتاة أنتبه لوجود المعطف في المقعد الخلفي وقال:
الرجل:
هذا معطف وداد هل أطرق الباب وأعطيها إياه أم أسلمها إياه في وقت آخر؟لقد تأخرت جداً على أختي مريم سأذهب لها ثم أرجع هذا المعطف لصاحبته
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــ
دخلت وداد منزلها وهي تحاول تدفئة يديها من الجو البارد
رأتها فرح ثم قالت:
ياويلتي،أتخرجين في هذا الجو البارد بلا معطفٍ حتى!
وداد:
لالدي معطفي ولكنني لم أشعر بحاجة لأن ألبسه
فرح:
وأين هو؟
وداد رأت ماتحمل في يديها فلم ترى سوى الحقيبة وقفازات يديها!
وداد متفآجئة:
لقد كان بحوزتي المعطف صدقيني ولكنني لاأدري أين أختفى،ربما سقط مني قبل دخولي المنزل،المهم في الحديث لماذا لم يأتي ماجد لكي يُرجعني إلى المنزل؟
فرح بحزن:
أتسألين عن ماجد! آه لو تعرفين ماذا حل به
رفعت وداد حاجباً:
ماذا هناك؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ
آراكم وتوقعاتكم حول البارت القادم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 22-07-2015, 03:59 PM
صورة منشدة الشمال الرمزية
منشدة الشمال منشدة الشمال غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية نار ونور بقلم الكاتبه:حوراء العميري


روعــــــــــــــــــــــه
بداية موفقة إن شاء الله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 22-07-2015, 04:00 PM
صورة ي لبيه الرمزية
ي لبيه ي لبيه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية نار ونور بقلم الكاتبه:حوراء العميري


أحببت شخصية وداد
أتوقع بأن سائق السيارة سيكون بطل الرواية
تحياتي لك أختي حوراء

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 22-07-2015, 04:02 PM
صورة مروهـ حسن الرمزية
مروهـ حسن مروهـ حسن غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية نار ونور بقلم الكاتبه:حوراء العميري


أعجبتني فصاحتك في أختيار الألفاظ
سنكون بالأنتظار أستمري على هذا النحو الجميل
وأتمنى نجاح الرواية ومواصلة كتابتها

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 22-07-2015, 06:40 PM
صورة الكاتبه حوراء العميري الرمزية
الكاتبه حوراء العميري الكاتبه حوراء العميري غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية نار ونور بقلم الكاتبه:حوراء العميري


:Part 2

رفعت وداد حاجباً:
ومابه ماجد؟
فرح بحزن:
أنه في السجن ياوداد
وداد:
ومالذي دفع به لدخول السجن؟ هل تشاجر مع أحدهم؟أم أرتكب جريمة ما
فرح بأنفعال:
عن أي جرائم تتحدثين؟ماجد لايمكن أن يكون مجرماً أبداً،كُل مافي الأمر بأن هنالك دينُ عليه يجب تسديده هذا الشهر ولم يستطع ذلك فأجل هذا التسديد إلى الشهر القادم فقامت الشرطة بسجنه،أرجوكِ ساعديني وداد لنخرجه تعلمين بأنني لاأستطيع العيش بدونه وأبنتنا الصغيرة نور بحاجته،أعلم بأنني أختكِ الكبرى وأنا من يجدر بي التصرف ولكني أعتمد عليكِ فأنتِ تفكرين بطريقة صحيحة أكثر مني
وداد بهدوء:
حسناً أنتظريني لحظة وسأعود
صعدت وداد إلى غرفتها بينما فُتح باب المنزل ودخلت نور الصغيرة وهي مبللة بالكامل
فرح بغضب:
ألم أمنعكِ من الخروج في المطر؟أنظري إلى ملابسكِ المبللة وشعركِ المبلل!أتريدين مني أن أعاقبكِ؟
نور بعفوية:
آسفه ياأمي
فرح هدأت من روعها ثم قالت:
هيا تعالي لأبدل لكِ ملابسك
بعد عدة دقائق نزلت وداد إلى الطابق السفلي حيث تجلس أختها فرح وصغيرتها نور
وداد:
هيا بنا سنذهب لاإخراج ماجد
فرح :
وكيف سنخرجه وداد! نحنُ لانملك نقوذاً كافية لندفع بها كفالة خروجه
رفعت وداد مبلغاً من المال بيدها وقالت:
هذه نقوذ ادخرتها لشراء كتب قد تفيدني في الجامعة ولكن لابأس سنخرج بها ماجد
فرح بسعادة بالغة:
ياحبيبتي أنتِ ياوداد ,هيا بنا
ذهبت نور وأمسكت بيد خالتها وداد
فرح:
أنا أول مرة أرى طفلة صغيرة تحب خالتها أكثر من والدتها
أبتسمت نور ووداد وهما تنظران لبعضمها البعض
وداد:
هيا بنا لنذهب
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـت
في قسم الشرطة:
الضابط:
ماأسم الرجل الذي تدفعان الكفالة له؟
وداد:
ماجد أحمد
الضابط:
حسناً ...أيها الضباط أفرجوا عن السجين ماجد أحمد
ضابط آخر:
حاضر سيدي

فُتحت زنزانة ماجد وخرج منها مستبشراً ضاحكاً ركضت نور أبنته لتعانقه
فرح:
الحمد لله على سلامتك ياماجد
وداد:
الحمد لله على السلامة
ماجد:
سلمكم الله من كُل شر وضر ولكن كيف أخرجتماني؟
وداد:
لاعليك الآن سنذهب للمنزل ونتاول الغذاء أنا جائعة جداً
ماجد:وأنا كذلك
فرح:
إذن هيا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في مساء اليوم كان أحد الرجال يمسك بمعطف ذو لون أحمر في غرفته

الرجل:
سندريلا تنسى حذائها ووداد تنسى معطفها الأحمر!
صوت امرأة تنادي:
ياسين يابني هيا تعال لتأكل العشاء

ياسين:
حاضر أمي
نهض ياسين من فراشه وقال:
يجب أن أسلم هذا المعطف لوداد غداُ!
وداد! أسمٌ جميل
ثم خرج من غرفته ليتناول العشاء مع أفراد أسرته
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــ
في صباح اليوم التالي:
ماجد:
وداد هيا ألم تنتهين بعد؟ستتأخرين عن جامعتك؟
وداد:
هاقد أنتهيت
فرح:
أنتظر قليلاً لم تتناول فطورها بعد
وداد:
لقد تأخرت أختي لاأريد شيء سأذهب
فرح بغضب:
كُل يوم على نفس الحال! أعد لكما الفطور وتخرجان باكراً غداً إن لم تأكلان الفطور سأعاقبكما
ماجد بضحك:
إن شاء الله سنأكل ماتعدين من أطباق،وداعاً
وداد:
وداعاً أختي
فرح:
يومٌ موفق،أنتبهي إلى نفسك،إلى اللقاء
أغلقت وداد الباب وصعدت السيارة وهي في طريقها للجامعة
ماجد أثناء قيادته للسيارة:
وداد كوني صريحة رجاءاً ،لقد أخرجتني من السجن بالمال الذي كنتِ تملكينه صحيح؟
وداد:
لماذا تدقق في أبسط الأمور ياماجد؟هاأنت توصلني كُل يوم إلى جامعتي ولاتقبل في أخذ ثمن إيصالي
ماجد:
من السخف أن تدفعين لي مقابل إيصالك وأنتِ تكونين أخت زوجتي الصغرى
وداد:
ومن السخف أيضاً أن تدفع لي مقابل ماأخرجتك أنا لم أفعل سوى الواجب
ماجد مبتسم:
أنتِ رائعة وداد في الجدال
وداد تضحك:
أعرف ذلك
ماجد:
هيا أنزلي
وداد مبتسمة:
وداعاً

نزلت وداد من السيارة وذهب ماجد وقبل دخولها لبوابة الجامعة جاء صوت يناديها:
سيدة وداد ذات المعطف الأحمر تفضلي معطفك
ألتفتت وداد إلى صاحب الصوت وإذ به الشاب الذي أوصلها بالأمس إلى منزلها
وداد :
شكراُ
ياسين:
أسمي ياسين
وداد تنهي النقاش:
لم أسال! شكراً على كل حال ،إلى اللقاء
أستدارت وداد لتدخل الجامعة ولكن ياسين أوقفها مرة أخرى
ياسين:
مذكراتكِ كانت في جيب المعطف وأنا أعتذر على قراءتها ولكن حياتكِ وصفتيها بدقة وكأنها أحدى الروايات
وداد بشيء من الغضب:
قراءة مايكتبه الآخرين بلا إذن ليس بالأمر الجيد
ياسين:
نعم أعرف ذلك ولكن أنا أعمل صحفي أصور وأكتب ،أسلوبكِ في الكتابة رائع مارأيك أن نعمل سوياً؟
وداد:
أنت تسحق أعصابي سحقاً ،بالرغم من تدخلك في قراءة مذكراتي أيضاً تتحدث عنها
ياسين بشيء من الأستفزاز والمرح:
ولكن ماهي الأمنية التي ترجين تحققها؟
وداد:
هذه شؤون خاصة بي ولست أهلاً لتعرفها،أتركني وشأني
ثم تركته وذهبت مسرعة
ياسين بجدية:
توقفي،كنتُ امزح معكِ فقط،لم أدري بأنكِ سريعة الغضب،وداد
دخلت وداد الجامعة وكان ياسين سيلحق بها ولكن أوقفه حارس البوابة:
هل أنت من طلاب الجامعة؟
ياسين:
لا،لكنني أريد التحدث مع أحدهم،رجاءاً من فضلك أسمح لي بالدخول
الحارس بصرامة:
القوانين تمنع دخول الغرباء ،أنصرف هيا!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنتظروني في الجزء القادم
رأ]كم+توقعاتكم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 23-07-2015, 02:53 AM
صورة الكاتبه حوراء العميري الرمزية
الكاتبه حوراء العميري الكاتبه حوراء العميري غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية نار ونور بقلم الكاتبه:حوراء العميري


:Part 3

حارس الجامعة:
أنصرف على الفور رجاءاً
ياسين بإنزعاج:
حسناً
أبتعد ياسين عن بوابة الجامعة
ياسين:
لقد أغضبت الفتاة وقمت بالمزاح معها بالرغم أنه لايوجد أي صلة بيننا يجب أن أعتذر منها سأقف عند بوابة الجامعة حتى وقت خروجها وسأعتذر منها كي أصبح مرتاح الضمير والبال!

دخلت وداد الجامعة وسلمت على بعض زملائها ثم ذهبت وجلست على الطاولة التي تجلس عليها هي ومريم دائماً
سحبت وداد كرسياً وجلست عليه
وداد:
أمر غريب!مريم لم تصل حتى الآن،كل يوم حين أدخل الجامعة أراها قد سبقتني بالمجيء،هل ياترى حدث معها مكروه ما؟يجب علي أن أحادثها
أتصلت وداد بمريم:
السلام عليكم مريم
مريم:
وعليكم السلام عزيزتي
وداد:
قلقت عليك وصلت للجامعة ولم أراك وأنتِ تسبقيني كُل يوم،هل أصابكِ مكروه ما؟أم أنتِ قادمة في الطريق
مريم:
لاعزيزتي وداد أنا تعبة اليوم ومنزعجة أريد أن أنام سأتغيب اليوم عن الجامعة
وداد:
هل هنالك مايزعجك؟أخبريني مالمشكلة؟
مريم:
عزيزتي سأخبركِ كل شيء فيما بعد سأزوركِ اليوم عصراً إن أمكنني ذلك وأخبركِ كل شيء،حباً بالله لاتضغطين علي
وداد بقلق:
حسناً نوماً هنيئاً،أتمنى أن أراكِ بصحة جيدة ،إلى اللقاء
مريم:
إلى اللقاء

أتى أحد زملاء وداد في الجامعة يدعى بـ فواز
فواز:
Good morning (صباح الخير)
وداد بنبرة هادئة وأبتسامة عفوية:
صباح النور أيها الأجنبي
فواز:
أتمنى لو كنت أجنبياً
وداد:
ربما تصبح مثلهم حين تتاح لك الفرصة
فواز:
حسناً أخبريني مالجديد؟هل مريم متغيبة اليوم؟
وداد:
أجل لن تأتي اليوم
فواز:
ومالسبب؟
وداد:
أنها تعبة بعض الشيء
فواز:
أرجو لها الشفاء العاجل،وماعلتها؟
وداد:
في الحقيقة لاأعلم ستهاتفني فيما بعد
فواز:
جيد،كما أنتِ ولم تتغيرين أبداً!حين تغيب مريم لاتجلسين مع أحد بل تبقين وحدك!
لماذا تجلعين علاقتكِ رسمية مع أكثر زملاء الجامعة؟
وداد:
العلاقات الرسمية مع كثير من الناس هي الأفضل
فواز:
يجدر بكِ التعرف على زملاء الجامعة،سيحبونكِ جداً ولكن أصبحي مشاكسة بعض الشيء ومرحة فذلك أفضل من الهدوء وغيري أخلاقكِ المؤدبة جداً،دعيها مؤدبة يتخللها بعض التهور
وداد بنبرة صارمة:
أنا لاأغير نفسي من أجل أحد يافواز من يحبني سيتقبلني كيفكما كنت بحسناتي وسيئاتي ولاأحتاج تغير شيء ،وثم
قاطعها فواز بنرة ملل:
وثم ماذا؟
وداد:
صاحب الأخلاق الحسنة يفرض نفسه في كل مناسبة بأسلوبه الراقي وله بصمة في الحياة لايغيرها الزمان،وأنا تكفيني صداقة مريم لأنها صديقة مخلصة وكما يقول المثل:
أنا لاأريد مئة صديق بل صديق واحد لمئة عام
فواز نهض من مكانه:
لن تتغيري أبداً ياوداد يجب أن تغيرين نمط حياتك الممل
وداد رفعت حاجباً:
نمط حياتي يعجبني
فواز:
اذا ظللتي على هذا النمط ستبقين وحيدة دائماً ولاتملكين سوى مريم يجب عليكِ جمع أكبر عدد من الأصدقاء
وداد:
أن أكون وحدي مع نفسي أمر تعودته لكنني في حياتي ماأستطعت أن أحتمل كوني وحدي وأنا مع إنسان آخر
فواز:
طريقة تفكيركِ لاتعجبني على الإطلاق
وداد:
لايعجبك تفكيري!شيء جميل وجيد أن تشعر بذلك!
فإنا لاأتذكر إني أستيقظ كل يوم بهدف أن أثير إعجابك
فواز:
هل يعجبك تفكيرك وقلة اصدقائك؟
وداد:
نعم يعجبني ولما لا؟
أنا أعيش وأنا مؤمنة بأنني مثل كُل البشر أملك في داخلي ينبعاً لاينضب من الطاقات الكامنة وكنزاً عظيماً من المهارات المخزونة التي تنتظر من يفتح لها الأبواب لتشع وتزدهر،إن الإنسان سر الأسرار

صمت فواز ولم ينطق بكلمة ثم دقت الساعة لتشير إلى وقت دخول قاعة المحاضرات
نهضت وداد من مقعدها قائلة:
إلى اللقاء
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد عدة ساعات حان وقت وقت الخروج من الجامعة
خرجت وداد من الجامعة ولم تنتبه لوجود ياسين

ياسين:
هل تريدين مني إيصالكِ للمنزل؟
أستدارت وداد ناحيته وأطرقت ثم قالت:
لاشكراً
ياسين:
أسمعيني أنا حقاً أعتذر منك لم أقصد أزعاجك ولامضايقتك كُل مافي الأمر أحببت إضفاء جو من المرح في الحديث معك،مارأيكِ أن تقابلينني اليوم عصراً في المقهى القريب من الجامعة في تمام الساعة ال4
وداد:
لن آتي
ياسين:
ولما؟ لازلتي منزعجة من مزاحي معك
وداد:
لا ولكن هنالك صديقة لي ستأتي لزيارتي وأنا مشغولة جداً
ياسين:
حاولي المجيء سأكون بإنتظارك
مرت دقيقتان ووداد صامتة وكأنها تفكر في حديثه
ياسين:
والآن على ماذا عزمتِ؟
وداد:
سأحاول
بدت أساريره المنبسطة على شفتيه واضحة المعالم بعد سماعه كلمة سأحاول
أنصرفت وداد فوراً دون أي كلمة أخرى
ياسين:
رائع ستقبل أعتذراي الآنسة وداد بالطبع
وبينما ياسين يسير:
أشعر بعدالة السماء تحرس خطواتي.،أنا الآن مرتاح الضمير فعلاً

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ
في أحد المنازل
أبا ياسين:
ألم تتحسن صحة مريم بعد؟
أم ياسين:
كلا،أنها طريحة الفراش من ليلة البارحة ولاأعلم مالسبب وأنها ترفض الذهاب للمشفى لتلقي العلاج
أبا ياسين:
يجب أن لاتهمل صحتها!سأستدعي لها طبيباً
أم ياسين:
وأنها لاتتحدث مع أي أحد؟لاأعلم مالذي قلب أحوالها رأساً على عقب
أبا ياسين:
أمتأكدة أنها لاتحادثك؟
أم ياسين:
كُل التأكيد،لو كان صنماً لنطق ولكن مريم أبنتنا يكسوها صمتٌ رهيب أجهل سببه
أبا ياسين:
سيصل الطبيب الآن سأستقبله عند الباب ونرى مالذي أصاب مريم
أم ياسين بنرة رجاء:
آمل شفاءها في القريب العاجل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنتظروا الجزء الرابع
آراكم+تقيمكم+توقعاتكم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 23-07-2015, 05:20 AM
صورة بانتظار حلم يتحقق الرمزية
بانتظار حلم يتحقق بانتظار حلم يتحقق غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية نار ونور بقلم الكاتبه:حوراء العميري


حوراء العميري ، اسمك ليس غريب عني وهذا لا يلغي احتمال تشابه الأسماء .
ساتابعك اعجبتني المقدمة ، بالتوفيق

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 23-07-2015, 06:05 AM
صورة همسة غلا.. الرمزية
همسة غلا.. همسة غلا.. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية نار ونور بقلم الكاتبه:حوراء العميري


اهلين
روايتك بصراحه جميله وممتععه واعجبتني بس في مشكله لم افهمها
يعني ماوصفتي لنا عن الابطال ووين هم عايشين
لانه بصراحه استغربت يو دخلت وداد سياره ياسين وانه يعني ماخذته شي عادي...استغربت صراحه
يعني بليز وضحي في أي مدينه ساكنين وزي كذا
المهم بس بصراحه عجبتي الاحداث والشخصيات وكلشي فيه روعه عدا بس ال قلت لك عليه
بالتوفيق حبيبتي وأتمنى انه تلاقي التفاعل الذي تريدين


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية نار ونورFire and the light/ بقلمي؛كاملة

الوسوم
العميري , الكاتبه:حوراء , بقلم , رواية , ونور
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية كيف تجرح لك خفوق يعشقك بسكات / بقلمي؛كاملة S3b Atrjak روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 788 07-08-2016 10:44 PM
رواية هدف الموت / بقلمي؛كاملة وردة الإسلام روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 36 18-07-2016 08:58 AM
رواية ماضي مرمي بين عقبات السنين / بقلمي؛كاملة اتالم بصمت روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 119 21-12-2015 07:37 AM
رواية ما شفت مثلك فالبشر حد ثاني إنت الوحيد اللي تحلي سنيني/ بقلمي؛كاملة مزيونة يو آ إي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 19 29-10-2015 03:20 AM

الساعة الآن +3: 07:34 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1