غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 07-11-2015, 07:55 PM
صورة أحلام ميتة..$ الرمزية
أحلام ميتة..$ أحلام ميتة..$ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي شيءٌ بريءٌ في دمي .. كالطفولة .. قد مات مطعون الأمل! / بقلمي


المقدمة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذي روايتي الأولى, خيالية ألفتها بنفسي لكن طبعا ما تنافي الواقع
اتمنى تعجبكم قصتها وأحداثها
ويا ليت القى ردود حلوه وتشجيع يحمسني
ملاحظة: لا تلهيكم الرواية عن الصلاة ..
ويلا نبدأ ..


تعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 03-04-2016 الساعة 01:29 AM. السبب: بطلب من الكاتبة
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 07-11-2015, 10:42 PM
صورة أحلام ميتة..$ الرمزية
أحلام ميتة..$ أحلام ميتة..$ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شيءٌ بريءٌ في دمي .. كالطفولة .. قد مات مطعون الأمل! / بقلمي


الساعة ٦ ونص صباحا ..


وبالتحديد في ابرد غرفة في هذاك البيت المتواضع .. فتحت عيونها ببطئ شديد وتحس كل قطعة بجسمها تنبض من شدة الالم من النوم على الارض القاسية على مفرش خفيف ..وخرت عنها اللحاف او ذاك الشرشف الخفيف اللي تتغطى فيه .. وقامت وهي تتأوه من ظهرها وتسب بالرايح والجاي .. حتى اوباما ما سلم من سبها ودعائها عليه ..


قامت وهي تترنح بالمشية وماتشوف طريقها من عيونها اللي مو قادرة تفتحها .. مشت يمين ويسار تحاول تدل الطريق اللي يودي للحمام تبي تغسل وجهها وتحاول تصحصح شوي .. وصلت للحمام بعد ما تخطرفت بالزوليه اللي قدامه وبغت تطيح على خشتها .. عدلت وقفتها وسبت الفرشة والحمام والبيت بكبره .. دخلت الحمام وغسلت وجهها وعيونها اللي اخيرا قدرت تفتحها وبصعوبه .. ناظرت وجهها في المراية المكسورة اللي تخليك تشوف نفسك ٣ مرات .. قالت بتنهيده : وكل يوووم نفس الموال


دخلت تحت الدش وتروشت .. جات بتحط الشامبو وضغطت العلبة باقوى ماعندها وما طلع شي .. حطت فيه مويه وضغطته مره ثانيه لكن ماااش مافي امل الشامبو قاضي مافيه ولا قطرة .. كرفته كرف لين قال بس .. لها ٣ شهور وهي تتروش فيه ..حطت العلبة على المغسلة وهي تتلحطم .. طلعت من الحمام بسرعة وسحبت لها اول قميص شافته قدامها ولبسته على طول .. ونزلت من الارض وهي تنطنط كل ٣ درجات برجّه .. اخيرا وصلت للمقلط واللي يعتبر مكان اجتماع عايلتها الكريمة ..


دخلت لقت اخوانها حول السفرة يفطرون فطورهم المتواضع بيض شكشوكه + فول + حلاوة طحينية ناظرت اخوانها واحد واحد اول شي لمى الصغيرة وبعدها مساعد العربجي اللي كان رافع ثوبه ولابس طاقيه بشكل مايل ودايخ من النوم ومتسند علئ كتف وليد الكبير واللي يعتبر اعقلهم في البيت


قالت بقهر: وليييد .. مب حاله ذي قسم بالله .. حتى شامبو ماعندنا .. وش ذا الفقر

وليد: يالله صباح خير .. ما ابطيت جايب لكم شامبو


فجر بتلحطم : من ٣ شهور وتقول ما ابطيت .. ماعلي انا لازم اتروش قبل لا اروح المدرسة .. اجل تبيني اروح بشكلي كذا وشعري المدهن .. وليد يرضيك كذا !؟


وتقوس فمها علامة على الحزن والتذمر


وليد وهو يتافف من طلبات اخوانه الزايدة .. وده يلبي لهم كل طلباتهم لكن ما باليد حيلة وليد: طيب عبريها الحين واول ماترجعين المدرسة بشتريلك


فجر: لااااا .. لازم اروح الصيدلية الحين يعني الحين

وليد: اوووف .. والله مامعي الا خمسين ريال ويالله تكفي لعلاج ابوي .. وبعدين الحين الساعة ٦ ونص بنتأخر على المدرسة


فجر: اووف يعني شلون مافي مساعد بعربجة : والله لو تلحسين السما ماجابلك .. تروشي بـ قاز اصرفلك


فجر وهي مطنشة مساعد قامت قعدت جنب اخوها وتحاول تزنّ عليه: ولييد تكفى .. ماقدر اروح للمدرسة وانا شكلي كذا .. وبعدين حر لازم اتروش كل يوم


وليد بطفش: اففف خلاص بعد ما افطر اوديك


ابتسمت فجر وهي مبسوطة قدرت تقنع اخوها .. تربعت على السفرة وتناظر فطورهم اللي ماتحبه ولا تشتهيه .. رغم انها المفروض تتعود على عيشتهم هذي اللي من يومهم صغار وهم علئ نفس الحال .. لكن كانت دايم تتذمر من الفقر والعيشة الاقل من متواضعة .. كان نفسها بفارس احلامها يطلعها من هالعيشة الكئيبه .. من بعد وفاة امهم ومرض ابوهم وهم على هالحال .. عايشين على الله ثم على راتب ابوهم التقاعدي .. اللي اغلبه يروح على علاجات ابوهم الكثيرة بسبب انه مريض بالجلطة وطايح على السرير ومايقدر يتحرك .. تتمنى تعيش نفس صديقاتها بعز ونعمه وتلبس احلى الملابس وتسكن احلى البيوت .. مو لازم قصر لو فله صغيرة اهم شي احسن من الخرابة اللي ساكنين فيها



تعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 03-04-2016 الساعة 01:37 AM. السبب: تعديل البارت
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 07-11-2015, 10:46 PM
صورة أحلام ميتة..$ الرمزية
أحلام ميتة..$ أحلام ميتة..$ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شيءٌ بريءٌ في دمي .. كالطفولة .. قد مات مطعون الأمل! / بقلمي



(2)
فجر عندها ٣ اخوان وليد ٢٠ سنة وهو اللي صار يهتم فيهم ويعولهم وهو رجال البيت بعد ابوه المريض .. ونفس الشي دايم يتذمر من حياتهم الفقيرة وحاله مو اقل من فجر .. لكن مايبي يبين لاخوانه انه متضايق من هالعيشة كان يبي يحسسهم ان عيشتهم تكفيهم وان فيه ناس افقر منهم مو لاقين شي ياكلونه ولا لبس يلبسونه .. بس دايما يتمنى حاله حال الشباب الي بعمره وده بسيارة فخمه وجوال اخر الموديل ولاب توب فخم لكن مو حاصل له .. وده يهرب من هالبيت ويفتك من هالعيشة لكن متحمل عشان اخوانه (ملاحظة/ وليد هو اللي راح يكون بطل الرواية الاساسي وهو اللي راح يكون له الدور الاكبر في احداث الرواية)


ومساعد ١٤ سنة مراهق طايش ونفس الشي دايم يتذمر من عيشته بسبب انه مراهق ويحب يعيش حياته برفاهيه


وفجر عرفتوا شخصيتها .. عمرها ١٨ سنة وقريب تتخرج من الثانوي


واخيرا لمى ست سنوات كانت هي سبب وفاة امهم لانه بعد ولادتها جاها نزيف حاد وتوفت


قعدت فجر حاطة يدها ع خدها تتنظر اخوها يخلص عشان يوديها للصيدلية .. خلص وليد وقامت معه لبست عبايتها وراحت في سيارتهم الددسن .. وصلوا للصيدلية ونزلت فجر على طول نزل وليد وراها ويديه في جيوبه .. دخل الصيدلية ورا فجر ينتظرها تشتري وتخلص .. قعد يتنقل في نظرة على ارجاء الصيدلية ويشوف محتوياتها وباله رايح بعيد ..


انتبه لسيارة سوداء وقفت قدام الصيدلية .. كانت السيارة من نوع فراري وواضح انها غاليه وصاحبها غني .. استغرب من وجود هالسيارة في حيّهم اللي يعتبر حي فقراء وعلى قده .. ووجود شخص ساكن في هالحي ويملك هالسيارة شي مستحيل .. هذا اكيد من سكان العليا والسليمانيه وهالاحياء الراقيه .. استغرب وليد وش جابه لهذا الحي ؟


انتبه للشخص اللي نزل من السيارة .. دقق نظرة فيه بستغراب .. شاب خمن انه في العشرينات .. جسم رشيق وطويل .. جينز وجاكيت ماركة اديداس وشعر قصير نوعا ما مسرحه بطريقة معينة .. ولابس نظارات شمسية مع ان الوقت الصبح ومافيه ذيك الشمس القوية .. استغرب وليد وهو يناظر الشاب الانيق اللي شكله غلط بقوه في هذا المكان .. نزل الشاب ودخل للصيدلية


التفت وليد لفجر بستغراب : فجر تشوفين اللي اشوفه؟


فجر بستغراب مايقل عن وليد: اي والله .. وش جابه هذا هنا .. كل اللي نشوفهم بحارتنا شهبان هذا مملوح وشكله غير


وليد بعصبيه: استحي على وجهك


فجر بضحكه: امزح والله امزح .. بس شوفه ياااي دلوع وخكري شوف مشيته بس


وليد: تتوقعين وش جاي يشتري ؟


فجر بضحكه: مادري يمكن كريم للبشرة او واقي شمس .. ويمكن حبوب حمل


انفجر وليد ضحك من كلام فجر : هههههههههههههههههههههههههه


رجع ناظر الشاب الخكري على قولة فجر .. لاحظه توجه للصيدلاني على طول وقرب منه بصوت واطي كأنه مايبي احد يسمعه وقال: عندك دواء زاناكس ؟ ترا تعبت وانا ادوره بكل مكان .. انشالله يكون عندكم


الصيدلاني: ايوه حادر حاقيبه لك


وراح الصيدلاني جوا عشان يجيب الدواء .. ثواني ورجع ومعاه علبة الدواء .. مد الشاب يده بيستلم الدواء لكن الصيدلاني سحبه على طول .. قال ببتسامة: فين الوصفة الطبية ؟


الشاب وهو يحك شعره بحيرة: آآآ مامعاي وصفة طبية


الصيدلاني: انا اسف .. الحبوب دي ماتاخذهاش الا بوصفة طبية


الشاب : طيب انا بعطيك فلوس ضحك الصيدلاني بهدوء: مش على الفلوس ياحبيبي .. الحبوب دي ماتخذهاش الا بوصفة طبية .. ممنوع منعا باتا تاخدها من دون الوصفة


الشاب بستغراب : ليش طيب؟


الصيدلاني: انته عارف الحبوب المنومة دي مخصصه للمرضى النفسيين او اللي عندهم اكتئاب او قلق


الشاب: طيب انا مريض نفسي

الصيدلاني ببتسامة : فين الوصفة الطبية ؟


فجأه ثار الشاب وبدا يعصب وبانت عروقه .. قال بغصب: مالك شغل .. ياخي عطني الحبوب وخلني اتوكل


الصيدلاني بهدوء : انا اسف .. مافيش وصفة طبية مافيش حبوب


عصب الشاب وقام سحب علبة الدواء من الصيدلاني بالقوة .. وقال بعصبية: مااااالك دخل فيني الصيدلاني وهو يحاول يجر الدواء : يابني الحبوب دي مش مناسبه لسنّك وعمرك .. وكمان هي للمرضى النفسيين .. انا مسؤول عن كل دواء اعطيه للمرضى يعني ...... وماكمل كلامه لان الشاب سحب الدواء منه بقوه .. حط الفلوس ع الطاولة الزجاجية وهو يزفر بغضب .. توجه للباب وقبل لايطلع التفت وناظر وليد بنظرة وطلع


وليد مستغرب منه ومحتقره بنفس الوقت .. يعني قمة الوقاحة لما شاب بكامل صحته الجسدية يجي ويطلب حبوب من هالنوع مشكوك في امرها .. لا وحبوب منومه !!! .. استغرب وليد وش ممكن يكون غرضه من هالحبوب ؟! .. فكر انه يستخدمها لـ .... استغفر وليد ربه وتعوذ من سوء الظن .. رجع في باله كلام الشاب : "طيب انا مريض نفسي" .. وااااضح انه كذاب .. اجل مريض نفسي بهالشكل ؟!!!


قطع عليه افكاره فجر وهي تقول : يله وليد لقيت الشامبو..



تعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 03-04-2016 الساعة 01:43 AM. السبب: تعديل البارت
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 07-11-2015, 10:49 PM
صورة أحلام ميتة..$ الرمزية
أحلام ميتة..$ أحلام ميتة..$ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شيءٌ بريءٌ في دمي .. كالطفولة .. قد مات مطعون الأمل! / بقلمي


(3)
هز وليد راسه ودفع الحساب وطلع من الصيدلية .. ركب السيارة هو وفجر اللي كانت مستانسة انها اشترت شامبو وبتنفك معاناتها كل يوم مع الشامبو اللي ثلاثة ارباعه مويه .. وصلوا للبيت وطارت فجر تتروش عشان تلحق تروح للمدرسة


اما وليد .. قعد في المقلط ينتظر اخوانه يخلصون عشان يوديهم المدرسة .. ويرجع عشان يقعد مع ابوه ويتطمن عليه ويشوفه اذا محتاج شي او لا .. اما دراسته بيسحب عليها كالعادة وما بيداوم ..


وليد انسان مهمل لدراسته كثير .. مايطيق شي اسمه دراسة .. ولهالسبب هو للحين مغرز في الثانوي .. عمره ٢٠ سنة وللآن يدرس في ثالث ثانوي ..سقط مرتين لانه مو قادر يتفرغ لدراسته بسبب اهتمامه باهله واخوانه وابوه المريض .. ويمكن بسبب كرهه الشديد للدراسة ..


قعد يحتري اخوانه وهو متسند على الجدار بملل وينقل نظراته في ارجاء المنزل القديم .. قدييييييم من ٣٠ سنة ماتغير فيه شي .. ناظر الجدران المشققه من البوية القديمة .. ورفع راسه وناظر السقف القريب من الارض .. والباب القصير الضيق .. قعد يندب حظه والقدر اللي حطه إبن لهالعايلة الفقيرة .. تخيل لو انه من عايلة غنية وعنده سيارة وساكن في قصر فخم وكل طلباته متوفره له .. تذكر الولد الغني اللي شافه في الصيدلية .. قعد يتخيل انه مكانه .. سيارته الفراري .. وهيأته ولبسه اللي يوضح انه من اغنى الاشخاص .. قعد يقول في نفسه يااااحظه هذا الانسان .. اكيد عنده فلوس تكفيه لسنين .. اكيد ساكن بقصر وكل اجازة يسافر من ديرة لديرة .. اكيد كلما يطلب شي يلقاه قدامه بسهوله .. تمنى لو انه مكانه كان ماعاش هالعيشة اللي تقصر العمر ..


ناظر ثوبه اللي ماغيره من شهوور .. وبيتهم الشعبي اللي يستحي يستقبل الناس فيه .. وتذكر سيارته اللي كل يومين خربانه .. قعد يفكر لو يجي شي كذا غريب ويغير حياتهم ١٨٠ درجة .. مايدري وش هالشي لكنه يتمنى تتغير حياتهم للاحسن يوم من الايام


رفع راسه على دخلة فجر للغرفة وهي لابسة العباية ومستعدة تروح للمدرسة .. نادى اخوه مساعد واستعجله .. طلع هو واخوانه وركبوا السيارة .. وصل كل واحد للمدرسة ورجع لبيته ينام .. طبعا سحب على الدراسة رغم انهم على ابواب الامتحانات النهائية والمفروض يشد حيلة بهالفترة .. لكن مثل ما قلنا وليد مهمل جدا .. وماهمه سوء نجح او سقط كلها واحد عنده .. حط راسه على المخدة بدون اي مبالاة .. ونام


الظهر .. كانوا قاعدين فجر ووليد يتغدون .. ويسولفون بسوالف عادية


فجر: وليد .. اليوم ابي اروح للمكتبة ابي اشتري اغراض الفنية


وليد بعدم اهتمام: ما اقدر .. الفنية مافيها رسوب .. لا تجيبين شي


هزت فجر راسها ونزلت نظرها وهي تلعب بالملعقة وتحركها في الصحن .. وليد كان ياكل ويفكر فجأه دخل عليهم مساعد وشكله غلط مفسر كمومه وثوبه وصخ وعليه شوي دم وشكله مبهذل مرره .. كأنه جاي من هوشه عنيفه فجر شهقت بقوووه يوم شافته : مساااعد !!!! وش مسوي في نفسك انت ؟؟؟


مساعد بعدم اهتمام: تهاوشت مع واحد بزر


وليد بعصبية: وانت كل يوم مسوي مشكلة .. ماتعقل هاه ؟!!!


مساعد بتبرير: وش اسوي طيب .. هو غلط علي يعني اسكت له


وليد بعصبيه : وش قالك ؟!!! .. مع اني متاكد انك انت الغلطان


مساعد بارتباك: خلاص انسى السالفة وليد بعصبيه: لا بتقووولي غصصب


مساعد بارتباك: قالي آآآ .. قالي .. "وسكت"


وليد بعصبيه : تكلم وش فيك سكت؟


مساعد بتنهيده: قالي انقلع انت وابوك المريض


شهقت فجر وناظرت وليد اللي نزل راسه بحزن ورجعت ناظرت مساعد مره ثانيه وعيونها امتلت دموع بعد لحظات صمت .. رفع وليد راسه وقال لمساعد: بس حتى لو .. كان المفروض ماتحط عقلك بعقله .. هو بزر واكيد يبي يقهرك وبس


مساعد بقهر: لا بحط عقلي بعقله .. وبحط جزمتي في وجهه بعد .. اجل يغلط على ابوي واسكت له !


وليد بعد ما اعتفس مزاجه : طيب اقعد تغدى وانت ساكت


مساعد وهو يجلس على السفرة : وش غداكم؟


وليد بسخرية: والله غدانا لازانيا ايطاليه وفاهيتا دجاج وسلطة سيزر بالدجاج .. وش غدانا يعني !!!! .. رز زي كل يوم


مساعد وهو لاوي بوزه: طيب مافي مرق ما حد رد عليه


مساعد: ولا لحم ؟؟؟

وليد عطاه نظرة بمعنى ابلع وانت ساكت.. مساعد بخوف: خلاص خلاص والله بسكت وجلس ياكل وهو ساكت ..


كملوا اكلهم بصمت وهدوء لين قام وليد وهو ينفض يدينه ويقول: الحمدلله وراح لغرفته على طول فجر ناظرت صحنه اللي ما اكل الا القليل القليل منه .. ناظرت مساعد وقالت بستغراب: وش فيه اخوك ؟


رد مساعد بلا مبالاه: ماعليك منه نفسيه "ورجع يكمل اكله"انتظرت فجر مساعد يخلص من اكله وهي تحس نفسها انسدت عن الاكل .. من يوم سمعت كلام مساعد قبل شوي .. اجل بزر يتطنز على مساعد عشان ابوه مريض ! .. طيب هو وش ذنبه ان ابوه مريض ؟ .. كان ودها تمسك البزر وتصرخ فيه وتقول احمد ربك على العافية لا يبلاك ربي .. زفرت بتنهيده قوية وهي تطالع الارض مساعد وهو ياكل: وش فيك انتي بعد ؟!


فجر : لا ولا شي .. خلص اكلك عشان اشيله .. وبعدين ثاني مره لاتجلس على السفرة الا وانت مغير ثوبك .. اقرفتني بثوبك الوصخ


مساعد بلا مبالاة: طيب .. وعلى فكرة ابيك تذاكرين لي العصر


فجر بملل: يصير خير بعد ماخلص مساعد من الاكل شالت فجر الصحون وراحت تغسلها .. ومساعد راح ينام له شويتين لين يأذن العصر ..



تعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 03-04-2016 الساعة 01:50 AM. السبب: تعديل البارت
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 07-11-2015, 10:51 PM
صورة أحلام ميتة..$ الرمزية
أحلام ميتة..$ أحلام ميتة..$ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شيءٌ بريءٌ في دمي .. كالطفولة .. قد مات مطعون الأمل! / بقلمي


توقعاتكم .. إيش راح يصير لرين .. ومين بيساعدها ؟؟


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 07-11-2015, 11:53 PM
جـوريه جـوريه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: شيءٌ بريءٌ في دمي .. كالطفولة .. قد مات مطعون الأمل! / بقلمي


آلسلام عليكم ..

اسلوبك جميل في الكتابه والمقدمه .. روآيتكك جداً جداً فخمه وحلوه بس للأسف انا من النوع آلي م احب اقرا الفصحى ..
صدقيني لك متآبعين كثير وكثر غيري يحبون آلفصحى ..
عجبتني المقدمه وقريت ربع من البارت ، آستمري ياعيني :$


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 07-11-2015, 11:57 PM
'' سرآب '' '' سرآب '' غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شيءٌ بريءٌ في دمي .. كالطفولة .. قد مات مطعون الأمل! / بقلمي


السلآم عليكم ورحمة الله تعآلى وبركآته
روآيتك جد جميلة عزيزتي ~
أعجبني أسلوبك يآ قمر .. ولكن أنآ لآ أحب الروآيآت اللي بالفصحى
مآ عدآ الروآيآت البوليسية ~
ان شآء الله تلقين متآبعين لج ~
وفي نفس الوقت أتمنى تزورين روآيتي
https://forums.graaam.com/602646.html

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 08-11-2015, 12:40 AM
وردةشقى وردةشقى غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: شيءٌ بريءٌ في دمي .. كالطفولة .. قد مات مطعون الأمل! / بقلمي



صباح الفل

ماشالله لغتج حلوه
و اسلوبج سلس و يشد
حبيت الوصف دخلني جو الروايه و اندمجت ،،

رين الله يعينها
حاسه ان في شخص بينقذها من الي اهي فيه
ممكن يهربها او يمنعهم عنها ،،
و ربي يجازي خالتها على سواتها ،،

دمت بطاعه




  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 08-11-2015, 12:43 AM
صورة كِـناز الرمزية
كِـناز كِـناز متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: شيءٌ بريءٌ في دمي .. كالطفولة .. قد مات مطعون الأمل! / بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ماشاء الله تبارك الله .. أسلوبك ساحر .. أندمجت مع حروفك وكلماتك .. في العاده الروايات الفصيحه لا تستهويني .. لكن روايتك قريت المقدمة ووصلت لـ نهاية البارت .. بدون شعور مني .. و كأني أقرأ رواية في كتاب

نجي للتوقعات والاحداث

ريان ما حبيت تصرفه! يخرج من بيته يسيب أخته رين لحالها مع أم كشه حمرا :\ على الاقل فكر بها خليها تروح معك .. أو زورها بيم كل فتره فتره .. لأن أحس اللي صارلها بسببه .. لو هو فيه كان حماهما من مرة أبوه

ورين الله يعينها .. ذكرتي إنها تخاف من الظلام .. بس متأكده إنها بتستحمل .. يارب تستحمل .. هي كم عمرها؟ لاني حسيتها تفهم لـ بعض الاشياء .. أتوقع عمرها 13 أو14 ..

موفقة حبيبتي في روايتك

ودي لكِ


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 08-11-2015, 09:38 AM
قلب مربع قلب مربع غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: شيءٌ بريءٌ في دمي .. كالطفولة .. قد مات مطعون الأمل! / بقلمي


الروايه حلوه بس ياليت الحوار بالعامي احس اجذب واحسن لان بعض الحوارات بالفصحى وبعضها عامي واحس لخبطه !

تسلم يدينك
ومتى اوقات البارتات ؟
ننتظرك

شيءٌ بريءٌ في دمي .. كالطفولة .. قد مات مطعون الأمل! / بقلمي

الوسوم
رواية , فصحي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
انما الأمم الأخلاق ما بقيت (بقلمى) مهيب الركن قصص - قصيرة 4 25-03-2015 06:24 PM

الساعة الآن +3: 05:10 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1