غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 10-10-2015, 01:42 PM
صورة حلم نون الرمزية
حلم نون حلم نون غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
B10 مليون أحبك قلتها لك من غـير صوت \ بقلمي


المقدمة :
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته جميعاً , أول شي أعترفلكم إني إنسانه فاشله جداً فِ المقدمآت , لكن بحآول , أعرفكم على نفسي , أنا حُلٌم نون , لقب فقط , إسمي الحقيقي تعرفوه إن شاء الله أخر الروايه , مَ أعرف ليش بس فضّلت إنكم تعرفوني بِ لقبي أول شي , يمكن عشان يكون عنصر إثاره لكم ؟ أو إني ابي أفاجئ الناس الي حولي ب إني حققت شي كان نفسي أسويه , إني أكتب , أنا انسانه مثلي مثلكم , أحب اقرأ روايات كثير , سواءً إلكترونية او حتى أشتري كتب , قرأت كثير , بكيت وفرحت , زعلت وعصبت , إتنرفزت و قرأت بعضها ب برود تام ! بس حسيت انه جا الوقت الي اطلّع فيه الكاتبه الصغيره داخلي وأجرّب حظي , فكرت كثير كيف ممكن ابدأ , فين اكتب , او لمين , أو اصلاَ ايش راح اكتب , كيف طيب بتكون ردة فعل الناس الي حولي ؟ كيف بتكون ردة فعل قرآئي ؟ م راح اتفلسف وأقول انه بتكون روايتي كامله وحلوه و مفيش زيها يعني , بالعكس ما اضمن لكم إن الي بتقروه يعجبكم , بس أتمنى , كنت اسأل نفسي طيب ليش بكتب ؟ يعني عشان قرأت كثير ؟ بالعكس , حسيت اني أبي أكتب عشاني أنا , عشان نفسي الكتومه الي تبي تطلّع كلآم كثير بس ما لقت الي يسمع و يتفهم , يمكن الي بتقروه يكون هو حلمي إلي أتمنى اعيشه , ويمكن بعضه أشياء و مواقف مريت فيها و مَ عرفت كيف ممكن أعبر عن ضيقتي وحزني بسببها , أو حتى فرحي , ممكن إني أبي أكتب عشان الاقي أصدقاء يكونون معاي , وأحس إنه فيه أحد حاسس في المواقف الي مريت فيها او يمكن يكونوا عايشينها نفس حالتي , بس أكثر سبب خلاني أكتب إني أبي أوصل أشياء كثيره للناس , أوعّي , أنصح , أنبّه عَ أشياء غلط سويتها و لا أبي أحد يكررها وينحط ف نفس الموقف , مَ أبي تكون روايتي مجرد استمتاع بالقصه وانتظار النهاية , أبي أحس إني قدمت خير لأحد و بعد مَ تخلصونها تدعولي , وأكون أفدّتكم بشي , أوف أوف م أنتبهت إني كتب كل هذا ! أحس بتقولوا هذا إلي فاشله بالمقدمات , المهم وخلاصة الموضوع و زبدته , إتمنى إنكم تستمتعوا بالقراءة , حكون مبسوطه بالكل هنا , الي يعلق وإلي لأ , متابعين بصمت وردود بسيطه , المتحمسين , حتى إلي يتابعوا بدون عضويه وردود أنا كنت زيكم ومبسوطه فيكم وأدري أنكم ممكن تكونوا بقمة حماسكم بس الكاتبه مَ تدري , أرحب بكل الإنتقادات والتعليقات ويهمني إنك م تتركي شي بقلبك إلا تكتبيه , رجاء خاص أتمنى إنه محد ينسب الرواية له , مسموح النقل مع ذكر حقوقي , أنا , حُـلُـم نون .



البارت الأول \ لا تلهيكم القراءة عن الصلاة والواجبات الدنيوية !

- يارب أحلامي المنتظرة , دعائي المتكرر , أمنياتي , راحتي , توفيقي , سعادتي , كلها بين يديك يا الله , إجعلها ربي برحمةٍ منك مستجابة .
ختمت صلاتي و قرأت اذكاري وقمت على صوت برا غرفتي , أبتسمت على أصواتهم و مضارباتهم الي مَ تخلص , خرجت لهم و كالعاده حاولت أفهم ايش سبب هواشهم بس مافيه فايده !
- السلام عليكم , بس يا بنتي الله يهدي بالك ! أصواتكم واصله لأخر الحي ؟ عَ ايش هواشكم المره هاذي ؟
بعد ما قدمت وسلمت على راسه ابتسمت وقلت - واللهي علمي علمك يآ عمي , بس إصبر تشوف خالتي ايش بتسوي فيهم , بإبتسامه هاديه قال لي – الله يعينك على صراخهم و.....
قطع كلامنا صوت خالتي – بنت انتِ وهيّ , ودي أعرف بس إلى متى يعني ؟ لين ما يبقى أحد إلا وسمعكم ؟ تعبت منكم .........
إنسحبت بهدوء وأنا أسمع اعتذار صِـبا و دُنا لخالتي .
صح , نسيت اعرفكم على نفسي , أنا إسمي صمود , دُنا وصِبا بنات عمي , عمي خالد أطيب إنسان ممكن تتصوروه , مَ أظن طيبته لها حد , ربَاني وإهتم فيني بعد وفات أمي وسفر أبوي , هو و خالتي فاديه , زوجته وأم البنات , ربي م رزقها أولاد , يمكن هذا السبب الي خلا عمي يسبق بأخذي قبل أي أحد من أعمامي او أهل امي الله يرحمها , أخذني وأنا عمري اربع سنين و وقتها اضطر أبوي يسافر , كان يمرني من فترة و فترة , لين وصل عمري 12 سنة , إتفاجأت بإنه جاء و طلب من عمي إنه ياخذني معاه , أذكر انه عمي كان مطلع شنطتي وهو يمسح دموعه بطرف شماغه و أذكر بعد الحضن الطويل الي حضني اياه وما فكني منه الا خالتي فاديه , أذكر نظرات صِبا و دُنا و هم مو مستوعبين إني بسافر مع أبوي , ولا أنا , رجعت بعد شهر وأنا ......
- صمود يلا عشان نجهز الفطور عشان يريّح عمك شوي قبل يروح لدوامه
- طيب خالتي خلاص إرتاحي بجهزه أنا وأناديكم
- الله يرضى عليك .



بمكان ثاني :
حس بجسمه غارق ف المويه , أنا فين ؟ معقوله بمسبح بيتنا ؟ أذكر إني كنت ف دوا.......
- فهد حبيبي , ليه رحت ؟ طيب وأنا ؟ ليه تركتني وراك و مَ إهتميت فيني
- دانة , دانة قلبي , مَ تركتك والله , أنا باقي منتظرك , كل يوم جنبك وأناديك و ..........
قطعت كلامي و قالت - كذاب , كذاب , كذاب , و بصراخ : إنت كذااااااااااااااااااااب !
فزيت من نومي وأنا أصب عرق , أعوذ بالله من الشيطان الرجيم , أعوذ بالله , رجعت راسي ورى وأنا أقول ف نفسي : يارب الى متى , يارب ريحني يارب , قمت توضيت وصليت ركعتين ودعيت ربي ف سجودي يكفيني ما أهمني .
خرجت من مكتبي و سلمت على الموظفين الي توهم واصلين ونزلت , أوف تأخرت عليها اليوم , يارب مَ يكون الطريق زحمه , توجهت لمستشفى الـ............ ودخلت بسرعه للمصعد : سألني الرجال الي دخل قبلي : أي دور ؟
- الثاني , انفتح الباب اتوجّهت للغرفة الموجودة بأخر الممر , دخلت بعد م أتأكدت إنها لحالها و مَ فيه أحد عندها , وقفت قريب من السرير و عيوني على الأسلاك المتوزعة على جسمها النحيل , عيونها الملفوفة بالشاش الأبيض نزولاً بأنفها , شفايفها رقبتها الي باقي عليها أثر خفيف ل خربشات و جسمها مغطى بالكامل ب شرشف ابيض كئيب , من قال إنه الأبيض لون جميل , الأبيض أكثر لون كرهته بعد ما صار ل دانة الي صار , ابتداءاً بِ زي الممرضات وجدران المستشفى , انتهاءاً بِ سرير دانة والي مغطيها , بعد ما كلمتها ك عادتي كل يوم خرجت بنفس هدوئي الي دخلت فيه , مو ناقص مشاكل و شوشرة اذا احد شافني هنا , رجعت للبيت , دخلت وسلمت على أمي وسألتني
أم فهد – فينك اليوم اتأخرت شوي , قلقت عليك
- ههههههه حبيبتي إنتِ , شوية شغل و أوراق سهيت فيهم و مَ إنتبهت ع الوقت , فطوركم مو جاهز ؟
ابتسمت لي – أفا , قد صار وجا يوم أتأخرت ف فطورك فيه ؟
رديت – أبدا والله , ربي يديمك لي طول عمري ويعطيكِ الصحه والعافيه .






نرجع لِ صمود

أبو صِبا – الحمد لله , الله يديمها علينا من نعمه ويحفظها من الزوال .
قالت خالتي بعده – أمين يارب , كنت بقولك اليوم يتجي لنا أم عزّام , جيب لنا معك حلى وإنت راجع عالمغرب .
أبو صِبا – أم عزّام ؟ الله يحيها , بس ما قالت وش تبي بهالزيارة المفاجئة ؟
فادية – لا والله , بس ما أظن فيه شي , زيارة عادية بس
أبو صِبا – على خير إن شاء الله , يلا توصين شي ؟
فادية – سلامة راسك
قالت صِبا – يبه بابا حبيبي أبغى أنزل للسوق , عارف زواج هيثم قرّب و
باقي م شريت الفستان .
أبو صِبا – مو كأنه نازلة مع امك و خواتك الأسبوع الي راح , أشوف دُنا و
أمك فساتينهم جاهزة
رديت أنا – عمي حتى أنا محتاجه أنزل السوق , باقي لي كم غرض , إذا ما
يضايقك .
إبتسم لي بهداوة يحرجني فيها دايم – خلاص تم كم صمود عندي أنا
إلتفت بسرعه ل صِبا وقال – وكم صِبا عندي بعد , عشان ما تبوزين علينا
ضحكت بهدوء وقمت الم الصحون و قالت خالتي فادية للبنات يساعدوني ,
حسيتهم بجد طفشانين , أشرت لهم يطلعوا بشويش , دًنا طارت
بسرعه لفوق أما صِبا راحت بعد مَ أرسلتلي بوسة ف الهواء

.................................................. ...................................









في مكان الناس الي فيه أبعد مَ ما يكون فيه قلب ينبض بصدورهم , مجتمعين فِ صمت ينتظرونه يتكلم
أتكلم بصوته الجهوري – يعني إلحين أنا ماني قادر أستوعب الي سويتوه , أنا مَ أمرتكم بالشي هذا , صح ؟
نطق الي كان جنبه بخوف – بسس طال عمرك إحنا , إحنا كنا نبي , نبي أن ......
بصراخ – تبون إيش ؟! تبون تعصون أمري بس صح ؟ تبون فلوسكم وتروحوا عن وجهي , يعني على بالكم أنا غبي و لا مخفّه تضحكون عليّ ؟!
- حاشاك طال عمرك والله مَ كان فِ نيتنا إنه نغلط هالغلط, قالها وهو يقوم يقرب منه و يهديه
- لو صار لها أي شي راح أمحيكم من الدنيا , إنقلعو عن وجهي
قاموا كلهم ومَ صدقوا إنه خلّاهم عايشين !
رجّع رآسه لورى – المسألة صارت مسألة وقت , كويس الحين باللي صار أقدر آخذ راحتي معاه , لو قامت مَ بتلاقيني إلا أنا قدامها , وغصب عنها تبقى معاي .

.................................................. ...........................................

وقّف سيّارته والتفت عليها و بآس يدها – أول مَ تخلصي اتصلي عَليّ أخذك
- أنا ما قلت لأمها شي عَ التلفون , لكن لو أعجبتني البنت بلمّح لها , ربنآ يكتب لك التوفيق ف حياتك يا إبني
- اللهم أمين , يلا في أمان الله
نزلت أم عزّام و دقت الجرس , إنفتح الباب وحرّك عزام رايح لِ هيثم صاحبه
عند الحريم :
بعد السلام , أخذت دُنا عباية أم عزّام و دخلتها فادية عَ المجلس
عند صمود :
سمعت صوت الجرس و قمت رشيت من عطري و خرجت من غرفتي , مرّيت غرفة البنات لقين صِبا تلبس إكسسواراتها , إستعجلتها ونزلت , لمحتهم داخلين عالمجلس , سميت ودخلت وحاسة بخوف شوي , يمكن تستغربوا بس أنا عندي خوف من الغرباء , يمكن بسبب إني مَ أطلع أو إني خايفة من الشي الي صارلي زمان , بس أحاول إني أتغلب عليه , دخلت وشفت حرمة اربعينيه , إبتسامتها هادية جداً , سلمت عليها
- سلام عليكم , كيف حالك يا خالة ؟
أم عزّام – هلا والله وعليكم السلام , بخير يا بنتي الله يسلمك , إنتي صِبا ؟
صمود – لأ أنا ...
قطعت خالتي كلامي وانقذتني من موقفي وقالت لها – هذي بنت أخو زوجي , صمود
أم عزّام – آه , معليش يا بنتي لخبطت بينكم
كنت برد بس قطع علي صوت صِبا وهي تسلم
بعد سلامهم جلسنا وحسيت بنظرات أم عزّام تتفحصنا , فضّلت إني أطلع لغرفتي , إستأذنت بهدوء وخرجت , طلعت لغرفتي ودخلت وقفلتها بالمفتاح , طلعت جوالي وأرسلت له رسالة , إتصل عَلي
- ألو , كيفك يا قلبي ؟
صمود – الحمد لله بخير , ايش اخبارك
- ممم , ماشي حالي , راجع للبيت , سمعت عمي يقول عندكم ضيوف اليوم ؟
قالت له بمزح – إيه , خُطّاب , يعني صراحه الولد مَ ينعاب , حرام عليّ أرفضه صح ؟
-إيه صح صح , إنتِ وافقي و بكرا إجهزي تحضري عزاه
صمود – ههههههههههههههههههه يا مجرم , أمزح معك , هذي صديقة خالتي جاية زيارة عادية بس
- وليه مو جالسة معهم , اوه صح م قدرتي تنتظري شوقك بيذبحك تكلميني
قلت له وانا ارفع حاجبي – ماشاء الله , يَ شيخ الله يرزقني ثقتك بس , يعني مَ تعرف اني مَ أقدر أطول بالجلسه ؟
قال لي بجديه – يعني الى متى يا صمودي ؟ مو قلنا تتخطي المشكله هذي
قلت له وأنا أحاول اغير الموضوع الي يزعجني – وش صمودي هاذي ؟ اشوف ياء الملكيه صرت تستخدمها كثير ؟
ضحك وقال لي – إيه صمودي , مَ تقدري تقولي شي , غصبن عنك
صمود – طيب يا ناصري , بقفل الحين , أكلمك بعدين إن شاء الله
ناصر – طيب حبيبتي , إنتبهي عَ نفسك , في أمان الله
قفلت وقمت للمطبخ احضر كم شي طلبتهم خالتي مني
أفكر ف الحُلُم إلي صار يجيني بين فترة و فترة , أنا جداً أخاف من احلامي , ما أبالغ اذا قلت انه كل حلم يتكرر علي يصير , أخاف جدا من هذا الشي , ادعي ربي دايماً إنه ما عاد احلم نهائيا , من أول حلم , كنت اشوف فيه عمي , و بعد خامس مره تكرر فيها صار له حادث والحمد لله ربي نجّاه , دُنا لمن صابتها عين كنت أحلم فيها و كمان بعد خامس مرة صار لها الصرع بس الحمد لله مع الرقية صارت افضل من اول , كثير أحلام كنت اشوفها وتتحقق , بس المره هذي لو أتحقق الحلم بتكون مصيبه , مصيبه كبيرة , بس الغريب المره هذي مَ ظَهر لي وجه الشَخص , يارب ألطف بي . يارب

.................................................. .......................................
الرياض \ 4:30 ص
بعد أذان الفجر طلعت أصحّي أبوي نلحق عَ الصلاه , دقيت الباب و مَ لقيت أحد بس سمعت صوت الموية , انتظرته يطلع وأنا اتصل عَ إياد
- يا ابني ساعه اتصل عليك
إياد – يا كذبك يا شيخ , الحمد لله إنه المره هذي صاحي وشفت انك م دقيت الا مرة وحده ورديت عليك بسرعه بعد
ضحكت وقلت – اوه , كل يوم كنت مبسوط وأنا أضحك عليك وانت تعتذر , يبسط والله ذا الشعور
إياد – يا شيخ لو عمي يعرف بحركاتك عزّ الله سحب منك إدارة الشركة ورجعك لعيادتك حق المجانين
- مرضى نفسيين , مرضى نفسيين يا مخبول موب مجانين , مَ المجنون غيرك يالوصخ
إياد – ههههاي , جعلني فدا المتنرفز إلي مَ يرضى عَ مجانينه , المهم , بمر عليكم اليوم وآحشني عمي , ويمكن أ.....
- خرج خرج يلا ضف وجهك
قفلت ف وجهه و فزّيت للغالي سلمت عَ راسه ويده ,
العم فهّاد – الله يرضى عليك ويرحم أبوك , اسمعك تتكلم , لايكون إياد ؟
بضحكه قلت له – إيه والله أبي أصحيه للصلاة ماشاء الله قآيم من بدري
العم فهّاد – قوله إنه مشتاق له , خلّه يمر علينا
- إن شاء الله , والله قلوبكم عند بعضها توَ يقول بمر عليكم مشتاق للعم , يلا يبه قامت الصلاه
العم فهّاد – على خير ان شاء الله , يلا يا إبني
.................................................. .......................................
جدة \ الظهر 2:00 م
إتصلت عَ هيثم , رد بعد أول رنّة
عزّام – أوف , كل هذا شوق لها منتظر جنب الجوال تتصل عليك
هيثم – يا عمّي أي شوق , الا منتظر الرجال حق الأثاث يتصل
ضحكت عَ توتره – يا رجّال صلّ على النبي , بإذن الله الأمور سهالات , سيدي ربي يجعلها زواجة الدهر , قم بس ريّح بالك خلَ نطلع نتغدى , عازمك على حسابك , أحلى مطعم هندي , تولَع وإنت مولَع من الحب اصلاً
هيثم – يا ظرافتك بس , أنا الي حرام مَ أولع راسك , فوق مَ مشغلني راعي الأثاث تبغى تتغدى وتختار المطعم وأنا أدفع هاه , أقول بلّط بحر بس
دمعت عيوني ضحك وقلت وأنا أتعمد أخوفه – ترا يوم زواجك تلاقي أحلى مقلب فيك و فِ المدام , أحسنّلك قوم و مر عَليّ
هيثم – لا يرحم أمك , المشكله لو مقلبتني محد بيصدقني لو اشتكيت عليك , مصدقين شخصية الملاك إلي تطلع فيها قدام الناس , و ابليس قدامي
عزّام – أجل خلّ إبليس يفزعلك يوم زوآجك يَ زفت
قفّلت عليه وأنا أضحك و متأكد إنه شوي و يوصل و يقولي أنزل زي كل مره
قمت بسرعه لبست ملابسي و قبل مَ أجلس رن جوالي
رديت و قلت – ها يا صاحب إبليس
هيثم – شوف لولا إني روّقت لإن صاحب الأثاث قال الليله بيركب السرير كان بلّطت بحر
عزّام – بعذرك بس لأني مروّق
هيثم – إنزل سريع ماني فاضيلك
عزّام – حاضر طال عمرك
نزلت بسرعه وسلمت عالوالده وخرجت وأنا أسمع دعواتها لي
في السياره :
مسّتني حضرة جنابه الأستاذ عزّام , ياخي حب هذا الشخص واصل لأعماق أعماق أعماق صماصيم قلبي الصغير , يعني معليش عالتعبير بس جد هذا الإنسان أحبه أكثر من نفسي , شفته جاي للسياره بإبتسامه كبيره دايم يستقبلني فيها , بس فكرت مَ يضر لو إستنذلت عليه شوي
فتح الباب وحركت السياره بسرعه قدام , قدّم وسمعته يسب , قلت له
- كمان تسب , طيب يَ ولد عبد الله طيّب
عزّام – ياخي بطَل حركات البزورة حَرّ والله
قدّم و عدت الحركة وأنا أضحك عَ السبه إلي سبّني ياها
وقّفت و نزلت له , جا جري و ضربني برجله
عزّام – تلعب هاا , اوريك اوريك
هيثم – ياخي إتقي الله لو كاسر برجولك ذي ضلعي , مو رجل حديد
شهق وقال – إذكر الله ياخي
قال عزّام بدراما – أه يَ أمي رجولي تتنافض مَ أحس بها
ضحكت وقلت – عَ ايش بحسد يا حظّي , مالت عليك و عَلي إني مصآحبك
ضحكنا وإحنا ندخل السياره
عزّام – مَ سألت ليش مروّق أنا اليوم
هيثم – أول شي دايماً يارب , أكيد عشان أمس برشلونة فازوا
عزّام بتكشيرة – لا يَ شيخ , عَ أساس لو فازوا أنا أخذ نص المكافأة معهم , انا مروّق لأني خطبت .
لحظة صمت , بعدها سحبت بريك ووقفت بنص الطريق الفاضي وطالعت بصدمه و مو سامع السب الي سبني ياه
عزّام – بتقتلنا ولا إيش يَ أهبل
قلت وأنا تتسع ابتسامتي شوي شوي
هيثم – يا حيوان , أخيراً بتدخل القفص معاي , تعال تعال أخمك
عزّام – ههههههههههههههههههه قال قفص قال , ليشم اخذ دجاجة أنا ؟
حضنته وأنا أبارك له
هيثم – والله مبروك ياخوي الله يجعلها زواجة مباركه
عزّام – الله يبارك فيك
هيثم – مين الي أمها داعية عليها
عزّام – الا داعيه لها , أمي تعرفهم , وإنت بَعد
قلت له بإستغراب – أنا أعرفهم ؟ من ؟
عزّام - بنات عمّك خالد , صِبا
هيثم – ماشاء الله , خير مَ أخترت , عمي خالد مَ فيه زيه والله , أكيد بناته مثله
عزّام – الله يسهّل لنا
.................................................. .......................................
بكذا إنتهى البارت

أرائكم تهمني جداً, مَ حيمنعني عنّكم إلا الشي القوي , أنا عندي دوام وأيام الأسبوع أكون جداً مشغولة , الويكند بإذن الله راح يكون موعد نزول البارتات , بإذن الله بتكون البارتات طويلة جدا تعوضكم عن الأسبوع , يعطيكم العافيه و في أمان الله .


لمحآت من البارت القادم :
- حلمت فيه ومشتاق له , بس مَ يرد علي من شهر
- لا تشيل هَم بكرا خبره عندك
.......
- لو مَ بعدت عنها , راح يصير شي مَ يسرّك
.......
سمعتهم من ورى الباب – يقولوا تعبان مرة , مو حاس باللي حوله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 10-10-2015, 01:44 PM
صورة حلم نون الرمزية
حلم نون حلم نون غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مِـليون أحبّـك قِـلتها لِك مِن غَـير صُوت \ بقلمي


نوقّف شوي
أحس إنكم بتلخبطون بينهم , باقي بعد شخصيات كثير مَ ظهرت
فَ فضّلت إني ابين الشخصيات إلي سَبق وذكرناها بالتفصيل , نبدأ
عائلة خالد :
الأب خالد عمره 50 يشتغل فِ شركة مع أخو زوجته , شركة إستيراد وتصدير للخشب
الأم فادية عمرها 45 كانت تشتغل مرشدة فِ مدرسة و أتقاعدت تقاعد مبكر قبل فترة , حاليا ربة منزل
صِبا عمرها 23 خلصت جامعه قسم تصميم , حبوبة وطيبة و دلوعة أبوها رغم إنها الكبيرة .
دُنا عمرها 20 مَ دخلت جامعة لكن دخلت معهد لغة إنجليزية وخلّصت , هادية جدا و متعلقة بأمها .
صمود عمرها 18 , مخلصة الثانوية السنة هذي , طيبة جدا وتعطي بدون حدود , فقدت أمها ف حادث سيارة وسافر أبوها من حزنه عَ زوجته اللبنانية , راح يخبّر أهلها ف بيروت ولا عاد رجعلهم , صار عمر صمود 12 و رجع ياخذها من عمها خالد الي تكفّل برعايتها , بس زواجه الثاني من قريبة زوجته خلّا فجوة عميقة بيت صمود وأبوها , رجعت لهم صمود بعد شهر وحالتها النفسية فِ الحضيض و يدها مكسورة غير الأجراح والكدمات الخفيفة بجسمها , و مَ حَكَت لأحد إلي صار غير عمها و بعد إصراره , ندم العم خالد لإنه تركها تروح و حَلَف مَ عاد يشوف طيفها , و نقلوا من الرياض لِ جده وترك شغله القديم وكل شي يربطه بالرياض وممكن يوصّل كآيد أبو صمود لهم .
ناصر , حُب صمود الأزلي مَن الصِغر , حبته من عمرها 15 و إتعلقت فيه و ساعدها بعد الله بإنها تطلع من حالتها السيئة , وهو الوحيد غير خالد يعرف باللي صار ويعرف بأشياء م عَرَفها خالد نفسه .
.................................................. ...................................

عائلة ناصر
الأب سالم عمره 54 متقاعد من الجيش
الأم سلوى عمرها 47 تشتغل مديرة معهد
ناصر عمره 30 يملك شركة سفر وسياحة خاصة فيه , يحب صمود بنت عمّه بس بدون عِلم أحد , درس أول سنتين جامعة عِلم نفس وتركها بسبب أبوه وتقاعده وإتوجّه للسفر والسياحة وإفتتح شركته الخاصة , ساعد صمود كثير فِ مشاكلها وكان يوصل لها أخبار أبوها من معارفه فِ بيروت .
مشاعر عمرها 25 متزوجة ولد خالتها مُعاذ وعندها توأم تَيم و تمآرا
قريبة من ناصر ويحكي لها كل شي و شاكة بحب ناصر بس مو عارفه مين
أحمد عمره 16 يدرس و متعلق ب شي اسمه بلايستيشن .
.................................................. ................................
العائلة الثانية عائلة عزّام
ألاب عبد الله عمره 56 يشتغل فِ شركة خاصة ب مواد البناء يملكها و ورثها عَن أبوه .
الأم عايشة عمرها 44 ربّة منزل
عزّام عمره 27 مهندس يشتغل بشركة للبناء مستقلة عَن أبوه , حبوب و فرفوش لأبعد الجدود لكن للقريبين منه بس , الناس والشغل لهم شخصية ووجه ثاني لِ عزّام , ربي رزق أهله به بعد محاولات علاج طويلة خَرَج بعدها عزّام للحياة , تعبت عايشة بعدها ومنعهم الدكتور من الخلفة , سَلّم عبد الله أمره لله وحمده وشكره عَ الولد الوحيد إلي عنده , أمه متعلقة فيه و روحها فيه .
.................................................. ................................
العائلة الثالثة عائلة فهد
الأب خالد متوفي من فترة طويلة جداً
الأم خلود عمرها 50 مريضة بالسكر والقلب , مَ تقوى عَ الحركة الكثيرة والإجهاد والقلق , ربي أعطاها بنت وولد و صار لها حادث فَقَدت فيه زوجها وبنتها , هو السبب الي جابلها الأمراض , متعلقة ب فهد جدا .
فهد عمره 32 تاجر وله شركته الخاصة , كوّن نفسه بمساعدة عمّه الي وقف معاه وساعده فِ تجارته , خطبت له أمه بنت جارتهم اليتيمه و بعد زواجهم بإسبوع صار لها الحادث و حالياً فِ غيبوبه من شهر ونص تقريبا .
.................................................. ....................................
عائلة راشد
الاب راشد عمره 60 أكبر واحد من اخوانه , سالم أبو ناصر , وخالد أبو صِبا و أخر واحد كآيد أبو صمود
الأم خيرية عمرها 50 متقاعده من إدارة مدرسة
سعود عمره 35 متزوج قريبتهم من عائلة أمه (شروق) عندها أربعة عيال ثلاث أولاد وبنت زين , خالد و أحمد و البنوتة ميليا
هيثم 27 محامي خاطب بنت خالته نوف و زواجهم قريب , صاحب عزّام الروح بالروح ودارسين مع بعض .
سمآ عمرها 18 صديقة صمود وتحكي لها عن أشياء كثير ومن بينهم إكتشفت سما حبها ل ناصر و إضطرّت صمود تخبرها , ناوية تقدم للجامعه تخصص رياض أطفال .
سديم عمرها 20 تدرس جامعة علوم إدارية , دايم مع نفسها و مَ تختلط بناس كثيرين غير أهلها .

باقي شخصيات كثير م ظهرت بإذن الله اول مَ تظهر حأكتب عنها .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 10-10-2015, 07:31 PM
لامــارا لامــارا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: مِـليون أحبّـك قِـلتها لِك مِن غَـير صُوت \ بقلمي


السلام عليكم

مبروك روايتك الجديدة

شكل أولها حلو كثير

ما شاء الله

حبي هي الرواية حصرية يعني غير مسموح بنقلها ولا مسموح

بالتوفيق لك

دمت بود

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 10-10-2015, 07:42 PM
صورة ‏.. فِيولـيّت ، الرمزية
‏.. فِيولـيّت ، ‏.. فِيولـيّت ، غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: مِـليون أحبّـك قِـلتها لِك مِن غَـير صُوت \ بقلمي







بدآية موفقة ياعيني

انا ما توقعت ان صمود تحب احد حسبتها بنت مو من هالانواع


عجبتني شخصية عم صمود وشخصية صبا ..


بالتوفيق ياعيني وننتظر البارت الجاي

دمتي بود



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 11-10-2015, 02:17 PM
صورة حلم نون الرمزية
حلم نون حلم نون غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مِـليون أحبّـك قِـلتها لِك مِن غَـير صُوت \ بقلمي


مرحبا ب لامار
وعليكم السلام، مبسوطة كثير انها عجبتك ، واللهي مش مشكلة عندي تنقليها بس افضل انه يكون النقل بعد اكتمالها ،شاكرة لك مرورك ♥♥



وينك يا امل وينك
شكرا ع مرورك ي جميلةة ، يعني م فيه انسان كامل صح ؟ اتمنى تكوني قريبة دائما ♥♥


تعديل حلم نون; بتاريخ 11-10-2015 الساعة 02:21 PM. السبب: ..
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 16-10-2015, 03:19 AM
صورة حلم نون الرمزية
حلم نون حلم نون غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مليون أحبك قلتها لك من غـير صوت \ بقلمي


مَ أسمعك ,!
صوتك مثل نبضك بَعيييد
وين إنت ؟ مَ أحسّك هنا .
سارقني مِن نفسي و أنا :
كلي مبعثر , وأجمعك
مَ أسمعك !

البارت الثاني \ لا تلهيكم القراءة عن الصلاة و الواجبات الدنيوية !

في الليل , جدة
بعد مَ حطّت صمود الشاي لعمها سلّمت عليهم وراحت تنام , بعد مَ شربت فادية الشاي قالت – اليوم ام عزّام كلمتني ف موضوع , و تبغى ردّنا فيه .
قالت وهي تتفحص ملامحه تشوف تجاوبه مع كلامها ,
خالد – أنا كنت حاس , مين يبغوا ؟
إستبشرت فادية , وقالت بحماس واضح ف صوتها
- يبغو صِبا , أمه طيبة مرة وارتحت لها حتى الولد باين مرتاح و فلوسه كثيرة و ......
قاطعها خالد – ايش دخلني بفلوسه ؟ بزوج بنتي رجال يصونها ويحفظها ولا بزوجها واحد يصرف عليها بس ؟ اهو أنا بصرف عليها ولا أخلي شي بخاطرها يعني لو على فلوسه مَ بنزوّج بناتنا !
ردت بخوف – لا أنا قصدي أنه بترتاح معاه و كذا
خالد بصرامه – الي يريّح بنتي إنه يكون صاين نفسه قبل م يصونها وعارف ربّه ويخافه قبل ما يصرف عليها , بس الولد أنا مَ شفت عليه الشين , صلاته أنا اشوفه يطلع قبل الأذان للمسجد , لكن سمعت إنه يدخّن , إذا عاده يدخّن مَ يحتاج تبلغي بنتك أنا حكون رآفضه
شهقت فادية – ترفض ولد ناس زي كذا عشان دخّان ؟ ربي يهديه بعد الزواج !
قال لها بعصبيه وهو مقهور عَ تفكير زوجته – لو جاك العريس وهو مَ عنده فلوس زي فلوسه مَ كان وافقتي صح ؟
فادية – أكيد الفلوس مهمة مو ...........
قاطعها – ليه مَ تقولي إنه الي بيهديه من الدخان هو الي بيرزقه من واسع فضله ؟ أنا مَ أبي أبو أحفادي يكون مريض , لو أستمر عَ الدخّان بيهلكه وبيموت صغير , اذا تبي بنتك تترمل بدري زوجيها !
فادية – لا ربي يحفظها هي و زوجها , خلاص الكلمة لك
خالد بحنية – الله يرضى عليكِ ويهدي بالك
.................................................. .......................................
الرياض \ فِ شركة العَم فهّاد
العم فهّاد: كذا يالقاطع , ما تسأل علينا ولا تسيّر ؟ لو مَ خلّيت جسّار يكلمك تمر علينا كان مَ شفناك .
إياد : أفا أفا , حشى والله مَ أقدر أقطعك , بس عارف الشغل والبيت , ولا إنت ف البال والقلب والله
جسّار: كذّاب يبه لو م كلمته كان مَ جا
العم فهّاد : موقايل لي الصبح إنه كلمك يبي يشوفني ؟
إياد : الحمد لله , ظهر الحق , شفت عمي إني مسكين
ضرب العم فهاد جسّار بعصايته : تبي تتبلى عليه ها
جسّار بضحك وهو يوقف بعيد : لازم شوي بهارات بالقصه
العم فهّاد : صراحه يا ولدي أنا كنت أبي منك خدمه
إياد : إنت تآمر مَ تطلب يا عمي
العم فهّاد : أنا كان لي صديق ساكن جنبنا زمان , وسافرولا عاد شفته , وانقطعت عني اخباره , أبيك تشوف معارفك هناك , حلمت فيه ومشتاق له , بس مَ يرد علي من شهرإنقطعت اخباره عني .
إياد :لا تشيل هَم بكرا خبره عندك إن شاء الله .
قال جسّار بإستغراب : من هذا يبه ؟ أعرفه أنا ؟.
العم فهّاد : لا مَ تعرفه , كنت مع أبوك وقتها , وسافر قبل تجيني
جسّار : إن شاء الله يكون بخير , لا تشيل هم بس
قال إياد وهو يتذكر:مَ قلت لي عمي , وين سافر ؟
العم فهّاد : لبنان ..
.................................................. ...........................................
جدة \ شركة فهد 8:30 صباحاً
خليني أروح أمر عليها قبل أروح لأمي , يارب إشفيها وأكرمني برجوعها لي يارب
خرجت ورحت للمستشفى , دخلت غرفتها , اليوم هذا أول يوم ف الشهر الثاني , ومافي أي استجابة منها , الحادث سبب لها كسر ف رجلها و كتفها , وغيبوبة بسبب الضربة القوية على راسها , غير الرضوض الباقيه , الدكاترة مو متوقعين ايش ممكن يصير لها , كل م أذكر الشي الي صار , فجأة وبدون مقدمات فقدتها , يار بإلطف بحالي , خرجت من عندها , المره هذي الممر ما كان فاضي مثل كل مره , فيه واحد واقف فِ آخر الممر , عديت من جنبه ودق كتفي بكتفه , إعتذرت و مَ ردّ عليّ , مشيت ونزلت لسيارتي , أول م ركبت وصلت رسالة لجوالي , أكيد من السكرتير عشان إجتماعات اليوم , طنشتهل وإتوجهت للبيت , سلمت ع الوالده وقامت تجهز لي فطوري قبل أرجع للدوام , خرّجت جوال وفتحت الرسالة واتفاجأت من الرقم الغريب , بس الي فاجأني أكثر , إلي مكتوب فيها !
.................................................. ...........................................
في فيلا بعيده عن ضجة المُدن , جالس ويفكر فِ الخطوة الجاية الي راح يسويها
نادر , عمره 30 سنة , عايش لحاله من بَعد وفاة أبوه و أمه , جالس يتذكر الي سواه قبل , متلخبطة أفكاره , بس كل الي ف باله الانتقام وبس , تعوّد من صغره يأخذ الي يبيه بالقوه والغصب , قلبه ميّت من أفعاله ,
إتصل على صديقه وتطمن إنه جهّز له كل شي .
نادر وهو يكلم نفسه : بدأنا ف أول الطريق , لازم كل واحد يأخذ حقه , لازم
.................................................. ...........................................
الرياض \ 7:30 مساء
كانت أمي تكلمني عن جمعتها مع جاراتها و وش الي كانوا يتكلمون عنه , دخل أبوي وقمت سلمت على راسه ودخل بعد أخوي عاصم
أبو عاصم : شلونك اليوم يأم عاصم ؟
أم عاصم : الحمد لله أحسن من قبل , أخذت دوا الضغط وراحت الدوخه الحمد لله
قال لها عاصم : يمه لو باقي تعبانه أوديك للمشفى أحسن , أتطمن عليك
أم عاصم : لا حبيبي الحمد لله م فيني شي
قلت بعد وقت : يبه , أبي أطلع اليوم للسوق , عارف جَمعة خالاتي قرّبت و أبي كم غرض
أبو عاصم : إطلعي بس مع أخوك , ولا تتأخري
قلت له : يبه نروح أنا وأمي مع السايق أحسن
قال لي : لأ , مع السايق لحالكم لأ , السايق للحالات الطارئة لكن أخوك موجود شوفي لو عاصم مو فاضي روحي مع عُمر
قلت : إن شاء الله على أمرك , وقمت بعدها لغرفتي .
دقيت على مروة بنت عمي
: مراوي وينك عني , مشتاقتلك
مروة : مراوي بعينك , بعدين لو مشتاقة تتصلين مو تسحبين علي كذا , غادوه مين مشغلك عنّا ؟
: غادوه بعينك , بعدين وش الي بيكون مشغلني يعني , م غير جالسه بالبيت واليوم يمكن اطلع للسوق .
مروة : تعالي عندنا , أكلّم خلود تجينا بَعد
غاده : وين الله يهديك لو قلت لأبوي بيقول آخر الأسبوع بتجتمعون و مَغير حش ف خلق الله وغيبه لا تروحين أحسن , أول مرة تعرفين أبوي يعني
مروة : وهو إلى متى بيكون م يثق فيك كذا ؟
غاده : مو حكاية ثقة , أنا عارفه إنه خايف عليّ , صدقيني يثق فيني
مروة : هذا الكلام الي تحاولي تقنعي نفسك فيه بس
غاده : خلينا من هالموضوع , بالله جيبيلي الي وصيتك عليه ان شاء الله
مروة : إن شاء الله ولا يهمك من عيوني
غاده : طيب حبيبتي لازم أقفل , في أمان الله
مروة في أمان الله .
.................................................. ...........................................
معليش عالبارت القصير , بس بكرا ان شاء الله كمان فيه بارت وأطول من هذا
إعتبروه تصبيره بس , أكتبولي توقعاتكم وأرائكم ..
نعرّف عَن أهل الرياض :
عائلة العم فهّاد
زوج أم جسّار , بعد م توفى أبو جسّار أتزوجت أمه العم فهّاد لكنها ماتت بعد مّ جابت خلود أخت ل جسار من العم فهّاد و توفت بالسرطان , عنده شركة خاصه فيه وتاجر معروف , حالياً الشركه تحت إدارة جسّار
جسّار : عمره 32 , درس علم نفس وفتح عيادته الخاصه فيه , بس قرر إنه يمسك إدارة الشركة لأن عمّه تعب , يحب العم فهّاد أكثر من أي شي ف الدنيا , وممكن يتخلى عن أي شي عشانه , هو الي ربّاه واحتضنه وكان خير الأب له , كان يعطيه أي شي يطلبه وما يبخل عليه , بس رباه أحسن تربيه , إياد صاحبه الروح بالروح وصديق الطفوله , عاقل و هادئ يتحكم ف أعصابه , وحنون جداً
خلود : أخت جسّار , عمرها 22 تدرس جامعه قسم تصميم , حبوبة وطيوبة , وتسمع كلمة أبوها و جسّار , م شافت أمها لكن حسب بحنية أبوها وأخوها إلي عوضتها عن كل شي فقدته , قريبه من بنات عمها غاده و مروه .
.................................................. ...........................................
عائلة أبو عاصم , أخ العم فهّاد الصغير
هادي , عمره 50 قاضي معروف ف الرياض , شديد على أولاد بس يحبهم .
عاصم : عمره 26 يشتغل ف شركة عمه فهّاد , فرفوش ويحب غاده مره , و غاده تعتبره صديق لها قبل يكون أخوها .
عُمر: عمره 24 يدرس طب , عقله كله ف الدراسه بس إنه إجتماعي وفرفوش وراعي مقالب درجة أولى
غاده : عمرها 21تدرس جامعه قسم لغة عربية , كانت حابة تدخل طب بس أبوها م كان موافق ابداً , دفنت حلمها ودفنت نفسها معاه واتغيرت شخصيتها من فرفوشة وحبوبة الى هادئة , مروة وخلود أقرب اثنين لها , م تحتك ف أحد غيرهم .

.................................................. ...........................................
باقي إياد , إياد يقرب ل جسّار من جهة أبوه , بس من بعيد , عمره 23 , درس إدارة أعمال ف الكويت واشتغل ف شركة مستقلة عن اهله , بينه وبينهم مشاكل عشان كذا هم ف الشرقيه وهو بعّد عنهم وراح للرياض , قريب من جسّار ويحبه , أمه ساكنه ف الشرقيه وأبوه متوفي .
.................................................. ...........................................


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 16-10-2015, 09:08 PM
صورة حلم نون الرمزية
حلم نون حلم نون غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مليون أحبك قلتها لك من غـير صوت \ بقلمي


السلام عليكم ، مساء الخير للجميع
اعتذر واللهي بس صارت لي طلعه مفاجئه و حيتأخر البارت شوي ، بإذن الله بينزل ع الفجر ، البارت اليوم احداثه كثيره وتكشف غموض كثير عن الشخصيات وتغير مسار حياتهم ، انتظروني ♥♥

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 17-10-2015, 03:28 AM
صورة حلم نون الرمزية
حلم نون حلم نون غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مليون أحبك قلتها لك من غـير صوت \ بقلمي


تضيع أصوآتنا ..
بين الغياب و ضجّة اللهفَه !
ويكسرنآ الصَدى لآ مِن , رَجَع مبحوح عَالفاضي !

البارت الثالث \ لا تلهيكم الرواية عن الصلاة والواجبات الدنيوية !

عِند صمود

إتكرر الحلم مرتين , خوفي زاد لأني مو عارفه مين هذا الشخص , ودي أكلم ناصر بس دآيم يقول أضغاث أحلام , تعبت ..
فادية : صمود , صمود
صمود : همم , اه نعم خالتي , معليش مَ انتبهت
فادية: فين سرحانة , حالك موعاجبني هاليومين , ايش فيك يا بنت ؟
صمود : لا تقلقي خالتي ما فيه شي .
فادية : عمك اليوم كلمني يقول نروح عند عمّك أبو ناصر , خليكِ جاهز ع الساعه 9 ونص , طيب ؟
صمود : إن شاء الله ..
راحت ورجعت أفكر مين ياربي مين , يارب اعرفه واتطمن بس ..
طالعت للساعه كانت 1:30 ظهر , خليني أغفى شوية أحس راسي يوجعني
بس حطيت راسي غفيت بدون مَ أحس ..
.................................................. ...........................................
عِند فهد
إتصل الدكتور وقال لي اروح له بسرعه , دانة صحيت
مو مستوعب ايش يعني , معقوله , يقول انه حالتها مستقرة وراح الخطر عنها
يعني بكلمها , وبناظر لعيونها الحلوة , يعني بكمل حياتي معاها وأعوضها , يعني تكون حولي , مشاعر كثيرة كانت ف بالي , كل الي اعرفه عنها إنها مشاعر سعادة وحب , يا الله الحمد لك ياربي أكرمتني برجوعها , مو مصدق مو مصدق
وصلت ونزلت بسرعه وطلعت أجري مطنّش نظرات الناس , توجّهت لغرفتها وكان الدكتور طالع من عندها , وقفت و أخذت نفس من الجري وقلت له : أبي اشوفها , كيفها دحين ؟ أكيد سألت عني حبيبتي طمنّي عنها
الدكتور : إهدأ شوية , هيا بخير بس اعطيتها منوم ترتاح شوية , أبغاك فمكتبي
سكت قهر ومشيت وراه لمكتب حضره جنابه , ليش ما يحس فيني , يعني وقته يعطيها منوّم مَ كفاه إنها نايمه شهرين و غايب حسها عني , يا برودة دمّه
دخلنا للمكتب وجلس وجلست وراه , نظراته كانت غريبه , قال لي : إنت عارف إيش الإصابات الي صارت لها , وأقواها كانت على راسها ...
قطعت كلامه وقلت له : عارف عارف وهذا الي سبب لها الغيبوبه , قول لي ايش فيها بدون مقدمات الله يخليك .
الدكتور قال بهدوء: للأسف يا فهد دانة فقدت الذاكرة ..
لحظة لحظة , ايش يقول هذا , خرجت بسرعه من عنده وأنا مطنّش مناداته لي ورحت لغرفتها فتحت الباب ورحت لها , هزّيتها بقوة وأنا أناديها : دانة دانة حبيبتي قومي , ما يصير تسوي فيني كذا , ليه دايماً فرحتي ناقصه ليه ؟
وقفتني يد الدكتور وهو يقول : أذكر الله يا ابني , إهدأ .
فهد : كيف تبغاني أهدا ؟ تقول لي أنها بتصحى وما تذكرني , بتقوم وما تعرف مين فهد , أنا مَ اقدر أعيش بدونها , كيف أعيش وهي مو عارفتني , مو حاسة بحبي لها , لو قامت وتركتني , و تقول لي أهدأ .
الدكتور : ذاكرتها ممكن ترجع لها , هذا قدرها ونصيبك , إدعيلها
سكت وجلست ع الكرسي وقلبي مقهور عليها , مو متصور الشي الي قاعد يصير , للحظة إتذكرت المسج الي وصلني اليوم , " لو مَ بعدت عنها , راح يصير شي مَ يسرّك " , إتصلت ع الرقم أكثر من عشر مرات بس كان مقفل , والشريحه بدون إسم , حسيت راسي بينفجر من التفكير , ايش بيصيرلها ومن الي يبغاني أبعد وليش , يارب ساعدني .
.................................................. ...........................................

المكان بارد هنا , وريحة التراب مالية المكان , لحظة أنا فين ؟
شفت قدامي رجّال واقف وماسك ف يده حديده كبيره يحفر فيها الأرض , رمى فيها رجال والرجال يناديني , يعرف إسمي , كان رافع يده من داخل القبر وراسه مو باين , و فيه شخص واقف بعيد عننا ويناظرني , بس م أشوف وجيههم مع الظلام .
صمود : بسم الله الرحمن الرحيم , أعوذ بالله من الشيطان , أعوذ بالله
قمت وشفت نفسي أصب عرق , وأحس ريحة التراب باقية ف أنفي , كلام الرجال يتردد ف أذني " صمود لا تتركيني , أحتاجك " , نزلت دموعي من الخوف وجسمي ينتفض , طالعت للساعه كانت 5 العصر , قمت وصليت العصر وصليت بعدها ركعتين لعل وعسى يهدأ قلبي ويروح خوفي , إندق باب غرفتي ,
صمود : مين
العم خالد : أنا يا بنتي
صمود : إتفضل عمي , حيّاك
العم خالد : فينك اليوم ع الغدا ؟ تقول صبا صحتك بس م رضيتي تقومي , مو بالعاده , فيكِ شي ؟
صمود : لا عمي مافي شي , بس حسيت بصداع وقلت أغفى و مَ حسيت ع نفسي ..
العم خالد : أهم شي إنك بخير دحين ؟
صمود : الحمد لله أحسن ..
العم خالد : أجل إجهزي عشان بنروح لعمّك
صمود : أن شاء الله ..
خرج وقمت أخذت شور وبدأت أتجهز , تفكيري منحصر ف الحلم .
رَن جوالي
رديت .. : هلا
ناصر : السلام عليكم
صمود : وعليكم السلام , أخبارك ؟
ناصر : مشتاقين , اليوم بتنورينا يقولوا
صمود : بنوّر أهلك , إنت لأ
ناصر : أفا , مين قالك , اليوم أنا مريض و جالس ف غرفتي , وبالصدفه وقت م تطلعي لفوق أطلع من غرفتي وأشوفك
صمود: مخطط كمان
ناصر : ايوة لازم , أفوت الفرصه هذي
صمود : ف أحلامك , م راح اخليك تشوفني دحين
ناصر : صح إنه كانت محاولاتي السابقه فاشله , لكن اليوم بشوفك
صمود : لا هذي كمان بتكون فاشله
ناصر : قوليلي ايش مسويه , أخر أخبارك ؟
صمود: لو قلت لك ع الي شاغلني , يتبدأ تريقتك عَليا ..
ناصر : يعني أحلامك , شوفي صدقيني لو تشيلي الفكرة من بالك مَ عاد تشوفيها , بس انتي تفكري فيها عشان كذا تجيك .
صمود: صدقني مو توهمات , قلت لك اني كَذَا مرة احلم ويصير بعد خامس مره
ناصر: صدفه , ولا م تؤمني بالصدفة ؟
صمود : خليني أسكر هذا الموضوع عشان لا نتضارب ..
قال لي بضحكه : حاضر طال عمرك , بس اتجهزي اليوم بشوفك ها
قفلت وأنا أضحك عليه , دخلت صِبا ومعاها دُنا
صبا : صوصو فينك اليوم
ضحكت : كنت نايمه
صبا : نوم الهنا , بس م قولتيلي بتروحي معانا ؟
صمود : أكيد , ليش ؟
صبا : أسأل بس , م دريتي إنه بابا وافق عَ عزّام
صمود : جدّ , مبروك حبيبتي , ربي يوفقك ويسرلك يارب
قالت بحيا : آمين وعقبالكم يارب
إستأذنت وطلعت , بقيت دنا تطالع فيني
قالت لي : بتقابليهم اليوم
رديت بإستغراب : مين ؟
دنا : ليش أنتي وانا لا
صمود : دُنا حبيبي فيكِ شي ؟
خرجت بهدوء , طنّشت الموضوع لأنه دايم كلامها غريب معايا .
.................................................. ...........................................عند عزّام
كلّمه العم خالد إنه بيقابله , وراح له ف الشركه
عزّام : آمرني عمي , طلبت تشوفني
العم خالد : بدخل بالموضوع ع طول يا ابني , إنت عارف انه أنا أعرفك من زمان انت وابوك , بس حكاية التدخين توقف قدّام سيرتك الحلوة عندي , إنت لسه تدخن ؟
عزّام : لا يا عمي , أنا م كنت راح أتقدم لأحد و أنا باقي مستمر ع البلا هذا , صدقني تركته من سنه , ما راح اكوّن عيلتي وأنا أدخن .
العم خالد : ريحتني الله يكملك بعقلك , والحمد لله الي ربي هداك من البلا هذا , وانت والله ما تنرد , إن شاء الله ربي يكتبلكم الي فيه الخير
عزّام : إن شاء الله
.................................................. ...........................................
في فيلا نادر
: أقولك اليوم قال لي إنها صحت , بس فاقده ذاكرتها .
نادر: خطتي م راح اوقفها , بالعكس لو فقدتها أحسن وأحسن , فكّر فيها أقدر أسوي إلي أبغاه بدون م يكون حب فهد بقلبها عائق لي .
: إنت متأكد ؟ عَ العموم أنا شغلي أنتهى هنا , سوي الي براسك , بس إنتبه , لا يجي يوم واحد يوقف بوجهك وتنظر
نادر: أنا محد يقدر يوقفني , راح آخذ الي ابغاه غصب أو طيب
خرّج صاحبه , أو بالأحرى الي كان يجيب له الأخبار .
نادر : راح نشوف دحين يا فهد مين الشاطر .
.................................................. ...........................................

الرياض \ 10 مساء
قفلت من اياد واعطاني أخبار عن صاحب أبوي , رحت لغرفته ودخلت بعد مَ أذن لي ..
جسّار : الله يمسيك بالخير يبه .
العم فهّاد : يمسيك بالرضا والنعيم
جسّار : كلمني اياد , يقول سأل عنه , الحي الي كان فيه قالوا له إنه خرج من شهر و م يعرفوا لفين راح , وبيته مقفل ما فيه أحد , واحد بس الي يعرف عنه و هو مسافر , إياد يقولك بس أسبوع ويقولك فين راح ..
العم فهّاد : على خير ان شاء الله
جسّار : بس وش بيصير لا عرفت عنه ؟
العم فهّاد : البيت الي بآخر الحي , هذا له , ومفتاحه عندي ووصاني عليه قبل لا يروح , أبي ارد الامانه قبل م ربي ياخذني لعنده
جسّار : بعد عمر طويل ف طاعته يارب , ان شاء الله اياد يجيب لك أخباره .
دخلت خلود بعدها
خلود : hello dady , hello bro .
أشر لها أبوي بعصآته : وش هلوله ذي , داخله على يهود يا بنت ؟
كتمت ضحكتي : قولي السلام زي الناس
خلود : يعني هذا سلام جن , سلام ناس
ضربها أبوي بعصاته بس شردت وهي تضحك : والله توبة توبة خلاص , السلام عليكم يا قوم .
جسّار : ايه تسنعي , وبعدين فينك اليوم م شفتك ؟
خلود : كان عندي اختبار , بعدين كلمت مروة والحب حقك
همست لها : حبك برص يا شيخه , لو يسمعك بي..................
العم فهّاد : حب ؟ وش حبه ؟
جسّار : لا لا قصدها تقول إنه انا إحنا يعني نحبك .
العم فهّاد : ها إيه خير ان شاء الله
خرجت وسحبت خلود من اذنها : أجل حب ها , بتورطينا مع أبوي , بيجلدني , المشكلة مو هنا , المشكلة انك متهمتني بحب وانا م اعرف من تقصدي
خلود : هه بتفهمني انك م تحب غاده هاا , قولي تراني احفظ السر
جسّار : انتي تحفظي سر , انتي بياعة اسرار والله
خلود : افا افا , بس قولي بالله متى ناوي تخطبها
قلت بصدمه : يعني تكذبي الكذبه وتصدقيها , واللهي واللهي م احب غاده ولا افكر فيها واعتبرها مثل اختي
خلود : طيب طيب بس فك اذني , إتقِ الله راحت فيها ترا
تركت أذنها وراحت بعيد عني وقالت : سحورك اليوم علي
قلت إستغراب : ليش ؟ بكرا بنصوم ؟
خلود : اول يوم من تكفير حلفانك إنك م تحب غاده
رحت بمسكها بس شردت وهي تضحك
مصدقة البنت هذي , عشان بس يوم سألت عنها , أصلا سألت ناوي أكلم إياد وتكون نصيبه بس الله بلاني ب الحلوه هذي الي تذلني عليها كل ما شافتني .
.................................................. ...........................................
جده \ 10 مساء
بعد ما وصلو صمود وأهلها جلسوا الحريم تحت وسحبت مشاعر صمود وقالت نجلس فوق شوي والبنات جايين , طلعت صمود و م شالت نقابها والعباية , سبقتها مشاعر و أول م طلعت شافت ناصر , شردت بس سبقها ووقف قدامها
: م قلت لك بشوفك اليوم
صمود : لا يشوفنا أحد , بالله خليني أمشي
ناصر : ياخي بشوف عيونك الحلوين بس , مستكثرتهم عَلي ؟\
صمود : م يصير , لو مملكين مو مشكلة لكن م يصير دحين , إفهمني
ضحك ناصر : الي يشوفك ترتجفي كذا يقول إني خاطفك , والله ما بسوي شي , بس أسلم .
صمود : الله يسلمك , وتعدت من جنبه وراحت لمشاعر ,
دخلت وفسخت وكانت هادئة خارجياً بس , متوترة بداخلها
مشاعر: اشفيكِ هادئة كذا , لا يكون ناصر ب س ؟
ردت بصدمه : ايش دخل ناصر
ضحكت مشاعر : ترا أعرف انه يحبك وانك تحبيه , ليشم خبين لين دحين , استغرب ليه م خطبك ..
استغربت صمود كيف ناصر قال لها : انتي كيف عرفتي ؟
مشاعر : هههههههه ما قال لا لا تخافي , عرفت من نفسي , م جاوبتي ع سؤالي ؟
صمود : أنا رافضه حالياً , أحس لسه مو مستعده ..
مشاعر : بس مو حلو انكم..............
قطع كلامنا دخول سما وسديم ,
سما : صوصو حيااااتي واحشاني أوي أوي أوي
حضنتها وقلت : وانتي أكثر
قعدنا بعد م سلمنا ع بعض , قالت سما بعد وقت
: ايش رايكم نلعب لعبة الصراحه , بالله يلا بدال الملل هذا
قالت مشاعر وهيا تطالع فيني : ايوة يلا ايلا
كنت متضايقه من مشاعر لأنها عرفت م حبيت تنشر الموضوع بين البنات , قلتلهم يلا , لعبنا ونص الأسئلة كانت أسئلة دق من مشاعر , طنشت وكملنا
جا دور لسديم تسألني
قالت : صمود جاوبي بصراحه , فيه حب بحياتك ؟
سكت , قلت بعد فترة : فيه أحد م يحب , أحب اهلي ونفسي وصديقاتي , أحبكم انتو كمان
قالت : انتي فاهمة أي نوع اقصد , يعني بالعربي فيه ولد تحبيه ف حياتك ؟
ما كان فيه مجال اني اتهرب : ايوة
قالت سما بحماس : مين مين !
قلت لها : لا تنسي سؤال واحد لكل دورة
مسكت العلبة بتدورها وقفتها وقلت : خلاص بنرجع الحين للبيت , نكمل لعبنا بعدين ..
.................................................. ...........................................
عند فهد
صحت دانة وكانت حالتها النفسية سيئة , تخيلوا ما رضى يدخلني ابن اللذينه عندها , يعني الحين حياتي صاحيه داخل وانا واقف برا بكل برود , انتظر أوامره يحن علي ويدخلني , خرج ومعاه الدكتورة النفسية وقال ادخل اشوفها , حسيت اني الهواء انسحب مني , كيف يعني ادخل , يا الله يحسبها سهلة ادخل وهي مو متذكرتني , سميت بالله ودخلت .
شفتها جالسه ومنزله راسه , قدمت ورفعت راسها تطالع فيني بنظرات بارده
بدأت كلامي ابي اشوف ردة فعلها
: دانة حبيبي , عرفتيني , أنا فهد
ابتسمت لي , مستوعبين ابتسمت لي , طارعقلي يعني اكيد متذكرتني , لو هذا الدكتور قدامي كان قتلته ,
قلت : دانة حبيبي تذكريني : تذكري يوم زواجنا , باقة الورد الحمراء الي عجبتك , طقم الألماس الي قلتي انه راح يبقى معاكِ لاخر يوم , تذكري الايسكريم الي اكلناه ثاني يوم , الزكام الي جاك بعدها , تذكري يوم رحنا للملاهي , تذكري يوم قلتي انه هذا احلى شهر مر عليك بحياتك , قوليلي بأيش حاسه ,؟؟
دانة : مو حاسة بشي , لأني مَ أذكر من الي قلته ولا شي !
يا الله , عرفت شعور ينغرس سكين بقلبك , ما في افقر من انسان ما عنده ذكريات , ايش الي صار ياربي , ايش العقاب الي نازل علي , استغفرت و سكت , اطالع فيها و مو مصدق , كنت متوقع بطير من الفرحه لو صحيت . بس حاسس نفسي مخنوق .
كتب لها الدكتور خروج لأنه اقترح نروح للبيت وللأماكن الي كانت فيها لعل وعسى يكون تنشيط لذاكرتها , خرجنا وكانت الساعه 12:30 الليل
مشينا بطريق البيت واحنا ساكتين , وصلنا و دقيت للحارس يفتح البوابة , بس ما رد
نزلت متنرفز منه , وقته ينام , رحت لغرفته وفتحت الباب , م حسيت بشي بعدها , اذكر صوت صراخ , و صوت السياره , وكلام يتردد ف أذني , " ادعيلنا بالتوفيق يا فهد " !
.................................................. ...........................................

عند صمود \ الساعه 2:30 الفجر
قمت مفزوعة , شفته , شفت وجه الشخص , لا ياربي , ايش راح اسوي , دفنت راسي بالمخده وبكيت على الي ممكن يصير , بكيت قهر على أحلامي الي بنيتها و اشوفها بهذا الحلم بتتحطم , بكيت على حظي وعلى كل شي .
قمت وانا ارجف ورحت غسلت وجهي , اتذكرت كل شي صار ف الحلم
قررت الي بسويه , لازم , هذي رسالة من ربي , أكيد , لازم اسوي الي عليا
.................................................. ...........................................
الصباح نزلت عند عمي , طلبت منه كم كتاب من مكتبته واخذت مفتاح المكتب ورحت , دخلت وانا ادور على صندوق , صندوق يحط عمي خالد فيه أي شي عني , واتوقعت اني القى الي ابغاه , وفعلاً لقيته , اخذت كل شي ممكن يوصلني للشي الي ابغاه , خرجت وطلعت بسرعه , اتصلت ع الأرقام واحد واحد , وكلها تعطيني انه الجوال مغلق , باقي الرقم الأخير , أملي الوحيد , سميت بالله واتصلت , ردت علي حرمه : الو نعم
صمود : سلام عليكم
: هلا وعليكم السلام
صمود : اسفه عالازعاج بس ضروري اقابلك , لازم اكلمك ف حاجة ضرورية , أدري م راح تثقي بوحده غريبه بس ارجوك الموضوع حياة او موت
حست الحرمه من صوت صمود الخوف , وقررت تشوف ايش عندها , أتفقت تقابلها صمود ف مقهى .
.................................................. ...........................................
انتهى البارت , ان شاء الله موعدنا الخميس الجاي , و راح تطول البارتات اكتر ان شاء الله .
ايش راح يصير لدانة ؟ ايش صار لفهد ومين كان يهدده ؟
معرفة مشاعر بحب صمود وناصر بيغير شي ولا لا ؟
مين صاحب العم فهّاد ؟ ليش مُصَّر يعرف عنه ؟
صمود ؟ مين المقصود بالحلم ؟ مين الي اتصلت عليها ؟

صآحبي بالله
لا تعتب عَليّ
العتب مَ عاد تاسعه الحنايآ .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 18-10-2015, 02:56 AM
صورة أغصان المحبة الرمزية
أغصان المحبة أغصان المحبة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: مليون أحبك قلتها لك من غـير صوت \ بقلمي


روايتك حلوووووووووه
ارجوك كملي
ارسلي رابط روايتك على الاعضاء
تفضلي ادخلي هالرابط
الموضوع من اعدادي بس لاتنسوا التقييم ضروري الكاتبات يشوفوا موضوعي
https://forums.graaam.com/602068.html

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 24-10-2015, 09:08 PM
صورة حلم نون الرمزية
حلم نون حلم نون غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مليون أحبك قلتها لك من غـير صوت \ بقلمي


السلام عليكم ، اعتذر اني ما نزلت البارت بس والله اني تعبانه حيل وحلقي يوجعني وسخونة هاده حيلي ، بدأت بكتابة البارت بس باقي ما اكتمل بس بإذن الله خلال هاليومين انزلكم البارت ، تسعدني توقعاتكم و ارآئكم لى تبخلوا بها علي ، اعتذر مرة ثانية و في امان الله ♥

الرد باقتباس
إضافة رد

مليون أحبك قلتها لك من غـير صوت \ بقلمي

الوسوم
أحبّـك , مِـليون , بقلمي , سُنة , غَـير , قِـلتها
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الاولى:أحبك يا قمري شَــيْمـآ أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 266 17-06-2019 11:16 PM
ليه أنا حزين (بقلمى) العاشق الذى لم يتب خواطر - نثر - عذب الكلام 6 14-10-2015 03:13 AM
بالصور .. أغنى 12 رياضي معتزل الـ شــــموخي999 رياضة متنوعة - سباحة - كرة تنس - كرة سله - مصارعة 2 06-05-2015 10:34 AM
محبوبتك أرهق قلبها الحنين ، bdoor" خواطر - نثر - عذب الكلام 10 01-05-2015 10:32 PM
غَيْهَبَة / بقلمي فوضى ! أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 130 14-03-2015 12:44 AM

الساعة الآن +3: 08:46 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1