منتديات غرام

منتديات غرام (/)
-   روايات - طويلة (https://forums.graaam.com/134/)
-   -   الى جانبك/بقلمي (https://forums.graaam.com/600987.html)

آيه في! 10-09-2015 10:26 PM

الى جانبك/بقلمي
 

بسم الله الرحمن الرحيم،


حبيت أكتب روايتي الأولى
بعد أن كتبت عده منهن ولم أكملهن.
وإنشاء الله سوف أكمل هذههِ :graaam (190):



إلى جانبك/ next to u,:graaam (87):


المفتاح /

"عندما أنظر إلى عينيك
إنها تشبه مشاهدة السماء ليلا
أو شروق الشمس الجميل
حسنا، هنالك الكثير مما تحمله
إنها مثل النجوم القديمة
أرى أنك قد وصلت إلى قمه بعيده
لأكون صريحة إلى أين قد وصلت
وكم هو عُمر روحك؟.."


إلى جانبك|NEXT TO YOU


"Part1"

في إحدى أكبر القصور ، الذي يمتاز بتصميمه الهندسي الفخم و الدقيق ، جلس على كرسي المكتب و هوه ينفث السجاره و من فوقه كومه دخان تحلق، و ترتسم نصف ابتسامه على شفاته و إلى تحولت إلى ضحكات لا تخلو من السخرية ، وترتسم التجاعيد في وجهه التي لاتزيده الا جمالاً وصلابةً ، شعره الذهبي الذي يتخللهُ اللون الابيض مصفف بعنايه، و عيناه مركزتان على الشآب الذي أمامه.. طلب ؟ ماذا هل لتوه طلب يد حفيدته؟ ببلاهه؟ مفسراً إِنهُ يحبها بل وقد وقع في حبها وانه سوف يفعل كل ما يريدهُ ليقبلهُ صهراً؟ ركز نضرهُ على الشاب لم يكن من الصنف الذي قد يقبله،وكل مالذي كان يتفوه بهِ مجرد تفاهه، هه يحبها؟ وهل قط رآها .

قآل بهدوء: أرفض والأن تفضل إلى الخارج.
وأشر للحراس بأن يخرجوه فليس لديه وقت لتفاهه هذا الشاب ، التقرب نحوه بواسطه حفيدته ليضمنو ثروته بعد وفاته شي يثير الإشمئزاز.
ومالذي يتوقعونه مني أن يأتو إلى هنا ؟ متظاهرين بالصدق و الجديه وأن أوافق ،
لم يطول الوقت إلا وانهُ أنغمس في الأوراق التي أمامه وكأن شي لم يحدث.

/


إلى جانبك| next to you

في مكآن آخر حيث كانت تقام حفله ، الموسيقى كانت عالية وصاخبه وبدأ الجميع بالصراخ بعد أن أستضافوا أحد المغنين المشهورين على المسرح ليغني بمناسبة عيد مولد أحدى صديقاتها كايلي التي قد بلغت ال ظ¢ظ£ عاماً ،ومن ثم بدأت المشروبات تتداول و الكعك.


لاشيء لديها سوى الاحتفال والخروج قليلاً عن عالمها و الإستمتاع..لايهم

همست كايلي في إذني وهي تضحك وتقول : إِنهُ لا يكف عن التحديق بك أذهبي إليه
أبتسمت ودخلت من بين المدعوين مبتعده عنها : كفي عن قول الحماقات
أتاني صوتها وهي تقول : إنهُ لا يعوض أرحمي نفسك..وأعطيهِ فرصة ، فرص كهذه لاتعوض

تقدمت نحو ركن الحلويات


: وهل الحلويات تستطيع أن تأكل نفسها ؟
ابتسمت : وهل الحلاوه التي أمامي لا تخاف من أنني أأكلها؟
عض شفتيه وهو يقهقه وينزل ينزل عيناه و رفعهم إلي : هل تودين الأبتعاد عن عنها قليلاً ؟
: ولما لا..

NEXT TO YOU|إلى بجانبك|آي في!

Tell me what you want
What you like
It's okay
I'mma little curious too
Tell me if it's wrong
If it's right
I don't care
I can keep a secret, can you?



بجانب شاطئ البحر ، بعيد عن الضجة و أصوات الموسيقى ، النسمة الباردة تداعب أطرف ملابسهم .. ضوء القمر .. الأمواج الهادئة التي تتضارب بخفه و تداعب أرجلهم بخفه..
الساعة الحادية عشرا ليلاً.

: إن قلت أنني قد وقعت في الحب هل يعد ذلك كذباً؟
: ربما
أبتسم : ألا تؤمنين بالحب من أول نظرة
تقدمت وهي تقف أمامه وتمشي إلى الخلف : لا أعلم ، هل تؤمن؟
: هانا ، أسم جميل من أسماكي به؟
عبست وهي تقول : و الآن تغير الموضوع لا تتهرب عن الإيجابة
ضحك : أؤمن ، وانت يجب كذلك أنت تفعلي

تكلمنا عن كلشي من أصلِ لاشيئ حياتي ، 22 عاماً لم نمل من الحديث ، ولا نعلم كم مر من الوقت إلى أن شربنا و حلقنا بجانب شاطئ البحر و عانقت أرواحنا بعضها البعض ، يومٍ جميل لا ينسى ..

إلا أن وقعت الصاعقة على رأسي اليوم التالي ..

وأنا أنظر إلى جدي الذي كان يتحدث بكل جديه وحزم وهو يقول لي بأنني سوف أتزوج وأنهُ لقد لقيَ الصهر المناسب لي وأنهُ يناسب معاير مقام عائلتنا وهو أيضاً من عائله عريقة ...
وأنه رجل صالح ،


وأنهُ تم التخطيط لكل شيء.



إنتهى البارت.




إنها مجرد البداية

جووري# 10-09-2015 10:40 PM

رد: الى جانبك
 
رووووووعه احب الروايات اللي كذا

باين ان الرواية قمة بس عندي ملاحظة صغيرة عرفينا على الشخصيات اكثر لاني ما فهمت شي من البداية ووصفك للجد كان حلو استمري على هذا النمط في تعريفنا باقي الشخصيات
ودمتي بود ...*

وانتظر البارت الثاني على احر من الجمر
بالتوفيق

نجمة بسماه 14-09-2015 05:00 AM

رد: الى جانبك
 
طريقة وصف جميلو احسنت ولكن ارجوك لا تتأخرلتنزيل البارت القادم واوصفي لناباقي الشخصيات

آيه في! 15-09-2015 04:53 PM

رد: الى جانبك
 
السلام عليكم
نجمه فسماه ، الجوري
تسلمون على الردود والقرآءه
وإنشاءلله البآرت الجاي يوم الخميسâ‌¤ï¸ڈ

نسايم الصباح ~ 16-09-2015 05:37 AM

رد: الى جانبك
 
متابعه لك باذن الله , ببلغيني لو نزل بارت ..

زوري هالرابط ، https://forums.graaam.com/596793.html

وشجعي الكاتبة وحطي توقعاتك وشكرا لك

مختار المريسي 16-09-2015 07:49 AM

رد: الى جانبك
 
تسلمين شكرا عالرواية

تحياتي

آيه في! 17-09-2015 10:32 PM

رد: الى جانبك
 
السلام عليكم
سوري على التأخير
هذا هو البآرت الثآني ،

البآرت الثآني ،
•إلى جآنبك|next to you•

في القصر ،
تجمعت السحب لتصطدمْ ببعضها البعض لتنزل قطرآت المطر لتروي الأشجآر وتبلل المنآزل و المبآني ، الهدوء يسود أركآن الغرفة ، لالايوجد إلا صوت أنفاس المضطربه وأنفاس جدي الهآدئه لم يعد هنآلك شيءٍ قد يغير قرآر جدي ، لم يعد لدي شَيْءٍ لقوله .. دقات قلبي المضطربه لا تريد ان تهدئ ..انا لازلتت بالثاني والعشرون ، لما جدي يريد أن يزوجني بهذه السرعه؟ كنت أظن بأنهُ رافض فكره بإرتباطي بأي شخص على أساس أنني صغيره ولم أرى العالم -أطلقت تنهيده طويله -وانا أرى جدي ملامحه الجاده والصآرمه وهدوءه القاتل تمنيت لو أنهُ يمزح بهذآ الشأن، فقد قآل لي مره إِنَّهُ لن يسلمني لأي شخص لا يناسبني أبدا ، بل سوف يسلمني الى شخص يستحقني ، يستحق أن يكونٓ فرد من العآئله .....من هو الذي نآل إعجاب جدي فقبل به؟


مرَ أسبوع ، وانا ملتزمه في غرفتي في عالمي الخاص ، أفكاري أصبحت مشتته ، لا أستطيع أن أرفض فجدي لن يسمح لي بذلك بل سوفٓ يتمم مراسم الزواج لأنهُ يريد حفيداً بل وأنهُ يعلم بمصلحتي و يريد شاباً بل المعايير يستحق أن يكون فرداً من هذه العآئله ، ولكن! -بسخريه- من الذي قد يرغب بي هل أعمته الأموال ف قبلني على هيئتي ؟
-وقفت وأنا أمام المرآه الطويله- وأنا أنظر إلى نفسي، السمنه كانت تغطي جسدي ، لاتوجد بي المواصفات المطلوبة في أنثى،، لا أملك جسد رفيع لا أمتلك ملآمح ، أمتلك سوى كتل من الشحوم ، لا أستطيع أن أرتدي ما يعجبني ولا يعجبني ما أرتدي، ونظره الجميع لي مختلفه لست سوى مهرج ليضحك أصدقآئي او شخص يحل مشاكل الجميع وينصت لهم ، و يكتم أسرارهم ، صادقت الكثير من الشبآن وكآن منهم الوسيمين وكنانمضي الوقت معاً ولكن يعجب بي أحدهم و يحببني على شخصيتي علي أنا الشخص الذي بداخلي ، ليس مظهري ففي النهآيه كان لهم حبيبآت وصديقآت يمتلكن المواصفات المطلوبه بشخصيه قذره ، لأيهم الجمال الخارجي طالما قلبكِ قذر ، صحيح تنال كل شي ولكن لفتره محدوده من ثم ينفر الجميع منك.

نظرت إلى غرفه الملآبس آه ، كان يوجد بها الكثير من الملابس والفساتين التي تتابع مع اخر صيحات الموضه.. ولكنها للاسف لا تلائمني ! كم حآولت أن أضعف وإتباع حميآت كثيره إحضار مدرب، ولكن الامر كله ازدهر بالفشل.. الطعآم أصبح إدمآني ، إنه كحبوب الهروين لا أستطيع أن أتخلص من إدمآني لهآ.

نظرت بضيق إلى هاتفي الذي يرن بصوت عالي ، لقد طار مني النوم فركتُ عيناي لأرى الشاشه ، ن.. ن.. نوآ .. أغلقت الهآتف لم يكن لي مزآج للحديث، إنها مجرد ليله إلتقينا بها لم يحدث أمراً كان في قمه اللطف والوسامه إِنهُ يمتلك عينآه بلون البحر الصآفي، شعرهُ الأشقر المبعثر على كتفه لتُزيد من وسآمته ، إبتسآمه رآئعه، الغمآزه التي بخده الايسر تأسر من يراهآ ..
لن يعتبرني مجرد صديقة فأنا أنسحب لن أدخل ف معركه معه كان شخص لطيف ولكن لن ينجذب إلي لانني ببساطه لستُ بتلك الرشاقة والجمال ، لازلت لا أعلم لما أتى للتكلم معي في الحفل ، كان محوط بعشرآت الجميلات لما انا؟ بالطبع ليس هنآلك أسباب ، نفضت افكاري وانا اسمع طرقات الباب لتدخل بعد أن إستأذنت ، مآري رئيسة الخدم و بخلفهآ 4 خدمآت لتنحني وتتكلم بسرعه طالبتاً مني الدخول لغرفة الملابس للإستعداد..



في المجلس الكبير بلونه الابيض بلمعتهِ ال خافته ، والأرائك الفخمه بلونها الأحمر و خشبهآ الذهبي معلقه على الجدآر صوره ألجد و السيد كآيس والده هآنا- -وبعض من الصور القديمه لأفراد العائله من ال80.

كان يجلس السيد روبرت مع السيد كآيس يتكلمون بأمور شتا..

دخلت وانا أحاول أن أوزن خطواتي ، رآني جدي السيد روبرت فوقف مرحباً بي هو الشاب الذي بجانبه مددت يدي لينحني ويقبلها :
مرحباً آنستي، تشرفت بلقآئك .
أبتسمت : شكراً..

بعد حديث قصير شاركت ببعض الجمل وأكثرت من التبسم ،جلسنا على مائده الطعام ، و تناولنا طعامنا بهدوء ، وأنا مستغربة من نضرات الخدم الوقحه وهمساتهن، عن جمال السيد لا أعلم لما كنت أصغي إليهم ، بدأت بمراقبه م يراقبون حسناً هُوَ وسيم يبدو بأنهُ في نهآيه العشرينآت، شعره الاسود مسرح بإتقان ، البدله الرسمية ، جسدهُ الرياضي ...تقريباً كانت أناقتهُ مشابه لأناقه جدي في أرتداء بذلات العمل الراقيه والمرتبه وتسريحه الشعر والهدوء ، إنه وجدي متشابهان جداً. إنتهى اليوم ببطئ ، وقفت بعد أن ذهبٓ السيد جورج كآيس متجهه إلى غرفتي إلا وتوقفني همسات

خادمتان الوقحآت؛
1 : إِنَّهُ رائع حقاً ليس من العدل أن يكون ملك تلكٓ البدينه
2 : للأسف سوفَ يتزوجهآ لقد سمعت السيد الكبير وهو يتكلم معه عن الامر حين وضعت القهوه
1 بضيق : دائما ما يبتسم الحظ في وجوه البشعات ويعبس في وجوهنآ آه كم أتمناه أن يكون لي كم أكرهها تلك الشاحنه دلوعه جدها
أتا صوت مآري الحآزم: مالذي تتهامسان بشأنه أسرعوا إلى المطبخ..
2 بخوف ؛ حسنناً.
أخذتا مبتعدتين إلى المطبخ.

اكملت طريقي وانا اشعر بضيق كرهت كلٓ شيء هه فهذه ليست المره الأولى التي أحداً ما يقول هذه الأشياء لي فلقد بتُ أعتاد ...،

أشارت الساعه إلى التاسعة ، هاتفي لا يتوقف من الهتاف هذه المره، مسكت الهآتف وانا أضغط على الزر الأخضر ،
: هآنا كآيس روبرت لقد أجبتي على هآتفك وأخيراً، لما لاتجيبين على أتصالاتي ؟ ألم وتوعديني بأن تأتي إلى أحدى حفلاتي الموسيقيه التي تقام في المدينة لقد أحبطتيني حقاً..
ضربت رأسي متذكره الوعد الذي قطعته: آهه لقد نسيت أعذرني فأنا أمر بالكثير في الوقت الراهن ،

بعد صمت: لابأس، يجب ان تعوضي علي ، (بمرح) سوف تقآم حفلة أخرى الليله اذا كنتي تستطعين على المجيء ، ...
-كآن هذآ في وقته كنت أحتاج إلى حفله مسيقيه تنسيني جوي الكئيب- أجبت بمرح: بالتأكييد كيف لي ان افوت حفلة شخصاً رائع مشهور قد دعاني بنفسه والتذاكر مجانية
ضحك : هذا جييد

لم يمر الكثير الا وأتصلت بمايغان صديقتي المفضله ، وذهبنا إلى الموقع الذي أرسلهُ لي وباقي المعلومات،

الحفله كانت في مكان مفتوح ومضج بالشبآن والفتيآت ، وسط صرآخ الفتيآت وهتآف الشبآن بأسمه نوآ نوآ ، جيكوبو ليآم خرجوا الثلاثه على الأستيج كآن نوا ممسك بقيتآره مع فرقته بإبتسامه..

جلست إلى نهآيه الحفلة فلقد أحببت الأغنيه حقاً ، الكلمات كانت رائعه.. والأصوات مذهله لم يستنى لي الوقت بأن أجلس بالكاد أشعر بقدميّ بعد الوقوف طوال الحفل ، كتل الدهون بأين دقيقه سوفٓ يخونني..

: لقد كنت رافضه الحديث معه واليوم تحضرين إحدى حفلاته
: لا أسمعك هآ ماذا تقولين؟
ضحكت: أليس من العدل أن تذهبي لإلقاء التحيه عليه ورفع معنوياته وإعطاءه الثقه بمدح الأغنيه..
: لا أستطيع لم أعد قادره على الوقوف على رجلآي
: حسنناً سوف تندمين.

السآعه 11 والنصف بعد أن وضعت الكريم على رجلآي و عمل مساج لهم ، أرسلت لنوآ ،
"الحفلة كآنت جنونية"
بعد عده دقائق أتاني إتصالاً !! يآ إلهي .
أجبت ليأتيني صوته الخآئب "لماذا لم تأتي لتريني ؟ لقد دونتُ إسمكِ لتدخلي خلف الكوآليس"
أبتسمت "المكان كآن يعج بالناس لم يتسنى لي ان ادخل""
"كآذبه، مآ رأيكِ بآدآئي؟"
قلت بحمآس" لقد كآن خيآلي ، لقد أحببت اللحن و تناغم اصواتكم لقد كُنتُم الاروع-"
أتتني ضحكته " هذآ جيد
" سأُحدثك لاحقاً ، أستمتع مع الفآنس "
"ليله سعيدهء"

أغلق وهويبتسم لا أعلم لما اريد ان احادثها ماعدى انني التقيت بها الا بيومٍ واحد ، وكلنه غير الكثير إنها ك حلاوه الأم اند أميز من الخارج صلبه و لكن حين تكسرها تتذوق طعمها الرآئع ، أتوق إلى معرفتها من القرب..

تقدم جيكوب نحوي وهو يقول أين أختفيت الرئيس يريد أن نجتمع ..

<فرقه الشبآن >
تتكون من 3 أشخاص (نوآ و ليآم و جيكوب) يبلغون ال25.. هم من أنشئوا فرقه و بدأت مسيرتهم حين بلغو ال16 سنه ، وبدأت بالشهره والنجاح بعد أن مرت 3 سنوآت من مسيرتهم ، كانوا 3 أشخاص في جسد واحد ، كلما سقط أحدهم مدوا يدهم لإلتقاطه سآندوآ بعض السرآء و الضرآء ، إنهم أخوه الذين لم يولدوا من بطنٍ وآحد. لكلِ واحدٍ منهم سحرهُ الخآص.


بعد ساعتان من جلسات التصوير والإلتقاء بالفانس بعد الحفلة ، لقد كانت حفله موسيقيه طويله ومرهقه.. ركبوآ الفآن مبتعدين عن مكآن الحفلة متعبين من الضجيج وصراخ الفتيآت ، توجهوآ إلى الشقه التي كآنت عبآره 3 غَرف و حمآمآن ومطبخ وصآله معتزله عن الشقق من حولها بسبب ضجيجهم ، في إحدى الغرف التعب يرتسم على تقاسيم وجهه ، وقف بكسل وهو يمسك زجآجه البيره على الشرفه ، شعرهُ الأشقر تداعبه أنسمه الهوآء ،عآري الصدر مرتدي بنطآل شورت ، يتأمل ضوء القمر وذكريآت الماضي لازالت تطارده ولاتكف عن إزعاجه.. أطلق تنهيده طويله.... وهو يدخل إلى الغرفه ليرمي جسدهُ الثقيل على السرير ويغمض عينآه .

•إلى جآنبك•
/فلسفه/
الإنجذآب إلى شخص و الإعجاب بهِ ليست جريمه ، ولو كان في مقياس الجمال وآحد ، لطآلمآ أن روحهُ بيضآء ، خآليه من الحقد و الخبث ،الأسم مكآن الميلاد|العمر ، العآئله ، المظهر ،اللون، إهتمآماك ، ديآنتك ، ثقافتك أشياء لم تخترهآ بل أختيرت لك ، وُلِدتُ بهآ ، لا ذنب لك لوقوعها ، لم تخير او تختار ، ولأيزالون يحكمون عليك قبل أن يعرفوك ، ربما يخالون أنفسهم أفضل ، مختلفين ، يتمادون ، يحسبون أنهم يملكون العالم لجمالهم وفساد أخلاقهم.
ولايزالون يحكمون عليك لأنَّك أنت، لست هم.
•إلى جانبك•

رسمٓ إبتسامه لطيفه وهو يقبل خدهآ بمرح ؛ حسنناً وداعاً أراكِ غدا ..
،بعد أن أختفت إلتفت ليرى ليآم الذي أنفجر قائلا بغيض ؛ إنها ليست من صنفك المفضل نوآ ، ماذا تريد منهآ ؟
وضع يداه في المعطف مبتعداً والإبتسامه عالقة في شفتيه ..
: لقد عشت معك و لقد واعدت أصنافاً وأشكالا وأنا أعرف صنفك وإنهُ عارضات الأزياء الأكثر جمالا بجسم متناسق و أنوثه والاهم الجمال ، إنها لاتملك ولا مميزه تجعلك تلتفت نحوها إنها بدينه لربما تموت بالسكر أو بالطعام الزائد!
: الأمر لا يعنيك
صرخ وهو يضع يده يمنع نوا من المرور : بلا يهم ، أنت محوط بفتيات قد يرغبن بالانتحار بحبهم لك لماذا أخترتها -ضحك بسخريه- هل سحرتك ام تلعب ماذا تريد بالضبط لم أعد أعرفك؟
ضحك بخفوت وهو يغمض عيناه : للاتحكم عليها وأنت لاتعرفهآ ، أريد الكثير من القليل أليس هذا يكفي .
:إنها تحبك!!
:من؟
:بيكي نوآ ماذا هل اصبحت سلعه الان رميتها بعد ان انتهيت منها؟؟!
: لاشأن لك.


دخلو البآر المعتاد ....قفز جيكوب أمامهم وهو يقول : أين إختفيتم؟ لقد أنتظرتكم لمده طويله
ليآم وهو يآخذ زجآجه و يتجه نحو جهآز الكآريوكي ؛ نتجول في الحي
جيكوب وهو عابس الوجه : لما لم تأخذوني معكم؟
ليام : توقف عن التصرف ك الأطفال وسوف نأخذك المره القادمة
جيكوب : كنت سأموت هنآ ،إلتفت نحو الساقي الذي يمتلك البآر ، بيتر ، : هي رئيس مآذا نفعل الآن ؟ لقد مللت من المجيء كل ليله للجلوس فقط ..
بيتر ؛ وجودكم هو مايجلب الكآستومآر وخاصتاً الشابات منهم ، لديك الكآريوكي و المسرح و و علبه تتكون من 6 زجاجات بيره مجآنيه
ومن حولك الشبابات الرآئعآت
جيكوب وهو يمطي عينيه -_- ؛ ولكن هذآ ليس منطقي لقد مللت ، هم واقفاً : سوف أذهب ..

نظر إلى بيتر الذي كان ينظر إليه والشرريتطاير من عينآه الشيطانية ، لآ إرادياً جلس وهو يشرب .. بهدوء.. يعلم بأنه لو يذهب الى بوابه سوف يحوله إلى اشلاء ، فهم مصدر رزقه ، و سامتهم من تجلب الكوستمآر ، هي هي !
جلس على الكرسي وهو يضع الزيقآره بين شفتيه وهو يأخذ نفساً عميق ، وينفث الدخآن .

•إلى جآنبك•

كل مآ أريده ؟
هو قليل من الحب في عآلمي الصغير
كل ما أريده؟
هو القليل من الحب في الظلآم ،
الوحده أصبحت مخيفة ..
أحتآج إلى ..
من يمسك يدآي و يخبرني بأنني لستُ وحيد.

إنتهىى.

آيه في! 20-10-2015 08:38 PM

رد: الى جانبك/بقلمي
 
إلى جآنبك

الرواية في بدآيتهآ البآرت الأول و الثاني مجرد البداية لها ،
لم أدخل في التفاصيلِ بعد..

إنهآ سوفَ تبداَ.....

البآرت الثآلث

الحكايات ليست مكتوبة على ورق بحبر
إنها ليست من محض الخرافات أو الخيآل
إنهُا من الواقع
إنها مكتوبة على الجدران بالدماء النقية
من سلالات أصيلة أمتدت عروقها منذُ زمنٍ بعيد
ولها ثروتها وكنوزها الخاصة التي لاتقدر بثمن



قريباً


إلى جآآنبك / البارت الثالث
بقلم آي في


:graaam (190):

آيه في! 05-11-2015 07:07 PM

رد: الى جانبك/بقلمي
 

إلى جانبك

*تنوية الرواية من نسج الخيال ، لاتمسُ الواقع بشيء."

الكآتبه / آي في ! :graaam (190):



بين الحقيقة و الوهم ، بين أرض الواقع و أرض الخيآل
أين تحدث أمور لم تكُن بالحسبان ..
أمورٌ يستنى لكَ الوقت ل تضع لها خطه ، لدرآستهآ ..

في حييّ نآبل هورغ الفخم الذي يستوطون قصور أعظم و أكبر التجار
المعروفين دولياً وعالمياً ..

قصر السيد / روبرت بطريكوس كلفن

تشكلت سحبٌ كثيفة من الدُخان المُنبعث من القصر
صرآخ الخدم ، كُلن يحآول أن ينجو بحيآتهه ........



ركضت بقوه وأنا أشتُم الوزن الذي أنا بهِ أحاول أن أدخل القصر متوجهه إلى مكتب جدي

وأنا أصرخ إلى درجه أنني شعرت بأحبالي الصوتيه سوفَ تتمزق

حاولت أن أدخل بين النيران بسرعه وأنا أشعر بحرارتها الاسعه وكأنها شيطانٌ متنكر
بزي اللهب يحاول أن يأكل ماهو أمامه متعطش ليدمر المزيد ليغذي نفسهه !

تباً .. تباً .. تباً مسكتني يدُ وهي تجرني إلى خارج القصر وهي تسألني إن كنتُ بخير ..

هل هناك أحدُ ..؟









أحد؟












وهل بقيَ أحد.


"
أمورٌ تحدثُ خارج السيطرهه
كيف حدثت ولماذا ,,
لا احد يعرف شيئاً !!
ما حدث قد حدث...
كما لو انه مات.

"

.


الساعة الآن +3: 06:10 AM.


موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


SEO by vBSEO 3.6.1