غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 51
قديم(ـة) 21-08-2016, 12:17 AM
صورة !أنوار الهدى! الرمزية
!أنوار الهدى! !أنوار الهدى! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : قادمة من الشمال


~ بسم الله الرحمان الرحيم ~



(الفصل الخامس)


بيت ابو مظاهر



الساعة 09:40pm



رفعت نظرها بحب على الذي دخل للغرفة ابتسمت بحنية عندما اخذ يدها المجعدة وقبلها ثم رفع رأسه وقبل جبينها ثارت مشاعر الامومة لديها لما فعل فقبلت كتفه الذي زينته الرتب وهي تقول: الله يرضى عليك يا يوم
ذاب قلبها لدخول ابن بطنها وفلذة كبدها وقد ذبلت ملامحه متأثرا بموت وحيده
كان يحاول ان يخفي الحزن لكنها امه وكيف له ان يقنع قلبها الحساس وهي من عرفت طباعه التي كانت نسخة عن طباع والده من قبله
تقدم منها وقبل رأسها قبلة طويلة سالت دمعه من عينيها لكنها مسحتها بسرعة قبل ان ينتبه لها احد
جلس بقربها ولف يده على كتفها وهو يسألها بحب كبير لا يحمله لها الا هو: شلونها الحجية اليوم حركت رأسها بالايجاب وهي فرحة بأجتماع احبتها حوالها لكن تلك الفرحة قد غاب عنها احد ولم تكتمل
غاب عنها حفيدها التي لا تستطيع ان تتجاهل حزنها عليه نظرت لقمرها فخللت اصابعها بشعره الاسود: ليش يا يوم مختفي وما تجيني هاي الايام امسك يدها واخذ يقبلها .......
على الرغم بأنها ليست والدته الا انها اخذت معزة في قلبه لم تكن لتأخذها من انجبته
قال بصوته الرجولي الحاد: والله يا يوم مشغول وما ارجع الا باليل وانتي نايمة بهذا الوقت بس ان شاء الله ما اقصر وياج
قالت بتأكيد وهي تحرك رأسها: معذور يا عمري
ثم اردفت تسألهم بأستغراب: صحيح ابوكم منو يجيه (يأتيه) باجر
اجابها ثآئر وهو يدلك رأسه من الصداع الذي فتك به: يجيه ضيوف من البصرة ..... لازم غداكم قبل ال 11 الظهر يكون جاهز حجية
هزت رأسها بالايجاب وهي تلاحظ تعب ابنيها: يلا يوم روحو ارتاحو
سألها الحسن وهو يقف: زهراء وينها حجية
ابتسمت بحب لذكر تلك الجميلة الصغيرة: تلعب ويا (مع) بنات مهيب بغرفة فرات
دخلت تلك وقد قطعت حديثهم
انزلت رأسها بتوتر من وجود اعمامها
همست بالاعتذار ورجعت للخلف تريد المغادرة الا ان يد عمها التي فتحها لها قد منعتها ركضت له واحتضنته بقوة
اطبق يديه عليها وقد ظاق صدره من حزنها التي لا تنوي الخروج منه
بكت على صدره الواسع حتى بللت دموعها ثوبه الكحلي
ربت على ظهرها وهو يقول مواسيا: بس يا بابا .... حزنج ما خلص ؟؟
ابتعدت عنه بخجل وهي مطرقة برأسها
فطبع قبلة على رأسها المغطى بشال اسود
حركت جدتها رأسها بقلة حيلة ثم اخذتها من يدها وهي تقول: يلا يوم روحو
ثم غادر كل واحد لغرفته كي يرتاح وبقيت هي مع جدتها التي تواسيها بكلمات حنونة تخرج من قلبها ........




. <> <> <> <> <> <> <> <> <>



في المطبخ


الساعة 10:10pm



انهت غسل اخر كوب من اكواب الشاي اغلقت الصنبور وخلعت مريول المطبخ ثم علقته في مكانه على الحائط
اتجهت للباب فأنزلت اكمامها المطوية وعدلت من وضع حجابها الاسود ثم خرجت واغلقت الباب خلفها
ركضت بخطوات واسعة للدرج حتى لا تصادف احد من ابناء عمها وصعدت بسرعة وصلت لغرفتها الواقعة في الطابق الثالث ......
دخلت فلفحتها نسمة هواء باردة في هذا الجو الخريفي
اتجهت للنافذة واغلقتها ثم دخلت للحمام تريد ان تتوظأ لتبدأ بقراءة وردها لهذا المساء
ارتدت جلالها وفردت سجادتها الحمراء التي تزينها رسوم بيت الله الحرام على الارض
واخذت تقرأ بقرآنها الصغير وهي خاشعة
عرفت سينآء بالتزامها ومحافظتها على واجباتها تجاه ربها ولم تقصر بها يوما فهي حافظة لكتاب الله وقد شاركت بمسابقات لتلاوة القران مرات عديدة
سمعت صوتا في الخارج فأغلقت كتابها ووضعته جانبا وهي تقوم لترى مصدر هذا الصوت فتحت الباب ففجعت بمنظر فرات ممدة على الارض ركضت نحوها وهي تصرخ بأسمها
كانت حوراء تصعد الدرج فركضت على اثر صراخها واتجهت نحو فرات هي الاخرى
قالت لابنة عمها بخوف: سيناء شبيها (ما بها) فرات
حركت رأسها بعدم معرفة وهي تجيبها: ما اعرف ما اعرف
ثم اردفت وهي تقوم عنها: خليني (دعيني) اصيح (انادي) احد من عمامي
امسكتها حوراء من كفها مانعة اياها: لحظة عمامي نايمين هسة ......
راح اصيح ايهاب او مسلم هزت رأسها بالايجاب وهي تنزل على الارض وتحتضن رأس اختها......


<> <> <> <> <> <> <> <> <>




بيت ابو اثير



الساعة 10:14pm



كانت راجحة ام اثير وابنتاها تجلسان على السجادة الارضية بالقرب من السرير وهن يشاهدن التلفزيون وحولهن صينية تحتوي على كؤوس الشاي والكرزات
نظرت راجحة لنعم بحنق وهي تنثر القشور على الارض بلا وعي
صاحت بها وهي تلملمها بيدها: نعم قومي شيلي القشور لا يجي (يأتي) ابوج وايشوف الفوضى الي سويتيها
لكن تلك كعادتها عند مشاهدة التلفزيون يفصل عقلها تماما
مدت راجحة يدها وقرصتها من خدها الممتلئ بقوة وهي تصرخ: نعم وجع
فزت نعم من صراخ والدتها فكتمت شيرين ضحكتها على منظر شقيقتها الصغرى
لملمتها بدلا من والدتها وهي تتذمر
دخل صافي بأبتسامة تزين محياه وهو يلقي السلام
وقفن بنأته وسلمن عليه .....
ثم خرجن من الغرفة
تقدمت راجحة لتأخذ غترته فقبلها على رأسها بحب
ابتسمت له وهي تقول بهمس: ابو اثير عندي موضوع اريد اقوله الك
هز رأسه بأستفهام: خير ان شاء الله
نظرت من خلف كتفه للباب فاتجهت نحوه واغلقته
ثم عادت اليه وهي تقول: اليوم اتصلت امك وقالتلي انو زوجة عمي ام رافع تريد تخطب شيرين لعابد
نظر لها بتمعن وهو يفكر: عابد رجال والنعم منه ..... بس الوقت هسة مو مناسب
هزت رأسها بالايجاب موافقه لكلامه وهي تشعر براحة لتأجيل الموضوع : اي اني هم (ايضا) قلتلها هالشكل لان الحسن الله يرحمه ما صارله شهرين من استشهد
ابتعد عنها قليلا وهو يخلع ثوبه ويمدها به
التفت لها وهو يتذكر: اثير ما شفته اليوم !؟
قطبت حاجبيها بأستغراب: ما ادري اكيد بالدوام
راقبته وهو يفكر فسألته: صافي شكو ؟؟
اتجه للحمام بخطى سريعة وهو يجيبها: سلامتج .......



. <> <> <> <> <> <> <> <> <> <>




المستشفى


الساعة 10:30pm


راقب الدكتورة بعينين تحمل القلق فسألها بقلة صبر: شبيها دكتورة
خلعت نظارتها الطبية ثم اجابته برفعة حاجب: سوء تغذية
زفر براحة بعد ان شدت اعصابه تلك الباردة
رفع رأسه اليها عندما اكملت كلامها: اني راح اكتبلها فيتامينات من الصيدلية ....لازم تهتم لاكلها لان بنيتها كولش ضعيفة
حرك رأسه بأيجاب وهو ينقل نظره لاخته من الرضاعة المسجاة على السرير وبجانبها حوراء
اتجه اليها بأبتسامة فقبل جبينها البارد وهو يهمس: ليش اتخوفينا عليج هالشكل (هكذا)
بادلته الابتسامة وبصوت متعب: اسفة
عدل لها حجابها وهو يقول بحب: لا تتأسفين عيوني الج (لك)
ارادت النهوض فساعدتها حوراء وامسكتها من يدها ثم ناولتها عبائتها
ارتدتهن ببطئ وهي تحس بأعياء وكسل في عضلات جسدها
خرجو من المستشفى ثم اتجه ايهاب للصيدلية واخذ الدواء الذي وصفته لها الطبيبة
كانت هي وحوراء تجلسان في المرتبة الخلفية وتستند على كتف اختها
وتلك لا تكف عن تقبيل رأسها وهي تردد الحمد لله
وصلو للبيت بعد اكثر من ربع الساعة
نزل ايهاب بسرعة ثم فتح الباب الخلفي ليساعد اخته على النزول
دخلو بعد ذالك للمنزل
فكانت ام ايهاب وسيناء بأنتظارهم
ركضت زوجة عمها نحوها واحتضنتها بقوة
اقتربت منهم حوراء وهي تقول بأطمأنان : لا اتخافين يوم ما بيها شي بس سوء تغذية
نظرت ام ايهاب لفرات بحب : سلامتج يا روحي....
دفنت وجهها بصدر والدتها الدافىء ثم قالت بصوت مكتوم : اسفة يوم خوفتكم
قبلت رأسها بحب وهي تحمد الله على سلامتها
كانت سيناء تراقبهم من بعيد ثم دنت منهم بعد ان غادر ايهاب
امسكت بيد فرات وهي تبتسم براحة : الحمد لله والله كولش خفت عليج...لا تهملين نفسج حبيبتي لان الروح امانة ولازم انحافظ عليها
حركت رأسها بالايجاب ثم قالت بندم : اعرف حبيبتي اني كولش هملت نفسي بس ان شاء الله ما تتكرر.........





<><><><><><><><><>




بيت منذر


الساعة12:00pm



كانت تجلس على سريرها وبيدها كراسة وقلم تحاول ان تتخيل شكل ابنتها لترسمها
لقد نفذ صبرها وفضحها شوقها لرؤية قطعة قلبها وبكرها زهراء
هكذا سمعت من النساء ان ابنتها اسمها زهراء
كيف لام ان لا تعرف اسم ابنتها
بل انها لا تعرف كيف شكلها الان لا تعرف اي شي
نزلت دمعة على وجنتها ثم تلتها فوج من الدموع
تشعر بضيق كبير يسكن صدرها
تحسن بأن لا ملجأ لها يأويها من بطش زوجها اولاً ثم ابيها
حتى لو طلبت الطلاق فوالدها لن يوافق خآئفة على شقيقتها الصغرى ووالدتها المختلة من زوجة اخيها الخبيثة
حقاً هاتان الاثنتان لم تريا من حياتهن سوى الظلم
ربما هي قد عاشت فترة من حياتها بصفاء وسلام لكن لم تلبث تلك الفترة ان زالت.......
شعرت ان قلبها قد خرج من مكانه لصوت فتح الباب القوي دخل ذاك وهو مكشر
القى السلام الذي نادراً ما تسمعه
اجابته بصوت هادىء وهي تعود للرسم بعد موجة الافكار التي داهمت عقلها : وعليكم السلام
نظر لها برفعة حاجب ثم قال بصوت جاف : شنو اليوم ماكو عشى
تنهدت بصبر وهي ترفع بصرها نحوه : اي اكو
اشار لها نحو الباب : يلا شنو تنتظرين روحي جيبيه (احضريه)
اغلقت الكراسة ووضعتها على الكومدينة ثم وقفت بتعب
اتجه اليها ثم امسك كفها وهو يتنقل بنظره على جسدها
قربها نحوه وهو يقول بهمس : عوفي (اتركي) العشى ما اريد
نفضت يدها من يده بقرف : زين اروح انام
امسكها من فكها بقوة وغضب : اذا احاجيج تحترمين نفسج وتسكتين ما اريد كلام زايد
اشاحت بوجهها بعيداً عنه وهي تتأفف بداخلها على بدأه للشجار وهي لا طاقة لها حقاً بذالك حركت رأسها بالايجاب وهي تعود للسرير
لم تنزل دمعتها ربما قد اعتادت الامر او ربما اصابها تبلد بمشاعرها فلم تعد تؤثر فيها هذه المعاملة
او ربما لانها متعبة ولا تبحث سوى عن الراحة فتجاهلت ما حوالها.........





<><><><><><><><><>




بعد مرور عدة ايام



بغداد

الاقسام الداخلية للبنات

الساعة 3:40am


تقلبت على سريرها بأنزعاج من اصوات الاحتفال التي يقمنه بعض زميلاتها لواحدة منهن
لا تستطيع اغماض عينيها والاستسلام للنوم بهذه الضوضاء فهي معتادة على الهدوء
تأفأفت بظجر وهي تضع الوسادة على رأسها للتخفيف من الصوت
انفجرت بغضب غير معهود عليها وهي المعروفة بهدوئها : بنااااات بس حرام عليكم
التفتن اليها بأستغراب
قالت احداهن بأنزعاج : شبيج (ماذا بك) حبيبتي؟!!
قطبت حاجبيها وهي تغلي من الداخل : ميصير (لا يجوز) هالشكل دا تحتفلون باليل والبنات نايمين
وصلتها اصوات متفرقة تدل على تذمرهن
قالت اخرى وقد بدى عليها الملل : يعني هسة شنو الي ترديه ما نحتفل حتى اتنامين انتي ؟؟؟
اتسعت عينيها لوقاحة ردها فقالت وهي تحد على اسنانها : اعتقد ان هذا المكان مو قاعة تحتفلون بيها واحنا هنا ندرس ما انضيع وقتنا على اشياء تافهة
عادو للاحتفال وهم متجاهلين كلامها
راقبت بقية البنات الاتي يحاولن النوم
استغربت سكوتهن الغير مبرر
هي ليست مجبورة على ان تسكت
من حقها ان تعترض
لكن هذا النماذج لا تهتم سوى بأسعاد نفسها حتى انهن تجاهلنها بكل وقاحة
تمنت في هذه اللحظة ان ان تكون لديها القوة لتواجههن
لكنها فتاة مسالمة لا تحب المشاكل ليست ضعيفة شخصية انما اعتادت على هولاء الناس عديمي الاحترام
لكن تلك البنات لا يحتملن حقاً
تمنت ان تعود لغرفتها التي كانت فيها سابقاً
فهي قد انتقلت الى هذه الغرفة قبل يومين تقريباً
لكنها صدمت حقاً كانت ساكناتها مزعجات وغير مباليات
كظمت غيضها وهي تعود لتتوسد فراشها وتحاول جاهدة ان تنام........



<><><><><><><><><>



الكوفة.

بيت ابو مظاهر

الساعة 8:30am


كانت تلملم الملابس وقد بدى عليها التعب النفسي والجسدي
جسدها الذي نحف كثيراً عيناها الذابلتين ووجها الشاحب شعرها عاد السواد يكسوه مع ظهور شعيرات بيضاء بعد ان كانت تهتم به وتصبغه دائماً اصبحت كل هذه الاشياء عديمة القيمة بنظرها
ترى السواد يحيط بها كلون ثوبها الذي ترتديه
تفكر في شي واحد قد يرضي ضميرها ولا بد لها من ان تفعله
اخذت الملابس ودخلت الحمام لتضعها جميعها في الغسالة
شغلتها ثم سرحت مدة من الوقت لم تستفق من سرحانها الا على صوت الباب
اتجهت للباب وفتحته فكانت ابنة حماها سيناء
ابتسمت لها وهي تقول بود : اجوي ( اتو) خطار (ضيوف) وبيبي ترديج تسلمين عليهم
بادلتها الابتسامة ثم هزت رأسها بالايجاب : يلا البس حجابي واجي
نزلت سيناء لتدخل وترتدي حجابها ثم نزلت بعدها
سلمت على ضيوف عمتها ام زوجها الاتي عزينها لانهن لم يكونن من الحاظرات في عزاء ابنها ثم جلسن وواسينها بكلمات حنونة
سرقت انتباهها فتاة في نهاية العشرين كانت صاحبة بشرة سمراء وملامح لطيفة باسمة
نظرت ليدها لم تكن تحمل اي خاتم
انتظرت حتى غادرو الضيوف
ثم سألت عمتها وهي تخفي نواياها : عمة منو هذولي الناس اني اول مرة اشوفهم
اجابتها وهي مشغولة بنزع عبآئتها وتعليقها (فهي عادة عند بعض النساء كبار السن ان ترتدين عبآئتهن (عباءة الرأس) حتى امام النساء الاخريات وليس فقط الرجال) : هذولي اقرباء ابو مظاهر ناس ينوزنون بالذهب
حاولت ان تخفي حزنها وهي تعود للسؤال : والبنية السمرة واضح ان هي ما متزوجة صح عمة
حركت رأسها بالايجاب وهي تقول بأسى : اي هاي ابن عمها ناهي عليها ( يعني حاجرها) وهو متزوج وعنده اطفال
انتابتها خيبة امل كبيرة وهي تتمتم : مسكينة الله يفرجها عليها......



<><><><><><><><>

بيت ابو اثير

الساعة 9:55am


عادت من الجامعة لان هناك احتفالاً في كليتها وهي كانت متعبة لم تستطع البقاء فقررت ان ترجع للبيت
دخلت فسمعت اصوات شجار مرتفعة ربما قد وصلت لجيرانهم
وقفت وراء باب الصالة الاتي منها تلك الاصوات
لتتعرف على صوت جدتها ام ابيها ووالدتها
: عمة هاي بنتي تعرفين شنو يعني اني اعرف بمصلحتها اكثر من اي احد ثاني
: شنو قصدج يعني اني ما اريد مصلحتها لشيرين!؟
: مو قصدي هالشكل
: وشنو قصدج؟؟!
: يعني شيرين مصلحتها مو ويا (مع) عابد ومستحيل تتزوجه
: اريد اعرف انتي بأي حق ترفضينه؟!!
: عمة عابد منو الي تتحمله؟ طلق مرتين تردين بنتي ترجعلي مطلقة
: الي طلقهم مو ادميات وانتي تعرفين شنو سون (فعلن)
: خصم الكلام قوليلهم البنية بعدهي (لازالت) صغيرة وتدرس
: عمرها اثنين وعشرين سنة وتقولين صغيرة؟؟
:اي صغيرة بنظري ونظر ابوها
: شوفي شيرين ما راح تتزوج غير عابد وهذا الكلام افهميه كولش زين
: يعني شنو تجبرينها تتزوجه
: وليش اجبرها اني راح اسألها واشوف اني لا تدخلين وتحشين راسها سمعتي
ابتعدت بسرعة ولم تكمل باقي حديثهن فقد سمعت ما فيه الكفاية
دخلت من الباب الخلفي حتى لا تلتقي بهن
صعدت غرفتها من دون صوت
دخلتها واغلقت الباب لتنفجر بالبكاء
هي تريده حقاً لا يهمها ان كان متزوج من قبل
تعرفه جيداً وتعرف اخلاقه فهو شهم وحنون وكريم
وسبب رفض امها فقط لانه طلق مرتين
لا ترى في هذا عيباً ابداً فلو كان الطلاق بسببه لوافقت امها
لكنه طلق احداهن لانها لا تريد ان تسكن مع اهله وكان الطلاق بطلبها
اما الاخرى فقد كانت لها علاقة محرمة مع خالها واكتشف هذا بعد مدة من زواجهم
اغمضت عينيها تفكر بطريقة تقنع بها والدتها.......



<><><><><><><>


في احد المدارس الابتدائية


الساعة 11:45an



تنهدت براحة بعد تعب الذي بذلته فقد انهت جميع حصصها لليوم
همت بدخول غرفتها المشتركة مع باقي المعلمات
لكن استوقفها نداء معاونة المديرة : ست فرات
التفتت بضجر من تلك المرأة وحديثها القادم : نعم ست منى
تقدمت منها ثم همست بصوت منخفض : تعالي لغرفتي اريد اقولج شي
تبعتها لغرفتها المنشودة ثم دخلت معها
جلست خلف مكتبها ثم تحدثت : تعرفين البارحة جيراني رجال يمكن عمره بنهاية الخمسن يريد يتزوج وكلفني ادورله وحدا اني قلت ماكو احسن منج شنو قلتي ابلغه حتى....
قاطعتها بغضب وهي تقف : ست منى عيب هذا الكلام شنو شايفة انو همي الوحيد اتزوج حتى كول فترة تجيبيلي زوج اني ما اقبل تتعاملين وياي (معي) هالشكل وهاي اخر مرة تحجين وياي بموضوع مثل هذا اني انسانة ما احتاج اتزوج حتى افرح او اعيش اني الحمد لله عايشة بظل بابا وما محتاجة زوج يكمل حياتي.
خرجت بغضب عاصف لتدخل غرفتها
اخذت اغراضها وارتدت عبائتها ونقابها ثم خرجت من المدرسة
مشت للبيت كعادتها لان المدرسة تقع بالقرب من بيتهم
غاضبة هي وتود ان تختفي من هذا العالم القاسي
فكل من حولها يعتقد بأنها حزينة بسبب موضوع الزواج
يعتقدون بأنها تريد ان تتزوج اين كان
هذا ليس صحيح هي انسانة لها كرامتها من يريد ان يتزوجها يأتيها عن قناعة لا عن طريق امرأة مشفقة تدله عليها وتقنعه ان يأخذها ليكسب اجزها
اقشعر بدنها لهذا الامر هم لا يدركون كيف يجرحونها بعمق
صحيح ان لا احد طرق بآبهم سوى اشخاص لم تقتنع بهم
لكنها لم تأبه لهذا كله
نظرت ليدها كانت اليد اليسرى التي فقدتها في حادث عندما كانت طفلة ذالك الحادث الذي اودى بحياة والدها وتم قطع يدها من المرفق على اثره
حمدت ربها كثيراً فهذا ابتلاء من الله
والله يبتلي المؤمن ليعرف مدى صبره وقوة تحمله
وهي مستحيل ان تجزع او تعترض على قضاء ربها.......



<><><><><><><><>

بيت منذر


الساعة 12:22pm


صاحت بفزع وهي تمسك بطنها : تريدين اشيل (احمل) هاي الاغراض لوحدي
رفعت حماتها اكتافها بلا مبالاة وهي ترد بأستفزاز : شنو يعني اشيلهم اني وياج (معك)
هزت رأسها بتأييد : اي اكيد اتشيلينهم وياي اني حامل وما اقدر اشيلهم لوحدي
اجابتها ببرود : ما اقدر مشغولة اريد احاسب صاحب التكسي
كانت الاغراض عبارة عن بطيخة كبيرة الحجم وكيس بطاطا وكيس رز
تحسبت بقلبها على تلك الحماة القاسية ثم انحنت لتحمل البطيخة
لكن صوت زوجها الغاضب منعها : لحظة
رفعت رأسها اليه بضجر : نعم
اشار نحو الاكياس : اتشيلين هاي الاغراض لوحدج تردين اتموتين الطفل انتي
رفعت حاجبها بحنق : والله روح اسأل اختك
تراجع عن غضبه بعد ان عرف السبب : هااا مريم قالتلج!! اي ماشي شيليهم يلا اني رايح ارتاح
عضت شفتها بغيض وغضبها يتصاعد
رجل عديم الشخصية مجرد ذكر اخته وامه يخيفه
عكس ذاك عكسه تماماً كان رجل بمعنى الكلمة
استغفرت ربها مراراً وهي تريد ان تمحو اي ذكر له داخلها لكن تصرفات منذر تجعلها مرغمة على ذكر تصرفات ذاك ومقارنتها معه تعرف ان هذا لا يجوز لكن ماذا عساها تفعل
استغفرت مرة اخرى وهي تعود لتحمل الاكياس الثقيلة.......



<><><><><><><><>

بغداد

الجامعة

الساعة12:30pm



كانت تجلس منفردة وفي يدها كيس من الشبس وعصير تفاح
انتبهت لممثل شعبتها تقدم نحوها بهدوء
قال وهو يلهث من التعب : واخيراً لقيتج
نظرت اليه بأستغراب : ليش شنو صار
مد يده بورقتها : هاي وقتج
كان لامتحان مادة ذاك الاستاذ البغيض
اخذتها منه وهي ترتجف
لم تراها وظلت تنظر للاعلى
قال لها وهو مشفق على حالتها : شاه زنان لويش مستواج تراجع هالشكل
نظرت لورقتها بصدمة لترى علامة متدنية جداً
هزت رأسها بنفي لتقول وقد بدى واضحاً ان صوتها يختنق بغصة : حسام هاي مو درجاتي والله اني دا ادرس كولش زين ودا اجاوب بس ما اعرف ليش هالشكل
قال بعدم فهم : شلون يعني انتي دا اتجاوبين بالامتحان
حركت رأسها بالايجاب من دون ان تنبس ببنت شفه
ثم انخرطت ببكاء مرير
ولم تستطع ان تمنع شهقاتها من الخروج
تأسف لوضعها فأراد مواساتها : شاه زنان كولنا نعرف انتي متفوقة ومستحيل اتكون درجاتج هالشكل
مسحت دموعها ثم نظرت اليه نظرة تحمل كل ملامح الحزن : وشنو الي اقدر اسويه اني تعبت صدقني دا ادرس كولش زين بس ما اعرف لويش دا ارسب
فكر قليلاً ثم قال لها : يلا قومي
استغربت طلبه هذا : لوين ( الى اين )
شرح لها ما يريده : شوفي روحي للدكتور وقوليله وضعج وقدمي اعتراض
اطلقت تنهيدة حارة ثم هزت رأسها بالايجاب وهي تقوم وتلحق به
وصلوا الى مكتب الدكتور فطرقو الباب
شجعها زميلها لتدخل وتكلم دكتورها ثم ذهب وتركها
اتاها صوته البارد : اتفضلي شاه زنان
تقدمت بخطوات خجولة لتقف عند مكتبه
اشار لها نحو الكرسي : اقعدي
فعلت ما امرها به وهي تغتصر تلك الورقة بيدها
جاءها صوته الذي يحمل القسواة : نعم قولي الي تريدينه
عضت باطن شفتها بتوتر لترفع عينيها اخيراً وهي تحاول التكلم بثقة : دا اقدم اعتراض على درجاتي
ضحك بسخرية من قولها : اعتراض؟؟ لا تبررين تدني مستواج واقبلي بالامر الواقع
قطبت حاجبيها بأستفهام : شلون (كيف) يعني ابرر
نظر اليها نظرة ادخل الخوف والشك الى قلبها حتى اصبحت ترتجف
وقف من على كرسيه واتجه للباب
اغلقه بهدوء ثم عاد اليها وعلى وجهه ابتسامة خبيثة
وقفت هي بدورها لكن قدماها لم تقوى على حملها
تسلحت بالشجاعة لتقوله له : دكتور افتح الباب ميصير هالشكل
وقف امامها مباشرة ثم قال بهمس يشبه فحيح الافعى : شاه زنان صدقيني راح تنجحين بمادتي بتقدير امتياز بس على شرط
ازدردت ريقها بصعوبة وهي لا تفكر سوى بالخروج من هنا
لكنها سايرته بالكلام : شنو دكتور
اتسعت ابتسامته الخبيثة ليجيبها :..................!!



<><><><><><><><>




انتهى الفصل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 52
قديم(ـة) 21-08-2016, 08:09 PM
صورة !أنوار الهدى! الرمزية
!أنوار الهدى! !أنوار الهدى! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : قادمة من الشمال


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها omania مشاهدة المشاركة
هلووووو

الرواية ابداع من بدايتها ما شاء الله..

يبغالي وقت حتى أحفظ اﻷسمااااء.. فديت اللهجة العراقية يا ناااس..

الحمدلله أني أفهم عراقي..

موفقة حبيبتي .. وبانتظار البارت الجااي..

تحياتي..

Omania
هلاوات حبيبتي
صح الاسماء يحتاجلها وقت
فداج الكون حياتي
تابعيني

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 53
قديم(ـة) 22-08-2016, 12:53 PM
صورة !أنوار الهدى! الرمزية
!أنوار الهدى! !أنوار الهدى! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : قادمة من الشمال


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فيانيلا مشاهدة المشاركة
هلا والله بريحة هلي ،ترى اني همينه عراقية من الشمال وكردية (جيانه كه م)يعني حياتي بالكردي
هلا بيج اتشرفنا☺
سوباس

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 54
قديم(ـة) 23-08-2016, 07:24 PM
صورة !أنوار الهدى! الرمزية
!أنوار الهدى! !أنوار الهدى! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : قادمة من الشمال


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ملاآمح حزن مشاهدة المشاركة
الـسـلام علـيـكـم!.
الروآيــه ابدآاع بـشــكل أهـنـيـك عليهآا.
وبــ أنـتـظــار الـبــارت.
وتـــــقـــــبـــــلـــي مروري.
وعليكم السلام
شاكرة تعليقج
نوريني دائماً حبيبتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 55
قديم(ـة) 24-08-2016, 04:04 PM
صورة !أنوار الهدى! الرمزية
!أنوار الهدى! !أنوار الهدى! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : قادمة من الشمال


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها زهرة العطايا مشاهدة المشاركة
حبيبتي راح تكملين الرواية
ان شاء الله اكملها حياتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 56
قديم(ـة) 26-08-2016, 03:02 PM
صورة زهرة العطايا الرمزية
زهرة العطايا زهرة العطايا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : قادمة من الشمال


تسلم الايدين الحمد لله رجعتي واهلاً بك مرة اخرى
الرواية فعلاً ابداع
ننتظر البارت القادم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 57
قديم(ـة) 26-08-2016, 06:34 PM
صورة safa89 الرمزية
safa89 safa89 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : قادمة من الشمال


ابدعتي في البارت
تسلمين على البارت الجميل
نتظر البارت القادم

الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الأولى : قادمة من الشمال

الوسوم
الاولى , السلام , روايتي , قادمة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : لوأعطوني ما أعطوني غير رفقتكم ما أبي/كاملة غــيّــم • روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 126 15-07-2018 04:22 PM
روايتي الأولى :أقسم أنك سوف تحبني nadia.ka روايات - طويلة 56 02-05-2018 05:46 PM
روايتي الأولى : 99 كذبه لا تكفي ! لادافع عنك ؟ أكمل آخر كذبه !/بقلمي؛كاملة هَمْسَْ ~ ! روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 313 19-11-2017 02:03 AM
روايتي الأولى : موتك بإيدي وأنا أول من يحضر عزاك !/كاملة *MEERA روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 598 07-04-2017 02:54 PM
روايتي الأولى ,’ ~|| شهقة غياب ,، 5rafh روايات - طويلة 4 20-08-2015 02:48 AM

الساعة الآن +3: 04:31 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1