أمرأة حرة ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
الصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين


أحببت حقاً أن أطرح روآيتي العزيزة للناس بعد تشجيع أشخاص عزيزين على قلبي


أعتبرها صغيرتي العزيزة ولأنني أحاول أن أنير و أشعل طريق أهلي و أحبابي بالأمل أحببت كتابة رواية ممزوجة بالأمل و الأكشن الكوميديا و بعض من الرومانسية
أسميتها _سأهتف و إن باح صوتي_


سأضع البداية لكم أعزائي و سأنتظر بعض الأراء لأكمالها أم تخبئتها .. أتمنى من خالص قلبي أن تنال أعجابكم


كان هناك تلك الفتاة التي تملك من البرأة ما يوازن السابعة من العمر ، كانت جالسة في شرفة المنزل تحذق في الفراغ و تفكر في أمر ً ما كان يزعجها في الأونه الأخيرة " هل حقاً ما سمعت والداي ليسُ هما الحقيقيان .. -قبل أسبوع-
الأب : لماذا تعاملينها هذه المعاملة !!
الأم : ومالذي يجب فعله متطلباتها كثيره ولا أستطيع أن أميزها عن أخوتها !
الاب : أنتي تعرفين بما وصاني به أخي قبل مماته ..؟
الام : ولللكن كييف ، أنت تعلم بحالتنا المادية لقد تهاوت بعد فقدانك لوظيفتك !!
الاب (يتلفت بذعر) : اشش لا أريد أن يسمعك الاطفال ، أنا الان ابحث عن عمل ما ...
الام (بدأت بـ البكاء ) : مالذي سنفعله ، لا نريدها أننا بالفعل خمسة أفراد وهي السادسة ولا أعلم هل ستكفي المدخرات لشراء بعض الطعام ( صرخت ) هل سننتظر إلى أن نمووت جوعاً !!!
الاب ( وقد تلفت أعصابة ) : أصمتي يا أمرأة ، الأطفال نياام
الام : لكنها ليست أبنتنا ، (أبتسمت أبتسامة خبيثة وأخفتها ) حسناً حسناً لا بأس سأكون لطيفة ..
الاب ( أحتضنها بلطف ) : لنصبر و ندعو لله أن يفرج لنا ..
ذهب الوالدان ولا يعلمان بوجود تلك المدعوة بـ توليب او من الممكن أن يكون حطام توليب !
" أبي مفلس ، أنا يتيمة ، أمي ليست بأمي و أبي أيضاً ، مالذي يحدث ، هل أنا أحلم (ضحكت بخفه ) نعم نعم أنه مجرد حلماً مزعج ، ( أغمضت عيناها ) سأستفيق الأن ، سأستفيق نعم ( فتحت عيناها وهي مملوئة بقطرات من الدموع ) أخذت تبكي وتنحب تلك الليلة هي الان تشعر بالوحدة ، ولا تعلم ماهو مصيرها ، هل ستكمل العيش هنا؟ او سترمى في الشارع ؟


Black ! ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

جميله .:(!!!
تعجبني الروايات الي كذا بالفصحى :$.
كملي وان شاء الله يتابعون روايتك كثير ! :(.


أمرأة حرة ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

تسلمين حبيبتي
ان شاء الله لما أشوف تفاعل بكمل ❤

أمرأة حرة ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

الـــــــبـــــارت الأولـ1ــ






أستيقضت توليب الفتاة التي تبلغ من العمر 16 سنة ، طبعاً بهالة من الكأبة و البؤس ، فأصبحت بعد ما سمعت تنتظر ماذا سيحصل لها و أصبحت لا تأكل مثل العادة ولم ترى إجباراً من والدتها ! ، فقد تغيرت والدتها وبشدة منذ أخر حديث أجرته مع والدي لا أعلم مالذي تريد فعله فهي أمام أبي تمثل المراعى والحب والحنان " أبنتي و أبنتي ، عزيزتي" كم هي غريبة ! ، وبعد خروج أبي " هيي ، يا أنتيي ، أيتها الحمقاء " لو قالت لي ذالك الكلام من قبل أسبوعاً بضبط لما تجهمت لسماعي ، فأنا أسمعه من أمي و س أبحث لها عن ألف تبرير وتبرير !
ولكن الان أشعر أن الشيء زاد عن حده فأن كانت لا تريدني فل تلقي بي في القمامة ..!
لم تعرف توليب وقع كلامها ومالذي سيحدث ؟

أستيقضت توليب ولكن تشعر بالغرابة لماذا أمي توقضني وبلطف !!! ، جلست تضحك ع ماقالت هي في الأونه الأخيرة لما تؤنس نفسها إلا بحديث مع نفسها !
الأم : تدعى مرجانة ، وهي صارمة ولكن مع أبنائها الباقي حنونة ، بطبع كان ذالك ما أتسائل عنه من قبل ولكن الأن الأجابة في متناول يدي ..
أيقضتني من سباتي ، هيي تولييب تولييب هل أنتي بكماء !!!
أستعجبت تقلبها ما بها ، قمت وغسلت وجهي مثل العادة و جهزت الفطور لأبنائي فأنا أعتبرهم أبنائي فأنا أكبر الأخوات و والأخوة !
عائلتنا منتخب نسائي وطبعاً الحكم أبي .. !
زهرة ، أوركيد ، سوسن ، أزهار
هؤلاء بناتي المدللات ف أمي لم تستطيع جلب غير فتيات او زهرات كانت تريد جلب أخاً لنا ولكن هذا ما كتبه الله ويجب أن نرضى بقدرنا !
لم أرى أبي اليوم في العادة يودعنا على الأفطار سئلت والدتي أجابت بكبرياء: لقد ذهب في عمل ما وسيتأخر يومين أو أكثر !
لا أعلم لمِا لا أشعر براحة لسماعي لذالك ..
أكملت : أريد أن أراكِ جاهزة في الساعة الثامنة و أن توضبي حقائبك لديك ساعتان .. !!
أعتقدت في بادئ الأمر أنها دعابة أخذت أضحك وأضحك إلى أن صرخت أمي صرخة من الممكن أن تدمر المنزل : مــالــذي يــضحــك !!
أرعببني شكل أمي الجـديد ( بدأت عيني بالبكاء دون توقف ) : ءء حس حسناً ..
مالذي سيحدث وماذا ستفعل الأم بـ توليب !!؟

ماشفت تفاعل قوي بس بكملها يمكن لما أحط البارتات يصير تفاعل .. أتمنى لكم قراءة ممتعه


أمرأة حرة ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

تابــــع الــــبارت الأولــ1ـــ



أتمنى لكم قراءة ممتعه



وهي في عالِمها الموحش , سمِعت صراخ أفاقت و بوالدتها أو مربيتها التي ربتها في صِغرهِا
تصرخ بصوتً عالي : تـــــــولـــــيــــب !!!!
هرعت إليها قائلة : مابكِ ؟!
الأم (ببرود) : هيا أجلبي حقائبك ...!
ذهبت تمشي و تجرُ خيبتِها " لقد كُنت أعلم بذالك و كنتُ أترقب ذالك منذ أسبوعاً مضى ! , لماذا أنا حزينة ( أبتسمت رغم ألم قلبِها ) فهي لازالت صفيره على الغربة .. ماذا ستفعل ؟
أخذت الأم تسحبها كما يسحب الراعي الإبل !
" ماذا فعلــت لماذا هذا الكرهـ , أريد أن أبكي ولكن مافائدة البكاء الأن ؟ " , كان هناك دار أيتام بالقرب من هذهِ القرية أخذتني له , طرقت الباب بدون أهتمام لِمن بالداخل ... : مرحباً هل من أحداً هنا ؟
(كان المكان شببة مهجور مهترئ بالكامل ! هل سأعيش هنا ؟ تسلل الرعب لقلبي عند سماعي لصوت إمرآة أعتقدت أنها في العقد السادس من العمر (600 عام) أخذت تشتم وتصرخ : قــــادمة قـــــــادمة اللعنة !!
أرتبكت الأم عند رؤيتها كانت شبة ميته فـ عند رؤيتها أصابتني قشعريرة ..
الأم : مرحباً , هلا أنتِ السيدة نيكول ؟
نيكول (سيدة عاشت شبابها كله في تربية الأيتام ذات قلبٍ حنون ولكن شكلها يوحي بالعكس تماماً فهي تخفي حنيتها عن الجميع سِوى الأيتام ف برأيها : لا يوجد من البشر من يستحق الحنان غير اليتامى , لان الكثير لا يأتي بسبب فقدان أهلهم بل بسبب عدم رغبتهم بهم .. سيدة تبلغ من العمر 80 عاماً)
السيدة نيكول : نعم , ماذا تريدين ؟
الأم (بدموع التماسيح ) :هــــئ هــئ لقد رأيت هذه الطفلة المشردة في أحد الأزقة ولا أعلم مالذي يجب فعله لها فأنا لا أملك النفقة الكافية لأجلها و أنا أملك أرلع أطفال , هل بأمكانك الحفاظ عليها ؟
السيدة نيكول (بصرامتها المعهودة) : حسناً , إلى القاء
أكملت الأم تمثيلها بقبلة على جبين توليب و أبتسمت بخبث : هــئ إلى اللقاء عزيزتي
"مالذي يحدث الأن ؟ يتم ألقائي في ميتم بعد تربية دامت ل 16 عامً من الحنان والحب من والِدان ليسَ في الأصل والداي الحقيقيان في الأصل !! كم أنا مصدومة إلى الأن .. ولماذا الصدمة , يجب علي أن أكون لهم شاكرة لقد أعتقدت أنها سترميني في الشارع .. أعيش اليُتم ولا أعيش المذلة ! لكن للأسف لم أودع والدي "
أخذتني السيدة نيكول للداخل و كان البيت صغيراً بالنسبة لميتم مكون من طابقين وخمسة غرف ( الأولى الذين يبلغون من العمر 18-17 عام الثانية 14-16 عام و الرابعة و الخامسة للأقل سناً أعتقد أني سأنام في الغرفة الثانية من الأن فصاعداً .
أخذت بيدي و أبتسمت بدفئ قائلة : أبنتي ما أسمك ؟
قُلت : توليب
السيدة نيكول : أنتي زهرة نقية كـ أسمكِ الجميل , فقط أردت القول يا تـولـيـب في أي وقت تريدين قول الحقيقة تعرفتي على المكان جيداً و أعتقد أنك عرفتي أيضاً أين يكون ملجئي ..
توليب : أي حقيقة ...!!
السيدة نيكول (بأبتسامة) : هل تعتقدين أننا ساذجة لأصدق تلك المرأة ؟ , فهي حقاً لا تعلم ماذا خسرت للتو ..!
توليب (الصمت سيد الموقف)
نيكول : تستطيعين أخذ قسطاً من الراحة ..


ماذا سيحدث لـ توليب بعد ذالك .. وهل أنتهت القصة عن هذه النقطة ؟



أمرأة حرة ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البـــــارت الثـــ2ــاني



أتمنى لكم قراءة ممتعة ..




وهي تغُط في نوماً عميق ، أستيقضت فزعة وهذا هو الحلم نفسه يرواودها من جديد .. جلست بصمت حتى تخلل الصمت صوت شهقاتها " هــــــئ هـــــئ " عند سماع خطوات السيدة نيكول مسحت دموعها بعشوائية ، و تمغطت دخلت الأنسة نيكول : هيا إنه موعد المدرسة .
قلت لها بمرح مصطنع : هييـاا .." منذ رحيلي عن الأسرة التي ضمتني او أقصد ألقت بي هنا ، السيدة نيكول طلبت مني أن أذهب للمدرسة ، كنت متوترة فأنا لا أعرف ماهي المدرسة بدقة أعرفها من الخارج فقط لانني كنت أوصل أخواتي ، لكنني سأحتاج إلى الدراسة كـ مهرب من الوحدة ..! " ذهبت أرتدي ملابس المدرسة و سرحت شعري ، و نزلت أجري
أخذت كوباً من الحليب وشريحة خبز مذهونة بالجبن ، صرخت السيدة نيكول : تمـهلي لماذا العجلة ، قلت لها بقليل من الطفولة : لااء أريد أن أذهب بسرعة ههه ، أبتسمت السيدة نيكول فهي هنا لا يوجد من يرد عليها فقط كلمة واحده منها تجعلهم يرضخون ، ليس خوفاً ولا جزعاً و أنما فقط أحترام وتقدير لها فهي تعتبر الأم التي لم يحضُ بها ! ، ولكن انا احب جعل عصبيتها تفوق الحد لانني أحب رؤيت ملامحها العصبية أكثر ودائماً ما أختم حماقتي معها بـ : تبدين جذابة وأنتي غاضبة و أرسل قبلة في الهواء و أفر هاربة ، أعلم أنها من الممكن ان تقتلني عند أصطيادي .. !
أكملت الكوب و قلت الوداع وذهبت ، خرجت ع أطراف أصابعي أنظر يمياً و يسار تنفست صعداء " اهـ الحمدالله " جعلت أتخاطر في مشيتي و أنا فرحه !
عدت من المدرسة وفي طريق العودة وقفت مصدومة ، " أنهُ هـو نعم هــو ، مالذي يريده !! "
رأني و أخذ يجري إلي بدأت بالبكاء وصراخ هذه المرة أنا بعيدة عن الملجئ مالذي يمكنني فعله : هـــئ هــئ النجدة !!
يتبع ..


أمرأة حرة ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

تــــابـــــــــــع البــــــــــارت الـــث2ــانــي







أرتاع ، مالذي يفعله " ماذا أفعل بها لماذا الصراخ !! " تقدم قليلاً لها ، كُلما أقترب قليلاً أزداد صُراخها ، ذهب إليها بسرعة ووضع يده على فمها لكِ يُسكتها ، هدأت من روعها و بدأت بالبكاء و الأنين " ماذا سأفعل ، ماذا يريد مني هــئ !
تحدث الرجل : أنا أدعى جون لا أريد شيءً سوى رؤيت أبنتي .
هدأت من روعي و صمت قليلاً ، أريد أن أستوعبَ ما حدث ! ، ضحكت ضحكاً طويلاً .. الرعب أوصلني لفكرة القتل كم أنا متسرعة في الحكم ههه"
توليب : هل أضعتها في مكاناً هنا ؟
جون : لا ، منذ زمانناً بعد فقدتها بغير قصد ، لا أريد سرد قصتي بأكملها ولكن هل تستطيعين مساعدتي ؟
توليب : حسناً سأرى ما أستطيع فعله !
جون : بحثت في كل دور الأيتام في هذه البلدة ولم أعثر عليها ! ، أريد فقط الأطمئنان عليها ..
" رق قلبي له ، فهو يبدو في حاله يرثى لها لا أعلم ما قصته ولكن تبدو حزينه ، سأحاول فعل ما أستطيع ..!
توليب : حسناً ، ما المطلوب مني ؟
جون : هناك دار للأيتام بيت السيدة نيكول ، الذي تمكثين فيه أليس كذالك ؟
توليب " آوه لهاذا كان يترصدني " : نعم ، ما به ؟
جون : ذهبت له منذ أسبوع تقريباً ولكن السيدة نيكول لم تقبل أن أدخل للداخل للبحث عن أبنتي العزيزة "تغرغرت عيناه بالدموع" هل من الممكن أن تبحثي عنها ؟
توليب " مسحت الدمعة التي سقطت منه ، و أبتسمت " : بالطبع سأفعل ولكن أريد أسمها و وصفها ..!
جون : من الممكن الآن في ال16 سنة ، لديها سلسلة ذهبية اللون على شكل وردة و لديها علامه منذ ولادتها على شكل قلب ..! " شكرني وذهب "
بقيت في نفس المكان لبرهه من الوقت ، صدمــة !!


ماذا حدث !


أمرأة حرة ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البـــــارت الثــــــــــــــالث


أتمنى أن ينال أعجابكم ..


"هل ما حدث عصر أمس حقيقة !! ، كيف يُعقل وجود شخصاً بمثل أوصافي .. ولكن السلسال ليس لدي ولكن أعتقد أنني رأيته من قبل .." أستيقضت من سرحاني على صوت السيدة نيكول الغاضب : تــولـيـب !!!
هرعت إليها قائلة : ن نعم نعم ماذا حدث.. هل توفي أحد
السيدة نيكول (ضحكت بخفة): ما هذا التفكير الأجرامي لا لم يمت أحدا حسناً أنهُ دورك اليوم في أعداد الغذاء ، ما بكِ أنتي تعلمين بذالك بالفعل .. ماذا بكِ هل قابلتي تلك السيدة مجدداً ؟
توليب والسرحان قد طغى عليها من جديد : لاا .. لا أعلم !
لوحت السيدة نيكول أمام عيناها : توليب هيـ توليب !
توليب أفاقت من جديد : حسناً حسناً سأذهب للبدء ..
أحتارت السيدة نيكول في أمرها " ماذا بها منذ لليلة أمس تبدو غريب وعلى غير عادتها يجب علي معرفة مابها ! "
( بعد مرور بضعت أيام على أنتقال توليب إلى الملجئ ، قررت أخبار السيدة نيكول لأنها تشعر بالطمئنينة معها ، أخبرتها بحياتها التي كانت تعيشها ، و طبعاً كان رد السيدة بالأبتسامة والحضن الدافئ .. ) .
توليب : يجب أن أرى السيد جون مرة أخرى هو لم يخبرني بأسم الفتاة !
السيدة نيكول : من هو السيد جون !! ، أخبريني ما الذي يحدث معكِ ؟
أرتبكت توليب لم تُرد أن يعلم أحد بما حصل : لا أعلم ..
السيدة نيكول وقد فاض منها الكيل : توليب تحدثي ، مابكِ هذه الأيام أخبريني مابجعبتكِ فأنا لن أؤذيك!
توليب بقليل من الأرتياح : لقد قابلت السيد جون ف ... "أخبرتها بكل ما حدث" .
السيدة نيكول وهي تحاول تذكر جون : نعم ، لقد تذكرته لم أطمئن لشكلة فـ منعته من الدخول والبحث ، لانه يبدو كـ المشردين ..!
توليب : هل ستساعديني أم لا ؟
السيدة نيكول وهي تفكر : سأرى ما أستطيع فعله ..!
قفزت بفرح : هــــــــــي ..!
ضحكت السيدة نيكول على سذاجتي وذهبت..

في اليوم التالي ..

ذهبت توليب إلى المكان الذي قابلت به السيد جون .. جلست تنتظر .. !
توليب وهي تنظر إلى معِصمها : آوهـ لقد مرت ساعة بالفعل ، سأذهب ربما يأتي غداً , أووووهـ ستقتلني السيدة نيكول يجب علي غسيل الأواني ..
عندما رأى السيد جون توليب من على بعد صرخ : هـــي أتتظري ، "وبصوت خافت" اللعنة ..!
كانت توليب قد رحلت بالفعل ..

السيدة نيكول : تــوليب
توليب من المطبخ : أنــا هنا
السيدة نيكول تمشي على مهلها : هـ أنا قادمة !
السيدة نيكول : ماذا حدث ماذا قال لكِ هل قال لكِ أسمها ؟
توليب : هي هي واحداً تلوى الأخر ، لم يحدث شيء ، لم أره بالفعل ..!
السيدة نيكول بخيبة : أوووووهـ !
توليب : سأنتظرهـ غداً ..
في اليوم التالي ..
أستيقضت توليب وهي تنظر إلى الساعة : أوووووووهـ لقد تأخرت ، أخذت ترتدي ملابسها بسرعة قالت : غريب جداً لماذا السيدة نيكول لم تصرخ كـ عادتها !
نزلت جرياً : لماذا البيت هادئ !!
السيدة نيكول بأستغراب : توليب مابكِ يا عزيزتي ؟
توليب : لماذا لاتزالين نائمة أيقضيهم بسرعة !
السيدة نيكول وهي تضحك : أن اليوم يوم العطلة مابكِ
توليب وهي تضرب رأسها : أوووهـ لقد نسيت حقاً ، وهي تضحك بغباء: أصنعي لي فطوراً أِذاً هيهيـ
السيدة نيكول بحقد : حسناً حسناً


ماذا سيحدث مع المدعو بجون ..؟


أتمنى من قلبي أشوف تعليقاتكم أو انتقاداتكم و أتمنى يكون في تفاعل


أمرأة حرة ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

السلام عليكم ..


بس حبيت أقول تجربتي .. أدري أن أكثركم ما يهتم بشكل عام أو ما يحب الروايات إلي بالعربية الفصحى و أني كنت منهم طبعاً بس كان صدفة أن تابعت رواية بالعربية الفصحى من بدايتها توقعتها سخيفة و حالها حال الروايات العادية قلت أكملها مافي مشكلة بس شوي شوي ما أهتميت للكلام بس خليت بالي للمضمون و الي هي القصة نفسها من ذاك الوقت حبيت الروايات الي كذا و صرت مدمنة روايات أشتري لي كتب وااجد و أكثر الكتب يكون خلط مابين عامي و فصحى .. بس صدق تجربة حلوة أنك تغير نمط الروايات ما أقول تابعوا روايتي بس حلو الواحد يغير ويجرب أكثر من شي , وبس والله عورت راسكم


أمرأة حرة ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البــــــــــــــارت الرابـــــــع

أمرأة حرة | free woman


أتمنى أن ينال أعجابكم ..


"أنهُ حقاً شيءً محير ! ، أنني منذ شهراً تقريباً أكتشفت أن والدي ليس والدي الحقيقي ، والأن يأتيني شخص ويقول أنهُ والدي أووووووهـ لقد أمتلئ رأسي ... " تقاطع السيدة نيكول تفكيري العميق : هـــيي تولييييب هـي
توليب : نعم ، نعم
السيدة نيكول : منذ متى وأنا اناديكِ ، مابكِ هل أنتي مريضة ؟
توليب : ه ها ؟
أخذت السيدة نيكول تُلامس جبينها : مابكِ ياعزيزتي ؟؟
توليب بعد أن أفاقت جيداً : لا شيء فقط كنت أفكر ماذا سيحدث لي بعد ذالك ؟
السيدة نيكول : حسناً ، ماذا تريدين على الفطور ؟
توليب : أنا لست جائعة الأن ً بعد قليل ..
السيدة نيكول بقليل من العصبية: إلى الجحيم ، سأذهب للنوم وجلست تتمتم ببعض الشتائم ..
أخذت توليب تضحك عليها ..

العصر 4:30 ..

أووووهـ الشمس حارقة لا أريد الأنتظار كثيراً فقط بضع دقائق !
: تنتظرين من ؟
توليب بفزع : أوووووهـ لقد أفزعتني ، ههه حسناً لقد كنت أبحث عنك !
جون : هل هي معكم في الملجئ ؟
توليب : هذا ما انا هنا لسؤالك ! ، في المرة السابقة لم تقل لي أسمها وكيف لي أن أعرفها ؟
جون : في الحقيقة أعتقد أنها قد غيرت أسمها أو من الممكن من سكنت لديهم غيروه !
توليب بدهشة : هل تعلم أنها كانت تعيش لدى أشخاص أخرين؟؟
جون : نعم ، ولكنني تأخرت في العثور عليها ، عندما ذهبت أليهم ..
" كان اليوم الذي ذهبت فيه إلى الملجئ ..
جون : مرحباً ً، كانت لديكم فتاة تبلغ من العمر 15 أريد مقابلتها ..!
مرجانة : هـا ، أنا لا أعرف فتاة بذالك العمر !
جون : بلى أنتي تعلمين بذالك وهيا أخرجيها وأن لم تفعلي سأدخل أنا ..!!
مرجانة : حسناً حسناً لقد كانت هنا ، منذ قليل قد أخذتها إلى دار الأيتام !
جون بتهكم !: مــاذا ! لقد وعدتم السيد جورج بالمحافظة على أبنته " توليب " !!!
مرجانة : أووووهـ أغرب عن وجهي !
جون : اللعنة ، الأن كيف أجدها !!"
توليب والدهشة تملئُها !!
جون : هــي أيتها الفتاة !!
توليب ولازات في صدمتها ..!
" ماذا الأن هو ليس بأبي أيضاً ، مالذي يحدث الأن ؟؟"
جون: مرحباً مرحباً هــي ..
توليب وقد أستفاقت قليلاً : نعم ..
جون : ماذا حدث لكِ ؟
توليب : لم أخبرك بأسمي مسبقاً ؟
جون بأستغراب : لا ..؟
توليب : أنا أدعى توليب و أنا في ال15 من العمر تشرفت بمعوفتك سيد جون ..!
جون بـــصـــدمـــة و الدموع قد أمتلئت في مقلتيهـ !!!! : تــوليــب عــزيزتي ! ، لقد بحثت عنكِ طويلاً أستغرقت سنة كاملة للتأكد من مكان عيشك الصحيح ، أوووووهـ لقد أنتظر هذهـ اللقاء و أحتضنها بشدة ..
توليب وهي تحاول الحديث معها : أووه السيد جون جوون !
جون وهو يمسح دموعة : سمِني أبي ..
توليب وهي تأبى قولها : جون ، من أنت بحق الجحيم !!
.
.
.
.
.
.
.
.
.

توليب وهي متحيره : جون .. جوون !
جون بعد تفكير عميق : لنذهب الأن في الوقت المناسب سأقول لكِ ..
توليب "ماذا يقول هذا ! هل هو أبي أم ماذا ؟" : لا أريد الذهاب معك ، سأذهب إلى الميتم إلى القاء
جون " لابأس سأعطيها مُهلا للتفكير فهي في النهاية التي تقرر لا أريد أجبارها : حسناً مع السلامة ..
عادت للبيت و هي مشوشة حقاً أخذت تنادي : نيييكووول ..
السيدة نيكول في الغرفة الأخرى : نــعــم !!
توليب ذهبت إليها : لقد رأيت السيد جون وحدث .... أخبرتها بكل ما حدث : يجب علي التأكد أولاً أريدك أن تأتين معي لذالك المكان كما أخبرتك في الوقت السابق حسناً
السيد نيكول : حسناً

عصراليوم ..

تهندمت و ذهبت إلى السيدة نيكول : نـيـكوووول !
السيدة نيكول : نــعم ، هااااه لماذا الصراخ !
توليب بعجلة : هياا لقد تأخرتي
السيدة نيكول : لنذهب إلى الجحيم !
توليب : هيــا
توليب بتوتر :هيا أنت أطرقي الباب !
السيدة نيكول بعدم مبالة : حسناً
خرجت مرجانة : من من ألا تستطيع الأنتظار ؟؟ هـــئ مالذي أتى بكِ إلى هنا "بعصبية " أذهبــــــــــي أذهبي من هنا الأن !!
السيدة نيكول بصرامة من وراء توليب : لن تذهب إلى مكان حتى تأخذ ما تريد !
مرجانة بتوتر : هاه ، ماذا تقصدين ؟
توليب : أريد القلادة التي كانت لدي منذ قدومي إلى هنا !
مرجانة بتوتر واضح و بغطرسة : ليـ ليست لدي !!!


ماذا سيحدث و ما قصة جون ؟


أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع و منتديات غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1