غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 05-12-2015, 11:25 PM
صورة | غيمة كبرياء | الرمزية
| غيمة كبرياء | | غيمة كبرياء | غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رواية اعتكاف








هاشتاق : رواية اعتكاف

اهداء :
إلى ذاتِ :
البشرةِ القمحيةِ
و
العينين الواسعتين .



تعديل ضاقت أنفاسي; بتاريخ 18-06-2020 الساعة 01:02 AM.
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 05-12-2015, 11:26 PM
صورة | غيمة كبرياء | الرمزية
| غيمة كبرياء | | غيمة كبرياء | غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اعتكاف لِـ ريان البلوشي .


(1)


في المكانِ الذي يكسوهُ اللونُ الأبيضُ بنقائه ، متمددةٌ على السرير فتاةٌ جميلة ، كانت بيضاء كبياضِ الثلج ، عيناها كقطرتين زرقاوينِ من موج البحر ، و خداها كبتلتينِ من بتلاتِ الجوري الأحمر ، و شعرها كستارِ الليل الأسود ، أما الآن فهيَ صفراءُ شاحبة ، في عينيها لمعةٌ من التعب ، و خداها صفراوانِ كالزعفران ، و شعرها لم يعد يلامس عُنقها حتى ! ، سقطت دَمعةٌ يتيمةٌ من عينيها المُرهقتينِ عادت بذاكرتها للوراء ، لما قبل السنتين . -
-
نهايةُ الجزءِ ��


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 05-12-2015, 11:28 PM
صورة | غيمة كبرياء | الرمزية
| غيمة كبرياء | | غيمة كبرياء | غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اعتكاف لِـ ريان البلوشي .


( 2)

سقطت دَمعةٌ يتيمةٌ من عينيها المُرهقتينِ عادت بذاكرتها للوراء ، لما قبل السنتين :
في سطح المدرسةِ المتوسطة ، كانت تقف متكأةً على الحائط ، تتأمل السماء المضيئة ، تستعد لاستقبال حياتها المظلمة ، اخترق مسامعها صوت صديقةِ الطفولة و رفيقةُ المرحلةِ المتوسطة من الدراسة :
- " روبين شصاير ؟ خوفتيني " .
- " ديم كنت ابكلمك بسالفة مهمة ".
-"روبين تكلمي بسرعة ابفهم إيش في؟".
أشاحت بوجهها للجانبِ الآخر و هي تبتلع غصتها غير الواضحة :
-"كان لازم أقول لك هذا الشي من زمان ، أنا كذبت عليكِ أنا ، أنا "
أغمضت عينيها لتردف و قلبها يتقطع لأشلاء :
- " أنا كنت ربيعتك لمصلحة و الحين خلاص م عاد أبغى أشوفك و لا أروح معك ، انسي انك عرفتي وحدة اسمها روبين ".
نزل كلامها كالصاعقةِ على قلبِ صاحبتها ، فامتلئت عيناها اللوزيتان بالدموع :
- " روبين انتي إيش تخبصي؟"
أجابت و هي تحس بألمٍ في قلبها ، و كأن خنجراً يُغرس فيه :
- " الي سمعتيه "
- " انتي جنيتي و لا شي؟"
أردفت بصوتٍ خرج متألماً آسفاً : -" بطلي هالدراما" .
كان سكوتُ ( روبين ) و صمتها أكبر دليل يبرهن لِـ( ديم ) أن كلام ( روبين ) لم يكن مقلباً او مُزحةً غبية ، فلم يكن أمامها سوى حل وحيد ، أن تذهب من هُنا بأقصى سُرعة !
ما إن ذهبت ( ديم ) ، حتى جلست ( روبين ) على الأرضِ تبكي بصمتٍ بدون أيّةِ شهقةٍ أو صوت .
-
نهايةُ الجزءِ ��


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 05-12-2015, 11:30 PM
صورة | غيمة كبرياء | الرمزية
| غيمة كبرياء | | غيمة كبرياء | غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اعتكاف لِـ ريان البلوشي .


(3)
بعد سنةٍ مما سبق :
في أحضانِ المدرسة ِ الثانوية :
كانت (روبين) تمشي في ممر المدرسةِ مع صديقتها التي تعرفت عليها قبل سنتين (أسرار) ، التقت عيناها بعينيّ (ديم) الداكنتين التي سرعان ما أوطأت رأسها حينما رأت ابتسامة (روبين) التي من المؤكد أن سببها (أسرار) لكنها لم تكن تعرف انها ابتسامةٌ كاذبة ، الحزن لم يكن يوماً واضحها على (روبين) لأن ابتسامتها جَنة !
لكن (ديم) لم تعلم أن مرورها أخذ عقل (روبين) لماضٍ مزهرٍ و جميل عكس حاضرها الذابل الذي لم يٌعدها إليه إلا ضربةٌ من (أسرار) :
- " ايش فيكِ؟ من ساعة أكلمك و انتي كأنك جدار " .
أخذت ثأرها بإعادة الضربة :
- " وحدة بوحدة " .
في الجانب الآخر :
قلب (ديم) كان مُحطماً كانت تسأل نفسها :
- " ايش المميز و الحلو بأسرار ؟ ايش هو الشي الي حبّب روبين فيها ؟ " .
أردفت تحدث نفسها :
-" أصلاً روبين من مفكرة نفسها ؟ تبغى تذلني يعني؟ لا مستحيل ، حتى لو كانت صديقة عُمري ما رح اقتل نفسي كذا و ازعل عشانها ، لأنها ما تستاهل أصلاً " .
كل ما قالته (ديم) لم يكن نابعاً من قلبها أبداً ، لكنها فقط كانت تحاول ترويض قلبها كي يعتاد على فراقِ صديقة العُمر ! .
في الجانب الآخر كانت (روبين) على خلافٍ مع (أسرار) !
كان متعَّمداً من طرف (روبين) لكنَّ (أسرار) لم تكن تعلم أو بالأصح ما كانت لتصدق هذا ، كانت (روبين) تريد الاعتكاف مع نفسها لوهلةٍ من الزمن ، لا تريدُ أن يلقي لها أحدٌ بالاً قيد أُنملة ، لم تصدق أن تخرج (ديم) من حياتها حتى غزتها (أسرار) و لكن الله وحده يعلم إن كان القدر يخبئ لها شخصاً جديداً .
مضتِ الأيامُ سريعاً ، حتى جاءت فترةُ الاختباراتِ و انتهت ، في تلك الآونة تجاهلت (روبين) وجود (أسرار) تماماً مع أن (أسرار) كانت تحاول استغلال الفرصة المناسبة لتصالح (روبين) ، لكن دون جدوى .
-
نهايةُ الجزءِ ï؟½ï؟½


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 05-12-2015, 11:33 PM
صورة | غيمة كبرياء | الرمزية
| غيمة كبرياء | | غيمة كبرياء | غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اعتكاف لِـ ريان البلوشي .


(4)


في الوقت الذي يعشقهُ كل طالب .. الإجازةُ الصيفية .
كانتِ الجميلةُ (روبين) في غرفتها تواصل اعتكافها ، مقتت الحياة و من فيها و عليها ، أصبحت في حربٍ نفسية ، تتمنى المغادرة اليوم قبل الغد ، أبعدت رأسها من على الطاولة و مسحت دمعةً متمردةً أبت الصمت ما إن سمعت طرق الباب :
- " ادخل ".
ما إن دخلت ابنةُ خالتها حتى شَهقت بخوف .
قالت (روبين) بضجر :
- " شفيكِ؟ جنيتي؟" .
- " طالعي الجامة ، شوفي كيف صايرة ! "
- " ما دخلِك ، انقلعي من هنا يكون أحسن ".
- " الحين انتِ شفيك؟ خاطرك ترجعي أيام القهوه السوداء؟" .
- " ما شاء الله ! ، صايرة تتكلمي فُصحى ، يعني شفيها؟ إذا كنت أبغى أجلس بنفسي ؟" .
- " هذا يسموه اعتكاف ! ، الحياة جداً جميلة ، افرحي بأصغر الأشياء و أبسطها كأقرب مثال طالعي الجامة و شوفي شكثر انتِ جميلة و ابتسامتِك حلوة و لازِم تعيشي الحياه و ".
قاطعتها روبين قائلةً : - " أقولك شي ؟ انطمي أحسن ".
- " محد قال لك قبل كذا إنك نفسية ؟" .
لا تدري (روبين) لمَ كلمة نفسية أشعلت نيراناً بداخلها ، تحس و كأن بركاناً يثور هُناك في أعماقها يأبى أن يخمد ، فثارت على ابنةِ خالتها :
- " أقول آنسة دُر محد قال لك قبل كذا إنك نشبة ؟ و بقوة بعد ، نفسية و لا ما نفسية ، انتي شعليك؟ انتِ ما مجبورة تفرحيني و لا مسؤولة عن سعادتي ، انتِ من أصلاً عشان تقولي إني نفسية ؟ تعرفي شاللي فيني ؟ لا ، عيل ابلعي لسانك و اسكتي عني ".
ما قالته (روبين) كان وقعهُ قاسياً على قلب (دُر) التي في الحقيقة كانت تريد أن تخرج (روبين) من جوّها الكئيب ، لم تكن تقصد أبداً شيئاً آخر ، كانت هُنا لتفعل خيراً لكن ما حدث كان عكس ذلك ! ، لذا لم يكن أمامها إلا أن تنسحب بكل هدوءٍ و تخرج ، لكنها لم تعلم أنها تركت وراءها (روبين) نادمةً آسفةً على كل ما قالته ، فهي لم تقصد الثوران في وجهِ (دُر) .
-
نهايةُ الجزءِ ��


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 18-06-2020, 12:51 AM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل

✿ إدارة الإقسام ✿
 
الافتراضي رد: رواية اعتكاف لِـ ريان البلوشي .


تفتح بطلب من الكاتبة

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 21-06-2020, 12:59 AM
صورة سنابل التفاؤل الرمزية
سنابل التفاؤل سنابل التفاؤل غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية اعتكاف


السلام عليكم
قرأت الرواية للتو وأود ان اقول إنه لشيء رائع أن تعودي لإكمالها بعد 4 سنوات ونصف!
رائع ان تمتلكي العزيمة لإكمالها بعد هذا الانقطاع
موفقة أختي

"ان الذين لديهم الجرأة على مواجهة الفشل، هم الذين يقهرون الصعاب وينجحون"
لا شك ان روبين لازالت تحب ديم ولكنها اضطرت للكذب عليها بسبب ضغط خارجي.. فمن كلام ديم فهمت انهما صديقتان منذ زمن بعيد فإن كانتا تصادقتا منذ الطفولة يندر ان تكون صادقتها لمصلحة ما.. وديم كذلك لازالت تحبها ولكننها لازالت تتجرع مرارة كلماتها الجارحة.. وربما من شدة صدمتها لم تستطع النقاش مع روبين

ربما اصيبت روبين بالسرطان ولهذا سقط شعرها او ربما اصابها الاكتئاب فلهذا اصبحت شاحبة

يبدو ان أسرار هي من تعرفت على روبين أولا.. فربما روبين ارادت العزلة ولكن أسرار اقتحمت عزلتها..
يبدو انها لا تحب اسرار واقتنصت الفرصة عند الضربة بأن تفتعل مشكلة

لا شك أن قلب ديم يدمي حزنا وألما من فراق صديقتها .. إنه لشعور مؤلم حقا.. ولكن كما يقولون (غدا يذوب الثلج وسيظهر ماتحته)

در فتاة لطيفة وقد أعجبني اسمها.. لكن روبين ثارت في وجهها.. اعتقد انه روبين ستعتذر اليها
بالتأكيد روبين تخفي سرا كبيرا وهذا الذي يجعلها منعزلة..

اتوقع ان علاقة الصديقتان ستعود يوما ما ولكن بعد مد وجزر والكثير من الألم والمشاكل.. اتوقع من اسم الرواية انها عن الاشخاص المحبين للعزلة وكيف انهم يحبون الجلوس لوحدهم والتفكير بصفاء وان الناس لا يفهمونهم ويلومونهم ويعاتبونهم بانهم لا يجلسون معهم..


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 27-06-2020, 12:55 PM
صورة ضاقت أنفاسي الرمزية
ضاقت أنفاسي ضاقت أنفاسي غير متصل
مشـ© الروايات ©ـرفة
 
الافتراضي رد: رواية اعتكاف


تغلق الرواية في حال تأخر الكاتبة عن التنزيل اكثر من 10 أيام وتفتح في حال جاهزية الكاتبة للتنزيل ...دمتم بخير

موضوع مغلق

رواية اعتكاف

الوسوم
البلوشي , اعتكاف , ريان , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية مجنونة وجننته الحمد لله/بقلمي فاطمة 2000 أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 47 13-06-2019 02:00 AM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 03:08 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1