غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 06-09-2015, 11:12 AM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لو تعرفين وش يعني قهر الرجال ما أبتسم ثغرك لـغيري رجل /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الحلوة المزيونه مشاهدة المشاركة
روايتك جججججدا جممميله واللي شدني لـها الاسم جدا جميل ....يعطيك العافيه

تعور القلب نور ...بس كلام عمــها حقيقي وإن شاء الله تطيعه
ســاره زين تسوي بزيـاد ..إنسان مثل كذا ما يستاهل الاحترام إذا هو من بنت إلى بنت ليـش يزعج ساره وماله حق أبدا عليها
سيــف ....ودي أعـرف السبب اللي خـلاها يسافر ويتـرك الكل ...أحسـه سبب قوي ,,لان هو مازال يحب نور
شــوق ..للحظه ماادري ليش حسيتها مدمنــه و إن شاء الله يخيب ظنــي بس دامها مع دكتور نفسي راح تتشافى
أبو صـالح مااحسـه رمى بنــته دامه متفق مع أبو فارس ...ماادري ليش أنـور فهـم غلـط

إذا ماعليك أمـر إن ترسلي لي إذا نزلتي بارت ...ويعطيك العافيه وبإنتظارك
ان شاءلله وقت ما ينزل البارت اليوم اخبرك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 06-09-2015, 10:09 PM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لو تعرفين وش يعني قهر الرجال ما أبتسم ثغرك لـغيري رجل /بقلمي


البــارت الثالث ..

جالس على سريرة وهو يفكر فيها قطع حبل تفكيرة صوت جواله
اخذ جواله وهو يشوف الرقم رد بسرعه : الوو
مارلين : مرحبا سيد سيف
: اهلا ..ماذا حصل ..هل توجد مشكلة
مارلين :نعم ..حمد..تصعب السيطرة عليه من دونك ..نحاول بقدر المستطاع والطبيب معنا ايضا لاكنا لم نستطع تهدئته الا بالمهدئات
وقف وقال وهو معصب : مااارلين كم مره قلت لك لا تعطيه المهدئات الا تفهمي ما اقول
مارلين بأرتباك: سيدي انه شبه منهار ..لا استطيع تهدئته ابدا ..الا بهذه الحبوب ..
حاول يهدئ نفسة : حسنا لا استطيع المجيئ في الوقت الحالي ..استخدمي معه المهدئات الخفيفة .. لا تعطيه كل اليوم فقط في الفترة المسائية
مارلين : حسنا ..الى اللقاء
سكر من مارلين وهو حايس ..
جلس على سريره وهو تفكيرة في حمد وفيها لكن كان الجزء الاكبر في التفكير هي
كانت محور تفكيره , نور تغيرت كل شي فيها تغير .. اللي صار لها كثير ما تقدر تتحمله , كيف صبرت على وضعها طول هالاربع سنوات طرى عليه شي كان يسويه من زمان لما كان يشتاق لها ..
فتح لابتوبه و فتح مدونتها اللي حافظ رابطها صم
بدا يقرا كل حرف فيها و هو في حالة صدمه من كلامها كل هذا الم فيها وحزن
استوقفته تدوينه كان مكتوب فيها ~
الحقيقة دائما جارحة .. قد أصارح نفسي و قد أجرحها بالمصارحة لـ إيقاف ما انا به الآن
كم هو شعور قاسي ..قاسي ..قاسي
عندما تنقص او تنعدم الثقه في شخصا يوما .. اعلم وقتها انه قد تنتهي قد تصبح انسان من غير روح ..من غير شخصيه ..ضعيف .. ما أحاول فعله الآن بعد الحقيقة القاسيه هو مواساتي , لكن لا ..لان افعل سـ اترك الجرح جرح .. سأجعله مفتوح لكي يأتي ملاكي .. يشفيني .. يريحني .. يجعلني انسا الجرح , يجعلني ابكي فرحة .. يجعلني اضحك فرحة .. يجعلني اسجد فرحة ..يجعلني اسكت فرحة ..ليس جرح ..متأكد بانه سيأتي .. سيأتي ليس هو الجرح .. بل الحب سيأتي من جديد , سيأتي جديد متأكدة انا من ذلك
قلبة ينبض بقوة شاد على اسنانه بقوة ..ضم يده بقوة وهو يحاول يفهم من اللي قراه كل اللي فهمه من كلامها انه هو الجرح , وانه بيجي شخص غيره , يغير حياتها
تغيرت نظرته و ضغط على يدينه من فكرة انها تحب احد غيره او تسمح لاحد يدخل حياتها غيره
غمض عيونه بقوة وهو يتنفس بقوة فتح الدرج واخذ حبه من حبوبه اللي مافارقته طول الاربع سنين اللي مضت
وقفت واخذ جواله و بوكه و توجهه لسيارته وهو في باله شي لازم يصير
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ
فتحت عيونها بتعب كان السقف اللي فوقها باللون الرمادي غمضت عيونها تحاول تتذكر هو وين ..وقفت وهي تتذكر لفت يمين ويسار تتاكد ان مافيه احد
جلست على السرير براحه تذكرت اللي صار بينها وبينه ما تعرف عنه شي بس دكتور نفسي خافت من فكرت انه دكتور نفسي , يفهمها يعرف وش فيها هزت راسها تمحي فكرت انه ممكن يفهم وش فيها ..سكت وبصوت مسموع : باين انه رجال فعلا ..هزت راسها بقوة وبغضب : الرجال كلهم سوا حتى لو كان ابوك كلهم نفس الشي لا تنخدعين يا شوق لا تنخدعين
وقفت وقربت من عند البلكونه فتحتها
دخلت عليها نسمات لندن الباره مع الرذاذ تنفست بقوة ما تدري كيف صارت معه ..ما تذكر شي ابدا حتى يومها ما تذكر وش صار غير انها كانت تبكي بصوت عالي وتترجى المساعده بعدها ماتذكر شي غمضت عيونها تحاول تمحي صوتها من ذاكرتها وهي تستنجد ..نزلت عيونها شافته جالس في الحديقه الصغيره عنده لابتوبه وباين انه مشغول خافت .. ما تدري من وش سكرت الدريشة بسرعه , ماتبيه تذكر انها موجودها و انها تناظره او تتطفل عليه
جلست على سريرها فتحت الدرج اللي جمب راسها كان فيه اوراق كثير ماتنفهم رجعتها .تأفأفت بملل رجعت فتحت البلكونه ورجعت جسمها لورا خوفا من انه يشوفها

منشغل بلابتوبه يشوف اخر تطورات مرضاه فجأة فكر فيها ..وكأنه تنعاد عليه حركاتها ..وتصرفاتها ... هي مريضة تحتاج للعلاج ولا ماراح تكمل حياتها فتح ملف المرضى الجدد و سجل اسمها وهو في باله الا بيعالجها من مرضها
سمع صوت البلكونه تنفتح شوي وتسكرت عرف انها كانت هي كمل شغله وهو يسمع صوت البلكونه تنفتح من جديد
رفع صوته وهو يقول : مساء الخير
رشا غمضت عيونها بقوة من صوته فاجأها صوته المباشر :.......
كمل بصوته المرتفع : ان شاءلله نمتي كويس
رشا بصوت مرتجف : الـ..حمد..لله
محمد : وش رايك نتمشى
رشا ارتعبت من فكرة انها تتمشى معه ماتدري ليه مع انها امس كانت معه قفلت الدريشة بسرعه وهي تنعاد عليها ذكرياتها المؤلمة

قبل سنتين
كانت جالسة على الاريكة تذاكر اختبارها قفلت الكتاب وهي تشوف جوالها يرن
فتحته بفرح وهي تقول : كان ما سألت علي احسن
مشعل : وانا اقدر
شوق بزعل : وااضح والله ما يحتاج تقول
مشعل : تستهبلين انتي
شوق : والله الشرهه على اللي للحين معك
مشعل : خطيبتي بتصيرين زوجتي لازم تصيرين معي على الحلوة والمره
المهم ..وش رايك نتمشى
مشعل بفرح : اوكي يالله ..بس دقيقة اشوف البيت فاضي من المصخره اللي كل يوم
طلت براسها
رجعت : يالله تعال مافي احد خلنا نطلع
مشعل : دقايق وجايك
سكرت وراحت تتجهز
نزلت عن الباب وهي تشوفه يوقف بسيارته عندها
مشعل فاتح الدريشة : يالله اركبي
شوق : ما احب السيارة خلنا على رجولنا
مشعل بزعل : انتي للحين متعلق في بالك حادثة السيارة ..أنسي
حطت يدها على اذنها وهي تقول : لا تتكلم عنها ...بتنزل ولا اروح
نزل من السيارة ووقف قدامها : يالله يا بنتي هذا انا قداممك خلينا نتمشى
هز راسة وهو ضايق صدرة من حالتها ..
كانت تتمشى وتسولف عن الجامعه وش صار لها وش صار مع ابوها
جلست على الكرسي : تعبت ..
جلس جمبها : بسم الله عليك من التعب
لفت عليه وهي تبتسم : امانه مشعل شف الايسكريم هذاك قم جبلي منه
مشعل : مجنونه ..شلون بروح السيارات سريعه مايمديني
شوق بزعل : واضح اني خطيبتك
وقف وهو يبتسم : ولا تزعلين اضحي بحياتي عشانك
شافته وهو يروح طلعت جوالها وهي تكلم
رفعت عيونها وشهقت وهي تقول : مــــــــــــشــــــــــــعـــــــــــــل انـــتــبه
رفعت عينها وهي تشوف جثته تطير من قوة الحادث اللي صار والناس راحوا يركضون لجهته يحاولون انعاشه
صنمت محلها .. مشت وهي مشتته قربت من عنده وهي تشوف الدم مغطيه من فوقه ل تحته ماتبان له ملامح
جت الاسعاف واخذته وهي جالسة محلها ..ماتدري وش تحس فيه الآن
رفعت عينها ل مكينة الايسكريم تدور عليه ..يمكن واحد غيره
مالقته

غمضت عيوناه وهي تبكي من هذي الذكرى المؤلمة بدت تبكي بقوة وصوتها يعلى ويعلى وهي تنادي ب اسمه : مــــــــشـــــــــــــــــــعــــــل
مشـــــــــــــــــــــــعل مشـــــــــــــــــــــــــــــــعل خذني تكفااااا ما ابي اجلسسسسسسسس خذي من هالدنيا تكفاااااااااااا ما اقدر اتحمل العذاااااااااااااااب ليتني من معااك ....ليتنييييييييييي رحت معاك آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
سمع صوتها و دخل البيت وهو يركض على غرفتها
فتحها لقاها جالسة على الارض وتبكي وهي منهاره
شافته دخل عليها وقفت بسرعه وهي تقول وتضحك : رجعت لك ...مشعل هذا انت ....رجعت لي ....مشعل
قربت منه وهي تضمه وتبكي وتشاهق : لا تخليني تكفى ..مشعل لا عاد تروح ...خلك هنا
انصدم من حركتها ...تصنم مكانه ..قال وهو يدرايها : ما راح اخليك اهدي
ــــــــــــــــــ



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ
في الشركة
في مكتب سيف كان جالس و فكره سرحان معاها من تدوينتها شاغله باله شلون قدرت تكتب هذا الكلام كيف هان عليها كل شي بيني وبينها لكن لا يا نور , لا والله لا , مستحيل اخليك على كيفك , على مشتهاك , مستحيل اخليك تفكرين برجال غيري وقف واتجهه لباب المكتب فتحه واطلع متجهه لمكتب ذياب بغضب
فتح الباب
ذياب رفع راسه : بسم الله وش فيك
سيف قرب من ذياب وحط يده على المكتب و عيونه محمره و عروق راسه باينه من الغضب : اسمع يا ذياب الموضوع طال , رح لبنت اخوك وقلها اني زوجها و هي مرتي .. و الوضع اللي تعودت عليه انتهت .. وقل لها اني موجود في حياتها لحد ما اموت و مستحيل تفكر في غيري .. وقل لها اننا بنحدد موعد قريب للعرس و ارتفع صوته فهمها لا افهمها انا بطريقتي
طلع و سكر الباب وسط ذهول ذياب من كلام سيف
يعرف سيف فيه شي كبير مضايقه , فيها يبغى يريح باله وينهي الموضوع , مسك راسه مايدري وش يسوي ..
ـــــــــــــــ
في بيت ام محمد
نزلت وهي تسلم على امها : شلونك يا الغالية
ام محمد : بخير الحمدلله ..اجلسي تقهوي
نور : ابشري
اخذت الزمزمية من امها وبدت تقهويها
ام محمد بهدوء : نور
نور : سمي يا عيون نور
ام محمد : سيف رجع
نور وهي تناظر امها : ادري يمه
ام محمد : وش بتسوين
نور وهي تبتسم بسخرية : اتطلق طبعا
شهقت ام محمد وهي تشوفها
نور وهي تناظر امها : ليش شهقتي ..
ام محمد تتدارك الموقف : شرقت بسم الله
نور تبتسم بألم : شرقتي
ام محمد : اللي تبينه يا امي ..بس تأكدي ان هذا قرارك ..و ماراح يصير الا اللي انتي تبغينه
هزت راسها وهي تتقهوى
وتفكر و تفكيرها كل ماله ويتعمق اكثر

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــ

في مكتبه جالس ماهو قادر يشتغل ..ماكله كل تفكيره تدوينتها لعبت في حسبته لخبطته حفظها من كثر ماقهرته ..شد على يدينه وهو يتخيلها وهي تكتب التدوية وش تفكر فيه ...غمض عيونه يصبر نفسة لا ينفجر و يسوي اشياء ماتخطر على البال
دخل عليه ذياب وهو يقول : انت وش عندك اليوم
سيف بغضب : لا تسألني وش فيك , اسأل بنت اخوك المصون
ذياب عقد حواجبه : وش فيها
سيف ضرب على الطاولة بقوة : تحسب اني بطلع من حياتها خلاص و يحلى لها الجو ..تنسسسسسى تنسسسسسسسسسى ولا يججججي في بالها احد غيري ...ولا قسسسسسم بالله ل اندمها طول عمرها
ذياب جلس على الكرسي : هد هد ما تستاهل كل هالحركات خلاص بنحل موضوعها
وقف وهو يقول : لا تحله ..ولا تسوي شي ..انا بحله بنفسي
اخذ جواله وهو يطلع من المكتب وذياب وراه : انتظر طيب ..وين بتروح ..بجي معك انتظر
كان يمشي و عيونه مليانه غضب من تدوينتها كان متعود كل مادخل تدوينتها يلقى كلام عنه وعنها ..بينه وبينها ..ما توقع في يوم يكون هذا تفكيرها
ركب سيارته وذياب معه
ذياب : وين بتروح
سيف وهو شاد على يده : بروح لهم ...احل معهم الموضوع
ذياب : استهدي بالله يا رجال بنحله حنا
لف عليه وبصوت عالي : نور مرتــــي ...لا احد يتدخل في اللي بسويه ...لا تنسى انها مــــــــــــــــــرتي
ذياب : ما احد قال شي مرتك ..بس اهدا الامور ماتنحل بالعصبية
طلع جوالها و اتصل عليها
لف على ذياب وبصوت عالي وهو فاقد اعصابه : حاظرتني ..ما تبيني اكلمها ..اقسم بعزة ربي لا اعلمها انا مين
ذياب يهديه : وقف وقف ..وهد لا تندم في النهاية وقف
سيف بسرعه : عطني جوالك
ذياب : وش تبي فيه
سيف بصوت مرتفع : ذياب الله يعافيك لا تسلني وعطني جوالك
مد له جواله وقف ونزل من السيارة متجاهل ندا ذياب اتصل على رقمها بعد ثالث رنه
نور بهدوء : هلا عمي
سيف على نفس وضعه : انا سيف ..
نور بلا مبالة : بلا هلا
سيف شد على يده وهو يقول : لا تتصرفين بقلة ادب ..معي خلك محترمه عشان نتفاهم
نور بملل : على وش نتفاهم مابيننا تفاهم ..تبي شي ثاني ولا اسكر



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 06-09-2015, 10:10 PM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لو تعرفين وش يعني قهر الرجال ما أبتسم ثغرك لـغيري رجل /بقلمي


سيف وهو يحاول يمسكن نفسه : بيننا اشياء واجد بيننا شي كبير بيننا عقد زواج لا تنسين
نور : قريب بيصير طلاق
سيف وهو يضحك بسخرية و اعصابه شاده : تحلمين والله ..
نور : غصب عليك
سيف بتهديد : ما كنت ابي اوصل ل هالمرحلة معك بس دامك بديتيها بعناد تحملي نتيجه عنادك
نور بضحكة : وش بتسوي يا سيف
سيف بصدق : معي اوراق ان طلعتها يا نور ناصر اخخوك راح ورا الشمس
نور بعدمم تصديق : كذاب
سيف : ما اكذب ..الاوراق اللي معي توديه ورا الشمس ..كانك ماتبين تشوفين اخوك بلغيني ..وقولي لي طلقني
نور حست بصدق الموضوع : وش تبي الحين
سيف : ما ابي شي ..ابيك ترجعين لعقلك وترجعين لي انا ..رجلك
نور بقلق : واذا مارجعت
سيف يحاول يخوفها : تحرم عليك شوفة اخوك
نور بكره : لهدرجة انت واطي ..ما يهمك ولد عمك ولا يهمك احد
ابتسم وهو يقول : ودك اكشف الاوراق تشوفين من فينا الواطي
نور : ما ابي اعيش معك ..أفهم
سيف وهو شاد على اسنانك : مالك الا انا ..لا تفكرين تلفين وتدورين بتلقينني بتلقينني ..فكري زين ..واعرفي مصلحتك ومصلحة امك وخوانك ..انا خلاص رجعت ..رجعت مالك الا انا افهمي
سكر منها وهو حاس بالذنب ..ما يبي يوصل معاها لهذي المرحلة الا انها حدته على هالشي
ركب السيارة وهو مرتاح
ذياب وهو يمد يد : جوالي
عطاه جواله
ذياب : وش سويت
سيف لف عليه و بجمود: كل علم غانم
حرك سيارته وهو متأكد مليون بالمية انها بتتصل عليه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جالسة في الصاله مصدومه من تهديده العلني لها ..كشرت وجهها وعيونها مليانه دموع ...وش ماسك على ناصر ..وش مسوي ناصر ..ليش فيني انا يارب ..غمضت عيونها وهي تدعي عليه ..تدعي من قلبها عليه ..على كل شي سواه فيها
رجعت فتحت جوالها شافت رقم ذياب وهي تقول : حتى انت بعد يا ذياب ..بكت بصوت عالي مسموع ..تنهدت بضيقة ..جلست مايقارب النص ساعه على حالها وقفت و اتجهت لغرفتها وجلست وهي تفكر وش تسوي
غمضت عيونها وارتخت على سريرها غلب عليها النوم ..واستسلمت للنوم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فتحت عيونها وهي تحاول تستوعب مكانها ..غرفتها نزلت راسها وهي تشوف يدها في المغذي ..لفت براسها يمين شافت امها جنبها تقرا قرآن فوق راسها رجعت غمضت عيونها تتذكر اللي صار لها نزلت دمعه من عيونها وهي تتذكر وش صار بالضبط .. وتتذكر معاها مواقف زياد معاها

قبل ست شهور
كانت متوجهه لبيت رشا عازمه صديقاتها وعازمتها فكرت كيف اذا طلع زياد وش بتقوله وش بيقول لها بتلقاه ولا كالعاده ماراح يكون ف البيت
قطع حبل تفكيرها السواق : يلا ماما هذا بيت بابا محمد
نزلت بعد ماقالت للسواق يجيها الساعه 12 الليل
نزلت وفتحت باب الفله لقت في وجهها رشا
رشا بترحيب : ياهلا و مسهلا
سلمت عليها ساره : هلا فيك , جو البنات ولا للحين
رشا : غاده جت والباقي ف الطريق
ساره بارتباك : البيت في احد
فهمت قصدها تقصد زياد : لا مافي احد خذي راحتك
فصخت عبايتها كانت لابسه فستان جينز لتحت الركبه كمومه مبينه كتفها
و رافعه شعرها ذيل حصان ولابسه صندل اكركم الله ملون
وحلق لولو
رشا وهي تصارخ : وش هالزين وش هالزين
سارة مغتره بنفسها : موب غريبه يا حبيبتي
رشا وهي تغمز : يحق لنا نغتر يحق
سارة ضحك : امشي لا نتأخر على البنات
دخلت وسلمت على غاده
غاده بينها وبين رشا زماله فقط يعني ماتعرف عنها الكثير الا انها في نفس قسم رشا
اكتملوا البنات وجلسوا يسولفون
لفت انتباهها غاده كيف تاركه السوالف وتتلفت على الباب و تضحك وترجع تتكلم ف الجوال
مادققت واجد
استاذنت غاده بتروح لدورات المياه
كملوا سوالف البنات
سارة بسؤال : رشا وين وصله اليواسبي حقتي اللي تركتها ذاك اليوم بشغل لكم مقطع عرس مها على التلفزيون
رشا وهي تفكر : يوه مدري والله , روحي المجلس اللي برا يمكن معلقه ف التلفزيون
سارة هزت راسها وطلعت
راحت للمجلس الخارجي كان عباره على مجلسين كبار بينعم باب كبير بحيث اللي في الجزء الثاني يقدر يدخل على اللي ف الجزء الاول
لقت الوصله اخذها بعد تعب كيف قدرت تفكها من التلفزيون اللي والصلات حقته من الجهه الخلفية , اخذته ولفته على يدها و اتجهت للباب قبل لا تطلع صدمها الصوت اللي سمعته
غادة بصوت مشتاق : يعني كذا تسوي فيني
زياد وهو حاط يدده على خصرها : اسف يا قلبي كنت مشغول الفتره اللي راحت
انصدمت من الصوت .. كانت تحاول تبعد ماتبي تنصدم
لا ياربي الا هو ياربي الا هو قربت من الباب طلت براسسها معطيها ظهره هو الا هو هذا طوله هذا شعره هذي التيشيرت اللي اعجبها ف المحل
هزت راسها بعنف تحاول تتأكد بس اكد لها صوتها صوتها الحقير اللي مليان دلع
غاده وهي تضمه : زياد , لا تقطعني مره ثانيه
زياد بكذب وهو مستمتع ان في حظنه بنت : اقطع وريدي قبل اقطعك
شهقت بصوت واطي موب مصدقه هذا زياد هذي حركاته كان يلعب عليها طول السنين اللي فاتت غبيه غبيه انا
لفت بتطلع بس شدتها جمله غاده
غادة : انت تحبني انا بس صح انا مافيه غيرري
زياد بكذب عليها : انتي بس اللي في قلبي والباقي كلهم مايسون موطاك
الباقي من يقصد بالباقي ماقدرت تقاوم دموعها صدمها صدمة عمرها ماكانت تتوقع منه الا زياد الا زياد والله الا زياد
ماقدرت تقاوم رجفتها دموعها صوت شهقاتها
طلعت تركض
لف زياد لجهة الباب خاف تكون امه طلع يتفقد الوضع بس مافي احد
صرف غاده وهو عارف ان في احد شافهه بس مايدري مين
اتجهه للفله بعد ما تاكد ان غاده دخلت
زياد وهو يتوجهه للفيلا : سنيتيا ...سينيتيا ....سينيتيااا
سينيتيا جايه تركض : نعم بابا
زياد بسال : وين مدام
سينيتيا : مدام من زمان روح برا
زياد : طيب رشا
سينيتيا : فوق مع بنات
زياد : طيب مي نجا قبل شوي تحت
سينيتيا بستغراب : مين مافي احد
زياد : سينيتيا رشا انزل تحت ؟
سينيتيا تضحك : لا لا لا بابا مدام سارة روحي تحت
زياد انصدم سارة لف للجهه الثانيه وضرب راسه اكيد شافته
اكيد انصدمت منه يالله .. حط يدينه ورا رقبته و بدا يدور على نفسه بتسأل كيف حالتها الحين .. وش تحس فيه.. كي صدمتها فيه ..

رقت فوق و رجولها يالله يالله تشيلها وقفت عن المراية وهي تبكي ماهي قادره توقف بكي ..دموعها غصب تنزل ..وش اللي سمعته قبل شوي ..وش اللي شفته قبل شوي ..يمكن حلم ..يمكن كذب ..اكيد اني احلم ا واوهم ..يارب ما اقدر ..بدت تبكي بقوة تحاول توقف ماتقدر زياد ..زياد كذا يسوي
وقفت عند المراية وهي تمسح دموعها ماتبي رشا تحس عليها ..عدلت نفسها تتدارك الموقف ..ماتبي تزيد الموقف اللي هي فيه
عدلت فستانها وتوجهت لغرفة البنات
رشا لفت لها : ليش تأختـ..
سارة تتصنع الضحكه : كنت احاول افكه من اليوم
رشا عرفت ان فيهها شي : اشوى انه انفك
ركبت سارة الوصله وعقلها موب معاها معه هو.. مع الحقير الوصخ
دخلت غاده عليهم وهي مبسوطه وداخله في احلامها الورديه
طال الوقت عليها
استاذنت من رشا بتروح البيت
طلعت مع الباب الخلفي عشان مايشوفها
لمحته جالس ف الصاله يحتريها تنزل صدت وطلعت متوجهه للبيت
صحت من سرحانها على صوت امها
سمعت صوت امها وهي تقول بحنيه : انتي قايمة يا نور عيني
هزت براسها
ام سيف وهي تنفخ على بنتها : بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شي في الارض ولا في السماء وهو السميع العليم
حست براحه في صوت امها غمضت عيونها وهي تسمع ترتيل امها تقرا عليها بعد ما انتهت قارية قالت بضعف : وش صار يمه
ام سيف بهدوء : ارتاحي يا حبيبتي ..ما صار شي هبوط في الضغط والحمدلله رجع ضغطك طبيعي الحين
سارة وهي يالله يالله تتكلم : من جابني هنا
ام سيف بهدوء : رشا
سارة : بس
ام سيف : ايه بس رشا ارتاحي يا يمه لا تتكلمي ..
سكتت وهي تفكر بكلام زياد تحاول تحلله قد ماتقدر غمضت عيونها بقوة وشدت على يدينها وهي تتذكر كيف انهانت عنده

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في بيت ابو زياد
كان جالس في غرفته و شكلها وهي طايحة ما يفارق خياله ..غمض عيونه وهو مجروح منها ..وكارهها وفي نفس الوقت كأنه على نار يغلي يبغى يعرف اخبارها في هذي اللحضه بس حس انه كارهها و حابهها ما يدري وش صار في عقلة بسببها ..شتت تفكيره
فتح علبة الدخان وطلع منها دخانه وهو يفكر فيها
طلع في الصالة وجلس على الكنبه وهو تفكيرة كله فيها هي بس

في غرفتها صلت الفجر و بعدها قرت اذكارها الساعه خمس الفجر مابقى على الدوام الا ساعتين اخذت جوالها وفتحت الواتساب تتطمن على سارة كتبت لها كلام و توجهت الى باب الغرفه فتحت الباب
شافت زياد جالس عند التلفزيون و باله مشغول
رشا بهدوء : صباح الخير
لف عليها زياد بقلق : صباح النور
رشا بضيق : موب بالعاده سهران ف البيت
زياد بهدوء : مالي خلق اطلع
وقت رشا : تبي معي فطور
زياد : عادي سوي لي أي شي معك
طلعت من الصاله وهي عارفه وش شاغل باله بس يستاهل احسن صحيح انه اخوي بس حركاته ماتنغفر
نزلت المطبخ وسوت فطور لها ول اخوها
نادته وجلسوا يفطرون
زياد يستفسر : بتداومين
رشا : ان شاءلله عندي اختبار اليوم
زياد يبي يسال عنها بس ما يدري كيف يبدا :..
رشا عارفه وش يبي بس مستحيل تريحه خله يحس بغلطة شوي
سمعت صوت غرفه امها تنفتح
طلعت امها : صبحك الله بالخير
ام زياد وهي تبتسم : صبحك الله يالنور
رشا وهي توها تنتبه ل نيولوك امها : وش هالنيولوك الخطير
ام زياد وهي تجلس : بعض مما عندكم ..
جلست تسولف هي وامها شوي عن الجامعه ومن هالمواضيع
راحت تتجهز للدوام
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ
في الجامعه

رشا واقفه عند الكوفي تنتظر سارة كانت متوقعه انها ماتداوم لكن قالت تنتظر شوي يمكن تداوم
انصدمت لما شافت ششكلها كانت بكامل اناقتها موب بالعاده بالعاده تجي مالها خلق مرتبه بس موب زي هالمره ..وفوق هذا كلها امس كانت تعبانه ومغمى عليها
ساره بمرح : صباح الخير
رشا لساتها مصدومه : وش فيك
سارة باستغراب : مافيني شي ليش تسألين
رشا بهدوء : متزينه اليوم .. وانتي امس مغمى عليك
سارة وهي تضحك : قولي ما شاءلله ..
رشا استغربت من بنت عمها اللي تعرفها زين حافظتها مستحيل تسوي كذا الا وفيها شي : طيب تعالي تاكل شي
سارة وهي تضحك : يلاا اساسا انا جوعانه
دخلوا الكوفي وبدوا ياكلون انظموا لهم البنات
شافت غاده جايه لهم تتمخط : هاي بنات
ردوا البنات ماعدا ساره : شلونكم
البنت : بخير
جلست معهم وهي تنغز على ساره :بنات دريتوا وش جاب لي امس الحب


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 06-09-2015, 10:11 PM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لو تعرفين وش يعني قهر الرجال ما أبتسم ثغرك لـغيري رجل /بقلمي


البنات متحمسين : وش
طلعت غاده من شنطتها سلسال و فيه حجره بنفسجيه صغيره
اما ساره كانت عارفه من من سبحان الله هذا ذوقه قلبت كبدها ..جاها غثيان ..ماتقدر تناظر في وجهها زياده نزلت راسها وهي لاهية في جوالها
غاده تسال ساره : وش رايك فيه
ساره رفعت راسها تبي تقهرها : يجنن صراحه
غاده ترفع حواجبها : موب بالعاده تعجبك هالاشكال
سارة ترفع ضغطها : لا بالعكس مره ذوقي ..اللي جابه لك ذوقه يجنن تقطعينه بالعافيه
غاده انقهرت منها فهمت انها تقول ان زياد جايب لك هذا لانه زي ذوقي و ستايلي
وقفت سارة : تبون شي اطلبه لكم
ميسا : ابغى لاتيه
سارة : اوكي
توجهت ساره تطلب لحقتها غاده : امم زياد جابه لي عشان امس ميلادي
سارة جابه لها امس ..يوم كان مغمى علي .. تكتم قهرها ب ابتسامه : تتهني فيه
غاده اللي حبت تقهرها : قلبي زياد ترك الكل عشاني
سارة لفت عليها ماعادت تتحمل : عادي الرخيص للرخيصات
انصدمت غاده من كلمتها ناظرت فيها وهي تدور رد ما تدري وش تقول ..سكتتها انقهرت كل قهر الدنيا فيها
رجعت ساره للبنات بعد ما طلبت حست انها ارتاحت لما شافت وجهه الصدمة على غاده شافت اثير تناظر فيها كل شوي
ابتسمت في وجهها
اثير ببتسامه مرتبكه قربت من عند ساره : هاي ساره
ساره ابتسمت : هلا والله
اثير : عادي اجلس
ساره : اكيد اجلسي
قربت اثير من عندها وجلست : امم ساره في موضوع ابغى اكلمك فيه بس بصراحه مستحيه
جتهم رشا : وش تسون
ساره تكلم رشا : تعالي اجلسي
جلست جمبهم رشا : وش فيكم
ساره وهي تكلمها : اثير تبيني ف موضوع
وقفت رشا بسرعه : اسفه
ساره : لا اجلسي وجهت كلامها ل اثير رشا اختي كل شي عني تعرفه عادي تتكلمين قدامها اذا الموضوع يخصني
اثير ابتسمت : أي يخصك , صراحه سارة ابغى اخطبك ل اخوي سلطان انصدموا الثنتين ماتوقعوا هذا الموضوع ابدا خصوصا ان اثير ماقد تكلمت عنه ولا يعرفون عنه شي
اثير بتسرع : اسمعيني لين الاخر , اخوي طبيب عام ماشاءلله عليه راتبه عالي عنده بيت بلحاله والاهم من هذا كله انه طيب حنون عمره 30 وحاب وحبيت اخطبك له بس سالتك عشان اخذ رايك قبل لا يتقدم رسمي
فكري بالموضوع معك اسبوع وتكفين ردي لنا باللي يفرح قلوبنا
سلمت على ساره اللي كانت منصدمه من كلامها
رشا بارتباك : وش رايك بكلامها
سارة ترفع كتوفها : ما ادري بفكر
رشا تلف عليها بصدمه : تفكرين
سارة بصدق : ايه يمكن يكون مناسب لي , اثير ماشاءلله عايلتهم معروفه وسط الرياض اكيد انهم ناس اجاويد
رشا مصدومه منها بس معاها حق : براحتك , قومي يالله المحاظره بتبدا

طلعوا للمحاظره ورشا تفكر لو درا زياد وش بيصير
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ

في مدرسة الثانوية الخاصة بالبنات

كانت جالسة في الفسحة تنتظر صديقتها تجي
رنا من بعيد : سماا وش تبين
سما بصوت عالي : موية بس
رنا جابت الاكل وجلست
رنا : بالله هذا فطور
سما : مالي نفس
رنا بصوت منقهر : ما الومك من يصبح على وجهه فايزة و بناتها يجي له نفس
سما مالها خلق : تكفين رنا ..لا تجيبين سيرتها وتخربين جويي ..ولا تروحين تتكلمين ما احد وتفضحينني اعرف كانا
رنا وهي لاوية فمها بقهر : طيب ..طيب
بدوا ياكلون ..وهم يناظرون في اللي رايح واللي جاي
رنا وهي تهز سما : سماا شوفي الحرمة ذي ..كل اسبوعين تجي
سما بدون اهتمام : ايه ملاحظتها انا كل اسبوعين تجي
رنا وهي تقيمها : واااو والله شكلها من الطبقة الهاي هاي ..اتوقع موجهه ولا شي
سما : لا وين موجهه لو انها موجهه كان ماجلست دقيقة طاروا بها المعلمات و بلقافه : والله ودي اعرف وش يجيبها من دخلت الثانوية وانا ملاحظتها
رنا بلقافه وهي توقف : والله ما اخليها بخاطرك
سما تشهق وتلحقها : لا رنا والله عيب تعالي
وقفت وهي تشوف رنا تتوجهه للحرمة
رنا وهي تبتسم : هلا والله استاذه
لفت عليها الحرمه وهي تبتسم : هلا فيك ..بس انا ماني استاذه هنا
رنا وهي تناظرها : اجل وش ..امم اكيد ام وحده من الطالبات
الحرمة بهدوء : لا والله بس اجي اوسع خاطري شوي واطلع
رنا وهي تضحك : توسعين خاطرك عاد ف مدرسة ..خبري الناس هالوقت ف المطاعم ف الاسواق
الحرمة وعيونها على سما : وش نسوي بعد
رنا وهي تشوف عيون الحرمه : هذي صديقتي
الحرمة تهز راسها ب اهتمام : صدق والله
رنا وهي مستمره بالكلام : أي والله
الحرمة ب اسفسار وهي عاقده حواجبها : طيب وش في وجهها كأنها مطقوقه ..امم شكلكم راعين هواش
رنا بتسرع:لاا ذي ضعيفة سالفتها سالفة ابوها متوفي من سنين و امها ماتدري عنها وعايشة عن عمها ومرته كليوم تطقها طق الله لا يوريك لا وتخيلي اذا جت الاختبارات النهاية ما تخليها تجي هذي السنة الثالثه لها في ثالث ثــ....
سما وهي تسمعها من بعيد وش تقول قربت منها بسرعه وهي تقول : رنـ..ا يالله امشي
رنا وهي تحط يدها على فمها :اأ..اسفه
سما وهي تبتسم للحرمه : اسفين اخذنا من وقتك بس انها مجنونه شوي فيها خلل في مخها لا تصدقينها
اخذت سما رنا وهي تهاوشها وتقرصها بشكل مقهور
بس الحرمة كانت عيونها مليانه بالدموع بشكل غريب
لفت وهي تقول : وش سوت فيك فايزة ياسما

لفت عليها بكل عصبيه وهي تقول : رناا ...ماتقدرين تمسكين لسانك انتي ..فضحتيني عند كل الناس ...حرام عليك
رنا هي تخبط فمها : والله لساني كلب ...ينفلت بسرعه
جلست على الكرسي وهي تقولها بعتب : حرام عليك ..والله صدق حرام عليك

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ







الساعه 10 في بيت ابو صالح
دخل الصالة شافها جالسه تتقهوى وقف عنها وهو يقول : ليش مارحتي اليوم للجامعه يا بنتي
ريم وهي تبتسم : ماعندي شي مهم اليوم يا عيني
جلس وهو يذكر الله : صبي لي قهوه
وقفت : ابشر
صبت لابوها و مدت له الجريدة بدا يقرا وهي لاهية في جوالها
لف على بنته وهو يشوفها بتفكير عميق سكر الجرية و
قال بصوت هادي : ريم ... بستشيرك في شي يا بنتي
ريم لفت عليه : امر يا بوي
ابو صالح يبغى يفاتحها بالموضوع بس ما يدري من وين يبي : الحين اذا البنت جاها رجل طيب واهلة ناس اجاويد ولهم سمعتهم و اسمهم ..وهو شاف انه الرجال مناسب لبنته ويبغاه لبنته و وافق عليه من دون لا يشور بنته فيها شي
ريم وهي عاقده حواجبها من كلام ابوها الغريب : لا يا ابوي مافيها شي ..الابو موب لاقي لبنته الا اللي يسرها
ابو صالح لف عليها وهو مبتسم : الحمدلله .. طيب يا بوك انا جاني رجال طيب ..وابوه طيب ورفيقن لي من سنين طويلة خطبك وانا وافقت يوم اني شفته رجال طيب وش رايك بالوضوع
ناظرت ابوها ب صدمة ماكانت تتوقع انه يقصدها في كلامه الاول ناظرت فيه وهي تقول : آآ... ..انـ..ت ...اد..رى
ناظرها : يعني انتي موافقه
ناظرت ابوها وهي ماتدري وش تقول صعبه عليها في هذا الوقت انها تجادل ابوها و او ترفض طال صمتها
قال ابوها : السكوت علامة الرضا
هزت راسها وهي مصدومه من ضعفها قدام ابوها و ابتساممة ابوها
وقفت وهي تستاذن من ابوها بترقى لغرفتها
فتحتب باب غرفتها وجلست تحاول تستوعب اللي صار ...تذكرت ردة فعلها الغبية او الساذجة ..ماتعرف تتحكم بالامور ..ما تعرف تتكلم قدام ابوها ..كل شي يتلاشى قدامه ..موب من قو شخصيته ..من كثر ماتحبه ..تخاف تسسب له الم ..تخاف تكون نقطة ضعف له
جلست وهي تخاطب نفسها : وش اللي سويتيه يا غبية ..يا هبلة ..عبدالله ..وش سويت انا
فركت يدينها ببعض رفع اصابها و بدت تعضها بقلق
من الموضوع فتحت الجوال تشوف صورته
نزت الجوال وهي تكلم نفسها : غبية انتي ..وش ترتججين منه ...هه اساسا ماتدرين اذا يحبك او لا ..يعرفك او لا ..وش سويتي في نفسك ..وش هالحلم اللي سقيتيه لين كبر ..وش هاللي سويتيه ياريم..غبية ..غبية ..

غمضت عيونها تحاول تفكر بطريقة تحل لها الامر

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

جالسة على السرير وهي تفكر في كلامه للحين ماهي مستوبه اخذت جوالها و شالت اسمه من قائمة الحظر واتصلت عليه

كان جالس يوقع ملفاته شاف رقمها وابتسم ..: السلام عليك
نور بتشتت وقلق قالت مباشرة : ليش تركتني في ليلة عرسي
سيف ماكان متوقع سؤالها بس رد : مع الايام تعرفين
نور :ماهو جواب لسؤال زي سؤالي
سيف : هذا ردي
نور بحزن : اشك اني كنت اول من حبيت في يوم
سيف بصدق : صح
نور صدقة كان مؤلم : يا بجحك
سيف بهدوء :الحقيقة مره دايم
نور وهي تتنهد : وش ماسك على ناصر
سيف : ماراح اعيد لك ولا اقول لك ..مع الايام انتي بتعرفين
نور : طيب وش المطلوب مني
سيف : نكمل اللي بديناه
نور : ما احبك ..كرهتك والله
سيف : ارجعي حبيني وتقبلي واقعك معي
نور : ان تزوجتك ف اعرف اني ماني نور الاولية صدقني
سيف : كل شي مع الوقت يتغير
نور : ليش انت كذا ..كل شي عندك له حل ..تقدر ترد حتى لو كان السؤال اصعب عليك
سيف : ما يحتاج اقول لك ..خلينا نتمم اللي بديناه و لكل حادث حديث
نور : متى
سيف : بعد شهر
نور : وناصر
سيف : اذا سويتي المطلوب ناصر لا تخافين عليه
نزلت الجوال من اذنها وعيونها مرتكزه على الجوال
وفتحت الرسائل وارسلت له رساله (ابشع غلطة مرت في حياتي انت ..و للاسف هذي الغلطة بيبقى ندبها لطول العمر )

فتح جواله وهو يقرى رسسالتها ابتسم ابتسامة صفراء اتجهه للمكالمات
اتصل في عمه صالح بعد السلام
سيف : ابد والله يا عمي ..بتمم العرس اللي ماتم بيني انا ونور السالفه طالت ..ما ابيها تطول اكثر
ابو صالح بفرح : هذي الساعه المباركة يا سيف ..والله اني من زمان انتظر هالكلام منك
سيف : كنت ابيك تقول للكل اني حددت موعد العرس عقب شهر و ابيك تبلغها وتبلغ امها
ابو صالح وهو يبتسم : ماطلبت الا حقك ابشر يا بوي
سيف ابتسم : تسلم لي يا عمي
سكر من جواله وهو يبتسم برضا اخيرا نور .......


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 06-09-2015, 10:12 PM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لو تعرفين وش يعني قهر الرجال ما أبتسم ثغرك لـغيري رجل /بقلمي


في بيت ابو فارس كان جالس و يناظر ابوه يبغى يكلمه من يوم الخطبة الا انه ما يقدر
قرر يتقوى قال وهو يناظر ف ابوه : يبة
لف عليه ونظارته علية : نعم
: انعم الله عليك ..:كنت بكلمك في موضوع خطبة بنت ابو صالح
ناظر فيه ابوه بحده : فيها شي
: ابد طال عمرك ..بس كان شاورتني فيه ..انا مانيب ورع يا ابوي ..انا رجال لي كلمتي
: شاورتك فيه
: ما رديت لك يا ابوي
: وانت مره عشان ترد لي ولا ماترد لي
: بس يا ابوي انا ..
: انت تبي لك وحده معينة
: لا
:عندك كلام على نسبك فيهم
: لا يا ابوي
: اجل الموضوع خالص لا تكلمني فيه
رجع ظهره على ورا وهو منقهر من حركات ابوه
تنهد وهو يفكر ..ماشفتها ..ماكلمتها ..ماعمري سمعت عنها ..شلون بربط حياتي بوحد ما اعرفها
قال وهو متردد : خلني اشوفها على الاقل اتكلم معها شوي
ناظر فيه ابوه بقوة : هذولا بنات حمايل و قبايل ..وش هالكلام اللي تقوله انت ..شوفه فيه بس كلام وخرابيط لا تفكر
هز راسهه ما يبي يتكلم اكثر في الموضوع

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نزلت من باص المدرسة وهي تعبانه اخر وحده يوصلها هي شافت سيارة السواق عند الباب ابتسمت بسخريه على حظها بنات فايزة راجعين من زمان وانا اطفح في الباصات الحمدلله على كل حال
فتحت الباب وفصخت غطوتها شافت فايزة في وجهها
سما : بسم الله
فايزة بصوت عالي : شايفة جنني ولا شايفة جن
سما بقرف : شايفة المارد بكبره بسم الله
فايزة وهي تناظرها : وش قلتي نعم ..
سما: فايزة مالي خلق مشاكل معك
فايزة : بلا كلام فاضي و غسلي الزوالي مع صفية بيجوننا ضيوف
سما بقرف : برقى ارتاح وانزل عقب العصر ..مايعه كبدي من الحر
فايزة : وشو ..وشو ..وشو انا ملاحظتك صارلك كم يوم لسانك طايل خلصي روحي اشتغلي لا اشغل يديني فوق جسمك
نزلت شنطتها وهي تدعي على فايزة
من كل قلبها
صفية بحزن : سما ..روهي انتي فوق ..ماما مافي معلوم
سما وهي كارهه الدنيا : مافي مشكلة صفية خلينا نخلص شغل
بدت تشتغل بتعب وتدعي على فايزة
داخل البيت
في : يمه ترى والله زودتها ذا الزبالة اللي برا
ضي : من جد يمة مأكلينها و مشربينها و منومينها احلا نومه وتصارخ علينا وتنابح
فايزة : قطع يقطعها اوريك فيها والله لا اطلع هالصراخ من راسها
في : والله يمه ماعليها مننا ولا نهمها الله يلعـ..
ضي : اوريك فيها خلها تدخل بس

دخلت وهي مايعه كبدها من حرارة الشمس ماتبغى الا السرير في هذا الوقت
في : سماااا
لفت عليها : نعم
ضي ومعاها صحن مليان قشر حب طيحته بتقصد : يوه مادريت تعالي اكنسية
سما وهي تعظ على شفايفها وتقول : كل وحده منبطة على كنبه قومي انتي شيلي وصخك وقرفك
في : لا تصارخين ..لا اقوم امردغك
فايزة : تعالي اكنسية لا اقوم عليك
عظت على شفايفها وراحت تجيب المكنسة
سما : وخري رجولك عشان اكنس
في : سوري رجولي تعورني اكنسي من تحتي

كنست وهي منقهره منهم ..في قلبها صيحة بس ماتدري وش تسسوي
رقت غرفتها و انسدحت على سريرها بتعب منهكة غمضت عيونها ونامت

سما 21 سنة توفي والدها لما كان عمرها 9 سنين و تركتها امها في نفس الوقت من غير سبب او عذر ..عاشت حياتها عند عمها الطيب و زوجته المخيفة القوية فايزة و بناتها المتسلطات في و ضي ..عمها مايزورهم الا ف السنة مرتين بسبب ظروف شغله ..انسانه قوية الا انها تضعف اذا جت سيرة امها ذكية ..عنيدة ..طويلة سمراء شعرها بني مشقر عيونها سودا كبيرة خشمها طويل فمها متوسط ممتلئ ..جسمها متناسق و هذا اكبر سبب يخلي بنات عمها يغارون جدا منها
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
دخل البيت وهو يشوف امه تتقهوى باس راسها وهو يقول : شلونك يمه اليوم ..وشلون سارة
ام سيف : بخير يا حبيبي كلنا ابشرك سارة اليوم راحت جامعتها مافيها الا العافية
سيف وهو يتقهوى : الحمدلله لف على امه وهو يقول بهدوء : برجع نور
ناظرت فيه امه وفي عيونها عتاب واضح : هي موافقه
سيف : موافقه من زمان
ام سيف بجدية : موافقه الحين ولا قبل اربع سنين
سيف بجمود : كلهن واحد ماتفرق
ام سيف : الا تفرق وتفرق واجد ..ان مابغتك البنت براحتها
سيف يناظر في امه : ان مابغتني ..زوجتي يمه ..لاتنسين
ام سيف : شكلك يا ابوي ماتدري وش سويت فيها انت قلبت حياتها كلها موب بس في زواج لا حتى في دراسة تدري انها قطعت الجامعه و توها راجعه لها بس انها اعتذرت هالترم ..و زود على ماهي فيه ماسلمت من كلام خلق الله ..ان مابغت يا سيف ماتنلام
سيف يناظر في امه بهدوء : اللي صار صار ..عرسنا عقب شهر من الحين
ام سيف وهي تهز راسها : الله يكتب لكم اللي فيه الخيرة
دخل عبدالله وهو شايل اكياس في يدينه : السلام عليكم
سيف واامه : وعليكم السلام
عبدالله : منور يالعضيد ..وينك ما شفتك صار لي كم يوم
سيف : ابد اخذت الجناح اللي فوقكم
عبدالله يهز راسه : يخوي سلم عاد كل مانزلت صار لنا اربع سنين ماشفناك واحشنا يا اخوي
سيف ابتسم : ان شاءلله
ام سيف وهي تأشر على الاكياس : وش هذي اللي معك
عبدالله وهو يجلس : ابد والله ملابس و مقاضي لي
سيف : ليه وش عندك
عبدالله : بسافر بعد اسبوع لندن عند راكان
سيف : راكان ؟
عبدالله ووهو يبتسم : نسيته ..راكان صديقي ولد نايف الـ.. جيراننا تستهبل
سيف : ايه ايه ذكرته ..طيب متى رجعتك
عبدالله : ما ادري والله للحين ماحدت بس يمكن اخذ ثلاث اسابيع
سيف : عرسي بعد شهر من الحين احسب حسابك
وقف عبدالله وهو يبوس خشم اخوه : مبروك مبروك ..مابغى يتم هالعرس
سيف : الله يبارك فيك ..خلك هنا عقب المغرب عشان تروح معنا نكلم ام محمد و ناصر
عبدالله وهو يضرب صدرة : انا ف الشوفه
لف على امه وهو يقول : منتي برايحه لهم يمه
ام سيف بزعل : اروح وش اسوي ..رحت لهم قبل اربع سنين تكفي هالروحة
عبدالله : انا برقى فوق وبعدها بروح ل ذياب تراه صار له فتره يتصل عليك ماترد
سيف يهز راسه : شوي واتصل عليه
ام سيف : سيف يا وليدي اسمعني ولا تعند راسك ..
سيف وهو عارف امه وش بتقول : سمي يمه
ام سيف : انت متأكد ان نور تبيك
سيف : موب لازم اتاكد يمه
ام سيف : اخاف انها ..
سيف وهو يناظر امها : وش تخافين وش فيها
ام سيف بقلق : اخاف انك تظلمها والظلم يمه شين
سيف سكت وهو يناظر امه مايبغى يتعمق معاها في موضوع نور
ام سيف : انتبه يا سيف الا الظلم
سيف : يمه نور ان ما تممت زواجها على ماله زوج غيري .. لو اذبحها
ام سيف تهز راسها : الله يهديك
دخلت سارة وهي تسلم : السلام عليكم
سيف وام سيف : وعليكم السلام
سيف ناظر فيها وهو يقول : شلونك اليوم ؟
سارة تبتسم : بخير الحمدلله
سيف وهو يبتسم : الحمدلله .. تعالي ابغاك شوي في المجلس
سارة : وش فيه ..
سيف وهو يوقف : عن اذنك يمه .
طلع ولحقته سارة
دخل المجلس وجلس وهو يقول : تعالي
دخت وهي تناظره ب استغراب : وش قيك
سيف بهدوء : وش صار مع نور في غيابي
جلست بهدوء وهي حاطة كفها فوق كفها اليسرا : شلون يعني ..من ناحية ايش
ناظر فيها وهو يقول : الدراسة
هزت راسها وهي تقول : بعد ما سافرت وقفت دراسة لمده طويلة ناظر فيه وهي تقول :..بسبب الظروف اللي مرت فيه ..يعني انت و وفاة عمي اثرتوا فيها كثير ..بعدها رجعت تكمل ..بس هالترم اعتذرت بس الكل مايعرف ليش ...وبترجع تكمل الترم الجاي ..
سيف ناظر فيها بحده وهو يقول : ابغى اعرف كل شي صار موب بس دراسة
سارة : سيف ..صارت اشياء كثير حدد لي
سيف : كل شي قوليه لو عشؤائي
سارة بقلق من سؤاله عنها : امم ..واحد من اصدقاء عمي القدام ..قبل سنتين كان جاي يخطب نور لولده المطلق ..وكان يقول لها اقدر اطلقك من سيف بحجة انه غايب لفترة طويله ..الا انها رفضت ..بعدها سافر ولا عرفنا عنه شي ..نور موب زيا ول ..اقصد احاسيسها وشعورها ..وكل شي فيها موب مثل اول ...نور تغيرت كثير عن نور الاولية ..كل شي فيها صار عكس بعضه ... اتوقع انت سبب كل شي ..ناظرت فيها وهي تقول : يمكن ..لو تعطيها عذر مقنع لغيابك ..يمكن وقتها ترجع نور اللي قبل ..ألاحداث اللي صارت لها اكسرتها ..خصوصا موت عمي ..اثر عليها ..ألا انه قدرت تتخطئ كل شي بنفسها من دون مساعده بالنسبة لي ..وانا اكثر وحده اعرفها ...نور لو كانت نور الاوليه و كنت انت موجود مستحيل تتخطئئ موت عمي ب هالقوة ..يمكن سبب اكتسابها لقوتها بسببك انت .. على العموم بتتعب معاها كثير ..
كان مستمع لكلام اخته بدقه ..اخذ نفس وهو يقول بجمود ولا اثر فيه أي كلمة قالتها ..قال بلهجة رسميه : مشكورة ..
وقف واتججه للباب وطلع
تابعته لين طلع وهي مصدومه منه ..ومن حركاته ...ابد ابد ماهو سيف
دخلت عند امها وهي في راسها كلام
قربت من عند امها : يمه تذكرين صديقتي اثير اللي جتني في الحفلة لابسة مخطط وقلت لك يمه هذي اثير آل ...
ام سيف وهي تحاول تتذكر : لا والله ما اذكرها
سارة : يمه اللي يوم نزلتي علينا وريتك اياها اول وحده النحيفة السمرا
ام سيف وهي تتذكر : ايه ايه اثير ال.. اللي ابوها سعد ال...
سارة : ايه ايه عليك نور
ام سيف : وش فيها
سارة تناظر امها : اليوم خطبتني ل اخوها قالت لي ب استشيرك وكانك وافقتي خطبناك رسمي
ام سيف ب اهتمام : لمن خطبتك
سارة ب استنكار : لنفسها ..الله يهديك يمه اكيد ل اخوها
ام سيف : اممه ..طيب ما قالت لك وش مواصفاته وش يشغل كم عمره
سارة تعدل جلسها : الا يمه اسمه ابراهيم يشتغل دكتور عام عمره 30 سنة و عنده بيت لحاله مستقل عن اهله .. وش رايك
ام سيف : والله مدري يا سارة على حسب معرفتي ف ابوه رجال كفو اذكر ابوك الله يرحمه كان يعرفهم من بعيد ..عايلة معروفة ..ولها صيت و اسم ..بس انتي استخيري و ردي للبنت كانك ارتحتي ف الحمدلله ..
سارة وهي تفكر في الموضوع بجد : الله يكتب لي اللي فيه الخير
وقفت وهي تقول : يالله برقى غرفتي انا
ام سيف : سيف بيتزوج نور عقب شهر
لفت على امها بصدمة : امانه ..نور موافقه
ام سيف : والله مدري ..العلم كله عند اخوك
سارة : الموضوع مستحيل ..نور اعرفها مستحيل ترجع تعيش او تتقبل فكرة انها ترجع له
ام سيف : امر الله بعد
سارة : بشوف وش سالفتها وش اللي غير رايها كذا
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
أنتهى البارت الثالث
البارت الجاي ب أذن الله يوم الخميس الجاي ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 07-09-2015, 12:09 AM
الحلوة المزيونه الحلوة المزيونه غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لو تعرفين وش يعني قهر الرجال ما أبتسم ثغرك لـغيري رجل /بقلمي


البـــارت رووووووووووووووووعه ....يعطيك العافيه

سيف ماتوقعته كـذا إن بيقعد يهدد في نور علشان ترجع له وهي مجبوره ...للحظه حسـيته إن هو دكتور علشان لما اتصـلت له مارلين و ذكرت حالة المريض

شـوق عــورت قلبي ...بس يا ترى من اللي مات بعد غير مشعل في حادث سياره ؟

ساره من رأيي توافق أحــسن ...لإن زياد أبدا ما يستاهلها ..قههههههرني صراحه مع غاده

ريم راح تستخير وترتاح لفارس ...وحبها ما منه فايده دامه من طـرف واحد والله يعينها

بإنتظارك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 07-09-2015, 05:11 AM
صورة سيدة سن توب . الرمزية
سيدة سن توب . سيدة سن توب . غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لو تعرفين وش يعني قهر الرجال ما أبتسم ثغرك لـغيري رجل /بقلمي


بصرااحه سيف يقهرررر مهما كانت ظروفه ماله حق يجبر نور لو كان حاس فيها ويحبها على الاقل عذرها في تصرفاتها بس يقهر .. ثاني شي ليش سيف وعمه لاغين دور محمد بما انه اخو نور الكبير المفروض يبلغونه بكل شي صار .. ثالثا زياد الحماار الحقيير اتمنى ساره توافق على اللي خطبها امووا واشوف زياااد منقهرر وميت قهر .. رابع شي ناصر وش مسوي اخاف متورط في مخدرات او شي كايد ؟؟.. رابع شي شوق مسكينه ما الومها على اللي تحس فيه تخيل تكون سبب في موت شخص اكيد ابنهبل من تأنيب الضمير .. شكراا على الابداع

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 08-09-2015, 08:08 PM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لو تعرفين وش يعني قهر الرجال ما أبتسم ثغرك لـغيري رجل /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الحلوة المزيونه مشاهدة المشاركة
البـــارت رووووووووووووووووعه ....يعطيك العافيه

سيف ماتوقعته كـذا إن بيقعد يهدد في نور علشان ترجع له وهي مجبوره ...للحظه حسـيته إن هو دكتور علشان لما اتصـلت له مارلين و ذكرت حالة المريض

شـوق عــورت قلبي ...بس يا ترى من اللي مات بعد غير مشعل في حادث سياره ؟

ساره من رأيي توافق أحــسن ...لإن زياد أبدا ما يستاهلها ..قههههههرني صراحه مع غاده

ريم راح تستخير وترتاح لفارس ...وحبها ما منه فايده دامه من طـرف واحد والله يعينها

بإنتظارك
شكرا لك .. الله يعافيك ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 08-09-2015, 08:09 PM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لو تعرفين وش يعني قهر الرجال ما أبتسم ثغرك لـغيري رجل /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها سيدة سن توب . مشاهدة المشاركة
بصرااحه سيف يقهرررر مهما كانت ظروفه ماله حق يجبر نور لو كان حاس فيها ويحبها على الاقل عذرها في تصرفاتها بس يقهر .. ثاني شي ليش سيف وعمه لاغين دور محمد بما انه اخو نور الكبير المفروض يبلغونه بكل شي صار .. ثالثا زياد الحماار الحقيير اتمنى ساره توافق على اللي خطبها امووا واشوف زياااد منقهرر وميت قهر .. رابع شي ناصر وش مسوي اخاف متورط في مخدرات او شي كايد ؟؟.. رابع شي شوق مسكينه ما الومها على اللي تحس فيه تخيل تكون سبب في موت شخص اكيد ابنهبل من تأنيب الضمير .. شكراا على الابداع
شكرا لك على التعليق ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 11-09-2015, 12:57 AM
صورة النور- الرمزية
النور- النور- غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: لو تعرفين وش يعني قهر الرجال ما أبتسم ثغرك لـغيري رجل /بقلمي


البارت الرابع


جالسة في قصرها الفخم تحديدا في مجلسها حاطه رجل على رجل وسرحانه في الفراغ اللي قدامها ..تذكرت شكلها كيف كان ..شلون نحيفة ..شلون تناظر ..كأنها مهزوزه من داخلها ..او كأنها مسلوب حقها منها تنهدت ورفعت راسها وهي تشوف الخدامه تدف الكرسي المتحرك ل ابو وليد وقفت واتجهت للكرسي واخذته من يدين الخدامه و قربت الطاوله وجلست وهي تقول بلطف : شلونك اليوم
ابو وليد ابتسم : الحمدلله بخير
حنان وهي تبتسم : ان شاءلله حسيت بتحسن بعد جلسة العلاج الطبيعي
ابو ليد وهو يأشر على رجوله ويبتسم : زي ماتشوفين ..الحمدلله على كل حال
حنان تبتسم : الحمدلله
ابو وليد : متى بيوصل وليد
حنان وهي تناظر الساعه : عقب نص ساعه ان شاءلله
ابو وليد يتنهد : مقلقني هالولد يا حنان
حنان تناظر فيه : وليد ..وش مقلقك فيه يا سالم
ابو وليد : حاله مايل ..هو و ولده ..من عقب مرته وهو متردي .. و ولده من يد خدامه ليد وحده ثاني و بنفعال : حتى كلامه يا حنان ولهجته صارت مثلهم ..ماهوب عاجبني حاله ..يبغى له مره تداريه هو و ولده ..موب حاله ..هذي اللي هو فيها
حنان بلطف : قل لا اله الا الله ..بتنحل ان شاءلله
ابو وليد بقلق : صعب وليد يا حنان وانتي ادرى
حنان : ب احاول اقنعه ..لا تخاف
ابو وليد : ليته يسمع كلامك بس
حنان بهدوء :اصمل انت تزوجه ..وانا عندي له بنت تناسبه
ابو وليد وهو عاقد حواجبه : من بنته
حنان : هذي يا طويل العمر العايلة اعرفها من قديم وهالبنت يتيمه ..ابوها ميت من عمر وعايشه عند عمها و مرته ظالمتها ..و ماكله حقها
ابو وليد : وامها ..
حنان ب ارتباك : ا..امها ميته من زمان
ابو ليد : و كيفها و كيف اخلاقها
حنان بصدق : البنت محترمه ..وخلوقه ..و كل من عرفها مدح فيها ..قد خطبها محمد ال... بس مرت عمها رفضت ..
ابو ليد ب استغراب : ليه ..محمد ال.. ماينرد
حنان بقهر : نجاسه فيها ماتبيها تاخذ واحد اعلى من بناتها
ابو وليد ب استغراب : شلون تزوجينها وليد اجل
حنان : هذي محلوله ..بس خل وليد يوافق
ابو وليد وكأن الفكرة اعجبته وقال ب اصرار : ان شاءلله انه بيوافق لف راسه وهو يشوف سالم ولد وليد يدخل عليه وهو يركض ب اتجاهه ويصارخ بفرح : باااااباااااا
لمه ابو وليد وهو يضحك : هلا هلا بالذييب وش فيك تصارخ
وليد وفي فمه حلاوه : بابا ..انا في روح سيارة
لف على حنان وهو يناظرها : شفتي ..لهجته ماهيب لهجتنا لهجة خدم
ابو وليد : اول شي قل انا بروح بالسيارة
سالم : انا في روح سيارة
ابو وليد :لا يا بابا قل انا بروح بالسيارة
سالم بضجر : انا بروح بالسيارة
ابو وليد : الله يهديك ..طيب وين بتروح
سالم : انا بروح بقاله
ابو ليد وهو يضحك : ابشر من عيوني ..بس ليشب تروح
سالم بتفكير طفولي : ب اشتري ماما
حنان وهي تناظر ابو وليد بعدين تناظر سالم : بتشتري وش
سالم : بشتري ماما زي حمودي عنده ماما
ابو وليد يهز راسه ويناظر حنان : شفتي ..انا قايل من اول الولد يبغى له ام
رفع راسه وهو ينادي : لطفية ...لطفيه
دخلت لطفية : آمر حضرتك
ابو وليد : وش صاير اليوم في مدرسة سالم
لطفية ب استغراب : ماصرش حاقه
ابو وليد وهو يحتظن سالم : الا صاير شي ..وش فيه سالم يتكلم عن الام
لطيفة : اه ..اليوم في المدرسة بدا اسبوع الام الزائرة ..و صاحبوه حمودي كان دوره ..وقاي ومعاه مامته .. يبدو انه اتدايئ شويه
ابو وليد وهو يأشر لها تروح ويلف على حنان : الولد ذا لازم له ام
حنان تهز راسها : ان شاءلله ان ربي بيكتب له الخير ..اهدا
هز راسه وهو يفكر في حفيده اللي قدامه ومستقبل ولده

رن جوال ابو وليد رد وهو يقول : السلام عليكم
وليد : وعليكم السلام ..حي الله الوالد
ابو وليد : الله يحيك ..شلونك
وليد : بخير الحمدلله ..شلونك انت طمنني عنك
ابو وليد : بخير الحمدلله .. كم باقي لك وتوصل البيت ابيك في موضوع مهم
وليد : عساه خير يا ابوي
ابو وليد : خير ان شاءلله
وليد : يالله كلها نص ساعه وانا عندك
سكر من ولده وفي باله قرار لازم يتنفذ لو مهما كلفة الامر

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ
في بيت نور كانت جالسة في الصاله تقلب في جوالها دخلت عليهها الخدامة وهي تقول : مدام في برا بابا ابو صالح مع هو رجال يبغى يشوف بابا ناصر و ماما
نور وقفت بخوف : عمي ابو صالح
الخدامه : ايوه ماما
نور بقلق : روحي نادي ماما بسرعه
نزلت امها وهي تقول : وش فيكم
نور وهي خايف : ما ادري تقول عمي ابو صالح معه رجال برا يبغونك
ام محمد و كأنها فهمت السالفه : اجلسي هنا ..لا اشوفك طالعه ..و ارقي قومي نادي ناصر اخوك
نزل ناصر وهو يقول : وش فيكم
ام محمد : عمك ابو صالح هنا ..يبغاني انا وياك
ناصر ب استغراب : وش يبي تعالي خلينا نطله له
نور : امانه علموني وش يصير
طلعت امها و وقفت عند الدريشة تناظر ..كان عمها صالح وعياله و ذياب و عبدالله و هو واقف بينهم سيف
فهمت الموضوع وجلست ب يأس وهي تناظرهم يدخلون المجلسس

في المجلس
ام محمد وناصر : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ابو صالح بصوت عالي : شلونك يا ام محمد عساك بخير
ام محمد : يارب لك الحمد في افضل حال الحمدلله
سيف بصوته العالي : شلونك يا عمتي عساك بخير
ام محمد بهدوء : بخير الحمدلله ..شلونك انت ..
سيف : بخير والحمدلله
جلست ام محمد والمجلس مشحون ..النظرات بين ناصر و سيف مليانه شرار
ابو صالح : يا ام محمد و ياناصر ..حنا اليوم جاين نتمم اللي ما تتمم من قبل اربع سنين جاين نلم الشمل ..و نرجع نور ل سيف
ناصر ناظر في سيف وهو يقول : توه يذكر ان له مره عندنا
سيف بهدوء : ما نسيت عشان اذكر
ام محمد بهدوء : انا وانت خابرني يا ابو صالح مانيب قاطعه رزق البنت ..بس البنت بنتي و انا لي حق اعرف وش غيبه طول هالسنين ..وش صار ..يوم انه تركها ..
سيف بهدوء قاتل : انا غلطت واعترف ..لكني في ذاك الوقت كنت مجبور وانا مانيب مكذب ولا لي في هالعلوم ..العلم اكيد ..اني كنت مجبور يا عمه ..لك الحق انك تعرفين وكل الحق ..بس للاسف مانيب قادر اقول لك الا شي واحد ..الايام بتين لكم كل شي
ام محمد :.............
ابو صالح : اسمعي يا ام محمد واسمع يا ناصر البنت بنتي و الولد ولدي كلهم من قلبي ..وكلهم عيال اخواني ..لو في سيف شي وشفته بعيوني ماهوب زين لا والله ما ياخذ الجوهره نور ..لكن الحق ينقال يا ام سيف ..سيف مرته نور على سنة الله و رسوله ..والكل عارف انه متزوجين ..الا ان العرس ماتم ... حنا مانبي زيادة فضايح ..الولد موب راكبه شي عيبه يشيله بس البنيه ..من يشيل عيبها عنها
ام محمد : بنتي مافيها عيب ..بنتي بنت متربيه تفهم بالاصول
ابو صالح : بنتك من عرقنا مننا وفينا ..وعشان كذا يا ام محمد جاين حنا نلم الشمل من اول وجديد ..وكل شي تبينه نور بيتم
سكتت ام محمد لثواني وهي تقول : العلم طلع من يديني العلم في يد نور
ابتسم وهو عارف جوابها ومتطم من هالناحية قال : دام العلم معها ناديها نسمع رايها وانا الحين ان ارفضتني ..والله ماتشوفني ..وان وافقت لها كل علم طيب
ام محمد سكتت تفكر لثواني وقالت : بناديها ..بس عندي شرط
ابو صالح : سمي
ام محمد : تدخل بنتي و تتوسط المجلس و تقول رايها ب اعلى صوتها .. و ان رفضت ولا وافقت ماحد يفتح فمه بكلمه
ابو صالح وهو يناظر عياله وعبدالله انهم يطلعون وقفوا وقبل بطلعون
قالت ام محمد : اجلسوا اجسلوا ..خلهم شهود يا ابو صالح ..
ابو صالح يهز راسه
بينما سيف موب عاجبه اللي يصير رفع حاجبه وهو يقول شلون بتدخلها والعيال موجودين
ام محمد ب امر : قم ناد اختك
وقف ناصر و طلع ينادي نور

ناصر وهو يتوجهه لها : نور ..تعالي امي تبيك برا قدامهم
وقفت بخوف : ليه ..ليه وش صاير
ناصر : تعالي بس ..ألبسي عباتك وتعالي احتريك عند الباب
مسكت يد ناصر وهي تقول : وش فيه ..وش يقول
ناصر فك يدها : كل شي بتعرفيه ..تعالي انتي بس
نور بخوف: طيب بجيب عباتي انتظر
رقت فوق وقفت قدام المراية وهي تحاكي نفسها : خلك قوية ..خلك قوية ..أنتي قوية ..لا تخلينه يغلبك ..خلك قوية يا نور انتي ..قوية ..ٌوية
اخذت نفس و لبست عبايتها و لفت طرحتها و جت بتاخذ نقابها بس طرت في بالها فكره فكت طرحتها ولفتها من جديد و حطت طرفها على خشمها وشفايفها نزلت وهي تنادي ناصر : يالله انا جاهزه
ناصر : مشينا
في المجلس كان السكوت سيد الموقف
دخلت من الباب وهي تحاول تقوي نفسها ..و تهديها
نور بصوت شبه عالي : السلام عليكم
رفع عينه وهو يناظرها : وعليكم السلام
الكل : وعليكم السلام
قربت من عمها وباست راسه وسلمت عليه
جلست وهي تسمع صوت صالح : شلونك يا نور ..عساك بخير
نور ترد عليه : بخير الحمدلله شلونك انت ان شاءلله انك بخير
صالح : الحمدلله ماعلي الا العافيه
ابتسمت : جعلها دايمه
كان يراقب الموقف بهدوء مايبين على وجهه أي انفعال الا انه في داخله نار شابه ..مايدري من وش ..هل هو غيره ..او لانها تجاهلت وجوده بالمره ..ولا قهر من صالح ..المهم ان في قلبة نار غير طبيعيه وهو يناظرها كيف جالسة و يدها ماسكه طرف الطرحة و مزينه بمناكير حمراء صارخه و متجاهله وجوده تماما
ابو صالح : نور يا بنتي .
نور : سم يا عم
ابو صالح : انا اليوم جاي .. وبخطبك خطبه جديده من اول و جديد ..جاي يا بنتي وانا ما ابيك تردينني ..و انسي كل اللي فات ..وتذكري اننا عيال اليوم ..هذا سيف جاي و هذا انا جاي وعيالي جايني و اخوه جاي ..نخطبك من جد وجديد ل سيف ..
نور :..............................
سيف بصوت عالي وواثق : انا جاي اليوم ..ارجع اخطبك من اول وجديد .. كانك وافقتي الحمدلله ولاني ذاكر العكس لانه ان شاءلله موب صاير ..وش رايك .. ناظر فيها وهو رافع حاجبه وحاط رجل على رجل
نور تسلل الخوف لقلبها من صوته ..ماتدري ليه خافت من صوته ..حسته ..غير عن صوت سيف الاول ..حست فيه شي من الكرهه ..او الحقد قالت
قالت بصوت عادي جداً : ..موافقه ..

ناظر فيها وحط عينه في عليها وهو يبتسم ويناظر فيها بقوة
لفت ام محمد لبنتها بصدمه وهي تعيد السوال : انتي موافقه
هزت راسها بكل بطء كانت تفكر لو كانت خرساء ..او لو كانت مشلوله ..ماتقدر تحرك راسها .. ناظرت فيها حطت عينها في حينة حست برجفة ماتدري ليش عيونه غريبة ..موب سيف ماهي نظرت سيف ..طال النظر بيني وبينه غيرت اتجاه عيوني وانا اسمع عمي يتفق مع امي ..ماادري وش تقول ..اعيش تحت حالة ضغط غير طبيعي ..موقفي الآن ...ضعفي الآن ..وين راحت قوتي ..و عزمي ..وين كل هذا .. كل هذا راح بسبب صوته و نظرته ..وقفت وانا ماني قادرة اتحمل الموقف وعيوني تايهه ما ادري وين اركزها : انا بطلع
طلعت من المجلس وعيوني وراها ..حسيت بالخوف في عيونها ..حسيت انها كارهتني ...حسيت ب احساس غير ..نور تغيرت ..انا غيرتها للاسوء ..اخذ نفس وهو يلف على عمه ويقول : بعد اذنك يا عمي بكلم ام محمد
ابو صالح يهز براسة :..
سيف : اسمعي يا عمتي ..جيتي هذي اعتبريها خطبة من جد وجديد .. وان كان لك شروط انتي ونور ..انا حاظر ..و شروطك كلها مجابه ..وشروط نور بعد
ام محمد بطول تفكير : شرطي واحد
سيف ناظر فيها :
ام محمد : احترمها ..ولا تكسرها من جد وجديد
استغرب شرط ام محمد ..ام محمد من نوعها ماتقول مثل هالكلام ..اكيد انها حاسه في بنتها ..والاكيد اني صدق عذبت بنتها
سيف : ب اذن الله احسن معاملتها
وقفت ام محمد وهي تقول : الله يكتب اللي فيه الخير لك ولها .. محمد اخوها جاي بعد اسبوع ولازم يصير عنده علم بهالموضوع
هز راسه ابو صالح وهو يقول : انا بتصل عليه ..خلي موضوعه عندي
طلعت من المجلس تاركه خلفها الرجال يتفاهمون على امور العرس
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ

جالس على طاولة الطعام وباله مشغول سمع ابوه وهو يكلم امه وخواته
ابو فارس : ترى خطبت لفارس
لفت عليه ام فارس ب انفعال : كيف تخطب له ولا تقول لي يا رجال ..تراه ولدي نفس ماهو ولدك
ابو فارس يبتسم : الوضع جا سرعه بسرعه
ام فارس : حتى ولو يا ابو فارس ..كان مفروض يصير لي علم بهالموضوع


الرد باقتباس
إضافة رد

لو تعرفين وش يعني قهر الرجال ما أبتسم ثغرك لـغيري رجل /بقلمي؛كاملة

الوسوم
لـغيري , الرجآل , ابتسم , تعرفين , تغرك , يعني
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
لا تتحداني يا ولد ابوك فقدت بسمتي روايات - طويلة 689 12-03-2017 04:41 PM
رواية يا بعيد لا تقرب ترا جرحك وصل / بقلمي؛كاملة Real Reema روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 175 19-02-2016 04:59 PM
التعادل يحسم ديربي المغرب والنيران الصديقة تحرق الرجاء مغربية حتى النخاع كووره عربية 5 14-04-2015 11:39 PM
الريال يسعى لإستعادة الإنتصارات وبرشلونة يتطلع لمواصلة التألق بالليجا الـ شــــموخي999 كوووره عالميه 3 06-03-2015 04:11 AM

الساعة الآن +3: 08:39 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1