غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 16-08-2015, 11:39 AM
صورة Real Reema الرمزية
Real Reema Real Reema غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
11302798240 رواية يا بعيد لا تقرب ترا جرحك وصل / بقلمي؛كاملة


السلام عليكم .

اقدم لكم روايتي بعنوان : ي بعيد لا تقرب ترا جرحك وصل
اللي بينشرها باسمي : Real Reema


قراءة ممتعه :*






بارت 1

جميـله الحيـآة لما تكون في أحضان الشخص اللي تحبه , أحضان امك أو أبوك أو أي كـآن , و تبدأ التعاسهه تقضي على الجمال لما يتلاشى هالشخص من حياتك إلا ان ينتهي .. حياتك بعدها تصير بلا طعم تافهه وفي رواية أخرى كأنك مو عايش اصلاً . لأن اللي فقدته مو بس جماال حياتك اهو روحك اهو انفاسك الهادئه اهو الراحه اللي تحسها بعد تعب طويل, و ان فقدته ف على الدنيا بعده السلاآم.

صحى من بعد نوم طويل , على صوت المنبه المزعج , عقد حواجبه بازعاج طفى المنبه و لف على الجهه الثانيه كمل نومهه , يسمح دقات الباب القويه و لكنه مستمر في النوم العميق. زادت دقات الباب و ما قدر يغمض عينهه اكثر , رمش بهدوء وهو يفتح عينه شوي شوي ! وقف من طوله و دخل الحمام يغسل وجهه , بلل مقدمه شعره الناعم و رفعه على وراء , وقف دقايق يصحى تمام , و بدأ يتوضأ لصلاة المغرب. تحرك بهدوء تام و فتح الباب , شاف اخته تبتسم له وهي مكتفه يدينها: ساعه تقوم من النوم ؟ بادلها نفس الابتسامه وهو رافع حاجبه : انقلعي!
دخل جناحه و دخلت وراه , توجه لغرفه التبديل و لبس ثوبه ع السريع رش شويات من عطره الرجالي , و مسك سبحته و لف على اخته اللي تتأمله من بعيد , ابتسم لها: خير شفيج تطالعيني جذي؟ لايكون بموت و قاعده تكحلين عيونج فيني؟!!! ابتسمت ابتسامه عريضه لين بانت اسنانها : لا ي قلبي , تيسر صل و بعدين تعرف وش سر هالنظرات الجميله !
ضحك على خفيف و مشى للمسجد .
وصل الى مسجد المنطقه الكبير, اللي كان صوت الاذان الجميل يتنغم منه في مسمع الكل, دخل و حمد ربه انه لحق على صلاة الجماعه , وقف بالصف و صلى بكل خشوع , جنب أبوه و اخوانه , اول ما خلص صلاه سلم على ابوه و حب راسه : الله يتقبل يبهه,
ابو راشد : يتقبل منا و منك ي ولدي. وينه اخوكم حمد ما جاء للصلاه!
راشد: والله مادري يبه انا طلعت من البيت سريع ما شفته.
ابو راشد رفع صوته عشان يسمعونهه اولاده : اقول سالم متعب ما شفتون اخوكم حمد وينه فيه ؟
سالم: يبه حمد في الجيم عنده تدريب 3 ساعات اليوم.
ابو راشد : واذا تدريب ما يصلي يعني؟
متعب: شدعوه يبا! تلقاه صلى في النادي ولا المسجد ال هناك.
ابو راشد : دق عليه قوله ابوي ينتظرك ف البيت يبيك بموضوع مهم.
راشد : تآمر امر ثواني بس,

راشد استاذن و طلع برا شغل سيارته و دق على حمد اخوه , خبره يجي البيت سريع و سكره بدون نقاش لأنه يدري أنه عنيد و بيتعذر باي طريقة.

بعد سـآعه كانوا الكل متجمعين ما عدا حمد بالصاله الواسعه في قصرهم الكبير, القهوه على الطاولة و الفناجيل الزجاجية المصفوفة بشكل جميل , و جنبهم انواع الحلا , مثل كل يوم بالضبط. وكالعادة حمد يتأخر و يحصل محاضرهه طويله عريضه من أبوه .
دقايق إلا حمد دخل البيت و هو معرق و حامل تلفونهه و الشاحن , : السلام عليكم .
الكل: و عليكم السلام و الرحمه.
ابو راشد : وينك للحين؟
حمد بضحكه خفيفه : ابد كنت بالجيم و بعدها صليت و رجعت !
ابو راشد : تفضل استريح!
حمد : ي لييييل لا تقول بتعطيني محاضره عن صلاة الجماعه !
راشد: تأدب ي ولد انت تكلم ابوك!
متعب: اقول يبا وش سالفة المووضوع المهم ال تبينا فيه؟
أماني تطالع امها بابتسامهه و تلف على تهاني اختها و تبتسم اكثر و تهاني تبادلها مثل الابتسامهه وهي تزحزح وجهها لابوها اللي كان يشرب القهوه بهدوء تام.
سالم: خير شفيكم انتوا تتبسمون لبعض؟
أماني بابتسامه : ولاشي!
متعب: انا شاك فيكم؟ امانه مسوين لي مفاجأة؟
تهاني باستهزاء: انت وجهك وجه مفااجاءات؟!
متعب: اسكتي انتي !
راشد: يبه انا طالع مع الربع تآمر على شي؟
ابو راشد مسك يد راشد و حز عليها كانه يقوله اقعد. : الموضوع ال نبي نقوله لكم يخصك ي راشد!
راشد: انا؟ خير يبه شصاير؟
متعب فهم المووضوع و عطى امه نظرة كانه يتاكد صح اللي جا بباله ولا؟ و امه ابتسمت و هي تأكد له على الموضوع.
ابو راشد : ي ولدي انت بديت تدخل ال 30 و مو حلوه تظل طول حياتك بلا زواج و بلا عيال , امك لقت لك بنت الحلال اللي تتمنااها, واللي راح...
قاطعه بردة فعل سريعه و بعصبيه : بنت الحلال هذي خلوها لمتعب , انا اللي اتمناها ضيعتوها مني ! كسرتوا قلبي و قلبها! و انا حالف اني ماتزوج بعد ما طلقتها!
اماني بصدمه : وش تخربط ترا امي كلمت اهل البنت!
راشد غمض عينه و رجع فتحها كانه يمسك اعصابه , وزع نظراته على كل اللي قاعدين , و لما طاحت عينه على عين امه شدد نظراته و بصوت جهوري: يمه انتوا كسرتوا هالقلب ( وهو يأشر على يسار صدره ) و الحين تحاولون تصلحون الكسر؟ اكسري فنجان القهوه ال بيدج واذا قدرتي ترجعيه مثل اول, بكرا اروح اخطب هالبنت, مو سهله يمه صح؟
ام راشد تكدر خاطرها و طالعته بنظرات حزن و هي تصبر نفسها.
ابو راشد: ي راشد تذكر لما قلت لك طلق رنيم؟ قلت لك اني بتبرأ منك لو ما طلقتها والحين..
راشد: والحين بتتبرأ مني اذا ما تزوجت؟ انا مليت يبه ! قلبي و مشاعري مو لعبه ! فلت يد ابوه بقوه و طلع بسرعه بدون ما يسمع احد .
ام راشد: متعب سالم لحقوا عليه! لا يطلع وهو معصب و يصير له شي!
متعب : انا رايح معاه ,
سالم : لاحووول!
تهاني: ما توقعت انه بعده يحبها.
أماني: ولا انه , صدمني!!! الحين شنقول لأهل البنت بالله؟ اخونا زعل و ماعاد يبي يخطب؟
ابو راشد بحده: بياخذها غصب عنه! و انا وراه و الزمن طويل.!
ام راشد : تكفى لا تغصبه! الولد بغى يجن!
حمد : يمه اهدي هذي ردة فعل ! صدقيني بيعقل و بيرجع يفكر ف الموضوع.!!
ام راشد : الله يحميه ! هالولد مدري من وين ماخذ هالعناد كله !
ابو راشد : كلمي اهل البنت ! بكرا نزورهم للنظره الشرعيه!
ام راشد بصدمه : بس الولد قال ما يبيها! شلون نجبره يعني؟
ابو راشد بعصبيه: و هو من متى يعرف يتخذ قرارات حياته ؟ لو في راسه ذرة عقل كان ما فكر يتزوج وحده عقيم عشان حب و خرابيط!
اماني: يبه اهدأ! خلاص اخزوا بليس ,, انه اكلم اهلها يبه انت بس ارتاح.
ابو راشد سحب مفاتيحه و طلع من البيت بعصبيه , كان الوضع مو مستقر ف البيت و الكل متشتت , موضوع حساس جداً وانفتح في وقت غلط ..! قلبه مستحيل ينسى رنيم ! حبها من كل قلبه و ما صدق انه تزوجها ! عشره عمر بينهم , قضى معاها 5 سنين من حياته و ما حسسها بشي ! كان متقبلها بكل عيوبها , و عايش حياته معاها بسعاده بس بما انه اكبر ولد, ابوه ما تحمل يشوفه يكبر و يدخل الثلاثين وهو بعده ما خلف عيال ولا في ادنى امل انه يخلف . حاول معاه باكثر من طريقه عشان يطلقها بس كان راشد اقوى من تهديدات ابوه له , ما رضى يتزحزح عن قراره الا لما ابوه سد كل الطرق قدامه و قاله انه بيتبرأ منه ! هنا راشد اضطر انه يطلقها, بس كانت صعبه بالحيل عليه, مو بس راشد اللي تضرر و تدمرت نفسيته , رنيم جنت اكثر منه , ضلت بالاسابيع ما تاكل و ما تشرب غير الماي اهلها خافوا عليها و توسلوا راشد انه يردها بس ابوه ماسكه من يده اللي توجعه ! بنفس الوقت كان يحس بالذنب على الحاله ال دخلت فيها.. حذفت رقمه و كل شي يخصهه و ضلت عندها ذكرى وحدهه وهي قلاده على شكل نص قلب اعطاها اياها راشد في اول عيد زواج لهم , و هو عنده قلاده رجاليه بالنص الثاني للقلب , كان هذا الشي الوحيد ال بقى ك ذكرى من راشد .

الساعه 8 ص , اليوم الثاني..
صحى من النوم على صوت التلفون اللي يرن مد يده على الطاوله الصغيره ال جنب سريره الكبير و الفخم و مسك التلفون بدون م يطالع الأسم و رد بصوت ناعس : الو؟ وصله الرد من الصوت الانثوي المبحوح: هلا حمودي ! صحصح بالقوه و هو يبتسم : هلا والله بالزين كله, شمصحيج من الحين ؟ نطقت كلماتها بدلع : اممم, مشتاقتلك ! ابتسم بفرحهه و بدأ يسولف معاها و ما حسوا بالوقت اللي مرر عليهم ,
حمد عمره 25 وسيم لدرجه كبيرهه , معضل , رشيق, طوله متوسط, و يشتغل عارض ازياء " مودل" , كان مشهور ع مستوى الخليج متابعينهه كثيرين, عنده معجبات في كل البلدان حتى اللي ما يعرفونهه ينجذبون له بجماله و أناقته , كان ثقيل و ضارب الثقل ع الكل , و ما يعطي أحد وجه ابد , اللي يشوفه يقول انسان مغرور و مجرد من المشاعر , بين ما كان قلبهه يحمل مشاعر الكون كلها , يحب بنت من قبل يصير مودل , اسمها فجر, من عايلة محافظه و متشدده,,! ع الاغلب ما يزوجون بناتهم الا لاولاد اعمامهم !

مقابل جناح حمد كان جناح سآلم , اصغر أخوانهه عمره 22, داشر و يحب الفله و الطلعه مع ربعه , اغلب وقته ف الشاليهات و الديوانيات , يحب يعاند اخته تهاني( عمرها 18 سنة ) "أخر العنقود" و موتهه ينرفزها و يطفشها! , بس يحبها كثيرر, توأم مع اخته أماني , وجوهم كلش تختلف عن بعض الا بعض الملامح , جميل وجسمه عريض ويخقق بس مو اجمل من حمد.
كان يتقلب على فراشهه بملل , كل شي مرمي حوله و غرفته تسكنها الفوضى, لابتوبهه مرمي ع الارض و و اكياس الاكل فوق الطاوله , البطانيه طايحه ع الارض و الدولاب مفتوح و طايح منه ثياب.
سمع دقات باب غرفته : هلا باللي اجاااني ي هلا ( وهو يلحن ).
دخلت أماني و هي توزع نظراتها ع الغرفه بعصبيه : وجع ! ليش جذي؟! تقول غرفه بزر ابو سنتين؟
سالم: والله عاد كيفي انتي شلج شغل؟
أماني: قوم انزل افطر بس ولا يكثر.
سآلم قعد و تربع قبالها : راشد نزل؟
أماني : راشد م رجع البيت, تلقاه راح بيته.
سآلم : اها .. سبقيني الحين جاي.
أماني: اوكيه.

الطابق الرابع كان اخر طابق ف القصر فيه جناح متعب, و جناح راشد , راشد كان اكبر واحد فيهم عمره 29 سنة , ما ينقال عنه وسيم ابد ! لان اللي فيه جمال مو وسامهه , طويل معضل شوي, شعرره كثييف و ناعم , عيونهه ناعسهه و كثيفه الرموش, انفهه طويل و حاد , فيه لحيهه خفيفه , عنده غمازه ف خده اليمين , شخصيته يسكنها الغموض, كتوم, رزه , تزوج من عمرهه 25 و ظل معاها تقريبا 5 سنين بس ابوه اجبره يتطلق, كان متعلق ف رنيم بشكل مو طبيعي كثر ما كان يحسسها بانه يحبها كانت تهتم فيه , عنده بيت مستقل عن اهله , لان على ايام ما كان متزوج رنيم كان ابوه يضايقها كثير و دايم يذكرها انها عقيم , فكان انسب حل انهم يستقلون عن اهله و يجونهم زيارات بس , و من طلقها ما يدخل بيته الا اذا تضايق من اهله و ما حب يرجع البيت.
قاعد في بيتهه و مو نايم من امس , منسدح ع الكنب و حاط ذراعه فوق راسه, متضايق لدرجهه كبيره, كان يتمنى ان رنيم تكون معه بهالحظات , يا ترى رنيم للحين مضايقه و تبجي ؟ ولا تزوجت؟ او نستني؟ لا مستحيل تنساني , لو تزوجت بتعرف .؟ بتتضايق؟ بتبجي؟! اه ي ربي لييش يصير وياي جذيي ليش؟ قعد و سند مرفقه بركبته و تداخلت اصابعهه بين شعراته الناعمه , تنهد بضيق , شوي الا يرن جوالهه و كانت امه ,
طنش في البدايه بس بعدين رد ,
ام راشد: الو , صباح الخير , راشد وينك فيه يمهه ؟ ليش ما رديت البيت؟ اخز بليس و تعال افطر مسويتلك شي تحبه.
راشد: يمه مابي منكم شي ! ابي بس تتركوني في حالي!
ام راشد : ترا ابوك ما يقصد شي ي يمه, اهو بس يبي يشوف عيالك قبل ما الله ياخذ امانته ! الله يطول بعمره , بس ما تدري شيصير. وما بجذب عليك انه بعد ابي اشوف عيالك , تنطرنا نموت ي يمه و بعدين تحسف نفسك و تقول ي ليتني؟!
راشد : يمه قلبي ما يرضى بغيرها.
ام راشد: يعني تخلينا طول عمرنا محرومين من الفرحه فيك؟!
راشد: يمه عندج متعب و حمد و سالم ! زوجيهم ليش انه لييييييش!
ام راشد : متعب بخطب له بعد ما انت تتزوج , وحمد بعده ع الزواج و سالم خله يكمل دراسته بالاول! بعدين ترا فرحتنا فيك تعادل فرحة أخوانك ,
راشد : زين يمهه روحي فطري انه مو جاي.
ام راشد : والله ما اكل لين ترد البيت!
راشد: ليش هالحركات؟؟ خلاص جاي مسافة طريق بس.
ام راشد بفرحه : ناطرينك .

جناح متعب كان شوي بعيد عن جناح راشد, بسبب الصالات الصغيره ال موجوده ف طابقهم , متعب عمره 27 سنة , كل همه شغله وي ابوه , الاسمراني الوحيد ف اخوانهه , طوله حلو , جسمه حلو , عيونه واسعه و شعره كثيف , فيه غموض و جديهه مو طبيعيه , ثقيل , المزح ياخذ من وصايفه شوي.

نزل وقعد ع السفره , كان الكل موجود ما عدا راشد , : صبااااح الخير, الكل: صباح النور, تسائل باستغراب: راشد ليحين ما رد؟
ام راشد : الحين جاي, قال لي مسافة الطريق بس.
ابو راشد : كلمتي اهل البنت عن الليله ؟
ام راشد وجهت نظراتها لأماني و كأنها تبيها تجاوب ع ابوها.
أماني: اي يبهه خبرتهم , قالوا حياكم اي وقت .
ابو راشد : زين ..
الكل بدوا ياكلون بهدوء , دقايق الا راشد دخل و صبح عليهم , قعد ع السفره جنب متعب , و بدا ياكل , كان الصمت سيد الموقف .
ابو راشد وقف اكل و هو يمسح فمه : اليوم الساعه 7 بنروح بيت البنت , للنظره الشرعيه. ( كانت عينه على راشد يراقب ردة فعله ) .
راشد بهدوء: مثل ما تبي.
انصدم ابو راشد من هدوءه و تقبله للموضوع , مو بس ابو راشد الكل انصدم ! أماني: تتكلم جد؟
راشد : مو هذا ال تبونه ؟ انا راح اسويه! تبي تشوف عيالي؟ بتشوفهم يبه لا تخاف بس ابيك تعرف اني ما بعاملها مثل رنيم ابداً!
ابو راشد قام من السفره: انا رايح الشركه , متعب الحقني.
متعب: إن شاءالله يبهه.
تهاني بهمس لاماني: مسكينه ال بياخذها .
أماني: م عليج منه هذا بس كلام , ترا هي احلا من رنيم , بتخرفنه و بتجيب راسه.
تهاني ضحكت ع خفيف : حسيت , !

------------------------------------------------------------------
السـآعهه 8 و 10 م
كـآن قاعد معها في مجلس بيتهم و باقي اهلهم قاعدين في الصالهه ,
الهدوء كان سيد الموقف , م كان عنده اي سؤال او ايشي يبي يعرفه عنها لانه ااساسا ما تهمه ,..!

اما هي كانت مستغربه من هدوءه , و منزلهه راسها و ساكته , تلعب في ايدها و متوتره , لهم نص اكثر من نص ساعه ع هالحال , لما حست انه م عنده شي يقولهه , تكلمت بصوتها الناعم : عن اذنك ,
راشد ببرود: اذنج معاج,

لما طلعت وقف بطوله و توجه للصالهه , و قعد مع الجماعه ,
مسك كتفه ابو خالد : ان شاء الله متفاهمين ؟
راشد بتسليك : مافي احسن من نسبكم ,
ابو خالد : اذا جذي بكرآ نروح للفحص و نشوف النتايج ,
ابو راشد : تم
راشد ظل سآكت طول ما هم قاعدين يتناقشون, و كان باله مع رنيم .

اما ريناد صعدت عند خواتها ع السريع و هم كانوا منتظريننها اول ما طاحت عينهم عليها صرخت ع خفيف : خقققققهه !!! ما شاءالله!!!!
ضحكوا على هبالتها و هم يتسألون فيها / طويل ولا قصير؟ شعره ناعم ؟ عيونه واسعه ولا صغيره؟ معظل او لا؟ ابيض ولا اسمر .... الخ
ريناد عمرها 21 سنة, قصيره بالمرهه طولها 149 , شعرها كستنائي مموج و طويل يوصل لين نهاية ظهرها , عيونها صغيرهه , شفايفها مليانه شوي , بيضاء , نحيييييفه , كلها ع بعضها تجنن , اجمل وحده ف خواتها و اصغرهم . خواتها كلهم متزوجات , عندها اختين ( رند – روان) – رند عندها ولد عمره 3سنين ( عمر) , و روان ما عندها عيال توها تزوجت من قريب . و عندها اخو واحد اسمه خالد أكبرهم عمره 28 سنة , مو متزوج .

نختصر الوقت ,ّ
تمت التحاليل و كل شي كـآن تمام حددوا وقت الملكهه بعد اسبوع بالضبط , جاء يوم الملكه , راشد ما كان مستعد ابدا لهاليوم و لا كان متقبلهه , كان يحس انه قاعد يخون حبه لرنيم , كان يفكر شلون بيتقبل ريناد شلون بعاملها زين و هو كارهها! صار يقول انها هي سبب طلاقه من رنيم! كرهها قبل م تعتب بيته ,

* يوم الملكهه – الساعهه 7 و نص المغرب -*
بدوا المعازيم يكثرون في قصر ابو خالد , عشان حفلة الملكه , اساسا هم ملكوا ع بعض من العصر بس ما راح يشوفون بعض الا في زفة الملكهه ,
مسوين لريناد مسرح جميل ف الصاله باللون التركوازي و الفضي و في لوحه كبيرهه مكتوب فيها ( ريناد و راشد ) فوسط الستارهه , و الكوشهه فضيهه و فيها كرستالات تجنن , و على اليمين مصحف كبير باللون التركوازي , و قدامها انواع الحلاو التوزيعات , و الزينهه اللي ماليهه المكان ,
تهاني كانت لابسه فستان احمر طويل طالع يجنن عليها , و مسويه شعرها ستريت , و أماني لابسه فستان لتحت الركب موف, و مسويهه شعرها مرفوع , و مكياجهم كان ناعم حيل , روان كانت لابسهه فستان طويل اسود طالع يجنن ع جسمها و رند لابسهه دراعه بيضاء تجنن فيها كريستالات بيج , ام راشد لابسه دراعه فضفاضه خضراء, و ام خالد دراعه شوي ضيقهه باللون الاحمر, كانوا كلهم كاشخين و مستانسين .

ريناد كان فستانها طويل باللون التركوازي الفاتج و بالوسط فيه حزام منقوش نقشات تقليديه باللون الذهبي , اكمامه دانتيل (ثلاث ارباع) و شعرها كان مموج طويل و مكياج ناعم , لابسهه طقم ذهب فخم , كان شكلها جداً سمبللل بس طالعه تجنن ,

اول م زفوهم دخل راشد و وقف جنب ريناد قدام الكوشهه , ريناد كانت متوتره و خايفه بنفس الوقت تبتسم , اما راشد ف كان باين عليه البرود ,
قربت اماني من عندهم و همست له : ابتسم شدعوه عاد!
راشد: متى تخلص هالهرجه؟
اماني ضحكت و هي تقرب منه و تبوس خده : مبروك حبيبي.
سلمت على ريناد و هي تبوس خدودها :مبروك حياتي! منه المال ومنج العيال.
ريناد استحت, و ابتسمت بخجل . راشد كانت عينه عليها , يراقبها بدون ما تحس عليه , لفت تطالعه لقته شارد فيها اول ما ابتسمت لف وجهه بثقل و صد عنها..

بعد ما خلصت حفلتهم كـآن المفروض ان راشد ياخذها ع مطعم و يتعشون او يقعد معاها ف بيت اهلها شوي, لكن هو عكس العادات و التقاليد تماما, اول ما خلصت الحفله و مشوا الناس مشى و راح بيته الكل دور عليه عبالهم طلع يسلم ع الرجاجيل و يرجع لكن م رجع .

كانت العروس بالصاله مع خواتها و خواته و امه ,
أماني: هه الحين بتصل فيه اكيد راح يسلم ع الرجاجيل ,
ريناد هزت راسها برضا .
اماني تسحبت من عندهم و دخلت الحمام و دقت عليه , اول ما رد استلمته : انت غبي؟ مينون ؟ شقاعد تسوي؟ تبي ابوي يرجع يعصب و يتمشكل معك! شلون طلعت!! ارجع بسرعه ترانا بنموت و احنا نسلك و نتعذر لك!
راشد : انا ببيتي م يمديني اجي
أماني: راشد انت بتجننني؟
راشد : م راح اجي!
أماني : والبنت شذنبها؟
راشد : اساسا لو ما هي كان انا و رنيم الحين باحسن حال!
سكره ف وجهها و هي انصدمت ! رجعت عندهم و هي تقول: هه ما يرد ! شكله جواله مسكر.
ريناد حطت بخاطرها و تضايقت بس ما حبت تبين لهم : عن اذنكم بقوم ابدل و انام .
ام راشد تفشلت من الموقف: م عليه حبيبتي م ندري شصاير معاه ان شاء الله خير.
ام خالد تضايقت ع بنتها . و الكل كان مستغرب من حركة راشد!!

ريناد صعدت غرفتها ,, دخلت بدلت ثيابها و مسحت المكياج , انسدحت ع السرير و فتحت جوالها , كان كله رسايل من ربعها يباركون لها و الاهل .
و في رساله من رقم غريب فتحتها : ( هلا انا راشد , هذا رقمي احفظيه عندج) . حفظته , و كان ودها تكتب له ( احرجتني اليوم ) . بس تعوذت من ابليس و سكرت الجوال و ناامت من التعب ,


توقعاتكم ؟



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 16-08-2015, 12:15 PM
صورة تيمم. الرمزية
تيمم. تيمم. غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ي بعيد لا تقرب ترا جرحك وصل | بقلمي


بسم الله

..
اسلوبكك في الوصف جميلل وراقي
وطريقه ابرازكك لجمال الشخصيات لفتت انتباهي
..
اعجبتني شخصيه ريناد القويه والهبله
لان اغلب الروايات الي كذا تكون البنت ضعيفه وخوافه وانتي بكذا اضفتي طابعكك الشخصي في رروايتكك
..
شخصيه راشد شخصيه تمتلكك الكثير من الحب لكنه يظهر العكسس للناسس
..
اتمنى تغيرين شوي من شريط اغلب الروايات يعني مثلا راشد يتزوج ريناد وما يحبها وتطلع له رنيم وتخرب حياته وتنتهكك شرف ريناد والقلاده لها دور من وجهه نظري

..
اتمنى تسوين احداث جديده لان القارئ بيملل من اعاده نفس احداث كلل روايه

..
موفقه والا الامامم وباذن الله روايتكك تتصنف من الروايات المكتمله في القريب العاجلل

..
تقبلي ودي واحترامي : فطيمء

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 16-08-2015, 01:17 PM
صورة Real Reema الرمزية
Real Reema Real Reema غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ي بعيد لا تقرب ترا جرحك وصل | بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها جنووبيه الاصلل مشاهدة المشاركة
بسم الله

..
اسلوبكك في الوصف جميلل وراقي
وطريقه ابرازكك لجمال الشخصيات لفتت انتباهي
..
اعجبتني شخصيه ريناد القويه والهبله
لان اغلب الروايات الي كذا تكون البنت ضعيفه وخوافه وانتي بكذا اضفتي طابعكك الشخصي في رروايتكك
..
شخصيه راشد شخصيه تمتلكك الكثير من الحب لكنه يظهر العكسس للناسس
..
اتمنى تغيرين شوي من شريط اغلب الروايات يعني مثلا راشد يتزوج ريناد وما يحبها وتطلع له رنيم وتخرب حياته وتنتهكك شرف ريناد والقلاده لها دور من وجهه نظري

..
اتمنى تسوين احداث جديده لان القارئ بيملل من اعاده نفس احداث كلل روايه

..
موفقه والا الامامم وباذن الله روايتكك تتصنف من الروايات المكتمله في القريب العاجلل

..
تقبلي ودي واحترامي : فطيمء
نورتي الروايه حبيبتي ,
صح روايتي تختلف عن باقي الروايات ^^
واكيد اوثقي 100% ماراح تتكرر القصص اللي انطرحت قبل,
رنيم ما راح تطلع في حياتهم تطمني :p

و شكرا ع تواجدج :*


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 16-08-2015, 01:41 PM
صورة تيمم. الرمزية
تيمم. تيمم. غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ي بعيد لا تقرب ترا جرحك وصل | بقلمي


ريحتيني وباذن الله اذا نزلل بارت ارسليلي اوكي مو تسحبين على فطيمء ترى ازعلل بما اني اولل رد



:")

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 16-08-2015, 02:01 PM
صورة Real Reema الرمزية
Real Reema Real Reema غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ي بعيد لا تقرب ترا جرحك وصل | بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها جنووبيه الاصلل مشاهدة المشاركة
ريحتيني وباذن الله اذا نزلل بارت ارسليلي اوكي مو تسحبين على فطيمء ترى ازعلل بما اني اولل رد



:")
اكيد ولا يهمج ^^

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 17-08-2015, 06:37 AM
صورة كِـناز الرمزية
كِـناز كِـناز غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ي بعيد لا تقرب ترا جرحك وصل | بقلمي


السلام عليكم

ماشاء الله .. مدري كذا حسيت بإنجذاب مرررره لما قريت روايتك .. تمنيت لو فيه بارت ثاني عشان استمتع اكثر .. حبيت اسلوبك مرره .. و شخصية ريناد باين انها عاقله ومتفهمه .. وهادا شي افتقدته بالروايات بشكل مهووول .. متحمسه للبارت الثاني مررره

ودي لكِ

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 17-08-2015, 10:19 AM
صورة Real Reema الرمزية
Real Reema Real Reema غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ي بعيد لا تقرب ترا جرحك وصل | بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها شقى الماضي مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

ماشاء الله .. مدري كذا حسيت بإنجذاب مرررره لما قريت روايتك .. تمنيت لو فيه بارت ثاني عشان استمتع اكثر .. حبيت اسلوبك مرره .. و شخصية ريناد باين انها عاقله ومتفهمه .. وهادا شي افتقدته بالروايات بشكل مهووول .. متحمسه للبارت الثاني مررره

ودي لكِ

منورة ي روحي :*
كلامج يسعدد
البارت الثاني اليوم ان شاء الله ^^


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 17-08-2015, 03:57 PM
(Maysa) (Maysa) غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: ي بعيد لا تقرب ترا جرحك وصل | بقلمي


السلام عليكم

هلا حبيبتي ،، روايتك مرره جميله واسلوب وسردك للأحداث رائع جداً

ابو راشد : حرام عليك طيب تبي تشوف احفادك عندك بدل راشد 3 عيال
كرهته

رنيم. : والله ارحمتها هي بعد تعلقت في راشد وان شاء الله تتزوج وتخرج من كآبتها

راشد : عش مع ريناد وحاول تقبلها امكن تحبها وتنسى رنيم

حمد : شكله متعلق في البنت كثير ماودي ايصير له مثل ماصار مع راشد واهلها اكيد ماراح يزوجونها له وعاد ماندري وش بيصير

ريناد : حبيتها كثير وودي اشوفف عنها اكثر في البارت القادم

بـانـتـظـاركـ

....

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 17-08-2015, 05:22 PM
صورة Real Reema الرمزية
Real Reema Real Reema غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ي بعيد لا تقرب ترا جرحك وصل | بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها (Maysa) مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

هلا حبيبتي ،، روايتك مرره جميله واسلوب وسردك للأحداث رائع جداً

ابو راشد : حرام عليك طيب تبي تشوف احفادك عندك بدل راشد 3 عيال
كرهته

رنيم. : والله ارحمتها هي بعد تعلقت في راشد وان شاء الله تتزوج وتخرج من كآبتها

راشد : عش مع ريناد وحاول تقبلها امكن تحبها وتنسى رنيم

حمد : شكله متعلق في البنت كثير ماودي ايصير له مثل ماصار مع راشد واهلها اكيد ماراح يزوجونها له وعاد ماندري وش بيصير

ريناد : حبيتها كثير وودي اشوفف عنها اكثر في البارت القادم

بـانـتـظـاركـ

....

توقعات رائعه ,
نورتي الصفحهه حبي :*
بنزل البارت الحين ^^
قراءة ممتعه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 17-08-2015, 05:29 PM
صورة Real Reema الرمزية
Real Reema Real Reema غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ي بعيد لا تقرب ترا جرحك وصل | بقلمي


بارت 2






الساعه 10 ص .
صحت من النوم بكسل وهي تتثاوب, تمغطت , و رفعت لحافها و قامت ع الحمام توضأت و صلت الصبح قضاء لانها ما قدرت تقوم الفجر من التعب , اول ما خلصت صلاتها بدلت ملابسها و نزلت تحت بازعاج , وهي تغني بصوت عالي : انا يوم شفت وجهك قلت لبى هالملامح سحر رمشك نور خ.................... وقفت دقايق بصدمه ! و هي تحد ع اسنانها: هه ! ييييييييمه ليش م قلتي لي !
ام خالد شوي و تنفجر من الضحك : كنت بصحيج بس هو قالي خلها نايمهه يدري فيج تعبانه!
ابو خالد : تعالي قعدي مع خطيبج ي بنيتي . اخذوا راحتكم ي ولدي البيت بيتك.
راشد وهو ماسك ضحكته : تسلم عمي ما تقصر,
ريناد باحراج : اءء تشرب شي؟
راشد : لا شكراً , تفضلي قعدي,
ريناد قعدت شوي بعيد عنهه , تمنت الارض تنشق و تبلعها ع هالاحراج كانت الاسئله تكبر ف راسها ( الحين شبقول عنني؟ مجنونه!! ) قطع الصمت و اعتذر لها ع غيابه امس و رقع فعلته بكذبه ان صديقه طاح و واخذوه المستشفى , و هي بدون ادنى شك صدقته , بس البرود اللي شافته امس منه قاعده تشوفه الحين . ! ي ترى هالبرود و الثقل هذا كله جزء من شخصيته اللي للحين ما اكتشفتها؟ ولا بس علي انهه يصير بارد !!

------------------------------

في بيت ابو راشد ,
أماني قاعده ع الكنب تطالع التلفزيون , و ماده دلة الشاي قدامها وسندويشات , جا حمد و قعد جنبها, و مدد رجلينهه ع حظنها , غمضت عينها بصبر وهي تتنهد : خير؟ تقرب اكثر : اختي و احبها ولا مايصير؟؟ , اماني مدت بوزها و هي تطالعه بنص عين : بعد هالقرف عني ,! حمد بعد رجلينه وهو يقول: تدرين كم وحده تتمنى تكون مكانج؟
أماني ابتسمت بلا مبالاه و لفت تطالع المسلسل ,
حمد حمل تلفونهه و توجه للباب بيطلع وقفه صوت متعب بنبره استغراب : على وين من الصبح ؟ لف حمد بحركه سريعه : عندي جلسة تصوير بعد شوي . متعب: أها!
متعب لف على أماني : وينه فيه راشد؟ أماني : أعتقد راح بيت خطيبته يعتذر ع سالفة امس . متعب هز راسه بمعنى اها, .. حمل تلفونهه و الشاحن و ملفات الشركهه و طلع .
اول ما شغل سيارته , الافكار و الذكريات قامت تروح و تجي على باله , يمشي السياره و باله معها مو ف الطريق ابداً , دقايق م لقى نفسه الا قريب بيتهم , استغرب من نفسهه كثير! شلون وصل هنا!! ابتسم و كلم نفسه ( قلبكك ي متعب هو ال جابك عندها ) .. لمحها من بعيد واقفه وشايله بزر في الحديقه الخارجيه للبيت, استااانس و فرحته صارت ما توسعها الارض نزل و سكر باب السيارة بسرعه و مشى عندها , و بصوت جهوري ( مريم؟ ) تقلصت ابتسامتها و لفت له ( نعم اخوي؟) عرض ابتسامته و عاد عليها الاسم, عقدت حواجبها باستغراب (انه ملاك مو مريم )! عدل شماغه وهو يحاول يركز ( بس انا متأكد هذا بيت مريم) , ابتسمت له ( اهاا يمكن تقصد مريم اختي؟ اي عندي اخت اسمها مريم متزوجهه و هذا ولدها يوسف), تقلصت ابتسامتها (شعرفك بمريم؟) عدل بحة صوته (ها؟ لا انا ماعرفها , بس اختي قايلتلي ان اجي على هالعنوان و اعطي مريم ملفات اوراق محاضرات حقت الجامعه ) !
ملاك : اي صح , لان مريم بالجامعه تدرس حقوق, لايكون اختك أماني؟
متعب : ايه اختي, يلا ماشي اقولها ما لقيت مريم.
ملاك : سلم عليها وايد . قولها مريم طالعه مع زوجها اليوم , كا حتى ولدها عندي.
متعب نزل يبوس البزر : و انتي بعد سلمي عليها , قـ ق قصدي قولي لها اختي تسلم عليها ,
ملاك بابتسامهه : يوصل,
انسحب بهدوء و رجع للسياره وهو منصدم ( مريم تزوجت و جابت ولد)؟ ليش أماني م خبرتني؟ معقولهه ي مريم هالكثر صرنا بعيدين عن بعض؟ ناظر الساعه ال بيده( اووووه تاخرت ع الشركه) حرك السياره بسرعه و راح ع الشركه.





----------------

في بيت أبو خالد عند راشد و ريناد
ريناد تحاول تستوعب كلامه , و هي مستغربه : شلون يعني نهاية الاسبوع !
راشد : انا ما ابي اطول السالفه كلها حفله و حنا خالصين!
ريناد : وانت على شنو مستعجل؟! انه مو موافقه ابداً , ما يمديني اخلص اغراضي في اسبوع !
راشد : انتي م عليج من اغراض الحفله و الصاله انا بخلص امورهم ! انتي عليج تتسوقين لنفسج و بس!
ريناد عقدت حواجبها و شددت على صوتها: لالا مو معقول!
راشد : انا خلصت كلامي , بروح الشركه تأخرت , اذا تبين الليل امرج اوديج السوق مع خواتي ,
ريناد كتفت يدينها: لا شكرا بروح مع اختي روان.
راشد: شدعوه؟
ريناد : ابد , بس خواتك ما عرفهم زين!
راشد : اي تعرفي عليهم! اساسا هم بعد بيتسوقون ؟
ريناد: خلاص تمام.
راشد: الساعه 7 خلج جاهزه.
ريناد: اوكيهه.

طلع من عندها و هي ظلت تخطط شلون تخلص امورها فهالاسبوع ! افكارها كانت كلش مشوشهه ما تدري شتسوي ! تبدي ف شنو و تخلي شنو!

السـآعه 5 العصر ,
رد البيت وهو تعبان كلش , دخل جناحهه تروش و طلع بسرعه , لبس قميص كحلي و فيه خطوط بالبيج و بنطلون بيج انيق , لبس شوز صيفي ونزل الصالهه , كانوا اماني و تهاني و سالم قاعدين يتتابعون فلم , وقف قبالهم و رفع صوته شوي لان صوت الفلم كان قوي : أماني ابيج شوي!
أماني: خير شصاير؟
قامت و راحت معاه المطبخ , وقفت عند الثلاجهه و هو قابلها و عيونهه تحمل عتب, اماني حست انه فيه شي بس سكتت و انتظرته يتكلم ,: مريم تزوجت؟
أماني بهدوء: أيه, و جابت ولد اسمه...
قاطعها: يوسف, اسمه يوسف! ليش ما قلتي لي؟
أماني: فكرت حبك لها كان حب مراهقه وبس! قلت ماله داعي اقول.
متعب: مراهقه؟ بس انا كنت مخطط اتقدم لها قبل تتركني وانتي تدرين!
أماني: يووه متعب لو تبيك ما رضت بغيرك .. بعدين تعال انت رايح لها اليوم؟؟
متعب: لأا رحت جنب بيتهم و شفت اختها ملاك , قلت لها اني جايب لمريم اوراق من عندج عشان ما تشك !
أماني: اها , متعب تكفى لعد تروح , خلاص البنت تزوجت ,
متعب وهو سرحآن: ملاك جميله!
أماني: ها؟
متعب: ملاك! مدري شنو حسيت فيه لما شفتها , مدري شلــ
قاطعته بعصبيه : متعب! انا اكثر وحده اعرفك ف هالبيت , ..! تحاول تقنعني ان ملاك عجبتتك و حبيتها عشان تتقدم لها ؟ لانك انقهرت ان مريم تزوجت و تبي تقهرها بزواجك من اختها؟
متعب باستغراب: اووف ليش ليش هالكثر ماخذه فكره عني؟! والله انها عجبتني!! انتي شفتي جمالها؟
أماني: متعب ! لا تلعب هاللعبه والله انك بتندم!
طلعت و هي معصبه منه, هي تعتقد أن متعب هذا تفكيره وهذا ال يبي يسويه , بس متعب ابدا ما جت على باله هالفكره , ولا حتى فكر انه يتزوجها عبث , بس البنت من قلب عجبته و ارتاح لها , ملامحها لخبطته فوق تحت , جذبته لها بقوه بصوتها و جمالها و طولها , كل شي فيها كان حلو ,

من جهه ثانيهه,
في بيت ابو مريم.
كانت قاعده ف الصاله مع ابوها و امها وولد اختها , قدامهم صينية القهوه و الحلا , ابو مريم يتابع الاخبار و ام مريم تشرب قهوه , و ملاك تلعب مع يوسف , دقايق الا مريم و زوجها ( فهد ) داخلين , سلموا و قعدوا , ملاك تحمست لجيتهم ,و مريم اول مره تشوف هالحماس فيها , تركت يوسف عند ابوه و مسكت يدها و راحت معها المطبخ ! وقالت بصوت خفيف :خقققققققه!
مريم باستغراب: شنو؟! تغازلين زوجي ياللي ما تستحين؟
ملاك : يبه خلي زوجج الج ! اليوم جا البيت اخو اماني! يجنننن !
مريم تبلع ريقها: متعب!
ملاك :شدراج؟
مريم بارتباك : ها؟ لللا بس ددقت علي امماني قالت لي اننه جا
ملاك : اي جاي بيعطيج اوراق من عند اخته بس ما كنتي موجوده ,
مريم: اها
ملاك: يختييييي عليهه قطعه ! ي الزفته منوين تعرفين تصادقين بنات جذي اخوانهم خقق؟
مريم بصدمه من كلامها: الحين هو اليوم جا هنا؟
ملاك : يبه ويييييييييييين انه بسالفه ثانيه !
مريم : اي اييه صح , اخوانها خقق , ( مريم تحاول تغير ملامحها عشان م تشك ملاك) تعرفين المودل حمد ال .........
ملاك: ايييه ذاك ابو عضلات ؟
مريم : اي ايييه هذا بعد اخوها.
ملاك: امبييييييه خققققققققاااااقققه
مريم: سكتي فضحتينا! المهم تأخرت على فهد , دقت علينا عمتي بنروح عندها شوي يلا اشوفج ..

مريم انصدمت من كلام ملاك , بس هم ما صدقتها كانت متأكده 100 انه جاي يشوفها , مو جاي عشان اوراق ولا شي, ولكن في شي شغل بالها و كانت خايفه منه كثير, هو نفسه ال جاء ببال أماني .
-------------------------------------------








السـآعهه 7 و 10 ,
تروش بسرعه و طلع , لبس ثوبهه السوداء, بدون شماغ , ساعه رولكس , كبك الثوب الذهبي , شوز رجالي جميل , و رش من عطره المفضل, و حمل سبحتهه و توجه للصاله , اشر لأماني و تهاني انهم يقومون ع السيارهه , باس راس امهه و طلع . ركبوا وراء و خلوا الكرسي اللي قدام لريناد , حرك سيارتهه بهدوء و بدون ولا كلمهه , اماني تبي تفتح موضوع و تنهي هالهدوء : اي مجمع نروح؟ رفع يده لشعره و تداخلت اصابعه بين شعرهه الكثيف حركهه على وراه و هو يفكر , : مدري ال تبونهه .. أماني اكتفت بابتسامهه , اما تهاني كانت طول الوقت تطقطق ع تلفونها .

بعد ربع سآعه وصلوا قصر ابو خالد , رفع تلفونهه و دور إسمها في جهات الاتصال , (ريناد) , اتصل و ما ردت , اتصل مره ثانيه و ثالثه , بس هم ما ردت! قال يمكن تسبح , اتصل على عمه يتأكد و لكن قاله انه طالع من البيت من العصر ف ما يدري , ما كان قدامه الا انه ينزل و يسال عمته , لف على اماني و اشر لها: انا بنزل اشوفها انتوا قعدوا دقايق . اماني هزت راسها برضا ,
قبل ما ينزل لمحها تطلع من البيت , رجع سكر الباب , فتحت الباب اللي جنبهه و قعدت : سلام. الكل : عليكم السلام . اول ما سكرت الباب رجع الهدوء للمكان كل واحد ف تلفونهه . الا ريناد كانت تطالع الطريق , تحس بشعور مختلط بين خجل و توتر و خوف عجزت انها تتغلب عليه .

---------------------------------------------------------------------

قدآم البحرر, كان واقف بهدوء, الهواء يحرك شعره الناعم , و هو مغمض عينهه و مبتسم , اخيرا جاء اليوم ال ينتظره من زماآن -- اخيرا بشوف فجر , اخر مره شافها قبل 7 اشهر . م يقدر يشوفها على طول بسبب عايلتها المحافظه , كان يعد الثواني لشوفتها , يحس الوقت صار بطيء, .. صفت سيارتها جنب سيارته , اول ما سمع حس السيارهه لف عليها بشوق. نزلت بابتسامهه عريضه تملا وجهها الصغير , اول ما طاحت عينها بعينهه ضحكت لين بانت اسنانها . بادلها الابتسامهه بفرح , و تقرب لها اكثر , : اشتقت لج وايد!
فجر: و انه اكثر.
حمد مد يده لها وكان حامل كيس صغير مربوط بشريطه حمراء بشكل جميل.
فجر: هذا لي؟
حمد : ايه. ولو انها هديه بسيطهه بس راح تعجبج متأكد.
فجر ابتسمت و هي تطالع عيونهه , اخذت الكيس و فتحتهه شافت علبه صغيرهه اخذتها و فتحتها كان فيها خخاتم ذهب جميل و فخم على حرفها و مرصوص بشوية كريستالات , كان ناعم جداً .
فجر: شكرا
حمد : لا تشكريني ي خبلهه , ع اساس ما نمون ع بعض.
وقفت قريب منه و بدت تتأمل ملامحه , لقاءهم كان كله تبادل نظرات و كانهم قاعدين يشبعون عيونهمم بشوفه بعض , فجاءة حسوا بضوء فلاش لقطهم ., فجر خافت!! دخلت السياره بسرعهه , و حمد حس انهه احد صورهم ! صرخ على فجر: رجعي البيت بسرعه!! , ركب سيارته و ظل يمشي ف المنطقه بسرعه و هو يدور عن اللي صور! الغضب يملا وجهه ! و اعصابه كلش فالتهه , عجز وهو يدور م لقى احد ! م كان قدامهه الا انه يدق على فجر و يطمنها لانهه خاف يصير فيها شي و اهي تمشي السيارهه , : الوو هلا حبيبتي , وينج انتي؟ تطمني شفته , اي اي اخذت الكاميرا منه , م عليج انتي تطمني , انتبهي للطريق زين اوكيهه , يلا حبيبي باي .

اول ما سكر ضرب الديركسون بقوه و صرخ بغضب : حيواااااااااااااااااان!!!

-------------------------











السـآعه 9 في المجمع ,

تعبوا من المشي و التسوق , و الاكياس صارت كثثيرره , دخلوا ستار بكس يرتاحون , طلبوا لهم موكآآ باردهه و قعدوا يسولفون , أماني تحس ان رجلينها تكسرتتت : ما عاد اقدر اتحرك . تهاني و ريناد ضحكوا على حالتها .
تهاني: ترا باقي ما رحنا نشتري شوزات .
ريناد : خلوه لبكرآ تعبت!
أماني: اي احسن!!
تهاني: لا!! بكرا نروح نشتري فساتين! عاد اماني انتي تدرين بعد شكثر ذوقنا صعب!
ريناد : تصدقون نسيت سالفة الفستان !.
اماني :هههههههههه! يلا م عليه! اصلا بنتعب لاخر الاسبوع . مدري على شنو مستعجلين انتوا.
ريناد : سألي اخوج المجنون .!!
تهاني : ههــ صدقتي والله مجنووون! > وهي تحد ع الكلمهه ,
اماني فهمت لها و ابتسمت كانها تقول ( مجنون ف رنيم ) ..
تهاني: اقول ريناد تحبين الفلات ولا الكعب ؟
ريناد : فلات , الكعب قروشه ماعرف امشي فيه.
تهاني بصوت خفيف: حبيه غصب عنج, ترا راشد يحب اللي تلبس كعب , و ترا انتي قصيره مره يعني حتى لو لبستينهه بتظلين قزمه هههاي
ريناد بضحكهه : من طولج عاد !..

نختصر لكم الأحداث شوي - مرور اسبوع –
حمد تعب و هو يدور اللي صور بس مآ لقآه , و فجر صدقت انهه حمد قدر يلاقيه.
متعب ظل يفكر في ملاك و ينتظر زواج راشد عشان يكلم امه في موضوعها .
ملاك عجبها متعب لدرجه كبييرةة , بس خبت هالشي بينها و بين نفسها. بالمختصر خقت معاه .
ريناد تحس ان راشد ابداً م يعاملها معامله طبيعيه, جاف كثير معها و فيه برود يقتل صبرها.
راشد يعامل ريناد ك أي وحده عاديهه , ابدا ما يقدر يجرب يتقرب منها.
سـآلم كان طول الاسبوع طالع شاليه مع ربعه , و ما همه احد , و ما بيرجع الا يوم زواجه.
مريم بدت تغار من ملاك ! و خايفه ان متعب جد تتحول نظرات اعجابه الى حب اختها.


ليلة الزواج الساعه 9 اليـل .

كانوا متجمعين بالصـآلهه , م عدا سآلم اللي كان في شاليه مع ربعه , كآنوا يتناقشون في موضوع زواج راشد , و متحمسين له حيل , اما راشد ابداً مو مفتكر ,, ابو راشد ملاحظ عليه انهه ابدا مو فرحان ولا مستانس, لكنه م بغى ينرفزه باي كلمه دامه وافق يتزوجها .
أم راشد قلبها مو واسع الفرحه , خصوصاا ان متعب حسسها انه يبي يتزوج قريب , كان تدعي من كل قلبها ان الله ما يغير عليهم هالفرحهه , حمد كآن قاعد وياهمم بس قلبهه مو معاه! كان يحس بخوف من ناحيهه الصوره! خوف على فجر مو على نفسه ولا على سمعته ولا على شهرته . كان يدعي ف كل دقيقه ان الله يصده عنهم , و يحفظها من كل سوء.

ام راشد: حمد يمه .
حمد بارتباك : هـ هلا يمه
ام راشد: ثوبكك وديتها المغسلهه؟
حمد : اي يمه , بكرا الصبح بجيبها.
ابو راشد: جيب بشتي و بشت اخوك معاك .
حمد : ان شاء الله يبه .
راشد: انا بشتي و ثوبي جهزوا و جبتهم من زمآن .
باقي ثوب سالم و حمد و متعب و بشتك.
ابو راشد : زين
أماني: بكرا بتشوفون جمالي الحقيقي , و الله لاطلع اجمل وحده.
تهاني: وين وين ي قلبي. الجمال الحقيقي هو اللي قاعد يتكلم الحين.
متعب: لا يكثر انتوا الثنتين الجمال الحقيقي هو جمالي.
أماني: واي حبيبتي مييمي تبين فستان للحفله؟
متعب: كلي تبن
تهاني: ههههههههههههههههاي
راشد : اقول لا يكثر. انا بقوم انام. تصبحون ع خير
الكل : وانت من اهله.

عم الصمت لثواني ثم قطعه صوت ابو راشد الحاد , : الله يهديه !
ام راشد: ان شاء الله,
ابو راشد : اقول متعب
متعب: سم يبه
ابو راشد : دق على سالم قوله باجر يجي من الفجر!
متعب : تآمر امر بس اروح جناحي ادق عليه , تلفوني ع الشاحن.
ابو راشد: انا بروح الديوانيه مع الرجال . وانتوا لا تتاخرون بالنوم وراكم صالونات و لويه.
البنات : حاضر يبه.
أماني : ميمي حبيبتي تبين تجين ويانا الصالون.
متعب: والله لو ما تسكتين اعلق رقبتج باللمبه! ام راس.
تهاني: هههههههااااااي قويه ي ميمي
ام راشد: خلاص عاد ! اسكتوا خنسمع التلفزيون مثل الناس,.
تهاني: سكتنا!
آماني باستفزاز لمتعب: ااء حمودي ,
حمد : هلا
أماني: شفت اخر صورة حطيتها؟ من زود ما تخقق علقت عليك صديقتي ملاك, شوف التعليق الخامس. ( تتكلم و عيننها ع متعب اللي فز ع كلامها)
حمد : لحظه الحين اشوف.
متعب: ااءناا يلا استأذن بروح انام .
أماني: بتنام ولا ؟ ( غمزت له )
متعب ما عبرها و ركض ع جناحه , اول ما دخل انسدح ع السرير و مسك جواله دخل انستا , حساب حمد و اخر صوره فتح التعليقات الكثيييره , كان صعب يوصل التعليق الخامس من كثرها , ( اخيراا حصلت حسابها !! او شي يوصلني لها ) دور بالتعليقات بكل انتباه لكنه ما لقاه بنفس الوقت , وصلته رساله من أماني : امزح ي الحبيب بس اختبرك تحبها صج ولا ؟ ( فيس يغمز)

متعب عصب على حركتها البايخهه , و رسل لها ( لا اشوفج! والله يدي بتنطبع ف ويهج) .

*********






عند ريناد , كانت ليلةة طويله جداً , جات معها روان تبيت عندها عشان السوالف و جذي , بما انه اخر يوم لريناد ف بيت اهلها, كانت متوتره كثير, و خايفه من حياتها الجديده لان معامله راشد لها ابدا ما تبشر بالخير,
كانت تشكي لروان تصرفاته البارده و اسلوبه الناشف و روان كانت تصبرهاو تقول لها هذا لانكم م تعرفون بعض زين , و الثقل لازم ف البدايه بس بعدين بتصيرون قريبين لبعض كثييير, ريناد ارتاحت ع كلام اختها , و تمنت ان كلامها يكون حقيقهه ,, قضت ليلتها تسمع لنصايح روان اللي لازم تنفذها من اول يوم معاه .


توقعاتكم؟


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية يا بعيد لا تقرب ترا جرحك وصل / بقلمي؛كاملة

الوسوم
بسام , بقلمي , طفلة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
بنات عبس / بقلمي؛كاملة هبوبي قطر روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 89 16-07-2017 08:04 AM
رواية لن أسامحك على ما مضى انتقام طفلة /بقلمي ملاذ.. روايات - طويلة 20 15-08-2016 10:51 AM
رواية هدف الموت / بقلمي؛كاملة وردة الإسلام روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 36 18-07-2016 08:58 AM
رواية ممكن طلب ؟ابيك تحبني /بقلمي ريماس#* روايات - طويلة 7 28-05-2016 02:38 PM
رواية وتين/بقلمي WMA. روايات - طويلة 69 26-02-2016 01:34 PM

الساعة الآن +3: 10:19 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1