غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 07-07-2015, 07:48 AM
صورة ملك جاسم الرمزية
ملك جاسم ملك جاسم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
Upload692c60d8a5 يامن اسرت الفؤاد ترفقي


يامن اسرت الفؤاد ترفقي / بقلم المبدعه سما نور

الفصل الأول .. أول سطر



بيت الجد عبد السلام

صوت تساقط المطر كسر هدوء الصباح جعلها تستيقط قبل موعدها المحدد لم تحب بيوم الجو الغائم يشعرها بالاختناق ... حاولت أن تبعد تفكيرها عن تلك القطرات المتأنيه بالهبوط بشكل يثير اعصابها توجهت الى مرآتها تتمعن بشكلها وكأنها أول مرة تكتشف ملامحها مررت اصابعها بين خصلات شعرها ... هل هي حقاً مميزة ولها جمال خاص كما قال لها أبتسمت تذكر نظراته التي أحرقتها خجلاً .. هل يمكن أن يهتم شخص رائع مثله بها رغم أنه يستطيع أختيار أفضل البنات وأجملهن.. هي رشا .. فتاه عاديه تعيش حياتها في ظل عائلتها لايوجد مايميزها .. لم تستطع بيوم أن تختار شئ بدون تدخل منهم ولكنه يسحرها فمنذ أن ألتقت به صدفه في أحدى النوادي التي تعودت المجيئ لها سراً عن عائلتها وحياتها بات لها طعم ..تبادلا أرقام الهواتف ولم يعد يمضي يوم بدون لقائهما ... جفلت عندما رأت أخوها صلاح وكانه سوف يقرأ افكارها ..
( جيد أنكِ مستيقطه أين قميصي الأزرق لم أجده) ..

نظرتُ له لا أفهم شاب بطول وعرض ولايتعب نفسه بالبحث بين ملابسه .. لا طبعا لماذا يفعل اذا كنت موجوده .. فقط أشفق على من سوف تتزوجه .. حقاً لاينفع في شئ ..
( لا اعلم سوف أبحث عنه ... صلاح اطرق الباب قبل أن تدخل كم مره أخبرتك ) ...
رفع يده يعبث بشعري وهذا كان جوابه مع أبتسامه .. وكأنني لا أستحق بعض الخصوصيه في هذا البيت ..

بعد أن أكملت كل شئ مطلوب مني صباحا فشغل البيت صار من نصيبي وخصوصاً أن سحر زوجه حسام حامل والطبيب منعها من أي جهد بسبب صعوبه حملها وجدي يرفض أن يوظف خادمه بدون سبب مقنع.. انهيت تجهيز نفسي حتى أذهب للجامعه .. اليوم تواعدت مع أيمن وكل تفكيري من البارحه هي ماسوف ألبس حتى يكافئني بنظرة أعجاب كما تعودت منه ..
اوقفها صوت حسام أخوها الكبير قبل أن تخرج من البيت ...( أنتظري أنا من سوف يوصلك للجامعه هناك شئ أريد التكلم معك بشأنه ) ..
لماذا اشعر بالقلق من هذا الشئ .. ساعدني ياربي ولاتجعل يتحقق الشئ الذي في بالي..


هي تظن أنني لم ألاحظ تغيرها هذه الفتره .. دوماً تعتكف بغرفتها واذا بقت معنا أجدها سارحه واحياناً تبتسم بدون سبب ... قد يكون صلاح هو أكثر شخص له مشاكله ولكن بالنهايه هو رجل ولا خوف عليه أما هي وبشخصيتها هذه اخاف عليها وقلقي يزداد كل يوم ... لن أرتاح قبل أن اراها متزوجه ومستقرة ... هم لايفهمون مدى صعوبه تحملي لمسؤوليتهم وأنا بهذا العمر رغم انني أخوهم الكبير ولكن وقع علي حمل مشاكلهم حتى عندما كان أبي على قيد الحياه ..


حسام هو الشخص الثاني بالبيت بعد جده فبعد وفاه أبوه تحمل مسؤوليه الشركه رغم أن أبن عمه وليد أكبر منه لكن جده أختاره هو لقيادة اعمال العائله عندما استقال عمه أبو وليد بسبب مرضه ... بقى عمه ساكت بدون أن يعترض أمام كلمه الجد وماصبره أن ابنته سحر هي زوجه حسام ...


********
في الجامعه

تحتميان من زخات المطر التي أظهرت كرمها بعد فتره ليستمر هبوطها وينفى أي أمل برؤيه أشعه الشمس ...

هبه وسجى تدرسان بنفس الجامعه تجدهما دوماً سويا اذا كان بالبيت أو بالجامعه بحكم نشأتهم سويه ... سجى تيتمت بسبب حادث لعائلتها ولم يبقى سواها ولولا أن خالتها أم هبه أصرت على تربيتها ماكانت لتعرف مصيرها نشأت ببيتهم كفرد منها .. حياتها كانت لتكون مثاليه لولا عشقها الى وليد .. أخ هبه .. الذي يهوى زوجته لدرجه لايتصورها عقل .


( هل سوف يأتي أحمد اليوم .. هبه تكلمي معه كي يتقدم لكِ لايجوز أن تبقوا هكذا ) تنهدت وأنا أسمع نفس الموال من سجى .. وكأنني لا أتمنى أن أرتبط به باأقرب وقت ولكن ظروفه الماديه ضعيفه واذا تقدم لخطبتي أبي سوف يرفض وعندها سوف تنتهي قصتي معه قبل أن تبدأ ..
( حبيبتي أنتِ تعرفين أن عليه أيجاد عمل بالبدايه وألا مافائده تقدمه لي ليرفض فوراً ) ..
( أعرف ولكنه تخرج هذه العام ونقارب على أن نلحق به وهو لم يجد عمل والى متى سوف يستمر الوضع... هبه هل فكرتي اذا عرف أبوكِ أو وليد .. سوف يمنعك من الدراسه .. وماموقفي اذا عرفوا أنني اعلم ..لالالا اصلا أخاف من التفكير بالموضوع) ..
( قولي هذا من البدايه ...كل مايهمك حبيب القلب ... وليد لن ينزعج منكِ ياحياتي حتى لو عرف كل غضبه سوف يكون نحوي فقط ) ضحكت وأنا أرى تغير لون سجى .. كم أشفق عليها فهي تعشق أخي منذ مراهقتها تعلقت به وهو لايراها سوى كاأخت له ...كما أنه يحب زوجته ولكن لافائده رغم كل محاولاتي مازالت تصر على أن تحلم به ..

سكتت سجى لفتره قبل أن تتكلم وكأنها تحاور نفسها ( هي لا تستحقه لا أفهم لماذا يحبها بهذا الشكل .. هل تعلمين أنني مستعده أكون زوجه ثانيه له فقط لو منحني نصف حبه لها ولكنه اصلاً لايراني ) ...

لم أصدق مااسمع هل هذه هي سجى نفسها الواثقه من نفسها..( أياكِ أن ترخصي نفسك لرجل حتى لو كان وليد أخي هو لايستحقك اذا لم يرى كم أنتِ رائعه فهو أعمى .. ثم أنه متزوج وأنتهى الأمر) ... تنهدت سجى وهي تنظر الى الأرض ..
( وماذا أفعل اذا كنت احبه ليس بيدي كلما أغمض عيني بالليل تزوني صورته وأعيد بعقلي كل ماتكلم به معي بذلك اليوم حتى او كان تحيه فقط وبدون ان شعر أطير بخيالي واتخيل أنه يهتم بي ويتكلم معي بمواضيع مختلفه) .. نظرت سجى الى هبه وهي تبتسم نصف ابتسامه لتقول بحزن ..( حالتي مستعصيه أليس كذلك ) ... لم أعرف بماذا أجيبها حقا .. هي محقه ..( سوف ترين أن الوقت سوف يمحي حبه ويجعلك تقعين بغرام شخص يبادلك الشعور .. ثقي بي ربما هناك من يحبك بدون أن تعلمين ) ..أستغرب سجى .. ( ماذا تقصدين .. هل تعرفين شئ لا اعرفه ) ... أبتسمت هبه بخبث .. ( لا وماذا قد اعرف ولكن فقط لاتحصري عالمك بشخص واحد ) ... ( أه .. أجل سوف أضغط زر وفوراً سوف انسى وليد ... هبه أنتِ اكثر واحده تعرفين أنني اعشقه منذ مراهقتي ولا أعتقد أنني استطيع أن احب غيره ) ... تنهدت هبه وعاجزه عن اقناع صديقتها ...


بعد أن أنتهت محاضرات هبه جلست بنادي الجامعه تنتظر أحمد .. تعرفت عليه منذ عامين شخص مجتهد في نفس جامعتها في قسم مختلف تخرج منذ سنه ولكن ظروفه الماديه هي أكبر عائق يواجههم ومايزيد الطين بلة أنه لم يجد عمل لحد الأن لم تستطع أن تخبر أمها عنه ولا يعرف بشأنه سوى سجى وأختها سحر
( كم مره أخبرتك ممنوع أن تجلسي لوحدك .. أين سجى ) .. فاجئها بصوته .. أبتسمت كم بدا لطيف وهو يؤنبها بينما شعره مبلل وملابسه يرثى لها.. منذ أخر مره بقت وحدها صادفت أن يأتي اعتراف أحد الشباب لها بحبه مع زياره أحمد للجامعه .. ومنذ ذلك الوقت وهو يمنعها من البقاء لوحدها وكأن هذا الشئ سوف يبقيها أمنه له...
( في محاضرتها .. وهذه أخر مره سماح.. اضافه أنني كنت أنتظرك وهذا لايعني أنني تعمدت الجلوس وحدي ) تنهد ليرجع ويبادلها الابتسامه مخفياً خلفها قلقه وتوتره ...

خوفه وقلقه من القادم يشل تفكيره مجرد تصوره أن يخسرها يفقده تعقله يخاف أن تسلب منه لرجل أخر بينما يقف عاجز أمام ظروفه وما ذنبه أن ولد من عائله فقيره بينما هي من عائله غنيه ..لم يكن يعرف انها مختلفه كثيراًعن وضعه الاجتماعي بالبدايه ولكنه صدم بمدى الفرق فيما بعد ... جمالها وشخصيتها مزيج مثالي يجذب الرجال لها .. لم يصدق أنها تحبه لقد أمضى أشهر يحاول التقرب منها حتى قبلت به على الأقل عندما كان بالجامعه كان مطمئن عليها وهي معه ولكن الأن يعيش بقلق يزداد مع كل يوم .. لقد تشاجرقبل فترة مع أحد الطلاب عندما وجده يتقرب منها رغم رفضها وهو يعرض حبه عليها ...
( حبيبتي أخيراً لقد وجدت عمل .. بالواقع أحد اصدقائي وجد لي وظيفه كمحاسب باأحدى الشركات الصغيره )
تغيرت ملامح هبه عندما سمعته .... بهجتها أن هناك أمل بتغير ظروفهم جعلتها تتذكر كلام سجى
( الحمد لله عرفت أن الله سوف يساعدنا ... أحمد لايوجد سبب كي نتأخر بالارتباط على الاقل تقدم لطلب يدي والزواج يأتي لاحقاً)
( حبيبتي لنؤجل الموضوع قليلاً على الأقل حتى أستقر بعملي ) طارت بهجتها برده
( الى متى أحمد .. العمل ووجدنا الحل ماذا هناك بعد... أنت لاتقدر موقفي ) أنسحبت ابتسامته منه وهو واقف عاجز أمام ظروفه .. صحيح انه استلم عمل ولكن حتى انه لم يباشر به بعد..
( حبيبتي هل تعتقدين أن مشكلتي هي العمل فقط .. وأذا سألني أبوكِ أين سوف نسكن ماذا أقول .. سوف نسكن بشقه صديقي الذي أعيش معه.. أنتظري فقط فتره حتى أستطيع توفير مكان نسكن به على الاقل ) شعرت بالاحباط من كلامه
( حسناً ولكن فقط مهله صغيره فقط .. لن اصبر أكثر عندها ) ..
أحاول أن أتفهمه ولا أضغط عليه ولكن هو فقط يؤجل الموضوع كل مرة .. أشعر أنني اخون ثقه عائلتي كل يوم ولكن خوفي من تقدمه لي ليرفضه ابي يجعلني اسايره على مايقول .. هو أنسان رائع ومجتهد بعمله كما انه ذو اخلاق عاليه وأنا أحبه شخص بمواصفاته أعتبره مثالي ولكن من نظره أبي لن تكون كافيه فهو مثل كل أب يريد الافضل لبناته ولكن المشكله أنه يريدنا أن نعيش بنفس المستوى الذي تربينا عليه أو أحسن ..طبعا أنا أتمنى ذلك ومن لايتمنى الراحه بحياته ولكن ليست الماده كل شئ .. فمثلا أختي سحر تزوجت من أبن عمي حسام ورغم ذلك لا اشعر انها سعيده معه شخص جاف بالتعامل مع الاخرين ينظر لهم من فوق وكأنه فوق برج عالي رجل خالي من المشاعر لايقدر حبها .. أفضل أن اعيش بغرفه على السطح على أن أعيش مع شخص مثله يخفي مشاعره حتى بات له رهبه ونحن اقاربه ..لا افهم لحد الأن ماسبب حبها له ..

*******
في سياره حسام ...

تنتظره بصمت أن يفاتحها بالموضوع وعاجزه عن التفكير برد مناسب لو كان الأمر هو ماتفكر به ..وبعد فتره شعرت انها لن تنتهي تكلم أخيراً
( رشا أنتِ تعرفين أمير صديقي .. مارأيك به ) .. تحققت مخاوفها لقد شعرت من فتره أن أمير صديق أخوها يهتم بها من خلال نظراته لها وتكرار زيارته للبيت بدون داعي ... كانت لتفرح لولا دخول أيمن لحياتها الأن ليريهاعالم أخر لم تكن مدركه لوجوده يجعلها ترغب بالمزيد كل مرة ..

عينيها لم تستطع مواجهه نظرات أخوها تكلمت بتوتر فهمه حسام كخجل ..( هو شخص جيد كما أظن ..لا أعلم )
أبتسم حسام بحنان لها ( رشا لقد طلب يدك وأنا أجده شخص مناسب كما أنني اعرفه منذ زمن ولن تجدي أفضل منه ولكن مع ذلك أريد سماع رأيك )
يديها متشابكتان بحضنها بدأت تشعر بالأختناق .. لاتملك عذر لرفضه لايمكنها القول ببساطه أنها تحب أيمن ..
( أنا .. مازلت صغيره وأريد أكمال دراستي بالبدايه حتى أفكر بموضوع الزواج ) ..
بهذا الوقت أوقف حسام سيارته أمام الجامعه أستدار ناحيتها ليتكلم بجديه وحسم وهو يركز نظره عليها
( أنتِ لستِ صغيره التي بعمرك متزوجه ولديها أطفال .. ولاتحتجي بدراستك أنك غير مهتمه بها اصلاً لن أتكلم أكثر فكري بالموضوع قبل أن تقرري )
( أخبرتك أنني لا أريد الزواج الأن ) ..
( ماالسبب رشا أقنعيني ... أياكِ أن تقولي دراستك لأنكِ حتى لم تنجحي بمجموع يدخلك جامعه جيدة وجعلتيني أدخلك جامعه أهليه مع معارضه جدي وفوق كل هذا أعدتي السنه الأخيرة مع أن صديقاتك تخرجوا .. ...سكت قليلاً تغيرت لهجته معها للسخريه
لاتظني أنني لا أعلم سبب اعادتك للسنه .. أنتِ فقط لاتريدين أن تتخرجي وتجلسي بالبيت أليس كذلك ) أنسحب اللون من وجهها هو ليس غبي ويعرف سبب اعادتها للسنه الاخيره .. وماكان أمامها سوى أن تفعل هذا .. لقد أخبرها جدها بصريح العباره أنه لن يسمح لها بالعمل .. وماذا بعد هل يريدون منها أن تبقى كخادمه بالبيت بعد التخرج .. ولماذا جدها يتحكم بحياتها هي فقط .. لماذا لايتكلم مع أبنة عمها هبه أو أبنة عمتها ديما ..وسط هذه الافكار لاتعرف كيف أمتلكت جرأه أمام أخوها وهي ترفع صوتها قليلاً ..
( وماذا أفعل حسام أخبرني ... هل يفترض بي أن أرضى بقرار جدي فقط لأنني لا أملك أحد يدافع عني أمامه .. لو كان أبي على قيد الحياه لوقف بوجهه وجعلني اعمل كما تنوي جميع البنات بالعائله .. ماالفرق بيني وبينهم أخبرني ) ... لم تسيطر على دموعها بالنهايه ورغم أن قلبه رق قليلاً لها لكنه لن ينخدع بتلك الدموع ... كانت أجابته بدون مشاعر تقريبا كماتعودت منه أن الشفقه ليست من صفاته ..
( أجل ترضين بقرار جدك وبدون نقاش ... ثم أبي الله يرحمه وأنتِ اعرف الناس به ماكان لينطق بحرف واحد أمام جدي أم نسيتي ..
تسألين ماالفرق بينك وبين باقي البنات .. حسنا سوف أقول لكِ .. أنتِ خنتي ثقتنا لقد منحتك الحريه وماذا فعلتي تعرفتي على شاب تافه وأنتِ مازلتي بالمدرسه واذا تذكرين جيداَ أنني أنا من سمحت لكِ بأن تكملي دراستك وسط أعتراض جدي فلا تتظاهري أنك مظلومة ..)
ألجمها بكلامه ولم تعد تستطيع النطق أو الاعتراض ... هي أخطأت مره بصغرها وتعرفت على الشخص الخطأ ولكن هذا ليس سبب لمعاقبتها كل عمرها ولكن كيف تخبره بذلك ...
( أنا لا أقول شئ ..) قاطعها بصوته الحازم .. ( لقد تأخرت عن العمل انزلي الأن وفكري بما أخبرتك عنه خلال هذه الايام ..سوف أنتظر ولن أخبر جدي بشئ حتى أسمع رأيك) ..
ما أن نزلت من السياره حتى أنطلق بها بسرعه.. سقطت بعض قطرات المطر عليها ليزداد غضبها اليوم وأستياءها من الظروف التي تعيشها .. أسرعت بفتح مظلتها وقبل أن تدخل الجامعه قبضه أحاطت بمعصمها جعلتها تطلق صرخه من الألم .. ألتفت نحو صاحب اليد لتجد أيمن وملامحه تملئها الشر ... بدى مختلف عن الرجل الساحر الذي عرفته ..


انتهى الفصل

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 24-04-2016, 02:59 PM
Alloushh Alloushh غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: يامن اسرت الفؤاد ترفقي


وين تكملة الرواية ؟؟؟

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 25-04-2016, 06:46 AM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: يامن اسرت الفؤاد ترفقي


3 / إغلاق المواضيع :
تُغلق الرواية في حال طلب صاحبـ / ـة الموضوع الأصلي ‘ تأخره ‘ توقفه ‘ تجاوزات في الردود
تُغلق الروايات حين تأخر الكاتبة لـ أكثر من 10 أيام و تُفتح في حال جاهزية الأجزاء و يتم مراسلة المُشرفة أو مراقبة القسم لـ ذلك

يامن اسرت الفؤاد ترفقي

الوسوم
الفؤاد , اسرة , ترفقي , يامن
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
معلومات ، دينية ، ثقافية ، علمية ، طبية ، فنية tornado soon ديوانية الاعضاء - متنفس للجميع 308 10-10-2019 10:00 AM
منقبة عظيمة للنبي صلى الله عليه وآله وسلم بكامل الادب والعبودية بدرالتميمي حياة - صفات - أخلاق - أقوال - رسول الأمة 5 04-07-2015 03:27 AM
اوّاه،تاه الفؤاد يا الله.. آنـجـِل ".. سكون الضجيج - مملكة العضو 5 17-06-2015 12:43 AM
ليت الفؤاد ينعم بهواه عندما تموت الحياة خواطر - نثر - عذب الكلام 4 12-06-2015 06:39 PM

الساعة الآن +3: 02:29 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1