اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 10-12-2017, 06:25 PM
صورة ميمو 1988 الرمزية
ميمو 1988 ميمو 1988 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جميلة الجن/بقلمي


حلو البارت يالله عم نستناكي لا تقطعينا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 14-12-2017, 03:41 AM
صورة إيلّا الرمزية
إيلّا إيلّا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جميلة الجن/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ميمو 1988 مشاهدة المشاركة
حلو البارت يالله عم نستناكي لا تقطعينا
يلا ان شاء الله جاييكم قريب

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 14-12-2017, 03:42 AM
صورة إيلّا الرمزية
إيلّا إيلّا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جميلة الجن/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها 5o0o5ty94 مشاهدة المشاركة
بليييز كمليها حبيتها الرواية وبقوة
لا تشوقينا فيها وعقب تقطعينها 😢☹☹☹
يا عمري لا ان شاء الله مكملتها , مشكورة على دعمك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 16-12-2017, 04:47 PM
صورة 5o0o5ty94 الرمزية
5o0o5ty94 5o0o5ty94 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جميلة الجن/بقلمي


ليش ما نزل شيء للحين 😿😿😿؟!

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 16-12-2017, 08:08 PM
صورة إيلّا الرمزية
إيلّا إيلّا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جميلة الجن/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها 5o0o5ty94 مشاهدة المشاركة
ليش ما نزل شيء للحين 😿😿😿؟!
انا اكتب اول بأول و أحاول اضبط ساعات الكتابة و ان شاء الله أسبوعيا راح انزل بارت صبركم و دعمكم
#جميلة_الجن

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 17-12-2017, 12:22 AM
صورة إيلّا الرمزية
إيلّا إيلّا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جميلة الجن/بقلمي


حاولت ان اضع البارت في وقت سريع أتمنى ان يعجبكم


أغمضت عيناها بقوة و وضعت يدها على اذنيها و صاحت بأعلى صوتها , دخلت عبير على عجل لتنظر الى حالة اختها , ضمتها الى صدرها حاولت تهدئتها و لكن جميلة لازالت مغمضة عينيها ثم انتهى صراخها و تحول لبكاء , بكت كما لم تبكي من قبل و بضعف قالت و هي بحضن عبير : ابغى ابوي ,
ثم بدأت تبكي باحتياج , بضعف , بانهزام هزمتها الحياة هزمها الحب , ادركت جميلة ان الحياة دون اب اشبه بالوقوف برجل واحدة لا تستطيع الاتكاء على أي حائط , نسمة بسيطة تهددك بالسقوط , كانت الحياة دون اب تعني ان تعيش على وطن بلا جيش في أي وقت هي مهددة بالاحتلال و الحرب , لا امان , تعلم انها تبدو قوية ولكن قوتها هي التي ارهقتها لم تعد تتحمل هذه القوة التي تجعلها تقف على رجليها كانت تريد الانهيار , ان تكون قوية امر جيد و لكن الضعف ان كانت قوتك هي التي تثني ظهرك و تجعلك تبدو مثقلا جدا .
أغلقت عبير الباب بعدما تأكدت من ان جميلة قد هدأت و نامت , ذهبت الى غرفة الام طرقت الباب ثم دخلت , كانت الام مستلقية على ظهرها في نفس الموضع الذي مات فيه الاب انقلب الى جهة اليمين سقطت منها دمعة يتيمة أحرقت قلبها , حين شعرت بأن احدًا خلفها مسحت دمعتها و جلست , اتاها صوت عبير : امي, ثم سكتت
الام و بصوت مرهق لا يكاد يسمع : لو اطلع من هالبيت , لو افارق هالسرير و هالغرفة ذا معناه اني فارقت ابوكم ؟
استدارت و نظرت الى عيني ابنتها و قالت : كيف افارقه ؟ ربي يعلم اني في كل ليلة اشتاق له , مو يقولون و في الليلة الظلمة يفتقد البدر ؟ و الله من راح و انا كل ليالي ظلام , ثم سقطت دمعتان متمردتان حزينتان من عينيها , طأطأت رأسها و مسحت دمعتاه و رفعته للاعلى مجددا .
عز على عبير رؤية أمها بهذا الشكل المتشتت ضعيفة في لحظة و في لحظة أخرى تباغتها القوة , مشت اليها ثن نظرت في عيني أمها حاوطتها بذراعيها و قالت : اكيد ما نسيتيه و كلنا ندري ترا و جميلة كمان تدري و هي ما تقصد انك انتِ بتنسين ابوي اذا طلعتي من بيته بس هي بعد مو هين عليها تفارق البيت اللي كبرت فيه و تعيش عند خالي , انا بكلمها بقنعها ان هالبيت الواسع ضيق علينا , و مو زين لها , حلو انها تحتك بأحد تكون عند خالتي سمية و معي و معك بيكون في حركة شوي بالبيت , ابتسمت في وجه أمها لترد الام لها البسمة و قالت : تمام , وهذا اللي افكر فيه , اختك لو تقعد كذا بتنهبل لازم تكون في بيت حركي شوي .


*****************************
جميلة التي كانت في عالم اخر , عالم لم تفهمه بعد ما هذا الشكل و ما هذه الملابس التي ترتديها و من هذا الرجل الذي يعرف كل شي عنها و لا تعرفه اهي في الواقع ام في الحلم ام تتخيل كل هذا ؟
كانت جميلة تنام على الأرض -على بطنها- و كأنها سقطت من مكان امام البحر بفستانها الأبيض و شعرها الطويل ذو الخصلات الثلجية و سمارها كسمار الصحراء , شهقت قليلا كأنها استيقظت من كابوس , حاولت ان تستند على يديها و تقف و لكنها لم تستطع ثم اعادت الكرّه فسقطت مرة أخرى , اتاها صوت من خلفها باتجاه البحر , كان صوت الشاب نفسه يقول : انه الضعف يا جميلة يسمح للاخرين بأكلك , لا يجب عليك ان تضعفي , الم يقل ابوك كوني قوية ؟ ان ضعفتي فسيأكلونك من ضعفك و من حيرتك و من تشتتك وعدم ثقتك بنفسك , تقدم اليها و انحنى اليها و مد يده و قال : امسكي يدي , لأساعدك
نظرت جميلة الى يده و الى عينيه , ثم استجمعت قواها و تذكرت ان لا احد سيساعدها ان لم تساعد نفسها و نهضت بنفسها , و نفضت الغبار عن بياضها , هزت برأسها لترجع خصلاتها المتناثرة للخلف ثم قالت بكل قوة و هي تنظر الى عينيه بعد ان وقف : حين اغمى علي في المدرسة لما لم تأتي ؟
: كنتي منهكة جدا , كان من الصعب التواصل معك في تلك الحالة , كان عقلك غائب عن الوعي تماما
: و ما الفرق بين هذه المرة و ذاك اليوم حين رأيت ذاك الشيء في المطبخ ؟
: اهذا وقت طرح الأسئلة برأيك ؟
: انه كذلك . ستجاوب على اسئلتي كلها -بحدة قالت-: و الان
أكملت جميلة قائلة : السنا في عقلي الان ؟ لذا لن استيقظ قبل ان احصل على اجوبتي
ضحك بضحكة مائلة خفيفة رسمت خطوطا بجانب فمه و صغّرت عيناه الواسعتان قليلا و رُفِع الستار عن اسنانه و بانت في زوايا شفتاها انياب حادة مسح على انفه قليلا و قال : رائع , هذا التطور رائع
اقترب منها قليلا اربك قلبها و نظر اليها بحدة و قال : هاتي ما عندك
صمتت قليلا جميلة و اضطرب عقلها و حدثت نفسها " عما كنت سأسأله .. لماذا ضحك ما المضحك في الامر .. يا الهي لما طار كل ما اردت قوله "
قاطع افكارها و قال : ان كنتي ستفكرين هكذا طويلا , و ان كان عقلك سيتشوش لاجيب على اول سؤال طرأ على بالك , لقد ضحكت لان تطورك اعجبني و قوة شخصيتك اعجبتني , لنقل اعجبتني كما تقولون انتم , اهكذا جيد ؟
دهشت جميلة رمشت مرتين لتستوعب ثم قالت : هل تقرأ افكاري ؟
اتاها رد سريع : نعم
ترددت اكثر جميلة ثم قالت : حسنا ... ااا .. نعم الان انت تعرف ما الذي يحدث لي صحيح !
: نعم , اسرعي فوقتك ينفذ
قالت جميلة بعجلة : لقد قلت لك لن استيقظ مهما حدث و ستبقى انت هنا لانك في عقلي
ببرود اتاها الرد : حسنا انا من وقته ينفذ
باستغراب : كيف ؟ اعني حسنا لا تجاوبني , ان كنت اريد ان اتحدث معك لوقت أطول ماذا علي ان افعل
: همم يكفي ان تريدي ذلك
ابتسمت جميلة و قالت : جيد هذا حقا جيد
اخذت شهيقا لتبدأ بالاسئلة اذا به يتلاشى من امامها نظرت للخلف و للامام مره أخرى , لا احد سواها
تحدثت مع نفسها بثوت مسموع وقالت : يبدو ان فكرة انني استطيع التحكم بعقلي قد نجحت و لكنه ذهب أي انه ليس في عقلي , اهه الموضوع صعب و مشوش للغاية , حسنا كيف سأستيقظ الان , هذا يكفي لأستيقظ , استيقظي جميلة .
******************
استيقظت جميلة بصعوبة و قد كانت تشعر ان برأسها حجرة كان ثقيل جدا و لسبب ما لم تكن خائفة مما حدث لها في المغرب , كانت فقط تفكر في ذاك الرجل , و تلوم نفسها "لما لم اسأله عن اسمه و ما هذه الأسئلة السخيفة التي قلتها , هناك الكثير من الأسئلة التي من المفترض سؤالها " استندت جميلة على السرير و رفعت رأسها للسماء نظرت الى ساعتها المعلقة على الجدار و اذا بها 12صباحا
ذهبت للتتوضأ و تصلي ركعتين لله , كانت تريد ذلك و بشدة , تريد ان تشعر بان الله قريب منها تريد ان تتحدث معه , ان تشعر بأنه يساندها , كانت كالتائهة و الله هو وجهة المسلم الوحيدة حين يتوه , سلمت لله نفسها و حدثته بما يثقلها علّها ترجع لنفسها بكل خفة , بكت و بكت ثم بكت فالبكاء لله قوة و الله وحده الذي يرى ضعفك و يقويك و وحده الذي حين تضعف امامه تتقوى , سلمت جميلة ثم تحصنت , تنهدت ثم ابتسمت , شعرت و كأنها عادت لجميلة تلك المبتسمة القوية غير المبالية , خلعت قميص الصلاة و طوته ثم فتحت خزانتها و وضعته.
خرجت من غرفتها متجهة الى غرفة عبير طرقت الباب مرتبن عندما رأت ان نور الغرفة مضاء , فتحت الباب و اذا بها ترى عبير تجلس امام لوحتها ترسم بعض الخطوط الغير مفهومة و تضع السماعات على اذنيها و كانت تعطي الباب ظهرها كان شعرها مرفوع بشكل مبعثر تتساقط منه بعض الخصل المتمردة , كانت ممسكة الفرشاة بيدها اليمنى و باليسرى لوح الألوان و بحضنها هاتفها , لم تكن عبير في عالمنا بل كانت في عالمها الخاص , وحدة , لوحة, موسيقى , و الكثير من الألوان حولها كانت ترسم المستقبل و الحاضر و الماضي كل ما تريده هو الهروب و الرسم هو البوابة الأولى التي تخرجها من الظلام الي الألوان , قاطعتها جميلها حين نقرتها على كتفها , لتنظر اليها عبير متفاجئة بوجود جميلة في غرفتها في هذا الوقت , نزعت السماعة بلطفها المعتاد ثم نظرت بابتسامة و قالت : جميلة ؟ عمري وش جابك ؟
ابتسمت ابتسامة مائلة نظرت للاعلى ثم جلست على كرسي المكتب و قالت : الله يسامحك هذا و انا جاية لعندك تقولين لي وش جابك؟ عيب بصراحة
ابتسمت عبير ابتسامة حتى بانت لألأها العلوية , وضعت لوح الألوان على كومدينة السرير ثم نظرت الى جميلة و قالت : ما شاء الله حتى المزاج في محله , لا جد جد لأيش ممنونة انا لاني شفت اختي كذا ؟
جميلة ببرودها المعتاد : مو لشي , بس قلت اسير
عبير بابتسامة مشرقة : زين سويتي . سكتت قليلا ثم اردفت :زعلتي امي بكلامك ـ
بملامح جادة تقول جميلة : انا غلطانة ؟ البيت ذا ما مات فيه ابوي ؟ ليه نطلع منه ؟
عبير تعدل جلستها كجلسة التأهب و تجاوب على أسئلتها بلين كعادتها في التعامل مع جدية جميلة : مو غلطانة بس انتِ متوقعة ان هالموضوع صعب عليك انتِ بس ؟ مو صعب على امي اللي كل يوم و من 6 سنوات تبكي على زوجها ؟ امي لما فكرت تنتقل لعند خالي فكرة فينا .
تأففت جميلة و اشاحت بوجهها بعيد و سرحت عيناها في المدى , ربتت على ركبتها عبير و قالت : جميلة افهمي ترا هالوسع كله قاعد يضيق فينا ما بنقدر نعيش فيه , احنا بيتنا دايم ميت ما نعرف الحياة الا اذا احد جانا او رحنا لخالي أيام العيد , نتونس مع الداخل و الطالع . سكتت قليلا ثم نظرت للاسفل و قالت : و انتِ بعد بتفيدك اللمة خصوصا في حالتك ذي . قالت جملتها الأخيرة بصوت متقطع خجول
نظرت جميلة بعمق ثم ضحكت بسخرية و قالت : مافيها شي لو طالعتي في عيني و قلتي عشان الجن اللي ما خلوك في حالك . ثم سكتت استغربت من قوتها و جرأتها في قول ما بها بهذه الشفافية .
تأففت عبير بخفة و قالت : ما اقصد كذا يعني الموضوع بالنسبة لي صعب و ما تقبلته بس اشوفك تقبلتيه ما شاء الله !
قالت جميلة بلا مبالة تخفي جميع مشاعرها المتضاربة : ايي ما شاء الله , أصلا خلاص ما عاد تفرق معي , ما علينا
ثم عمّ صمت غريب
ابتسمت عبير و قالت بخبث لتقطع الصمت : الحب جاي , و يمكن قبل رمضان
نظرت جميلة بلهفة الى عبير كادت تسقط منها الكلمات و التساؤلات و لكنها امسكت بها قبل ان تقع و من ثم لا تستطيع تبرير هذا الاهتمام , تمالكت نفسها لترجع نفس تلك النظرات الباردة التي تبحث في الغرفة عن شي ضايع تبحث عن أي شيء و لكنها لا تريد النظر الى عيني عبير , قالت بعد صمت و بعد ان سيطرت على عينيها و جعلتها تنظر الى عينا عبير : أي دونت كير , يجي في الوقت اللي يحبه لو قعد 7 سنوات احسن و الله
نظرت عبير الى جميلة بخبث واضح وقالت : كنت منتظرة هالاجابة بعد لخبطة الملامح اللي صارت بوجهك , امسكي قلبك زين لا يطيح . صمتت لوهلة ثم اردفت مازحة : ايي عاد الولد كان يبي طب بس في وحده ما اذكر اسمها اظن اسمها جميلة قالت انها تحب شغلة المهندس و قام ولا قعد الا يبي هندسة .
جميلة متجاهلة كل ما قالته عبير : هو هذا اللي اقصده كان كمل ال6 سنوات و رجع جت على سنه يقطعها ؟
عبير : يوه يعني ما يشوف اهله ؟
جميلة بحدة : لا ياخذهم لعنده زي قبل 3 سنوات لا يرجع
عبير : لا ذي المرة يبي يشوف الحبايب
جميلة و ملامحها جادة محاولة ان تمسك ابتسامتها قالت : انا بنام افضل لي يلا باي
ركضت الى غرفتها و أغلقت الباب مسكت على صدرها , كان صدرها يسع الكون ولا يسع داخلها , كان يريد القفز و التحليق , تضغط جميلة على قلبها اكثر لتروضه لكن لا فائدة , اخذت نفس عميق و حدثت قلبها " ابهذه السرعة تلين و تقفز ؟ يا لهذا النسيان , لا تنسى يا قلبي تذكر دائما ما يؤلمك لتبقى قوي , ارجوك ابقى قويا , من اجل سنين الانتظار كن قوي " ارتسمت على شفتيها ابتسامة تلقائية لم يحكمها الغرور و لا الكبرياء فقط ابتسمت , جلست على السرير لتنطلق ذاكرتها للبعيد


******************
2003
جميلة و أولاد الحارة يلعبون بكل شغف و بكل براءة جميلة ذات ال7 سنوات لم تكن تعرف العرائس و لا المطبخ كانت فقط تعرف الشارع و الشمس الحارقة و لعب الكورة و العاب الفيديو , كانت تحب اللعب في الشارع صيفا كان الفصل او شتاء , في ذاك اليوم و ككل أيام الخريف كان الهواء عليل و هناك بعض النسمات التي تتخلل شعر جميلة و باقي الأطفال , كان يقف عبد العزيز عند عتبة منزلهم يراقب جميلة كما وصته مريم , و في عز اللعب و الحماس سقطت جميلة , اسقطها طفل يدعى احمد , وقفت جميلة ليست كجميع الأطفال فهي لم تبكي بل مسكت احمد من ياقته و قالت : هيييه , تطيحني عشان ما قدرت تسجل ولا هدف هااه , اوريك انا تعال هنا
و دخلوا في شجار لم ينتهي الا بتدخل عبد العزيز الذي كان يحاول ان يرى جروح جميلة و لكنها لا زالت تتحدث : بكرا يا احمد بوريك و الله بوريك يا ضعيف
احمد بصراخ : اصص يا بزر , وش جابك مع العيال يلاا هشش
كانت تريد ان تركض و ان تنقض عليه و لكن عبدالعزيز مسكها و ادخلها الى الدار بسرعه , دخلو للمطبخ سوية جلست جميلة على الكرسي و اخذ عبد العزيز عدة الإسعافات الأولية و بدأ بركبتها , فتألمت , ضحك عبد العزيز و قال : هاه وين اللي بتضارب احمد بكرا لازم تكونين قوية
بضجر تقول الطفلة الصغيرة : و الله انه غبي انا اوريه , بس انت لا تعورني يخي
تفاجئ عبدالعزيز و قال : انا كذا اعورك , و احمد طيب ؟ ما عورك
تضحك جميلة بكبرياء طفلة و تقول : لا ابدا
يتجاهلها عبدالعزيز و يكمل تضميد ثم قال : انا أصلا يدي خفيفه عشان كذا بصير دكتور , بس انتِ تدلعين
صاحت جميله قائلةً : لاا يعع , ما احب الدكاتره صير مهندس
ابتسم عبدالعزيز : و انتِ تعرفين وش يعني مهندس ؟
بكل ثقة : اااييييه
نظر اليها و قال : ليه اصير مهندس طيب ؟
بكل براءة تشرح : عششااان , اذا صرت كبير تسوي لزوجتك بيت حلو
يضحك عبدالعزيز : اها و انا اكيد بتزوج وحده حلوه و بنوته تستاهل مو زيك
زمّت جميلة شفتاها غضبا ثم دفعته من تحتها و قالت بضجر : تزوج اللي تبغاها , ايش دخلني انا . ثم ذهبت.

#جميلة_الجن


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 18-12-2017, 09:44 AM
صورة 5o0o5ty94 الرمزية
5o0o5ty94 5o0o5ty94 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جميلة الجن/بقلمي


جميييييل يسلموا ايدياتك يا عسل 👏🏻👏🏻👏🏻

بليييييز متتأخريش عليينا ف البارتات الجايه 😽

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 19-12-2017, 01:22 AM
صورة غيمة سماء .. الرمزية
غيمة سماء .. غيمة سماء .. غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
11302798202 رد: رواية جميلة الجن/بقلمي


وناسه البارت كان مره حلو تسلمين والله والله يعطيك العافيه


جميله مسكينه

متى البارت الجاي حمااس نريد باررت هههههه ثاني


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 19-12-2017, 10:21 PM
صورة إيلّا الرمزية
إيلّا إيلّا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جميلة الجن/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها 5o0o5ty94 مشاهدة المشاركة
جميييييل يسلموا ايدياتك يا عسل 👏🏻👏🏻👏🏻

بليييييز متتأخريش عليينا ف البارتات الجايه 😽
تسلم عيونك حبيبتي , بإذن الله مافيه تأخيرات ولا يهمك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 19-12-2017, 10:24 PM
صورة إيلّا الرمزية
إيلّا إيلّا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جميلة الجن/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها غيمة سماء .. مشاهدة المشاركة
وناسه البارت كان مره حلو تسلمين والله والله يعطيك العافيه


جميله مسكينه

متى البارت الجاي حمااس نريد باررت هههههه ثاني

حبيبتي عيونك الحلوه و ربي يعافيك
ايش توقعاتك لحياة جميلة
ان شاء الله جاي


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية جميلة الجن/بقلمي

الوسوم
الحضن , جميلة , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 31454 اليوم 04:31 AM
رواية عشاق من رحم القدر/ بقلمي رواآد روايات - طويلة 36 30-09-2015 10:39 PM
رواية هبلة متيمة. راء |$. روايات - طويلة 3 19-04-2015 01:53 PM
رواية جميلة الصدفة اللي تجمعني بيك/بقلمي نونة الصغيره روايات - طويلة 17 02-04-2015 10:05 PM
موعد مع القدر abek.net قصص - قصيرة 8 04-03-2015 08:13 AM

الساعة الآن +3: 07:01 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1