غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 12-07-2015, 09:51 PM
انثے جريحہ انثے جريحہ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية تمنيتك في خيالي تجيني وماهقيتك واقع يحتويني/ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها maram_fofo مشاهدة المشاركة
السلام عليكم .

بدايةة موفقةة ، و طرح جميل .
عندك اسلوب حلو ، السرد و الوصف متقنتها ،
لكن حددي اكثر وضع الشخصيات و المكان .
البارت طوليه اكثر و كبري الخط 5 .
حطي احداث و مواقف كثيرةة و تكون ممتعةة .
و حددي موعد للبارتات .


الشخصيات مو كثيرةة لاحد الان .


كيان ، شخصيتها للان حلوةة و مرحةة .

سلطان ، رجال صراحةة ، كيف تعامله و كيف شايل اهله رغم ان ابوه سكير ،
م قد غلط عليه ف شخصيتةة حلوةة كمان .


بدر ، عجبتني شخصيتةة و حبه لاهله رغم الظروف .


سمر ، مالها حظور كثير او حوارات ، لكن الاطفال شيء جميل ،
و من وصف كيان لها ف البارت الثالث باين لها حظور رائع .


مصعب عبد الرحمن و البنت ، لم دفع مصعب و عبد الرحمن للبنت
يدل ع شخصيات خلوقةة كثير .




حبيبتي ف البدايةة مثل اي كاتبةة م بتلقي تفاعل كثير .
لكن مع الاصرار و الصبر ان شاء الله بتلقي تفاعل " و ارسلي رابط روايتك للاعضاء "





يعطيك العافيةة + بالتوفيق .


أن شاء الله حبيبتي وأشكرك على مرورك الجميل وجد جد يارب ألقى تفاعل يفتح النفس !

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 12-07-2015, 09:53 PM
انثے جريحہ انثے جريحہ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية تمنيتك في خيالي تجيني وماهقيتك واقع يحتويني/ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بشاايّر.. مشاهدة المشاركة
جميله جدا حبيبتي! ،اتمنى ينزل بارت في اقرب وقتâ‌¤.
وياليت لو تحددي الايام اللي بينزل فيها بارتاتâ‌¤.
أشكرك على مرورك حبيبتي والايام اللي بنزل فيها حددتها .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 18-07-2015, 05:50 AM
انثے جريحہ انثے جريحہ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رواية تمنيتك في خيالي تجيني وماهقيتك واقع يحتويني/ بقلمي


كل عام والجميع بخير وصحة وسلامةة
أعتذر على التأخير !

البارت الخامس

** قراءة ممتعة **

بيوم جديد صحى من النوم وطلع يسوي له شيء يأكله لفت أنتباهه أمه مو موجودة جاء بباله شيء واحد أكيد عندهم ترك اللي بيده وجلس ينتظرها طال الوقت والقلق سيطر عليه بدى يهز رجله بتوتر والعرق يتصبب منه متأكد مليون بالمية من موافقتها لكن في شيء بداخله خايف من رفضها تنهد وهو يفتح أزارير قميصه بتعب ويفكر بداخله * أي مجبورة فيني ياتهاني مجبورة مارح أتركك له لو تنقلب السماء ع الأرض بأخذك وبستر على كل اللي سمعته عنك بس المهم تكونين لي بس هذا المهم * وبهمس : أي لي أنا لحالي !
أم سعد قربت منه بخوف : وش بلاك يمه تكلم روحك ؟
يوسف ودقات قلبه زادت : أبد والله يمه بس بالي مشغول شوي !
أم سعد بابتسامة : ريح بالك يمه البنت وافقت الحمدلله مبروك ي ولدي .
يوسف بفرحة قام وباس راسها : الله يبارك بك يالغالية واتفقتوا على كل شيء ؟
أم سعد : أي كل شيء أتفقنا عليه والملكة والعرس بيوم واحد الاسبوع الجاي
يوسف باستغراب : طيب يعني يمديها تجهز مانبي نضغطها يمه
أم سعد : لامعليك هي اصلن موصيتن وحدة تجيب لها من اللي تعرفهم وتثق بذوقهم
يوسف : الحمدلله الحمدلله !
أم سعد : الا وين شروق ماشفتها من اليوم ؟
يوسف : مريت عليها شفتها نايمة تعرفينها هي طول وقتها بغرفتها وماتطلع أبد
أم سعد : أي عارفتها الله يصلحها بس يارب
.
.
.

دخلت الغرفة تنطط وتصرخ مبسوطة وهي تسمع صراخ كيان عليها أنها تطلع برى وتخليها تنام لكنها عاندت وما طلعت بدت تغني ومبسوطة قامت كيان بانزعاج كشرت وهي تقول : هييه الواحد م عرف ينام هنا ؟
سمر وقفت ببراءة تناظرها ولاكنها سوت شيء !
كيان : تعالي يالبريئة أنتي وش اللي مخليتس مبسوطة لهالدرجة ومزعجتن من اليوم ؟
سمر : لأن عندي لتس خبر بمليون !
كيان سحبتها وجلستها بحضنها : شوفي ياسمير أن صار خبر بايخ ومجلستن عشانه من أحلى نومة بقطعتس تقطيع !
سمر ضحكت وبحماس : اسمعيه واحكمي
كيان ابتسمت على ضحكتها : طب يالله قولي أسمعتس !
سمر : تهاني الجميلة انخطبت
كيان بعدم وعي : منهي تهاني ؟
سمر : وش فقدتي ذاكرتس ؟ تهاني بنت جيراننا
كيان : أنخطبت أنخطبت يعني ؟
سمر تناظرها بأستغراب : هاوو !
كيان : سمر لاتكذبين علي اممانه من اللي قالتس طيب ؟
سمر بزعل : والله م كذبت انا روحي اسمعي خالتي ام نايف تسولف مع أمي برى
كيان بخوف : طب م سمعتي منهوو العريس ؟
سمر : لامعليك م فاتني ولد ذيك اللي ناخذ منها البطانيات اظن اسمه يوسف !
كيان حطت يدها ع فمها بصدمة : لاااااا !!
.
.
.
دخلت وهي تناظر البيت بأعجاب وتتأمل أدق تفاصيله وتحمد ربها أنها قدرت تجيب راسه راقبت المكان بعيونها وهي تدور أشخاص معينين ببالها التفت لصوته وابتسمت وهي تشوفه يشيل أغراضها ناظرها وهو يبتسم : تفضلي تفضلي حياك حبيبتي نو مانور البيت
أبرار بدلع متصنع : منور بوجودك حبيبي
بو مصعب : عقبال م ينور بعيالنا يارب
أبرار : تو الناس ياعمري خلنا ننبسط مع بعض كم سنة
بو مصعب : تو الناس تو الناس وش ورانا
نزلت بفرحة لما سمعت صوت أبوها وانصدمت من اللي شافته بنت جميلة وشكلها صغيرة حست بألم شديد وهي تشوفه يشيل أغراضها ويوريها مكان غرفتها قربت منه وسألته السؤال اللي كانت خايفة من أجابته : يبه من هاذي ؟
أبو مصعب يحاول يخفي توتره : تعالي أول سلمي على أبوك ولا م أشتقتي له ؟
تجاهلت كلامه وهي تسأله نفس السؤال وقلبها يرجف : يبه منهي هاذي الحرمة ؟
بومصعب أستجمع قوته : هاذي مرت أبوك تعالي سلمي عليها !
أبرار تقرب وتضمها : هاذي بنتك يازينها تهببل من اليوم ورايح بتصير أختي الصغيرة !
ديم دفتها عنها بقرف : أنا مانيب أخت أحد وناظرت ابوها : يبه أمي قصرت معك بشيء ؟ فنت عمرها وشبابها وجمالها بخدمتك وبالنهاية تحط هاذي على راسها ؟
ناظرها وهي ماسكة دموعها ويحس أنه مو قادر ينطق بشيء
كانت تسمع كلامهم وتحس بألم تحس بطعنات خيانته بصدرها تذكرت عشرة العمر اللي بينهم عيالهم كلامه أو بالاصح أكاذيبة كل ذكرى جميلة تلاشت من هاللحظة ولازم تصير أقوى من هالموقف هذا الكلام اللي كان يدور ببالها خذت نفس عميق وطلعت : م غلط بشيء يابنتي هانت عليه عشرة عمر ماعليه حسوفة ! يالله تعالي يمه
ديم بحزن : أن شاء الله يمه
كانت تناظر أمها ودموعها بعينها تشوفها تبتعد بهدوء وعارفه أنها مجروحة بس تكابر ! راحت معها وشافتها تلم أغراضها وهي تبكي
ديم : يمه بطلع معك مخنوقةة !
أم مصعب : بسم الله عليك يمه أي بأخذك معي مارح أخليك مع هاذي !
ديم : بس برجع يمه
أم مصعب : وش يرجعك لايكون عاجبتك سوايا أبوك ؟
ديم : لايمه بس مارح أخلي لها هالبيت والله ماتتهنى فيه والله !
.
.
.
: اففف أستغفر الله !
ناظرتها بأستغراب : وش بك تتأففين ؟
نهال : تقول أمي بتجي تأخذني بعد شوي يعني بروح وأنا م شبعت من سلطاني !
وسعت عيونها وهي مستغربة من جرأتها : الحين دارسة برى وشايفة هالشقر وهالعيون الزرق وش تبين بسلطان ابفهم ؟
نهال تتنهد : القلب وما يهوى
أسرار : والله م عندك سالفة للأمانه !
نهال تعدل جلستها : أقول أسرار م يسولف لك عني ؟
أسرار : وش المناسبة يسولف عنك ؟
نهال : يعني م علق على شيء بالنيو لوك حقي ؟
أسرار : أبد
نهال : زينه يحبني ع الصامت !
أسرار تكتم ضحكتها : يأن ثقتك عجيبة يخختي
نهال قامت يوم شافت سلطان بس خافت ورجعت جلست يوم شافت شكله وهو مقطب حواجبه ومكشر ناظرها بعيون غاضبة : نهال وش هالحركات فهميني ؟
نهال تستغبي : اي حركات وش فيك ؟
سلطان يتنهد : استغفر الله العظيم نهال باقات ورد للشركة مرة وحدة ؟ ترى تحملت مراهقتك بالبيت بس مو قدام الناس عاد كل شيء له حد !
نهال تبتسم : يعني هذا جزاي أعبر لك عن مشاعري وابي افرحك بالشركة وعادي خل كل الناس يعرفون اننا نحب بعض وبنتزوج !
أسرار شهقت وكاتمة ضحكتها بالغصب !
ناظرها بصدمة : لا ججد انتي انسانة غريبة وفيك ثقة ماشفتها بأححد طول عمري لاحول ولا قوة الا بالله بس ورقى لغرفته ونفسيته زفت ومستغرب جرأتها !!
أسرار : ياربي ي نهال خربتي من جد الصراححة شكلك تحسبين الوضع عادي زي بررى وش هالجرأة !
نهال : ايزي حبيبتي وبعدين كذا تجيبين راسه ترى تعلمي
أسرار : يممه الله لايقوله أصير مثلك بهالجرأة !
نهال بملل : أقول أنا بروح البس عشان لاجت مامتي يالله سي يو
.
.
.

سلمت على أم نايف وراحت بسرعة تلبس عبايتها تبغى تشوف الوضع عند تهاني خايفة أن اللي ببالها يصير دخلت وهي تدورها ماشافت أحد راحت غرفتها ولما دخلت برضو ماشافت أحد بس حست بأحد يسكر الباب شهقت بخوف وهي تلف وتناظره : خخير ؟ واقف وماسك الباب ؟ أببعد أبطلع !
نايف : تهاني ميب فيه إذا تبينها يعني !
كيان بارتباك : اءء وين راحت ؟
نايف بهدوء : راحت تشتري لعرسها
كيان : اهاا أجل أنا بروح وبرجع لها بوقت ثاني
نايف يناظرها وساكت !
كيان توترت : هييه وش بك متنح انت كذا أبععد !
نايف : تعالي ابعديني ؟
كيان تنهدت : يارباه ليش م قالت لي خالتي ان تهاني مو هنا افف على هالحظظ !
نايف : مضايقك وجودي ؟
كيان : أكيد مضايقني يانايف انت مو ملاحظ أن أنا وأنت بالغرفة لحالنا !
شافته يقرب منها بهدوء رجعت لورى بخوف وهي تهمس : اءء نايف لاتسوي شيء ترى والله بصرخ والحارة بيسمعوني وبيذبحونك والله !
نايف يتأمل عيونها وشعرها الاسود اللي طالع بعضه من الطرحة وملامحها الهادية : وتهقين أقدر أضرك ؟
كيان م قدرت تتحمل نظراته غطت وجهها بيدينها : ااه ياربي تكفى خلاص كافي بطلع والله بيوقف قلبي من الخوف بببببببطلع !!
ابتعد عنها وهو مو قادر يشيل عينه عنها فتح الباب وهو يهمس بنبرة خلتها ترجف : كيان أحبك !
نزلت يدينها عن عيونها لما حست الباب انفتح التفت تدوره بعيونها وماشافت أحد جلست تلتقط انفاسها وتحس انها مو مستوعبة كل اللي صار !
.
.
.
كانت جالسة ع الكراسي وتبتسم لأخوها الصغير اللي كان مبسوط بالجو وهمس لها أنه يبغى حلاو كبير ولعبة زي اللي يشوفها بيدين الاطفال خافت تكون غالية طمنته أنها بتبيع باقي الورد وتشتريها له وبدت تمر على الناس وتمد لهم الورد يمكن يشترون لكن محد كان فاضي لها جلست بخيبة وهي تضم أخوها الصغير
: مصعب تكفى أترك عنك هالحركات والله بتكرهك البنت وقسم !
مصعب : وش بك أنت بنشتري منها ورد يعني هذا عمل خير مو قصدي شيء أبد !
عبدالرحمن : م في روحة وهالحديقة مارح نجيها بندور لنا مكان ثاني !
مصعب وهو يناظرها : لين يصير على كيفك !!
عبدالرحمن : لاتكذب علي وتقول عمل خيري طيب ؟ أنت معجب فيها صح ؟
مصعب : هااه !
عبدالرحمن : معجب بالبنت صح ؟
مصعب تنهد : صح
عبدالرحمن : أقول أمش بس تكفى لاتفشلنا أكلتها بعيونك مو لأنها وحيدة يعني !
مصعب : لا لاتفهمني غلط م فكرت اضرها والله بس فيها شيء شادني والله مادري وشهو !
عبدالرحمن : طيب و تبي يعني الحين ؟
مصعب : نششتري منها الورد بس ونروح البيت وأصير أسمع كلامك بعد شرايك ؟
عبدالرحمن م يقدر يرد له طلب تنهد : يالله خلصنا
مصعب قرب منها وهمس : مرحبا
تولين ناظرته بخوف : اءء مرحبا سيدي
مصعب : يالها من صدفة رائعة
تولين أبتسمت ومدت السلة : اترغب ببعض الزهور ؟
مصعب رد لها الابتسامة : بالطبع
تولين مدت له وردة همس لها : سأشتري كل الورد الذي لديك !
عبدالرحمن : ياحححول
تولين ناظرته : حقا ؟
مصعب : بالتأكيد , ومد لها الفلوس خذتهم باستغراب ممزوج بفرحة : لا أعلم كيف أشكرك ياسيدي أنت تغمرني بأفضالك !
مصعب ينزل يبوس أخوها الصغير : ما أسمك أيها البطل ؟
ناظر أخته بخوف ورجع يناظر مصعب
مصعب يناظر تولين : ماذا به ؟
تولين بحزن : أسمه مازن , اءء أنه لايستطيع النطق !
مصعب : اووه أنا أعتذر !
تولين : لاعليك أشكرك سيدي سأرحل الأن !
مصعب وهو يناظر عيونها : حسنا الى اللقاء أتمنى أن نلتقي مرة أخرى !
تولين بارتباك : اءء الى اللقاء !
ومشت بعد ماشرت لاخوها لعبة وحلاو زي ماكان يبغى وهي تدعي بقلبها لهالشخص اللي ماتعرفه ولايعرفها لكن تشوف انه غرقها بكرمه وأفضاله توعد نفسها أكثر من مرا أنها تأخذ حذرها منه لكن مجرد م تشوفه تنسى فتحت باب البيت وناظرت الحديقة وهمست : وأنا أيضا أتمنى أن نلتقي مجددا !
.
.
.

***توقعاتكم الجميلة ***

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 18-07-2015, 09:50 AM
إبتهالـ إبتهالـ غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية تمنيتك في خيالي تجيني وماهقيتك واقع يحتويني/ بقلمي


إبداع الراوايه منجد إبداع

يعطيك العافية فعلاً إبداع
^_^

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 18-07-2015, 03:02 PM
صورة خلود آحيانا الرمزية
خلود آحيانا خلود آحيانا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية تمنيتك في خيالي تجيني وماهقيتك واقع يحتويني/ بقلمي


روووووووووووووعععه استمرررررري ��������������

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 20-07-2015, 05:24 AM
صورة GufoorR الرمزية
GufoorR GufoorR غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية تمنيتك في خيالي تجيني وماهقيتك واقع يحتويني/ بقلمي


البارت جججميل جداً ، حبيتت
بسس حرام ابو ديم يتزوج * فيس حزين*
واللي انحرمت من عيالها ام سلطان واسرار
ونعال ويع وبش ذاا كرهتها
اسرار يا حلوها طيبهه
كيان حبيتها وان شاءالله تبادل نايف
وديم يا الله مسكينهه بسس حاسهه انه سلطان يحبكك ��
وتهاني الله يعينها
وبسس ما عندي توقعات
غفران*

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 20-07-2015, 12:29 PM
انثے جريحہ انثے جريحہ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية تمنيتك في خيالي تجيني وماهقيتك واقع يحتويني/ بقلمي


[

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها خلود آحيانا مشاهدة المشاركة
روووووووووووووعععه استمرررررري ��������������
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها إبتهالـ مشاهدة المشاركة
إبداع الراوايه منجد إبداع

يعطيك العافية فعلاً إبداع
^_^

مشكورين جميلاتي ع مروركم اللي يفتح النفسس دمتم يارب وأن شاء الله راح ينزل البارت الجديدد الحين

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 20-07-2015, 12:31 PM
انثے جريحہ انثے جريحہ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية تمنيتك في خيالي تجيني وماهقيتك واقع يحتويني/ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها gufoorr مشاهدة المشاركة
البارت جججميل جداً ، حبيتت
بسس حرام ابو ديم يتزوج * فيس حزين*
واللي انحرمت من عيالها ام سلطان واسرار
ونعال ويع وبش ذاا كرهتها
اسرار يا حلوها طيبهه
كيان حبيتها وان شاءالله تبادل نايف
وديم يا الله مسكينهه بسس حاسهه انه سلطان يحبكك ��
وتهاني الله يعينها
وبسس ما عندي توقعات
غفران*
جمالك حبيبتي أسعدني مرورك وتوقعاتك الجميلةة دمتي يا لطيفةة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 20-07-2015, 12:35 PM
انثے جريحہ انثے جريحہ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية تمنيتك في خيالي تجيني وماهقيتك واقع يحتويني/ بقلمي


* البارت السادس *

* قراءة ممتعة *

مر أسبوعين صعب ع الكل وكلن كان مشغول باله وتفكيره بشيء يخصه كيان وتفكيرها بنايف اللي صارت م تروح لبيتهم من أخر موقف بينها وبين نايف , سلطان وأنشغاله على ديم اللي كانت م تررد على رسايل أسرار ولا مكالماتها , بومصعب وزوجته الجديدة اللي نسته عشرة عمر ! تهاني والخوف اللي متملكها من يوسف اللي كان يستنى بفارغ الصبر , تولين ولقاها اللي أصبح معتاد مع مصعب وعبدالرحمن بشكل يومي وبدت ترتاح له بعض الشيء وشروق اللي كانت منعزلة لسبب راح نعرفهه فيما بعد كان أغلبهم مالي قلبه لابد بيوم يجيهم فرح ينسيهم الحزن !
دخلت عليها وهي تلم أغراضها وسألتها : يعني م زلتي على عنادك ؟
أبتسمت لها : لا عناد ولا شيء يمه بس أنا قلت لك قبل م نطلع أني برجع صح ولا لأ ؟
أم مصعب : صح يايمه صح بس والله خايفة عليك منها تسوي لك شيء !
ديم بضحكة : يمه من جدك ؟ هاذي تقدر علي أنا والله لأخليها تكره اليوم اللي دخلت فيه بيتنا !
أم مصعب تنهدت : الله يهديك يايمة بس هذا اللي أقوله
ديم : لاتخافين علي يمه أنا مو رايحة أجاهد والله !
أم مصعب : بس يايمه مهما يصير بينك وبينها أبوك برى الموضوع لاتقللين من أحترامه !
ديم : أن شاء الله يمه !
أبتسمت ونزلت راسها تلم باقي أغراضها وبقلبها حزن وشوق وأشياء كثيرة كاتمة على أنفاسها وماتقدر تفصح عنها !
.
.
.
كان أبد مو عاجبه الوضع قربه منها سواليفهم الميانة الزايدة اللي هو مسويها أبد م كان مستلطفها شد على يدده وهمس : هيه أنت يالله قم خلاص كفاية !!
تولين بحماس : أنظر هنا كنت أبكي بشدة حين وقعت من فوق سريري وأنا نائمة كان شكلي مضحكا للغاية !
مصعب بتجاهل وهو يناظر صورتها بفستان كبير وكأنه لأميرة : يا ألهي تبدين رائعةة وأنتي بهذا الزي !
تولين بفرحة : حقا ؟
مصعب : نعم يبدو غريبا ورائعا
تولين : لقد أرتديته في حفلة تنكرية لقد كان يوما رائعا أتريد أن أريك مازن ماذا كان يرتدي !!
مصعب ومبسوط : نعم نعم أريني
عبدالرحمن : لا حول ولاقوة الا بالله !
مازن بحماس طلع الصورة و وراها مازن وكأنه بيقول شيء لكن نظرة تولين الغاضبة حرقته وخلته ينزل راسه بخوف !
عبدالرحمن لاحظ الوضع وهمس لتولين : ماذا هناك ؟
تولين بارتباك : اءء لاعليك أنه اءء ليس شيئا مهما
عبدالرحمن : أنا بروح الشقةة ومتى م خلصت تعال أنتوا شكلكم مطولين !
مصعب وهو يناظر تولين : هااه لالا وش تروح بجي معك وقال : حسنا عزيزتي سأرحل الأن لا أستطيع أن أتركه وحيدا وبهمس : سيقتلني !!
تولين ضحكت بنعومة ضحكت هزت قلوب الاثنين
عبدالرحمن : يالله مشينا مشينا
تولين بابتسامة : الى اللقاء
وراحوا مصعب ومازن لشقتهم , التفت وشافت مازن ساكت ومنزل راسه قربت منه وضمت وتعلق بحضنها : أنا أسفة صغيري أسفة صدقني م أفعله في صالحنا نحن الاثنان
ناظرها بعدم وعي تنهددت وضمته وخذته معها للبيت !
.
.
.
منسدحة وتلعب بشعرها شكلها م كان يهيأ أبدا أنها وحدة زواجها بكرا كانت تسولف مع نفسها شوي وتغني شوي وتتقلب بفراشها قامت ونزلت وهي تراقب المكان شافت وأستأذنتها أنها تروح عند كيان شوي بس جلست لما سمعت سؤال أمها : يمه ليه أحسك مو مبسوطة !
تهاني خافت وحاولت تبعد شك أمها أبتسمت بفرح وقالت : بالعكس يمه فرحانه بشكل بس خايفة والله
أم عبدالرحمن : أيهه يمه كل البنات كذا لاتخافين حبيبتي
تهاني تبوس راسها : أن شاء الله يالغاليةة تأمريني بشيء قبل م أروح ؟
أم عبدالرحمن : سلامتك يمه انتبهي لنفسك بس
طلعت ودخلت البيت ابتسمت على شكل بدر المحيوس اللي كنه جالس يدور شيء سلمت ودخلت عند كيان اللي كنت تحفظ سمر قرأن طلت براسها من باب الغرفة وهمست : هاااااي
كيان ناظرتها بصدددمه : تهاااني هفف اشششتقت وراحت لها ضمتها !
تهاني : أقول يالله مناك بس مشتاقة لي ولاتمرين ولاتسألين ولاشيء وبصوت واطي : م قلتي أختي تهاني المسيكينة مرعوبة من هالوحش اللي دخل حياتها
كيان تنهدت وهي تتذكر موقفها مع نايف : أنا كنت بجيك ي عمري بس تعبانة
تهاني : كيانووه هالتنهيدة وراها سالفة صح ؟
كيان : لا سالفة ولاشيء وتغير الموضوع : اسمعي المهم خلك مع يوسف طبيعية ولاتبينين له أنك تدرين أنه يدري
تهاني : والله خايففه ياكيان والله , وبضحكة : اي أسمعي حجزت لي كوافيرا والله مدري وش بتهبب بوجهي !
كيان تضمها : ياعمممري انا واخخخيرا ياتهاني بتتزوججججين
تهاني : وش طايحة بتسبدتس اناااه ؟
كيان : اصص بس المهم ابي تلعب بوجهي انا بعد ذي الكوافيرا بس هالشعر مدري وش اسوي بوه ؟
تهاني : عاد انتي هالشعر بيتعبنا خلاص تعالي لي بس من العصر عشان يمديها تخلصني وتخلصك
كيان : ابي اقصص والله حتى انا تعبت وش عاد هالطول افف هااه لاخلاص مابي مابي
تهاني : طيب أنا بروح كيان قالت لي أمي لاتطولين وذا عرفتي ف يالله اشوفك
كيان : معسلامةة ياعروستنا واخمدي علطوول لاتفكرين
تهاني بتنهيدة : ان شاء الله حبيبتي
.
.
.
دخلت وشافت البيت منقلب ومحيوس بشكل يخووف ناددت الشغالة بغضضب : ميررررررنا !!
ميرنا بخوف : اهلين ماما متى في يجي انتا ؟
ديم : وشصااااييررر هنا بفهم !
ميرنا :.............
ديم بصرخة ارعبتها : قققلت وش صصاير !!
نزلت بغرور وهي منزعجة من الصراخ : هييه انتي هييه خير جاية بيوت الناس بنص الليل وتصرخين !
ديم ناظرتها بقرف : حبيبتي هذا بيتنا قبل م يصير بيتك فاهممة ي ماما ؟ أصرخ فيه بالوقت اللي ابي !
أبرار : وعووه قال بيتها قال ولسان شطووله بععد !
ديم : لأنك م تستاهلين أحترام أقول خلصينا وش حايسة ببيتنا !
أبرار : والله حبيت أغير ديكور البيت عندك مانع !
ديم : أشوف صار كل شيء على كيفك
أبرار وهي تلعب بشعرها : اي حبيبتي طبعا بكيفي بكيف أمك أجل ؟
قربت منها ممرا وهمست بوجهها بغضب : لاتجيبين طاري أمي لاقص لسانك وأسمعي أحذرك غرفتي وغرفة أمي وغرفة مصعب أذا تقربين منهم أكسر يدينك فاااهمةة
تركت أبرار تغلي لحالها من القهر ورقت غرفتها وهي تهمس بينها وبين نفسهاا * استغفر الله مدري من وين جايبها ابوي لناا لاحول ولاقوة الا بالله بس * وراحت سريرها وهي ميته من التعب وغطت بنوم عمييق !
.
.
.
صحت من النوم بخوف شافت النور من الشباك تنفست بعممق وهي تطلع وتشوف الكوافيرا برى همست لأمها : ليش م صحيتيني يممه !
أم عبدالرحمن : لاتخافين توها جاية يالله تروشي على م تخلص من كيان وتبدأ فيك !
تهاني بفرحة : كياني جت الحمدلله الحمدلله يالله ثواني بس وأجي !
أم عبدالرحمن اللي الفرحة مو سايعتها : ربي يتمم لك على خير يايممه
تروشت وجمعت كل أفكارها وكل الأشياء اللي بتسويها والكلام اللي بتقوله لما يسألها سلحت نفسها بأجوبة مقنعة وطلعت بس تنحت لما شافت شكل كيان وهي تضبط فستانها وشعرها اللي واصل لركبتها كيان ابتسمت : أحم شرايك ؟
تهاني : يممه تهبلين ي نذلة ماعررففتتك !!! وش هالزين وش هالشعر !
كيان : محد استحى بس جد احسها لعنتني بقلبها لين قالت امين تعبها شعري بزيادة
تهاني : لالا بس طالعة خطيرة الصراححة بروح اخليها تسويني وانصدم مثلك
كيان بضحكةة : يالله يالله اصدمينا
سمر اللي كانت تناظر كيان باستغراب ابتسمت لها كيان ونادتها : هييه مستحية مني يعني ؟
سمر ضحكت وغطت فمها
كيان : يالله تعالي ازين شعرك يالله !
.
.
.

طال الوقت وهو يلبست تأمل نفسه عيونه خشمه الطويل ملامح رجل مو باين عليه أنه بأخر الثلاثينات أبد زين ثوبه وهو يفكر يعدي هالليلة بسلام ولايصارحها ؟ انبسط وهو يشوف أمه كاشخة وتبخر البيت بفرح باس راسها بفرح وهو يقول : يالله يمه بيوصل الملاك
أم سعد : أن شاء الله يمه ياربي وينها أختك بعد
يوسف تنهد : بروح أشوفها !
راح لها وهو مستاء من وضعها اللي يجهل اسبابه وعاجزين كلهم يغيرونه طق الباب ودخل شافها ببيجامتها وشعرها مبعثر ع كتوفها ابتسمت لك يوم شافت كشخته : مبروك !
يوسف : يبارك فيك دعوه وش دعوة عاد م لبستي م يستاهل أخوك تكشخين بعرسه ولاشلون !
شروق : الا والله بس أحس مالي نفس !
يوسف : عشاني طيب بتشوفين الحين كلن كاشخ الا أنتي
شروق باستسلام : طيب طيب !
ناظرت نفسها بالمراية الصغيرة تحس أنها متغيرة مئة وثمانين درجة أبتسمت وكشرت ورفعت حاجب وهي تناظر شكلها بإعجاب وتختبر ملامحها بكل الاوضاع !
راحت لأمها اللي باركت لها وضمتها وهي تسمي عليها وعلى جمالها همست بخوف : جاااءء ؟
كيان : اوووه لا مقددر أنا على هالزين بيغمى عليه ماشاء الله تبارك !
تهاني استوعبت أن الموضوع جدي وبدى الخوف يلعب فيها
كيان حاسة بوضعها : اءء لاتخافين حبيبتي م قلت أنا خلك طبيعية ؟
ملكوا ووقعت ع الموافقة ويدها ترتجف وهي تناظر توقيعه وصارت زوجة حليلته يوسف مرت أحداث سريعة م قدرت تثبتها نبضات سريعه أنفاس متقطعه وخوف شديد غمضت عيونها بقوة لما سمعت صوت الباب يتسكر ! همست لنفسها مارح أخاف مارح أخاف !
.
.
.
كانت جالسة تحكي لأسرار كل اللي صار بينهم زواج أبوها من أبرار اللي قلب حياتهم كلها خوفها من مصعب لمايدري وش راح يسوي والعبرة خانقتها !
أسرار : ي عمري أنااا عليكك وربي م دريت أبدد ولا كان جيتك ببيت خالك
ديم : عادي حبيبتي
أسرار : سلطان ذبحناا وهو يسأل عنك !
ديم بصددمة : نصصصااابةةةة أسرار
أسرار : وربي بس يسأل يقول تطمني عليها
ديم : ي عمرري هو من زمان م شفته والله
أسرار : ودك تشوفينه ؟
ديم : يممه والله ودي بس شلوون !
أسرار : يارب سامحني يارب ترى بس أبي أغير جوك لاتتكلمين ولا تسوين شيء طيب ؟
ديم : طيب طيب بس خليني أشوفه تكفييننن !
سحبتها معها لشباك يطل ع الحديققةة وشافته وهو عاقد حواجبه يناظر بجواله وكوب الكوفي بيدده
ديم حاطة يدها قلبها ومتنحةة تتأمله تحس الدنيا توقف لما تتأمل عيونه السرحانة بالجوال تنهددت أكثر من ممرة ب هم وهي تتمنى أنها تكلمه ع الاقل وتقوله أشتقت لك !
أسرار : هييييه خلاص كلتي الرجال أنتي
أنتبه لصوت أخته والتفت وهو يشوفهم واقفين أبتسم أبتسامة ذوبتها ورجع يناظر الجوال حطت يدها على قلبها وغمضت وهي تدعي أن الله يجمعهم !
.
.
.
لفها له وباس جبينها وهو يهمس : مبروك علي أنتي !
تصلبت مكانها وهي موعارفة وش تسوي غمضت عيونها وهي تدعي تعدي هالليلة على غيرها وماقدرت تنطق الا ب شكرا
أبتسم ع أرتباكها وقال : إيوا في شيء ودك تقولينه !
هزت راسها بمعنى لا قرب منها وهو يتأمل ملامحها اللي بهرت شعرها المرفوع بطريقة تسحر وميك اب ناعم زاد من جمالها مسح على شعرها وهو مركز نظره على عيونه
تهاني ناظرته والتقت عيونهم وشاف كمية حنان وخوف بعيونها شد على يدها بقووة وهو يتنهدد !
حس برجففتها القوويةة وفسرها على أنها حياء بس أنفاسها تسارعت وتحاول تبعد أكييد خايففه أكيدد قرر يبتعد من المكان ويعطيها فرصة تهدأ
همس : أنا بطلع الحين غيري لبسك ولا خلصتي ناديني
وطلع وهي جلست ع السرير تجمع انفاسها اللي ضاعت منها وتهدي نبضهاا وتفكر بأسلوبه الهادي معها م ضربها م شتمها م سوى أي شيء من اللي كنت مستعدة تسمعه تنهدت وتمنت أن م يكون هذا الهدوء اللي يسبق العاصفة همست وهي تناظر الباب : ااه وش مخبي لي يايوسف !!

* توقعاتكم الجميلة *

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 28-07-2015, 04:15 PM
انثے جريحہ انثے جريحہ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية تمنيتك في خيالي تجيني وماهقيتك واقع يحتويني/ بقلمي


أعتذر ع التأخير ي جميليني وهذا بارت طويل لعيونكم :(

* البارت السابع *
" قـــــــــــــــراءة ممتـــــــــــــــــــــــــعةة "

بيوم جديد الكل كان متوقع أنه يكون أجمل من الايام اللي فاتت قفلت من أمها وهي تتنهد الوضع اللي هي فيه متعب نفسيتها كان تتوقع خيانة وخداع من كل الناس الا من أبوها اللي تعتبره خان أجمل سنين لهم مع بعض وهدم كل شيء جميل بحياتهم مسحت دمعة يتيمة على خدها وقامت بترقى فوق لما سمعت صوت أبوها دخل لكن صوته وقفها : أبرار ؟
ضحكت بسخرية وهي تناظره : أسمي ديم يبه مو أبرار !
تنهد وهو يجلس : تعالي أبيك تعالي !
قربت وجلست جنبه وهي تبعد شعرها المموج عن وجهها وم نطقت ب ولا كلمة .
بومتعب : يابنتي أحس أبرار تحبكم يعني وهي ترى صغيرة وطيبة ليه م تعاملونها معاملة كويسة ؟
أبتسمت وهي تناظره : تهقى أحبها وهي مأخذة مكان أمي وأمي مرمية هناك ببيت خالي عشان هاذي .
بومتعب : لاحول ولاقوة الا بالله انا م طردت أمك يابنتي هي اللي طلعت من نفسها ولا أنتي م شفتيها .
ديم : الا شفتها بس م تنلام كانت نعم الزوجة !
بومتعب : والله مدري شقول بس الخلاصة صلحي وضعك مع أبرار عشاني ع الاقل راعي أني تعبان ومقدر على مشاكل ؟
ديم بحزن : يبه بس أنا م سويت لها شـ....
قاطعها : سمعت صراخكم أمس واللي قبله وسكت وشكل سكوتي بيخليكم تبقون على هالحال شكلكم !
ديم تنهدت : لا يبه خلاص ولا يهمك ان شاء الله م تشوف مشاكل مننا وهذاني الحين برقى اصالحها وش تبي بعد ؟
بو متعب براحة : الله يرضى عليك يبه هاذي بنتي اللي اعرفها
تنهدت وهي ترقى الدرج وتحلطمت كثير بينها وبين نفسها قربت من باب غرفتها وهي متقرفة من أنها بتشوفها بس وسعت عيونها بصدمة من الحكي اللي سمعته !!!
.
.
.
.
كانت جالسة تتغدى معه ونظراتها تدور بين صحنها وبين وجهه البارد وملامحه الجامدة اللي ماتدل على اي شيء يناظر صحنه وشكله باله مو معه ابد كانت محتفظة بهدوئها ومن بعد أمس م نطقت ولا كلمة وهي تتذكر كل موقف صار لها فيه تنهدت وحطت يدها ع خدها انتبه لها ورفع راسه يناظرها خافت من نظرته ورجعت تأكل همس لها ببرود وهو يأكل : وش سالفتك أنتي ؟
حست قلبها طاح بالارض من سؤاله بيفتح صفحات من الماضي م تبيها تنفتح حاولت تكون طبيعية : اءء وش سالفتوه !
أبتسم على توترها الواضح : أبد بس مستغرب ليه م تبين تتغدين مع أمي وأختي !
تهاني بارتياح : اءء شسمه ذا مستحية منهن بعدين م اعرف اكل قدام أحد .
يوسف حب يلعب باعصابها : طيب هذا أنتي تأكلين قدامي .
تهاني بتوتر : وش يعني المهم خلاص مدري !!
يوسف بابتسامة سخرية : ليه كل هالخوف اللي انتي فيه وهالتوتر كنك مخبية شيء ؟
تهاني بنفسها * يا حوول ذا شكله براسه شر اليوم ناوي نتهاوش *
وبخوف : وش بخاف منه يعني مثلا ؟
يوسف : مدري أسألي نفسك بس أنا خابر الغلطان لازم يخاف !
تهاني بملل : استغفر الله بس , أنا خلصت الحمدلله .
يوسف مبسوط : بس أنا كلامي م خلص وأعتقد لازم تسمعين زوجك لين يخلص كلامه ولا م علموك ؟
تهاني : طيب وكلامك كله استفزاز بس يعني لو شيء كويس سمعته وبعدين أنا متعلمة كل شيء يامشعل .
أنتبهت لنفسها وشهقت وحطت يدها على فمها وناظرت وجهه وملامحه اللي تحولت من جمود لغضب !
بعدت عنه وبعدت وهي ترجع بخطواتها لين لزقت بالجدار وغطت وجهها بخوف وهي تهمس : م كان قصدي والله م كان قصدي !!
يوسف اللي قرب منها ومسكها من رقبتها وشدها ع الجدار وهمس بغضب وهو يرص على أسنانه : بتنسينه ياتهاني بتنسينه بالطيب ولا بالغصب فاهمة !
تهاني اللي اختنقت حاولت تبعد يدينه بس بلحظة دفها بقوته ع الارض وطلع من البيت بكبره !
غطت وجهها وهي مو مصدقة غبائها اللي خلاها تزل هالزلة قدامه ودخلت في نوبة بكاء حادة وهي تصرخ جواها
* ااه اططلع من بالي ي مششعل خلاص تكففففى اططلع *
.
.
.
.
: أيه على موعدنا حبيبي ... لا وش اللي يقفطني ذا فارة مخه أنا معليك .... أكييد ي عمري جايبة لك اللي تبي .... أقولك م يدري وين ربي حاطه فيه ...... هههه اوك حبي باي ... ايلافيو تو !
فتحت الباب بكل قوتها ودخلت : اووه ماشاءء الله والله ونعم التربية ي أبرار !
أبرار طلع قلبها من الخوف : هييه أنتي خير أن شاء الله في شيء اسمه تطقين الباب ولا م تعلمتي الادب انتي !؟
مسكتها من بلوزتها وضربت ظهرها بالسرير وهي تقول بصوت يرجف : لاتتكلمين عن الادب فاهمة ؟؟ لانك أخر واحدة تعلمني الادب يالمحترمة !
أبرار : أبعدي عني وجع مافي احترام أبد ترى أكبر من بسنتين لاتستهينين فيها يعني !
ديم : أن شاء الله مليون سنة م همتني ممكن اعرف من كنتي تكلمين ي محترمة ؟
أبرار : م يخصك ويالله بررررررى عن غرفتي اشوف ياللي م تستحين !
ديم وهي طالعة : طيب بطلع ياللي مقطعك الحياء أنتتي مالت على هالاشكال بسس !
حطت يدها ع قلبها بخووف وهي تهمس لنفسها : الا سمعتني سمعتني اكيد حسبي الله عليك ياديموه يمه لو درى ابوها والله ارجع للفقر اللي كنت فيه والله قامت بخوف : لا و الف موب على كيفهاا !
مسكت جوالها واتصلت ع اخر رقم وهمست بصوت يرجف وبنية شينة : الوو .. اشش اسمعني .. الموعد اللي بيننا تأجل .. مالك شغل ليه ... المهم ابي منك خدمة ضروري ... ايه ايه بعدها اطلب اللي تبي .. اوك اتفقنا.
.
.
.
.
كانت تتمشى بفستان الزواج ومعيية بشدة أنها تفصخه تدور فيه وتحوس بشعرها ومبسوطة قربت كيان منها : ي بنت الناس افصخي خلاص ويالله تروشي !
سمر : طيب عاجبن الفستان
كيان : ياحول حبيبي تراتس من أمس لابسته م يصير بيقولون الناس هاذي بنت فقر مبسوطة بفستانها .
بعدين ترى إذا م خلصنا بدري م نروح نشوف تهاني !
سمر : طيب تكفين تكفين بس نرجع خلاص افصخه واتروش والله ريحتي حلوة !
كيان تنهدت : طيب يالله مشينا !
كانت تمشي بالشارع وتناظر نايف اللي جالس عند باب بيتهم همست لها سمر : كيان ؟
كيان : هااه
سمر : تخيلي جاء سلطان امس بالعرس والله وكان نايف مره معصب وجهه زي الحين ناظريه !
كيان اللي نست نفسها : اممااا سلطان جاءء ؟؟
نايف سمع صوتها وبغضب يحاول يخفيه : ايه جااءء وش اللي مهبل بتس انتي يعني ؟
كيان بخوف : لا بس يعني استغربت !
نايف : ماظن فيه شيء غريب بالموضوع الا اذا انتس كنتي تحترين شوفته فهذا شيء ثاني !
كيان انصدمت : وش احتري م احتري والله انك فاضي اقول وخر بس يالله سمر يالله !
نايف بقهر يهمس لنفسه : عاجبها سلطان عاجبها أنا متأكد ولا كان م انهبلت يوم سمعت طاريه اهخخ والله ي كيان لاقص رقبتك ان صار هالحكي صحيح والله !
.
.
.
.

منسدحة بغرفتها تفكر وتفكر بالشخص اللي صارت جيته لبيتهم معتادة تشوفه يوميا مع أخوها ماخذ قلبها من فترة ومو قادرة تفسر وش اللي بداخلها بس الاكيد وسامته تأخذ القلب عيونه الواسعة تقلبت وهي تضحك على الشبه الكبير بين عيونه وعيون أخته فكرت بينها وبين نفسها أن هالشيء غلط والحب من اساسه تفاهات مسلسلات تنهدت باستسلام وهي مقررة أنها تزور كيان ببيتهم يمكن لما تدخل بينهم راح تكون أقرب منه وتشوفه !!
تقلبت وهي تضحك : لا مو من جددي مجنونةة أنا مجنونة !
بس بروح وبأخذ معي ديم ونهال اءء لالا نهال بتفشلنا خلاص بس أخذ معي ديم أيه !
فتحت دولابها وهي تشوف أنواع الملابس والاحذية والاكسسوارات : لابس مابي أكشخ كثير عشان م اكسر خاطرهم ياربي متحمسةة بروح أكلم سلطان !!
طلعت من غرفتها ونزلت من الدرج بحماس بس وقفت بخوف لما شافت أبوها قدامها وماسك شنطة كبيرة معه همست : اءء هلآ يبه !
بو سلطان بتعب : أخوك وينه ؟
أسرار : اءء بغرفته أكييد م شفتته هو يرجع من الدوام هالوقت !
بوسلطان : لا م شفته المهم لاجاء علميه أني مسافر فترة عندي شغل وراجع طيب !
أسرار بحزن : أن شاء الله يبه , أنتبه لنفسك !
تنهد وطلع من البيت بدون م يرد عليها وبقلبه كان ناوي مايرجع أبد الا لما يسوي اللي يبيه من زماان !
تنهدت والحزن متملكها : الله يحفظك يبه !
وراحت تحاكي ديم وتتفق معها على أنهم يزورون كيان اليوم ويكلمون سلطان بدون م يوصل خبر لنهال !
.
.
.
: تهاني شفيتس ؟
كانت ضامةة نفسها بزواية الغرفة وتبكي بصوت مكتوم ورفعت راسها لما سمعت صوت كيان وقامت ضمتها بقوتها وبكت !
كيان : تهاني خوفتيني شصاير ؟؟ عسا بس م تهاوشتي مع رجلتس
تهاني : يددري عن مشعل يا كيان يدري وأنا بعد زدت الطين بلة وناديته مشعل اليوم ع الغداءء !
كيان : اءء حبيبي سمر روحي سلمي على شروق م شفتيها أنتي اليوم !
سمر : عارفة أنكم بتقولون سر ماتبوني أسمع !
كيان : يالله عاد سمر خلتس عاقلة بنحكي حكي كبار يالله حبيبي
طلعت وهي تتأفف وودها تسمع وش سالفة هالبكي اللي تبكيه تهاني !
كيان لما تطمنت ان الباب تسكر : مو من جدتس صح ؟ مجنونةة أنتتي ياربي تهاني خلاص انسي مشعل والله م يصير والله !
تهاني ببكاء : غصبن عني والله ياكيان عجزت انساه عجزت وتدرين وش البلوة اللي صايرة بعد ؟
كيان : وشش صاير بعد ياربي بس !!
تهاني تمد لها الجوال وتخليها تقرأ الرسالةة
كيان : ياربي تهاني وش هالجوال الشاشة مكسورة م يمديني اشوف شيء الحين هو م شرا لتس جديد يوم خطبتس ؟
تهاني : مو هذا موضوعنا مشعل مرسل لي أن يبغى يشوفني الليلة هنا بحارتنا بالمكان المظلم ذاك اللي ورى بيتنا ااه شسوي ؟
كيان شهقت بصدمة : الله ياخذذه اللي م يستحي م يدري انتس متزوجة ذا ؟ مدري وش خلاتس تحبين واحد مو منا ولاهوب فينا اف !
تهاني : كيان تكفين وربي خايفة !!
كيان تنهدت : لاتخافين حبيبي أنتتي وبتفكير : تدرين ؟ أنا بقابل مشعل وأنا بتصرف معاه لاتخافين !
تهاني دفتها : هييه مجنونة انتي لو سوى بك شيء مارح اسامح نفسي اببد ! بلا هياط بس
كيان : ياماما م يقدر على كيان السبعة معليتس انتي بس لاتشيلين هم انا ببالي خطة عجيبة !
.
.
.
وبمكان ثاني وبيت ثاني وبلاد ثانية كانت جالسة تسوي الفطور لأخوها وناقصتها الكثير من الاغراض تنهدت وهي م طلعت من فترة وخايفة تطلع وتقابل مصعب !
م قدرت تشوفه مرة ثانية بعد م سمعت كلام عبدالرحمن عنها وغمضت عيونها بألم وهي تتذكر !
عبدالرحمن : ي رجال والله م يصير اللي تسويه حنا جايين هنا ننبسط ولا نلعب مع بنات خلق الله ؟
مصعب : ياحوول ومن قالك أني بلعب مع البنت ياخي كاسرة خاطري هي وأخوها وأبي أخذ فيها أجر !
عبدالرحمن : أي اذا أنت نيتك زينة ف البنت م يندرى عنها يمكن قالت الف راسه مادام عنده فلوس واخليه يصرف علي !
مصعب : وش هالافكار أنتت ؟ البنت شكلها طيبة ومسكينة !
عبدالرحمن : ايه تتمسكن لين ماتتمكن يابوي وبعدين تورطك وتخليك خادم عندها غصبن عليك ! وتراها أجنبية وأنت عارف وضعهم يعني تقدر تلعب عليك وعلى عشرة زيك !
مصعب : خلاص اكلتني ططيب أكلتني وش تبيني اسوي والله اخاف انهم يحتاجون شيء !
عبدالرحمن : وأنا خايف بعد نفس الشيء بس أنت ياخي خذت راحتك معها بزيادة ! ف عشان كذا بنشتري لهم لوازمهم وبنحطها ع الكرسي اللي يجون عنده كل يوم اتفقنا ؟
مصعب تنهد وهو يدورها بعيونهه ومارد !
عبدالرحمن حط يده ع كتف مصعب : اتفقنا مصعب ؟
مسكت يد أخوها وتراجعت بخطواتها للوراء وبخوف أنهم ينتبهون لوجودها ورجعت لبيتها وكلامهم يتردد بذهنها وبكت طول الليل !
صحت لواقعها وضحكت بشدة وهي تردد : لن تراني يامصعب مرة أخرى لن تراني !
.
.
.
.
تنهدت وهي تضم صورته وتبكي بصوت مخنوق متندمة على كل لحظة ضايقته فيها كل لحظة ماسمعت فيها كلامه كل شيء وراح ومافي حكي ينفع الحين كل شيء صار بسببها هي مافي شيء تقدر تسويه غير أنها تنتقم من اللي كان السبب الرئيسي ف هذا كله مسكت شعرها وتحس أنها بتموت من التفكير صرخختت بتعب بس أنصدمت وهي تشوفها واقفة عند الباب حطت يدها ع فمها بفشلة وابتسمت : تعالي حبيبي
قربت سمر منها بهدوء وجلست بدون ماتنطق ومكتفية بابتسامة
شروق بهدوء : استري ع اللي شفتيه طيب !
سمر بضحكة : مارح اعلم أحد لاتخاففين
شروق : اممم شخبارك ؟ غريبة جاية لحالك
سمر : لا مو لحالي أنا بخير الحمدلله ترى كيان معي جت !
شروق : اها اها وينها طيب ؟
سمر : تسولف مع تهاني تقول سوالف كبار وكيذا !
شروق بابتسامة : اجل خلك معي أحنا مانحب سوالف الكبار صصح ؟ لانها بايخة اصلن !
سمر تنهدت : صصح
شروق : ايوا احــكي لي ؟
.
.
.
: يعني الحين بتودينا ولالا ؟
سلطان وعينه ع الابتوب : قلت لك مشغول ي بنت لاتزعجيني !
أسرار : ترى أبوي سافر !
سلطان لف بصدمة : نعممم ؟؟ وين راح بععد !
أسرار : مدري والله بس قال انه عنده شغل وبيرجع بس شكله كان تعبان
سلطان : ياربي بس الله يحفظه والله شايل همه
أسرار : شفت ؟ يعني م عندي أحد يوديني الا أنتت م عندي أحد !
سلطان تنهد : طيب بس مو اليوم بكرا عشان أعطي أخوهم خبر يمكنهم مو بالبيت اصلن !
أسرار : طيب خلاص أتفقنا ! سلطان قوم الباب ؟
سلطان : وش به ؟
أسرار : ياليل ع الفهاوة قوم شوف مين !
قام يفتح الباب وأستغرب وهو يمشي ويشوف الانوار بالحديقة كلها مطفية أبتسم لما شاف بدر : اووه ي هلا ي هلا
بدر يرد له الابتسامة : هلا فيك استاذ سلطان اسف ازعجتك !
سلطان : وش ازعاج ي رجال امرني ؟
بدر : فيه اوراق بس ابيك توقع عليهم ماعليك امر وم قدرت أأجلهم لبكرا !
سلطان : اهاا اجل تفضل تفضل وانا بتكلم معك بعد تفضل !
كانت تناظر من فتحة الباب وتنهدت وهي تتأمل ملامحه وتفكر وش فيه زود يعني وش فيه زود بفهم ؟ وش هالحركات وش هالمراهقة اللي أنا أسويها ياربي اصلن الحمدلله اني م رحت لبيتهم اصلن كان جاء و م لقى احد واقفة تتأمله وهو يمشي بس شهقت لما لفت انتباهه النور والتفت لها سكرت الباب بخوف وهمست لنفسها * ياربي ليه قلبي ماعاد يشوف ليه *
.
.
.
مغمضة عيونها تحاول تنام حست فجأة أنها مخنوقة الدخان محاوطها من كل مكان تحسه داخل بحلقها الرؤية عندها صارت مو واضحة أبددد أو ضبابية مثل م كانت تشوفها قامت لمصدر الدخان وانتبهت للحريق اللي بالغرفة اللي جنبها ركضت وسحبت سحبت اخووها برعب من يدهه بتطلعه وحاولت تطلع لكن النار محتوطتها من كل مكان صرخخت بخووف : لاااااااااااااااااااااااااا .


* توقعاتكم الجميلة *
وش راح يصير بين تهاني ويوسف وهل اللي صار اليوم بيخلي بيظهر الجانب الثاني من شخصية يوسف ؟

كيان ومشعل كيف راح يكون لقائهم ووش الخطة اللي ببال كيان ؟

شروق وحزنها الدائم واكتئابها وش اسبابه ومين الشخص اللي تحاول تنتقم منه ؟

أسرار وحبها الجديد لبدر ووش ممكن يصير لما تزورهم وياترى بتعترف له ؟

تولين وكلام عبدالرحمن اللي سمعته كيف راح تبعد عن مصعب وتختفي بحيث م يلقاها ؟

أبرار بعد م انكشف سرها وش ممكن يصير لها ووش ناوية على ديم ؟

الفتاة المجهولة وبيتهم اللي يحترق من ممكن تكون ووش راح يصير ؟

بو سلطان وسفره المفاجئ ؟ ووش اللي من زمان كان يبي يسويه ؟

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية تمنيتك في خيالي تجيني وماهقيتك واقع يحتويني/ بقلمي

الوسوم
تمنيتك , تجيني , بقلمي , خيالي , يحتويني , رواية , واقع
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية اهذا معشوقي والان عرفته ؟/ بقلمي؛كاملة شهد الفهد $' روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 166 29-05-2019 11:05 AM
رواية أوراق من صدأ الماضي / بقلمي بنــت فلسطيــن روايات - طويلة 578 05-04-2017 04:32 PM
رواية حبر صنع من الدم/ بقلمي nightmare spam روايات - طويلة 161 10-04-2016 12:21 PM
رواية /كلي ملكك ، بقلمي Maryooma013 روايات - طويلة 19 07-08-2015 03:34 PM
رواية i need y o u / بقلمي eyzo-30 روايات - طويلة 2 01-02-2015 01:44 AM

الساعة الآن +3: 10:56 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1