غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 26-11-2015, 02:52 PM
وردةشقى وردةشقى غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : قادمة من الشمال





مساء النور


بدايه حلوه
و احس فيها كميه اسرار
و الاحلى الواقعيه:)

موفقه



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 26-11-2015, 04:00 PM
صورة !أنوار الهدى! الرمزية
!أنوار الهدى! !أنوار الهدى! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : قادمة من الشمال


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها وردةشقى مشاهدة المشاركة



مساء النور


بدايه حلوه
و احس فيها كميه اسرار
و الاحلى الواقعيه:)

موفقه

مساء الخير
عيونج الحلوة حبيبتي
تابعي وشوفي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 26-11-2015, 05:43 PM
صورة !أنوار الهدى! الرمزية
!أنوار الهدى! !أنوار الهدى! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : قادمة من الشمال


~بسم الله الرحمان الرحيم~




((الفصل الثاني))












في الشارع

الساعة 8:49pm


وقف بسيارته الحكومية التي كان يقودها احد جنوده
اخرج هاتفه من جيب سترته واجرى اتصال
اتى صوت شقيقه : الوو السلام عليكم
راقب باب منزلهم المفتوح وخروج الناس منه دلاله على انتهاء العزومة : ابو ايهاب تعالي بسرعة اني واقف قدام الباب
: ليش شكو (ماذا هناك )
اطلق زفرة حارة وهو يقول : تعال هسة (الان) وبعدين تعرف يلا بسرعة مظاهر
: زين زين اجيتك
اعتدل بجلسته على مقعد السيارة ثم قال بسرعة وادراك : لا اتقول لاي احد تعال بس انتَ
: الله يستر...يلا مع السلامة
اغلق الخط وباله مشغول بذالك الذي في المستشفى
لم تمر خمس دقائق الا وبشقيقه يطرق نافذة السيارة
فتح الباب ونزل منه
سأله بخوف : الحسن شصاير (ماذا حدث)
ازاح له المكان ليجلس في مقعد الراكب احتراماً لعمره : اصعد واني اقولك بالسيارة يلا
هز رأسه بالايجاب وهو يقول بعدم اقتناع : يلا اتوكل
رفع عبائته (البشت) ثم صعد واغلق الباب وفعل الحسن ذالك ايضاً
تحركت السيارة وقد سيطر على من بداخلها الحزن والتوتر لبعظهم الاخر
قال مظاهر وقد نفذ صبره : يلا قول
رفع رأسه عن هاتفه وقد كان يتراسل مع زميل ذاك ليطلع على حالته : ابو ايهاب ثائر لا يعرف
قطب حاجبيه بأستغراب : ثآئر شنو دخله؟؟
اطلق تنهيدة ثم شبك اصابعه ببعظها : الحسن بالعناية المركزة....
التفت اليه بسرعة وهو يقول بأستغراب : الحسن ابن ثآئر
هز رأسه بالايجاب من دون ان يقول شيء
وذاك لا زال ملتفتاً اليه : لا لا اتقولها
ثم اردف بخوف وهو يستوعب الخبر : شبيه ؟! (ماذا به)
اشاح بنظره عن شقيقه الاكبر نحو النافذة يراقب الطريق المظلم : ظاربين (طالقين) عليه اطلاق....
رفع يده لجبينه وهو يقول بصدمة وحزن : لا حول ولا قوة الا بالله.......






<><><><><><><><><>




في بيت ابو مظاهر

الساعة 9:00pm


كانت تجلس هي وابنة عمها في المطبخ يتحدثن عن الناس والعزيمة الكبيرة
دخلت عليهن ابنة عمتهن وهي تقول بقلق : بنات وين فرات
قالت سيناء بأستغراب : ليش مو بالصالة ؟؟
هزت رأسها بالنفي : لا اني خايفة عليها
وقف حوراء واقتربت منها : ليش شبيها؟؟(ماذا بها)
قالت بغضب واضح : هذولي البنات والله غبيات يعني ضروري ايجيبون سيرة الخطوبة والزواج قدامها (امامها)
رفعت اكتافها بحيرة : ليش حجو (تكلمو) قدامها
هزت رأسها بالايجاب وقد تلبسها الضيق : اي وهي قامت فجأة اكيد انزعجت
: وليش انزعج بالله؟؟
التفتن جميعهن نحو جهة الباب ....كانت تقف هناك وتحمل هالة ابنة ابن عم ابيها بيد واحدة
اردفت وهي ترسم ابتسامة على وجهها البشوش : يعني اني انانية حتى انزعج من فرح الناس
قالت ابنة عمتها بأدرك : لا حبيبتي مو قصدي
قاطعتها بضحكة : عادي حياتي ما صار شي لا تشغلون بالكم
ابتسمن بمجاملة لها وقد علمن انها تدعي الضحك
قالت سيناء وهي تقترب منهن بنعومة : شلونها هالة هسة ( الان)
هزت رأسها بالايجاب : الحمد لله خفت الحرارة
ثم اردفت وهي تتوجه نحو الباب تريد الخروج من المطبخ : يلا شيرين امج اتقول تعالي راح ترجع للبيت
شهقت بخوف وهي تتذكر : بنات عبايتي ما اعرف وين...ياربي هسة بابا راح ايموتني اذا اتأخرت عليه يلا تعالو خلينا اندورها
خرجن جميعهن من المطبخ وقد بدأت عملية البحث السريعة.....





<><><><><><><><><>





المستشفى

الساعة 9:15pm




كان يمشي بخطوات واسعة اقرب للركض وهو يتبع شقيقه ليدله على غرفة العمليات
وصلو للمكان المنشود وكان لا يزال ذاك يقبع في الداخل
انتظرو مطولاً وليس على السنتهم الا الدعاء والخوف يسيطر عليهم
اخيراً خرج الدكتور من الغرفة وقد كان يرتدي لباس العمليات الاخضر
تقدمو نحوه بسرعة
سأله مظاهر بقلق : هاا دكتور بشر
هز رأسه بقلة حيلة : والله احنا سوينا الي علينا والباقي على الله
قطب ذاك حاجبيه بأستغراب :يعني شلون
رفع اكتافة بعدم معرفة : سيدي ما بأيدنا غير الدعاء الولد حالته كولش خطرة
قال تلك الكلمات وابتعد عنهم ليشاهدو بعد قليل سريره يخرج من تلك الغرفة قاصدين نقله لغرفة اخرى
حاولو الدخول ولكنهم منعوهم من ذالك هذه الفترة
اتجه مظاهر لكراسي الانتظار وجلس عليها لان قدمه لم تعد تستطيع ان تحمله ثم رفع رأسه لشقيقه : الحسن خوية هسة شلون
اخرج هاتفه وبحث بين الاسماء : الوالد والحسن لازم ما يعرفون حالياً بس راح اخابر ابنك يجي
هز رأسه بالايجاب ولم ينبس ببنت شفه وهو يدعو الله ان يخفف من هول المصيبة......






<><><><><><><><><>




بيت منذر

الساعة 9:30pm


دلف لمنزله وقد كان يقبع بالظلام استغرب خلودهم للنوم في هذا الوقت المبكر ليقطع استغرابه صوت والدته : منذر
التفت اليها وقد رأها بصعوبة تجلس على احدى كنبات الصالة : سلام عليكم يوم
رفعت حاجبها بأمتعاض : يا سلام انت مدا اتشوف مرتك
جن جنونه وهو يسمع ذكرها : شبيها والله اليوم اربيها من جديد بنت ال....
ضحكت بسخرية وهي تقوم عن الكنبة : اي واضح والدليل صارت تتطاول على اخواتك
اتسعت عينيه بغضب قال وهو يشير لنفسه : تتطاول على اخواتي اني
هزت رأسها بالايجاب : لا وعايفا (تاركة) الشغل علينا احنا....صرنا خداماتها
ابتعد عنها وتوجه لغرفته بخطى سريعة وهو يشتم ويتوعد بصوت مرتفع سمعه الجيران
ابتسمت بشماته وتوجهت هي الاخرى لغرفتها وكأنها لم تفعل شيء

اما عند تلك فزت من صوته بخوف وهي تراقبه يتقدم نحوها ويرفعها عن السرير من يدها التي تؤلمها : انتي شنو مدا اتوبين كم مرة قولتلج اخواتي تاج على راسج تحترمينهم مثل ما تحترمين امي
هزها بقوة وهو يعيد عليها : قولتلج يو لا
هزت رأسها بالايجاب وهي تتألم : واني ما سويت غير هذا الشي
رماها على السرير بقوة وهو يزمجر بها : اي ما شاء الله محترمة انتي
ثم اردف وهو يخلع حزام بنطاله الاسود : انتي الظاهر مراح ايأدبج الا الضرب
وضعت يديها امام وجهها بخوف : الله ايخليك والله ما سويت شي والله
لكنه لم يسمعها وانهال عليها بالضرب وكأن هذا الانسان قد ازيلت من قلبه الرحمة.......




<><><><><><><><>






قبل هذا الوقت



بيت ابو رعد

الساعة 7:30pm




دخلت للمطبخ بحذر وما زالت تنادي والدتها
لا تعلم اين هي بالظبط لكنها ستحاول البحث عنها ربما تكون نآئمة في غرفتها وليست في المطبخ
ارادت الخروج لكنها تعثرت بجسم ما وسقطت على الارض
فركت قدميها بألم وقد التوى كاحلها
استوعب بعد ثواني ذالك الجسد الملقلى واقتربت تتلمس بيديها الارض
امسكتها واخذت تهزها ببكاء : يوووم يوووم
انحنت برأسها لصدر والدتها وبكت بعجز كبير فهي غير قادرة على فعل شي
فزوجة اخيها في بيت اهلها واخيها في العزيمة اكيد
حمدت ربها وهي تسمع صوت فتح الباب نادت بصوت مرتفع وضحت فيه نبرة بكاء : رعددد
دخل المطبخ بأستغراب من نزولها المطبخ فوالدته لا تستطيع صعود الدرج وزوجته غير موجودة
ركض نحوها بخوف وهو يرى جسد والدته على الارض وشقيقته بجانبها تبكي : نهروان امي شبيها
هزت رأسها بالنفي ودموعها تنزل بدون توقف : ما ادري رعد الله ايخليك اخذها للمستشفى
حمل والدته ذات الجسد الممتلىء بصعوبة وانطلق بها للخارج وهو يصرخ بأخته : نهروان لا تتحركين هسة تجي (تأتي ) رويدة

خرج من المنزل واتجه لسيارته فتح الباب الخلفي ووضع والدته على المقعد ثم اغلق الباب
ركب في مكانه ثم اتصل على زوجته : الوو رويدة تعاي للبيت نهروان لوحدها
: ليش شكو
حاول الاختصار بقدر الامكان : امي مريضة وراح اخذها للمستشفى يلا بسرعة
اغلق الهاتف من دون ان يسمع ردها وانطلق بكل سرعة الى المستشفى.......






<><><><><><><><><>





بيت ابو مظاهر

الساعة 12:00pm




طرقت الباب بخجل كبير واضح من طرقاتها المتفرقة
اتاها صوت عمها من الداخل : منو
توترت من سماع صوته فهن غير معتادات على الحديث معه مباشرة : اني عمي
: ادخلي بوية
فتحت الباب بتردد وهي ترى عمها متمدد على سريره وزوجته تجلس بجانبه تدلك له ظهره
على الرغم من سنها الا انها بخجلها شابة لم ترى من الحياة شيئاً
وجهت سؤالها له وهي خائفة من ان يهزئها : عمي وين ابو ايهاب
رفع نظره لها وهو يقول بتعب : اكيد ويا (مع) اخوه وعيب تسألين عليه هو مو طفل
حدث ما توقعت لكنه قاطعته بأحترام : لا عمي ابو الحسن هسة اجى (اتى) لوحده وسألته على ابو ايهاب قال طلع وما قاله وين
هز رأسه بالايجاب وهو يقول : خليه (دعيه) على راحته رجال كبير ويعرف وين ايروح
يلا بوية روحي نامي
خرجت من الغرفة بخيبة امل لانها لم تجد اجابة
فزوجها غير معتاد على السهر خارج المنزل لهذا الوقت.....





في الطابق الثاني


كان يجلس على السرير الكبير ذو الاعمدة وفكره مغيب تماماً
خرجت تلك من الحمام تلف رأسها بمنشفة بيضاء اقتربت منه بأبتسامة : مساء الخير
استيقض من سرحانه على صوتها فألتفت لها بتلقائية وهو يقول بصوته الرجولي : مساء النور
لاحظت سرحانه قبلاً فسألته : ابو الحسن اشبيك (ما بك) ليش سرحان
هز رأسه بالنفي وهو يتنهد : ماكو بس الحسن ما يتصل علي صارله فترة
قطبت حاجبيها بخوف : والله؟؟ يعني اليوم ما اتصل؟؟
ظل نظره معلق بالجدار امامه : لا
ظربت على صدرها وقلبها يكاد ينفجر من الخوف : يمة وليدي ثآئر دخيل الله اتصل وشوفه
وقف بطوله ثم نزع ثوبه الاسود : اقولج ماكو موبايله مغلق
ثم اردف : يمكن ماعندهم شبكة ...يلا حظري ملابسي اريد اسبح
هزت رأسه بطواعية والدمع قد تعلق بهدبها وقف متجهة للخزانة ثم استخرجت ملابسه ورتبتها على السرير
ابعدت المنشفة عن شعرها الاسود الذي يصل لاكتافها ومشطته امام المرآة وقد ازدحم عقلها بالافكار السوداء.......





في الطابق الثالث


ابتسمت وهي تراهم يلعبون حولها بمرح الاطفال
نادتهم بصوت عالي حتى يسمعونها : يلا بس لعب تعالو نامو
توسعت ابتسامتها لاشكالهم المتذمرة والخائبة
وعدتهم وهي لا تقوى على حزن طفل : ان شاء الله باجر نلعب
قالت ابنة مهيب وقد كانت اكبرهم : اي خالة فرات انتي تعبتي اليوم بس ذولي ميقدرون التعب
مسحت على شعرها الناعم وهي تقول : لا عادي حبيبتي سارة ما تعبت اني اريدهم اينامون
تقدمت منها ابنة عمها بذالك الشعر الغريب بالنسبة لعمر الخامسة كان يصل لنهاية ظهرها بني اللون وبوجهها ذو الملامح البريئة : ماما صحيح تعبانة
حملتها بيدها اليمنى وقد كان صعباً عليها لكن تلك الجميلة مختلفة فهي من اعتنت بها منذ اول يوم من ولادتها بعد ترك والدتها لها : لا حبيبتي زهورة مو قلت ما تعبانة بس راح ازعل منكم اذا ما نمتو هسة
هزت رأسها بالايجاب وانطلقت بسرعة نحو السرير ثم اندست بفراشها
التفتت لذالك المشاغب ذو الست سنوات : وانت ما راح اتنام
تكتف بزعل وهو يقول : بس اني ما انام ويا (مع) البنات اني ولد
حرك رأسها بتأييد : حبيبي الولد اكيد ما راح اتنام ويا البنات
اخذت فراشه ووظعته على الارض كعادتها ثم اشارت نحوه : يلا يا بطل
راقبته وهو يندثر بالفراش ثم وجهت انظارها نحو سارة : اخوج عباس وينه
غطت شقيقتها الصغرى وهي تجيبها بهمس : راح (ذهب) ويا بابا للبيت
هزت رأسها بالايجاب ثم اغلقت النور واندست بالفراش هي الاخرى.........



<><><><><><><>



الولايات المتحدة


نيويورك


الساعة 4:00pm




دخل الى الشقة بتعب وهو يجر اقدامه
فقد كان جدوله مزدحم اليوم
رمى بجسده على الكنبة والقى الكتب بجواره
ظل عشرة دقائق على هذا الحال ثم وقف واتجه لغرفته يريد ان يستحم ويبعد هذا التعب عنه
القى ملابسه بأهمال على ارض الغرفة ثم دخل الحمام وخرج بعد مدة قصيرة وهو ينشف شعره الاسود الكثيف دارت حدقه الزرقاء على الشقة التي كانت في حالة يرثى لها
شعر بالخجل من نفسه لانها ليست له بل لصاحب عمه الذي انتقل من هنا لولاية اخرى ولكنه فضل ان يجلس هو فيها هو على ان يبيعها
اتصل على احدى مؤسسة النظافة لترسل له عاملين ينظفان الشقة بأكملها
تنهد بملل وقد اكتفى من الغربة على الرغم من انه قد قدم الى هنا من ثلاث اشهر فقط
لكن لولا اصرار والده لما اتى ابداً فهو يكره اجواء الدراسة والامتحانات
خلل يده بخصلات شعره ليزيل قطرات الماء
سمع الجرس يقرع وقف وتوجه لفتح الباب فلا بد من انهم عمال النظافة........






<><><><><><><><>



العراق


الكوفة

في المستشفى

الساعة 1:30pm




كان مظاهر ما زال يجلس على كرسي الانتظار
والحسن وحراسه وابن اخيه ايهاب واقفين عندها
ينتظرون ان يسمح لهم برؤية مريظهم
التفت مظاهر الى جمع من الجنود قادمون بأتجاههم
وجه سؤاله لاخيه الاصغر : الحسن منو هذول
التفت هو الاخر لهم وقد عرف منهم مهند : اكيد اصدقاء الحسن
تقدمو منهم بخوف بادي على وجوههم ظربو التحية لذاك
ثم سأل احدهم بصوت حزين : شلونه الحسن سيدي
هز رأسه بالنفي وهو يقول : الله كريم
علت اصواتهم بالدعاء له فقد كان نعم الصديق والاخ لهم
شاهدو الممرضة تخرج مسرعة
عادت بعد قليل بصحبة الدكتور المسؤول عن حالته
ليدخلو الغرفة
بقت عيونهم معلقة بالباب وقد شعرو بأقتراب النهاية
وقف ابو ايهاب بتعب وهو يقول بعبرة : الحسن خوية اتصل على اخوك خليه يجي ايشوف ابنه قبل لا ايموت
صرخ مهند وقد نزلت دموعه بدون مقاومة : عمي لا اتقول هالشكل (هكذا)ان شاء الله ما بيه شيء
حرك رأسه بقلية حيلة وهو يتنهد : يا ابني الموت حق والولد حالته خطرة
سكت ولم يجبه بشي فكلامه صحيح مئة بالمئة
هو كان شاهداً على ما اصاب صديقه وهو من نقله الى هنا بمساعدة صديقهم الممرض لكن سآئت حالته بسبب بعد الطريق
شد انتباههم صوت الطبيب الذي قال : تقدرون اتشوفونه
ثم اردف بتحذير : شخص شخصين اكثر لا تدخلون ممنوع
دخل مظاهر وشقيقه الحسن تلك الغرفة الكئيبة
دارت انظارهم في حناياها ليجدو جسد طفلهم البطل مسجى على سرير ابيض وقد غطته الاجهة ولفلف بظمادات بيضاء....... فلم يكن يوضح منه شيء
اقترب منه عمه الاكبر بصعوبة وقد اختنق من المنظر
مسح على رأسه ثم طبع قبلة عليه وهو يردد : يا رب لا تفجعنا بيه يا رب
فعل الحسن مثله ثم خرجو بسرعة فقد كان المنظر اليم بالنسبة لاعمامه
ركض ايهاب لابيه وقد لاحظ تخبط خطاه
مشى به ناحية الكرسي ثم ساعده على الجلوس
قال مظاهر بتعب : الحسن اتصل على ثائر
هز رأسه بالايجاب وهو يخرج هاتفه ويمشي بعيداً عنهم
التقط انفاسه واتصل.........






<><><><><><><><>





في الجهة الاخرى

بيت ابو مظاهر

غرفة ثآئر




كانت المكان في حالة سكون وظلام
هو كان على سريره ويديه تحت رأسه
لم يستطع النوم وقد داهمته الافكار
التفت لزوجته النائمة بالجهة الاخرى من السرير الواسع ......هي ايضاً لم تستطع النوم ولكنه اقنعها بصعوبة ان ابنهم بخير ........فهو يخاف على صحتها وخصوصاً انها حامل
قاطع افكاره صوت هاتفه قطب حاجبيه بأستغراب
ثم همس وهو يمد يديه نحوه : الله يستر
فتح الخط ثم وضع الهاتف على اذنه : الوو هاا ابو زهراء............

<><><><><><><><>




انتهى الفصل
ان شاء الله الفصول القادمة تكون اطول
شكراً


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 26-11-2015, 05:46 PM
صورة !أنوار الهدى! الرمزية
!أنوار الهدى! !أنوار الهدى! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : قادمة من الشمال


اعذروني على قصر الفصل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 27-11-2015, 12:02 PM
صورة زهرة العطايا الرمزية
زهرة العطايا زهرة العطايا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : قادمة من الشمال


البارت روعة صراحتاً
لكن يحتاجلي بعض الوقت لادلي بتوقعاتي >>>هههههه
تسلمين حبي
لكن متى البارت القادم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 27-11-2015, 12:17 PM
صورة safa89 الرمزية
safa89 safa89 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : قادمة من الشمال


تسلمين عزيزتي
جميل البارت
ويمته البارت القادم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 28-11-2015, 12:47 PM
صورة !أنوار الهدى! الرمزية
!أنوار الهدى! !أنوار الهدى! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : قادمة من الشمال


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها زهرة العطايا مشاهدة المشاركة
البارت روعة صراحتاً
لكن يحتاجلي بعض الوقت لادلي بتوقعاتي >>>هههههه
تسلمين حبي
لكن متى البارت القادم
شكراً على ردج حبيبتي
واخذي راحتج
البارت الاثنين او الثلاثاء

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 28-11-2015, 12:49 PM
صورة !أنوار الهدى! الرمزية
!أنوار الهدى! !أنوار الهدى! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : قادمة من الشمال


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها safa89 مشاهدة المشاركة
تسلمين عزيزتي
جميل البارت
ويمته البارت القادم
الله ايسلمج حياتي
البارت مثل ما قلت الاثنين او الثلاثاء

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 28-11-2015, 01:05 PM
صورة ديفان^_^ الرمزية
ديفان^_^ ديفان^_^ غير متصل
مجنونة الحرف
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : قادمة من الشمال


مبارك لك طرحك للروايه....مزيد من الابداع لقلمك الراقي



ودي واحترامي.....




&استغفر الله واتوب اليه&

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 28-11-2015, 03:28 PM
صورة !أنوار الهدى! الرمزية
!أنوار الهدى! !أنوار الهدى! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : قادمة من الشمال


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها كلماتي مشاهدة المشاركة
مبارك لك طرحك للروايه....مزيد من الابداع لقلمك الراقي



ودي واحترامي.....


&استغفر الله واتوب اليه&
الله ايبارك بيج حبيبتي
شكراً

الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الأولى : قادمة من الشمال

الوسوم
الاولى , السلام , روايتي , قادمة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : لوأعطوني ما أعطوني غير رفقتكم ما أبي/كاملة غــيّــم • روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 126 15-07-2018 04:22 PM
روايتي الأولى :أقسم أنك سوف تحبني nadia.ka روايات - طويلة 56 02-05-2018 05:46 PM
روايتي الأولى : 99 كذبه لا تكفي ! لادافع عنك ؟ أكمل آخر كذبه !/بقلمي؛كاملة هَمْسَْ ~ ! روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 313 19-11-2017 02:03 AM
روايتي الأولى : موتك بإيدي وأنا أول من يحضر عزاك !/كاملة *MEERA روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 598 07-04-2017 02:54 PM
روايتي الأولى ,’ ~|| شهقة غياب ,، 5rafh روايات - طويلة 4 20-08-2015 02:48 AM

الساعة الآن +3: 12:58 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1