اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 02-12-2015, 07:42 AM
صورة مَلِگة الإِحسَاس الرّاقي* الرمزية
مَلِگة الإِحسَاس الرّاقي* مَلِگة الإِحسَاس الرّاقي* غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
11302798202 رواية شظايا متناثرة/بقلمي؛كاملة











السلام و عليكم و رحمة الله و بركاته..

أسعد الله أوقاتكم جميعاً أخواتي و أخواني في الله..

يشرفني أن أكتب رواية في هذا المنتدى الرائع و المتألق. والذي يجمع بين الكاتب و العضو و القارئ كذلك.
أحب انا اشارك أعضاء هذا المنتدى الموقرين هوايتي البسيطة في الكتابة الروائية بقلمي المتواضع, أتمنى أن تنال أعجابكم يا أحبتي.

هنا في هذا القسم سأقوم بنشر روايتي المتواضعة في يوم 1437/2/25هـــ
وسأقوم ,بإذن الله,بنشر البارتات أسبوعياً دون إهمال..

وختاماً يسعدني تفاعلكم و آرائكم العطرة.
أختكم: ملكة الإحساس الراقي..














اسعى إلى الأفضل  
 


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 06-12-2015, 09:09 PM
صورة ..بقآيا حنين.. الرمزية
..بقآيا حنين.. ..بقآيا حنين.. غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية / شظاية متناثرة, بقلمي...


ربي يوفقك حبيبتي وبنتظارك




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 07-12-2015, 07:54 PM
صورة مَلِگة الإِحسَاس الرّاقي* الرمزية
مَلِگة الإِحسَاس الرّاقي* مَلِگة الإِحسَاس الرّاقي* غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية / شظاية متناثرة, بقلمي...











*شظايا متناثرة*

السلام و عليكم و رحمة الله و بركاته...

عشقت هذه الهواية من نعومة أطافري..قرأت روايات أدبية و كذلك العامية و كانت رائعة,,, أنا قارئة و سأبقى كذلك, لست جديدة على الكتابة فقد كتبت ((5)) روايات و هذه السادسة و آمل أن تعجبكم.


الشظية الأولى


,المقدمة’.
تسابقت قطرات المطر لتداعب الأشجار والأزهار وجميع حدائق الرائعة, والتي تزينها الفراشات ذات ألوان زاهية, وحينئذٍ تختبئ الطيور خوفاً من المطر وكذلك جميع الحيوانات, والجبال تنتظر الماء كي يتدفق منها لتروي بنو آدم, والهواء النقي أهم ما يميزه هي رائحة الياسمين تفوح بتميز,,, بعد أن تنتهي تلك الغيمة من البكاء تظهر الشمس بعد الظهيرة ,,وتتفتح الأزهار بنظارة, لتشق شفاه الناظرين تبسماً, وحينها يرفعون كفوفهم إلى السماء ويشكرون البديع ويحمدونه,
تُسَبِح العصافير خالقها بعد الظهيرة بصوتها العذب وتزيد الأشجار خشخشتها بسبب الهواء القوي, وتطير الطيور من الغصن الذي كانت تمكث فيه؛ وتطير النسور من الجبال بحثاً عن الطعام بواسطة مقلتيها الحادة والمحدقة للحيوانات...

ملــــــ الإ حســــ الــــــــراقيــــ ـــــاســــــ كة











الفصل الأول.


يستلقي ذاك الرجل الذي تغلب عليه العجز والأرهاق في إحدى الأراضي الخضراء، بعد أن قلم الأشجار أنذاك, كان لدى الرجل أربعة مزارع باعها كلها لأنه يصعب عليه أن يعتمد على الفلاحون ويخاف أن لا يهتموا, فلذلك قام ببيعها وكسب المال, وأشترى أرض متوسط الحجم ليبني وهكذا أفضل بكثير بالنسبة له.
كان لدى أبناء عم هذا الرجل ـ شقيقةـ ولكن توفت قبل وفاة أبيها, كان يعشق الفتاة بجنون رغم فارق السن بينهم, يكبرها بسبع أعوام وأنتظرها حتى تنهي دراستها الجامعية, ــ ليتزوجهاــ وبعد ذلك أصيبت بمرض نفسي ولم يستطيع أحد أن يفهمه, تكثف ذلك المرض في باقي جسدها النحيل الذي لطالما حلم أن يحمل قطعة لحم!, فشهيتها كانت مغلقة تماماً ولا تُهبِط قطعة خبز إلى معدتها الصغيرة, أستمرت في إتهامهم بالظلم, من هم؟, أشقائها, كانت دوماً تبك من لا شيء وكان هذا من مخيلتها المشوشة, بأن أخاها يضربها و والدها ينعتها بأقبح الألقاب, وهكذا ماتت دون أن يفهمها أحد,..
ذرفت عيني الرجل على أبنة عمه الصغيرة, التي كانت جميلة في صغرها وفي كبرها, "في نظره", وكل ذلك كان يحدث أمامه, وأقسم من بعد أبنة عمه لن يفكر بامرأة أخرى, فنظرته للنساء كانت نظرة بشعة وغير ناضجة كذلك, فكانت نظرته "للنساء" بأنهن غير بشر وغير عادلات وكاذبات, يكره أن يسمع كلمة أنثى فيظنها تريد أن تسحره بطريقة غير مباشرة ومعتادة مثل ذوبان الثلج في حرارة متوسطة, كان يحب فقط الفتيات الضعيفات والهزيلات مثل أبنة عمه, لأنهن لن يسيطرن على الرجال مهمة كلفهن الأمر, أغلب النسوة الاتي رأهن قد تغلبن عليه ببساطة والسيطرة بأتفه الطرق,.
تتدحرجت دمعته التي سابقت شقيقتها في الهبوط بمرح بعكس صاحب العينين الذي تغلب عليه الحزن, أستسلم ذاك الرجل أن لا يضيع وقته بشيء قد عفى عنه الزمن, وينظر إلى الحاظر والمستقبل وليس للماضي كي لا يتعثر أثناء طريقه وهو ينظر إلى ما خلفه,كل خطوة يخطوها إلى الأمام يكتمل الضوء أمامه وكل خطوة يخطوها إلى الخلف يحل الظلام أمامه! ظلامٌ دامس, لذا قرر أن يرمي تلك الذكريات إلى أرصاف الزمن وتبقى تلك الذكريات مثل الأوراق المرمية في زواية القمامة!..
قام الرجل في غروب الشمس وأنعكاس ضوء القمر منها, ويفرش على السماء الصافية بسجادة مليئة بالأضواء المنتثرة مثل الشظايا تماماً, ويقوم القمر بدوره على الأضاءة ويصبح هو الأجمل,.
تطفئ رأس الفرن وتقوم بسكب الشوكولاتة المكثفة والدافئة على الكوب المزخرف بلون البني, تقدمه لشخصٍ عزيز لقلبها بعكسه,
وجدته متعباَ فشفقت وحنت,.
أخذه بقلة حيلة و وضعه على المائدة نظر إليها برجاء وعين مدمعة و خلخل أصابعه نحو رأسه بألم الذي يملأه الشعر الأجعد والمصفف بإتقان.
جلست على الأريكة بجانبه وقامت بفرك رأسه بمهل وإطمئنان, و راح يستند بحضنها ربما نام!.
أغلق مقلتيه وذهب إلى سباتٍ عميق, رأته نائم وقامت بتناول الشراب وبعد عدة دقائق حاولت أن تتحرك بحيث أن لا توقضه, ولكن كلما تحركت أستند بها أكثر, رضخت للأمر الواقع وسندت رأسها على حافة الأريكة وراحت تلعب بشعره الذي يتفوق على شعرها بنعومته وجماله, أستغرقت في التفكير وفي تأمل ملامحه الحادة والقوية, قبّلت مقلتيه ونامت هي إيضاَ...









الفصل الثاني.

أستيقظ بنشاط ليرى شيء ما خلفه, التفت إليها ليرى ما أن إذا كانت نائمة أم لا, كانت بمنتهى الأرهاق وهنا تأكد بأنها لن تستيقظ إذا تحرك, ليس حناناً بل كرهاً لها لا يريد أن يرى أنثى أمامه بعد أستيقاظه في صباح الباكر, تحرك بهدوء وقام من حضنها الذي كان يحتويه بحنان و دفئ, من يملك بمثل هذه المرأة يهديها باقة ورد كل صباح, حتى أن مللت هذه العادة,
لاحظ أن شعرها ملتسق بثوبه فقام بنزعه بقوة وربما قطعه, بعكس ليلة الأمس عندما كانت تمسح شعره الأسود((بهدوء)).
التفت إلى المائدة ليرى الكوب خالٍ من الشوكلاتة, وحاول أن يسترجع ذاكرته ما أن إذا شرب المشروب حقاَ, التفت إليها مرة أخرى ورأى أثر الشوكلاتة على ذقنها, ضحك بهدوء رغم أنه لا يطيقها أي جعلته يبتسم ويضحك, أمسك بهاتفه الجوال وتأمله لوقتٍ طويل ومن ثم فتحه ورأى الساعة تشير 6:30,
تعمد أن يرمي وسادة على وجهها, ـ ليوقظهاـ بطريقة غير مباشرة!, أسيقظت بهلع و خوف, أستوعبت ماحدث عندما رأت خطواته المتباعدة عنها,
قامت بهدوء لغرفتهما و جهزت له ملابسه الذي سيرتديها قبل أن يتدخل هو ويتمرد,.
فتح الباب بقوة ومشى نحو الرداء يراه بعدم الأقتناع والتفت بإستنكار قائلاً.
ــ لمَ علي أن أخبرك أن الرداء الذي تختاريه لي ليس مناسباً لي أرجوكِ أنظري إليه! الا يشبه رداء رجال الكهف! من إين حصلتي على هذا القماش المهتري؟
التفتت يمينها و أغلقت عينيها بصبر و تكتفت قائلة.
ــ بل أنت من يبدو رجل كهف و ليس القماش, أنظر إليه! ما أروعه يجب أن يلبسه رجل وسيم وعاقل
نظر إليها بحدة قائلاً.
ــ ماذا تقصدين؟
أستدارت وأعطته ظهرها قائلة.
ــ لا يهم ما أقصد فقط البس ما يناسبك
أنتابه الشعور بالغيرة بسبب كلماتها الهادئة والذي لم يعتاد عليها حين وصفت بالعاقل والوسيم.
"من يكون ذاك الرجل؟".
لبس ذاك الرداء دون تمرد, ومما أسعد زوجته حين لبس تلك البدلة الرسمية شعرت أنها لا تناسب الرجال إلا هذه الطريقة, هتفت بأسمه على عتبة الباب قائلة.
ــ راشد!
قطب جبينه قائلاً.
ــ ماذا؟
ــ نسيت هاتفك!
التفت إلى يدها المشيرة لإعطائه أنتظرها لتأتِ, أتت ببطءٍ شديد و حاولت أن تماطل إيضاً وسرعان ما سرقها من كفها بسرعة, عقد حاجبه بإنتصار قائلاً.
ــ الوداع يا سيدة فدوى
رسمت الأبتسامة قائلة.

ــ من المفترض أن تناديني فادية
ــ شكراً, ولكن هذا أسمك الآخر
ــ ليس كذلك
ــ كلا أنه كذلك
ــ أسمي فادية و أنت تسميني بأسم أبنة عمك

كل هذا الجدال كان أمام المخرج.

وقبل أن يكمل كلمته أغلقت الباب في وجهه, وغادر هو الآخر, كانت صارمة بعض الشيء!, وكانت عاقلة وحكيمة في صغرها ولم ولن يتفوق أحدٌ عليها من قريبٍ أو بعيد,.
جلست بملل على الأريكة, فتحت جهازه و كانت بكلمة مرور, فكرت و كتبت أسمه و لكن لم يفتح, تبسمت بحزن و كتبت "فدوى" و لكن لم تكن صحيحة, بعد الضجر,, كتبت "فادية" بملل قائلة.

ــ آمل أن تنفتح

ضغطت "إنتر" و فتحت!, نظرت إلى الجهاز بعدم الإستيعاب.
.................
دخل السكرتير ليعطيه القهوة وينصرف قائلاً.

ــ صباح الخير سيد راشد
ــ صباح الخير, هل أستلمت الملفات؟
ــ بالطبع سأجهزها لك يا سيد راشد
ــ حسناً
ــ هل لي أن أسألك؟
رفع رأسه بشك عن "لاب توب" قائلاً.
ــ عن؟
ــ عن الشركة!
ــ أسأل!
ــ هل الغيت الشراكة مع شركة محمد؟
ــ لا!
ــ لا أعلم ولكن أظن أن هنالك خطأ!
سند ساعده على المكتبة و أومأ برأسه بثقة قائلاً.
ــ هنالك خطأ !,, ليس كذلك بل هناك من يسعى لتدمير مستقبل الشركة, أنتبه أن يسرقوا الملفات,, أنصرف
ــ آمرك يا سيدي

شبك أصابعه تحت ذقنه وأستغرق في التفكير بعمق.
أستغرق هذا لعدة دقائق ومن ثم دخل السكرتير دون طرق لاهثاً...

ــ سيد راشد لم أستطيع منعه أنا آسف
لم يستوعب ما يقول ذلك الشاب، نظر ببرود إلى من خلفه بتساؤل أومأ برأسه.
ــ لا عليك أدخله وعد إلى عملك
ــ حسناً

دخل الرجل غاضباً بعكس راشد الذي أستقبله برحابة صدر وأشار بكفه قائلاً.

ــ أجلس!
نظر إليه بحقد،.

ــ أنت تريد أن تسبب المشاكل
تقدم إليه بهدوء وهمس قائلاً.
ــ في ماذا؟
عقد ذراعه أمام صدره قائلاً.

ــ أنت و من هم يدّعون المثالية ستسببون المتاعب لمن هم مثلنا !
هز كتفه وحرك شفته إلى الأعلى ليستفزه, وجلس بكرسيه المتحرك ببرود قائلاً.
ــ قهوة؟
نظر إليه بحدة.
ــ لم آت هنا لزيارة هذا المكتب أو بالأصح لزيارة راشد, أنا هنا لأجل أن تفصل تماماً من عملك , أنت حتى لا تلتزم بقواعد الشركة ومسؤلياتك
ــ وما شأنك أنت؟ صحيح أنك أقل راتباً مني و أنك أكثر جهداً مني ولكن مالذي يخصك؟ أنطق!

تقدم إلى مكتبه قائلا.

ــ الذي يخصني أنك ترمي كل الأعمال الشاقة لي ولكل من هم مثلي وأنت تضع ساق فوق ساق ولا يهمك أمرنا

هز كتفه ببرود وأغلق عينيه قائلاً.

ــ ولمَ أهتم؟
ــ لأننا نحن من يـ..
ــ لأنكم تديرون الشركة؟
ــ لا, لأننا نسعى في تحقيق الأهداف وليس مثلكم
نظر إليه بإبتسامة.
ــ هل أنتهيت من فضفضتك؟
رجع خطوة للوراء وأشار بالأصبعين لعينيه ومن ثم أشارها لراشد, تبسم له و أومأ برأسه بثقة ربما نيته صافية!.





















الفصل الثالث.
أغلقت جهاز بعد أن صلت الظهر, ذهبت إلى غرفتهما و جلست على الكرسي المتحرك لدى المكتبة بملل..
أستدارت بكرسيها نحو السرير و أستلقت على السرير بالعرض, وغطت في سباتٍ عميق..
...
في نفس اللحظة كان قد أنتهى عمله وقام بترتيب المكتب بسرعة, لأنه لا يحب الفوضى أثناء عمله وفي مغادرته كذلك, أمسك بهاتفه الجوال وأتصل على ((فدوى)) ولكن لم ترد, كرر الأتصال ولم يأته أي جواب.
...
فتحت عينيها من صوت الرنين الذي أحدث الضجيج في غرفة المعيشة تحركت ببطء وتناولت الهاتف ورأت المتصل "ثقيل دم", أجابت بصوت ناعس

ــ لن أرد عليه مهما كان الثمن

وضعتها وضع الصامت وأستدارت للجهة اليسرى ونامت مرة الأخرى.
...
وضع هاتفه الجوال على منضدة السيارة فهو على وشك الوصول إلى المنزل فقط يريد بإخبارها بأنه آتٍ الأن, أثارت شكه في هذا الموقف شعر بأن هناك شيءٌ يحدث في المنزل, بدأ القلق يسيطر عليه فقد أتصل هذه المرة لمرة الثلاثين!, تصور ذهنه بأنها الأن تحترق أو قام رجل بإختطافها,وصل بسرعة للمنزل ودخل المطبخ و صدم من الذي يراه..


إلى اللقاء إلى بارت القادم.















اسعى إلى الأفضل  
 



آخر من قام بالتعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 30-03-2016 الساعة 01:43 AM. السبب: تعديل حجم الخط
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 08-12-2015, 12:36 AM
صورة وَطنّ' الرمزية
وَطنّ' وَطنّ' غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية شظاية متناثرة/بقلمي


حلوووووووووووووة الرواية و يشرفني اني اول من يرد على الرواية و انشاء الله رح اكمن من متابعينك و ياريت تقولين مواعيد تنزيل البات لاني اتحمست كثيرررررررررر

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 08-12-2015, 08:03 AM
صورة مَلِگة الإِحسَاس الرّاقي* الرمزية
مَلِگة الإِحسَاس الرّاقي* مَلِگة الإِحسَاس الرّاقي* غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية شظاية متناثرة/بقلمي











اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها اية الموسوي مشاهدة المشاركة
حلوووووووووووووة الرواية و يشرفني اني اول من يرد على الرواية و انشاء الله رح اكمن من متابعينك و ياريت تقولين مواعيد تنزيل البات لاني اتحمست كثيرررررررررر
يا هلا فيك آية و الله أنبسطت من ردك العطر بجد أنبسطت موعد التنزيل أسبوعي يا فلبي














اسعى إلى الأفضل  
 


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 08-12-2015, 12:53 PM
شاردا_ شاردا_ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية شظاية متناثرة/بقلمي


مثل ما شرفتيني بمتابعتك لروايتي إرغام

http://forums.graaam.com/603666.html

حبيت اشاركك في روايتك الرائعه .. انا من عشاق الفصيح جدآ جدآ ويسعدني إن يكون في مملكتي الغاليه فتيات مثلك..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 08-12-2015, 05:49 PM
صورة وَطنّ' الرمزية
وَطنّ' وَطنّ' غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية شظاية متناثرة/بقلمي


بس سوال يا ملكة الاحساس الراقي :انت من السعودية ؟؟؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 08-12-2015, 06:58 PM
صورة مَلِگة الإِحسَاس الرّاقي* الرمزية
مَلِگة الإِحسَاس الرّاقي* مَلِگة الإِحسَاس الرّاقي* غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية شظاية متناثرة/بقلمي











اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها شاردا_ مشاهدة المشاركة
مثل ما شرفتيني بمتابعتك لروايتي إرغام

http://forums.graaam.com/603666.html

حبيت اشاركك في روايتك الرائعه .. انا من عشاق الفصيح جدآ جدآ ويسعدني إن يكون في مملكتي الغاليه فتيات مثلك..
يا هلا . و الله يشرفني أن أكون من متابعين روايتك الرائعة يا شاردا














اسعى إلى الأفضل  
 


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 08-12-2015, 08:09 PM
صورة ..بقآيا حنين.. الرمزية
..بقآيا حنين.. ..بقآيا حنين.. غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية شظاية متناثرة/بقلمي


حبيبتي بارت جميل وبدايه حلوه كثير
الظاهر الروايه جدا جميله وحلوه
ربي يسعدج
....





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 08-12-2015, 08:51 PM
صورة مَلِگة الإِحسَاس الرّاقي* الرمزية
مَلِگة الإِحسَاس الرّاقي* مَلِگة الإِحسَاس الرّاقي* غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية شظاية متناثرة/بقلمي











اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ..لمار.. مشاهدة المشاركة
حبيبتي بارت جميل وبدايه حلوه كثير
الظاهر الروايه جدا جميله وحلوه
ربي يسعدج
....
يا هلا فيك أختي لمار, أنتِ أحلى يا قلبي, ربي يسعدك














اسعى إلى الأفضل  
 


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية شظايا متناثرة/بقلمي؛كاملة

الوسوم
متناثرة , روايات ، جديدة ، , رواية , رقي إحساس # ، كحلي بقلمي . , شظايا , شظايا ، بقلمي ، ملكة الإحساس الرّاقي .
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الثانيه : شظايا شيطانيه/كاملة صْرٍخِہَ’ إآلمُشِتآقہ ¸¸« روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 2513 16-03-2017 03:16 AM
رواية هناك / للكاتب ابراهيم عباس شرقاوية شيتونة أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 7 22-01-2017 09:53 PM
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 52 09-05-2016 02:40 PM
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 16 24-04-2016 05:21 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 04:35 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1