اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 19-09-2015, 12:19 AM
صورة نهى عبد الرمزية
نهى عبد نهى عبد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رواية عيون الألم /بقلمي؛كاملة


إلـى متـــــى ...
اسرى خلف قضبان السجون
ابطالا كانوا وما يزالون
للماء والملح ملازمون
يعذبون بالسياط
يصعقون بالكهرباء
ينامون على الارض الباردة
يناجون بالليل اطيافا راحلة
&&&&&&&&&&&
ام تتذكر ضحكات طفل
حملته ببطنها
ارضعته حليبها
اعطته جل وقتها
ضمته لصدرها
ربته بيديها
واليوم تودعه للشهادة
فربكم من اين هذه الشجاعة
&&&&&&&&&&&
الطفولة بغزة
اتعلمون ماذا تكون
حجر يرمى على اليهود
وهتافات سنعود
نحن اللاجئون
برائتنا سلبت
احلامنا بددت
لكن...
مطالبنا ستعود
وليكن ما يكون
يا عرب .. يا مسلمون
الى متى الخضوع
فلسطين ستثور ...

بقلمى ^^ ابنة غزة ^^
&&&&&&&&&&&


: لااااااااا
صرخات وانات تاهت بين طيات الزمان .. معانات من نوع اخر .. تغيير حياتك للاسوء سببه اقرب الناس لك .. بعد وفراق عن اعز الناس .. ترى احبابك يموتون امامك ولا تفعل شيئا .. ام ترثي اولادها الذين استشهدوا امام عينيها ارضعتهم حليبها ممزوجا بحب الوطن .. واخرى تودع اولادها للشهادة .. وزوجة تبتسم لزوجها ابتسامة وداع وهي موقنة انه لن يعود .. ورجل يبيت ليله يبكي قهرا على حال اولاده وما اصعب قهر الرجال .. اطفال ولدوا وماتوا وهم بثياب الثوار ولم يتجاوزوا الاعوام .. العالم ساكت وفلسطين تثور .. كل هذا واكثر سنتحدث عنه بروايتي الجديدة ....

&& الى متى $$


الطير يشدو في السماء والنسيم العليل يداعب اوراق الاشجار ورائحة الازهار تنتشر في كل مكان، كانت على شرفتها تشاهد ملامح الكون ، بلا شعور : سبحان الخالق ما اعظم قدرته وبخاطرها تزاحمت كلمات طالما ارادت ان تسمعها للعالم الاجمع( هل ستنتهي الكوابيس هل سالمح الامل في حياتي انا متاكدة اني افضل من غيري فالله معي هل من احد سيسمع صرخاتي و آناتي لا والف لا انا متاكدة من هذا هل سالمح شعاع الشمس من جديد لا اظن هذا كم اشتقت اليكم اود سماع صوتكم لا اريد شيئا فقط اريد رؤيتكم لا تدرون كم اعاني يالله انت خالقي وقادر على كل شئ فارجو منك ان تستجيب دعائي) تنهدت بعدها واغلقت النافذة ونظرت الى فستانها زهري اللون يصل الى الارض يكشف تفاصيل جسمها عليه كرستالات باللون الرمادي على الصدر على شكل وردة كان جذاب بشكل ملفت الذكريات تتراءي امام عينيها لا تصدق ان هذه النهاية هذا كثير على فتاة بعمر الزهور لم تتجاوز الثامنة عشرة
باسل: ليش واقفة على الشباك
عندما لم يلق جوابا بحدة: الجو بارد الحين بتمرضي
في خاطرها( امرض هه بحس النار بتشتعل بجسدي )
باسل: بعرف انك بتفكري، بسخرية اكمل: شو ما بتسمعي وامسك يدها فابتعدت عنه وجلست على السرير فارتمت حلا في حضنها وبكت
باسل: حلا ما تعيطي يا بابا
مسحت على شعر حلا: خلاص ما تعيطي انتى شتورة
فرفعت حلا راسها وكانت عيناها حمراوان
باسل: ليش ما عملتي العشا صح انتى طلبتى اني ما ادخلش الخادمة الشقة
ذهبت الى المطبخ بدون اي كلمة
حلا: ليش بابا ضربك يا ماما
بخاطرها( يالله للحين ذاكرة يا حبيبتي ) وتجاهلت سؤال حلا
جاء باسل يرتدي الثوب بلوزة بنية اللون وبنطلون اسود: الحين ثلاث سنوات مروا ما نسيتيهم يا براءة
غضبت براءة لكن الهدوء سيطر على صوتها: السنين تمضي ولكن ذكرى الاحباب دوما في القلوب لا ادري لعل لقياهم قريب
اولى ابطالنا( براءة فتاة عمرها 18 سنة طولها متوسط 164 ووزنها 52 عيونها زرقاء اللون وشعرها يصل الى اكتافها اشقر متزوجة من باسل منذ 3 سنوات تعاني كثيرا تتصف بالبرود بعلاقتها مع باسل وتخفي الكثير من الاسرار في حياتها فهي تعيش في بلاد الغربة بعيد عن وطنها الغالي )

وفي ارض الوطن فلسطين الابية الساعه العاشرة مساء مكان مظلم كان عشرة شباب اصدقاء لا بل اخوة في الله يخططون كيف سيحررون بلادهم فهم ليسوا ممن الهتهم الدنيا عن وطنهم ودينهم هؤلاء يحلمون بالجنة ونعيمها، علاء: اليوم حنفذ العملية بعد صلاة الفجر باقى 6 سااعات ، الجميع: ان شاءالله وبعدها هتفوا( تحيا اطياف الاستشهاد )
ثاني ابطالنا ( علاء مجاهد في سبيل الوطن يدرب شباب على المقاومة مهندس متزوج عمره 28 سنه يسيطر عليه البرود بتصرفاته لكنه يملك صوت يهابه الجميع حتى في همسه يملك عقل داهية وسنتعرف عليه فيما بعد )

وفي مكان ليس ببعيد ،منزل ابو محمد الساعة العاشرة كان طارق يرتدي بلوزة رمادية اللون ممزقة لا يعلم متى اشتراها ولكن يبدو انها منذ زمن بعيد وبنطلون اسود من قماش عفى عنه الزمان مهترئ لا يحميه من حر الصيف ولا برد الشتاء متمدد على فراشه وواضع يديه خلف راسه يفكر هل سنبقى على هذه الحال لا عمل لا حياة هذا لن يحصل كيف سيدبر امر عائلته هل سيتخلى عنهم لا فهم بسمة حياته لا معنى للحياة من دونهم نظر الى الاعلى راى ثقوب كثيرة في الاسبست ( لوح يوضع سقف للبيوت القديمة ولكن يوجد اناس للان تستخدمه) لا يدري ماذا يفعل ظل يفكر اسئلة كثيرة تدور في خلده لكن لا يلقى لها جوابا، انات وصرخات ولكن ما من مجيب كيف سيقابل اهله وهو لا يستطيع ان يوفر لهم متطلبات الحياة الضرورية يا ليته يستطيع ولكن ما اقسى الزمان شعر انه في بحر كبير يريد النجاة منه.
ثالث ابطالنا ( طارق عمره 38 سنه مريض لا يقدر على العمل تعذب كثيرا في حياته بتحسر دايما عندما يرى اولاده يتجرعون الم الجوع والبرد فليس باليد حيلة )

وفي منزل ابو رائد الساعه العاشرةكانت جالسة على سجادة الصلاة تفكر لم تستطع النوم هل ستراه يوما لم تعد قادرة على النوم هل ستفقد قرة عينيها فلذة كبدها تشعر انها ستسمع بعد قليل خبر استشهاده هو ودعها، لكن ابعدت هذا الاحساس وجال بخاطرها( لا كل يوم هو بودعني ليش اقلق حتى لو استشهد ان شاءالله بكون بالجنة وبشوفه فيها يا رب توفقه)
رابع ابطالنا ( ام رائد ام اضناها الشوق لفلذة كبدها عمرها تجاوز ال50 عيونها البنية وجسدها الممتلى متوسطة القامة تفرض احترامها باخلاقها العالية طيبة الى حد كبير )
وفي بيت يتكون من خمس طوابق في الطابق الثاني، منزل المحامى ابو سامي الساعة العاشرة مساء يوم الخميس كانت جالسة على كرسي المكتب ترتدي بلوزة كت اسود عليها كتابات بالانجليزي وبرموده اسود وتاركه شعرها الاسود الذي يصل الى نهاية ظهرها مفلوت قاطعها طرقات على الباب بملل: مين
الطارق: احمد
ببرود:انقلع
دخل احمد وجلس على السرير
بعصبية: شو بدك ان شاءالله اطلع من هون
احمد بضحكة مستفزة: اعصابك يا حلو بدي كتابك الفيزيا
: انقلع بديش اديك كتابي اطلع بكرامتك احسلك
احمد وهو يتمدد على السرير: ما بدي اطلع انا قاعد على سرير يارا
قامت من على الكرسي: بدي اروح احكي لبابا عنك
احمد بتوتر كاذب: نهى بدي اطلع خلاص ولكن نهى كانت طالعة
وفي الصالة وجدت نهى اخاها يزن يرتدي كت ابيض عليه جمجة اسود وبرمودة اسود جالس وفي حضنه اللابتوب
بعصبية: يزن خلي احمد ينقلع من غرفتي بدي ادرس
يزن بابتسامه: شوي شوي الحين بخليه ينقلع على غرفته
نهى بدلع: يلا تعال اضربه
احمد يرتدي بلوزة ازرق باطار ابيض وبنطلون جينز رمادي: شو يضربني يا نذله طلبت منك بس كتابك الفيزيا يا ربي متى حتعقلي
نهى بنرفزة: وانا بديش اديك اياه
يزن: وليش يا نهى
نهى وهي رايحة على غرفتها: مشان انا بكرهو ضحك احمد وجلس بجانب يزن
يزن بنص عين: ليش ما بتدرس مشان تفوت نهى انت بتوجيهي لازم تدرس هادي السنه بتحدد مصيرك
احمد: يا شيخ اليوم الخميس وما في دراسة
وفي غرفة نهى كانت جالسة تدرس غير قادرة على التركيز تاملت غرفتها بكسل غرفة مكونة من سريرين تفصل بينهما كومدينو عليه دبدوبين احدهما زهري اللون والاخر ازرق ومقابلهما مكتب وبجوار السريرين دولاب وبجانب الدولاب مكتبة صغيرة بعدها قفزت وهي تتذكر ان بالغد ستاتي عليهم اخواتها المتزوجات، جاءت اختها يارا وجلست على سريرها ببهدوء غلب على شخصيتها: نهى خلصتي دراسة
نهى باستياء : يا ريت مو قادرة اركز احمد ما بخليني ادرس حاحكي لبابا
يارا: عادي التوجيهي مش صعب كتير هي انا كنت ما ادرس كتير واخدتها 95 وانتى مليتي من الدراسة من اول السنة
نهى وهي ترفع حاجبها باستنكار: انتى علامتك قليلة يا حبيبتى انا اقل من 99 ما حارضى
يارا بابتسامه زادتها جمالا كانت ترتدي بلوزة طويله تصل الى فخذها باكمام طويلة زهرية اللون عليها كرستالة على شكل وردة وبنطلون جينز رمادي: احكى ان شاءالله
نهى ببرود: ان شاءالله
خامس ابطالنا ( نهى فتاة عمرها 18 سنه في الثانوية العامة طويله 168 ووزنها 48 تملك عينان خضروان بشرتها بيضاء رموشها كثيفة اجمل اخواتها ورثت جمالها عن ام والدتها مغرورة وعنيدة ودلوعه والدها مع انها ليست الاصغر تؤامها احمد )
يارا ( فتاة عمرها 21 سنه بتدرس بالجامعه طولها 166 ووزنها 55 تملك جسما يحسدها الكثيرون عليه بشرتها بيضاء مشربة بالاحمرار تملك عينان عسليتان صحيح ان نهى الاجمل لكن يارا باخلاقها وجسمها تبدو كانثى ناضجة بعكس نهى تبدو بملامح طفولية خلوقة تسمع كلام الجميع )

في منزل ام الحسن الساعه العاشرة في غرفة صغيرة تجلس على فرشة ترتدي جلابية بنفسجية اللون وحجاب فضي اللون تتلو القران فجاة جالت عيناها على صورة معلقة على الحائط انها صورته بكت هذا املها بالحياة كيف ستصبر على فقد من كان يقبل قدميها يساعدها يفعل لها ما تتمنى كان يحرم نفسه من كل شي ليرضيها لم يرحل فهو حي في القلوب سيخرج وستقبله من جديد وسيرتمي في احضانها كطفل صغير متى سيكون هذا اليوم، انات وصرخات سجلتها جدران البيت
اسلام: خالتي انتى تعبانه روحي ارتاحي على سريرك
رفضت ارادت ان تصلي قيام الليل يا لها من عظيمة كم هي صابرة محتسبة ترجو الاجر والثواب
اسلام بابتسامه عندما رات رفضها: خالتى الله يتقبل منك ويعينك على فعل الخير
وذهبت الى غرفتها
سادس ابطالنا( اسلام عمرها 35 سنه متزوجة لكن زوجها اسير عندها ابن واحد هو حياتها تخاف عليه خوقا شديدا تعمل معلمة متوسطة القامة 160 تهتم بجسدها رشيقة سمراء البشرة عيونها عسلي رموشها طويلة جمالها جذاب وتبدو اصغر من عمرها )

وفي منزل ابو سالم الساعه العاشرة كان جالس في غرفته مستلق على سريره يتاوه من شدة الالم
ام سالم: حبيبي الله يشفيك
انات وصرخات بداخلها كيف جاءتها القوة لتاتي الى غرفته لا تقدر على رؤيته ابنها فلذة كبدها اسير السرير جلست تتذكر الماضي حزنت على نفسها وبكت بدون ان تشعر بهذا ارادت ان تكون قوية فهي لا تريد البكاء جلست تمسح على شعره تتامله فهو حبها واملها
سالم بابتسامه يخفي خلفها الالم: خلاص انا بخير وتنهد بتعب: ما تعيطيش انا منيح
ام سالم: بعيطش يا حبيبي شو بدك يا عمري
سالم وهو يغمض عينيه: بدي سلامتك بس
سابع ابطالنا ( سالم عمره 27 سنه مريض صبور يخفي ما به عن الجميع يحب اخته سارة اكثر من باقي اخوته حنون وطيب ولكنه عصبي عندما يتعلق الشي بمرضه طويل بشكل ملفت 192 ووزنه 80 ابيض البشرة عيونه لونها غريب رمادي بازرق رموشه كثيفة )

وفي سجون الاحتلال كان جالس يتذكر طيفها هل ما زالت تذكره تمنى ان يكون الان في حضنها
سعيد: نضال بشو بتفكر اعترف
نضال بابتسامة: سعيد اشتقت للغالية بتمنى اسمع صوتها همساتها دعواتها اشوف بسمتها اشتقتلها كتير
سعيد: حتشوفها قريب ان شاءالله اصبر يا اخي الاسر ابتلاء من الله يوميا يقتل ابناءنا وياسر شبابنا لعنهم الله
نضال: عمرك حسيت بالياس بتعرف يا سعيد لو حسيت بالياس استشعر اية الله عز وجل ( فاذا مس الانسان ضر دعانا ثم اذا خولناه نعمة منا قال انما اوتيته عن علم بل هي فتنة ولكن اكثرهم لا يعلمون ) يا لها من اية عظيمة تلاوة القران بتشرح الصدر الاسر ابتلاء وبنحتسب الاجرعند الله
ثامن ابطالنا ( نضال اسير فلسطيني عمره 37 اسر قبل 15 سنة طويل 185 ووزنه 70 او اقل عيونه عسليه اللون ابيض البشرة فالاسرى يحرمون من الطعام يعيشون اغلب الايام على الملح والماء )

هذا بارت تعريف عن الابطال وترجو ان تعجبكم الرواية
الكاتبة : نها عبدالخالق
دمتم بود





آخر من قام بالتعديل نهى عبد; بتاريخ 19-09-2015 الساعة 01:56 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 19-09-2015, 04:12 AM
صورة assyirt alhorrya الرمزية
assyirt alhorrya assyirt alhorrya غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: الى متى ..... يا فلسطين


السلام عليكم

كيفك بنت بلادي

معاكِ قلبا وقالبا لاخر الرواية

ومشكورة كثييير كثيييير ع الطلب

بعد القراءة برجعلك
بس يا ريت تنزلي كمان بارت عشان زيادة التشويق


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 19-09-2015, 08:34 AM
صورة نهى عبد الرمزية
نهى عبد نهى عبد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الى متى ..... يا فلسطين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان شاءالله حينزل البارت الاول وان شاءالله كل سبت بينزل بارت لانو هو اليوم الوحيد عندي اووووف ( اجازة ) بتمنى تشاركونى ارائكم واقترحاتكم اخواتى
محبتكم: نها عبدالخالق


آخر من قام بالتعديل نهى عبد; بتاريخ 19-09-2015 الساعة 09:03 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 19-09-2015, 08:56 AM
صورة نهى عبد الرمزية
نهى عبد نهى عبد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الى متى ..... يا فلسطين


البارت الاول
اليوم الجمعة الساعه التاسعة صباحا كان في سيارته السوداء 2014 يستمع الى اذاعة الاقصى كان غارق التفكير يفكر في سفر ابنه المريض فاوقف تفكيره سماع خبر عاجل فرفع صوت الراديو فاعلن المذيع عن مقتل خمسة صهاينة واربعة مصابين من الصهاينة المحتلين، فانتابه شعور بالفرح ولكن حزن عندما اعلن المذيع عن استشهاد اثنين من المقاومة، يا له من خبر جميل ولكن في نفس الوقت محزن انطلق الى عمله بهمة اكبر ( للعلم يوجد عنده دوام يوم الجمعه لانه دكتور )
وفي منزل ابو محمد كان جالس بالصالة والاحق ان تسمى حطام الجدار يكاد ان يسقط نظر الى بيته بحسرة، بيته يتكون من غرفة وصالة وحمام ( اعزكم الله ) ولا يوجد مطبخ، اولاده حوله يبكون فهو غير قادر على العمل لا يملك شهادة الثانوية العامة وكل الاعمال شاقة ولا تناسبه فهو مريض وزوجته كانت تعمل في الخياطة ولكن نظرها ضعف كثيرا واصبحت غير قادرة على الرؤية بشكل جيد واولاده ما زالوا صغارا
طارق بحيرة في خاطره ( الحال معقول ما حتغير ام الايام حتغيروا يا رباه رحماك ما لى غيرك يا رب ارزقني من حيث لا احتسب فانت تعلم مدى حاجتى لك )
محمد (ذو 10 اعوام الابن الاكبر): بابا بدي اروح على المدرسة زي كل الاولاد ليش هم احسن مني بدي شنتة وملابس جديدة وبكي
طارق والالم يكاد ان يمزقه: طيب يا محمد لو معي فلوس حاديك واشتريلك كل شي ومش حابخل عليكو الله يصلح هالحال
رولا (6 سنوات ): انت كل يوم بتحكيلنا هيك بدنا نصير زي الناس نوكل ونشتري العاب وبدي اروح على المدرسة اصلا انت ما بتحبنا وانا ما بحبك انت بتقعد بالبيت وما بتعمل،ليش احنا فقراء
ام محمد: رولا عادي الفقر مش عيب هو ابتلاء من ربنا وابوكى مريض
فارتمت رولا في حضن والدتها فذهبت ندى الابنة الوسطى عمرها ( 17 سنه ) الى الغرفة الوحيدة بالمنزل لتواري دموعها تموت في اليوم الف مرة اخوتها والدها والدتها الكل حزين لا تدري ماذا تفعل كانت تريد ان تعمل ولكن خبرتها بالحياة قليلة لانها تركت المدرسة منذ زمن تمنت وتمنت ولكن صدق الشاعر
ونا نيل المطالب بالتمنى *** ولكن تؤخذ الدنيا غلابا
جلست على الارض تبكي كلما نظرت الى اخوتها تبكي ملابسهم رية يذوقون الطعام الفاسد لا يجدون متطلبات الحياة الضرورية من السبب في هذا ان الاحتلال فالحصار يخنق غزة الى متى سنصبر الله المستعان

الاشتياق للاهل معاناة تتجسد بكل معانيها، بعيدا عن ربوع الوطن جالسة تشعر بالوحدة، فالغربة الم يمحي كل امل
حلا: ماما يلا بابا بستنى
ولكن كيف لها ان تسمع فهي في عالم بعيد تتذكر احلام الطفولة تود ان تصرخ لقد اشتاقت اليهم كثيرا فهم حياتها واغلى ما تملك، لا تدري كيف مرت الايام بدونهم لعله خير هذا قدر الله شعرت ان احدا يهز كتفها بخفة فاستيقظت من احلامها فرات باسل
باسل: كل هادا تفكير ليش ما سمعتيني يلا جهزي نفسك بسرعه
بحزن والم: ما بدي اروح بدى ارتاح بالشقة
باسل بغضب: انا حكيت حتروحى واكمل باحتقار: كيف طلع لالك لسان لتحكي
بكت وبكت فهي لا تدري كيف ستقضي باقي حياتها معه كيف مرت ثلاث سنوات بسرعه
حلا: ماما محمد بعيط
باسل: انتى ناكرة الجميل غبية روحي وجهزي نفسك واولادك
ذهبت لغرفتها ملاذها الوحيد فبدلت ملابس محمد والبسته قميص ازرق وبنطلون جينز اسود وبدلت ملابس حلا والبستها فستان زهري اللون يصل الى ركبتيها وطقية زهرية باطار ابيض وشوز ابيض ( اعزكم الله ) والبست احمد بلوزة كم اصفر وبنطلون جينز اسود وشوز اسود( اكرمكم الله ) وسرحت شعر الجميع وبعدها ارتدت عباءتها السوداء وشالتها السوداء وارتدت اسكربينا اسود ( اعزكم الله ) وخرجت من الغرفة وهي تحمل محمد
احمد: بابا يلا نروح بسرعه
ابتسم باسل: يلا يا حبيبي
حلا: وانا يا بابا بدي اروح معك
ركب الجميع السيارة براءة ومحمد بالامام وحلا واحمد بالخلف
حلا: بابا
باسل: شو يا عيون بابا
حلا بدلع محبب لوالدها: بدنا نروح على الملاهي
باسل: المطعم ونزور عمك ابو علاء بعدها الملاهي يا روحي وغمز لحلا وبعدها تعالت ضحكات حلا بالسيارة
في خاطرها ( يا الله كبروا حلا واحمد عمرهم الحين سنتين وتلات اشهر ومحمد عمره سنة )
باسل وهو يتامل براءة: الحين بدنا نروح على المطعم طيب يسال مع انه يعرف الجواب وكان الصمت هو الاجابة
باسل ( عمره 26 سنه ابيض البشرة عيونه خضراء اللون شعره مائل للاشقر ورموشه كثيفة وملامحه جميله طوله 190 ووزنه 95 له عضلات بارزة فهو يلعب في نادي رياضي ملامحه تشع رجولة حياته مع زوجته مبنية على الاحترام لا الحب ولكن يغضب من سرحان براءة الكثير هو يعرف السبب ولكن لا يريد ان يرجع الى الوطن لان هنا وجد ان الحياة تفتح لها ابوابها البعض من شبابنا يهاجر من اجل البعد عن الحصار وليعيش حياته ولكن بعدها يرجع الى ارض الوطن فالوطن لنا وسنعود )
وفي فلسطين الساعة التاسعة والنصف بيت ام الحسن كان الجميع يتناول طعام الافطار
اشرف: يالله متى بابا حيطلع من السجن متى حاشوفه يا جدتي
ام الحسن وهي تمسح دموعها بطرف شيلتها: قريب يا حبيبي ما تخافش المقاومة رجال وحيطلعوا الاسرى
عماد: الله يفك اسر الاسرى ويرجع بابا يا الله لو يرجع بابا مش متخيل شو شعوري وابتسم بحالمية
ام الحسن بادلت حفيدها الابتسامة والتفتت الى زوجة ابنها: ليش ما رحتى على الدوام
اسلام: والله يا خالة اليوم كنت تعبانة لهيك ما رحتش
ام الحسن: الله يوفقك يا بنتي
اشرف ( عمره 15 سنة يحب جدته اكثر من اي شي اخر ويحب قصصها قصص الوطن المسلوب والهجرة والنكبة والنكسة ويحلم برجعة والده الاسير طوله ما يقارب 180 ووزنه 60 ابيض البشرة مثل والده وعيونه عسلية لم يرى والده فوالده دخل السجن وهو جنين ببطن امه الكثير من اطفال فلسطين كاشرف حرموا من الاب سواء كان الاب شهبد او اسير )
وفي منزل ام رائد كانت الحجة ام رائد جالسة بثبات وكانها بعرس مستغربة من نفسها تردد كلمة انا لله وانا اليه راجعون يا رب ترزقه الجنة ام صابر: ان شاءالله بيدخل الجنة يوم هو عرسه وحيتجوز حور العين زي ما كان يتمنى نحتسبه عند الله شهيدا ولا نزكي على الله احدا
ام رائد: ان شاءالله بشوفه بالجنة ونزلت دموعها فمسحتها بسرعة
ام جاسر: اختى هو كان بتمنى الشهادة بصدق فنالها
الفراق صعب ولكن ثواب الله عظيم ويستحق التضحية هذه الدنيا ممر والاخرة دار مقر
هذا هو الشهيد في فلسطين يوم استشهاده هو يوم عرسه فهنيئا له ضحوا بزهرات شبابهم من اجل الوطن فهم رضعوا الحليب ممزوجا بحب الوطن هم ثوار منذ الطفولة

وفي مكان ليس ببعيد كانت مجموعة اطياف الاستشهاد يسود الفرح اجوائہم غŒتخللہ بعض الحزن
القائد علاء: الصبر يا اخوان ان شاءالله نلتقيهم بالجنة هادا مصيرنا واحنا متوقعين الشهادة باي لحظة نحتسبهم عند الله شهداء
ابو جهاد: فقدنا اتنين من خيرة شبابنا واخوانا رائد وفادي هم ابطال الله يلهمنا الصبر
وفي المشفي كان يعمل وهو حزين بعد يومين سيسافر ويترك اولاده وزوجته يا رباه كم هذا مؤلم
الدكتور رامي: رامز متى بدك تسافر
الدكتور رامز: بعد يومين ان شاءالله ادعولى
رامي: الله يشفي ابنك وان شاءالله ترجعوا بالسلامة
وفي سجون الاحتلال كان يصلي فلما انتهى من الصلاة
السجان: نضال ليش ما بتاكل حتاكل بالكوة ( القوة ) ليش بتعمل اضراب حتموت يا خاين
نضال بهدوء: اموت جوع ولا تنذل كرامتي انا ابن فلسطين
فضربه السجان ودفه باتجاه الحائط فاصيب بالم شديد لانه لم ياكل لمدة ايام شعر بالدوار
سعيد وهو يتجه نحوه: سيبه الله يلعنكم كانوا اجرئ واقوى اثنين في السجن هما كانت بسمتهما تقهر السجان يا لهما من عظماء

وفي منزل المحامي ابراهيم الساعة الرابعة عصرا كانت نهى بغرفتها ترتدي بنطلون جينز اسود بحزام ذهبي اللون وبلوزة الى خصرها لونا ذهبي محاطة بكرستالات اسود واكمامها من الشوفان لفت شعرها بفيونكة ذهبية اللون طرق الباب بعصبية: احمد انقلع مالى خلقتك طير
ضحكت يارا فالتفتت نهى الى الباب فرات سامي فابتسمت بشقاوة
سامي وهو يغمز: ليش معصبة شو عمل احمد
نهى مصطنعة التفكير: اولا يا اخي العزيز اخوك احمد قاطعها سامي وهو يقرص خدها: البنت قلبت فصحى هههههہہ
نهى بابتسامة جذابة: وين حبيبتي لانا
سامي: مع سما في الصالة
يارا: واااو جد اجت زوجتك سما واولادك
سامي: اه اجت لانو كمان شوي حتيجي لميس ورولا
نهى: يعنى مش حادرس مش حادرس
سامي وهو الاخ الاكبر لنهى (عمره 30 سنة): خلاص يعنى نروح نرجع بيتنا مشان تدرسي
نهى بضحكة: يا ريت
يارا: ليش انت بدك تقعد معها اقعد معي او مع ماما شو بدك بالدبة هاد
سامي: سلااام صبايا بدي اروح اشوف حمود
نهى بغيرة اصطنعت الزعل: يعنى ما سلمتش علي والحين بسرعة بدك تروح تسلم على احمد
سامي: انتى اللى ما سلمتيش يا حجة هي يارا سلمت من زمان
فاستيقظت جمان اخت نهى الصغرى ( عمرها 10 سنوات ) فلما رات سامي ركضت نحوه وحضنته فقبلها سامي وحملها
نهى بنرفزة: عاملة حالك صغيرة يا جمان
يارا: ليش انتى مغيورة من جمان بيكفي تغاري من تؤامك حمود
نهى: يا رب يموت احمد
يارا: يا ريت الي تؤام زيك يا حظك
سامي وهو يخرج: سلام صبايا
نهى: يالله لو اسيل بنت لميس هون بحبها كتير
فخرجت يارا فجاء بعدها مجد ابن اخوها نادر
مجد: عمتو نهى خدي دفترك
فاخدته نهى فوجدت اول صفحة منه ممزقة فضربت مجد كف ودفته على الارض وصرخت عليه: يا حيوان ليش بتمزع دفتري يا رب تموت
فبكى مجد وخرج بسرعة
نهى وهي تبكي لانها لا تحب ان يتمزق دفتر من دفاترها حتى لو كان ورقة واحدة: والله يا نادر لو بدك تموت ما حاديك اي دفتري مرة تانية
فجاءت اختها لميس ربتت على كتفها: شو مالك يا نهى
نهى وهي تنظر الى الورقة الممزقة بقهر: شوفي دفتري الفيزياء اديته لنادر والحين ابنه مجد ادانى اياه ممزق
ابتسمت لميس: تعالي على الصالة اقعدي معنا نهى: بديش يا رب يموت نادر
لميس: مالك بتعيطي مشان ورقة
فلم تقل نهى شي واكتفت بالصمت فامسكت لميس بيد نهى: تعالي معي يلا
فجاءت ........
&& انتهى البارت &&

الكاتبة/ نها عبدالخالق
دمتم بود
اتمنى ان تششاركونى ارائكم في تعليق فردودكم تسسعدني


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 19-09-2015, 09:05 AM
صورة نهى عبد الرمزية
نهى عبد نهى عبد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الى متى ..... يا فلسطين


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها assyirt alhorrya مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

كيفك بنت بلادي

الحمدالله كيفك يا حلوة بجد لما شفت ردك اسعدتيني كتيير يا عسل
معاكِ قلبا وقالبا لاخر الرواية
تسلميلي حبيبتي ردك شجعنى كتير

ومشكورة كثييير كثيييير ع الطلب

ولو حبيبتي
بعد القراءة برجعلك
بس يا ريت تنزلي كمان بارت عشان زيادة التشويق
ان شاءالله هي نزل البارت الاول وان شاءالله كل سبت حينزل بارت

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 19-09-2015, 09:14 AM
صورة بنــت فلسطيــن الرمزية
بنــت فلسطيــن بنــت فلسطيــن غير متصل
ياسَميــنة..!!
 
الافتراضي رد: الى متى ..... يا فلسطين











صبااحك سعاادة أيتها الفلسطيينية

سعيدة جداً انه في حد بتكلم عن فلسطين

و حبيت العنواان لكن لسا ما قرأت غير المقدمة وما كملت و حبيت أثبت وجوودي قبل ما أكمل لانه قرائتي راح تتأخر شوياات بسبب ضغطي

و استمري يا عسل المقدمة حلووه بس نسقي الجزء لحتى ما يكون مزعج بالقراءة

وما تهتمي بالتعليقاات او المشااهداااات و وااصلي و ان شاء الله بتكون بداية موفقة

ولي عوودة قريبا بإذن الله

















إِذا ذَكَـرتـني ادعُ لِـي
وَ إن ذكرتُـك دعوت لـك
فَـ إن لم نلتقي فَـ كأننا قـد التقينا
فَذلِـك أروعُ اللِقـاء..!
Raneenna.sarahah




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 19-09-2015, 09:53 AM
صورة نهى عبد الرمزية
نهى عبد نهى عبد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الى متى ..... يا فلسطين


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بنــت فلسطيــن مشاهدة المشاركة
صبااحك سعاادة أيتها الفلسطيينية

سعيدة جداً انه في حد بتكلم عن فلسطين

و حبيت العنواان لكن لسا ما قرأت غير المقدمة وما كملت و حبيت أثبت وجوودي قبل ما أكمل لانه قرائتي راح تتأخر شوياات بسبب ضغطي

و استمري يا عسل المقدمة حلووه بس نسقي الجزء لحتى ما يكون مزعج بالقراءة

وما تهتمي بالتعليقاات او المشااهداااات و وااصلي و ان شاء الله بتكون بداية موفقة

ولي عوودة قريبا بإذن الله
تسلمى على الرد وجودك يشرفني وان شاءالله حاواصل الى النهاية واكيد نقدكم واراءكم حتفيدنى بالارتقاء الى الافضل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 19-09-2015, 10:19 PM
صورة نهى عبد الرمزية
نهى عبد نهى عبد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الى متى ..... يا فلسطين


البارت الثاني

فجاءت اسيل ابنه لميس ( عمرها 6 سنوات) وسلمت على نهى وهي خجلانة فهي تخجل كثيرا فسلمت عليها نهى وحملتها وقبلتها
: كيف الحلوة سوسو
اسيل بهمس: بخير
نهى: يلا نروح نسلم على خالتك رولا وذهبت الى الصالة فرات زوجات اخوانها واخواتها وزوجات اعمامها الذين يعيشون معهم في نفس البيت فسلمت عليهم وجلست بجانب اختها رولا



رولا: ليش كنتي تعيطي

نهى: مزاج

رولا: اها وين احمد

نهى: بعرفش

دعاء ( زوجة نادر ): ليش يا نهى ضربتي مجد

نهى بعصبية: انتى غبية ومجنونة وهوغبي زيك

فزعلت دعاء: شايفة يا خالتو ام سامي بنتك شو حكت

نهى: بيستاهل

ام سامي بعصبية: روحي يا نهى على غرفتك ليش بتحكى هيك

نهى وهي تلعب بخصلة من شعرها: ما بدي اروح

ام سامى باحراج: روحي لاكسر راسك اطلعي من هون

نهى وهي تجلس على الكرسي وتضع رجل على رجل: ما بدي اطلع

ضحك الجميع على حركاتها الطفولية

ام سامى بنرفزة: نهى

لميس بهمس: نهى روحي على غرفتك ماما معصبة

نهى: ما عملتش شي

لميس وهي تمسك يد نهى: تعالي معي

نهى وهي تمد بوزها بطفولية: بديش

لميس: يلا بلا دلع


فذهبت معها نهى وعندما وصلوا للغرفة رن جوال لميس فرات ابو محمد يضي شاشة جوالها فردت: السلام عليكم

: الحمدالله

: ايه عندي وين محمد

: تيب ان شاءالله ببعت جمان

: مع السلامة



فلما انهت المكالمة

لميس: حبيبتي ليش عملتي هيك

نهى مغيرة الموضوع: مين كلمك جوزك ماجد

لميس: ايه جوزي ماجد ما علينا يلا احكيلي .. ليش عملتى هيك كم مرة قلتلك اسمعي كلام ماما وكمان بنات عمك ومرات اعمامى شافوا موقفك الزفت

نهى بضحكة دلع: ما بهمنى

لميس وهي معصبة كانت ترتدي جلابية لونها اسود مليئة بكرستالات ذهبية اللون وشالة ذهبية: نهى انتى كبيرة ولازم تتصرفي بعقل والا

نهى وهي تجلس على كرسي المكتب وتفتح كتابها الكيمياء: والا شو يا مرت الدكتور ماجد

رولا التى جاءت الان: ليش عملتى هيك يا نهى كلهم تكلموا عليكي وحكوا عنك قليلة ادب

نهى: عادي ما بهمني كلام الناس

لميس: نهى عيب عليكي انتى كبيرة والناس بتتكلم عليكي

رولا: واحرجتي ماما الله يعينا عليكي

لميس: كم من مرة قلتلك سيبك من الغرور وقلة الادب

نهى: مغرورة وعاجبني حد الو عندي شي

لميس: لما احكى لبابا بعدين بعجبك عنجد

نهى وهي تلعب بخلصة شعرها بتكبر: احكيلوا يا حبيبتي انا دلوعته

لميس وهي تضرب نهى كف: قليلة حيا

فانصدمت نهى لاول مرة تضربها لميس فخرجت لميس ورولا


في مجلس الرجال

سامي: بتعرف يابا بنتك نهى مغرورة وما بتحترم حدا

ماجد جوز لميس: حتى مغرورة كتير

ابو سامي: اسكت يا سامي ما تحكي عن اختك هيك

فجاءت لميس وكانت تمسك ابنتها اسيل

ماجد: ليش لابسة عبايتك

لميس باختناق: بدي ارجع بيتنا

ماجد بتوتر: شو مالك يا لميس

لميس: ما اغباها احرجت ماما قليلة ادب

ماجد وهو يتنهد: مين هي

لميس: ست الحسن والجمال نهى

ابو سامي بعصبية واستنكار: مالكم على نهى .. شو عملت هاي المرة كمان كل مرة بتحكوا عنها كل هاد حاقدين عليها

سامي: خلاص يابا اهدى

لميس: اسال ماما شو عملت

ابو سامى وهو يخرج بعصبية: انتو ما بتفهموا حكتلكم نهى ما حد يكلمها كويس انها بتتكلم وانها طلعت من وحدتها..ورجعت لطبيعتها

ذهب ماجد وجلس بجانب لميس: خلاص لموس اهدي

لميس: بدي ارجع البيت مش قادرة

سامي: خلاص يا جماعه متى انتو جيتو

ماجد: ادب اختك بعدها بنقعد والتفت الى لميس

ماجد: ثواني ونرجع بيتنا وخرج يشغل السيارة

سامي: لميس شو اللى عملتيه خليتي ابوي يعصب يالله منك

لميس: تستاهل لو شوفت شو عملت شايفة حالها مش عارف على شو

سامي: بعرف بس ما كان الو لازم تحكي




وفي غرفة نهى كانت جالسة تدرس في كتاب الكيميا فتح الباب بقوة ...





وفي منزل ابو سالم ( الدكتور رامز )

سارة وهي تمد لسانها: سمور ما حتاخد الشيبس

سامر وهو يصطنع العصبية فهو يريد لسارة ان تنسي سفر اخوهم سالم اللى بعد يومين: كم من مرة حكيتلك ما تحكي سمور الحين بكسر الجوال على راسك

سارة باستفزاز وهي تطلع صوت باكل الشيبس: يمييييي بزنن الشيبس يا سمور

سامر وهي يركض ناحيتها: بزنن الحين اخليه يزنن بجد

سارة وهي تجري: ما حتمسكنى يا سمور

الاء ببرود: صغار انتو لتجروا بتفكروا البيت ملعب

وقف سامر عندما رأى وجه ألاء الحزين: الوش مالك زعلانه

امتلت عيناها بالدموع وجرت على غرفتها تنهد سامر بالم الى متى سيتم هذا الحال التفت الى سارة وجدها واضعة يدها على فمها وعيونها مليئة بالدموع وذهبت الى غرفتها

جلس سامر على الكنب بتعب

سمع همسات صادرة من الغرفة التى بجانب الصالة فهذه غرفة اخوانه رامي وانس ومحمد غلبه فضوله وشهق عندما سمع ....




وفي منزل المحامي ابراهيم


فتح الباب بقوة فرات نادر

بابتسامة مستفزة: هلا وغلا باخوى

نادر كان يريد ان يصفعها كف ولكنه تراجع: ليش زعلتي لميس هيها رجعت بيتها

نهى بدلع عفوي: احسن

نادر: غبية

نهى بقهر: انت الغبي صحيح ليش بتمزق دفتري الفيزيا

نادر: شو اعملك محمود مزقه

نهى: لو بدك تموت ما حاديك دفتري مرة تانية

نادر بتافف: طيب بس يلا احكيلي شو عملتي للميس

نهى: كلو بسبب مرتك

نادر: ليش شو عملت دعاء

فجاء ابو سامي: نهى ليش مزعلة لميس

نهى هفت على شعرها بدلع وطارت الغرة: بابي حبيبي ما عملت شي

ذهبت الى والدها وقبلته على راسه وخده: مشان يا بابا محمود ابن لميس مزق دفتري الفيزيا وانا كيف بدي ادرس يلا احكيلي

ابو سامي وهو يبتسم على حركات دلوعته: وشو دخل لميس بالموضوع

نهى وعي تضع راسها على كتف والدها: مشان ضربت مجد وماما حكت ليش عملتى هيك حكتلها لانو هو مزق دفتري بعدها عصبت ماما وبعدين عصبت لميس شايف يا بابا كيف انا مظلومة وتمسكت بكتفه

هز نادر راسه بقلة حيلة: من عيونك باين الكذب

ابو سامي وهو يمسح على راسها بحنان ابوي: خلاص حبيبتي يلا ادرسي

فضحكت نهى: تيب يا عمري وقبلته على خده

فخرج نادر وهو معصب


وفي الصالة
صفاء ( مرت عماد عم نهى ): متى عرس يزن

رنا: ان شاءالله الاسبوع الجاي على خير

صفاء: ليش مو راضيين بببسام يا ختي هيو مهندس وعندو شقة وسيارة وما شاءالله عليه

رنا: بس تتخرج البنت من الجامعة

صفاء: الرسول حكى" اذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه " مو مشان بسام ابني بحكي انتى عارفة بسام وهو مو صغير عمره 27 سنة

فابتسمت رنا: خلاص بشاور ابراهيم والبنت وانتى قولي لعماد جوزك يحكي لاخوه

صفاء: ان شاءالله

غزل ( مرت عمها عامر ): وليش يا صفاء ما تجوزي يوسف هيو ما شاءالله دكتور

صفاء: ان شاءالله بس بعد ما يتجوز بسام

غزل: وليش انتى ما بتجوزي بناتك يا رنا الا بعد ما يتحرجوا من الجامعة <<,ههه بدها تعرف كل شي

رنا: احسن ياختي بتعرفي الجواز مسؤولية

غزل: لا عادي هي انتى تجوزتي قبل توجيهي

رنا: جيلنا مو زي جيل اليوم وبابا ما كانش معاه فلوس ليعلمني جامعه

صفاء: لا عادي هي رهف بنتي قد بنتك نهى وعرسها الاسبوع الجاي

غزل: الله يعين اللى بدو يوخد نهى مش عارف ليش ما بتحترم حدا

يزن: السلام عليكم وكان يرتدي بلوزة اخضر جيشي وبنطلون جينز اخضر غامق وعامل شعره لورا

الجميع: وعليكم السلام وسلم يزن على الجميع ( للعلم صفاء خالته وغزل امه من الرضاعة يعني كل مرات اعمامه بيكشفوا قدامه )

يزن: خالتو صفصف ليه مزعلين حبيبتى رهوفة

يزن ( عمره 22 سنه بيعمل مدرس رياضيات خاطب بنت عمه رهف وعرسه الاسبوع الجاي متوسط الطول 180ووزنه 70 اسمر البشرة وعيونه اسود فيها لمعة غريبة مكحلة ورموشه طويلة وملامحه جذابة)


صفاء: لا هي عملت مشكلة مع اخوها يوسف

يزن: يا هاليوسف اللى ناشب لي بحلقي متى تيجي رهوفا عندي وتنهد بحالمية: متى يجي العرس خالتى بنفعش اخدها اليوم

صفاء وهي تضربه على كتفه وتضحك من قلبها: بالله شو

يزن وهو يتربع بجلسته: خالتو خلينا صريحين انا واياها بنحب بعض ليش ما اخدها بلا عرس بلا خرابيط كلو تعب

غزل وهي تعمز: لو الي بنت كان اديتك اياها بدون عرس

يزن مصطنع الحزن: يا خسارة بجد خسارة مالت بس

صفاء: خلاص حناجل العرس السنة الجاية

قبل يزن يد خالته: خالتو انا بحبك مالك انتى وبنتك بقلبي وتنهد بحالمية: بدي اروح انام احلم برهف

صرخت ام سامي باستنكار: يا ولد

طار يزن لغرفته وهو يصرخ بمرح: ان شاءالله يا ماما بتشيلي ولدي قريب

تمتم الجميع متمنيا السعادة ليزن



وبعد صلاة المغرب في مجلس الرجال

عماد( ابو بسام ): كيف حالك ياخي وكيف قضيتك الجديد يا ابو سامي

ابو سامي: الحمدالله تمام وعندي خلصت القضية كان فيها مشاكل بس انحلت

ابو بسام: عرس يزن الاسبوع الجاي

ابراهيم: ان شاءالله

عماد: ابراهيم بدي اطلبك يد يارا لابني بسام

ابراهيم: بس تتخرج من الجامعه احنا اتفقنا

عماد: ياخي عادي خليهم يتجوزا جنني بسام كل يوم بحكيلي بدو يخطبها وان شاءالله بتكمل تعليم عند بسام

ابراهيم بابتسامة: ان شاءالله بصير خير يا ابو بسام بدي اشاور ام العيال والبنت وبرد عليك مع انو بسام رجال ومن ضهر رجال

ابو بسام بابتسامة صادقة تعلو شفتيه: والله فرحتنى الله يفرحك بالجنة

ابراهيم: والله احلى يوم لما ازف ابني لبنتي ما حالاقي احسن منو

كان ابو بسام يريد ان يتكلم ولكنه فضل السكوت




وبعد العشاء

في منزل طارق كانت ندى جالسة تفكر بقرارها هي تعلم ان لا احد سيوافقها ولكن لا بد من المحاولة

رولا بضحكة: ندوش انتى متى بدك تتجوزي

ندوش وهي تغمز بشقاوة متناسية حزنها فمن يرى براءة الطفولة ولا يبتسم: رورو بدي اتجوز لما يجي الفارس على الحصان الابيض يؤؤ الحمار طول كتييير

رولا وهي تمد بوزها: احكيلك ليش ما بدو يجي لانو بيتنا مو حلو هو بروح على البيوت الحلوة بس

ندى وهي تقرص خدها: لا يا هبلة هو ضاع بالطريق والشريرة وقعته عن الحصان وانكسرت رجله وهو بس رجله تطيب حيجي وحنعمل عرس كبير

رولا وهي توسع عينيها بطفولة: يعنى حيوخدك معو هييييه انا فرحانة وبدات بالقفز وبعدها جلست بحزن: صحيح وانا حاروح معكو

سمعوا صوت صرخات قاطعت جوهم المرح



وفي المنزل الدكتور رامز

سامر كان بغرفته يفكر بكلمات رامي هو يعلم ان عمله ليس خطا ولكنه يعلم ان والده سيرفض يبدو ان رامي ليس لديه نية ان يخبر احد قاطع تفكيره يد صغيرة على عينيه

سامر وهو يصفر: سوسو عندنا وابعد يديها وسحبها الى حضنه

سامر ( عمره 22 يدرس بالجامعه طويل طوله 192 ووزنه 90 له عضلات خفيفة فهو يلعب في النادي احيانا ... شعره يصل الى اذنه بشرته بيضاء مائلة للاحمرار شعره بني عيونه خضراء فاتح يحب الاهتمام بنفسه حنون على اخواته بشكل كبير يلبي جميع طلباتهم )

سارة الصغيرة ( ابنه اخته يارا ): خااااالو يلا نروح على الملاهي

سامر وهو يدغدغها بقوة: لا ما في ملاهي اول بوسيني عشر مرات على خدي

سارة بشقاوة: واااااع ما بحب ابوس حد الا بابا

سامر وهو يدغدغها بقوه اكبر: ابوكى اه وانا لا الحين حادبحك هههه

قاطعه رنين جواله راي رقم غريب عقد حواجبه وضغط على الزر الاخضر
صرخ بعدها: لااااااااا

التوقعات

هل ستتم خطبة بسام ليارا

ما سبب صراخ سامر

ما سبب تغاضي ابو سامي عن تصرفات نهى

ومن كان مصدر الصرخات في منزل طارق

هل ستنكشف غمامة الحزن عن ابطالنا


الكاتبة/ نها عبدالخالق
دمتم بود
لا تحرمونا من ردودكم ومشاركاتكم



آخر من قام بالتعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 25-09-2015 الساعة 03:58 AM. السبب: تعديل البارت
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 20-09-2015, 05:54 AM
صورة مايا أغآ الرمزية
مايا أغآ مايا أغآ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: الى متى ..... يا فلسطين


مرحبا نهى والله حبيت احكيلك برافو عليك ع هيك رواية منيح انا نشوف روايات تحكي واقع فلسطين و اللي صار ف كتير من الدول متلا برافووووووو وواصلي و نحنا معك و لو انك جيتي ع الجرح بهيك رواية و زكرتيني بالغربة :'( يعطيك العافية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 20-09-2015, 06:32 AM
صورة نهى عبد الرمزية
نهى عبد نهى عبد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: الى متى ..... يا فلسطين


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها مايا أغآ مشاهدة المشاركة
مرحبا نهى والله حبيت احكيلك برافو عليك ع هيك رواية منيح انا نشوف روايات تحكي واقع فلسطين و اللي صار ف كتير من الدول متلا برافووووووو وواصلي و نحنا معك و لو انك جيتي ع الجرح بهيك رواية و زكرتيني بالغربة :'( يعطيك العافية
تسلمى جبيبتى وان شاءالله حاواصل للنهاية لازم نبين للكل انو معاناتنا ما بتوئفنا عن احلامنا ونضالنا

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية عيون الألم /بقلمي؛كاملة

الوسوم
..... , فلسطين
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية اصلا حياتك بس مجرد وجودي /بقلمي؛كاملة خياآليهـ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 175 16-02-2017 07:51 PM
رواية ضاع الأمل في غيمة الأحزان الوجــــــــد أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 16 28-03-2016 11:09 PM
رواية وتين/بقلمي WMA. روايات - طويلة 69 26-02-2016 01:34 PM
رواية تمنيتك لي بس ربي ما كتب/بقلمي رهيف عبدالله روايات - طويلة 6 03-12-2015 01:37 AM
رواية جنى*بقلم المبدعة أميرة الورد بنت الاياويد SH روايات - طويلة 1 09-10-2015 05:40 PM

الساعة الآن +3: 09:11 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1