غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 13-09-2015, 08:51 PM
صورة عاقلة بس مجنونة الرمزية
عاقلة بس مجنونة عاقلة بس مجنونة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رواية يا شينك لا قلت تم وأنت مو قدها / بقلمي


روايــة
- يا شينك لا قلت تم وأنت مو قدها -


البارت الأول
مقدمة ..
سأقتلك يومًا عندما أراك !
نعم سأقتلك
فلم يصبح لدي ضمير لشيء
موتك سيكون كحفلةٍ بالنسبة لي
ولن أكتفي بذلك
سأعذبك وأتلذذ بتعذيبك حتى
أعود لسابق عهدي بنفسي !


* مكـة *
في إحدى صفوف الدراسة الثانوية ، في فصل ما تحديداَ يضج بالفوضى والإزعاج !! وكأنه فصل يجمع بين فتيان ليسوا بفتيات , ولكن لا أحد يدري لِمَ هن هكذا ؟ وقفت ملاك تستهبل كعادتها
ملاك بصوت عالي : بنااااات اسمعوني
ندى وهي تضحك : بناااات اسمعوها
ولكن لا استجابة
ملاك أمالت عينها لندى : ندى حياتي أنتِ لا تتمسخري
ندى كتمت ضحكتها : لا وي ! محشومة ما أتمسخر
اتجهت لهم وبإبتسامة : مين الحلوة تروح تشتري لي بطاطس ؟ والله جوعاانة
ندى صدت عنها قليلاً ، حتى لا تشتري لها
ملاك بضحكة : يسرى أنتِ ما تشبعي ؟ خلاص صرتي دبدوبة
جود : لا ما أشبع , عندك مانع ؟
ملاك ابتسمت : لا , يلا ننزل نشتري
ذهبوا يشتروا هي وجود ، بس ندى لم تذهب معهم فأتتها شهد بإندفاع
شهد بحماس : تخيلي حلمت بسعيد بن مانع
ندى : اماا ! والله حمااس , حكيني وش هو ؟
شهد : حلمت انه واحد اخذ مني فلوس ومارجعها وأنا قلبت عليه ورحت له في مكتبه ودخلت وبتهاوش معه وبعدين جيت بطلع الا أشوف سعيد قدامي , بعدين مادري وش صار جلس معانا وطلع هذاك مدير أعماله وكذا وأنا صرت مصرة ابغى أسافر على حسابه
ندى : هههههههههههههههه وش ذا الحلم
شهد وهي تحرك يدها بحركتها المعتادة : ههههههههههههه مدري عاد
ندى ابتسمت : المهم انك شفتيه بحلمك
شهد : ايوه والله

________________

بعيداً عن أجواء الفتيات اللاتي ليسوا بفتيات كما قلت هههههههه , لا تبالوا بما اقول سأنتقل لمنطقة جوها جميل وهادئ بكل ما تحمله الكلمة من معنى * الطائف * ياه ما أجملها ويا جمال من يسكنها !
كانت جالسة ممسكة بكوب القهوة شاردة الذهن , فجأة أطل عليها
جهاد وهو يُقبل رأس والدته وكفها: صبااح الخير يمه يَ الزين كله
أم جهاد ابتسمت : صبااح النور على وجهك الحلو
جهاد جلس وأخذ التوست ودهنه بالجبن على السريع
جهاد : يمه أنا اليوم يمكن أتأخر ، توصين شي والا شيء ؟
أم جهاد : سلامتك يا يمه ، بس ليش بتتأخر ؟
جهاد : يسلمك يَ الغالية ، أبد بس الظاهر مافي إلا أنا اللي بداوم
أم جهاد : أجل توكل على الله ، وإن رجعت أكلمك وقتها
جهاد وقف : هو شي ضروري والا كيف ؟
أم جهاد : ضروري بس مو مستعجل
جهاد وهو يشرب الكوفي : خلاص أجل يمه من عيوني على أمرك ، يلا فمان الله
أم جهاد : فمان الكريم

- بجهة أخرى بنفس المنزل -
فتاة مدللة جداً ولا يعجبها شيء , كما يقولون لا يعجبها العجب ! ، عنيدة وتمتلك أخلاق سيئة ! لِمَ هي هكذا !
لنرى ..

سما وهي تحادث بهاتفها : اوففف مالي خلقك
..... بسخرية : ليه ؟ في أحد جابرك عليّ ؟
سما بملل : اخلصي بس ، وش تبين ؟
..... : على فكرة أنتِ اللي متصلة
سما : ايه بالغلطط
أقفلت الخط ووضعت الهاتف على سريرها ، هدأت قليلاً ثم نزلت من غرفتها مسرعة
سما : يمه يمه
أم جهاد : بسم الله ! ، وش فيك جاية كذا ؟
سما : يمه وش صار على جهاد وخطبته ؟
أم جهاد : ما بعد قلت له شيء ، لا رجع بقول له
سما : يمه ترا هي شينة ، خلينا نشوف غيرها
أم جهاد ألتفتت لها بحدة : ماهي بشينة , ما أسمعك تقولين عن بنت خالتك كذا مرة ثانية
سما بحقد : يمه بس أنا ما أحبها
أم جهاد : ليش أنتِ اللي بتتزوجينها والا أخوك ؟
سما بنرفزة : بس ما أبيها تجي بيتنا أو حتى تاخذ أخوي مالها حق
أم جهاد : أنا بكلم أخوك ونشوف رده بعدين يصير خير
سما : وإذا وافق ؟
أم جهاد ابتسمت : إذا وافق هذي الساعة المباركة والله
سما بقهر : يــمــه ماراح أسمح انهم يتزوجون ، وبتشوفين إنها مو كفوو تاخذ جهاد
أم جهاد سكتت وناظرت بنتها وأتضح لها بمقدار غيرتها من بنت خالتها التي تعتبرها كبنتها الثانية
سما بتغيير للموضوع : المهم يمه أفصليني من المدرسة مابي أدرس
أم جهاد والصدمة أعتلتها : وش تقولين ؟؟؟
سما وهي تؤلف قصة كذبية لتقنع والدتها : أستاذة الجغرافيا أهانتني قدام الفصل كله وطردتني من الفصل وأنا ما سويت شي ، بعدين نزلنا الإدارة وكتبت تعهد مدري وشو وأصلاً أنا ما أحب أدرس وكل الأبلات نفسيات ما يشرحون عدل وأنا ما أفهم معهم أبد وو...
أم جهاد قاطعتها : مافي فصل وبتكملين دراستك زيك زي غيرك
سما بتأمل : بس ترا ..
أم جهاد تقاطعها مرة أخرى : كافي انك غايبة اليوم وانتهى النقاش
وأعلت صوت التلفاز وسما تنرفزت وصعدت لغرفتها

___________

نعود لــ * مكة * ، بعد صلاة العصر
صلت العصر وخرجت للصالة ، جلست لتشاهد التلفاز بحماس فجاءت لها أختها وجلست معها
فاطمة وهي تأكل : مشاعل ترا بنروح للديرة بعد المغرب
شهد ألتفتت لها : من جــد ؟
فاطمة : ايه توها أمي قالت لي
شهد شردت بذهنها
فاطمة وهي تلوح بيدها أمام عينيها : هييه ترا أكلمك
شهد انتبهت : اووك طيب
فاطمة : هيا أجل قومي جهزي أغراضك
شهد : طيب طيب خليني أكمل الفيلم بس
فاطمة : بكيفك ، أنا بروح أتروش
شهد عينها على التلفاز وعقلها بمكان آخر رجعت لذكرى قبل سنة
* في الديرة *
شهد وهي ترتدي العباية كانت تركض بسرعة : يا ربي أتأخرت ، انتظروني دقيقة
وقفت لما شافته قدامها يناظرها ، انتفضت كل خلية بجسمها وقلبها تسارعت نبضاته بقووة
راشد رفع حاجب : وش فيك واقفة ؟ روحي لا تتأخرين ويخلونك
شهد أعتلت الحمرة بشرتها وبصوت مبحوح : لا بس تذكرت شي نسيته ، بطلع أجيبه
وألتفتت وأعطته مقفاها ومشت خطوتين إلا سمعته يقول
راشد : شكلك مو رايحة ، روحي سوي لي شي أكله بس
مشاعل تغيرت ملامحها للضيق وحاولت تبتسم ثم ألتفتت له : لا أنا رايحة ، شوف لك شي تأكله بنفسك !
ولفت الطرحة وتعدته وخرجت
عادت من هذه الذكرى التي شوشت عليها ، من الضحك والوناسة إلى حالة ضيق وحزن
وقفت ذاهبة لغرفتها ودموعها تعلن بالسقوط
________________
تذكرني لاجيت غادي
واذكر أيامنا الجميله
لك مسكن في فؤادي
وحدايق حيل طويله
بغيابك أعلن حدادي
ابكي وقلبك أدعيله
فديتك مجنون وهادي
يازبون قلبي وعميله

ندى انتهت من كتابة الشعر وألقت نفسها على السرير وتنهدت : اوففف يا ذا الطفش
بعد ثواني قليلة استعدلت وجلست وفتحت اللاب توب ودخلت النت ودخلت على احدى المواقع اللي دايم تدخلها
فتحت حسابها وشافت إشعارات لردود اللي جاتها على الشعر اللي نزلته أمس ، ضحكت على تعليقات الأعضاء بالموقع ، طلعت وانتبهت للرسالة اللي جاتها على الخاص فتحتها بسرعة اللي كان مضمونها
( كيف حالك يا دبة ؟ (
ابتسمت ثم ردت عليه : ( هلا والله سعود ..^ ، أنا الحمدلله بخير وأنت شلونك ..؟ )
وصلها الرد بعد ثواني : ( دوووم يارب ، الحمدلله بخير والله ، هااا كيف جوكم هاليومين ؟ )
ندى : ( تدووم أفراحك ،، والله حلوو حييل وأتنبئت بإنه راح ينزل مططر ان شاء الله )
سعود : ( وياك يارب ، قلت لك خلال هاليومين بيجيكم مططر )
ندى ضحكت : ( أقوول لا تسوي انك فاهم كل شي ، وبعدين ما خربك إلا النشرة الجوية لا تشوفها هههههههههههههه )
سعود : ( هههههههههههههههههههه ايوه أنا أفهم كل شي يا دبة )
ندى سمعت صوت الرعد فألتفتت للنافذة ورأت الجو مغيم والدنيا تمطر ضحكت وردت عليه : ( أقوول سعود جاء مططر مططر .. بروح أطلع السطح ، مع السلامة أشوفك على خير )
أقفلت اللاب بسرعة وخرجت من غرفتها لتصعد للسطح وأختها صعدت معها
ندى بإبتسامة عريضة : الحــمــدلله
حنان تبادلها الابتسامة : ايوه والله الحمدلله
ندى وهي تمشي تحت المطر بسعادة : شكل المطر جميييل ، يا ليت كل يوم ينزل لنا مطر
حنان : من جد والله
جاهم صوته فأرتعبوا : ههههههههههههه خوفتكم
ندى اتجهت له : مع نفسك نواف
نواف : انقلعي بس
حنان اتجهت للجهة الثانية تدعي تحت المطر ، وندى ونواف نزلوا
_______________
في منزل آخر يختلف عن هذه الأجواء ، كانت في المطبخ تُعد العشاء ، اللواتي في عمرها يتمنينّ الزواج لكن هي لا تريده ! يشغل بالها شيء واحد فقط أخواتها ووالدتها ، أطفأت الغاز سريعاً وكأنه بدأ يحترق ، حمدت ربها أنه لم يحترق وبدأت بوضعه في أطباق وجاءت عندها إحدى أخواتها
جود : خلاص صار الأكل ؟
منى : ايه خلاص صار ، تعالي حطي السفرة على ما أخلص
جود وهي تاخذ السفرة : طيب
منى في نفسها ( يا الله ارحمني وثبتني على الدين والخير يارب )
انتهوا من وضع الأطباق على السفرة واجتمعوا عليها
أم فيصل : يلا بسم الله ، سموا بالله
الجميع : بسم الله
بدأوا يأكلون وكل وحدة في بالها شي وشي فقطعت والدتهم حبال أفكارهم
أم فيصل : وحدة من خالاتكم كلمتني تبي تخطب وحدة منكم لولدها
فيصل ألتفت لوالدته : يمه !
أم فيصل تجاهلته وأكملت : بس انا رديتها بحكم انه ولدها ما يشتغل ، المهم في الموضوع الحين انتبهوا على دراستكم ولا تشغلوا أنفسكم بالزواج ولا تفكروا فيه
منى : ايه يمه الله يطول لنا بعمرك ، أنا بظل طول عمري ان شاء الله اخدمك
أم فيصل ابتسمت : الله يخليكم لي يارب
جودي بإستفهام : يمه مين هي اللي خطبوها ؟
أم فيصل : مو مهم مين هي , انتهت السالفة خلاص
ريهام : أنا حاسة إنها ...
منى قاطعتها بحدة : خلاص كلام أمي واضح لا تقولي أنا حاسة وأنا حاسة
ريهام سكتت وأكملت أكلها بهدوء
فيصل : جود جيبي لي موية
جود وهي مو معهم ، ذهنها شارد تماماً ولم تسمعه
فيصل ينبها : جود قاعد أكلمك أنا !
جود فاقت من شرودها وألتفتت إليه : هلا ؟
فيصل : جيبي لي موية
جود قامت : طيب
اتجهت للمطبخ وهي مازالت تفكر ( ليش قلبي نغزني من أمي جابت طاري أحد بيخطب ! ، معقول المقصودة من الهرجة أنا !! )
أخذت الكأس وصبت الماء وخرجت متجهة لهم قبل أن تدخل سمعت ما دار بالغرفة
فيصل : يمه ليش قلتي كذا قدامها ؟
أم فيصل : خلاص الموضوع تقفل ، لا تفتحه الحين هي بتجي
تأكدت جود أنها المقصودة تنهدت ثم دخلت ، أعطته كأس الماء وذهبت لتغسل يدها وتوجهت لغرفتها ، جففت يديها وأمسكت هاتفها وأتصلت على صديقتها ملاك
ملاك بضحكة : الووو جود
جود : ملااااك
ملاك : شو في ؟ احكي بسرعة جود
جود : مادري مافي شي بس اتصلت قلت أتونس معاك
ملاك : حبيبتي أنتِ ، هلأ بعد شوي راح نطلع نتمشى
جود : أهاا ، طيب يعني أقفل ؟
ملاك : ههههههههههههههههههههههههههههههه مو قصدي هيك
جود : هههههههههههههههههه أدري أستهبل
ملاك : يسرى بحس انه فيكِ إشي ! احكي لي لشوف
جود تمددت على السرير وتنهدت : وش أقولك يا ملاك ، أنا نفسي مو فاهمة شي !
ملاك ضاق صدرها على صديقتها وشعرت من صوتها بضيقها : يسراي أنتِ حياتي ، ما تحزني ما بحب أشوفك حزينة
جود : لا ماني حزينة ، أقولك شي عشان تتأكدي ؟
ملاك : احكي شو ؟
جود : شي ههههههههههههههههههههههههههههههههه
ملاك : ههههههههههههههههههه مجنوونة أنتِ حبيبتي
جود : ايوه أنا مجنوونة بكيفي
ملاك على عجل : طيب جود ، بدي اطفي هلأ لانه رح نطلع , بشوفك بعدين سلاام
جود : مع الســلامة
_______________
بعد أن أغلقت هاتفها أسرعت لترتدي عبايتها ولفت الطرحة وخرجت
موسى : ملاك يلا بدنا نمشي
ملاك : هيني جاية
خرجوا وركبوا السيارة ، وما إن دخلوا حتى بدأت ملاك وأخواتها بالهبل
مَلَك : وك انكتموا ، بدي احكي مع البنت
ملاك ومدى بهبال : منكتمين ولا ، ئي
هدوء لعدة ثواني وفجأة مَلَك ضحكت بصووت عالي
مَلَك : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ملاك استغربت وألتفتت عليها : شو صار ؟
مَلَك أعطتها هاتفها : شوفي
ملاك نبض قلبها بقوة ولكنها ضحكت مجاملة : ههههههههههههههههههه ابصر شو بحس هاد
مَلَك اخذت الهاتف وأكملت محادثة ، أما ملاك فقلبها الآن ليس بخير أبداً ، تعكر صفو مزاجها ، انقلب حالها جداً
مدى بصراخ : ملااااك
ملاك فزت : شو يا هبلة ؟ انا جنبك ليش تصرخي !
مدى : وك لي ساعة بنادي عليك ما بتردي
ملاك صدت عنها للجهة الآخرى : شو بدك ؟
مدى بضحكة : ولا اشي بس هيك زنااخة ، خلينا نكمل هبل شو مالك سكتي
ملاك ضحكت : بس جا ع بالي شغلة ، اه كملي شو كنتِ تحكي
مدى : تخيلي ندى معنا ؟ ما كان حالك هيك !
ملاك ابتسمت : حبيبتي ندى ، الله يخليها لي يارب
مدى وأبيها يقف السيارة : شوفي وصلنا هلأ بنبدأ الهبل منيح
ملاك ضحكت بقووة : اه اوكي
__________________

* الطائف *
له أكثر من 10 ساعات يقف عند المنتزه على حسب عمله ، اجهد كثيراً ولكنه يصبر من أجل عمله فقط ، اخرج هاتفه وبدأ يتصفح الواتس وهكذا ، فاجئه صوت أنثوي
الفتاة : مرحبا أخوي
جهاد رفع عينه عليها يريدها أن تكمل ما تريد
الفتاة ابتسمت
جهاد رفع حاجبه : خير أختي ، وش بغيتي ؟
الفتاة : أبيك اءء قصدي اممم
جهاد صد عنها ورفع هاتفه يتحدث : هلا والله ، اي يا روحي بس دقايق وأنا واصل ، حياتي أنتِ ....
الفتاة تنرفزت وذهبت
جهاد ابتسم بسخرية وألتفت رأها ذاهبة ، كل الذي فعله مجرد تمثيل
جهاد : صدق بنات آخر زمن
رفع هاتفه وأتصل على والدته وبعد ثواني أتاه الرد
جهاد : السلام عليكم يمه
أم جهاد : وعليكم السلام ، تأخرت حيل عسى ماشر
عمر
جهاد : ما شر يمه الحمدلله ، هالحين أنا جاي
أم جهاد : طيب انتبه لنفسك وأنت تسوق
جهاد : أبشري يمه ولا يهمك
أم جهاد : يلا أجل أنا أحتريك ومجهزة لك العشا
جهاد : اي والله حييل جوعاان ، تسلمي ي الغالية
أم جهاد : الله يسلمك
جهاد : يلا يمه توصين شي ؟
أم جهاد : سلامتك يا روح أمك
جهاد : الله يسلمك
أغلق هاتفه وأتجه نحو سيارته ، انتهى دوامه إلى هذا الحد وكفى ، انتظر مناوبة الشخص الآخر ولكنه لم يأتي ولن يُحمل نفسه عبء غيره فقد اكتفى
____________________
* جدة *
جالس على سريره وتفكيره متشابك ومُعقد ، شخص بمثل حاله عاشق وقد تدمر بالخيانة ، عسى أن يعوضه الله خيراً مما سبق وفات ، تجمعت دموعه في عينيه ولمعت لكنها ترفض أن تنزل إلا الكرامة يا صاحبي في الحب ما تقل
دخلت عليه ورأته شارد الذهن : محمد
محمد قام بتشتيت أنظاره في الغرفه عندما سمع صوتها
أم محمد : وش تسوي قاعد كذا ؟ قوم شوف لك شغل تشتغله بدل ما انت قاعد كذا كل يوم لا شغل ولا مشغله
محمد رفع نظره لها وبصوت مخنوق : طيب
أم محمد : وش طيب ؟ كل مرة تقول طيب وما تسوي شي بس جالس على حالك ما تغير شي
محمد تنهد : حاضر يمه ان شاء الله ، اللي تقوليه بيصير
أم محمد : الله يعين بس ، نشوف وش أخرتك
وخرجت وأغلقت الباب خلفها وهو رمى نفسه على السرير ورفع هاتفه ، أتصل عليها أم لا , ظل متردداً لدقائق ثم رمى هاتفه بضجر من حاله هذا ، لست أنا الذي أنقاد لفتاة وأركض وراءها ، قد أوجع قلبه هذا الكلام وتمردت دموعه لتسقط على خده ، اصبح في سكون تام ثم لم يشعر بنفسه ونام



تعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 25-09-2015 الساعة 04:01 AM. السبب: تعديل البارت
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 13-09-2015, 09:33 PM
صورة _A.M_ الرمزية
_A.M_ _A.M_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يا شينك لا قلت تم وأنت مو قدها / بقلمي


بدآية جميله حبيبتي
بس نصيحة ركزي على شي معين , يآفصحى, ياعاميه عشان مايتشتت القآرئ
كسر خاطري محمد
وعجبتني شخصية عمر وملاك
سما حبيتها رغم غرورها مدري ليش
موفقه استمري


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 13-09-2015, 11:02 PM
صورة نجمة بسماه الرمزية
نجمة بسماه نجمة بسماه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يا شينك لا قلت تم وأنت مو قدها / بقلمي


بداية جميلة وموفقة عزيزتي....ولكن كما قالت الاخت a.m ركزي على طريقة كلام معينة.....بإنتظارك..شرفيني في روايتي الاولى وعد الروح...تحياتي اختك فالله نجمة بسماه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 13-09-2015, 11:16 PM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: رواية يا شينك لا قلت تم وأنت مو قدها / بقلمي


مساءالخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك .. بداية جيدة لكن ينقصها وصف المكان ووصف وضعيات الشخصيات وردات افعالهم ومشاعرهم

عندك خلط كبير بين العامية والفصحى وهالشئ اثر بشكل كبير على البارت عزيزتي ركزي اما عامي او فصحى حتى ماتنفري القراء من الرواية

للان ماتوضحت فكرة الرواية بس اتمنى تكون افكارك جديدة والاهم مافيها اي علاقات غير شرعية تحت عذر الحب

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 14-09-2015, 02:04 AM
صورة أغصان المحبة الرمزية
أغصان المحبة أغصان المحبة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يا شينك لا قلت تم وأنت مو قدها / بقلمي


روايتك حلوووووووووووه
ارسلي رابط روايتك على الاعضاء عشان تلقى تفااااعل
نزلي بارتين كمان
كم عدد البارتات في الرواية
حددي ايام تنزلي فيها البارتات


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 20-09-2015, 02:42 PM
صورة عاقلة بس مجنونة الرمزية
عاقلة بس مجنونة عاقلة بس مجنونة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يا شينك لا قلت تم وأنت مو قدها / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها _a.m_ مشاهدة المشاركة
بدآية جميله حبيبتي
بس نصيحة ركزي على شي معين , يآفصحى, ياعاميه عشان مايتشتت القآرئ
كسر خاطري محمد
وعجبتني شخصية عمر وملاك
سما حبيتها رغم غرورها مدري ليش
موفقه استمري


مشــكورة والله على ردك
اوكك ان شاء الله أخذ بنصيحتك

الله يسعدك ..^


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 20-09-2015, 02:50 PM
صورة عاقلة بس مجنونة الرمزية
عاقلة بس مجنونة عاقلة بس مجنونة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يا شينك لا قلت تم وأنت مو قدها / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها نجمة بسماه مشاهدة المشاركة
بداية جميلة وموفقة عزيزتي....ولكن كما قالت الاخت a.m ركزي على طريقة كلام معينة.....بإنتظارك..شرفيني في روايتي الاولى وعد الروح...تحياتي اختك فالله نجمة بسماه
يسعد لي قلبك ، ان شاء الله

نورتيني ...^


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها وردة الزيزفون مشاهدة المشاركة
مساءالخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك .. بداية جيدة لكن ينقصها وصف المكان ووصف وضعيات الشخصيات وردات افعالهم ومشاعرهم

عندك خلط كبير بين العامية والفصحى وهالشئ اثر بشكل كبير على البارت عزيزتي ركزي اما عامي او فصحى حتى ماتنفري القراء من الرواية

للان ماتوضحت فكرة الرواية بس اتمنى تكون افكارك جديدة والاهم مافيها اي علاقات غير شرعية تحت عذر الحب

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا
[color="rgb(75, 0, 130)"][color="rgb(75, 0, 130)"]لا أبد ما في علاقات غير شرعية تحت مسمى الحب
روايتي واقعية مدموجة ببعض الخيال

اووك ان شاء الله

يعطيك العافية

نورتيني ..^ [/color][/color]

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أغصان المحبة مشاهدة المشاركة
روايتك حلوووووووووووه
ارسلي رابط روايتك على الاعضاء عشان تلقى تفااااعل
نزلي بارتين كمان
كم عدد البارتات في الرواية
حددي ايام تنزلي فيها البارتات


[color="rgb(75, 0, 130)"]عيونك الحلوة حياتي ..^
ان شاء الله أحاول

إلى الآن ما تحدد عدد البارتات لكنها ليست بالشيء الطويل
من الممكن أن تكون 15 بارت تقريباً !


نورتيني ..^
[/color]

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 21-09-2015, 01:05 AM
صورة عاقلة بس مجنونة الرمزية
عاقلة بس مجنونة عاقلة بس مجنونة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يا شينك لا قلت تم وأنت مو قدها / بقلمي


البارت الثاني
* الديرة *
وصلوا في تمام الساعة العاشرة مساءاً ، كان المكان يملؤه الأحاديث في صالة النساء وبصالة الشباب الصمت يسود ، قطع الصمت ليتحدث بكل عفوية واستهبال كالعادة
عبدالعزيز بإبتسامة : ايوه يا أحمد نبي القرب منكم
ألتفت عليه راشد بقووة ويشير له بعينيه يعني وش تقصد
أحمد ضحك : استغفر الله ياخي ، وش تبي هذيل خواتك يا حبيبي
عبدالعزيز : هههههههههههههههههه أقول أنثبر بس قال خواتك قال ، ترا أقولها لك من الحين أنا حاط عيني على وحدة من خواتك الله يجعلها من نصيبي بس
راشد شعر بضيق من كلام أخيه وشرد بذهنه
عماد : يا شيخ لا تستظرف عاد هالأشياء ما يُستظرف فيها
عبدالعزيز ابتسم : لا والله ما أستظرف ، أنا جاد ان شاء الله
أحمد وعماد ناظروا بعض وسكتوا لثواني
أحمد ابتسم : اي ان شاء الله بتكون الساعة المباركة واحنا وين بنلقى أحسن من أولاد خالتي يا النسيب
عبدالعزيز استانس : هههههههههههههههههههه الله الله ، الحمدلله صرت نسيبكم ، بس مو لكم لسواد عيونها هي
أحمد ناظره بقووة : هييه استح على وجهك ، ترا ما صار شي
عماد : ههههههههههههههههه مصدق وجهه من الحين أجل وشلون بعدين
أحمد ويوجه كلامه إلى راشد : هاه يا ابو الشباب وين رحت ؟
عبدالعزيز : هههههههههه لا لا قل له وين وصل
راشد ابتسم مجاملة وسكت

* بجهة آخرى *
بصالة الحريم كانوا البنات مندمجين مع الفيلم الذي أوشك على النهاية
جاتهم فاطمة من الأعلى وضحكت : ترا أعرف النهاية ، أقولكم
ما ردوا عليها وكملوا متابعة للفيلم ، جلست فاطمة وعلى شفتيها ابتسامة خبث
فاطمة : هذا الرجال بيموت وهذي بتتزوج واحد غيره ما عندها احساس يا لطييف
شهد ووجدان ألتفتوا عليها والشرار يطلع من عيونهم
فاطمة : ههههههههههههههههههههههه امزح امزح كملوا لا تأكلوني بعيونكم
بعد 20 دقيقة انتهى الفيلم
شهد ووجدان ناظروا بعض وغمزت لها وجدان وألتفتوا مع بعض على فاطمة اللي مشغولة بجوالها
فاطمة رفعت عينها عليهم وانفجعت : بسم الله الرحمن الرحيم ، اللهم سكنهم مساكنهم
شهد بخفة وسرعة سحبت جوالها ، أما وجدان قفزت على فاطمة وبدأت تدغدغها وأكملت معها شهد
فاطمة : هههههههههههههههههههههههههههه ابعدي عني يا كلبة ههههههههههههههههه ابــ....هههههههه عـ..دو..ا هههههههههههههههه
بعدوا عنها وبانت على شفايفهم ابتسامة النصر
فاطمة بعد ما هدأت شوي صاحت : أنتوا مجانين ؟ كنت بمووت من الضحك
شهد : أحــســن ليش تحرقين الفيلم علينا
وجدان : أجل تبينا نسكت لك
فاطمة أخذت جوالها : أصلاً أنتم ما عندكم ذوق والا أحد يشووف فيلم مثل هذا
وجدان : اللي يسمعك يقول أنتِ ما شفتيه قبلنا
شهد ناظرت فاطمة بنص عين : والله ناس غريبة
فاطمة : ههههههههههههههههه يا الله هالكثر شايلين حقد عليّ ، الله لا يبلاني بس
شهد : وجدان امشي خلينا نتمشى برا بالحديقة أبرك لنا
وجدان أعطت فاطمة ظهرها بغرور : اي أحسن من مقابل وجيه بعض الناس
⦁ وجدان تصير خالة شهد وفاطمة لكنها في عمرهم -
_______________
* مكــة *
كانوا في الاستراحة ومبسوطين حيل
مدى بحماس : ملاك خلينا نروح المسبح ونسبح
ملاك : اه والله حمماس ، يلا نروح
مدى : يلا بس ألبس واجي
ملاك : طيب انا بسبقك
راحت ملاك لصالة المسبح ودخلتها ، كانت لابسة بنطلون جينز فوق الركبة بشوي وتي شيرت بدون أكمام أسود ، طالع عليها يجنن ، ورافعة شعرها بإهمال لكن شكله ملفت وحلو
جلست على حافة المسبح وممدت رجلها داخل المسبح وقاعدة تغني منطربة
ملاك : ماما جابت بيبي ، بيبي حيلو صغّير هههههههههههههههههه ، شو فيي أنا أغني هاي
سرحت شوي تفكر ووقفت فجأة ( شو فيها مدى تأخرت هيك ؟ غريب )
ووصلت للباب وانصدمت لما شافت رجال واقف عند الباب ويناظرها من فوق لتحت ، أتراجعت للخلف وهو يقترب بخطوة ، كل ما رجعت خطوة تقدم هو خطوة ، آخر شي ألتفتت وراها وانصدمت لما شافت الجدار قريب منها يعني مافي مكان للهرب وصابتها صعقة كهربائية لما حست بيده لمست يدها وصارت ترجف وهو ابتسم ومثبت عيونه على عيونها ، توترت وبسرعة فكرت انها تصيح تنادي أي أحد
ملاك : مــ.....
الرجال حس عليها بتصيح وبخفة وسرعة حط يده الثانية على فمها ليمنعها من الصياح
الرجال بهدوء : ملاك ، معقول ما عرفتيني ..؟
ملاك عقدت حواجبها ، استغربت كيف هالرجال الغريب يعرفها
الرجال اقترب منها أكثر يبي يضمها ماهو قادر يتحمل يشوفها قدامه كذا وبس ، إلا ملاك صدته ودفته بقووة وصارت تركض وتلف حول المسبح لتوصل عند الباب لكنها انزلقت بالموية وطاحت في المسبح ، وهو شافها لكنه ما درى انها ما تعرف تسبح وجاء بيطلع إلا يشوفها تطلع وتنزل وهي تستنجد ، بسرعة انتزع تي شيرته وقفز في المسبح ، شالها بين يدينه وطلعها فوق ، حطها وطلع بسرعة قبل أحد يشوفه
________________
* بمنزل آخر *
كانت جالسة مع أهلها بالصالة يسولفون ومستمتعين
ندى : يبه اعطينا من نصايحك اللي دايم
أبو نايف ابتسم : ماشاء الله هذي البنت الرضية
حنان بإستهبال : واحنا يبه مو رضيين ؟ ههههههههه
أبو نايف ضحك : كلكم رضيين ماشاء الله
أم نايف : ايوه الله يرضى عليهم كلهم
أبو نايف : طيب في شي محدد تبوني أنصحكم فيه ؟
ندى : لا يعني ، أي شي يجي على بالك
أبو نايف سكت لثواني بعدها قال : تركيبة الرجل تختلف عن تركيبة الأنثى ، الرجل ليش يقدر يتزوج أربعة ؟ والأنثى بس واحد ؟ ، مثال الشاحنة تقدر تشيل فوقها كم سيارة ، لكن السيارة العادية سيارة وحدة تخربها وما تتحمل ، مثل الرجل يقدر يحب أكثر من أنثى ، لكن الأنثى إذا واحد رجل دخل قلبها يغشيها كلها وما تتحمل تحب أكثر من رجل ، والأنثى تفكر بعاطفتها أكثر بعكس الرجل اللي يفكر بعقلانية أكثر
قطع كلامه دخول نواف : قامت الصلاة يبه
أبو نايف وهو قايم عشان يتوضأ : يلا أجل نكمل كلام بعدين ان شاء الله
___________
بمكان آخر خارج السعودية ، في أستراليا تحديداً بمدينة بيرث
نايف كان خارج من آخر محاضرة له ومشى تجاه سيارته ، فجأة وقف وهو يدور على مفتاح سيارته بجيوبه وما لقاها تنرفز من نفسه لأنه يهمل أغراضه كثيير ، ناداه صوت أنثوي ناعم غريب
الفتاة بغنج وهي تمسك بمفتاح سيارته : هل تبحث عن هذا ؟
نايف فتح عيونه على وسعها وأخذ مفتاحه
الفتاة ابتسمت : نايف أليس كذلك ؟
نايف ناظرها بسخرية لأن البنات أهلكوه بركضهم وراه : نعم وشكراً على المفتاح
صد عنها وركب سيارته ومشى والفتاة انقهرت حييل وتوعدته بداخلها
وصل نايف شقته اللي عبارة عن غرفة وحدة ومطبخ صغير وحمام واحد ، والغرفة كانت فوضى
رمى نفسه على السرير وهو يفكر كيف يقنع دكتور الرياضيات انه ما يبي هذي المجموعة فكر كثير لما جاه النعاس وناام

نايف أخو حنان ونواف وندى : عمره 20 سنة ويدرس هندسة بترول ، طوييل وعريض وابتسامته تجنن بخده اليمين غمازة حلوة ومحبوب من الكل ماشاء الله ، يحب يمزح كثيير بس وقت الجد جد ما عنده لعب

___________
نرجع للسعودية بجـدة تحديداً

رجع للبيت بعد ما صلى العصر في المسجد وسيدا على غرفته
جلس شوي واستغفر ربه ، دقايق وهز جواله بوصول رسالة على الواتس
أخذ الجوال وقلبه صار ينبض بقووة من اسم الشخص اللي مرسل له الرسالة فتحها بسرعة وانصدم من اللي يقرأه غمض عيونه مرتين وفتحها تمنى يكون حلم لكنه حقيقة عصــب واتصل عليها بسرعة بعد دقايق جاه الرد
محمد بسرعة ولهفة ماقدر يخفيها بصوته : الوو سارة
جاه صوت بالكاد ينسمع بحكم انها عجوز : الوو ميين ي ال.... يا .....
محمد انصدم وناظر شاشة جواله شاف رقمها كيف وليه ، هي توها مرسلة لي رسالة ، مين هذي ؟؟؟ : لو سمحتي ممكن هذا جوال سارة ؟
العجوز معصبة : ايش تقوول ؟؟ يا ولد امش بسس لا ...
قاطعها محمد : آسف ع الازعاج - وقفل الخـط
قرأ الرسالة مرة ثانية وقلبه انجرررح وتألم كثييير من اللي كان مضمونها :
ما تجي نتقابل في الشارع يا خروووف
اييييييييي اليوم يوم خطوبتي ..
قبض يده بقووة كيف فيه بنااات زي كذا ؟ بعد كل شيء أعطيتها تسوي فيني كذا ؟؟ّ!!
فتح اللابتوب وبدأ يكتب معاناته اللي ما تخلص من هذي البنت !! وكانت وحدة من الأعضاء بالموقع اللي يحط همومه فيه واقفة معاه وتنصحه كثييير وهو قرر يقول لها باللي صار اليوم ، أرسل لها رسالة بس ما كانت موجودة فما لقى الرد ! حط لابتوبه على الكوميدينه وتمدد على سريره محاولة في الاسترخاء بس أي استرخاء هذا اللي يجي بعد هذي الرسالة !!
____________
في مكــة *

ملاك بصرااخ وهي تكلم بجوالها : نـــــدى بحببببببببك
ندى ماتت من الضحكك عليهاا : اسكتي مصاالح بس
ملاك ضحكت : لا والله عنجد اني بحبك من غير الشي اللي بدك تجيبي لي اياه
ندى تفكر بنذالة : ايه زين وأنا أحبك بعد
ملاك : عارفة شو مخبية لي بعرفك بتحبيني كتيير وما بتستغني عني
ندى بغموض : مخبية لك شي يحبه قلبك طبعاً
ملاك ابتسمت بثقة : بعرف بعرف - واختفت ابتسامتها فجأة وعبست وتغير صوتها - ندى بتعرفي شو صار أمس بصديقتك ؟
ندى بإهتمام : وش صاار بعد ؟ ليث أو مين ؟
ملاك بضيق : لا مش ليث الله يحفظ لي إياه ، هاد صهيب
ندى كانت جالسة ووقفت بصدمة : صهيب !!! متى رجعع من سفره ؟؟
ملاك : ما بعرف امتى بالضبط بس أمس قابلته بالاستراحة تبعنا وما كنت بعرف انه صهيب شكله متغير كتيير ، بس لما صحيت لأني انزلقت بالمسبح سألت مدى وحكت لي كل اشي
ندى جلست وتنهدت : وش قال لك ؟
ملاك بضيق : حكالي معقول ما عرفتيني يا ملاك ؟ وشفت بعيونه قد ايش مشتاق لي ، شو اعمل يا ندى ؟
ندى ما عرفت ترد وسكتت دقايق تفكر بعدها قالت : اسمعي لا تسوي شيء يا ملاك ، وعلاقة أهلك مع أهله مو مررة فعادي لا تخافي ولا تتوتري ولو جاء خطبك ....
ملاك قاطعتها وهي مخنوقة : ما تقولي يخطبك ما بدي إياه بتعذب معي وأنا قلبي مش إلو !!
ندى تفهمت مشاعر ملاك وبهدوء : حبيبتي ملاك ما تدرين عن ليث يمكن يكون يلعب وبس ، أنا قلت لك كل الشباب يلعبوا ولا يهمهم وأنا تعرفيني أحب سعود حيييل بس ما عمري فكرت أعترف له لأني أعرف شباب النت كلهم لعب وكذب فقطط لو أقول له بيوهمني في حبه ويلعب مثل الباقين
ملاك دموعها تجمعت بعيونها : بس ندى حكيت لك انه حكالي انه بدو يكون إلي لحالي وكل البنات اللي لعب عليهم من قبل بدو يتركهم مشاني ، شو مالك ما بتفهمي ؟ ندى أنا ما بقدر أعيش بدونه - وبكت
ندى تندمت من كلامها : ملاك حيااتي والله آسفة بس هذا الصدق وأنتِ أكيد تعرفي بس ليث ....
ملاك مسحت دموعها : خلاص ندى بشوفك بكرا بالمدرسة ، يلا سلام
ندى بضيق : اوكي في أمان الله يا ملاك
وقفلت الخط منها وتنهدت وهي تفكر بحال ملاك من بدأت تحب ليث وحالها منقلب حتى تغيرت عليها !!
خرجت من غرفتها للصالة وشافت حنان على جوالها تضحك ما أهتمت وأتجهت لأمها وضمتها
أم نايف وهي تضم ندى : هاه وش تبين عشاء ؟
ندى رفعت رأسها لأمها : يمه وين العشاء بعييد ، هالحين قرب المغرب حتى بعده ما أذن
أم نايف وهي تناظر التلفزيون : من الحين أخذ رأيكم عشان أعرف وش أسوي بعدين
ندى بإبتسامة : أي شي من يدك ي الغالية بس أفضل يكون بطاطس طبعاً هههههههه
أم نايف ناظرتها بطرف عينها : أنتِ بس تأكلين بطاطس في المدرسة والبيت وبكل مكان ، بأسوي لك أكل مفيد عشان فقر الدم اللي عندك شوفي ضعفك بس
ندى قامت عن حضن أمها ووقفت : ههههههههههه طيب أجل أبي شوربة خضاار
أم نايف : خلاص أجل ان شاء الله ، روحي كملي واجباتك
ندى ضحكت : يمه خلصت بروح ألعب شوية او ارقص
أم نايف تتفرج التلفزيون وما انتبهت لها
راحت ندى غرفتها وشغلت الأغاني وبدأت ترقص استهبال والا هي من جنب الرقصص أصلاً هههههههه
____________
في مكان ثاني *
دخل البيت وهو مستانس لأنه كسب القضية وراح لأمه يبشرها ، دخل غرفتها وابتسم وهو يشوفها قاعدة على سجادتها وتدعي ، أنسحب بهدوء وراح غرفته ورمى نفسه على سريره وابتسامته مرسومة على وجهه ، حس براااحة كبيررة لأنه كسب القضية اللي لها سنتين تقريباً وهو يحاول فيها ، من الفرحة ما جاه النوم وقام يسولف مع أصحابه بجواله
- بجهة ثانية من البيت -
كانت جالسة تسولف مع أختها جودي عن الملابس اللي يلبسونها بعزيمة جارتهم ومحتارة حيل
جودي بعدم اقتناع : يا شيخة ما ينفع الأخضر
جود بتفكير : طيب السماوي اللي معه بنطلون أسود ؟ يصير ألبس معه الإكسسوار الجديد
جودي ناظرتها بملل : لا مو حلو
جود عصبت : أنتِ مو عاجبك شي ، لي نص ساعة أخذ رأيك وكله مو عاجبك يهه خيير !
جودي ضحكت : هههههههههههههههههه طيب ألبسي اللي يعجبك مو لازم تستشيريني
جود اتنرفزت ووقفت تبي تروح غرفتها بس نادتها جودي
جودي بضحكة : تعالي تعالي ما دريتي بالعريس اللي جاك ؟
جود تصنمت مكانها وترمش بعيونها ببلاهة وبعد ثواني استوعبت وجلست مقابل جودي : أي عريس أنتِ ووجهك ذا !! إذا كان قصدك على أول ترى سمعت أمي وفيصل يتكلمون عني ورفضوه بما أنه ما يشتغل وأنا طبعاً رأيي من رأي أمي
جودي ماتت من الضحك : هههههههههههههههههههه لا ي الفاهمة مهو ولد خالتي عادل لا لا ، واحد ثاني غيره
جود بإهتمام : منهو أجل ؟
جودي : شفتي خالتي هبة ، وش كثر تحبك وكيف معاملتها معاك ، هالمهم كلمت أمي على إنها بتخطبك لولدها جهاد وهو يشتغل حارس أمن بمنتزه وكذا ، وأمي قالت لها بشوف ان شاء الله وأرد لك خبر بإذن الله ، المهم بس حبيت أقولك وكذا
جود فتحت عيونها على وسعها وفجاة صاحت : جهـــاااد !!
جودي أنزعجت وضربتها على كتفها : هييه وش فيك لا تصيحي كذا
جود ( جهاد أخو سما ؟ لو مثلاً مثلاً تزوجته ، سما راح تعذبني بدلعها وغيرتها على أخوها وأكيد جهاد بيكون نفس أطباعها ، لا لا لا مستحيل نجتمع )
جودي وهي تهز جود من أكتافها : وين وصلتي ؟
جود ابتسمت بتصريف : أبد معاك
جودي غمزت لها بخبث : أو صرتي تبني أحلامك معااه !
جود دفتها على الأرض ووقفت : لا وأنتِ الصادقة أفكر كيف أتخلص منه
جودي ضحكت عليها على بالها تستحي وجود خرجت من غرفتها تفكر في حل
________________
الساعة 11:30 الليل
تمددت على سريرها وأخذت جوالها تتسلى فيه قبل ما تنام ، فتحت الموقع اللي كالعادة تدخله لأنه يسليها وفي نفس الوقت تحب تسمع لكاوي الناس وتحاول تساعدهم وتطرح عليهم حلول لعل يستفيدوا منها ، أول ما فتحت تسجيل دخول بإسم عضويتها شافت بالاشعارات رسالتين بالوارد ، دخلت الأولى وابتسمت بحب لهذا الشخص وردت عليه بشكل سريع ورد بسيط ، وانتقلت للرسالة الثانية وانصدمت من الكلام



تعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 25-09-2015 الساعة 04:03 AM. السبب: تعديل البارت
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 21-09-2015, 04:26 PM
الحلوة المزيونه الحلوة المزيونه غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يا شينك لا قلت تم وأنت مو قدها / بقلمي


بدايه جمــيله وموفقـــه
تحمــست لروايتك ودخلت الجو فيــها ههههههه

أكــثر اثنين عوروا قـلبي محمد وصهيــب

الله يعطيك العافيه وبإنتظارك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 21-09-2015, 07:17 PM
صورة عاقلة بس مجنونة الرمزية
عاقلة بس مجنونة عاقلة بس مجنونة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يا شينك لا قلت تم وأنت مو قدها / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الحلوة المزيونه مشاهدة المشاركة
بدايه جمــيله وموفقـــه
تحمــست لروايتك ودخلت الجو فيــها ههههههه

أكــثر اثنين عوروا قـلبي محمد وصهيــب

الله يعطيك العافيه وبإنتظارك
عيونك الأجمــل :*

اي يحزنوا صدق :(

الله يعافيك حياتي ، ان شاء الله البارت الثالث ما يطول
وان شاء الله تعجبكم روايتــي ..^



الرد باقتباس
إضافة رد

رواية يا شينك لا قلت تم وأنت مو قدها / بقلمي

الوسوم
بقلمي , رواية , زينك , وأنت , قدها
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية ماضي مرمي بين عقبات السنين / بقلمي؛كاملة اتالم بصمت روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 122 31-07-2018 02:51 PM
رواية : قلت لك بنساك بس الزمن ما نساني | بقلمي عاشقة وهمم روايات - طويلة 32 06-10-2017 03:02 PM
رواية من عام وأكثر كنت أجي وأدور أحبابي هنا/ بقلمي حكايا ناي أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 5 21-12-2015 08:26 PM
رواية تمنيتك في خيالي تجيني وماهقيتك واقع يحتويني/ بقلمي انثے جريحہ روايات - طويلة 34 07-08-2015 04:02 AM
رواية i need y.o.u مقدمة / بقلمي eyzo-30 eyzo-30 روايات - طويلة 2 24-03-2015 08:37 AM

الساعة الآن +3: 08:32 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1