اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 28-06-2015, 03:17 PM
صورة , أوتــار , الرمزية
, أوتــار , , أوتــار , غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي أضحك و بداخلي ألف شهقة / بقلمي .


+
بسم الله الرحمن الرحيم ،
اللهم صلِّ و سلم على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين ،
رمضان كريم ، و كل عام و الجميع بكل خير ،

أنا ككل كاتبة ، أطمح للنجاح ،
لكن حاولتُ كثيراً ففشلت !
و لكن جئت مرة أخرى ، لأبرهن لكل من يشك بقدراتي
إنني استحق أن يُقال لي كاتبة ،
فتلك التي خواطرها أُعجب الجميع بها ، قادرة على أن تكتب رواية ..
رواية ، تستحق أن تسمى رواية !
لذا جئتكم بِـ :
| أضحك و في داخلي ألف شهقة ♥|


البارت الأول / (أ) + البارت الأول / (ب) :
http://forums.graaam.com/598106.html

البارت الثاني / (أ) :
http://forums.graaam.com/598106-2.html



البارت الثاني / (ب) :
http://forums.graaam.com/598106-3.html


البارت الثالث :
http://forums.graaam.com/598106-3.html .


البارت الرابع ( حقائق )
http://forums.graaam.com/598106-4.html#post27325104


البارت الخامس ( هدوء ما قبل العاصفة ) .
http://forums.graaam.com/598106-5.html


البآرت السادس + السابع ( العواصف )

http://forums.graaam.com/598106-6.html


البارت الثامن ( عجزٌ أحاط بنا )
http://forums.graaam.com/598106-8.html


البارت التاسع ( غيمه سوداء ) .
http://forums.graaam.com/598106.html

البارت العاشر ( بداية الفرج )
http://forums.graaam.com/598106-9.html

البآرت الحادي عشر ، ( قوس المطر )
إهداء للجميلة : غُربة خريف <3 .
http://forums.graaam.com/598106-10.html

البارت الثاني عشر ( قوس المطر يتلاشئ )
http://forums.graaam.com/598106-11.html


البارت الثالث عشر
ذكرياتٌ تنهشُ القلوب ،

http://forums.graaam.com/598106-12.html[/QUOTE]



آخر من قام بالتعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 03-11-2015 الساعة 12:44 AM. السبب: اضافة روابط
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 28-06-2015, 03:25 PM
صورة , أوتــار , الرمزية
, أوتــار , , أوتــار , غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أضحك و بداخلي ألف شهقة / بقلمي .




البآرت الآول / (أ)

في مكان شبه مظلم ،
النور الوحيد كان النور إلي جاي من أنوار الشارع ،
كانت جالسة ع أرضية الغُرفة الباردة ،
و كلام بنت عمتها الخليجية ، يرن فِ أذنها :
| كوسوم ، تُم كيا كريهو ؟ ، تُم باقل هي ! |
| كوسوم ويش تسوي ؟، انتي مجنونة !|
ما ردت عليها لفظاً ، قلبت وجهها للجانب الثاني و دموعها تنزل و هي تحاول توقفها ،
بنت عمتها وقفت قدامها ، و هي تحاول تغيير قرارها بآخر لحظة ،
بس هي كانت مُصرة :
| إيشا بليز ! |
نطقت إيشا أو بالأصح " أمل " بإستسلام : تيكهي .
عادت للواقع لما سمعت صوت باب الغُرفة ينفتح و الأضواء تُفتح ،
و كعادة عندهم غطت وجهها بالشال إلي كانت شوي رافعته ،و راحت ع السرير ،
بس إلي ما توقعته ، صار !
طلع كلام إيشا صح ، هي مجنونة !
لما وافقت تتزوج إنسان مثل هذا ، بس هي سوته لحتى يكون كعلاج ، بس انقلب و صار مرض .
زوجها كان داخل و هو سَكران !
و بما أن ما كان بوعييه ، مسكها من إيدها و طبعاً ما في مقارنة بينهم !
و رماها ، كانت رح تكفخ بالجدار !
و انبطح ع السرير بإهمال !
و أكيد إذا شافها رح يكسرها !!
نزلت دموعها بهدوء ، و هي تحاول انها ما تكون نادمة ع إلي سوته ! .
إذا كان هذا أول يوم ، الأيام الجاية كيف رح تكون ؟؟

كُوسوم : 24 سنة .

♥♥♥

في الجانب الثاني من المنطقة ،
الكل بالبيت كان متوتر ، الكل كان خايف !
بس ما قدروا يمنعوها ، يمكن بهالخطوة هي كانت تحاول تتخلص من ألمها ؟
بغرفة الأُختين إلي أبوهم خليجي و أُمهم هندية !
بما أنه خالهم كان مليونير !
فأكيد البيت فخم بمعنى الكلمة ،
كانت أمل أو مثل ما يسموها بالهند إيشا ، جالسة عَ الكرسي و هي خايفة ، مغمضة عيونها و تاخذ نفس عميق ، تحاول تهدأ ، و هي للحين بلبس الجهاجرا ، الي يتكون من تنورة و قميص بس طويل و شال ، و تختلف طريقة وضع الشال ،
سلام إلي ما لها إلا يومين جاية ، ما كانت فاهمة شي ، كانت جاية مثل ما تقول و هي " مسحوبة " يعني بالغصب ،
واقفه قدام التسريحة و هي تتأمل شكلها و هاللبس الغبي الي لابسته حسب منظورها الشخصي ! ، مع انه كل الناس تتمناه ! ، مو بس شكلة جميل إلا انه غالي ، مثل إلي بالمسلسلات و أحسن !
كان نظرها ع الأساور إلي ع التسريحة : أمل ، هو أنا طبعاً أكره هالناس إلي ما ينطاقوا ، بس يعني أبفهم ليش الكل خايف ؟
أمل و هي ع وضعيتها : شانتي ، ما رح تفهمي ، انا صار لي 3 سنوات هنا ، شوفي كوسوم كان خاطبها واحد و تعرفي هنا غير عن دولتنا ، فيحبوا بعض و زواجهم المفروض قبل أسبوع بس هو اتصل و خرّب كل شي و كنسل الزواج بدون أي مبرر ، بس ما أعرف ليش هي سوت كذا !
شانتي بدون لا تقول شي ، راحت ع السرير تغطت ، غمضت عيونها تحاول تنام ، بس تذكرت شي : لا تنسي اسمي سلام .
هذا اليوم الثاني و هي تحسب الأيام لحتى ترجع ، المرة إلي فاتت كانت تتمشكل مع الكل عشان ترجع ، بس هالمرة أخوها هددها أي شي غبي تسويه ما رح ترجع ، رح يزيد فترة جلستها هنا لـ3 شهور ، يعني كل العطلة الصيفية !

أمل و بما أنها بالهند " إيشا " : 21 سنة .
سلام أو شانتي : 17 سنة .

♥♥♥

في اليوم الثاني ،
كانت بكافتيريا الجامعة ، لما اتصلت أمها عليها ،
الأُم : حنان وينك ؟ اليوم عرس اختك و انتي بالجامعة ؟
كانت رح تقول انه وجودها مو ضروري بس سكتت و قالت : جاية الحين .
خذت كل أشياءها و راحت بس ما انتبهت للأوراق الي طاحت منها ،
فجاء واحد و أخذهم و هو يلحقها لحتى يعطيها إياهم ،
أول ما قال لها : لو سمحتِ .
التفت و هي خايفة ،
هو كان يقترب لحتى يعطيها الأوراق و ما فِ نيته شي ثاني ،
بس هي هي خافت : لا تقرب مني
و كل شوي صوتها يعلى ، حتى هو ما كان فاهم ويش في !
فحط الأوراق ع الأرض و انصرف بهدوء ، اخذت الأوراق
و طلعت ع سيارتها ، و هي لحد الحين خايفة !
وقفت ع جانب الطريق و هي تتذكر الموقف ،
قالت تكلم نفسها : لازم أعتذر منه !
و كملت طريقها للبيت !

حنان : 23 سنة .

♥♥♥

بالجانب الآخر من الكُرة الأرضية ،
طالبة مُغتربة للدراسة ، كانت بنهاية سنتها الثانية ،
كانت بصالة الإنتظار ، لحتى ترجع ع بلدها ،
رجعت بذاكرتها لورا
| كانت بنت خالتها " ميار " متنرفزة و مقهورة !
كانوا يمزحوا معها و يقولوا " رح نزوجك خليل ! "
و هي كانت تتمصخر عليها : " لا تخافي رح أهربك ! " |
ابتسمت على آخر كلمة قالتها " أهربك " ، كانت مجنونة ع بالها الدنيا لعب !
و سكتت أول ما تذكرت جملة ميار " أنا أحسدك على فيصل ّ"
كانت تكره هالمخلوق ! ، تكرهه ، يستفزها ، و أهلها لحتى يضايقوها ، كانوا خالاتها يقولوا " رح نزوجك فيصل " بما انه ولد خالها ،
رجعت للواقع و هي تقول بنفسها " عائلة أمي فاضية ، ما غير تزوج الخلق !"
سمعت نداء لطيارتها ، فراحت ،
كانت تتذكر قبل أيام ، لما حَلَمت ان فيصل خَطَب !
و كانت متضايقة و دموعها بعيونها !
لحد الحين ما عرفت تفسير هالحلم ، هي كانت تكذب ع نفسها و عَ الكل بأنها تكرهه ،
هي صح ما تكرهه ، بس ما تحبه !
ما كانت تؤمن بالمشاعر و الأحاسيس !
و بنفس الوقت ما كان لسوالف البنات أي مكان بحياتها ،
أبوها علمّها الصح
كل يوم تحمد الله ع هذا الأب و العمّات و الأعمام ألف مرة !

جلنار : 20 سنة .

♥♥♥

في أمريكا الشمالية ،
في شقة لِـ4 طلاب مغتربين ،
كان توه راجع ، أول ما دخل ما حصّل حد عرف انهم طالعين : ما يبطلوا دوارة .
دخل ع الغرفة المشتركة بينه و بين ولد خالته ، حط الكتب بمكانها المناسب ،
وقف قدام الشباك الي يطل على الشارع ، المنظر كان آسِر ،
كان مغمض عيونه ، و رجع بذاكرته للوراء :
| نوح ، ما لك إلا الطب | ،
كان إنسان شبه هادئ و ما يكسر كلمة حد ،
فاقتنع بـ ِ التخصص إلي اختاره أبوه !
على باله انه رح يكمله بالبلد ، بس طلع لا بأمريكا ،
و هو للحين ما مقتنع انه في فرق !
قطع كلامه مع نفسه ، عُمر : الله الله يا روميو .
ابتسم على جملة عمر و فتح عيونه و لف ع ورا ،
طلع ع الصالة ، و ما شاف إلا أحمد ،
ف سأل : عيل وين خالد ؟
أحمد : رجع ، ما أعرف شصار عنده ، حتى ما خبرنا .
نوح : أها ، إن شاء الله خير .
بعدها كمّل : وين رايحين ؟
عُمر : ما في مكان معين ، بس طالعين ، تجي ؟
تكلم أحمد قبل نوح : لا ، عندي اختبار ، أريد أذاكر .
التفت على نوح : صح و لا في تعديل ؟
ابتسم نوح : صح .
عمر : عيل حيّاك .
و طلعوا .

نوح / عُمر / أحمد = 24 سنة

♥♥♥

في أمريكا الشمالية ،
في الولايات المتحدة بالتحديد ،
خذت البيضاء إلي رافعه شعرها الأشقر ذيل حصان معطفها ،
و طلعت من الـ NCIS لترجع ع البيت ، أول ما وصلت ،
دخلت و حصلت المكان هادئ ، عكس العادة تماماً .
صارت تنادي : rayan where are you ?
صارت تدور بكل مكان ، حصلت ورقة محطوطة ع تسريحة اختها ،
المكتوب :
To : ms. Megan
Your sister with me
Don’t worry
If you want talk with rayan
Call me :
*******
(( إلى الآنسة : ميقن
أختك معي
لا تقلقي
إذا كنتي تريدين الحديث مع ريان
فاتصلي بي
***

ضغطت ع الورقة بكل قوتها ، و هي تحاول تمسك نفسها !
داخلها قهر ، و كره مكبوت !
خذ أختها لحتى يستدرجها هي !

Megan :26
Rayan:22
للعلم : إسم ريان إسم أمريكي .

♥♥♥

إنتهي
لا إله إلا أنت سبحانك إني كنتُ من الظالمين ،
هالبارت حطيته قصير لأنه كتعريف للشخصيات فقط .
انتظر أرائكم ، انتقاداتكم ؟
و إن شاء الله البارت الثاني قريب :$ .
و رجاءً لحد يقول لا تزييني الحرام و من هـ الأشياء ،
الحمدلله أعرف الدين ، و بعدين هالأشياء في ناس بالمجتمع تسويها ،
و اذا كنت اريد اعالجها ، كيف اعالجها اذا محد من شخصيات الرواية يسويها ؟
لأنه بكل بساطة مافي إنسان كامل .



آخر من قام بالتعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 08-07-2015 الساعة 07:51 AM. السبب: تعديل بسيط
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 28-06-2015, 07:49 PM
الحلوة المزيونه الحلوة المزيونه متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أضحك و بداخلي ألف شهقة / بقلمي .


بداية موفقه ...رواية رائعه

ياليت تحطي تعريف أكثر للشخصيات

شكرا ع الدعوه ..و اول ماتحطي البارت ارسلي لي
لا تطولي علينا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 28-06-2015, 09:31 PM
صورة , أوتــار , الرمزية
, أوتــار , , أوتــار , غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أضحك و بداخلي ألف شهقة / بقلمي .


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الحلوة المزيونه مشاهدة المشاركة
بداية موفقه ...رواية رائعه

ياليت تحطي تعريف أكثر للشخصيات

شكرا ع الدعوه ..و اول ماتحطي البارت ارسلي لي
لا تطولي علينا

شُكراً ،
أنا أحس إن التعريفات تخرب ع الرواية شوي ،
الأحسن تعرفوهم من الأحداث <3
عفواً جميلتي :)
إن شاء الله ،
منورةة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 29-06-2015, 05:10 AM
صورة بين العقل والجنون تربعت الرمزية
بين العقل والجنون تربعت بين العقل والجنون تربعت غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أضحك و بداخلي ألف شهقة / بقلمي .





بداية رائعة
موفقه بأذن الله

بصراحه البارت قصير زي ما قلتي
ما عرف وش اقول وش اخلي

بس سؤال !
ليه ما تحطي تعريف اكثر للشخصيات ؟
بالعكس تزين الرواية وتطلع احلى

ننتظرك
رسلي الرابط لوصل


كنت هنا ~**


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 30-06-2015, 02:03 AM
صورة , أوتــار , الرمزية
, أوتــار , , أوتــار , غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أضحك و بداخلي ألف شهقة / بقلمي .


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها نوووني!!؟ مشاهدة المشاركة
بداية رائعة
موفقه بأذن الله

بصراحه البارت قصير زي ما قلتي
ما عرف وش اقول وش اخلي

بس سؤال !
ليه ما تحطي تعريف اكثر للشخصيات ؟
بالعكس تزين الرواية وتطلع احلى

ننتظرك
رسلي الرابط لوصل


كنت هنا ~**


شُكراً ، تسلمي
أيوا قصير لأنها البدايةة :(
إن شاء الله مع السرد تتعرفوا أكثر :)
إن شاء الله
منورة :*



آخر من قام بالتعديل , أوتــار ,; بتاريخ 30-06-2015 الساعة 02:17 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 30-06-2015, 03:56 PM
لامــارا لامــارا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: أضحك و بداخلي ألف شهقة / بقلمي .


شكرا ع الدعوة

اعتبريني متابعة لك منذ الآن بالتوفيق لك يا قلبي

دمت بود

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 30-06-2015, 04:51 PM
صورة , أوتــار , الرمزية
, أوتــار , , أوتــار , غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أضحك و بداخلي ألف شهقة / بقلمي .


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها لامــارا مشاهدة المشاركة
شكرا ع الدعوة

اعتبريني متابعة لك منذ الآن بالتوفيق لك يا قلبي

دمت بود

العفو <3
إن شاء الله
منورةة :*


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 30-06-2015, 05:18 PM
صورة , أوتــار , الرمزية
, أوتــار , , أوتــار , غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أضحك و بداخلي ألف شهقة / بقلمي .


بسم الله الرحمن الرحيم ،
أعتذر على التأخير !
بس أنا أول ما أكتب أحط البارت ،
لأنه كم رواية الي وقفتهم قبل كنت كاتبه نص الرواية بس لما أنزلها بارت ، بارتين أوقفها لانه ما في تفاعل ، فيضيع كل هذاك الوقت و الجهد ،
ف اعذروني
و أشكر كل من مر ع روايتي ، مع اني كنت اتمنى أنه يترك بصمة ،
و أشكر من كل أعماق قلبي ، الجميلات :
الحلوة المزيونه
نوووني!!؟
لامارا
شُكراً من الأعماق <3

و قراءة ممتعة إن شاء الله ،
لا تشغلكم عن الصلاة و ذكر الله .
بسم الله ،


البآرت الآول / (ب)


و أخيراً و بحمدالله ، وصلت لبلادها ،
أخيراً رح ترتاح كم شهر ، من الشُقر إلي هناك ،
خلصت الإجراءات اللازمة و توجهت للبوابة و طلعت ، مع انه كان في ناس كثير طبعاً ، هذا بروحه ، و هذا مع زوجته ، و هذا معه أولاده ، و هذا مع أمه الكبيرة بالسن و أبوه ،
ابتسمت ، و أخيراً رجعت على مسقط راسها ، مهما راحت و عاشت بدول أجنبية بس تظل هذي بلدها ، و حُبها مزروع فِ قلبها لحتى تموت !
تحس بفرق ، فروق كبيرة ، فرق اللغة و فرق الأشكال و الحال ، هنا الكل متحجب و ساتر ، أما هناك البعض لا و البعض إي ،
بعدها صارت تدور أبوها ، مع انه الساعه كانت 9 مساء ، انتظرت نصف ساعه و تتصل عليهم و محد يرد ، فعرفت إنه في شي : | هذا الذي شاغلهم بكسرة أول ما أوصل | .
ظلت نصف ساعه زياده ، بعدها جاء عمها ، سلمت عليه و راحت ،
قبل لا تسأل ، تكلم عمها : رايحين يخطبوا لفيصل ولد خالك و أبوكِ معهم .
قالت و عيونها ع السيارات و الشوارع و هي تحاول تخفي استغرابها : عَ الأقل لو خبروني كنت جيت بُكرا ، بس خلاص مو مشكلة .
و في نفسها : | يخطبوا له و أنا أجلس ساعه انتظر ! |
♥♥♥

بعاصمة الهند ، دلهي ،
بواحد من أكثر الأحياء رُقيّاً ،
في البيت الكبير ، و الفخم ، إلي عايشه فيه الجدة مع أولادها الأثنين و ولدها الأكبر و زوجته و ابنهم و حفيداتها الخليجيات .
كانوا متجمعين ع طاولة الإفطار ، و كالعادة ما انتظروها ، كانت متعودة خالتها تروح لعندها و تودي لها الإفطار !
بس هالمرة قررت تغيّر شوي لأنها و بكل بساطة حاسة بملل ، نزلت حبات الدرج ، و هي لابسة بنطلون أسود و قميص أصفر عليه كلام بالأسود ، كانت تعرف انه جدتها و مع أنهم من أغنى أغنياء الهند إلا إنها تقليدية و ما تحب هـ الأشياء ، كان في مكان فاضي فجلست فيه ، الكل كان مستغرب إنها نزلت ، قبل سنتين لما جات مع أختها و أخوها ما شافوها إلا لما جاية أول يوم و آخر يوم لما راجعة !
أمل تهمس لها : سلام ، كم مرة أقولك جدتي ما تحب هالملابس ؟ ، صح همه أغنياء بس هي تقليدية .
التفت عليها سلام و هي تشوف على لبسها : عيل تريديني ألبس مثل هذا إلي انتي لابستيه ؟
أمل : سلام ! ، تكرّمي مرة وحدة و عيشي نفس الناس ، تراها جدتك ، لا تدخلي السخافات إلي تصير ف مدرستك هنا !
سلام التفتت عليها و سكتت ، بعدها قالت : لو انتي ما دارسه هنا كان أحسن ، و لو همه للحين زعلانين كان أحسن و أحسن .
أمل طنشتها ،
صح كلامهم كان عربي ، بس كان واضح للكل إنه سلام تعاند ف شي !

♥♥♥

في أمريكا الشمالية ، كندا !
بكافتيريا الجامعة ، كان ينتظر عمُر و أحمد يشرفوا ،
بعد فترة جاء أحمد لحاله ،
نوح : عيل وينه هذاك الخُبل؟
أحمد : اليوم ما مداوم ، ع بالي انك تعرف !
نوح استغرب : ليش؟
أحمد : من أمس و هو مو طبيعي ، حتى ما كملنا ساعة طالعين ، رجعني .
نوح استغرب أكثر : غريبة ، ليش صار شي؟
أحمد : ما أعرف صراحه ، بس شاف كم خبله و حسيته تضايق فجأه و قال نرجع !
نوح يفكر بِجملة " كم خبلة " : مو مشكلة ، مصيرة يخبرنا .
و كملوا يومهم بشكل عادي ، و كالعادة أحمد رجع قبل الدافور نوح -.-
أول ما رجع ، و دخل الغرفة ، كان عمر موجود ، استغرب !
بس كان متغير ،
نوح : عُمر ، ويش فيك ؟
عُمر كان سرحان و مو منتبه أبداً !
نوح : عُمممممممر !
عمر التفت عليه بس ما نطق و لا بحرف .
نوح جلس مقابله : عمر شفيك ؟
عمر وقف قدام الشُباك ، و جزيئات الهواء تصطدم بوجهه : شفتها .
نوح بإستغراب : من هي ؟
عُمر : هي من غيرها ؟
نوح حاول يتذكر بس ما قدر فسكت !
عُمر لاحظ سكوته فعرف انه ما اتذكر شي ، التفت على نوح : جُمانة !
نوح بعدها استوعب : متأكد بس كيف و وين ؟
عُمر التفت عَ الشُباك و سكت ،
فتركه نوح براحته و طلع ، و هو للحين مستغرب شاللي يجيب جُمانه هنا !

♥♥♥

بالولايات المتحدة
صار لها يومين ، و هي تفكر تتصل أو لا ، تتصل أو لا !
بعدها صارت تحاول تتناسى ،
كان الجو حلو و مغيّم ، ففكرت تطلع ،
طلعت لحديقة قريبة ، و فجأة شافت شخص !
ثارت أعصابها ، راحت ناحيته ،
Megan : where is rayan?
ما سمعت رده ، كانت رح تسأله مره ثانية و ثالثة !
بس أول ما التفت الشخص ، شافت انه انسان ثاني !
استغربت ، كانت متأكده انه هو !
متأكدة 100%
اعتذرت للشخص و راحت و هي تفكر بحل ،
أول ما وصلت قدام البيت ، حصلت ظرف جمب الباب ،
خذته و دخلت ،
أول ما فتحته انصدمت !
كانت صور مشتركة لأختها و بنت خالتها و على وجوههم علامة تصويب !
فهمت انه تهديد قتل !

♥♥♥


اليوم الجمعة ،
اليوم كان عرس اختها الكُبرى " سارة "، ما كانت تريد تروح ، تحس انه إلي صار قبل 7 سنوات رح يتكرر ، كانت تحاول تقنع أمها أنها ما تريد تروح ، بس كان رد أمها على جلستها بالبيت ( لا و ألف لا ) ،
كانت بغرفتها تفكر بحجة عشان ما تروح ، ما تريد تروح ،
دخلت أختها الصغيرة : حناااااااااااااااااااااااااان ، حنااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان !
التفت عليها و بهدوء : نعم ؟
اختها الصغيرة " رزان " : تقول أُمي ، روحي جيبي خالتي من بيت خالي بدر .
أول ما سمعت الإسم ، ارتجفت و كل لحظة تمر ببالها ، تحس ان دموعها رح تنزل ، هزت راسها بمعنى "اوكِ" ، فطلعت اختها ، صارت تتذكر كل شي ، كل ثانية ، مرت عليها
كل جسمها يرتجف ، من راسها لأخمص قدميها ، حاسة دموعها مو راضية توّقف ،
سمعت أمها تناديها : حناااااااااااااااان ، حنااااااااااااااااان .
مسحت دموعها ، حاولت تبين طبيعية ، أخذت سويك سيارتها ، و طلعت ، و هي طالعة ، شافت سهام بنت خالها جاية لعندهم ، فسحبتها معها ، و سهام ما اعترضت ،
المسافة من بيتهم لبيت خالها تقريباً 20 دقيقة ، كانت الذكرى ببالها ، ما قادرة تطلعها من بالها ، كانت سهام حاسة بخوفها فحاولت تلطف الجو ، فصارت تذكرها ببطولاتها المدرسية لما كانوا بالثانوية ، و حنان إلي كانت تحاول تنسى فتضحك ،
أول ما وصلوا ، صارت تدور تلفونها لحتى تتصل على خالتها ، ضربت جبهتها : يا ربي ، كيف نسيته ؟
التفت على سهام : سهام ، جايبة تلفونك ؟
سهام : لا ، أصلاً ما اتذكر وينه ="(
حنان : عيل انزلي روح شوفيها .
سهام رفعت حاجب و هي تشوف عليها : بالله ؟ احلمي .
حنان : سهام !
سهام : تعالي معي .
حنان : سهام ، لا تذليني !
سهام و هي تفتح الباب : اوكِ اوكِ .
نزلت سهام و هي صارت تنتظرها بالسيارة ،
كانت مرة تشوف على تحت و مرة ع اليمين و مرة ع اليسار ، و هي تنتظر ، و تشوف ع الساعة صار لها ربع ساعة ، رجعت راسها لورا و هي مغمضة عيونها ، محد ، محد رح يحس فيها ، محد رح يحس ، أصلاً محد رح يفكر إنه هالإنسان الي شايفينه ملاك رح يطلع حيوان ، لا مو حيوان ، شيطان ، إي شيطان ، و كلمة شيطان قليلة بحقة ، فتحت عيونها لما سمعت صوت طرق ع الشباك فكرتها سهام ففتت قبل لا تشوف الشخص ، أول ما رفعت راسها ، فتحت عيونها بأكملها ، بعدها حاولت تبين انها طبيعية ،
فهد : كيفك يا بنت العمة ؟
بلعت ريقها و هي تحاول تكبت كرهها و حقدها : تمام .
رفعت الشُباك بدون لا تسمع كلام زيادة منه ، ابتسم لها و راح !
تكرهه ، تكره كل شي فيه !
بعد 5 دقائق جات سهام و خالتها ، فوصلتهم ع البيت ،
و كل شي كان عادي ،
بعد المغرب كانوا ينتظروها ،
أم سارة : سهام حبيبتي ، روحي شوفي حنان .
سهام : اوكِ .
طلعت حبات الدرج و هي تركض ، معروفة بهبالها !
دخلت و كعادتها كفخت الباب بالجدار : حنوووووووووووووووووووووووووووووون .
حنان بصوت كان واضح التعب فيه : كسرتي الباب !
قربت منها سهام ، كان شكلها مريضة ، حطت ايدها على جبهتها كانت نار !
راحت لعمتها تخبرها ، بعدها جاتها أم سارة و عطتها الدواء و 20 مرة توصيها تنتبه ع نفسها على ما يجوا لو ما كان عرس بنتها كانت رح تجلس هنا معها : رح اتصل ببنت عمك عشان تجلس معك ، مستحيل اخليكِ بروحك .
حنان : عادي مو مشكلة !
و بعد محاولات منها لإقناع أمها ، أخيراً اقتنعت .
أول ما الكل راح ، بعد ساعتين تقريباً شافت نفسها أحسن ، راحت ع السطح ، و هي تتذكر كل إلي صار قبل 7 سنوات و دموعها تحرق وجهها !

سهام : 21
فهد : 27

♥♥♥

إنتهي
لا إله إلا أنت سبحانك إني كنتُ من الظالمين ،
انتظر أرائكم ، انتقاداتكم ؟
و إن شاء الله البارت الثاني / (أ) قريب :$ .
صح هالبارتات شوي مملة بس نحنه بالبداية !
بفترة معرفة الشخصيات ،
لاحقين ع الأكشنات =)
و يلا توقعاتكم :
1- من جُمانه إلي طلعت بحياة عُمر مرة ثانية ؟
2- تتوقعوا من إلي الظرف لَـ ميغن ؟ ، و شهي مصلحته من قتلهم؟
3- شاللي صاير مع حنان و معقدها ؟ ، و شدخل فهد ولد خالها ؟

لا أحلل النقل إلا بذكر إسمي
[ أوتار ] ،
اللهم صلِّ على سيدنا محمد .
[/COLOR]



آخر من قام بالتعديل , أوتــار ,; بتاريخ 30-06-2015 الساعة 05:26 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 30-06-2015, 06:37 PM
الحلوة المزيونه الحلوة المزيونه متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أضحك و بداخلي ألف شهقة / بقلمي .


البارت رائع
اتضحت بعض الاشياء
اتوقع عمر كان يحب جمانه بس بعدين انفصلوا وماتوقع هو ان يشوفها مره ثانيه في حياته
اما حنان وفهد ....اممم مادري بس اتوقع فهد سوا لها شي أثر فيها

بانتظارك لا تطولي علينا

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

أضحك و بداخلي ألف شهقة / بقلمي .

الوسوم
أضحك , بداخلي , بقلمي , زهقت
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
اعشقك يانبض قلبى (بقلمى) مصريه وأفتخر خواطر - نثر - عذب الكلام 12 14-10-2015 03:11 AM
قلب حجر (بقلمي) خالدالامل شعر - قصائد - قصايد - همس القوافي 9 06-08-2015 11:19 PM
رواية والله ان عمري بدا من يوم حبيتك واعرف انه ينتهي لو قلت تنساني / بقلمي طبع ملكه!! روايات - طويلة 21 22-07-2015 09:06 PM
من انت (بقلمي) خالدالامل خواطر - نثر - عذب الكلام 13 29-04-2015 09:39 AM
بوح لمن بداخلي هدؤ أنثى خواطر - نثر - عذب الكلام 9 10-03-2015 12:33 AM

الساعة الآن +3: 07:36 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1