اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 08-10-2015, 07:49 PM
صورة ورود الجنوب الرمزية
ورود الجنوب ورود الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: على حد الزمن واقف و أشاهد عبرة الأيام/بقلمي


مسآء صبآح رآئع بروعة قلوبكم آلنقية,,

,,,,,,,,,,,,,
الفصل الثآني
,,,,,,,,,,,,,


نبي .. نطفي قمرنا ..
لو يعذبنا السهر .. والخوف ..
نبي ننثر قهرنا .. يا حبايبنا ..
على مد النظر .. والشوف ..
نبي ننزع من أعماق الحشا سكين ..
نبي ننزف حنان العاشق المسكين ..
ونجرح في سواد العين .. صورنا ..
ونبي نطفي قمرنا ..
سامحينا يالمحبة .. لو جرحنا وانجرحنا ..
س امحينا لو نسينا .. في الهوى ضحكة فرحنا ..
وآه يالنصل الحرير ..
ياهوى القلب الضرير..
يالجروح اللي مضت .. واللي بتصير ..
نبي ننزع من أعماق الحشا سكين ..
نبي ننزف حنان العاشق المسكين ..
ونجرح في سواد العين .. صورنا ..
ونبي نطفي قمرنا ..

للأمير الرائع بدر بن عبد المحسن,,,,


الرياض..

لفت على صوت اخوهآ وهو يقول : العنود ترا عزمة عمي ابو سعود على العشا( أخذ نفس وهو يكمل) شكلهم بكرا بيمشوا لي الشرقية.
هزت رآسهآ وبهدوء ردت : حيآهم الله البيت بيتهم والله انهم ما قصروا.. يعطيهم العآفيه.. الأسبوع كله وهم واقفين معنا بالعزا.
مسح وجهه بكفه بهمس وكأنهآ ذكرت بأحداث الأسبوع إللى مرت عليهم :الله يرحم الغآليه.
العنود بجديه: طارق انت شفت متعب أمس.
عقد حواجبه وهو يقول: الولد ذَا ماأدري فين طاس أمس شفته على الغداء وبعدهآ اختفى.
هزت رآسهآ وبنفس النبره: انت لازم تشوف لك حل معه صرنآ ماعاد نشوفهه في البيت..حتى أمي الله يرحمهآ دايم تشكى منه.

طارق بحسره: والله أني خجلان من عمي كل ما اقآبله احس مالي وجهه اطالع فيه.
نزلت جوالهآ إللى كآن بكفهآ على الطآوله قبآلهآ: وليش تخجل المفروض هو إللى يخجل.

طارق: تصدقي اول ما قآبل عيال عمي بالعزا ولا كأنه يشوفهم فشلنا بالناس.
العنود بجديه : اسمع ياطارق قول لي اخوك يا يطلق البنت او يرجعهآ صآر لهآ سنتين لا هي مطلقه ولا هي عنده وعمي سآكت عشآن ابوي الله يرحمه وجدي ولا له الحق اذا سوا اي شي.

طارق بهدوء : قلت بكره بتفآهم معه اليوم ما اقدر اخآف يفضحنآ ببيت عمي.
العنود : اتصل عليه وسأله وينه في.
قآطعهم بصوت سآخر : السلام.

وقفت العنود وعيونهآ على السواد إللى واقف ورآه .. وقف طارق وهو يقول بحده : وش في.
تقدم صوبهم وهو يقول بهدوء : مافي شي هذي زوجتي مهآ.
رمش ببطء ومآآهي لحظآآت حتى استوعب كلمته: كيف زوجتك وحنين.
شهقه طلعت من العنود بعد ما استوعبت السآلفه..متعب متزوج..وإللى صعقهآ رده وهو يقول : وش فيهآ حنين في بيت اهلهآ ومصروف ولدهآ يوصلهآ كل شهر.

تقدم منه وبحركه سريعه سحبه من ثوبه وهو يسمع صوت الأزرار على الارض ..تقطعت من قوة السحبه:اسمع يا متعب ترا سكت لك كثير عشآن خآطر أمي والحين أقولك يا تتعدل وإلا.
همس بسخريه وعيونه على اخوه المعصب : وإلا إِيش بتذبحني مثلا.
كور يده وبحركه سريعه لكمه على وجهه وهو يقول بعصبية : والله يامتعب لو ما اعتدلت لا اربيك.

رص على شفآيفه بقوه ويده على خشمه إللى ينزل منه الدم ..تقدمت صوبهم وهي اول مره تشوف طارق معصب كذا ..اول مره يرفع يده على احد.
جلست على ركبهآ وبصوت يرجف من منظر اخوآنهآ: إنتوا وش فيكم ..إنتوا اخوان المفروض ما يحصل بينكم كذا.

طارق حط يده على خصره وهو يقول بصوت عآلي : اعوذ بالله من الشيطان.
وقفت وهي تدور على علبة الفاين وبصوت جاد: طارق اطلع غرفتك بدل ملابسك شوي وبيجوا بيت عمي.

تحرك بخطوآت سريعه طالع من بينهم وسط ذهول هذيك إللى نسوهآ وهي عيونهآ عليهم ..تقدمت بسرعه وبصوت خافت ما يوصل الا لي سمعه: حبيبي اشوف.

وقف وسحب فاين من يد اخته إلي عيونهآ عليه : ما في شي شويت دم.
ردت بسرعه وهي تقول : الله يكسر يده.

صرخة عليهآ العنود وبحدّه وكره: لا تدعي اخوان ومال احد دخل بينهم.
نآظرت بعتب وهي تقول : خذ هذي إللى اسمهازوجتك وارجع من فين ما جيت عمي بيتعشى عندنا ياليت ما تقهر اكثر ماهو مقهور على بنته وهو محترمك لين الحين.

متعب بعصبية : وانا وش سويت عشآن ذَا كله.
ردت عليه بصوت سآخر:وزواجك من ورآنا وش تسميه رد يا محترم.

سحب مهآ من ذراعهآ بيده اليمين وهو يقول :بروح اوصلهآ بيت اهلهآ وبرجع نتفاهم.

طلع بخطوآت سريعه سآحب زوجته معه من غير ما يعطيهآ فرصه ترد عليه ..لين الحين مصدومه منه ومن حركآته...مهمآ وصلت فيه الحقآره بس ما يسويهآ..اشلون يدخل عليهم بوحده وبكل برود يقولهم زوجتي ..ما احترم احد فيهم ..حتى أمه إللى ما مر أسبوع على وفآتهآ .. الحين تفكر بشي واحد بس ..عمهآ وجدهآ فيصل لو دروا بالسالفة.
هالولد بيجننهم والله ..
مايحترم احد مررررره ؟؟

شهقت بفجعه ولفت لي وراء : بِسْم الله خرعتيني الله يهديك.
البندري بهدوء : صآر لي فترة انادي عليك وين سرحتي.
هزت رآسهآ وهي تقول : مافي شي.

الحين بس حمدت ربهآ ان البندري ما كانت موجودة .. والله لا توصل الخبر لي جدهآ وهي مو نآقصه وجع وبالذات اليوم ..صعب تجرح حنين حتى لو كآن ما عاد تبغاه ..ووجوده في حيآتهآ شي ومضى .
البندري زفرت هوا وعيونهآ تدور بالمكان : طارق قال لي بيت عمي بيجون.

العنود هزت رآسهآ تأكد لهآ وهي تشوف ملامح اختهآ ..عيونهآ منتفخة وخدودهآ حمر :ايوه عمي بيمشى بكره الشرقية وطارق حلف عليه يتعشى عندنآ.
البندري والدموع رجعت تجمعت بعيونهآ: لين الحين مو مصدقه احس انهآ ما ماتت.

العنود مدت يدهآ ولفتهآ على اختهآ ودموعهآ تجمعت بعيونهآ..اجل أنا وش أقول ..أنا كثر وحده فاقده حسهآ ..اكثر وحده حاسه بضياع من دونهآ..ابغى حضنهآ ..اشكي لهآ وتضمني لي صدرهآ..ابكي وتمسح دموعي..تكفين يالبندري لا تزيدي همي.

العنود بصوت مبحوح تحاول تصبر نفسهآ عشان اختهآ:بندورة خلاص لا تبكي كذا تعذبيهآ ادعي لهآ كل ما اشتقتي صدقيني احسن ما تبكيهآ.

البندري شهقت بوجع : والله محتاجه لهآ ابغى اشوفهآ.
العنود عضت على شفآيفهآ بإلم ..هي تدري البندري ما راح تسكت لين تطلع إللى جواتهآ..وهي مافيهآ عاد تتحمل فوق طاقتهآ.

""""""""""""""""""""""""
بمكآن ثآني...

رفع حواجبه بأستنكار وهو يقول يسمع تذمرهآ : خير وش فيك.
نآظرته بقرف : وش فيني بعد بس فيني حره.

تقدم بخطوآت متوازنة وجلس على كنبه منفردة وهو يقول :يلا وش هالمره شفتي مو إنتي هذي عادتك كل ما رحتى مكآن فتحتي فمك.

ميلت شفآيفهآ وهي تقول بسخريه : اي ما شاءالله ساكنه بفله والخدم مالين البيت ورصيدي بالبنك ملايين (صدت بنظرآتهآ عنه وهي تكمل) أقول احمد ربك بس أني قبلت فيك.

سند ظهره وعيونه عليهآ ..صآر لهم فترة متزوجين ..بس بينهم حدود مستحيل يتجاوزونهآ ..هي تبغى ..هو راتبه يالله يكفيه ويسد حآجته.
صرخت بقهر من بروده : انت ما تحس أنا أتكلم لك وانت تنآظرني ببرود.

أخذ نفس وهو يهدي نفسه ..يدري ان اليوم بينقلب عليهاا..هو ماسك اعصآبه غصب عنه:وش أرد على سخآفتك وبعدين مليون مره قلت لك ما احد غصبك على إنتي وافقتي وبرضآك بعد.

رمت الجوآل من يدهآ وهي كارهه حيآتهآ: أنا بسألك سؤال انت تسمي الشقه ذي ام غرفتين بيت ولا راتبك ذَا راتب والله أني اتحسر وانا اشوف صديقآتي كيف بيوتهم ولا كل سنه ببلد سرت استحي اعزمهم عندي.

وقف وبصوت حاد رد عليهآ:اسمعي يآ نوف ترا صبري بداء ينفذ كل مره أقول معليش بس تراك مسختيهآ اذا مو عآرجبتك عيشتي انقلعي بيت ابوك.

نوف ببرود : على العموم اسمع أنا ابغى ألفين ريال وحده من صديقآتي والده ابغى لهآ هديه.

وقف بأستهزآآء : ما عندي لك فلوس خذي من راتبك واصرفيه على هدايآ صديقآتك.

نوف بقهر : عناد ترا أنا مسؤلة منك مالك شغل براتبي.
عنآد بحده : وانا مسؤل اصرف عليك إنتي مو على صديقآتك.

ابتعد عنهآ بخطوآت سريعه ما يبغى يسمع صوتهآ..طفش منهآ وهي تقارن بينهآ هي وصديقآتهآ..مره فلانه غيرت مطبخهآ بثلاثين الف ..وهذيك غيرت غرفة استقبالهآ وهي مالهآ خمس شهور فارشتهآ..وهذيك نقلت بفله بحي راقي وووو اشياء كثير ..صآر يكره يجلس بالبيت من كلامهآ..ماعمره دخل البيت وهي سآكته .. واليوم إللى تروح عند وحده من صديقآتهآ يكرهه نفسه اكثر انه سمح لهآ والسبب لسآنهآ إللى بيخرب بيتهآ.

نزل من الدرج بخطوات سريعه ..تقدم صوب باب الشقه اللي قبآله فتحهه ودخل ..هو سآكن مع أهله الدور الاول اخوانه الكبار والدور الثاني أهله اما هو بنى له ملحق فوق..نآظر اخته ببتسآمه وهو يقول : هلا اشوف ندى عندنا اليوم.
ابتسمت وهي تتقدم صوبه : هلا فيك ي عيون ندى.

سحب بنتهآ من يدهآ بعد ما سلمت عليه وابتعدت خطوه للخلف وتقول :الحين يطيح كرتي دام شفت زيون.

ضم البنت لي صدره وباس خدهآ وهو يقول :حبيبة خالها أكيد بيطيح.

سمع صوت أمه وهي تقول بحنان: عناد جيت يمه كنت برسل لك صلاح يناديك انت وزوجتك عشان تتغدوا معنا.

تقدم صوب الكنبه وجلس عليهآ وحط بنت بحضنه وهو يقول باستغراب :ليش ما تغديتوا لين الحين.

أمه ندى بحنان: اليوم خليل اخوك قالي بتغداء معكم وتآخر بالدوام وحلفت ما أتغدى لين يجي.

نزل عيونه على سآعته إللى مزينه معصم يده اليسار بلونهآ الأسود ..شاف الساعه 4 العصر قال بعفويه: اجل بنزل اسحب خليل سحب والله أني جوعآن ما تغديت كنت بطلع المطعم بس قلت امر عليكم.

ندى بقهر وعيونهآ عليه : ونوف ليش ما طبخت لك.
وقف بهدوء ونزل زيون بالأرض وهو يقول ببرود يتهرب منهآ..مو نآقصه كلام يغثه : أنا قلت لها لا تطبخ.

عناد وجهه كلامه لي أمه وهو يقول بمرح :يلا ام عناد بسحب ابو صلاح سحب وانتي حطي لنا الاكل.

ابتسمت بحنان وعيونهآ عليه وهي تشوفه طلع من الباب : والله هالولد قاهرني لا يشكي ولا يتكلم بس يكتم بقلبه.

انحنت ندى بنتهآ ورفعتهآ من الارض وهي تقول بقهر :يمه والله ما قاهرني إلا صبره عليهآ صار له سنتين متزوج لا ولد ولا راحه حتى الاكل بالمطاعم كنه عزابي.

ام ندى بحسره : هذي غلطتي أنا إللى زوجته عليهآ..قلت ماعليه البنت مدرسه ويتيمه تعين وتعاون ..وكل واحد يكمل الثاني.

ندى لحقت امهآ للمطبخ : يمه لا تحملي نفسك الغلط خلاص صار إللى صار مانقول الا الله يهديهآ وتعدل نفسها قبل لا تخرب بيتهآ.

سكتت ام ندى ودآخلهآ تدعي لي ولدهآ بالسعآده ..السعآده إللى ما شافهآ من وقت ما تزوج ..ودايم تلوم حالهآ انهآ فكرت بالجمآل والزين لي ولدهآ..وهذا هو مثل قبل ولا كأنه متزوج.

""""""""""""""""""""""""""""
الساعه 9 المساء...

صرخ بصوت عآلي : ياولد يآولد.
وقفت البندري وعيونهآ على حنين إللى ارتجفت مكآنهآ..تحركت بسرعه طالع من الصاله صوب المدخل وهي تقول : هلا متعب.
رجع طرف غترته لخلف كتفه وببرود: وين العنود.
عطته ظهرهاوتحركت راجعه للصاله : الحين أقول لها تكلمك.
دخلت عليهم وبهدوء وعيونها على كل الموجودين : العنود كلمي متعب.
العنود نزلت ترمس القهوة من يدهآ على الطاوله البيضآء : ان شاء الله.
طلعت له وهي معصبه من حركآته وسحآفته ..نآظرت شكله بثوبه الأبيض ورزته: نعم وش عندك هنا روح مجلس الرجال.
متعب غمز لهآ وبخبث: يصير خير الحين ابيك تبلغي حنين ابي اشوفهآ.

العنود شهقت بصدمه : انت وش تقول..ليش ما ورآها رجال رح كلمهم (رفعت اصبعهآ بتهديد ) متعب ترا مالي دخل فيك وخل البنت بحآلهآ دامك اعرست ومحدن درا فيك فكنا من المشآكل والله لو دروا اخوانهآ بيذبحوك.

متعب بعصبية : اسمعي هي لِسَّه زوجتي محد له دخل فيهآ فاهمه وَذَا ابغاها بدخل اسحبهآ من وسطكم وخل احد يفتح فمه منهم.

العنود رفعت حآجبهآ باستهزاء من كلامه: وانت خليت فيهآ زواج معلق البنت سنتين وجاي الحين ببرود تبغاني أطلعها لك.
متعب طآرت عيونه: وانتي وش دخلك اعلقها أطلقها قلت محد له دخل.

العنود ببرود : والحين اخلص عندك شي ثاني قول ما عندك رح المجلس سلم على عمي أبرك لك.

متعب ضم شفآيفه وبقهر:رايح يالعنود.
العنود: اي ولا تنسى قل لي طارق شوي بجهز السفره.

تحرك مبتعد عنهآ وهو مقهور منهآ..مالهم دخل بحيآته..هم يدخلوا بشي مآهوب لهن ..وهو يعآندهم على حساب نفسه.

أخذ نفس قبل لا يدخل عليهم وابتسم وبخبث لما طآحت نظراته على عمه إللى جالس ..الحين بس يسوي إللى يبغآه ويشوفون مين متعب ..قال تحت نظرآت اخوه :هلا والله بعمي الغآلي.

تقدم صوب عمه بخطوآت سريعه وهو يحلف عليه ما يقوم ..انحنى وباس راْسه :شلونك ياعم عسآك طيب.
نآظره ابو سعود : هلا ابوي الحمدالله.

صد على سعود ولد عمه إللى ينآظره بحقد ..بسخريه قال: شلونك سعود.
سعود بكره: كنت بخير.

فهم عليه وابتسم ..هو يدري بكره سعود له صد بعيونه وطاحت على الطفل إللى واقف جنب اخوه ..اقترب بخطوآت متوازنة وعيونه عليه.

همس طارق بصوت خافت وكأنه يذكره : ولدك وليد.
متعب انحنى وسحبه وهو يضمه لي صدره ويبوس خدوده : ماشاء الله ولدي مزيون مآهوب خايف.

صح ما قد شآفهه من فتره طويل مو طويله وبس ..الولد مو حاس انه ابوه بس سآكت وينآظر فيه وكأنه يتعرف على ملامح ابوه إللى مايعرفهآ ...هو غلط كثير والحين جاء الوقت إللى يفرض نفسه غصب عنهم ..بس المشوار قدّامه طويل ..هو ما راح ينسحب..هالمره بيتحمل ويصبر.

سعود ابتسم بسخريه: احمد الله ان باقي فيك احساس.
متعب نآظر فيه وصد وهو يجلس جنب اخوه وولده بحضنه..طآرق بهدوء يغير الموضوع وداخله متحلف في متعب :أقول عمي وينهم تركي ونآصر.

ابو سعود : والله ياوليدي نآصر عنده دوام رجع أمس الشرقية وتركي قبل المغرب مشى يقول واحد من أخوياهه صآر عليه حادث.

هز طارق راْسه وبعدهآ قال :كلمك جدي.
ابو سعود :اي يقول بتجون ولا أجي قلت له الجمعه ان شاء الله وحنا عندك.

سعود : بس يبه الجمعه ما يمديني تدري بِدوامِي.
قآطعهم طارق وهو يقول : يآ سعود جدي ترا زعلان واجد منا حتى عزا أمي الله يرحمها ما حظر وانت ادرا بصحته ما يتحمل السفر ( قطع عليه جواله إللى رِن نآظره وشاف العنود)
ابو سعود لي ولده وكأنه ينهي الحوار :بخلي تركي يودينا حتى ناصر يقول عنده دوام.
طارق وقف وقآل بعد ما دخل جواله بجيب ثوبه : تفضل ياعم العشا.

وقفوا كلهم ومتعب عيونه على عمه ..بيسوي إللى براسه وبيشوف مين بيوقف بوجهه ..نزل ولده على الارض ومسك يده ولحقهم.


آخر من قام بالتعديل ورود الجنوب; بتاريخ 08-10-2015 الساعة 08:46 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 08-10-2015, 07:52 PM
صورة ورود الجنوب الرمزية
ورود الجنوب ورود الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: على حد الزمن واقف و أشاهد عبرة الأيام/بقلمي


لندن
الساعه 10 بالليل.

نآظر فيه وهو يشوفه مشغول بترتيب ملابسه : طيب متى بترجع.
عقد حواجبه وعيونه على ملابسه : هي كلهآ بالكثير خمس ايام.

فهم عليه انه يقصد إجازته ..تقدم نآحية الشنطه وسحب تيشرت اسود وقآل بقصد :فيصل ياخوك ما عندك حتى ثوب كل الشنطه جينزات وتيشرتات وقمصآن.

ميل شفآيفه بسخريه..وكلمه يرددها داخله ..ثوب يذكر آخر مره لبسه قبل عشر سنوات ..حتى الاشيآء البسيطه بالنسبه له ذكريآت ..والحين سآلم يسأله عن شي مضى بعمر العشر سنين من عمره ..شي راح وماعاد يقدر يرجعه ..همس بضيق :ماعندي.

سالم بهدوء:اجل اول ما توصل دبي رح خذلك ثوب وشماغ.
فيصل بسخريه اكثر :ليش مو محتآجه أصلا.

مو محتاج ذكريآت مو محتآج حنين ووجع السنين إللى مضت ..مو محتاج شي كان بالنسبه له سعآده وفرحة عمر..هو يبغى ينسى مثل ما تظاهر بنسيآنهم من حيآته..
بس..!!
شلون ينسى وحتى أشياء مثل هذي تذكره فيهم ..يالله شلون ينسى أصلا مانسى شي حتى الحين يذكر تفآآصل أتفهه الأشياء.

سالم سحب الشنطه بعد ما سكرهآ فيصل ونزلهآ على الارض قرب التسريحه الصغيرة المركونه بزاوية الغرفه ..يفهمه اكثر من نفسه ..صديق عمره وكثير أشياء جمعتهم بالغربه ..هو عآرف من ملامح فيصل انه متضآيق بس هو مصر يذكره فيهم : فيصل ما حنّيت.

صد صوب سآلم وعيونه عليه ..وش فيه عليه اليوم..ليش يذكره بالحنين وهو الحنين إلا واجعه اكثر ..وجاي بكل بساطه يقوله مآحنيت..؟؟
هو اكثر واحد تعذب بالحنين وسكت ,,هو اكثر واحد حن ومالقى شي من تفآصلهم إلا الذكريات.

فيصل ظل سآكت لي فتره وبعدهآآ تحرك مآآر من عند سآلم حتى يتوجه لصآلة الصغيرة بكنبآتهآ العودي وهو يقول ببرود:سالم ارجع بيتك الوقت تآخر وزوجتك لي وحدهآ.

سآلم بأصرآآر اكثر:ارجع لهم يا فيصل هم ادرا فيك.
جلس الكنبه وسحب جواله من الطآوله إللى قبآله :مو راجع خلني في حالي.
سالم تقدم وجلس قباله وهو يقول بعصبية: انت عاجبك حالك ياخي.
فيصل ببرود: مين شاكي لك.
سالم:فيصل لا تعصبني اكثر ارجع لي اهلك وبلدك إللى صار لك منها عشر سنين.
فيصل : سالم قم روح بيتك وسكر على الموضوع.

سالم :مو مسكر على الموضوع دامك رايح دبي احجز على السعودية من هناك ورح شوف اهلك شوف جدتك إللى تبكيك ليل ونهار وهي متشفقه لي شوفتك وجدك.

فيصل صرخ بضيق :سالم فكني منك مو راجع لهم.
سالم وقف وهو يقول بعصبية اكثر : انت ليش تعاند نفسك ليش ما تخلي كرامتك على جنب وترجع يكفي صآر لك عشر سنين ما شبعت بعد ماشبعت وحده وشوق لهم إللى صار صار ما تقدر ترجع الزمن وجدك يوم ابعدك حماك حتى من نفسه.

فيصل قآطعه:وهو ليش ما وثق فيني ليش صدقهم وما أعطاني فرصه أتكلم.

سالم :وتتوقع الموضوع إللى صآر سهل هم كانوا شاهدين عليك كيف تبغاه يصدقك احمد ربك انه ابعدك عن السآلفه.

فيصل رفع يده تلقآآئيآ وحطهآ فوق رآسه وهو يشد شعر المبعثر مرجعه لي وراء :لا تلومني يا سالم القلب لا صد صد وانا من بعدي عنهم اكتفيت.

سالم سحبه من ياقة قميصه الأبيض المخطط برصآصي وقال منفجر فيه :كذاب انت كذاب وانا اكثر واحد عارفك بس بخليك براحتك ما راح اضغط عليك (دفه من صدره مرجعه خطوه لي وراء وبتهديد ) انتبه يأخذك كبريائك وتندم.

من أنهى كلامه وصد عنه ما يبغى يشوفه ..تحرك صوب الكنبه وانحنى وهو يسحب جكيته ويتحرك للباب طآلع من الشقه بكبرهآ.

فيصل لين الحين عيونه على المكآن إللى كان سالم واقف فيه ..هزه كلامه بس في شي دآخه يمنعه منهم ..في شي بدآخله موجوع بالحيييييييل موجوع ..!!

"""""""""""""""""
الجنوب ..

دخلت مع الباب وهي تنزل عبآتهآ الرأس جنبهآ وتلف على صوت اختهآ: فجر من وين جايه.
فجر رفعت يدهآ وسحبت المشبك حتى يطيح شعرهآ بطوله لين خصرهآآ:كنت في بيت عمي ابو جراح رحت اشوف عمتي ام جراح وش نآقصهآ(زمت شفآيفهآ ورجعت تقول) عمي عزمنآ على العشا يقول عيآله وحفآده بيجون قآلي أكلم مفلح اخوي.
رفعت حآجبهآ وهي تقول بضيق :وتتوقعي مفلح بيوافق.
فجر ببرود: اي بيوافق عآد تدري كله ولا عمي ابو جراح والله لا يغسل شراعه.

ضيقت عيونهآ بأختهآ وقالت :بس أنا ما ابغى اروح.
فجر :ليش آنسه شوق وش معك.

شوق جلست على السرير ونآظرت اختها وبحيرة :ما آدري وبعدين مو نآقصين زوجة اخوك وطولت لسآنهآ اخاف تفشلنآ بالناس.

فجر جلست جنب اختهآ وهي عآرف تفكيرهآ..شوق تخاف من مفلح ومين ما يخاف منه ..نآظرت اختها بطرف عينها وقالت :ماعليك منهآ خلينا نروح نعزي العنود بوفاة امهآ والله أني مستحيه منهآ ما وقفنا معاهآ بالعزا.

شوق بفهم:اي والله صادقه العنود طيبه وحبيبه وتستاهل كل خير.

قآطعهم صوت خلفهم :ماشاء الله وانتوا وش تسوا هنا ليش ما تقوموا تقربوا الغداء مفلح على وصول.

صدوا صوبهآ وهي مميله وقفتها ويدهآ على خصرهآآ ..شوق بكرهه:وانتي وش معك وافقه ليش ما تقربي إنتي اضن انه زوجك.
تقدمت صوبهم متعديه الباب ووقفت بنص الغرفه :خير شوق وش هالهرج الجديد.

فجر ببرود تنهى هالنقاش الحاد وهي عآرفه وش بيصير بعد كذا:خلاص فاطمه الحين أنا بسوي السفره ولا يهمك.
نآظرت اختهآ وغمزت لهآ عشان تلحقهآ ..وقفت شوق وهي تبآدل فاطمه بنفس النظرات وطلعت وراء اختهآ.

نزلت فجر القدر على الطاوله وعيونهآ على شوق إللى دخلت معصبه..هي تدري لو تطاولت شوق على فاطمه بتروح تشكيها لي مفلح وبتصير مشاكل وهي مو نآقصه بذا الوقت تصرفآت اخوهآ وقساوته.

شوق بهمس:ما ادري متى نفتك من هالعذاب قسم كرهت حيآتي منهآ.
فجر بصبر :شوق فكينا من شرها ترا مالنا خلق مشاكل معها.
شوق بحده :وانا وش سويت لهآ عشان تكرهني كذا وتحرش مفلح علي.
فجر :إنتي ادري مو لازم اذكرك.

شوق بعصبية :وَذَا رفضت اخوهآ هي وش دخلهآ بحياتي هاه ..ترا السآلفه صآرت تافهه الرجال قده ابو اربع ورعآن وهي جالسه لي.

فجر تنهدت وهي تذكر السآلفه زين ..بس الحين تغير شي وخايفه من شوق ولي بيصير اذا درت ..هي ما تدري ليش لما الحين مفلح سآكت ..بس آكيد انه براسه حب وبيطحنه دامه كاتم على الموضوع ..هي لوا مو ذاك اليوم مرت بالصدفة كان ما سمعت هذاك الكلام ..رددت بصوت هامس:الله يستر.

""""""""""""""""""""""""""""
بنفس المكآن.

نزلت عيونهآ ودموعهآ على خدهآ وهي تسمع لبكاهآ وصوتهآ المهزوز ..ماتوقعت ان البندري بتنهار وقت ما تشوف جدتها..هم أصلا ما صآر لهم وقت واصلين وهي من شآفت جدتهآ وجدهآ قبآلهآ انفجرت تبكي بصوت عآلي كسر قلوبهم.

طارق بصوته الغليض وعيونه عليهم خاف حييل لا يصيبها شي : خلاص أهدي اذكري الله اذكري الله.
البندري ببكاء :لا إله الا الله.

سحبهآ جدهآ من حظن جدتهآ حتى تميل على صدره متشبثه بثوبه وهي تسمع صوته يقول :ابوي إنتي اهدي اهدي يبه تراك حيل تعذبيهآ بالبكاء مايصير وانا جدك اهدي خلاص.

هزت بعد كلام جدهآ وصوته الحنون إلا من شهقآتهآ..هي ماتدري شلون انفجرت بالبكاء..بس من شافتهم حست بحنين لي أمها وابوهآ ..حست بريحة ابوهآ بحضان جدهآ..ريحته إلي شمتهآ بجدهآ خلتهآ تسكت وتريح حالهآ.

عقد حواجبه وهي لِسَّه بنفس وقفته من وقت ما دخل ..نآظر خواته وهو يشوف العنود ترمي نفسهآ بحضن جدتهآ إلي لمتهآ لي صدرهآ وهي تُمسح دموعهآ بطرف شيلتها ..والبندري إلي ماهدت إلا بحضن جده ..صد صوب اخوه ضيق عيونه وهو يشوف طارق منزل راْسه للأرض وسارح بعيد.

أخذ نفس وبتعد بخطوآت سريعه لي برا ومسعر ما طاحت عيونه على عماته وهم داخلين مع المدخل صوب الباب ..تقدم منهم وهو يقول باسخريه يحآول يبعد الضيق :هلا هلا بخوات ابوي.
تكلمت وحده منهم وهي تنزل غطاهآ :هلا ياولد نوره.
متعب رفع حآجبه وقال :والشرف لي دامني ولد نوره يآعمتي.
صدت الثآني بعد ما بعدت غطاهآ على اختهآ وهي تدفعهآ لي داخل المدخل اكثر :شريفه امشي دخلنا.

متعب ابتعد على جنب وهو يوسع لهم عشان يدخلون ..هز راْسه وهو يشوف نظرآت الكره صوب ..يدري فيهم وبكرههم لي أمه واخوانه وبتحديد له هو عشآنه رفض يتزوج وحده من بنآتهم .

تحرك بخطوآت سريعه وهو ينزل الدرج والابتسامة تعلو شفآيفه هو يشوف سيارة عمه الجمس وسيارة تركي الجيب دآخلين الحوش...تقدم آكثر صوبهم وهو يرجع طرف غترته من جهة اليمين لي وراء بعد ملعب فيهآ ألهوا.

دآخل السيآرة صد ابو سعود على زوجته وبناته وهو يقول :هذا متعب واقف شكلهم وصلوا قبلنآ.

انتفضت مكآنهآ وهي تشد على ولدهآ النايم بحضنهآ..ماتوقعت الحين بتشوفه ..أصلا ماعندها علم انه جاء..ماقالت لهم العنود.

انحنت سآره وهي تمآيل بجسمهآ صوب آمهآ تنآظر من قزاز السيآره لي برآ ..ضيقت عيونهآ وهي تشوفه واقف بطوله الفارغ وثوبه الأسود المرسوم على جسمه وغترته إللى مرتبهآ بطريقته الخاصه مع عقاله المايل ..تعدلت بجلستهآ وصدت على اختهآ وهي تشوف رجفتهآ الواضحه همست لهآ :اهدي وش فيك حنين تراه واقف برا ماعليك منه ولا كأنك تشوفيه.

حنين رفعت يدهآ على راس ولدهآ ومسحت على شعره الكثيف ومسرع ما نزلتهآ وهي تسمع صوته عند باب ابوهآ إللى فتحه ونزل منه يسلم ..صدت على امهآ النازلة بعد مافتحت الباب وهي تحس بحركت وليد وشكله صحى .

نزلت امهآ ولحقتهآ ساره إللى وقفت تعدل عبآتهآ الكتف الواسعه ..تكلمت بسرعه وهي تشوف ساره تسحب شنطتهآ :خذي وليد نزليه بنزل.

سآره سحبت وليد وهي تعدل بلوزته إللى رتفعت من نومته وظهرت فانلته الداخلية البيضآء نزلت بلوزته الصوف السوداء لي ان الجوء بآرد بالجنوب ..نزلته على الارض جنبهآ وهي تشوف اختهآ وربكتهآ شكلهآ مو حولهآ أبد .. ابتعدت وتحركت لي داخل وهي تشوف ابوهآ ابتعد هو متعب وتركي إللى تلاقاء بهم بعد ما نزل من سيارته الجيب وسلم على متعب وداخلواصوب المجلس الخارجي.

حنين فتحت عيونهآ على الاخر وهي تشوف ساره تحركت لي داخل تاركتهآ لي وحدهآ..صدت بنظرتهآ وزفرت براحه وهي ما تشوف احد ماعادى ولدهآ الواقف ..من سرحانهآ وربكتهآ ما انتبهت لي السواق حتى وهو بعد نزل مبتعد عن السياره.

نزلت وعدلت عبآتهآ الرأس وبتسمت على صوت وليد إللى قال :ماما.

حنين سحبت شنطتهآ وهي ترد :عيون ماما.
مدت يدهآ وسكَّرت الباب ومسرع ما شهقت وهي تشوفه قبآلهآ واقف عند باب الراكب مرتكى عليه وابتسامه على شفآيفه :شلونك حنين.

حنين بصدمه وعيونهآ عليه..شلون رجع وكيف ما حست عليه أصلا ما انتبهت له ..تجمدت مكآنهآ وهي تشوفه ينحنى ويرفع وليد إللى كان واقف جنبهآ ويضمه لي صدره وهو يقول :مآهوب لازم تردي يكفي وجودك بقربي.

هو وش يقول ..تحركت مبتعده عنه بس شهقت بصوت عآلي ..فهم عليهآ وهو يشوف حركت جسمهآ نزل ولده على الارض وسحبهآ من كفهآ صوبه.

ارتجفت وهي تحس بجسمهآ بحضنه ..ماتدري اشلون سحبهآ له ..زادت رجفتهآ لما حاوط خصرهآآ ورصهآ على صدره.

ميل راْسه وقرب من رآسهآ وبآس خدهآ من فوق غطآهآ الأسود ..همس بأذنه بكلمآت جمدتهآ اكثر.

شهقت أكثر ودفته من صدره وبشراسة ردت وهو مو تاركهآ لين الحين محاوطهآ:تحلم ياولد محمد.

قرب وجهه لي وجهها اكثر وانفاسه على غطاهآ وعيونه متعلقة بعيونهآ السود الوساع وبسخريه: بحلم يابنت عبدالعزيز.

أرخى يده وهو يسمع بكاء ولده الخايف ..ابتعدت بسرعه وهي تسحب نفس بعد ما كتمت نفسهآ بقربه ..انحنت ساحبهآ ولدهآ وضمته لهآ وهي تبعد بخطوآت سريعه بعد ماسيطرت على رجفتهآ وخوفهآ تاركته خلفهآ واقف ينآظر لهآ

.
.
.
ورود آلجنوب.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 09-10-2015, 05:02 AM
صورة ورود الجنوب الرمزية
ورود الجنوب ورود الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: على حد الزمن واقف و أشاهد عبرة الأيام/بقلمي


معقوله نزلت البآرت ولا رد شكلي بوقفهآ

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 13-10-2015, 03:26 PM
قلب مربع قلب مربع غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: على حد الزمن واقف و أشاهد عبرة الأيام/بقلمي


روايه جميله واحداثها جديده
متعب الزفت وجه مغسول بمرق استح ع وجهك
فيصل وش جايبه للامارات يمكن يجي للسعوديه
الباقين ماعندي توقعات عنهم

استمري ياقلبي لاتوقفينها مشتاقين للروايات الحلوه
وطولي البارت لاهنتي وكبري الخط
ننتظرك ببارت جديد
تسلم يدينك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 14-10-2015, 01:19 PM
الحلوة المزيونه الحلوة المزيونه غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: على حد الزمن واقف و أشاهد عبرة الأيام/بقلمي


بـارت روووووعه ...يعطيـك العافيـه

متـعب صـراحه حـقدت عليــه ...ودي أعـرف ليـش ترك بنت عمـه لمدة سنتيـن ؟
فيــصل وحنيـنه ما راح يخـليه ينسى اللي صار ويرجع الى أهـله
عنـاد يعـور القـلب ...زوجته نوف المفروض تقـدر وضعـه

لا تسـتسلمـي من البــدايه ..واصـلي وإن شاء الله راح يـزيدوا المتابعيـن
ياليــت لو تـحطين تعـريف للأشخـاص ونوع قرابتـهم لإني حسـيت تخربطت شـوي وخصوصا لما جى موقف ام ندى مع أولادها ...وشوق وفجر ومرت أخـوهم

ويـاليـت لو تطـولين البارت أكـثر وتـكبرين الخـط
بإنتظارك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 14-10-2015, 02:17 PM
صورة ورود الجنوب الرمزية
ورود الجنوب ورود الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: على حد الزمن واقف و أشاهد عبرة الأيام/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها قلب مربع مشاهدة المشاركة
روايه جميله واحداثها جديده
متعب الزفت وجه مغسول بمرق استح ع وجهك
فيصل وش جايبه للامارات يمكن يجي للسعوديه
الباقين ماعندي توقعات عنهم

استمري ياقلبي لاتوقفينها مشتاقين للروايات الحلوه
وطولي البارت لاهنتي وكبري الخط
ننتظرك ببارت جديد
تسلم يدينك
هلا وغلا
أسعدني ردّك وتواجدك ياعسل
ان شاءالله كوني بالقرب

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 14-10-2015, 02:20 PM
صورة ورود الجنوب الرمزية
ورود الجنوب ورود الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: على حد الزمن واقف و أشاهد عبرة الأيام/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الحلوة المزيونه مشاهدة المشاركة
بـارت روووووعه ...يعطيـك العافيـه

متـعب صـراحه حـقدت عليــه ...ودي أعـرف ليـش ترك بنت عمـه لمدة سنتيـن ؟
فيــصل وحنيـنه ما راح يخـليه ينسى اللي صار ويرجع الى أهـله
عنـاد يعـور القـلب ...زوجته نوف المفروض تقـدر وضعـه

لا تسـتسلمـي من البــدايه ..واصـلي وإن شاء الله راح يـزيدوا المتابعيـن
ياليــت لو تـحطين تعـريف للأشخـاص ونوع قرابتـهم لإني حسـيت تخربطت شـوي وخصوصا لما جى موقف ام ندى مع أولادها ...وشوق وفجر ومرت أخـوهم

ويـاليـت لو تطـولين البارت أكـثر وتـكبرين الخـط
بإنتظارك
هلا بالحلوة أسعدني تواجدك
خلال الفصول القآدمه بيتضح كل شي
كوني بالقرب يالغلا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 15-10-2015, 02:50 AM
صورة ورود الجنوب الرمزية
ورود الجنوب ورود الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: على حد الزمن واقف و أشاهد عبرة الأيام/بقلمي



بِسْم الله الرحمن الرحيم

صَبَآحُكٌم / مَسَآئُكُمْ
شِيِلآنَةَ قُطفتُهَآ مِنْ عْبقِ ألجَمَآلْ
مَعَ كُلْ نَسمةَ مِنْ نَسَمَآتْ ألحَيآةْ
وَمَعَ كُلْ قَطَرَة نَدَى دَآعَبَت وُرَيقَآت ألأشجَآر وَألآزهَآرْ

طيري في السما ..
شالته امواج الرياح ..
يا ترى وين نيته ..
انتزع حريته ..
وخانني مع السحابه .. والعجاج ..
انشر فْـ كل السما ..
ريش جنحانك ..
يا طيري اللي عذبتك ...
قيود خلانك ..
كل زادٍ .. وانت في الاغلال جوع ..
وكل شربٍٍ وانت في سجنك هماج ..
يا رفيق الخير ..
لك حق تختار ..
بين الديار .. ديار ..
وبين الاهل صحاب ..
وبعض العمار قفار ..
راج طيري في السديم ودار ..
(لاواحلالاه ياطيري)

البدر بن عبد المحسن.


الفصل الثالث..

ساره عقدت حواجبهآ:وينك إنتي.
حنين بعصبية وهي تزل ولدهآ:ليش دخلتي مو قلت لك انتظريني.
ساره بحيره:بس ما كان في احد قلت الحق أمي.
حنين رفعت يدهآ ونزلت طرحتهآ وواضح الرجفه بيدهآ وهي تقول بهمس:متعب كلمني.
ساره شهقت ومسرع مامسكت يد اختهآ إللى ترجف:وش يبغى ذَا.
حنين بقهر بعلت ريقهآ وهي تذكر كلامه الهامس لهآ..بس ما راح يطول شي من إلى يفكر فيه.
هي مو غبيه ولا ساذجه عشآن تناقشه،،
هي خلاص قررت وماراح ترجع بقرارها لو إِيش يصير؟؟
منتظره بس فترة عشان خاطر بنات عمهآ،،وبعدهآ بتكلم ابوهآ...وإذا لازم الامر بتكلم جدهآ،،
يكفين إلا ضاع من عمرهآ؟؟
يكفى دموعهآ إللى نزلت بسبب شخص عديم الإحساس والمسؤوليه،،!
الحين بس بتكسر حصونه إلى حاوطهآ بهآ..وبتطلق نفسهآ لي عآلم ثاني,,,بتعيش لي نفسهآ بس ولي ولدهآ .
أما جنس آدم اكتفت منه ما عآد تفكر تبني حيآه ثانيه بقرب رجآل.

صحت من سرحآنهآ على صوت العنود :حنين ساره وش تسوا هنا تعالوا ادخلوا.
حنين ابتسمت مجامله وهي تتقدم من العنود وتضمهآ:كيفك ي حلوه.
العنود بهدوء سلمت عليهآ:الحمد الله وانتي.
حنين :الحمد الله.

ابتسمت العنود وسحبت وليد إللى جاء صوبهم بخطوآت بطيئة :هلا والله بشيخ الزين كلهم.
ساره بمرح :الحين المفعوص ذَا شيخ الزين اجل أنا وش.
حنين ببرود:إنتي شيخة الشين.

شهقت ساره وهي تسمع ضحكت العنود إللى واضح التعب والبكى بوجهآ:أقول انقلعي إنتي وولدك ذَا (رفعت يدهآ وهي تقول بدراما)يارب أعرس وأجيب ولد أزين من ولدك ابو كشه.

حنين بغرور قالت وهي تنزل عبآتهآ وتظهر تنورتهآ السودا وبلوزتهآ الرمادي :إنتي بس اعرسي ونشوف شيخ الزين ولا ولدك.

العنود بغرور اكثر :اسمعي بقولك اذا خذيتي من الصالح فعرفي ان الزين كله فيهم وَذَا من برا عاد طالعين على اهلهم.

ساره حطت يدهآ على خصرهآآ وهي تضيق عيونهآ:خفوا علينآ يالصالح مالت بس.

حنين بشهقه:يالحيوانه على مين مالت إنتي تسبي نفسك واهلك.
ساره استوعبت كلمتهآ وبغباء:اي والله صادقه.

العنود سحب وليد وتمشي لي داخل الصآله مكآن جدتهم وجدهآ:حنين ماعليك من الغبيه ذي تعالي بس.

تحركت حنين بتجاهآ وقبل تدخل سمعت شهقت العنود إللى قالت بصوت عالي :بنات لا تدخلوا طارق هنا.

حنين ابتعدت بخطوات سريعه صوب ساره وشدتهآ من يدهآ بتجاه مقلط الحريم :الحمد الله ما شافنا يمه بغى قلبي يطيح من الخرعه.

ساره ببرود وهي تجلس على الكنب الأرضي :ماصار شي وبعدين لا تعطيهم اكثر من حجمهم.
حنين وعيونهآ تتجول بالغرفة بالوانهآ مساند ارضي احمر مخطط بالاسود ومراكي بين مسآحه والثآنيه وسجآده بنفس الألوان بنص الغرفه ..صدت بعيونهآ وهي تشوف دفايه كبيره وعلى بعد مسافه مثل المشب وجنبه دلال قهوه وفناجينهآ ..مجلس جنوبي بجميع تفآصيله،،
(يا الله)همستهآ داخلهآ بحنين لي هذيك الأيام.

كآنوا يتجمعوا حول جدهم وهم يسمعوا حكآياته ويستمتعوا بسماعهآ.
ايآم جميله عاشوهآ بذا البيت جمعهم حبهم بس ..؟
من زمآن وقبل سنين ما عادوا هم مثل اول..!

تغير كل شي بحيآتهم في نآس رحلت منهم وغآبت وجوههم وفي نآس غآبوا وماظهروا من جديد!!

ودهآ ترجع بس لطفولتهم وضحكآتهم ،،،ودهآ ترجع أيام عمهآ محمد وملامح الطبيه والحنآن ..ودهآ ترجع ضحكت جدهآ إلا فقدهآ وكأنه ماله صوت عآد!!

نزلت دموعهآ من غير شعور :يالله كل ما ادخل المكآن ذَا اتذكر أشياء كثير خآطري لو ترجع.

ساره نآظرت اختهآ ودموعهآ الى نزلت وهي تلمس الدلال إلي لونهآ من فوق ذهبي ومن تحت قآرب للبنى.

هي مآتدري وش تفكر فيه حنين الحين !!
ياترا بالماضى صدق؟
ولا بالوجع الى داخلهآ وكاتمته بقلبهآ!!
همست لهآ وهي تسمع همس العنود ومعاها احد ثاني عند الباب :مايرجع شي قد راح.
،،،،،،،،،،،،،،

تحرك طآلع وهو ماسك بذراع جده وجسمه الهزيل رغم مر الزمان إلا انه بصحته لكن تجاعيد وجهه والكبر إللى واضح فيه تحكي لها قصه من حنين.

ابعد يده عّن جده الى قاله :طارق يابوي ترا عاد فيني حيل امشي وعصاي تساندني.

طارق ببتسآمه وهو يفتح باب المجلس الخارج وعيونه تطيح على عمه وأخوه وتركي:لك طول العمر يبه.
هو يدري ان جده ما يحب يُبين ضعفه وحاجته لي حد..يحب يكون بنظرهم قوي.

ابتسم ابو سعود وفز لي ابوه وهو يبوس راْسه :اعذرني يالغالي توا كنت بدخل داخل.
ابو جراح بحب :ماعليه.
تقدم تركي بخطوات سريعه وانحنى يبوس راس جده باحترام :وشلونك يبه.
ابو جراح مسكه من يده وسحبه يجلس جنبه :بخير يابوي ..بس وينك انت صآر لك ست شهور ماتجينا.
تركي :والله مشغول.
ابو جراح وكأن ما عجبه رده:خير وش شغله.
تركي بورطه:والله يبه عاد شغل وكذا.
ابو جراح هز راْسه وصد صوب الباب إللى انفتح وظهر ولده إلا قال :سلام.
ابو جراح بجمود :انت وينك فيه.
طارق وعيونه على عمه إلى ماكلف نفسه يجيهم الرياض ويعزيهم حتى هنا ما اعطاهم وجهه.
عدل غترته المايله وهو يقول :كنت بالبحرين خير وش فيه.
آبو جراحه بعصبية :وزوجتك وينهآ.
جلس على اقرب كنبه من غير ما يسلم ورد ببرود:عند اهلهآ.
ابو جراحه بنفس النبره:انت متى تتعدل وتصير رجال قد عندك ولد بطولك وانت لين الحين على صياعتك ماقول غير مالت بس.
تأفف وهو يقول بضيق :يبه وبعدين ترا صرت أكرهه أجي لكم من هالموال.
ابوسعود ناظر ابوه والرجفه واضحه بيده واللى تدل على عصبيته الزايده صد ونآظر اخوه وقال بحزم :احترم نفسك ياسعيد انت تكلم ابوك.
سعيد وقف:أصلا الغلط علي أنا إلى جيتكم اروح بيتي أحسن.
أنهى كلام وتحرك بخطوات سريعه صوب الباب وطلع وهو يتكلم مع نفسه وشكله يدل على الضيق.
ابو جراح :رح الله.
ابو سعود بسرعه:يبه لا تدعي عليه ادع له الله يصلحه.
ابو جراح :استغفر الله العظيم والله هالولد بيجب أجلي أنا ما ادري لوين بيوصل بالطريق ذَا.
طارق بهدوء:يبه اهدى الله يطول لنا بعمرك وإذا على عمي سعيد الله يصلحه.
متعب كآن بقرار نفسه انه بيتكلم ويفآتحهم بالموضوع ..بس الحين بعد ما نكد عليهم عمه سعيد قرر يتراجع لي وقت ثآني.
وقف تركي إلى قال :ابغى اسلم على جدتي.
وقف ابو سعود معاه :أمش بدخل معك.

"""""""""""""""""""
الريآض.

تنهد بضيق وهو يتذكر وش صآر قبل ساعه صح انهآ مثل كل مره ..بس كان بيفقد أعصابه ويضربهآ..صارت ماعاد تستحي ولا تحشم احد ..حتى أمه تطاول عليهآ..هو ما راح يسمح لهآ عاد لازم يوقفهآ عند حدهآ.
مد له كاسة الشاي وهو يقول بصوت عآلي:عناد يا خوي وين سارح.
عناد بهدوء أخذ الكاسه ونزلهآ قربه :معك معك.

اعتدل بجلسته وهو يسند ظهره براحه:وين معي صار لي ساعه أتكلم لي وحدي وانت سارح.

عناد بضيق :ماعليك وش كنت تقول.
عدل جلسته وتقدم لي قدام وسحب صينية الفناجين وكاسات الشاي بعيد عنه :انت إلى بتقولي وش فيك لك كذا يوم منت عآجبني.

عناد :يا عايض مادري وش أقول لك.
عايض:افا وانا خوك تكلم وطلع إلي داخلك.
عناد بخجل :ما يصير أتكلم بأهل بيتي بس والله تعبت.
عايض بفهم :اسمع ياعناد اذا المسأله مشاكل بينك انت وزوجتك ما هما صار حاول تحل السآلفه.

عناد بضيق:ياليت السآلفه مشاكل عاديه ياخوي المره ما ادري وش صار لهآ بعد زواجنا صارت تقارن حياتنا بحياة صديقاتهآ وانت ادرا بالوضع.

عايض عقد حاجبه وهو يقول :وليش تقبل من اول دام السآلفه مقارنه.
عناد :والله أني احاول قد ما اقدر أمسك أعصابي عليهآ وقول معليش بتعتدل ان شاءالله بس السآلفه وصلت تطاول على أمي.
عايض :افا وانا خوك تخلي مره تطول لسانها على أمك.

عناد بسرعه :تخسي مابقى إلا هي (سكت شوي ورجع كمل)أنا خاطري طاب منهآ بس والله مستحى من منصور اخوهآ.

عايض بهدوء :طيب ليش ما تتجوز عليهآ وتكسر رآسهآ.
عنآد :لا ياخوك هي وحده ومو قادر عليهآ وعلى هالحال مو عاجبهآ حتى لو فكرت أعرس ما عندي لا مهر ولا شقه للثانية.

عايض بتفكير :اسمع حاول معها وَذَا المره ماتغيرت هددها ببيت اهلهآ وأنك بطلقهآ وتعرس.
عناد بسخريه: والله لو مو مستحى من منصور كانت الحين في بيت اهلهآ.

عايض وقف وعدل ثوبه وهو يقول :امش نطلع نتعشى برا.
عناد سحب غترته وعقاله بيده اليمين ووقف وهو يقول :يكون أحسن.

طآلعوا بخطوآت متقآربه لين وصلوا السيآره ..ركب عنآده وجنبه عايض إللى سكر باب السايق وهو يقول :وين.

عناد:روح المطعم الهندي إللى دايم نروح له.
هز راْسه وسكت..مو عآجبه حآل صديقه هو بنفسه مو عآرف كيف يساعده.

عناد من النوع الى يطلق عليه (اتق شر الحليم اذا غضب)..هو خايف عليه من نفسه يدري انه ما راح يتحمل وبنفجر بأقرب وقت.

من وقت ما دخلوا المطعم وطلبوا وجا الاكل وكل واحد ملتزم الصمت.
عناد بعد ما أنهى أكله :عايض اذا خلصت أبغاك توصلني البيت.
عايض وقف بعد ما شاف الضيق على عناد:طيب يلا امش.
تحركوآ بنفس الهدوء والصمت وطلعوا مآهي دقايق إلا وعايض يقول:وصلنآ.
عناد :مشكور عايض ما قصرت متحملني.
عايض قآطعه :افا وانا خوك مابيننا هالكلام.
عناد ببتسآمه :الله يخليك يآبو سلطان.
عايض رد الابتسامة:تسلم والحين اقلب وجهك.
عناد نزل من السيآرة وسكر الباب وهو يقول :مع السلامه.
عايض رد عليه وهو يرفع كفه ملوح له وبعدهآ تحرك مبتعد عنه ..أخذ نفس بعد ما راح عايض وهو يفكر.
تحرك بخطوآت سريعه داخل العمارة ومسرع ماحطت رجله على اول عتبه قدآمه..استغفر داخله وهو كله أمل انهآ تكون نايمه.

دخل يده بجيب ثوبه بعد ما وصل الدور الثالث وهو يطّلع مفتاح الشقه..حرك المقبض وهو يسحب المفتاح من الباب .

دخل وسكر الباب ورآه وعيونه جت عليهآ وهي بكامل كشختهآ..وقفت وتقدمت صوبه بحركه سريعه حتى بان قميص نومهآ السكري بارز تفآصيلهآ وهي تقول بلهفه:عناد أنا أسفه.

عناد رفع حآجبه وببرود:ما ينفعني اسفك بكره من صباح الله تنزلي لي أمي وتعتذري لهآ وصوتك مره ثآني لا يطول ولا والله ما راح يحصل لك طيب.
نوف بلعت ريقهآ بخوف وهي تشوف ملامحه :ان شاء الله.
عناد دفهآ من طريقه وتحرك بتجاه الغرفه وهو يقفل الباب بعده بقوه.

ميلت شفآيفهآ بقهر وهي تدعي دآخلهآ على أهله..هي ما تبغى تعتذر بس لازم تكسب عناد الحين مو من مصلحتهآ يزعل منهآ..تكلمت بهمس:ايوه مو من مصلحتي يوم الخميس عندي عرس لازم احظره.

تدري انه معارض فكرت السواقين حتى دوامها هو يوديهآ ويرجعهآ منه .

رجعت همست مره ثانيه:يلا ماعليه عشان مروم نتحمّل ونعتذر لي ست الحسن.

"""""""""""""""""
دبي.
اليوم/الاحد
الساعة 9بالليل.

صآر له يومين من وقت ما وصل..والحين لازم يخلص الشغل إللى جا عشانه.

عدل قميصه السكري مع بنطلونه الأسود ..سحب ساعته الجلد السوداء من ماركة روليكس ومسرع مالفها حول معصمه ..نآظر شكله بنظره سريعه وهو راضي .

تحرك صوب شنطة الملابس وطلع الملف الأخضر ..هو مايدري وش فيه بس هذي آمانه ولازم يسلمهآ لي صآحبهآ.

سحب جواله وبوكه الصغير ودسهآ بجيب البنطلون ..تحرك صوب الباب وطلع نازل للدور الاول الحين يبغى له تاكسي ياخذه.

ماهي لحضات حتى ظهر له الشخص إللى طلب منه تاكسي وهو يقول (الليموزين برا أستاذ ).
هز راْسه وهو يشكره ..تحرك بخطوات سريعه وعيونه على السياره فتح الباب الأمامي للراكب وهو يقول :السلام.

رد بصوت ضخم :وعليكم السلام ي باشا.
فيصل :تعرف مطعم ..؟
بنفس الصوت:ايوه ي باشا.

فيصل وعيونه برا من خلف القزاز:اجل روح هناك.
هز راْسه ونطلق بالسيآرة مبتعد عن الفندق الضخم وهو يقول :حاضر.

تنهد وعيونه تتجول بكل مكآن بشوارع دبي ..يالله ياسنين إللى مضت صآرت له حيآة ثآنية ..هو يتمنى لو ترجع السنين ،،
لكن،،،لو تفتح عمل الشيطآن ,
هز راْسه وهو يستغفر داخله بكل مره ..حرك عيونه على السايق وهو يتسأل كيف حيآته بالغرب ،،

هو مثله يحس بالحنين ..او عشآنه بدولة عربيه بكون حنينه اقل ..هز راْسه وابعد الأفكار من راْسه.

مسآفة الطريق حتى توقف السيارة وقال :وصلنآ.
فيصل وعيونه على لوحة المطعم وكأنه يتأكد ..دخل يده بجيبه وطلع بركه وفتح بحركه سريعه ومسرع ما مد يده وعطاه حسابه.

نزل من السيارة ويده السيار لين الحين متشبثه بالملف ..تذكر شي.

الحين بيتصل عليه ..أصلاً مايعرف شكله.
رفع جواله وعاد على الرقم وماهي ثوآني وقال :أنا بنفس المطعم انت وين.

تقدم منه شخص وصآر واقف قدّامه وهو يقول :دكتور فيصل.
نزل الجوال من أذنه وهو يقول :وصلت.
مد يده وصآفحه :أنا نديم ابنه لا عدنان.

دقق بتفآصيل ملامحه وعدسة عيونه الرمآدي .كأنه يتعمق فيه اكثر ..يحاول يبنى الشبه بينه هو وابوه.
فيصل برسميته ونبرت صوته المتزنه:هلا ممكن نجلس بمكآن.
ابتعد عنه بخطوه وهو يقول بنبرة سريعه دافع الباب الزجاجي للمطعم :ولو تفضل من هون.

فيصل تقدم وصآر يتبعه بخطوآت متوازنة حتى تظهر له جلسه دائريه بلونهآ الأسود يزنهآ طاولة زجاج شفآفه تكشف تفآصيل المكآن.

جلس بطرف الجلسة وعيونه على نديم يبغى يخلص منه عشآن يرتآح.
نديم بسؤال :شو تشرب دكتور.
فيصل بهدوء :عصير برتقال.
هز راْسه وأشر من مكآنه وثواني وقال :ممكن اعرف لا شو متصل فيني.

فيصل وهو يسند ظهره :اسمع أستاذ نديم أنا كنت جار لي والدك العم عدنان قبل وفاته بيومين سلمني ملف قال أوصله لك.

نديم تحولت ملامحه لي ضيق :شو هالملف.
فيصل مد الملف وهو يقول :تفضل ما ادري وش فيه.

نديم سحب الملف وفتحه وقرا ومسرع رفع راْسه :اختي رزان شو اخبارهآ.
فيصل عقد حواجبه :الحمد الله.

هو مايدري وش إللى صآر بين الولد وابوه ..بس هو ما له دخل كل إللى عليه سواه والحين بينسحب بهدوء مهمته وخلصهآ والحين صآر الوقت إللى يرجع فيه.
نديم :مشكور دكتور فيصل بعد كل هالسنين ابي رجع لي نصيبي بورث أمي.
فيصل :العفو.

سكتت وبعدهآ ما قال شي..هو ما يبغى يعرف شي ,,بس؟؟
مشتآق للجنوب وريحة أهله ..الحنين إللى فيه دافعه للمستحيل.
بيرجع ،،اي!!
مآراح ينهزم ويكون من المنسين؟؟



آخر من قام بالتعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 15-10-2015 الساعة 09:21 PM. السبب: تعديل حجم الخط
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 15-10-2015, 02:53 AM
صورة ورود الجنوب الرمزية
ورود الجنوب ورود الجنوب غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: على حد الزمن واقف و أشاهد عبرة الأيام/بقلمي


لندن ..

صآر له خمس دقايق والباب يدق ..تكاسل يقوم ويفتح ..بس شكل إللى على الباب مِصْرَ اكثر وخصوصاً انه ما وقف الدق المتواصل.

رمى اللحاف وهو يتأأفف بعد ما طاحت عيونه على الساعة ..الحين اربع الفجر بحسب توقيتهم ..نزل رجوله وهو يقول :مين المزعج ذَا ما صبر للصباح.

تقدم بخطوآت سريعه ويده على عيونه اليمين يمسح عليهآ ..قرب صوب الباب وهو عاقد حواجبه وقال بصوت عالي :خلاص وش ذَا.

فتح الباب وطارت عيونه ..ومسرع ماقال بصوت عالي تخالطه صرخه وهو متفاجأ: حسن.
حسن دفعه بحركه سريعه وسكر الباب :وش فيك انت اسكت لا تفضحنا.

لين الحين مو مصدق ولد عمه قدام عينه ..الحين لازم يبلغ أهله والسفارة كمان .
سحبه من ذراعه وحضنه وبفرحه: حسن وين كنت دورت وراك بكل مكآن.
حسن ببرود أبعده : كنت Windermere
رامي عقد حواجبه :وش وداك هناك.
حسن ببرود اكثر : وانت وش ذَا التحقيق رحت وخلاص.

رامي بصدمه وهو يشوفه يتعداه مبتعد عنه رايح صوب الغرفه ..تحرك بسرعه وسحبه من ذراعه وبعصبيه :وش فيك انت وش البرود ذَا انت تدري ان اهلك منهارين من وقت ما اختفيت وقفلت جوالك.

حسن رفع حاجبه الأيسر حتى ينطق :اهلي ولا اهلك انت بذات لا مالك دخل ..(سكت وبعدهآ قال وهو يفتح درج التسريحه )اسمع أنا بأخذ أغراض لي وبطلع بس لا تجيب سيرة لا احد انك شفتني حتى اهلي.

رامي تحرك وعيونة بنظرآته ألي لازالت غآضبه تتأمل حسن بحذر ومسرع ماسكر باب الغرفه بالمفتاح وسحبه من الباب بحركه سريعه لا حتى يستقر بجيب سروال البجامه.

فز حسن وهو يرمى جواز سفره وبعض اوراقه من يده :رامي وش ذي الحركآت افتح الباب.

رامي بأصرار:اذا بتقول لي وين كنت وليش جئت وبتطلع وجواز سفرك وش تبي فيه.

حسن انحنى بحركه سريعه ساحب جوازه وعلى طول خبأه بجيب بنطلونه الجنز ..التفت كأنه يدور شي هو جا ورآه بس مو مخليه رامي يركز.

رامي بقهر والخنقه فيه:مو طالع لين اعرف وش وراك.
حسن سحبه بكل قوته وهو يصرخ :طلع المفتاح الرجال ينتظرني تحت.
رامي وهو يحاول يتخلص منه بسبب بنيته الضعيفه :تكفى ياولد عمي تكفى تقول وين رايح حسن ياخوي طمن قلبي وطمأن اهلك انت وش مخبيه.

حسن ابتعد عنه وهو يدفه لين طاح رامي بالأرض وقال بغيض:انت مالك دخل فيني مين مسلطك علي هاه وإذا تبغى تعرف أنا بروح سوريا أجاهد.

شهقت خوف طلعت من حنجرة رامي وبصدمة:سوريآ ليش ي خوي وش معك.

حسن انحنى صوبه وهو يشوف صدمة رامي ..مد يده ومسرع ماسحب المفتاح وقال:قلت أجاهد ما تسمع.

مو مصدق والله مو مصدق،،ذَا مو حسن؟؟
كيف،،وشلون،،ومتى خطط؟!
مين وراء الموضوع أصلاً..كيف لعبو بعقله وشلون التقى فيهم!!
صدمة جته خلته يتجمد مكآن وعقله وقف عن التفكير ..
بس إللى يدري فيه ان حسن بخطر؟؟
حرك عدسة عيونه على حسن إللى فتح الباب وطلع بخطوآت سريعه ..فز واقف ولحقه بسرعه وهو يصرخ :حسن تكفى اسمعني.

حسن صد له :رامي اسمع زين ترا كلامك ما راح يجيب شي فاهم اذا تبي معي تعال وَذَا لا خل كلامك لك.

دقق بتفآصيله وتوه ينتبه لي ملامح وجهه الشاحب ..هو ما يدري وين اختفى وكيف ظهر ..وين إللى زرع فكرة الجهاد براسه ..بس لازم يتصرف وينقذ ولد عمه.

تحرك حسن للباب وفتحه بعد ما شاف صدمة رامي من كلامه ..بس مسرع ماحس بنفسه ينسحب لي داخل الشقه ..عض على شفآيفه بقهر..وصد وهو يعطي رامي بكس على خشمه ..أيقن بدآخله ان خشم ولد عمه انكسر من قوة البوكس.

رامي حس بالدنيآ تدور فيه ومثل الشي الحار نزل من خشمه ..مع كذا مو تآركه بيحبسه ويدق على عمه يجي لي ولده يتصرف معآه.

حسن بصراخ وعصبيه وهو يفك يدين رامي المتشبثة فيه ..رغم البكس الى غطاه لكن لين الحين يقآومه:أقولك فك وابعد رامي لا تخليني اتصرف معك تصرف ثآني.

رامي وهو يحس بضيق وألم قال:ما راح أتركك لو ايش ما صآر انت غبي رايح للموت برجلك تبي تجاهد على قولتك هاه (صرخ اكثر وعروقه ظهرت برقبته وهو يقآومه) تكلم وش الجهاد إللى رايح له انت مجنون والله مجنون.

حسن خلاص ما عآد فيه يستحمل رامي ..بحركه سريعه ضربه في بطنه بكل قوته.
رامي بألم اكثر وهو ينحنى بعد ما ترك حسن بس مع ذالك كتم ألمه وركض ورآه وهو يشوفه نازل بالدرج ركض.

خلاص ماهمه احد كل إلى يفكر فيه وشلون يرجع ولد عمه ..هو أصلاً ما راح عاد يجلس دقيقه هنا بس يتمسك له حسن حالف دآخله على اول طيآره للمملكة راجع.

حسن تقدم من السيارة وفتح الباب وهو يسمع صوت رامي إللى ما يأس خلفه ..سكر الباب وقال بسرعه وهو يأخذ نفس:بسرعه روح قبل لا يجي المجنون ذَا.

تحركت السيآرة منطلقه وكأنهآ تعانده ..انحنى على ركبه ودموعه معلقه بطرف رمشه ..حسن تفوق عليه بسبب اختلاف اجسامهم ..كانت فيه قوة غير طبيعه..أخذ نفس وهو يعاتب نفس ؟
شلون الحين..ايش يسوي بالمصيبة ذي؟؟
تعدل بوقفته وهو يرفع يده ومسرع مالامسة اصآبعه خشمه وتلطخت بالدم ..عض على شفآيفه وفي باله عمه ابو حسن لازم يدق عليه الحين.

"""""""""""""""""""""
الجنوب.

بلعت ريقهآ ونزلت فحان القهوة من يدهآ وهي تقول :الحين اقولهآ.
وقفت وهي تعدل ملابسهآ وعيونهآ على مرة اخوهآ ..تحركت بخطوآت سريعه ومسرع ما دخلت غرفتهم وقالت :شوق مفلح يبغاك.

شوق رفعت حآجبهآ ومسرع مانزلت رجوالهآ بالأرض بعد ماكآنت سادحه :وش يبغى.

فجر هزت رآسهآ بعد ماصدت بعيونهآ بعيد :ما ادري قال لي ازهمي اختك.

شوق وقفت وتحركت بخطوات ماره من جنب فجر وقالت: اصدقيني وقولي وش السآلفه.

فجر ارتبكت وبآنت تجاعيد عيونهآ وهي تشد على شفآيفهآ:قلت لك ما ادري.
شوق هزت رآسهآ وطلعت ..بشوف وش السآلفه ..هي مو اول مره ينادي عليهآ..بس ربكت فجر خوفتهآ.

اما فجر بلعت ريقهآ وهي خايفه على اختهآ..والله لو تدري شوق لا تقلب الدنيآ..هي تدري الحين بتصير سالفه.
الله يستر ويعديها على خير!!

شوق بهدوء جلست على الارض قبآل مفلح :خير ياخوي.
مفلح صد على زوجته وببرود:خليني مع اختي.
ابتسمت له وعيونهآ على شوق وهي تقول :أبشر.

شوق زادت دقات قلبهآ ولين الحين عيونهآ على فآطمه وبتسآمتهآ الغربيه..مو في العاده تبتسم.
دآيم مكشره،،وقالبهآ وجههآ!!
هي تدري ان وجودهآ هي وفجر السبب،،
بس هم في بيت أخوهم وماعندهم مكآن ثآني يروحوا له.

مفلح بهدوء:اسمعي ياشوق في واحد متقدم لك وانا أعطيته الموافقه بس ابي رايك اول.

نآظرته بصدمه ..شلون عطاه الموافقه،،والحين يبغى رايهآ،،
الحين بس فهمت نظرات فاطمه وبتسآمتهآ.

شوق بتوتر:بس ياخوي فجر اكبر مني ومايصير.
مفلح قآطعهآ:فجر بيجي نصيبهآ المهم الحين إنتي الرجال يبغى يملك الأسبوع الجاي.
شوق بنفس التوتر :بس أنا ما ابغى أعرس قبل اختي.
مفلح رفع حآجبه وقال بحزم :وش الهرج ذَا اختك بيجي نصيبهآ وبتعرس اي وبعدين ترا إللى خطبك نصر اخو فآطمه.

شوق بشهقه :المطلق (وبسرع قالت)لا لآ لا ما ابغاه خله يدور له وحدتن ثانيه أنا مالي بالعرس.

مفلح بصرخه من وقآحتهآ: اسمعي الرجال ماعليه كلام وَذَا مطلق ما اتفق مع الاوليه وانا الصراحه شاري رجال وعلى فكرة اخوانك عندهم علم بالسالفة من أسبوع وكلهم موافقين.

ظلت شوق فآتحة فمهآ وحواجبهآ انعقدت من ألي قاله،،
شلون يوافقون،،مالقوا الا أخوا فاطمه المطلق يزوجوهآ فيه،،
أكيد فاطمه وراء الموضوع جالسه تعرضهآ على اخوانهآ،،
الاول معرس ابو اربعه ورعآن ،،والحين مطلق والاهم كبير عنهآ؟

فتحت فمهآ بعد ما استوعبت الموضوع :وانا مو موافقه اشلون بتغصبني عليه.

مفلح بعصبية سحبهآ من ذراعهآ صوب وبتهديد:عرس بتعرسي ونصر بيكون زوجك رضيتي او لا.

دفهآ عنه ووقف بيبتعد عنهآ..هو يدري لا طول زياده بتكبر السآلفه ،،لكن بيتركهآ مع نفسهآ أحسن.
هو عطى الرجال كلمة وماراح يتراجع عنهآ،،عشانهآ ؟؟

شوق وقفت بسرعه وتحركت صوب غرفتهم بس وقفت وهي تسمع صوت بالمطبخ :مبروك ياشوق.

شوق صدت صوبهآ وبكرهه:اسمعي يا ست الحسن والدلال اخوك ذَا مو موافقه عليه فاهمه وصلي له الكلام لو هو اخر رجال ما خذيته.

فآطمه ببرود:شورك مو بيدك والموافقة قدها عنده.
رفعت شوق حوآآجبهآ لفوق ولوت فمهآآ وهي تحط أيديهآآ على خصرهآآ من كلام فاطمه : اجل كذا دام الموافقه جته شوفوا له عروس تناسبه الشايب (كملت ببرود ودآخلهآ قهر ) أقول فآطمه اخوك مو صار له خمس سنين متزوج اجل ليش ما عنده عيال ولا ليكون.

صرخت فآطمه بقهر وغيض: أقول انقلعي بس احمدي الله ان اخوي تقدم لك ولا مين بيأخذك يالشينه.
شوق بضحكه وهي تشوف قهر فاطمه :دامك عصبتي اجل اخوك فيه بلا وبتلصقونه فيني ولا على قولتك شينه ليش اخوك خطبتي كان خطبتوا له وحده مزيونه.

فآطمه نزلت الكآسه من يدهآ على الطاوله وتحركت طالعه من المطبخ وهي تغلي من شوق ووقآحتهآ.

شوق بسرعه قالت قبل تختفى فاطمه :من الحين أقولك اخوك الشيبه دورا له وحده غيري ما ما قَص إلا هي ابتلى بواحد مثله استغفر الله بس.

هي تدري بكلامهآ رفعت ضغط فآطمه وقهرتهآ على اخوهآ..بس القهر ألي فيهآ اكثر ،،
مو عآرفه وش تقول لي مفلح ،، أصلاً ما راح يأخذ رايهآ.

كلامه لهآ يدل على شي واحد ،،حطهآ تحت الامر الواقع،،
كذا كذا مو لازم موافقتهآ كأنه يقول لهآ الموضوع تم خلاص،،
وهي بترضي اهلًا وسهلا ما بترضى بكيفهآ.

عضت على شفآيفهآ بقهر والدموع بعيونهآ ..خاطرهآ تكلم عمهآ ابو جراح بس يكفيه مشاكل عياله وأحفاده ،،ولا هو له كلمته
بما انه يعتبر اخو ابوهآ،،بس هي ما تبغى مشآكل مع مفلح،،
لي ان ألى براسه بيسويه من غير شور احد.

"""""""""""""""
الرياض.
العصر ،،

:خير خير يمه وش في.
مسكت من كم ثوبه وجرته صوب المجلس وهي تقول :عناد يمه عمك وخوانك دآخل روح لهم ما ادري وش السآلفه.

عناد ابتعد عن أمه كم خطوه وعقد حواجبه وهو يسمع اصواتهم تملا المجلس ،،مد يده وجر المقباض فاتح الباب وداخل ومسرع ما صار بوسطهم وهو يقول :خير يآآ جمآعه وش السالفة.

عنآد دقق بنظره اكثر صوب عمه وهو يشوف سكوتهم من دخوله..تخرع وركض صوب عمه وهو يشوف دموعه تنزل ،،
نزل جسمه وجلس على ركبته وبخوف:وش فيك ياعم.

رفع يده والرجفه واضحه عليه..سحب طرف شماغه ومسح دموعه وهو يقول:حسن حسن راح ياوليدي.

عنآد بلع ريقه ودآخله خوف على ولد عمه ..هو التهى بسآلفته ونسى ولدعمه المختفى من أسبوعين ..لام نفسه انه ما وقف مع عمه إللى الحين كسره وهو يشوف دموعه تنزل على ولده الوحيد.

عناد بتردد:كيف يعني مات.
نآظر بعيون ولد اخوه وقال :حسن راح سوريآ يجاهد.

عنآد فز واقف ونظره سريعه على اخوانه إللى جالسين ملتزمين الصمت قال بصدمه :من قالك.

جاه صوت ضخم من خلفه :رامي ولد عمي عبد المحسن اتصل وقال لنآ.
عنآد صد على صوت اخوه فهد :ورامي من وين يدري مو حسن صار له أسبوعين مختفي.

فهد أخذ نفس وكمل:يقول رامي انه جاه الفجر أخذ جواز سفره وتناشب معه وهو اعترف له انه بيروح سوريا للجهاد.

عناد زفر بهم ونآظر عمه إللى زادت دموعه وهو يقول :طيب ورامي وينه الحين.

خليل بضيق قآل بعد ما شاف سكوتهم:رامي بالمستشفى جاه كسر بخشمه من حسن عمي عبد المحسن ضايق صدره.

عنآد تقدم وجلس جنب عمه وقال :ياعم هدي الله يطول لنا بعمرك وحسن ان شاء الله بيرجع لك.
مسح وجهه بكفه وهو يقول بصوت خانقته العبره:وين يرجع يابوك من راح ما عاد رجع.

سكت عنآد وما قال شي ..لين الحين يحس بصدمه .حسن ولد عمه فايز الوحيد طلع سوريا،، ليش ومين معه.
كيف خطرت في باله الفكرة ،،هو الحين ألي كاسره قهر عمه،،
ما يدري وش يسوي عشان يخفف على عمه.،،بس لازم يتصل برامي ويتكلم معه ،،جايز يعرف شي ثآني.

استغفر دآخله اكثر من مره وهو يحس بالصمت من جميع الأطراف ،،كل واحد يفكر وش يسوي ،،
لكن ما بيدهم شي غير ينتظروا منه اتصال.

(يا الله ) ما توقع بيوم من الأيام بيصير كذا،،هم كآنوا منتظرين رجوع حسن بشهادة الماجستير ورامي بيأخذ بكالوريوس بإدارة اعمال ،،والحين يهموا بحسن ألي اختفى وقال بيجاهد،،
ورامي ألي انكسر خشمه واكيد انه ضايق على حسن.

خليل يحط يده على ركبته:اسمع يا عّمي الحين ما نقدر نسوي شي غير ننتظر اتصال منه ،،اذا اتصل عليك حاول تكلمه بهدو وتنصحه يرجع لا تشد عليه.

فآيز بهم:هو يتصل بس ابغى اتطمن عليه والله ياوليدي لو تشوف خالتك ام حسن من وقت ما سمعت الخبر منهاره.

عنآد بهدوا يحآول يصبر عمه لو بالكلام: ان شاءالله يرجع لنا بالسلامة حسن رجال بس لقى من يلعب بعقله.
فايز :والله يآآ عيآل انه ضاق صدري ومالقيت احد اروح له غيركم استحيت من عبد المحسن عقب سوات حسن (أخذ نفس وكمل والحزن مرسوم بملامح وجهه) يا الله يآكريم يرجع لي مالي غيره هو وحيدي وسندي.

سكتوآآ بعد كلامه ..مو عآآرفين وش يقولوآ،،
أصلاً لين الحين مو مستوعبين السآلفه ،،هو صدق بسوريآ،،
ولا بمكآآن ثآآني ،؟

"""""""""""""""""""""""
بعد مرور يومين
الجنوب،،

عض على شفآآيفه وهو يقول بقهر :قلت لك خلاص يصير خير.
جاه صوتهآآ بالجوآل ألي حاطه على أذنه وهي تقول بقهر :لا مو خلاص صار لي أسبوعين عند أهلي وانت حضرتك ما تسأل حتى اتصال ما تتصل لين أنا ادق وكأن مالك زوجه.
أخذ نفس عميق وقال بأقل صبر :اسمعي يا تتعدلين ولا ما راح يصير لك خير فاهمه.

بكل قهر وغيره قالت :شكل أعجبتك الجلسه يامتعب دام ست الحسن والدلال فيه.
متعب قآطعهآ وبكل برود:إيه عاجبتني عندك كلام ثآني ولا أسكر.

صرخت بصوت عآلي :انت وش فيك ما تحس أقول لك صآر لي يومين تعبآنه تقول يصير خير والحين دام بنت بليس موجودة أكيد منت جاي لي.

متعب بعصبية :مهآ وبعدين معاك تراك زودتيهآ قسم بالله كلمه ثآنيه بطلع جناني عليك قلت لك خلاص بجي.
مهآ بضيق وخوف هي تدري وش متعب لا عَصّب :خلاص بنطم واشوف وش أخرتهآ معك.

نزل الجوآل من أذنه وسكر ,,ما فيه عآد حيل يتجادل معهآ،،
هي لسآنهآ طويل وبترفع ضغطه،،
وهو ماله خلق لهآ ولا للمشآكل معهآ،،

تحرك صوب المدخل حتى صآر بوسط الصآله ،،طآحت نظرآته على ام سعود زوجة عمه وجدة ولده ..انحنى صوبهآ وباس رآسهآ،،وهو يدري وواضح هالشي،،هي كارهته على سواته ببنتهآ ،،وهو ماراح يدخل معهآ بالعميق،،
خلهم بالمجامل أحسن من العتاب لين ينهى السآلفه كلهآ؟؟

ابتعد عنهآ وانحنى لي جدته سآحب كفوفهآ بلونهآ الأحمر وهو يقول بحب:شيخة الزين شلونهآ.
ضربت كتفه وقالت بعتب:منك انت شايله كثير.

متعب جلس قربهآ وعيونه عليهآ:افآ يآام جراح يهون متعب.
ميلت رآسهآ صوبه ماتبغى زوجة ولدهآ تزعل وهي شآيله على متعب وعمآيله:إيه تهون واجد دآمك ارخصت زين الصآلح وعفتهآ سنتين.
متعب بخبث وهمس لهآ وهو فآهم قصدهآ:وفي احد يعوف زين الصآلح مردهآ برجع لي يمه وتراني طالب رضاهآ.
الجده تتعدل بجلستهآ وهي تقول :الله يكتب ألي فيه الخير يمه.

ام سعود ملتزمه الصمت وما فتحت فمهآ بشي..هي تدري لو تكلمت بتغلط،،بس دآآم ابو سعود سآكت بشوف وش أخرتهآ،،
بس ألي ذآبحهآ بنتهآ ألي تذبل قدآم عينهآ،،

والله لو عليهآ كان خذت ورقة بنتهآ من عينه وريحتهآ،،
بس الحين ما تقدر تتكلم بتصبر شوي وعقبهآ ما رآح تسكت.

متعب :وليد وينه من عقب الغدا ما شفته.
ام سعود ببرود:تلقيه نآيم الحين.
وقف بعد ما شآف الصد والكره بعيونه ام سعود ،،نآظر جدته وهو يشوفهآ تستغفر ،،تحرك من عندهم بخطوآت سريعه صوب المطبخ،،دامه ما سمع صوت توقع البنات نايمين ،،

عقد حوآجبه بألم والصدآآع يرجع له ،،دخل المطبخ مو شآيف قدآمه من ألم ،،حر أقرب كرسي وجلس وهو يقول:ماري مويه وبندول.

إما هي شهقت بخوف وصوت عآآلي وهي تشوف يجلس قبآلهآ،،ابعد يده من وجهه وحرك عيونه حتى يلمحهآ قدآمه،،
كل شي قدآمه تلاشي ،،يعرف هالعيون وهالتفآصيل زين،،
بس ما هي على خبر ،،صآرت غير !!
شعرهآآ كله متنآثر على كتفهآ وخصلات منه متبعثرة بعبث على وجهآ ،،عيونهآ السود الوساع وزادت اتساع بصدمتهآ منه زادتهآ جمآآل،،ذكر ربه دآخله عليهآ،،
هو يقسم مآشآف ولا بيشوف احد بزينهآ،،بس اول ماكآن يشوفهآ زين الحين بس صآرت شوق وحنين له ،،

هي رمت المنشفه من يدهآ ألي رجفت،،بلعت ريقهآ وهي تشوفه يتأملهآ بوقآحه ،،تحركت بخطوآت سريعه صوب الباب .،،
لي تشهق بقوة وهو يجرهآ له.

متعب ببتسآمه :بِسْم الله عليك وين وين ياحنيني ما محلا عيوني بالزين.
حنين جرت نفسهآ منه بقوه وهي تقول بعصبية :متعب اتركني منت محرم لي.
متعب اتسعت عيونه بصدمه من كلمتهآ وبعصبيه:وش ذَا الكلام تراب زوجك.
حنين تكلمت بكرهه وحقد:من عآفني عفته وانت من سنتين طلعت من حيآتي.
متعب لمهآ لصدره رغم مقآومتهآ ورصهآ أكثر : ما طلعت دامني زوجك.
حنين بأصرآآر أكثر :كنت كنت منت زوجي تفهم.
متعب تنرفز منهآ ومن كلامهآآ ألي قهر ،،قرب رآسه من رآسهآ وقبلهآ على شفآيفهآ رغم مقآومتهآ له،،وهو يحس بشوق ووله ماقد حسه من قبل ،،الحين بس يسأل نفسه ؟؟
شلوووووون!!
وكيف؟؟
ومتى حبهآ ويحس بتملك صوبهآآآ،،

ابتعد عنهآ وأخذ نفس وقال :شفتي انك حلالي.
حنين بكل قهر وقوة جتهآ رفعت يدهآ وضربته كف على وجهه ،،أرخى يده عنهآ وهي ابتعدت وعيونهآ على ملامحه المصدومة من تصرفهآ،،
متعب بعصبية :قدهآآ؟

ما أعطته جوآب وهي تتحرك طآلعه بسرعه من المطبخ ،،أما هو لين الحين بصدمته ،،ما تخيل تسويهآ،،
ولا جا في باله أصلا ،،
أنصدم بالحييييييل منهآآ،،بس ما رآآح يسكت لهآ!!

"""""""""""
بنفس المكآآن نزل من التآكسي وهو ينآظر حوله ،،كل شي تغير حوله حتى هو ما عرف نفسه بذا المكآن،،
مآكان كذآ ،،قسم دآآخله انه كل شي مو مصدقه،،
ويييييييين الحنين والذكرى والسنين،،
الصآآر المكآآن بآآرد وفآآقد كل شي ؟؟

هو ألي تغير والزمن ولا النآآس،،مآآعآد شي مثل اول
يدور اي شي كآآن محتفظ فيه دآآخله ،،بس !!
مالقى شي ضيعه ورجع لقآه؟؟

المكآآن صآر متروس بالعماير وبعض الفلل ،،هو يذكر زين كآآنت القريه كلهآ بيوت شعبيه على قد أهلهآ،،بس الحين صآر كل شي غير ،،
دقق بنظره على مكآآن بعيييد وقريب من ذاكرته..إيه يذكره زين دكان ابو منير ألي كآن ضيق والحين صآآر سوبر ماركت ،،شلوووووون ما يذكره وهو كآآن الدكآن الوحيد بالقريه،،
الحين بس اكتشف انه غآآب وغآبت أشياء كثير.

مآكآآن بحآضرهم هو كآآن بمآضيهم،،عشر سنين مرت
وتغير كل شي من حوله بس نفس الجمآآل والطبيعة ما تغيرت.

تحرك بخطوآآت سريعه وهو يحآآول يثبت شنطته ألي جآرهآ خلف ،،الحجار بتعدم عجلات الشنطه من قوتهآ،،
تأأفف بضيق وعدل شنطة الاب ألي على كتفه ،،سمع صوت خلف صد:مين انت.
ابتسم على برآت الطفل وبتعد عنه يكمل طريقه،،كل ألي مر حوله ينآظر فيه وكأنه مخلوق غريب جا من بعيد.

مآيدري وش ألي رجعه بس صوت الحنين ألي دآخله كآن أقوى منه ،،من غير شعور غير رحلته من بريطانيا لي للمملكة للجنوب.

وقف بعد مآعرف بيت جده،،أصلاً ما عاده بيت مثل أول صآر فله من دورين،،يالله حتى هنآآ ضاعت منه ملآمحه وندفن جزء من ذآكرته.
هو ما يبغى كذآ،،هو يبغى أول وزمن أول ؟؟
يبغى المآضى وريحة هله والشتاء ببرده،،
يبغى التفآآصيل بلي مضى ،،يبغى يشم ريحة أرضه وتلعب به الريآح ويغوص بتفآصيل الذكرى ،،

أخذ نفس وتقدم صوب الباب وجره بتردد،،بلحظه بس وده يترك الشوق ويرجع من وين ما جا.
وده على كبريائه ولا حنينه ؟؟

جر شنطته بعد ما دخل وعيونه بوسط الحوش الكبير ،،دقق بنظره يمكن تغير المكآن بتفآآصيل مختلفه بس المكآن من دآخل مثل ماهو.

بلع ريقه وعيونه طآحت عليه بلهفه ..شآفه إيه بس هذاك لِسَّه ما آنتبه له ،،خآطره يصرخ ويقول انه جاه ومشتآآق حيل له.

اتكى على عصآآه بعد ما نزل من الرج وهو يقول بصوت بعد ما شآفه واقف بعيد: أديب تعال اسقى الورد بالمشتل لا يذبل.
عقد حوآجبه وهو يشوفه وآقف ولا كآنه نادا عليه ..ضيق عيونه أكثر وضعف نظره غالب عليه ،،الكبر شين والعمر راح مابقى شي.
بس بلحظه صرخ وهو يقول بفزع عرفه ماجهله هذآ هو نفس ملامح هذآك الغآيب ،،طآح من طوله وعصآآه سآبقته قبله وهو يصرخ بلهفه :.......
.
.
.
ورود الجنوب
يلآ اشوف تعليقآتكم يآحلوين
ودي لي أروآحكم النقيه



آخر من قام بالتعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 15-10-2015 الساعة 09:22 PM. السبب: تعديل حجم الخط
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 15-10-2015, 04:40 PM
الحلوة المزيونه الحلوة المزيونه غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: على حد الزمن واقف و أشاهد عبرة الأيام/بقلمي


متعب يقهههههههر ...ماادري كيــف هالانســان
حنيــن تعـور القـلب

فيــصل توقعت وماتوقعت إن بيروح المملكه ههههه
تحمــست أعرف كيف راح يــكون اللقاء بينـه وبيـن العائـله

مفلح أكـره هالنـوع من الرجـال اللي يتـبع زوجـته في كــل شي
عورت قلـبي شــوق ...الله يعيـنهم على هالأخـو

يعطـيك العافيـه على هالبـارت وياليـت لو تكـبرين الخط

بإنتظارك

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

على حد الزمن واقف و أشاهد عبرة الأيام/بقلمي

الوسوم
مشآهد , الأيام , الزمن , عبرة , واقف
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
انتهيت ومن الزمن اكتفيت (مشاركتي في المسابقه ) Kaouthar قصص - قصيرة 26 01-10-2016 09:28 AM
رواية : قلت لك بنساك بس الزمن ما نساني | بقلمي عاشقة وهمم روايات - طويلة 31 15-02-2016 11:04 PM
ف الزمن لم يتوقف بعد ! &دنيا ماترحم& مواضيع عامة - غرام 4 31-08-2015 01:56 AM
مجدداَ | لو قدامك جدار شنو راح تكتب عليه ahmed korashy العاب - مسابقات 2016 03-04-2015 02:37 PM
النص الكامل للأوامر الملكية امير العزم أخبار عامة - جرائم - اثارة 9 01-02-2015 10:58 AM

الساعة الآن +3: 09:52 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1