غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 24-11-2015, 08:32 PM
صورة !أنوار الهدى! الرمزية
!أنوار الهدى! !أنوار الهدى! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي روايتي الأولى : قادمة من الشمال



السلام عليكم
هذه تجربتي الاولى في عالم الروايات
احببت ان انقل جزء من واقع بلدي بالاظافة الى احداث جرت داخل اغلب منازل الناس
احداث شهدتها واحداث سمعت عنها ولا مانع من الخيال المحدد بحدود الواقع
لا اقول اني قد اجدت صياغتها ولكن يمكنكم القول بأني حاولت تفادي الاخطاء بقدر الامكان وفي النهاية الانسان ليس معصوم من الخطأ
سيكون هناك فصل كل اسبوع
والرواية ستكون بلهجتي العراقية والكلمات بين الاقواس هي ترجمة للكلمات الصعبة
لا اتمنى غير رضى ربي وان لا تلهيكم الرواية عن الصلاة......

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 24-11-2015, 08:35 PM
صورة !أنوار الهدى! الرمزية
!أنوار الهدى! !أنوار الهدى! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى / قادمة من الشمال




‏((الفصل الاول ))



الكوفة





في مكتب اللواء "الحسن جهاد ال..."


- الساعة 6:40pm -





في ذالك المكتب الفخم الذي يدل على منصب صاحبه
جلس على كرسيه وقد كان يرتدي ملابسه العسكرية التي تشتد على عضلات صدره القوية
وضع قبعته الحمراء على المكتب الخشبي......لم يبدأ عمله بعد ليُطرق الباب
امر الطارق بالدخول وهو يرخي رأسه على الكرسي ليريح رقبته ويسدل اجفانه على عينيه بتلقائية
دخل جندي في مقتبل العمر وضرب له التحية بأحترام بالغ : سيدي اكو (هنك) واحد
ايريد ايقابلك ضروري
رفع رأسه وهو يقول بحدة : اني قلتلك ما اريد اقابل اي احد اليوم؟؟
ارتعدت اطرافه وهو يجيب عليه : سيدي ايقول ضروري كولش (جداً)
اطلق زفرة حارة يحاول فيها ان يسيطر على غضبه : ومنو (من) هذا الشخص؟؟؟
رد عليه بكل عمليه ومازال الخوف متمكناً منه : ما قال منو هو سيدي
رفع حاجبه بأستغراب وهو يفكر في من يكن هذا الشخص الغريب
اشار له برأسه : يلا خليه (دعه) يدخل وقوله خمس دقايق بس
هز رأسه بالايجاب ثم ضرب التحية وخرج
ليدخل ذالك الغريب بسرعة وكأنه يعلم موافقته بالمقابلة سلفاً
ركض بسرعة الى المكتب لتتسع عيني ذالك ذهولاً من رؤية هذا الشخص : مهند؟؟!
ازدرد ريقه بصعوبة وقد امتلأت عيناه دموعاً : سيدي....
قاطعه بخوف وهو يقف ليتبين طوله وعرض منكبيه : الحسن ؟؟؟!!
حرك رأسه بالايجاب : بالعناية المركزة..........






<><><><><><><>


"في بيت كبير وذو طراز قديم"


- الساعة 7:30pm -





مكانً شاسع يترأسه جسدين قويين وبوسطهم جسد كهل بيد ان ملامح السيطرة محفورة
على وجهه....
يمتد هذا المكان لمدى النظر....مكتظ برجال من شتى الاعمار
اتو ها هنا ليلبو دعوة ذالك الكهل ذو المقام المرموق بين قومه
شباب يدورون بصحون الطعام....يضعونها بحرفية وسرعة قياسية امام المدعوين....؛
واخرون يمدون سفرة من النايلون على طول هذا المكان
اشار بيده نحو سفرة الطعام الكبيرة : يلا يا جماعة اتفظلوا
ليقترب الجميع منها ويبدأو بتناول العشاء.... فقيرهم وغنيهم
همس الكهل بأذن ابنه الاوسط وهو يقترب منه : اخوك وينه؟؟؟
التفت برأسه نحو والده ثم اجابه بنفس همسه : عنده شغل حجي
هز رأسه بالايجاب ثم عاد لمراقبة مسبحته التي تستقر بيده المجعدة
وانشغل الاخرون بتناول الطعام عن اي شيء اخر.........



بنفس البيت العتيق
كان الحال في الداخل عند نساء هذه العائلة افضل واهدئ بكثير من الرجال
فلم يكن هناك كثير من المدعوات سوى الاقارب والجيران بالاظافة الى نساء العائله
حيث تجلس امرأة في بداية الخمسين من العمر مع اخرى قد شارفت على الاربعين
همست تلك في اذنها : يعني ان شاء الله اتأكدتي من الحمل ؟؟؟
هزت رأسها بالايجاب : ان شاء الله
تابعت الاخرى همسها وهي تقول بنية صافية : بس اخذي بالج من نفسج حبيبتي
ويا رب يثبت حملج هاي المرة
امنت من اعماق قلبها على تلك الدعوة : ان شاء الله...بس والله خايفة
ربتت على فخذها وهي تقول بتشجيع : لا لا اتقولين هيج (هكذا) اتوكلي على الله
اطلقت تلك تنهيدة حارة وبحصرة : يا رب يا رب......




في جهة اخرى من هذه الصالة الفخمة كانت تجلس هناك مجموعة من الفتيات يتربعن على
سجادة في الزاوية وملتفات حول بعضهن
قالت احداهن بحياء وقد كانت تملك مقومات جمال لا بأس بها : اني انخطبت
تعالت اصوات الفتيات المتعجبات من قولها
فأرتفع صوت واحدة منهن وهي تقول بعتب : يااا حقيرة ليش ما عزمتينا
صاحت بهن حتى تدرك موقفها المحرج : والله بس مجرد كلام بعده ما صاير شي
لتطلق تلك زفرة ارتياح وهي تضع يدها على قلبها : على بالي انخطبتي وما قلتي
نطقت اخيراً تلك الصامته : مبروك حبيبتي
توهج وجهها من الجياء واصابعها تعبث بطرف ثوبها الازرق : الله ايبارك بيج
عادت لصمتها وقد شعرت بغصة في حلقها تود حقاً ان تنفرد بنفسها ولو لوهلة صغيرة
اعتذرت منهن وهي تقوم بسرعة وتتجه للدرج قاصدة غرفتها وسجن اسرارها.......





في الطابق الثالث حيث تكمن غرف البنات
اغلقت مصحفها وهي تراقب دخول ابنت عمها التي تصغرها بعدة سنوات
اغلقت الباب ثم تقدمت منها وهي تقول بحب : سيناء ليش ما تنزلين جوا
رفعت اكتافها بلا مبالاة : ما احب جمعة النسوان تعرفين كلامهم بس غيبة ونفاق
واذا شاركتهم القعدة اكيد راح ارتكب ذنب
قطبت حاجبيها بأستغراب : ماشي اقعدي ويا ( مع) بيبي (جدتي) وعمة راجحة
هزت رأسها بالنفي وقد تورد خدها : لا استحي من عمة راجحة
تأفأفت بملل وهي توضح لها قاصدة احراجها : عمة راجحة مو اثيييييرررررر
نظرت لها بغضب : حوراء يا حقييرة انجبي
ضحكت على خجل ابنت عمها المبالغ به : والله انتي غريبة الصراحة
رفعت حاجبها وهي تقول بكبرياء : وليش شنو شايفتني كآئن فضآئي
انخرطت في الضحك مما اثار استغراب تلك : وتعرفين اتنكتين؟؟؟ اني ما قصدت انو انتي
غريبة شكلاً اقصد تخجلين حتى من اسم خطيبج
ابتسمت لتغيضها وهي تجيب بثقة : اكيد حبيبتي بيبي(جدتي)اتقول الي متخجل مرفوع عنها القلم
نظرت لها بغيض وهي تشير لنفسها : يعني اني مرفوع عني القلم؟؟
ثم اردفت : والله اني اصلاً استحي من الحسن بس مو لدرجة استحي من اسمه
ضحكت بنعومة لا تليق الا بها : محشومة بس هذا طبعي شنو اسوي
وقفت تلك وهي تمثل الزعل : على العموم يلا تعالي انزلي ترى بيبي متحلفة بيج ( متوعدة بك)
وقفت هي الاخرى ثم طوت سجادتها ووضعتها في الدرج بجوار السرير : يلا مشي....





<><><><><><><>


في نفس الوقت


في المنزل المجاور
فزت برعب من صوت ارتطام قوي في الطابق الأسفل
مدت كلا يديها امامها وهي تمشي بتردد تتلمس الأشياء من حولها
حتى لا تصتدم بها....
نادت بصوت عالي وخآئف يعكس ما في قلبها : يووووم
لكن لا حياة لمن تنادي لم تسمع الا صدى صوتها رد عليها وكأنه
يخبرها بأنه لا جواب ستجدين...
كانت تمشي بخطوات بطيئة كطفل يتعلم المشي لأول مرة
عينيها التي هي كلون الشمس وقت انتصافها كبد السماء كانت بأتجاه
واحد لا تتحرك وكان الحياة قد غادرتها...
لمست باب غرفتها اخيراً ففرح قلبها ولكن الخوف ما زال مسيطراً عليها
فتحته ومشت بخطى اكثر تردداً ونادت بصوت اعلى من قبل : يوم وينج
وكما كان الهدوء يعم المكان قبل قليل حدث
امسكت بسياج الدرج ويديها ترتجف فهي لم تقدم على هذه الخطوة من
قبل لم تجرب النزول وحدها منذ ذالك اليوم المشؤوم لقد اعتادت على
مساعدة أهلها لها لكن ليس هناك خيار اخر يجب ان تنزل لتتأكد
من الصوت الذي سمعته سمت بالله وهي تمد قدمها للدرجة ويديها تحتضن
السياج بقوة....
وصلت لمنتصف الدرج ولكنها لم تكن تعلم بوجود قطعة الصابون
المرمية على الدرجة التي تلي الصاعدة عليها فمدت قدمها واسندت بثقلها عليها..
لتتهاوى قدمها وتتزحلق لولا ان امسكت بالسياج بسرعة وقلبها يضرب بقوة وكأنه
سيخرج من مكانه جلست على الدرج وبكت من شدة الخوف وهي تشعر بعجزها
وضعفها تحاملت على نفسها ووقفت
من جديد وهي تمسح دموعها التي تكرهها واخيراً نزلت بأعجوبة...
اخرجت نفس كان محبوس في صدرها تلمست الجدران المؤدية للمطبخ
تعلم بأن والدتها لا شك هي هناك
دخلت وهي تناديها مرة تلو الاخرى : يووم وينج...يوم.....







<><><><><><><><>


في منطقة اخرى


بيت متوسط الحجم
تجلس على سريرها وهي تخفي رأسها بين قدميها طفليها بالقرب منها
ينظرون لها ببراءه وهم مستغربين بكآءها بصوت عالي
قال ابنها الاكبر وقد ادمعت عيناه : ماما ليش تبجين
"منكسرة" نعم هذا هو حالها لا تستطيع ان ترفع بصرها لترى الحزن في
أعين صغارها لا تريدهم ان يروها بهذا الشكل الذي يرثى له
لا تريد لوالدهم ضعيف الشخصية ان يسقط من اعينهم
قالت بصوت مبحوح من البكاء ومن دون ان ترفع رأسها : ما بيا شي حبيبي أخذ
أخوك وروح العب بالحديقة يلا.....
قاطعها بسرعة وببكاء : ما اريييييد
اخذت نفس عميق ثم رفعت رأسها وهي تبتسم مرغمة
اقتربت منهم بصعوبة وهي تشعر ان عضلات جسدها ممزقة
لتطبع قبلة على رأس كلاً منهما : شوفني (انظر الي) حياتي اني كولشي ما بيا
ثم اردفت وهي تحثهما على النزول من السرير : يلا روحو... يلا ماما
اطاعا أمرها وخرجا من الغرفة بصمت...
لتبقى تلك الأنثى وحيدة ليس هنالك من تشكو له سوى ربها
تدعوه بسرها ان يحفظ لها الصغيران وذالك الذي ينمو بين احشآءها
لكنها نست ان تدعو لنفسها كعآدتها تتذكر الجميع لتنسى "نفسها".....





<><><><><><><><>


بغداد


في احد الاقسام الداخلية للبنات


- الساعة 7:50pm -
كانت هناك تجلس على سريرها الحديدي وبيدها موبايل من نوع " نوكيا "
هذه المرة الخامسة التي تتصل فيها على رقم والدتها لكن كالعادة " الهاتف المطلوب مغلق.....
والى نهاية ذالك الكلام الملل
تأفأفت بضجر وهي تعاود الاتصال للمرة السادسة
خائفة جداً على والدتها تعلم بأنها لم تعتد على جو غير نقي
تتمنى لو كانت بجانبها الان لكن الظروف اجبرتها ان تبتعد عن عآئلتها " النازحة"
وتنظم للاقسام الداخلية التابعة لجامعة "....."
فهي الان في العاصمة واهلها في محافظة اخرى تبعد مسافة عن هنا
شعرت بالاحباط يدب في قلبها وهي تسمع تلك الجملة البغيضة تتكرر مرة اخرى
تذكرت انها اخذت رقم احدى النازحات التي اوصتها على الاعتناء بوالدتها وهي بطيبة وافقت
بحثت عن رقمها ووجدته كان مسجل بأسم كلارا كانت مسيحية ايضاً
بدأ قلبها يدق بهستريا وهي خآئفة من ان مكروهاً قد اصاب احد عآئلتها
فُتح الخط من الجهة الاخرى ليأتيها صوت تلك السيدة المحبب :ئه و.. (الو)
ارتجف فكها الاسفل وهي تجيب بتردد كبير : كلارا خاتوو.. (سيدة كلارا)
: بەڵێ خۆشەويستى ..(نعم حبيبتي)
عضت شفتها وهي تقول بخوف : ئايا نەخوێندەوار بە چاكە؟؟ ( هل امي بخير)
: بەڵێ ...!!! (نعم)
شعرت بالارتياح يتسلل لجسدها وهي تسألها بعدم تصديق : لەكوێ ئەو ئەگەر؟؟ (اين هي اذاً)
: ئەو بە لاوەكى ( انها بجانبي)
ارادت التحدث ولكن صوت والدتها قطع عليها ذالك : ئه و شاه زنان ( الو شاه زنان)
همست لها بعتب : لەكوێى تۆ لە تەلەفۆنى تۆ نەخوێندەوار (اين انتي عن هاتفك امي)
جآءها صوت والدتها المستغرب : ئەوەى كە مەسەلە ؟؟!! (ما الامر )
وضعت يدها على قلبها : لەڕاستيدا كپكردنەوە و دامركانەوەى دەنگ بەڵا لەوانەيە تووش دەبێت
( لقد خفت ان مكروه قد اصابكِ)
: گرنگى پێ دا بە خوێندنى تۆ و بەس بوو لە دڵەڕاوكێ (اهتمي بدراستك وكفي عن القلق)
سكتت قليلاً ثم اردفت:من بە چاكەيێك هەروەها دا نابە ژيان لێرە (انا بخير وقد اعتدت العيش هنا)
هزت رأسها بالايجاب : سەلامەتە پەشيمانى لەسەر بێزار كردن دەبێت بە لەسەر چاكە
( حسناً اسفة على الازعاج وتصبحين على خير )
اغلقت الهاتف وقد ارتاحت مبدأياً التفتت لزميلاتها في الغرف وقد انشغلن بالدراسة
تنهدت بتعب وهي تمسك ملزمتها...يجب ان تقرأ بجد فهذا طب وليس اي شي اخر
وخصوصاً هذه اخر سنة لها وتتخرج وقد وعدت نفسها ان لا يقل تقديرها عن جيد جداً
فهي لن تضيع تضحية ترك اهلها والقدوم الى هنا ابداً.......







<><><><><><><><>



الكوفة


في بيت الشيخ

- الساعة 8:00pm -




كان ينتظر والدته في الممر المؤدي للصالة التي تجلس فيها النساء
راقبها وهي تتجه اليه تقدم منها وقبل يدها : هاا يوم (امي) اجت (اتت)
هزت رأسها بالنفي : لا والله يوم وحتى امها ما اجتي
قطب حاجبيه بأستنكار : ليش يعني لهاي (لهاذه) الدرجة مستهينة بينا
اتسعت عينيها من كلام ابنها الغريب : لا يوم والله المرة وبنتها ما عندهم هذا الكلام
ظرب الحائط بقبضة يده وهو يقول بفحيح : اني اريد اعرف شي واحد هي ما عندها نية
نتفاهم يعني يوم انتي يرضيج هذا الحال
تنهدت بهم كبير : لا والله يوم ما يرضيني بس هي تعبانة نفسيتها ولازم ما نضغط عليها
مسح على شعره ثم هز رأسه بالايجاب : زين نصبر وانشوف
ثم اكمل قآئلاً : مع العلم اني بلغتها ان علاجها اني اتكفل بيه بس هي ما اعرف شنو تفكيرها
اقتربت منه وهي تشرح ما اكتشفته بتلك : يا يوم البنية تحس نفسها ناقصة
والصدمة الي اتعرضتلها مو قليلة فأصبر واحتسب الاجر
حرك رأسه دلالة على الموافقك : الله كريم
غادر من امامها وقد كسر قلبها بكلامه هو يريد تلك ولكنها غير قادرة على العيش مع احد
بوضعها هذا وقد قالت ذالك الكلام بنفسها
هي محقة وهو محق وقد احتارت بينهم دعت الله ان يصلح امورهم ويسهلها........







<><><><><><><><>





في صالة الرجال
كان يجلس معهم بجسده لكن روحه وعقله مغيبان تماماً يفكر بتلك الصغيرة كيف اصبحت وما هو
حالها الان......ولكنه لا يجد طريقة ليعلم بها هذا
التفت له ابن عمه وكأنه قد احس بشروده وقلقه فناداه بصوته الفخم : مهيب...؟؟
لم يجبه فعاود ندائه بصوت اعلى وهو مقطب الحاجبين : مهيب...
التفت اليه بأستغراب : هاا
وضع يده السمراء على كتفه : شبيك (ما بك)؟؟؟؟
هز رأسه بالنفي وهو يطلق تنهيدة من اعماق جوفه : ماكو شي بس هالة مريضة
اخرج هاتفه من جيب ثوبه الاسود : اي خليني اخابر الاهل وأسألهم عليها
وقف من مكانه وابتعد قليلاً عن الناس عندما جآءه صوت احن قلب في الكون : هلا ابو الحسن
ابتسم بحب لتلك الانسانة : سلام عليكم حجية
: وعليكم السلام يوم
وضع يده في جيبه وهو ينظر لابن عمه من بعيد : يوم هالة بنت مهيب شلون صارت
: الحمد لله بخير شربتها فرات عصير ليمون وهسة تلعب ما بيها شي
هز رأسه بالايجاب : الحمد لله....يلا حجية خليني اقول لابوها
: اي عيوني قوله ما بيها شي لا يقلق
ودعها ثم اغلق الخط وتوجه لذاك وجلس بجواره : الوالدة اتقول الحمد لله زينة لا اتشيل هم
ارتاح قلبه لسماع ذالك : الحمد لله....اخخ يا ثائر شايل همهم
انشغل بمسبحته التي بين يديه : اتوكل على الله واتزوج
مرر انآمله على لحيته الرمادية المشذبة وهو يقول بأنزعاج : استغفر الله من هذا الطاري ........
<><><><><><><>


انتهى
هذا الفصل مجرد تعريف بالشخصيات
وسوف تظهر شخصيات اخرى في الفصول القادمة
ودي لكم...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 24-11-2015, 09:29 PM
لامــارا لامــارا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى / قادمة من الشمال


مبروك روايتك الأولى

دمت بود

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 25-11-2015, 12:03 PM
صورة !أنوار الهدى! الرمزية
!أنوار الهدى! !أنوار الهدى! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى / قادمة من الشمال


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها لامــارا مشاهدة المشاركة
مبروك روايتك الأولى

دمت بود
الله يبارك فيك حبيبتي
شرفتيني

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 25-11-2015, 05:57 PM
صورة زهرة العطايا الرمزية
زهرة العطايا زهرة العطايا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى / قادمة من الشمال


سلام
واخيراً وجدت رواية عراقية
لكنها غامضة وما زالت في بدايتها فلم افهمها بشكل جيد
على العموم لا تتأخري
وننتظرك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 25-11-2015, 09:26 PM
صورة !أنوار الهدى! الرمزية
!أنوار الهدى! !أنوار الهدى! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى / قادمة من الشمال


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها زهرة العطايا مشاهدة المشاركة
سلام
واخيراً وجدت رواية عراقية
لكنها غامضة وما زالت في بدايتها فلم افهمها بشكل جيد
على العموم لا تتأخري
وننتظرك
وعليكم السلام
يسعدني ردج حبيبتي
والغموض اكيد يزول بالفصول القادمة
ان شاء الله غداً ينزل البارت

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 25-11-2015, 09:35 PM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى / قادمة من الشمال


مساء الخير .. ياهلا يك بغرام .. موفقة بطرحك .. اسلوب جميل وبداية راقية ان شاء الله تنهيها ونشوفها في صفوف المكتملة بس ياليت تكبري الخط حتى يصير اريح في القراءة


القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 25-11-2015, 11:41 PM
صورة safa89 الرمزية
safa89 safa89 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : قادمة من الشمال


تسلمي غاليتي
روايه جميله واسلوب رائع
وبنتظارك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 26-11-2015, 10:07 AM
صورة !أنوار الهدى! الرمزية
!أنوار الهدى! !أنوار الهدى! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى / قادمة من الشمال


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها وردة الزيزفون مشاهدة المشاركة
مساء الخير .. ياهلا يك بغرام .. موفقة بطرحك .. اسلوب جميل وبداية راقية ان شاء الله تنهيها ونشوفها في صفوف المكتملة بس ياليت تكبري الخط حتى يصير اريح في القراءة


القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا
صباح الخير
انتي الاجمل حياتي
الله يقدرني وانهيها
بالنسبة لتكبير الخط والله ما اعرف شلون عانيت منه
واكيد راح اطلع عليها
شكراً


تعديل !أنوار الهدى!; بتاريخ 26-11-2015 الساعة 10:09 AM. السبب: تعديل
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 26-11-2015, 10:09 AM
صورة !أنوار الهدى! الرمزية
!أنوار الهدى! !أنوار الهدى! غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الأولى : قادمة من الشمال


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها safa89 مشاهدة المشاركة
تسلمي غاليتي
روايه جميله واسلوب رائع
وبنتظارك
الله ايخليج حبيبتي
ان شاء الله ما يطول انتظارج
تحياتي

الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الأولى : قادمة من الشمال

الوسوم
الاولى , السلام , روايتي , قادمة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : لوأعطوني ما أعطوني غير رفقتكم ما أبي/كاملة غــيّــم • روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 126 15-07-2018 04:22 PM
روايتي الأولى :أقسم أنك سوف تحبني nadia.ka روايات - طويلة 56 02-05-2018 05:46 PM
روايتي الأولى : 99 كذبه لا تكفي ! لادافع عنك ؟ أكمل آخر كذبه !/بقلمي؛كاملة هَمْسَْ ~ ! روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 313 19-11-2017 02:03 AM
روايتي الأولى : موتك بإيدي وأنا أول من يحضر عزاك !/كاملة *MEERA روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 598 07-04-2017 02:54 PM
روايتي الأولى ,’ ~|| شهقة غياب ,، 5rafh روايات - طويلة 4 20-08-2015 02:48 AM

الساعة الآن +3: 08:06 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1