غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
عرض نتائج التصويت: رأيكم بروايتي الثالثة
ممتازة 37 74.00%
جيد جدا 10 20.00%
مقبول 3 6.00%
المصوتون: 50. لم تقم بالتصويت على هذا التصويت

 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 13-08-2015, 03:30 PM
صورة سجينة&الذكريات الرمزية
سجينة&الذكريات سجينة&الذكريات غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثة/لن اخذلكِ يا مَن وضَعتي يدكِ بيديَ وَ وَثقتي بي !*


البارت الخامس

بنزله ئئلكم هلاء لاني بالليل مو فاضية


الساعة 1 م
تكلم حميد بتردد :اماني اذا ما بدك تروحي ..يعني عادي بنعتذر من العم
اماني :ما عندي مانع اطلع ...لمتى بحبس حالي
حميد :...
دخلت اماني لغرفة اما حميد رمى حاله على الكنب ئلي بنام عليه وشغل التلفزيون ويناظره وهو سرحان بعد ساعة بالزبط انتبه انه مو لحاله بالصالة واستغرب انه اماني قاعدة لهل وقت
ناظرها
قربت كرسيها شوي وهي تقول :ما اجاني نوم بقدر اجلس معك
ناظرها مفهي بعدين قال وهو يعدل جلسته:اكيد
بعد صمت فترة :حميد :اماني ممكن اطلب منك شيء
اماني :شو
رفع راسه يواجها والدموع تلمع بعيونه :بقدر اطلب منك تسامحيني
اماني :......
حميد :صح ئلي بطلبه شيء مستحيل بالنسبة ئلك ...بس انا لا ليلي ليل ولا نهاري نهار ما بتغمض عيني واذا نمت ما بهدى من الكوابيس ئلي بشوفها ..مو قادر اهدى ولا اسامح حالي على ئلي عملته فيكي ...اعطيني أي امل انك ممكن تسامحيني حتى لو بالمستقبل
بعد صمت مثل الدهر على حميد قالت :بسامحك بس بشرط
حميد بلهفة :تم ئلي بدك اياه
اماني :طلبي هو انك تتعالج من ادمان
حميد ما توقع طلبها يكون بشيء بخصه اقل شيء توقعه منها هو الطلاق قال وهو يهز راسه :ان شاء الله
قالت اماني بسرحان :صح غضبت بالاول كثير بسبب ئلي صار وضيع حياتي ..بس تاكدت انك مو قاصدها وبسبب حالتك هذاك الوقت صار ئلي صار ..وبالاول والاخير هذا هو نصيبي ..وانا ما زعلت منك ..<ابتسمت بسخرية >يمكن كانت خيرة ئلنا نشوف مين بحبنا ومين لا ..وكل شيء توضح ..لاني عاجزة كنت حمل ثقيل عليهم وكانت الوسيلة الوحيدة انهم يخلصوا مني هي الزواج وما لاقوا احسن من هل فرصة يزوجوني بابن عمي ...
حميد :لا يا اماني بالعكس عمي شايفك وطاير فيكي من وين هل حكي ..لو انك حمل عليهم ما انتظر كل هل سنوات كان من الاول زوجك
اماني :صح يمكن كلامك وسكت كل هل مدة وما بعرف شو السبب بس ئلي صار اثبت ئلي الكلام ئلي قلته حتى لو بطريقة غير مباشرة
احميد :لييش
اماني بسخرية:انســـى’ بس فيك تقول اني بديت استوعب انه بقينا وحيدين بهل دنيا وما ئلي سند غيرك
حميد حس بغصة قلبه تكبر قال بداخله :حسبي الله ونعم الوكيل ..الله يسامحكم
حميد قال شوي يغير جو وهو مبسوط بداخله بالكلام ئلي بينهم على الاقل تتحسن علاقتهم ببعض ويصير بينهم كلام مو مثل الاغراب لانه هو كمان من اول يوم حس بشعورها انه ما بقي ئله احد غير هي والاكيد رفيق دربه خالد :لا تنسي خالد اخوي ئلي ما جابته امي .
اماني ابتسمت :ونعم الاخو بحسدك عليه قليل بهل ايام تلاقي اخو مثله
حميد :اييه حتى انا بحسدك على علاقتك بريم مع انه ما ئلكم كثير بتعرفوا بعض
اماني بغصة:كنت محتاجة لاحد يفهمني مثلها يمكن هي كان ئلها سبب اني اطلع من عزلتي ...الله يوفقهم
حميد :امييين
بعد صمت بينهم :متى بتبتدي علاج
حميد :ما بعرف العلاج صعب شوي ولازم ابقى مدة طويلة بالمشفى
اماني :اذا كان قصدك مأجلها بسببي انا ..انت قلتها خالد وريم معنا يعني مو بتاركيني لحالي ..حميد هذا كان شرطي ئلك حتى اسامحك ...وهل شيء لمصلحتك انت قبل كل شيء
حميد :ادري بس ...خلاص بصير خير بس نرجع من المزرعة
اماني :ان شاء الله

*********************
صرخت عليها :انتي مجنونة مجنونة اكم مرة حذرتك ما تخبريه عجبك ئلي صار
عهد تبكي :انا بس حبيت يعرف ما توقعت تكون ردة فعله هيك
وعد :آآآه يا عهد ...كيف بنطلع من لمصيبة من وصل من سفره للحين ما سكت من لصراخ والتكسير ...عشان ما تسمعي كلامي مرة ثانية وتمشي ئلي براسك ....خلينا ننزل
عهد :لالا ماما بدها تذبحني
نزلت وعد للمجلس وشافت الكل قاعد بصمت جلست جنب امها وهي تمرر نظرها على اخوانها وبالاخير ثبتت نظرها عليه شافته كيف قاعد ومثني جسمه للارض ودافن راسه بين يديه ويهز برجوله همست لامها بكلام
قالت بصوت واطي والحزن بصوتها :هدي من لصراخ واخوانك مو تاركينه بيروح بيت عمك ابو سعود
عهد:وبابا وين
الام:عند جدك ....واختك الغبية وينها
عهد :بغرفتها ميتة من لصياح .
الام : حسابها ما خلص ,,خليني بس اتفضى لها
وقف فجأة واخوانه وقفوا معه ومه واخته
قالت :يمه راشد وين رايح ...الله يرضى عليك لا تعمل مشاكل
قال بهدوء ما قبل العاصفة:بروح بيت جدي ما في داعي احد يلحقني
الام اشرت لاولادها يقعدوا وقالت :الله يسهل عليك
قبل ما يركب سيارته رن جواله ورد :الووو...اييييه روح بيت جدي عندي شغلة بخلصها وبنمشي...بعدين بعدين ...
سكر الخط ورمى جواله وطار لبيت عمه من سرعته وقرب لبيوت 3 دقائق كان واصل ..كان بتصل بس نزل بسرعة وهو يشوفه بيركب سيارته ويطلع
اقترب منه :السلام عليكم
رد عليه منصدم :وعليكم السلام ...راشد هلا متى وصلت
قال بدون مقدمات :سعود انتو كيف بتخبوا عني ئلي صار
بلم فيه وسكت....
راشد :يعني لو ما خبرتني اختي كنتوا بتسكتوا اصلا كيف سمحتوا لهل شيء يصير من اكم سنة مهاجر وقاعد بالغربة وكلي امل فيكم تقنعوها ترجعلي ....ليش
سعود :ئلي صار صار يا راشد وما بنقدر نغير شيء وراحوا بسبيلهم
راشد :مستحيل اسكت انا برجعها منه للواطي ..احكيلي وين العنوان بيته
سعود بأسف :ما بعرف دورت قبلك كثير وما لقيت ئلهم عنوان وسألت خالد وقال ما بعرف وبعدين كلمني وخبرني انهم سافروا
راشد :ايشششش سافروا وين ....وانت صدقته ؟
سعود :وليش حتى ما اصدقه ما له مصلحة يكذب
راشد سكت فترة طويلة وبعدين تكلم :اعطيني عنوان خالد
سعود :بس
راشد :لا تهتم بس بسأل وين سافروا
هز راسه سعود واعطاه العنوان وحرك بسرعة وهو يكلم بجواله :انا سابقك على هل عنوان الحقني .

اليوم هو اليوم ئلي بطلعوا فيه للمزرعة خلصوا الشباب دوام وكانت ريم مجهزة كل شيء وساعدت اماني بترتيب اغرراضهم ومن فرحتها اعطت اماني تفاؤل بهل طلعة وهل شيء بين على وجها وكانت كل شوي تضحك على ريم وهبلها
كانت اماني قاعدة بالصالة وريم مو عارفة تقعد رايحة جاية تتاكد اذا شيء ناقص
اماني بصوت شبه عالي :ريم دوختيني تعالي اقعدي ليش متوترة كانك اول مرة بتروحي مزرعتكم مو انا
طلت عليها ريم من المطبخ وهي تقول :مو متوترة يا روحي مبسوطة
اماني ليش
طلعت ريم من المطبخ واتجهت للصالة جلست على كنبة وهي تقول :من بعد ما تزوجت ما شفت مرت ابوي ...يا اني مقهورة منها وودي اذبحها بس اصبري لاخليها تلعن الساعة لي قررت فيها تجي للمزرعة بوعدك يومين ما راح تكمل بالمزرعة .
اماني :ليش كل هل حقد
ريم :لانها السبب ئلي ابوي قرر يزوجني ا والسبب الاهم والاكيد لانها عينها على خالد
اماني طيرت عيونها :ها بتمزحي
ريم :لا والله اصلا انا بعرف من الاول وكنت دوم اشوف نظراتها لخالد قبل ما يخطبني ولانه بابا معتبره مثل ابنه واكثر فكان كثير يجي عندنا ومن اول يوم دخلت بيتنا فيه عرفت انها جاية على طمع مو حب في ابوي وهم بينهم اكثر من 30 سنة ويا عمري خالد كرهته بسببها كنت مفكر انه معطيها وجه ...بس الحين خالد ملكي ما راح اسمح لهاتناظره بوريهاا .
اماني ضحكت بصوت عالي على ريم وتفكيرها حتى انها يمكن المرة الاولى من صار ئلي صار بتضحك من قلبها وهذا ئلي لاحظه حميد وخالد بعد لي كانو واقفين عند الباب وسامعين من الاول ضحكو على ريم
دخلوا وشافوا ريم بترمي الوسادة على اماني ئلي بتضحك :امووون ولا كلمة
خالد :ذبحتيها للبنت
ريم ناظرته :ها رجعتوا
خالد :ايييه شو شايفة يا عمري
اماني سكتت بس شافتهم ونظرات حميد عليها :
ريم :ما بنمشي
خالد ايه ...حميد زي ما اتفقنا انتو اسبقونا انا وبمر المطعم اجيب عشاء ضيوف عمي وبنلحقكم
حميد :طيب اجل احنا بنمشي <التفت لاماني >جاهزة
اماني:ايه
وخرجوا كلهم مع بعض حميد ركب سيارته وحرك فيها وطلع وريم رجعت البيت تاكدت من تقفيل الابواب وجابت شنطتها اليد وطلعت قالت بقهر لخالد :ليش ما رحنا مع بعض من زمان ودي اطلع شيء مشوار مع اماني
ابتسم وهو يحضنها من الطرف :اييه ريمو صرت اشك ان متزوجة اماني مو انا خليها تقعد مع حميد شوي وانا بعد زمان ما قعدنا وتكلمنا
ريم ناظرته بقهر :مو كانك انت مبارح مسهرني لبعد الفجر وما خليتني اعرف انام
ضحك عليها بصوت عالي واتجه لسيارته بيركبوا بس اتفاجأ من السيارة ئلي دخلت للحديقة الداخلية عندهم عصب خالد وانصدم بس شاف ئلي بنزل منها ويتجه لعنده
ريم وقفت على طرف بعد ما غطت وجها تناظر ئلي بصير وانصدمت من سؤال الرجال ئلي اقتحم بيتهم :وين حميدد
خالد :ما بعرف وانت كيف تسمح لحالك تدخل هيك بدون استأذان
راشد صرخ :خالد انا بعرف منيح ومتاكد انك بتعرف وين حميد هذا اذا ما كنت انت مخبيه فقول وينه احسن ل ك لاني بالاول والاخير بلاقيه
خالد بعصبية :وحتى لو بعرف وين هو ما بقول واعلى ما بخيلك اركبه
راشد قال بتهديد :راح الاقيه وبرجع اماني وما راح اخليه عايش وصله هل كلام ...نهايته على يدي انا
خالد عصب من كلامه بس سكت لما شافه يركب سيارته ويطلع
ريم :خالــــد
اخذ نفس عميق وقال:اطلعي السيارة ريم
ما حبت تكثر اسئلة طلعت وهي تفكر بلي صار وتوضحت الصورة ئلها وكل شيء صار بس سمعت خالد يخبر حميد همست:راشد

وصل حميد واماني والصمت كان بينهم طول الطريق
نزل حميد ونزل كرسي اماني وساعدها تقعد عليه وقال :امشي لليمين وهناك بتلاقي مجلس الحريم ادخلي
اماني ناظرته :ها لحالي
حميد :اكييد وانا ايش بدخلني عند الحريم
اماني:لالا ما بدي خلينا ننتظر بس تجي ريم
حميد :ليش
اماني:ما بعرف احد كيف بدخل وانا ما بعرفهم
هز راسه وقال :طيب خلينا نقعد بالحديقة كمان شوي بوصلوا خالد وريم
اماني :طيب
ومثل ما الصمت كان بالسيارة كان بينهم اماني كانت مستغربة من حميد وايش ئلي كلمه فيه خالد خلاه بيعمل حادث فيهم بس ما سألت ولا تكلمت رغبة لصمته وقررت تسأل ريم بس توصل اذا بتعرف شيء
والعصبية والغضب والتوتر ئلي على حميد ما خفى عنها .

:راشد وبعدين ئلنا ساعتين قاعدين هنا ...بايش بتفكر يا اخي
راشد ناظر ساعته وهو يقول :تأخروا يعني مشوارهم طويل ..انزل معي
:وين
راشد :ناصر يا بتنزل وانت ساكت يا خليك بالسيارة احسن
قفل الباب السيارة ونزل ووراه ناصر التفت حوله وما شاف البواب دخل بسرعة لحتى وقف عند الباب الداخلي وابتدى شغله بفتح الباب
تكلم ناصر بعصبية :راشد انت مجنون ايش بدك من بيت الرجال
رد عليه بسخرية :اكيد مو جايين نسرقه
ناصر :بعقلك شيء انت تخيل رجعوا وشافونا
راشد :ناصر وبعدين خليني اعرف افتح هل باب
بفترة مو قصيرة قدر راشد يفتح الباب ودخل وراه ناصر القى نظرة سريعة للمكان
ناصر : ممكن اعرف احنا ليش جينا
راشد :حتى نلاقي أي دليل على مكان حميد الكل*
راشد ما ترك مكان ما شافه ولا غرفة وما دخلها حتى المطبخ خبط برجله الطاولة بالمجلس وصرخ بقهر
ناصر :ما سمعت كلامي بالله ايش بتلاقي ببيت صاحبه يعني..خلينا نمشي قبل يجي احد ويشوفنا
مشى راشد معه وهم طالعين :ناصر شوف
ناصر:ها
راشد رجع دخل البيت:مو كانه في هنا مدخل خلينا نشوفه
دخل معه بقلة صبر

وصلوا ريم وخالد وتوترهم ما غاب عن اماني بس كمان التزمت الصمت وما تكلمت
ودخلت مع ريم المجلس وتركتها ريم وركضت للي قاعدة بصدر المجلس وحضنتها :يمه وحشتيني
:يا بنتي شلونك شو اخبارك ...وين ما بتبيني من تزوجتي خالد ما تقولي عندي جدة اجي اشوفها واطمن عليها
ريم :سامحيني ما بعيدها
خديجة :واحنا يا ريم ما ئلنا سلام
اتجهت ئلها :اوفااا وانا من لي غير خالاتي
وفاء :ايييه اضحكي علينا بكم كلمة
ريم :هههههههههههههههههههه
الجدة تناظر اماني بحب وابتسامة مطمنة:اتفضلي يا بنتي ليش بعيدة ,ريم دخلي ضيفتك
ريم :اوووه سوري نسيت اعرفكم على امون ,اماني صديقتي الاولى واختي الاولى وحرمة اخو زوجي الاولى والاخيرة ان شاء الله
ضحكت اماني على هبلها :
وفاء :اييه تفاجأنا بس قال ابوكي ومن وين طلع هل اخو لخالد
ريم :عمتو مش مهم من وين المهم عندي انه طلع وطلع معه هل قمر وحضنت اماني بخفه وباستها
اماني ناظرتها بحب
اقتربت من الجدة وسلمت عليها باحترام وحريم رحبوا فيها واجو بناتهم كمان سلموا عليها ورحبوا فيها واندمجت هي معهم على طول وروح الجلسة ريم كانت
بعد فترة طويلة تذكرت:ئلي صح وين حرمة ابوي العزيزة ههههههههههههههههههههههههههه
ضحكوا عليها
الجدة :ريم وبعدين مع حركاتك اتركيها بحالها للحرمة ما سوت لك شيء
ريم :بلاكي ما بتعرفيها يا جدتي وضاحكة عليكم كلكم ...بس انا بيني وبينها حساب قديم ولازم نصفيه <غمزت لاماني وهي تضحك >واماني ضحكت عليها
ودخلت عليهم منال هي زوجة ابوها لريم عمرها 25 ومهتمة بحالها..طبعا زي ما عرفنا متزوجة ابوها عن طمع..وريم فاهمتها من الاول كانت والمشاكل بينهم كل يوم ريم قوية ما بتسكت عن حقها وحب ابوها لكبير ئلها وخوفه من منال انه تأذيها قرر تتزوج من خالد طبعا هذا الشيء ئلي كانت تحكي فيه كثير منال وتقنع ابو ريم هههه بس انقلب عليها لما عرفت انه العريس خالد كانت حاطة امل عليه بحالة مات زوجها

تفاجأت بس شافت ريم وتفاجأت اكثر من ردة فعلها
وقفت ريم وقربت منها وضمتها بقوة :يا هلا بخالتي يا هلا بحرمة ابوووي يا هلا بالغالية <ضمتها بقوة لدرجة وآلمتها والكل كاتم ضحكته عليه >شلونك خالتي وين ما بتبيني ما تقولي عنددي بنت زوج اسأل عنها
منال بغرور :بخير وانتي
ريم :الحمدلله بخير ..وكيف ما اكون بخير وزوجي خالد .الله يخليه لي وما يحرمني منه
خلينا نترك ريم شوي
صرخ بقهر :كنت متأكد انهم عند خالد الكل*..هين انا بوريك انت وصاحبك
ناصر :متأكد انت
راشد :ايييه هاي هي ملابس وو سكت <وهو يشوف الظرف ئلي طاح وئلي طلع منه نزل على الارض ورفعه وبنفس اللحظة نزلت دمعة من عينه وعيونه على ئلي بيده
ناصر كان يدور بنظره على الشقة وهو مستحي من ئلي قاعد بسويه بس ما بده يترك راشد لحاله استغرب انه مو طالع صوته اقترب منه وشافه جالس ومنشغل بشيء قرب منه <عقد حواجبه وهو يشوف دمعته ئلي متعلقة برموشه >نزل نظره للي بيده وشاف صور لراشد وبنت بعد نظراته عن الصور وقال :راشد شفيك
قال بغصة :للحين بتحبني يا ناصر ما نسيتني ...ايش ئلي بخليها محتفظة بهل صور غير انها بتفكر فيني
ناصر :قووم يا راشد خلينا نطلع
قال بعصبية:مو طالع قبل ما اخذ اماني معي واصفي حسابي مع الكل* حميد وصاحبه
ناصر :طيب بس خلينا نطلع من البيت وننتظر برا مو حلوة جلستنا ببيت الرجال
هز راسه راشد ورجع الصور بالظرف وحطهم بمكانهم تحت ملابس اماني ومشى طالع بس بنص الطريق رجع غير رايه ودخل اخذ صورة من الصور دفنها بين ملابسه وخرج مع ناصر

قالت بصوت مرتجف :راشــــــ ـ ـ ــد
:ايييه امووون لا تبكي وتضفحينا بلا ما احد يسمعنا
قالت وهي تهز راسها بعدم تصديق :راشد ريم انتي متأكدة انه هو
ريم :اييه انا سمعت خالد بأذني وهو بقول لحميد
:آآآآه راشد مو مصدقة
ريم جلست مقابل ئلها تمسح ئلها دموعها بحنان :اماني احنا اتفقنا انك تنسيه
اماني :مو بيدي ريم والله مو بيدي للحين بحبه رغم ئلي عمله فيني
ريم قالت بصوت واطي :اماني احنا الحين بمشكلة هذا ئلي فكري فيه ,وراشد مو ناويها على خير
هزت راسها باستفهام : ما شفتيه كيف جاي وناوي الشر ..وكيف بتوعد يقتل حميد وانتي عارفة انه حميد ما ئله ذنب ويكون هو الضحية اكيد انتي ما بترضي
ناظرتها بصدمة:اكيد لا ...بس راشد ما بعملها يا ريم انا متاكدة
ريم :ئلي بحالته بعملها وبعمل ئلي اكبر منها <قالت بنغزة لاماني>وئلي عمله فيكي وبغيرك كبير فلا تستبعدي يعمل هل جرم
قالت اماني وهي تمسح دموعها ويتجددوا بدمع اكثر :وايش بسوي الحين
ريم :ما بيدنا نعمل شيء خلينا ننتظر ونشوف لرجال ايش بقرروا وكيف بحلوها ...اهم شيء انتي يا اماني لا تبيني لحميد انك بتعرفي شيء اوكى
اماني :طيب
ريم :خلينا نرجع لداخل برد الجو

:ايووه...وانت شو عملت ..طيب ...لا انا بحلها ...اوكى ...سلام
:هذا بواب بخبرني انه شاف اثنين طالعين من الفيلا ...اكيد ما صدقني راشد وتاكد بنفسه
رمى ئلي بيده بقهر وكان جالس على الزرع ويقطع فيه :الواطي
كمل خالد :وشكله عرف انكم قاعدين بالبيت ..لانه قاعد بنتظر مو ناوي يروح شكله
سكت حميد وتنهد بحزن
خالد :حميد شفيك يا اخوي
حميد :زهقت يا خالد من كل المشاكل ..ما صدقت الاوضاع تهدى بيني وبين اماني ..مدري من وين طلع ئلي هذا
خالد :انت لا تهتم انا بحلها ..ومو مأثرة عليك انت واماني ان شاء الله وبعدين اماني ما بتعرف وحتى لو عرفت ما فيها شيء هو كان خطيبها وهي طلبت الطلاق
حميد بداخله :ما بتعرف شيء يا خالد اماني ما نسيت راشد وبتفكر فيه يوم بعد يوم
:وين وصلت
زفر بضيق :معك ...طيب يمكن ريم تقول ئلها
خالد :ريم ما بتعرف بشيء حتى هو ما بتعرفه ..ما بتقول
حميد :آآآآآه <رفع نظره للسماء وهمس >يارب صبرني

الساعة 2 الفجر دخلت اماني جناحهم بعد ما كلمت ريم ئلي طلعت هي وخالد ورجعوا وفهمت منها انهم رجعوا تركها خالد بالبيت وخرج وشافته ريم بيكلم راشد ئلي ما تحرك بسيارته قدام البيت
انتبهت لحميد نايم على السرير بملابسه والتعب والارهاق واضح عليه ,اتجهت لغرفة الملابس وهي تحاول ما تخرج صوت بدلت ملابسها
كانت تناظر بتردد لسرير وحميد ئلي نايم ومو حاس فيها ..لكن بسبب التعب ئلي فيها استسلمت للامر وبطريقتها قدرت تقوم من كرسيها وتنسدح على السرير ..رغم التعب ئلي حاسة فيه بس ما قدرت تنام
ساعتيـــن بالزبط وهي على جلستها دموعها لا ارادي كانت تنزل وتحس انها مخنوقة وفي شيء كاتم على نفسها انتبهت لحميد ئلي التفت بوجهه عليها غمضت عيونها بالم وهي تشوفه
قالت بنفسها ومثبتة نظراتها عليه تشوفه وهو نايم :انظلمت انا كثير يا حميد منك ومن غيرك وبسببي راح تنظلم انت كمان ..سامحني حميد سامحني عارفة بكل الحالات الحين انت زوجي بس بس <شهقت ودارت بوجها عنه وغمضت عيونها بقوة تمنع الدمع من النزول >مو مهم ...ما راح اسمح لراشد يأذيك يا حميد انت ابن عمي قبل كل شيء ..مهما حاولت تخبي انا شفت الخوف بعيونك ..وعد مني ما راح يأذيك راشد لو هل شيء كلفني كثير
راشد ليش رجعت ليش حرام عليك ... تعذبني اكثر مو بكفي جرحك للحين بقلبي ما برى ..حرام والله ما عاد فيني استحمل
هل مرة ما قدرت تستحمل وبكت بصوت مسموع وهي ذكرياتها الآليمة تروح لماضيها

:اماني بزعل
قالت بدلع :اييه ازعل حياتي انا بعدين براضيك
راشد :ما بكلمك اسبوع
اماني :رشودي حياتي ..خليني الحين اكمل دراستي بعد يومين عندي امتحان وما ختمت منه شيء بسببك
راشد :بتمني عليه بقعدتك معي يعني ..خلاص روحي ..سلااام
قالت بسرعة قبل ما يسكر وهي عارفة انه بيتغلى عليها :حبيبي والله ميتة على ما اقعد معك وانا لهيك بروح ادرس
راشد :ايش دخلني بدراستك انا الحين ...امووون
اماني :ياربي منك ..انت نسيت انو بابا حلف ما يزوجنا قبل الجامعة ئلا اذا جبت نسبة حلووة ..وانا لاني حابة اكون معك بدرس
راشد:.....
اماني :بهون عليك اكون بعيدة 4 سنوات ولا كم ساعة
راشد :والله ولا دقيقة وانتي قدامي بشتاق ئلك كيف وانتي بعيدة يا عمري
اماني :حبيبي
راشد :ان شاء الله ما انحرم منك حبي
اماني :ولا منك رشودي

:غش والله غش ما بدي العب
:ههههههههههه انتي ما بتعرفي تلعبي اعترفي
صرخت عليه :رشووود يا حمار انا ئلي ما بعرف العب ولا امون انت قاعد بتغششها اصلا
غمز راشد لاماني ئلي احمرت من الخجل :انا مين قال
فاطمة :انا شفتك .<كلمت بقية الشباب والبنات ئلي كانو بلعبوا معهم >ما بكمل لعب حتى يطلع واحد منهم من اللعبة
راشد ببرود :ايه احسن لا تلعبي معنا ..انتي الخسرانة
فاطمة بقهر :رشووود ايش بتقهرني انا عمتك
راشد ببرود اكبر :وانا اكبر منك يا <قال بسخرية >عمتوو
فاطمة ئلي فعلا انقهرت كانت تراقب راشد ونظراته المعبرة لاماني وابتسمت بخبث وهي تقول :ايييه اجل بروح وبتفاهم مع اخوي اشوف كيف بعطي بنته لواحد مثلك
انتبه ئلها :هبلة وين رايحة
فاطمة بخطوات سريعة :عند اخوي ابو سعود <وطلعت لسانها ئله<
وقف راشد وهو ينادي عليها
اخوه :اتركها يا اخي حاطها براسك
راشد :هووووه تروح تخرب علينا عند عمي ما صدقت حن عليه ووافق بالخطبة <صرخ صرخة هزت البيت وطلع يركض وراها والكل يضحك عليهم حتى اماني لمصبغ وجها من نظرات الكل ئلها وفرحتها تكبر بوجود راشد بحياتها > فطوووووووم

فزت من نومها واحلامها براشد من دقة الباب جناح انتبهت جنبها وما شافت حميد بمكانه
:ميين
:انا ريم افتحي معي خالد وحميد
استغربت اماني انتقلت عينها للساعة وكانت قريب من الفجر قالت :طيب ادخلي ساعديني
دخلت ريم وساعدت اماني تنزل على كرسيها وجابت ئئلها جلال الصلاة واماني حست بتوتر ريم بس سكتت وفتحت ريم الباب شافت خالد واقف وساند حميد خافت بس شافته
دخله خالد وقعده على الكنب وقال :حميددد اصحى
حميد :ايييه شفيك عليه ...اصلا انا ما بحبك دايما بتخرب عليه ..هههههههههههه ههههههههه
شهقت اماني وهي تناظره وعرفت سبب حالته ناظرت ريم وعيونها تلمع بالدمع :سكرران
خالد التفت لريم :ريم اعملي قهوة
هزت راسها ريم وراحت بسرعة من عندهم
رفعه خالد :قووم معي يا حميد قوم
حميد :ما بدي ...بدي اناام
خالد شده بقوة سحبه ودخل فيه الحمام تركه بالبانيوو وشغل الماي عليه حميد كان شبه صاحي ونقز وشهق بقووة من الماي الباردة ئلي نزلت عليه وحاول يقوم بس خالد ما خلاه وثبته هو ودخل معه وتبلل بالكامل هو الثاني هز حميد بقهر وهو يصرخ فيه :بكفي اصحى
خرجه خالد وسكر الماي بعد ما شافه برجف من البرد وطلعه كانت ريم واقف اعطته منشفة يغطيه واعطته القهوة قال لاماني ئلي ثابتة مكانها تتاملهم بصمت :اعطيني بجامة دافية
اشرت لريم بصمت على دولاب وبعدها طلعت مع ريم لخارج الغرفة ودموعها تنزل :هذا وهو وعدني ما يعيدها ..انا كيف بعيش معه ..يارب رحمتك
ريم :خلاص امون ما صار شيء
اماني :منيح ما شافه احد
سكتت ريم وتغير وجها
اماني :شوو
ريم :بصراحة شافه بابا
غمضت عيونها بقوة وهي تقول :اسفة ريم اكيد انحرجتي بسببنا بكرا اول ما يصحى بنرجع


نهاية بارت توقعاتكم



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 13-08-2015, 08:50 PM
Ro0odi005 Ro0odi005 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثة/لن اخذلكِ يا مَن وضَعتي يدكِ بيديَ وَ وَثقتي بي !*


البااارت روووعة ولاتطولي علينا اكثر

^____^

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 14-08-2015, 12:39 AM
صورة assyirt alhorrya الرمزية
assyirt alhorrya assyirt alhorrya غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثة/لن اخذلكِ يا مَن وضَعتي يدكِ بيديَ وَ وَثقتي بي !*


السلام عليكم

ذيل الكلب بضل اعوج ... سوري على هالمثل بس بنطبق عليه

تفوووووو عليك يا حميد

بديش اقول لاخوي ابو حميد من اليوم اشي بقهر

********

وانت الثانية مش حرام عليكي
عندكوا هرس بتفقعي في عشان انا لا عرس ولا حتى حفلة صغيرة اهئ اهئ

الله يسامحك

بدي احضر عرس

من لما سافرت بلشت اعراسهم واحد ورا الثاني الله وكيلك كلهم نووا يتزوجوا بعد سفري هههههه
ابن عمتي اجل عرسه 4 مرات لظروف قاهرة بس سافرت صار عرسه بعد اسبوع هههههههههه

مبارك للعرسان الله يهنيهم زواج الدهر

&&&&&&&

نرجع للرواية

هلا راشد هاد بستحي ع حاله؟؟
بعد كل اللي عمله وخيانته وتركته ومع هيك ما زال بخيانته وعلاقاته مع النسوان ما بتعظ
لو بحبها بضل يعمل اللي عمله مع البنات ؟
هاد ما بحبها بس كيف انها هي تتركه قال حب قال
اذا بتحبها وين الاحترام والتقدير وحفاظك عليها وعلى مشاعرها ؟


فعلا شي بخجل معها حق تخجل وبقرة من تصرفات زوجها

مسكينة اماني من نسونجي لسكير

اتوقع بعد هاي الحادثة يدخل المستشفى واماني يمكن تروح تعيش في بيت جدتها لريم بحكم انو ما في عندها احد اذا زفعلا فش عندها حد وكمان عشان يبعدها عن راشد وما يعرف مكانها

ولما يصير يراقب خالد وما يشوف حميد بدهل وبطلع ، وممكن خالد يحكي للبواب ع مسمع راشد انو اذا بيجي حميد هون اطرده وما تسمحله يدخل هون حتى لو كانت زوجته بدها تزور ريم
حتى يوهمه انو ما بعر ف وينه وانهم اختلفوا سوا

المهم الزبدة انت فاهمة قصدي


بانتظارك انت وافكارك يا بت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 14-08-2015, 12:58 AM
الحلوة المزيونه الحلوة المزيونه غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثة/لن اخذلكِ يا مَن وضَعتي يدكِ بيديَ وَ وَثقتي بي !*


قـــهرني راشد ..شوف أنت وش مسـوي وتبغاها ترجع لك
حميـــد خلاص توب ... إذا مو علشانك علشان بنت عمك اللي معك

صــراحه يقهــر البارت

بإنتظارك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 15-08-2015, 04:00 PM
صورة almochtaqa liljanna الرمزية
almochtaqa liljanna almochtaqa liljanna غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثة/لن اخذلكِ يا مَن وضَعتي يدكِ بيديَ وَ وَثقتي بي !*


أحدآث مشوقة 

يعطيكِ العآفية 

بانتظااارك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 16-08-2015, 08:15 PM
صورة سجينة&الذكريات الرمزية
سجينة&الذكريات سجينة&الذكريات غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثة/لن اخذلكِ يا مَن وضَعتي يدكِ بيديَ وَ وَثقتي بي !*


نورتووووا حبيباتي اسعدتني ردودكم


قريب بنزللكم بارت

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 16-08-2015, 08:19 PM
وليف العمر وليف العمر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثة/لن اخذلكِ يا مَن وضَعتي يدكِ بيديَ وَ وَثقتي بي !*


الروااايه جميله تسلم ايدينك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 17-08-2015, 01:43 AM
(Maysa) (Maysa) غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثة/لن اخذلكِ يا مَن وضَعتي يدكِ بيديَ وَ وَثقتي بي !*


سلام

روايتك مررره جميله بس عنوانها مايطمن لاني ماابيها تصير مثل
باقي الروايات يحبون بعض بعد الي سواه فيها وععع . .

اماني : مااقول الا الله يعينها بس

راشد :وش هالثقه الي فيك انت تظن انها بترجعلك بعد الي سويت فيها يا(خسيس)

خالد : ونعم الخوي والله

حميد : هاي عمله بتعملها بعد مااعطتك فرصه ماش والله

بانتظارك ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 17-08-2015, 08:01 PM
صورة سجينة&الذكريات الرمزية
سجينة&الذكريات سجينة&الذكريات غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثة/لن اخذلكِ يا مَن وضَعتي يدكِ بيديَ وَ وَثقتي بي !*


من ذوقكم والله ....تسلموا نورتوا

ان شاء الله انها بتنال ع اعجابكم مثل ئلي قبل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 17-08-2015, 10:02 PM
صورة سجينة&الذكريات الرمزية
سجينة&الذكريات سجينة&الذكريات غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثالثة/لن اخذلكِ يا مَن وضَعتي يدكِ بيديَ وَ وَثقتي بي !*


البارت السادس

هذا وهو وعدني ما يعيدها ..انا كيف بعيش معه ..يارب رحمتك
ريم :خلاص امون ما صار شيء
اماني :منيح ما شافه احد
سكتت ريم وتغير وجها
اماني :شوو
ريم :بصراحة شافه بابا
غمضت عيونها بقوة وهي تقول :اسفة ريم اكيد انحرجتي بسببنا بكرا اول ما يصحى بنرجع
ريم :امون لا تزعليني منك خلاص انتي انسي ..ما صار شيء وبابا ما عليكي منه اكيد بيفهم مو زعلان منه هو بحبه وبعزه كثير
هزت راسها وهي تمسح دموعها اما ريم تركتها وراحت بسرعة لغرفة ابوها ئلي منتظر خالد يجي لعنده ويفهمه وكان معصب تكلمت معه شوي وهدته ودق عليهم الباب كان خالد بعد ما بدل ملابسه دخل بتوتر وارتاح بس شافه هادي عكس ما شاف حميد ناظر ريم بامتنان وقال ئلها :ريم اتركيني مع عمي شوي
وقفت ريم وطلعت تقدم وجلس مقابل قدامه وتكلم بدون مقدمات ,راح اخبرك كل شيء بس اوعدني يا عمي ئلي بقوله ما بيطلع من بينا لانه ما احد بيعرف فيه غير حميد وانا ..
اشر ئله يتكلم وسكت يسمع لخالد


تنهد خالد بعد ما انهى كلامه :هذا هو كل شيء يا عمي انا خبرتك لاني ما بخبي عنك شيء ولاني حابب افضفض لاحد من القهر والحزن ئلي بقلبي على حميد ولان انا وحتى هو ما ئلنا غيرك بعد رب العالمين بهل حياة ...بس بتمنى حتى حميد ما يعرف انك بتعرف شيء يا عمي
كان ساكت وسرحان يفكر بلي سمعه وقلبه متألم قال بعد تفكير :منو ابن عمه ئلي كان خطيب حرمته لحميد
خالد استغرب من سؤاله :راشد
:اييه عرفته ...<تنهد >خالد اسمعني حميد لازم يتعالج باقرب وقت حتى ما يتدهور حاله بعدين ويصير صعب عليه العلاج
خالد :هو صعب صعب يا عمي لانه ئله فترة طويلة مدمن
ابو ريم بتأنيب :وانت كيف سكت عليه ...اهله ما بعرفوا
خالد :حاولت معه كثير وما نفع معه ..واهله ما كانو يعرفوا ..وعلى العلاج هو بنفسه كان مقرر يروح المشفى بس تاجلت روحته طلعت المزرعة وخبرتك انه راشد رجع حتى ياخ ذ اماني وبهدد يذبح حميد مو عارفين ايش العمل للحين ...ئله يومين ما تحرك من باب بيتنا
:ليش ما خبرت الشرطة
خالد :ما بعرف ما بدي مشاكل كلها فترة وبزهق وانا خبرته انهم سافروا بس ما صدق
قال ابو ريم :اخر شيء توقعته من ساهر <جد اماني وحميد >يستغني عن حفيده لمدلل باول غلطة منه .
خالد :....
كمل وهو يفكر :تصرفهم غلط ...مهما كان الغلط كبير ما بينحل بهل اسلوب انا تبريت منك روح ...بسبب خطأ بخطأ اكبر وكثير اولاد ضاعوا بسبب تفكير اهل ...الله يصلح الجميع
اذا ما تحرك من قدام بيتك خبرني يا خالد وانا بشوف ئله حل
خالد :ان شاء الله <وناظره فتره >
ابو ريم فهم نظراته :سرك ببير وحميد انا ما بعرف شيء راح اعمل حالي ما شفته ,حتى ما ينحرج
قام خالد بفرحة وباس يده وراسه :تسلم الله يخليك لنا وما يحرمنا منك

بالصباح الساعة 9 كانت ريم جالسة مع جدتها واماني بعد الفطور ريم كعادتها قدرت تغير مزاج اماني للاحسنا كيد
الجدة تكلم اماني :يمه تعبانة ...وجهك شاحب
اماني :لا يا جدة ما فيني شيء بس ارهاق
الجدة :ارتاحي يمه ...ريمووو ليش ما بتهتمي بصاحبيتك
ريم :انا حرام والله مهتمة فيه كثير
اماني تناظر ريم بشكر :مو مقصرة ريم الله يخليها لي وما يحرمني منها
دخلت منال وهي تمشي بغرور ولابسة ثوب فخم ومكياج جريئ من الصبح :ريم وين خالد
ناظرتها ريم بقرف :ليش بتسألي عنه
ضحكت بخفة :مو انا حياتي ابوكي بده اياه
ريم :بالمجلس الحين بناديه
منال :ارتاحي لا تتعبي حالك انا بنادي له
ريم :لا خالتي انتي لرتاحي خوالي موجودين بالمجلس ...ما بدي تعبك يا قلبي
وطلعت بقهر تنادي لخالد
واماني ستأذنت وطلعت لجناحها وهي تضحك على ريم
ناظرت الغرفة وما شافت حميد نايم من بعد امس ما تواجهوا لانه نام بعد ئلي صار ومن تعب ئلي بحس فيه واماني ما قدرت تنام راحت شغلت التلفزيون تغير بقنوات بدون هدف ومو عاجبها شيء وبعد ما مرت نص ساعة انتبهت لحميد يجي يقعد مقابلها التقت عيونهم ببعض وحركت كرسيها ناوية تروح بس مسكها حميد ثبت يديه على الكرسي وجلس على ركبه مقابل ئلها وهمس :بعرف غلطت ..وانا اسف
اماني :ولمتى بتغلط وتطلب السماح ...حميد انت وعدتني ..اذا انا كلي مو هاميتك طلقني وبروح بيت ايتام احسن
حميد :لا تقولي هل كلام يا اماني انا ما ئلي غيرك ولا انتي ...بس والله مو بيدي صعب اترك بين يوم وليلة صعب وتضايقت امس وما حسيت على حالي
اماني :مو ببيت ناس غرب احنا ضيوفهم يا حميد ..تخيل احد شافك
سكت
اماني :متى بتبتدي علاج
حميد :بس نرجع من المزرعة بنفس اليوم بروح
اماني :ان شاء الله خير
حميد تنهد :ان شاء الله ...سامحتيني
ابتسمت :ايييه بس هاي اخر مرة
قال بتردد :راح احاول معه انه صعب عليه بس لا تزعلي مني كلها هل كم يوم وبعدها اذا ما نفذت وعدي ازعلي مني الحق معك
اماني ايه نشوف

:هههههههههههههههههههههههههه ههههههههههه ريم حرام الحرمة بتموت من لسانك
ريم بقهر :تستاهل جعلها الموت ئلي ياخذها لحمارة .
خالد :انا بس بدي اعرف ليش كل هل كره للحرمة
ريم :مو بكفي اخذت بابا مني ...اوووف اووووف
ضمها خالد من الجنب وهو يضحك عليها :روق يا حلووو مو حلو العصبية عليكي ما في شيء مستاهل ...ولا منالو حتى
ريم بعصبية :مين منالوو بعد ...قول عمتي منال ...هي زوجة بابا يعني عمتك
خالد قعد على الارض من الضحك :ايش عمتي ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههه ههههههههههههه هههههههههههههههههههههههه
ريم ضربته على كتفه وهي مقهورة من ضحكه :أيه عمتك ايش فيها
خالد :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههه حرام عليكي اصغر مني اناديها عمتي
ريم :اييييه
خالد ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههه من عيوني خلاص ئلي بدك اياه بصير هههههههههه هههههههه
كانو قاعدين بالحديقة خالد جالس على الارض واماني على قعدة كرسي مقابل ئله قربوا منهم اماني وحميد وانتبهت ئلهم ريم اول شيء وابتسمت ابتسامة واسعة قالت :خلودي شووف كيف لايقين على بعض
ناظر خالد وين ما بتأشر وابتسم بس شافهم مقبلين عليهم وكان حميد يدف كرسي اماني التفت لريم وقال :اييييه ايش ورا الابتسامة يا ريم بتسحريهم
ناظرته ريم بقهر ورمت عليه جوالها وهو مسكه :ايييه بسحرهم بس اعطيني شهرين وشوف كيف بخليهم يموتوا ببعض
خالد هذا ئلي بده اياه ويوصل ئله وهو متاكد مية بالمية دام ريم ورا الموضووع بتخلصه وبتم :بتحداكـــــــــــــــي
ريم :ايش ئلي
خالد :ئلي بدك اياه
ريم :وانا قبلت التحدي نشوف <همست >يا انا يا منول االغبية
سمعها خالد ورجع يضححك
بهل لحظة وصلوا ترك كرسيها جنب ريم وجلس على الارض مع خالد :فرحنا معك ...ضحكك واصل لداخل
خالد :هههههه ولا شيء قربت ريم راسها من اماني :احكيلي شو صار

حميد كان يناظر خالد باسف وخالد فهم عليه ابتسم وقال وهو يربت على كتفه :كيف صرت الحين
زفر بضيق :بخير كيف بكون يعني
خالد :هانت يا حميد
حميد :والله خجلان من عمي كيف بشوفه بعد ئلي صار
خالد :ايش دخل عمي
حميد :مو كان وشافني بهل حالة
خالد :مين قال ما كان احد معنا
حميد :هااا جد
خالد :ايييه انا وانت بس
حميد عقد حواجبه :غريبة ما بعرف ليش تهيألي انه عمي كان معنا
خالد :مو بوعيك اكيد ببتخيل كل شيء
:ايييه

:راشد مو كانك زودتها كثير ئلك اكثر من اسبوع يا اخي على قعدتك لو كانو هنا رجعوا
راشد بيأس :ما بعرف يا ناصر انا حاسس انهم ما سافروا
ناصر :يا راشد ايش مصلحته لخالد يكذب يعني
راشد :اكيد اني ما راح اهمه ...بيعمل ئلي بشوفه بمصلحة حميد وكل شيء بيطلع منه
ناصر احنا لازم نعرف وين سافروا مو على قعدتك ئلي مو مستفدين منها شيء والله خايف الجيران يطلبوا الشرطة
راشد :ما همني
ناصر :يعني ما بترجع معي
راشد :بقعد كمان شوي يمكن اعرف شيء
نزل ناصر مقهور منه :عنييييييييد ...خليك

جماعة المزرعة رجعوا كلهم باستثناء حميد واماني وريم خالد كان يروح ويرجع يوم ما يكون عليه شغل كثير
حميد وضح لاماني وخبرها انهم بيعملوا شوية تعديلات في الفيلا لهيك ما رجعوا وطبعا هي عارفة السبب وما اعترضت كانت يوم بعد يوم تتعرف على حميد اكثر واكثر وتمسح الفكرة السلبية ئلي كانت ماخذتها عنه .,بلوضع ئلي هم فيه ما قدروا يكونوا اكثر من اصدقاء وهم كذلك وصداقة قوية
ريم ام البهارت والاختراعات بمعاملة حميد الممتازة والمحترمة مع اماني مع كذب ريم ولبهارات ئلي بتزيدها على الكلام خلت اماني شوي شوي تنسى مساوء حميد وما تشوف الا ايجابيته وطيبته وحنانه وبس وانها ما ئلها غيره بعد الله
وطبعا ما كانت معطيتها مجال تفكر او تفتح مجال انها تحكي بشيء عن راشد وكل ما تحس انها بفكر فيه وتفتح موضوع عنه تغير السيرة كلها

حميد :ومتى بتنفذ
خالد :بعد ما ارجع
حميد :وبرأيك بصدق
خالد :بدون شك بهل شيء
حميد :آآآه بس لولا الظروف ئلي احنا فيها ولا كان واجهته وريته كيف الكلام على اصوله ....من زمان استنيت هل لحظة
خالد :مو وقته يا حميد ...احكيلي كيف صرت الحين
حميد :الحمدلله
خالد :مريت اليوم المركز ئلي راح تتعالج فيه وجهزت كل شيء
حميد بضيق :وصيتهم ما بدي احد يعرف
خالد :اكيد مثل ما وصيت
خرجوا ئلهم اماني وريم ئلي كانت ضحكتها معطية روح للمكان بعد ما وصلوا قالت ريم بحماس :خالد بنركب دراجات شو رايك
خالد :ليش لا فكرة ...ها حميد شو رايك بسباق
حميد :ايييه بس اذا بتقعد تصيح لي بعد ما تخسر نجلس احسن
خالد :نشوووف مين ئلي بصيح
وتوجهوا لمكان ئلي موجودات فيه
ريم بحماس :سلاااام حماس والله
ابتسمت ئلها اماني
ريم :امون ما عمرك جربتيه
اماني تفكر :هي مرة وحدة <رفعت راسها وابتسمت ابتسامة خفيفة>ومع حميد تصدقي
ريم طيرت عيونها :هااااا من جدك خبريني بسرعة شـ صار
اماني تستعيد ذكرياتها :
كنت اول سنة ثانوي يوم ما طلعنا على مزرعة وتزاعلت مع راشد لاني ما رضيت اطلع اتمشى معه ..وكان هو مطنشني وما بكلمني وهل شيء كان نقطة ضعفي تضايقت كثير وقتها كنت مخنوقة نزلت اتمشى بالحديقة بعد الفجر وشفت الغرفة ئلي فيها دراجات مفتوحة كانت اول تجربة ئلي انبسطت واستغليت الفرصة وطلعت فيه حتى اني بعدت وخرجت برا مزرعتنا بكثير وما كنت حاسة بحالي وشفت كلب وقف بوجهي ينبح من خفي ما قدرت اتحكم بالدباب وقلبت وانا عليه حسيت وقتها اني بجد بموت والكلب قريب مني ومو قادرة اهرب غير من الآلم بجسمي ومستحيل احد يحس عليه وانا بعيدة عن مزرعتنا للصدفة كان حميد سهران عند واحد من اصحابه
:ساعدوني ...آه
:مين هناا
ما انتبهت للصوت وحاولت اكتم صياحي حتى ما يقرب مني ندمت على الساعة ئلي طلعت فيها من المزرعة وما كنت متحجبة حتى ماخذة راحتي
بس حميد دور مكاني وانتبه وين كنت
قرب حميد وراسه بالارض ويشوف الدباب :ايش صاير اختي
شهقت بس شفته وانا ابكي :حميد
رفع راسه يشوف مين ئلي بتعرفه ومع ضو الشمس ئلي بدت تشرق واندهش فيها :اماااني ....انتي ايش بتسوي هنا
هزت راسها وهي تبكي :رجعني المزرعة
حميد :طيب قومي
اماني :مو قادرة رجلي بتألمني
نزل حميد عندها يشوف رجلها وهي تتألم بقوة وتصرخ كل ما يشد عليها وتصيح
صرخ عليها :انابفهم بس ايش مطلعك ممن المزرعة بهل ساعة
قالت بغصة وهي خايفة منه :كنت بتمشى بس
حميد :وما بتنفع بالمزرعة لازم تخرجي ...يعني لو ما كنت انا وكان احد ثاني ..وين حجابك ها
بكت من خوفها منه هل مرة وحست انه وجع رجلها اهون من عصبيته عليها مع انه كان صادق بكلامه
قالت:ما بدي مساعدتك شكرا روح
حميد :اييه بروح ما فيها شيء وانتي خليكي هنا لكلاب ويضباع ينهش لحمك
ركب دراجته ئلي كان جاي فيه ومشى بيروح وبس شافته راح وتركها انفجرت ما قدرت تستحمل وخصوصا وهي تسمع صوت لكلاب قريب منها صرخت :حميددد تكفى ارجع ....حميـــــد حرام عليك لا تتركني
بعد ربع ساعة بالزبط رجع حميد وهي كانت منهارة تحس انه موتها قرب
كانت نايمة على الارض وما حست عليه ئلا لما شافته فوق راسها يناظرها
نزلت دموعها بصمت وهمست :لا تتركني
قرب منها وكان رجع على مزرعة صديقة ئلي قريبة كثير واخذ مطهر وقطن وشاش وو
نظف ئلها مكان الجرح ووقف الدم ولفه ئلها وهي كان تتابعه بصمت
حميد :لازم تروحي المشفى حتى نطمن ما في كسر ...خلينا نرجع
حاولت توقف وما قدرت حملها حميد وهي اندهشت من حركته السريعة ونزلها وركب وراها ومشى باسرع ما عنده

كملت اماني :هاي المرة الاولى حسيت انه كان مهتم فيني وخايف حسيت ا ني فعلا من هل بشر او مو عدوته من واحنا صغار كنا مشاكل ما بعرف سببها ...ممع انه كان كلامة صحيح بكل ئلي قاله واني لازم اشكره ئلا اني بعد يومين ما سكت ئله اول شيء على المقلب ئلي عمله فيني وراح وبسبب انه بس رجعنا راشد شافنا مع بعض وفكر فيني شيء ثاني وزعل اكثر يومها وانا حملت حميد السبب <تنهدت والابتسامة الحزن على وجها >بتعرفي حميد دايما هو مداوي لجروحي ئلي بسببها لي راشد ..وانا بحمله سبب ئلي بصير وجديد صرت اكتشف هل اشياء
نزلت ريم بمستواها وقالت بابتسامة :وصدقيني انا حاسة انه هو ئلي راح يكون مداوي لجروح قلبك وتنسي راشد وتحبيه ...لانه فعلا حميد بنحب وحنون وما بيتعوض
هزت راسها اماني :بتمنى هل شيء يا ريم <كملت بيأس<...مع اني ما بظن

بهل لحظة اجو حميد وخالد
ريم :تاخرتوا
خالد :حتى زبطنا الوضع
ريم رجعت لحماسها :خالد بركب معك ..حتى اماني
خالد بمزح :ايش بتركب معي <وقال وهو يناظر حميد >بنكتم لحالي
حميد "اييه احسن لا تسمعنا مزحك الخفيف مثلك
ركبت ريم على الدباب وناظرت حميد :ساعد اماني تركب
اماني :لا ما في داعي انا بقعد بشوفكم
ريم :ما بصير ...ما بتركك لحالك يلا
اماني بخجل :ريم ما بصير لي شيء
خالد :ريم معها حق احنا راح نبعد وما بصير تبقي لحالك
قرب حميد بهدوء لاماني وقال :ممكن
اماني ئلي رمت ريم بنظرات نارية :ما بدي ابلشكـــ آآآآه
ريم :ههههههههه ههههههه
نظرها كان متعلق على حميد ئلي حملها واتجه فيها عند الدراجة ئلي كان قاعد عليا وهو كان يناظر قدامه نزلها براحة وقعدها عليه وجلس خلفها هي قدام وكانت لابسة تحت العباية تنورة طويلة فجلسها على انه تكون رجولها بجهة وحدة
حميد بهدوء :تمسكي منيح
اماني وجها احمر من شدة خجل :ما كان في داعي والله
خالد يقطعها ويقول لحميد :شوو جاهز حميد
حميد :جاهز
قرب خالد منه وصاروا على نفس المستوى
ريم :حماااس انا بعد
خالد :اوكى يا عمري
حميد همس لاماني ئلي نظرها على الارض :تمسكي فيني منيح
هزت راسها اماني وكانت يد ماسكة بيد دباب ويدها الثانية ماسكة طرف قميص حميد
ريم :1..........2..........................3
تحركوا الجهتين
صرخت :آآآآآآآآآآآآآه
ناظرها حميد بخوف :ايش صار
اماني ئلي تمسكت بقميص بخوف :لا تسرع بطيح
حميد بصوت خفيف :لا تخافي اماني .....اوثقي فيني
خالد ئلي كان ماشي باقوى سرعة عنده وريم وراه متمسكة فيه واضح منن صراخها انها متحمسة معهم صرخ لحميد :حميدووو شكلها من الحين واضحة النتيجة استسلم احسن لك
حميد ناظره :ايييه كمل طريقك وانت ساكت <وتدريجيا قوى سرعته واماني من خوفها تمسكت فيه بقوة وبس شاف انها مأمنه معه تحرك باقوى سرعة ئله دقائق كان واصل لخالد وسبقه وكل شوي واحد يتقدم على ثاني ريم تصرخ من حماس واماني من خوفها
وبعد حميد عن خالد
ريم سحبت خالد من بلوزته :خلود خفف شوي
خالد بخوف :صارلك شيء
ريم :لا بس خفف انت
خالد :ريوووم حميد بفوز علينا
ريم :معليه حياتي اهم شيء انه مع اماني
وقف خالد الدباب والتفت يناظرها
خالد :كل هل فلم الحين عشان تركبيهم مع بعض
ريم :اييه
خالد :والله ما انتي هينة يا ريومتي
ريم :ايييييه خلودي لا تنسى التحدي ئلي بينا ولا تنسى هديتي
خالد ناظرها بحب :من الحين اطلبي ئلي بدك اياه بكون عندك

بعد ربع ساعة بطئ حميد ئلي كان مبعد كثير عن المزرعة وعن خالد ئلي مو مبين رفعت اماني راسها عن صدره بعد ما شافته وقف :ايش صار ..بطيح فينا <قالت وهي تناظره بخوف >
وقف حميد مقابل ئلها:لا...سبقناهم كثير وخالد ما بعد وصل بنرتاح شوي هنا
حملها ثاني بحركة مفاجأة صدمتها وهل مرة كانت عيونهم ببعض نزلها على الارض وجلس هو قريب منها وصمت بينهم
قطعه حميد وهو يقول بهدوء بدون ما يناظرها :اشتقتي لاهلك
غمضت عيونها بآلم بس تذكرتهم وتذكرت موقف ابوها الاخير باخر اتصال بينهم :......
التفت ئلها :اذا مو مرتاحة معي يا اماني انا برجعك لهم
ناظرت عيونه وقالت بغصة :حتى انت زهقت من مسؤوليتي ..بعرف انه وضعي لا يحتمل بس مو بيدي نصيبي اكون هيـ
قرب منها حميد وقال :لا يا اماني لا تفهميني غلط ..انا قلت ك انتي اذا بدك ارجعك عندهم
اماني :لو بدهم اكون معهم ما عاملوني بهل طريقة ..وما في تفسير غير انهم ارتاحوا مني ...واذا انت حتى تعبت عادي بروح أي بيت ايتام و
قاطعها مرة ثانية وهو معصب وحط يده على فمها يمنعها تكمل :ما بدي اسمع هل كلام مرة ثانية مفهوم ..وكلامي ما بدي تفسريه غلط ..كل ئلي ببالي اني حاس انك للحين خايفة مني ومو واثقة فيني ..وكل ئلي بدك اياه تكوني مرتاحة .ولاني راح اتركك
اماني بتعب :لا عاد تتكلم بلي صار حميد انسى وخليني انا اقدر انسى بعد ...وانا ما فيني ولو مو مرتاحة بحياتي معك ومو واثقة فيك ما بقيت معك حتى لو عشت بيت ايتام او بشارع
صمت حميد وهي كمان ثواني ورجع قال :بعد يومين ببتددي علاج
ناظرته بسرعة :بهل سرعة
حميد هز راسه :كل شيء جاهز .
قالت اماني بتأمل :وليش مو متحمس ..ارادتك ضعيفة
حميد زفر بضيق :بدك الصراحة يا اماني انا قررت اتعالج لخاطرك انتي بس وحتى ما اشوف خوف بعيونك وتعيشي مرتاحة اما انا من جهتي فيني يأس كبير الموضوع صعب عليه ..حاولت يا اماني اترك من قبل بس ما قدرت ما عندي القوة الكافية ..وما حاولت بعدها
قرار حميد انه يتعالج حتى هي ترتاح كان ئله اثر كبير بقلبها
دموع تجمعت بعيونها وحاولت ما ينزلوا ربتت على يده بخفيف ونظرها عليه وقالت بتصميم :لاني واثقة فيك راح تعملها ونطلع من هل محنة انا معك وخالد بعد بس انت لا تخلي اليأس يملئ قلبك ..عشان تقدر تعيش مرتاح
هز راسه وهي يناظرها بصمت
قالت :متى بتخلص علاج
حميد :مو اقل من خمس شهور
انصدمت اماني :كثيرر
حميد قال وهو يوقف :الله يفرجها
وكمل :خلينا نرجع مدري شو صار معهم اكيد صار شيء وما لحقونا

رجعوا وكانو خالد وريم قاعدين بالحديقة مكانهم اول
حميد :ايش صار وين رحت
خالد :ريم تعبت شوي ورجعنا
قربت اماني منها بكرسيها بخوف :ريــــم
ريم :انا بخير لا تخافي حبيبتي بس دخت شوي
خالد وقف وهو يقول :اجل انا بمشي ..تأخر الوقت
حميد :بتروح الحين
خالد :اييه ..بنرجع بكرا يا ريم لا تنسي شيء من اغراض
ريم :ان شاء الله
راح حميد مع خالد لعند سيارته :اليوم بتكلمه
خالد :ايييه بننهي الموضوع زادت عن حدها كثير ..اطمن انت كل شيء تمام
حميد :اه ...اسمع ما في داعي تجي بنرجع احنا
خالد يفكر : منيح ..يلا سلام
حميد : خبرني ايش بصير ...مع السلامة
بعد ما قطع خالد نصف الطريق رفع جواله واتصل على سعود وبعد سلام وكلام :سعود انا سكت كثير عن ئلي بعمله ابن عمك لخاطر العشرة ئلي بينا بس هو زودها كثير وما بصير ئلي قاعد بسويه
سعود :انا عارف بس هو مو مقتنع
خالد :سعود كلمه يا بروح لحاله يا الشرطة بتاخذه
سعود :خالد انت متأكد انهم مسافرين
خالد :اذا مو مصدقني روح بنفسك المطار واتأكد
سعود :خلاص انا بشوف راشد وباخذه معي ..اعذرني
خالد :ما صار شيء ...يلا اجل خلينا نشوفك ..سلام
سعود :مع السلامة
اجبر سعود راشد انه يرجع معه وكان معند ما بده وقرر انهم يروحوا المطار ويسألوا وحتى يتاكد سعود بنفسه بعد
سأل احد الموظفين ئلي كان يناظرهم بتأمل بعدين قال :اعذرني اخوي ما بنقدر نعطيك أي معلومات ما ئلنا صلاحية
راشد عصب :كيف يعني
سعود :راشد اهدى لا تعصب خلينا نتفاهم معه <التفت للموظف >يعني ما بنقدر نعرف أي شيء
الموظف :لا
بعدوا عن الموظفين الاستعلامات والقهر فيهم قرب منهم احد الموظفين وقال بخبث :انا بقدر اساعدكم بس كل شيء بحسابه
راشد :ئلك ئلي تبيه ...بس طلع معلومات
الموظف :طيب انتظروا عندكم ...دقائق وبرجع ...بس الموضوع بينا ما احد يعرف فيه
هز راسه راشد بتوتر وبعد ربع ساعة بالزبط رجع ئلهم ومعه اوراق قال :صحيح من شهر تقريبا
سعود :وين
الموظف :وجهتهم كانت امريكا بس ما كان في حجز بذاك اليوم للمنطقة فتغير حجز ل فرنسا
اعطاهم اوراق ئلي بتثبت كلامه وسعود طلع من جيبه فلوس شكره ومشى مع راشد ئلي سرحان
سعود :بايش بتفكر راشد ...
راشد :مدري

الموظف بعد ما راحوا كان يناظر بيده ويضحك طلع جواله وبعد شوي اجاه رد
:ها محمود بشر
محمود :كل شيء تمام
خالد :وصدقوا
محمود :اكيد انهم صدقوا
خالد براحة :مشكور محمود ما قصرت
محمود :ولو يالنسيب احنا بالخدمة ...بس لفلوس ايش اسوي بها
خالد :هههههههه خذها ئلك تهنى فيهم
محمود :ههههههههه لا يالاخو بتمزح
خالد :مدري عنك شوف حدا محتاج معك واعطيه
محمود :ان شاء الله ...سلملي على خالي
خالد :بيوصل سلام
محمود :مع السلامة

بالمزرعة ريم كانت تشوف الوضع وترتب تحاول ما تنسى شيء واماني تساعدها بلي بتقدر عليه اما حميد كان بالمجلس ينتظر مكالمة خالد وبعد ما تكلم معه صعد لجناحهم يرتاح
اماني بعد صمت طويل :برأيك شو صار
انتبهت ريم عليها وفهمت قالت :ما بعرف بس دام راح نرجع فاكيد الموضوع انحل
اماني :ان شاء الله ..ما بدي مشاكل زهقت
ريم قربت منها بحماس :شو صار بعد ما رحنا بايش حكيتوا غمزت السنارة ولا لا بعد
اماني :كلام عادي ..بعدين انا حاسة انه حميد بحب وبكرا بثبتلك انه كلامي صح ...مستحيل عاش حياته كله بدون حب واصلا كنت دايما اسمعه بيكلم بنت ..واكيد كان بينهم مشروع زواج بس خرب بسبب ئلي صار
ريم :اييه اماني كل الشباب كذا بيكلموا بس بعد ما يتزوج الواحد ويستقر بحياته بنسى كل هل خرابيط
اماني :لا اكيد وضعهم غير
ريم بتافف :يوووه اماني الكلام معك ضايع ايام بتوضح كل شيء
اماني طيب بدي اروح ارتب ملابسنا
ريم :ارتاحي وخليهم للصبح حتى اساعدك
اماني :ما في داعي ..واصلا ما بقى شيء على الفجر و سمعت من حميد بنمشي بدري من الصبح
ريم :ايه صحيح
طلعت اماني بالمصعد لجناحهم قفلت الباب وهي عاقدة حواجبها من الاصوات ئلي داخل والتحديد الصوت ئلي خارج من غرفة النوم قربت ببطئ وانصدمت من شكل حميد ئلي نايم على السرير ودافن راسه بالمخدة وحركته مو طبيعية قربت منه بخطوات سريعة وشغلت النور قالت بخوف:حميد شفيك
رفع راسه ئلها يناظرها وهي انصدمت من عيونه الحمر مثل الدم ورجع ارتمى مكانه :حميد حمييد شفيك
قال بعد صمت هو يأشر على الدرج والكلام بالموت بطلع منه من الوجع ئلي بحس فيه :الدواء
فهمت عليه وراحت للدرج فتحته تناظر ئلي موجود فيه رفعت الكيس الابيض ئلي فيه حبوب عقدت حواجبها وتاكدت اكيد انهم حبوب مخدررمتهم بالدرج وتحركت لشنطتها اخذت منها مسكن وقربت منه واعطته اياه ومدت له كاسة ماي
مع التعب ئلي فيه انتبه للحبوب ئلي بيده رفع راسه شوي ئلها وناظرها قال برجى :بس اخر مرة يا اماني اعطيني منهم والله راسي بينفجر
اماني :لااا المسكن منيح .. بعد شوي بخف الوجع
حميد :انا بعرف حالي اماني ما بيمشي معي
اماني صرخت برجفة :ما راح اعطيك يا حميد ما بتاخذهم بعد اليوم ورجعت للدرج فتحته بعصبية ودخلت للحمام تتخلص منهم مو مهتمة لصراخ حميد وبعدين اتجهت لشنطتها واخذت كمان حبة مسكن واعطته اياها
اخذهم ورجع دفن راسه وهو نفسه يصرخ من الآلام اماني حاسة فيه بس أي شيء خمر وممخدرات صاروا عقدتها ولازم يتخلص من هل عادة السيئة اخذت قرآن وقعدت جنبه تقرأ له يرتاح ودموعها تنزل بصمت
بعد ساعة بالزبط حست فيه انه ملامحه وحركته هديت وشكله نام سكرت القرآن ونظرها عليه تتأمل ملامح وجهه ئلي معقدة من التعب تنهدت وهمست :الله يساعدك يا حميد ويفرجها علينا يارب قريب
انتبهت للساعة انه الفجر اذن صلت وابتدت ترتب ملابس بهدوء حتى ما تزعجه
ما انتبهت ئلا والساعة 8 وحميد واقف عند الباب يتأملها بصمت
:صباح الخير
:صباح النور
اماني :كيفك الحين
حميد :الحمدلله ...<كمل وهو يحس بدوخة >ليش ما صحيتيني اساعدك
اماني :مو كثير وانا خلصت ما بقى شيء ...اي ساعة بنمشي
حميد :الحين بس اعمل شاور واصلي
اماني :اوكى بنزل اشوف ريم اذا خلصت
هز راسه حميد

دخل عبدالرحمن بيت اهله وامه كانت جالسة بالصالة لحالها سلم عليها وكان يشوف الحزن بعيونها تنهد بداخله وقال :راشد وين هو خرج
ام راشد :لا يا ابني بغرفته ما طلع من امس
عبدالرحمن :انا بروح اشوفه
ام راشد :ايه يمه روح شوفه افهم شو ناوي عليه
طلع عبدالرحمن لراشد كان جالس بمكتبه
عبدالرحمن :راشد شفيك
راشد :ولا شيء
عبدالرحمن :ايش بتسوي الحين
راشد يفكر :ما قررت بس برجع اسافر ما ئلي شغل هنا
عبدالرحمن :لا يا راشد لا تقول هل كلام ما ئلك مصلحة لسفر ليش تروح وانت هنا اهلك وناسك وشغلك
راشد :لمنو اقعد لابوك وعمامك ولا جدك كل ئلي صار بسببهم اصلا ..لو ما اجبروني اطلق كان اقتنعت نرجع لبعض
عبدالرحمن :البنت راحت بسبيلها انساها
راشد مستحيل وانا برجعها لو كانت باخر الدنيا :............
التفت لاخوه :احكيلي ايش صار ...
عبدالرحمن :...شو
راشد :قصة الزواج كيف تمت
خبره عبدالرحمن ئلي بعرفه وئلي زاد بعقل راشد حيرة اكثر واكثر
خرج من عنده اما راشد اتصل على رقم واجاه رد بعد ثواني بعد السلام قال بتعب :عمتي ريحيني وخبريني ايش ئلي صار ..اماني ما بتوافق على حميد
ردت بحزن :صدقني ما بعرف حاولت افهم شو القصة بس ما قدرت وبابا مانع سوزي تخبرني أي شيء اجبرنا ما احد يتكلم معها
اتعدل راشد بجلسته وقال :لحظة لحظة سوزي ايش دخلها بالموضوع
فاطمة :لانها كانت مع اماني بالبيت بيوم ئلي تهاوش حميد مع بابا واخواني وهي بتعرف ايش صار
وقف راشد مثل المجنون لغرفة الملابس يبدل وهو يكلم :جدي بالبيت

نزل بخطوات سريعة وكانت امه وخواته لابسين وبيطلعوا شافته وانقبض قلبها قالت :راشد
التفت ئلها باستعجال :ها
ام راشد :وين بتروح
راشد :بيت جدي
ارتاحت ام راشد وقالت لعبدالرحمن :خلاص ييا عبدالرحمن روح لحرمتك بنروح مع اخوك
راشد ناظرها قبل ما يركب سيارته :وين
وعد:عند جدتي
راشد باستعجال :طيب يلا بسرعة بسرعة
ركبوا معه وقبل ما يتسكر باب الخلفي كان متحرك راشد صرخوا خواته من سرعته
اقل من خمس دقائق كانوا واصلين نزلوا مع بعض وهو متقدم عليهم فتحت ئلهم فاطمة الباب ودخل راشد وهو يصرخ وينادي :سوزي سوزي ...سووزي <اتجه للمطبخ >
خرج الكل على صراخه ونظرهم على ام راشد والبنات وفاطمة :ايش صاير مين بهاوش
ام راشد :والله مدري شفيه راشد
ام سعود :الله يستر من عصبيته هل ولد
طلعوا الخدمات كلهم من المطبخ والرعب واضح على وجوهم
خدامة : ..هذا راشد يذبح سوزي
صرخ الكل :ايش
ركضوا الجميع عند المطبخ واندهشوا من راشد ئلي ماسك شعر سوزي قاعدة على الارض تصيح من جهة والجهة ثانية ماسك سكين ويسخنها على النار ..والنار ئلي تطلع من عيونه كفيلة تحرق أي شيء قدامه
انتبه للجيش ئلي عند الباب من ترجي امه انه يتركها
صرخ على فاطمة :فطيــــــــــــم ادخلي وسكري الباب
عملت ئلي طلبه بسرعة وقفت عند الباب تتابع راشد ئلي صرخ بسوزي:الحين ايش بتقولي ولا اشوف شغلي
سوزي :ما بعرف ما بعرف
دفها باقوى ما عنده من قوة برجله على الارض وقرب منها ومعه السكين ئلي حمرة من شدة الحرارة وقربها على يدها وهي صرخت صرخة صار ئلها صدى بالقصر كله :آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
فاطمة غمضت عيونها من الموقف
راشد :ها بتتكلمي ولا اكمل
صوتها بالموت يطلع :ما بعرف
راشد اعطاها نظرة قوية انهارت تحت رجوله وهي تقول :ارحمني راشد بيك والله لو قلت شيء البيك لكبير بذبحني وبطردني من شغلي
رجع دفها برجله :انتي هيه مفكرة للحين بمزح معك اذا ما تكلمتي موتك على يدي مو هوو فاهمة
فاطمة كانت ترجف من عصبية راشد ئلي اول مرة بتشوفها وتعامله الوحشي مع سوزي مع انها كانت هي كمان بدها تعرف صابتها رجفة بكل جسمها من صوت ابوها ئلي سمعته من ورا الباب :راشــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــد
:راشد اترك سوزي واطلع خلينا نتفاهم
راشد بعصبية :ما راح اطلع حتى اعرف كل شيء وايش ئلي مخبينه علينا
الجد :اترك البنت واطلع يا راشد
راشد :رمى كل ئلي على طاولة كمحاولة لتفريغ عصبيته وتكلم بغضب وجهه احمر وعصبيته هزت البيت هز :ما بطلع ولا بتركها وقرب سحبها من شعرها وقال :وانتي يا بتتكلمي يا بعرف كيف اشوه ئلك وجهك ئلي مبسوطة عليه فاهمة هاا
سوزي :بقول بس اتركني
راشد :من الاول هيك
الجد عرف انه ما في امل يطلع والكل راح يعرف بلي حاول يخبيه وراح للصالة بتعب وخلفه ام حميد ئلي كانت تبكي بصمت
تكلمت سوزي بعد ما شربتها فاطمة حتى تقدر تتكلم :رجع حميد بيك بالليل الساعة 9 وكان سكران ومو صاحي سألني اذا كان فيه احد بالقصر
ابتسم راشد بسخرية كان عارف بتفكير ابن عمه ئلي هو من قبله غلط معها
:وخبرته انه الانسة اماني بس ..وهو من اعرف انها هنا صعد لعندها <وكملت وهي تصيح وتناظر راشد بخوف >ما قدرت امنعه ما قدرت ..ما قدرت اساعد الانسة اماني ولا ارد لتوسلاتها
راشد يده كانت ترجف وهو يسمع هل مقدمة لا مستحيل لا قال بهدوء:ايش صار
سكتت وهي تصيح ورعب بقلبها يكبر من راشد
راشد :تكلمي
:حميد بيك اعتدى على الانسة اماني
سكرت فاطمة فمها تمنع شهقتها تطلع ودمع ينزل من عيونها المكان هدوء ما في أي صوت
راشد كان واقف وكل شيء فيه يرجف ويحاول يستوعب حتى انه ما انتبه من الاول ليده ئلي كانت ماسكة حديد السكين ئلي لهبت يده وحرقتها انهار على الارض وصرخ بكل قهر وعذاب وآلم بكل كره وحقد وغضب ودمعة قهر بعيونه:حمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــيد واللــــه والله والله اللي خلقني وخلقك ما اخليك عايش لتكون نهايتك على يدي يا حميـــــــــــــــد ...آآآآآآآآآه
فتح باب المطبخ وشافهم واقفين واول ما اجت عيونه عليه كانت ام سعود ئلي بعدها مصددومة وتصيح بصمت
رجف صوته وقلبه من تذكرها قال :ما احد يلومني اذا ذبحته ما احد

تركهم وراح بسرعة لسيارته ووشخط بريك قوي طالع من مكان ما هو فيه



نهاية البارت توقعاتكم

حمييد &اماني &راشد ...وعلى ايش بترسى حكايتهم .

ريم وخالد وحبهم لكبير لبعض بتقدر منال تفرق بينهم ولا علاقتهم بتقوى وبواجهوا مصاعب ؟؟

ردة فعل ئلي ما كانوا يعرفوا بسبب القصة ئلي صارت ممكن تاثر ولا بكملوا حياة طبيعية؟

راشد بصدق قصة السفر ؟؟؟


الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1