اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 61
قديم(ـة) 08-03-2018, 06:00 AM
رووووح الحياااه رووووح الحياااه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جميلة الجن/بقلمي


الروايه جميله وابداع وفريده من نوعها بأنتظارك ياعسل ولاطولين علينا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 62
قديم(ـة) 11-03-2018, 11:14 PM
سهام الحربي سهام الحربي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جميلة الجن/بقلمي


روايه جديده من نوعها

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 63
قديم(ـة) 14-03-2018, 02:59 PM
رووووح الحياااه رووووح الحياااه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جميلة الجن/بقلمي


طولتي علينا كثير إيلا بأنتظارك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 64
قديم(ـة) 29-03-2018, 03:12 PM
سهام الحربي سهام الحربي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جميلة الجن/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 65
قديم(ـة) 30-03-2018, 12:28 AM
الآم الشوق الآم الشوق غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جميلة الجن/بقلمي


بدايه موفقه....

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 66
قديم(ـة) 02-04-2018, 02:14 PM
صورة إيلّا الرمزية
إيلّا إيلّا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جميلة الجن/بقلمي





#جميلة_الجن
.
.
.
في ليلة هادئة و خفيفة تعم ارجاء الرياض خصيصا في احياء الشمال كانت البيوت هادئة و صامته كأصحابها لا يعلم الجار عن حال جاره .
دخل فيصل الى بيته و صعد الى الدور الاعلى فاستقبلته ام جميل و قالت : يا هلا و يا مرحبا بالزين كله هلا بولدي
ابتسم فيصل على غير العادة و قال : هلابك ام جميل
ام جميل مازحة : انا أقول ولدي وهو يقول ام جميل
قالت كلمتها الأخير مُغلظة صوتها تقليدا لصوته ثم ضحكت ، تبعها ضاحكا و قال : صايرة تقلديني هالايام خير !
ضحكت ثم قالت : تعال يمّي و انا أقول لك السبب
نظر اليها و هو يسحب ربطة عنقه و يفتح الزر الأعلى ثم قال : طيب بدخل و ابدل و اعين من الله خير بعدين تقولين لي ، شرايك ؟
تضرب ام جميل فخذيها و تقول : يا ليل الترتيب اللي بقتلك ذا ليتك تورّثه لجميل بس للأسف اخوان الرضاعة ما يورثون من بعض ، خلك الحين من التبديل تعال عندي بقولك شي .
يضع البالطو على الاريكة و حقيبة اليد و يقول : طيب يا ستي ، هذا انا جيت
جلس بجانبها و بكل حماس تلتفت اليها و تمسكه بكلتا يديها بيده اليمنى و قد ضاعت يديها الصغيرتين حين مسكت ذراعه ، و قالت
: قل تم
: على حسب
: قل تم
: ما تم
: يووه
: يلا قولي ولا بقوم
: جبت لك عروس تهبل يا فيصل تهبل صح ، شي شي ما يتفوت
نظر اليها ثم انفجر ضاحكا و قال : كنت حاس و الله ااهه يا ام جميل
: قول و الله ؟ قلت شي يضحك انا ؟
: شوفي اذا كانت مرة مرة حلوة خذيها لجميل لا تطير عليك اهم شي
: فيصلوه
ضحك فيصل اكثر ثم هم بالنهوض و هو يقول : يلا انا بروح ابدل بس
مسكته ثم جبرته على الجلوس و قالت : متى بفرح فيك ، ترا شيبت انت و انا عجزت ، خليني افرح فيك
: افرحي بجميل اول
: ييوه كل ما قلت شي قلت جميل و جميل و بعدين ابي افرح فيك انت الأول
بابتسامة و بدون ادراك قال : من عارف يمكن تفرحين فيني قريب
بفرحة قفزت ام جميل و قالت : احلف ، قول و الله
لسبب ما مر وجه عبير في ذاكرة فيصل ثم صمت و بعد وهله قال
: يمكن
: الله ترا بعتبره تلميح و باخذ على كلامك خلاص قريب بخطب لك
:يلا قولي لهم يجهزون العشاء
: العشاء قريب يا روح امك
اختفت ابتسامة فيصل و هو ذاهب الى غرفته و رجعت تلك الملامح الباردة
***************************
في حي اخر بعيد كانت العائلة مجتمعة و كانوا يتناولون الطعام في بيت مريم ، كانت مريم تجلس في صدر المائدة على يمينها سلطان و سمية و على يسارها ابنتيها عبير و جميلة ، في وسط الحديث قفز سؤال سلطان لعبير
: هاه كيف الشغل عبير ؟
: الحمدلله كويس
صمتت قليلا ثم قالت

: انت تعرف هالمستشفى لمين بالضبط ؟
: عبدالله الفيصل بس ابنه يشاركه فيها و أتوقع حصته اكثر حاليا
سمية : حتى العيال صاروا يتنافسون مع ابائهم يعني ؟
: أي لان حصة عبدالله كانت اكثر بس الحين اغلب الحصة لابنه الدكتور فيصل ، حتى باقي اشغاله
عبير : يوه غريبة ، لهالدرجة ينافسه !
: أصلا سمعت ان بينهم محاكم بعد
مريم : الله يكفينا الشر ليه
: مدري على ايش و الله ، بس بصراحة إدارة فيصل افضل هذا اللي اعرفه و اللي شفته بحكم عملي
حاولت عبير ان تكبح فضولها ثم قالت بداخلها
" شخص يملك هذا الكم من المشاعر العدائية لابد ان يكون وقحا "
قاطعت جميلة هذا الحوار الممل و قالت
: امي
: لبيه
: الحين انتِ ليه ما ولدتيني في المستشفى ؟
ضحك الجميع ثم قالت
: جد جد و الله مدري ليه نط هالسؤال على بالي بس تراني ما اعرف السالفة كاملة
مريم تحاول ان تمسك ضحكتها و قالت : و الله الله يسلمك ذيك الفترة اشتهيت اروح عند امي و اولد عندها و عاد انتِ تعرفين الأجواء بالجنوب كيف و كيف الطرق المهم المطر ذيك الأيام ما وقف 3 أيام ورا بعض و يوم ولادتك من الفجر لليوم الثاني ما وقفت الامطار ابدا و تسكرت كل الطرق و غرقنا و حالتنا حالة شي غريب سبحان الله وين ما نروح تتسكر بوجهنا لين ولدت في البيت و اللي ولّدتني امي الله يرحمها عشان كذا سميتك على اسمها
ثم استأنفت حديثها
: عاد يوم رجعنا الرياض قعد ابوي الله يرحمه يقول من قالك تروحين هناك و تخلين ذي المشعوذة تولدك بهذلتي بنفسك ، طبعا ابوي من طلق امي و هو يكابر و انه يعنني ما ندم
عبير : اما ندم ؟
مريم : اووه ندم و بس ! يحبها و يموت فيها بس الكبرياء اذا زاد عن حده ، ما تذكرينه كان يحب يشوفك لانك تشبهينها في شبابها
سميه : الله يرحمه عمي
عبير : و الله ما هو سهل و ليه كل هالكبرياء بس و الله مو مستفيد منه شي
مريم : أي و الله المشكله جميلة ورثت هالكبرياء
ضحك الجميع الا جميلة كان يدور في ذهنها سؤال ثم قالت
: ليه يقول عنها مشعوذة ؟
سلطان : كانت امي تداوي الحريم و تقرأ عليهم و تولدهم و ترقيهم ، المشكلة انه كان يصدقها لين طلقها صار يسميها مشعوذة
عبير : يا ليل أبو كبرياء ذا
مريم بضحك : يا بنت جدك مات ترحمي عليه
جميلة : طيب جدة كيف كانت ؟ ما تأثرت ؟
سلطان : امي كانت حرمة رزينة عاقلة لينة جدا ما كانت تشبهه في عناده ، و كانت تعرف تماما انه ما زال يحبها متخيلة
مريم : عبير تشبهها جدا في طبعها و في شكلها ، اما بعض الناس يشبهون ابوي في عنادهم و كتمانهم و كبريائهم يا ويلي منهم بس
قالت جملتها و هي تنظر الى جميلة و تبتسم
ضحك سلطان ثم قال : حدكم عاد بس جميلة عنادها على حق دايم و بذكاء ، ما عليك يا جميلة انا احب عنادك
سمية : على أساس انت بعيد عنهم يعني
ضحك الجميع ثم قال سلطان : افاا زوجتي و علي
: و الله الحق ينقال
.
.
طالت المحادثة و طالت الضحكات و حين انتهت هذه الليلة الجميلة ذهب سلطان وسمية و صعدت مريم و بناتها كُلٍ الى غرفته
و لكن هذه الليلة ابت ان تنتهي بهناء بالنسبة الى جميلة ، حين صعدت الى غرفتها كانت النافذة مشرّعة و صوت نسيم مخيف يمر بالغرفة
احست بالوحشة حين أقفلت الباب على نفسها ، همّت بترتيب الفراش و لكن شيء ما خلفها سقط التفتت و لم ترى شيء على الأرض !
تكرر الصوت مرة أخرى فالتفتت و كان المصحف قد سقط فهرعت لترفعه ثم فتحته على اول صفحاته و لم تقرأ شيء كأن ستارًا غشى عينيها
بدأ قلبها بالخفقان بردت أطرافها و ارتعشت و أخيرا نزف انفها !!
سمعت صوت نقر على النافذة ، كان متفرق ثم ازداد و ازداد
ركضت باتجاه الباب و لكنه كان مُحكم الاغلاق ، رعشت ركبتاها فسقطت على الأرض ، لا تستطيع قراءة اذكارها لان لسانها كان اثقل من ان تتحكم به ، فانتهى بها الحال بأن تنزوي على نفسها و تبكي أغلقت اذنيها هربا من كل تلك الأصوات ، هبّت ذكرى انتشلتها من قاع الرعب

**********
2009
جميلة ذات 13 سنة كانت تجلس بالغرفة مرتدية السواد و قد ملّت من التعزية ، كانت ترفض ان يتحدث احد عن والدها بصيغة المتوفي
كانت ترتدي الأسود كنوع من التقبل و لكنها ترفض التحدث عنه او بشأنه او حتى الدعاء له ، كانت تتحاشى سماع أي شيء عنه كانت تشعر بأنها تعرضت للخيانة و كانت ترفض ان تبكي مليئة بالغضب و الحزن ، كانت تجلس امام المكتب كالصنم لا تتحرك ان تمادت دمعه مسحتها بسرعة البرق رافضة نزولها ، منذ وفاة والدها وهي تتعرض لنوبات تشنج كانت تخشى الظلام و المطر الغزير .
الساعة 12 منتصف الليل
كان المطر غزيرا و جميلة تجلس امام النافذة و فجأة انطفأت جميع الانوار ، تعالت أصوات التذمر ثم نادت مريم
: عبد العزيز
: هلا عمه
: يمه روح شوف الطبلون شفيه
: حاضر
سلطان : مو وقته الكهرب ينقطع الحين
سمية: يمكن عشان الجو
بعد دقائق
انارت الأضواء و دخل عبدالعزيز مبتل قائلا : يمكن عشان الجو او احد شبك شي بالفيش و صار التماس
مريم : كلنا هنا اختك و عبير ...
ثم صمتت لوهلة و قالت بفجعة
جميلة ! جميلة كانت لحالها فوق بالظلمة !
قفز عبدالعزيز و هرع للاعلى طرق الباب مرة و صاح : جميلة !!
كان الباب مغلق تماما و لم يأتيه صوتها ضرب الباب مرتين بكتفه ثم كسره برجلة ، و حين دخل كانت جميلة بزاوية الغرفة تأن بشدة
من يمينها المكتب و من يسارها جدار كانت عيناها مغلقتان بشدة و كلتا يديها على اذنيها و جسدها يهتز الى الامام ، نفسها متقطع و ترتعش
ركض باتجاهها عبدالعزيز و امسك يديها و قال : جميلة خلاص انا هنا
كان انينها يزداد
صفع خديها صفعة خفيفة لتفيق و لكنها لازالت تغمض عينيها و تأن
اخذ يديها الصغيرتين و مسكها بيده اليسرى فغاصت كلتا يديها بقبضته و بيده اليمنى امسك وجهها و قال
: جميلة انا هنا طالعي فيني جميلة .
حرك وجهها لليمين و لليسار لكن لا فائدة
صاح : جميلة طالعيني
فتحت عيناها الممتلئة بالدموع لتراه امامها و عيناه كلها خوف و حاجباه معقودان للاعلى كان العرق يتصبب من جبينه ، وهل يعرق المرء في الشتاء
بهدوء قال : انا هنا
و امسك كلتا يديها بيديه ثم قال : عدي من واحد الى ثلاثة ثلاث مرات و خذي نفس يلا
و كرر معها
: واحد اثنين ثلاث
ثم اخذا نفسا عميقا و كررا
: واحد اثنين ثلاث
هرعت مريم الى الداخل فنهض عبد العزيز و ابتعد عنها
رأتها مريم في تلك الحالة و احتضنتها بقوة و قالت : الله يخليك لا عاد تفجعيني ترا قلبي ما عاد يتحمل

************
2015
في زاوية الغرفة جميلة توقفت عن البكاء و بدأت بالعد
: 1 2 3
ثم اخذت نفسا عميقا
و كررت العد الى ان هدأت
ظنت ان الامر انتهى الى ان وقفت و حين همّت الى السرير لم تستطع تحريك قدمها كانتا ثقيلتان ، وقفت جميلة عاجزة عن الحركة ، حاولت مرارا و تكرارا و لكن دون أي جدوى ، تعالى الهمس من حولها و بدأت تشعر بالدوار ، تداخلت الصورة و لم تعد واضحها ، كل شيء امامها اصبح مختلط ببعض ، بدأت ترى أشياء غير مفهومة و صور كثيرة
ابوها مستلقي على الفراش لا روح فيه ، ثعابين ، صراصير تهاجمها ، كلاب تنبح و صرح مهجور
عناكب تقاتل بعضها نمل ميت ، قدر يغلي بداخله سائل اخضر و في الأخير
رأت وجه العجوز من المرآة ذاتها التي كانت في قاعة الزواج
ثم سقطت على الأرض .

***************************

صوت المد و الجزر ، ما عاد هذا الصوت يهدئ اعصابها بل يزيدها توترا تعلم انها اذا استيقظت سترى ذاك الرجل
الذي لم يخبرها حتى بإسمه ، فتحت عينيها بتثاقل ، اتاها صوته قائلا
: انها المرحلة الثانية ، اقتربت منك اكثر و لكنني لن اسمح لها بالاقتراب اكثر و لا الحصول عليك ، جميلة انها تستغل نقاط ضعفك ارجوك لا تسمحين لها باستغلالك
جلست جميلة دون ان تنطق بحرف ، اهلكها الكلام ، لم تكن تفكر بشيء نهائيا كان الفراغ سيد عقلها الان ، لا يوجد سوى الفراغ
جلس بجانبها ثم قال بهدوء اكثر
: جميلة !
نظر اليها بهدوء و امعن النظر ، عينان تائهتان و شعر متمرد غاضب خصلاته لا تود الاستسلام غجري
انف طويل كسيف محارب اعتزل القتال و ارنبته صغيرة و شفتان تميلان للأسفل من ثقل الحزن
تتنفس بثقل
كان كمن يخيط جرحا او يحمل الماء بكفيه ينظر اليها بتمعن كأنه يهرب من سوء العالم الى طُهرها
نظرت اليه فزعزعت أفكاره و شتتها ثم قالت بحزن
: انتما لديكما معركة و لا تتقاتلان من اجلي بل تتقاتلان فيّ ، انا ميدان المعركة
ان كنت في حياتي الواقعية اخذتني هي ثم تأتي انت وتأخذني اليك ، اين احارب انا ان كنت انا المعركة ؟
: في ميدانك بطريقتك
: اين الطريق ؟
: انا ادلك عليه
: متى ؟
: هل انتِ مستعدة ؟
: نعم
: اذا غدا

***********************


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 67
قديم(ـة) 02-04-2018, 07:32 PM
صورة MA.55 الرمزية
MA.55 MA.55 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جميلة الجن/بقلمي


بارت جميل مثلك ياحلوة ..
انتظر التكملة ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 68
قديم(ـة) 10-04-2018, 06:58 PM
سهام الحربي سهام الحربي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جميلة الجن/بقلمي


الروايه جميله لكن تطولين علينا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 69
قديم(ـة) 10-04-2018, 08:18 PM
صورة 5o0o5ty94 الرمزية
5o0o5ty94 5o0o5ty94 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جميلة الجن/بقلمي


تسلم ايادييييك ع البارت الجميل
بلييييز كمليها لا تتطولين علينا😭😭😭

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 70
قديم(ـة) 23-04-2018, 09:04 PM
صورة إيلّا الرمزية
إيلّا إيلّا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية جميلة الجن/بقلمي


شكرا على كل تعليقاتكم الإيجابية و المحفزة انتم دائما مصدر قوة لي و لإكمالي هذه الرواية
غدا بإذن الله سيكون موعد نزول البارت و اعتذر جدا عن هذا التأخير
احبكم


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية جميلة الجن/بقلمي

الوسوم
الحضن , جميلة , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 32207 الأمس 09:28 PM
رواية عشاق من رحم القدر/ بقلمي رواآد روايات - طويلة 36 30-09-2015 10:39 PM
رواية هبلة متيمة. راء |$. روايات - طويلة 3 19-04-2015 01:53 PM
رواية جميلة الصدفة اللي تجمعني بيك/بقلمي نونة الصغيره روايات - طويلة 17 02-04-2015 10:05 PM
موعد مع القدر abek.net قصص - قصيرة 8 04-03-2015 08:13 AM

الساعة الآن +3: 11:53 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1