غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 07-07-2015, 03:27 AM
صورة zain -_- الرمزية
zain -_- zain -_- غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لأنني الشخص الوحيد المتبقي لي/بقلمي


Part 3:‎
اقف الان في مكان واسع شبه مهجور الا من أصوات شهقات فتاة ‏ونظرات رجل محملة بالانتقام كان المكان شبه مظلم لان نور الشمس ‏اقتحمه من النافذات الصغيرة القليلة الموجودة في اعلى الجدران وقفت ‏عند الباب الحديدي اخطوا ول خطواتي أتذكر تماما ما كان رجالي ‏يخططون له.‏
بعد انقطاع الاتصال مع فابيان جلست افكر فيما يجب علي فعله ..وانا ‏أقول في نفسي من اين جاءني فابيان يخرب علي مخطط انتقامي الذي ‏بدأته قبل ثلاثة أعوام. ‏
وبعدها ناديت مساعدي: ريكاردو تعال هنا
‏-‏ حاضر سيدة باتريون.‏
لقد ناداني توا باتريون ..يالسخافة الزمان انادى باسم لم اولد به ولم ‏يحمله لا والدي ولا والدتي! ‏
‏-‏ جهز حقيبة مليئة بالنقود المزيفة.‏
‏-‏ علم ستكون جاهزة بعد ربع ساعة من الان. ‏
بعدها اعدت تهيئة نفسي جيدا وحاولت صرف التوتر عني. عاد ريكاردو ‏بعد قليل: سيدتي الحقيبة جاهزة.‏
‏-‏ جيد اعطي الأوامر لجميع سيارات الشرطة بالابتعاد. ‏
‏-‏ حاضر ... ولكنـــ.... ‏
قاطعته بغضب : قلت لك نفذ أوامري انا الرئيسة هنا ولا اعتراض. ‏
‏-‏ لكن سيدتي هذا خطر. ‏
زمجرت بحدة: انا اعلم تماما ما هو الخطر وما هو السليم. هيا نفذ ‏الأوامر.‏
‏-‏ حاضر سيدتي. ‏
وبعد قليل صرفت جميع الوحد بعيداً عن المنطقة حوالي العسرة ‏امتار ‏
وعندما كنت جاهزة للدخول طلب مني ريكاردو ان اضع جهاز ‏تنصت عند ياقة قميص لباسي!‏
اجفلت للحظة ولكن ماذا لو فابيان تحدث بمواضيع لا يجب لاحد ان ‏يعلمها .. ماذا لو فتحت أوراق الماضي؟ ‏
ريكاردو لاحظ توتري فقال: سيدتي هل هنالك شيء ؟ ‏
‏-‏ قلت لا بأس. ‏
ظن انني قلت لا بأس لنضع الجهاز! اووه لم اكن اقصد ذاك. ‏
ولكنه اقترب وركب لي الجهاز. ‏
سحقا كيف تورطت بهذا! ‏
قلت له بهدوء: اسمع سأخذ معي زر الطوارئ ما ان فقدت الاتصال ‏بكم وشعرت بالخطر سأضغط عليه وتعالوا بسرعة! ‏
‏-‏ حاضر سيدتي المهم سلامتك.‏
‏..............................................‏
والان انا داخل تلك الجدران ابعد فقط امتار عن فابيان وعن ‏ماضيي. ‏
اقتربت منه وكذلك هو وكلما اقترب ظهرت ملامح وجهه اكثر. ‏
ظهر ذاك الذقن الحديدي لطالما احبته هي – كفي يا ذكريات عن ‏العبور ارجوك- . وتلك العينين الضيقتين البنيتين والشعر البني ‏أيضا! وزاد جاذبيته اللحية المبعثرة على ذقنه لتضيف جمالا على ‏بشرته المسمرة. ‏
وفي البعيد الكثير . القريب من زوايا الغرفة ظهرت فتاة ذات جسد ‏نحيل وشعر اشقر هذا ما ظهر منها. كانت مكبلة وعلى فمها ‏وعينيها قطع قماش تمنعها من الحديث والرؤية. لا غيرها كريهتي ‏لارا كم أتمنى قتلك ايتها الحثالة. لولا وجود فابيان وعملي وايضا خطتي ستذهب كلها ادراج الرياح ان قتلتها في ذاك الوقت ‏في وقته.‏
اعلم ان فابيان طلب مني الدخول وحدي لنبش الماضي او شيء من ‏هذا القبيل وطبعا بالتأكيد هو يعلم بخططي ولا يريد فضحي! ‏
فاشار الى ياقة قميصي وكتب على هاتفه اللوحي : هل يوجد جهاز ‏تنصت داليدا؟ ‏
كتبت له بتوتر: اجل
ارجوك فابيان كيف لك ان تكون بكل هذا البرود بعد مرور كل ‏تلك السنين على لقاءنا؟ لما انا الوحيدة المتوترة هنا؟ والخائفة من ‏الماضي؟ .‏
ولكنه اقترب من ياقة قميصي بيديه الكبيرتان السمراوتين ونزعه ‏بعنف.‏
وقال : هكذا افضل دي!‏
يا الهي ناداني ب(دي) كم احن الى هذا اللقب والى تلك الأيام حقا ‏عندما نطق بهذا الاسم كرهت اسم داليدا وتمنين ان يكون اسمي ‏الدائم دي.‏
‏-‏ ‏ بالرغم من اني كبرت وأصبحت في 25 الا ان لقب دي هو ‏الأنسب لي. ‏
‏-‏ امازال احد يلقبك به؟ ‏
‏-‏ لا .. ولكنني احن له بشدة. ‏
‏-‏ اعلم. ‏
‏-‏ والان لنعد للواقع ليس الان وقت الذكريات!‏
‏-‏ لست على حق!. قالها بكل برود ولا كأنني انا الانسانة التي ‏جمعتني به كل تلك الذكريات
‏-‏ عفوا!!؟؟؟ قلتها بتوتر استغراب شديدين جعل طيف ابتسامة خفيف ‏يظهر على شفتيه . ولكن أجاب ببرود:‏
‏-‏ النقود مزورة صحيح؟
‏-‏ كل ما اعلمه ان هذه نقودك وسلمني الفتاة!‏
‏-‏ احقا ما تدعين؟
‏-‏ انني في حال يرثى لها وانا أقوم بعملي الان.‏
‏-‏ اسمعي. هذا اليوم مخط له منذ شهور. ‏
نظرت اليه بصدمة وقلت: ماذا؟
‏-‏ اجل اختطاف هذه الفتاة بالتحديد ومعرفتك هوية الخاطف ‏والمخطوف واستدعائك انت شخصيا للقيام بهذه المهمة كله مدبر ‏له.‏
‏-‏ اوه حقا هل لي ان اصدقك ؟
‏-‏ ستصدقين الذكريات والماضي. قالها بصوته الرخم وبكل جدية وفي ‏عينيه بريق الماضي.‏
‏-‏ حسنا ماذا تريد مني ؟ قلتها بجد مصطنع وكأنني لا ابالي بنفسي.‏
‏-‏ اكثر ما أحَبه فيك(هو) ذكائك. ‏
كم اشتاقه الهي قلبي يعتصر بمرارة الفقدان. ‏
‏-‏ دعنا من الماضي وتكلم في الحاضر.‏
‏ لم اكن اعلم من قبل اني اجيد التمثيل . اسفة فابيان علي تصنع ‏البرود للحفاظ على كل شيء عزيز علي.‏
‏....‏
صمت لبرهة ثم تنهد وقال ...ستأتين معي دي.‏
‏................................................. ..............‏

‏ ‏
اتمنى ان ينال اعجابكم :)


تعديل zain -_-; بتاريخ 07-07-2015 الساعة 03:35 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 07-07-2015, 06:53 AM
صورة sooti_1 الرمزية
sooti_1 sooti_1 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لأنني الشخص الوحيد المتبقي لي/بقلمي


اسم الروايه جذبني والمقدمة عجبتني كله عجبني موفقه بطرحك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 08-07-2015, 05:48 AM
صورة zain -_- الرمزية
zain -_- zain -_- غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لأنني الشخص الوحيد المتبقي لي/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها sooti_1 مشاهدة المشاركة
اسم الروايه جذبني والمقدمة عجبتني كله عجبني موفقه بطرحك
اهلا :) شكرا كتير علتشجيع

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 10-07-2015, 05:32 AM
صورة zain -_- الرمزية
zain -_- zain -_- غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لأنني الشخص الوحيد المتبقي لي/بقلمي


part 4:‎
صمت لبرهة ثم قال .. ستأتين معي دي. ‏
كنت انظر الى الأرض بلا اهتمام لكن عندما قال تلك الكلمات جحظت عيناي وفغر ‏فاهي ... محاولة التخلص من تلك الكلمات التي سمعتها قبل قليل. ‏
رددت له: اوه حقا فابيان أتعتقد ان الأمر بهذه البساطة؟
‏-‏ قلت له تلك الكلمات وانا أحاول إخفاء ما بداخلي من رغبة قوية في ‏المجيء معه. ‏
‏-‏ قال لي بتهكم: نعم انه كذلك! رددها بكل برود وكأنه لا يعلم لما انا هنا ‏ولما التحقت بكلية الشرطة من الأساس.‏
‏-‏ ماااذا ؟ أكاد اقسم انك مختل عقليا. قلتها وانا اتظاهر بالتعجب وكانني ‏اجهل لماذا قال هو ذلك.‏
‏-‏ قال لي بلا مبالاة : لا انا لست كذلك. ‏
‏-‏ قلت له وبدأ الغضب يعتري كياني وكم رغبت في لكمه على وجهه في ‏تلك اللحظة : حقا؟ وماذا تكون اذاً؟
‏-‏ خرج من بين شفيه صوته وهو يقول: شخص من الماضي يريد توحيد ‏قوته معك لأجل الانتقام . ‏
‏-‏ لكنني بالفعل انتقم. قلت له متصنعة الجدية وكأن عرضه هذا لا يهمني ‏ولا اريده وانني سأمضي في مشروعي. ‏
ضحك بصوت عالي ثم قال: لا اعتقد............ ‏
قلت عندها في نفسي يا الهي حقا انه يتلاعب بأعصابي. .لكنني تمالكت ‏نفسي وقلت له ببرود ولا مبالاة
‏-‏ واذا ؟؟ ما ذنبي انا ... انا في طريقي الى الانتقام.‏
‏-‏ دعيني احزر داليدا انت في مركز الشرطة منذ ثلاث سنوات.. ولكن ‏الى الان لم تحركي ساكناً . لم احزر وقتها ان قالها بجدية او بتهكم ‏وبرود. لان نبرته كانت بتارجح دائم بين الاثنين لربما هذه المرة ‏علقت في المنتصف.‏
‏-‏ لا يجب عليك الحكم على الأشياء بالفترة الزمنية هذه. قلتها وكأنني ‏مترددة ولا اعرف أي جواب ارد له. ‏
ولكنه رد علي ببرود يتلبسه الغضب:‏
‏-‏ كفاكِ! اخذت وقتا كافيا.‏
‏-‏ انت لا تعلم عن ماذا اخطط... وايَضا دائما ما يخونني صوتي القوي ‏ويحل محله ذاك الصوت المتردد.‏
‏-‏ حتى انني لا اودان اعلم.. ولكن الشيء الوحيد الذي اعلمه انك ستاتين ‏معي. كم امقت حديثه الجدي هذا يصيبني بالدوار والغثيان وأيضا ‏الحنين! ‏
‏-‏ يا لك من حالم..! .... اكرهك ترددي. ‏
‏-‏ انتظر اتصالك. تبا لبرودك فابيان...‏
ورمى لي بورقة مكتوب عليها بعض الأرقام ..فانتشلتها ووضعتها بجيبي ‏على امل الا افقدها. ‏
ومن ثم توجه بخطوات واثقة الى تلك الفتاة اللعينة وحررها واخرج من ‏أذنيها سدادات وانتزع سماعات موسيقا لألا تسمع حديثنا . ثم قال لي:‏
خذيها في الوقت الحاضر لا احتاج الى وضيعة مثلها. ‏
بقيت انظر اليه بعض الوقت بتعجب ومن ثم قال: أراك قريبا ايتها الشرطية ‏المجتهدة . اه نسيت ان أقول لك لم تتغيري كثيرا.‏
وفي ذلك الوقت انا كنت أحرر لارا من بقايا الحبال التي كانت ملتفة حول ‏جسدها. وهو كان يلبس تنكره وبعدها رمى بقنبلة دخانية غير مؤذية وخرج ‏من النافذة كي لا تلاحقه الشرطة. وبالطبع أخذ حقيبة النقود (علمت بقرار ‏نفسه انه اخذها كي يجتنب شبهات الناس لي وله)‏
نظرت الى لارا بعينيها البنيتين بتمعن قبل ان يطلق فابيان تلك القنبلة ‏الدخانية .. يبدو انها لم تتعرف على بسبب تغير شكلي الذي جار عليه ‏الزمن. وبدأت تبكي واحتضنتني وقال: ارجوك ساعديني انا خائفة جداً . ‏ولكن قطع بكاءها المستمر وترجيها لي ان رمى فابيان القنبلة. وبدانا السعال ‏ونحن مغمضات العيون.‏
مر بعض الوقت ونحن نسعل وأحاول فتح عيناي والنظر الى لارا.. كم ‏تمنيت قتلها وهي قريبة مني الى تلك الدرجة.‏
يعد انتهاء نوبة السعال الطويلة تلك استدرجت لارا نحو الباب وخرجنا كان ‏المكان خالي.. ‏
سألتني لارا بخوف اين رجال الشرطة؟
اجبتها باحتقار وبرود: امرتهم بالانصراف.....‏
‏-‏ مااذا؟؟؟ كانت حياتي بخطر وانت تصرفينهم.. ساخبر والدي بأن ‏يقاضيكم.‏
تجاهلتها وضغطت على زر الطوارئ كي يحضر رجالي ، وبينما هي ‏استمرت في بربرتها ..الهي كم اكره هذه الفتاة وكم أكره غرورها ....... ‏كان خطأ ان انقذك . . فلتذهبي الى الجحيم.‏
لم تمر بعض لحظات من ندمي على إخراجها من ذاك المكان المتعفن وعلى ‏بربرتها وشتائمها حتى وصلت السيارات وبداخلها رجالي...‏
قال لي ريكاردو بكل جدية ولهفة: الحمد لله على سلامتك سيدتي وانت أيضا ‏انسة لارا ..‏
رددت له بجدية :شكرا لك ريكاردو.‏
بينما اكتفت لارا بتوجيه بعض نظرات الاحتقار والاستعلاء له.‏
أمرت ريكاردو باصطحاب لارا اللى قسم الشرطة لاخذ افادتها واقوالها ‏وبينما سنستمر في التحقيق بالقضية هذا لان الجاني قد هرب! .‏
‏ طول الطريق وانا شاردة أحاول ان أخترع أي قصة لكي اخفي ما دار ‏حديث بيني وبين فابيان وان اخفي تلك القصاصة التي اعطاني إياها فابيان. ‏
مررنا بشوارع باريس كلها حتى وصلنا الى المركز الأمني.‏
دخلته كأنني ادخله اول مرة.. صعدت الدرجات الثلاث كي تستضيفني تلك ‏البوابة الزجاجية الكبيرة التي تفتح تلقائيا ومن بعدها امر من على جهاز ‏يفتشني من أي أسلحة او أشياء غيرها وأمر خلالها بالطبع بعد ان اسلم ‏مسدسي وجميع اسلحتي للشرطية المسؤولة.‏
مررت انا ومر ريكاردو ولارا وبينما فضل بقية الرجال ان يذهبوا الى ‏استراحتهم في المبنى الاخر الذي يقبع جانب المركز.‏
بعدها مشينا في الساحة المضائة التي ينتظر بها الناس وعبرنا داخل رواق ‏اخر حتى وصلنا الى باب خشبي مغلق في اخر الرواق ..طرقت الباب ‏ليصلني ذاك الصوت الخشن: تفضل ..فتحت الباب ودخلت مع لارا وفابيان ‏وقلت له: مرحبا سيدي لقد تمت المهمة بنجاح قلت هذا بكل جدية بعد ان ‏القيت التحية الخاصة بالشرطة .وفعل كذلك ريكاردو. ‏
قال لي :رائع داليدا هذا ما اتوقعه منك دائما النجاح .. ‏
قلت له بكل جدية وحزم : هذا كلام رائع اسمعه منك سيدي .‏
قال لي: يمكنك الذهاب الى غرفة التحقيقات واخذ معك لارا لاخذ اقوالها ‏وأيضا لاخذ اقوالك.. سيقوم ايكار باستجوابكما. ‏
قلت له : علم سيدي.‏
الهي ..حقا سيستجوبنا ايكار الا يكفي إنني اكاد أتقيأ عند رؤيتي له في ‏الصباح الباكر والان سأجلس لما يقارب الساعة في سماع صوته اللعين!‏
أشرت لريكاردو بان يلحقني هو ولارا الى غرفة التحقيق بينما امر الرئيس ‏ايكار بالتوجه الى هناك أيضا للتحقيق معنا. ‏
قبل ان اذهب الى غرفة التحقيق ذهبت لغرفة تبديل الملابس ففتحت خزانتي ‏ووضعت الخوذة فيها والسترة المقامة للرصاص وبقية الأسلحة وابقيت ‏مسدسي معي. وبعدها ترجلت مع تلك المزعجة وريك الى النحقيق. ‏
بعد المشي القليل بين الاروقة والمرور بين المكاتب وصلنا الى رواق منعزل ‏لا يوجد به أي باب ما خلا باب واحد كبير .. ‏
دخلنا من خلاله وبدأت الغرف تتشعب من خلاله الى غرف كثيرة ما يقارب ‏تقريبا العشر غرف.. وفي داخل كل غرفة حاجز نصفه زجاجي والأخر ‏يكمل الغرفة ... دخلت في البداية لارا لاستجوابها بينما انا بقيت خلف ‏الفاصل الزجاجي اراهما واسمع اقوالها. ‏
بدأ ايكار بسؤالها: كيف تم اختطافك وبأي ساعة؟
‏-‏ لقد كنت خارجة الى التسوق كعادتي في احد المولات القريبة من ‏منطقة سكني وعندما خرجت اتاني طفل صغير وقال لي ان اتي معه ‏وعندما ذهبت معه الى زقاق ضيق ترمى فيه نفايات المطاعم التابعة ‏للمول اتى شخص من ورائي ووضع على وجهي منديلا رش بمادة ‏مخدة وعندما استيقظت وجدت نفسي مقيدة على ذاك الكرسي .. حدث ‏ذلك حوالس الساعة الرابعة عصرا قبل يومين. ‏
‏-‏ وهل رايت وجه الفاعل ؟ ‏
‏-‏ لا لم أره حتى انني لم اسمع صوته لقد كان دائما يتحدث بعيدا عني ‏وان تحدث قريبا مني وضع في اذني سدادات وسماعات تصدر موسيقا ‏صاخبة. ‏
‏-‏ هل تعرضت لأي تهديد؟ ‏
‏-‏ لا ... لا لم يسبق ان تعرضت لاي تهديد.‏
‏-‏ هل لديك أي أعداء؟ ‏
‏-‏ لا .. أحاول ان أكون لطيفة مع الجميع.‏
بينما انا اسمع حوارهم هذا قلت بنفسي: يا الهي أي لطف هذا لارا أكاد اقسم ‏انك عبارة عن ساقطة كاذبة.‏
ثم قال ايكار: شكرا لك انسة لارا على تعاونك معنا يمكنك الانصراف ‏
ثم ترجلت هي من على الكرسي وخرجت من الباب الموجود اخر الفاصل ‏الزجاجي. ‏
ثم قال لي ايكار: يمكنك الدخول داليدا.‏
يععع الهي ارجوك اصمت اكره صوتك اللعين ذا.‏
دخلت الى داخل الفاصل بملل واتجهت الى الكرسي بكسل وجلست عليه ‏وقلت له ببرود: اسرع ليس لدي وقت لقضية تافهة مثل هذه.‏
‏-‏ فقال لي بكره: اريدك ان تعلمي انه لا يسرني ابدا الحديث معك وأعد ‏نفسي بان انتهي بسرعة لا لأجلك لكن لأجلي. ‏
‏-‏ هذا افضل .. ابدأ الان. ‏
‏-‏ سأختصر على نفسي والان لنبدأ.. عندما وصلت الى المبنى المهجور ‏ماذا فعلتي؟
‏-‏ كل ما طلبته ان يحضر ريكاردو تقريرا عن الاثنين (الخاطف ‏والمخطوف) وان يحاول الاتصال بالخاطف. وبعد ان تم الاتصال ‏طلب مني الخاطف ان ادخل المبنى وحدي وبيدي حقيبة نقود بالفدية ‏المطلوبة وعلى شرط ان ابعد جميع رجالي عن المنطقة. ‏
‏-‏ وماذا بعد؟ ‏
‏-‏ وافقت وعندما دخلت كانت لارا مكبلة على كرسي موضوع في ‏الزاوية وهو يغطي وجهه بقماش لذا لم استطع رؤيته. ولكنني اعتقد ‏انها لم تكن فكرة الخاطف ان يختطفها لان وبينما نحن نتحدث واحاول ‏مقايضته اتصل احد به وقال له :نعم سيدي النقود أصبحت بحوزتي ‏‏...هل احرر الفتاة ؟؟ ... علم سافعل. هذا ما استطعت سماعه من ‏الحوار على الهاتف لذا لا اعتقد ان فابيان هو المشتبه الوحيد بهذه ‏الجريمة.‏
‏-‏ شككت بهذا .. لذلك استجوبت لارا ان كانت تشك بأحد او لدبها أي ‏أعداء . ‏
‏-‏ حسنا سأكمل. ‏
‏-‏ تفضلي.‏
‏-‏ لقد دار حديث قصير بيننا هذا ما أخرني كان الحديث عاديا بين ‏شرطية وخاطف حول المقايضة وكنت دائما مستعدة لاحمل سلاحي ‏وبعد وقت قصير طلب مني وضع حقيبة النقود على الأرض وان ‏اتراجع وبينما انا اضع الحقيبة توجه هو الى لارا وحرر يديها وقدميها ‏ولم يحرر عينيها . وعندما أردت اللحاق به رمى بقنبلة دخانية ‏وهرب من النافذة فاسرعت انا بضغط زر الطوارئ.‏
‏-‏ وماذا حل بجهاز التنصت وصلني انه تم انقطاع الاتصال معك بعد ‏دخولك بقليل.‏
‏-‏ صحيح فقد كشفه وحطمه.‏
‏-‏ شكرا لك على تعاونك داليدا يمكنك الانصراف.‏
قمت من على الكرسي بملل وانا اجر قدماي جرا حتى خرجت ‏وتجاهلت وجود لارا لأنني ان رأيتها اكثر اليوم فبالتأكيد سأجن.‏
وبينما انا ادب خطواتي كي اذهب الى مكتبي وصلني صوت ريكاردو: ‏سيدتي يطلب منك الرئيس كتابة تقرير عن الحادثة و توصيله له بعد ‏نصف ساعة من الان. ‏
قلت بنفسي بتذمر: يا الهي ان العمل لا ينتهي ابدا. ‏
ولكني قلت لريكاردو : حسنا سأفعل. شكرا ريكاردو.‏
‏................................................. ‏
نهاية البارت 4 :)

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 10-07-2015, 10:16 PM
صورة MISS JOKER الرمزية
MISS JOKER MISS JOKER غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: لأنني الشخص الوحيد المتبقي لي/بقلمي













امممممم مو حلوو ....
لا لا بمزح ....
كتيييييييييير روعة وحلوة ....
عجبني اسمها كومات كومات ...
http://media2.picsearch.com/is?Lk1Wf..._co&height=260
ياريت تحكيلي لما تنزلي الفصول ...
بالتوفيق حبيبتي ...













الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 10-07-2015, 10:36 PM
صورة بين العقل والجنون تربعت الرمزية
بين العقل والجنون تربعت بين العقل والجنون تربعت غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لأنني الشخص الوحيد المتبقي لي/بقلمي





تشكرااااااات ع البارت

الله يعينك داليدا صدق ان العمل ما ينتهي ابد
طيب وش علاقتها بفابيان ؟؟

وايكار احسني كرهته من الحين =(


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 10-07-2015, 10:37 PM
صورة بين العقل والجنون تربعت الرمزية
بين العقل والجنون تربعت بين العقل والجنون تربعت غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لأنني الشخص الوحيد المتبقي لي/بقلمي





واذا نزلتي البارت ياليت
ترسلي لي الرابط ؛)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 11-07-2015, 12:26 AM
صورة جورية تذبل الرمزية
جورية تذبل جورية تذبل غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لأنني الشخص الوحيد المتبقي لي/بقلمي


بدايه موفقه
و ان شاء الله اكون من متابعينك

داليدا حبيتها مررة

ننتظرك بالبارتات القادمه
و اتمنى ترسليلي الرابط بس ينزل البارت
ودي لك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 11-07-2015, 02:05 AM
صورة sooti_1 الرمزية
sooti_1 sooti_1 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لأنني الشخص الوحيد المتبقي لي/بقلمي


رائع البارتي بس ليش داليدا تكره لارا وايش علاقة فابيان بداليدا استمري

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 11-07-2015, 09:25 AM
صورة zain -_- الرمزية
zain -_- zain -_- غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لأنني الشخص الوحيد المتبقي لي/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها P.A <3 مشاهدة المشاركة
امممممم مو حلوو ....
لا لا بمزح ....
كتيييييييييير روعة وحلوة ....
عجبني اسمها كومات كومات ...
http://media2.picsearch.com/is?Lk1Wf..._co&height=260
ياريت تحكيلي لما تنزلي الفصول ...
بالتوفيق حبيبتي ...
اهلا يا قلبي:)
عادي مقبولة منك المزحة :p
ماشي من عيوني بخبرك :)

الرد باقتباس
إضافة رد

لأنني الشخص الوحيد المتبقي لي/بقلمي

الوسوم
لأنني , لي/بقلمي , المتبقي , الشخص , الوحيد
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
كل الشباب عشقوها وهي ما عشقت إلا أبوها/بقلمي؛كاملة الوعد _ ALWAAD روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 435 22-06-2016 02:02 PM
تعلم اللهجة الفلسطينية بدون معلم MISS JOKER مواضيع عامة - غرام 50 12-03-2016 05:28 PM
لأنني احبك / بقلمي YasminHabouchi خواطر - نثر - عذب الكلام 14 03-07-2015 01:08 AM

الساعة الآن +3: 07:23 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1