غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 91
قديم(ـة) 01-03-2016, 08:49 PM
صورة Swair1 الرمزية
Swair1 Swair1 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه : دثرني بحبك العتيق. / بقلمي


اليوم اليوم نبيه و اذا ع البارت التوضيحي غير يوم عادي !
حييل متشوقة للبارت ، مشاءالله مشاءالله روايتج من اجمل ما قرأت اسلوبج ف السرد جميل و مبسط ��

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 92
قديم(ـة) 02-03-2016, 09:55 PM
شاردا_ شاردا_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه : دثرني بحبك العتيق. / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها swair1 مشاهدة المشاركة
اليوم اليوم نبيه و اذا ع البارت التوضيحي غير يوم عادي !
حييل متشوقة للبارت ، مشاءالله مشاءالله روايتج من اجمل ما قرأت اسلوبج ف السرد جميل و مبسط 💜

نورتيني سوير أو ساره اسمك ع ما أظن :)
مشكورة على إطرائك اتمنى إني اكون مثل ماذكرتي
طبعا انا قبل ما اكون كاتبه كنت قارئه وعايشه شعور التشوق للاحداث
ورغم اني ماكنت حابه الحماس الزايد إلا اني اقر ان من اهم لواسباب الروايه هو التشويق
انا آسفه على القفلات الأليمه أو التأخير شوي لازم تتحمسون معاي عشان اكمل ،
راح اطرح البارت بكره إن شاء الله لعيونك وعشان حماسك وبعده البارت التوضيحي .. قراءه ممتعه اتمناها لكم.

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 93
قديم(ـة) 02-03-2016, 09:58 PM
شاردا_ شاردا_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه : دثرني بحبك العتيق. / بقلمي


*اعيد واكرر

الخاص عندي معطل يعني اشوف الإشعارات انكم تراسلوني وودي اقرا وارد عليكم شخص شخص لكن والله مايفتح لذلك ردوا هنا او آسكي وتويتر وكلهم نفس الآكوانت @sharda_os

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 94
قديم(ـة) 05-03-2016, 01:33 PM
صورة jawadmoo الرمزية
jawadmoo jawadmoo غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه : دثرني بحبك العتيق. / بقلمي


السلام عليكم ورحمه الله
سعيدين بطلتك مجددا
بارت جمييييل لقد اسعدني
سلمت اناملك ع ماخطته ......
تقبلي مروري
جواد.

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 95
قديم(ـة) 10-03-2016, 04:49 AM
شاردا_ شاردا_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه : دثرني بحبك العتيق. / بقلمي


البارت:6

"الحقد يولد الإنتقام وكلما زاد اسوداد القلب كبر انتقامه وشمل اناس اكثر مهما كانوا ابرياء ، يعمي البصر والبصيره ويهدي إلى اسوء مصير ... ستكون هذه الليله بدايه لثلاث قصص إنتقام مختلفات وعمومآ هذا البارت سيكون المنطلق لأغلب الاحداث"


في صباح مشمس جديد..
تمغط ونزل من سريره ودخل المنزل كان لا يوجد احد دخل المطبخ واعد له كابتشينو في كوب كبير وسحب كرسي وجلس كان المطبخ كبير جدآ جدآ تتوسطه ثلاجه ضخمه
جلس هو باسترخاء يفكر وفجأه ذهبت افكاره نحو عذاري ..! ولم يدري كيف فقد كان يفكر بالزواج والزواج وعذاري كيف يصلحان مع بعضهما ؟؟ لا يهم فقد ابتاع منزل ولديه رصيد بالبنك يخوله لأن يتزوج ويكون زواجه فخم بدرجه كبيره صحيح انه يظن نفسه صغيرآ وهو في السادسه والعشرين إلا انه يقر ان ما يدفعه نحو هذه الفكرة وتنفيذها بأسرع وقت هو الخوف ولا يعلم الخوف من ماذا ..!
سمع حشرجتان الاولى خلف الثلاجه والاخرى قادمه إلى المطبخ إلتفت وراءه بتلقائيه ليجدها بمنشفه فقط تلفها ولا تكاد تسترها كانت تبعد عنه اقل من متر وليبعد عنه الشبهه تصرف بحماقه فدفعها لتلتصق بالجدار وتصرخ بأعلى صوتها مد يده ليشير لها ان تصمت لكن صرخه اخرى وراءه انبئته انها النهايه ..
في غضون ذلك نزلت ام منصور تركض حافيه من غرفتها التي تجاور المطبخ
اما صالح فقد خاف رغم انه بريء وواثق لكنه خاف ..!
وقفت ام منصور على الباب لتجد الثلاثه هناك ...!

ام منصور كتمت شهقه الصدمه والغضب وتصرفت كأي سيده مرموقه من عائله نبيله تكتفت وناظرتهم : واللحين وش اللي جمعكم هنا ؟
تكلم الثلاثه سويآ ثم سكتوا سويآ
هنا تنهدت ام منصور : صالح الحقني
مشت قبله ودخلا سويآ بادرته غاضبه : لا تكذب علي لأني بسألهم كلهم
صالح سحب هواء ثم قال : قمت اليوم بدري وبغيت كوب كابتشينو الخدامه مو بالمطبخ فقلت اسويه لنفسي خلصت وقعدت اشرب شوي إلا اسمع خشخشه من وراي وقتها كانت طالعه بمنشفه وتقرب مني بعدتها عني وصرخن الثنتين وكأني ناوي الشر ولا ورشتني بالكوفي بعد -بتر جملته وسكت-
هذه القصه الحقيقيه لكن هناك في المطبخ كانت هي تحاول ان تجد ما تدينه به بغرض الانتقام ....



تشتغل من قبل الشمس تشرق اليوم امها عازمه حريم الحاره على الفطور
اشتغلت واشتغلت حتى تفطرت اقدامها مع حلول الصبح كانت قد هلكت بحق كان الباب يطرق توجهت له كان في وجهها ام سالم وام ناصر قلطتهن والتعب اخذ منها كل مأخذ استلقت بعد حمام دافئ وقد تنشطت قليلآ : ادخلي يمه
دخلت : وين مندسه
تأفأفت لطيفه : ما اندسيت اولآ ثانيآ أظنك تدلين غرفه الضيوف ماله داعي تدورين وتبصبصين على الناس
ام شاهر : هذا جزاتي وانا ابي لك السنع الحريم اكلن وجه امك وهن يسألن عنك وعن خطوبتك اللي ما تمت
قامت غاضبه ولبست أجمل ما عندها وتجملت بعد خروج ام شاهر لتلحقها بعد عشر دقائق وهو زمن قياسي بالنسبه للنساء ..
جلست في صدر المجلس بثقه حقآ حقآ لم يعد يفرق معها اي شي وكما يقولون -ما عندها شي تخسره-
تكلمت إحداهن : وينك عنا ما تسلمين ولا تسألين
ردت خاله فواز : على هالسنع مالوم الريجيل يوم يبونها
ام محمد : الله مالك يا سعدا مالك يا أم فيصل هو الراقل فوء الدين والواقب؟
ام راكان : لا والله الدين اولى يا ام محمد لكن هالحريم ماهن بماسكات لساناتهن لين يبتليهن ربي في بناتهن ولطيفه نعرفها من يومها بزر ما شفنا عليها العيب ولا نصه والله لولا ان ابو ناصر الله يرحمه يبيله بنت اخوه ولا ما تركنا لطيفه
أجابت لطيفه وهي وياللعجب مستمتعه بحوار العجائز وكأنه لا يعنيها : والله ولا ولدكم ينرد يا خاله لكن بذاك الوقت كانت امي تعبانه ورديت كل اللي جو -عضت لسانها وسكتت وقد استوعبت ما فعلت-
لحضه صمت مرت قبل ان تلتقط لطيفه الدله وتقهوي الحريم ليخوضوا في قصص جديده...
انتهت العزيمه ولطيفه تسترق النظر إلى امها كل برهه تترصد رده فعلها لكن الوجوم هو الذي تراه امامها..
إنتهت العزيمه وخرجن الحريم ولم يتبق سوى ام ناصر وام سالم اخذت المواعين تغسلها
في الغرفه ..
تكلمت : بس انا تاركه الطبابه من زمن
ام ناصر : ادري الله يخليك لي لكن راكان الله يهديه تلقف وكلمهم عنك وقالوا إنهم جايين على العصر من بكره يعني اليوم
سكتت تفكر
ام سالم : والله ما أونسنا العافيه إلا على يدك بعد الله تقول في عز شبابه ولا عاد هو يذكر إسمه احيانا آخذ غيبوبه شهر وعليها ويوم قام ناسي نص حياته ومشيته مايله واطرافه ترتعش دايم
كان تستمع بصمت
اخيرآ ختمت ام ناصر كلامها : إنتي للحين تلومين نفسك على موتها هذيك كتبه الله والموت إذا جاء ما ينرد تعوذي من إبليس ووافقي واخذي اجر الضعيفه امه يقولون لا ليلها ليل ولا نهارها نهار
واستئذنن وخرجن مغلقات الباب خلفهن .. حانت لحضه المواجهه
إنتظرت لطيفه ان تدخل عليها امها وتوبخها لكنها لم تفعل فقررت إختصار الوقت والخروج والخروج لأمها علها تحدثها وتريحها لكن جابهتها امها قائله : نظفي المقلط وتعالي ساعديني عندنا ضيوف العصر
بعد تنظيف المقلط تووجهت لأمها تساعدها في دق العشب وتحضير الخلطات التي قد يحتاجونها .. لكم عشقت هذه المهنه لهذا السبب اختارت الصيدله دون غيرها تأثرآ بأمها.



الساعه 3:40 pm.
خرج من الصلاه في المسجد الكبير ليجد امامه راشد .. استغرب من منظره وكأنه ينتظر احدآ لكنه تجاهل ومضى ليجد يدآ على كتفه وصوتآ يناديه باسمه إلتفت وعلى وجهه بعض اللامبالاه بما يريده راشد به ..
راشد بإهتمام بالغ : ما أظن بيننا سلام عشان كذا بدخل بالموضوع علطول
ارتفع حاجب سالم بسخريه : تفضل
راشد كتم غيضه : إنت عارف انا وش ابي بك حدد اليوم والمكان ونتفاهم
سالم يماطل : إممممم بعد اسبوعين انا مشغول هالفتره ولا تدري خلها بعد ثلاثه اسابيع يمديني رقت وفضيت لك
راشد بحلم : طيب!


هناك ..
هوت على الارض بعجز "إلا انت يا صالح انت اصلح عيالي!!".
سندتها عذاري حتى وقفت بتمايل من مفعول الصدمه
وهناك عند الباب صدمه رجل كان فيما مضى عنوان للثقل والإتزان كان وكان لكنه الآن يرتجف غضبآ وغدرآ وتسائلآ .. والحوار يعاد تلقائيآ في عقله : مدام انا في يتروش بعدين يطلع عشان يجيب ثوب انا يدخل مطبخ عشان يشرب -كملت بتأتأه وارتجاف- هذا صالح يخوف انا انا رشي قهوة في وجهه هو انا ما يدري انا انا -وسكتت-
كانت عذاري تحتضن الخادمه وتطبطب عليها وتهدئها حين إلتفتت لها ام منصور متسائله
فردت : والله يا خاله ما شفت غير ان صالح والخدامه مقابلين بعض -وبخبث اردفت- الله العالم وش يبغى فيها
انعاد الشريط مره اخرى ومره اخرى ومره اخرى انعاد .. حتى رآئها واقفه امامه وكأنها تقول لسى ما شفت شي .. تسائل بينه وبين نفسه لم نظره التشفي في عينيها لا اذكر إنني اسئت إليها ابدآ بل لما توقعت منها ان تنفي التهمه عني وتشهد بأخلاقي التي يشهد بها الكل ؟؟ ..
دخل لأمه يريد شرح الموضوع لها لا يريدها ان تظل قلقه خائفه ولو اضطر للحلف على المصحف .


كان هذا اول كابوس منذ سنتين .. وليس كابوسآ يفزعها فحسب بل قامت مبلله فراشها
خافت وخجلت وهي ضريره كيف تتصرف إن امها دخلت إلى غرفتها ورأت ما حدث وبدون تردد إتصلت بآسيه رغم مشكلتهن الأخيره إلا انهن لا بد ان يعدن إلى بعض فهكذا هن الاخوات..
دخلت آسيه لغرفتها والنوم في عينيها : يا صباح وجهك المعفن
ما ردت وكانت معطيتها ضهرها تكلمت آسيه : شفيك تكلمي
كان ردها ان اهتزت كتفاها بنحيب وبكاء
في ثواني كانت بجانبها والخوف يطل من عينيها البنيتين : وجع شفيك وش صاير مع هالصبح ؟؟
كان فكها يهتز وهنا تجمدت آسيه رجعت لها حالتها اللي عقبت الحادث مباشرة : تكلمي وش جتك كوابيس ولا أحد سمعك شي ؟؟
نهى اجهشت بالبكاء .. بعد 10 دقائق دون مبالغه كانت قد هدت وهي تتنهد : لا الكوابيس رجعت شفت التراب يجر ابوي قدامي وانا ما اقدر اسوي شي بعدين صرخه ابوي بعدين صار الدنيا ظلام ظلاااام للأبد
ضمتها تهديها : خلاص اص الحادث صار عليه اربع سنين المفروض إنك نسيتي
كانت تتهشم : ما ما اقدر بس مو عشان كذا ناديتك يوم قمت حسيت ببلل شوفي بالله اخذيه ارميه اخاف احد يشوفه

بعد مرور ساعتين .. وهم في غرفه نهى
فتح الباب ودخل تركي وأول من شاف آسيا دنع وطلع
اسيه فتحت عيونها وصارت تنادي : تريييييك وجع
وإلتفت لنهى : وش عنده البزر يتغطى عني
نهى ضحكت : مو ببزر عمره 13
كان آسيه تقسم في داخلها ان نادر وراء الموضوع


في بيت ام عايد ...
فاطمه إنكسر ظهرها وهي عند الدريشه تقز من درت ان فيه ضيوف من الرياض ومنغنغين وهي حالفه إلا تشوفهم ... مر الوقت وهم ما وصولوا للحين يئست فاطمه وهي تسمع جدتها تناديها بأعلى صوتها
راحت لها فاطمه
وأول من دخلت وسكت الباب سمعت صوت السياره كادت ان ترجع قبل ان تقول لها جدتها ان تدخل في الغرفه لأن هناك ضيوف -وما اخرج فاطمه غير الضيوف-


تعذر صالح عن الذهاب معهم بسبب مصيبه الصباح فذهب رامي مكانه .. اخذ رامي يسند خاله على كتفه حتى دخلا استقبلتهم عجوز وادخلتهم المجلس
قلطتهم وقهوتهم قبل ان تسأل وهي تأشر بكفها : انت المستوجع؟؟
رامي هز راسه بلا وهو يتسآئل الم تراه يسند خاله وهو يدخل
قالت وهي تؤشر على منصور : يعني إنت ؟ وش اسمك
منصور لم يكن مستسيغ الفكره اساسا هو طبيب ولا يعترف بالطب الشعبي : منصور
واشرت على الآخر : وانت؟
رامي : رامي متعب ولد اخته
ضحكت ام شاهر : يعني انت جايبه وهو الوجعان عاد تراه اصح منك !
رامي باستغراب : انا ؟
ضحكت ام شاهر وهي متسليه لابعد الحدود : ايه نعم ، يا منصور وش يونسك راسك به
منصور يتأفأف : احيان كثير انسى واحيانآ اطرافي ترتجف وما أسيطر عليها
وكملت تسائله حتى بدئت تسأله اسئله محرجه حين صرخ منصور وقد طفح به الكيل : لا لا لا
مسحت على برقعها بتفكر : وشلون لا
اجاب وهو يتميز من الغيض : ماني متزوج اصلآ
شهقت : عمرك 37 ولا اعرست
اجاب بتملل : مو هذا الشي اللي جايبني
ردت : ادري يا وليدي بس ولدي يوم هو كبرك ولده طوله وانت حتى ما اعرست الله يلعن المدن هي اللي خربت فطرتكم وشوله تعرسون والدشوش فوق بيوتكم والحريم مليا الاسواق والشوارع
ضحك باستمتاع وقد جذبه حديث هذه المسنه واخيرآ تكلم معها بأدب : ما هو ذا السبب يا خاله انا لسى ما لقيت بنت الحلال
ردت : وش اللي تدور عنه يوم مالقيتها
رامي كان يقلب رأسه بينهم !!
رد : لسته الطلبات عند امي
تسائلت : ويش ؟
ضحك كثيرآ ورمى عجرفته جانبآ : يعني قائمه
هزت راسها بأسف وكأنها تقول يا حيف على الرجال : ترا دواك عندي وهو بسيط ما غير ناقصتني عشبه عشان الصبخه اللي بسويها لك وتكمل بنتي راحت تجيبها هي هنا بالحاره
اللي جنبنا ترجع على المغرب
قالت وهي خارجه : اقعدوا هنا ولا تمشوا في القريه



كالعاده في المطبخ تطبخ حين دخل عليها مهرولآ : انا طالع ويمكن ما ارجع لليل قولي لأمي اني بخير وان نادر معي
رمت الملعقه اللي تحرك بها الجريش وركضت وراءه : وين بتروح إنت؟ ليه شكلك كذا؟
التفت بعصبيه : مالك شغل قولي اللي قلته لك وبس
واختفى من امامها على عجل .. هل تقلق على حالته ام تغضب من تصرفه ام تثق به وتفعل كما طلب ؟
كانت الشمس على وشك المغيب .. في حين مرت آسيه ونهى من امامها فانفجرت فيهن : على وييين مع هالليل؟
التفت آسيه برفعه حاجب
نهى بتلقائيه : عازمتنا بشرى
صرخت : ومن سمح لكن
هزت آسيه رأسها : ومن متى نآخذ إذن ؟
صاحت جميله : هذا قبل يوم كنتن صغار صرتن طولي ولسى تطفلن على بيوت الناس
اجابتها بمثل صراخها : اولآ جايتنا عزيمه ما تطفلنا ثانيآ بيتها كلهم طالعين عداها واخوانها الصغار ثالثآ اذا انتي مقهورة من احد لا تحطين حرتك بالناس -وجرت نهى وهرولت بعصبيه-
طبعت الباب جميله وراهم بكل عصبيه لهدرجه واضح عليها ألمها من ناصر !! هين يا ناصر.



اليوم بارتي وخالاتها مجتمعين ببيتهم وامها مجبرتها على إرتداء اجمل اثوابها وزينتها رغم انها تميل للبساطه لكن امها تريد ان تكون اجمل من بنات خالاتها صحيح انهن اخوات لكنهن سطحيات جدآ .. وجلساتهم تفاخريه على الاغلب..

جلست بملل في الصاله الكبرى التي تحوي 5 من الاخوات وبناتهن ، من الملل صارت تعدهم عشرين واحد وعشرين ثلاثه وعشرين .. سته وعشرين عددهم جميعآ ولا واحده منهن تتقبلها على الاقل هي منبوذه منذ الصغر هي جميله لكنها ليست الأجمل بينهن هادئه ووديعه ومتهمه دائمآ بالغرور منهن ألأن ابيها محافظ وهو الاغنى بين ازواج خالاتها تقريبآ لكن حتى في المدرسه هي وحيده لم تماشيها سوى ريم التي تعرف خباثتها مسبقآ .. والسبب ليس غنى والدها بل تعامله .
تكلمت ام مازن الخاله الكبرى التي لها من الاولاد 8 : وينه راشد آخر مره طبت يدي يده العيد الفايت ما غير من طياره لطياره ومن ديار الشقر لديار الحمر حتى عرس ما هو معرس ومسعدن خالاته
دافعت امه : انا افكر اخطب له
قالت ام مازن بوقاحه : اخيرآ أميره تخرجت ولا بقى لها شي وهالترم اخذت شهاده "البكرريوس" لو يبي العرس بعد اسبوع ما هي مشكله
ام راشد : العذر والسموحه يا أم مازن حنا ما وعدنا بشي
تغيرت نظرات الاخوات وبناتهن وبدا عليهن الغضب الشديد...
قالت بخوف تبعد نفسها عن الخطر نعم ما زالت تخاف منهن فهي الاصغر بينهن : راشد بيختار عروسته كلها كم سنه ويدخل الثلاثين ما يصلح افرض عليه رأيي
ردت أم طارق : وملكه بدور اللي ما تمت ترا ما نسينا إنك غدرتي فينا وبغيتي تملكينها من ورانا وهي اصلآ لولدي وليد
تلعثمت ام راشد : هي موافقه انا مخليه عيالي على راحتهم
ابتسمت على كذب امها على الأقل عرفت لما تريد التسريع بزواجها فوليد متخرج هذا العام وهي بالتأكيد لا تريد ان اكون تحت سطوة اخواتها...
راشد في الطابق العلوي يتفكر كيف حصل كل هذا من ورط حمود بهذه الأشياء وكيف وصلت الانباء لسالم وما مصلحه سالم بل ماذا يريد سالم ، لابد انه يريد ان يفجع ابي بأصغر ابنائه .. رغم كراهيتي لأفعال ابي إلا انه لا يزايدني احد من العالمين على محبه هذا الشخص..



في بيت بشرى .. نومت فؤاد وسمر وطردت محمد لمجلس الرجال ... وتربعوا البنات بالصاله

الساعه 9 .. اغنيه الفلم وهن بالأرض جالسات وتسالي حجم عائلي بحضن فاطمه اللي تتحلطم : ثلاااث ساعات وانا انتظر يا بنات ثلاث وآخر شي ادخل يوم وصلوا آخخخخ بس -وعضت شفتها السفلى المكتنزه بقهر-
بشرى : يا اختي انتي متى تستقرين عاطفيآ ما خليتي احد ما حطيتي عينك عليه حتى ابوي ما سلم منك
قالت بصدق : والله ابوك حلو وشاب بعد
نهى : حلوة شاب
رجعت تتحلطم : يا بنات حسوا فيني جايين من الرياض ويقولون انهم عيال نعمه الفضول بيذبحننننننني
آسيه : تبيني اوصفه لك
فاطمه طيرت عيونها : كييييف!
اجابت ضاحكه : عيونك ، شفتهم يوم يوقفون الدريشه تطل عليهم
فاطمه بتساؤل : لا ما تطل !! اي وحده
أسيه ببراءه : حقت غرفه نادر
فاطمه : اها كنتي عند نهى
نهى بسرعه : بس ما رحنا غرفه اخوي -وجهت كلامها لآسيه- وش تسوين هناك
آسيه تظاهرت بالقوة : ولا حاجه بس جميله شافتني وقالت لي انظف الغرف وانا رايحه للحمام تذكرين ونظفتها جميله منشغله بالعشا
نهى : امممم!
ساره : حرااام
سئلوها البنات : وش
اجابت : تركها الوصخ
البنات : إمداه يحبها عشان يتركها
ساره : الفلم بادي له ساعه ..!



في بيت ام عايد..
خلصت الصبخه ونامت لطيفه من التعب من ساعتين ، ورامي نام هو ايضآ في مجلس الرجال
دخلت للمجلس ووجدت منصور وحيدآ : منصور
إلتفت : نعم
سألت : وين عايد
اجابها : اعتذر من نص ساعه
اعطته الصبخه واختصرت له الطريقه وطلبت منه البقاء لغد وبعد الغد فهي ستطبخ له اكل خاص ليساعده ان يطيب ، اما هو فقرر مجاراتها وغدآ سيفر وينجي بنفسه


ما توقعاتكم لمستقبل كلا من..
-عذاري&صالح&خالد ... والانتقام
-فاطمه وساره التؤمتان الغير متفقتان
-دراسه وجدان
-بدور وراشد وتصرفات امهم

إنتهى .. الكاتبه / sharda_os


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 96
قديم(ـة) 13-03-2016, 09:56 AM
صورة رهوووفا الرمزية
رهوووفا رهوووفا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه : دثرني بحبك العتيق. / بقلمي


: Graaam (274):سلموووووو على البارت الراقي والمبدع.روووووووووووووووووعه استمري: Graaam (274):اتمنىىىىىىى ما تطووووووولي علييييييناااااااا بالبارت

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 97
قديم(ـة) 14-03-2016, 07:33 AM
صورة رهوووفا الرمزية
رهوووفا رهوووفا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه : دثرني بحبك العتيق. / بقلمي


بانــتــظــاررك بــفارغ الــصــبــر

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 98
قديم(ـة) 15-03-2016, 11:54 AM
صورة لمعة طيف الرمزية
لمعة طيف لمعة طيف غير متصل
شُعـله منطلقة بهدوء مثل وهجّ السراج
مستشــ¸.·* غرام *·.¸ـــاري
 
الافتراضي رد: روايه : دثرني بحبك العتيق. / بقلمي


تم إغلاق الرواية

والسبب
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها شاردا_
اغلقي الروايه لو سمحتي وعبري عن عدم رغبتي بإكمالها لقله التفاعل ..

..


موضوع مغلق

روايه : دثرني بحبك العتيق. / بقلمي

الوسوم
مميزه , آسيه ونادر , مشوقه , بقلمي , حب وكره , رومانسيه -جريئه , روايه , روايه-سعوديه , رووووووعه لا تفوتكم , غموض وأكشن
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايه هو قيسي وانا بالعشق ليلاه نوناه روايات - طويلة 51 25-12-2016 02:41 PM
رواية حبر صنع من الدم/ بقلمي nightmare spam روايات - طويلة 161 10-04-2016 12:21 PM
روايه حب من ايام الطفوله\ بقلمي رودي الحربي روايات - طويلة 7 27-02-2015 10:12 AM
ابا روايه فيها اكشن وعصابات وغموض a_alnuaimii_ ارشيف غرام 3 27-02-2015 02:11 AM
عشاق العماره رقم 12 / بقلمي ^Njmah^ أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 20 06-02-2015 12:57 AM

الساعة الآن +3: 06:13 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1