غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 01-11-2015, 07:31 PM
like_winter like_winter غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عصر الفوضى/ بقلمي


فارس ‮: ‬لماذا اراد منا ان نذهب الى الجبال فهي‮ ‬تقع خلف معسكر صقر وهي‮ ‬اقرب الى قصر شهاب ماذا‮ ‬يقصد بهذا ؟
عبدالله‮ : ‬لا ندري‮ ‬ولكن اثق ان هنالك سبب مقنع وراء كل هذا
انطلق الاصدقاء‮ ‬يتبعون الرسول وعندما اقتربوا من المعسكر الخاص بصقر اختبئ اصدقائنا بالقرب من المعسكر وانتظرو‮ا ‬
وصل الرسول الى خيمه كبيره ملونه باجمل الالوان دخل اليها وغاب بعض الوقت
وما هي‮ ‬الى لحظات حتى سمع صراخ من داخل الخيمه‮ : ‬ماذا تقول ايسخرون منا احضروا الاميره سوف اقتلها بنفسي
وخرج شخص ضخم الجثه مرعب الشكل واخذ‮ ‬يصرخ ويصرخ‮ ‬
حسام‮: ‬يبدو انه قائدهم صقر ؟
فارس ‮: ‬انه رجل ميت‮ ‬
نظر حسام وعبدالله الى فارس فاذا به‮ ‬يشتعل‮ ‬غضبا وكأن بركان‮ ‬يخرج من عينيه واخذ جسده بالارتعاش وعينيه تتوسع بشكل كبير جدا وصوت اسنانه‮ ‬يسمع من شده‮ ‬غضب فارس
عبدالله والخوف‮ ‬يملئه من هذا المنظر‮: ‬اهدأ ارجوك‮ ‬يا فارس اهدأ
فارس‮ ‬يصرخ بكل قوته ‮: ‬لن تبقى على قيد الحياه ابدا
وانطلق فارس بسرعه ومن دون تردد وهو‮ ‬يصرخ سوف تموت سوف تموت واستل سيفه وانطلق والغضب‮ ‬يتملكه واخذ‮ ‬يقتل كل من‮ ‬يقف في‮ ‬طريقه ويحاول ايقافه بضربه واحده من سيفه كان‮ ‬يقتل رجلين‮ ‬
حسام ‮: ‬تبا لك‮ ‬يا فارس هيا‮ ‬يا عبدالله‮ ‬يجب ان نلحق بالرسول الذي‮ ‬انطلق الى مكان الاميره‮ ‬يجب ان نسرع
عبدالله ‮: ‬ماذا عن فارس‮ ‬
سكت حسام ونظر الى الارض ‮: ‬انا اسف لا نستطيع فعل شيء له الآن ان بقائه‮ ‬يعتمد على قوته الآن
واذا بفارس‮ ‬يصرخ صرخه فجرت اذانهم نظرو اليه فاذا به‮ ‬يغرز في‮ ‬جسده مئات السهام والسيوف والرماح صعق الجميع من هذا المنظر‮ ‬
انطلق عبدالله وحسام والدموع تغرق عيتيه اذ ان صديقهم فارس‮ ‬يعاني‮ ‬الموت ولم‮ ‬يستطيعوا ان‮ ‬يفعلو شيء له وتبعوا الرسول واذا به‮ ‬ينطلق الى الجبال
عبدالله‮: ‬انك داهية‮ ‬يا قتيبة لهذا قال ان نسلك طريق الجبال لقد عرف انهم‮ ‬يحتجزون الاميرة في‮ ‬ذالك المكان انك ذكي‮ ‬يا قتيبة
انطلق اصدقائنا والامل في‮ ‬اعينهم بلقاء الاميره نوال والحزن‮ ‬يقطع قلوبهم على ما حصل مع فارس وبعد فتره من الزمان وصل الرسول الى طريق الجبال ودخل الى احد الكهوف في‮ ‬احد الجبال انتظر عبدالله وحسام خارج الكهف بانتظار خروجهم وما هي‮ ‬الى لحظات حتى خرج الرسول ومعه اثنان من الحرس وبرفقتهم الاميره وكانت مكبله بالحبال ومغمض عينيها ومقفل فهمها ولكن خلف الغطاء الذي‮ ‬يغطي‮ ‬عينيها تنساب الدموع والبلل‮ ‬يغرق الشريط الذي‮ ‬اغمضت عينيها فيها‮ ‬غضب حسام واشتد جسده باكمله من هذا المنظر انطلق بقوه الى الحراس وبلمح البصر قام سيف الرعد بالقضاء على الحراس وعبدالله انطلق الى الرسول بسرعه وخفه ووجه له ضربه واحده قضت عليه اسرع حسام الى الاميره وفك وثاقها وما ان رأته حتى انهملت الدموع من عينيها كالامطار واخذت بالبكاء والصراخ من هول ما عانت هذه الطفله البريئه‮ ‬
عبدالله‮: ‬يجب ان نسرع‮ ‬يا حسام انهم بالتأكيد خلفنا لا‮ ‬يجب ان نتأخر هيا بنا
حمل حسام الاميره ووضعها خلفه على صهوة جواده وانطلق مسرعا ويتبعه عبدالله‮ ‬من بعيد سمعوا صوت صهيل جياد وصوت حوافر الخيل تتبعهم وكأنها سيل جارف‮ ‬يجرف كل ما‮ ‬يقف في‮ ‬وجهه
ارتبك حسام وعبدالله من هذا الصوت وصل عبدالله وحسام الى مضيق بين الجبال وفي‮ ‬منتصف المضيق تفاجأ الاصدقاء بوجود عدد كبير من الفرسان‮ ‬يقف امامهم ظهرت علامات الخوف على عبدالله وحسام اذ انهم وقعو بين فكي‮ ‬التمساح جيش‮ ‬يطاردهم وامامهم عدد لا‮ ‬يستهان به من الفرسان تبدوا عليهم علامات الشر كلها وصل الجيش الذي‮ ‬كان‮ ‬يطارد حسام وعبدالله وايقن الاصدقاء انهم هالكون لا محاله حتى حسام سيف الرعد‮ ‬يعرف انه لا‮ ‬يستطيع الوقوف امام هذا العدد من الفرسان وبوجود االاميره معه فأن مهمته شبه مستحيله وعبدالله من اقوى الفرسان لكن لا‮ ‬يستطيع ابدا ان‮ ‬يقف في‮ ‬وجه هذا الكم الهائل من الفرسان
ابتسم حسام ونظر الى الاميره بابتسامه هادئه وكأنه‮ ‬يريد القول لن استطيع فعل شيء ارجوكي‮ ‬سامحيني‮ ‬
عبدالله مع ابتسامه‮ : ‬اعتقد انه حان الوقت انه لشرف عظيم خدمتك‮ ‬يا امريتي‮ ‬الصغيره‮ ‬
نزل حسام عن صهوة جواده وابقى الاميره عليه نظرت اليه باستغراب‮ : ‬ماذا تفعل‮ ‬يا حسام‮ ‬
نظر اليها حسام والدمعه تكاد تنزل من عينيه وامامه كل الذكريات الرائعه مع الاميره منذ طفولتها تمر امامه بلحظه واحده لحظات المرح والضحك ولحظات الحزن وكل ما عاشه مع الاميره
حسام‮: ‬لا تيأسي‮ ‬يا امريتي‮ ‬الصغيره سوف‮ ‬يشرق النور في‮ ‬يوم من الايام ابقي‮ ‬كما عهدتك قويه لا تخشى صعاب الحياه ومفاجأتها
الاميره والدموع تغرق عينيها : ماذا تقول لن اغادر من دونك
ضرب حسام الحصان بكل قوته وصرخ‮: ‬خذها الى المعسكر انطلق
انطلق الحصان بسرعه البرق واخترق صفوف الفرسان لحق بها ثلاث من الفرسان ووقف عبدالله وحسام والسيوف في‮ ‬ايديهم وكلهم‮ ‬يقين بأن هذه هي‮ ‬النهايه التف العدو حولهم ونظرات الغدر تحيط باصدقائنا وفجأه ومن الفراغ‮ ‬وكأن الحجاره نطقت انطلق صوت صراخ‮ ‬
الآن اطلقو‮ ‬يا رجال‮ ‬
وما هي‮ ‬الا اجزاء من الثانيه فأذا بالسماء تمطر سهام والجنود‮ ‬يتساقطون كالذباب في‮ ‬مهب الريح لم‮ ‬يفهم اصدقائنا مالذي‮ ‬يحصل‮ ‬
فاذا بصوت من اعلى المضيق‮ ‬ينادي‮ ‬اصدقائنا نظر اصدقائنا فاذا بهم جنود من جيشهم ذهل الاصدقاء من هذا نزل الجنود اليهم واقتربو من حسام وعبدالله
عبدالله والذهول‮ ‬يسيطر عليه‮: ‬سعد مالذي‮ ‬تفعله هنا ؟ ماذا ؟ كيف ؟ من ؟
سعد وهو‮ ‬يضحك ‮: ‬على رسلك‮ ‬يا سيدي‮ ‬لقد ارسلنا قتيبه الى هنا بعد ان انطلقتم خلف الرسول ونعتذر عن التأخير واجتها صعوبه بتسلق هذه الجبال العاليه
حسام وهو‮ ‬يبتسم‮ : ‬قتيبه مرره اخرى انك تثبت في‮ ‬كل لحظه بأنك تلميذ اسامه ذو اللحيه البيضاء
عبدالله والخوف على وجهه وكأنه رأي‮ ‬ملك الموت:الاميره انطلقو خلفها بسرعه
انطلق اصدقائنا خلف الاميره والخوف والقلق‮ ‬يكاد‮ ‬يقتلهم ولكن الاميره اصبحت بعيده عنهم وثلاث من جنود صقر‮ ‬يلحقو بها
وصلت الاميره الى نهايه المضيق ولكن للاسف لحق بها الجنود وقام احدهم باطلاق سهم الى حصانها وقع الحصان ووقعت الاميره من على ظهره‮ ‬
حاصرها الجنود ورائحه الموت تفوح منهم والاميره الصغيره‮ ‬يكاد الخوف‮ ‬يشقق جسدها انقض عليها الجنود بسيوفهم‮ ‬
اغمضت عينيها تنتظر موتها مع اول طعنات الجنود فاذا باحدهم‮ ‬ينطلق من الفراغ‮ ‬وكأن الهواء اخرجه من بين جزيئاته وانقض عليهم‮ ‬
فتحت الاميره عينيها فوجدت شخص‮ ‬يقف امامها ويدير ظهره لها والدم‮ ‬يغطيه من كل مكان التفت اليها‮ ‬
فصعقت الاميره مما رأت انه فارس اتى من الفراغ‮ ‬
اخذت الدموع تتساقط من عيني‮ ‬اميرتنا الصغيره وانطلقت الى فارس وضمت ساقه وتكاد تنقطع انفاسها من شده البكاء‮ ‬
نظر فارس اليها وقال ببصوت هادئ‮: ‬هل تعتقدين‮ ‬بأنك سوف تتخلصي‮ ‬مني‮ ‬بهذه السهوله لن اتركك بسهوله‮ ‬يا اميريتي‮ ‬الصغيره
انفجرت الاميره من البكاء‮: ‬اخي‮ ‬اخي‮ ‬اخي‮ ‬اخي‮ ‬
وصل حسام الىهم فصعق مما رأته عيناه ‮: ‬ما هذا الم تمت لقد رأيتك بأم عيني ؟
فارس‮: ‬اتعتقد ان مثل هذه الطعان الضعيفه سوف تؤثر بي
وما ان انهى كلامه حتى سقط وفقد وعيه صرخت الاميره ظنت انه قد مات ركض اليه حسام
حسام‮: ‬لا تخافي‮ ‬يا اميرتي‮ ‬الصغيره لم‮ ‬يمت فقد وعيه فقط هيا‮ ‬يا رجال احملوه على ظهر الحصان ولنسرع الى المعسكر انهم بحاجه الينا هيا انطلقوا
انطلق الجميع الى المعسكر وعندما وصلو وجدو قتيبه‮ ‬ينتظرهم والابتسامه تعلو وجهه
عبدالله ‮: ‬شكرا لك‮ ‬يا قتيبه لقد انقذت حياتنا نحن ندين لك بالكثير
قتيبه‮ : ‬لا وقت لدينا للشكر امامنا مهمه خطره‮ ‬يجب ان نسرع‮ ‬
حسام ‮: ‬لديك خطه اليس كذلك ؟
قتيبه‮ ‬يجب ان نسرع ونصل الى الطرف الاخر من الغابه قبل وصول جيش صقر عندي‮ ‬خطه لقتالهم ولكن لا وقت لدينا تحركو‮ ‬يا رجال
استقيظ فارس ونظر الى قتيبه ثم ابتسم ‮: ‬لقد قضيت على صقر لا داعي‮ ‬للخوف منهم بعد الآن
ذهل الجميع من كلمات فارس ولم‮ ‬يصدقوا ما سمعوه لقد دخل على معسكر مكون من عشره الاف مقاتل ووصل الى قائدهم وقضى عليه انه ليس بالبشر‮ ‬
حسام ‮: ‬لا ادري‮ ‬ماذا اقول هل اقول انك مجنون ام شجاع‮ ‬
جابر ‮: ‬لو كنت مكانه لفعلت ما فعل انها الاميره
فارس ‮: ‬ليست الاميره هي‮ ‬السبب فقط انه ذالك الوجه الذي‮ ‬اراه كل ليله في‮ ‬منامي‮ ‬تلك الندبه وتلك العيون
الاميره ‮: ‬من تقصد ؟
فارس ‮: ‬انه قاتل اختي‮ ‬وامي‮ ‬ذالك الوحش‮ ‬
ثم فقد وعيه مرره اخرى
ذهل الجميع من كلام فارس واختطفت الدهشه تعابير وجه الحضور
________________________________________
انطلق الجيش بقياده الاميره الى لقاء الفرقه الخاصه المشهوره وهي‮ ‬من اخطر الفرق كما قلنا‮ ‬
قتيبه‮:‬يجب ان نصل الى الطرف الاخر من الغابه الى المنطقه المفتوحه
حسام:مالذي‮ ‬يثير اهتمامك في‮ ‬هذه المنطقه ان الغابه تحيط بها من ثلاث جهات وسيكون القتال اصعب على رجالنا‮ ‬
قتيبه:انا اعتمد على ذالك
وصل رفاقنا الى المنطقه التي‮ ‬ارادها قتيبه واذا بطلائع الفرقه الخاصه كانت قد وصلت الى المنطقه‮ ‬
قتيبه:عبدالله ستقوم بقياده الجيش وتهجم بكل قوتك من الامام
عبدالله وقد استغرب من كلام قتيبه:ماذا تقول؟؟لن نستطيع الصمود امام هذا الجيش اذا واجهناه هكذا‮ ‬
قتيبه‮ :‬وهذا ما اريده عند هجومك عليهم قاتل طلائع الجيش ثم انسحب بجيشك الى الخلف سنكون انا وحسام هنا ننتظرك مع الفين من المقاتلين
حسام:ماذا تقصد من تفريق جيشنا‮ ‬يا قتيبه سوف‮ ‬يقضى علينا اذا تفرقنا
قتيبه وتعلو وجهه ابتسامه:ثق بي‮ ‬لن اخذلكم
وما ان وصلت جحافل الفرقه الخاصه حتى اطلق عبدالله صيحه الهجوم عليهم وانطلق الجنود وكلهم ثقه بالنصر بالرغم من قله عددهم وخبرتهم وبأسهم بالقتال مقارنة مع الفرقه الخاصه وما ان التحم الجيشان حتى صرخ فيهم عبدالله انسحبو‮ ‬يا رجال
انسحب جيش عبدالله بسرعه وكان قد استلم القياده للفرقه الخاصه بعد صقر نائبه ويدعى مروان والمعروف بقسوته وقله صبره وسرعه‮ ‬غضبه‮ ‬
صرخ في‮ ‬جنوده‮ :‬اتبعوهم الى اقصى الارض ولا تتركو احد منهم على قيد الحياه واحضرو لي‮ ‬ذالك الوغد الذي‮ ‬قتل صقر اريد ان اقتله بنفسي‮ ‬سوف اجعلهم‮ ‬يندمون لوقوفهم في‮ ‬وجه الفرقه الخاصه
ثم ضحك ضحكه شريره وانطلق الجيش باكمله خلف عبدالله وجنوده واذا بحسام وجيشه قد انضم الى العبدالله وقبل ان‮ ‬يصل جيش مروان الى حسام وعبدالله‮ ‬
قتيبه بصوت هادئ‮: ‬كنت اعتمد على‮ ‬غبائك‮ ‬يا مروان ولم تخذلني‮ ‬شكرا لك
ثم صرخ باعلى صوته‮ : ‬الآن
واذا بعاصفه من السهام تنطلق من جانبي‮ ‬الغابه وكانت لا حصر لها وكأنها سوف تغطي‮ ‬قرص الشمس من كثرتها وجنود مروان‮ ‬يتساقطون وكأنهم ذرات‮ ‬غبار في‮ ‬وجه سيل جارف قتلت الدهشه كل ما‮ ‬يمكن ان‮ ‬يقوله مروان الذي‮ ‬وقف حائرا مرتبكا لا‮ ‬يعرف ماذا‮ ‬يفعل وقد انطلق صوت من بين الجنود انسحبوا‮ ‬يا رجال انه الموت انسحبوا وانسحب جيش الفرقه الخاصه من‮ ‬غير وعي‮ ‬عائدا الى الخلف ليحتمي‮ ‬من هذا الموت القادم من كل مكان‮ ‬
عاد مروان الى وعيه وصرخ في‮ ‬جنوده انتظرو ايها الجرذان لا تنسحبو ارجعوا الى ارض المعركه‮ ‬
ولكن هيهات ان‮ ‬يسمع صوته وقد‮ ‬غطت صرخات الموت اسماع الجميع وانسحب الجيش الى الوراء مما اضطر مروان ان‮ ‬ينسحب معهم ايضا ولكن عندما التفت الجيش خلفه راكضا من سيل السهام الجارفه تفاجأ بوجود جابر قد التف من خلفهم ومعه عدد من المقاتلين وانقض عليهم بقوة‮ ‬
صرخ قتيبه‮: ‬حسام الآن انطلق‮ ‬
انطلق حسام وعبدالله على رأس الجيش وضرب الفرقه الخاصه من الخلف وكأنه قطار الموت السريع قادم ليحصد ارواح الجميع من دون استثناء وما هي‮ ‬الا ساعات قليله حتى انتهت المعركه بفوز ساحق لجيش المملكه البيضاء بقياده العبقري‮ ‬قتيبه وقد حطموا كل الافكار والاساطير حول الفرقه الخاصه وبأسها وقوتها وبأنها فرقه لا تهزم في‮ ‬قتال ابدا
عاد الجيش وعلى رأسه اقوى الفرسان حسام وعبدالله وجابر ويتقدمهم المخطط العبقري‮ ‬قتيبه والفرح واصوات صرخات النصر تملئ المكان وما ان وصلو الى مخيم الاميره وفارس حتى دخلو الى خيمه الاميره‮ ‬يبشروها بما حصل فرحت اشد الفرح
قتيبه:عبدالله ارجوك ان تحصي‮ ‬عدد القتلى من جيشنا وتحصر خسائرنا وتحضرها لي
وما هي‮ ‬الا لحظات حتى عاد عبدالله‮: ‬لقد خسرنا ثلاثمائة من جنودنا وقضينا على سبعه الاف جندي‮ ‬من الفرقه الخاصه
صرخ جابر بالفرح وصيحه النصر
قتيبه‮: ‬لا تصرخ فقد خسرنا عدد كبير من جنودنا مالذي‮ ‬يفرحك
حسام:على رسلك‮ ‬يا قتيبه عدد قتلانا لا‮ ‬يساوي‮ ‬شيء امام خسارتهم
قتيبه:ان المعركه في‮ ‬بدايتها وهذا الذي‮ ‬حصل اليوم ما هو الى صفعه من طفل صغير لعملاق نائم وقد ايقظ هذا العملاق‮ ‬
ان شهاب‮ ‬يملك خمسة عشرة فرقة عشرة منها على جبهات القتال عند حدود المملكة تتألف كل فرقة منها من عشرين الف مقاتل وهنا بالمملكه‮ ‬يوجد خمسه فرق لها نفس العدد ثلاث منها تحيط بقصره بشكل كامل قادة الفرق الخمسة عشر هم اقوى المقاتلين بالبلاد‮ ‬يقال انهم اذا اجتمعو لا‮ ‬يمكن هزيمتهم ابدا
واذا بصوت فارس‮ ‬يعلو بالضحك نظروا اليه بفرح اذ انه استفاق بعد ان فقد وعيه من كثره الجراح
عبدالله‮: ‬لقد افقت اخيرا كيف تشعر‮ ‬يا فارس
فارس وهو‮ ‬يضحك:اقلت لا‮ ‬يمكن هزيمتهم
ثم اخذ بالضحك بقوة والاميره نظرت اليه واخذت هي‮ ‬الاخرى بالضحك
جابر‮: ‬مالذي‮ ‬يضحككم؟
عبدالله وحسام اخذو بالضحك ايضا لانهم عرفو ما‮ ‬يقصده فارس والاميرة‮ ‬
نظر قتيبه الى الاميره وفارس بابتسامه يحدث نفسه ‮: ‬انكم مذهلون كلامي‮ ‬خطف الشجاعه من قلب الجميع ولكن بضحكتكم هذه اعدتم الحياة لهم لن اقف مكتوف الايدي‮ ‬وسوف اقف الى جانبكم حتى النهايه
حسام‮: ‬قتيبه متى خططت لكل هذا ايها الثعلب الماكر ؟
جابر وهو‮ ‬يضحك بشده‮: ‬لقد ابلغني‮ ‬بخطته قبل وصولكم ونشرنا الجنود ما ان وصلنا‮ ‬
الم‮ ‬يعجبكم صوتي‮ ‬وانا اصرخ بالجنود انسحبوا انسحبو‮ ا‬
ثم اخذ‮ ‬يضحك بشده حتى كادت الدموع تنزل من عينيه من شده الضحك
عبدالله‮ : ‬اتقصد انه انت من صرخ بجنود الفرقه الخاصه لكي‮ ‬ينسحبوا
جابر‮: ‬نعم لقد فعلت ذالك لان قتيبه طلب مني‮ ‬ذالك

وهذه كانت اول المواجهات بين الاميره واصدقائها وشهاب الطاغيه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 02-11-2015, 09:09 PM
like_winter like_winter غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عصر الفوضى/ بقلمي


انتشر خبر نصر جيش المملكه البيضاء بقياده الاميره على الفرقه الخاصه الاسطوريه في‮ ‬جميع انحاء البلاد واخذت تتوافد عليهم اعداد لا حصر لها من ابناء الوطن المخلصين المجاهدين ليقفوا في‮ ‬وجه الطغيان والظلم ولرفعه عن البلاد
كان اصدقائنا‮ ‬يجلسون ويتجاذبون اطراف الحديث فيما بينهم وكان قتيبه بينهم شارد الذهن‮ ‬
حسام‮: ‬ماذا بك‮ ‬يا قتيبه اني‮ ‬اراك شارد الذهن مالذي‮ ‬يشغل تفكيرك ؟
قتيبه‮: ‬اني‮ ‬حائر ؟ لماذا لم‮ ‬يهاجمنا شهاب الى الآن مر على نصرنا عليه اكثر من شهرين لماذا لم‮ ‬يتحرك الى الآن ؟ اليس من المفترض ان‮ ‬يهاجم جيشنا بعد المعركه الكبيره مباشره وخاصه ان جيشنا كان منهك من القتال ؟
حسام‮: ‬لا تنسى ان هزيمه الفرقه الخاصه رفعت معنويات جيشنا ربما اراد ان تهدأ همتنا ويستعد على اكمل وجه للقتال ؟
قتيبه:لا اعتقد ان شهاب بهذا الغباء ليعطينا فرصه مثل هذه لنستطيع استجماع قواتنا وانضمام المتطوعين من كافه انحاء البلاد‮ ‬
احتار الاصدقاء من كلام قتيبه واصبحت كلماته تصول وتجول في‮ ‬اذهانهم
وبعد مضي‮ ‬اسبوع كان قتيبه‮ ‬يقف ويتحدث مع جابر وحسام عن خططهم لقتال شهاب تقدم احد الجنود اليهم واقترب من قتيبه ثم قال لقد وصل التقرير‮ ‬يا سيدي‮ ‬جواسيسنا احضرو التقارير وهذه هي‮ ‬يا سيدي
اخذها قتيبه واخذ‮ ‬يقرأ ما ورد فيها من كلام ولكن اختلفت ملامح وجهه وجحظت عيناه واخذ العرق‮ ‬يتصبب منه ثم قال بصوت‮ ‬يرتجف:ماذا ؟ مستحيل لا‮ ‬يمكن ان‮ ‬يكون هذا الكلام صحيحا لا بد من وجود خطأ ما ؟ كيف ؟ لماذا ؟
اخذ حسام التقرير من‮ ‬يد قتيبه الذي‮ ‬لم‮ ‬يعد‮ ‬يستطيع الوقوف على قدميه من ذهوله
وبدأ‮ ‬يقرأ ما فيه ولكنه لم‮ ‬يجد ما‮ ‬يثير الذهول الذي‮ ‬اصاب قتيبه ؟
اجتمع الاصدقاء جميعهم حول قتيبه واخذو‮ ‬يستفسروا منه عن سبب ذهوله هذا ؟
جلسو حول النار‮ ‬ينتظرون قتيبه ليتكلم وفجأ اغمض قتيبه عينيه وانزل رأسه الى الارض ثم قال‮: ‬ان شهاب ارسل الينا فرقه من فرق الحمايه الخاصه بالقصر ويبلغ‮ ‬عددها خمسه وعشرين الف مقاتل
جابر‮: ‬ولماذا هذا الخوف عدد جيشنا ثلاثين الف مقاتل انسيت انه انضم الينا عدد لا حصر له من المقاتلين المتطوعين ؟
قتيبه‮ : ‬المشكله ليست في‮ ‬عدد المقاتلين انهم لا‮ ‬يساووا شيء امام قائدهم عباده
استغرب الجميع من كلام قتيبه ؟ ايعقل ان‮ ‬يكون هذا هو قتيبه المخطط الذكي‮ ‬الذي‮ ‬لا‮ ‬يهاب القتال ولو كان عددهم اضعاف اضعاف عددهم
نظر قتيبه الي‮ ‬النار واخذت الذكريات تمر امام عينيه ثم قال بصوت هادئ جدا‮: ‬عندما كنت بالسادسه من عمري‮ ‬كنت اعيش مع امي‮ ‬المريضه وكنت اعمل معها في‮ ‬حياكه الملابس كي‮ ‬نستطيع تأمين لقمه العيش ولكن بعد مرور شهرين اشتد المرض عليها ولم استطيع توفير ثمن الدواء ولم تستطع امي‮ ‬ان تحتمل مرضها وانتقلت الى رحمه الله تعالى مرت ايام لم استطيع ان احتمل فراق امي‮ ‬ولكن صاحب البيت الذي‮ ‬كنت اعيش فيه لم‮ ‬يقدر ظروفي‮ ‬وطردتني‮ ‬من البيت عشت في‮ ‬الشوارع لمده شهر وانا انام في‮ الازقه المظلمه وكنت طوال النهار اساعد العجائز بنقل اغراضهم الى المنازل مقابل كسره من الخبر او قطعه حلوى اسد بها جوعي‮ ‬وفي‮ ‬يوم من الايام كنت اسير بالشارع انتظر خروج امرأه عجوز من احد المتاجر كالمعتاد وفجأه خرج من احد المتاجر رجل مسرعا واصتدم بي‮ ‬وسقطت على الارض اقترب مني‮ ‬ولكني‮ ‬شعرت بخوف لاني‮ ‬اعتقد انه سوف‮ ‬يضربني‮ ‬كما‮ ‬يفعل الكثير مثله اذا حصل مثل هذا الموقف ولكنه اقترب مني‮ ‬وهو مبتسم وامسك بي‮ ‬وساعدني‮ ‬على الوقوف ثم ابتسم في‮ ‬وجهي‮ ‬وقال لي‮ ‬اعتذر منك ايها الصغير لم اقصد ما فعلت ارجوك ان تسامحني‮ ‬على ما فعلت اعتراني‮ ‬الذهول من كلامه لم‮ ‬يعاملني‮ ‬احد بهذا اللطف‮ ‬غير امي‮ ‬فرحت بشده ثم امتد‮ ‬يده الى جيبه واخرج قطعه ذهبيه واعطاني‮ ‬اياها لم تكن الارض باكملها تكفيني‮ ‬لاعبر عن فرحتي‮ ‬بهذه القطعه الذهبيه كانت تعني‮ ‬لي‮ ‬الكثير انها تعني‮ ‬انني‮ ‬استطيع ان اشتري‮ ‬طعام‮ ‬يكفيني‮ ‬لمده اسبوع على الاقل اخذت امشي‮ ‬بالشوارع وكأني‮ ‬اغنى البشر على وجه الارض ذهبت الى الزقاق الذي‮ ‬كنت انام فيه كل‮ ‬يوم واخذت امسك بالقطعه وانظر اليها بفرح شديد ولكن الفرح لم‮ ‬يكتمل اقترب مني‮ ‬اربعه من الاولاد بابتسامه ارعبتني‮ ‬حتى الموت وقال احدهم ايها الطفل الصغير اعطني‮ ‬هذه القطعه قبل ان اقضي‮ ‬عليك واخذها منك عنوة صرخت من الخوف واخذت ابكي‮ ‬بحرقه ولكن احدهم اقترب مني‮ ‬وصفعني‮ ‬صفعه قويه حطمت كل ذره شجاعه كانت لدي‮ ‬واخذت ابكي‮ ‬وازحف الى الخلف حتى وصلت الى الجدار مددت‮ ‬يدي‮ ‬بالقطعه لاعطيها لهم حتى انجو بحياتي‮ ‬
امتدت‮ ‬يديه‮ ‬يريد اخذها
ولكن انطلق صوت : توقفوا مالذي‮ ‬تفعلونه ايها الجبناء
واذا بولد اسود الشعر‮ ‬يحمل عصا في‮ ‬يديه‮ ‬
اقترب منهم ووقف بين قتيبه وبينهم
مالذي‮ ‬تحاولون فعله ؟
قال احد الاولاد الاشرار من انت ايها الولد ؟ ابتعد قبل ان احطم عظامك ؟
رد عيهم : انا ادعى عباده ولن اسمح لكم ان تمسوه ابدا ؟
انهال الاولاد بالضرب على عباده من دون رحمه حتى سقط على الارض من شده الضرب‮ ‬
انطلق قتيبه وقفز فوق عباده وهو‮ ‬يبكي‮ ‬بحرقه ويصرخ باعلى صوته‮: ‬كفى ارجوكم خذو القطعه ولكن دعوه وشأنه‮ ‬يكفي‮ ‬ما
فعلتم ارجوكم توقفوو
احس قتيبه وكأن بركان‮ ‬ينفجر تحته واذا عباده‮ ‬ينتفض بكل قوته والدماء تغطيه والتعب‮ ‬يكاد‮ ‬يقضي‮ ‬عليه ثم التفت الى قتيبه وصرخ في‮ ‬وجهه ‮: ‬ايها الاحمق اتريد ان تتركهم‮ ‬يأخذوا ما هو حق لك وتقف كالطفل الباكي‮ ‬
نظر قتيبه الى عيني‮ ‬عباده التي‮ ‬تلتهب من شده الغضب وكأنهما عيني‮ ‬نمر‮ ‬يدافع عن اولاده
انطلق احد الاولاد الى عباده‮ ‬يريد ضربه ولكن عباده التفت اليه ولكمه لكمه واحده قويه اطاحت به ارضا واخذ الدم‮ ‬يتفجر من انفه دب الذعر بين الاولاد الاخرين مما رأوه من قوه لكمه عباده وركضو هاربين‮ ‬
مشى عباده وهو‮ ‬يترنح من شده ما لقي‮ ‬من ضربات وبقي‮ ‬قتيبه‮ ‬يتبعه ومن‮ ‬غير ان‮ ‬يتكلم اي‮ ‬كلمه من شده ذهوله مما رأي‮ ‬وبعد قليل من الوقت سقط عباده مغمى عليه ركض عليه قتيبه وامسك به واخذ‮ ‬يسحبه بكل ما لديه من قوه لان عباده كان اكبر من قتيبه بالعمر وبالحجم
والناس تمر من جانبهم وكأنهم‮ ‬غير موجودين اخذ قتيبه‮ ‬يصرخ ويمسك بالناس الماره‮ ‬يطلب المساعده ولكنه اكتفو بتجاهله ومنهم من صفعه وقف‮ ‬يبكي‮ ‬لا‮ ‬يدري‮ ‬ماذا‮ ‬يفعل
عباده‮ بصوت متقطه يملئه الألم : كف عن البكاء ‬ايها الطفل الباكي‮
نظر قتيبه اليه والفرح‮ ‬يملئه ثم التفت حوله وانطلق بسرعه الى وسط المدينه حيث توجد بركه ماء في‮ ‬وسطها تمثال‮ ‬يخرج الماء منه مزق قطعه من ثيابه وبللها ثم انطلق عائدا الى عباده واخذ‮ ‬يمسح وجه عباده من الدماء وينظف وجهه
________________________________________
اخذ قتيبه‮ ‬يمسح الدم عن وجهه عباده بكل لطف والابتسامه لا تفارق وجهه‮ ‬
قتيبه‮: ‬شكرا لك لانك ساعدتني
عباده‮: ‬اعتقد اني‮ ‬يجب ان اشكرك ايضا لانك وقفت فوقي‮ ‬دفاعا عني
ضحك قتيبه‮: ‬يبدو اننا متعادلين‮ ‬
عباده:ما اسمك وماذا تفعل في هذا الزقاق وحدك ؟
قتيبه:انا ادعى قتيبه وعمري‮ ‬ست سنوات ونصف اعيش وحدي‮ ‬بالشوارع
ثم سكت وبان الحزن في‮ ‬عينيه ونظر الى الارض
قتيبه:لقد ماتت امي‮ ‬منذ شهر تقريبا وقد طردني‮ ‬صاحب المنزل لاني‮ ‬لم استطع ان اوفر النقود‮ ‬
عباده‮: ‬انك محظوظ ؟
قتيبه:ماذا ؟ الم تسمع ما قلت لك ؟
عباده:اجل انك محظوظ‮ ‬
ثم سكت ونظر الى السماء وكانت النجوم تتلألئ وبانت في‮ ‬عينيه لمحات الحزن
عباده‮: ‬لم اعرف‮ ‬يوما ما هو شكل امي‮ ‬
قتيبه بصوت حزين : انا اسف لم اعلم ذالك سامحني
عباده وهو مبتسم‮: ‬توقف عن هذا ايها لطفل الباكي‮ ‬لقد عشت وحيدا مع ابي‮ ‬واخي‮ ‬الصغير ولكن والدي‮ ‬توفي‮ ‬منذ سنتين وفي‮ ‬احد الايام كنت نائما واخي‮ ‬في‮ ‬احد الغابات القريبه من هذه المدينه وفي‮ ‬الصباح الباكر انطلقت قبل ان‮ ‬يستيقظ اخي‮ ‬لاصتياد بعض الاسماك من النهر المجاور وعند عودتي‮ ‬لم اجده ولا اعلم ماذا حل به او اين اختفى ومنذ ذالك الحين وانا ابحث عنه‮ ‬
ثم ابتسم ونظر الى قتيبه وقال‮: ‬انه‮ ‬يشبهك كثيرا وانا كلي‮ ‬يقين باني‮ ‬ساراه مرة اخرى ان شاء الله
ابتسم قتيبه وقال له‮ : ‬سوف اكون اخاك الصغير الي‮ ‬ان تجد اخوك الحقيقي
اعجب عباده من كلام قتيبه وفرح منه‮ ‬
ابتسم في‮ ‬وجهه‮ : ‬اعتقد انك عنيد ولن تصغي‮ ‬لي‮ ‬اذا قلت انصرف اليس كذالك‮ ‬
ثم ضحك
قتيبه وهو‮ ‬يضحك‮: ‬كلا لن افعل‮ ‬
ونام الصديقان بجانب بعضهما والسعاده تملئ قلب قتيبه اذ انه اخيرا وجد من‮ ‬يعطف عليه بعد فراقه لامه كيف لا وهو طفل صغير بالسادسه من العمر لم‮ ‬يرى شيء من متع الحياه وعاش حياته بالعمل الشاق مع امه ليكافح الفقر ويطرد الجوع من بطونهم وبعد وفاه امه لم‮ ‬يعرف سوى المعاناه وتلقي‮ ‬الاذى سواء الجسدي‮ ‬او المعنوي‮ ‬لقد نام قتيبه وهو‮ ‬يشعر بالامان لانه وجد الاخ الذي‮ ‬حرم منه طوال عمره وكان دائما‮ ‬يتمنى وجود اخ كبير بجانبه كما‮ ‬يرى من احوال الاطفال الاخرين‮ ‬
عند الصباح الباكر استيقظ قتيبه فوجد عباده فوق رأسه ويحمل في‮ ‬يديه حبه تفاح وكسره من الخبز‮ ‬
عباده‮: ‬هيا بسرعه ليس امامنا وقت اذهب واغسل وجهك ثم عد وتناول الطعام وعد الي‮ ‬بسرعه‮ ‬يجب ان نبدأ رحلتنا
قتيبه‮: ‬اي‮ ‬رحله؟
عباده سوف نتوجه الى المدينه الساحليه بالجنوب‮ ‬يوجد فيها فرص عمل كثيره ويوجد الكثير من المسافرين والناس هناك سوف نذهب ونبحث عن عمل نعيش منه وسنجد بيتا‮ ‬يأوينا واحاول البحث عن اخي‮ ‬عسى ان اعرف شيء عنه
فرح قتيبه فرحا شديدا بعد سماع هذه الكلمات لم‮ ‬يفرح لانه سوف‮ ‬يجد المأوى ولم‮ ‬يكترث بالعمل او الطعام او اي‮ ‬شي‮ ‬اخر كل ما كان‮ ‬يجول في‮ ‬ذهنه ويردده في‮ ‬نفسه من شده الفرحه:هذا‮ ‬يعني‮ ‬انه لا‮ ‬يفكر ان‮ ‬يتخلى عني‮ ‬سوف ابقى مع اخي‮ ‬الكبير لا اكاد اصدق الحمدلله الحمدلله الحمدلله اشكرك‮ ‬يا الهي‮ ‬على هذه النعمه
انطلق الاصدقاء في‮ ‬رحلتهم وفي‮ ‬اثناء طريقهم وقف اصدقائنا في‮ ‬غابه جميله تسلب العقول من هدوئها وجمالها سمع عباده صوت نهر قريب منهما انطلق اليه الاخوان وما ان وصلا حتى اخرج عباده من جيبه خيط ربطه في‮ ‬عصا وواخذ‮ ‬يرفع الحجاره ويحفر في‮ ‬التراب لاخراج الديدان وجعلها طعما وبدأ الصيد جلس قتيبه مندهشا من مهاره عباده بالصيد فقد استطاع ان‮ ‬يصيد اربع اسماك الى الآن
قتيبه‮: ‬كيف تستطيع الصيد بهذه المهاره؟؟
عباده:لقد علمني‮ ‬ابي‮ ‬هذه المهاره عندما كنت صغيرا كنا نذهب انا وهو الى نهر مجاورا لنا وتعلمت الصيد
قتيبه:هل‮ ‬يمكن ان تعلمني‮ ‬ارجوك ؟
عباده وهو‮ ‬يضحك‮ :‬ هيا تعال؟
امسك بالسناره من الاسفل ومن المنتصف حاول ان تلقي‮ ‬الطعم الى ابعد مكان تصل اليه وانتظر بهدوء حتى تأتي‮ ‬السمكه فتمسك بها ومن ثم ابدأ بسحبها
قتيبه:ان اشفق علي‮ ‬الطعم المسكين فقد اصبح طعاما للاسماك
عباده وهو‮ ‬يضحك‮: ‬لن تتتغير ايها الطفل الباكي‮ ‬يجب ان تشفق على السمكه وليس علي‮ ‬الطعم انها تقترب من الطعم بكل حرص وانتباه وعندما لا ترى ما‮ ‬يهدد امنها تنقض اليه بجسدها العملاق مقارنة مع الطعم وتعتقد انها انتزعت النصر بكل سهوله ولكنها لا تعلم انها هي‮ ‬الضعيفه وهي‮ ‬فريسه الانسان الذي‮ ‬بالنسبه له كما هو الطعم بالنسبه لها‮ ‬
اعجب قتيبه من كلام عباده:انك ذكي‮ ‬يا اخي‮ ‬الكبير
ابتسم عباده من كلمه قتيبه اذ ان هذه الكلمه لم‮ ‬يسمعها منذ وقت طويل جدا ‮ ‬
جلس الاخوان وقاما بشواء السمك واكله ثم انطلقا وفي‮ ‬اثناء الطريق رأى قتيبه رجل عجوز‮ ‬يمشي‮ ‬بصعوبه ويحمل الكثير من الحطب على ظهره‮ ‬
ركض عليه قتيبه‮ : ‬سيدي‮ ‬ارجوك دعني‮ ‬اساعدك في‮ ‬حملها تبدو ثقيله عليك
عباده وهو‮ ‬يبتسم‮: ‬دعني‮ ‬اساعدك‮ ‬يا سيدي‮ ‬يبدو انها ثقيله عليك‮ ‬
ابتسم العجوز‮ :‬شكرا لكم‮ ‬يا صغيري‮ ‬انكم اولاد طيبون
وحمل عباده الحطب علي‮ ‬ظهره الي‮ ‬ان وصلو الى بيت الرجل العجوز في‮ ‬الجبال وكان بيتا كبيرا جدا ووحيدا بين الجبال
الرجل العجوز‮: ‬تفضلو‮ ‬يا صغيري‮ ‬ارجوكم ان تتناولوا العشاء مع رجل عجوز ووحيد مثلي
عباده:شكرا لك‮ ‬يا سيدي‮ ‬هذا شرف عظيم لنا ارجو ان لا نكون قد اثقلنا عليك‮ ‬
ضحك الرجل العجوز‮:‬يبدو انك تجيد الكلام ايها الولد اللطيف
قتيبه وهو‮ ‬يبتسم:اجل‮ ‬يا سيدي‮ ‬اخي‮ ‬الكبير متحدث بارع وطيب القلب ايضا وانه شجاع
ضحك الرجل العجوز وعباده ثم دخلو وبينما هو‮ ‬يجلسون بعد ان تناولوا وجبه الطعام نام قتيبه من شده التعب واخذ العجوز وعباده‮ ‬يتحدثان
عباده‮: ‬هل‮ ‬يمكن ان اسألك سؤال‮ ‬يا سيدي ؟
العجوز:تفضل‮ ‬يا بني؟
عباده:نحن هنا منذ ساعات ولم تسألنا الى الآن عن اسمائنا او اي‮ ‬شيء عنا ؟
ابتسم العجوز:وانت ايضا لم تسأل؟؟
ابتسم عباده‮: ‬يبدو انك ماكر ايها العجوز
العجوز:انا رجل عجوز اعيش في‮ ‬الجبال وحدي‮ ‬ولست ما تقول‮ ‬يا بني
عباده:من انت‮ ‬يا سيدي ؟
ابتسم العجوز : انا ادعى اسامه
عباده‮ :‬ ان اسمك يذكرني باسطورة سمعتها من والدي , اسطورة تروي قصة رجل يدعى اسامة ذو اللحية البيضاء
ضحك اسامة : وما قصة هذا الرجل
عبادة مبتسما : يقال انه اذكى رجل في العالم , مخطط حربي يستطيع النصر في أي معركة يخوضها , هل سمعت به قبلا ؟
اسامة : اجل سمعت به . وهو يجلس امامك الان
صرخ عبادة : اتقصد القول انك .. انت هو؟ ... اتقصد ..‮ ‬
اسامه : اجل ايها الفتى الصغير انا اسامه ذو اللحيه البيضاء
قفز عباده من مكانه وجلس باعتدال‮ :‬انا اعتذر‮ ‬يا سيدي‮ ‬اقسم اني‮ ‬لم اعلم انك اساامه ذو اللحيه البيضاء
ضحك اسامه:لا عليك ايها الفتى لقد اعجبني‮ ‬ذكائك واريد ان تصبح تلميذي‮ ‬ما رأيك
اصابت كلمات اسامه قلب عباده و لم‮ ‬يصدق ما‮ ‬يسمعه اسامه ذو اللحيه البيضاء اشهر الرجال في‮ ‬هذا العصر‮ ‬يرغب في‮ ‬ان اكون تلميذه ثم نظر الى قتيبه من‮ ‬غير وعي‮ ‬منه هدأ وابتسم ثم قال بصوت هادئ:اعتذر منك‮ ‬يا سيدي‮ ‬اعرف اني‮ ‬سوف اندم على هذا القرار ما حييت ولكني‮ ‬لن استيطع ابدا التخلي‮ ‬عن اخي‮ ‬الصغير قتيبه وانا اعلم انه لا‮ ‬يمكن ان تقبل تلميذين ابدا كما فعل معلمك من قبلك السيد برهان تلميذ واحد فقط وهذا‮ ‬يعني‮ ‬انه‮ ‬يجب ان‮ ‬يغادر قتيبه ولن استطيع ان اسامح نفسي‮ ‬ابدا اذا حصل هذا
اسامه:ولكنك منذ لحظات اخبرتني‮ ‬القصه كامله وقتيبه ليس اخاك الحقيقي‮ ‬وانه مجرد طفل التقيت فيه في‮ ‬احد الشوارع؟
عباده:انه‮ ‬يثق بي‮ ‬ويتعبرني‮ ‬اخاه الكبير وانا لن اخون هذه الثقه ما حييت لقد ملئ علي‮ ‬الفراغ‮ ‬الذي‮ ‬كنت اعيش فيه انه الآن اغلى ما املك في‮ ‬هذه الحياه ولن ادعه وحده حتى وان كنت سأصبح تلميذ اسامه ذو اللحيه البيضاء
ابتسم اسامه ولكن انطلق صوت خافت اشبه بصوت البكاء
نظر الاثنان الى قتيبه فوجداه‮ ‬يرتجف ويتحرك ويهز رأسه
عبادة ضاحكا : ايها الطفل الباكي‮ ‬لا تستطيع ان تترك هذه العاده ‮ ‬
انطلق قتيبه من فراشه بسرعه والدموع تغرق خديه وركض نحو عباده وضمه واخذ‮ ‬يبكي‮ ‬بحرقه ويصرخ : شكرا لك‮ ‬يا اخي‮ ‬شكرا لك‮ ‬يا اخي
ضمه عباده‮ : ‬توقف عن البكاء ايها الطفل الباكي‮ ‬البكاء للاطفال والفتيات وانت رجل شجاع
اخذ قتيبه يمسح دموعه بكفيه ثم نظر الى عباده بنظره‮ ‬يحاول فيها ان‮ ‬يبدو جاد وقال‮: ‬اعدك‮ ‬يا اخي‮ ‬بأني‮ ‬لن ابكي‮ ‬ابدا مهما كان السبب
ضحك عباده بشده وضمه الى صدره ثم قال‮: ‬ايها الطفل الباكي‮ ‬لن اتخلى عنك ابدا مهما كان السبب
وقف اسامه:لم تكن في‮ ‬نيتي‮ ‬ابدا ان اجعلك تتخلى عن اخيك لقد كنت اختبرك لارى ان كنت ستفضل طموحاتك الخاصه علي‮ ‬اخاك ام لا لانك ان فعلت فلن تستطيع ان تصبح وريث اسامه ولكنني‮ ‬الان اصر اكثر واكثر علي‮ ‬بقائكم هنا وسوف اجعل كلاكما تلاميذي‮ ‬وسوف اجعلكما ابرع مني‮ ‬ومن معلمي‮ ‬برهان لاني‮ ‬ارى فيكم الامل لمستقبل‮ ‬يخلو من الحروب وصدقوني‮ ‬في‮ ‬هذا ان زمن الحروب قادم وسوف‮ ‬يبرز الكثير من الابطال في‮ ‬ذالك العصر ولكني‮ ‬اوصيكم منذ الآن ان تقفو في‮ ‬صف البطل العادل لرفع الظلم ولا تقفوا في‮ ‬صفوف الظالمين يا ابنائي
فرح اصدقائنا اشد الفرح من هذا الكلام ولم‮ ‬يصدقو ما سمعوا اذ انهم سيصبحون تلاميذ اسامه ذو اللحيه البيضاء
وبدأت رحله تعلم عباده وقتيبه ليصبحا الجيل الجديد من تلاميذ برهان وعلومه
وبقي‮ ‬اصدقائنا عند اسامه ثماني‮ ‬سنوات تعلمو فيها جميع الفنون القتاليه بانواعها والفروسيه بالاضافه الى العلوم وتعلمو فنون الحرب وكتبها العشره وبعد ثماني‮ ‬سنوات توفي‮ ‬اسامه ووقف صديقينا فوق قبر اسامه وقطعا عهدا انهم سوف‮ ‬يدافعون عن المظلومين في‮ ‬كل مكان وانهم سيقفون في‮ ‬وجه الطغيان والظلم بكل ما اتاهم الله من قوه ومن ثم تفرق الاخوان بعد ثمان سنوات‮ ‬يعتبرها الاخوان من افضل السنوات في‮ ‬حياتهما
‮
بعد ان روى‮ ‬صديقنا قتيبه قصته خيم السكون والهدوء على الجميع لم‮ ‬يعرف احد منهم ماذا‮ ‬يقول او‮ ‬يفعل ايحزن على طفوله قتيبه المريره ام‮ ‬يفرح للقاء صديقه واخوه عباده ام‮ ‬يجب ان‮ ‬يشعرو بالخوف من لقاء الاخوان بعد كل هذه المده‮ ‬يتواجهان بالقتال والسيوف ومن المفترض ان‮ ‬يتقابلا بالابتسامه والجو‮ ‬يملئه الشوق والحنان‮ ‬
فارس‮: ‬ما هي‮ ‬فرصتك امام عباده
قتيبه‮: ‬لم استطع ان اهزمه في‮ معركة ‬ابدا كان دائما متفوق علي‮ ‬ويستطيع قرائه افكاري‮ ‬بكل سهوله ويسر‮ ‬
حسام‮: ‬اتقصد القول انه كان افضل منك بكثير
قتيبه‮: ‬اقصد القول انه كان متفوق على معلمنا اسامه نفسه وهذا بشهادة اسامه وليست بشهادتي‮ ‬كان دائما‮ ‬يقول ان عباده‮ ‬يتفوق عليه بمراحل‮ ‬
اصاب الذعر الجميع ودب بينهم الهلع وكأنهم سمعو قتيبه‮ ‬يقول لقد هلكنا لن نستطيع ابدا النجاة من هذا المأزق
نظر اليهم قتيبه‮ : ‬ماذا اصابكم ؟ انه اقوى مني‮ ‬بكثير ولكن هذا لا‮ ‬يعني‮ ‬ان نستسلم له سوف نواجهه بكل قوتنا ولن نسكت ابدا على الظلم لقد بلغنا الى مرحله لم نحلم بها ابدا والناس في‮ ‬كل بقاع هذه الارض اصبحوا‮ ‬يعتمدون علينا لتوحيد البلاد تحت رايه واحده ، رايه العدل والحق ورفع كلمه الدين عاليه هذه البلاد مقسمه الى ممالك والحروب ارهقت الناس والظلم نشر ذراعيه بين البشر وامتد الى اقاصي‮ ‬الارض وآن الاوان لقطع هذه اليد ورفع الظلم عن البشر وسوف افعل ذالك وحدي‮ ‬ان اضطررت الى القتال لوحدي‮ ‬امامهم من اراد ان‮ ‬يقاتل معي‮ ‬فاني‮ ‬ارحب بكل مساعده ومن اراد الانسحاب للعيش بالظلمات فليذهب‮ ‬
فارس‮: ‬انك احمق اتعتقد ان عباده هذا سيثنيني‮ ‬عن القتال لا اكترث ان كان مخطط حربي‮ ‬او‮ ‬غيره ولا اكترث بما تعتقد انت ومعلمك‮ ‬
انا اعلم شيء واحد فقط وهو اني‮ ‬اثق بك وبخططك ولا اكترث ان قلت انه ابرع منك انا اثق بانك ستنتصر عليه
الاميره‮: ‬اجل‮ ‬يا قتيبه نحن نثق بك ولا‮ ‬يهمنا من هو عباده‮ ‬
ابتسم قتيبه‮: ‬شكرا لكم جزيلا‮ ‬
عبدالله‮: ‬السوال الذي‮ ‬يحيرني‮ ‬هو لماذا انقلب عباده ضد كل ما‮ ‬يؤمن به ووقف الى جانب شهاب؟؟
قتيبه:لا استطيع ان اصدق هذا ولا اجد اي‮ ‬تفسير او سبب لهذا الشيء
الاميره:لماذا لا تذهب لرؤيته وتفهم منه مالذي‮ ‬حصل
قتيبه:شكرا لك سيدتي‮ ‬هذا كرم منك وثقه لن اخذلك عليها ابدا‮ ‬
حسام‮: ‬اميرتي‮ ‬الصغيره اسمحي‮ ‬لي‮ ‬ان ارافق قتيبه؟
الاميره:اجل‮ ‬يجب ان‮ ‬يذهب معه احدهم ليحرص على حمايته في‮ ‬حال حدث شيء ما لا سمح الله
انطلق قتيبه وحسام مع بزوغ‮ ‬الفجر للقاء عباده الذي‮ ‬كان‮ ‬يتجه اليهم على رأس جيش لقتالهم‮ ‬
وصل قتيبه الي‮ ‬معسكر عباده الذي‮ ‬يبعد اربعة ايام عن معسكر الاصدقاء استقبلهم عباده عند باب المعسكر وما ان رأى قتيبه ضحك وقال انه الطفل الباكي‮ ‬وضحك قتيبه ثم تقدم منه وحضنه واخذ الاخوان بالضحك سويه‮ ‬
قتيبه:لم تتغير ابدا‮ ‬يا عباده
عباده:وانت ايضا ايها الطفل الباكي
قتيبه:لماذا تفعل هذا‮ ‬يا عباده؟
عباده:ليس من شأنك انها مسألة خاصه بي‮ ‬علي‮ ‬ان احميها بنفسي
قتيبه:حسنا لقد فهمت
وادار ظهره واخذ‮ ‬يمشي‮ ‬مبتعدا عن المعسكر ولحق به حسام ثم وقف قتيبه وقال من دون ان‮ ‬يدير ظهره الى عباده:لا تستخف بي‮ ‬يا عباده لم اعد ذالك الطفل الباكي‮ ‬يجب عليك ان تحذر اذا اردت البقاء على قيد الحياه
ومضى‮ ‬يمشي‮ ‬بخطوات ثابته وحسام‮ ‬يمشي‮ ‬خلفه ويشعر بالحزن لما حدث وما ان ابتعدا عن المعسكر
قتيبه:اريد ان ارسلك في‮ ‬مهمه خاصه ولك حق الرفض اذا لم ترد ذالك
حسام:انت تعرف اني‮ ‬لن ارفض ولو كانت حياتي‮ ‬ثمنا لها ادين لك بحياتي‮ ‬يا قتيبه
قتيبه:شكرا لك ، لكنها مهمه خطيره وقد تكلفك حياتك لذا‮ ‬يجب ان تصغي‮ ‬الي‮ ‬بحذر ولا تنسى شيء مما اقوله لك‮ ‬
حسام:ان شاء الله سانفذها ولو كلفتني‮ ‬حياتي
وصل قتيبه الى المعسكر تجمع الاصدقاء حوله : ماذا حصل ؟
قتيبه:لم‮ ‬يحدث شيء‮ ‬يجدر بكم الاستعداد جيدا للمعركه الحقوا بي‮ ‬الى الخيمه لاشرح لكم الخطه
جابر‮: ‬اين حسام‮ ‬يا قتيبه لماذا لم‮ ‬يعد معك ؟
قتيبه‮: ‬لا تقلق ارسلته في‮ ‬مهمه خاصه وسيعود ان شاء الله انا اعتمد عليه كثيرا
الاميره: اي‮ ‬مهمه‮ ‬يا قتيبه
قتيبه: ارجو المعذره‮ ‬يا اميرتي‮ ‬لا استطيع القول الآن ارجوكي‮ ‬ان تسامحيني‮ ‬
الاميره مع ابتسامه:لا عليك‮ ‬يا قتيبه احترم قرارك
دخل الجميع خلف قتيبه ليسمعو منه الخطه التي‮ ‬اعدها للقاء عباده
قتيبه:اسمعوني‮ ‬جيدا هذه المعركه ليست كسابقاتها‮ ‬يجب ان نتعامل مع الموضوع بجديه وبدقه ومن دون اخطاء
ان جيش عباده‮ ‬يتكون من خمسة وعشرين الف مقاتل ونحن نبلغ‮ ‬ثلاثين الف هذا‮ ‬يعني‮ ‬اننا نتفوق عليهم بالعدد لكن هم‮ ‬يعتمدون على ذكاء عباده
لا استطيع ان احدد ما‮ ‬يفكر فيه عباده ولكني‮ ‬سوف اضع الخطه بناء على ما رأيت من وقائع ان المعركه سوف تقع ان شاء الله في‮ ‬سهول الهضاب وسميت كذالك لانها تقع بين الهضاب التي‮ ‬تحيط بها من كل جانب وهذه نقطه‮ ‬يمكن ان‮ ‬يستغلها عباده بشكل جيد جدا سوف نعتمد نحن ايضا على هذا الوضع عبدالله وفارس سوف تقودان الجيش سويا
فارس:ماذا تقول ؟ كيف سيصبح قائدان لجيش واحد ؟
قتيبه:سوف‮ ‬ينطلق الجيش كله بقيادتك‮ ‬يا فارس ولكن اذا حصل اي‮ ‬خدعه من عباده فلينقسم الجيش في‮ ‬لحظات لقسمين بقيادة عبدالله قسم وقيادتك قسم اخر حتى نشتت انتباههم ثم تطبقوا عليهم من الجانبين‮ ‬
جابر:خطه ذكيه‮ ‬يا قتيبه
بقي‮ ‬قتيبه قلقا طوال الليل‮ ‬يفكر في‮ ‬خطه عباده كيف ستكون وكيف‮ ‬يمكنه الوقوف في‮ ‬وجهها واخذ‮ ‬يمشي‮ ‬بين الاشجار بالغابه‮ ‬يفكر ويفكر ولكن‮ ‬غلبه النعاس تحت شجره وفي‮ ‬الصباح استيقظ على صوت توجه الي‮ ‬الصوت فوجد اطفالا‮ ‬يلعبون على ضفه النهر‮ ‬يحاولون اصتياد سمكه وقف‮ ‬ينظر اليهم والابتسامه على وجهه وقال :كم احسدكم ايها الاطفال لا تدركون ما نحن مقدمون عليه ان برائه الاطفال تملئ قلوبكم وعقولكم
صرخ احد الاطفال‮ ‬ان السمكه قادمه في‮ ‬اتجاهكم هيا امسكو بها بسرعه اخذ الاطفال‮ ‬يركضون اليها ويصرخون ويضربون الماء فخافت السمكه وانطلقت باتجاه ضفه النهر وكان احد الاطفال‮ ‬ينتظر بشبكه صغيره فامسك بها‮ ‬
ضحك قتيبه من خطة الاطفال ولكن في‮ ‬اثناء ضحكه وقف فجأه وجحظت عيناه واخذ‮ ‬يركض مثل المجانين‮ :‬ تبا كيف لم ادرك هذا ؟ لقد كنت احمقا باستخفافي بك هكذا يا اخي ؟
نادى على جابر وعبدالله وفارس ودخلو الى خيمته


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 03-11-2015, 10:53 PM
like_winter like_winter غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عصر الفوضى/ بقلمي


الاميره كانت تجلس في‮ ‬خيمتها تفكر وتدعو الله ان‮ ‬يوفقهم في‮ ‬مساعيهم والخوف‮ ‬يملئ جسدها الصغير
وانطلق الجيش للقاء عبادة في‮ ‬معركه فاصله تعتبر الاهم والاقوى في‮ ‬مسيره الاصدقاء للتصدي‮ ‬للظلم والطغيان
ومع بزوغ‮ ‬اول شعاع للنور تلاقى الجيشين وكل الامال تنعقد علي‮ ‬قتيبه وعباده لاداره هذه المعركه الفاصله
نظم الجيشين صفوفهما وتقابلا امام بعضهم البعض والكل متوتر وينتظر اشاره القائد لبدأ الهجوم فجائت صرخه الهجوم من قائد جيش عباده فانطلق الجيشين والارض تهتز وكأن زلزال اصابها وانظار الجميع الى عباده وقتيبه وكلا الطرفين وضعوا ثقتهم في‮ ‬هاذين المخططين
التحم الجيشين واصوات السيوف والرماح تعلو وصراخ الجرحى والقتلى‮ ‬يكاد‮ ‬يصم الآذان عباده‮ ‬يقف على رأس التله وينظر‮ ‬
ابتسم ثم قال:ما تزال ذالك الطفل الباكي‮ ‬يا قتيبه لم تتغير‮ ‬
ثم قال بصوت هادئ‮: ‬اطلق الاشاره
انطلق بوق عالي‮ ‬الصوت وما هي‮ ‬الى لحظات حتى تقدم جيش لا‮ ‬يكاد‮ ‬يرى اخره من الجهة الشرقيه جيش‮ ‬يبلغ‮ ‬تعداده خمسين الف مقاتل مكون من فرقتين التحقتا من الجيش الشمالي‮ ‬والجنوبي‮ ‬بناء على طلب عباده نظر قتيبه الى هذا المنظر فتملكه الرعب اذ ان الجيش اذا اقتحم جيشه من الجهة الشرقيه سوف‮ ‬يقضى عليه ومن الجهة الغربيه الهضاب عاليه ولا‮ ‬يتسطيع الجيش الفرار منها وجيش عباده امامهم‮ ‬
نظر فارس فرأى الجيش ، اصابه الذهول وصرخ باعلى صوته : انسحبوا
وانطلق الى الجهة الغربيه وتبعه الجيش باكمله
ضحك عباده‮ :‬لقد وقعت بالفخ ايها الابله سوف تسحقون هيا اطلقوا الاشاره بالهجوم الكامل لقد وقعو في‮ ‬الفخ
انطلق بووق اخر والتحم الجيشان التابعين لعباده ونظمت صفوفه في‮ ‬لحظات لا تكاد تذكر وكأن الارض قد زرعت بالرجال والسلاح وليس العشب واستعدوا للهجوم الموحد للقضاء على الجيش بشكل نهائي
قتيبه:الم اقل لك الا تستخف بي‮ ‬يا عباده فلم اعد ذالك الطفل الباكي‮ ‬
ارفعو الرايه
فارتفعت رايه زرقاء وعندما شاهدها فارس ابتسم ثم قال‮: ‬لقد حان الوقت‮ ‬
صرخ بالرجال انها الاشاره استعدوا
فاصبحت فلول الجيش المتناثره ثلاث فرق منظمه‮ ‬
ضحك عباده:اتعتقد انه اذا اعادوا ترتيب الصفوف‮ ‬يستطيعون الوقوف في‮ ‬وجه جيشي
ابتسم قتيبه وكأنه‮ ‬يسمع ما‮ ‬يقول عباده:لقد وقعت بالفخ‮ ‬يا عباده
ثم صرخ بصوت عالي‮: ‬الآن
فتقدم من خلف قتيبه منجنيقات ذهل عباده من هذا المنظر:مالذي‮ ‬يحدث ماذا‮ ‬يدور في‮ ‬ذهنك‮ ‬يا قتيبه
ثم جحظت عيناه وكأنه عرف ما‮ ‬يقدم عليه قتيبه
وصرخ الاثنان في‮ ‬نفس اللحظه وكأنهم رجل واحد صرخ بكلمتين مختلفتين في‮ ‬نفس الوقت
قتيبه:اطلقوا
عباده: انسحبوا
وانطلق المنجنيقات واخذت تقذف الجيش ارتبك الجيش ودبت الفوضى بينهم نظر قائد الجيوش فاذا بها جرار من الفخار ضحك بصوت عالي‮ ‬ايها الحمقى لا تخافو ما هي‮ ‬الى جرار من الفخار‮ ‬
صرخ صوت من بين الجنود انه زيت ؟
قتيبه : اعطوهم الاشاره
ارتفعت رايه حمراء
فارس وهو‮ ‬يبتسم‮: ‬انك اذكى من رأيت‮ ‬يا قتيبه
ثم صرخ بصوت مدوي‮ ‬وصدى الصوت انتشر في‮ ‬كل الارجاء وكأن من في‮ ‬الارض جميعا سمعو صراخه‮: ‬فلتمطر السماء عليهم نار حبنا لوطننا وجهادنا في‮ ‬سبيل الله
وما ان انهى كلماته حتى انطلقت الاف السهام المشتعله في‮ ‬السماء وكأنها الآف النجوم تسقط في‮ ‬لحظه واحده فشبت النار في‮ ‬جيش عباده وسط ذهول الجنود وعباده على رأسهم واصبح الجيش المنظم العملاق كتله ملتهبه من الحشائش واصبح الجيش المنظم فلول من الجنود الفارين من وجه الموت وتناثرو في‮ ‬كل مكان بشكل عشوائي‮ ‬
قتيبه:اذكر ذالك الموقف جيدا‮ ‬
فاخذت الذكريات تعود بقتيبه الى لحظه كانت‮ ‬يسير مع معلمه اسامه في‮ ‬الغابه ورأى افعى عملاقه تهاجم عصفورين‮ ‬
اسامه‮: ‬من تعتقد انه سوف‮ ‬يفوز بالمعركه ؟
قتيبه:الافعى بالطبع الا ترى انهم ليسو ندا لها
اسامه:فلنرى ذالك‮ ‬
وما هي‮ ‬الى لحظه حتى هجمت الافعى وهربت الطيور
قتيبه:الم اقل لك‮ ‬يا سيدي
اسامه وهو‮ ‬يضحك:انظر الي‮ ‬تلك الشجره عند الاغصان
قتيبه‮:‬ياه انه عش جميل ويبدو انه‮ ‬يحتوي‮ ‬علي‮ ‬صغار الطيور
اسامه:اما زلت تعتقد ان الافعى تفوز
وعاد قتيبه الى اجواء المعركه‮ :‬ الآن فهمت معنى كلامه هربت الطيور لتجبر الافعى على ملاحقتها وانت هو الافعى ومناجيقي‮ ‬هي‮ ‬العش‮ ‬
عباده:لا تفرح كثيرا‮ ‬يا قتيبه نحن ما زلنا في‮ ‬بدايه معركتنا لنا لقاء اخر
ثم التفت الى الخلف ومشى بخطوات هادئه وثابته وهو‮ ‬يضحك ويقول:لم تعد ذالك الطفل الباكي
قتيبه:لننهي‮ ‬هذه المعركه
ارتفعت الرايه السوداء
وما ان رأها فارس‮ :‬انها الاشاره‮ ‬يا رجال لقد جاء دورنا
انطلقو لملاحقه الفلول الخائفه وهكذا دمر جيش عباده وانتصر ذكاء قتيبه مره اخرى

بعد انتصار اصدقائنا في‮ ‬معركه تعتبر من اقوى المعارك الى الآن واكثرها صعوبه اخذ الجميع‮ ‬يستعد للقاء الثاني‮ ‬مع
عباده اذ ان قتيبه‮ ‬يعلم ان عباده لن‮ ‬يسكت ابدا على خسارته‮ ‬اجتمع اصدقائنا‮ ‬يتباحثون في‮ ‬خططهم للمعركه القادمه

عــبــدالله‮ : ‬ان جنودنا‮ ‬يشعرون بالفخر والروح القتاليه لديهم عاليه جدا بعد نصرنا الاخير

فـــارس: ماذا تتوقع من عباده في‮ ‬معركتنا القادمه‮ ‬ياقتيبه فأنت اعلم الناس بطريقة تفكيره‮

‬ قـتـيـبـه: لا استطيع ان اجزم الآن ولكن ما انا متأكد منه هو ان عباده لن‮ ‬يستسلم ابدا بعد هذه الهزيمه والمعركه الحقيقيه بدأت الآن
وهذه المره لن تكون بسهوله المعركه السابقه فلن‮ ‬يستخف بنا عباده الآن
‬ جـــابــر: اذن‮ ‬يجب عليك ان تضع خطه افضل من خطته ضحك الاصدقاء من بساطه تفكير جابر ورؤيته البسيطه للامور
جـابـــر بغضب: ايها الحمقى ماذا بكم لم اقل شيء‮ ‬يستحق منكم كل هذه السخريه سحقا لكم
فـــارس: اهدأ‮ ‬يا صديقي‮ ‬لم نقصد شيء ابدا
جــابــر: اخرس ايها القاتل السفاح ام نسيت ما كنت عليه ايها القاتل؟

اسرع فارس ووجه له لكمه ادمت انفه:اعد ما قلت وسوف اقتلك من دون تردد اسرع قتيبه وعبدالله وامسكو بفارس وجابر

ا لامـــيــره: ماذا بكم ان عدونا هو شهاب وليس بعضنا البعض؟

جــابــر: انت دائما في‮ ‬صفهم وخاصه هذا القاتل لقد نسيتي‮ ‬ما قدمته لك ايتها الطفله المتعجرفه الباكيه
غضب فارس اشد الغضب وحاول ان‮ ‬يفلت من قتيبه وعبدالله حتى‮ ‬يسدد له لكمه اخرى اقوى
اصابت كلمات جابر قلب الاميره واخذت الدموع تنهال من عينيها وانطلقت نحو جابر والغضب‮ ‬يتملكها واخذت تصرخ في‮ ‬وجهه
اكرهك اكرهك صفعها جــابـر صفعه قويه‮ ‬وقف الجميع بلا حراك من هذا الموقف العظيم فلم‮ ‬يستطع احد ان‮ ‬يصدق ما حصل ولم‮ ‬يستطع
احد ان‮ ‬يفهم مالذي‮ ‬حصل وكيف ولماذا ؟ركض فارس بقوه هائله والقى بقتيبه وعبدالله على الارض واستل خنجره وطعن جابر في‮ ‬صدره
‬ لــقـد تحطمت الصداقه وتحطمت آمآل الجميع بعد لحظات الفرح الغامر تناثرت الفرحه كما‮ ‬يتناثر الغبار في‮ ‬وجه الريح العاتيه انطلق جابر
مسرعا والدم‮ ‬ينزف منه بشده وركب ظهر حصانه وانطلق مسرعا والدموع تتناثر من عينيه دخلت الاميره في‮ ‬خيمتها والدموع تكاد تنزل من
جسدها باكمله وليست عينيها فقط لم تستطع ان تصدق ما حصل جابر الرجل الذي‮ ‬حماها بحياته عشرات المرات‮ ‬يفعل ما فعل
واخذت الذكريات تعود اليها بسرعه والحزن‮ ‬يزداد ، اراد فارس الدخول الى الاميره ليعتذر عما بدر منه

قــتـيـبـه: انتظر لا تدخل دعها تخلو بذكرياتها وتعيد ترتيب اوراقها المتناثره
فـــارس بصوت حزين : حسنا ، لقد فهمت
انطلق‮ ‬جابر على صهوة جواده والدم‮ ‬يكاد‮ ‬يغرق حصانه من تحته وبدأ‮ ‬يفقد توازنه
ويفقد وعيه تدريجيا بعد هذه الطعنه القويه
انتشر خبر جابر وما فعل كما تنتشر النار في‮ ‬العشب اليابس وصل الخبر الى عباده‮ ‬

عـــبــاده: احضروه لي‮ ‬ولو كان في‮ ‬قاع المحيط وما هي‮ ‬الا ايام بسيطه حتى عثر رجال عباده على جابر ملقى بالقرب من الجبال بعد ان فقد وعيه وكاد‮ ‬يلقى حتفه من كثره ما خسر من دماء وبعد ايام قليله استعاد وعيه وعافيته دخل عليه

عــبــاده: مرحبا بك في‮ ‬ضيافتنا
جــابــر وقد امتلكه الخوف نهض متثاقلا من جرحه وامسك بسيفه من جانب سريره : ماذا تريد مني ؟ ابتعد قبل ان اقتلك
ضحك عـبـاده: لو اردت ايذائك لفعلت
هدأ جابر وجلس والحزن‮ ‬يملئ قلبه
عــبــاده: لا تعتقد اني‮ ‬سوف اثق بك بمجرد شجار او طعنه سوف اراقبك جيدا
جــابـر وقف واخذ‮ ‬يمشي‮ ‬بتثاقل‮ : ‬لا اكترث بما تعتقد ابتعد عن طريقي‮ ‬سوف اغادر من هذا المكان العفن
وخرج من خيمته ويكاد لا‮ ‬يرى طريقه من شده الالم والتعب حاول ان‮ ‬يركب حصانه ولكن فقد وعيه قبل ان‮ ‬يستطيع ذالك

عــبــاده:خذوه الى الداخل وراقبوه جيدا واستدعو قاده الجيش الى خيمتي‮ ‬امامنا معركه لننتصر بها
وفي‮ ‬هذه الاثناء كان اصدقائنا‮ ‬يجتمعون مع قتيبه لسماع الخطه القتاليه الجديده‮ ‬نظر قتيبه الى وجهه الجميع فــرأى الحزن والقلق من جراء ما حدث مع جابر
قــتـيـبـه: اسمعوني‮ ‬جيدا اذا اردتم الانتصار في‮ ‬هذه المعركه‮ ‬يجب ان تضعو مشاعركم جانبا
دخلت الاميره عليهم وعلى وجهها ترتسم نظرات جاده‮: ‬يجب ان تستمعوا الى قتيبه‮ ‬يجب ان ننسى الاحداث المحزنه قليلا الى ان تنتهي‮
‬ معركتنا مع عباده انظروا الى قتيبه كيف انه‮ ‬يقف في‮ ‬وجه اقرب اصدقائه في‮ ‬سبيل قضيتنا ويجب ان نفعل مثل ما فعل ثم خرجت واخذت
الدموع تنساب ببطئ من عينيها البرئيتين ذهل الجميع من كلام الاميره اذ انها المفروض اكثر المتأثرين بما حدث

فـــــارس : ‬يجب ان نركز كل جهودنا لملاقاة عباده‮ ‬يجب ان نستعد جيدا
قـــتـيـبـه‮: ‬اذا اصغو الي‮ ‬جيدا ويجب ان نسرع ان عباده دائما‮ ‬يحدد مكان المعركه بما‮ ‬يراه مناسبا لخطته
ومن خلال معسكره استطيع الجزم انه‮ ‬يريد هذه المعركه بالقرب من الجبال‮
‬
عــبــدالله‮ : ‬لكن مالذي‮ ‬سوف‮ ‬يستفيده من موقعه اذ ان الجبال خلفه؟؟ وامامه لا‮ ‬يوجد سوى جيشنا وسهول لـو اراد ان‮ ‬يوقعنا في‮ ‬فخه لجعل الجبال خلفنا ليلتف من حولنا
ابتسم قــتـيـبه: هذا ماتعتقده لكن عباده لا‮ ‬يفكر بهذه الطريقه ابدا انه‮ ‬يعتمد اعتمادا كبيره في‮ ‬خطته على موقعه ويريد منا ان نطمئن لوجود الجبال خلفه وليست خلفنا
فــــارس: ماذا تعتقد انه‮ ‬يفكر الآن؟؟
قــتــيـبـه: لقد قلت لكم من قبل لااستطيع ابدا ان اقرأ افكار عباده فهو ماكر ويتفوق علي‮ ‬بمراحل لكني‮ ‬سوف اجد خطه ان شاء الله تستطيع الوقوف في‮ ‬وجهه املك خطه الآن ولكن‮ ‬يجب ان اضع خطه للطوارئ وخطتي‮ ‬تقتضي‮ ‬ان نستغل تفوق جيش عباده على جيشنا بالعدد اذ انه‮ زحف الينا بثلاثين الف مقاتل بكامل قوتهم وعتادهم
عــبــدالله: هذه مشكله عددنا سبعه وعشرين الف مقاتل ومقاتلين‮ ‬يعانون الارهاق من اخر لقاء لنا وبالاضافه الى الارهاق النفسي‮ ‬من تسارع الاحداث
قــتـيــبـه: لا تقلق سوف اخبركم بالخطه الآن سوف نستخدم خطه الفهد والضباع
فــــــارس: مـــــاذا ؟
قــتــيـبــه: عندما‮ ‬يصطاد الفهد فريسته تستغل الضباع هذا الامر وتحاصر الفهد وتهجم عليه فردا فردا
حتى ترهقه ومن ثم تقضي‮ ‬عليه وتأخذ فريسته ولكن ربما تضطر للتضحيه باحد افرادها
عــــبــــدالله : مـــاذا تــقـــصــد ؟
قــتـيـبـه: سوف نهجم على جيشه بالتناوب سوف اقسم الجيش الى قسمين
وسيبدأ فارس بالهجوم ثم‮ ‬ينسحب وما ان‮ ‬يتبعه العدو تهجم انت وجيشك‮ ‬يا عبدالله وينتظر فارس قليلا ثم تهجمو هجمه واحده
فـــــارس: اجننت‮ ‬يا قتيبه ؟؟ اتريد ان تقسم الجيش سوف نهلك ولن نستطيع الصمود امام جحافلهم
وسوف‮ ‬يقضون علينا وبالاخص ان عباده من‮ ‬غير شك‮ ‬يحضر لخطه ستضمن تفوقهم ونحن مجتمعين كيف اذا تفرقنا
قـــتــيـبــه: هــذا ما اقصده‮ ‬يا فارس الهدف من الهجوم الاول هو ارباك عباده اذا اظهر خطته عليك سوف نتدارك الموقف انا وعبدالله
واذا لم‮ ‬يظهرها وانتظر سوف‮ ‬يكون الاوآن قد فات اذ ان انسحابك ودخول عبدالله سوف‮ ‬يربكهم
فـــــــــارس: وبعد ان نفعل ذالك ما هي‮ ‬خطتك لا تتوقع ان ننتصر بمثل هذا التكتيك؟؟
قــتــيـبـه: لا تقلق اني‮ ‬افكر في‮ ‬خطه سوف تضمن الفوز لنا بأذن الله لم امضي‮ ‬خمسه اعوام اجوب البلاد بعد تفرقنا عبثا لقد تعلمت الكثر
وحان وقت التطبيق
وفي‮ ‬معسكر عباده كان الجيش‮ ‬يستعد للقتال وقد استمعو الى خطة عباده وزحف الجيشان للقاء بعضهما
واتخذ كل منهم موقعه وتنظيمه الخاص وقف قتيبه وعباده خلف الصفوف كالعاده والجيوش امامهم
قــتـيـبـه: مالذي‮ ‬تفكر فيه‮ ‬يا عباده
عــبـــــاده: لنرى ما لديك‮ ‬يا قتيبه هذه المره ستكون الامور مختلفه عما سبق
انطلق بوق الهجوم في‮ ‬صفوف جيش عباده وانطلق فارس على رأس جيشه للقاء الجحافل
عــبـاده وهو‮ ‬يبتسم‮ : ‬يبدو اني‮ ‬بالغت في‮ ‬تقديرك‮ ‬يا قتيبه ونصرك في‮ ‬المره السابقه لم‮ ‬يكن سوا مصادفه لقد سهلت علي‮ ‬الامورثم رفع‮ ‬يده إلى الاعلى فانطلق بوق من خلفه واذا بالجبال من خلفه امتلئت بالجنود‮ ‬انزل‮ ‬يده فانطلقت الاف النبال من فوق الجبل
قــتـيـبـه والخوف‮ ‬يكاد ‮‬يوقف قلبه:انسحبوا جميعا هيا انسحبوا لكن النبال انهالت عليهم كالمطر لقد استغل عباده ارتفاع الجبل من خلفه
ليزيد من مدى وسرعه النبال واخذت النبال تسقط كالشهب على جيش فارس‮ ‬انسحب فارس وجيشه ولكنهم لم‮ ‬يعلموا ان هذه هي‮ ‬بداية
المعركه ليس إلا حيث اطلق عباده البوق الاخر فاذا بالمنجنيقات تبرز على قمه جبل اخر واخذت تقذف الحجاره على جيش قتيبه فوقع
فــارس بين فكي‮ ‬التمساح النبال تتساقط عليه من السماء والمنجنيقات تقذف الحجاره على قتيبه وعبدالله امامه وخلفه جيش متعطش للدماء


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 05-11-2015, 01:03 AM
like_winter like_winter غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عصر الفوضى/ بقلمي


انسحب جيش قتيبه وعبدالله الى الخلف من تهافت الاحجار عليهم‮ ‬
قتيبه:اسرع‮ ‬يا عبدالله انطلق بجيشك من الميمنه واقتحم صفوفهم‮ ‬يجب ان نعطي‮ ‬فارس فرصه الانسحاب
انطلق عبدالله على راس الجيش والتف من الميمنه
عباده:كم انت احمق‮ ‬يا قتيبه ما زلت الطفل الباكي‮ ‬ولم تتغير
ثم اغمض عينيه والتف الى الخلف متجها الى المعسكر:اطلقوا الهجوم الاخير سوف اذهب الى خيمتي‮ ‬لم‮ ‬يعد هناك ما هو ممتع
انطلق بوق وما هي‮ ‬الا لحظات حتى تقدمت قوات الخياله المدرعه وهم فرسان‮ ‬يلبسون دروع حديديه وخيولهم ايضا‮ ‬يغطى جزء منها بالدروع الحديديه وهي‮ ‬تعتبر من اقوى القوات القتاليه لان دفاعاتها قويه وهجومها اقوى تقدمت القوات المدرعه الى عبدالله لقطع الطريق عليه‮ ‬
قتيبه وهو‮ ‬يبتسم:ما زلت تنظر لي‮ ‬على اني‮ ‬الطفل الباكي‮ ‬سوف تندم كثيرا على هذا
هذا ما اردته منك‮ ‬يا عباده ان تكشف جميع اوراقك ولقد انتهى العرض
ثم صرخ بكل ما اوتي‮ ‬من قوة ‮: ‬الآن
فارتفعت رايه سوداء وما ان شاهدها الاصدقاء حتى انسحبوا متجهين الى قتيبه
وفجأه اهتزت الارض وكأن زلزال اصابها وتعالت اصوات‮ ‬غريبه التحم جيش عبدالله وجيش فارس وانسحبو كجيش واحد باتجاه قتيبه وجيوش الاعداء تلحق بهم تنوي‮ ‬تدميرهم‮ ‬
قتيبه:اعطهم الاشاره
ارتفعت الرايه البيضاء عاليه‮ ‬
فارس: لقد حان الوقت تفرقوا
واخذ الجيش‮ ‬ينقسم الى اقسام وتفرق الجنود الى فلول صغيره وسط ذهول جيش عباده لم‮ ‬يدركو مالذي‮ ‬يحصل هنا وخاصه بعد ان‮ ‬غادر عباده ارض المعركه ظانا منه ان المعركه قد انتهت بفوزه
وما هي‮ ‬الى لحظات حتى عرف العدو ما هو مصدر هذا الصوت وهذه الاهتزازات اذ انطلق من بين صفوف جيش قتيبه عربات كبيره كل عربه منها‮ ‬يجرها ثوران عملاقان وكان العربات تحوي‮ ‬على جانبيها سيوف مثبته عليها باحكام كما وان عجلاتها تحتوي‮ ‬على الرماح وانطلق العربات بالمئات نحو جيش الاعداء صعق هذا المنظر جيش عباده وثارت الفوضى بينهم انهم مقاتلين اشداء اقوياء ولكن لا قبل لهم بهذا النوع من القتال كيف‮ ‬يتصرفون وماذا‮ ‬يفعلون حل الخوف والفزع بين الصفوف‮ ‬
صرخ قائدهم‮: ‬تماسكو‮ ‬يا رجال واهجموا بقوه ووحدوا الصفوف
ولكن ماذا تستطيع الصفوف المنظمه ان تفعل امام الثيران الهائجه والعربات المدججه بالسلاح‮ ‬
اخترقت العربات صفوف الجيش واخذت السيوف والرماح تحصد الجنود والقتلى‮ ‬يتساقطون في‮ ‬كل مكان فلا‮ ‬يوجد شيء‮ ‬يمكن ان‮ ‬يقف في‮ ‬وجه هذه القوه الثائره
قتيبه:اطلقو الاشاره
فانطلق سهم ناري‮ ‬الى السماء وما هي‮ ‬الا لحظات حتى اخذ الجنود والمناجيق الموجوده اعلى الجبل بالتساقط اذا ان قتيبه ارسل منجينقاته لتلتف من خلف الجبل‮ ‬عندما سمع عباده بالانباء ركض مسرعا محاولا ان‮ ‬يدرك ما‮ ‬يحصل ويتصرف بسرعه ولكن المفاجأه كانت اسرع منه‮ ‬
فها هو جابر‮ ‬يقف امامه‮ ‬على صهوة جواده ويحمل رمحه‮ ‬
عباده:سحقا لقد وقعت بالفخ كم انا‮ ‬غبي
انطلق جابر بقوه واخترق صفوف الحرس الخاص بعباده ووجه ضربه قويه الى عباده برمحه من الخلف اسقطت عباده مغمى عليه وبسرعه حمله على صهوة حصانه وانطلق به بسرعه الريح والنبال والرماح تلحق به‮ ‬
عبدالله وفارس في‮ ‬هذه اللحظات كانو‮ ‬ينتظرون اشاره قتيبه للهجوم الاخير على قلول الجيش المحطم من خطة قتيبه العبقريه‮ ‬
صرخ قتيبه بحماس لم‮ ‬يعهده احد منهم:اروهم قوة الحق والعدل انطلقو‮ ‬يا ابطال زمن الفوضى وعصر الظلام وحطموا بنور الحق ظلمات الطغيان
الهبت كلمات قتيبه حماسه الجنود وانطلقو وكأنهم نمور تشتعل نارا وما هي‮ ‬الا ساعات حتى تعالت صيحات النصر واخذت فلول جيش عباده تنسحب كالارانب الفاره من وجه النسور الكاسره
عاد الجيش الى المعسكر والفخر بالنصر‮ ‬يملئ قلوبهم وعندما وصلو الى المعسكر جلس اصدقائنا ليرتاحو ويضمدو جراحهم ويغسلو موتاهم للصلاه عليهم ثم الدفن
وبعد ساعات بسيطه واذا بصوت‮ ‬ينطلق:لقد عاد جابر انه جابر
ركض اصدقائنا لاستقباله ولكنهم ذهلو مما رأته عيناهم
انه جابر على صهوه جواده ويحمل عباده المغشي‮ ‬عليه من ضربه جابر‮ ‬
نظر جابر اليهم ثم ابتسم‮ :‬لقد انجزت المهمه‮ ‬يا قتيبه
وسقط من على صهوة جواده وقد اثقلته الجراح من نبال الاعداء
ركض اليه الجميع وحملوه الى خيمته
قتيبه وهو‮ ‬يركض والخوف ظاهر بشكل واضح عليه:بسرعه احضرو الطبيب واحضرو الضمادات انه‮ ‬ينزف بشده
دخل قتيبه والطبيب الى الخيمه واصدقائنا‮ ‬ينتظرون بقلق وخوف‮ ‬
خرج اليهم قتيبه والابتسامه على وجهه:انه بخير والحمدلله لقد تجاوز مرحله الخطر وهو نائم الان دعوه‮ ‬يرتاح قليلا وسيكون بخير بأذن الله‮ ‬
فرح الاصدقاء واخذت صيحات الفرح تنطلق من كل مكان
هذا جابر الذي‮ ‬صفع الاميره وصرخ في‮ ‬فارس وقال الكثير من الكلام الجارح من ان رأوه بهذه الحال حتى نسي‮ ‬الجميع ما حصل واخذو بالتفكير بقلق وخوف على صديقهم جابر
قتيبه:ارجوكم ان تلحقو بي‮ ‬اذا سمحتم
دخل قتيبه الى خيمته حيث‮ ‬يوجد عباده وتبعه فارس وعبدالله والاميره
استيقظ عباده ونظر حوله ثم ابتسم‮:‬يبدو ان اسأت تقديرك مره اخرى ايها الطفل الباكي‮ ‬ثم ضحك
فارس:مالذي‮ ‬يحدث‮ ‬يا قتيبه ارجوك اشرح لنا مالذي‮ ‬يجري‮ ‬هنا
عباده:دعني‮ ‬اشرح لك ما هي‮ ‬خطه هذا الماكر لقد افتعل بالتنسيق مع جابر ما حدث من شجار وكان الهدف هو ان‮ ‬يتقرب مني‮ ‬جابر‮ ‬
ليستطيع اقتناص الفرصه ليخطفني‮ ‬
ثم نظر الى قتيبه بغضب وصرخ في‮ ‬وجهه:ايها الجبان الاحمق لم اعهدك بهذا الجبن لتفعل ما فعلت
قتيبه:لقد قلت لك اني‮ ‬لم اعد ذالك الطفل الباكي‮ ‬
ثم نهض وخرج من الخيمه وقال:استأذن منكم لحظات
وما هي‮ ‬الى لحظات‮ ‬حتى دخل قتيبه وتبعه حسام
فارس والفرح‮ ‬يملئه:حسام مرحبا بك‮ ‬يا صديقي‮ ‬كيف حالك ؟
قتيبه: ادخلوا ارجوكم
دخل عليهم امرأه‮ ‬غايه في‮ ‬الجمال وتحمل على‮ ‬يديها طفل اشبه بالقمر ويرافقها شاب وسيم المنظر
وقف عباده مذهول والدموع اخذت مجراها من عينيه:لا اصدق عيني
ركضت المرأه وهي‮ ‬تبكي‮ ‬والقت بنفسها على عباده امسك بها واخذ الاثنان بالبكاء واقترب ذالك الشاب الوسيم من عباده وحاله مثل حالهم وضم عباده ثم اخذو بالبكاء
فارس:مالذي‮ ‬يحدث هنا ارجوكم اشرحو لنا الامر
الاميره:لا استطيع ان افهم شيء اخي‮ ‬قتيبه من هولاء ؟
عباده:انها زوجتي‮ ‬سمر وهذا طفلي‮ ‬قتيبه وهذا اخي‮ ‬مأمون
تجمد الدم في‮ ‬عروق الجميع من هول ما سمعوا
حسام وهو‮ ‬يضحك:لا تستغربو لقد ارسلني‮ ‬قتيبه الي‮ ‬العاصمه للقاء جواسيسنا هناك ولقد تحريت عن الامر الى ان وجدتهم واجهتني‮ ‬بعض المتاعب واضطررت لقتال بعض الحرس حتى استطعت ان احضرهم معي
عباده وهو‮ ‬يبكي‮:‬شكرا لك‮ ‬يا اخي‮ ‬والله ما اردت قتالك في‮ ‬يوم من الايام ولكنهم اختطفوا زوجتي‮ ‬وولدي‮ ‬واخي‮ ‬وهددوني‮ ‬بقتلهم ان لم اساعدهم ذالك الجبان شهاب
ثم ابتسم‮ :‬اعتقد انك فهمت رسالتي‮ ‬ولم اشك في‮ ‬لحظه انك ستفهمها
قتيبه وقد بدأت الدموع تنزل كقطرات المطر من عينيه:اخي‮ ‬الكبير عباده طبعا فهمتها‮ (‬ليس من شأنك انها مسألة خاصه بي‮ ‬علي‮ ‬ان احميها بنفسي‮)‬لقد فهمت ما قصدت‮ ‬يا اخي‮ ‬واريد شكرك على مساعدتك لنا في‮ ‬المعارك انا ادرك انك لم تأخذ الامور بجديه في‮ ‬القتال ولانك تساهلت معنا بالقتال والا ذهبت جهودنا في‮ ‬مهب الريح‮ ‬
فارس:ماذا تقول ؟ اكل ما فعل وتقول انه تساهل معنا ؟
قتيبه:لو انه اخذ الامور بجديه لقضى علينا من اول لقاء وفي‮ ‬ساعات معدوده
عبدالله:الحمدلله انه اخذ الامور بهذه الطريقه ولاا كنا الان تحت الارض وقد تحطمت امال كل من وثق بنا
عباده:اعتذر عما سببته من الم للجميع ولكني‮ ‬كنت مضطر ان اظهر اني‮ ‬اتخذت الامور بجديه حتى احافظ على حياتهم
الاميره:حتى لو اخذت الامور بجديه فنحن نثق بقتيبه وكان سيتصدى لك بكل قوته ولن‮ ‬يسمح لك بقتل الامل عند الجميع
ابتسم عباده:اعتقد انك على صواب لقد استطاع تحليل الامور بشكل دقيق
ودع اصدقائنا عباده الذي‮ ‬قرر ان‮ ‬يبتعد عن الحروب فلقد لقي‮ ‬منها ما‮ ‬يكفي‮ ‬وفضل العيش بسلام في‮ ‬احد بقاع المملكه بعيدا عن ساحات القتال
وهكذا صمد اصدقائنا في‮ ‬اقوى المحن واخطرها وبقي‮ ‬امامهم القليل لتحقيق حلم البشريه بزمن‮ ‬يعمه السلم والعدل


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 06-11-2015, 04:44 PM
like_winter like_winter غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عصر الفوضى/ بقلمي


اجتيمع اصدقائنا كالعاده حول النار‮ ‬يتحدثون في‮ ‬مجريات الاحداث وتطورها السريع‮ ‬
قتيبه:هل‮ ‬يمكنني‮ ‬ان اسأل الجميع سؤال ؟
حسام:تفضل‮ ‬يا قتيبه قل ما تريد؟
قتيبه:ما هو هدفكم من القتال ؟
جابر:الهدف واضح‮ ‬يا قتيبه ماذا بك ؟ اننا نقاتل لرفع الظلم عن الناس اليس هذا ما اتفقنا عليه منذ لقائنا الاول ؟ انسيت العهد الذي‮ ‬قطعناها سويا تحت الشجره‮ ‬يوم لقائنا الاول؟
قتيبه:لم انسى ذالك ابدا‮ ‬يا جابر ولكني‮ ‬اقصد من سؤالي‮ ‬اتريدون رفع الظلم عن هذه المملكه وينتهي‮ ‬قتالكم بعدها ام تنوون الاستمرار بالقتال لرفع الظلم عن كل هذه البلاد ؟
الاميره:قبل سنه من الآن كنا لا نستطيع رفع الظلم عن انفسنا رغم وجود الحلم والاارده لذالك وعندما انظر الى حالنا الآن اجد ان آمالنا قد تضاعفت لتحقيق هذا الحلم‮ ‬
ثم نظرت الى قتيبه وابتسمت:قد بلغت الثامنه من العمر قبل شهر من الآن وحلمي‮ ‬ان ابلغ‮ ‬السته التاسعه وقد عم السلام في‮ ‬هذه البلاد كلها وتكون المملكه البيضاء بدايه الطريق لتحقيق الحلم الاسمى
فارس‮ : ‬عندما قابلت اميرتي‮ ‬الصغيره لم اعلم اني‮ ‬سوف اكون على هذا الحال‮ ‬
ثم نظر اليها وابتسم‮ :‬آن الآوآن لارد لها جميلها واكفر عما اقترفت‮ ‬يدي‮ ‬وانا معها لو ارادت تحرير العالم بأكمله
حسام:لن اقف مكتوف الايدي‮ ‬وفارس‮ ‬يأخذ كل هذا المديح‮ ‬
ثم اخذ بالضحك واخذ الجيع بالضحك معه
قتيبه:اذن اسمعوني‮ ‬جيدا لقد قطعت عهدا لاخي‮ ‬عباده امام قبر معلمي‮ ‬اسامه بأني‮ ‬لن اقف مكتوف الايدي‮ ‬وساقف دائما في‮ ‬وجه الظلم حتى‮ ‬يعم السلام على الناس الابرياء الذين لا ذنب لهم في‮ ‬هذه الحروب والتي‮ ‬تهدف فقط لارضاء طموحات شخصيه لضعاف النفوس
ثم سكت قليلا والكل‮ ‬ينتظر ماذا سوف‮ ‬يقول
قتيبه:ان الطريق التي‮ ‬تسلكونها لا رجعت فيها فهل تستطيعون العيش في‮ ‬ساحات المعارك والابتعاد عن حياتكم الشخصيه وترك ملذات الحياه خلفكم ؟
عبدالله:لو اردنا تلك الملذات ما وجدتنا بجانبك الان نجلس في‮ ‬خيمه متواضعه نلتف حول هذه النار لتدفئ اجسادنا ونترك القصور التي‮ ‬نستطيع العيش فيها ؟
ابتسم قتيبه:هذا ما اردت سماعه منكم‮ ‬
ارجوكم استمعو لي‮ ‬جيدا وانتبهو جيدا لما اريد قوله‮ ‬
هذه البلاد مقسمه الى اربع ممالك اقواها هي‮ ‬مملكه النار بقياده شهاب بعد ان انقلب على الملك هارون واغتصب حقه واعاد تسميتها من المملكه البيضاء الى مملكه النار وهي‮ ‬تعتبر من اقوى الممالك
والمملكه الثانيه هي‮ ‬المملكه الشماليه بقياده رجل لا‮ ‬يقل ظلما وطغيانا عن شهاب ويدعى بدر
وهناك المملكه الخضراء بقياده رجل شجاع ونبيل ويدعى خالد‮ ‬وتقع بالغرب
واخيرا المملكه الساحليه وتقع بالجنوب بقياده طاغيه فاق ظلم شهاب وبدر سويا ويدعى العقرب ولا احد‮ ‬يعرف اسمه الحقيقي‮ ‬الى الآن وسر قوته هو مستشاره الشخصي‮ ‬ويدعى رائد وقد حذرني‮ ‬منه معلمي‮ ‬اسامه الاف المرات لان رائد لا‮ ‬يقل ذكائا عن معلمنا اسامه ولكنه اختار طريق المال والطموحات الشخصيه الوضيعه
حسام:وماذا تقصد من كل هذا الكلام‮ ‬يا قتيبه فكلنا‮ ‬يعلم بما قلت
قتيبه:اقصد انه اذا وقفنا في‮ ‬وجه هذه الممالك مجتمعه سوف‮ ‬يقضى علينا لذا‮ ‬يجب ان نفكر جيدا كيف‮ ‬يمكننا ان نستغل هذه الظروف لمصلحتنا
الاميره:مالذي‮ ‬تريد قوله‮ ‬يا قتيبه قل ما عندك ؟
قتيبه:ارغب في‮ ‬عقد صلح بيننا وبين شهاب لمده عام كامل
ذهل الجميع من كلام قتيبه
جابر:ماذا تقول‮ ‬يا قتيبه اترغب في‮ ‬عقد صلح مع شهاب هل جننت
قتيبه:انتظر‮ ‬يا جابر لا تتسرع في‮ ‬الحكم انا لا اقصد الاستسلام له اقصد كسب بعض الوقت لتنفيذ خطتي
عبدالله:وما هي‮ ‬خطتك‮ ‬يا قتيبه ارجوك اوضح ؟
قتيبه:خطتي‮ ‬تقضي‮ ‬ان نكسب بعض الوقت لعقد تحالف مع احد اعداء شهاب وانا اقترح ان نبدأ بالمملكه الساحليه‮ ‬
حسام:ماذا تقول‮ ‬يا قتيبه الم تقل انه وشهاب لا‮ ‬يختلفان كيف تتوقع منه ان‮ ‬يكون عونا لنا وكيف تستطيع الجزم بأنه لن‮ ‬يخوننا
قتيبه وهو‮ ‬يبتسم:دع هذا الامر لي‮ ‬لم اخذلكم الى الآن ولن افعل بأذن الله
سوف ارسل رسولا الى شهاب نطلب الصلح لمده عام من دون قتال ولا اظنه سوف‮ ‬يرفض لانه بعد هزيمته الاخيره بحاجه الى ترتيب اوراقه مرة اخرى وما ان‮ ‬يصل الرد حتى انطلق في‮ ‬طريقي‮ ‬الى بدر
وفي‮ ‬الصباح التالي‮ ‬ارسل قتيبه رسوله الى شهاب ليعرض الصلح عليه
وبعد عده ايام عاد الرسول‮ ‬يحمل نبأ موافقه شهاب على الصلح من دون اي‮ ‬تردد
عبدالله:كيف عرفت‮ ‬يا قتيبه انه لن‮ ‬يرفض الصلح
قتيبه:لأنه‮ ‬غادر وسوف‮ ‬يقبل بهذا ليستطيع مباغتتنا في‮ ‬اثناء الصلح لاعتقاده اننا سوف نرخي‮ ‬دفاعتنا ونطمئن لهذا الخبر
حسام والدهشه تملئه:ماذا تقول؟؟وكيف وافقت على هذا‮ ‬يا قتيبه؟؟مالذي‮ ‬تفكر فيه
قتيبه:لا تخف سوف اعود ان شاء الله قبل ان‮ ‬يستطيع تجهيز جيشه لا تخف ان الامور تسير كما خططت لها
جهزو لي‮ ‬حصاني‮ ‬سوف انطلق الآن الى المملكه الشماليه‮ ‬
وانطلق صديقنا قتيبه ومعه حارس واحد فقط وفي‮ ‬اثناء مسيرهم الي‮ ‬المملكه الشماليه توقف اصدقائنا ليرتاحو من سفرهم اذ انهم لم‮ ‬يتوقفوا منذ‮ ‬يوم كامل اخذ قتيبه‮ ‬يسير وحده‮ ‬يفكر في‮ ‬تصاعد الاحداث بهذا الشكل السريع عندما سمع صوت قادم بالقرب منه انطلق اليه مسرعا فوجد ولد صغير‮ ‬يمسك بعصا والدم‮ ‬يغطيه ولكنه واقف في‮ ‬وجه ثلاث من الرجال العمالقه بالمقارنه مع حجم الصبي‮ ‬وقف قتيبه‮ ‬يراقب مالذي‮ ‬يحدث
صرخ الولد في‮ ‬وجه الرجال والنار تلتهب في‮ ‬عينيه ابتعدو عني‮ ‬قبل ان اقضي‮ ‬عليكم لن اعطيكم ما تريدون حتى لو قتلتموني
نظر قتيبه الى الولد والدهشه تملئه وقال في‮ ‬نفسه:تلك العينين وتلك الكلمات‮ ‬
ضحك الرجال الثلاث من كلامه ثم تقدم احدهم الى الطفل‮ ‬يحمل سكينا في‮ ‬يده ووجه له ضربه جرحت‮ ‬يده التي‮ ‬يمسك بها العصا
فقال له الرجل:ماذا ستفعل الآن بيد مجروحه لا تقوى على حمل العصا
نظر اليه الولد والغضب‮ ‬يكاد‮ ‬يشعل كل ما حوله:لو جرحت‮ ‬يدي‮ ‬ساقاتل بالاخرى وان جرحت الأخرى سوف اركلك بقدمي‮ ‬ولو قطعت قدمي‮ ‬سوف اعضك حتى الموت ولو قطعت رأسي‮ ‬سوف احدق بك بعيني‮ ‬حتى تموت‮ ‬
ارتعب الرجال من كلمات هذا الصبي‮ ‬الصغير واصراره العجيب للوقوف في‮ ‬وجههم
قتيبه الذي‮ ‬لا‮ ‬يكاد‮ ‬يتسطيع تحريك قدميه من كلمات الصبي‮ ‬الصغير اخذ‮ ‬ينظر الي‮ ‬الصبي‮ ‬ويرى فيه قوه واراده عباده وحزن وبؤس نفسه وقت الطفوله
غضب الرجل من كلام الطفل بعد ان استعاد وعيه من كلمات الصبي‮ ‬التي‮ ‬كانت اشد من النار علي‮ ‬اذنيه وركض اليه‮ ‬يصرخ:سوف احقق لك امنيتك ايها الجرذ الحقير سوف اقضي‮ ‬عليك
صرخ قتيبه:توقف اذا اردت ان تبقى على قيد الحياة
نظر الرجال الى قتيبه ورد احدهم بسخريه:وماذا ستفعل ايها القزم الهزيل ؟
انقض قتيبه عليهم بسرعه وصرع الرجال بلمح البصر فما لا‮ ‬يعلمه هؤلاء الرجال ان قتيبه تدرب تدريب قاسي‮ ‬على‮ ‬يد معلمه اسامه‮ ‬
اقترب قتيبه من الصبي‮:‬لا تخف لا اريد ايذائك هيا تعال معي‮ ‬ان خيمتي‮ ‬قريبه من هنا
رافق الصبي‮ ‬الذي‮ ‬لا‮ ‬يكاد‮ ‬يقوى على الوقوف من شده ألمه حتى وصلو الى خيمه قتيبه‮ ‬
نادي‮ ‬قتيبه علي‮ ‬مرافقه وطلب اليه احضار الضمادات وحقيبه الاعشاب الطبيه وقام بتضميد جراح الصبي‮ ‬وقدم له الدواء واحضر له الطعام جلس الصبي‮ ‬يأكل وكأنه لم‮ ‬يرى الطعام منذ مده طويله
قتيبه وهو‮ ‬يضحك:على رسلك‮ ‬يا هذا لن‮ ‬يختفي‮ ‬الطعام من امامك خذ وقتك
ضحك الصبي‮:‬شكرا لك‮ ‬يا سيدي‮ ‬ولكني‮ ‬لم اكل منذ عده ايام اشعر بجووع لا‮ ‬يوصف
بعد ان انهى الصبي‮ ‬طعامه دخل خيمه قتيبه لينام بعض الوقت وفي‮ ‬الصباح الباكر استيقظ قتيبه وايقظ الصبي‮ ‬ليكملو رحلتهم
قتيبه:ما رأيك ان ترافقني‮ ‬
الصبي‮:‬شكرا لك سيدي‮ ‬ولكني‮ ‬لا استطيع ان ادفع لك ثمن الطعام ولكني‮ ‬سوف اساعدك وافعل ما تريد؟
ضحك قتيبه:ما رأيك ان تصبح مرافقي‮ ‬الخاص‮ ‬
الصبي‮ ‬والفرح‮ ‬يملئه‮ :‬طبعا موافق‮ ‬يا سيدي‮ ‬انا ادعى اسامه وعمري‮ ‬13‮ ‬عاما
قتيبه:وانا ادعى قتيبه واسمك جميل ويذكرني‮ ‬بمعلمي‮ ‬اسامه ذو اللحيه البيضاء
ارتبك اسامه وقال بصوت متقطع من شده الارتباك:اتقصد انك قتيبه المخطط الحربي‮ ‬لجيش المملكه البيضاء
قتيبه‮ :‬نعم هل سمعت بي‮ ‬من قبل
اسامه:ماذا؟؟اتسخر مني ؟ من لم‮ ‬يسمع بالعبقري‮ ‬قتيبه انه لشرف عظيم ان اخدمك سيدي؟
قتيبه وقد كاد الضحك‮ ‬يقتله‮: ‬لا اريد خادما‮ ‬
اسامه:سوف افعل ما تريد‮ ‬يا سيدي‮ ‬ارجوك دعني‮ ‬ارافقك ارجووك ؟
قتيبه:اريد تلميذا هل ترغب في‮ ‬ان تصبح تلميذي
وقف اسامه بلا حراك:تلميذ ؟ انا ؟
قتيبه‮:‬يبدو لي‮ ‬انك موافق هيا اسرع واركب خلفي‮ ‬ليس امامنا وقت نضيعه
انطلق صديقنا قتيبه برفقة اسامه الي‮ ‬المملكه الشماليه وفي‮ ‬الطريق اوضح قتيبه ما‮ ‬يخطط له والحارس المرافق لقتيبه‮ ‬ينظر باستغراب شديد كيف ان قتيبه‮ ‬يشرح هذا الشيء لطفل صغير‮ ‬
وصل اصدقائنا الى المملكه الشماليه‮ ‬
قتيبه:الحمدلله لقد وصلنا ويجب ان نسرع في‮ ‬تنفييذ ما اردنا القيام به علي‮ ‬الفور فلا نملك الوقت الكافي
وصل اصدقائنا قتيبه واسامه والمرافق الى المملكه الشماليه لملاقاة بدر ذهبو مباشره الى قصر بدر وطلبو ملاقاته
بدر:اهلا وسهلا بالمخطط العبقري‮ ‬قتيبه اخبارك تسبق اي‮ ‬خبر اخر اهلا وسهلا بكم ماذا استطيع ان اقدم لك
قتيبه:سوف ابدأ الكلام بما‮ ‬يفيد من دون اي‮ ‬مقدمات لاننا لا نملك الوقت الكثير‮ ‬يا سيدي انا اعتقد ان شهاب تمادى كثيرا واصبح شخص لا‮ ‬يقدّر احد حتى الملوك امثالكم ولا‮ ‬يقدم الاحترام لمن هم اعلى منه قدرا واجل مكانه
اعجب بدر من كلام قتيبه ثم انتفخ جسده واغمض عينيه ورفع رأسه وكأن قتيبه‮ ‬يقول له انت ملك هذه البلاد
قتيبه:جئت اليك لاعقد معك صفقه‮ ‬يا سيدي
بدر:تفضل تفضل قل ما عندك
قتيبه:ان شهاب‮ ‬يخطط للقضاء علينا ولكن هل تعتقد انه سيكتفي‮ ‬بهذا ؟
بدر:ماذا تقصد اوضح ما تريد ؟
قتيبه:ان شهاب رجل ذو طموحات كبيره ولكن للاسف كلها طموحاته شخصيه فهو ايضا‮ ‬يهدف الى ما‮ ‬يهدف اليه الجميع وهو توحيد هذه البلاد تحت قياده واحده ولكني‮ ‬لا اعتقد بان امثاله‮ ‬يستحقون القياده ابدا
بدر:اعلم ذلك انه لا‮ ‬يستحق الحياه وليست القياده فقط
قتيبه:لهذا جئت اطلب اليك المساعده حتى نقضي‮ ‬على شهاب معا ما رأيك بهذا ؟
بدر:عندي‮ ‬لك عرض افضل من ذالك ؟
قتيبه:ماذا لديك‮ ‬يا سيدي؟
بدر:ما رأيك ان تنضم الي‮ ‬ومعا سوف نحكم هذه البلاد ولن‮ ‬يستطيع احد الوقوف في‮ ‬طريقنا بذكائك وقوتي‮ ‬العسكريه سوف نقضي‮ ‬على كل من‮ ‬يقف في‮ ‬وجهنا
قتيبه:لا استطيع فعل هذا‮ ‬يا سيدي‮ ‬ارجو المعذره اتيت لعقد حلف للقتال ضد شهاب وليس للانضمام اليك مع كامل احترامي‮ ‬الشخصي‮ ‬لشخصك الكريم سيدي
غضب بدر من رفض قتيبه وصرخ في‮ ‬وجهه:ماذا تقول ايها الرجل كيف تجرؤ على قول هذا من تظن نفسك حتى ترفض طلبي‮ ‬يبدو انك جئت الى المكان الخاطئ ايها الغبي‮ ‬انصرف من قصري‮ ‬قبل ان اقضي‮ ‬عليك هيا‮ ‬
قتيبه:اعتذر عن ازعاجك استأذنك‮ ‬يا سيدي‮ ‬لكن ارجو ان تسمح لي‮ ‬بالبقاء لهذه الليله فقط حتى نرتاح من سفرنا
بدر:انصرفو من امامي‮ ‬وابقى هنا لهذه الليله فقط واذا رأيتك في‮ ‬مملكتي‮ ‬غدا سوف اصدر اوامري‮ ‬بقتلك انصرفو
خرج قتيبه واسامه من قصر بدر
قتيبه:ما رأيك‮ ‬يا اسامه
ابتسم اسامه:اعتقد انك ذكي‮ ‬يا سيدي‮ ‬
ضحك قتيبه
الحارس:ماذا تقولون لقد اهاننا‮ ‬يا سيد قتيبه وطردنا من قصره وتضحكون ؟
قتيبه:وسوف‮ ‬يرسل من‮ ‬يقوم بقتلنا هذه الليله
ثم ضحك اساامه وقتيبه
الحارس والخوف‮ ‬يملئه:ماذا تقولون ؟ يقتلنا ؟ يجب ان نسرع بالهرب من هنا ارجوكم هيا
اسامه:لا تخاف معنا السيد قتيبه ويبدو ان الامور تسير كما خطط لها اليس كذلك سيدي ؟
ذهل قتيبه من ذكاء اسامه:لم‮ ‬يخب ظني‮ ‬بك‮ ‬يا اسامه لقد فهمت ما ارمي‮ ‬اليه من دون ان اقول لك‮ ‬يبدو انك ستكون تلميذ نجيب‮ ‬
نظر قتيبه الى اسامه وقال في‮ ‬داخله:سيكون لك دور كبير في‮ ‬هذا العصر‮ ‬يا اسامه كن قويا وابقى على طريق العدل والشجاعه وسيكون لك شأن كبير في‮ ‬المستقبل
انطلق اصدقائنا الى احد الفنادق لقضاء الليله فيه وبعد تناولو وجبه العشاء فاذا بباب الغرفه‮ ‬يدق
ابتسم قتيبه‮:‬يبدو انهم وصلو اخيرا
ارتبك الحارس واخذ العرق‮ ‬يتصبب منه واستل سيفه وهو‮ ‬يرتجف:لا تخافو لن‮ ‬ينالو منا بهذه السهوله
ضحك اسامه:لا تخف‮ ‬يا سيدي‮ ‬انزل سيفك وافتح الباب
فتح الحارس الباب فاذا برجل مقنع‮ ‬يلبس الاسود ويضع سيف عملاق علي‮ ‬جانبه ارتبك الحارس واستل سيفه واراد ان‮ ‬ينقض عليه
قتيبه:توقف‮ !!! ‬ارجع سيفك الى‮ ‬غمده اعتذر اليك سيدي‮ ‬تفضل بالدخول
تعجب الحارس من تصرف قتيبه
دخل الرجل بهدوء وتقدم من قتيبه:مرحبا بك سيدي‮ ‬انا ادعى اسلام وانا قائد حركه الثوره في‮ ‬هذه البلاد
اسامه:مرحبا بك سيدي‮ ‬لقد كان سيدي‮ ‬قتيبه بانتظارك
اسلام:ماذا تقصد؟؟هل كنت تعلم اني‮ ‬سوف اتي‮ ‬اليك ؟
قتيبه:نعم لقد كنت بانتظارك اتيت الي‮ ‬هذه البلاد على امل لقائك
اسلام:وماذا عن لقائك بالطاغيه بدر ؟
قتيبه:لو اتيت الى هنا واخذت بالبحث عنكم لاثرنا المشاكل وتصعدت الامور كثيرا ويصعب جدا اخفاء وجودنا هنا لذا قابلنا بدر بحجه اننا نريد لقائه
اسلام:انك ذكي‮ ‬يا قتيبه كما‮ ‬سمعنا عنك‮ ‬يجب ان احذرك بان بدر ارسل الجنود لقتلك وهم بالطريق الى هنا
قتيبه:اعلم ذلك ولقد جهزت نفسي‮ ‬للرحيل لننطلق قبل ان‮ ‬يأتو الينا
انطلق اصدقائنا متخفين من عيون بدر واعوانه وقادهم اسلام حتى وصلو الى كهف في‮ ‬احد الجبال القريبه منهم
دخلو الى الكهف فوجدو الكثير من الرجال بانتظارهم
اسلام‮ :‬اخبرني‮ ‬بما لديك‮ ‬يا قتيبه وتفضل قل ما عندك
قتيبه:نحن نسموا الى هدف واحد وهو رفع الظلم عن هذه البلاد ونرغب في‮ ‬انضمامكم الينا في‮ ‬هذا الجهاد ضد الطغيان فهذه مسؤليه تقع في‮ ‬اعناقنا‮ ‬
اسلام:وماذا عن المملكه الشماليه ؟ اين مكانها من جهدكم هذا ؟
قتيبه:لا‮ ‬يوجد ما‮ ‬يسمى بالمملكه الشماليه وغيرها هذه البلاد بحاجه الى توحيد تحت رايه واحده وتوحيد هذه الامه ورفع الظلم عنها مسؤولية تقع علي‮ ‬عاتق الجميع وليس علينا وحدنا او عليكم وحدكم لو توحدت جهودنا سنهزم هؤلاء المغرورين بسهوله ولكن ان تفرقنا سوف‮ ‬يقضى علينا بسهوله والضحيه في‮ ‬هذه الحرب الطائشه هم الناس الابرياء
اسلام:هذا شرف لنا ان ننضم الى جيشكم ولكن هناك شيئ ما‮ ‬يجب ان نتحدث عنه
قتيبه:تفضل
اسلام:الا تعتقد انك ارتكبت خطأ بجعل بدر عدو لك لا نستطيع ان نقف في‮ ‬وجه بدر وشهاب في‮ ‬وقت واحد سوف نهلك بلا شك
قتيبه:لا تقلق بهذا الشأن املك الكثير من الخطط للوقوف في‮ ‬وجههم ولكن نحن بحاجه الى دعمكم لنا ووقوفكم الى جانبنا
صرخ احد الحاضرين‮ :‬ماذا تقصد وكيف‮ ‬يمكن ان نعتمد عليك ونحن لا نعرف ما تستطيع فعله نحن نعلم انك ذكي‮ ‬ومخطط بارع ولكن اخبرنا حتى تطمئن قولبنا ونستطيع ترك هذه البلاد ونحن متأكدون بأذن الله من النصر
قتيبه:بدر لن‮ ‬يغامر ابدا باللحاق بنا الى المملكه البيضاء فهو وشهاب من الد الاعداء وكلاهما لا‮ ‬يئتمن الاخر ودخول بدر الى المملكه‮ ‬يعني‮ ‬اعلان الحرب على شهاب وكلاهما‮ ‬يعلم ان هذا الشيء‮ ‬يرهق قواتهما ويفتح لنا المجال لنتحرك بينهم‮ ‬
اسلام:وماذا لو فعلو ؟
قتيبه:عندها سوف نستخدم شهاب كطعم للقضاء على بدر اذا لحق بنا سنتوغل في‮ ‬مملكه شهاب لنجبر قواته على التصدي‮ ‬لبدر وننقض بجيشنا بعد ان‮ ‬يرهقو انفسهم بالمعركه
اسلام:كلامك مقنع ولكن بقي‮ ‬شيء اخير
قتيبه:ما هو‮ ‬يا سيدي ؟
اسلام‮:‬يبلغ‮ ‬عدد مقاتلي‮ ‬الثوره الاف ولكنهم متفرقون في‮ ‬البلاد واذا اردنا جمعهم سوف نثير الانتباه بسهوله ويقضى علينا واذا خرجنا علي‮ ‬دفعات سوف‮ ‬يلاحظون هذا الشيء وسيقضى علينا ايضا ؟
كيف تخطط لاخراجنا من هنا دون اثاره الشكوك ؟
قتيبه وهو‮ ‬يبتسم:ما رأيك‮ ‬يا اسامه
اسامه: ماذا ؟ انا ؟
قتيبه:اجل انت فكر بحل سريع لهذه المسأله واعتبرها اول الدروس
فرح اسامه واخذ‮ ‬يفكر بعمق‮ ‬
اسلام:اتسخر متا‮ ‬يا سيد قتيبه ؟ كيف تدع مصير الالاف بين‮ ‬يدي‮ ‬طفل مثله ؟
اسامه:لقد وجدتها‮ ‬يا سيدي ؟
قتيبه:قل ما عندك ؟
اسامه:الطاعون ؟
ضحك قتيبه:ما كنت لافكر بغير ذالك‮ ‬يا اسامه احسنت التفكير‮ ‬يا تلميذي‮ ‬النجيب
اسلام:هلّا شرحتم لنا ماذا تقصدون
اسامه:ننشر الطاعون بينكم ؟
اسلام:ماذا تقصد ايها الصبي‮ ‬اوضح لنا اكثر ؟
اسامه:سوف ننشر اشاعه مفادها ان الطاعون قد اصاب الناس وانشر الخبر لرجالك وعائلاتهم ان‮ ‬يتظاهرو بالمرض وهذا‮ ‬يجبر بدر على احتجاز الجميع في‮ ‬المناطق الخارجيه للمملكه خوفا من الطاعون وهكذا سنصبح قريبين من الحدود ولن‮ ‬يقفو في‮ ‬طريقنا اذا اردنا الخروج
اسلام:وماذا عن حرس الحدود لشهاب اتظن انهم سيدعون اناسا اصابهم الطاعون‮ ‬يدخلون الى بلادهم
اسامه:سوف نسلك طريق الجبال ومن ثم نتجه مع النهر الكبير الي‮ ‬ان نصل الى معسكر قتيبه وهكذا سنخلي‮ ‬الجميع بأمان ؟
اعجب اسلام من ذكاء اسامه وامر جنوده بنشر الخبر بين الثوار وعائلاتهم وانتشر الخبر كما تنتشر النار بالعشب اليابس وبدأ بدر كما هو متوقع منه بحجز المرضى في‮ ‬المناطق الخارجيه ليبعدهم عن مملكته
اجتمع الثوار وعائلاتهم ولكن قتيبه ذهل من عددهم الكبير
قتيبه:كم‮ ‬يبلغ‮ ‬عدد الجنود وعائلاتهم ؟
اسلام:المقاتلين خمسه الاف مع عائلاتهم‮ ‬يصبح عددهم سته عشر الفا
اسامه‮:‬يا الهي ؟ كيف سنتسطيع اخراجهم‮ ‬يا سيد قتيبه لم افكر بان اعدادهم ستكون بهذا الحجم الكبير ؟
قتيبه وهو‮ ‬يبتسم‮ :‬لا تخف لقد اعددت كل شيء‮ ‬
سيد اسلام ارجوك اخبر النساء والاطفال وكبار السن ان‮ ‬يتقدمو الى الجبال وليرافقهم بعض الجنود متنكرين وذكر الجميع بان‮ ‬يتظاهرو بالمرض اذا اقترب احد منهم
واخبر باقي‮ ‬الثوار ان‮ ‬ينضمو الينا في‮ ‬الكهف لاطلعكم علي‮ ‬تفاصيل هروبنا من هذه البلاد
وانت‮ ‬يا اسامه‮ ‬يجب عليك مرافقتهم تحسبا لاي‮ ‬طارئ‮ ‬يحصل اني‮ ‬اعتمد عليك‮ ‬يجب ان تبقى‮ ‬يقظا وتوصلهم الى المعسكر بأي‮ ‬ثمن افهمت
اسامه وقد ارتجف جسده من ثقه قتيبه فيه:شكرا لك‮ ‬يا معلمي‮ ‬لن اخذلك ان شاء الله وسوف اوصلهم مهما كلفني‮ ‬ذلك ارجو ان تثق بي
وانطلق صديقنا اسامه في‮ ‬رحلته المليئه بالمخاطر ليوصل هولاء الناس المساكين والذين وضعو ثقتهم به الى بر الامان بعد ان تركو كل شيء خلفهم آملين في‮ ‬ايجاد الآمل والامان في‮ ‬وجهتهم
________________________________________


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 07-11-2015, 12:45 PM
صورة (اسير الشوق) الرمزية
(اسير الشوق) (اسير الشوق) غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عصر الفوضى/ بقلمي


متى التكملة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 08-11-2015, 12:13 AM
like_winter like_winter غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عصر الفوضى/ بقلمي


ان شاء الله اكملها باسرع وقت
لاني انزل على اجزاء علشان الاعضاء تقدر تقرا اذا تحب

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 08-11-2015, 12:17 AM
like_winter like_winter غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عصر الفوضى/ بقلمي


انطلق اسامه مع عائلات المقاتلين للانضمام الى قوات المملكه البيضاء والاميره وبقي‮ ‬قتيبه مع المقاتلين في‮ ‬المملكه الشماليه
اسلام:لماذا بقينا هنا‮ ‬يا قتيبه لماذا لم نلحق بهم ونرافقهم لتأمين الحمايه لهم ؟
قتيبه:لدينا عمل هنا لم‮ ‬ينتهي‮ ‬يا صديقي‮ ‬ان بدر سرعان ما سيكتشف الخطه وسيحاول اللحاق بهم لذا‮ ‬يجب ان نجلب انتباهه لنا لنؤمن الحمايه لهم
اسلام:ماذا تقول ؟ اذا كان الامر كذالك لماذا لم تقل منذ البدايه لنفكر في‮ ‬خطه اخرى للهروب ؟ كيف تعرض حياة عائلاتنا للخطر ؟
قتيبه:اهدأ فكرة اسامه رائعه وما كنت لافكر بافضل منها اصغي‮ ‬الي‮ ‬جيدا اذا اردت الحفاظ على حياتهم‮ ‬يجب علينا ان نسرع في‮ ‬تنفيذ ما اقول لكم لنكسب الوقت لصالحنا
اسلام:حسنا لكن‮ ‬يجب ان نسرع هيا قل ما عندك‮ ‬يا قتيبه واعتذر عن‮ ‬غضبي‮ ‬
قتيبه:اني‮ ‬اقدر مشاعرك‮ ‬يا اسلام‮ ‬يجب علينا ان نتصرف سريعا اجمع المقاتلين امامنا معركه نخوضها‮ ‬
جمع اسلام الثواار واجتمعو بقتيبه
قتيبه:سوف نقسم المقاتلين الى قسمين القسم الاول‮ ‬ينطلق بسرعه الى الجنوب وليحملو رايات المملكه الساحليه ويتظاهروا بأنهم جنود المملكه الساحليه جائو لقتال بدر وخذو معكم قطيع كامل من الابقار
اسلام:ابقار ؟ ماالذي‮ ‬ترمي‮ ‬اليه‮ ‬يا قتيبه ؟
قتيبه:نعم ابقار ضعو على كل بقره عدد من المشاعل وانتظرو‮ ‬غروب الشمس وسيرو وانتم تحملون المشاعل وعند الرايات اشعلو الكثير من المشاعل لتكون واضحه لهم وهكذا‮ ‬يظنون ان جيشا كبيره من الجنود تقدم اليهم للمعركه
اسلام:انك ذكي‮ ‬يا قتيبه سوف ارسل هذا القسم الى الجنوب ولكن لم تقل لي‮ ‬للان لماذا نقسم الجنود الى قسمين ماذا سيفعل القسم الاخر ؟
قتيبه:القسم الاخر سوف‮ ‬ينتقل الى الغرب ويهاجم معسكرات الجنود والمخازن الرئيسيه للطعام والسلاح التابعه لجيش بدر وهكذا ندب الفوضى في‮ ‬المملكه ونشتت انتباه بدر عن العائلات
اسلام:اعتذر اني‮ ‬شككت في‮ ‬قدرتكم انت واسامه اعذرني‮ ‬يا سيدي‮ ‬نحن طوع امرك وسنقوم بما امرت وتأكد اننا معك الى المووت ان شاء الله
ضحك قتيبه:على رسلك‮ ‬يا اسلام لا اريدكم الى الموت اريدكم الى الحياه السعيده والامان هيا انطلقو على بركه الله ورعايته
انطلق القسم الاول الى الجنوب كما امر قتيبه والقسم الاخر الى الغرب
واسامه‮ ‬يقود العائلات عبر الممر الجبلي‮ ‬متجها نحو النهر الكبير لكي‮ ‬يصل الى المعسكر حيث الاصدقاء
وبعد مضي‮ ‬يومين وصلت قوات الجنوب الى مكانها للتظاهر بالهجووم كما وقد وصلت قوات الغرب على رأسها قتيبه
وبدأ الهجوم وتشتيت الانتباه وفي‮ ‬خضم المعارك كان قتيبه واقفا‮ ‬يراقب المعركه كالعاده عندما سمع صوت‮ ‬يصرخ من بعيد
انها الكارثه‮ ‬يا قتيبه لقد هلك الجميع انها الكارثه
ارتعب قتيبه من كلمات ذالك الرجل وركض نحوه مسرعا:ماذا تقول ايها الرجل تكلم لقد افزعتني‮ ‬قل ما عندك
الرجل:انا من قوات الثوار في‮ ‬المملكه الساحليه لقد ابلغنا جواسيسنا هناك ان رائد علم بخطتكم وارسل جيشا لاعتراض العائلات وارسل خطابا الى شهاب ايضا‮ ‬يحذره وشهاب‮ ‬يستعد لارسال جيش ايضا للقضاء عليهم ارجوك تصرف بسرعه ارجووك
تجمد قتيبه في‮ ‬مكانه واخذت الافكار تدور في‮ ‬عقله بسرعه لايجاد حل سريع
سمع اسلام بالخبر وجاء مسرعا الى قتيبه:مالذي‮ ‬سمعناه‮ ‬يا قتيبه ارجوك‮ ‬يجب ان تجد حلا سريعا لهذه المسأله والا هلكنا ارجوك اذا قضي‮ ‬على عائلاتنا سوف‮ ‬ينسحب الرجال وتنطفئ نار الثوره
صرخ ققتيبه في‮ ‬اسلام : اهدأ تمالك نفسك‮ ‬يا رجل ودعني‮ ‬افكر قليلا ؟
كم‮ ‬يبعد جيش رائد وشهاب عن العائلات
الرجل:جيش رائد‮ ‬يبعد نصف‮ ‬يوم عنهم وشهاب‮ ‬يبعد‮ ‬يوم واحد
اسلام:انها كارثه لو واصلنا المسير ليلا ونهارا نحتاج الى‮ ‬يومين للحاق بهم
دبت الحيره والفوضى بين الرجال
قتيبه:اجمع الرجال وارسل رساله للجيش الذي‮ ‬ذهب الى الجنوب للحاق بنا حيث العائلات لا نملك الوقت
وانطلقت القوات وقتيبه‮ ‬يملأه الخوف ويردد في‮ ‬نفسه:اصمد‮ ‬يا اسامه‮ ‬يقع على‮ ‬عاتقك حمل كبير ارجوك حاول الصمود الى ان نصل اليكم انا اتحمل هذا الخطأ لم اقدر رائد حق قدره اقسم انك سوف تندم على هذا‮ ‬يا رائد وسوف اجعلك تندم كثيرا اصبر‮ ‬يا اسامه ارجوك اصبر‮ ‬اني‮ ‬اثق بك
وفي‮ ‬هذه الاثناء كان اسامه قد وصل الى النهر الكبير وهو لا‮ ‬يعلم الى الآن ان هناك جيشان‮ ‬يسعيان الى ابادتهم جميعا
اسامه‮: ‬سوف نرتاح هنا‮ ‬يا رجال لمده ساعه فقط تناولو الطعام والشراب وسوف ننطلق بعدها امامنا وقت طويل لكي‮ ‬نصل
تقدم رجل‮ ‬يلبس ثوب اسود طويل ويضع قبعه من القش على رأسه نحو اسامه:ايها الطفل الصغير انت تدعى اسامه اليس كذالك ؟ انت تلميذ قتيبه ؟
اسامه:نعم انا هو‮ ‬يا سيدي‮ ‬تفضل اجلس وشاركني‮ ‬الطعام انه لذيذ اعطاني‮ ‬اياه احد الجنود تفضل ارجوك
الرجل الغريب:شكرا لك انه كرم‮ ‬منك‮ ‬يا اسامه
وبدأ الاثنان الاكل‮ ‬
الرجل:الم تنزعج مع قولي‮ ‬ايها الطفل الصغير
ابتسم اسامه:لا‮ ‬يا سيدي‮ ‬انني‮ ‬طفل اليس كذالك
ضحك الرجل:لا اعتقد ذلك‮ ‬يبدو عليك الذكاء والحكمه وهذا ما لا‮ ‬يملكه الرجال العظماء‮ ‬
اعتقد اني‮ ‬يجب ان اخبرك بشيء الآن هناك جيش ضخم‮ ‬يتقدم نحوك من الجنوب واخر من امامك وينون القضاء عليكم
ارتعب ااسامه من كلام الرجل وصرخ:كيف عرفت هذا ومن اين اتيت بهذه المعلومات وهل انت متأكد
الرجل:نعم اني‮ ‬متأكد لقد سمعت بعض المسافرين المارين من هنا‮ ‬يقولون هذا
اسامه وقد اخذ الخوف‮ ‬يسيطر عليه ويدور حول نفسه ويفرك رأسه ويغمض عينيه‮ :‬ماذا افعل ماذا افعل ؟
الرجل:اهدأ ايها الطفل لا تجعل الخوف‮ ‬يسيطر عليك اجلس واسمعني‮ ‬جيدا‮ ‬
الخوف هو عدوك في‮ ‬هذه اللحظه وليست الجيوش اقهر خوفك وعندها ستفكر جيدا
هدأ اسامه بعد سماعه لكلمات الرجل الغامض : اعتقد انك علي‮ ‬حق‮ ‬يا سيدي‮ ‬يجب ان اهدأ فحياة هؤلاء الناس تعتمد علي‮ ‬بعد اعتمادها على الله
الرجل:ماذا ستفعل؟
اسامه:اننا محاصرون من كل الجهات‮ ‬
ثم اخذ الخريطه ووضعها امامه واخذ‮ ‬يشرح عليها
اسامه:نحن هنا الآن وكما ترى الممر الجبلي‮ ‬هو المسار الوحيد لجيش المملكه الجنوبيه هذا‮ ‬يعني‮ ‬انهم سوف‮ ‬يأتون من خلفنا والجبال تحاصرنا من الجانبين والنهر امامنا وجيش اخر‮ ‬يتقدم مع النهر هذا‮ ‬يعني‮ ‬اننا محاصرون من جميع الجهات ؟
اجتمع قائد الجنود ويدعى سعد مع اسامه والرجل ذو القبعه القشيه
سعد : ماذا سنفعل ارى اننا قد حوصرنا من جميع الجهات انها النهايه
الرجل : اهدأ ولا تثر القلق بين الناس انهم لا‮ ‬يعلمون ويجب ان‮ ‬يبقو كذالك‮ ‬
سعد:لماذا ابلغ‮ ‬رائد شهاب ؟ مالذي‮ ‬يفكر فيه ؟
الرجل‮:‬يريد القضاء على جيش المملكه البيضاء لانه‮ ‬يعلم حجم التهديد الذي‮ ‬يعنيه وجودهم واذا استطاع ان‮ ‬يجمع الثوار في‮ ‬كل البلاد سوف‮ ‬يهددون وجود مملكته وقد استغل هذا الظرف ليكسب ود شهاب حتى‮ ‬يعقد معه معاهده للقضاء على باقي‮ ‬الممالك وهكذا‮ ‬يبقى هو وشهاب وذكاء رائد‮ ‬يضمن نصره بسهوله علي‮ ‬شهاب وهكذا‮ ‬يستطيع النصر وحده انه ثعلب ماكر
اسامه : لقد وجدتها اسمعوني‮ ‬جيدا سوف نقوم باستخدام السد؟
ابتسم الرجل:انك ذكي‮ ‬ايها الطفل الصغير
سعد : ماذا تقصد‮ ‬يا اسامه ؟
اسامه‮ : ‬يوجد سد قريب من هنا سوف نتجه اليه وعندما نصل اليه سوف نحطم السد
سعد : اجننت‮ ‬يا اسامه سوف‮ ‬يقضي‮ ‬علينا قبل ان‮ ‬يقضي‮ ‬عليهم الا تعلم ان السد‮ ‬يقع في‮ ‬مضيق بين الجبلين ولا نستطيع الالتفاف حوله ؟
اسامه : اعلم ذالك ولكن لن نصطحب العائلات معنا سوف نفترق قبل ان نصل الى السد وتتجه العائلات على متن الاشجار والاغصان في‮ ‬النهر فنحن للاسف لا نملك الوقت الكافي‮ ‬لبناء القوارب وما ان‮ ‬ينطلق الجميع مع النهر سوف نحطم السد
الرجل : اذا حطمت السد سوف تقضي‮ ‬الموجه الكبيره على العائلات
اسامه:ليس بوجود الحاجز الصخري ؟
سعد : اي‮ ‬حاجز ؟
اسامه سوف نبني‮ ‬حاجز صخري‮ ‬عند التقاء نهايه الممر بالنهر الكبير وهكذا سوف‮ ‬ينحرف اتجاه الماء الى الممر مباشره ويغرق الممر وهذا ان لم‮ ‬يقضي‮ ‬على جيش الجنوب سوف‮ ‬يعيقه مده طويله جدا ؟
الرجل : ولكن لقد‮ ‬غفلت عن شيء مهم ايها الصبي
اسامه : ما هو ؟
الرجل : ماذا سيحل بالعائلات اذا جرفها النهر سوف تلاقي‮ ‬قوات شهاب بوقت اسرع من الوقت المقدر لها ولا تنسى لن نكون بجوارهم لاننا بحاجه الى الوقت الكثير لبناء الحاجز الصخري‮ ‬وتقطيع الاشجار لجعلها كالقوارب لنقل الناس
اسامه وقد بدا عليه اليأس لم افكر في‮ ‬ذالك؟؟ماذا سافعل ؟
الرجل : ان خطتك ذكيه جدا ايها الطفل ولكن اسمعني‮ ‬جيدا
سوف نقوم بتدمير السد ولكن علينا اولا ان نرسل هديه الى جيش الجنوب؟
سعد:هديه ماذا ؟
الرجل هديه بمناسبه الحلف بينهم وبين شهاب وهذه الهديه سوف تكون الحرب بينهم
اسامه : وكيف تخطط لفعل هذا‮ ‬يا سيدي ؟
الرجل:خطه النمرين المتحاربين والاسد العجوز
اسامه : ماذا ؟ نمرين ؟ اسد ؟ عجوز ؟ ماذا تقصد ؟
اسمعوني‮ ‬جيدا سوف نحطم السد ولكن العائلات سوف نبقيها هنا ولن نرسلهم عبر النهر ولكن سنجعلهم‮ ‬يساعدوننا في‮ ‬شيء ما‮ ‬
سعد : ماذا تريد ان نفعل ؟
الرجل : اصبر‮ ‬يا هذا‮ ‬وسوف ترى ارجوك‮ نادي‮ ‬على الجميع اريد ان اقول لهم شيئا ما
‮
________________________________________
اجتمع الجميع حول اسامه والرجل الغامض‮ ‬
الرجل :ارجوكم اصغو الي‮ ‬جيدا اريد منكم ان تجمعو ملابسكم التي‮ ‬لا تحتاجون اليها الآن اننا في‮ ‬موقف حرج وهناك من‮ ‬يطاردنا ولكن لا تفزعوا فلدينا خطه للتخلص منهم
دب الهلع والذعر بين النااس واخذ الجميع‮ ‬يتهامسون بخوفهم‮ ‬
سعد:اصغوا الي‮ ‬جيدا‮ ‬يجب ان نثق بخطط اسامه فلقد وصلنا الى هنا بتخطيط منه ارجوا ان تثقو به
جمع الجميع ما استطاعو الاستغناء عنه
سعد‮: ‬ماذا تريد منا الآن‮ ‬يا سيدي
الرجل:اجمع العائلات الآن وقم بقيادتهم عبر النهر الكبير وعند وصولكم الى بدايه الغابه انعطفو الى الشرق وابدأو المسير هل فهمت
سعد:ماذا تقول‮ ‬يا هذا كيف ننعطف الى الشرق الم تقل ان جيش شهاب‮ ‬يزحف الينا هذا‮ ‬يعني‮ ‬اننا سوف نقابله وجها لوجه ؟
الرجل: ثق بي‮ ‬وسوف‮ ‬ينجو من معك
غضب سعد:وكيف تطلب منا ان نثق بك ايها الغريب لقد اتيتنا من المجهول وبدأت تلقي‮ ‬الاوامر لنا ؟كيف نعرف انك لست احد جنود رائد او شهاب ؟
نظر اليه الرجل:لو كنت احد جنودهم اليس من المفترض بي‮ ‬ان اكون على رأس جيش الآن اسفك دمائكم بدلا من الحديث اليكم الآن؟؟
اسامه:انه على حق‮ ‬يا سعد اعتقد انه‮ ‬يجب ان نغامر ونأخذ برأيه ونرى ماذا‮ ‬يمكن ان نفعل بعدها؟
سعد:حسنا‮ ‬يا اسامه اذا كان هذا رأيك ولكني‮ ‬لا اثق به الى الآن
اسامه وماذا‮ ‬يجب ان نفعل الآن
الرجل:ليرافقنا عشرين فارسا ولينطلق الجميع الآن ليس لدينا وقت نضيعه
انطلق الجميع مع سعد وبقي‮ ‬اسامه مع عشرين فارس ويقودهم ذالك الرجل الغامض ذو القبعه القشيه
الرجل:هيا بنا ننفذ الخطه ولكن نحتاج الى الحذر والدقة الشديدة لذا انتبهوا جيدا لكلامي
وفي‮ ‬هذه الاثناء كان قتيبه‮ ‬يتقدم علي‮ ‬رأس جيش الثوار وينطلق باسرع ما‮ ‬يستطيع للحاق باسامه والقلق والخووق‮ ‬يملئ الجميع
وصل جيش رائد بقياده ابنه المدعو سراج ويبلغ‮ ‬عدده خمسه الاف مقاتل الى بدايه الممر الجبلي‮ ‬واخذ‮ ‬يزحف بسرعه ليطبق عليهم مع جيش شهاب وهذا ما كان متفق عليه بينهما وفي‮ ‬اثناء عبورهم للمر بدأت الصخور تتهافت عليهم من كل مكان‮ ‬
صرخ سراج:احتمو من الصخور اقتربو من اطراف الممر وانطلقو بسرعه‮ ‬
وهذا ما فعله الجيش واستطاع الجيش النجاه ولكنه خسر بعض الجنود‮ ‬
صرخ سراج ماذا‮ ‬يحصل هنا تفقدو المنطقه المجاوره هيا
واذا بصوت‮ ‬يعلو من اعلى الجبل:ايها الحمقى لقد وقعتم بالفخ اطلقوا عليهم الان النصر لمملكه النار‮ ‬
واذا بكرات النار تتهافت على الجنود ولكن سراج صرخ في‮ ‬جنوده تقدموا الى النهر بشكل عشوائي‮ ‬وتجنبو الكرات الناريه هيا
تقدم الجيش بسرعه جنونيه وبشكل عشوائي‮ ‬حتى‮ ‬يبعد المسافه بين جنوده ويقل خطر كرات النار
وبالفعل استطاع الوصول الى النهر ولكن هناك وعند وصول الجيش وجد شخص‮ ‬يقف امامهم ويحمل رايه‮ ‬
رفع الرايه فانفجر السد واخذت المياه تتدفق بقوه جنونيه جارفة معها جيش سراج الذي‮ ‬وقف مكتوف الايدي‮ ‬لا‮ ‬يعلم ماذا حصل ولا كيف حصل هذا وما هي‮ ‬الى لحظات حتى قضي‮ ‬على الجيش باكمله
بما فيهم قائدهم سراج وفر الناجين وهم قلائل الى الجبال ليتفادو هذا الغضب الزاحف
لقد دمر الجيش الذي‮ ‬ارسله رائد وسط ذهول اسامه ومن معه من جنود
اسامه:انك عبقري‮ ‬جدا‮ ‬يا سيدي؟من انت ارجوك اخبرني؟
الرجل وهو‮ ‬يضحك:انا مجرد رجل كنت امر بالجوار واردت تقديم المساعده
نظر اليه اسامه وهو‮ ‬يحدث نفسه:انك ماكر‮ ‬يا هذا لقد كانت خطه محكمه جدا جعلتنا نقذف عليهم الحجاره بشكل عشوائي‮ ‬فقط لاخافتهم ومن ثم جعلتنا نلف بعض الحجاره بالملابس التي‮ ‬اخذناها من العائلات الخائفه وقمنا باشعالها والقيناها بشكل عشوائي‮ ‬ايضا ولقد انطلت عليهم الحيله واعتقدو انه هجوم منظم من جيش منظم ولكننا لم نكن سوا عشرين شخصا فقط اردت استدراجهم نحو مسار المياه المندفعه من السد للقضاء عليهم وحمل رايه مملكه النار وجعلها رايه الهجوم الاخير ليوهم الذين‮ ‬يبقون منهم على قيد الحياه ان شهاب‮ ‬غدرهم وحزن رائد على ولده وغضبه سوف‮ ‬يعميه عن الحقيقه ويجعله‮ ‬يظن ان شهاب من فعل هذا وخاصه ان قتيبه بعيدا جدا عن هذه الاحداث وهذه نقطه اخرى تجبر رائد على تصديق ما تريده‮ ‬
لا اكاد اصدق انه‮ ‬يوجد احد بهذا الذكاء؟
عشرين فارسا هزمو خمسه الاف مقاتل انك رجل عظيم؟
الرجل:ماذا بك‮ ‬يا اسامه تنظر الي‮ ‬وقد عشت احلام اليقظه استيقظ ايها الطفل الصغير
ثم ضحك
اسامه:اعتذر‮ ‬يا سيدي‮ ‬ولكن ماذا عن سعد والبقيه؟
الرجل لا تخف انهم بأمان ان شاء الله اسرعو للحاق بهم هيا قبل ان‮ ‬يبتعدو كثيرا وتذكروا لا تغيروا مساركم ابقو متوجهين نحو الشرق
اسامه:شكرا لك سيدي‮ ‬لن انسى هذا ابدا واقدم لك كل احترامي‮ ‬وتقديري‮ ‬لانقاذك لنا‮ ‬
الرجل:اسرع وانضم الى سعد انهم بحاجه اليك واذا واجهتم جيش شهاب توجهو الى الشمال ولا تنظرو خلفكم وابقوا علي‮ ‬مساركم مهما حدث
اسامه:شكرا لك هيا بنا‮ ‬يا رجال‮ ‬يجب ان نسرع
تقدم سعد بمن معه نحو الغابه , عاد الكشافه الذين ارسلهم امامهم ليستكشفوا الطريق
الكشافه:سعد ان جيش شهاب قادم نحونا ويبعد عنا ساعه او اقل ماذا تريد ان نفعل؟؟
سعد:ماذا تقول؟ساعه واحده فقط
على صوت من بين الناس لقد عاد اسامه ومن معه
اسامه:لقد عدنا والحمدلله لا تخافوا لقد قضي‮ ‬على جيش رائد اننا بامان الآن
فرح الناس وعلى صوت صيحات الفرح والضحك بينهم
سعد:وكيف حصل هذا هل انت متأكد مما تقول‮ ‬يا اسامه؟كيف تغلبتم على خمسه الاف مقاتل وانتم عشرين فقط؟
ضحك اسامه:الم اقل لك ان تثق بذاك الرجل الغامض
اسمعوني‮ ‬جيدا لا نملك الوقت الكثير اتبعوني‮ ‬سوف نتحرك الى الشمال بسرعه ارجوكم ان تنظموا انفسكم وتسرعوا لا نملك الوقت الكثير
توجه اصدقائنا كما قال لهم الرجل الغامض الي‮ ‬الشمال
سعد:اسامه لقد لحق بنا جيش شهاب انهم خلف هذه التله سوف‮ ‬يلحقوا بنا ؟
اسامه:لا تقلق استمروا بالمسير ولا تتوقفوا ابدا مهما حصل هيا اسرعوا
وما هي‮ ‬الا لحظات حتى بدأت اصوات صهيل الخيل وصرخات الجنود وصوت سل السيوف‮ ‬يعلو والشعور بالامان لدى اصدقائنا بدأ‮ ‬ينزل الى اقل درجاته حتى انتهى وعلا الخوف والقلق وجوههم ما ان رأو الجيش‮ ‬يتقدم نحوهم‮ ‬
وقف اسامه‮ ‬ينظر الي‮ ‬هذا المنظر والخوف اقفل كل ابواب الامل لديهم
اقترب منه سعد وقال بصوت خائف:لا تقلق‮ ‬يا اسامه ليس هذا بذنبك‮ ‬
بدأت الدموع تنساب من عيني‮ ‬اسامه:لقد خذلتهم لقد خذلت الجميع هؤلاء الناس ومعلمي‮ ‬قتيبه لم استطع ان افعل شيئا
وقف الجميع‮ ‬ينظرون الي‮ ‬الجيش الزاحف نحوهم وقد انهارت كل لحظات الامل والاحلام بالوصول الى المملكه البيضاء واختفى ذلك الحلم بالامان والعيش الهادئ الذي‮ ‬حلم به كل من شارك في‮ ‬هذه الرحله‮ ‬
سعد:سوف اذهب الىهم ربما‮ ‬يتركون الجميع ويكتفون بقتلنا نحن الجنود؟؟
اسامه:اتظن ان هذه الكراهيه العمياء وهذا الغضب الجارف‮ ‬يريد الحياه لاحد ؟؟
حتى لو قتلوكم لن‮ ‬ييبقوا احد على قيد الحياه لقد انتهى كل شيء
وما كاد اسامه‮ ‬ينهي‮ ‬حديثه حتى علا صوت صراخ من بعيد حطم حاجز الصمت الذي‮ ‬عاشه الجميع في‮ ‬لحظه انتظار الموت
هيا‮ ‬يا رجال تقدموا
نظر الجميع الى مصدر الصوت فاذا به رجل على رأس تله خلفهم على ظهر حصانه وما ان انطلق حتى ظهر من خلف التله جيش‮ ‬غطى‮ ‬غبار جياده الشمس وصوت صيحات جنوده اخرست كل صوت اخر‮ ‬
ومن ثم انطلق الجيش كالسيل العارم مخترقا صفوف جيش شهاب وسط ذهول اسامه ومن معه
وما هي‮ ‬الا لحظات تكاد تقل عن الساعه حتى اختفى جيش شهاب وكأنه شبح ظهر من الفراغ‮ ‬واختفى في‮ ‬الفراغ
تقدم ذالك الفارس العملاق من اسامه:اعتذر عن التأخير انا ادعى فارس وانا احد قاده جيش المملكه البيضاء اقدم اعتذاري‮ ‬مره اخرى عن التأخر في‮ ‬مساعدتكم اهلا وسهلا بكم في‮ ‬مملكتنا اتمنى ان تجدو الراحه فيها
اسامه الذي‮ ‬لا‮ ‬يكاد‮ ‬يصدق ما‮ ‬يرى ولا‮ ‬يكاد عقله‮ ‬يدرك تسارع الاحداث في‮ ‬الساعة الاخيرة قال بصوت متقطع‮ :‬عفوا سيدي‮ ‬كيف علمت بقدومنا؟؟هل ارسل قتيبه لك؟
فارس:ماذا؟؟ الم تكن انت من ارسل رساله الينا؟؟
وصلت الينا مع احد الرجال وقد قال انه ارسل من قبل اسامه تلميذ قتيبه
لم‮ ‬يفهم احد ماذا جرى
‮ ‬ولكن على قمه احد الجبال كان ذلك الرجل الغامض ذو القبعه القشيه‮ ‬يقف على رأس احد الجبال‮ ‬يتابع ما حصل‮ ‬ثم ابتسم وخلع القبعه عن رأسه:لقد رددت لك دينك ايها الطفل الباكي‮ ‬
ثم اخذ بالضحك لقد كان هذا الرجل الغامض عباده صديق قتيبه واخاه الكبير قدم المساعده ليس لاسامه وحسب وانما للبلاد ولاصدقائنا‮


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 08-11-2015, 09:10 PM
like_winter like_winter غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عصر الفوضى/ بقلمي


عاد قتيبه علي‮ ‬رأس جيش الثوار والخوف‮ ‬يملئ الجميع واليأس من نجاة العائلات
وما ان رأى الجميع بخير حتى بدى عليه الطمأنينه والفرحه وقام اسامه بابلاغه بكل ما حصل
ابتسم قتيبه:شكرا لك‮ ‬يا عباده لن انسى صنيعك ما حييت
فارس:ماذا ؟ هل تعتقد انه عباده ؟
قتيبه:انا متأكد انه عباده
الاميره‮ : ‬الحمدلله ان عباده التقى بهم والا لحدث لهم مالا تحمد عقباه
عبدالله:ماذا سنفعل الان‮ ‬ياقتيبه ؟
قتيبه:سوف ننتظر هجوم رائد والعقرب على شهاب ونرسل جيشنا الى العاصمه ونسيطر عليها وهكذا‮ ‬ينتهي‮ ‬عصر شهاب الطاغيه
حسام:ليس الموضوع بهذه السهوله‮ ‬يا قتيبه؟ الا تعلم ان العاصمه محاطه بثلاث فرق كل منها تحوي‮ ‬عشرين الف مقاتل وهذا‮ ‬يعني‮ ‬انهم ستين الف مقاتل ونحن لا نملك اكثر من ثلاثين؟
اسامه:ولكننا نملك اضعاف عددهم بذكائنا وقدرتنا علي‮ ‬التخطيط بوجود معلمي‮ ‬قتيبه
ضحك قتيبه:احسنت القول‮ ‬يا اسامه سوف‮ ‬يكون لك دور كبير في‮ ‬هذه المعركه
اسامه:من انا‮ ‬يا معلمي؟
قتيبه:وانتي‮ ‬يا اميرتي‮ ‬الصغيره اعتقد انه حان الوقت لترتاحي‮ ‬من القتال قليلا
الاميره:ماذا تقصد‮ ‬يا قتيبه؟
قتيبه:اميرتي‮ ‬الصغيره انتي‮ ‬رمز هذه المقاومه ضد الطغيان وقد ان الاوان لتجلسي‮ ‬على عرش والدك السابق وتقودي‮ ‬المعارك من بعيد كما‮ ‬يفعل القاده الحقيقيون
الاميره:لن افعل ذلك‮ ‬يا قتيبه فالجميع بحاجه لي
فارس:انه على حق اميرتي‮ ‬الصغيره لو تعرضتي‮ ‬لاي‮ ‬اذى فسوف‮ ‬يكون التأثير على جنودنا كبيرا لذلك‮ ‬يجب ان تبقي‮ ‬في‮ ‬مكان امن بعيدا عن ساحات القتال وسوف نحرص على اعادت هذه البلاد الى زمن العدل والنور
الاميره:اذا كان هذا ما تريده‮ ‬يا اخي‮ ‬الكبير سوف ابقى بشرط ان تبقى انت ايضا معي
قتيبه:اعتذر اميرتي‮ ‬ولكنني‮ ‬بحاجه الى فارس في‮ ‬مهمه خاصه
فارس:وانا مستعد
وفي‮ ‬هذه الاثناء وصل خبر مقتل سراج الى رائد فتأججت في‮ ‬داخله نار الغضب والحزن علي‮ ‬مقتل ولده وانطلق الى قائده العقرب‮ :‬سيدي‮ ‬لقد تعرضنا لخدعه‮ ‬
العقرب:ماذا تقول؟
رائد:لقد‮ ‬غدر بنا شهاب المحتال وقضى على الجيش الذي‮ ‬ارسلناه خلف عائلات الثوار في‮ ‬المملكه الشماليه ومن بينهم ابني‮ ‬سراج
العقرب:انا اقدر مشاعرك‮ ‬يا رائد ولكننا لسنا ندا لشهاب وانت تعرف ذالك
رائد وقد بدا عليه الغضب والحزن:ليس بعد الآن سيدي‮ ‬انه‮ ‬يعيش حاله من الفوضى بعد تمرد الاميره ورفاقها عليه ولن‮ ‬يخاطر بارسال جيشه باكمله ليقتالنا سوف‮ ‬يبقي‮ ‬بعض منه حول قصره لانه جبان ويجب ان نستغل ذالك جيدا
العقرب:وماذا لديك؟
رائد:سوف نهاجمه من البحر اولا ونرسل جيشا جرارا ليقاتله في‮ ‬البر سوف‮ ‬يقع بين قطيع من الذئاب جيشنا في‮ ‬البر والبحر ومن الداخل سيقوم قتيبه بالزحف الى العاصمه وهكذا لن‮ ‬يبقى له اثر
العقرب:ولكن سوف نقف في‮ ‬وجه عدو جديد وهو قتيبه واعتقد انك تعرف خطوره هذا الشخص وخاصه بوقوف الاميره ورفاقها معه؟
رائد : لا تقلق‮ ‬يا سيدي‮ ‬عندي‮ ‬خطه لهذا الشيء ولكن اطلب الاذن بتنفيذها؟
العقرب‮ :‬لم تخذلني‮ ‬الى الآن ويستحسن الا تفعل والا عجلت في‮ ‬لقائك مع ولدك؟
رائد‮ :‬لا تقلق‮ ‬يا سيدي‮ ‬لن اخذلك؟
وفي‮ ‬معسكر اصدقائنا كان اسامه‮ ‬يجلس عند حافه النهر‮ ‬يتأمل جمال الطبيعه عندما اقترب منه قتيبه برفقة الاميره وفارس‮ ‬
اسامه:اهلا بكم‮ ‬تفضلو اجلسو‮ا ‬
قتيبه:هل لي‮ ‬ان اسألك سؤال‮ ‬يا اسامه
اسامه:تفضل‮ ‬يا معلمي
قتيبه:عندما وجدتك لاول مرره كنت تقاتل بقوه لحمايه شيء ما هل لك ان تطلعني‮ ‬عليه
اسامه وقد تلألأت عيناه وابتسم ابستامه رقيقه:هذا‮ ‬يا سيدي
واخرج من جيبه خاتم ذهبي
الاميره‮:‬ياه انه خاتم جميل هل‮ ‬يمكن ان امسك به قليلا
اسامه:تفضلي‮ ‬يا سيدتي
الاميره:ارجوك نادني‮ ‬نوال
اسامه:لا استطيع ذالك‮ ‬يا سيدتي‮ ‬ولكن‮ ‬يمكنني‮ ‬ان اناديكي‮ ‬اميرتي‮ ‬ما رأيك
الاميره:اعتقد ان هذا افضل من سيدتي
ثم ضحك الجميع
اسامه:انه خاتم والدي‮ ‬اعطتني‮ ‬اياه امي‮ ‬وقالت لي‮ ‬ان هذا الخاتم‮ ‬يعني‮ ‬الكثير لذا‮ ‬يجب ان احافظ عليه ولو دفعت حياتي‮ ‬ثمن له ولذلك فعلت ما فعلت
قتيبه:هل‮ ‬يمكن ان اراه
اخذ الخاتم من الاميره وما ان وقعت عينيه عليه حتى بدا عليه علامات الدهشه والشديده
قتيبه:من انت‮ ‬يا اسامه؟ان الاوآن لتقول حقيقتك
اسامه وقد نظر الى الارض وبدا عليه الحزن:انا ادعى اسامه وابي‮ ‬هو الملك عماد‮ ‬
الملك السابق للملكه الشماليه قبل ان‮ ‬يقوم الغادر بدر بالاستيلاء على الحكم وهذا الخاتم هو الختم الملكي‮ ‬لوالدي
ثم نظر الى قتيبه والخوف بادى على وجهه:ارجوك لا تبعدني‮ ‬عنك‮ ‬يا سيدي‮ ‬اريد ان ابقى تلميذك ارجووك
ضحكت الاميره:لن‮ ‬يفعل قتيبه مثل هذا الشيء اطمئن وهذا شيء رائع ان‮ ‬ينضم الينا امير البلاد الشماليه‮ ‬
قتيبه:لا تقلق فلن اجد تلميذا بذكائك وادبك‮ ‬
ثم وضع‮ ‬يده على رأس اسامه وابتسم:لا تظن انك سوف تتخلص مني‮ ‬بهذه السهوله
اسامه وقد بدأت الدموع تظهر في‮ ‬عينيه:شكرا لكم جميعا لن اخذلكم ابدا اشكركم
فارس:لا تبكي‮ ‬ايها الطفل المدلل انت الآن برفقه الاميره ولا‮ ‬يجب ان تبكي‮ ‬امامها‮ ‬
ضحكت الاميره:فارس ماذا بك حتى مزاحك مخيف‮ ‬
ضحك الجميع من كلام الاميره
الاميره:ماذا سنفعل الان‮ ‬يا قتيبه؟مالذي‮ ‬تفكر فيه
قتيبه:سوف نحاول اعاده النظام والعدل الى هذه المملكه كبدايه لمشوارنا الطويل
بدأ جيش المملكه الجنوبيه بقياده رائد بالتحرك لغزو مملكه النار وقد ملئ جنون الانتقام والحزن قلب وعقل رائد
وصل الخبر الى شهاب الذي‮ ‬ارسل الى رائد رسول‮ ‬يبلغه انه بريء مما حدث ولا‮ ‬يعرف ماذا حصل ولكن رائد لم‮ ‬يكترث بهذا الامر اخذت قوات شهاب تتجمع محاوله صد هذا الهجوم‮ ‬
ارسل شهاب جيشا بقياده معاذ ذراعه الايمن للقاء رائد في‮ ‬معركه فاصله
اجتمع معاذ بقاده جيشه:ان رائد‮ ‬يتقدم الينا من البحر والبر وهو‮ ‬يقود اربعين الف مقاتل ونحن نملك ثلاثين فقط‮ ‬
احد القاده:ولكن لا تنسى ذكاء رائد وخبرته الطويله في‮ ‬ساحات القتال
معاذ:لا تقلق فهو لا‮ ‬يعرف بعد مدى قدرتي‮ ‬على التخطيط لم‮ ‬يكن عليه الاستخفاف بي‮ ‬وسوف‮ ‬يندم على هذا اسمعوني‮ ‬جيدا سوف اخبركم بالخطه الآن
واصلت قوات رائد البحريه التقدم نحو المملكه بينما هو على رأس جيش اخر على حدود المملكه للقاء معاذ
وقف الجيشان امام بعضهما ولحظات التوتر والقلق تخيم علي‮ ‬الجميع فهو صراع شبه متكافئ بين الطرفين وكل الانظار تتوجه نحو معاذ ورائد والكل‮ ‬ينتظر ماذا‮ ‬يخطط هذان العبقريان
وما هي‮ ‬الا لحظات واذا بصوت بوق‮ ‬ينطلق توجهت الانظار الى مصدر الصوت فاصابتهم صاعقه مما رأوه انه فارس على رأس جيش كبير‮ ‬يقف على مقربه منهم‮ ‬
رائد:لم‮ ‬يخب توقعي‮ ‬لقد لبيت النداء‮ ‬يا قتيبه انت اذكى من ان تترك مثل هذه الفرصه‮ ‬
معاذ:مالذي‮ ‬يحدث سحقا لك‮ ‬يا قتيبه هذا ليس وقت لقائك
ارسل فارس رسول الى رائد ومعاذ
اجتمعوا مع فارس امام ذهول الجيشان والقلق‮ ‬يكاد‮ ‬يخنق الجميع
فارس:ارسلني‮ ‬قتيبه بعد دعوتك له‮ ‬يا رائد للاتحاد ضد شهاب
معاذ:ماذا تقول؟؟كيف لكم ان تخونو بلادكم ايها الجبناء
نظر فارس الى معاذ نظرة اصابته بالخوف:اخرس قبل ان اقضي‮ ‬عليك واياك ان تقاطع حديثي‮ ‬مرة اخرى والا جعلت سيفي‮ ‬هو من‮ ‬يرد عليك لا لساني
اصابت كلمات فارس معاذ في‮ ‬الصميم والخوف خطف جرأته في‮ ‬لحظات
فارس‮: ‬لم اتي‮ ‬الى هنا للوقوف مع اي‮ ‬جانب فيكم وانما انا هنا بعد ان امرني‮ ‬قتيبه بالوقوف جانبا حتى تنتهوا من قتالكم ومن ثم اقضي‮ ‬على الجيش الفائز‮ ‬
صعق معاذ ورائد مما سمعوه ماذا‮ ‬يعني‮ ‬هذا هل فارس احمق ليقول ما امره قتيبه ام انها خطه من قتيبه ليثير الرعب بيننا؟؟مالذي‮ ‬يحصل؟؟
فارس هيا انصرفو واكملو ما بدأتم انا انتظر انتهائكم لاقضي‮ ‬عليكم
مضى رائد ومعاذ والقلق‮ ‬يكاد‮ ‬يوقف تدفق الدم في‮ ‬عقولهم
معاذ:مالذي‮ ‬يحدث لا افهم شيء اهي‮ ‬خطه من قتيبه ذالك الثعلب الماكر
رائد:وانا ايضا لا استطيع فهم شيء من هذا التصرف ولكني‮ ‬اعتقد انها خدعه اخرى من قتيبه لذا اقترح ان ننقض عليه الآن ونقضي‮ ‬عليه قبل ان‮ ‬يقوم بعمل اي‮ ‬شيء ما رأيك؟؟
معاذ:انا موافق ولكن هذا لا‮ ‬يعني‮ ‬ان القتال بيننا انتهى لن ادعك تغيب عن ناظري‮ ‬يا رائد
وصل القائدان الى جيشهما ومن ثم انطلقت اشارات الهجوم على فارس
وانطلق الجيشان نحو فارس كالاعصار المدمر
فارس:انهم حمقى كما قال قتيبه
ثم صرخ في‮ ‬جنوده‮ :‬انسحبوا لقد كشفو خطتنا انسحبوا
وانسحب جيش فارس بسرعه البرق ويتبعه جيش رائد ومعاذ الى ان وصل فارس الى البحر وكان قد حوصر من جميع الجهات
البحر امامه والجيشان من خلفه
رائد:ما المقصود من هذا كله؟؟
معاذ:هل‮ ‬يعقل انها خطه مشتركه بين رائد وقتيبه؟
ثم لمع بريق في‮ ‬عينيه:سحقا انها خدعه انتبهوا انقضو على جيش رائد اقضوا عليهم بسرعه
وفي‮ ‬لمح البصر تغيرت مجريات الاحداث وانقض معاذ على جيش رائد والتحم الجيشان واخذ الجيشان‮ ‬يتصارعان كالوحوش الضاريه على الفريسه
فارس:قتيبه لن نرى في‮ ‬اي‮ ‬زمن من الازمان ذكاء كذكائك ابدا وكأنك تعيش داخل عقليهما وقد عرفت ما‮ ‬يفكرون فيه انك مذهل
وما كاد‮ ‬يكمل كلمته حتى تقدمت من البحر سفن تحمل اشاره المملكه الجنوبيه نحو مكان تواجدهم
رائدضاحكا : لقد قضي‮ ‬عليكم ايها الحمقى اتعتقدون انني‮ ‬لم اخطط لكل شيء‮ ‬
ثم نظر الى فارس:سوف‮ ‬يقضى عليكم جميعا ايها الابله ذو العضلات اتعتقد انني‮ ‬سوف اتحالف معكم للقضاء عليهم اردت ان تقومو انتم بالقضاء عليهم وانا اقوم بالقضاء عليكم
فارس وقد اغمض عينيه وبانت ابتسامه على وجهه:ايها الاحمق اتعتقد اننا‮ ‬يمكن ان نثق بمن‮ ‬يسعى خلف الطموحات الشخصيه وان كانت على حساب الناس الابرياء
ثم جحظت عينيه وبانت العروق في‮ ‬وجهه وصرخ بصووت ايقظ المخاوف في‮ ‬قلوب الجميع:انك احمق ليس إلا , الآن
وما كاد‮ ‬ينهي‮ ‬نطق حرف النون حتى انطلقت الاف السهام من سفن رائد نحو الجيشان الملتحمان واخذو‮ ‬يتساقطون كاوراق الشجر في‮ ‬فصل الخريف مع هبوب ريح عاتيه وارتفعت رايه المملكه البيضاء عاليه فوق السفن واذا به اسلام واسامه على رأس السفن بعد ان استولو عليها في‮ ‬عرض البحر بتخطيط ذكي‮ ‬من اسامه
اسامه:لم اخذلك‮ ‬يا معلمي‮ ‬لقد نجحت خطتك كما رسمت لها انطلق مع الاميره نحو العاصمه وسوف نلقاكم بأذن الله ما ان تنتهي‮ ‬المعركه‮
انتهت المعركه بين اصدقائنا وجيوش معاذ ورائد بفضل الخطه الذكيه لقتيبه ومساهمة اسامه‮ ‬
ولكن لاذ كل من معاذ ورائد بالفرار من ارض المعركه وهكذا انتهى الغزو عليهم من قبل رائد ووجهوا ضربه قويه الى شهاب ايضا‮ ‬
انطلق اسامه وفارس الى العاصمه ليجتمعو مع قتيبه الذي‮ ‬بدأ الزحف نحو العاصمه في‮ ‬معركه فاصله‮ ‬
وفي‮ ‬غضون ايام التقى اسامه وقتيبه الذي‮ ‬كان قد وصل الى مشارف العاصمه على رأس جيش‮ ‬يبلغ‮ ‬عدده ثلاثين الف مقاتل بعد ان انضم اليه في‮ ‬زحفه الكثير من المقاتلين والمتطوعين الذين رأو الامل في‮ ‬عصر‮ ‬يعمه السلام والعدل‮ ‬يكاد ان‮ ‬يتحقق‮ ‬
كما وان اسامه كان على رأس جيش‮ ‬يبلغ‮ ‬عدده عشرين الف مقاتل وهكذا اصبح عدد المقاتلين خمسين الف مقاتل
وصل رائد الى المملكه الساحليه للقاء العقرب
العقرب‮:‬يبدو انك اخفقت‮ ‬يا رائد ولقد حذرتك من هذا الشيء اعتقد انك ترغب في‮ ‬الانضمام الى ابنك ؟؟
رائد:ايها الاحمق لقد مللت من تفاهة تفكيرك وسذاجتك لقد حان الوقت لوضع بعض التغيرات في‮ ‬حكم هذه البلاد
ثم صرخ على حرس القصر:خذو هذا التافه واعدموه فورا من دون تأخير لقد سئمت من عجرفته
انطلق الجنود واخذوه وسط صراخه وغضبه وقامو باعدامه وهكذا سيطر رائد بخبثه ودهائه على المملكه
وفي‮ ‬هذه الاثناء كان اصدقائنا‮ ‬يجتمعون ليخططوا للمعركه القادمه
اسامه:ان كفه القتال تميل لصالحنا الحمدلله انضم الينا عدد كبير من المقاتلين مما قلل الفارق بين اعداد الجيوش وهكذا ذكاء معلمي‮ ‬سوف‮ ‬يرجح الكفه الى صالحنا
قتيبه:لا تبتهج كثيرا‮ ‬يا اسامه‮ ‬يجب الا‮ ‬يصيبنا الغرور من عددنا ويجب الا نستخف بذكاء معاذ فهو داهيه بالتخطيط
فارس:لا تعطي‮ ‬هذا المتشرد اكبر من حجمه‮ ‬يا قتيبه سوف ننتصر بأذن الله
دخل احد الحرس الى الخيمه مسرعا:سيدي‮ ‬ان جيش شهاب‮ ‬يتقدم نحونا انهم علي‮ ‬مقربه منا وعلى رأسه معاذ‮ ‬يا سيدي
عبدالله‮:‬يجب ان نجهز الجنود ارجوك‮ ‬يا قتيبه اسرع بوضع خطه للقتال وسوف نقوم بتجهيز الجيش وتنظيمه بينما تنتهي‮ ‬من وضعها
وانطلق الجميع بسرعه الى مراكزهم وانتظم الجيش استعدادا للقاء جيش معاذ‮ ‬
قتيبه:اسرع‮ ‬يا اسامه وابلغ‮ ‬الجميع بخطتي‮ ‬وابلغهم ان‮ ‬يلتزموا بها
انطلق اسامه الى حسام وابلغه بالخطه فنشر حسام خطة قتيبه بين الجنود استعدادا للمعركه
وما هي‮ ‬الى لحظات حتى بدأت طلائع جيش معاذ تطل على جيش الاصدقاء
معاذ:سوف تندم‮ ‬يا قتيبه على فعلتك سوف اقضي‮ ‬عليك بنفسي
تقابل الجيشان وكل منهما‮ ‬ينتظر امر الهجوم لبدأ المعركه الفاصله المعركه النهائيه‮ ‬
اطلق معاذ بوق الهجوم وانطلق الجيشان والتحما ببعضهما وكأنهما اعصارين عملاقين تلاقيا في‮ ‬عرض البحر
وانتشرت اصوات السيوف واصوات الاهات والصراخ‮ ‬
معاذ:اطلق الاشاره الآن
انطلق بوق واذا بابراج عملاقه تجرها الفيله تتقدم نحو جيش الاصدقاء من الجانب الايمين للجيش وفي‮ ‬هذه الابراج‮ ‬يوجد رجال‮ ‬يحملون النبال والرماح واخذو‮ ‬ينهالون على‮ ‬الجيشان بالنبال والرماح‮ ‬
لقد قام معاذ بالتضحيه بجنوده في‮ ‬سبيل القضاء على جيش اصدقائنا
قتيبه:انك احمق ولا تستحق القياده كيف تضحي‮ ‬بحياه من وثق بك وضحى بحياته من اجل تحقيق اهدافك
ارفعو الرايات واعطو الاشاره
فارتفعت رايه زرقاء
فانطلق من خلف جيش قتيبه المئات من العربات الضخمه وعلى كل عربه‮ ‬يوجد جذع شجره مدبب وعليه قد ثبت السيوف ويجر هذه العربات الثيران الهائجه ويتقدم هذه العربات عربه‮ ‬يقف عليها اسامه
اسامه:لم نتوقع مثل هذا الهجوم منك‮ ‬يا معاذ لقد كان معلمي‮ ‬محقا بعدم الاستخفاف بقدراتك ولكن خطة معلمي‮ ‬تفي‮ ‬بالغرض ويمكن ان توقفك عند حدك ايها المتعجرف
معاذ والابتسامه واضحه عليه:لقد وقعت بالفخ‮ ‬يا قتيبه ما كان هذا الا لاجبرك على كشف خططك ايها الاحمق
ثم صرخ باعلى صوته:اطلقو الاشاره الآن
فانطلق سهم ناري‮ ‬ضخم في‮ ‬السماء
قتيبه:ماذا‮ ‬يقصد من هذا؟
ارتبك قتيبه من هذه الاشاره انه ذالك المخطط العبقري‮ ‬يرتبك‮ ‬
معاذ:سوف ترى‮ ‬يا قتيبه ما اعددت لك سوف اقضي‮ ‬عليك كما وعدتك
ثم ضحك ضحكه شريره
وما هي‮ ‬الا لحظات حتى بدأت الارض تهتز وتعالت اصوات من المجهول نظر قتيبه الي‮ ‬مصدر الصوت واذا به بدر‮ ‬يقف على رأس تله قريبه منهم
بدر وهو‮ ‬يضحك:اتعتقد انك تستطيع خداعي‮ ‬يا قتيبه وتنجو بفعلتك كلا لن اسمح بهذا
ثم صرخ بصوت فجر اخر ذره من الهدوء في‮ ‬جسد قتيبه:اقضوا عليهم ولا تبقوا احد علي‮ ‬قيد الحياه هيا اطبق جيش بدر وجيش معاذ على اصدقائنا ووقف قتيبه حائرا لا‮ ‬يعلم ماذا‮ ‬يفعل
قتيبه:انسحبوا هيا انسحبوا
وحاول ان‮ ‬ينسحب جيش اصدقائنا الذي‮ ‬كان على وشك كسب المعركه ولكن الاحداث تغيرت في‮ ‬لحظات
ولكن ماذا‮ ‬يستطيع اصدقائنا فعله وهذا الجيش العملاق‮ ‬يقاتلهم ولا‮ ‬يستطيعون الالتفاف للانسحاب والا فتك به جيش بدر ومعاذ في‮ ‬لحظات
انها لحظات اليأس ولحظات القهر والمفاجأه لقد حلت على الجميع فكره الموت المحتم فالجميع‮ ‬يقاتل وكله‮ ‬يقين انه لن‮ ‬يخرج حيا من هذه المعركه
قتيبه والدموع تنساب في‮ ‬عينيه:لقد خذلت الجميع لقد حكمت عليهم بالاعدام
واخذ‮ ‬ينظر الي‮ ‬اصدقائه والموت‮ ‬يخطفهم واحدا تلو الاخر ومن شده حزنه وغضبه استل سيفه وانطلق الى ارض المعركه وهو‮ ‬يعلم انه لن‮ ‬يستطيع ان‮ ‬يفعل شيئا ولكنه‮ ‬يريد ان‮ ‬يعيش اخر لحظاته مع اصدقائه الذين وثقوا به واعتمدوا عليه , وبدأ القتل‮ ‬يبنتشر في‮ ‬كل مكان‮ ‬
واصدقائنا‮ ‬يقاتلون بقوة وبكل ما‮ ‬يملكون من طاقة ولكن لا امل في‮ ‬التغلب علي‮ ‬هذا الجيش العملاق
وفي‮ ‬هذه المعركه تكالب الرجال على حسام الذي‮ ‬حوصر بين العديد من الجنود وتعرض للكثير من الطعنات بعد ان خارت قواه
سقط علي‮ ‬الارض وانهال عليه الجنود من كل مكان واخذو‮ ‬يوجهون الطعنات اليه وسط‮ ‬غضب الجميع ولكن ماذا‮ ‬يستطيعون ان‮ ‬يفعلوا امام هذا الغضب الجارف انطلق جابر والدموع تعمي‮ ‬عينيه ولا‮ ‬يرى من كثرتها شيئا صارخا بكل قوته:ابتعدوا عنه ايها الحمقى , كلا . كلا
ولكن كيف لصيحات جابر ان تعيد الحياه الى حسام ذالك البطل الشجاع الذي‮ ‬وقف مع الاميره منذ طفولتها ها هو الآن‮ ‬يسقط في‮ ‬ارض المعركه‮ ‬
صرخ جابر بصوت ايقظ الغضب في‮ ‬قلووب الجميع‮ :‬لا
اشعلت صرخه جابر الغضب في‮ ‬قلووب الجميع واخذ الجميع‮ ‬يقاتل والدموع تكاد تغرق الارض من كثرتها كيف لا وهذا هو المقاتل الذي‮ ‬كان من اهم ركائز الثورة يسقط ميتا كيف لا وهذا البطل كان له فضل كبير بعد فضل الله عليهم في‮ ‬هذه الثوره
كيف لا وهذا الشخص من انقذ الاميره ووقف الى جانبها‮ ‬
اخذت صوره حسام تتكر امام اعين الجميع ضحكاته وكلامه وشجاعته
لقد انتهى احد اهم الابطال في‮ ‬هذا العصر‮ ‬
وفي‮ ‬خضم هذا الغضب والحزن الجارف‮ ‬يقاتل اصدقائنا وهم على علم بانه لا امل لهم بالنصر في‮ ‬هذه المعركه
يقاتلون والحزن‮ ‬يعتصر قلوبهم على تحطم امآلهم في‮ ‬عصر‮ ‬يخلو من الظلم والطغيان‮ ‬يقاتلون والحزن‮ ‬يوقف نبضات قلوبهم على فراق البطل حسام
بدر وهو‮ ‬يضحك:لقد انتهى امرهم
وما كاد‮ ‬ينهي‮ ‬كلمته حتى لمع بريق في‮ ‬الافق وعلى صووت من الفراغ:
هيا تقدموا واقضوا عليهم
واذا بالارض تهتز وخرج من المجهول جيش لا حصر له‮ ‬
فقد اصدقائنا الامل بالنجاة من هذه المعركه ولكن بان في‮ ‬الافق بريق امل جدد الحياه للجميع
جيش لا حصر له هز الارض من خطواته وغطى صوته على صوت المعركه وعلى رأسه فارس نبيل عرف بشجاعته وعدله في‮ ‬حكمه انه خالد ملك المملكه الخضراء اقتحم بجيشه المعركه منتصرا لاصدقائنا وسرعان ما نهض اصدقائنا كالنمور في‮ ‬ميدان المعركه‮ ‬
دخول خالد المعركه امر لم‮ ‬يكن بالحسبان لا لمعاذ ولا لبدر وكل ما استطاعو فعله هو الوقوف مكتوفي‮ ‬الايدي‮ ‬يراقبون جنودهم‮ ‬يتساقطون في‮ ‬ارض المعركه تحت وطأت سيوف خالد وجيشه وتحت‮ ‬غضب اصدقائنا ولاذ معاذ وبدر بالفرار تاركين ورائهم صدمه لم‮ ‬يتوقعها احد كيف‮ ‬يمكن لخالد ان‮ ‬يكون طرف في‮ ‬هذا القتال ولماذا واين ومتى اسئله اخذت تدور في‮ ‬ذهن معاذ وبدر وخيبة الامل ترافقهم بعد ان كانو‮ ‬ينظرون الي‮ ‬نهايه جيش المملكه البيضاء اصبحو‮ ‬يتركون خلفهم نهايه جيوشهم‮ ‬
وبعد انتهاء المعركه بانتصار ساحق لاصدقائنا اجتمع الاصدقاء حول خالد
قتيبه:لا ادري‮ ‬كيف نرد لك هذا الجميل‮ ‬يا سيدي
خالد‮ :‬لم افعل هذا الشيء لاجلكم فقط‮ ‬يا قتيبه كان‮ ‬يجب علي‮ ‬ان اتحرك للوقوف في‮ ‬وجه بدر وغدره لقد طالت‮ ‬يده مملكتي‮ ‬وهذا ما لا اسمح به ابدا‮ ‬
عبدالله:كيف استطعت الوصول الي‮ ‬هنا؟
خالد:ارسلت وحده خاصه قمت بتدريبها شخصيا لسنوات وجعلتها تسبق جيشي‮ ‬لتنهي‮ ‬كل مقاومه وتمنع وصول الخبر الى معاذ الذي‮ ‬كان منشغلا بقتالكم لذا قمت باللحاق ببدر بعد ان اوصل لي‮ ‬جواسيسي‮ ‬انه‮ ‬يستعد للانضمام الي‮ ‬معاذ في‮ ‬قتالكم‮ ‬
قتيبه:اتمنى ان نستطيع ان نرد لك دينك هذا في‮ ‬يوم من الايام
خالد:لا تدري‮ ‬ربما احتاج اليكم في‮ ‬يوم من الايام
فارس:لماذا لا تنضم الينا‮ ‬يا خالد
نظر اليه خالد ومن ثم ابتسم
قتيبه:لا تطلب ذلك‮ ‬يا فارس‮ ‬
ثم نظر الى خالد‮ :‬اعدك بان احاول رد هذا الجميل في‮ ‬يوم من الايام‮ ‬يا خالد فلا تنسى ذلك
خالد وقد التف بجواده مغادرا ارض المعركه:انا على‮ ‬يقين من ذلك‮ ‬يا قتيبه ارجو ان تصمدوا الي‮ ‬ذلك الوقت وداعا‮ ‬
وانطلق خالد مسنحبا ويتبعه جيشه الذي‮ ‬وقف ببساله امام جيوش الغدر
عبدالله:انظرو الى جابر ان قلبه‮ ‬يكاد‮ ‬يتقطع علي‮ ‬حسام
ونظر الجميع فبدأت اعينهم بالبكاء من‮ ‬غير وعي‮ ‬منهم على منظر جابر الذي‮ ‬فقد صديق طفولته فلم‮ ‬يفارق الاثنان بعضهما منذ الطفوله‮ ‬يتيمان تدربا علي‮ ‬القتال سويه وعاشا سويه والآن قطار الموت‮ ‬يأخذ احدهم ويبقي‮ ‬علي‮ ‬الآخر
وصلت الاميره مع الحرس المرافقين لها‮ ‬
الاميره:لقد كانت معركه قاسيه
تجهم الجميع والدموع تتساقط كالامطار
الاميره:ماذا بكم؟
لم‮ ‬يجبها احد ولكنها سمعت صوت بكاء جابر وقد علا عند رؤتيه للاميره
فاخذت الاميره تبكي‮ ‬ولا تعلم مالسبب‮ :‬ماذا به جابر لماذا‮ ‬يبكي‮ ‬واين حسام؟؟
لم‮ ‬يجبها احد فاقترب منها فارس وحضنها‮ :‬اميرتي‮ ‬الصغيره لا تنسي‮ ‬اننا معك حتى النهايه
اصابت كلمات فارس قلب الاميره:ماذا‮ ‬يقصد؟؟مالذي‮ ‬يجري
صرخ جابر:لقد رحل حسام‮ ‬يا سيدتي‮ ‬رحل رحل رحل
توقفت جميع جوارح الاميره فلا عقل‮ ‬يستطيع ان‮ ‬يستوعب هذا الخبر ولا قلب‮ ‬يستطيع حمل هذا الاسى ولا عين تبصر هذا المنظر ولا اذن تطيق سماع السكون الذي‮ ‬خلفه حسام
تقدمت الاميره من حسام فما وجدت منه الى ابتسامه ولكن حسام لا‮ ‬يتحرك ولم‮ ‬يقف ليضحك في‮ ‬وجه اميرتنا كما اعتادت منه ولم‮ ‬يحملها الي‮ ‬الاعلى كما‮ ‬يفعل عند كل لقاء
اقتربت منه الاميره وامسكت به واخذت تهزه بقوة:استقيظ‮ ‬يا حسام ارجوك‮ ‬يجب ان نكمل المشوار هيا استقيظ لن افعل شيء‮ ‬يغضبك بعد الآن ارجوك هيا قم اعدك باني‮ ‬لن ابكي‮ ‬كما كنت توصيني‮ ‬دائما وسابقى ابتسم ارجوك هيا قم‮ ‬يا حسام ارجوك قم لم تنتهي‮ ‬المعركه هيا قم
انفجرت اعين الجميع من برائه الاميره وكيف ان عقلها المسكين لا‮ ‬يستطيع ان‮ ‬يحتمل فكره موت حسام واخذت تبكي‮ ‬بحرقه وتصرخ عليه ليقف
وجميع من كان في‮ ‬ارض المعركه من جنود وحتى من جرحى والاسرى الكل‮ ‬يبكي‮ ‬بحرقه علي‮ ‬تصرف هذه الفتاه البريئه
قتيبه ويكاد‮ ‬يختنق من العبره:لقد وعدتك‮ ‬يا عباده بان لا ابكي‮ ‬ولكن اعتذر‮ ‬يا اخي‮ ‬اقسم انني‮ ‬لا استطيع فعل هذا
وانفجر بركان الدموع في‮ ‬عيني‮ ‬قتيبه
اقترب فارس من الاميره:اميرتي‮ ‬الصغيره اعدك بان انتقم لحسام اقسم انني‮ ‬سوف اجعل شهاب وبدر ومعاذ‮ ‬يدفعون ثمن هذه الجريمه
نظرت الاميره الى فارس وتكاد لا ترى شيئا منه من كثره البكاء:اخيييييييي
اعتصر الالم والحزن قلب فارس الذي‮ ‬لم‮ ‬يشعر بهذا الحزن والالم منذ فقدانه لامه واخته:كفى‮ ‬يا صغيرتي‮ ‬لا تبكي‮ ‬سوف نحقق حلم حسام بنشر السلام والعدل في‮ ‬هذه البلاد
استجمع عبدالله قواه وصرخ بالجنود والدماء تقطر منه:لقد سمعتم‮ ‬يا رجال لن نخيب امل حسام وسوف ننشر العدل والسلام في‮ ‬هذه البلاد باذن الله رغم انوف الكارهين لهذا الامر‮ ‬
قتيبه:اجمعوا الموتى ولنصلي‮ ‬عليهم وندفنهم بشكل‮ ‬يليق بالشهداء وداوو الجرحى‮ ‬يجب ان‮ ‬نسرع امامنا عاصمه تنتظر دخول اميرتنا اليها هيا
وما هي‮ ‬الى لحظات حتى دفن الموتى
وقفت اميرتنا علي‮ ‬قبر حسام واجتمع حوله الاصدقاء‮ ‬
الاميره:اعدك‮ ‬يا اخي‮ ‬الكبير ان اقف في‮ ‬وجه الظلم في‮ ‬كل مكان في‮ ‬هذه البلاد ولن نهدأ حتى نحقق حلمك
اسامه:لن نغفر لكل شخص‮ ‬يقف في‮ ‬وجه العداله والسلام ولن ننساك ابدا‮ ‬يا سيد حسام
جابر وقد جلس علي‮ ‬الارض ويكاد جسده‮ ‬يحترق من شده الغضب والحزن:اذكر اول لقاء بيننا‮ ‬يا حسام لقد وجدتني‮ ‬في‮ ‬احد الازقه في‮ ‬هذه المدينه اتعرض لسخريه الاطفال من حجمي‮ ‬الضخم ولكنك صرخت بهم وقدمت لي‮ ‬قطعه الحلوى ومنذ ذلك اليوم قطعت عهدا علي‮ ‬نفسي‮ ‬ان اقف بجانبك حتى النهايه
ومن ثم قطعت العبرات كلام صديقنا
فارس:لن تخذله‮ ‬يا جابر اذا نهضت وحققت حلمه‮ ‬
جابر وقد اخذ‮ ‬يمسح الدموع من عينيه امسك برمحه ورفعه عاليا:اعاهدك‮ ‬يا اخي‮ ‬ان احقق حلمك ولو كان الثمن حياتي
استل الجميع سيوفهم ووضعوها فوق رمح جابر ونطقو كرجل واحد:نعاهدك علي‮ ‬هذا‮ ‬يا حسام ولن نخذلك ابدا
الاميره وقد بدا عليها العزم والاراده القويه:لن ندعك ترتاح‮ ‬يا شهاب ولن نقف مكتوفي‮ ‬الايدي
ثم اقتربت من فارس وامسكت بيده محاوله الصعود الي‮ ‬كتفه كما اعتادت‮ ‬
رفعها فارس والابتسامه على وجهه
الاميره:قتيبه اعتذر منك‮ ‬يا اخي‮ ‬ولكني‮ ‬لن اقف بعد الان بعيدا عن ساحات القتال سوف ابقي‮ ‬بجانب اخوتي‮ ‬في‮ ‬هذا القتال لذا لا تحاول منعي‮ ‬فلن اصغي‮ ‬لك
ابتسم قتيبه:لن افعل‮ ‬يا اميرتي‮ ‬الصغيره سنقف جميعا مع بعضنا البعض لنحقق الحلم الكبير
جابر:استعدوا‮ ‬يا رجال آن الاوآن للعدل ان‮ ‬ينهض ويرفع رأسه في‮ ‬ظلمات هذا العصر


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 11-11-2015, 02:03 AM
like_winter like_winter غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عصر الفوضى/ بقلمي


انطلق اصدقائنا على رأس الجيش متجهين الى العاصمه حيث‮ ‬يختبئ كل من شهاب ومعاذ وبدر وما هي‮ ‬الي‮ ‬بضعه ساعات حتى سقط اخر الجنود للمقاومه ووصل جيش اميرتنا الي‮ ‬قصر والدها المغدور القصر الذي‮ ‬غادرته قبل سنوات وهي‮ ‬طفله رضيعه بين ذراعي‮ ‬الرجل الذي‮ ‬ضحى بحياته لاجل الحلم الكبير حلم راود الجميع منذ سنوات عصر‮ ‬يعمه السلام والعدل
دخل الجيش بقياده الاميره وهي‮ ‬تجلس علي‮ ‬كتف فارس كما اعتادت الي‮ ‬ان وصلت الي‮ ‬قاعه الحكم حيث‮ ‬يرتجف شهاب ومعاذ وبدر من شده الخوف
الاميره:اخيرا تواجهنا‮ ‬يا شهاب سوف تدفع ثمن خيانتك لوالدي
جابر:معاذ لن تنجو بفعلتك ايها الغادر لا انت ولا بدر ذلك الوغد الجبان
وانطلق جابر بسرعه البرق ملوحا برمحه‮ ‬يريد القضاء عليهم
الامير:توقف‮ ‬يا جابر اياك ان تفعل هذا
جابر:ماذا تقصدي‮ ‬من فعلتك هذه ايتها الاميره انهم خونه‮ ‬غادرين
الاميره:لو قمت بقتلهم الان فلن تكون سوى‮ ‬غادر خائن مثلهم دعهم للناس الذين عانو من ظلمهم
فلنترك الحكم عليهم لمن عاش تحت ظلمه حكمهم وطغيانهم اخرجوهم الى خارج القصر لقد دنسوه بما فيه الكفايه ودعوا امرهم لمن‮ ‬يستحق الحكم عليهم
انطلق عبدالله مع بعض الرجال وامسكوا بهم والقوهم خارج القصر
عبدالله:اسمعوني‮ ‬ايها الناس ان عصر الظلم والطغيان قد انتهى في‮ ‬هذه البقعة من البلاد ونترك امر هؤلاء الخونه لكم لتفعلوا بهم ما تشاؤون‮ ‬
اسلام:لقد حان الوقت لكي‮ ‬تدفع ثمن ظلمك لنا‮ ‬يا بدر ان هذا الخائن الوضيع هو لي‮ ‬فلا‮ ‬يقترب منه احد
ثم استل سيفه والقى باخر لبدر
اسلام:هيا قم وقاتل كالرجال اذا كانت لديك الجرأ‮ ‬
التقط بدر السيف ودار قتال قوي‮ ‬بينهما فكلاهما محارب لا‮ ‬يستهان به والناس‮ ‬ينظرون اليهم وكأنهما بركانين ثارا في‮ ‬وقت واحد واستمر القتال بينهما لمده ساعه كامله استنفذت كل طاقه‮ ‬يملكها الطرفان‮ ‬
وفي‮ ‬لحظه خارت قواهما وسقطا ارضا على ركبتيهما
بدر:استسلم‮ ‬يا اسلام فلست ندا لي
اسلام أخذت تدور في‮ ‬ذهنه صرخات الناس الذين ظلمهم بدر وصور القتلى والسجناء وكأنها الصقت على عينيه ولا‮ ‬يرى شيئا‮ ‬غيرها
والغضب بدأ‮ ‬يسيطر عليه:لقد عانينا الكثير من‮ ‬غدرك وظلمك الناس‮ ‬يرون هذه اللحظه على انها الآمل في‮ ‬عصر العدل والسلام‮ ‬
ثم نهض وعينيه‮ ‬يملئهما الاصرار:انتظرت هذه اللحظه طويلا وقد قطعت عهدا ان اقضي‮ ‬عليك ولو كان رأسي‮ ‬ثمن لهذه اللحظه
ثم تقدم من بدر والابتسامه علي‮ ‬وجهه شعر بدر بخووف قطع اوصاله:ماذا تفعل ايها الاحمق ابتعد عني‮ ‬ولا تقترب مني‮ ‬ابتعد ابتعد
اسلام وهو‮ ‬يبتسم:لقد قلت لك اني‮ ‬قطعت عهدا ولست ممن‮ ‬يخلف اذا وعد
وسدد اليه ضربة القت ببدر صريعا امام الناس
سقط شهاب ومعاذ علي‮ ‬الارض فاجسادهم المرتجفه لم تعد قادره على حملهم من هول ما شاهدوا
جابر:خذ سيفك وقاتلني‮ ‬يا معاذ بيننا حساب لم‮ ‬ينتهي‮ ‬بعد
امسك معاذ السيف وانطلق مسرعا مبتعدا عن جابر‮ ‬يلوح بسيفه لكي‮ ‬يبتعد الناس عنه
صرخ جابر:اين تظن نفسك ذاهبا لن ادعك ولو اختبئت في‮ ‬قعر المحيط
وانطلق خلفه مسرعا حتى امسك به ولكن معاذ سدد طعنه‮ ‬غادره الى جابر‮ ‬
سقط جابر ارضا وابتسم معاذ ظانا انه قضى على جابر
معاذ:ما كان‮ ‬يجب عليك اللحاق بي‮ ‬ايها الغبي
جابر:اتعتقد ان مثل هذه الطعنه الضعيفه ستمنعني‮ ‬من القضاء عليك ايها الاحمق
صعقت كلمات جابر معاذ:كيف‮ ‬يستطيع الكلام بعد هذه الطعنه؟
وقف جابر وانقض علي‮ ‬معاذ وبضربه واحده من رمحه قسم معاذ الى قسمين
شهاب اصيب بالجنون واخذ‮ ‬يهلوس ويضحك ويبكي‮ ‬ويركض ويقف لقد فقد عقله‮ ‬
نظر اليه عبدالله:دعوه وشأنه لقد نال جزائه فقد عقله المسكين
سبحان الله فقد عقله جزاء ما اقترفت‮ ‬يداه
هذا جزائه فقد عقله بعد ان طغى وظلم واكل حقوق الناس بالباطل
اجتمع اصدقائنا في‮ ‬قاعه الحكم بقياده الاميره الصغيره
الاميره:اعتقد ان اصعب واخطر المراحل في‮ ‬صراعنا قد انتهت وبقي‮ ‬امامنا القليل
قتيبه:لا اعتقد ان هذا الشيء هو الاخطر‮ ‬يا اميريتي‮ ‬الصغيره بقي‮ ‬التحدي‮ ‬الاخطر امامنا
عبدالله:اتقصد رائد‮ ‬يا قتيبه؟
قتيبه:رائد ما هو الى عقبه‮ ‬يمكن تخطيها ان شاء الله ولكني‮ ‬اقصد خالد
الاميره:خالد؟الم‮ ‬يقف معكم في‮ ‬معركتك الاخيره
قتيبه:نعم‮ ‬يا اميريتي
الاميره:اذا لماذا تخاف منه؟
قتيبه:لقد قضيت خمس سنوات من عمري‮ ‬قبل لقائكم اجوب هذه البلاد وقد درست كل مملكه من الممالك الاربعه تضاريسها وما تشتهر به وقد ركزت دراستي‮ ‬على حكام هذه البلاد ونقاط قوتهم ونقاط ضعفهم لاني‮ ‬كنت اعلم ان هذا اليوم قادم بأذن الله‮ ‬
وفي‮ ‬اثناء مكوثي‮ ‬في‮ ‬المملكه الخضراء بقيت‮ ‬فيها سنتين وانا احاول فهم شخصيه خالد وحده
فارس:ماذا تقول؟سنتين فقط لفهم خالد؟
قتيبه:لا تستغرب‮ ‬يا فارس والى الآن لم استطع ان افهم خالد انه رجل‮ ‬غامض ولكنه ذكي‮ ‬جدا وبارع جدا في‮ ‬التخطيط الحربي‮ ‬وهو رجل نبيل وشجاع حكم بلاده ثمانيه اعوام بعد ان استلم الحكم من والده كونه الولد الوحيد والوريث الشرعي‮ ‬لهذه البلاد وقد كان في‮ ‬العشرين من عمره حين ذاك ولكنه درس فنون القتال والعلوم وكان‮ ‬يرافق والده في‮ ‬كل المحافل لذا لم‮ ‬يصعب عليه ابدا ان‮ ‬يستلم دفه القياده بعد والده‮ ‬
الاميره:اتعتقد انه‮ ‬يمكن ان‮ ‬يقف في‮ ‬وجههنا‮ ‬يا قتيبه؟
قتيبه:ان خالد لديه طموحات بتوحيد هذه البلاد لا تقل عن طموحاتنا ولكنه‮ ‬يريد تحقيقها بنفسه وليس بمساعدت احد
الاميره:اذا خالد خصم لنا للاسف
دخل رجل‮ ‬يلهث‮ :‬سيدتي‮ ‬احمل انباء من المملكه الشماليه
الاميره:ماذا لديك قل؟؟
الرجل:وصلتني‮ ‬رساله الآن ان خالد اقتحم المملكه الشماليه وهو في‮ ‬طريقه الى العاصمه الآن
اسلام:تبا‮......‬لقد استغل انشغالنا وانطلق الي‮ ‬المملكه الشماليه
قتيبه:لم‮ ‬يفاجئني‮ ‬هذا الخبر لقد كنت علي‮ ‬ثقه من انه‮ ‬يزحف الي‮ ‬هناك الآن
انطلق اسلام وامسك قتيبه من ملابسه بقووه وصرخ في‮ ‬وجهه:ماذا تقول ايها الاحمق لماذا لم تقل شيئا؟
امسك فارس باسلام ووجهه له لكمه قويه اطاحت به ارضا:وماذا كنت ستفعل ايها المغرور؟؟اكنت ستقف في‮ ‬وجهه؟كيف يمكننا فعل هذا بعد ان هب الى مساعدتنا؟وحتى ان وقفت لكنت سحقت امام جيشه كالذبابه؟
اسلام وقد انزل رأسه وهدأ قليلا:اعتذر منك‮ ‬يا قتيبه‮ ‬يبدو انني‮ ‬بالغت في‮ ‬ردت فعلي‮ ‬
قتيبه:لا عليك‮ ‬يا اسلام
الاميره‮ : ‬يجب علينا اعادة ترميم هذا القصر وباقي‮ ‬البلاد ومن الآن سوف‮ ‬يصبح اسم مملكتنا الجديده المملكه البيضاء كما كانت علي‮ ‬عهد ابي
فارس:سوف نعيد بناء الامل في‮ ‬قلووب الناس‮ ‬
جابر:وسوف نعيد تنظيم صفوفنا وترتيب اوراقنا
عبدالله:سوف نبدأ بتدريب الجنود والمتطوعين منذ الغد
اسامه:دعونا اولا نتاول شيئا من الطعام اني‮ ‬جائع
ضحك الجميع لاول مرره منذ رحيل حسام عنهم
وهكذا بدأت صفحات جديده في‮ ‬قصه اصدقائنا‮ تكتب بخطوط الامل والتفاؤل في‮ ‬خضم تطور الاحداث السريع والغير متوقع لجميع الاطراف
تحرير المملكه البيضاء استيلاء خالد عل‮ ‬يالمملكه الشماليه
انقلاب رائد على العقرب والسيطره على المملكه الساحليه كلها امور
وضعت اصدقائنا في‮ ‬وضع صعب جدا لذا اجتمع اصدقائنا في‮ ‬قاعه الحكم
الاميره:مالذي‮ ‬تنصح‮ ‬يا قتيبه بفعله الآن؟
قتيبه:اسامه ماذا تقترح في‮ ‬هذه الظروف؟
اسامه‮:‬يجب ان اوضح بعض النقاط لكي‮ ‬يستطيع الجميع فهم ما ارمي‮ ‬اليه ، اولا‮ ‬يجب ان نسرع في‮ ‬تحركاتنا ونستولي‮ ‬على المملكه الساحليه قبل خالد والا وقعنا في‮ ‬مأزق كبير اذا استولى عليها خالد قبلنا سوف‮ ‬يقضى علينا بكل تأكيد لانه اقوى منا ومع وجود المملكه الساحليه تحت سيطرته سوف‮ ‬يكون فوزنا عليه مستحيل
ثانيا لا نستطيع ان نغامر بترك المملكه والذهاب الى قتال رائد لانه ليس بالخصم السهل وقتالنا ربما‮ ‬يستغرق وقت طويل وهذا‮ ‬يعطي‮ ‬خالد الفرصه للزحف الى المملكه ولن نستطيع اللحاق به قبل فوات الأوآن‮ ‬
ثالثا اذا قمنا بمهاجمة خالد سوف‮ ‬يقضى علينا في‮ ‬ايام بسيطه لانه‮ ‬يملك جيشا اكبر من جيشنا وخاصه بعد انضمام جيش المملكه الشماليه له
رابعا طموحات خالد لن تقف عند حد وسوف‮ ‬يسعى للسيطره على البلاد باكملها وهذا‮ ‬يجعلنا عقبة في‮ ‬طريقه ليس الا
واخيرا نحن بحاجه الي‮ ‬الكثير من الوقت لنجهز انفسنا للقاء خالد لان جيشنا منهك من القتال كما وان الذين انضمو الينا بحاجه للتدريب
فارس وعلامات اليأس تغزو وجهه:لا ارى اي‮ ‬شيء في‮ ‬صالحنا‮ ‬يا اسامه كان اسهل عليك قول استسلموا لخالد؟
الاميره مبتسمه:فارس لم‮ ‬ينتهي‮ ‬الامر‮ ‬يا اخي‮ ‬الكبير انتظر لنرى ماذا لديهم من خطط لقد اوضح الامور ولكنه لم‮ ‬يوضح ماذا سنفعل اليس كذلك‮ ‬يا اخي‮ ‬قتيبه؟
ابتسم قتيبه:تفائلك‮ ‬يعيد الامل الى قلوبنا دائما
اسامه:اميرتي‮ ‬اعتقد اني‮ ‬امتلك خطه امل ان تنال اعجاب الجميع
عبدالله:لقد اخفتنا بما فيه الكفايه‮ ‬يا اسامه هيا قل ما عندك
اسلام:على رسلك‮ ‬يا عبدالله انا اثق ان لدى اسامه الكثير فلا تنسى انه تلميذ قتيبه
اسامه:خطتي‮ ‬تقتضي‮ ‬المغامره فهل انتم مستعدين لها؟
قتيبه:اعتقد الان ان خالد‮ ‬يخطط لغزوا رائد لكنه لن‮ ‬يتسرع في‮ ‬تصرفه هذا
وفي‮ ‬هذه الاثناء كان رائد قد جمع قادة الحرب‮ ‬
رائد:اننا في‮ ‬وضع حرج الآن واذا ارتكبنا اي‮ ‬حماقه سنقع بين فكي‮ ‬التمساح لذا‮ ‬يجب ان نتعامل مع الموقف بحذر
دخل رجل‮ ‬يلهث ويتعرق بشده وبصوت خائف‮ ‬يرتجف:سيدي‮ ‬ان خالد‮ ‬ينطلق الينا الآن اننا في‮ ‬مأزق كبير
رائد‮ :‬ماذا تقول‮!
احد قادة الجيش:ما هي‮ ‬اوامرك‮ ‬يا سيدي‮ ‬
رائد‮ : ‬جهزو الجيوش سنواجه هذا المغرور اني‮ ‬اعد له مفاجأه صغيره ارجوا ان تنال اعجابه
ثم ضحك ضحكه شريره‮ ‬
وفي‮ ‬اليوم التالي‮ ‬كان رائد علي‮ ‬رأس الجيش للقاء خالد
التقى الجيشان عند النهر الكبير وهو النهر الفاصل بين المملكتين‮ ‬
كان خالد علي‮ ‬رأس جيش تعداده خمسين الف مقاتل
بينما رائد لا‮ ‬يضم جيشه سوا عشرين الف مقاتل
رائد:ارجوا ان تكون مستعدا‮ ‬يا خالد ارجو ان لا تشعرني‮ ‬بالملل في‮ ‬هذه المعركه
اطلق خالد شاره الهجوم وانطلق جيشه كموجه القويه ترتطم على الشاطئ
التحم الجيشان وتعالت اصوات السيوف والصراخ بين الطرفين‮ ‬
رائد:لقد حان الوقت اطلقو الاشاره
فانطلق بووق صدح في‮ ‬ارجاء المكان ويرافقه ابتسامه خبيثه من رائد
خالد:كم انت احمق ومغرور‮ ‬يا رائد انك تملك ذكائا خارقا ولكن للأسف‮ ‬غرورك واطماعك الشريره تطفئ شمعه ذكائك في‮ ‬ظلماتها
رائد وقد بدأ بالقلق:الم تطلقو الاشاره ايها الحمقى؟
احد قادة جيشه:بلا فعلنا‮ ‬يا سيدي‮ ‬الم ترها بعينك؟
تقدم الى رائد رجل تملئه الجراح‮ :‬سيدي‮ ‬رائد لقد باغتنا خالد لقد دمرت فرقتك‮ ‬يا سيدي
رائد وكأن صاعقه اصابته صرخ بكل قوته:ماذا تقول ايها الاحمق؟كيف حدث هذا؟
الرجل:لقد باغتنا جيش خالد من الخلف ولم نشعر به وقد انتهى امر جيشنا‮ ‬يا سيدي
غضب رائد وامسك بسيفه وقضى على الرجل:ايها الحمقى تقدموا الى القتال جميعكم لقد خسرنا كل شيء
وما كاد‮ ‬ينهي‮ ‬كلمته حتى سقطت حجر ملتهبه من السماء وكأنها جائت من الغيوم
وتبعها حجر اخرى وثم اخذت السماء تمطر حجاره على كلا الطرفين لم‮ ‬يعرف كلّا من خالد ورائد مالذي‮ ‬يحدث
فاذا بسفن تتقدم من ناحيه الشرق مع النهر الكبير وعليها‮ ‬يرتفع علم المملكه البيضاء
خالد والابتسامه ترافق كلماته:لقد فعلتها‮ ‬يا قتيبه انك تستحق الاحترام والتقدير‮ ‬
ثم التف الى جنوده:اعتذر عن تخييب ظنك‮ ‬يا قتيبه الّا انني‮ ‬كنت مستعد لهذه اللحظه فلا استطيع ان اغفل ابدا عن دورك في‮ ‬هذه الحرب
ثم رفع‮ ‬يده:اروهم المفاجئه التي‮ ‬اعددتها لهم فلا احب ان اخيب ظن ضيوفنا
فاخذت سفن قتيبه تشتعل بها النار الواحده تلو الاخرى وسط ذهول الجميع‮ ‬
انها الفرقه الخاصه التي‮ ‬اخترقت صفوف الحرس في‮ ‬المملكه البيضاء عند حضور خالد لنجدة اصدقائنا كانت تسبح طيله الوقت في‮ ‬الماء مزوده بقنابل خاصه صممها خالد تحوي‮ ‬الزيت وفتيل اشعال وقاموا بالقائها على سفن اصدقائنا لاشعال النار فيها
ضحك خالد:هل تعتقد‮ ‬يا قتيبه ان اغفل وجودك في‮ ‬هذه المعركه
واذا بصوت‮ ‬يعلوا من بعيد انه صوت قطار الموت اتٍ‮ ‬من بعيد ليخطف ارواح الكثير من جنود الطرفين
نظر رائد المسكين الذي‮ ‬ما بقي‮ ‬له في‮ ‬هذه المعركه شيء‮ ‬غيره نظرات الجنود الى‮ ‬غبائه واستهتاره بها
فاذا بجيش لا حصر له‮ ‬يتقدم من الخلف بقياده فارررس وقبل ان‮ ‬يدرك احد مالذي‮ ‬حدث اصتدم فارس وجيشه بجيش خالد من الخلف وبدأ دور اصدقائنا في‮ ‬هذه المعركه
اربك هذا خالد واشعره بالخووف اذ انه لم‮ ‬يتوقع ان‮ ‬يحدث هذا واين هي‮ ‬كشافته الذين ابقاهم خلفه ليترقبوا قدوم جيش قتيبه من الخلف؟
مالذي‮ ‬حصل وكيف ولماذا ؟ اسئله اخذت تدور في‮ ‬عقل خالد ولكن ما سيطر على تفكيره في‮ ‬هذه اللحظات هي‮ ‬الفرار من ارض المعركه للنجاه بحياته
وقف خالد على رأس تله قريبه‮ ‬يراقب ما‮ ‬يجري‮ ‬وسط ذهوله وغضبه من خطه قتيبه
ومن المجهول حاصر الكثير من الرجال خالد وقضوا على حرسه الخاص وبقي‮ ‬خالد وحيدا‮ ‬يحاصره الجنود
خالد:تقدمو ايها الجبناء سوف اقضي‮ ‬عليكم ان اقتربتم مني
انطلق صوت من بعيد:لا تخف‮ ‬يا سيدي‮ ‬لو اردنا قتلك لكنت في‮ ‬عداد الاموات الآن
نظر خالد الى مصدر الصوت فاذا به فتى صغير‮ ‬يتقدم منه:مرحبا بك‮ ‬يا سيد خالد لا اعتقد انك تعرفني‮ ‬انا ادعى اسامه وانا قائد قوات المملكه البيضاء في‮ ‬هذه المعركه
جحظت عيني‮ ‬خالد واصبح عقله لا‮ ‬يستطيع ان‮ ‬يستوعب مالذي‮ ‬يحدث هل تعرضت للهزيمه على‮ ‬يد فتى صغير؟كيف‮ ‬يمكن لخالد ان‮ ‬يهزم من قبل هذا الطفل؟
اسامه وهو‮ ‬يبتسم:لقد اوصاني‮ ‬معلمي‮ ‬ان ابقي‮ ‬على حياتك ردا لجميلك عندما وقفت معنا في‮ ‬قتالنا ضد شهاب ويقول لك انه قد سدد دينه لك ويجب عليك ان تستعد لمواجهتنا جيدا لاننا لسنا خصوما ضعفاء
اتركوه‮ ‬يذهب واحرصوا علي‮ ‬وصوله الى حدود مملكته سالما بأذن الله
كان الفوز من حليف اصدقائنا بفضل الله ثم بفضل خطة اسامه الذكيه فقد اثبت انه تلميذ قتيبه ويستحق هذا المنصب
السفن الفارغه لم تحوي‮ ‬سوى بعض الجنود في‮ ‬كل سفينه لتحريكها وقذف الحجاره بالمنجنيق وما كانت سوا طعم لالهاء خالد عن حقيقه وجودهم خلفه واتبع اسامه خطه خالد عند دخوله بلادهم ارسل فرقه خاصه بقياده جابر للقضاء على كشافه خالد ومنعهم من تحذير خالد
وبعد هذه المعركه اصبحت المملكه الساحليه ضمن حدود المملكه البيضاء وتوسعت بذلك مملكه الاميره‮ ‬
خالد الذي‮ ‬عاد‮ ‬يجر اذيال الخيبه بعد هذه الهزيمه النكراء‮ :‬ما هي‮ ‬الا البدايه وسوف ترون كيف‮ ‬ينتقل الصراع الآن الى اعلى المستويات مع وجود طرفين في‮ ‬هذا الصراع لنشر العدل والنور في‮ ‬عصر طال فيه عيش الناس في‮ ‬ظلمات الاطماع الشخصيه‮
خطة اسامه الذكيه اعادة الامل الى اصدقائنا بعد ان حققت النصر لهم بفضل الله على جيش خالد ورائد مجتمعين
وبعد انضمام المملكه الساحليه تحت لواء المملكه البيضاء اصبحت ندا لخالد بالعده والعتاد والعامل الفاصل بينهم هو الذكاء والتكتيك الحربي‮ ‬وهذا ما‮ ‬يعلمه كلا الطرفين


الرد باقتباس
إضافة رد

عصر الفوضى/ بقلمي؛كاملة

الوسوم
الفوضى , بقلمي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
بنيت البيت طوبه طوبه لحد ما صرنا حموله / بقلمي؛كاملة غيمةعطر روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 2468 15-02-2019 11:48 PM
رواية كيف تجرح لك خفوق يعشقك بسكات / بقلمي؛كاملة S3b Atrjak روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 790 14-11-2017 04:15 PM
بنات عبس / بقلمي؛كاملة هبوبي قطر روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 89 16-07-2017 08:04 AM
سيدي صاحب القصر المتعجرف \بقلمي؛كاملة سجين في القصر روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 283 03-02-2017 01:21 AM
رواية هدف الموت / بقلمي؛كاملة وردة الإسلام روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 36 18-07-2016 08:58 AM

الساعة الآن +3: 01:41 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1