اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 07-09-2015, 10:57 PM
خياله والخيل عشقي خياله والخيل عشقي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خريف الحب/بقلمي


لخبطه في ترتيب الكتابه اللي انعاد جزء منها…


معليييييييييش


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 07-09-2015, 11:10 PM
خياله والخيل عشقي خياله والخيل عشقي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خريف الحب/بقلمي


بعض البشر يملكون قلوبا إصطناعية،خالية من المشاعر،لاتعرف إلا ..النبض فقط!!!

صحت جوري ثاني يوم الفجر وهي حاسه بكآبه فضيعه،أول مره عبدالرحمن يزعل منها ويقول لها كلام قاسي وبذا الأسلوب..
لطالما كان لها الملجأ الآمن والحنون، اللي تتشارك معاه كل مشاعرها وافكارها،هو (تؤام روحها)  بلا منازع،و مدافعها العتيد في وجه الكل ،حتى لما تغلط ..دايما يبرر لها ويلتمس لها الأعذار ،وينصحها ويعلمها غلطها بينه وبينها.. وأول مره تنام وهو زعلان منها  كانت طول الليل تفكر في خالد بكره لأنه في نظرها سبب زعل عبادي عليها، بس رجعت غيرت رأيها وفكرت في كلام أخوها ولقته منطقي،يعني هي فعلا زوجته وعادي يشوفها.. اتذكرت وداد وعلياء لما كان يجوا احمد ومحمد يزوروهم وهم مملكين ،صح كانت زيارات ماتنعد على أصابع اليد الوحده وكانت بوجود أبوها أو احد من طرفهم،بس أسمها زياره وشوفه،اتنهدت بضيق لما طلع خالد معه حق وأنها ظلمته بكرهها له ،وإنها هي سبب زعل عبدالرحمن منها.. قررت تنهي مرضها اللي زادت فيه وتروح المدرسه ،إذا مو علشانها علشان أحلام اللي كانت كل يوم تجيها في العصر تطمن عليها وتنقلها اللي صار في المدرسه.. كررت فيلمها اليومي في تعذيب شيماء علشان تصلي وتجهز للمدرسه وجهزت نفسها وصلت الفجر وخرجت الحوش، وقفت على جنب لما دخلوا من الصلاة،وشافت أبو خالد وأبتسمت بحب وهي تتذكر لما جاها، يسلم عليها وهي تعبانه وكيف اصر يأكلها بيده،وكيف لمح لها إنه زعلان لإنها ماسلمت عليه من وقت ما وصل ..
انتبهت إن خالد مو معاهم،أشرت لأخوها نور اللي شافها وجاء
جوري بصوت واطي/ نور ،تعرف خالد..
هز راسه بموافقه وبحلق  فيها بعيونه العسليه/وأنتي تعرفيه؟
ابتسمت/ لا.. طيب هو وينه ،عاده في الجامع؟
نور يوشوشها/ اصلا هو ماخرج اليوم يصلي.. الله بيزعل منه ..صح..
هزت راسها بموافقه ونعكشت شعره البني وهي عارفه إنه يكره الحركه ذي وثواني وصار يدف يدها بزعل ويتأفف منها ويروح..
عدلت شعرها وراحت لأبوها وأخوانها وبصوت واطي/السلام عليكم…
الكل رد السلام،اتوجهت لأبوها بهدوء وباست راسه وراحت لعمها ومعاذ وعادت نفس الحركه، ولما وصلت لعبدالرحمن حضنته بدون ماتتكلم وهو ضمها بقوه اكثر وهمس في أذنها/آسف…
معاذبتريقه/لاحول ولا قوةإلا بالله، اللي يشوفكم يقول لكم شهر ما تقابلتوا ،وانتوا كأنكم تؤام سيامي طول الوقت لاصقين في بعض..
ابتسم عبدالرحمن وهو يبعدها بشويش ويحط ذراعه على كتفها/قل اعوذ برب الفلق،عينك يا أخي لا يصير فينا شي…
ابو خالد/كيفك اليوم يابنتي.. صرتي أحسن..
جوري بأبتسامه/ الحمدلله ..لاتخاف عليا شوية سخونه وبرد…
رفعت عيونها بشوق لأبوها اللي كان يشوفها بصمت،من يوم ماقلها على زواجها وهي تتجنبه،حتى لما مرضت كان كل يوم يزورها  في غرفتها،بس كان الصمت حاضرهم ..
وبهدوء/يبه.. نتقهوى هنا؟
ابتسم لما قالت (نتقهوى) يعني بتجلس معاهم/ماهو برد عليكي ..
ردت بأبتسامه/بجلس جنبك تدفيني..
وراحت تجهز القهوه وهي حاسه براحه و إن كل كآبتها أختفت، ودت القهوه لأمها وأم خالد، وراحت الحوش لقتهم فارشين تحت شجرة التين جلست جنب أبوها اللي حط ذراعه على كتفها وغطاها بفروته وجلسوا يسولفوا ويضحكوا والكل مبسوط بلمتهم..  وبعدها وصلهاعبدالرحمن لمدرستها مع شيماء .. وتابعت يومها بشكل طبيعي..

--------------     

فتح عيونه وهوحاس بصداع،اتعدل في جلسته وشاف الساعه وهو يتثاوب، وقف بسرعه لما شافها 10 الصباح، رمى ساعته بعصبيه ومسح وجهه بقهر على نومته الغبيه اللي خربت كل خططه اللي مانام وهو يفكر فيها طول الليل، راح يتوضأ وصلى الفجر اللي فاته ونزل المجلس وكان فاضي،ومالحق يسأل نفسه وينهم،لأنه شافهم من الشباك وهم جالسين في الحوش،  اتنهد وخرج لهم/صباح الخير..
أبو خالد بعتاب/صباح النور ،ولو إنه قرب الظهر.. ايش بك قفلت الباب وماصحيت وانا ادق عليك الفجر..
خالد بأستغراب/دقيت وماصحيت! غريبه ماسمعت شي.. يمكن لأني تعبان ما انتبهت ..
أبو معاذ بضحك/ الحمدلله عالعافيه.. انتوا بالدور وحده تقوم وواحد يمرض..
خالد/كيف يعني..
أبو خالد/الحمد لله ..جوري اليوم صارت أحسن،رجعنا من الصلاة وهيا مستنيتنا وقعدنا نتقهوى هنا،رااااحت عليك .. هههههههههههه..
خالد بأبتسامه/ الحمد لله.. أهم شي إنها قامت بالسلامه،والقعده ملحوق عليها..
وفي نفسه"كنت متأكد إنها هتخرج مادام إنها كويسه ومافيها شي،هههههههههههه ،بكره مو بعيد" وعدى باقي اليوم بشكل طبيعي..

ثاني يوم كانت جوري تراقبهم بعد مادخلوا من الصلاة.. و تأففت لما سمعت صوت خالد/أنا حاس نسي تعبان برجع أنام ،لاتصحوني عالفطور.. وتركهم وراح..
جلست جوري دقيقتين لحد ما أكدت إنه راح وجاتهم/صباااااح البرد…
شد أبو خالد الجاكيت عليه /ليه طلعتي في البرد ذا ،انتي لسا ماطبتي مزبوط..
ووقف جنبها يشوف حرارتها..
معاذ بغيره/ اشوفكم نسيتونا وماعد تشوفوا غير القزمه ذي..
قربهاأبوخالد جنبه وذراعه على كتفها/هذي الغاليه بنت الغالي وزوجة الغالي..
أبو معاذ/أوووه  من متى المحبه يامحمد …
باست خد عمها بخجل و بشقاوه/من زمان، ذا  صاحبي حمودي،مش أي واحد… صح حمودي..
ضحكوا عليها لما سحبها معاذ جنبه وضربها على راسها بشويش وبهمس/صاحبك.. وحمودي،ليش معاكي في الحاره وانا مش داري؟
صاحت بصوت عالي/آآآي..  مو أحنا أصحاب، ولا لا ياحمودي… 
دف معاذ عنها وفرك راسها مكان الضربه/ أعز الأصحاب كمان ،أحد يحصل له يصاحب القمر ذي ويرفض ،أطلع أنت منها بس…
طلعت له لسانها  تقهره، وهو متفشل منها..  وبأحراج/ مادام اطلع منها.. أروح لزوجتي أحسن..
عبدالرحمن بتحريش/ راحت عليك ياأبو معاذ.. عم محمد أحتل قلبها خلاص.. ماعد لك مكان..
ابومعاذ بزعل/ الظاهر كذا…
ضمت ابوها وباست راسه/من قااال أن أحد يقدر يأخذ مكانك في قلبي.. مكانك محفوظ ياصلوحي… كل واحد ليه قدر ومعزه..
وشبكت يدينها في ايدين أبوها وأبوخالد وصارت بينهم وبأستهبال/ قلبي شقق مفروشه يوسع الكل براحه… هههههههههههه...زورونا تجدوا مايسركم…
الكل ضحكوا لين دمعة عيونهم من هبلها..
ابومعاذ/بسك هباله رأسي بيوجعني من الضحك، هههههههههه ونشفنا  من البرد،انتي مش بردانه لأنك بتجري من أول…
برطمت بزعل/ أنا غلطانه قطعت تمريني وجيت أضحكم شويه ،وآخرتها اصير هبلا…
فكت يدينها منهم ودفتهم بشويش/روحوا الله يسهل لكم،وضحكت بصوت عالي/قول أنك عجزت وتعبت من الوقفه معي ياصلوحي..
أبوخالد/ والله عجزنا من جد… وأنتي مابتدخلي مع العجايز…
جوري بلكاعه/لا ياحمودي،بكمل تمرين علشان ما أعجز بسرعه مثلكم،وبرجع اجيب القهوه وأجيكم ياعجزان.. السلام عليكم….
سابتهم ورجعت تجري وهم دخلوا المجلس، لفة حوالين البيت وهي تضحك بدون ماتنتبه للعيون اللي تراقبها بقهر ..
---------------       
         ( خالد)
بعد ماسابهم راح للجزء الخلفي من الحوش واختار مكان وسط الشجر وجلس يسمع كل كلامهم وهو مقهور من ضحكها اللي واصل لعنده" مالت عليها ..من جد بزره.. وهرجها هرج بزوره،ماسخ وماله داعي..
سمع ضحك أبوه يضحك ويتغزل فيها.. "أموت وأعرف يحبها على أيه،أكلت عقل الشيبه، وجالس مبسوط ويضحك على أيه.. دمها ثقيل، وكلامها غبي زيها.. بسيطه.. يا أنا يا أنتي ياجوري"
انشدت حواسه لما سمعها تسلم وشافهم يدخلوا المجلس، استكان في مكانه وهو يسمع خطواتها تقرب منه وعدت من جنبه وكملت جري، مشي بسرعه لوراء البيت ولصق في الجدار وهو يحاول مايبين نفسه وانتظرها.. وأول ماحس فيها قربت من مكانه طلع في وجهها بسرعه، وفي ثواني صارت رهينه بين ايديه……

          يتبع


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 08-09-2015, 02:07 AM
خياله والخيل عشقي خياله والخيل عشقي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خريف الحب/بقلمي


لو مرت في حياتك أحداث ليست على مرادك،،ولا تصب في هدفك… فأعلم أنها تصب في خبراتك.. وتبني فيك شيئا جديدا!!!

كانت تجري وهي طايره من السعاده، لأن علاقتها بأبوها رجعت مثل قبل، من بعد ماكلمها على ملكتها وهي تتجنبه، كانت مقهوره منه وعليه ،لإنها ماقد مر يوم عليها بدون ماتتكلم وتضحك معاه،  حست بروحها مفارقتها وهي بعيده وزعلانه منه…
وبدون مقدمات طلع  شيئ في وجهها، مالحقت تشوفه مسك يدينها الاثنين ولف جسمها بسرعه وفجأه لقت نفسها محجوزه بين أيديه ،صار ظهرها لصدره وايدينها مكتفه صدرها وهومثبتها بذراعه بقوه، وكفه الثانيه على فمها.
  حست بالرعب وصارت تتحرك بعنف وتحاول تفك ايدينها اللي مربتطها ، وترفس برجولها على أمل توجعه ويتركها،حست فيه يضمها بقوه أكثر كل ما قاومته، وزاد جنونها وخوفها وهي تحاول تعض كفه اللي مغطي فمها بقوه توجع.. " ياربي حرامي ،ولا مجرم،ليش ماسكني"  حست بكتمه في صدرها ودموعها تنزل بغزاره وهي تفكر "محد بيدري لو صار لي شي،والله يقتلني ويروح وهم يحسبوني أجري"
حاولت تصرخ وتنادي عبدالرحمن ومعاذ بس صوتها ماتعدى تفكيرها
أووووشششششش،أنا خالد، ياخوافه….
استكانت فجأه كأن أحد صب عليها برميل مويا بارده.. حست برجولها تخذلها وتضعف ونزلت عالأرض بأنهيار وهومعاها لسا ماسكها بنفس القوه.. "خالد.. خالد.. الحمد لله.. الحمدلله" غمضت عيونها براحه وبكت من قلبها.. للحظه فرحت إنه خالد مو حرامي ولا مجرم و------ 
خالد ببرود/ هاااا..  ايش رأيك، مفاجأه حلوه صح..
هزت رأسها بقوه وهي ترجعه على وراء وتحاول تضرب رأسه علشان يفكها…
-----------
(خالد)
حس بنشوه وأحساس غريب لما مسكها، كأنه صياد وأصطاد فريسته بعد طول إنتظار.. وكل ماحس بخوفها ،حس بنار قهره تخف منها ..
خالد بضحكه/ ههههههههههه لاتحاولي،مارح افكك إلا بمزاجي.. أيووووه قلتي لي أنا (مكروه)، وعسر هضم.. آآممممم وايش كمان ياخالد ،أيش كمان…. ااها.. افتكرت.. حموضه وتلبك معوي…لسانك طويل ويبغاله قص ، بس حلو..  عندك خلفيه عن الأمراض.. ناويه تدخلي طب… ههههههههههههههههههههههههه.. ضحك بقوة علشان يقهرها وهي تحاول تتخلص منه..
وبحركه سريعه حرر شعرها من الشال اللي كان مغطيه..  وبخبث/ ماله داعي تغطي شعرك، أنا زوووجك محد غريب….
نزل وجهه لشعرها اللي غطى كتوفها وصار يشمه بقوه وهو يحرك خشمه في رقبتها وبهمس/أنا أشوفك وقت ما أبغى ،وغصبا عنك.. فاهمه..
ضحك بأنبساط لما حس في جسمها اللي يرتجف بين أيديه و كيف تبغى تبعد رأسها عنه بخوف، وحب يخوفها أكثر/تدري أني لو سويت فيكي شي محد بيدري عنك.. يمكن أقتلك وتمر عليكي ساعه واثنين ولا أحد سائل عنك، حس فيها ترجف اكثر وهويضمها لصدره بقوه أكبر وهمس لها/ بس أنا مارح أقتلك، أحد يقتل عروسته اللي ماتحبه بذي السرعه.. عالاقل مو قبل ماتعطيني فرصه علشان تتعرفي عليا ..وتحبيني..
قرب من رأسها وباس رقبتها بشويش ، ضحك لماحس فيها استكانت فجأه وحس بإنتصار ه عليها، وباسها مره ثانيه وثالثه قبل ماتنتفض بقوه وتحاول تعضه  وتقاومه بجنون..بس كل ماقاومته أكثر ،كان يحس بضعفها وخوفها أكثر ،ويتمادى معاها لدرجه هو نفسه ماكان مخطط لها…
كان ناوي يبوسها بوستين عالماشي علشان يفهمها إنه زوجها وإنه من حقه مو بس يشوفها ..و إنها كلها على بعضها حقه وملكه و إنه يقدر يشوفها ويوصل لهاغصبا عنها.. وإنه إن تركها  الأيام اللي فاتت فهذا الشي بمزاجه..
بس في لحظات اتعدى حركة التأديب، والبوستين صاروا أربع وخمس، واتحولت من الهداوه واللامبالاة ..للشغف وهو يوزع بوساته على رقبتها وجانب وجههاو يشم ريحة شعرها بهيام.. وبهمس/ أأووششش لاتخافي… أنا زوجك… لاتخافي….
شال يده من فمها ولفها عليه بسرعه ،صارت يد على خصرها،ويده الثانيه وراء راسها وهو يقربها لوجهه وفي ثواني صارت شفايفها اسيرة شفايفه وهو فاقد السيطره على نفسه كليا....
-------------
(جوري) 
في البدايه ماتت من الرعب ،بس لما سمعت صوت خالد حست براحه غريبه وأمتنان عمرها ماكانت تتخيل إنها تحس فيه لما تسمع أسمه.. حست بتعب من كثر ماخافت وماقدرت توقف على رجولها ، هدأت للحظات،بس رجعت لخوفها لما سمعت كلامه " يمممه، من قال له كلامي.. عبادي لايمكن يقول.. كيف سمعني ومتى وأنا متأكده إنه خارج البيت.. ياويليي"
زاد خوفها أكثر لما فك شعرها وقعد يهمس لها في أذنها،وصار جسمها يرتجف بقوه وأحتارت من كلامه، شويه..  يقتلها وشويه تعطيه فرصه تحبه… حاولت تفهم قصده  بس انصدمت لما باسها في رقبتها حست بقشعريره وبشعر جسمها كله وقف من حركته  ولثواني حست بتناحه غريبه، بس فاقت لما كرر حركته كذا مره…. انتفضت بقوه.. حست بخوف وقرف وغضب وصارت تتحرك في كل الإتجاهات وتحاول تعضه على أمل إنه يتركها،  بس كل ماحاولت تبعد كان تحس بقوتها تضعف ،وزاد خوفها ودموعها وهو يهديها ويقلها لا تخاف وإنه زوجها، مافهمت كلامه ولاحاولت تفهمه ،كل اللي كانت عارفته إنه بيسوي شي غلط وعيب ..محد له حق يلمسها بذي الوقاحه وقلة الأدب 
قعدت تدعي  ربها بخوف ورجاءإنه يتركها، وحست إنه دعوتها استجابت لما نزل يده عن فمها، وحست بأيديه ترتخي عن جسمها ،غمضت عيونها واتنفست براحه وهي تحمد ربها إنه خلاه يتركها،بس مالحقت تأخذ نفس لما التفت أيديه على جسمها ثاني مره ،فتحت عينها برعب وهي تحس بشي على شفايفها،رمشت  بعيونها بسرعه وهي تشوف وجهه لاصق في وجهها وتستوعب اللي قاعد يسويه، وبحركه لا إراديه حطت يدينها على كتوفه ودفته بأقوى ماعندها لدرجة إنه طاح عالأرض وطيحها فوقه وهو متمسك فيها بإحكام… وفي لحظه صار هو بكل ثقله عليها وهو مثبتهاعالأرض، ومستمر في همجيته وحالته الغير طبيعيه بالنسبه لها ..
  اصابتها حاله من الجمود وهدأت مكانها ،وهي تحس أنفاسها تضيق عليها وماعادت  قادره تتنفس وبدأ البرود يتسلل لأطرافها بسرعه حتى وصل لعظامها،  حست بخفقان غير طبيعي في قلبها لدرجة إنها حاسه فيه بينفجر ..وجاهدت حتى تأخذ نفس لو بسيط ،وماعادت تحس بجسمها ولا بخالد واللي يسويه ، وانزلقت لعالمها الخاص.  

يتبع
 


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 08-09-2015, 05:08 AM
خياله والخيل عشقي خياله والخيل عشقي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خريف الحب/بقلمي


قطفت ورودي، لا لأنك أحببتها.. بل لأن أشواكها أدمت أصابعك القاسيه ..فسحقتها على قارعة الطريق !!! ومضيت دون ندم.. (بقلمي)
-------------

(خالد)
صوت غريب أخترق سمعي ورجعني للواقع،رفعت راسي للسماء اللي بدأت الشمس ترسل فيها أول خيوطها الذهبيه وأنا اتنفس بصعوبه، مسحت وجهي بيديني وأنا استعيذ بالله من الشيطان، والتفتت لجوري و----

انصدمت من اللي شفته، وجهها الشاحب شحوب الموتى ، عيونها المفتوحه ونظراتها المتعلقه بالفراغ ، شعرها المتناثر عالأرض ،جاكيتها المرمي بأهمال وأزرار بلوزتها المفتوحه ..صوت شهقه صدرت منها وگأنها جايه من مكان بعيييد، كان نفس الصوت اللي فوقني في البدايه، جلست جنبها بخوف ومديت يدي بتردد ولمست يدها.. انصعقت بملمسها ..كانت متصلبه لدرجة أني ماقدرت أثني أصابعها وجسمها كله متصلب وقاسي بطريقه غريبه.
اتفاجأت بمدى برودتها لمست خدها وكان نفس الشيئ جسمها كان عباره عن قطعة جليد ببرودته ،وشفايفها ترتجف ومافيها نقطة دم كان لونها أزرق فضيع، كانت ساكنه بشكل مخيف ،حتى عيونها ماترمش ، مافي شي يدل على إنها حيه غير شهقه تطلع من صدرها بصعوبه كل فتره والثانيه ،سميت بالرحمن وأنا أحاول أتمالك نفسي وبهمس/ ججوريي، ججوري، ضربت خدها بخفه وأنا أحاول أجذب أهتمامها..
هزيتها بشويش / جوري سامعتني.. جوري ردي عليا..
خفت أكثر .. شكلها غريب ، وصوت شهقاتها أشبه بطعنات الخناجر في قلبي ،وقفت بتوتر.. أنا أيش سويت فيها.. أنا.. أنا ماكان قصدي .. مو معقول أن اللي فيها خوف مني ،أكيد هيا تعبانه ،أكيد بتشكي من شي .. والجاكيت متى… ..، أكيد بردت.. الدنيا بارده..
كيف أتصرف، لازم أنادي اخوانها.. لازم أسوي شيئ ،بس كيف.. شد شعره بقهر وهو يدور حولها بخوف..
جلس جنبها وزرر بلوزتها بيده اللي ترجف ولبسها الجاكيت ،لم شعرها بعشوائيه وحط الشال عليها بإهمال وسندها عالجدار وكأنها جالسه،اصلا ماعرف يحرك جسمها المتصلب غير كذا.. رماها بنظره أخيره قبل يدخل البيت وفي باله شيئ..
------------

(عبدالرحمن)

كان قاعد يلبس ويجهز أغراضه وهومبسوط لإنه صالح جوري.. ماكان عارف كيف عصب منها وسمعها ذاك الكلام القاسي وهو مايقصد منه أي حرف.. بس هي استفزته بردودها البايخه والوقحه.. وكان ناوي مايكلمها كم يوم، تأديب لها على وقاحتها ولا مبالاتها. . لكن أول ماشافها وهي جايه تسلم عليهم ضعف ودور وجهه الناحية الثانيه علشان لايشوفها.. بس هيا ماأعطته مجال يتجاهلها ،وأول ما ضمته لها حس بإنكسارها وآسفها حتى بدون ماتحكي.. ضمها بشوق وهو يعتذر لها على كلامه البايخ ،وماأرتاح غير لماسمع ضحكتها اللي تشرح صدره..
اتنهد براحه أكثر لما اتذكر شكلها مع أبوه قبل شويه.. رجعوا لطبيعتهم وكل شي صار تمام..
غمض عيونه بقوه وهو يحس بنغزات في صدره.. استعاذ بالله من الشيطان الرجيم وضغط على صدره بقوه.. خطرت جوري في باله بسرعه ، ابتسم بتعب " أكيد تسبني لأني أتاخرت والقهوه بردت" أخذ كتبه وخرج من غرفته..
----------------

راح المجلس،وقابل خالد عند الباب ووجه كله مويا..
عبدالرحمن بتريقه/ وجهك طاح في المغسله؟
خالد برجفه بسيطه/هاا،لا.. ماقدرت أنام قلت اغسل وأجي أشرب القهوه معاكم.. ونسيت ما أخذ منشفه….. يا أخي برد عندكم....
جاب له عبدالرحمن منشفه ودخلوا المجلس.
عبدالرحمن بأستغراب/ ويين القهوه، كل ذا بتسويها جوري..
أبو معاذ/روح شوفها طولت.. وبتتأخروا ..
راح للباب الفاصل حق المجلس ونادى جوري وماردت عليه..
جاته ناديه/ جوري عادها مادخلت من الحوش..
عبدالرحمن/أيش فيها طولت اليوم، طيب جهزي القهوه بسرعه ودقي الباب..
ناديه بإبتسامه/ من عيوني ،دقايق..
خرج وهو يناديها ولما ماردت راح للجزء الخلفي وهويتلفت ووقف مكانه لثواني..
جري لعندها وهويشوفها طايحه عالأرض ومتشنجه..
وبخوف/جوري ..جوري ..قومي…
شاف حالتها متدهوره و شالها بسرعه عالسياره اللي لسا واقفه في الحوش حطها عالكراسي وراء بهدوء علشان محد ينتبه له من اللي في المجلس لأن السياره قباله..
دخل يدور ناديه اللي جات/ثواني والقهوه تج------
قاطعهابصوت واطي/هاتي البالطو حق جوري، هي تعبت شويه بوديها العياده وأجي،وقولي لهم كنت مستعجل وأخذتها معي.. سامعه..
جريت وجابت البالطو والنقاب تبعهاوبقلق/ أحلف إنها بخير..
هز راسه بسرعه وخرج وهو ينادي معاذ/ معاذ ..يامعاذ.. يوسف يقول تجي ضروري هو خارج منتظرك..
خرج معاذ بأستغراب/أيش جاب يوسف ذحين... يوسف مسافر..
سحبه للسياره وفتح له الباب رمى اللي في يده عالكرسي وراء ودفه بقوه لداخلها وبعصبيه /خرج السياره بسرعه..
راح فتح له الباب الكبير علشان يخرج السياره. .
خرج معاذ السياره بسرعه وهوحاس إنه في شيئ صار، عبدالرحمن مايتصرف كذا لله. .
لحقهم خالد وصار يفقل الباب الكبيرمع عبدالرحمن وسأله بقلق/ أيش صار شكلك مو طبيعي.
رد عليه بضيق/ جوري تعبت شويه بوديها العياده وأجي ،لاتقلق.
راح للسياره وركب وارء ،وقبل مايقفل الباب لقي خالد راكب قدام عند معاذ..
حرك معاذ السياره والتفت لأخوه بعصبيه/أيش حصل… ليش خر-------
سكت لما شاف جوري عالكرسي بدون حركه ،وعبدالرحمن يفسخ لها الجاكيت و يحاول يلبسها ويغطي شعرها..
معاذ بصرخه/ ايش فيها .. مين زعلها وجاء جنبها…
رد عليه بعصبيه/ لاتصيح… مدري لقيتها في الحوش الوراني…. اسرع لك شويه.. يعلم الله من متى وهي بذي الحاله..
فتح معاذ الدرج قدام خالد وسحب منه كيس ورق واعطاه لعبدالرحمن اللي أخذه منه بسرعه، سند جوري عالكرسي وحط لها الكيس وهو يكلمها ويحاول إنها تستجيب لكلامه بدون فايده…
سحب معاذ فرامل بقوه وسط الشارع لما سمع صرخة أخوه والتفت له برعب/ ايش صار..
شافه شايلها ومجلسها في حضنه ويبكي.
نزل معاذ من السياره بخوف وسط اصوات السيارات والبواري اللي تدق بأحتجاج على وقوفه وسط الطريق..
سحبها من أخوه وحط يده على وجهها وقاس نبضها، وزفر براحه وهو يقفل الباب وقف لحظه برا السياره قبل مايركب ويحرك بعدم إهتمام بالناس اللي تكلمه، وبصوت مبحوح/عايشه ياكلب، عبادي سامعني.. مافيها شيئ بس أغمى عليها..
التفت عليه هو وخالد وشافوه حاضنها وجالس يبكي بصمت..
وأول ماوصلوا العياده شالها معاذ وجري بها مع عبدالرحمن متجاهلين الممرضين اللي يسألوهم عن الحاله وناسيين خالد اللي يجري وراهم بضياع..
دق عبدالرحمن الباب بقوه ودف الممرضه اللي فتحت ودخل وهويمسك الباب لمعاذ اللي دخل جوري/ دكتوره بشرى….. جوري ..جوري تعباانه.. وقف يأخذ نفس وهو يشوف الدكتوره قامت بسرعه للسرير اللي حط معاذ جوري عليه وبقلق/أيش حصل لها؟
معاذ بتعب/ والله مدري أيش نقول… لقيناها متشنجه وما قدرت تتنفس مهما حاولنا،واغمى عليها وأحنا جايين.
أشرت للممرضه وبحزم/ لوسمحتوا،برررا.. عبدالرحمن بأعتراض/ انا بجل ------
قاطعته بحده/عبااااادي ..مش وقتك.. أختك تعبانه…
سحبه معاذ وخالد بالقوه وخرجوه وهو يسب فيهم ودموعه تنزل/بجلس في الزاويه مابسوي لها شيئ…
أخذه معاذ في حضنه بقوه وجلس يكلمه بصوت واطي لحد ما هدأ،وجلسوا ينتظروا خروج الدكتوره… .


لا إله إلا أنت.. أستغفرك وأتوب إليك

يتبع


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 10-09-2015, 01:26 PM
لامــارا لامــارا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: خريف الحب/بقلمي


السلام عليكم

حبي ننتظرك

حمستينا بعد كلمة يتبع

وها نحن ننتظر

بس حبة حبة بدون اندفاع يلخبط مثل هذيك المرة

بالتوفيق

دمت بود

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 10-09-2015, 02:13 PM
صورة *renad* الرمزية
*renad* *renad* غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: خريف الحب/بقلمي


بلييز تحمست و قطعتي فينا بلييز نزلي بارت نشوف شو صار

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 10-09-2015, 10:14 PM
صورة بانتظار حلم يتحقق الرمزية
بانتظار حلم يتحقق بانتظار حلم يتحقق غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: خريف الحب/بقلمي


أهلا خيالة ، يشرفني ان ارد عل روايتك ، رغم نقدي الا انك تقبلتيه وهذا يسعدني .
بإذن تكوني كاتبة كبيرة اد الدنيا في المستقبل مو في الانترنت الا في العالم كله ، باسمك الحقيقي .
عموما اليومين اللي فاتوا كنت مشغولة ولا قدرت اقرا أي شيء باذن الله بعد ما اقر ورقاتك راح ارد

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 11-09-2015, 11:34 AM
خياله والخيل عشقي خياله والخيل عشقي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خريف الحب/بقلمي


مساء الخير حبايبي ..
يارب تكونوا بخير…
معليش طولت عليكم بس انشغلت شويه…


وذا بارت لعيونكم الحلوه…

انتظر ردودكم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 11-09-2015, 11:37 AM
خياله والخيل عشقي خياله والخيل عشقي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خريف الحب/بقلمي


اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا وحبيبنا محمد.. وعلى آله وصحبه تسلميا كثيرا
-----------
        الورقه الثامنه

وكلما تذكرتك.. اردد  " حسبي الله ونعم الوكيل…

رفع راسه لأمه بضيق/أمي..  يعني لمتى مارح يكلمني.. بيقاطعني العمر كله!!
ضغطت على جبهتها بيدينها وبنفاذ صبر/أنت ياولد أهبل من جد،ولا تستهبل علينا.. لك عين بعد اللي عملته تتكلم وتعاتب..
رد بعصبيه/ حلفت لكم ألف مره.. ماكنت أقصد،أعمل أيه علشان تصدقوني،،أموت نفسي،يمكن ترتاحوا…
ردت بسخريه مريره/ لا حبيبي.. كفايه بنت الناس بين الحياة والموت.. موناقصتك والله.. الله يعين أهلها اللي بيتجننوا ،ولاعارفين أيش جرالها..
حس بخنقه وقهر من لوم أمه وعتابها اللي ماوقف من ساعة اللي حصل، أخذ أغراضه وخرج من البيت، وهو حاس بندم ،وغضب ،وشفقه وقهر، مقهور لأنه شايف نفسه مو غلطان ..ويعني باسها وحضنها ،خير ياطير ..
زوجته واللي عمله طبيعي ، وبيصير بين أي اثنين متزوجين، هو صحيح أنه اللي بينهم لسا ملكه وأنه أتهور لما عاملها بذيك الطريقه، بس تظل زوجته…
رن جواله برقم معاذ اتنهد بضيق وهو يرد/ هلا معاذ.. فتح عيونه عالآخر/بالله عليك.. يلاااا… ذحين اقلهم ونجيكم…
قفل من معاذ ووقف مكانه بتوتر " فاقت ..ياترى حكت لهم اللي صار، لاااا،يكلمني طبيعي،يمكن لسا ماقالت لهم شيئ،ياربي " رجع البيت وقال لهم إن جوري صحت من الغيبوبة، وراحو بسيارة أبو معاذ للمستشفى.  وهناك كان الوضع مربك بسبب مشاعرهم اللي اتفاوتت بين الفرح بصحيانهاوالترقب  للي هتقوله وبين الصدمه لما عرفوا إنها مو قادره تتكلم،ورجعت حالة الحزن تخيم عالكل ، وثاني يوم طلعت جوري من المستشفى وبعد ما أطمنوا على صحتها وإن حالة الصمت مجرد تابع لصدمتها وبمجرد ماتتحسن نفسيتها رح ترجع تتكلم مثل قبل.. خالد ماقدر يظل عندهم أكثر من كذا.. حس بإختناق طول فترة جلوس جوري في المستشفى،وبعد ماطلعت زاد أحساسه بالخنقه خاصة بعد ما ساءت علاقته بأبوه أكثر ،بعد ماعرفوا عن حالة الخرص اللي صابت جوري،و اللي مامنعتها من تأليف كذبه لهم عن اللي صار وماجابت سيرته نهائيا،  بيتهم صار ما يخلى من الناس اللي جايين يزوروها ،غير كلامهم اللي وصله،اللي يقول عين واللي يقول مس،واللي يقول كويس ماذبحها الحرامي..
وبعد ثلاث أيام كان أبو خالد وزوجته وولده في الطياره راجعين لجده...
فك حزام الأمان بعد ماستقرت الطياره في الجو،اختار كرسي بعيد عن أبوه اللي مايتكلم معاه من ساعة اللي صار،غمض عينه بتعب و سند رأسه عالكرسي وهويرجع بذاكرته لوراء…. 


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 11-09-2015, 11:52 AM
خياله والخيل عشقي خياله والخيل عشقي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خريف الحب/بقلمي


(قبل أسبوع) 

الكل كان متوتر وهم منتظرين خروج الدكتوره علشان تطمنهم على جوري ..معاذ يهدي أخوه وداخله بركان خوف من اللي جاي  وعبدالرحمن اللي كان في غير وعيه كلامه متقطع وغير مفهوم وكل شوي يسأل عليها.. وخالد ماكان أحسن منهم، ماهو مستوعب هو كيف اتجرأ وعمل اللي عمله.، مو هذا اللي كان مخطط له، لعن نفسه ألف مره على ضعفه قدامها، وماهو مصدق انها في ذي الحاله بسببه.. يبغاها تفوق علشان يرتاح من عذاب ضميره،وفي نفس الوقت خايف لما تفوق ويسألوها عن اللي صار،ايش بيكون موقفه قدام أهلها..
قطع حبل أفكارهم خروج الدكتوره وعلى وجهها علامات الحزن والغضب وبحده/ ممكن أفهم أيش اللي حصل بالضبط..
معاذ بلهفه/ هاا..  فاقت ..ريحيني الله يريح بالك.
هزت راسها بأسف/ جوري أتعرضت لصدمه عصبيه..وحاليا.. هي ..نايمه.. يعني نقدر نقول ..غيبوبه..
أنهار عالكرسي وهو يهز راسه بعدم تصديق ورفع رأسه وهو يكرر ورأها/ صدمه عصبيه… غيبوبه.. كيف يعني صدمه عصبيه…
جلست عالكرسي بهدوء/ أنا جالسه أحاول أفهم منكم اللي حصل،بس أنتم ما ساعدتوني بشيئ..أكيد حصل شيئ صدمها،خوفها المهم وصلها لذي الحاله..
معاذ بضياع/ كيف نساعدك أحنا ماندري أيش حصل لها.. كانت تجري زي عادتها في الحوش وعبدالرحمن لقاها عالأرض وجبناها على طول.. هي لها فتره طويله بخير والحاله ماعاد جاتها من أكثر سنتين…
دكتوره بشرى/للأسف.. جوري أتعرضت لضغط شديد، وبالنظر لحالتها القديمه..  أتوقع إنها حالة خوف وصل للرعب..
معاذ بخوف/ والغيبوبه أيش سببها..
دكتوره بشرى/ جسديا هي ماتعاني من أي مشكله، لكن الصدمه اللي أتعرضت لها كانت اكبر من أحتمالها، وأعتقد إن غيبوبتها وسيله دفاعيه منها للتحايل عاللي صار لها..
خالد كان في حيره من اللي يسمعه.. مو مصدق ،صدمه وغيبوبه،التفت للدكتوره وبصوت مبحوح/كيف يعني وسيله دفاعيه.
ردت بهدوء/ الإنسان أوقات، لما يصادف مواقف قوية ويعجز عن مواجهتها أحيانا بيدور وسيله للهروب من الموقف اللي هو فيه، وفي حالة جوري.. النوم كان وسيلتها للهروب من الشيئ اللي واجهته…
لما شافت ملامح عدم الفهم على وجوههم تابعت/بإختصار.. جوري فضلت تنام علشان ماتواجه اللي صار لها.. لما عجزت عن المواجهه عقلها فضل الإنسحاب والدخول في غيبوبه لحد ماتتوازن نفسيا وتقدر تتخلص من صدمتها..
معاذ بتردد/خالد.. ممكن تتركنا شويه؟
طالع فيه وهز رأسه ومشي وجلس بعيد عنهم..
معاذ/جوري قبل كم يوم اتزوجت.. بدون علمها.. ولما عرفت تعبت وجاتها الحاله، بس عبدالرحمن كان معاها والحمد لله عدت على خير..
ردت بحده/ انتوا كيف تتصرفوا بذي الطريقه وأنتوا عارفين حالتها… معاذ أختك حساسه جدا،وبعد اللي صار لها زمان أصبح أي شيئ يأثر فيها،وأنا شرحت لكم ونبهت عليكم تبعدوها عن الزعل والخوف.. تقوموا تزوجوها بدون علمها.. أكيد أنصدمت ..
وبتفكير/لكن أنت قلت أن ذا قبل كم يوم ..مش معقول عادها تستوعب الموضوع ،أكيد حصل شيئ ..
هز رأسه بيأس والتفتت للأخوه و-------- وين عبدالرحمن؟
استغرب لما ماشافه عالكرسي،دار بعيونه عالكراسي اللي حوله ،شاف خالد اللي جاي لعنده وناس بتراجع مثل حالتهم..
دكتوره بشرى/دخل لجوري اول ماخرجت من عندها..  وتقدر تشوفها وتطمن عليها ،بس بسرعه ..عموما لازم تنقلوها المستشفى لأن العيادة مش مجهزه لأستقبال ذي الحالات،أنا رتبت كل شي مع مستشفى* **** وأنت شوف الأوراق ووقعها..
دخل معاذ وخالد وشافوها نايمه عالسرير بوجهها الشاحب وقناع الاكسجين على وجهها،والسيروم في يدها.. وعبدالرحمن جالس جنبها عالسرير ،كان يلم شعرها بشويش كأنه خايف لايوجعها وحطه على جنب، ومسك يدها بين ايديه وهو يكلمها بصوت واطي..
قرب منها معاذ وباس جبينها وهويقرأ عليها ،أتأملهم خالد بحزن وندم على حالتهم اللي تسبب فيها وماقدر يجلس وطلع برا وهو يفكر في در فعل البقيه لما يعرفوا اللي صار..
مرت عليهم ساعات من أصعب مايكون،،اضطر فيها معاذ يتصل بأبوه اللي جاء مع أبو خالد وهم في صدمه وماهم مستوعبين .. قبل ساعه كانت معاهم وتضحك ومافيها أي شيئ ،أيش اللي حصل في الوقت اللي غابت فيه عنهم،الكل في حيره وضياع وخوف، والحريم اللي في البيت ماكانت  حالتهم أحسن،خاصة بعد ماقالت لهم ناديه أن عبدالرحمن أخذ جوري المدرسه وبعدها خروج أبو معاذ وأبو خالد المفاجئ، وجية معاذ بعدها وأخذ أمه وأم خالد  اللي أكد لهم أن جوري فيها شيئ… عالمغرب رجع الكل للبيت ماعدا عبدالرحمن اللي أصر يظل عندها ومايتركها لحالها .. ماقدر يتحمل أصوات بكاهم اللي زاد أول ماوصلوا البيت ،وراح غرفته على طول وبعد ربع ساعه دخلت أمه ووجهها مايتفسر، وبعد خمس دقائق صمت،التفت لأمه/ أمي أيش عندك،في كلام على لسانك،قوليه وارتاحي ..
اتنهدت وبضيق/ أيش سويت لجوري؟
وقف بتوتر/هااا، جوري.. أنا ماعملت لها شيئ، مالي صلاح فيها..
أم خالد بحده/ لاتكذب.. أنت بعد الصلاة ماطلعت غرفتك.. وبعدها أنا شفتك وأنت طالع  ،كنت خايف وشكلك مو طبيعي،وبعدها رجعت نزلت ووجهك مقلوب.. أنا عارفتك ياخالد.. قول وريحني..
خالدبعصبيه/قلت لك ماسويت شيئ، هيا اللي مجنونه ومدري أيش فيها…
مسكت يده بخوف/ خالد حبيبي، لاتخاف أنا أمك قولي أيش صار وأنا بتصرف..
دف يدها ووقف وصار يدور في الغرفه بضياع وتوتر/ماسويت شيئ،ماسويت ..أنا بس.. هي السبب.. هيا قالت ماتبغاني.. ماتبغى تشوفني.. أنا كنت بس بعاقبها…هيا اللي طاحت مدري أيش فيها..
دخل أبوخالد ومسكه من ملابسه بغضب/ أيش سويت ياكلب،أيش سويت سود الله وجهك..
صرخ بغضب/زوجتي.. ماسويت شيئ غلط.. أيش يعني لو بستها ولا حضنتها.. زوجتي ومالكم صلاح
… سكته الكف اللي جاه من أبوه قبل مايدفه عالأرض وتوقف أمه بينهم وهي تدف أبوه اللي يصرخ بقهر/سود الله وجهك ياعديم المروه، ياقليل الشرف.. اتهجمت عالبنت وفي وسط بيتها.. اتهجم-----
قاطعه خالد بصراخ/ لاتقول اتهجمت عليها، تراها زوجتي، ومحد يقدر يمنعني عنها،زوجتي ولو بأخدها اليوم محد يقدر يفك حلقه بكلمه..
أم خالد بترجي/ وطي صوتك لاتفضحنا مع الناس….
أبو خالد بعدم تصديق/ ولدك الكلب فضحنا وخلاص.. متهجم عالبنت ،أعتدى عليها.. موتها حسبي الله عليه من ولد.. أيش أقول لصالح.. بأي وجه اقابله وعياله..
جلس جنب أبوه وهو يترجاه/لاتقول موتها.. والله كنت بس بكلمها،لكن كلامها استفزني، كنت ..كنت بأدبها.. بس بوستها.. ماسويت لها شي..هيا مدري أيش جرالها… .وفجأة صار يبكي ويشهق/والله ماكان قصدي.. هيا ماتت.. أنا ماسويت لها شي.. صحيتها بس ماكانت تسمعني.. كانت ميييته.. يدها بارده وماترد عليا.. أنا ماسويت شيئ
انصدموا من بكاه ودموعه ومالقي أبوه غير إنه يضمه بقوة ويهديه/خلاص.. هيا بخير.. هتكون بخير.. خلك رجال ولا تبكي ..
خالد بترجي/أبويا… خلاص أنا بطلقها.. ما.. 
دفه أبو خالد بعصبيه/ أقلك خلك رجال.. تقول اطلقها.. أنت مافيك خير.. بعد اللي سويته فيها.. بطلقها.. هوا ذا الي قدرت عليه..
خالد/ أبويا افهمني.. البنت مو طايقتني.. أنت شايف أيش جرالها علشان بس بوستها… وإذا فاقت.. أكيد مارح تسامحني..
عصب من ولده وصار يشد في شعره بقهر/أنت ناوي تجنني.. بدل ماتجلس معاها لين تتحسن وتعتذر لها عن همجيتك، وتصالحها تقول هيا مو طايقتك.. أنا قايلك ذي ماهي زي اللي كنت ماشي معاها،ذي على نياتها ،ماتعرف من الدنيا وخباثتها شي.. قلت لك أتقرب لها وحببها فيك وعلمها على يدك .تروح ..تروح تعتدي عليها..
تابع بغضب/ أحنا بنجلس لين تقوم بالسلامه، وبعدها نشوف أيش هيصير.. وأحلم ياخالد أنك تطلقها.. ورب البيت اتبرأ منك ليوم الدين…
شهقت أم خالد بصدمه/الله يخليك لاتقول كذا..
خالد/أبويا أنت من جدك… كيف ت---
-ابوخالد بغضب/ كلمه ومارح أعيدها ياخالد.. إذا صحت جوري هيا اللي هتحدد مصيرها بنفسها وأيش ماقالت كلامها بيمشي عليك غصبا عنك…
حاول يتمالك نفسه بالقوة/طيب يا أبويا ،اللي تأمر فيه هنفذه ،بس أنت هدي بس ولا تزعل نفسك..
باس رأس أبوه وأمه وطلع من البيت وهو بينفجر من الضيق ،مو طايق يجلس في بيتهم ولا يقابل أحد من أهلها، وقف تاكسي وطلب منه يلف في الشوارع بدون هدف،فتح الشباك وسمح للهواء البارد يتغلغل في صدره بقوه وهو يراجع كلام أبوه " هيا مو زي اللي كنت ماشي معاها" سب نفسه ألف مره وهو يتذكر"هلا"حبيبته… لسا فاكر جمالها اللي أسره وضحكتها ودلعها اللي خلاه يحبها من أول مره شافها فيها…


يتبع


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

خريف الحب/بقلمي

الوسوم
الحب , خريف
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية أشتعلت أصابعي بنار الإنتقام فأطفئتها رياح الحب/بقلمي آمـراءة فـي هيئة رجل روايات - طويلة 190 28-02-2017 08:27 PM
في سبيل الحب/بقلمي the book روايات - طويلة 75 21-04-2015 02:24 PM
روايتي اﻻولى اكسجين الحب/بقلمي فديتها بس مالقايتها روايات - طويلة 48 08-02-2015 06:40 PM

الساعة الآن +3: 07:42 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1