غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 23-08-2015, 08:41 PM
صورة Real Reema الرمزية
Real Reema Real Reema غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ي بعيد لا تقرب ترا جرحك وصل | بقلمي


بارت 5

يـوجع شعور ان اقرب انسان لك ابعد انسان عنك ~ ..
توجـع حقيقة أن اللي لازم يحميك هو أكثر انسان يأذيـك~..
و توجع الصرآحه لما هو نفسه يعترف لك ان غيرك في قلبه,,
تتحطم أنت بعد هالوجع و بعد م يهمه ,, شقد قآسي؟




المزرعـهه كـآنت كبيــــرهه و وآآسعهه , بين المدخل و المبنى ممر طــويل مسفلت و على جوانبهه اشجار و ورود , في باركات مضللة للسيارات تقريبا تكفي 25 سيـآرهه , مسبح في الوسط كبير طوله 10 أمتار * 5 امتار , و على يمين المسبح استراحهه صغيرهه , قدام المسبح مدخل المبنى , كان مكون من 4 بنآيآت , بنايهه للبنات و وحده للشباب , مليانين جناحات , و بناية للعوائل , و الرابعه للاعمام و كذآ , و في بنآيهه في الوسط , ممتده منها 4 ممرات عرض كل ممر مترين و نص , كل ممر ياخذ لـبنآيه , هذي هي البناية الرئيسيه ال يقعدون فيها اغلب الوقت , مكونه من 4 صالات كبيره و ديوانيهه و مجلس و 6 حمآمات , مطبخيـن خارجي و داخلي , و 3 غـــــرف . وراء المبنى في ملحق كـبير , محد يقعد فيه غير الشباب , ووراه ارض خضراء كبييرهه و نهايتها اسطبل كبيرر فيه 6 خيول, و في حظيرهه للدجاج كبيره شوي .
المزرعـهه يحيط بها جدار طويل ارتفاعه مترين , تغطيه الاشجآر و النباتات , يتجمعون فيها بين فترهه و فترهه , طبعا ملك لأبو راشد واخوته ابو سيف و ابو عبدالله و ابو فهد.




السـآعه 10 ص –
بعد ما فطروا , الشباب قعدوا بالديوانيهه , الرجال بالصالهه الثانيهه. , و الحريم جلسوا بصالهه مع البناات كانت ريناد الضيفه الجديده عليهم , وكانت حيل مستحيهه ما تعرف ولا وحده فيهم غير اماني و تهاني, كانوا قاعدين ع شكل دائره عشان يتعرفون عليها , تهاني : شوفي بعرفج عليهم هذيل بنات عمي ابو فهد ( غادة و نور) و هذيل بنات عمي ابو سيف ( سمر و دانهه و دلال و غلا ) و هذيل بنات عمي ابو عبدالله ( هند و هنادي و دارين ) . ريناد بضحكهه خفيفه : ما شاء الله كثيرين يبيلي شوي عشان احفظهم .
تهاني : كلهم مو متزوجات ما عدا دانه و سمر و هند ,
سمر عندها ( وليد ) و دانه عندها بنت وحده ( ساره) و هند جديد تزوجت.
رينـآد: مشاء الله , الله يخليهم لكم ,
ام عبدالله : عقبالج ,
ريناد : هه لاوين خالتي باقي كثييييير ,
نور : تبين ناخذ فرهه نعرفج ع المزرعه؟
ريناد: اول ما وصلنا استلموني اماني وتهاني و لفينا ع كل الاماكن ,
نور: زين عشان اذا طلعتي م تضيعين ^^
ام راشد : عاد ريناد صارت وحده من العايله هالله هالله فيها ,
ام فهد : الله يبلغكم في عيالهم ان شاء الله
ام راشد و الفرحه باينه عليها: أمين , عآد ما لحق راشد يتزوج جاني متعب يبيني اخطب له.
ام سيف : حاط بباله وحده ولا؟
غلا استحت و ناظرت الأرض بخجل , همست لها دلال: شفيج تقلبت الوانج ؟ غلآ حقرتها و ابتسمت ع خفيف.
ام راشد بابتسامه : ي ريت حاطها بباله ! الا حاطها بقلبه و مصر يبيها, عاد ما حبيت اكسر بخآطره و خطبتها له , وان شاء الله الملكه نهاية الأسبوع .
غلآ وسعت عيونها و ناظرت بصدمهه في ام راشد , عقدت حواجبها باستنكار , استأذنت منهم و ركضت على جنآحها , البنات كلهم كآنوا متوقعين ردة فعلها . أما الحريم ما اعطواا الموضوع اهتمام , الكل كان يبارك لآم راشد , بس بنفس الوقت شايلين بقلبهم عليــهآ.




----------- ستووب ----------------------
نعرفكم ع العوائل الجديده .

******
عايلة ابو سيف !
ابو سيف – ام سيف ,
سيف : 28 سنة , متزوج من بنت عمهه هند .
مشآري: 27 سنة.
سمر: 25 سنة. – زوجة عبدالله,
دانه: 24 سنة. – زوجة فهد.
غلآآ: 21 سنة.
دلال: 19.
*****

عايلة ابو عبدالله ,
ابو عبدالله – ام عبدالله
عبدالله : 27سنة متزوج سمر.
عبدالرحمن : 25 سنة.
هند : 23 سنة – زوجة سيف.
هنادي: 19 سنة.
دارين: 16 سنة.

******
عايلة أبو فهد .
ابو فهد – ام فهد
فهد: 29 سنة. متزوج دانه.
فيصل: 25 سنة.
غادة : 23 سنة.
مراد : 20 سنة.
نور: 18 سنة.
******

-------------------------------------------------------





السـآعه 2 و 30 دقيقهه ّ - بعد الغذاء
في الديوانــيه,
ابو راشد كان يلف سبحتهه ع صعبهه , لاحظ ابو سيف ان في كلام يبي يقولهه , ناظره باستفهام , ابو راشد لف وجهه ناظر متعب و رجع وزع السبحهه على اصابع يدهه و بابتسامه : انا خطبت لمتعب و الملكة ان شاء الله يوم الجمعه ببيت البنت , ..
الكل بارك لهم ما عدا ابو سيف اللي كانت ملامحهه تتغير و تميل للعصبيهه , : شتقول يا ابو راشد؟
ابو راشد بهدوء اعصاب: شفيك مو على بعضك ؟
ابو سيف بعصبيهه : ووش فيهم بناتنا ما تخطب له منهم ؟ شدعوه تروح للغريب ؟ ( اشر على اخوته ) بنات اخوتك مو اولى فيه من الغريبه؟
متعب بتوتر: عمي اهدا ما صار الا الخير. بعدين البنت ال خطبتها بخاطري وودي فيها بالحلال!
ابو راشد غمض عيينه بهدوه رفع حواجبه و فتح عينه : احنا اتفقنا ان بناتنا ما نعطيهم لاحد من برا العايله ما خصينا الشباب بالكلام!
ابو عبدالله : وش الفايده ؟
ابو راشد : الفايده ان بناتنا يظلون تحت عيونا و داخل عايلتنا . وش المانع اذا عيالنا جابوا حريم من برا العايلهه و صاروا يحملون اسمنا و منا وفينا؟
ابو فهد : حلو كلامك يا خوي . و بناتنا و بناتك ان شاء الله من ياخذهم اذا كل واحد من العيال تزوج من برا؟
متعب بنفاذ صبر : ي عمي شالمشكله ؟ العيال ما خلصوا! كلها انا و راشد ال تزوجنا من برا!
ابو سيف: يعني عبالك اذا شافوكم محد بسوي مثلكم ؟ و حمد و سآلم بكرا يجونا بحريم من برا البلد بعد.
حمد عقد حواجبه و ناظر في عمه بهدوء و رجع نزل عينهه , اما رآشد كان يناظرهم ببرود ولا همه كلامهم . فهد كان مكتف يدينه و يناظر بعمه ابو راشد . بينما باقي الشباب كل واحد قاعد و يتابع نقاشهم اللي ما يضنون انه بيعدي على خير.
ابو راشد رفع يده لذقنه و حكه بتفكير , : افهم منكم انكم مو موافقين على زواجه؟
ابو فهد بعيون بارده: لا والله براحتك زوج عيالك كلهم وش يخصنا فيهم! هذي حياتهم بس بكرآ لا صاروا بناتك عوانس و محد من عيالنا تقدم لهم لاتلومهم.!!
ابو سيف: كنت متوقع انك تطلب يد غلآ بنتي لمتعب. اظن احنا متكلمين عن ذا الموضوع من زمان .
ابو راشد: وانت قلتها هذا الكلام كان من زمآن! والحين كل شي تغير , متعب كبر و صار رجال و هو اعلم بمصلحته !
سيف: يبا خلاص صلوا ع النبي ما صار شي! بعدين اختي غلا كلن يتمناها ! يعني نصيبها مو واقف!! ..
مشآري: هدوا نفسكم الموضوع مو مستاهل . متعب الله يوفقه و اختي غلا ربي يكتب لها الاحسن! شفيكم سويتوها سالفه!
ابو عبدالله : يبه عبدالرحمن صب لي فنجان قهوه !
عبدالرحمن : حاضر يبه.
متعب سحب جوآله و استأذن و طلع , راشد حس انه تضايق من تصرف اعمامه و استاذن بيطلع وراه , لكـن وقفه صوت عمه ابو سيف : على وين ي راشد؟راشد بجديه : بروح امشي الخيل شوي زمآن عنه. ابو سيف هز راسهه وهو يقلب سبحته , اما راشد طلع و توجه للاسطبل.





-----------------
جنآح غلاّ

كانت قاعده ع الارض و حاضنه المخدهه بضيق و ضامهه رجلينها عند صدرها و مسندهه راسها بالسرير , و حولها دلآل اختها و هنادي بنت عمها ابو عبدالله , و غادهه بنت ابو فهد , هم الاربع كانوا واجد قريبين لبعض , يفهمون لبعض و اغلب وقتهم مع بعض , اعترافاتهم و اسرارهم عند بعض , كانوا بس هم ال يعرفون بحب غلآ لمتعب . و بآقي العايلهه كان اغلب ضنهم انه اعجآب .

غاده كانت تمسح كتفها بضيق :خلاص ي غلآ! ترا هو بكيفه هو ال خسرج!!
هنادي: غلا انتي من صجج عاد زعلانه!
دلال بمزح : اصلا احسن م خطبج م اقدر افارقج مو كفايه سمر و دانه متزوجات؟ بعد انتي تروحين عني و اظل بالبيت لحالي؟
غلآ ابتسمت و الدموع ممليهه عيونها , لفت عليهم و مدت يدينها , ثلاثهم تقططوا على حضنها و لموها بقوهه و هي خلاص قعدت تبجي و تشهق ما تحملت انها تخبي بقلبها اكثر.

يوجع شعور لمآ انك تحب شخص م يحبك! انت تبدل كل شي عشانه و هو مو معبركك , انت تخسر عشان هو يعيش السعادهه و مايقدرك, اساسا هو ما حس بحبك له , م راح يحس باي شي تسويه عشانه , و لكن حلو لما انك تصر و في الأخير تجيب قلبهه , حلو لما تحس بضعف و ترفع يدينك و تقول يا رب اعطني صبر بقد ما احبهه . لانك واثق ان حبكك له مو قليل أبداً ..

تعبت من القعدهه و السوالف واغلب البنات تسدحوا و اخذوا قيلولهه عشان يسهرون الليل , لما شافتهم نايمين حست بنعااس مو طبيعي , فركت عينها لين وجعتها و لما حست انها خلاص مو قادرهه توصل استأذنت و رجعت جناحهم , دخلت بهدوء ,لقتهه واقف قدام الدولاب يعدل ثيآبهه , | قميص اسود و بنطلون بيج و بوت اسود رجالي , و ريحة عطره اللي تجذبها , وشعرهه اللي كان مسويهه سبايكي مايل على جنب , | استغربت لبسهه , و غيرت ملامحها لملامح استغراب , ناظر فيها مده و بعدين تكـلم : بروح اركب الخيل .
تحمست و بصوت عالي بدون ما تحس : الله ! عندك خيل؟
جته ضحكه على شكلها الطفولي ابتسم ع خفيف بانت غمازته و صار شكلهه يخقق , بانت سنونهه شوي , رجع عدل ملامحهه و لف ع المرايهه , سكر ازارير اكمام قميصهه و طلع .
اما هي انسدحت ع السرير بتعب لين نامت في مكآنها.

طلع من المبنى متوجهه للاسطبل , كآن الهوآ البآرد يحركك شعره الناعم بشكل جميل , خطواته كانت بطيئهه جداً , ف طريقه لقى فيصل ولد عمه ابو فهد , سلم عليه و سأله عن متعب , قال انه ما شافه ابد لانه كان اساسا يفر ف المزرعه توه بيرجع الاسطبل. نزل و تمشى معه ببطئ إلى الاسطـبل ,

اول ما وصلوا لقوا متعب يطلع خيلهه , راشد حط يده على كتفهه و شد عليه : انطرني , توجهه لخيله و فتح الباب لهه , جره بخفيف لبرآ و مسحح ع وجهه و قرب منه وباسهه و قال ع خفيف :اشتقتلك ! الخيل صهل و رفع رجلينهه و نزل و كأنه يقول : وانا اكثر , ابتسم متعب لين بانت سنونه الطويلهه : شكله تذكرك! .. ابتسم ع جنب و ناظرهه بشهامهه قرب منهه و ركبهه , و مشى مع متعب بهدوء حول الحديقهه و هم يسولفون.




المغرب السآعه 7 ..

كآنت قاعدهه بالمطبخ لحآلها , تحس ان الدنيا ضاقت فيها , من سمعت خبر خطوبته و هي مو ماآكله ولا شاربهه , و لما اجبروها البنات تاكل دخلت المطبخ تشوف لها شي تآكلهه , فتحت الثلآجهه كآنت مليـآنه بس ما في شي يشجع انها تاكلهه , و اول ما دخلت العاملهه و شافتها طفشانهه قالت لها ان في اكل من اللي جهزته للعشاء , حطت لها شوية باستا و معجنات و قعدت تآكل بسرعه من جوعهآ , فجأة دخـل هو و تفاجا ان في وحده من بنات عمه بالمطبخ هالحزهه م عرفها لانه كان مقابل ظهرها , و باين شعرها الاسود الطويل اللي يوصل لنهاية ظهرها ما عرف شلون ينبهها بوجودهه رجع خطوتين لورااء و دق الباب و بنبرهه رجوليه : أحم ..
التفتت عليه بسرعه ورفعت الشال على راسها , لما دخل و شافتهه تفاجات! ,, تلخبطت و نزلت راسها . تحس ان نفسها خلص و قلبها زادت دقاتهه . قرب منها و عداها و توجهه لكولر الماء , شرب 3 كاسات من العطش و ما حس لنفسهه و وقف يملي الرابع وهو يلهث. ابتسمت له و هي رافعه حاجبها " كنت تركض؟" ..
لف عليها بتركيز , بادلها الابتسامهه و مد يده على شعره المتناثر على جبهته و هو يرفعه بتعب " لآ بس راجع من الاسطبل" هزت راسها بمعنى (اها) , عيونها م شالتها من عليهه , كانت تراقبهه بهدوء . رفع الكاس و شربها ع السريع و طلع .





--------------------------------------
عند رآشد َ

تروش و طلع , لبس ثوب بيضاء , فيها تطريز بالرصاصي الفاتح , تصميمها كان لايق عليهه كثير , اول ما عتب الغرفهه طاحت عيونهه على ريناد اللي كانت حاضنهه الدبدوب الكبير , و اللحاف طايح على جنب , و شعرها المتناثر بشكل عشوائي , قرب شوي من عندها ووقف يتأملها , و يتذكر حركتها وهي متحمسهه تسأله عن الخيل , انتبه ع جواله اللي يدق بصوت عالي , ناظر الشاشه و كانت المكالمه الثالثه اللي توصلهه من خالد , رفع التلفون وهو يعتذر عن تأخيرهه ,

خآلد : ايه و شلونكك وشلون القزمه ريناد؟
رآشد : تمام الحمدالله كلـنآ بخير و انت شلونك و شلون الاهل؟
خاآلد : الحمدالله تمام , ريناد جنبك؟
رآشد بابتسامهه : لآ والله نايمه من الظهر للحين ! شكلها تعبانه !
خآلد: اها زين , لا تصحيها انا جاي بعد شوي اشوفها و امشي .
رآشد : تنور ي النسيب , تدلي طريق المزرعه ولآ؟
خالد: لآ والله! اشوا انك قلت لي . عبالي انكم ف بيتكم .
رآشد بابتسامهه: لا حنا ف المزرعه مع الاهل و الاعمام , المهم انت الحين اطلع من طريق بيتنا ع الطريق اللي بعد مركز الشرطهه , خذ الطريق لين توصل للدوار , عدهه و خذ يمين ......

قعد يوصف لهه الطريق , و هو طآلع من جنآحهه متوجه للديوآنيهه عشان ما يزعج ريناد ولا يصحيها .






-------------------------------

عند الشباب ف الديوانيهه ,
سآلم :انا رايح السوبر ماركت احد يبي شي؟
مشاري: جيب لنآ شوية خرابيط معك,
عبدالرحمن : انتظرني بجي معك!..
سآلم: ترا البنات جايين معي.
فهد بضحكه : ايا كلب كنت داري انك مو رايح عبث!
سآلم : لا والله رحمتهم محد راضي يوديهم .
حمد بنص عين : رحمتهم ولآ الحب رايحه معهم.
سآلم: الكلام معكم ضايع ! الله ياخذني ان عطيتكم وجه مرآ ثانيه.
مرآد : انتظرني بروح اجيب جوالي و اجي.
سآلم: خلاص م تكفي السياره , عبدالرحمن معي قدام و الكراسي ال ورا للبنات.
مراد : الله يفشلك قل امين .
سالم طلع وهو يضحكك , طلع ورآه عبد الرحمن , ركبوا السيآرهه و البنات كانوا راكبين ورآ , أماني و تهاني و نور كانوا بالكرسي الأول و هنادي و دلال و دارين بالكرسي ال وراهم .. سآلم شغل اغاني و طول ع الصوت و مشى .







-------------------------------------
بعد نص ســآعه ,

وصل خآلد و دق على راشد يطلع لهه , اول ما طلع له سكر السيارهه و نزل و باسه ف خشمهه , وزع نظراته على المكآن وهو يذكر الله ما كان متوقع ان المزرعهه تككون بهالحجم , والمبنى كان جداً اكبر مما توقع , كآن حآمل بيدهه علبه متوسطهه باللون البرتقالي , مخرقهه 3 خروق ع الجآنب و مربوطهه بشرايط فوشيهه بشكل جميل , رآشد اصر عليه انه يدخل الديوانيهه و يقعد مع الشباب و لكنهه رفض و طلب يشوف ريناد بالاول . راشد خلآه ع راحتهه , و مشى معه ع المبنى, اول ما دخلوا الجنآح اشر لهه يقعد بالصـآلهه على ما يروح يصحي رينآد ,
خالد ابتسم ابتسامهه جميلهه و هو يهز راسه بالنفي , و ما رضى انه يصحيها, و استأذن من راشد اذا ما كان عنده مآنع , يبي هو ال يصحيهآ .. رآشد بادله نفس الابتسامهه و هو يقوله "حيآك البيت بيتكك" , دخل الغرفه بهدوء و قعد ع السرير , بين ما كان راشد يراقبهه من بعيد باستغراب . نزل العلبهه ع السرير و بدا يفتحها بهدوء.

حست بشي لزج يلآمس خدها تمغطت و لفت ع الصوب الثاني تكمل نومها , و لكن الشي نفسهه يلامس خدها الثاني, صحت بخوف و هي مصدومهه!! فركت عينها بشكل سريع و صرخت بصوت عآآلي , :
Puppy!!!!!!
" جروو!! " طاحت عينها بعين خالد و هي مصدومهه! شافت العلبهه المتناثرهه و عرفت انه هو ال جايبها , ضمتها بقوهه و الدموع بعيونهها : ثنك يوووو حياااتي!!! ضمها بنفس القوه وهو يقول لها " وحشتييني! " حس بدموعها ال تطيح ع كتفهه و لافه يدها ع ظهره و اليد الثانيهه ع رقبته و مادتها مغطيهه فيها وجهها , ابتسم بحنيهه و نبرته الرجوليهه تتداخل مع صوت شهقاتها : افا عاد ليش البجي؟ بعدها عنه و مسك كتوفها و الابتسامه على وجهه وهي كانت مغطيه وجهها بيدينها و تبجي .

رآشد كان مكتف يدينهه و يطآلعهم من بعيد , ابتسم بدون ما يحس على نفسهه , سند راسه بالجدار و هو يراقب حركاتها العفويهه ,
خآلد: ها شفتي اني لما اوعد اوفي؟
ريناد بابتسامه وسط الدموع هزت راسها بمعنى ايه .
خالد: قبل شهر ولدت , انتظرته يكبر شوي و يعتمد ع نفسه بالاكل و جبته لج , عاد ها اهتمي فيه !!
ضحكت بعفويه و حملته لحظنها , كان حجمه بحجم اليد , نوعه هآسكي , لونهه بني و ابيض و عيونهه زرق , قربته لوجهها باستهه والارض مو واسعتها من الفرحهه , ..
ريناد : وش نسميهه؟
خالد : والله عاد بكيفج انا مالي شغل. (لف على راشد بابتسامه ) اسالي حبيبج!
ريناد وجهها قلب احمر و حاولت تصرف الموضوع : امم بسميهه "آيفريت" . يناسبه ولأ؟
رآشد تقرب لهم بابتسامهه و شالهه فوق, ناظر في ريناد : سميه " لآكي" .
خآلد : آيه هذا بعد حلو, يلآ انا استأذن.
راشد: وين؟ والله ما تطلع الا تتعشا!
خالد: الله يغنيكم , و يكثر خيركم . بس اسمحوا لي اليوم , بروح اتعشى بالبيت.
ريناد: تبيني ازعل يعني؟ ما صدقت اشوفك!
راشد : حلفت ! ما تطلع الا متعشي! اساسا الحين جهز العشاء , خلاص لا تردني عاد
خالد بابتسامه : يلا ماشي بس ادق ع البيت اخبرهم اني هنا.
راشد : خذ راحتكك .

خآلد نزل مع رآشد ع الديوانيهه , اما ريناد بدلت ملابسها و نزلت ع الصاآله مع الحريم .
-----------------------------





يوم ثآني
السـ ـآعه 7 الصبح ,,
كآن ابو راشد و ابو فهد قاعدين بالصآلهه , معاهم سآلم و فهد و مشآري و عبدالرحمن ..
جت العآملهه و جابت صينيه فيها 3 أكواب شاي و كوب قهوه , و كاسين مآء , حطتها على الطآولهه , و حطت يمهآ الجريدهه , ابو رآشد مسك كوب شآي وشرب منه شوي, حطه ع الطآوله و سحب نظارته من جيب ثوبه و لبسها حمل الجريده يتصفحهآ , قلب الصفحآت بشكل سريع كالعاده يقرأ العناوين , وبعدها يبدأ قراءة المواضيع ال تعجبه ,, فجأة وسع عيونه بصدمه ووجهه يملآه الغضب و ملآمحه ما عادت تتفسر, ابو فهد لاحظ صدمته و استغرب منه , بالعاده يكون رايق ع الصبح : شفيك؟ سآلم : يبه خير عسا ما شر؟
حد على اسنانه بقوه و بصوت رفيع سمعه كل من بالقصر : وين حمد!!!!! سآلم بصوت منخفض: مـ ممآد...
فجأءة دخل حمد و الابتسامه تملأ وجهه , قرب من ابوه : صبحهم بالخير يالله . مد يده يسلم على ابوه , وخر يده بقوه و هو يعقد حواجبه بغضب : شهذا؟؟
حمد استغرب نبرة ابوه الحاده و الشرار ال يطلع بغضب من عيونه , بلع ريقهه و هو ما يدري شسالفه , حمل الجريدهه و قرأ العنوان ال يتوسط الصفحه " مودل البحريـن حمد ال ---- , في علآقه غراميه مع موآطنه عشرينيه" .. وسع عيونه بصدمه و حس ان لسانهه انربط! نزل عيونهه ع الصورهه و هو يشوف وجهه فجر و ابتسامتها الواضحهه و وقفتها القريبه منه , و العلبهه اللي بيدها . عقد حواجبه باستنكار! ما كان عنده شي يقوله ابداً ..
ابو فهد نفذ صبرهه و سحب الجريده من حمد , و انصدم بالخبر !!
و الشباب تناقلوا الجريدهه و ينصدمون واحد ورآ الثاني, .
صمــــــــــــــــــــــت طــــــويل , تلاه صراخ فزع كل من بالقصر لين بدوا يتجمعون واحد ورآ الثاني , : آنا جذي ربييتك! انا وش سويت لك عشان تجازيني بعمايلك هذي, , اخسس بس! وانا اقول انت العاقل ف اخوانك .....

في جناح رآشد و ريناد ..
ريناد فزت ع الصوت القوي بخوف , سحبت روبها من الكرسي و لبسته بسرعه , سحبت شعرها و طلعته برآ و ربطت حزام الروب الحريري, توجهت للباب و حطت اذنها عليه تبي تفهم شصاير و منو ال يصارخ!
ما قدرت تسمع شي واضح , بس كان في صوت صراخ و تكسير قوي!!.. و الواضح ان الصوت صوت ابو راشد..
ركضت عند راشد بخوف و صحته بنبرهه راجفهه يملآها فزع : راشد . . رراششد ! قووم ابوك قاعد يهاوش تحت!!
راشد تقلب بتعب , و سحب للحاف على نفسهه , ريناد حست بغبنهه و الدموع ملت عيونها : راشد تكفى قوم ! رااشد!
راشد حس لصوتها اللي تملاه علامات الخوف فز من نومهه وهو ما يدري شسالفه: شفيج ؟ شصاير!!!
ريناد : ابوك يصارخ تحت , صايرهه مشكله !
راشد وهو يقوم و يتوجهه للباب: وش مشكلته؟
ريناد بارتباك : مادري مادري روح شوف.



راشد نزل بسرعه ع الدرج و توجه للصآلهه , ما فهم شي من صوت الصراخ والتكسيرر , شاف امهه ماسكهه ابوه وتهدديه و هو لازال مستمر في الصراخ , اماني اول ما شافت راشد مسكته من كتفهه وهي تتوسل له انه يهديه قبل لا يعصب أكثر.
راشد بصعوبه وصل لابوه من الزجاج المكسر اللي بوسط الصالهه , حس ان رجله انجرحت شوي بس واصل مشي بدون م يفتكر ,
راشد : خير شصاير؟
ابو راشد : أي خير و اخوك مسود وجهنا!!
راشد تحولت ملامحه لملامح استفام و تعجب!! سآلم مد له الجريدده , قرأ المكتوب و توسعت عيونه بصدمه , ظل دقايق يستوعب الموضوع , سكر الجريده و توجه لحمد و رفع قبضة يدهه لصدره : شنو هذا ؟؟!!
ريناد نزلت بعد ما بدلت ثيابها لقت الكل متجمع حولهم , بصعوبه وصلت قدآم عشان تشوف!! شهقت لما شافت راشد ماسك حمد من قميصهه و عيونهه موسعه و الغضب يملآ وجهه , اول مره تشوفه بهالوحشيه و الاندفاع ,
رآشد بصراخ : شنو هذا فهمني!!!
حمد دف راشد ع الكنب و هو يصارخ بنبره اعلى: شنو يعني بس انا ال اغلط بالبيت ؟ اي احبها! و كنت طالع معها و الصورة مو مفبركهه ولا شي!.
عم الصمت دقآيق , وسط صدمة من الأهل ,,
رآشد اندفع بقوة على حمد اللي كان يلهث بغصب , و لكن حمد وقف يده قبل تلمسهه وشد على اسنانهه : انا رايح اتقدم لها!
ابو راشد بفقدان اعصاب : شنو الشغلهه شوربا؟ عبالك ابوها بيفتح لك بيته و بحييك؟ هذا ان ما ذبحك بنص بيتهم فايده ..!
حمد وجه نظراته لابوه : ما راح اطلع الا و انا خاطبها لو على موتي!
ابو فهد بابتسامة استهزاء لف على سآلم : م تبي تسويلنا اكشن انت بعد و تتزوج امريكيه ؟
سالم نزل راسهه و تنهد بضيق , رفع عيونهه و طالع حمد اللي انسحب بعصبيهه و توجه لخارج القصر..

تهآني بصوت عآلي : راااشد رجلك تنزف!!!
ابو راشد : اانا تعبت منكم خلاااص! كلما كبرتوا كبرت مشاكلكم معاكم! وين التربيه وين الاخلاق!! الحين شيقولون الناس ؟ ولد خليفه ال -------- ما تربى زين ؟ سودتوا وجهي !
راشد وقف بشهامهه وسط انظار الكل , توجه لجناحهه , و لحقته ريناد, كان يعرج بالمشي من رجله المجروحهه , اول ما دخل تمدد ع الكنب و هو يغمض عينه من الألم , ريناد بخوف جابت له ماء ساخن و فوطهه صغيرهه , و قعدت تنظف جرحهه , كان هادئ و سارح بتفكيرهه! ناظرت فيه بخوف : رآشد ششلون اطلع الزجاج؟
طاحت عينه على عينها المليانهه خوف و قلق , و بصوت هادئ: في ملقط على الرف الثاني , ع السريع راحت و جابتهه , و قعدت على ركبها تحاول تطلع الزجاج اللي دخل برجله. بعدها جابت مويه باردهه و وزعتها على مكان الجرح و رشت معقم , و غطت الجرح بقطن و لفته بشاش , بدا المعقم يملي الجرح و يحس بألم , غمض عينه بقوه وهو يشدد قبضته ع الكنب , وقفت قدامهه بخوف :يعورك؟
رآشد : لآ شكرا.
قعدت ع الطاولهه و فردت يدها ع الشعر المتناثر و رجعته لوراء بحركه سريعهه , و ناظرت فيه بقلق بين ماهو كان سارح في عالم ثآني...






----------------------------------

بعد سآعه , وصـل لباب بيتهم , نزل وحط يدينهه بجيبه , و كآن يناظر البيت و تفكيرهه ف فجر و شنو صار فيها , دقايق إلا متعب واصل , نزل و الابتسامهه العريضه مرسومه ع وجهه : ها وشفيك مستعجل تبييني؟ خير! بيت منو هذا ال جايبني عليه؟
حمد بهدوء : قريت الجريده اليوم.
متعب: ي رجال اقولـك من الصبح طالع ع البحر وش لي بالجرايد و انا بجو ياخذ القلب .
حمد: بروح اخطب .
متعب بضحكهه : حمد جنيت ؟ سلامات!
حمد: موب راجع القصر بدونها , تجي معي ولا لا؟
متعب بابتسامه : من هي طيب,
حمد بكل برود نزل الدريشهه و اخذ الجريدهه من الطبلون , و مدها لمتعب , متعب قرأ بهدوء , حمد كان متوقع منه ان يعصب و يضرب و يكسـر مثل ابوه و راشد , بس على العكس , متعب كـآنت الصدمهه ممتصه كل عصبيته, ..
عقد حواجبه باستغراب: شسالفه.؟
حمد فهمه الموضوع كله وخبره عن اللي صار بالقصر وحلف م يرد البيت الا ماخذها , متعب ما كان بيده حيلهه , ووافق ان يروح يخطبها له.
توجهوا لبيتهم , دق الجرس وظل دقايق ينتظر, , اول ما طلع ابوها وقف ثواني مصدوم ثم تفل بوجهه و انهد عليه بالضرب, متعب ما كان قادر انه يوقفه ابدا, بس حاول انه يبعدهه و يهديه , ابو فجر بدون ان يسمع ولا حرف زايد , دخل البيت و سكر الباب ..
متعب استغرب منهه!! و سحب حمد من كتفه عشان يمشون , حمد عيا يمشي و دق الجرس مرآ ثانيهه , انفتح الباب بصراخ و هو يرميها ع الارض , و يتفل عليها بحقد و كلماته اللي مليآنه غضب : ضيعتي شرفي و شرف العايله كلها ي حيوانه , لا عاد اشوفج ببيتي ! ولا تفكرين حتى ترجعين دامني حي!! هالبيت مالج مكان فيه ! و انا بريء منج ليوم الدين , كانت تفلت يدينها عليه و تترجاه بكل معنى التوسل,
دخل البيت و سكر الباب بقوهه حتى حسوا ان الباب بطيح من مكآنهه , متعب كان يناظر باستغرابب!! و علامات الاستفهام على وجهه ! حمد تقرب لها و مسك كتفها و مشى معها لين السـيارهه اما هي كانت متقززه و تبعد يده عنها بكل قرف ,,
ركبت السيارهه و لمت نفسها ببجي و شهق , متعب ركب سيارتهه بعد ما قاله حمد يسبقهم ع المحكــمههَ ..
متعب بدون تفكير دق على عمه ابو عبدالله و خبره باللي صار و طلب منه يحظر المحكـمه , بدون ادنى رفض ووآفق ,,







-----------------------------------------------------
الســــآعهه 6 بعد صلآه المغرب ,
كآنوا كلهم متجمعين بالصاآله رجال و حريم,,
:"للمعلوميهه بالبحرين البنات ما يتغطون , يكفي الشال و ستر الشعر و الجسم سواء بعبايه او بملابس ساترهه "
الصمت كآن سيد الموقف , التوتر بعيونهم كـلهمم, و الهدوء كان يسابق افكآرهم , ام راشد كانت تحاتي ولدها ما تدري عن حمد وين راح و لا متعب اللي غايب من الصبح ..!
وابو راشد صح كآن معصب بس قلبه كان مشغول على حمد , مهما كان هذا ولده من لحمه و دمهه , وخاف انه اسرع بالسيارهه او اذى نفسهه ! كآن منتظر بس خبر انه بخير! ما يبي شي ثاني , ولكنه كان يخفي مشاعره و خوفه وسط الملامح الجديه ..!

فجأءة انفتح باب المبنى الكبير و دخل متعب , وزع نظراته على الكل بانزعآج , سلم و قليل من رد السلآم , ابو راشد بعصبيهه : وين كنت ؟
متعب : بالمحكمـه , حمد تزوج البنت! ..
ام راشد و يدها على صدرها بصدمه : ووينه فيه ما تدري؟
متعب حرك يده بقلة حيلهه : اخذ له شقه بفندق , ما حب يرجع الحين.
تهآني بضيق صدت عيونهآ لأماني , اما اماني ناظرتها ثم نزلت راسها ع الارض , الكـل كآن منصدم , احداث غير متوقعه ابدآ..
البيت كان ف حاله استنفار و توتر و ما يمدي حمد يطل بوجوهم الحين ’ قرر انه يسكن معاها بشقهه بين ما تهدأ الاوضاع و يتقبلون الموضوع ,

فجر كانت كارهه نفسها وودها لو تموت !! , قلبها يعورها على امها اللي ناغزها قلبها على بنتها , ظلمت الدنيا و هي ما تدري وين هبدت بروحها بهالليل, وللاسف فجر ما تقدر تتصل لها و تطمنها , كانت في حاله نزاع حتى مع نفسها , تبجي بحرقهه و الشهقات تاخذ كل نفسها ,
كرهت حمد ! حسته انسان ما تعرفه , معقوله كذب علي؟ قالي انه اخذ الكاميرا منه ؟!! , .. كانت هالكلمات تروح و تجي على بالها ,
و بين الدقيقهه و الثانيه يزيد بجيها ,,










----------------------------------

يـــوم ثآني السآعه 9 الصبح ’

صحى على صوت بجي خفيف , عرف انها هي , تقلب بتعب وقام غسل وجهه و توضأ و صلى , اول ما خلص صلآتهه , توجه لها و قعد ع ركبهه قدامها ,رفع راسها و بعد خصلآت شعرها عن وجهها , عقد حواجبه بضييق و نظرآته اللي كآنت تعبر عن حزنه : آنا ما كنت متوقع ان هالشي يصير ابداً.
نزلت راسهها و هي تشهق: تصدق اول مره ادري انك كذاب من عرفتك للحين! ..
حمد غمض عيونه باسف و رجع ناظر بعيونها : تبيني اقولج ما لقيته.؟ و انتي بذاك الحال و تسوقين سياره عشان حادث واحد ياخذج مني؟ انتي متخيله اني اقدر على فراقج. ؟! لا تقنعيني انج ما كنتي مسرعه و خايفه !
عم الصمت لدقايق , و تقربت منه ورمت راسها بحضنهه و وضمته بقوه و هي تبجي : حمد اهلي مآ يبوني!
ضمها بأقوى ما يقدر و هو يبوس رآسها : لو يتخلى العالم كله عنج بتلقيني موجود !..

حست بأمان بحضنهه , لمته بقوه لــين غمضت عيونها و نآمت , حمد كان متضايق على حآلها, ما نامت من امس ولا غمضت عيونها , حملها بهدوءو سدحها على السرير و غطآها ,, قرب منها و باسها على جبينها , سحب له كرسي و قعد يتأمل ف وجهها .
********

في القصر ,
كان الوضع أهدأ من امس بكثييير, كانوا مشغولين بملكة متعب أكثر من موضوع حمد , البنآت فطروا و طلعوا يتسوقون لبكرآ , يشترون فساتين و اكسسوارات , و العيـآل كالعاده بالديوآنيه منهم من يتابع فلم و منهم من يلعب سوني , و منهم من يسولف , و منهم من اخذ خواته للسوق,

كان البيت هاادئ من ناحيه الصوت و من ناحية الاشخاص الموجودين فيه ,, غلآ كانت قاعدهه ع الكنب و تطقطق بفونها , تلهي نفسها عن متعب , ما تبي تفكر فيه ابداً , و قررت انها تنسآه , بس يقولون ان النسيآن صعب. . كانت تخدع نفسها لآ غير ..
حست بشي يمر من تتحت رجلها و قفت ع الكنب وغمضت عيونها بصرآخ : يمآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ

عبدالرحمن و متعب توجهوا ناحية الصوت باستغراب , شافوها واقفه ع الكنب و مرفعه رجلينها و الشال طايح ع كتفها, و مغمضه عينها ,
عبدالرحمن باستغراب: غلآ؟
غلآ وهي مغمضه عيونها :شيله عنيي!!!
عبدالرحمن بضحكه : وشو؟
غلآ: في شي تختي مدري وشش يمكن فآآر!
متعب و هو ماسك ضحكته ع شكلها توجه للكنبات و نزل عيونه يناظر , لمح جرو هآسكي , حمله بين يدينه : لقطنا الفار خلاص.
فتحت عيونها و طاحت عينها بعين متعب اللي واقف و شايل جرو بيده , تفشلت و نزلت بهدوء عن الكنب , ..
غلآ : شكرآ.
عبدالرحمن بضحك : ايوه فار اجل.
غلآ: يوه خلاص! ما صارت عاد
متعب و هو يبوسهه : من وين جاء هذا .؟
ثواني الا ريناد تزفر نفس عميق و بصوت ناعم : تعبت وانا ادوره!
متعب بابتسامه :هذا لج؟
ريناد: ايي, هدية من اخوي خآلد .
متعب هز رآسه بتفهم وهو ينسحب مع عبدالرحمن متوجهين للديوانيه .
غلآ بابتسامه : كيوت يجنن
ريناد بادلتها الابتسامه : شكرآ..

*****************


يتبـــع ,,
ان شاء الله بعد ما تهون مصيبتنا بمفقودنا الله يرحمه
اكمل لكم البآرت :(


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 26-08-2015, 06:50 AM
(Maysa) (Maysa) غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: ي بعيد لا تقرب ترا جرحك وصل | بقلمي


حبيبتي ماكأنج طولتي

قلت عندهم ميت ياميساء اصبري

طيب انتظري التكمله ؟ بس طولتي

حبيت اعطيج ردي كامل مع التكمله عشان ابرد كبدج

لاتتاخري وايد ، بـإنـتـظـارجـ

...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 27-08-2015, 10:38 AM
صورة Real Reema الرمزية
Real Reema Real Reema غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ي بعيد لا تقرب ترا جرحك وصل | بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها (maysa) مشاهدة المشاركة
حبيبتي ماكأنج طولتي

قلت عندهم ميت ياميساء اصبري

طيب انتظري التكمله ؟ بس طولتي

حبيت اعطيج ردي كامل مع التكمله عشان ابرد كبدج

لاتتاخري وايد ، بـإنـتـظـارجـ

...
اليوم التكملهه ,

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 27-08-2015, 11:24 AM
صورة Real Reema الرمزية
Real Reema Real Reema غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ي بعيد لا تقرب ترا جرحك وصل | بقلمي


يوم ثـآني - ملكة متعب –
السـآعه 4 و نص الظهر ــ

البنـآت كانوا كلهم يتجهزون , جايبين لهم 3 مصففات للبيت يمكيجونهم و يعدلونهم للملكـه, خلصوا من بعضهم , وكآن الدور على تهآني , و نور و غلا , كالعادهه نور تتشرطط و كل ما يسوون لها ميك اب ما يعجبها و تمسحهه , كان مكياجهم صآرخ شوي , بنفس الوقت مبرز ملامحهم ,,
غلآ بنفس : آخخ و اخيرآ خلصت , ظهري تكسر,
أماني و هي جـآيهه من بعيد : ما شاء الله تجننين ي كلبه!
غلآ بخجل: تسلمين , ترا انتي بعد خققتيني!
أماني ضمتها بقوهه : الله يعوضج خير .
غلآ على طول نزلت دموعها و ضمتها بقوهه اكثر .. و هي تبجي على خفيف. أماني كانت تمسح بيدها على ظهرها و تهديها: خلاص حبيبتي شدعوه عاد متعب اخوي مو اخر رجال بالعآلم ,ترا عيال عماني و النعم فيهم!
غلا هدت نفسها: الله يآخذ حبهه من قلبي!
أماني بعدت عنها شوي و ابتسمت و مدت يدها مسحت دموعها.



-



في جنآح رآشد و رينآد

هي كانت لابسهه روب سبآحه و قاعدهه ع السرير تنشف شعرها عشان تنزل يجهزونها , و ممدده قدامها فستـآنين و عيونها طايحهه عليهم متحيرهه تلبس اي واحد , و بيدها الاستشوار اللي موجهه على شعرهآ الطويل , لمحتهه ماسك باب الجنآح و بيطلـع , طفت الاستشوار و بصوت ناآعم : ررآشد!
لف عليها بانتباه , ابتسمت له و طالعت الفساتين وهي تأشر : شنو احلا البسهه ..؟
رآشد بعجله و عدم اهتمآم: مادري أي شي .
تقلصت ابتسامتها و نزلت رآسها بتحطم : أوكيه!
شغلت الاستشوار و كملت تنشيف شعرها , بين ما هو طلع وهو يمرر اصابعه على شعرهه باعجـآب , و صورتها ما راحت عن باله و هي تبتسم لهه و شعرهاا متناثر على اكتافها , و الروب القصير اللي لابستهه و باينهه كتوفها منه ابتسم بدون ما يحس و نزل ع السريع.,

------------








عند حمد و فجر.

صارت تنآم اغلب وقتها , ما تبي تتذكر اي شي! ولا تفكر بشي , و حمد كان يخليها ع راحتها لان اللي صار لها مو قليـل , و هو اساسا يبيها تلهي نفسها هالكم يوم , حاس انها تبي تكلم امها ولو واتسـاب و تطمنها ! بس حتى تلفونها ما امداها تاخذهه معها ,
حمد كآن قاعد يتأمل شكلها و يمد يدهه يبعد خصلات شعرها عن وجهها وهو يبتسم , قرب منها و باس راسها بهدوء , صحت من نومها و بدت ترمش بتركيزز , شافتهه قاعد يمها , مدت يدها على شعرها و رجعتهه لوراء , حمد مد يدهه و فيها علبهه مغلفهه مستطيله , و بابتسآمهه : تكسرينه بالعافيه .
فجر باستغراب : شنو هذا ؟
حمد وهو يقرب : هذا هدية مني لج!
فجر ابتسمت بالغصب و اخذتها منهه , فتحتها لقتها علبهه تلفون نوت 5 , ابتسمت لين بانت سنونها : هذا لي؟!
حمد : اذا ما عجبج اجيب لج غيرهه انتي آمري بس
فزت من مكانها و ضمته بقوهه و هي تبجي : الحين اقدر اكلم امي! شكرآ!!
حمد وهو يبعدها : يلآ لهي نفسج فيه , انا طالع م برجع الا الليل , اليوم ملكةة اخوي متعب.
فجر : طيب, بترجع للمزرعه؟
حمد وهو يبلل شفايفه : ايه , بروح اخذ شنطة ثيابي.!
فجر : تكفى لا ترد على احد ولا تكلم احد! انت مو ناقص مشاكل
حمد ابتسم و هو يسحب خدودها : م عليج! ما يصير الا الخير ان شاء الله .
ابتسمت وهي تطلع الجوال و تحطهه ع الشاحن . بين ما هو طلع من الشقه متوجه للمزرعه .

----------









بعد نص سـآعهه بالديوانيه ,

كـآنوا الشباب قاعدين و يسولفون مع بعض , وممديين الشاي و القهوه قدامهم , وبعضهم يتابع الاخبار, فجأة دخل مرآد وهو يبتسم : حمد رجع المزرعه!
سآلم بلا مبالاه: يمكن جاي ياخذ ثيابهه!
رآشد : هو هنا الحين!!
مرآد : ايهه اتوقع ! توني شفته رايح غرفته!
راشد حد على ملامحهه و مد الفنجان للطآولهه , و جا بيوقف بس مسكتهه يد سيف و هو يشد عليه و بصوت خفيف: اللي شافهه مو قلـيل!,
غمض عيونهه بصبر و رجع قعد مكآنهه , ..
فيصل: ترا الرجال تزوجها! خلاص يبه خلصت السالفه!
كل الانظار توجهت له بصدمه!
رآشد: تزوج هذي نفسها اللي طالع معها؟
سآلم : توقعت!
فيصل: أي , امس اول ما طلع من هنا رآح و تزوجها! ..
رآشد بابتسامه استهزاء: حلو يعني كان لازم ينفضح عشان يخطبها؟
مشـآري: انت ليش تكبر المواضيع؟ ترآ من الادب و ك عايلهه معروفه ان الاخوان يزوجونهم من الاكبر للاصغر! و كآن منتظر ملكة متعب عشان يتقدم لها ترآ!! ..
راشد : ظل فيها ادب هي؟!
سيف: خلاص عاد قوموا تجهزوا للصلاه قرب يأذن ,
كلهم تركوا اللي بياديهم و توجهوا لمسجد المنطقـهه الكـبيررّ


---------











في غرفـة حمد ,
كـآن يلملم اغراضه من الغرفهه و يشيلهم بالشنطهه ,شوي انفتح الباب و دخلت اماني , كتفت يدينها و قربت منه بهدوء , رفعت حاجب و هو يطالعها : رايح ؟
حمد بهدوء : ايه! . .
أماني : من هي؟
حمد بابتسامهه : زوجتي!
أماني باستفهام : شنو؟
حمد : تزوجتها فالمحكمه امس!
أماني بصدمه : مبروك..!
حمد: يبارك فيج!
أماني : قاعدين بفندق؟
حمد : ايه !..أمي وينها؟
أماني : لحظهه اقولها ما تدري انك هنا! المسكينهه شايله همك!
حمد ابتسم .. و سكر شنطتتهه , وقف دقايق ينتظر امهه لين جت و ضمته بقوه وهي تبكي , مسح دموعها و باس راسها: خلاص تكفين يمه اهدي لا تخرب كشخختج! انا بخير كاني قدامج,
ام راشد : مرتاح بنومك يمه؟ تاكل زين؟! انتبه لنفسك ولا تمشي بسرعه!
حمد بابتسامه : يمه ماني ياهل! اعتبريني مسافر لجلسة تصوير! مو اول مره ابتعد عنج خو , بعدين فجر معاي , و هذاا اكثر شي مصبرني على وضعي ,
أم راشد : متى بترجع؟
حمد : مدري بين ما تهدأ الاوضاع , يمكن بعد اسبوع !
ام راشد: لا ماقدر ابعدك اسبوع وانت بهالحال , شوف بكرأ ترجع هنا , صدقني ما راح يصير شي! اصلا خلاص الكل عرف بسالفه و انتهى كل شي.
حمد : يمه ما راح ارجع لحالي تفهميني؟ شلون راح يتقبلونها!
ام راشد مسكت كتوفهه المعضله :يعني بيتقبلونها لما تكونون بعيدين ؟ بعدين دام السالفه توها لا تنتظر يهدا البيت و بعدين ترجع و تنعاد السالفه من جديد ! ..

حمد : مدري يمه ! اذا فجر وافقت بكرآ ارجع ولا يهمج !
ام راشد : ايه شقول بعد؟ فجر صارت اغلا من امك؟
حمد بضحكهه : لا يمه شدعوه! بس تدرين نفسيتها وايد تعبانه! اهلها تبروا منها و ما عندها غيري! وانا مابي اغصبها تجي و تتحمل اللي يجيها فوق ما هي متحملهه اللي قاعده تعيشه!
ام راشد تنهدت بصبر : على راحتك ..!
حمد باسها و حمل شنطتهه و هو نازل تحت , طلع برآ بدون ما يتكلم مع اي احد , .. اول ما فتح سييارته شاف راشد يركب سيآرتهه , سفهه وهو يمشي السيارهه متوجه للفندق .

----------------------------------







انتهى البـــــــآرت ,
يلآ نشوف تفاعلكم ,,



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 27-08-2015, 11:49 AM
صورة تيمم. الرمزية
تيمم. تيمم. غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ي بعيد لا تقرب ترا جرحك وصل | بقلمي


البارت مرهه قصير ..

بسس احسس بيصير تطور في حب راشد وريناد..

..

ما عندي افكاررْ او توقعاتت.


:"

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 27-08-2015, 03:43 PM
صورة عيوني تحكيلك قصتي الرمزية
عيوني تحكيلك قصتي عيوني تحكيلك قصتي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ي بعيد لا تقرب ترا جرحك وصل | بقلمي


سلاامم

انا متابعة جديدة

في البداية اقولك انا ما عندي كلمات توصف روعة روايتك

اسلوبك وسردك مررة يجذب

الاحداث مررة مشوقة

توقعاتي

اتوقع فجر بترضى ترجع ثاني يوم
~~ْْْ~

اتوقع العايلة فالنهاية بيتقبلون فجر غصب عنهم

~~ْ~

اتوقع ان راشد بدا يحب ريناد

~~ْ~

اتوقع بيصير شي بملكة متعب له علاقة ف غلا ما اعرف



بلييز لاتطولي بين البارتات ترا انا لزقة بضل وراك لين تخلص الرواية

تحياتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 27-08-2015, 07:29 PM
صورة Real Reema الرمزية
Real Reema Real Reema غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ي بعيد لا تقرب ترا جرحك وصل | بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها احلاممْ مبعثرهْ مشاهدة المشاركة
البارت مرهه قصير ..

بسس احسس بيصير تطور في حب راشد وريناد..

..

ما عندي افكاررْ او توقعاتت.


:"
حبيبتي المفروض اطول صح , بس تخيلي يموت احد قريب منج وايد؟
لكنن كل شي ولا اخلي ف خاطركم ^^
بسوي لكم بارت يرضيكم ان شاء الله :)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 27-08-2015, 07:32 PM
صورة Real Reema الرمزية
Real Reema Real Reema غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ي بعيد لا تقرب ترا جرحك وصل | بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها عيوني تحكيلك قصتي مشاهدة المشاركة
سلاامم

انا متابعة جديدة

في البداية اقولك انا ما عندي كلمات توصف روعة روايتك

اسلوبك وسردك مررة يجذب

الاحداث مررة مشوقة

توقعاتي

اتوقع فجر بترضى ترجع ثاني يوم
~~ْْْ~

اتوقع العايلة فالنهاية بيتقبلون فجر غصب عنهم

~~ْ~

اتوقع ان راشد بدا يحب ريناد

~~ْ~

اتوقع بيصير شي بملكة متعب له علاقة ف غلا ما اعرف



بلييز لاتطولي بين البارتات ترا انا لزقة بضل وراك لين تخلص الرواية

تحياتي



نورتييي ^^
توقعات جميله
ان شاء الله تستانسين بقراءءة البارتات
حاليا اسوي لكم بارت بس صبروا علي اول ما اخلصهه بنزلهه :)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 31-08-2015, 06:52 PM
صورة Real Reema الرمزية
Real Reema Real Reema غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ي بعيد لا تقرب ترا جرحك وصل | بقلمي


مستعدين للبـآرت الـ 6 ؟؟
ترآ مليــآن احداث و تطورات مثل ما وعدتكم^^
يلآ ابي حماس و تفاعل ,, مو مثل اخر بارت :(
حزنتوني ما تفاعلتون كثير


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 31-08-2015, 08:39 PM
صورة Real Reema الرمزية
Real Reema Real Reema غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ي بعيد لا تقرب ترا جرحك وصل | بقلمي


بارت 6






في قصر أبو مريـم السـآعه 9 ..

برآ القصر زينوا الجدران باضواء ملونهه بشكل جميـل , داخل كـآنت الصالهه الرئيسيهه , واللي تم الحفل فيهآ . على جوانب الباب فازات كبيرهه زجاجيهه مليانهه ورود بالوان كثيرهه , و بعدين بلآط نهايتهه كوشهه و ستآرهه بلون الكوشه مزينه بلمسات من الكريستالآت , على جوانبها سلال فواكه مزينه بشكل حلو , و انواع الحلا و التوزيعات , و مصحف كبير على اليمين بعدهه طاولات زينة دائريهه بلون الكوشهه طايح عليهم قماش مثل الستآره و متناثر عليها ورود بشكل نآآعم , البنـآت كلهم كانوا كاشخين , و لوكاتهم كانت ع الاغلب قوية و تشد , حتى ملآك , كانت لابسهه فستآن احمر مزين بكريستالات فضيهه فخمه , ضاغط من الصدر و ماسك من البطن , و منفوش ع خفيف , مبرز جسمها , اكمامه قصيرهه للكتف , شعرها مرفوع بتسريحهه فخمهه و نازل ع جبينها اكسووار هندي باللون الفضي, , و لابسه طقم فضهه ثقيل شوي , مكياجها صارخ و معطيها جمال مع الفستآن , روج احمر فاقع , و بلشر برتقالي, وشادو اسود يناسب بشرتها البيضاء, و الحناء عطتها رونق اكثر.

بعد ما تمت الملكهه , و اخذوا موافقتها و توقيعها , زفوا متعب عشان يدخل معها , و يشوفها لاول مره بعد ما صارت حلالهه , كانت خايفه و متوترهه و تحك يدينها ببعض , و عيونها ع البـآب , اول ما انفتح نزلت عيونها بتوتر بس مآكانت خايفه ابداً , البنات كلهم تغطوا م عدا خواتهه , قرب عندها ووقف يمها , و قفت على يمينهم ام راشد و على يسارهم ام مريم , مد يدهه جنب يدها و دخل اصابعهه مع اصابعها و شد عليها , كانه يعبر لها عن فرحتهه , و هي ابتسمت رغم التوتر و الخجل اللي كان مسيطر عليها , رفعت عينها و طالعتهه , ضحكت و بانت اسنانها الؤلؤيةة , و لفت وجهها تطالع امها. قرب فمهه عند اذنها و هو يقول : " طـآلعه حلوهه" .
و ابتسم ابتسامه عريضهه بانت فيها ملامح وجهه , مريم قربت من اختها وهي تتصنع الابتسامه : مبروك حياتي. باستها عند خدودها ,و مرت عند متعب و بصوت خفيف " م توقعتك حقير لهالدرجهه " . طنشها و استغل وجودها , قرب وجهه عند ملاك بحركهه سريعه وباس جبينها.
مريم انقهرت و تباعدت من جنب الكوشهه و دموعها بعيونها ,
شوي الا الناس كلهم تلملموا عليهم و صاروا يسلمون , و اللي عندها كاميرا بدت تصور , تهاني وهي تبوس خد متعب : مبروك , ي حظك فيها والله!
متعب بنص عين : مو ناقص عين انا ! قولي ما شاء الله .
تهاني ضحكت و هي تطالع وججه ملاك كيف احمر : ما شاء الله!!
أما اماني ما كانت راضية على زواجه منها ابدا, وكل ما وقفت جنب مريم قاموا يتبادلون السوالف عنهم! ..

بعد نص سـآعهه بدا يفضى المكـآن لين ظلوا بس خواتهه و امه ببيتهم ,
قعدوه معاها بالمجـلس عشان ياخذون راحتهم , قعدت بعيد عنهه شوي ,
و هو يضحك على شكلها و هي متوترهه وماتدري شتقول ,
متعب بضحكه : نطلع نتعشى؟!
ملاك بخجل: لآ انهه جوعآنه!
متعب : ادري ! مو عشان جذي ابي اخذج مطعم!
ملآك : ااء.. كان قصدي شبعانه!
متعب وهو يكتف يدينه: لو ما تقومين بشيلج انتي و فستانج و بوديج غصب.
ملاك بضحكه : طيب خلاص بقوم ابدل و اجي!..

متعب و ملاآك كانوا مستانسين ببعض , و هالشي واضح عليهم من تصرفـآتهم , و ممكن نقول تزوجوا عن حب ,, حب النظرآت!!

---------------------------









في المـــزرعـهه ,
البنات متسدحين بالصآله بتعب و مو قادرين حتى يوقفون !
نور: ي ربيييييييي تعب تعب!
تهاني :احملوني لغرفتي!
نور: خل احمل روحي اول!
هنادي: اففففف ميري ! تعالي شيلي عباتي و شيليني وياها !
تهاني: تحسون بس احنا قاعدين هنا ! المتزوجات مالهم حس!
ريناد بضحكه : و انه شنو؟
تهاني: مدري انتي حاله خاصه!
نور: ي حبيبتي زوجاتهم كاشخات ! يستغلون كشخختهم مو حنا مالت علينا!
دلال: عيب ي بنت!
غادة : تصدقون ! ما توقعت متعب ياخذ وحده بهالجمال
أماني بنرفزه : مو جميله وايد حسيتها عاديه!
دارين : صلي ع النبي والله قطعه!
تهاني باستفزاز : غرتي أماني؟
أماني رافعه حواجبها: من شنو؟
تهاني: من ملآك!
غلآ بنفاذ صبر: ترا شفنا احلا منها ! لا تسوون انهاا ملكة جمال العالم!
قامت بعصبيهه و هي تمشي لغرفتها : ما عندكم ذوق!
دلال بصوت خفيف: م علكيم منها اعصابها قافلهه .
ريناد تحمل شنطتها : انه تعبت! بقوم انام!
غاده : وانه بعد ! احس اني متكسره!
أماني: غادة نطريني!

ريناد حملت شنطتها و لبست عباتها لان فستانها كان قصيرر , و توجهت لجناحهم قبل محد من العيال يمر و يشوفها..!
دخلت الجناح بتعب , فصخت كعبها بهدوء و حطته بالخزانهه و علقت عباتها و شالها , تسندت ع الخزانه بتعب و هي تتلمس اكتافها الباردهه , رفعت يدها لوجهها و هي تتحسس المكياج الثقيل , كانت اول تجربه ف حياتها انها تحط مكياج صاارخ لهالدرجه , توجهت للحمام بتمسحهه مسكت قبضه الباب و حست بالباب ينفتح خافت و بعدت يدها بسرعهه, تفاجأت فيه و هو واقف قدامها بجسمه العريض و المنشفهه على خصرهه , و شعرهه المتناثر بشكل جميل على جبهته, تلخبطت افكارها و هو كان سارح في وجهها , شعرها مموج و متناثر على كتفها , و مكياجها يجذب, و فستانها القصير الاسود اللي يفصل جسمها و مليان كريستالات صغيره, نزلت عيونها و بلعت ريقها, رفع يده لذقنها و رفع رآسها, عيونهه طاحت ع شفتها المليـآنهه , واللي يملاها الروج الاحمر الفاقع , قرب منها بهدوء بدون ما يحس لنفسهه , لحتى صارت انفاسها تخالط انفاسهه , قلبها ينبض بسرعهه لاول مرهه , و انفاسها تسارعت . كان محتاج انه ينزل نفسه كثير عشان يوصل لها بسبب فارق الطول بينهم , غمضت عيونها بسرعه وهي ترجف ,
اما هو نزل راسهه شوي لرقبتهه و غمض عيونهه و زفر بقوه و بعد عنها , عقد حواجبهه باستغرا ب من تصرفه اللاارادي! و بصوت خفيف: استغفرالله!
تحسست من تصرفهه و تقوست شفتها لا اراديا , و الدموع تجمعت بعيونها , سفهته و دخلت الحمام , اول ما قفلته قعدت ع الارض و ضضمت رجلينها عند صدرها و حطت راسها ع يدينها و بكت ع خفيف ..!
هو حس لها انها تبكي لانه ما تباعد عن الباب اساسا!..
تضايق حتى من نفسه و من اللي سواهه !


----------------------------------










السـآعه 10 ~

دخل الغرفه بهدوء عباله انها نايمهه , ولكن تفاجا بها قاعدهه ع الككنبه الصغيرهه و عيونها اللي حولها احمرار واضح من البكي , فز قلبهه و تقرب لها بسرعه و بخوف مسح على راسها : شفيج! صاير شي؟
فجر و هي تشهق و تهز راسها بمعنى لا , ضمته بقوهه و قربت منه.
لف يده ع ظهرها و هو يمسح ع راسها : اهدي..!
فجر بصوت مليان هم : امي ! صارخت ف وجهي و قالت لي لا تدقين علي مره ثانيه! فكرتها مثل اي ام خايفه ع بنتها و ماكلهه همها! طلعت ولا مفتكرهه فيني!
حمد باسها و ضمها لمدهه طويله و هو يهديها , لين نامت ف احضانهه , حملها و سدحها ع السرير و غطآها .. كان مآكل همها شلون بترضى انها ترجع معه بيت العايلهه! و شلون بتتحمل انها تتحمل مضايقاتهم و هي مكالمهه بس صوت ما تحملت ! شلون بتقدر تحط عينها بعينهم و تشوف نظراتهم لها..!

كآن متضايق ع حآلها كثيير , ويحاول يسوي اي شي عشان يسعدها . .!

----------------------------








يوم ثـآني ..
السـآعه 1 الظهـر~

صحـت من نومها بتعب و هي تحس ان راسها ما يشيلها من الوجع , رجعت رمت نفسها ع السرير , رمشت عدة مرات لين صحت زين , دخلت الحمام و غسلت وجهها ع السريـع , حست بألم يمغص بطنها حتى انها مو قادره توقف , تسندت ع المغسلهه بتعب , سمعت صوت الباب و عرفت انه جاء , طلعت من الحمام و سكرت الباب بهدوء , حملت المنشفهه و بدت تمسح يدينها , دخل الغرفهه شافها مو ع طبيعتها , استغرب انها توها تقوم من النوم , ظل دقايق يطالعها ثم تقرب منها اكثر,
رآشد بحده : توج تقومين من النوم ؟
ريناد بهدوء : اي ..
راشد : يعني ما صليتي!!! صلي الصبح و الظهر الساعه 1 الحين!
ريناد نزلت راسها : مابي.
راشد : شنو مابي؟ متزوج يهودية انا؟
ريناد: لآ.. انا.... مم مآ اصلي! ما علي صلآه
لفت عنه بسرعه و هي منحرجهه ! مسكها من يدها و هو ماسك ضحكته : طيب ننزل نتغذى؟
ريناد بملامح جادهه : مابي , موجوعانه.
راشد : بس انتي من امس ماكلتي شي؟
ريناد كتفت يدينها ورفعت حاجبها: الله الله , من متى مهتم فيني اكلت ولا لا؟ .. ولآ ضميركك مو مرتاح عشان امس؟
راشد : بس جذي . ما كان لازم اعطيج وجه ع كل حال.
ريناد عصبيهه : أي لاني حيوانه عندك متى ما بغيت تتجاهلني تجاهلت و متى ما بغيت تعصب عص...
راشد قاطعها : مو ناقصج والله !
ريناد بعصبيه : الحمدالله عندي سبب عشان اعيش ولا كان انتحرت من زمآن!
راشد سففها وهو يطلع , و هي كانت تراقبهه بعصبيهه وكأنها ودها تقتله على بلادتهه و تجاهله لها .








----------------------------------------------

عند حمد و فجر,

كانت منسدحه ع الكنب تطالع التلفزيون , دخل و شافها تقلب القنوات بملل , ابتسم و قرب منها , قعد جنبها و هو ياخذ الريموت منها, طفى التلفزيون و وانرسمت ع وجهها علامات الاستغراب , مد يده لشعرها و هو يبعد الخصلات الطايحه على وجهها ,
ابتسمت بعفويهه وهي تحط راسها ع كتفه : شعنده روميو ؟
حمد : أممم. أبي اقترح عليج اقتراح ,
فجر و هي تقلب ملامحها بدلع : و شنو هالاقتراح؟
حمد : نرجع بيت اهلي.
فجر بعدت عنه بسرعه و هي تطالعه بصدمه : انت من صجك؟
حمد : ادري الشي صعب, بس صدقيني احسن لج و لي! راح يضايقونا بس بيتقبلون ف النهايه !
فجر نزلت راسها و شبكت يدينها ببعض : مادري حمد مادري!
حمد مسك يدها و باسها: انا معاج ما راح يصير شي يضرج ! راح اتحمل عشانج و ابيج تتحملين عشاني .
فجر ببتسآمه : طيب مثل ما تبي .
حمد : اجل يلآ جهزي شنطنا و الحقيني ع السيـآره!
فجر: الحين ؟
حمد : ايي ماله داعي ننتظر يلآ؟!
فجر ببتسامهه واضحه : طيب .!







************************
في المزرعـهه تحديداً في المجلس,,

ابو راشد كـآن يقلب الفنجان بهدوء , ويده الثانيهه تحك لحيتهه الخفيفهه ,
اما ابو عبدالله كآن يراقبهه ومو داري شنو يقولهه , ابو فهد كآن يتابع الأخباآر و بيده السبحهه يقلب فيها , ابو عبدالله عدل جلسته وهو يطالع ابو راشد ,
ابو عبدالله : سمعت أن حمد جاي المزرعه!
ابو راشد فز قلبه و طالعهه : مع حرمته ؟
ابو عبدالله : اتوقع!
ابو راشد: يعني مو جاي زياره ؟
ابو عبدالله : ع حسب علمي بظل هنا , ..!
ابو فهد : و ما قالك متى جاي؟
ابو عبدالله : اساسا انا سمعت من متعب , اتوقع بعد شوي.
ابو راشد : جاء ولا ما جاء هذا مو مهم بالنسبه لي !
ابو عبدالله رفع حواجبه بتعجب و رجع عدل ملامحهه , لف على ابو فهد بتسائل ولكنه صد عنه ..!


السـآعه 3 الظهر ,

كآنت و اقفه قدامه و تلعب ف خصلتها الطويله , انتبه لها و سكر اللابتوب , كتف يدينه و رفع عيونهه عليها ,
راشد : خير في شي ؟
ناظرت الارض بخوف و رجعت اعطته نظرات هادئهه ,
رآشد هز راسه ع خفيف و هو يبتسم : تبين شي؟
ريناد : امم .. ابي اروح بيت اهلي . من رجعت للحين ما شفتهم صار لي شهر!
راشد : اوكيه البسي و انزلي ناطرج بالسيارهه! عندج من الحين للمغرب بس!
ريناد : ااء شسمه روان بتنام عند امي زوجها سافر للشغل و ...
قاطعها بحده : نوم عند امج مافيه!
ريناد بزعل : ليش؟
راشد : روان زوجها مسافر انتي زوجج موجود!
ريناد : اففففف !
راشد ابتسم على شكلها و اخذ مفاتيح السيـآره و نزل بسرعه , اما هي طلعت عبايتها و بدت تلبسها ببرود ,

<<<<<


وهو يمشي للســيآرهه لمحه نازل من سيآرتهه و بعده نزلت زوجته ,
تصنم و وقف مكانهه , و عيونهه عليه , حمد كآن يبادله نفس النظرآت ,
رآشد لدقايق ظل واقف يستوعب الموضوع , ابتسم على جنب و هو يقرب منه , حمد حط يدينه ف جيوبهه و كأنه يستعد لبداية الجحيم اللي راح يعيشهه , بنفس الوقت ريناد وصلت ووقفت ورآء راشد , كانت خايفه انه يسوي مشكله و يضرب حمد , رآشد وقف قباله بتعجب : رجعت؟
حمد بهدوء : مثل منت شايف..!
رآشد : تزوجت اجل..! وراك ما قلت نحضر عرسك و نزفك؟
حمد بعصبيه : لا تحاول تستفزني !
رآشد : نشوف منو بيستقبلك!
حمد بابتسامه بارده : أمي.! و هذا الشي يكفيني!
راشد وهو يهز راسه بتسلط : على تبن!
حمد طنشه و مسك يد فجر و مشى عنه , اما هو حس ان برود حمد يقتله و يستفزه لابعد حد , ,!

-------------------------








عند البنـآت بالصآلهه ,

كانوا متجمعين و حولهم الشاي و القهوه و الحلآ , غلآ كالعادهه ماهي معهم , اما الباقين كلهم موجودين , من بين سوالفهم فجأة انفتح الباب الرئيسي و توجهت انظارهم عليه , دخل حمد بكل ثقه و هو ماسك يد فجر , اما فجر كانت ترجف من توترها , اول ما شافوهم البنات انصدموا , ما كانوا متوقعين ابدا ان تصير عنده جرأة و يجي البيت ف هالوقت و الاجواء اللي يملاهاا التوتر ,, أماني بصدمهه : حمد!! , ابتسم لها و هو يسلم , شوي الا جت ام راشد بعد ما عرفت انه وصل , وقفت دقايق تتأمله ثم طاحت تضم و تبوس فيه , فجر كانت ما تدري شتسوي حزتها , باست راس عمتها و الرجفه باينه عليها , مسكت يدها ام راشد و هي تبوس خدودها , فجر طارت من الفرحه !! ع الاقل في احد يعاملها زين! و متفهم وضعها! ابتسمت لها رغم الخوف اللي تعيشهه ,

اشرت لهم على جناحهم , و توجهوا له, بس خبر وصولهم ابدا ما تعطل بنفس اللحظظه الكل عرف! تقريبا كل القصر يسولفون عن هالموضوع!
ابو راشد سفه السالفه ولا اعطاها اهميه ابداً. .











----------------------------------

في السـيآرهه ,

كان سآكت , و يطآلع الطريق بهدوء , بين دقيقه و الثانيهه تطالع فيه و كأنها تبي تقول شي , انتبه لها و على طول سألها ,
راشد : في شي؟
ريناد بانزعاج : ما كان لازم تعاملهه جذي!
راشد : منو ؟ حمد ؟
ريناد : اي , كلنا نغلط و كلنا نسوي اشياء نندم عليها ! مو معقول بتعاملهه طول حياتك بذا الاسلوب!
راشد ببرود : انا و اخوي انتي شكو ..!
انصدمت من ردة فعلهه , لفت ع الدريشهه و طالعت بهدوء ثم قالت بصوت خفيف : مو بس هو , حتى انهه ما تعاملني زين!
التفت عليهاو كانه يشوف الحزن بعيونهها , حس بتانيب ضمير للحظهه و لكن غروره كان اكبر من انه يعتذر او يراضيها, ,

اول ما وصلت طالعته و كانها تساله مو نازل ؟ هز راسه بالنفي , نزلت بتطنيش , دخلت و دقت الباب , اول ما فتحت لها العاملهه دخلت و طاحت على امها ببكي , تضم و تبوس فيها , روان انصدمت من منظرها وحست ان فيها شي غير الشوق اللي تقول عنه ..بالاحرى روان تدري وش فيهآ~

-----------------------------------







المغرب , في بيت أبو مريم ,


متعب كآن قاعد ف الصالهه مع ملاك و ابوها و امها و يتفقون على امور العرس , ملاك قالت انها ما تبي حفلة خطوبه تبي بس حفلة زواج , و يوم ثاني شهر عسل و السالفه خالصهه , متعب استجاب لها و حددوا يوم , لان ما يجوز اساسا يبقون متملكين على بعض مده طويلهه , متتعب كان طاير من الفرح واخيرا البنت اللي حبها من كل قلبه بتصير حلآله ؟ كان بين الدقيقه و الثانيهه يطالع في ملاك بدون ما تحس عليه . و يبتسم , و يقول داخلهه : ي حظي فيها..!

ملآك بنت شيطآنهه و فيها ازعاج , قصيره , و نقدر نقول نتفه , طولها 153 , وجهها طفولي, نحيفهه و اللي براسها تسويهه , عكس اختها تماما , تحب الاطفال كثيرر , و همها انها تخلص دراستها , في الجامعه سنه 2 ,






----------------------------------

بعد مرور اسبوع ,, ( أهم الأحداآث )


- رآشد على نفس الحال مع ريناد كل يوم تستمر وقآحته و لكنها صابره عليهه و تحاول تتطبق نصايح اختها روآن , انها تعاملهه زين لين ما يخضع لها ,
- حمد و فجر كأنهم مو موجودين اساسا الكل يطنشهم ومو عاطينهم اعتبار , هنادي كانت تحاول تهين فجر كثر ما تقدر , و كانها ماخذه حلالها!!

- متعب و ملآك ما بقى على زواجهم الا يوم واحد , .. وكانوا حيل مستانسين !

- أماني تخطط لشي اكبر منها , و مو لحآلها ..!

- غلآ كرهت ملآك قبل ما تجي ,,! و تخطط مع أماني و مريم انهم ينهون هالزواج لاخر لحظهه !

- ابو رآشد و اخوانه قرووا يسكنون لبقية حيآتهم بالمزرعهه و راح يعلنون هالخبر ع الاولاد بعد زواج متعب ..!








---------------------------------------------------------


ليلـة زواج متعب ,
كانوا متجمعين الحريم بالصآلهه و البنات معهم , و مستانسين و يخططون لبكرآ كل وحده شلون بكون ستآيلها , تهاني لمحت اللي واقفه بتردد عند مدخل الصالهه ابتسمت لها و هي تأشر لها انها تجي , فجر بربكهه قعدت معهم و سلمت , و ظلت ساكته و تسمع نقاشهم على الميك اب و الفساتين , التفتت لها هنادي و بملامح استهزاء : راح تجين بكرآ؟
فجر بابتسامه : أتوقع ..! هنادي لفت ع البنات و ببابتسامه شيطانيهه ,: حلو الكل راح يكون موجود يعني..!
تهاني و هي مكتفه يدينها و تطالع هنادي باستحقار : اكيد ! اساسا احنا عزمنا الكل . .
هنادي بنظرآت باردهه لفت على فجر : كوافيرات العآيلهه ما عندهم مجال لاشخاص زيآده .
تهآني : من زين كوافيرات العايله ؟ مكياجهم دايما صارخ! فجر ويهها ناعم ما يناسبها الا الشي الناعم , بكرآ اوديج صالون والله فناانيين بالمكياج يطلعونج تحفه!
نور: خلاص ي بنات شفيكم؟
فجر بابتسامه هادئه : ان شاء الله ,
غلآ بهمس لدلال: هنادي ما بتسكت الحين!
هنادي تحس ان اعصابها تلفت ! و تحس ان تهاني تماادت و هي تقاطعها و ترد عن فجر! , عصبت و بنبرهه مستفزه : فجر مو ناويهه تسوين عرس؟ ولا بس جذي كتب كتاب جنج متزوجه بالسر؟
فجر انصدمت من كلامها و دموعها بعيونها بلعت ريقها بصعوبهه و هي تمسك نفسها لا تبكي , تحس ان انفاسها تسارعت , ناظرت تهاني بعيون منكسرهه , و قامت بسرعهه ركضت على جناحهم ,
تهاني وقفت و بعصبيه : انتي شفيج ؟ غيرانه منها ولا شنو ؟ غبيه انتي غبيه تقولين لها هالكلام ؟ انه مادري شلون متحملهه نفسج! بعدين ترا كلش ما يخصج ؟؟ اخوي و زوجته وبكيفهم!
هنادي ضحكت ضحكهه مستفزهه و البنات قاموا يهدون الاوضاع ,
أماني: تهاني خلاص يكفي!!
تهاني ناظرتها بشراسه و هي تهدي نفسها , حملت فونها و ركضت ع غرفتها.
نور تحاول تغير الموضوع : بنات بما ان بكرآ زواج متعب , شرايكم اليوم نسهر مع بعض و نسوي حفله و حركات؟
غلآ : حفلة ليش ؟ ليكون انتي العروس و بتسوين حفلة توديع عزوبيه؟
نور بضحكه : شدعوه عاد! ترا صج زمان عن حفلاتنا ولا؟
أماني: والله صج يبيلنا نتونس شوي!
هنادي كآنت سآكتهه و عيونها على مكان تهاني و كأنها تفكر بشي , التفتت ع البنات : اوكيه موافقين , في جناح منو ؟
غآده نزلت الفون : جناحي , !
نور: لا جناحي لاني صاحبة الفكره !
هنادي بمكر : أوكيهه الساعه 12 كلكم هناك! نور جهزي لنا الدي جيهه , و أماني بليز كلمي العاملات عشان يسوون لنا اكل!
أماني: اوكيه!
غآده : بروح اخبر تهاني,
دارين : خبري ريناد و فجر بعد!!
غلآ : تكفين ما نبي متزوجات! خلها للعزابيات بس! على جذي بعزم خواتي و هند بعد( وهي تاشر على هنادي ) !
نور: اي خلهم مع رجالهم شنبي فيهم!
غآده : يلا اوكيه اجل بس تهاني
هنادي بنظرات باردهه : قعدي انه بروح اخبرها ! اساسا ابي اعتذر لها..
غآده بابتسامه : اوكيه !









------------------------------------


في جنآح تهآني , كانت منسدحه ع الكنب و شعرها متناثر حولها و ماسكهه خصلهه و تلفها على اصبعها , و سرحآنه بعالم ثاني , فجأه سمعت صوت الباب يندق , قامت بخمول و فتحته اول ما شافت هنادي انسدت نفسها و بلدت ملامحها , تهاني ابتسمت و عطتها نظرهه الندم ,
تهاني رفعت حاجبها باستغرب : خير؟
هنادي: يااخي خلاص بلا حركات البزران , انا غلطت و اسفه!
تهاني بشك : هنادي تعتذر؟
هنادي ابتسمت ابتسامه عريضهه و مسكت يدين تهاني: احنا بنات عم و خوات لازم ما نزعل من بعض , المهم تونا خططنا نسوي حفله مع البنات , تعالي الساعه 12 في جناحي.. !
تهاني ابتسمت : اوكيه بحاول ما انام ..!
هنادي: ايي و شسمه ! البسي شي قصير كلنا بنلبس قصير عشان نستانس و نغير الروتين شوي و حطي لج شوية مكياج ترا تصيرين مزه!
تهاني: امم .. مدري
هنادي: اصلا م يحتاج تلبسين عبايه؟ م بتطلعين من المبنى مجرد بتنزلين لغرفتي؟
تهاني بابتسامه : طيب ..!
هنادي بحركه غير متوقعهه ضمتها بقوهه و باست خدها : الله يخلينا لبعضّ!

تهاني ابتسمت على هبلها و رجعت سكرت الباب , اول ما مشت من عندها طالعت السآعه كانت 11 و 23 , ابتسمت بتفكيرر , توجهت لجناحها و دخلت الحمام , سكرت المروحهه حقت الحمام و فصلت فيشها عن الكهرباء , اخذت الشامبو و رشته على ارضية الحمام الكبيرهه , و اخذت سطل الماء و كبتهه على الارض , و فركتهه برجلها شوي لين صار يزلق,
اتصلت على اخوها عبدالرحمن , و خبرته انه يجي لان مروحة الحمام ما تشتغل ..! و طلبت منه يجي يشوفها, اول ما سكر من عندها طلع من الديوانيه و توجه لجناحهاا, دخل و لقاهاا هناك سالها عن المشكله قالت انها ما تدري ..
دخل الحمام و حط يدينه على خصره بتفكيير, طلب منها تشغل زر المروحهه عدة مرات و شافها ما تشتغل, طآلعها بتركيزز لقى الفيش طايح , تنهد بصبر : ي هنادي ي غبيه الفيش م ركبتيه ف الكهرباء اصلا؟؟
هنادي باستنكار : جد ؟ توجهه للمروحه اللي بنهاية الحمام و لكن فجأة حس رجله زلقت و طاح على ظهرها , و ملابسهه تبللت كلها , و حس عظامه تكسرت من الطيحهه , هنادي شهقت : شفيك؟
عبدالرحمن : ليش م تنشفين حمامج ؟!
هنادي بمكر : نسيت! فيك شي؟
عبدالرحمن : لآ بس رجلي وجعتني شوي!! شوفي ملآبسي كلها تبللت !! يا الله ي هنااادي!!!! الله يصبرني عليج !!!
هنادي بتفكير : خلاص انت خذ لك شاور سريع بروح اجيب لك ملابس!
عبدالرحمن : لا تطولين! اذا جبتينهم حطيهم ع الكنب م يحتاج توقفين ع راسي!
هنادي : أي اكيد اساسا الغرفه بتكون فاضيه بروح جناح نور البنات كلهم بيتجمعون عندها..!
عبدالرحمن و هو يسكر الباب : اوكيه !!
هنادي ابتسمت بمكر و هي تطلع من غرفتها باست يددها و هي تقول : احبببني!











*****************************************
بعد نص سآعهه , استشورت شعرها لين صار ستريت, جمعتهه على جنب وميلت قصتها على وجهها , فتحت الدولاب و قلبت ملابسها متحيرهه وش تلبس , طلعت لها افرول قصير باللون البطيخي ماسك من الصدر بدون اكمام , و فيه حزام اسود ناعم من الخصر , و يوصل لبداية الفخد بس . مع شوز فانز اسود و اسوارهه سوداء , حطت لها مكياج خفيف سموكي و بلشر لحمي فاتح و روج بطيخي غامق , طلعت مزه بمعنى الكلمهه ..

حملت فونهها و فتحته كآنت الساعه 12 و 3 دقايق , طلعت بسرعه من جناحها و سكرت الباب بسرعه , توجهت للاصانصير و نزلت للطابق الاول ,
تلفتت يمين يسار ما شافت احد مشت بسرعه لجناح هنادي , و دقت الباب محد فتح لها , فتحت الباب لقته مو مقفل و دخلت , شافت المحل فاضي ضحكت بخفيف: عبالي تجمعوا و تاخرت عليهم طلعوا هم اللي تاخروا علي .
قعدت ع الكنب تقريبا 5 دقايق لين حست الوضع مو طبيعي مو معقول محد غيرها جا؟ سمعت صوت حركهه بغرفة هنادي دخلت و هي تقول بصوت عالي : هنادي ليش محد جاء؟
صــــــدمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــه !!!!!!!!!!!!!!

جسم عريض و حنطي معظل و طويل , لاف منشفهه ع خصرهه , وجهه الوسيم , ملامحهه المصدومهه , سكسوكهه خفيفهه و شعر كثيف مرفوع سبايكي ,, ! ناظرها بصدمه !! و هي مصدومه اكثر منه!!!
بعد ما استوعب رفع يدينه و غطى وجهه عشان ما يناظرها!!! يمكن لو يطالعها 5 دقايق زياده ما يمسك نفسه! اما هي حست ان جسمها صار باارد و شفايفها ترجف , و جسمها ينتفض من الموقف , لفت وجهها بسرعه و فتحت باب الغرفهه و طلعت و هي تبكي ,, !
رجعت غرفتها و رمت نفسها ع السرير و هي تتذكر الموقف اللي ينعاد عليها الف مرهه..! و تبكي و هي تلوم نفسها انها وثقت في هنادي و هي عارفه حركاتها!!

اما عبدالرحمن ابتسم بصدمهه ! : ما شاء الله!!


*****************************

عند البنآت في غرفة نور ..~

نور: كأن تهاني تأخرت ؟
هنادي بتدارك للموضوع : ااااء تهاني شسمه قالت ما تبي تجي!
غاده : بكيفها بتفوتها الوناسهه ,,
هنادي ابتسمت بمكر .. ! دقايق الا فونها يرن !
طلعت للصاله و هي ترد ,,
هنادي: هلا عبدالرحمن !
عبدالرحمن : هـ هنادي! في وحده من بنات عمي دخلت علي الغرفه بالغلط! منو هي؟
هنادي: مادري منو تقصد كلهم هنا!! لحظهه ( تمثل الصدمه ) أما لايكون تهاني؟ لانها ما جت معنا!
عبدالرحمن : تهاني بنت عمي ابو راشد ؟
هنادي : اامااا دخلت عليك الغرفه ؟
عبدالرحمن : كنت لابس منشفه الحمدالله!! ما توقعتها جميله لهالدرجه!؟
هنادي: لأانك من زمان ما شفتها! عبدالرحمن!!! ليكون ما عليها عبايه
عبدالرحمن : هاا ؟ اي لا! قصدي لابسه لبس قصير! اول ما استوعبت طلعت تبكي مادري شمشكلتها؟
هنادي باستهزاء : مصدومه ي عيوني .. ع كل حال بسكر من عندك! ويلا اطلع من جناحي بلا ما تعفنه !
عبدالرحمن سكر وهو يتذكر شككلها!! و يبتسم .!!

-------------------------------------











يوم ثآني الســآعه 9 بزواج متعب و ملاك !!

العرس كآن بقاعهه في فندق من افخم الفنادق , القاعه تسع 500 شخص , بدايتها ممر طويل على جوانبه طاولات كثثثيرهه باللون الابيض و فيها مزهريات باللون الذهبي منقوشه بشكل فهم , و الكراسي مربوطهه بشرايط ذهبيه من الظهر , و الارضيهه كانت بلآط بيج فااتح , و سجاد طويل احمر ياخذ للمسرح , على جوانب الطاولات فيه ستاير فخمهه بشكل كبير , و مناظر على طول القاعهه معطيهه شكل جميل , المسرحح بدايته 4 عتبات , و بعدها طاولهه صغيرهه و راها كوشه باللون السكري , حوافها ذهبيهه ,تتليها ستاير فخمه بشكل جميل نازل منها شيفون ملفوف بكريستالات لامعهه معطيهه فخامه للمسرحح ,

متعب لبس بدلةة عرس بدل الثوب و البشت , باللون الاسود و طالع يخقق , و في جيبهه وردهه حمراء , رافع شعره سبايكي , اللوك بسيط بس طالعع جميل و مناسب.
ملآك فستانها كان اكمام دانتيل ثلاث ارباع, الاكتاف مكشوفهه شوي , ضاغط عند الخصر , و منفوش بشكل حلو و طويل , و الطرحهه كانت مثبته بتاج صغير اعطى جمال لتسريحتها الفخمهه اللي نازله منها خصلات على وجهها , و مكياجها كان صارخ شوي و مناسبها ,

اول ما زفوهم دخلوا ع السجاد الاحمر الطويل و هم ماسكين يدين بعض و الفرحهه ما غابت عن عيونهم , ورآهم بزرآن مسوينهم عروسهه و معرس و معطين شكل جميلل للحفل , و راهم تهني و اماني و مريم ينثرون الورد و التوزيعات الصغيرهه و الفلوس ..

متعب كل ما حس انها ترجف يضغط ع يدها و يبتسم لها , ما صدقت انها توصل الكوشهه و رجلها حاملتها , اول ما قعدوا و شغلوا اغاني البنات بدوا هبل و تصفيق و تصوير ,

ملآك كانت حيل مستانسهه , و كل شوي تبتسم لمتعب و هو يتغزل فيها ,
مريم قربت من متعب و هي تبتسم ابتسامه شر قالت بصوت عالي : مبروك " تقربت ع خفيف و بهمس " أنت بديت هالحرب و انه قبلت "
متعب بنفاذ صبر قرب من خد ملاك و باسها بقوهه " احبج " .
مريم انقهرت و تحس ان الدنيا ضاقت فيها ,,,
ابتعدت بهدوء و هي تتهدد في متعب بنظرآتها اما هو سفهها وهو يحاول يلفت انتباه كل شخص رفض زواجهم بحبه لها ,,

على طآولة من الطاولات , تهاني كانت قاعدهه و تشرب عصير , شوي الا جتها هنادي بابتسامه ساخرهه , تهاني بحقد : انقلعي مالي مزاجج!
هنادي : يمه شفيج عصبتي؟ تهاني: حقيره!
هنادي :اهدي شوي . . اخوي امس سال عنج َ يقول مزه!
تهاني م تحملت استفزازها وتفلت في وجهها ,
هنادي انصدمت من ردة فعلها و هي تمسح التفله : جنيتي؟
تهاني: لما تسترخصين ديني و شرفي عشان تعرضيني على اخوج وانه بذاك المظهر هذا ال بجيج !
هنادي سحبت فونها بعصبيهه و هي تبتعد , تهاني غمضت عيونها وكانها ما تبي تتذكر الموقف , راحت عند متعب و ملاك تبارك لهم ..










******************************

عند مدخل قاعة الرجاجيل ,
حمد وقف سيآرتهه و نزل , سلم على اعمامهه و باس راسهم لين وصل لابوه , مد يده يسلم و لكن ابوه حط يده ع صدره و بعده من قدامه ,
سالم مسك حمد من كتفه و ضمهه و هو يبوس خشمه و بهمس : لا تزعل منه , بعده ما تقبل فكرة وجودك !
حمد ابتسم : مو مهتم لا تخاف. .
كمل تسليم ع اخوته و عيال عمه وهو يحس بدمهه اللي يفيض من غضبهه , تنهد بضيق و هو يصبر نفسهه , ويفكر بفجر و هو خايف ان احد يضايقها مع انها تطمنه و تقوله ان محد تعرض لها من سكنت بالمزرعه للحين !
و لكنه مو مقتنع ابدا!

أما عبدالرحمن كآن كلما يشوف راشد او سالم او حمد يتذكر تهاني اللي ما راحت عن باله ابداً و لكنهه بين دقيقه و الثانيه يستغفر ربهه ,,,!







يتبع




تعديل Real Reema; بتاريخ 31-08-2015 الساعة 09:35 PM.
الرد باقتباس
إضافة رد

رواية يا بعيد لا تقرب ترا جرحك وصل / بقلمي؛كاملة

الوسوم
بسام , بقلمي , طفلة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
بنات عبس / بقلمي؛كاملة هبوبي قطر روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 89 16-07-2017 08:04 AM
رواية لن أسامحك على ما مضى انتقام طفلة /بقلمي ملاذ.. روايات - طويلة 20 15-08-2016 10:51 AM
رواية هدف الموت / بقلمي؛كاملة وردة الإسلام روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 36 18-07-2016 08:58 AM
رواية ممكن طلب ؟ابيك تحبني /بقلمي ريماس#* روايات - طويلة 7 28-05-2016 02:38 PM
رواية وتين/بقلمي WMA. روايات - طويلة 69 26-02-2016 01:34 PM

الساعة الآن +3: 10:08 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1