منتديات غرام

منتديات غرام (/)
-   روايات - طويلة (https://forums.graaam.com/134/)
-   -   رواية كن لي غريبا - للكاتبه رنا الحربي (https://forums.graaam.com/602596.html)

الكـآتبه رنا 31-10-2015 01:48 AM

رواية كن لي غريبا - للكاتبه رنا الحربي
 



‎السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحبا بالكل طبعا
‎اليوم حابه أطرح أول كتاباتي محاولة أن أكون من ضمن الذين يكتبون فيبدعون فينجحون
‎أنا من فترة وأنا أفكر أكتب روايتي بالانستقرام قلت ليه ما انزل في موقع غرام وانا اعرف اكثر الناس هناك !

‎ملاحظه
‎ما احلل اي احد ينسب الروايه له وينقلها الا بذكر اسمي عليها

‎تنبــــــيه !
‎روايتي رواية تلتمس الجراءة ورواية خياليه وقد يكون ضمن احداثها أحداث واقعيه ولكن كانت صدفه الرواية خياليه حاولت
‎أكتب شيء مختلف بالفكره واتمنى تحوز على إعجابكم نذهب للرواية

‎- أحياناً يغلق الله سبحانه وتعالى أمامنا باباً لكي يفتح لنا بابا آخر أفضل منه، ولكن معظم الناس يضيع تركيزه ووقته وطاقته في النظر إلى الباب الذي أغلق، بدلا من باب الأمل الذي انفتح أمامه على مصراعيه.

اترككم مع اول بارت وطبعاً ما تكمل روايتي الا بوجود تفاعلكم

الكـآتبه رنا 31-10-2015 01:58 AM

رد: رواية كن لي غريبا - للكاتبه رنا الحربي
 
» البارت الاول


نزلت دمعه حاره وهي تتذكر ذكـرى مـاضـيهــآ المـــؤلم ، مسحتها وضمّت رجولها لصدرها ونزلت راسها وتركت دمـوعـهـآ تنزل عشان ترتـآح !
غمضـت عيونهـآ بقوه وذاكرتهــآ رجعت لورى قبل ثلاث سنين !
.. رجـع آبوهـا وهو بـآين عليه الإرتبـاك والخوف
لفت عليه باستغرآب ؛ بابا فيك شيء !
صـرخ بعصبيــه مفزعه ؛ انقلـععييي
خآفت كثير على آبـوها وهي تشوف من كثـر مآ مرتبك وخآيف العرق ينزل من جبيـنه بغزآره
همسـت بخوف ؛ بابا
قاطعهآ بصرخه ؛ انننققلللعععييي .. روحي غرفتك يالله
قآمت وهي ترتجف خوف وجـرت لغرفتـهآ وقفلت على نفسهآ
رمـت نفسهآ على السرير ودفنت وجههآ في مخدتـهآ
سمعت صـرآخ بالدور الآرضي توسعت عيونهآ على آستمرار الصـرآخ ، فـزت وخرجت من غرفتها ونآظرت من شرفة الدرج المطلّة على غرفة المعيشه
شآفت آبوها وعمها يتكلمون وبآين العصبيه في حديثهم بس مو سآمعه اش يقولون ؟
توسـعت عيونهآ بصصدمه من شآفت ابوهـآ طلع من جيبه مسدس !
حطت يدينهـآ على فمها تكتم شهقتهآ
نآظرت لتحت وشآفـت ابوهـآ موجه المسدس على عمهآ وعمهآ بيتكلم بس هي مو سامعه لآنها بعيده عنهم بس تشوفـهم
غمضت عيونهـآ بقوه من سمعت صوت طلقه الرصاص !
نزلت دموعهـآ بغزاره وهي مغمضـه عيونهآ وحآطـه يدينهـآ على فمهـآ تكتـم شهقاتهـآ
فتحـت عيونهـآ بسرعه وتمسكت بالدربزون ونـآظرت لتحت شافت عمهـآ طـآيح على الارض والـدم مغطيه وبـاب المدخل مفتوح وابـوهـآ مو موجـود !
نزلت جري وهي تبـكي قربـت لعمهـآ وهزت وجـهه بكفوفهـآ وصوتهآ رايـح من البكـآء والصـدمه ؛ عمي ! عمي تسمعني !
حطت يدينهـآ على صدره وشهقت من شـآفت ان نبضـه وقف ! لفت وشآفت مسدس ابوهـآ طايـح مسكته وهي تقلب به وتنـآظر به
لفت لجهة الباب لما سمعت !
الضابط بحده ؛ من اعد لثلاثـه ! اقتحموا البيت
لفوا الجنـود لجهة البيت
الضابط جهز سلاحه ؛ واحد
اثنين
ثلاثة
دخلو للبيت وواحد من الجنـود اتجه لها وضربهآ على كتفهـآ بسلاحه
انبطـحت على الارض بالم
مسك يدينهـآ وكلبشهـآ !
الجندي الثآني تقدم من العم ومسك مكان نبضه اللي برقبتـه وغطآه بشرشف ونآظر للضابط ؛ توفى
الضآبط ناظر لها بقرف ؛ اسحبوها للقسـم !
انصـــــــــــــــــدمت ! حست لسـانهآ انربط ، بتدافع عن نفسها وتصـرخ وتقول مالي دخل في قتله ! بس من قوة صدمــتهآ حست ان الحروف تلاشــت من فمهآ
سحبوهـآ ودخلوهـآ على السياره ودموعهآ على خدهآ !
دزتها بخفيف وبشبه همـس ؛ ايليف ؟
صحت من تفكيرهـآ وبسرحآن ؛ نعم
تسامح ابتسمت بخفيف ؛ فترة الغداء
ايليف تنهـدت بضيق وقـآمت
مشت وتوجهـت للسآحه
كآنوا جالسين يآكـلون لفت من شافتهـآ وبسخريه ؛ بنآت شوفوها حضرت الاخت
لفت ايليف ورفعت حاجب وطنشتهم ، مشـت وصلت للدوبلم واخـذت لها صحن وتقدمـت وسكبت لهـآ وتوجهـت لطـاوله مـآ فيها آحد وجلسـت تآكل
تركيـآ
نزلـت المجلة من سمعت صـوت باب المدخل ينفتح ابتسمــت ؛ رجعت ! قآمـت وحضنته
هشام ابتسـم ؛ ويـن البنات ؟
نسرين بابتسـآمه ؛ رآحــوا لجدتـهم
هشام تنهد بتعـب وجلس على الصوفـآ
نسرين جلسـت ؛ شفيك ؟
هشام اخـذ الريموت ويقلب بالقنـوات ؛ والله الشغل تعـبني
نسرين تنهـدت ؛ حبيبي كلـنا نتعب من الشغل
هشام تنهـد ونسرين قامـت تجهـز الغداء
بيت الجـده
صــــرخـت ؛ كيـــــآن
وجـرت ورآها
كيان بضحك ؛ بشويش لا تموتـين
بيسان بقهر ؛ كيان مآ امزح معـآك جيبي ايسكريمي
كيان تستفزهآ فتحته واكلـت منه وبضـحك ؛ هذا ؟
صــرخت بيسان ؛ كيـآن !
الجده عقدت حواجبـهآ ؛ شفيكم
كيان جرت وتخبـت ورا جدتها ؛ شوفيهآ يا جده
بيسان بعصبيه ؛ جده تـآخذ ايسكريمي
كيان ضحكت على شكلـها واكلت منه واعطتهآ اياه ؛ خذيـه اصلا مو طعم
بيسان كشـت عليها ؛ احسن
الجده ابتسمت وبصوت عالي ؛ عيشه ! عيشه
عيشه خرجت من المطبخ ؛ هلا ؟
الجده ؛ حطـي لنا الغداء
عيشه ؛ حاضـر
الرياض
نزل من الطـيآره وهو مبتسـم له ثـلآث سنوات ما جاهآ
قرب من اخوه وابتسـم ؛ الحمدلله على السلامه
ابتسـم تركي ؛ الله يسلمك
سعود ابتسـم ؛ امي تنتظرك في البيت
تركي ضحك ؛ يالله يالله والله واحشتـني
سعود ابتسـم وآخذ عنه شنطتـه ؛ يلا
السجن
بعد ما خلصـت اكلهـآ اخذت صحنهـآ ورمته بالزبآله ومشت سمعت همسهـم
ابتهاج بسخـريه بهمس مسموع مقصـود ؛ ايه تخيـلو لهآ ثـلاث سنـوات ومحد زارهآ
مجود ضحكت بسخـريه ؛ يا حرام
ايليف غمضت عيونهـآ بقوه وهي تحـآول تهدي من نفسهـآ مشت بسـرعه ودخلت لقسمهـآ ودفنت وجههـآ على مخدتهـآ وتبكي
مسكت كتفهـآ وبحنـان ؛ لا تبكـين يا ايليف
ايليف لفت لهـآ ومسحت دموعهـآ ؛ ليه لما يتحقق معي بفهمهـم اني مو غلطآنه ومالي ذنب باللي صآر يقفلونهـآ بوجههـي ليه !
تسامح حضنتهـآ ؛ مو بس انتي مظـلومه ! انا مثلك دخلت هنا ظلم
ايليف مسحت دموعها وبثقه ؛ انا متأكده اني بخرج من هالمكـآن وبإذن الله وانتي معايآ
تسامح ابتسمت بضيق ؛ ما اتوقـع
ايليف حطت يدينهـآ على كتوفهـآ ؛ خلي ثقتك بالله كبيره اكثر من ثقتك بهالمحامييـن
تسامح غمضت عيونهـآ بقوه
ايليف تنهدت ورجعت راسهـآ لورا وهي تتذكر حبيبهـآ اللي سافر ولا خبرهـآ !
ولا زارهـآ ! ولا سأل عنهآ !
تنهدت تنهيــده طويله وبنفسهـآ ؛ اكيد فهم الموضوع غلط !
بيرلين
طلعت من جامعتهــآ وهي تعبـآنه وقفت على الرصيـف ومدت يدهـآ توقف لهـآ تكسي
تنهـدت لمـآ محد وقف لهآ
مشت لمقهى الجآمعه وطلبت آكـل لآنهـآ جوعـانه
الشاب ؛ اوووه سعوديه صح ؟
طـآلعت فيه وصدت
سلطان جلس وابتسم ؛ سلطان ! اسمي سلطان
ريما بقرف ؛ روح لآقي وحده مثلك ومثل آشكآلك
قـآمت ونست دفترهـآ ومشت بسرعه
سلطان بصوت عآلي ؛ هييه انتي نسيتي
قآطعتـه ؛ اششش ورآحـت
سلطان ابتسم ؛ اهه يا قلبي والله جميله
آخذ دفترهـآ وبيقوم بس جاء الكرسون وحط الآكل
رفع حآجب ؛ ما هذا ؟ لم اطلب ؟
الكرسون ؛ انه للفتاة التي كانت هنا
سلطان ميل فمه واشتهى الآكل ؛ اوك
راح الكرسون
وسلطان اكل الفطاير ودفعهـآ ومشى
جـده
دخـل البيت وصرخ ؛ تـرف .. تـرف
نزلت من الدرج وببرود ؛ نـعم !
تـرك الاغراض بالارض وبحده ؛ شيليهـآ
ترف بعنـآد ؛ ما اشتغـل عندك
لفت وبتمـشي بس شد على يدهـآ وسحبهــآ
ترف تـآلمت ؛ اهه
ليث بعصبيه ؛ سمعينـي زين تدريـن آني اكرهـك
ترف بآلم ؛ مو كثري ، اتركـني
ليث بحده تخوف ؛ شيلـي
ترف شالتهـم بضعف ورآحـت
ليث طلع لجنـآحه وصقع البآب
ترف سمعت صوت البآب وهي بالمطبخ ؛ عسى ربي يـآخذك وافتك
الرياض
دخـل وركضت امـه وحضنته وهي تبكي بفــرح ؛ الحمدلله على سلامتك يا ولدي
ابتسـم تركي ؛ الله يسلمك
بعــدت عنه الام ؛ تعال ريح
تركي جلس وشرب شوي من المآء
تركي ابتسم بخفـيف وبهــدوء ؛ كيف جيرانـنآ
توقعـوآ هالسـؤال منه نآظر سعود لآمـه
تنهـد سعود وغيـر الهرجه ؛ روح ارتــآح شوف وجهك بآين عليه التعـب
تركي نآظر لهم وعرف انـه فيه شي فيهم مو في ايليف
قآم بهدوء وتوجه لغرفتـه ونآم
السجن
قـآمت ورآحت للحمآمآت وقفت قدآم المرآيه وهي تنـآظر بنفسهـآ وبنفسهـآ ؛ ليه صرت كذا ! مآتت روحي وبقى جسدي ! ما آحتاجه
عند ابتهآج ومجود
مجود بخبث ؛ شوفيهـآ راحت الحمآم
ابتهاج ؛ جد !
مجود ؛ اي والله
ابتهاج قامت ؛ اي وحدة من القسم اذا بتروح الحمـآم كحي او تـآلمي بصوت عآلي
مجود ؛ اوك
ابتهاج قآمت ورآحـت للحمـآمآت تقـدمت لايليف السرحـآنه ؛ احمم احم
لفت ايليف لهـآ ونآظرت بحده ومشـت
ابتهاج بسرعه ؛ اسمعي
ايليف وقفـت وهي معطيتهـآ ظهرهـآ وجـآمده
ابتهاج باستفـزآز ؛ حبيبتي ايليف ! متى آخـر مـره زآروك آهـلك بالسجـن
ايليف غمضـت عيونهـآ بقوه
ابتهاج ابتسمـت بنصر ؛ قـبل ثـلآث سنـوآت صـح ؟
ايليف لفت لهـآ وبهدوء تخفي فيـه استفزازهـآ ؛ اش تبـي توصلي لـه ؟
ابتهاج عقدت حواجبهـآ ؛ امم ولا شـيء
مشت بهدوء وهي تتمختـر وتلعب بخصلـه من شعرهـآ
ايليف عضت شفتهـآ تحـآول تكتم قهرهـآ
وبنفسهـآ ؛ لا تتضآيقيـن هي تبي تضآيقك عشان تنبسـط
تنهـدت تنهيـده طويله واستنـدت على الجـدآر
تركيـآ
بيسان ناظرت لكيان وكيان ابتسمت بخبث
الجده ابتسمت بمـكر ؛ شعندكم ؟
كيان ابتسمت ؛ جده بنروح السوق
الجده ؛ الحـين كل هالخش عشان سـوق !
بيسان ابتـسمت ؛ يعني موافقـه
الجده بحده ؛ لآ
كيان ميلت فمهـآ ؛ ليش
الجده ؛ ما تروحون لحآلكم امكـم تروح معكـم
بيسان ؛ تكفين ساعتين بس نص سـآعه روحه ونص سـآعه رجعه وسـآعه بالسوق
كيان ضحكـت ؛ ماشاءالله حاسبتهـآ
بيسان فرصعت لهـآ وسكتت
الجده تنهدت ؛ بس ما تتـآخرون وتطمنونـي
وقفـوآ وبفــرح ؛ اوك
الرياض
ب حـي من الآحيــآء الفقــيره ، وقفـت ونزلــت دمعتهـآ
وبصـت مبحــوح ؛ يمه صدقيني مو هـي قتلته ! ابوهـآ
الام بعصبيه ؛ والله مــآ رح ارحمهـآ ! كل شي سوتـه فينــآ ، محلنـآ اللي نترزق به اخــذته الله ياخذهـآ ، بيتنــآ اللي كان مكفينـآ وعايشين احسن عيشه اخــذته منا ، فلوسنـآ اللي بالبنـك آخذتهـآ ، شتبين اكثر من كذا !
رتيل بكت ؛ يمه انت ما سمعتي منهآ انتي حطيتيهــآ بالامر الواقــع ومشيتي
بكت الام بقهر ؛ انا مو مضطــره اسمع من ناس قــآتلين زوجـي تفهمـين !
رتيل تنهـدت ؛ طيب خلنـي ازورهـآ
قاطعتهـآ بحده ؛ والله لو رحتـي ما انتي ببـنتي ولا انا امك فــــــآهــمـه !
مشت تركتهـآ بـآكيه على حآل بنت عمهـآ البريـئة
وقفت ومسحت دموعهـآ ؛ انا لازم اوقـف معهـآ
اخذت عبايتهـآ وخرجـت بشويش عشآن ما تنتبه لهـآ امهـا
برلين
دخلت للجامعـه عشآن محاضرتهـآ الثانيه
مشـت واشغلهـآ جوالهـآ .. دخلت يدهـآ بشنطتهـآ وما لقت جوالهـآ نزلت راسهـآ وهي تنآظر للشنطه وما تناظر للطريق
لقته رفعـت رآسهـآ وصــدمت بصدر عريض بقوه
طآحت اغراض الشاب
ريما بخوف ؛ سامحني
تذكرت انهـآ ببلد غرب وم يعرفون عربي
ريما ؛ اسف لم اقصد
نزلـت تجيب كتبه اخذت دفتر وانـــــــــــصــدمـــت فتحـت اول صفحـه ولقت اسمهـآ مدون عليـه اخذت الدفتر وتركـت الكتب الباقيه
رفعت نفسهـآ وانــصدمت اكثر ؛ انت !
سلطان ابتسم ؛ هذي انتي بعد
ريما بقهر ؛ دفتري شجابه عندك !
سلطان ابتسم بهدوء ؛ والله انتي تركتيه على الطاوله ورحتي ولمـآ ناديتك عصبـتي علي
ريما تفشلت ؛ اءء عشـآن انت استفزيتني
ومشـت بسرعه بس وقفت عشان جوالهـآ دق
تنهـدت وردت ؛ اهلين ماما
جـآه من وراهـآ وبهمس ؛ اوقفي عشان ما تصدمين بشخص ثاني
مشى من قدامهـآ وغمز لهـآ ومشى
ريما ناظرت به وبـدت تتنفس بسرعــه
ام ريما بالجوآل ؛ ريما ! ريما معايــآ
ريما انتبهت وبلعت ريقهـآ : هلا هلا يمه ايه معك
وبـدو يتكلمـون
السجن
خرجت من الحمـآمآت وهي تحآول تقـوي نفسهـآ
شآفت نظرآتهـم وطنشتهـم رآحـت لتسامح وجلس بجمبهـآ ؛ شايفه كيف يناظرون ؟
تسامح ؛ ما عليك منهم هم مقهورين عشآن باقي عليك سنتين وتخرجيـن من هالخيآس وهـم بـآقي عليهـم 5 سنين
ايليف بضيق ؛ ما آتـوقع زوجة عمي بتقبـل آخرج
تسامح باستغراب حآد ؛ مو من دخلتي طلبتي محآمي واعطآك 5 سنين
ايليف تنـهدت بضيق ؛ ايه عارفه بس تقدر تزيدهـآ
تسامح باستغراب ؛ ما عمـري سمعت بهالشي انهـم يزيدون من عندهـم
ايليف تنهدت بضيـــق وهي تتجآهـل نظرآت ابتهاج ومجود
تركيـآ
تنفسـت بتعب ؛ بس بس بيسان تعبت
بيسان بنشآط ؛ لالا فيني حمآس بفتر هالمجمع كله
كيان بتعـب ؛ ههف لفيه انتي انا بجلس
بيسان مشت ؛ بكيفك
كيان ناظـرت لها لمآ اختفت عن نظرهـآ جلست على اقرب كرسي ترتـآح
بيسان دخلت مكان ملابس جـزء نساء والجـزء اللي بجمبه رجال
شآفت بلوزه وبتـدور مقاسهـآ بس ما لحقت لآنهـا عاليه
ميلت فمهـآ ولقت شاب ما عرفت انه من حق المكـآن او لا ؛ لو سمحت
لف لهـآ
بيسان تآشر ؛ ممكن ان تعطيني من هذي البلوزه مقاسي
رفع حآجب ؛ انا ؟
بيسان ؛ نعم لاني لا استطيع الوصول لها
ناظر لصآحبه اللي جمبه وضحك وتقدم لهـآ ؛ انا لا اخدم احد بل الناس يخدموني
فتحت عيونهـآ بصدمه من كلامه ؛ ايش ؟
قطع عليهـم صوت جوالهـآ وردت ؛ هلا كيان ؟
كيان بتعب ؛ وينك برجع البيت
بيسان ؛ افففف الحين جآيه لك بس بشتري
وقفلت الخط
نآظر لها باستغراب ؛ سعوديه ؟
بيسان فتحت عيونهـآ على وسعهآ ؛ انت سعودي !
ضحك بسخريه ؛ لا تارك الجنسيه لك
بيسان بقهر ؛ جد انك سخـيف مشت عنه وطلعـت
خالد بضحك ؛ سيف سيف تعال مو معطيتك وجه
سيف بنرفزه ؛ ووجع ان شاءالله لهدرجـه شايفتني عآمل !
خالد غمز له ؛ تبي الرقم بس الله يهدآك ما فهمتهـآ
سيف تنح ؛ هـآ
خالد ضحك
جـده
نـزل بكل هيبته ؛ ترف
ترف تنهدت ؛ شتبي بعد ؟
ليث بـآمر ؛ ارجـع الاقي الشنط مجهـزه
ترف باستغـرآب ؛ شنط ايـش ؟
ليث ببرود ؛ بنروح الريآض !

انتهى البارت 🖖🏻


الساعة الآن +3: 02:27 PM.


موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


SEO by vBSEO 3.6.1