غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 19-11-2015, 09:09 AM
لامــارا لامــارا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: عصر الفوضى/ بقلمي


السلام عليك

أخي لايك ووتر

بليز ممكن تكمل الرواية

صار لك اسبوع متغيب عسى المانع خير

بالتوفيق لك

دمت بود

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 19-11-2015, 08:09 PM
like_winter like_winter غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عصر الفوضى/ بقلمي


هلا لامار انا اسف بس والله فصل النت عندي هالفتره وما كان عندي وقت ارجع اشبكه اعتذر عن التاخير
ان شاء الله بكملها ولا يهمك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 19-11-2015, 08:12 PM
like_winter like_winter غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عصر الفوضى/ بقلمي


اجتمع خالد بعد عودته الى مملكته بقاده جيشه ومستشاريه لوضع خطط مستقبليه للوضع الجديد وفي نفس الوقت كان اسامه قد عاد الى المملكه البيضاء واعاد معه الثقه بالنفس والامل الى الجميع وحظي باستقبال الابطال المنتصرين واقيمت الافراح بهذا النصر الذي كان الجميع بأمس الحاجه اليه
استقبلته الاميره وقتيبه بفرح شديد
الاميره:مبارك نصرك يا اخي ليس بمفاجأه هذا النصر فلقد كنت واثقه من نصرك ولم يراودني اي شك
قتيبه:احسنت يا تلميذي فانا فخور بك وقد قطعت شوطا طويلا منذ التقينا اول مرره وكما قلت لك سيكون لك دور بارز ان شاء الله في هذه الاحداث
اسامه واقد احمر خجلا:ارجوكم توقفو عن المديح لقد اصبت بالخجل ارجوا ان تتوقفوا
ضحك الجميع من تواضع هذا الفتى الذكي
وفي اليوم التالي اجتمع اصدقائنا في غرفه القياده
قتيبه:مولاتي اريد ان اقترح شيء اذا سمحتي لي
الاميره:تفضل يا قتيبه
قتيبه:اقترح ان نرسل عبدالله الى الاراضي الساحليه الجديده فهي في حالة فوضى الان وبحاجه الى ترتيب فهي الآن جزء من هذه البلاد ولها دور كبير في المستقبل
الاميره:لا مانع عندي اذا كان اخي عبدالله يريد ذلك؟
عبدالله:لا مانع لدي يا اميرتي
اسامه:لقد وصلت رساله من جواسيسنا لدى خالد وتقول ان خالد انهى اجتماعه امس مع قاده جيشه ومستشاريه الحربيين
قتيبه:ان خالد شاب طموح وذكي كما وانه مخطط حربي بارع ولكنه يعتمد على مستشاريه كثيرا
ومن خلال اقامتي في المملكه الخضراء تعرفت على احد مستشاري خالد وهو شاب طموح جدا يدعى ابراهيم وهو صديق الطفوله لخالد وقد تركه خالد في المملكه الخضراء في اثناء غيابه عنها
فارس:اذا هو يثق به ثقه عمياء ليترك له البلاد ؟
اسامه:اذا كان اثار اعجابك يا معلمي هذا يعني انه رجل ذكي
قتيبه:وحده ليس ندا لي ولكن اذا اجتمع ابراهيم مع خالد فانها مشكله كبيره يمكن ان تثير القلق
اسلام : ماذا تقترح يا قتيبه؟
قتيبه:لا تقلق اني اعد لخطه سوف تفاجئ الجميع
وفي هذه الاثناء كان خالد يجلس مع ابراهيم يتحادثون بما حصل
ابراهيم:ليس المهم ما تعرضت له من هزيمه على يد ذاك الفتى المهم ان تقف مرره اخرى وتقاتل يا سيدي
خالد:ماذا تقترح ان نفعل يا صديقي؟
ابراهيم:يجب ان نرد عليهم بقوة واعتقد اننا اذا فكرنا برويه سوف نجد الخطه المناسبه للتغلب على قتيبه
خالد:يجب الا نهمل اسامه فقد اثبت براعته بالتخطيط في المعركه السابقه
ابراهيم:لا تقلق فلم اغفل دور هذا المشاكس الصغير
خالد:اذا انطلقنا في هجوم كبير وشامل عليهم ربما نواجه بعض الصعوبات واحتمالات الفوز ليست محتمه فكما تعلم انهم يملكون الآن جيشا منظما بعد انضمام المملكه الساحليه تحت لوائهم واصبحت كفه القتال متساويه ولكن ما زالت مشكله اسامه وقتيبه موجوده فانت تعلم اننا لسنا بند لهم في ذاكئهم ؟
ابراهيم:اعتقد ان استخدام ذكائنا في مواجهة عسكريه ليست من مصلحتنا ابدا يا سيدي
خالد:ماذا تقصد؟؟
ابراهيم:يجب ان نتبع خطة قتال من نوع جديد هذه المره يجب ان نفكر في الفوز من دون قتال
خالد والابتسامه علي وجهه:انك ماكر يا ابراهيم لست بالخصم السهل
ضحك ابراهيم:انسيت ماذا كان لقبي عند معلمنا في ايام الدراسه
خالد:الثعلب الماكر....وكيف يمكنني ان انسى...اخبرني كيف ستقوم بهذه الخطه فانت تعلم انها ليست بالامر السهل ؟
ابراهيم:دع الامر لي يا سيدي لن اخيب ظنك ابدا
انطلق عبدالله الى المنطقه الساحليه لتنظيم الامور الاداريه فيها كما اقترح قتيبه عليه وما ان وصل حتى بدأ الترتيبات الاداريه والعسكريه وتحصين الحدود بينه وبين مملكه خالد لان عبدالله امضى حياته العسكريه قائدا لحرس الحدود ويملك الخبره الكافيه لاداره وتحصين عند الحدود
وفي احد الليالي كان عبدالله يقوم بدوريه حراسه للجنود على الحدود ليطمئن على الاوضاع كما اعتاد وصل الى احد النقاط واذا بجنودها تعالت اصواتهم انطلق اليهم بخوف وما ان وصل حتى وجد رجاله يمسكون برجل
عبدالله:مالذي يحدث هنا يا رجال؟؟
قائد قوات الحرس:انه احد الجواسيس امسكنا به يحاول التسلل
عبدالله:ماذا ؟ادخلوه الى الغرفه ودعونا وحدنا يجب ان اعرف ما هي مهمته ؟
ادخلوه الى الغرفه ودخل عليه عبدالله والغضب بادي علي وجهه واخذ يصرخ فيه وقائد الحرس يحاول ان يهدأ من غضبه
الجاسوس:لست جاسوسا صدقني....او على الاقل لست جاسوسا عليكم وانما جاسوسا لكم
عبدالله:ماذا تقول؟
الجاسوس:ادعى احمد وانا كنت احد جواسيس شهاب عند خالد ولقد اتيت اليكم باخبار مهمه جدا ويجب ان ابلغها الى الاميره فانا من اشد المناهضين للاميره وافرحني انتصارها على الطاغيه شهاب
عبدالله:ماذا لديك هيا قل؟
الجاسوس:اعذرني يا سيدي فلقد تعلمت ان لا اثق باحد غير نفسي وما يوجد لدي خطير جدا ويمكن ان يغير الكثير من الامور والترتيبات لذا اعذرني لن ابلغ بما لدي الا للاميره فقط
اخذه عبدالله وانطلق الى العاصمه بسرعه الريح بعد ان اذهله ما سمعه من كلام
وما ان وصل الى العاصمه كانت الساعه متأخره ودخل الى القصر وايقظ الاميره وارسل لايقاظ قتيبه واسلام واسامه وجابر
احمد:لا ارجوك لا تنادي على احد الآن اريد قول ما عندي وعندها افعل ما شئت
الاميره:لن اسمع شيء الا اذا حضر الجميع
وبالفعل ما هي الا لحظات حتى اجتمع الجميع
فارس:قل ما عندك يا هذا
احمد:اتيت اليكم باخبار سوف تذهل الجميع ولكن قبل ان اقول اي شيء اريد ان اقول شيء الى الاميره علي انفراد ولن يستغرق الموضوع دقيقه واحده
خرج اصدقائنا الى خارج الغرفه الا فارس الذي بقي لحمايه الاميره ورفض المغادره
احمد:سيدتي ارجو ان ترسلي احدهم الى منزل اسامه واسلام ويبحثوا في غرفهم الخاصه واذا وجدو شيء ان يحضروه اليك حالا واتمنى ان لا تخبري احدا بهذا الموضوع
الاميره:ماذا تقصد ايها الرجل؟
احمد:ارجوكي ان لا تغضبي يا سمو الاميره افعلي ما اقوله ولن تندمي فلن يصدق احد كلامي اذا لم يحضروا الدليل
فارس:دليل ماذا يا رجل؟ قل قبل ان اغضب واجعل رأسك الصغير هذا يتدحرج على الارض؟؟
احمد:ارجو ان تهدأ يا فارس
امرت الاميره الحرس بفعل ما قال عنه الرجل
دخل اصدقائنا الى غرفه الاجتماعات
قتيبه:الآن وبعد ان نفذنا ما تريد قل ما عندك بسرعه
احمد وقد انزل رأسه الى الارض مغمضا عينيه:سيدي لقد سمعت بالصدفه من خالد فانا اعمل خادمه الخاص واسمع الكثير من الاخبار وانقلها الى شهاب سابقا الا انني توقفت عن هذا منذ بدايه معركتكم معه واقسم على هذا وسوف تجدون اسمي موجودا في سجل معاذ الخاص بالجواسيس وستعرفون اني صادق عندما قلت اني توقفت عن عملي معهم منذ بدء حركتكم ضد شهاب لاني شعرت ان هذا اقل ما يمكنني فعله لمساندتكم
احضر قتيبه سجل الجواسيس وتأكد من كلام الرجل:هيا اكمل قل ما عندك؟؟
قبل يومين سمعت خالد يتحدث مع ابراهيم عن خطه لم افهم مغزاها فقد قال كل منها
ابراهيم:اعتقد ان استخدام ذكائنا في مواجهة عسكريه ليست من مصلحتنا ابدا يا سيدي
خالد:ماذا تقصد؟؟
ابراهيم:يجب ان نتبع خطة قتال من نوع جديد هذه المره يجب ان نفكر في الفوز من دون قتال
خالد والابتسامه علي وجهه:انك ماكر يا ابراهيم لست بالخصم السهل
ضحك ابراهيم:انسيت ماذا كان لقبي عند معلمنا في ايام الدراسه
خالد:الثعلب الماكر....وكيف يمكنني ان انسى...اخبرني كيف ستقوم بهذه الخطه فانت تعلم انها ليست بالامر السهل ؟
ابراهيم:دع الامر لي يا سيدي لن اخيب ظنك ابدا
وهذا ما سمعته يا سيدي ولكني لم افهم في البدايه ماذا يقصدون من هذا الكلام
ولكني فهمت عندما تتبعت اخبار ابراهيم وراقبته مراقبه جيده
فقد دخلت في احد الايام الى مجلسه مع خالد متظاهرا اني لا اعلم بوجود احد هناك ورأيت صندوقين من الذهب وابراهيم يحمل برسالتين في يده
صرخ بي خالد واخرجني من الغرفه ولكني بقيت اراقب واسمع ما يقولون
فارس:هيا اسرع وقل ما عندك قبل ان ينفذ صبري
احمد بخوف:انتظر انتظر اني اتكلم دعني اكمل ارجوك
لقد سمعت ان هاذين الصندوقين من الذهب والرساله سوف ترسل الى المملكه البيضاء الى احد القاده فيها
الاميره وقد اصابها الذهول : ماذا تقول يا هذا ؟
احمد:لقد تفاجأت مثلك يا سيدتي ولكني تتبعت امر هذين الصندوقين وقد علمت انها مرسلة الى.....
ثم سكت الرجل وصرخ به جابر:الى من هيا تكلم
احمد:اسامه واسلام
ذهل الجميع مما سمعوه
اسلام:ماذا تقول يا رجل سأقطع رأسك الان على كذبك هذا
دخل رجلين الى الغرفه ويحملان صندوقين وعدد من الرسائل
قتيبه:اتوني بها اريد ان اراها بنفسي
نظر اليها قتيبه وما هي الى لحظات حتى علا الذهول على وجهه
الاميره:ماذا بك يا قتيبه هيا قل ما عندك ؟
اغمض قتيبه عينيه واخذ يعض شفتيه حتى نزل منهما الدماء:كيف فعلت هذا يا اسامه كيف ؟
ثم نظر الى اسامه والدموع تغرقه :كيف لك ان تخون مبادئك ؟
اسامه وهو يصرخ ويبكي:هذا كذب يا قتيبه صدقني لم افعل هذا الشيء؟كيف يمكن ان اخونكم ؟
قتيبه:هذه الرسائل بخط يدك وعليها ختمك الذي تحمله في جيبك طوال الوقت ؟ وخط اسلام ايضا ، مكتوب فيها معلومات لا يعرفها سوانا وهي تدل على مواقع جيشنا واماكن تخزين الطعام والشراب وتذكروا فيها خطتنا الموضوعه لقتال خالد؟كيف لهم ان يعرفوا هذه المعلومات اذا لم يطلعهم احد عليها ؟ يبدو ان المال قد اعمى عينيك عن المبادئ التي صرخت بها طوال حياتك؟
اسلام:لا فائده من الكلام يا اسامه يبدو انهم تعرضوا للخداع بسهوله وانا من ظن انهم يستحقون ان نتبعهم في حربهم هذه
فارس بغضب:سحقا لك ايها الاحمق اتجرؤ على مثل هذا الكلام
وسدد له ضربة بسيفه اطاحته صريعا علي الارض
صرخت الاميره والدموع تغرق عينيها:كفى ارجوكم لم اعد احتمل هذا
ثم انطلقت تبكي الى غرفتها
قتيبه:خدو هذا الخائن من امامي وادفنوا الاخر في اطراف البلاد فلا يدفن خائن بيننا
صرخ اسامه:انا بريء يا معلمي كيف تظن انني افعل هذا
قتيبه والدموع تنهمر من عينيه:ان الرساله التي ارسلها اسامه واسلام لو وقعت بين يدي خالد لقضي علينا قبل ان نحرك ساكنا؟
انطلق الجميع الى منازلهم والقلق والحزن على اسامه واسلام يتصارعان مع الغضب على خيانتهما
احمدضاحكا : لقد وقعو بالفخ بسهوله لم اتصور ان يحدث هذا سوف يفرح سيدي خالد مني ويعطيني مكافئه كبيره سوف ارسل له رساله تخبره بما حدث
وصلت الرساله الى خالد وسارع في الارسال لابراهيم لينضم اليه
خالد:يبدو ان خطتك الذكيه قد اثمرت؟
ابراهيم:وهل كنت تشك في خطتي يا سيدي
خالد:لا زلت قلقا يا ابراهيم فليس مثل قتيبه الذي يؤتمن جانبه بهذه السهوله؟
ابراهيم:ورد بالرساله ان اسلام قضي عليه بضربه واحده من فارس؟وهذا دليل يكفي ليشعرنا بالقليل من الأمآن فلن يضحي قتيبه بحياة احد ليقنعنا بخطة قد دبرها؟
خالد:وهذا ما يزيد حيرتي؟يجب ان نبقى حذرين من تصرفاتهم؟
ابراهيم:انت على حق لذا يجب ان نسرع في تنفيذ الخطه القادمه قبل ان يدركوا انهم خدعوا ولن يطول الامر قبل ان يدركوا هذا الشيء
بعد نجاح الخطه الذكيه التي قام بها ابراهيم وخالد للايقاع باصدقائنا وتشتيت شملهم بدأوا بالاعداد لتنفيذ الخطه التاليه واستغلال الفاجعه التي حلت باصدقائنا وانشغالهم بما حدث
ابراهيم:يجب ان نباشر في هجومنا الآن يا سيدي قبل ان يستعيدوا وعييهم من ضربتنا
خالد:حسنا وانت ستكون قائد الهجوم واياك ان تأمن غدر قتيبه
ابراهيم : دع الامر لي يا سيدي ولا تقلق
وبالفعل انطلق ابراهيم على رأس جيش تعداده ثمانين الف مقاتل متوجها نحو المملكه البيضاء
وصل الخبر الى اصدقائنا وقام قتيبه بعقد اجتماع طارئ
وصل الجميع الي غرفه الاجتماعات الخاصه ومن ضمنهم كان احمد
قتيبه:احمد انت اكثرنا معرفة بخالد وابراهيم ماذا يمكن ان تخبرنا في مثل هذه الظروف؟
احمد:انهم اذكياء يا سيدي وانا اتوقع انهم يخططون لهجوم واحد شامل ولكن لن يغفلوا الجانب التكتيكي بالمعركه فهم على علم بقوه جيشكم وقد سمعت ابراهيم يقول ذلك بنفسه وانه متخوف جدا من ذكائك يا سيد قتيبه ومن قوه جيشكم
فارس:اذن لن نخيب ظنهم ابدا وسنقاتلهم
قتيبه:هذه المره سوف نعتمد على قوتنا العسكريه اكثر من الذكاء فلم املك الوقت الكافي للتفكير بخطه ارجو المعذره من الجميع
الاميره بحزن:نحن ندرك مدى الحزن الذي اصابك يا قتيبه ونأسف لما حصل فنحن نعلم مدي تعلقك باسامه والفاجعه التي اصابتك
قتيبه متجهما:شكرا لك يا اميرتي على تفهم الموقف
فارس:اذا دعوني اقود هذه المعركه وسوف اري هذا المغرور ماذا يعني القتال والقوه
الاميره:اجل اقترح ان يقوم اخي الكبير فارس بقيادة الجيش
وفي اليوم التالي انطلق فارس علي رأس جيش مكون من تسعين الف مقاتل لمواجهة ابراهيم الذي كان قد وصل الى الحدود
وصل فارس بجشيه لمواجهة ابراهيم في معركه اعتمد فيها اصدقائنا على القوه العسكريه لعجز قتيبه عن التفكير في خطه بسبب حزنه على تلميذه اسامة
ابراهيم:يبدو انني بالغت في تقديرك يا قتيبه ففي النهايه انت بشر مثلنا لقد وقعت في الفخ ولن تنجوا هذه المره
وامر ابراهيم باطلاق شاره الهجوم فانطلقت الجيوش وتصادمت ببعضها كالامواج العاتيه ودار قتال شرس يخلو من الرحمه بين الطرفين فكل منهما يعلم انها معركه يتوقف على نتائجها الكثير الكثير
ابراهيم:لقد ابتلعت الطعم يا قتيبه
ثم اغمض عينيه وابتسم:اترك الباقي لك يا خالد هيا انقض عليهم واكمل ما بدأته انك الحاكم الجديد لهذه البلاد وانا ارى هذا وكأنه يحدث امامي
وفي هذه الاثناء كان قتيبه كالعاده يقف بالقرب من المعركه يراقب الاحداث ويقف الى جانبه احمد ذلك الجاسوس الذي شتت شملهم واندس بينهم وكأنه احد اهم حلفائهم
نظر قتيبه الى المعركه متابعا جنوده الابطال الذين يعانقون الموت بشغف فداء لوطنهم وحلمهم الكبير في توحيد البلاد تحت رايه الحق والعدل والنور طامحين بزمن يخلو من الحروب التي انهكت الناس
وثم ابتسم ونظر الى احمد:اعتقد انه آن اوآن ايقاف هذه المسرحيه الصغيره وكشف بعض الامور
احمد والخوف يملئه:ماذا تقصد يا قتيبه؟
قتيبه وهو يصرخ بغضب:اتعتقد ايها الاحمق ان اقع في مثل هذا الفخ الوضيع اني اعلم ما يدور من حولي حتى عباده الرجل العبقري الذي تفوق علي معلمي اسامه لم يكن ندا لي في توقع الاحداث ودراستها
ثم هدأ وابتسم واغمض عينيه :انا اعلم ان اسلام خائنا وكان جاسوسا لكم لهذا لم اشركه في معركتنا مع خالد التي قادها تلميذي العبقري اسامه لاني كنت اشك في امره فقد رأيت في ذات ليله وانا اتمشى احد الرجال يخرج من منزله وقد تقصيت الامر بعنايه فائقه وعرفت ان اسلام باع نفسه لخالد منذ زمن بعيد وانه كان جاسوسا لخالد منذ البدايه وهو من اعلم خالد بمعركتنا الفاصله مع شهاب وهب خالد لنجدتنا لانه اراد القضاء على بدر وليمهد الطريق امامه للاستيلاء على المملكه الساحليه ليس إلا
احمد والرعب خطف الكلام من فمه:اكنت على علم بذلك كله؟
قتيبه:اجل .....وهل تعتقد اني اغفل مثل هذه الامور ايها الاحمق فانا قتيبه تلميذ اسامه ذو اللحيه البيضاء وقد حذرت خالد من ذلك ، هيا خذوه من امامي فلم اعد اطيق النظر الى وجه هذا الخائن
ثم نظر الى السماء:اترك الباقي لك يا اسامه فلا تخذلني
وفي اثناء هذه المعركه الطاحنه كان خالد يزحف نحو المملكه الشماليه بعد ان انضم اكثر من نصف الجيش الى فارس ليسيطر عليها وهذا هو هدفه منذ البدايه اشغال اصدقائنا بالمعركه لينطلق الى المملكه الشماليه والسيطره عليها لاضعاف اصدقائنا وحصارهم وما ان وصل الى الحدود ليعبر المضيق بين الجبال ليباغت الحراس ويسهل دخوله الى المملكه الشماليه انطلق صوت من فوق الجبال
مرحبا بك يا خالد لقد كنت بانتظارك
نظر خالد بدهشه الى مصدر الصوت فاذا به اسامه يقف على رأس احد هذه الجبال
خالد مذهولا : تبا لكم لقد كشف امرنا اسرعوا يا رجال انطلقو باقصى سرعه
اسامه:لقد فات الاوان يا خالد لقد حذرتك باننا لسنا بالضعفاء
ثم صرخ :الآن
فانهارت على جيش خالد صخورا لا حصر لها من فوق الجبال واخذت تحصد ارواح جنود خالد كما يحصد المنجل القمح في فصل الصيف
خالد:تبا لك يا قتيبه تبا لك يا قتيبه سوف تدفع ثمن هذا اقسم لك
انسحب جيش خالد مسرعا واذا بجيش يقف امامه بقياده جابر
جابر:هل تظن ان الخروج من هنا بهذه السهوله يا خالد
وقع خالد بين انياب الموت الصخور تنهال عليه وجابر ينتظره
صرخ خالد:اهجموا يا رجال
وانطلقوا بقوة الي جابر وبدأت المعركه بين الطرفين
حاصر الكثير من الرجال خالد وتهافتوا عليه من كل صوب والكل يطمح بقتل خالد ويحلم بالتكريم الذي سوف يحصل عليه ان فعل ذلك
خالد:ابراهيم يبدو انها النهايه يا صديقي
صرخ احدهم بخالد :هيا يا سيدي اتبعي
نظر خالد فاذا بشاب ضخم الجثه يقترب منه وبسرعه امسك به وحمله علي حصانه وانطلق بين صفوف الجنود محاولا اخراج خالد من هذه المعركه
وفعلا استطاع هذا الفارس انقاذ خالد واخراجه من ارض المعركه
خالد:شكرا لك يا ايها الفارس النبيل عرفني على نفسك
الفارس:انا ادعى عتبه يا سيدي وقد انقذتني مرة وها انا اسدد لك الدين
خالد:انا فعلت هذا؟
عتبه:لا وقت لدينا الآن يا سيدي ساخبرك بكل شيء فيما بعد يجب ان اوصلك الى بر السلامه يا سيدي
اسامه اخذ ينظر الى احداث المعركه مبتسما نظر الى السماء واخذ يتذكر ما حدث:لقد شعرت بخوف شديد لاني اعتقدت ان معلمي يشك بي وجلست في زنزانتي ابكي وافكر كيف اخرج من هذا المأزق
الى ان سمعت صوت اقدام تقترب من زنزانتي
واذا به معلمي قتيبه:مرحبا يا اسامه
صرخ اسامه والدموع تنهمر من عينيه:صدقني يا معلمي انا لست خائن
ضحك قتيبه:انا اعلم هذا ايها المشاكس الصغير واعتذر اني جعلتك تمر بهذه الاحداث لذا ارجوك ان تسامحني ولكني كنت مضطرا ان افعل هذا لاقنع الجميع بخطتي
اسامه:خطتك ؟....انتظر لحظه ! اتقصد ؟
قتيبه:اجل يا اسامه فانا اعلم كل شيء واعلم ان اسلام هو الخائن ولقد تأكدت من هذا الشيء بنفسي لذا اسمعني جيدا يجب ان تنطلق الآن الي الاراضي الشماليه
اسامه:ماذا تقصد يا معلمي ولماذا اذهب الى هناك ؟
قتيبه :اتعتقد ان خالد بهذا الغباء ليرسل جيشا جرارا لمواجهتنا وهو على علم بأنه ليس ندا لنا ؟؟
اسامه:اذا انت تعتقد انه ارسل هذا الجيش ليشتت انتباهنا كي يغزوا البلاد الشماليه ؟
قتيبه :اجل لذا يجب ان تعد خطه لمجابهته ويجب ان تسرع في ذلك فلا نملك الكثير من الوقت
واجه جابر جيش خالد ببساله وقوه وانسحب الجيش بعد ان انسحب قائده واصبح تحت رحمه جيش جابر
وفي هذه الاثناء شارفت معركه فارس وقتيبه علي الانتهاء بعد ان اصدر ابراهيم امر لجنوده بالانسحاب ظانا منه انه وفر الوقت الازم لخالد كي يجتاح المملكه الشماليه
وانسحب الجيش باكمله هكذا احبط ذكاء قتيبه خطة ابراهيم وخالد


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 20-11-2015, 04:04 AM
لامــارا لامــارا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: عصر الفوضى/ بقلمي


السلام عليكم

شكرا على الاستجابة

وشكرا على الفصل الجميل

بالتوفيق لك

دمت بود

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 21-11-2015, 12:57 AM
like_winter like_winter غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عصر الفوضى/ بقلمي


حياك لامار
شكرا الك على المتابعه والقرائة ^_^
اتمنى تعجبك الرواية وباقي اجزائها ان شاء الله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 21-11-2015, 01:01 AM
like_winter like_winter غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عصر الفوضى/ بقلمي


فشل المخطط الذي‮ وضعه ابراهيم وخالد وكان السبب باضعاف قوه خالد العسكريه‮ ‬اكثر من ذي قبل
وصل خالد الى العاصمه مع الفارس عتبه الذي‮ ‬انقذ حياته في‮ ‬معركته ضد اسامه‮ ‬
ابراهيم وقد اغمض عينيه متأسفا على خسارتهم لهذه المعركه:اعتذر‮ ‬يا سيدي‮ ‬فلا املك اي‮ ‬مبرر لهذه الخساره اعتذر
خالد:لا تعتذر‮ ‬يا صديقي‮ ‬فلست المخطئ لقد استهترنا بذكاء قتيبه ولم نقدره حق قدره‮ ‬
ابراهيم‮ : ‬انك محق‮ ‬يا سيدي‮ ‬وقد كلفنا هذا الكثير لاننا خسرنا الكثير من قوتنا العسكريه واعتقد اننا خسرنا الموازنه في‮ ‬القوه العسكريه ولا نملك سوا التخطيط العسكري‮ ‬الآن
عتبه:هل‮ ‬يمكن ان ابدي‮ ‬رأيي‮ ‬يا سيدي
ابراهيم:من انت‮ ‬يا هذا ؟
خالد:هذا الفارس النبيل‮ ‬يدعى عتبه وقد انقذ حياتي‮....‬ولكن الى الآن لم تقل لي‮ ‬كيف قمت انا بانقاذ حياتك ؟
عتبه:في‮ ‬احد الايام‮ ‬يا سيدي‮ ‬كنت العب عند النهر الكبير مع اخي‮ ‬ولكن انزلقت قدمي‮ ‬وسقطت في‮ ‬النهر وكنت انت‮ ‬يا سيدي‮ ‬بالقرب مني‮ ‬وانقذت حياتي‮ ‬وعندها اقسمت ان احميك بحياتي‮ ‬يا سيدي‮ ‬وهذا سبب انضمامي‮ ‬لجيشك‮ ‬يا سيدي‮ ‬كي‮ ‬استطيع الوقوف الى جانبك‮ ‬
ابراهيم:وكيف‮ ‬يمكن ان نثق بك ؟ الا‮ ‬يمكن ان تكون جاسوسا لصالح قتيبه ؟
عتبه وهو‮ ‬يضحك:اجل انا جاسوس لصالح قتيبه لذا قمت بانقاذ سيدي‮ ‬خالد من الموت
ابراهيم‮ ‬غاضيا صرخ في‮ ‬عتبه:اتسخر مني‮ ‬يا هذا ؟
خالد:على رسلك‮ ‬يا ابراهيم معه حق كان‮ ‬يمكن ان‮ ‬يقتلني‮ ‬وتنتهي‮ ‬الحرب ولكن هذا الفارس النبيل قام بانقاذي
ابراهيم:كما تشاء‮ ‬يا سيدي‮ ‬ولكن‮ ‬يجب ان تحذر مني‮ ‬يا عتبه فستبقى تحت ناظري‮ ‬طوال الوقت ولن ادعك تغيب عن عيني‮ ‬ابدا
عتبه:افعل ما‮ ‬يحلو لك‮ ‬يا سيدي
خالد:اكمل ما بدأت‮ ‬يا عتبه وقل ما لديك
عتبه:سيدي‮ ‬ان جيش المملكه البيضاء‮ ‬يفوق عدد جيشنا بالكثر ولو شنو هجوم علينا بقياده قتيبه واسامه فستكون الهزيمه هي‮ ‬مصيرنا بلا شك
ابراهيم مقاطعا عتبه:نحن نعلم هذا ايها المتحاذق
خالد‮ ‬غاضبا:اهدأ‮ ‬يا ابراهيم انا اتفهم قلقك ولكن هذا ليس مبررا لهذا الاسلوب الفظ‮ ‬
ابراهيم:اعتذر عن تصرفي‮ ‬يا سيدي‮ ‬فهذا من حرصي‮ ‬الا نخدع من قتيبه
عتبه:انا اتفهم وجهة نظرك‮ ‬يا سيدي‮ ‬ولكن نحن نملك نفس العدو وهو قتيبه لذا دعني‮ ‬اسمعك ما لدي‮ ‬واذا اقتنعت بكلامي‮ ‬فخذ به واذا لم تقتنع لا تصغي‮ ‬لي
ابراهيم:حسنا قل ما لديك فنحن نصغي‮ ‬لك
عتبه:اذا قمنا بمهاجمتهم مباشره سوف‮ ‬يقضى علينا بلا شك‮ ....‬لذا اقترح ان نبدأ معهم حرب اهليه داخليه ندمر البنيه الداخليه للمملكه
ابراهيم:وكيف تريد ان تفعل هذا ؟
عتبه:ارسلوني‮ ‬الى المملكه‮ ‬يا سيدي‮ ‬وسابدأ هذه الحرب في‮ ‬خلال شهر واحد سوف احدث الفوضى واجمع الرجال من حولي‮ ‬من ضعاف النفوس الذين‮ ‬يغريهم المال لفعل اي‮ ‬شيء وسأنشئ الكثير من العصابات التي‮ ‬ستقوم بقطع الطريق وسلب اموال الناس وما ان‮ ‬يبدأوا بمطاردتنا واللحاق بنا سيكون لديكم الوقت الكافي‮ ‬لاعاده صفوف الجيش وشن هجوم على العاصمه وتدميرها
خالد:انها خطه ذكيه ولكن‮ ‬يعيبها شيء واحد
عتبه:ما هو‮ ‬يا سيدي
ان قتيبه لن‮ ‬يغفل عن خطرنا بهذه السهوله وانما سيجعل اسامه وجابر‮ ‬يقومان باطفاء هذه الثوره بسرعه وسيبقى متيقظا لنا فهو ليس بهذه السذاجه
ابراهيم:ليس ان قتل قتيبه‮ ‬
خالد باستغراب:ماذا تقول ؟‮...‬وكيف تستطيع ان تقضي‮ ‬على قتيبه فهو حذر جدا ويرافقه الحرس طوال الوقت وحتى طعامه‮ ‬يفحص قبل ان‮ ‬يقدم له فليس بهذه السهوله خداع من مثل قتيبه
ابراهيم:لا تقلق فأنا على علم بكل هذا‮ ‬يا سيدي‮ ‬ولكن خطتي‮ ‬اثق بها كثيرا‮ ‬
خالد:وماذا ستفعل ؟
ابراهيم:سوف نضع له سم لا‮ ‬يستطيع النجاه منه ابدا
في‮ ‬هذه الاثناء كان الجميع‮ ‬يحتفل بالنصر الكبير على خالد وعمت الافراح البلاد لاقتراب الحلم الكبير واصبح اشبه بواقع‮ ‬يلتمسه الجميع‮ ‬
مر اسبوع كامل على نصر اصدقائنا وانطلاق عتبه الى المملكه البيضاء لبدأ تنفيذ الخطه التي‮ ‬وضعها ابراهيم وعتبه للتتخلص من قتيبه واشعال فتيل الفوضى في‮ ‬المملكه
استدعت الاميره اصدقائنا للتحدث في‮ ‬الخطط المستقبليه بعد ان اصبحت كفه الحرب تميل اليهم
الاميره:ماذا تقترحون في‮ ‬ظل ما حدث من تطورات‮ ‬
فارس:اقترح ان نبدأ هجوم شامل على خالد ونبدأ الزحف الى العاصمه‮ ‬
اسامه:ليس بهذه السرعه‮ ‬يا فارس فهذا‮ ‬يعتبر انتحارا ان خالد ما زال‮ ‬يمتلك قوه عسكريه لا‮ ‬يستهان بها ولا تنسى ان دفاعه عن ارضه سوف‮ ‬يكسبهم حماس وروح قتاليه اكبر وهذا‮ ‬يشكل خطرا علينا‮ ‬
عبدالله:معك حق‮ ‬يا اسامه‮ ...‬ماذا تقترح‮ ‬يا قتيبه؟
قتيبه:اعتقد انه علينا ان نسارع في‮ ‬توجيه ضربه قويه الى خالد وتشتيت قوته‮ ‬
الاميره وكيف ستقوم بذلك‮ ‬يا قتيبه؟؟
قتيبه:اقترح ان نبدأ هجوم بقياده عبدالله علي‮ ‬الاراضي‮ ‬الشماليه والتي‮ ‬كانت تابعه لبدر سابقا وهذا الشيء سوف‮ ‬يكون ضربه قويه الى خالد لانه سيكون امام خيارين اما ان‮ ‬يرسل جيشه للمنطقه الشماليه دفاعا عنها وهذا سيترك المجال امام فارس لينطلق الى العاصمه وستكون المقاومه قليله
او انه سيتركها ويحصن العاصمه وهذا الامر سيجطم قوته كثيرا لان المنطقه الشماليه ستقع تحت سيطرتنا
الاميره:فكره جيده‮ ‬يا قتيبه ولكن انت تعلم اننا لا نملك جيشا كبيرا لتنفيذ هذه المهمه فنحن بحاجه الى جيش كبير الحجم ليهاجم المنطقه الشماليه وهذا‮ ‬يجعل الجيش الذي‮ ‬سيقوده فارس صغيرا ولا‮ ‬يستطيع الوصول به الى العاصمه؟
قتيبه:لن ارسل اكثر من ربع الجيش لقتالهم ولكن سيرافقهم اسامه لوضع الخطط الحربيه
الاميره:هذا‮ ‬يعني‮ ‬انك سوف ترسل عشرين الف مقاتل فقط ؟
لا تنسى ان جواسيسنا‮ ‬يقدرون جيش خالد حاليا علي‮ ‬انه خمسين الف مقاتل وفي‮ ‬المنطقه الشماليه‮ ‬يوجد قرابه خمسه وعشرين الف مقاتل وهذا‮ ‬يفوق عدد مقاتلينا ؟
فارس وتعلو وجهه ابتسامه:لقد قاتلنا جيوش تفوق عددنا اضعاف مضاعفه ولكن بفضل الله انتصرنا وخطط قتيبه دائما تنقذنا من مواقف المنطق‮ ‬يرفض احتمال فوزنا فيها ابدا
الاميره مبتسمه:هذا الامر صحيحا ولكن لم‮ ‬يكن خصمنا خالد او ابراهيم فهم‮ ‬يتمتعون بدهاء كبير ومع احترامي‮ ‬لك‮ ‬يا اسامه فانت وحدك لست ندا لهم؟
اسامه:هذا صحيح لست ندا لهم وحدي
قتيبه مبتسما:لا تقلقي‮ ‬يا اميرتي‮ ‬الصغيره فلن نكون لقمه سهله لهم‮ ‬
جابر:ارجوكم انا اشعر بجوع كبير لذا هل‮ ‬يمكن ان نكمل الحديث على مائده الطعام فالطعام اصبح جاهزا
ضحك الجميع من جابر الذي‮ ‬اضاف المرح الى جو الاجتماع وانطلقو لتناول الطعام
وما ان وضع الطعام امامهم‮ ‬
امسك قتيبه بلقمه من الطعام‮ ‬يريد ان‮ ‬يضعها في‮ ‬فمه واذا بصوت‮ ‬ينطلق انتظر لا تأكل منها
ولكن قتيبه كان قد وضعها في‮ ‬فمه ولكنه لم‮ ‬يمضغها او‮ ‬يبتلع شيئا منها
نظر الجميع الى مصدر الصوت فاذا بها شابه جميله‮ ‬
قتيبه:مالذي‮ ‬يحدث هنا ؟
الفتاه:انتظر‮ ‬يا سيد قتيبه هذا الطعام مسموم؟
الاميره:ماذا‮ !!!....‬كيف تم هذا
الفتاه:انا اعمل في‮ ‬القصر‮ ‬يا سيدتي‮ ‬منذ سنوات طويله وامي‮ ‬وابي‮ ‬ايضا‮ ‬يعملون في‮ ‬القصر واليوم قد رأيت الطاهي‮ ‬يضع البهارات في‮ ‬الطعام فاخذت قليلا منها لاضعها على طعامي‮ ‬ولكن قطتي‮ ‬كانت تدور حولي‮ ‬فاطعمتها قليلا منه ولكنها ماتت لذا ركضت باسرع ما استطيع لاحذرك‮ ‬يا سيدي
قتيبه:احضرو الطاهي‮ ‬الي‮ ‬بسرعه
انطلق الجنود وما هي‮ ‬الا لحظات حتى عادو
احد الحرس:لقد فر الطاهي‮ ‬يا سيدي‮ ‬ولكن لا تقلق ان رجالنا‮ ‬يبحثون عنه في‮ ‬كل مكان وسوف نجده
اخذ قتيبه يترنح وكاد يغمى عليه فقد دخل القليل من السم الى جسده بالرغم من انه لم يتناول شيء من هذا الطعام الا انه تأثر مما دخل فمه من هذا الطعام لشده تأثير السم وقوته
واسرعو بنقله الى منزله واستدعاء الاطباء لعلاج قتيبه
الاميره:هل سيكون قتيبه بخير ايها الطبيب ؟
الطبيب وقد اغمض عينيه:سيدي لم نعهد مثل هذا السم من قبل ولكننا اعطيناه ما نملك من دواء وادعو الله له بالشفاء
اخافت كلمات الطبيب الجميع واصابهم القلق
الفتاه:سيدتي جدي يعيش في الجبال وهو طبيب محترف ويعرف دواء لكل داء والكل يعرفه يدعى رماح
الطبيب:ماذا هل جدك هو الطبيب رماح .....انه اشهر طبيب عرفته هذه البلاد
الاميره اذا سوف نذهب الى رماح
عبدالله:ماذا ؟....لن تذهبي الى اي مكان يا سيدتي سنذهب نحن لاحضاره فلا تقلقي
‮ ‬فارس وهو يضحك:لن تستطيع ان تثنيها عن فعل هذا الشيء مهما حاولت لذا ساذهب معها وسنعود ان شاء الله
عبدالله:لا تشجعها يا فارس؟؟
جابر:الم تسمع ما قاله فارس؟؟.....لن تستطيع ايقافها فهي عنيده وستفعل ما تريد رغما عنا؟؟
الاميره:سنذهب انا واخي فارس مع الفتاه لاحضار الدواء ان شاء الله.....بالمناسبه ما هو اسمك ؟؟
الفتاه:ادعى هند يا سيدتي
الاميره:ايها الطبيب كم نملك من الوقت قبل ان يدخل قتيبه في حاله الخطر؟؟
الطبيب:اعتقد انه يملك اسبوع ليس اكثر والله اعلم
فارس:اذا يجب ان نسرع قبل فوات الأوآن

تجزهت الاميره وفارس وهند للانطلاق في‮ ‬رحله البحث عن جد هند والحصول علي‮ ‬دواء لقتيبه‮ ‬
استعد اصدقائنا للانطلاق وقاموا بتوديع قتيبه وتشجيعه للصمود الى ان‮ ‬يأتوا بالدواء‮ ‬ ولكن الفماجأه كانت اسرع منهم‮ ‬
فاذا باحد الحرس‮ ‬يتقدم من الاميره مفزوعا‮ :‬سيدتي‮ ‬ان ابراهيم هنا ويطلب الأذن بلقائك
فارس:ماذا تقول؟؟سوف اقضي‮ ‬عليه بيدي
الاميرة:انتظر‮ ‬يا فارس‮....‬دعه‮ ‬يدخل لنرى مالذي اتى به ؟؟
دخل ابراهيم مبتسما:السلام عليكم جميعا
جابر والغضب جعله‮ ‬يرتجف:ماذا تريد‮ ‬يا ابراهيم
فارس‮:‬يفضل ان‮ ‬يكون سبب مجيئك مقنعا والا فقد هذا الرأس الصغير؟
ابراهيم‮ :‬اهكذا تعاملون ضيوفكم
الاميره:لكننا لم نعلم الى الآن هل اتيت ضيفا ام عدوا؟
ابراهيم والابتسامه تغزو وجهه:اتيت لتقديم المساعده لكم
عبدالله:وكيف تتوقع ان نصدق مثل هذا الكلام
جابر:لا بد انها خدعه اخرى من خدعكم الرخيصه؟
الاميره:كفى‮....‬دعونا نسمع ما لديه
ابراهيم:اتيتكم بالدواء الشافي‮ ‬لقتيبه من سيدي‮ ‬خالد
وقف الجميع وقد خطفت المفاجأه كل كلمه‮ ‬يمكن ان‮ ‬ينطقوها‮ ‬
اسامه:ماذا تقصد؟؟‮...‬احقا تملك الدواء؟؟
ابراهيم‮ :‬نعم املكه وهذا هو
جابر:وكيف نصدق انه الدواء وليس سما
الاميره:لماذا‮ ‬يحضره بنفسه اذا لم‮ ‬يكن الدواء؟
ابراهيم:انك ذكيه ايتها الاميره بالرغم من صغر سنك وحتى اثبت لكم انه ليس سما‮ ‬
امسك ابراهيم الدواء واخذ‮ ‬يشرب منه والجميع‮ ‬يراقبه بخووف من نتيجه شربه لهذا الدواء‮ ‬
ابراهيم:اترون لم‮ ‬يحــ‮....‬
لم‮ ‬يكمل كلمته حتى سقط ابراهيم علي‮ ‬الارض
اسرع الجميع اليه واخذوه بسرعه الى‮ ‬غرفه واستدعو الطبيب
وما هي‮ ‬الا لحظات حتى دخل الطبيب عليه والجميع‮ ‬ينتظر خارجا ليفهموا ما هذا الذي‮ ‬يحدث وما المقصود من كل هذا؟
خرج اليهم الطبيب عابسا
الاميره والخوف‮ ‬يخطف انفاااسها :ماذا بك ايها الطبيب؟
الطبيب وقد انزل رأسه واغمض عينيه:اعتذر‮ ‬يا سيدتي‮ ‬لقد فارق ابراهيم الحياه السم قضى عليه في‮ ‬لحظات
وقف الجميع بلا حراك ولم‮ ‬يستطع احد منهم ان‮ ‬يستوعب ماذا حصل ؟ كيف ؟ولماذا ؟ اهو احمق لهذه الدرجه حتي‮ ‬يأتي‮ ‬اليهم برجليه ويسمم نفسه ؟؟ ماذا‮ ‬يقصد من كل هذا؟
اصيب الجميع بحيرة ما بعدها حيره ماذا‮ ‬يفعلوون ؟
قتيبه المفكر والعقل المدبر‮ ‬يرقد في‮ ‬فراشه‮ ‬يصارع الموت
اسامه من تسارع الاحداث واختلاطها لا‮ ‬يستطيع التفكير بشكل جيد ؟
الاميره مرتبكه مما حدث فارس وجابر وعبدالله رجال حرب وليسو رجال تكتيك وتحليل؟؟
دخل الجميع‮ ‬غرفه الاجتماعات ولكن الصمت كان سيد الموقف فلا‮ ‬يملك احد اجابات لما حصل ولا مالذي‮ ‬يجب عمله‮ ‬
كسر صوت هادئ حاجز الصمت‮ :‬يجب ان ننقذ قتيبه فهو املنا الوحيد في‮ ‬هذا المأزق‮ ‬
نظر الجميع فاذا بها الاميره والدموع تغرق خديها‮ ‬
بدأت الدموع تأخذ طريقها للجميع وكأن العالم توقف وانتهى كل شيء
حمقى‮!!!
كلمه ايقظت الجميع
فارس:اجل انكم حمقى‮ ....‬وانا اشفق عليكم‮ ‬
جابر بصوت متقطع من البكاء:ماذا تقصد‮ ‬يا فارس الى ترى ما نحن فيه الا تحمل في‮ ‬قلبك ذره مشاعر
فارس:ان المملكه البيضا وحلم الناس اهم من كل هذا‮ ‬
اسامه بصوت هادئ‮ ‬يملئه الدموع:لا اريد خسارة معلمي‮ ‬قتيبه لقد خسرنا حسام ويكفينا خساره
انطلق صوت متقطع يرافقه انفاس سريعه:ما هذا الذي اراه؟
التفت الجميع فاذا به قتيبه يقف والعرق يتصبب منه وعلامات الاجهاد والتعب تظهر عليه واخذ يقترب منهم متثاقلا وسط ذهول الجميع من وجوده بالرغم من حالته
انطلق اسامه اليه ليمسك به : معلمي قتيبه يجب علي ان...
قاطعه قتيبه غاضبا : اغرب عن وجهي ايها الطفل المدلل
ثم نظر الى الجميع وعيناه تشتعل غضبا: هل انتم من علق الناس آمآلهم عليهم لكي يخرجوهم من عصر الفوضى نحو الامان والاستقرار
وما كاد ينهي كلامه حتى سقط علي الارض مغشي عليه
انطلق اليه اصدقائنا وحملوه الى غرفته ليرتاح فيها
فارس:الم اقل انكم حمقى
اسامه:اعتقد انني خذلت معلمي ما هكذا كان ليتصرف لو كان في مكاني
فارس:عندما رأيت اميرتي الصغيره لأول مره احسست بشعور لم ادرك ما هو في وقتها وعندما نظرت الى عينيها وجدت الما وحزنا بالرغم من ابتسامتها التي تملئ المكان بالبهجه والسرور عندها ايقنت ان العالم بحاجه الى رؤية هذه الابتسامه وان عصر يعمه السلام والنور ليس بالحلم المستحيل والصعب
فتح قتيبه عينيه ببطئ:كنت اشعر بالبرد والجوع وكان عباده منهكا بعد ان كنا نسير طوال اليوم خيمنا في احد الغابات القريبه من هنا
لم نأكل شيئا وقتها منذ يومين ونال التعب والارهاق منا
نمت بجانب اخي عباده ولكني استيقظت على صوت صراخ عباده
عبادة : استيقظ يا قتيبه وضع المزيد من الحطب على النار بسرعه
عندما نظرت حولي وجدت قطيعا من الذئاب يحيط بنا من كل جانب وعباده يقف امامي يمسك بعصا بيده
شعرت بخووف لا مثيل له واصابتني الحيره الشديده ماذا افعل اخي يقف بيني وبين الذئاب مضحيا بحياته وانا اشعر بخوف حتى اطرافي ترفض الحركه والحطب سوف ينفذ بسرعه ماذا افعل
ولكن عندها التفت عباده الي مبتسما وكانت الدماء تقطر منه بغزاره:لا تقلق ايها الطفل الباكي ولا تدع الخوف يسيطر عليك والا هلكنا
ثم سكت واغمض عينيه
جابر:ماذا حدث بعدها يا قتيبه اكمل؟؟
اسامه مبتسما:لا يهم ماذا حدث ارجوا من الجميع ان يتبعني الي القاعه الحربيه
انطلق اصدقائنا خلف اسامه الى القاعه الحربيه
قتيبه مبتسما:يبدو انك ادركت مالذي ستفعله ايها الطفل المدلل
الاميره:يبدو اننا انجرفنا خلف حزننا على قتيبه ونسينا الهدف الاسمى
فارس:سوف انطلق بنفسي لاحضار الدواء لقتيبه وانت يا اسامه يجب ان تفهم ما جرى هنا والا فصلت هذا الرأس الصغير عن مكانه
بعد ما اصاب اصدقائنا من حيره وحزن وقلق على قتيبه وما حصل لابراهيم اتفقوا على ذهاب فارس مع هند لاحضار الدواء وعلى اسامه محاوله فهم ما حدث من امور
كانت الاميره تجلس في الحديقه تفكر فيما حدث من امور عندما اقترب منها هند
هند:اعتذر عن الازعاج يا اميرتي
الاميره:لا عليكي فهذا الوضع ان شاء الله سوف ينتهي وتتحسن الامور انا اثق بهذا
هند:لا تحملي نفسك كل هذا العبئ يا سيدتي فلا تحملي نفسك مسؤوليه ما حدث
الاميره:ماذا تقصدين؟
ابتسمت هند:انا امرأه يا سيدتي ولا يفهم المرأه احد مثل المرأه وانا ادرك مدى الحزن والشعور بالذنب الذي تشعرين به في كل لحظه
اغمضت الاميره عينيها:لن اسامح نفسي اذا حدث شيء لقتيبه
هند:اذا لماذا لا ترافقيننا انا وفارس
ابتسمت الاميره:هل تعتقدين ذلك؟
هند : اجل يا سيدتي اعتقد ان هذا سوف يخفف شعورك بالذنب
فرحت الاميره وركضت الى غرفه فاررس
الاميره والابتسامه ترافقها:اخي لقد قررت الذهاب معكم
فارس:حسنا لا اعتقد اني استطيع تغيير رأيك مهما قلت اليس كذلك؟
الاميره وهي تضحك :لا اعتقد انك تستطيع ذلك
جهز اصدقائنا انفسهم واستعدو للانطلاق لاحضار الدواء الى قتيبه وكانوا يملكون من الوقت خمسه ايام فقط لاحضار الدواء
اسامه:اميرتي انا انصح ان يرافقك الحرس الخاص فهذه الرحله خطره
الاميره: ان ذلك سوف يعيقنا ويأخر وصولنا الى جد هند يكفي ذهابي مع اخي فارس وهند
فارس:يجب ان ننطلق الآن فلا نملك الكثير من الوقت..... وانت يا اسامه لا تقلق سوف اقوم بحماية اميرتي الصغيره بحياتي
انطلق اصدقائنا الى الجبال لاحضار الدواء وفي هذه الاثناء كان اسامه وعبدالله وجابر يفكرون فيما حصل
كيف يمكن لابراهيم ان يأتي ويتناول السم امامهم ليقضي على نفسه؟
جابر:هل ابراهيم بهذا الغباء ليتناول السم حتى يثبت انه صادق؟
عبدالله:لا اعتقد انه يعرف بوجود السم في هذه الزجاجه؟
اسامه:ليس هذا ما يحيرني .... ان اكثر ما يحير هو لماذا يقوم احدهم بقتل ابراهيم من الواضح انه لم يعلم ان هذا سم وتناوله وهو يظن انه دواء ولكن من قام بتبديله ولماذا قام بذلك؟
جابر:اعتقد انه يقصد هذا ليظن خالد اننا من قام بقتله
اسامه:وماذا سيستفيد من هذا....حتى لو فرضنا ان خالد صدق اننا من قمنا بقتل ابراهيم ماذا سيفعل نحن اصلا في حاله حرب ومن الطبيعي وجود نزاعات بيننا لماذا يفعل مثل هذا الشيء؟؟
زادت الامور تعقيدا كلما فكر اصدقائنا اكثر في هذا الامر
وفي هذه الاثناء وصل خبر مقتل ابراهيم الى خالد الذي فقد عقله من شده الغضب والحزن على مقتل ابراهيم وارسل في طلب المستششارين وقاده الجيش لاجتماع طارئ
احد القاده:لا يجب ان نغفر لهم هذا العمل ويجب ان نقوم بمقاتلتهم حالا
عتبه:اعتقد انه يوجد خطب ما في كل هذا يا سيدي خالد
احد القاده:اي خطب سيكون في هذه الجريمة الواضحة يا هذا الا ترى ما حصل؟
خالد:انه محق انا لا اصدق ان الاميره واصدقائها هم من قتلو ابراهيم فليس من عادتهم قتل الضيوف ومن جاء بسلام
عتبه:لقد فهمتني يا سيدي ولكن من يمكن ان يقدم على مثل هذا الفعل ولماذ؟
خالد:لا اعلم اني اشعر بحيره قويه ولا اعرف التفسير لكل هذه الاحداث؟
عتبه:اعتقد ان في الامر خدعه ما يا سيدي اقترح ان نتحقق من الامر جيدا قبل ان نقدم على اي تصرف يا سيدي؟
وصلت الاميره وفارس الى الجبال حيث يفترض بجد هند التواجد وجلسوا قليلا ليرتاحوا من عناء السفر وبينما هم جالسين فوجئ فارس والاميره وهند بعدد من الفرسان يحاصرونهم
تقدم اليهم رجلا ضخم الجثه يبلغ حجمه ضعف حجم فارس العملاق : انتم ايها الحثاله قفوا بلا حراك وسلموني جميع اموالكم والاميره وسوف افكر بقتلكم بسرعه من دون ان اعذبكم
ثم اخذ يضحك ومن معه من الرجال
شعرت هند بخووف كبير وصرخت:ارجوكم دعونا وشأننا خذو الاموال ولكن دعونا وشأننا
انطلقت ضحكه بريئه من الاميره:لا تقلقي يا هند فلا يوجد هناك ما يخيف اخي فارس هنا وسوف يتكفل بهؤلاء المساكين
صرخ عليها العملاق:ماذا تقوليين ايتها المزعجه انا ادعى جلال وانا اقوى رجل في البلاد واشهر قاطع طريق لذا يفضل ان تبقي هذا الفم الصغير مغلقا قبل ان اقوم ب...
وقبل ان ينهي كلمته تناثر الدم منه
وقف الجميع والصدمه اقفلت افواههم واخذ العرق يتصبب بكثره منهم وهم يرون قائدهم يكاد يقسم نصفين من ضربه واحده فقط من سيف فارس الذي انطلق بسرعه الريح
نظر فارس الى الرجال نظره اصابتهم بالشلل والدم يتقاطر من سيفه وثم قال بصوت ملئ الجميع بالرعب:انه مزعج ويتحدث كثيرا
اسرع الرجال بالهرب والدموع تسابقهم من شده الخوف لما رأوه من هذا الوحش الذي قتل زعيمهم بضربه واحده
وهند التي عقد لسانها مما رأته من قوه فارس سقطت على الارض لا تستطيع الحراك من هول ما رأته
الاميره تقدمت من فارس مبتسمه:هيا يجب ان نسرع يا اخي فلا نملك الوقت
حملها فارس علي كتفه حيث اعتادت الجلووس حينما ترافقه وتقدموا في طريقهم
هند:ان بيت جدي خلف هذا الجبل لقد اقتربنا
فرحت الاميره وطلبت من فارس ان يسرع في خطواته وفعلا ما ان وصلوا الا قمه الجبل حتى ظهر لهم كوخ صغير في اسفله
هند ضاحكة : هذا منزل جدي واعتقد انه في المنزل ينام كالعاده
وصلو الى الكوخ وانطلقت هند مسرعه الى الداخل وقف فارس بلا حراك
الاميره ماذا بك يا فاررس
ومن دون سابق انذار استل فارس سيفه وانطلق مسرعا بعيدا عن الكوخ
الاميره حائره:ماذا تفعل يا فارس ان الكوخ هناك
وما كادت تكمل كلامها حتى حاصرهم فرسان لا حصر لهم يصوبون النبال والرماح عليهم
انطلق صوت من خلفهم كيف عرفت ايها الماكر يبدو انك لست مجرد كومه من العضلات
فارس:يبدو اننا وقعنا في الفخ يا اميرتي فلم انتبه لهذا اعتذر منك
الاميره مبتسمه : لا عليك يا اخي فلست خائفه ابدا لانك معي وحتى لو قضو علينا فاني سعيده لاني سوف اموت بجانبك يا اخي
نظر فارس اليها اذ كيف يمكن لهذه الطفله ان تقدم على يالموت وبالرغم من هذا تضع كل ثقتها به
امسك بها فارس وضمها الى صدره وانطلق بسرعه الريح والنبال والرماح تنهال عليه وتصيبه من كل جانب والدماء تتقاطر منه محاولا الهرب منهم
صرخت الاميره علي فارس:توقف يا اخي ارجوك توقف سوف يقتلونك اتركني واهرب بحياتك ارجووك
فارس:حمقاء
الاميرخطفت الدهشه ملامحها من نظرات فارررس وكلمته فقد بدا عليه الفرحه وكان مبتسما فلم تفهم ماذا يجري؟
انطلقت جموع الفرسان خلفهم والنبال والرماح تسبقهم وفارس الذي يتقاطر الدم منه بدأ يتثاقل من جراحه حتي وصلوا الى طريق مسدود امامهم الجبال وخلفهم الجنود
امسك فارس سيفه ووضع الاميره خلفه ووقف امام الفرسان والدم يسيل من جسده بغزاره
فارس:حاولوا الاقتراب مني وسترون كيف اطلق علي لقب السفاح
اقتربت هند منه تعلو وجهها ابتسامه شريره:يبدو ان هذا اقصى ما تستطيع الذهاب اليه يا فارس حان وقت الوداع
ثم صرخت:اقضو عليه الآن هيا
اطلقت هند صيحه الهجوم على فارس والاميره للقضاء عليهم
فارس بصوت‮ ‬يملؤه التعب والألم:لقد وضعت ثقتها بي‮ ‬حتى وهي‮ ‬تواجه الموت فهل تعتقدين ايتها المغروره اني‮ ‬ساسمح لك بالاقتراب منها
ثم جحظت عيناه وصرخ بصوووت اوقف الجميع بلا حراك وثم قام بغرز السيف في‮ ‬ساقه وصرخ:لطالما كان الدم‮ .... ‬الألم‮.... ‬
ثم هدأ ونظر اليهم نظرة اصابتهم بالهلع والخوف واردف قائلا:والمـــــــــــــــوت‮ ....‬لطالما كانت جزء من حياتي‮ ‬اليوميه ولم‮ ‬يكن لي‮ ‬هدف في‮ ‬هذه الحياه ولا اعرف معنى الحياه ولا لاي‮ ‬هدف انا فيها
ثم امسك سيفه بحزم والدماء تتقاطر منه وانقض عليهم كالاسد الجريح الذي‮ ‬يدافع عن صغاره واخذ‮ ‬يصرخ باعلى صوته:اتريدون مني‮ ‬الآن بعد ان عرفت معنى الاخوه والطموح ان اترككم تقتربوا من اميرتي‮ ‬الصغيره كلا
واخذ‮ ‬ينهال عليهم بسيفه والجنود‮ ‬يتساقطون‮ ‬يمينا وشمالا كأنهم ذباب‮ ‬يسقط امام كفي‮ ‬عملاق
ولكنهم كانو اكثر منه عددا وتمكن بعضهم من الوصول الى الاميره وحاصروها وحاصروا فارس‮ ‬
قام احد الجنود برفع سيفه‮ ‬يقصد قتل الاميره‮ ‬
وكأن الزمان توقف في‮ ‬نظر فارس الاميره تواجه الموت والسيف‮ ‬يقترب منها والدموع تتطاير علي‮ ‬خديه من خوفه عليها والاميره مبتسمه وتنظر اليه وكأنها تودعه وتخبره الا‮ ‬يشعر بالقلق لما حدث فليس له ذنب في‮ ‬كل هذا
ولكن في‮ ‬ظل هذه الاحداث توقفت‮ ‬يد الجندي‮ ‬وفجأه سقط على الارض‮ ‬يسبح في‮ ‬دمائه‮ ‬
وقف الجميع في‮ ‬حيره من امرهم مالذي‮ ‬يحدث ؟ وكيف ؟ولماذا ؟ومن ؟
الجندي‮ ‬غارق في‮ ‬دمائه ولا‮ ‬يوجد حوله لا سهم ولا سيف ولا رمح مالذي‮ ‬قتل هذا الجندي؟
انطلق اخر‮ ‬يريد قتلها ولكنه سقط صريعا كالسابق ؟
انطلق صوت بين الجنود:انها مسحوره من‮ ‬يفكر في‮ ‬قتلها سوف‮ ‬يقتل اهربو من هنا انجو بحياتكم
ودب الرعب والخوف بين الجنود واخذو‮ ‬ينسحبون من شده خوفهم مما سمعو ومن شده خوفهم من سيف فارس الذي‮ ‬كان‮ ‬يقسم الرجل نصفين بضربه واحده
صرخت هند‮ :‬ارجعو ايها الجبناء عودوا الى مواقعكم ايها الاغبياء‮ ‬
وما ان التفت خلفها حتى وجدت فارس‮ ‬يقف امامها رافعا سيفه العملاق
صرخت من شده الخوف‮ :‬ارجوك لا تقتلني‮ ‬انتظر انتظر‮ ‬
فارس:لماذا لا اقتلك هل لديكي‮ ‬سبب مقنع لذلك؟
الاميره:انتظر‮ ‬يا فارس دعنا نعرف الآن ماذا‮ ‬يجري‮ ‬هنا ولماذا قامت بهذا الفعل ومن الذي‮ ‬قتل ابراهيم؟
هند:سأقول لكم كل شيء ولكن ارجوكم لا تقتلوني؟
فارس:حسنا سامهلك خمس دقائق فاذا اقنعني‮ ‬كلامك سوف ابقي‮ ‬على حياتك واذا لم‮ ‬يقنعني‮ ‬سوف اقتلك من دون تردد
هند:ان مهمتي‮ ‬هي‮ ‬قتل الاميره‮ ‬
الاميره:هذا ما رأيناه منكي‮ ‬ولكن لم تخبريني‮ ‬من قتل ابراهيم ومن الذي‮ ‬ارسلك خلفي‮ ‬لقتلي؟؟
هند:انه خالد
وما كادت تنهي‮ ‬كلمه خالد حتى انطلق سهم قضى عليها في‮ ‬مكانها فاسرع فارس واخذ الاميره واحتمى خلف صخره ليحميها من السهام
انطلق صوت‮ :‬لا تقلقوا فالمقصود كان هند وليس انتم وهذا لانها فشلت في‮ ‬مهمتها اخرجوا من مكانكم لا تقلقوا
نظر فارس والاميره بحذر من خلف الصخره فاذا به عباده‮ ‬يقف مبتسما
ركضت الاميره وصوت ضحكاتها البريئه تملئ المكان:اخي‮ ‬عباده لقد اشتقنا اليك‮ ‬يا اخي
فارس:مرحبا‮ ‬يا عباده‮... ‬هل انت من قام بقتل هند
عباده:لا لست انا ولكني‮ ‬كنت اراقب الامر منذ بدايته
الاميره:هل انت من قتل الجنود الذين ارادو قتلي
عباده:نعم وقد فعلت بهذه
الاميره :وكيف فعلت هذا يا اخي؟؟
عباده :انظرو بهذه
فنظرو الى‮ ‬يده فوجدوه‮ ‬يحمل القصب في‮ ‬يده‮ فبدت علامات الحيره على وجوههم
عباده وقد بدأ الضحك‮: ‬اجل‮ ‬يا سيدتي‮ ‬ليس بالضروره ان‮ ‬يكون السلاح ضخما كما هو سيف فارس
انظري‮ ‬الى داخلها فسوف تجدينها فارغه وانا اضع ابره صغيره مسموه فيها وانفخها وما ان تدخل الابره في‮ ‬جسده حتى‮ ‬يقوم السم بسرعه البرق بشل حركه الضحيه وتبدأ شرايينه بالتفجر ويسيل الدم منه من كل مكان‮ ‬
الاميره‮:‬ياه انك ذكي‮ ‬يا عباده ليتني‮ ‬اصبح مثلك
عبااده‮ ضاحكا : سوف تصبحين افضل مني‮ ‬يا اميرتي‮ .... ‬علينا ان نسرع بتضميد جراحك‮ ‬يا فارس ويجب ان نسرع كي‮ ‬نوصل الدواء الى ذلك الطفل الباكي
وبالفعل قام عباده بتضميد جراح فارس بسرعه وانطلقوا عائدين الى قتيبه بالدواء
الاميره:لم اكن اعلم انك طبيب‮ ‬يا عباده‮ ‬
عباده:لقد تعلمت الطب بعد انت تركتكم من اشهر اطباء هذه البلاد وفي‮ ‬فتره قياسيه تعلمت الطب في‮ ‬شهرين فقط وبعدها اصبحت اطور مهاراتي‮ ‬بسرعه‮ ‬
ثم نظر الى السماء واغمض عينيه مستشعرا حراره الشمس ونسمه الرياح:لقد قررت ان اساعد الناس بعلاجهم من الامراض والجروح بعد ان قررت الابتعاد عن ساحات القتال لاحمي‮ ‬زوجتي‮ ‬وابني‮ ‬واخي
الاميره وهي‮ ‬تنظر الى عباده باعجاب كبير وتحدث نفسها:انك رجل نبيل‮ ‬يا عباده لقد انقذتنا وسوف ارد لك الدين في‮ ‬يوم من الايام ان شاء الله
وصل اصدقائنا الى القصر بعد ان مر على رحيلهم سته ايام
وعندما دخول الى القصر وجدو اسامه‮ ‬يجلس عند باب الغرفه وهو‮ ‬يبكي‮ ‬بحرقه
خافت الاميره وركضت الى‮ ‬غرفه قتيبه فوجدت عنده جابر وعبدالله وقد نال البكاء منهم وعلا صوتهم‮ ‬
وقفت الاميره متشنجه من هول ما تراه
ركض عباده واقترب من قتيبه ووضع اذنه عند صدره متحسسا لنبضات قلبيه
ومن ثم صرخ بهم ماذا تفعلون هيا اسرعوا واحضروا الماء البارد لخفض حرارته وانت‮ ‬يا جابر احضر لي‮ ‬بعض قطع القماش النظيفه
اسامه اسرع‮ ‬وافتح جميع النوافذ
وقف الجميع بلا حراك والدموع تنساب منهم والابتسامه تعلو وجووهم بعد ما سمعوا اذ ظهر بصيص امل بعد كلام عباد واسرع الجميع كخليه نحل نشطه كل‮ ‬يفعل ما امره عباده
عباده:اخرجوا جميعا ودعوني‮ ‬اقوم بعملي‮ ‬ارجوكم حافظو على الهدوء
بقي‮ ‬اصدقائنا خارج الغرفه‮ ‬ينتظرون بخوف وقلق ويترقبون مالذي‮ ‬سيحدث وبقو على هذه الحال طوال اليوم وفي‮ ‬المساء خرج عليهم عباده
الاميره:كيف حال قتيبه ارجوك قل لنا هل هو بخير
عباده:لقد فعلت ما استطيع وبقي‮ ‬الآن الدعاء له اخلصوا له الدعاء فكل شيء‮ ‬يتوقف على ارادة رب العباد وعلى مدى تعلق قتيبه بالحياه
لم‮ ‬يبرح احد مكانه طوال الليل‮ ‬يدعون ويبتهلون لله عسا ان‮ ‬يشفي‮ ‬قتيبه من مصابه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 22-11-2015, 02:23 AM
like_winter like_winter غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عصر الفوضى/ بقلمي


وعند بزوغ‮ ‬الفجر كان التعب والارهاق قد نال من الجميع وقد نام كل منهم في‮ ‬مكانه‮ ‬
وفجأه استيقظ الجميع على صوت قتيبه:ما هذا‮ ‬يبدو ان الجميع هنا‮ ‬
ركض اصدقائنا فرحين‮ ‬يبكون من شده الفرح وانطلقو اليه‮ ‬
جابر امسك بقتيبه وحضنه بقووه وسط صراخ قتيبه:ايها الاحمق انك تقتلني‮ ‬ارجوك دعني‮ ‬هذا مؤلم جدا
وفي‮ ‬خضم هذه الفرحه العارمه لاصدقائنا اقترب احد الجنود‮ ‬يصرخ بخوف شديد:سيدتي‮ ‬انها الثوره لقد قامت ثوره في‮ ‬الشمال وجيش خالد‮ ‬يزحف الينا الآن من الشرق لقد وقعنا في‮ ‬الفخ
قتيبه‮ ‬يتحامل على نفسه‮ :‬يجب ان نتصدى لهم استعدوا
عباده:انتظر ايها الطفل الباكي‮ ‬انت في‮ ‬وضع سيء ويجب ان ترتاح سوف تقضي‮ ‬على نفسك اذا ذهبت معهم يجب ان ابقى هنا وتستريح
قتيبة : ولكن يا اخي انت تعلم جيدا كيف يمكن للمعارك ان تتغير في لحظات ويجب ان اكون لجانبهم تحسبا لاي طارئ ممكن
عبادة متنهدا : حسنا لم اكن ارغب بذلك ولكن ابق انت هنا انا من سيرافقهم فلا تقلق
قتيبه فرحا : اشكرك يا اخي اعلم جيدا انك لا ترغب في خوض المعارك وانه قرار صعب عليك ، شكرا لك يا اخي
الاميره‮ :‬شكرا لك‮ ‬يا اخي‮ ‬عباده هذا شرف عظيم لنا
جابر‮ ‬يصرخ من الفرحه:حسنا بقوتنا وذكاء عباده لن نهزم بأذن الله
انطلق صوت هادئ‮ :‬لن تذهب‮ ‬يا سيد‮ ‬عباده‮ ‬
نظر الجميع فاذا به اسامه‮ ‬غاضبا ويذرف الدموع وقد سمع صوت اسنانه من شده الغضب:لن تذهب‮ ‬يا سيدي‮ ‬بل سأذهب انا ولن اغفر لهم ما سببوه لنا وسوف‮ ‬يندمون على فعلتهم الوضيعه هذه‮ ‬
عباده‮ :‬حسنا سوف ادع الامر لك
قتيبه مبتسما : يبدوا انهم اغضبوا الشخص الخاطئ
اسامه‮ :‬اهدأو والحقوا بي‮ ‬الى‮ ‬غرفه الاجتماعات آن الاوآن لكي‮ ‬يعلموا اننا لسنا لقمه سائغه لهم

اجتمع اصدقائنا في‮ ‬قاعه الاجتماعات‮ ‬
اسامه:ان خالد‮ ‬يزحف الينا الآن على رأس جيش متجه الى العاصمه من الشرق وهناك ثوره في‮ ‬الشمال‮ ‬
جابر:اذا سوف انطلق الى الشمال واخمد الثوره وانتم انطلقوا لمواجهة خالد
اسامه:انتظر‮ ‬يا جابر علينا اولا ان نفهم ماذا حدث لابراهيم وماذا‮ ‬يخطط خالد؟
الاميره:خالد من قام بذلك؟
دهش الجميع من كلام الاميره
اسامه:ماذا تقصدين بانه خالد؟
الاميره:عندما هاجمتنا هند سألتها من قام بكل هذا‮ .... ‬اجابتني‮ ‬انه خالد
اسامه حائرا:ولماذا‮ ‬يقوم خالد بفعل هذا ؟؟انه امر محير ؟
عباده:اعتقد انه من الافضل ان نركز على الهجوم المشترك من خالد ونترك امر ابراهيم جانبا؟
اسامه:عبدالله انت اكثرنا معرفه بالمناطق الشماليه سوف تنطلق على رأس الفرقه الخامسه لاخماد الثوره وسوف انطلق مع الباقيين الى خالد‮ ‬
عبدالله:حسنا سوف انطلق حالا
اسامه:انتظر‮ ‬يا عبدالله قبل ان تذهب اذا شعرت بالخطر واحسست ان في‮ ‬الامر خدعه انسحب مباشره الى القلعه الشماليه وتحصن بها الى ان نأتي‮ ‬اليك‮ .... ‬فانا لست مرتاحا لهذه الاحداث فما زالت‮ ‬غامضه ولا اخفيكم اني‮ ‬قلق من موت ابراهيم الى الآن لم نفهم ماذا‮ ‬يجري‮ ‬هنا؟
فارس:مهما كان الذي‮ ‬يجري‮ ‬يجب ان نوقف زحف خالد فهو الاهم والاخطر الثوره نستطيع اخمادها اما خالد فهو العقبه الاخطر امامنا الآن
انطلق اصدقائنا وكل شخص ينتظر معركته
عبدالله توجه الى الشمال لاخماد الثوره واسامه انطلق الى خالد‮ ‬
وفي‮ ‬غضون‮ ‬يومين كان عبدالله قد وصل الى الشمال
اجتمع عبدالله بقائد القوات الشماليه ويدعى خلدون وبدأ خلدون باطلاع عبدالله على ما حدث واخبره ان الثوار‮ ‬يقودهم رجل‮ ‬يدعى عتبه وهو من رجال خالد‮ ‬
ارسل عبدالله تقريرا بسرعه الي‮ ‬اسامه الذي‮ ‬كان قد وصل الى الحدود حيث‮ ‬يخيم جيش خالد‮ ‬
وما ان استلم التقرير حتى اجتمع باصدقائنا فارس وجابر
اسامه:لقد وصلني‮ ‬التقرير من عبدالله ان قائد الثوار رجل‮ ‬يدعى عتبه وهو احد قاده جيش خالد ولكن عبدالله‮ ‬يطمنئننا بأن عدد الثوار قليل مقارنه بجيشه فلا‮ ‬يتعدى جيش الثوار الالفين ، وعبدالله بعد ان اجتمع بالمقاتلين من قواتنا في‮ ‬الشمال‮ ‬يبلغ‮ ‬تعداد جيشه خمسه الاف مقاتل
فارس:لست مرتاحا لهذا‮ ‬يا اسامه؟؟
اسامه:وانا ايضا‮ ‬يا فارس اشعر ان بالامر خدعه؟
جابر:ان جواسيسنا‮ ‬يقولون ان جيش خالد‮ ‬يبلغ‮ ‬عشرين الف مقاتل
وهذا‮ ‬يعني‮ ‬انه‮ ‬يزحف الينا بنصف عدد جيشه وهذا‮ ‬يطمئن قليلا اذ انه ليس بالجنون بأن‮ ‬يزحف بنصف جيشه ويرسل النصف الاخر للثوار بهذا‮ ‬يجعل مملكته بلا حمايه ولا تنسوا ان جيشننا‮ ‬يبلغ‮ ‬خمسن الف مقاتل‮ ‬
اسامه:ان هذا اكثر ما‮ ‬يقلقني‮ ‬يا جابر
خرج اسامه من خيمته‮ ‬يفكر بعمق ويدرس خططه وكما علمه معلمه قتيبه قام بدراسه طبيعه الارض والمناخ وارسل من‮ ‬يتفحص ارض المعركه واذا كانت تحوي‮ ‬الفخاخ او ما شابه
ومع بزوغ‮ ‬فجر اليوم التالي‮ ‬استعد الجيشان للمواجه الحاسمه وبدأت استعدادات الجنود وبدأ القاده بترتيب فرقهم وتنظيمها واطلاعهم علي‮ ‬خطط القتال التي‮ ‬وضعها القاده
وفي‮ ‬الطرف الاخر من البلاد كان عبدالله‮ ‬يقف امام جيشه‮ ‬يحمس الجيش ويصرخ بهم ليزيدهم حماسا للقتال
وما هي‮ ‬الا لحظات حتى حات ساعه الصفر وبدأت الصرخات تتعالى من كل جانب استعدادا للقتال
عبدالله في‮ ‬الشمال واسامه في‮ ‬الغرب‮ ‬يستعد لمجابهة خالد
اسامه:فارس لا تنسى الخطه التي‮ ‬اطلعتك عليها‮ ‬
فارس:لا تخف سوف ننفذها بأذن الله
صرخ جابر:الفوز لنا ان شاء الله
اسامه:انطلق‮ ‬يا جابر بجنودك واخترق صفوفهم‮ ‬يجب ان‮ ‬يعلموا اننا جنود المملكه البيضاء
اطلق جابر شاره الهجوم وانطلق علي‮ ‬رأس نصف الجيش نحو خالد والارض تهتز تحت اقدامهم وصرخات الجنود تعلوا‮ ‬
ولكن فجأه ارتفعت رايه صفراء في‮ ‬جيش خالد وكانت الصاعقه‮ ‬
اذ بدأ جيش خالد بالانسحاب بسرعه البرق واخذ الجنود‮ ‬يهربون في‮ ‬كل مكان ويتراجعون بسرعه
وقف جابر بلا حراك من شده الذهول
مالذي‮ ‬يحدث ؟ ماذا جرى ؟ هل شعرو بالخوف ؟ هل قرروا الاستسلام؟
اسامه الذي‮ ‬عقدت الدهشه لسانه وقف حائزا لا‮ ‬يعلم ماذا‮ ‬يحدث ؟
انسحب جيش خالد وعلى رأسه خالد مسرعين
خالد‮ :‬شكرا لك‮ ‬يا ابراهيم لن تضيع تضحيتك بهذه السهوله وخطتك سوف تنجح ان شاء الله
وقف اسامه من‮ ‬غير حراك لا‮ ‬يعلم ماذا‮ ‬يحدث واخذ‮ ‬يفكر بسرعه والاحداث تدور في‮ ‬رأسه ولا‮ ‬يجد لها تفسيرا
وفي‮ ‬هذه الاثناء كان عبدالله علي‮ ‬رأس الجيش‮ ‬يريد مواجهة الثوار‮ ‬
انطلق عبدالله‮ ‬يتبعه جنوده للهجوم على الثوار ولكن ما حدث ايضا اثار دهشته اذ بدأ الثوار بالانسحاب فجأه‮ ‬
تعجب عبدالله من هذا ولم‮ ‬يعلم مالذي‮ ‬يفعله
اقترب منه خلدون‮ :‬سيدي‮ ‬انهم‮ ‬ينسحبوون هل نلحق بهم؟
عبدالله:لست مرتاحا لهذا فلتتوقفوا ودعوهم‮ ‬ينسحبوا
خلدون:ماذا تقول‮ ‬يا سيدي‮ ‬هذه فرصتنا للقضاء على الثوره ارجوك فكر جيدا نحن نفوقهم عددا وهم خائفون الآن‮ ‬يجب ان نستغل هذا وننطلق خلفهم
عبدالله:لقد تعلمت من قتيبه واسامه ان العدد ليس كل شيء في‮ ‬المعركه‮ .... ‬ربما نصبوا لنا فخا؟
خلدون‮ :‬دعنا ننطلق خلفهم بحذر انا متأكد انهم شعرو بالخوف
عبدالله:حسنا انطلقو خلفهم ولكن احذروا ولا تتسرعو ابدا واذا شعرتم بالخطر انسحبوا فورا واتجهو نحو القلعه الشماليه هل فهمتم
خلدون:نعم‮ ‬يا سيدي‮ ..... ‬لقد سمعتم القائد هيا
وانطلق عبدالله وخلدون خلف الثوار‮ ‬
عبدالله: ماذا ؟‮ ... ‬مالذي‮ ‬يحدث انهم‮ ‬يتجهون الى القلعه الشماليه ؟
خلدون ضاحكا :لقد حاصرناهم اذا لن‮ ‬يستطيعو الافلات منه
وما ان وصلو الى القلعه الشماليه حتى وقف الثوار وفتحت ابواب القلعه وانطلق الجنود منها نحو الثوار‮ ‬
خلدون:لقد وقعو في‮ ‬الفخ هيا‮ ‬يا رجال انطلقوا
ولكن الذي‮ ‬حدث كان فوق كل التوقعات لم‮ ‬يدرك عبدالله ماذا حصل
ان خلدون وجنوده بدأو القتال والقتل ولكن ليس ضد الثوار وانما ضد عبدالله وجنوده
وقع عبدالله في‮ ‬فخ الثوار بعد ان انضم اليهم الخائن خلدون وارتفعت رايات خالد فوق القلعه الشماليه وفوق اسوار القلعه‮ ‬يقف عتبه ضاحكا‮ ‬
عبدالله لم‮ ‬يدرك مالذي‮ ‬يحدث وكيف حدث هذا لقد وقع بين انياب الموت خلدون وجنوده‮ ‬يفتكون بجيشه والثوار والجنود من القلعه‮ ‬ينطلقون نحوه
المفاجأه اوقفت تفكير عبدالله ولم‮ ‬يدرك ماذا‮ ‬يفعل ولا مالذي‮ ‬يحدث جنوده‮ ‬يتساقطون امامه والعدو‮ ‬يزحف نحوه والمنطقه الشماليه سقطت في‮ ‬يد عتبه وخالد
استيقظ عبدالله من هول المفاجأه على صوت صرخات جنوده‮ : ‬انسحبوا
فصرخ باعلى صوته:انسحبوا‮ ‬يا رجال
وانطلق عبدالله مبتعدا بما بقي‮ ‬من جنوده‮ ‬يحاول ان‮ ‬ينجوا ومن معه من عتبه‮ ‬
عتيبه الذي‮ ‬يقف مبتسما وينظر الى عبدالله وجنوده وهم‮ ‬يفرون من ارض المعركه والجراح تملئهم والدموع تروي‮ ‬الارض من تحتهم حرقه على ما حدث‮ ‬
عتبه:لم تذهب تضحيتك‮ ‬يا ابراهيم سدى‮ ‬
ثم اغمض عينيه وبدأ‮ ‬يتذكر ما دار بينه وبين ابراهيم
عتبه:ماذا تريد‮ ‬يا ابراهيم هل ما زلت تشك بي؟
ابراهيم:اسمعني‮ ‬جيدا‮ ‬يا عتبه واياك ان تقول لاحد ما سوف تسمعه مني‮ ‬وحتى خالد شخصيا
عتبه:ماذا عندك‮ ‬يا ابراهيم؟
ابراهيم:سوف انطلق الى المملكه البيضاء‮ ‬
عتبه:ماذا تقول؟هل جننت‮ ‬يا رجل؟
اباراهيم:اسمعني‮ ‬جيدا‮ ‬يا عتبه ونفذ ما اقوله لك اذا اردت ان تسد دينك لسيدي‮ ‬خالد
سوف ابلغ‮ ‬الجاسوسه هند بان تضع السم في‮ ‬الطعام المخصص لقتيبه وتقتل الطاهي‮ ‬قبل ان‮ ‬يدرك احد هذا وسوف اجعلها تحذر قتيبه من السم قبل ان‮ ‬يبتلع الطعام حتى‮ ‬يقل تأثير السم‮ ‬
عتبه:وما الفائده من تسميمه اذا؟
ابراهيم:حتى‮ ‬يدخل السم ببطئ في‮ ‬جسده فهذا السم هو نوع خاص انا من اكتشفه ولا شفاء منه اريد ان‮ ‬يمرض قتيبه ولن‮ ‬يكون امامه اكثر من اسبوع واحد في‮ ‬هذه الاثناء سوف تقوم هند باخبارهم ان جدها هو طبيب مشهور‮ ‬يعيش في‮ ‬الجبال وتقوم باقناع الاميره بالذهاب معها اليه وعندها سيكون جنودنا هناك‮ ‬ينتظرون الاميره للقضاء عليها
عتبه:ايها الثعلب الماكر هكذا تتخلص من الاميره رمز الثوره و العبقري‮ ‬الذي‮ ‬يقع خلف هذه الانتصارات؟
ابراهيم:هذا ليس كل شيء‮ ‬يا عتبه‮ .... ‬سوف تقوم انت بالزحف الى المنطقه الشماليه على رأس جيش‮ ‬يبلغ‮ ‬ثلاثين الف مقاتل وهناك ستجد احد اتباعنا واسمه خلدون قمت باعطائه بعض الذهب فوافق على‮ ‬الوقوف الى جانبنا
وسوف‮ ‬يقوم خالد بالانطلاق الى المملكه البيضاء على رأس جيش تعداده عشرين الف مقاتل
عتبه:هل جننت‮ ‬يا ابراهيم؟؟‮..... ‬جيشنا‮ ‬يبلغ‮ ‬اربعين الف مقاتل من اين سوف نحضر هذا العدد ولو فرضنا انه‮ ‬يكفي‮ ‬هل نترك المملكه من‮ ‬غير حراسه ؟
ابراهيم:كلا بل سوف نترك فيها عشره الاف مقاتل ؟
عتبه:هل تسخر مني‮ ‬يا ابراهيم انا اعلم اننا نملك اربعين الف مقاتل فقط
ابراهيم‮ :‬اجل هذا ما نملكه‮.... ‬سوف تأخذ منهم ثلاثين الف‮ .... ‬وسووف نقوم بجمع عشرين الف رجل من عامه الشعب ونجعل خالد‮ ‬ينطلق بهم الى المملكه البيضاء
عتبه‮ ‬غاضبا:ماذا تقول ايها الاحمق؟؟،،،،‮ ‬اتريد ان نرسل سيدي‮ ‬خالد على رأس جيش من العامه لا‮ ‬يعرفون القتال ولا‮ ‬يعرفون كيف‮ ‬يحملون السيف حتى سوف‮ ‬يقضى عليه بسهوله؟
ابراهيم:على رسلك‮ ‬يا عتبه فلن‮ ‬يقاتل خالد وانما سوف‮ ‬يستدرج الجيش اليه وثم‮ ‬يقوم بالانسحاب
عتبه:ايها الثعلب الماكر لست بالخصم السهل‮... ‬ولكن لم تقل لي‮ ‬لماذا تريد الذهاب الى المملكه البيضاء؟؟
ابراهيم:اريد ان اعطي‮ ‬قتيبه الدواء ولكن دواء سوف‮ ‬يقضي‮ ‬عليهم جميعا
عتبه:اتعتقد انهم حمقى ليجعلوك تعطي‮ ‬قتيبه دواء من دون ان‮ ‬يجعلوك ان تجربه حتى‮ ‬يتأكدو منه ؟
ابراهيم‮ :‬وهذا ما سوف افعله سوف اتناول الدواء امامهم فهو‮ ‬سم خاص لا‮ ‬يظهر تأثيره الى بعد اسبوع وانا وحدي‮ ‬املك الترياق‮ ‬وسوف‮ ‬يشعر بتحسن بسيط لان هذا السم‮ ‬يعطي‮ ‬حيويه لمن‮ ‬يأخذه في‮ ‬البدايه ومن ثم‮ ‬يقضي‮ ‬عليه
عتبه:حسنا اعدك ان ننجح بتنفيذ هذه الخطه لا تقلق ايها الثعلب الماكر
انتهت المعركه بانسحاب عبدالله مثقلا بالجراح وبعض الجنود الذين استطاعو النجاه معه وسقطت المنطقه الشماليه في‮ ‬قبضه خالد بفضل خطه ابراهيم الذكيه
خالد:سوف ننتقم لموتك‮ ‬يا صديقي‮ ‬لا تخف لن ادع موتك يذهب سدى
عتبه‮ ‬يحدث نفسه:انا اعتذر منك‮ ‬يا ابراهيم لا استطيع ان ادعك تبقى على قيد الحياه فقد اضطررت ان اضع السم الذي‮ ‬اكتشفته انت بنفسك اعتذر اليك‮ ‬يا صديقي‮ ‬فليس الموضوع شخصيا وانما انتهى دورك الآن في‮ ‬هذه الحرب فأنت عقبه في‮ ‬طريق حلمي‮ ‬لا استطيع ان ابقيها شكرا لك على هذه التضحيه
عاد اسامه الى العاصمه بعدما وقعوا في‮ ‬فخ ابراهيم الثعلب الماكر‮ ‬يجر اذيال الخيبه والحزن لهذه الخساره
وصلو الى العاصمه واعين الناس ترمقهم بنظرات‮ ‬غريبه وكأنهم‮ ‬يحاولون القاء اللوم علي‮ ‬ااسامه لهذه الخساره
شعر اسامه بحزن عميق تغلغل في‮ ‬داخله واخذه الشعور بالذنب الى البكاء‮ ‬
استدعى قتيبه اصدقائنا الى اجتماع طارئ للتباحث فيما حصل
قتيبه‮:‬يبدو ان الاحداث تصاعدت الى مستوى اخر لم نكن نتوقعه
عبدالله متألما من جراح خسارته اكثر من جراح جسده‮ ‬يجلس بجانب اسامه الذي‮ ‬حاصر نفسه بشعوره بالذنب الكبير بأنه السبب فيما حدث
فارس:مالذي‮ ‬يجب علينا فعله‮ ‬يا قتيبه الآن وقد سقطت المناطق الشماليه في‮ ‬يد خالد؟
قتيبه:ماذا تقترح‮ ‬يا اسامه؟
اسامه:هااه لا ادري‮ ‬
عبدالله:انا السبب فيما حدث اعتذر للجميع فلو كنت متيقظا لما حصل هذا
صرخ اسامه في‮ ‬وجهه عبدالله:لا تحاول تخفيف الامر علي‮ ‬انا السبب فلو اني‮ ‬درست الامر جيدا وفكرت جيدا لما حدث كل هذا
اقترب فارس بكل هدووء من اسامه وعبدالله وفجأه امسك بهما بقوة والصقهما في‮ ‬الجدار وصرخ في‮ ‬وجههما:ايها الاحمق المغرور وماذا تستطيع ان تفعل بالفي مقاتل مقابل ثلاثة وثلاثين الف مقاتل؟ كيف‮ ‬يمكن لحذرك ويقظك ان‮ ‬يفعل شيئا امام هذا الحشد؟
وانت ايها الصغير المغرور لماذا تصر ان تظهر بمظهر البطل الذي‮ ‬خذل الجميع ؟ ماذا كنت لتفعل اكثر مما فعلت‮ ‬
عباده:هدأ من روعك‮ ‬يا فارس‮.....‬ان فارس محق‮ ‬يا عبدالله حتى لو كنت متيقظا وحتى ولو لم‮ ‬ينقلب ذاك الخائن خلدون ضدك ما كنت لتستطيع ان تفعل شيئا
وانت‮ ‬يا اسامه حتى انا لم اتوقع ابدا ان مثل هذه الخطه الذكيه‮ ‬يمكن ان تصدر عنهم ؟
قتيبه:لو كنت مكانك‮ ‬يا اسامه ما فكرت الا كما تفكر انت ولقد ذهلت عندما سمعت بما حدث فلم ارى هذا الامر ابدا
الاميره:حتى لو تحملتم كل اللوم فلن‮ ‬يفيد هذا وانما سيكون سببا لضعفنا وهذا ما‮ ‬يريده العدو منا الآن
اسامه‮ :‬نظرات الناس تشعرني‮ ‬بالذنب اشعر بنظراتهم تدور حولي‮ ‬وتحملني‮ ‬ذنب ما حدث
جابر والغضب‮ ‬يشعل عينيه:لن اسمح لكما بتدمير حلم حسام ولن ادع ضعفكما‮ ‬يقف امام وعدي‮ ‬له هل فهمتم هذا ؟
عبدالله:انك محق‮ ‬يا جابر‮ ‬
ثم وقف وامسك سيفه ورفعه عاليا:اعاهدكم ان استعيد المنطقه الشماليه ولو دفعت حياتي‮ ‬ثمنا لهذا
عباده:هذا ما نريده منك‮ ‬يا عبدالله‮...... ‬اتمنى ان تقبلوا انضمامي‮ ‬اليكم في‮ ‬هذه المعركه‮ ‬يبدو انني‮ ‬مهما حاولت الابتعاد عن ساحات القتال اعود اليها‮ ‬
ثم اخذ بالضحك
قتيبه:اقدر لك شعورك‮ ‬يا اخي‮ ‬عباده ولكني‮ ‬لن اسمح لك بالانضمام الينا فانت تملك الكثير من الاسباب لتمنعك من الخوض في‮ ‬مثل هذه المعارك لذا‮ ‬يجب عليك ان تبقى بعيدا من اجل زوجتك وابنك واخيك
الاميره:قتيبه محق‮ ‬يجب ان تبتعد عن هذا كله
عباده:مالذي‮ ‬تقولونه‮ .. ‬ايها الطفل الباكي‮ ‬ماذا تعتقد ان زوجتي‮ ‬ستقول لي‮ ‬اذا علمت اني‮ ‬لم اكن عونا لكم في‮ ‬هذا كله ؟
قتيبه:ولكن
عباده‮: ‬لا اريد سماع لكن‮ ... ‬لقد قررت وانتهى الامر سننطلق انا واسامه وعبدالله الى الشمال‮ ... ‬ولتنطلق انت وجابر وفارس الى خالد ولننهي‮ ‬هذه الحروب التي‮ ‬ارهقت العالم آن الاوآن لنا ان ننطق كلمتنا‮ ‬يا قتيبه وفاء لما عاهدنا انفسنا عليه عند قبر معلمنا اسامه ذو اللحيه البيضاء
ابتسم قتيبه‮:‬يبدو انه لا‮ ‬يوجد طريقه لاثنيك عن هذا الشيء ابدا اليس كذلك ؟
عباده:لا اعتقد هذا‮ ‬
اسامه:انا اقدر شفقتك علي‮ ‬يا سيدي‮ ‬عباده ولكن لا استطيع الذهاب بدافع الشفقه‮ ‬يا
وقبل ان‮ ‬يكمل كلامه فاذا بصفعه قويه اسقطته على الارض‮ ‬
فاذا به قتيبه الذي‮ ‬قام بفعل هذا‮ ‬
صرخ قتيبه في‮ ‬وجه اسامه:لا مكان للجبناء بيننا خذوه من امامي‮ ‬والقو به خارج القصر
اسامه شعر بالم عميق والدموع تسابق انفاسه:سيدي‮ ‬قتيبه
قتيبه بغضب:اخرس لا اريد سماع شيء من طفل مدلل‮ ‬
الاميره:هدئ من روعك‮ ‬يا قتيبه ارجوك ان تهدأ
قتيبه:كلامي‮ ‬واضح ولن اعيده اذا لم‮ ‬يغادر هذا الجبان من امامي‮ ‬سوف انسحب من مجلسكم ولن اعود اليكم ابدا‮ ‬
اسامه:هذا‮ ‬يكفي‮ ‬سوف اغادر‮ ....... ‬
وانطلق مغادرا قاعه الاجتماعات وسط ذهول الجميع من تصرف قتيبه‮ ‬
جابر:هل انت متأكد مما فعلت‮ ‬يا‮ ‬قتيبه
قتيبه:اذا كنت تشعر بالشفقه عليه‮ ‬يمكنك ان ترافقه‮ ‬
جابر:ماذا تقول ايها الاحمق من تعتقد نفسك
فارس:اهدأ‮ ‬يا جابر‮..... ‬هذا قرار قتيبه وانا احترمه‮ .... ‬
جابر:لن اصغي‮ ‬الى هذا الهراء ولن ابقى مع هذا المتغطرس الذي‮ ‬لا‮ ‬يحترم احدا ابدا
قتيبه بكل هدوء:لقد قلت لك اذا لم‮ ‬يعجبك هذا الشيء‮ ‬يمكنك اللحاق به
الاميره‮:‬يكفي‮ ‬توقفو عن هذا الجنون‮ .. ‬
جابر:لن ابقى وسوف الحق باسامه‮ ‬يبدو ان البعض نسي‮ ‬الهدف الذي‮ ‬نسعى اليه
وانطلق جابر‮ ‬يلحق باسامه‮ ‬
الاميره اخذت تبكي‮ ‬وترتجف بعد ان فقدت جابر واسامه
فارس:اميرتي‮ ‬الصغيره ارجو ان تهدأي‮ ‬
الاميره:كنت دائما اجلس وحدي‮ ‬ابكي‮ ‬والقي‮ ‬باللوم على والدي‮ ‬كيف استطاع ان‮ ‬يتخلى عني‮ ‬كيف استطاع ان‮ ‬يتركني‮ ‬وسط هذه الاحداث؟؟؟ وكيف‮ ‬يمكن ان‮ ‬يترك بلاده في‮ ‬هذه الفوضى‮ ..... ‬لكن الآن ادرك مالذي‮ ‬يفكر فيه
ثم توقفت عن البكاء وبدت على وجهها نظره جاده تمتلئ بالاراده والتصميم:من اراد الذهاب خلفهم فلينطلق‮ .... ‬حان الآن وقت اتخاذ بعض القرارات الحاسمه لوضع حد لهذا الوضع
عباده‮ :‬يبدو ان الاميره قد اتخذت قرارها‮ ‬
قتيبه:شكرا لك‮ ‬يا اميرتي‮ ‬علي‮ ‬تفهم الموضوع بهذا الشكل‮ ..... ‬لقد سمعتم كلام الاميره اسمعوني‮ ‬جيدا ، سوف ننطلق انا وفارس الى خالد على رأس عشرين الف مقاتل
وانت‮ ‬يا عباده انطلق الى الشمال مع عبدالله على رأس عشرين الف مقاتل ايضا
الاميره:سوف ابقى هنا على رأس ما تبقى من جيشنا وسأدافع عن هذه البلاد بكل ما لدي‮ ‬من قوه
وفي‮ ‬صباح اليوم التالي‮ ‬بدأ التحضير لهذا الهجوم الشامل انتهى تحضير الجيش خلال اربعه ايام
وانطلق كل منهم الى وجهته في‮ ‬معركه حاسمه وفاصله بين الاقطاب الاقوى في‮ ‬البلاد وكل منهم‮ ‬يسعى الى توحيد البلاد ووضع حد للنزاعات بين الناس
وصل عباده الى البلاد الشماليه لمواجهة عتبه محاولا استعادة البلاد الشماليه من قبضته وفي‮ ‬هذه الاثناء كان قتيبه قد وصل على مقربه من الحدود الغربيه‮ ‬
تحضر عتبه لمواجهة عباده المخطط العبقري‮ ‬
عتبه‮:‬يبدو انه آن الآوآن لنعرف من منا الاقوى‮ ‬يا عباده
تلاقى الطرفان وكل منهم‮ ‬يعرف انها معركه‮ ‬يتوقف عليها الكثير وانها سوف تقرر مصير الحرب في‮ ‬هذه البلاد
تقدم عباده من عتبه
عتبه‮:‬يبدو انني‮ ‬حظيت باهتمام العبقري‮ ‬عباده هذا شرف لي
عباده‮:‬يبدو انك اخترت الخصم الخاطئ
عتبه:فلندع المعركه تقرر هذا الشيء‮ ‬
عباده:حسنا‮ ‬
وانطلق كل منهم الى جيشه‮ ‬يحضر للمعركه
استعد الطرفان لخوض قتال‮ ‬يعلم كل منهما انه حد فاصل في‮ ‬هذه الحرب والنصر فيها‮ ‬يعني‮ ‬الكثير لمصير البلاد
يقف عباده على رأس عشرين الف مقاتل بينما عتبه على رأس ثلاثه وثلاثين الف مقاتل‮ ‬
عبدالله:عباده لا اقصد التشكيك في‮ ‬مهاراتك ولكن كما ترى ان ارض المعركه تقع بين جبلين ويمكن لهذا الاحمق ان‮ ‬يستغل هذا الشيء ضدنا ويلتف من خلفنا
ضحك عباده:لا تخف لن‮ ‬يقوم بتنفذ مثل هذه الخطه القديمه ولكن اتخذت بعض الاجراءات الاحتياطيه اذا قرر فعل هذا‮ ‬
شعر عبدالله بالاطمئنان لوجود عباده معهم ووقف الجيشان‮ ‬يحدقان ببعضهما والجميع‮ ‬يشعر بالتوتر والهدوء‮ ‬يخيم على الاجواء والكل‮ ‬ينتظر اوامر الهجوم ويرتقب لحظات بدء المعركه
واخيرا تحطم حاجز الصمت واطلق عباده شاره الهجوم لجيشه الذي‮ ‬انطلق بشراسه بقياده عبدالله الذي‮ ‬يغلي‮ ‬دمه في‮ ‬عروقه من جراء ما حدث ومن خدعه هذا الخبيث وما ان التحم الجيشان حتى تعالت اصوات السيوف وصرخات الرجال والموت‮ ‬يخطف ارواح الرجال بسرعه البرق وفي‮ ‬وسط هذه الصرخات علت صرخت‮ :‬الآن‮ ‬
فاذا بالفيله تنطلق من خلف عتبه وبدأت تقترب من الجيوش المتلاحمه‮ ‬
تفاجأ عبدالله من هذا ونظر الى عباده لعله‮ ‬يعطيه اشاره او‮ ‬يأمره بفعل شيء ما ولكنه وجده هادئا متماسكا
ثم رفع‮ ‬يده وارتفعت معها رايه حمراء
ابتسم عبدالله وصرخ برجاله:الآن‮ ‬يا رجال لقد حان الوقت انطلقوا‮ ‬
تجمع جيش عبدالله في‮ ‬خط واحد وانطلقو مخترقين صفوف الجيش وكأنهم سهم اخترق جسد عملاق وما ان اقتربوا من الفيله حتى انقسموا الى قسمين وعادوا الى جيش عتبه واخترقوه من الاطراف‮ ‬
تشتت جيش عتبه ووقعوا في‮ ‬حيره من امرهم مالذي‮ ‬يحدث ؟ ولما قسموا جيش عتبه هكذا
نظر قائد الجيوش الى عتبه ليجده مبتسما هادئا‮ ‬
وما هي‮ ‬الا لحظات حتى قام عباده برفع رايه زرقاء فانسحب جيش عبدالله واذا بالصخور العملاقه تتدحرج من خلف عباده متوجهة الى جيش عتبه الممزق وفي‮ ‬اثناء تدحرجها انطلقت اسهم ناريه واشتعلت الصخور‮ ‬
لقد قام عباده بوضع الزيت على الصخور لاشعالها وانطلقت وكأنها تناثرت من بركان ثائر تتدحرج نحو الجنود الذين فروا‮ ‬يركضون‮ ‬يمنه ويسره لا‮ ‬يعرفون ماذا‮ ‬يحدث‮ ‬
وما ان توقفت الصخور حتى اطلق عباده شاره الهجوم برايه سوداء فانطلق عبدالله مع جيشه للقضاء على فلول جيش عتبه
ولكن عتبه ما زال مبتسما ضاحكا‮ ‬
اخيرا نطق عتبه‮ :‬ايها الاحمق‮ ‬يبدو اني‮ ‬اعطيتك اكثر من حجمك ان هذه الخطط الصبيانيه كانت ستدمر الكثير ولكن لن تستطيع تدميري‮ ‬يا عباده
ثم صرخ بصوت اسمع الجميع:تحركوا الآن
فاذا بالجنود‮ ‬ينسحبون بسرعه البرق وانطلقت شراره من الجيل الذي‮ ‬يقف عليه عباده واذا به بدأ بالانفجار وسط تعجب عباده من هذا وبدأت الصخور تنهار على جيش اصدقائنا واخذو بالهروب والابتعاد عن ارض المعركه وكأن الموت‮ ‬يناديهم‮ ‬
ولكن ما حدث لم‮ ‬يكن النهايه صرخ عتبه مرره اخرى‮ : ‬حطموهم‮ ‬
فانطلق الفيله على ظهرها الجنود بالسهام‮ ‬يطلقونها نحو الجيش والجنود‮ ‬يتساقطون امامهم وسط ذهول عباده وعبدالله من هذا الموقف صرخ عباده‮ :‬انسحبوا انطلق انطلق يا عبدالله بسرعه واخترق صفوف الاعداء والتف من خلف الفيله واكمل طريقك من بينهم‮ ‬
صرخ عبدالله:هل جننت‮ ‬يا عباده سوف نهلك
عباده:ايها الاحمق نفذ ما امرتك به اذا اردت النجاه بمن معك بسرعه
فانطلق عبدالله وتبعه الجنود مخترقا صفوف الاعداء ومن ثم التف من خلف الفيله وانطلق متجها نحو عتبه وجنوده
صرخ احد الجنود‮ :‬سيدي‮ ‬عبدالله انظر الى عباده
نظر عبدالله فوجد عباده‮ ‬يرفع رايه حمراء ويشير الى الشمال‮ ‬
نظر عبدالله فوجد ممر صغير فصرخ برجاله:الحقو بي‮ ‬يا رجال
فانطلق الجيش باكمله نحو الممر وجيش عتبه‮ ‬يلحق به ولكن عبدالله تمكن من النجاه بعد عبوره للممر ولكن خسائر جيش اصدقائنا كانت كبيره جدا‮ ‬
عباده‮ ‬يكلم نفسه‮ ‬غاضبا:لم اشعر بهذا الغضب منذ زمن بعيد‮ ‬يبدو انني‮ ‬لم اقدرك حق قدرك‮ ‬يا عتبه سوف ترى
عبدالله:ماذا حدث‮ ‬يا عباده كيف انقلبت موازين المعركه من نصرنا الى خسارتنا
عباده:اهدأ‮ ‬يا عبدالله‮ ‬يجب ان نفكر الآن كيف ننجوا من هذا الامر لنقاتل في‮ ‬يوم اخر لا تنسى نحن الآن في‮ ‬ارض العدو ولم نفلت من قبضته بعد‮ ‬
عبدالله:لقد خسرنا الكثير من جنودنا‮ ‬يا عباده خسارتنا تقارب السبعه الاف جندي
لم‮ ‬يبقى سوا ثلاثه عشر الف جندي‮ ‬واكثر من نصفهم لا‮ ‬يقوى على حمل السلاح من شده اصابته
عباده:اعلم هذا لذا امرتكم بالهرب من هناك
عبدالله بحرقه شديده:هذا تصرف جبان ان نهرب من ارض المعركه
عباده:ايها المغرور كف عن التصرف كالاطفال ليس القتال حتى الموت في‮ ‬مثل هذه المواقف‮ ‬يعتبر شجاعه وانما حمقا
في‮ ‬بعض الاحيان الشجاع من‮ ‬يستطيع النجاه بحياته ليستطيع القتال في‮ ‬يوم اخر ليس الموت شجاعه وانما حمق‮ ‬
اسرعو انا اعتقد انهم الآن‮ ‬يطاردوننا‮ ‬يجب ان نسرع
عبدالله:عددنا كبير لذا‮ ‬يصعب علينا التخفي‮ ‬يا عباد‮ ‬
عباده:انا اعرف هذا‮ ‬يا عبدالله ولكن ليس امامنا سوى ان نتقدم الى الامام ونقطع الجبال لنلتقي‮ ‬بجيش قتيبه فهو الآن اصبح علي‮ ‬مقربه منا‮ ‬يفصلنا عنه اربعه ايام اذا استمر مسيرنا بسرعه
عبدالله‮ :‬لدينا الكثير من الجرحى‮ ‬يا عباده يجب ان نتوقف لمعالجه جراحهم ؟
عباده:سوف احاول علاج ما استطعت منهم ولكن‮ ‬يجب ان نستمر بالمسير‮ ‬
وانطلق جيش اصدقائنا المصاب متجها الى جيش قتيبه الذي‮ ‬كان‮ ‬يسير نحو الغرب للقاء خالد‮ ‬
اثبت عتبه براعته في‮ ‬التخطيط الحربي‮ ‬وذكائه الذي‮ ‬فاجأ حتى عباده المخطط العبقري‮ ‬


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 22-11-2015, 03:52 PM
like_winter like_winter غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عصر الفوضى/ بقلمي


وبينما اصدقائنا‮ ‬يستمرون بالمسير نحو جيش قتيبه وصلت الانباء الى قتيبه الذي‮ ‬وقف بلا حراك من شده الصدمه‮ ‬
قتيبه:كيف‮ ‬يمكن لعباده ان‮ ‬يخسر في‮ ‬معركه ، هذا ما لم اتوقع حدوثه في‮ ‬يوم من الايام ؟
فارس‮:‬يبدو ان عتبه هذا ليس بالقائد السهل لقد احترمته كثيرا فهو فارس شجاع ومخطط ذكي‮ ‬لقد جمع صفاتنا جميعا‮ ‬يستحق كل تقدير واحترام
وفي‮ ‬هذه الاثناء قام عتبه الرجل الذي‮ ‬ظهر من الفراغ‮ ‬بمخالفه توقعات الجميع‮ ‬
ظن الجميع ان عتبه سيلحق بعباده للقضاء على جيشه الا انه انطلق نحو العاصمه زاحفا اليها
وصل الخبر الى عباده
عباده‮ :‬ماذا‮ ..... ‬لقد خدعنا‮ .....‬انك ذكي‮ ‬يا عتبه لم تكن خطتك هي‮ ‬هزيمتي‮ ‬فقط وانما ابعادنا ودفعنا للحاق بقتيبه لتستطيع الزحف الى العاصمه
ثم صرخ‮ :‬هيا استعدوا‮ ‬يجب ان ننطلق الى العاصمه ان الاميره في‮ ‬خطر جيشنا المتبقي في العاصمه لن‮ ‬يستطيع الوقوف في‮ ‬وجهه اسرعوا ‬يا رجال اميرتنا في‮ ‬خطر
التهب الجيش وارتفعت عزيمته وزاد‮ ‬غضبه من هذا الخبر اميرتهم المحبوبه‮ ‬يحدق بها الخطر‮ ‬
عبدالله:عباده لن نستطيع الوصول في‮ ‬الوقت المناسب ان عتبه‮ ‬يسبقنا بثلاث ايام‮ ‬
عباده:اذا ارجوا ان تستطيع الاميره الصمود حتى ذلك الوقت
وفي‮ ‬نفس الوقت وصل الخبر الى قتيبه وفارس
فارس‮ ‬يشتعل‮ ‬غضبا:لقد وقعنا في‮ ‬الفخ‮ ‬يا قتيبه‮ ‬يجب ان نسرع لانقاذ اميرتي الصغيره انها في‮ ‬خطر‮ ‬يا قتيبه
قتيبه:اهدأ‮ ‬يا فارس لن نستطيع ان نفعل شيئا الآن ان عباده في‮ ‬طريقه اليها وهو اقرب لها نحن بحاجه الى اسبوع على الاقل لنصل اليها وانت تعلم ذلك لذا لا نملك الا الدعاء لها لكي‮ ‬تستطيع الصمود حتى‮ ‬يصل عباده وهو بدوره سوف‮ ‬يقوم بفعل اي‮ ‬شيء ليكسب الوقت حتى نصل اليه‮ ‬
فارس:لن اقف لانتظر حدوث هذا سوف انطلق اليها الآن استطيع الوصول الى هناك في‮ ‬ثلاث ايام اذا تابعت المسير ليلا نهارا
قتيبه:ادرك مدى قلقك على
قاطعه فارس‮ ‬غاضبا:كلا انت لا تدرك شيئا ابدا ولا تحاول الوقوف في‮ ‬وجهي‮ ‬والا قتلتك‮ ‬يا قتيبه ولن اتردد لحظه بالقضاء على اي‮ ‬شخص‮ ‬يحاول اعتراض طريقي‮ ‬افهمت ؟
وانطلق فاررس على صهوه جواده واصطحب معه جوادين اخرين لانه‮ ‬يعلم انه‮ ‬يجب عليه المسير ثلاث ايام بلياليها كي‮ ‬يستطيع الوصول الى الاميره
استمر زحف عتبه نحو العاصمه ويفصله عنها يوم واحد فقط بينما اقرب الجيوش الى العاصمه هو جيش عباده الذي يحتاج الى ثلاثه ايام لبلوغ الاميره وقتيبه الذي اوشك على الوصول الى الحدود الغربيه حيث يقبع خالد يحتاج الى اسبوع للوصول الى العاصمه
وهكذا دبت الفوضى في المملكه البيضاء وانتشر الخبر كما تنتشر النار في الهشيم
تجهزت الاميره للقاء عتبه وجيشه وحضرت الجيش الذي يبلغ تعداده سبعه الآف مقاتل وانطلق به محاوله الصمود امام جيش عتبه الذي يبلغ ثلاثين الف مقاتل
وقفت الاميره امام الجيش تخطب فيهم محاوله احياء الروح القتاليه له بعد ان حطمها خبر خساره عباده المخطط العبقري
الاميره:اخوتي اعلم انه لا امل لنا في النصر امام عتبه فهو يمتلك الخبره والقوه والذكاء بما يكفي لهزيمتنا في ساعات قليله ولكننا لن نقف مكتوفي الايدي ونسلم له المملكه سوف نقاتل ليس دفاعا عن المملكه البيضاء وانما دفاعا عن الحلم الذي عشناه وتمسكنا به حتى في احلك الظروف حلم السلام والأمان
صرخ احد الجنود:لكننا لن نصمد امامه سوف يقضى علينا في لحظات
الاميره:نعم ان ما تقول هو الحقيقه ولكن سوف نقاتل رغم ذلك ولن نقف مكتوفي الايدي ونسلم حلمنا وارضنا وارض اجدادنا من قبلنا هذه الارض اعطتنا القوه والشجاعه للوقوف في وجه شهاب الطاغيه هذه الارض هي من قدم لنا الخير والسعاده
صرخ احد القاده:قاتلوا معنا يا اخوتي قاتلو كي يعيش الناس بسلام وامان
الاميره:اعلم انه لا يوجد اي امل لنا بالنجاه من هذا الغزو ولكن سوف نمنح اخي عباده بعض الوقت كي يصل الينا وهذا كل ما نطمح اليه
انطلقت الاميره لمواجهة عتبه وجيشها المحطم يسير خلفها متثاقلا يشعر بالخوف من هذه المواجهة
احد القاده لجيش الاميره:سيدتي ان معنويات جيشنا محطمه والخوف يسيطر عليهم
الاميره :اعلم هذا .... ولكن ماذا عساي ان افعل ؟
القائد:لا ادري يا سيدتي لو كان قتيبه هنا لشعر الرجال بالامان لوجود خطه عبقريه تخرجنا من هذا الموقف
الاميره وقد ابتسمت : احسنت هذا ما نحتاج اليه شكرا لك
القائد:ماذا تقصدين يا سيدتي
الاميره:انشر خبرا بأن قتيبه ارسل لنا خطه حربيه لمواجهة عتبه
القائد:انك ذكيه يا سيدتي
وما هي الى لحظات حتى تعالت صيحات الجنود بالفرح لهذا الخبر
القائد:لقد انتشر الخبر بسرعه يا سيدتي ولكن ماذا نفعل اذا قابلنا عتبه كيف سنتصرف؟
الاميره:اعلم ان الامور ستتحسن اشعر بهذا لا تقلق
ومع بزوج فجر اليوم التالي كان جيش الاميره في مواجهة جيش عتبه علي مشارف العاصمه
عتبه:يبدو انها معركه محسومه منذ البدايه سوف ننتصر بأذن الله
اقترب نائب القائد ويدعى عصام من عتبه:سيدي انهم سبعه الآف مقاتل فقط والاميره معهم اذا انتصرنا في هذه المعركه سوف تنتهي المقاومه وسندخل العاصمه ونتحصن بها وهكذا ينتهي الجزء الاصعب من مشوارك يا سيدي
عتبه:فليستعد الرجال ولا يستخفوا بهم ربما نفوقهم عددا ولكنهم يفوقونا معنويه لانهم يدافعون عن بلادهم
عصام:لا تقلق يا سيدي
اقترب قائد جيش الاميره ويدعى محمد:سيدتي الجنود ينتظرون الخطه التي ارسلها قتيبه ماذا سنفعل ان علموا بعدم وجود خطه سوف يصيبهم اليأس؟
الاميره:اعلم هذا ....
ثم التفت الاميره الى الجنود:اخوتي ..... ارى في اعينكم خوفا يجعلني ارتجف من شدته..... ارى في اعينكم يأسا يجعلني ارغب في البكاء......ارى في اعينكم حزنا يجعلني افقد الامل في تحقيق حلم عشناه لفتره طويلة ربما من الافضل لنا ان نوقف سفك الدماء ونستسلم لهم
انطلق صوت من بعيد:ما هذا الذي اسمعه ، كيف تقولين مثل هذا الكلام ؟
نظرو الى مصدر الصوت فاذا به جابر يقف على رأس تله
وانطلق صوت آخر:ايها الجنود انظروا ماذا فعلتم بروح اميرتنا القتاليه
فاذا به اسامه يقف على رأس تله اخرى
فرح الجنود والتهبوا حماسا من هذا المنظر
صرخ عصام:لن يغير وجودهم معكم اي شيء ابدا استسلموا لنا وانجوا بحياتكم
جابر:انت على حق نحن لن نغير شيء ابدا ولكن هؤلاء يستطيعون ذلك
فاذا بآلآف الناس تتقدم من خلف اسامه وجابر الآف الناس يحملون المعاول والفؤوس والحجاره وكل ما يستطيع المرء ان يحمل الآف الناس تجمعوا ليقفوا في صف اميرتهم التي لطالما احييت ابتسامتها الامل في قلوب الناس
ابتسمت الاميره:انتظر يا جابر اسمعوني جيدا ..... انا اقدر لكم هذه الوقفه الرائعه للدفاع عن وطنكم وعن حلمكم ولكن لن اسمح ابدا باراقه دم الابرياء اكثر من هذا لا ذنب لكم في هذه الحرب القاسيه يجب ان تعيشوا بسلام
جابر:ماذا تقولين ايتها الاميره توقفي ولا تكملي
الاميره:لقد ارتوت هذه الارض من دماء الابرياء لقد عاش الناس في ظلم وغدر بما يكفي ولن اسمح ابدا بمزيد من الدماء يكفي يا جابر يكفي
حل الصمت وخيم الهدوء والكل ينظر الى الاميره وكلماتها تجول في اذهانهم وكأن الزمن توقف عند هذه الكلمات
وفجأة تكسر هذا الصمت وحطم حاجز الهدوء عندما صرخ عصام :يبدوا ان اميرتكم بدأت تدرك عواقب الوقوف امامنا لذا من الأفضل لكم ان
وفجأة قاطعه صوت صارخ:اخرس
نظر الجميع فاذا به طفل صغير لا يكاد يبلغ السادسه من العمر يحمل سيفا خشبيا
الطفل:لن نستسلم لك ابدا
ثم نظر الى الاميره واشار اليها بسيفه وتقدم منها وعيناه تكاد تشتعل اراده وحماسا:وانتي........ من اعطاكي الحق لتقرري عنا ماذا سنفعل؟
صرخ محمد:ايها الطفل احذر من
قاطعه الطفل صارخا:اخرس لن اسمح لفتاة متعجرفه ان تقرر ما اذا كنت اريد التضحيه بنفسي دفاعا عن حلمي ام لا ، اسمعيني جيدا اذا اردت ان تستسلمي لهذا المغرور اذهبي حتى لو اردتم جميعا ان تفعلوا هذا سوف اقف في وجه هذا المغرور بسيفي هذا كما وعدت ابي لن اسمح لكم بايقافي ابدا
نظرت الاميره الى الطفل وعيناها تدمع من برائته وقوة ارادته التي احيت الامل في قلوب الجميع
ثم انطلق مسرعا نحو عتبه
حاول الحرس امساكه ولكنه كان مندفعا بقووه ويصرخ باعلى صوته تعال وقاتلني
امسك احد الجنود بذلك الطفل قبل ان يصل الى عتبه واخذ يركل الجندي محاولا الافلات منه وسط ذهول الجميع من شجاعه هذا الطفل
وفجأة وقف الطفل بلا حراك وبدأت عيناه تدمع بغزاره
ثم صرخ:لقد فقدت ابي بسببكم واخي الآن مع عباده وسوف يعود لذا يجب ان اقضي عليكم لاحمي اخي لن اخسره كما خسرت ابي ايها الاوغاد
ارض المعركه تعج بالمقاتلين والناس في هذه البقعه يوجد اكثر من مئة الف شخص ولكن لا يسمع سوى صوت الطفل الشجاع وقف الجميع يبكي من برائه هذا الطفل وقف الجميع يبكي من كلمات هذا الطفل وقف الجميع يبكي من شعورهم بالخزي حيث جبن الفرسان في وقت اظهر فيه هذا الطفل شجاعة نادره
نزل عتبه عن ظهر فرسه واقترب من الطفل ولكن ما رأه الناس كان اعظم مما صدر من هذا الطفل
اقترب عتبه ذلك الفارس الذي انتصر على عباده اكثر المخططين براعة في عصره واقترب من الطفل يبكي
نزل على ركبتيه يبكي وضم الطفل الى صدره وسط نظرات الجميع مرتبكين حائرين مما يحدث
وقف عتبه ونظر الى عصام:يبدو انها نهاية الطريق يا صديقي
عصام:لقد كنت قائدا عظيما وفارسا نبيلا يا عتبه وقد تشرفت في خدمتك يا سيدي وارجوا ان لا اقابلك في معركه يا سيدي فانا لا ارغب في قتالك ولكن كما تعلم انها الحرب ولا مفر من ذلك
عتبه:اعتقد هذا يا صديقي وارجوا ان تبلغ خالد ان الاراضي الشماليه له واخبره انني سوف انضم الى جيش المملكه البيضاء
لا احد استطاع ان يدرك مالذي حصل ولا مالذي يحدث وكيف ان عتبه انقلبت به الموازين من عدو يزحف الى العاصمه الى جندي تحت امرت الاميره
عصام:حسنا لقد فهمت
عتبه:وارجوا ان توصل هذه الرساله الى خالد وابلغه اعتذاري واني سوف ابقى على عهدي له ولن اقاتله ابدا وسأكتفي بحمايه المملكه البيضاء وارجوا ان لا اضطر الى قتاله
عصام:اعتقد ان دورنا انتهى هنا ..... هيا يا رجال اتبعوني
ثم انطلق منسحبا من ارض المعركه
تعالت صيحات الحشود فرحا لما حدث فلم يتوقع احد ان تأخذ الامور هذا المنحنى
ابتسم الطفل وتقدم من عتبه:شكرا لك يا اخي ارجوا ان تسامحني لاني صرخت في وجهك فلم اكن ان اعلم انك طيب القلب هكذا
ضحك عتبه واقترب من الطفل وحمله على كتفه ومضى يمشي الى الاميره
عتبه:ايتها الاميره اعتقد اني اتفهم الامر ان رفضتي انضمامي الى قواتك
قاطعته الاميره:يسرني انضمامك الينا يا عتبه
ااسامه:انتظري يا سيدتي لا يجب ان
قاطعه الطفل:انت ..... ماذا تقصد بانتظري يا سيدتي هاه؟
ضحك الجميع من رد الطفل وكأنهم قد نسوا ما هو الضحك واعادت كلمات هذا الطفل الذاكره لهم
الاميره ضاحكه:ما هو اسمك ايها الطفل الشجاع؟
الطفل وقد اغمض عينيه ورفع رأسه وكأنه بطل خارق:انا ادعى احسان يا سيدتي
انفجر الجميع من الضحك على تصرفات هذا الطفل البريء
عتبه:هل تقبل بأن اكون اخاك الكبير حتى يعود اخيك مع عباده؟
احسان:حسنا , اعتقد انه لا بأس بهذا اذا اشتريت لي الحلوى
عتبه:يبدو انني اخترت اخا شرها
وهكذا انتهت معركه الاميره مع عتبه بفضل هذا الطفل الصغير الذي اعطى الجميع درسا في الشجاعه وتحدي الصعاب وعادوا الي العاصمه لا يكاد احد منهم يصدق ماذا حدث وكيف انهم كسبوا المعركه من دون قتال


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 23-11-2015, 12:36 AM
like_winter like_winter غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عصر الفوضى/ بقلمي



تجهز اصدقائنا للمعركه الحاسمه بينهم وبين خالد الذي‮ ‬هو بدوره قام بفتح باب التطوع للدخول في‮ ‬التجنيد وبدأ بالتجهز لمعركه‮ ‬يعرف انها الفاصله وهي‮ ‬الاخيره في‮ ‬هذه الحرب التي‮ ‬دامت فتره طويله
تجهز جيش الاميره وعلى رأسه المخططين الاذكياء عباده‮ ...‬قتيبه‮....‬واسامه والفرسان الذين كان لهم صولات وجولات في‮ ‬ارض المعارك واثبتوا قوتهم وجدارتهم‮ ...‬فارس‮..‬عبدالله‮..‬جابر
وانطلقوا على رأس جيش‮ ‬يبلغ‮ ‬تعداده اربعين الف مقاتل
بينما بقي‮ ‬عتبه في‮ ‬المملكه البيضاء قائدا للحرس الملكي الخاص ‬لحمايه العاصمه
تقدم اصدقائنا نحو الحدود الشرقية
قتيبه:لماذا تشعر بالقلق‮ ‬يا فارس؟
فارس:هل انت متأكد من بقاء عتبه في‮ ‬العاصمه مع الاميره؟
قتيبه:اياك ان تقلق‮ ‬يا فارس لقد وضعت حراسه مشدده عليه كما وان عتبه فارس نبيل وشهم وكان‮ ‬يستطيع ان‮ ‬يقتحم العاصمه ويحكم سيطرته عليها قبل ان نستطيع الوصول اليه ولكنه لم‮ ‬يفعل هذا
فارس:حسنا سوف احاول كبح جماح قلقي‮ ‬هذا
عباده:اقترح ان نخيم هنا ونكمل مسيرنا في‮ ‬الصباح لقد اقترب المساء ويجب ان‮ ‬يرتاح جنودنا قبل المعركه‮ ‬يا قتيبه
قتيبه:اجل اعتقد انك على حق‮ ‬يا عباده‮...... ‬جابر ارجوك ان تبلغ‮ ‬الجنود بهذا الشيء
ونصب الجميع خيامهم‮ ‬
اجتمع الجميع في‮ ‬خيمه قتيبه
اسامه:وصلت تقارير جواسيسنا وتقول ان خالد استطاع ان‮ ‬يجمع اربعين الف متطوع ويملك في‮ ‬جيشه اربعين الف مما‮ ‬يجعل عدد مقاتليه ثمانين الف وهو سيزحف الينا بسبعين الف مقاتل؟
جابر:ماذاا؟؟‮....‬هذا‮ ‬يعني‮ ‬انهم ضعف عددنا‮.....‬يااااه هذا ما اسميه قتال هيا بنا نسرع للقائهم لقد تشوفت لقتالهم اكثر فأكثر
عباده ضاحكا :على رسلك‮ ‬يا جابر‮ ‬يجب ان نتصرف بحكمه وحذر والا هلكنا جميعا
قتيبه:هل وصلك اي‮ ‬تقرير عن مكان قواته الآن
اسامه‮:‬يبدو انه في‮ ‬السهل الاخضر الكبير‮ ‬يا معلمي‮ ‬وقد نصب الخيام واقام معسكرا هناك منذ ثلاثه ايام
عبدالله:هل تعتقدون انه‮ ‬يريدنا ان نذهب اليه في‮ ‬تلك البقعه؟؟
قتيبه:اجل هذا ما‮ ‬يريده
فارس:لماذا ؟ ما الشيء المميز في‮ ‬هذه البقعه ؟
عباده:انها منطقه شاسعه جدا وهي‮ ‬عباره عن سهل تكسوها الاعشاب الخضراء طوال العام وخالد‮ ‬يخطط ان‮ ‬يبعدنا عن الجبال او الانهار او الوديان ليحصر خططنا في‮ ‬مكان مكشوف كي‮ ‬يستطيع تدارك الامر اذا حدث شيء ما
فارس:انه ذكي‮.... ‬هذا‮ ‬يعني‮ ‬انها معركه القوه وليست التخطيط العسكري؟
قتيبه:ليس بالضروره‮ ‬يا فارس فلا‮ ‬يوجد مكان‮ ‬يستطيع ان‮ ‬يوقف نشاط العقل واستغلال ذكائنا في‮ ‬وضع الخطط‮ ‬
عبدالله:اذا اعتقد انك تملك خطه‮ ‬يا قتيبه؟
قتيبه:ليس بعد‮ ‬يا صديقي‮ ‬ولكن بوجود اخي‮ ‬عباده وتلميذي‮ ‬الذكي‮ ‬اسامه سنضع خطه ان شاء الله تساعدنا في‮ ‬النصر في‮ ‬هذه المعركه
اسامه:ان شاء الله‮ ‬يا سيدي‮ ..... ‬لقد قمت بارسال الكشافه لاستطلاع الطريق امامنا خوفا من ان يكون خالد قد نصب لنا الفخاخفي طريقنا كما وارسلت فرقه خاصه لمعاينه المكان الذي‮ ‬نتوقع حدوث المعركه فيه وستصلنا ان شاء الله التقارير في‮ ‬اقرب وقت
قتيبه:شكرا لك‮ ‬يا اسامه‮ .... ‬وارجوا منك ان ترسل بعض الكشافه خلفنا ليتأكدوا من عدم وجود جيش‮ ‬يلحق بنا او مفاجأة خالد لنا
اسامه:حسنا‮ ‬يا سيدي‮ ‬اعتذر‮ ‬يبدو اني‮ ‬اغفلت هذا الشيء؟
عباده:اعتقد ان هذه المعركه ستحدد مصير هذا النضال الطويل لتحقيق العداله ونشر السلام بين الناس
فارس:حسنا سوف اذهب لارتاح قليلا فنحن بحاجه للراحه قبل المعركه
عباده:انت محق‮ ‬يا فارس‮ ‬يجب ان نخلد جميعا للراحه قبل المعركه بعد ثلاثه ايام ان شاء الله سنصل الي‮ ‬مكان وجود خالد ويجب ان نستعد جيدا لهذا اللقاء
انطلق اصدقائنا للراحه ولكن كل منهم‮ ‬يشعر بالقلق من المعركه وما قد‮ ‬يحدث اذا خسروها
قتيبه‮ ‬يجلس في‮ ‬خيمته‮ ‬يقرأ كتب معلمه اسامه ذو اللحيه البيضاء املا ان‮ ‬يجد ما‮ ‬يساعده في‮ ‬وضع خطه تساعدهم في‮ ‬قتالهم حينما دخل عليه عباده واسامه
اسامه:معلمي‮ ‬يبدو عليك القلق ايضا؟
قتيبه:لا اخفيك‮ ‬يا اسامه اني‮ ‬اشعر بقلق بسبب وضعنا الحالي‮ ‬فالارض المشكوفه بهذه الطريقه من الصعب وجود خطه تتلائم معها
عباده:ايها الطفل الباكي‮ ‬يبدوا انك ستدع ظروف المعركه تتحكم بك
قتيبه وقد ابتسم:ماذا تقترح ان نفعل‮ ‬يا اخي؟
عباده‮:‬يجب ان ننتظر تقرير الكشافه اولا ونرى ماذا‮ ‬يمكن ان‮ ‬يقدموا لنا من معلومات تساعد في‮ ‬تكوين خطه‮ ‬يمكن ان تساعدنا في‮ ‬هذه المعركه
قتيبه:حسنا سوف ننتظر ونرى ماذا‮ ‬يمكن ان تجلب لنا الاخبار
وفي‮ ‬الصباح الباكر انطلق اصدقائنا على رأس الجيش وعند اقتراب‮ ‬غروب الشمس نصب الجيش خيامه
اسامه دخل على قتيبه مسرعا:معلمي‮ ‬معلمي
قتيبه:ماذا بك‮ ‬يا اسامه؟
اسامه:اعتذر عن دخولي‮ ‬بهذه الطريقه‮ ‬يا سيدي‮ ‬ولكن وصل تقرير الكشافه‮ ‬يا سيدي‮ ‬ويجب ان تتطلع عليه
عباده:حسنا قل ماذا في‮ ‬التقرير‮ ‬يا اسامه هيا قل؟
اسامه:اسمعوا‮....‬ان المنطقه مفتوحه من جميع الجهات واي‮ ‬تحرك سوف‮ ‬يلاحظ من مسافه بعيده جدا ولن نستطيع اخفاء شيء ابدا‮ ‬
وحركه الريح قويه‮ ‬يا سيدي‮ ‬وخاصه في‮ ‬هذا الوقت من السنه وربما هذا الشي‮ ‬في‮ ‬مصلحتنا‮ ‬يا سيدي‮ ‬لان حركه الرياح معنا‮ ‬يا سيدي؟؟
عبدالله:اذا فلنستخدم النار بما ان الرياح تقف الى جانبنا
عباده:لا نستطيع فعل ذلك‮ ‬يا عبدالله‮...‬ان الرياح قويه في‮ ‬مثل الوقت من السنه والنار سوف تنتشر بسرعه كبيره ولن نستطيع ان نتحكم بها وستكون عائقا وليست عاملا مساعدا ؟
فارس:اذا ماذا تقترحون ان نفعل؟
قتيبه:نحتاج الى بعض الوقت لنضع خطه ارجوكم جميعا اذهبوا الى خيامكم لترتاحوا جيدا فنحن بحاجه الا بعض الوقت لوضع الخطه
وفي‮ ‬الصباح تجهز الجميع للانطلاق عندما خرج اليهم قتيبه وعباده واسامه‮ ‬
عبدالله‮ :‬هل وضعتم الخطط المناسبه؟؟
قتيبه:نعم لقد انتهينا من وضعها ونحن بحاجه اليك في‮ ‬مهمه خاصه‮ ‬يا عبدالله‮ ‬
عبدالله:انا تحت امركم‮ ‬
انتشر الخبر بين الجنود مما رفع معنوياتهم عاليا لمعرفتهم بذكاء بقتيبه الذي‮ ‬لم تفشل اي‮ ‬من خططه من قبل فكيف اذا انضم اليه عباده واسامه هذا رفع معنويات الجنود عاليا لثقتهم بذكاء هؤلاء الثلاثه
قتيبه اخبر الجميع‮ ‬يا جابر ان‮ ‬يلزموا اماكنهم لن ننطلق للقاء خالد هذا اليوم وانما سوف ننتظر‮ ‬يومين ومن ثم ننطلق اخبر الجميع بهذا
جابر:لماذا تريد هذا‮ ‬يا قتيبه
قتيبه:ثق بي‮ ‬يا جابر واخبر الجميع ان‮ ‬يفعلوا هذا نريد ان نربك خالد وجيشه قليلا‮ ‬
وهذا ما قام به جيش اصدقائنا‮ ‬وصل الخبر الى خالد
خالد:ماذا‮ ‬يقصد قتيبه ذلك الماكر من تصرفه هذا
اسرع خالد بعقد اجتماع مع قاده جيشه واخبرهم بما حدث واخذوا‮ ‬يقترحون بان‮ ‬يزحف لهم خالد
ولكن خالد رفض هذا الشيء واخبرهم بسبب اختياره لهذا الموضوع وانه‮ ‬يعتقد ان ما‮ ‬يحدث هو خطه من قتيبه لكي‮ ‬يجبرهم علي‮ ‬الزحف اليه ليبعدهم عن المكان ويستطيع ان‮ ‬ينفذ خططه المعتاده
بعد يومين من هذه الاحداث بدأ تحرك اصدقائنا نحو خالد الذي وصل اليه الخبر
ابتسم خالد‮:‬يبدوا انه شعر بالملل وتأكد ان خطته الصبيانيه لن تجدي‮ ‬نفعا معنا
هيا استعدوا‮ ‬يا رجال امامنا معركه نخوضها
انشروا الرجال في‮ ‬مواقعهم وابدأو تنفيذ الخطط التي‮ ‬اتفقنا عليها بسرعه انطلقوا
وفي‮ ‬صباح اليوم التالي‮ ‬كان الجيشان في‮ ‬مواجهة بعضهما البعض في‮ ‬معركه‮ ‬يعرف الطرفان انه لا مجال للخساره فيها معركه‮ ‬يدرك الجميع ان خسارتها تعني‮ ‬خساره الحرب باكملها‮ ‬
وقف الجيشان‮ ‬ينتظران اوامر القاده لبدء المعركه الفاصله
كان قائد قوات المملكه البيضاء في‮ ‬هذه المعركه فارس وقائد قوات جيش خالد هو عصام
وسط‮ ‬صرخات الجنود وحماستهم للقتال اطلق فارس شاره الهجوم‮ ‬
ابتسم عصام:ايها الاحمق الهجوم المباشر ليس في‮ ‬مصلحتكم ولن تستطيعوا الصمود امامنا
وما كاد‮ ‬ينهي‮ ‬كلمته حتى صرخ فارس:افسحوا الطريق ودعوها تمر
فتقفرق جيش فارس وخرج من بين صفوفه قوارب صغيره تحمل علي‮ ‬متنها بعض الجنود وهذي‮ ‬القوارب تزحف فوق العشب وتحركها الرياح بسرعه كبيره
وقف عصام مذهولا لا‮ ‬يعرف ماذا‮ ‬يحدث وكيف‮ ‬يتصرف عندما انطلق صوت خالد‮ :‬الآن لا تسمحوا لهم بالتقدم اكثر من هذا‮ ‬
واذا بالارض بدأت بالتشقق ويخرج منها الجنود مدججين بالسلاح ومن كل حفره انطلق جذع شجره ضخم اصتدمت بها القوارب واخذت تتحطم وتتناثر‮ ‬
خالد:هل تحاول الاستخفاف بي‮ ‬يا قتيبه سوف تندم كثيرا على هذا ولن اغفر لك ابدا‮..... ‬انطلق‮ ‬يا عصام حطمهم
صرخ عصام بجنوده:هيا‮ ‬يا رجال لقد سمعتم القائد انطلقوا
عباده:ايها المغرور اتظن ان مثل هذه الخطه البائسه لم تكن في‮ ‬الحسبان؟
اسامه:هل اطلق الاشاره‮ ‬يا معلمي
قتيبه:اعتقد انه حان الوقت هيا واطلق الاشاره لقد حان وقت الرد‮
اسامه:حسنا يا سيدي
صرخ اسامه:الآن
تقدم رجلان عملاقان كل منهما بضخامه فارس يمسكان بقوسين عملاقين يبلغ طول الواحد ضعف طول الرجل الواقف وفيه سهم يكاد يكون رمحا لا سهما من ضخامته وفي نهايه السهم يوجد حبل قصير في نهايته علم احمر ثم قاما باشعال السهمين واطلاقهما في السماء فاصبحا كالنجمتين عاليا
عصام:ماذا يقصدون من هذا التصرف ؟
وما هي الا لحظات بسيطه حتى تقدم احد الجنود يصرخ:سيدي خالد انهم قادمون من الخلف ان جيشهم يزحف الينا من الخلف
خالد مبتسما:خطه بائسه لم اتوقعها من اجتماع اعظم المخططين في هذا العصر
الجندي:ماذا تقصد يا سيدي؟؟
خالد:ان الخطه مكشوفه الا تلاحظون غياب عبدالله عن المعركه ؟؟...لقد توقعت هذا منهم ...ايها الجندي اطلق الاشاره للفرقه الخامسه والسادسه لايقافهم فقد جعلتها تنتظر خلفنا تحسبا لمثل هذه الخطط الضعيفه
الجندي يكلم نفسه :انك ذكي يا سيدي تستحق ان نتبعك الي الموت
صرخ خالد:عصام سوف اقاتل عبدالله وانت انطلق اليهم وحطمهم
عصام يكلم نفسه:يبدو انك درست الامور جيدا يا سيدي وصدقت توقعاتك ... انطلق اليهم واترك الباقي لنا يا سيدي
صرخ عصام في جيشه صرخه الهجوم الاخير
وقف فارس وصرخ في جيشه:انا لا اجيد الكلام الحماسي كما يجيده قاده الجيش ولكني اقول لكم ....
اخوتي ابناء المملكه البيضاء ..قاتلوا معي من اجل الارض..قاتلوا معي من اجل حلمكم في عصر يخلوا من الحروب...قاتلوا معي من اجل اميرتنا رمز هذه الثوره ونبضها...قاتلوا معي من اجل فجر يوم يشرق على الارض في عصر يعمه السلام ....آن الاوان لجيش المملكه البيضاء ان يشرق نوره على ظلمات هذا العصر آن الآوان لنجعل الاميره الصغيره فخورة بنا هياا انهضوا وقاتلوا هيا
فانطلق فارس كالسهم يتبعه جنود ملئت قلوبهم اراده حديده بعد الذي سمعوه من فارس وصرخاتهم تدب في الارجاء
عباده:آن الاوآن اطلق العربات يا قتيبه
قتيبه:حسنا يا اخي...لتنطلق العربات الآن
فانطلقت اربعة عربات من كل جانب من جيش فارس واستمرت بالانطلاق بخط مستقيم
وفي هذه الاثناء كان خالد قد وصل الى الجيش الذي يزحف من خلفه والفرقه السادسه والخامسه قد انطلقت من الجانبين لتلاقي هذا الجيش وخالد من الامام محاولين الاطباق عليهم
خالد الذي انطلق في مواجهة جيش اصدقائنا اصابته الصاعقه عندما رأى الجيش متجها نحوه ظانا منه ان عبدالله هو القائد ولكنه تفاجأ عندما وجد ان عتبه هو من يقود هذا الجيش وما اصابه بالذهول اكثر ان عتبه استمر بالتقدم ولم يلتفت الى الفرقتان اللتان تحاولا محاصرته واستمر بالانطلاق بخط مستقيم مخترقا صفوف جيش خالد ولم يقاتله وانما اخترقه بقوة
نظر خالد خلفه ولا يستطيع فهم المقصود من تصرف عتبه ولكن الدهشه بلغت حدودها عندما وجد ان فارس قام بنفس الفعل واخترق صفوف جيش عصام ولم يقاتله وانطلق بقوه نحو عتبه
صرخ فارس:الآن جاء دورك يا جابر هيا انطلق
وما كاد ينهي كلمته حتى اندلعت النار على جانبي ارض المعركه
انها العربات التي ارسلها عباده كانت تحمل الزيت على متنها وقامت برش الزيت علي جانبي ارض المعركه ومن ثم قام الجنود باشعالها
قتيبه:انك ذكي يا اخي وارجوا المعذره لاني عارضت قرارك بجعل عتبه يلحق بنا على رأس الجيش المتبقي في المملكه وذلك بعد يوم واحد فقط من رحيلنا
عباده:لم افعل شيئا انت ما قام بوضع هذه الخطه واسامه من ساعدك في هذا
اسامه:ان هذه الخطط هي من ثلاثتنا يا سيدي
وقف خالد حائرا لا يعرف مالذي جرى او ماذا يجب عليه ان يفعل
وجيش عتبه اخترق صفوف جيشه وانطلق مخترقا صفوف جيش عصام نحو قتيبه وجيش فارس انقسم الى جيشين بقيادته وقيادة جابر وانطلقا نحو الفرقتين والنار تلتهب في ارض المعركه محاصره الجميع من الجانبين
وقف عتبه على رأس جيشه امام جيش عصام الذي اصبح كقطيع خراف دب فيه الرعب من هجوم الذئاب لا يعرف مالذي حصل
عصام يكلم نفسه :تبا لك يا عتبه من اين اتيت.... وانتم ايها المخططين انكم اذكياء فعلا لقد استغليتم ضعف جيشنا رغم كثرته فهو يحوي اكثر من نصفه من المزارعين والتجار ولا يملكون اي خبره في القتال وقد دب الرعب فيهم وانتشرت الفوضى سحقا لكم
اسامه:توقف يا عتبه ولا تتحرك انت وجيشك قفوا في مكانكم من دون حراك
عتبه:حسنا يا اسامه نحن ننتظر اشارتكم
فارس وجابر انقضا علي الفرقتين كالنسور تخطف الجنود واحدا تلو الاخر
خالد:ايها الجندي انطلق الى عصام وقل له ان ينقض عليهم فهم قله الآن ليقضي عليهم بسرعه وانا سوف اقضي على هؤلاء الجرذان وانضم اليه بسرعه
ثم انطلق مسرعا نحو جيش فارس يصرخ:تبا لكم لن تهزموني مهما حاولتم
فارس:دعوه لي فانا خصمه الآن
وانطلق اليه بسيفه العملاق وبدأ قتال عنيف بينهما كل منهما يعرف انه لا مفر من الموت في هذا القتال فلن ينسحب احد منهما ما لم يجهز على الآخر
وصل الرسول الي عصام الذي صرخ في قاده فرقه لينظم الجيش الذي اربكه ما حدث
وسرعان ما نظم الجيش نفسه
عصام يكلم نفسه : تبا ،،،،،،،
احد القاده : ماذا بك يا عصام ؟
عصام:لماذا سمحوا لنا بتنظيم صفوفنا لماذا لم ينقضوا علينا بسرعه في حالة الفوضى هذه؟
اسامه وكأنه سمع كلام عصام وهو على بعد مسافه طويله:سوف تدرك الآن الفرق بين ان تعتمد على الذكاء وبين ان تعتمد على القوه يا عصام
وما ان انهى كلامه حتى انطلق من النيران الملتهبه الآف الثيران ذات القرون القاسيه واصتدمت من كلا الجانبين بجيش عصام الذي اخذ يتساقط امامها كالذباب
لقد نظم صفوف جيشه بعد هذه الفوضى دون ان يدرك انه نظمها لتجتاحها الثيران وتقضي على جنوده الذين علقوا بين بعضهم لتراصهم في التنظيم والثيران تدوسهم وتضربهم بقرونها التي هي اشد قسوه من الرماح واقوى من السيوف
صرخ عصام في جيشه:انطلقوا الى الامام تجنبوها بسرعه
ولكن هيهات ان تصل صرخاته الى الجيش الخائف والثيران تصول وتجول في جيشه
انطلق صوت من بعيد:هيا
فاذا به عبدالله ينطلق من وسط النيران يتبع هذه الثيران التي شقت له طريقا في جيش عصام
اسامه:انطلق يا عتبه حان دورك الآن
وانطلق عتبه بجيشه نحو جيش عصام الذي مزقته الثيران وهجوم عبدالله ووقع بين ثلاثه جيوش تسحق جيشه المسكين الذي لا يملك اي فكره عما يحدث له
جيش عبدالله وجيش عتبه وجيش الثيران
انقض اصدقائنا على جيش عصام الذي تنثار كاوراق الخريف امام هذا الهجوم الساحق واشتد القتال بينهم ولكن خبره جيش المملكه البيضاء وبأسه في القتال كانت الابرز وجيش عصام بالرغم من كثرته الا انه وقف عاجزا امام هذا الهجوم وفي خضم المعركه انطلق عصام كالريح متجها نحو عتبه والتقى الصديقان في المعركه
عتبه:يبدو انه لا مفر من القتال اليس كذلك؟
عصام:لا اعتقد ان هذا الوقت مناسب لمثل هذا الكلام يا صديقي
ابتسم عتبة:حسنا
وانطلق عتبه بسيفه نحو عصام ودار قتال شرس بينهم وكأنهم وحوش بريه تتقاتل من الاجل البقاء واخذ الصديقان يتقاتلان والابتسامه تعلوا وجهيهما وكأنهما يتبادلان الحديث لا الطعنات
عصام:لم ارغب بهذا القتال ولكن اريدك ان تعلم انه شرف عظيم ان التقيت بك يا سيدي
عتبه:توقف عن هذا الكلام وتابع قتالك من غير تهاون لاني لن اتهاون معك ابدا
وانقض عليه عتبه كالوحش الكاسر وسدد له ضربات قويه تفاداها عصام بصعوبه وعاد الصديقان للقتال بضراوه ولكن قوه عتبه وخبرته في القتال كان اكبر من عصام الذي تهاوى امام ضربات عتبه الى ان اثقلته الجراح ونال منه التعب وسقط على الارض
عصام بصوت يملئه الألم:لقد انتصرت يا سيدي ...هيا..هيا اقتلني لقد خسرت
عتبة:انك احمق
عصام:ماذا ؟
عتبة:هل تظنني استطيع قتلك ايها الاحمق؟....هيا انهض
ثم امسك به ورفعه عن الارض ودموع عصام بدأت بالنزول ووضعه على حصانه
عصام:شكرا لك يا عتبه لن انسى لك صنيعك هذا
عتبة:هيا انطلق يا صديقي ارجوك ان تبقى حيا ..هيا انطلق نحو غد مشرق يملئه الحب والسلام .. انتبه جيدا لنفسك يا صديقي
ثم صرخ بالجنود:دعووه يمر ولا يقترب احد منه والا سبقه سيفي هل فهمتم ذلك
عباده:على رسلك يا عتبة فلسنا قتله بلا رحمه جئنا نعيد السلام والامان للعالم وليس لقتل الناس... دعوه يمر ولا يقترب منه احد
وهكذا انتهت معركه عتبه وعبدالله بعد ان هزم جيش عصام الكبير وتلاشى كالدخان في يوم عاصف ولكن في القرب منهم كان جابر قد قضى علي الفرقه التي حاولت حصاره وانطلق يساند جيش فارس لقتال الفرقتين الاخريين وانطلق اليه عتبه وعبدالله للمسانده ايضا
وما هي الا لحظات حتى انسحب جيش خالد باكمله تاركا ارض المعركه ويجر ذيول الخيبه من هزيمته امام اصدقائنا وتاركا خلفه ايضا قائدهم خالد الذي ما زال يقاتل فارس
جابر:ما هذا الذي اراه اما زال هذان الاثنان يتقاتلان لا اصدق ان خالد استطاع ان يقف في وجه فارس ساعتين متواصلتين
قتيبه:لا تستغرب ذلك يا جابر ... خالد ليس بالخصم السهل لقد تدرب على فنون القتال منذ الخامسه من عمره وعندما وصل سن السادسه عشر كان اقوى الفرسان في المملكه الخضراء ولم يستطع احد هزيمته منذ ذلك الوقت وقد استمر في تدريباته الشاقه يوميا في الجبال لوحده عشر سنوات لذلك لا تستخف به انظر الى فارس لقد اثقلته الجراح بالرغم من ضخامه جسده ولكن خالد لم يخدش حتى
وبالفعل كما قال قتيبه اثقلت الجراح فارس العملاق ونال منه التعب وحتى سيفه العملاق لم يستطع الوصول الى خالد
خالد:يبدوا انك عباره عن جسد ضخم بلا اي مهارة اعتمدت فقط على قوتك وهذا
قاطعه فارس:اصمت ايها المغرور... لم تنتهي المعركه بعد تابع قتالك من دون ثرثره
غضب خالد من ارادة فارس ومن تصميمه على القتال واخذ يصرخ في داخله:لماذا تتابع القتال ايها الاحمق؟
نظر فارس اليه ونهض متثاقلا من جراحه ورفع سيفه وانقض عليه واستمر القتال بين القائدين
خالد:لماذا تستمر بالقتال ايها الاحمق وانت تعلم انك لا تستطيع خدشي حتى....لماذا
ولكن فارس استمر بالقتال وتلقي الطعنات وهو مبتسم ويتابع بفرح شديد
ازداد غضب خالد وصرخ :لماذا
ثم انطلق الى فارس وسدد له طعنه قويه اخترقت صدره
سقط فارس على ركبتيه وسط ذهول الجميع من الذي حدث
جابر غاضبا:تبا لك يا خالد سوف اقضي عليك
ولكن قتيبه امسك جابر وابتسم في وجهه:تمهل يا جابر لم تنتهي المعركة بعد
نظر جابر فاذا بالابتسامه لم تفارق وجه فارس
امسك فارس بسيف خالد الذي كان قد استقر في صدره وخالد يحاول ان يسحب سيفه من صدر فارس من غير فائده
فارس:اعتذر منك يا خالد ولكن لن اسمح لك ان تقتلني الآن لقد وعدت اميرتي الصغيره ان اعود اليها منتصرا وقد حققنا هذا النصر الآن بقي علي ان اقضي عليك فقط
ثم جحظت عيناه بنظره شلت اطراف خالد من شده الرعب
اجل هذه هي نظره السفاح المشهوره النظره القاتله كما يسميها البعض نظرة تصيبك بالشلل من شده الخوف لما تحمله من وحشيه وشعور يخطف كل ذره تفكير لديك نظره يصاحبها رائحه الموت نظره يخر امامها اقوى الفرسان
فارس صارخا بغضب:ان الامر ليس شخصي بيننا يا خالد ولكن لن اسمح لك ان تقف في طريق الحلم الذي تطمح اليه اختي الصغيره نوال هل فهمت ذلك
ثم هوا عليه بسيفه العملاق وارداه قتيلا بضربه واحده قسمته نصفين وسط ذهول الجميع وخوفهم من هذا الوحش الذي استيقظ
رجل اثقلته الجراح ونال منه التعب قضى على خالد القائد العظيم بضربه واحده فقط
حل الصمت على الجميع وابصارهم شاخصه من هول هذا المنظر والكل ينظر بخوف الي فارس
تكسر حاجز الصمت عندما تقدم فارس من قتيبه مبتسما:هيا ننطلق امامنا حلم اقترب ان يتحقق
تعالت صرخات الجميع بالنصر والفرح لقد تحقق الحلم اخيرا انتهى عصر الفوضى والظلام وحان الوقت لعصر السلم والامان هذه هي نهاية الصراع الطويل لاصدقائنا تحقق الحلم اخيرا
جابر يبكي بحرقه رافعا رمحه الى الاعلى ويصرخ:حسام لقد تحقق الحلم يا اخي
فجرت كلمات جابر اعين الجميع بالبكاء واخذوا يصرخون بصوت رجل واحد:حسام لقد تحقق الحلم اخيرا
قتيبه:شكرا لك يا اخي عباده لقد كنت عونا كبيرا لنا في هذه المعركه لن ننسى وقفتك معنا ابدا
ركب عباده حصانه وانطلق مبتعدا عن ارض المعركه :اترك الباقي لكم يا اخوتي يجب ان اعود الى بيتي زوجتي وابني واخي بحاجه لي الى اللقاء
وهكذا انتهى الصراع الذي استمر طويلا في سبيل نشر العدل والسلام وتحقق حلم اميرتنا في نشر العدل في البلاد باكملها وتوحدت البلاد تحت رايه واحده وحكم واحد وعاش الناس بسلام وامان
الاميره تولت زمام الحكم في البلاد يساعدها اسامه كمستشار خاص للاميره
وفارس اصبح القائد الاعلى للحرس الملكي الخاص
عبدالله تولى قياده الجيش الملكي للمملكه البيضاء
جابر انضم الى عتبة وقاما بشراء مزرعه في المملكه وقررا الابتعاد عن القتال والمعارك وان يعيشا حياه هادئه برفقه احسان واخيه واصبحوا عائلة واحده
اما عباده فقد امتهن الطب واخذ يساعد الناس ويقدم لهم العلاج من دون مقابل وهذا بدعم من الاميره
اما قتيبه انطلق الى الجبال حيث يرقد معلمه بأمآن وكرس حياته للعلم
وهكذا انهت احداث قصتنا مع ابطال عصر الفوضى وقصة الصمود والكفاح والحزن والفرح وقصة اميرة بدأت حياتها بالالم والمعاناه وانتهت بعصر يعمه السلام


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 23-11-2015, 12:37 AM
like_winter like_winter غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عصر الفوضى/ بقلمي


تمت بحمد الله
اتمنى تعجب من يقرأها ^_^

الرد باقتباس
إضافة رد

عصر الفوضى/ بقلمي؛كاملة

الوسوم
الفوضى , بقلمي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
بنيت البيت طوبه طوبه لحد ما صرنا حموله / بقلمي؛كاملة غيمةعطر روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 2468 15-02-2019 11:48 PM
رواية كيف تجرح لك خفوق يعشقك بسكات / بقلمي؛كاملة S3b Atrjak روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 790 14-11-2017 04:15 PM
بنات عبس / بقلمي؛كاملة هبوبي قطر روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 89 16-07-2017 08:04 AM
سيدي صاحب القصر المتعجرف \بقلمي؛كاملة سجين في القصر روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 283 03-02-2017 01:21 AM
رواية هدف الموت / بقلمي؛كاملة وردة الإسلام روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 36 18-07-2016 08:58 AM

الساعة الآن +3: 10:00 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1